Table of content

IRAQI JOURNAL OF MEDICAL SCIENCES

المجلة العراقية للعلوم الطبية

ISSN: P16816579,E22244719
Publisher: Al-Nahrain University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Iraqi Journal of Medical Sciences
Aims and Scope
Iraqi Journal of Medical Sciences is published by College of Medicine, Al-Nahrain University. It is a quarterly multidisciplinary medical journal since 2000 . High quality papers written in English, dealing with aspects of clinical, academic or investigative medicine or research will be welcomed. Emphasis is placed on matters relating to medicine in Iraq in particular and the Middle East in general, though articles are welcomed from anywhere in the world.
Iraqi Journal of Medical Sciences publishes original articles, case reports, and letters to the editor, editorials, investigative medicine, and review articles. They include forensic medicine, history of medicine, medical ethics, and religious aspects of medicine, and other selected topics.
عنوان المجلة :
College of Medicine
Baghdad, Iraq
Tel and Fax: + 964-1-5224368
P. O. Box 70044, Baghdad, Iraq.
E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com , iraqijms2000@gmail.com,

Loading...
Contact info

E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com, iraqijms2000@gmail.com, ‏ http://www.colmed-alnahrain.edu.iq, http://www.iraqijms.net

Table of content: 2009 volume:7 issue:2

Article
EDITORIAL: NEWBORN SCREENING FOR INBORN ERRORS OF METABOLISM (IEM)

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
MINERAL HOMEOSTASIS IN PREECLAMPSIA
توازن المعادن لدى الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم (قبل الشنج)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Preeclampsia is a form of high blood pressure manifested during pregnancy, it is a common major complication causing significant morbidity and mortality; however, its etiology is unknown. Moreover, data on mineral homeostasis and on cation pattern during pregnancy are conflicting. Also, the status of ionized calcium and magnesium during pregnancy and its complication preeclampsia have not been described adequately. Objective: to demonstrate the pattern of minerals during preeclampsia with respect to normal pregnancy. Subject and methods: the present study is a cross-sectional case-control study includes measurement of minerals (calcium and magnesium) in 60 patients with preeclampsia. They are classified into two groups according to gestational age: o Preeclamptics in the second trimester G1: (n=30). o Preeclamptics in the third trimester G2: (n=30,). The results are compared with 60 apparently healthy pregnants controls. They are classified according to gestational age into two groups: o Pregnants in the second trimester G3: (n=30). o Pregnants in the third trimester G4: (n=30). Results: show that serum corrected calcium and serum magnesium are significantly reduced in preeclamptics when compared with normal pregnants. In addition, there was a reduction in free calcium and free magnesium that was accompanied by a significant high elevation of the ratio between ionized calcium to ionized magnesium. Conclusion: preeclamptics (in different gestational age groups) have altered mineral status when compared with healthy pregnants matched with their age and gestational age. Key words: preeclampsia, calcium, magnesium. خلفية الدراسة: ضغط الدم العالي لدى الحوامل (بريِِإكلامبسيا أو قبل الشنج) هو نوع من أرتفاع ضغط الدم يظهر أثناء الحمل, وهو من المضاعفات الشائعة المؤدية الى نسبة وفيات ومضاضة عاليتين؛ ومع ذلك سبب هذا الارتفاع غيرمعلوم. المعطيات حول أتزان معادن الدم وخاصةالمعادن الموجبة أثناء الحمل تعتبر متناقضة؛ أضافة لذلك, فأن حالة آيونات الكالسيوم والمغنيسيوم الحرة خلال الحمل ومضاعفاته (أرتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل " بريِِإكلامبسيا أو قبل الشنج") لم توصف بشكل كامل. هدف الدراسة: الهدف من هذه الدراسة هو لبيان نمط المعادن (الكالسيوم و المغنيسيوم) في حالة ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (بريِِإكلامبسيا أو قبل الشنج) وعلاقته مع الحمل الطبيعي. المرضى وطرق البحث: هذه الدراسة هي دراسة مقطعية تشمل قياس المعادن (الكالسيوم, المغنيسيوم) لدى 60 حاملا" مصابة بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (مجموعة الأختبار) وتم تصنيفهم الى مجموعتين حسب عمر الحمل: • حوامل مصابات بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (قبل الشنج) خلال الفصل الثاني من الحمل (العدد30 مريضة). • حوامل مصابات بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (قبل الشنج) خلال الفصل الثالث من الحمل (العدد30 مريضة). تم مقارنة النتائج مع نتائج 60 حاملة" سليمة"ً ظاهريا"(مجموعة السيطرة)، وتم تقسيم مجموعة السيطرة اعتمادا" على عمر الحمل الى مجموعتين: • حوامل اصحاء ظاهريا" خلال الفصل الثاني من الحمل (العدد30 مريضة). • حوامل اصحاء ظاهريا" خلال الفصل الثالث من الحمل (العدد30 مريضة). النتائــج: أظهرت النتائج التغيير في شوارد المصل لدى الحوامل ذوات ضغط الدم العالي المصاحب للحمل (قبل الشنج) يشمل انخفاض معنوي لمستوى المغنيسيوم والكالسيوم المصحح للألبومين في مصل الحوامل المرضى لدى مقارنتهم بمجاميع السيطرة المناظرة، مع انخفاض في تركيز الكالسيوم الحر و المغنيسيوم الحر، مع ارتفاع معنوي في نسبة الكالسيوم الحرالى المغنيسيوم الحر. الأستنتاج: مما تقدم يمكن الأستنتاج أن الحوامل ذوات الضغط العالي المصاحب للحمل (قبل الشنج) يعانون من اختلال حالة توازن معادن الدم عند مقارنتهم مع الحوامل الأصحاء المناظرين للمرضى في العمر وعمر الحمل. مفتاح الكلمات: قبل الشنج، الكالسيوم، المغنيسيوم.


Article
EXTRACTION AND PURIFICATION OF TWO OUTER MEMBRANE PROTEINS (PORINS) FROM KLEBSIELLA PNEUMONIAE LOCAL ISOLATE
استخلاص وتنقية بروتينات الغشاء الخارجي من عزله محليه لبكتريا الـ Klebsiella pneumoniae

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The porins are present in large amounts in the outer membrane of gram negative bacteria and form water-filled channels that permit the diffusion of small hydrophilic solutes across the outer membrane. Porins are generally divided into two classes: nonspecific porins (e.g., OmpC and OmpF), which permit the general diffusion of small polar molecules (600 Da), and specific porins (e.g., LamB), which facilitate the diffusion of specific substrates. Objective: To purify and characterize outer membrane proteins (porins) from a local isolate of Klebsiella pneumoniae. Materials and methods: An identified local isolate of Klebsiella pneumoniae was used as a primary source for the isolation and purification of porins. Outer membrane protein (porins) was purified and characterized and the contaminating lipopolysaccharides (LPS) were detected by thiobarbituric acid assay. Results: The final preparation contained porins in a concentration of 3.2 mg/ml. The results of electrophoretic separation revealed that porins appeared as two distinct bands with molecular weights of porins were estimated to be 35 and 36 kDa, respectively. Conclusions: Porins were expressed by the local isolate of Klebsiella pneumoniae with molecular weights highly similar to that of porins preparations produced by other gram negative bacteria and Klebsiella pneumoniae expressed two types of porins under standard laboratory conditions. Keywords: Porins, Thiobarbituric acid, Gel filtration chromatography, Ketodeoxyoctinate. خلفيه الدراسة: توجد بروتينات الغشاء الخرجي ( البورينات) بكميات كبيره في الغشاء الخارجي للبكتريا السالبه لصبغة الكرام حيث تكون قنوات مملوءة بالماء تسمح بتنافذ الجزيئات المحبه للماء خلال الغشاء الخارجي للخلايا البكتيريه. تقسم البورينات بصوره عامه الى بورينات لا نوعيه (مثل OmpC , OmpF) التي تسمح بتنافذ الجزيئات القطبيه الصغيره (600 Da) وبورينات نوعيه (مثل LamB) والتي تسهل تنافذ مواد اساسيه لعمل الانزيمات. هدف الدراسه: تنقية وتوصيف بروتينات الغشاء الخارجي (البورينات) من عزله محليه من بكتريا ال Klebsiella pneumoniae . طريقة العمل: استعملت احدى عزلات بكتريا ال Klebsiella pneumoniae المحليه كمصدر لعزل وتنقية بروتينات الغشاء الخارجي. تم تنقية وتوصيف بروتينات الغشاء الخارجي وتم كذلك التحري عن وجود متعدد السكريد الشحمي في المستحضر النهائي باستخدام طريقة الكشف عن حامض الثايوباربجوريك. النتائــج: احتوى المستحضر النهائي على بورينات وبنسبة 3.2 mg/ml. واظهرت نتائج عملية الترحيل الكهربائي ظهور البورينات بشكل حزمتين ذواتي وزنين جزيئيين هما 35 kDa , 36 على التوالي. الاستنتاجات: تنتج العزله المحليه لبكتريا ال Klebsiella pneumoniae قيد الدراسه بورينات باوزان جزيئيه مشابهه لما تنتجه البكتريا الاخرى السالبه لصبغة الكرام وتنتج نفس العزله نوعين من البورينات تحت الضروف المختبريه القياسيه. مفتاح الكلمات: البورينات, حامض الثايوباربجوريك, كروموتوكرافيا الهلام, كيتودياوكستنيت.


Article
EVALUATION OF THE ROLE OF ERYTHROCYTE DEFORMATION ON ERYTHROCYTES AGGREGATION AND SEDIMENTATION RATE USING HE-NE LASER SCATTERING
تقييم دور تغير شكل كريات الدم الحمراء في معدل تجمع وترسب كريات الدم الحمراء باستخدام أشعة الليزر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The erythrocyte aggregation is an important physiological phenomenon in the circulation of blood. It is a basic characteristic of normal blood that plays a major role in the cardiovascular system, especialy in the microcirculation. Objective: To evaluate the role of deformability of red blood cells on the aggregation and sedimentation of red blood cells. Subjects & Method: The present study was carried out on thirty two healthy subjects. Laser scattering method was employed for this study. From scattered light intensity, profiles continuously obtained during aggregation and sedimentation of the aggregated erythrocytes. Different values of erythrocyte deformability were determined and evaluate their effects on each phase of the erythrocyte aggregation and sedimentation, rouleaux formation, one- dimensional aggregate and three- dimensional aggregate formation. Results: Deformability values are expressed in term of rigidity index, the difference between medium and high rigidity index significantly decreased the rate of aggregation and the rate of three dimensional aggregate sedimentation. Conclusion: Variation of the values of erythrocyte deformability from low to medium and from medium to high showed different effects on aggregation and sedimentation stages. Keywords: Erythrocyte aggregation, sedimentation rate, deformability, laser light. خلفية الدراسة: تجمع كريات الدم الحمراء ظاهرة فسيولوجية مهمة في الدورة الدموية هذه الظاهرة تمثل الخصائص الاساسية للدم الطبيعي والتي تلعب دور مهم في الجهاز الوعائي القلبي, وخاصة في الاوعية الدموية الشعرية . هدف الدراسة: لتقييم دور قابلية تغير شكل كريات الدم الحمراء على تجمع وترسب هذه الكريات. طريقة العمل: أجريت الدراسة الحالية على (32) شخص سليم. طريقة اشعة الليزر النافذة استخدمت لهذه الدراسة. ويتم حساب شدة أشعة الليزر النافذة بشكل مستمر خلال عملية التجمع والترسب. تم حساب قيم مختلفة لقابلية تغير شكل الكريات الحمراء وتقييم تأثيرها على كل مرحلة من مراحل التجمع, تكون اللفة و تكون التجمع بمتجه او ثلاث متجهات. النتائــج: تم التعبير عن قيم التغير بشكل الكريات الحمراء بعامل الصلابة, عامل الصلابة العالي لكريات الدم الحمراء يقلل معدل التجمع و معدل التجمع بثلاث متجهات بشكل ملحوظ اكثر من عامل الصلابة المتوسط . الاسـتنتاج: قيم مختلفة لقابلية تغير شكل كريات الدم الحمراء, من القليلة الى المتوسطة و من المتوسطة الى العالية, بينت تأثيرات مختلفة على مراحل التجمع و الترسب لهذه الكريات. مفتاح الكلمات: تجمع كريات الدم الحمراء، معدل الترسب, قابلية التغير بالشكل، أشعة الليزر


Article
CYSTINURIA IN A GROUP OF CHILDREN IN IRAQ
السستينيوريا لدى مجموعة من الاطفال في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cystinuria is an autosomal recessive defect in reabsorptive transport of Cystine and dibasic amino acids. Increased urinary excretion of Cystine, the least soluble of all amino acids, results in formation of stones. Objectives: we report our experience with management of cystinuria in a group of Iraqi children. Patients and Methods: from 1999 to 2006, all children with cystinuria were evaluated, treated and followed in Al – Kadhimiya Teaching Hospital. Results: Twenty three patients with cystinuria having calculi (16 males, 7 females) were treated. Their age ranged from 10 months to 18 years. Associated hyperuricosuria was recorded in 30.5%, hypercalciuria in 13% and hyperoxaluria in 4.3%. Follow up period ranged from 1 – 88 months. Nine patients were treated with increased oral fluids and alkalis only. D–Penicillamine therapy was given to 13 patients. Side effect to penicillamine was noticed in 4 patients (22.2%). Captopril was given to 4 patients. Extracorporeal shock wave lithotripsy (ESWL) was performed in 8 patients, and 18 patients underwent open surgical procedures. The stone free rate was 55.6% with fluids and alkali alone, 58.3% with D–Penicillamine, 0% with Captopril and 50% with ESWL. Combined treatments were required in 45% of patients. Stone recurrence rate was 70%. Conclusion: Oral fluids and alkali was most successful when used in patients with mild disease. D–Penicillamine and ESWL had nearly equal rate of successful results. Keywords: cystinuria, chlidren, calculi, urolithiasis خلفية الدراسة : السستينيوريا مرض وراثي بصفة متنحية ناتج عن خلل في امتصاص الاحماض الامينية الثنائية. زيادة افراز السستين في الادرارلانه الاقل ذوبانا يؤدي الى تكوين الحصى. هدف الدراسة: نقدم تجربتنا في معالجة السستينيوريا لدى مجموعة من الاطفال في العراق. طريقة العمل: من 1999 لغاية 2006 , تم تقييم ومعالجة ومتابعة كل الاطفال المصابين بالسستينيوريا في مستشفى الكاظمية التعليمي. النتائــج: كان عدد المرضى المعالجين 23 (16 ذكر, 7 اناث). تراوح معدل العمر من 10 شهور الى 18 سنة . ظهرازدياد أفراز اليورات في 30.5% , أزدياد أفراز الكالسيوم في 13% , وأزدياد افراز الاوكسالات في 4.3% من المرضى. المدى الزمني لمتابعة المرضى 1 – 88 شهر. تسعة مرضى عولجوا بزيادة السوائل والقلويات فقط . تم استعمال عقار البنسلامين في 12 مريض. الاعراض الجانبية للبنسلامين ظهرت لدى 4 مرضى ( 22.2%) . أعطي عقار الكابتوبريل لاربعة مرضى . تم استعمال تفتيت الحصى في 8 مرضى و 18 مريضا أجريت لهم العمليات الجراحية . معدل الخلو من الحصى كان 55.6% مع السوائل والقلويات , 58.3% مع البنسلامين , 0% مع الكابتوبريل و 50% مع التفتيت . وجدت الحاجة للعلاج الائتلافي في 45% من المرضى . كان معدل رجوع الحصى 70% . الاستنتـاج: السوائل والقلويات اكثر نجاحا في حالة استعمالها في الحالات البسيطة. نتائج العلاج الناجح كانت متساوية حين استعمال البنسلامين والتفتيت . مفتاح الكلمات: السستينيوريا, الاطفال, الحصى, حصى المجاري البولية


Article
CD30 MOLECULE EXPRESSION IN SERA AND ON T CELLS OF TROPHOBLAST TISSUE FROM WOMEN WITH RECURRENT SPONTANIOUS ABORTION
التعبير عن المعلم CD30فى مصول وعلى الخلايا التائيه فى نسيج المشيمه الماخوذ من مريضات الاجهاض التلقائى المتكرر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Immune responses during pregnancy show a distinct shift towards Th2-type reactions occurs, especially at the feto-maternal interface. CD30 has been described as being preferentially expressed, and released, by human T cells producing the Th2-type cytokines. Objective: To determine the level of soluble CD30 (sCD30) in serum and in the trophoblasts of patients with recurrent spontaneous abortion (RSA). Materials and methods: A total of sixty one women attending the Obstetrics department in al- kadhimiya hospital, age range from (23.9 - 28.5years), were enrolled in the current study and were further classified into three categories: Group A: 35 women included cases with recurrent spontaneous abortion, group B: 16 women included non- recurrent spontaneous abortion (non-RSA): group C: 10 women was Control (successful pregnancy). From each subject blood sample and placental tissues were collected and serum was seperated for the estimation of soluble CD30 (sCD 30) levels using ELISA method and trophoblasts tissues (an image for the local microenvironment) were screened to determine the levels of CD30 using immunohistochemistry. Results: Trophoblast expression of CD30 and sCD30, showed a highly significant increased values for both patients groups (p<0.001) when compared with control group. Conclusion: It is likely that there may be an association between normal pregnancy and CD30 density on the cell surface. Key words: recurrent spontaneous abortion, CD30, mmunohistochemistry, ELISA خلفية الدراسه: من الممكن تحييد الاستجاب المناعيه خلال فترة الحمل الىتفاعلات تتضمن النوع الثانى من الخلايا التائيه المساعده خاصة فى الموقع الامى الجنينى البينى. و قد عرف بان المعلم الخلوىCD30 يعبر عنه من قبل هذا النوع من الخلايا. هدف الدراسه: تهدف الدراسه الى التحرى عن مستوى المعلم CD30فى مصول والخلايا التائيه الموجوده فى النسيج المغذىللجنين. المواد و طرائق العمل: تضمنت الدراسه الحاليه احدى وستون إمرأة، تراوحت متوسط اعمارهن بين (23.9− 28.5)، تم تقسيمهن الى ثلاثة مجاميع: مجموعة( أ) إجهاض تلقائي متكرّر (RSA) وعددهن 35 إمرأة و متوسط اعمارهن بينَ (28.5 ± 0.68). مجموعة) ب( - إجهاض تلقائي غير متكرّر (non-RSA) وعددهن 16 إمرأة و متوسط اعمارهن بينَ (26.4 ± 0.85). مجموعة(ج( - سيطرة (حمل ناجح): وعددهن 10 نساء ومتوسط اعمارهن بينَ) 23.9 ± 0.88).. تم جمع نماذج دم من كل المرضى وكذلك مجموعه السيطره. درس المستوى المصلى للمعلم الذائبCD30باستخدام تقنية الاليزا كما جمعت نماذج النسيجِ المغذي للجنين (التروفوبلاست) من كل المرضى وكذلك مجموعه السيطره لدراسة المعلم باستخدام التحليل المناعي النسيجي الكيميائي (IHC) . النتائـــج: اظهرت نتائج حساب مستويات CD30 في النسيج و حساب تركيز sCD30 في المصل وجود زياده معنويه (p<0.01) بالنسبة لمتوسط النسبة المؤية ل CD30 عند مقارنة كل من المجموعة (أ) والمجموعة (ب) مع المجموعة (ج) باستعمال طريقتي الفحص . الاستنتاجات: يعتقد بأنه CD30 يرتبط بخلايا Th2 وبذلك يظهر دوره في الحمل الطبيعي الناجح سواء في نسيج التروفوبلاست او تركيزه في المصل. مفتاح الكلمات: إجهاض تلقائي متكرّر, تقنية الاليزا , التحليل المناعي النسيجي الكيميائي


Article
PATTERN OF MYCOBACTERIUM TUBERCULOSIS DRUG RESISTANCE IN PREVIOUSLY TREATED CASES IN IRAQ
طبيعة الممانعة الدوائية لعصيات التدرن عند المرضى المعالجين سابقًا في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The resistance of certain Mycobacterium tuberculosis strains to anti-tuberculosis drugs is not a new phenomenon. It is man-made amplification of natural phenomenon. Objectives: 1- To provide scientifically based information on the burden of Mycobacterium tuberculosis drug resistance in Iraq. 2- To compare the pattern of this resistance in Iraq with that in the other countries. Methods: A total 411 patients with pulmonary tuberculosis who have already received at least one month of anti-tuberculosis therapy were selected. Sputum cultures and drug sensitivity tests for Mycobacterium tuberculosis were arranged. Results: Resistance to rifampicin, isoniazid, streptomycin and ethambutol was noted in 52 (24.4%), 22 (10.3%), 21 (9.9%) and 8 (3.8%) of isolates respectively. Multidrug and four-drug resistance was found in 52 (24.4%) and 24 (11.3%) respectively. Rifampicin resistance in any form was noted in 146 (68.5%). Conclusion: The magnitude of Mycobacterium tuberculosis drug resistance in Iraq found to be relatively high. Key wards: tuberculosis; antituberculous drugs resistance; multidrug resistance; drug resistance خلفية الدراسة: تعدّ الممانعة الدوائية لعصيات التدرن من الظواهر التي تناولتها البحوث الطبية من زمن بعيد وهي عبارة عن تفاقم الظاهرة الطبيعية لممانعة العصيات بفعل الانسان. وقد سجلت منظمة الصحة العالمية في سنة 1995 خمسين مليون انسان مصاب بهذه العصيات الممانعة. تقسم الممانعة الدوائية بالنسبة لمرض التدرن الى ثلاثة اقسام: الممانعة عند الحالات المرضية الجديدة والممانعة عند المرضى الذين تناولوا العلاج لمدة شهر (في اي فترة سابقة) والممانعة المشتركة. وقد ثبت من خلال الدراسات ان الطفرات الوراثية الحاصلة للعصيات مسؤولة عن هذه الممانعة وان تناول الدواء المضاد للتدرن بصورة غير منظمة من المؤشرات المهمة لحدوثها . هدف الدراسة: 1- معرفة مقدار الاصابة بالممانعة الدوائية لعصيات التدرن في العراق 2- مقارنة طبيعة الممانعة الدوائية في العراق مع دول اخرى. طريقة العمل: تم شمول 411 مريضا مصابين بالتدرن في هذه الدراسة كانوا قد راجعوا معهد التدرن في بغداد بشرط ان يكونوا معالجين سابقا لمدة شهر كحد ادنى. وقد تمت الدراسة في الفترة من شهر شباط 2005 الى شهر اب 2006 وتم ارسال عينات القشع الى المختبر لاجراء الزرع الجرثومي الخاص بالتدرن وبعد ان يثبت وجود العصيات يتم فحص الحساسية الدوائية ثم تسجل النتائج. النتائــج: عدد الذكور 311 والاناث 100بمتوسط عمر 34 سنة ونسبة الذكور الى الاناث 1:3 ،كانت189(48.2%) من الزروعات متحسسة لـ: الايزونيازايد،الريفامبسين،الستربتوماسين والايثامبيوتول و213 (51,8%) ممانعة لواحد من الادوية الاربعة على الاقل. وقد شكلت الممانعة ضد عقار الريفامبسين24,4% متغلبة على باقي انواع الممانعة المنفردة. والممانعة المتعددة وجدت عند 52 حالة (24,4%)،اما الممانعة المشتركة للريفامبسين مع الستربتومايسين ومن جهة اخرى الايزونيازايد مع الستربتوماسين فقد وجد انها اكثر انواع الممانعة المشتركة فقد شكلت 9,4% و 4,7% على التوالي. اما الممانعة الدوائية ضد الريفامبسين باي شكل من اشكال الممانعة فقد تغلبت على كل الانواع الاخر للممانعة فقد وجدت عند 146 حالة (68.5%). الاستنتاج: ان الممانعة الدوائية لعصيات التدرن في العراق موجودة بنسبة كبيرة متغلبة على العديد من البلدان المجاورة ،وان الممانعة الدوائية ضد الريفامبسين (العقار ذو الفعالية العالية جدا ضد التدرن) قد فاقت بقية انواع الممانعة ضد الادوية المضادة للتدرن في حالات المرضى المعالجين مسبقا. مفتاح الكلمات: التدرن،الممانعة الدوائية لمضادات التدرن،المانعة الدوائية المتعددة.


Article
IMMUNOPHENOTYPHING OF PERIPHERAL BLOOD LYMPHOCYTES TO PERSON EXPOSED TO ELECTROMAGNETIC FIELDS
دراسة التنميط المناعي للخلايا اللمفاوية في الدم المحيطي للأشخاص المتعرضين للمجال الكهرومغناطيسي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: There is considerabl evidence relating electromagnetic fields (EMFs) exposure to reduce immune system competence .and these changes associated with cell growth control, differentiation and proliferation of cells of immune system, trans membrane signaling cascades, gap junction communication, immune system action. Objective: to investigate the Phenotyping of peripheral blood lymphocytes of volunteer’s exposed at least 10 years to electromagnetic fields (EMFs) induced by transmission power lines in their residential area , Subjects and methods: fourty five volunteer’s aged between 25 and 65 Years, exposed for at least 10 years to electromagnetic fields (EMFs) induced by transmission power lines in their residential area and Fifteen male of similar age unexposed, away from the transmission power lines as a control group were used in this study . The electromagnetic fields (EMFs) (with range of 50 Hz) beside the homes of the volunteer’s. This study carried out in three different are as of Baghdad included (Al –Bladyat, Hay Al-Adel and Al-Dorra cities) , The groups of this study were divided into three sub- groups according to the distance away from the towers of transmission power lines (1) range: from 1 to 25 meter (2) from 25 to 50 meter (3) from 50 to 75 meter . Phenotyping of peripheral blood lymphocytes had been done by direct immunofluorescent microscopy using anti –CD 3(for T-cells detection), anti-CD4 (for T- helper-cells), anti CD8 (for T-cytotoxic/suppressor cells), anti CD21 (for B-cells) and anti CD56 (for natural killer cells). Results: A statistically significant reduction of PBL percentage bearing CD3,CD4,CD19,CD56(P<0.01) between the exposed volunteers and control ;.except CD8 which showed no significant different between these groups . the mean percentage of CD4+/CD8+ ratio in exposed volunteers groups was significantly (P<0.01) lowered in comparison to control group . Conclusion: We postulated that the chronic exposure to electromagnetic fields from power lines caused suppression in immune system. Keywords: Electromagnetic felid, CD4, CD8, CD21, CD56, Lymphocytes, phenotyping خلفية الدراسة: اثبتت الكثير من الدراسات والبحوث الميدانية الاثار السلبية للمجالات الكهرومغناطيسية والمتولدة من ابراج الضغط العالي لخطوط نقل الطاقة الكهربائية,وخصوصا التاثير على الجهاز المناعي للانسان حيث ان المجال الكهرومغناطيسي يؤدي الى حدوث خللا واضحافي مكونات الجهاز المناعي ومنها التاثير في عمليات التكاثر والتمايزللخلايا المناعيةاضافة الى التداخل مع الاتصالات والاشارات الخلوية للخلايا المناعيةمما يؤثر سلبا في وظيفة تلك الخلايا المناعية. هدف الدراسة: التحري عن تأثير المجالات الكهرومغناطيسية والمتولدة من ابراج الضغط العالي لخطوط نقل الطاقة الكهربائية على الخلايا اللمفاوية للدم المحيطي للاشخاص المتعرضين لتلك المجالات . المواد وطرق العمل: أجريت هذه الدراسة المناعية على 60عينة دم تم اختيارهم بشكل عشوائي 45 شخصا منهم متعرضين للمجال الكهرومغناطيسي الناتج من ابراج الضغط العالي لخطوط نقل الطاقة الكهربائية في مناطق سكناهم حيث تم اختيار النماذج من ثلاثة مناطق مختلفة من بغداد تضمنت البلديات وحي العدل والدورة كذلك تم اختيار 15 شخصا غير متعرضين كمجموعة سيطرة . تضمنت الدراسة تحديد المعلمات المناعية لخلايا الدم اللمفاوية المحيطية باستعمال اختبار الوميض المناعي المباشر ( imunofluorescence ) حيث تم في هذه الدراسة استخدام الأجسام المضادة للخلايا المفاوية التائية التي تحمل المعلم المناعي CD3,CD4,CD8,CD21,CD56 كذلك تم الكشف عن النسبة المئوية لـ CD4/CD8 . النتائج: اظهرت النتائج وجود انخفاض معنوي واضح في الخلايا التي تحمل المعلم المناعي (CD3, CD4, CD21 ,CD 56) عند المقارنة مع النسبة المئوية لتلك الخلايا لدى مجموعة الغير متعرضين ( السيطرة) بينما لم تظهر الخلايا التي تحمل المعلم المناعي (CD8) اختلافا معنوياً واضحاً عند المقارنة مع النسبة المئوية لتلك الخلايا لدى مجموعة مجموعة الغير متعرضين ( السيطرة) كما اضهرت النتائج وجود انخفاضا معنويا واضحاعند المقارنة بين عن النسبة المئوية لـ CD4/CD8 لمجاميع المتعرضين عند المقارنة مع تلك النسبة لدى مجموعة الاصحاء الاستنتاج: اشارت النتائج ان للمجال الكهرومغناطيسي تأتيرا واضحا في تثبيط الجهاز المناعي ,وذلك من خلال تأثيره على عمليات التكاثر والتمايز للخلايا المناعيه المختلفة كما ان للمجال الكهرومغناطيسي تاثيرا واضحا على المحركات الخلوية بين الخلايا المناعية حيث يعمل المجال الهرومغناطيسي على تغيير الاشارات بين المحركات الخلوية وتحويرها مما يثر سلبا على عمل النظام المناعي. مفتاح الكلمات:المجال الكهرومغناطيسي ،الخلايا اللمفاوية ، التنميط المظهري


Article
ULTRA STRUCTURAL STUDY OF CARBOXYLESTER HYDROLASES ACTIVITY IN THE INTERNEURON OF THE MAMMALIAN SPINAL CORD
دراسة كيمانسجية لخلايا بين العصبونات في الحبل الشوكي في اللبائن

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Neurosciences mainly focused on the enzymatic pattern of the neurons, however, in this study the demonstration of certain carboxylaser hydrolases (Alph naphthyl butyrate esterases) activity in the Intrinsic spinal networks neurons (central pattern generator) was performed. Objective: Interneurons or Renshow cells assume autoinhibitor functions, which dampens the a-motoneurons through negative feedback circuit, in addition to that they receive an input from higher centers through which it modify reflex responses to peripheral stimuli by facilitating or inhibiting different populations of interneurons, however, this issue modulates the performance of specific movement performed by a-motoneurons. Materials and methods: α – naphthyl butyrate used as a broad spectrum substrate in treating minced tissue block of gray matter of the spinal cord in the Rabbit prior to their traetment with the usual way to be examined lateron with the electron microscopy . Result: Reactivity was clearly evident in a form of deep stained granules in the nuclear matrix ,mitochondera and ,RER , and in certain prenuclear region ,however, the reactivity was varied in the mitochondrea in different neurons examined. Conclusion: Recently the term, central pattern generators was used, which address the Intrinsic spinal networks of interneurones that control the timing and pattern of the muscle activity underlying locomotion in mammals,however the effect of the higher centers that modulates the type & tone of movement through those neurons elucidate function which was varied from excitatory-inhibitory, flexor-extensor. The reactivity of those enzymes and their different isoformes that might have an effect on the molecular and genetic pattern of neurotransmitres were discussed in this study . Keywords: Interneurons,Central pattern generator, Alpha naphthyl butyrate,esterase, Spinal cord خلفية الدراسة: يشكل التوزيع الانظيمي للعصبونات ركن أساسي لدراسة العلوم العصبية . وقد تمت في هذه الدراسة إظهار فعالية هيدرولازات الكاربوكسيل بإستعمال الاقتران الأني بالأزو وذلك بواسطة بيوترات النافثول في خلايا بين العصبونات للحبل الشوكي للأرنب. هدف الدراسة: تمتلك خلايا مابين العصبونات والتي تسمى خلايا رينشو فعالية التثبيط الذاتي لخلايا ألفا المحركة في الحبل الشوكي بالاضافة الى ذلك فإن هذه الخلايا تستلم إيعازات عصبية من المراكز العليا للجهاز العصبي والتي تؤثر على الافعال الانعكاسية لخلايا ألفا المحركة أما بالتسارع أو التثبيط و إن هذا الفعل قد يؤثر على أداء هذه الخلايا لما تقوم به من وظيفة حركية. طريقة العمل: أُخذَت عينات من المادة السنجابية للحبل الشوكي من عشرة أرانب من المنطقة الظهرية- العجزية وقدعومات هذه العينات بواسطة بيوترات النافثول قبل المعاملة الاصولية لغرض الفحص بواسطة المجهر الاليكتروني النافذ. النتائـج: أظهرت النتائج فعالية واظحة و متباينة في مطرق الخلية ,المقتدرات,الشبكة الهلوية الخشنة كذلك في الهلوي المحيط بانواة للخلايا بين العصبونات والتي تم فحصها بواسطة المجهر الاليكتروني. الأستنتاج: إن إستعمال مصطلح الخلايا المولدة ذات الطراز في الاونة الاخيرة أشارت الى خلايا مابين العصبونات في المادة السنجابية للنخاع الشوكي . ان لهذه الخلايا دور أساسي في السيطرة على حركة العضلات سواء كانت ارادية أو انعكاسية من خلال التاثير على خلايا ألفا و بيتا المحركة أو سيطرات المراكز العليا في الدماغ. أظهرت النتائج تباين واظح لفعالية هيدرولازات الكاربوكسيل باستعمال بيوترات النافثول في هذه الخلايا وبالامكان تصنيفها الى 1 و2 حسب الفعالية ومالها من دور جزيئ و جيني في تكون النوقل العصبية. مفتاح الكلمات: خلايا مابين العصبونات ,منظمات الانماط المركزية , بيوترات النافثول ,الحبل الشوكي.


Article
A STUDY FOR THE CORRELATION BETWEEN EOSINOPHIL DERIVED NEUROTOXIN (EDN) AND ASTHMA
دراسة العلاقه بين الذيفان العصبى المستخلص من خلايا الحمضات و الربو القصبى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Eosinophil Derived Neurotoxin (EDN) has been used to assess eosinophil cells activity and to monitor inflammation in asthmatic patients. Objective: Study the correlation between Eosinophil Derived Neurotoxin (EDN) and asthma. Materials and methods: Eosinophil Derived Neurotoxin (EDN) was extracted from eosinophils taken from patients with eosinophilic leukemia.This extract was conducted to study its biological effects (Gordon phenomena) and detection of antibodies against it in urine samples of diagnosed asthmatic patients. Results: One of the two tested rabbits with the extracted EDN test material showed the signs and symptoms of Gordon phenomenon during the second day after injection and continued to show complete paralysis within the fifth day .Patients urine results showed that it contained a higher values of END than the control subjects urine . Conclusion: Results revealed that EDN is a product that can be used as a monitor for asthma. Key words: EDN, asthma, ELISA. خلفية الدراسه: الذيفان العصبى المستخلص من خلايا الحمضات يعتمد فى دراسة نشاط و فعالية هذه الخلايا و كذلك فى متابعة الفعاليه الالتهابيه فى مرضى الربو القصبى. هدف الدراسه: دراسة العلاقه بين الذيفان العصبى المستخلص من خلايا الحمضات و الربواالقصبي. المواد و طرائق العمل: استخلص الذيفان العصبى (EDN) من خلاياالحمضات لمرضى مصابين بابيضاض الدم الحمضى eosinophilic leukemia)) .اجريت دراسة الفعاليه الحيويه لهذا المستخلص على الارانب. كما اجرى اختبار الاليزا المباشر للتاكد من وجود اجسام مضاده له فى ادرار مرضى مصابين بالربو القصبى. النتائــج: بينت النتائج ظهور اعراض ما يسمى بظاهرة كوردون على احد ارنبى التجربه خلال اليوم الثانى للحقن و انتهت بالشلل الكلى للاطراف بنهاية اليوم الخامس.اما اختبار الأليزا فقد وجد ان تركيز الذيفان اعلى فى ادرار المصابين مما هو فى مجموعة السيطره و كانت الفروقات معنويه. ولم يلاحظ فرق معنوي بين تركيزه فى ادرار مرضى الربو المصحوب بخمج بكتري ونظيره غير المصحوب بخمج . الاستنتاجات: يمكن الاعتماد على دراسة وجود الذيفان فى الادرار فى التحرى ومتابعة مرضى الربو القصبى. مفتاح الكلمات: الربو القصبى, الذيفان العصبىلخلايا الحمضات, اختبار الأليزا.


Article
NERVE CONDUCTION STUDIES IN HEALTHY IRAQIS: NORMATIVE DATA
دراسة التوصيل العصبي للعراقيين الأصحاء: بيانات طبيعية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Nerve conduction studies as part of the peripheral neurophysiologic examination are an extension of the clinical history and examination. They can be extremely useful both in localizing lesions and determining the pathological processes. Objective: To establish the normal electrophysiological data for the facial nerve and commonly tested nerves of the upper and lower limbs in healthy Iraqis and to compare with those data published in the literature. Methods: Nerve conduction studies were performed in the upper and lower limbs of 11,437 carefully screened healthy individuals between the ages of 2 months and 89 years using a standardized technique. Results: The data were separately analyzed for different age groups. In the age group less than 10 years, the sensory and motor nerve conduction velocities were progressively increasing with increasing age until adult values were reached. Later, in the adulthood, the conduction velocity of all tested nerves decreased with age and this is pronounced in both lower and upper limbs. Conclusion: Normative conduction parameters of the facial nerve and peripheral nerves in the upper and lower limbs were established for the EMG laboratory in Iraq. The overall mean sensory and motor nerve conduction parameters for the tested nerves compared favorably with the existing literature data. Keywords: Upper limbs, Lower limbs, Nerves, Conduction Velocity, Iraqis خلفية الدراسة: دراسة التوصيل العصبي كجزء من فحوص الفسلجة العصبية الطرفية، هي امتداد للتأريخ و الفحص السريري. و هي مفيدة جدا في كل من تحديد مكان الأصابة و تحليل الحالة المرضية. هدف الدراسة: إنشاء بيانات كهروفسلجية طبيعية للعصب القحفي السابع و اعصاب الأطراف العليا و السفلى التي يشيع اختبارها لدى أصحاء عراقيين و مقارنتها مع البيانات المنشورة في الأدبيات. طريقة العمل: أجريت دراسة توصيل الأعصاب للأطراف العليا و السفلى في 11437 شخصا سويا من الذين تتراوح أعمارهم بين شهرين و 89 سنة. النتائــج: تم تحليل بيانات منفصلة لمختلف الفئات العمرية. في الفئة العمرية أقل من 10 سنوات، لوحظ زيادة سرعات التوصيل للأعصاب الحسية و الحركية تدريجيا مع التقدم في السن. في وقت لاحق، و في مرحلة البلوغ، انخفضت سرعة توصيل جميع الأعصاب مع التقدم في السن، و هذا واضح في كل من الطرفين العلويين و السفليين. تمت المقارنة بين نتائج العراقيين و أخرى من جميع أنحاء العالم. الاستنتاجات: تم إنشاء معيار طبيعي لتوصيل العصب القحفي السابع و الأعصاب الطرفية العليا و السفلى في مختبر تخطيط الأعصاب في العراق. على العموم أن اختبار الأعصاب الحسية و الحركية كان مشجعا للغاية مقارنة مع البيانات الموجودة العالمية. مفتاح الكلمات: الأطراف العليا و السفلى، الأعصاب، سرعة التوصيل، العراقيين.


Article
ENDOSCOPIC SINUS SURGERY VERSUS CONVENTIONAL METHOD IN MANAGEMENT OF NASO-ETHMOIDAL POLYPS AND THEIR ASSOCIATED INTRANASAL ABNORMALITIES
جراحة الجيوب الناظورية بالمقارنة مع الطرق التقليدية في علاج الزوائد اللحمية للأنف والجيوب الغربالية مع الأختلالات الأنفية المصاحبة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: This is a prospective and comparative clinical study, implemented in department of Otolaryngology –Sulaimani Teaching Hospital, from Aug. 1st 2006 to Nov. 1st 2007. Objectives: This study was carried out to compare the influences and outcomes of endoscopic sinus surgery versus conventional intranasal method in management of patients with nasal polyps, which is the most common intranasal swelling. Methods: The sample of the study includes 50 patients’ aged 12-75 yeas old that are managed for nasal polyp, thirty patients managed by conventional method and twenty patients were managed by endoscopic sinus surgery.Patients are observed postoperatively by symptomatic score and endoscopically Results: Endoscopic sinus surgery resulted in better improvement in symptoms, better treatment of other associated sinonasal pathologies, less complication rate,and less recurrence rate than conventional polyoectomy.On the other hand endoscopic sinus surgery is more technically demanding and needs more operative time than the conventional way. Conclusion: We concluded from the study that Endoscopic Sinus surgery is better than conventional intranasal polypectomy, as endoscopy provides approximate field of vision and illumination, good access, hidden pathology are revealed and managed, and complication, recurrent rate are less. Keywords: nasal polyp, conventional polypectomy, endoscopic sinus surgery خلفية الدراسة: هذه دراسة سريريه مقارنة أجريت في قسم الأنف والأذن والحنجرة-مستشفى السليمانية التعليمي من الأول من آب 2006 لغاية الأول من تشرين الثاني 2007 . هدف الدراسة: أجريت هذه الدراسة لمقارنة تأثير ونتائج جراحة الجيوب الناظورية بالمقارنة مع الطرق النقليدية في علاج المرضى المصابين بالزوائد اللحمية التي تعتبر من اكثر الأنتفاخات الأنفية شيوعا. طريقة العمل: شملت عينة الدراسة خمسون مريضا تتراوح اعمارهم بين 12 الى 75 سنة مصابون بالزوائد اللحمية الأنفية ثلاثون منهم عولجوا بالطرق الجراحية التقليدية وعشرون منهم عولجوا بجراحة الجيوب الناظورية.تم متابعة المرضى بعد اجراء العمليات الجراحية باستخدام معايير الأعراض المرضية والفحوصات الناظورية0 النتائــج: أظهرت النتائج إن جراحة الجيوب الناظورية ادت الى تحسن افضل في الأعراض وعلاج الأختلالات الأنفية المصاحبة مع انخفاض نسبة المظاعفات ونسبة تكرار الحالة المرضية. ومن جهة اخرى تتطلب جراحة الجيوب الناظورية خبرة عالية ووقت اكثر لأجرائها من الطرق التقليدية. الاستنتاج: استنتجنا من الدراسة ان جراحة الجيوب الناظورية افضل من الطرق الجراحية التقليدية في علاج الزوائد اللحمية الأنفية لأنها تعطي مجال رؤيا اقرب مع اضاءة افضل مع الوصول الى موضع الخلل بشكل افظل وان الأختلالات الغير ظاهرة ممكن الوصول اليها وعلاجها وان المضاعفات وتكرار حدوث الحالة المرضية نسبتها اقل. مفتاح الكلمات: الزوائد اللحمية الأنفية,استئصال الزوائد اللحمية التقليدي,جراحة الجيوب الناظورية.


Article
PULMONARY HYPERTENSION IN PATIENTS WITH CHRONIC RENAL FAILURE
فرط ضغط الدم الرئوي عند المصابين بالعجز الكلوي المزمن

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Pulmonary hypertension (PH) comprises a group of clinical and pathophysiological entities with similar features but a variety of underlying causes. Many etiologies causing PH have been reported, and one of the background disease seen with patients with PH is chronic renal failure (CRF). Objective: To evaluate the prevalence of pulmonary hypertension in patient with chronic renal failure in predialysis state and in uremic patients undergoing hemodialysis Patients and methods: One hundred patients had complaining chronic renal failure. 50 patients on conservative treatment and 50 patients on hemodialysis evaluated clinically and by echocardiography for the presence of pulmonary hypertension Results: The prevalence of pulmonary hypertension >35 mmHg was found in 33% of patients with chronic renal failure. the patients with pulmonary hypertension had significantly lower albumin and arteriovenous fistula and long duration of dialysis Conclusion: This study demonstrated that 42% of patients with chronic renal failure receiving regular hemodialysis have pulmonary hypertension and 24% of patients with chronic renal failure in predialysis have pulmonary hypertension. The presence of pulmonary hypertension was related to the low level of albumin, presence of arteriovenous fistula and long duration of hemodialysis. Keywords: Pulmonary hypertension, hemodialysis, predialysis, echocardiography. خلفية الدراسة: فرط ضغط الدم الرئوي يوجد عند المصابين بالانسداد الرئوي المزمن وأمراض التليف الرئوي وكذلك أمراض جدار القفص الصدري. وتبين أن المصابين بالعجز الكلوي يعانون من فرط ضغط الدم الرئوي والذي يؤدي إلى عجز القلب ولذلك تظهر أعراض ضيق التنفس. هدف الدراسة: تهدف هذه لدراسة لتقييم معدلات انتشار فرط ضغط الدم الرئوي عند المصابين بالعجز الكلوي قبل البدء بالديال الدموي وأثناء الديال الدموي مع بحث عن العوامل التي تؤدي إلى زيادة فرط الدم الرئوي . طريقة العمل: تضمنت الدراسة مائة مريض مصابين بالعجز الكلوي. خمسون تحت العلاج التحفظي بدون غسل كلوي وخمسون يعالجون بالديال الدموي من عام 2008الى 2009 .تم تقييم معدلات انتشار فرط ضغط الدم الرئوي بشكل استباقي مستخدمين تصوير القلب بالأمواج فوق الصوتية الدوبلر وإجراء فحوصات الدم مثلا نسبة الهيموكلوبين , البروتين, اليوريا, كالسيوم النتائــج: تم تشخيص ارتفاع ضغط الدم الرئوي عند المصابين بعجز الكلى المزمن(أعلى من 35 ملم/زئبقي)عند33( 33%) مريضا .21 مريض يعالجون بالديال الدموي و 12 مريضا يعالجون بالعلاج التحفظي( بدون ديلزة) الاستنتاجات: تشير هذه الدراسة لارتفاع معدلات انتشار فرط الضغط الرئوي عند مرضى العجز الكلوي المزمن ومن الضروري الكشف المبكر لهذه المضاعفات بهدف تفادي العواقب المترتبة على ذلك. مفتاح الكلمات: فرط ضغط الم الرئوي، الديال الدموي ، قبل الديال، دوبلر


Article
MORPHOMETRIC STUDY ON THE Ag-NOR CHANGES IN SKELETAL MUSCLE RESIDENT CELLS WITH AGING
دراسة علم الشكل(مورفومتريه) للتغيرات في صبغه نترات الفضة في الخلايا القاطنة في العضلات الهيكلية مع التقدم بالعمر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Aging is the deterioration of mature organism resulting from time dependent irreversible changes. The effects of aging on skeletal muscle cells have not been much-elucidated using Ag-NOR analysis. Objectives: This study aims to demonstrate the effects of aging on Ag-NOR in morphometric & counting aspects. Materials and methods: The Extensor digitorum longus muscle of forty Albino male rats with age ranging from 27 days up 18 month were studied. Paraffin blocks were performed & sectioned. Ag –Nor stained sections were de-waxed, rehydrted, developer solution was used. Morphometric Analysis of the Ag-NOR stained nuclei through using a soft wear GLI (Global lab image 2) with a microscope connected to PC Unit, a software used to analyze the picture that seen through the microscope, nuclear area, nuclear perimeter, and roundness were calculated,& counting of the number of Ag-NOR stained nucleoli per stained cells. Results: In neonate age group, the nuclei have high affinity to the stain. High proportion of nuclei can be recognized, with the higher count of Ag-NORs per cells. • In adult age groups the affinity to the stain is reduced, the nucleus appears to have smaller count of Ag-NORs per cells. • In old age group the staining intensity seem to be highly reduced, the nucleus seem to have single, rounded Ag-NOR. Conclusion: A significance differences is seen in Ag NORs in cells of skeletal muscle fibers with aging demonstrated by counting and morphometric method of Ag-NOR analysis. Key words: Skeletal muscle, Ag NOR. Morphometry. خلفية الدراسة: العضلات الهيكلية من انسجه الجسم التي تتأثر بتقدم العمر.إن تأثيرات تقدم العمر في العضلات الهيكلية لم تتم دراستها بالربط مع صبغة نترات الفضة. هدف الدراسة: هذه الدراسة تهدف لتوضيح تأثيرات تقدم عمر العضلات الهيكلية في صبغه نترات الفضة باستخدام علم الشكل و طريقة العد. طريقه العمل: تمت دراسة نماذج من العضلة الباسطة للأصابع الطويلة لأربعين جرذ من الذكور, وبأعمار تتراوح بين 27 يوما إلى 18 شهرا. حضرت قوالب شمعيه من النماذج وقطعت إلى شرائح بسمك (5-6)مايكرون. استخدمت هذه الشرائح لصبغه نترات الفضة . تم تحليل النتائج عن طريق احتساب عدد النويات للخلية المصطبغة بصبغه نترات الفضة و باستخدام برنامج (التصوير ألمختبري الشامل الثاني) والذي فيه يتم ربط المجهر بجهاز كومبيوتر تم تحليل الصور التي ترى من خلال المجهر واحتساب منطقه النواة, ومحيط النواة وكرويتها. النتائــج: المجموعة العمرية لحديثي الولادة أظهرت الانويه ألفه عاليه اتجاه الصبغة, وأعلى عدد من النويات لمصبغه نترات الفضة المجموعة العمرية البالغة قلت الالفه اتجاه الصبغة, وظهرت الانويه كنقاط صغيره.وتم تمييز نسبه عاليه من الانويه في المقطع الواحد. المجموعة العمرية الكبيرة قلت كثافة الصبغة بصوره ملحوظة, وتحتوي النواة على صبغه نترات الفضة منفردة ومنعزلة وكرويه. الاستنتاجات: هنالك اختلافات مهمة في صبغه نترات الفضة للخلايا القاطنة في العضلات الهيكلية ( الانويه العضلية والخلايا التابعة) مع تقدم العمر تظهر من خلال وجود نشاطات انقساميه وفعالية المتغيرات(منطقه النواة ومحيطها وكرويتها). مفتاح الكلمات: العضلات الهيكلية, صبغه نترات الفضة.


Article
TRACE ELEMENTS HOMEOSTASIS IN PREECLAMPSIA
توازن العناصر الضئيلة لدى الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم (قبل الشنج)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Preeclampsia is a form of high blood pressure with proteinuria manifested during pregnancy, it is a common major complication causing significant morbidity and mortality; however, its etiology is unknown. Moreover, data on mineral and trace elements homeostasis and on cation pattern during pregnancy are conflicting. Also, the status of ionized calcium and magnesium during pregnancy and its complication, preeclampsia, has not been described adequately. Objective: to demonstrate the pattern of minerals and trace elements during preeclampsia with respect to normal pregnancy. Subject and methods: the present study is a cross-sectional case-control study included measurement of minerals (calcium and magnesium) in 60 patients with preeclampsia. They were classified into two groups according to the gestational age: o Preeclamptics in the second trimester G1: (n=30). o Preeclamptics in the third trimester G2: (n=30,). The results are compared with 60 apparently healthy pregnant controls. They were classified according to the gestational age into two groups: o Pregnants in the second trimester G3: (n=30). o Pregnants in the third trimester G4: (n=30). Results: show that serum corrected calcium, serum magnesium and serum zinc were significantly reduced accompanied by significant high serum copper in pre-eclamptics when compared with that of normal pregnancy. Conclusion : preeclamptics (in different gestational age groups) altered mineral and trace element status when compared with healthy pregnants matched with their age and gestational age. All preeclamptics had certain factors that reduce vasodilation, enhance vasospasm and trigger oxidative stress supported by the finding of low level of ionized magnesium (which is essential for maintenance of vascular tone), low ionized calcium level (which is essential for the synthesis of endothelial-derived NO), high copper level (which generates highly reactive oxygen species) and low zinc level (which is essential for antioxidant function). K ey words: preeclampsia, calcium, magnesium, zinc, copper. خلفية الدراسة: ضغط الدم العالي لدى الحوامل (قبل الشنج) هو نوع من ارتفاع ضغط الدم يظهر أثناء الحمل, وهو من المضاعفات الشائعة المؤدية إلى نسبة وفيات ومضاضة عاليتين؛ ومع ذلك سبب هذا الارتفاع غير معلوم. المعطيات حول أتزان معادن الدم والعناصر الضئيلة وخاصة الايونات الموجبة أثناء الحمل تعتبر متناقضة؛ إضافة لذلك, فأن حالة أيونات الكالسيوم والمغنيسيوم الحرة خلال الحمل ومضاعفاته (ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل "قبل الشنج") لم توصف بشكل كامل. هدف الدراسة: بيان نمط المعادن (الكالسيوم و المغنيسيوم) و العناصر الضئيلة (الخارصين و النحاس) في حالة ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (قبل الشنج) وعلاقته مع الحمل الطبيعي. طريقة العمل: هذه الدراسة هي دراسة مقطعية تشمل قياس المعادن (الكالسيوم, المغنيسيوم) لدى 60 حاملا" مصابة بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (مجموعة الاختبار) وتم تصنيفهم إلى مجموعتين حسب عمر الحمل: حوامل مصابات بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (قبل الشنج) خلال الفصل الثاني من الحمل (العدد30 مريضة). حوامل مصابات بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (قبل الشنج) خلال الفصل الثالث من الحمل (العدد30 مريضة). تمت مقارنة النتائج مع نتائج 60 حاملة" سليمة"ً ظاهريا"(مجموعة السيطرة)، وتم تقسيم مجموعة السيطرة اعتمادا" على عمر الحمل إلى مجموعتين: حوامل صحيحات ظاهريا" خلال الفصل الثاني من الحمل (العدد30 مريضة). حوامل صحيحات ظاهريا" خلال الفصل الثالث من الحمل (العدد30 مريضة). النتائــج: أظهرت تغيرا" في شوارد المصل والعناصر الضئيلة لدى الحوامل ذوات ضغط الدم العالي المصاحب للحمل (قبل الشنج) يشمل انخفاضا معنويا لمستوى المغنيسيوم والكالسيوم المصحح للألبومين في الدم ، وانخفاضا في الخارصين المرتبط بارتفاع معنوي لمستوى النحاس في مصل الحوامل المريضات لدى مقارنتهن بمجاميع السيطرة المناظرة. الأستنتاج: إن الحوامل ذوات الضغط العالي المصاحب للحمل (قبل الشنج) يعانين من اختلال حالة توازن معادن الدم والعناصر الضئيلة عند مقارنتهن مع الحوامل الصحيحات المناظرات للمريضات في العمر ومدة الحمل. جميع الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (قبل الشنج) كانت لديهم بعض العوامل التي تثبط توسع الاوعية الدموية وتزيد انقباضها وتحدث إجهادا تأكسدياً ومما يدل على هذا وجود انخفاض معنوي في مستوى المغنيسيوم الحر(الذي يعتبر ضروريا" للحفاظ على انبساط الوعاء الدموي) والكالسيوم الحر(الذي يعتبر ضروريا" لتكوين اوكسيد النتريك المشتق من بطانة الاوعية الدموية) وأرتفاع النحاس (الذي يولد انواعا من الاوكسجبن الشديدة التفاعل) مع انخفاض الخارصين(الذي يعتبر ضروريا كمادة مقاومة للتاكسد). مفتاح الكلمات: قبل الشنج، الكالسيوم، المغنيسيوم، النحاس، الخارصين.


Article
INCIDENTAL INTRACRANIAL TUMOR: A CASE REPORT
ورم الجوف القحفي التصادفي "تقرير حالة "

Loading...
Loading...
Abstract

This is a case report of 30 years lady referred by the investigation authority to the medico-legal institute in Baghdad as a car accident victim for postmortem examination. A prior autopsy history with her relatives was negative. During autopsy a large intracranial tumor was discovered at the base of the brain. Histopathological examination revealed the diagnosis of meningioma. Keywords: Intracranial tumor, meningioma, autopsy, brain tumor. أجريت دراسة هذه الحالة على جثة امرأة بلغت من العمر خمسين عاما , تمت احلتها من قبل الجهات الحقيقية إلى معهد الطب العدلي ببغداد كحالة وفاة بحادث طريق لغرض تشريحها كان التاريخ المرضي لحالتها الصحية قبل الوفاة سالبا اعتمادا على معلومات تم الحصول عليها من ذويها أظهر التشريح الطبي العدلي الاصولي وجود ورم في داخل الجوف القحفي عند قاعدة الدماغ وبعد إجراء الفحص ألمجهري النسيجي للورم تبين انه ورم سحائي. مفتاح الكلمات: ورم الجوف القحفي , ورم سحائي , تشريح الجثة , ورم الدماغ.

Table of content: volume:7 issue:2