Table of content

IRAQI JOURNAL OF MEDICAL SCIENCES

المجلة العراقية للعلوم الطبية

ISSN: P16816579,E22244719
Publisher: Al-Nahrain University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Iraqi Journal of Medical Sciences
Aims and Scope
Iraqi Journal of Medical Sciences is published by College of Medicine, Al-Nahrain University. It is a quarterly multidisciplinary medical journal since 2000 . High quality papers written in English, dealing with aspects of clinical, academic or investigative medicine or research will be welcomed. Emphasis is placed on matters relating to medicine in Iraq in particular and the Middle East in general, though articles are welcomed from anywhere in the world.
Iraqi Journal of Medical Sciences publishes original articles, case reports, and letters to the editor, editorials, investigative medicine, and review articles. They include forensic medicine, history of medicine, medical ethics, and religious aspects of medicine, and other selected topics.
عنوان المجلة :
College of Medicine
Baghdad, Iraq
Tel and Fax: + 964-1-5224368
P. O. Box 70044, Baghdad, Iraq.
E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com , iraqijms2000@gmail.com,

Loading...
Contact info

E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com, iraqijms2000@gmail.com, ‏ http://www.colmed-alnahrain.edu.iq, http://www.iraqijms.net

Table of content: 2009 volume:7 issue:3

Article

Article
GENOTYPING OF HLA-CLASS-I BY PCR-SSP OF IRAQI BREAST CANCER PATIENTS
التنميط الوراثي لمستضدات الخلايا البيض البشرية-الصنف الأول بواسطة تفاعل البلمرة المتسلسل – بتقنية الباديء المعين لسلسلة جينية معينة لمريضات سرطان الثدي العراقيات

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The aetiology of breast cancer is multifactorial, in which genetic predisposition; environmental factors, hormones and even the infectious agents are thought to interact in the manifestation of disease. In this regard, alleles of HLA are important immunogenetic risk factors, but their associations show different frequencies in different populations. Objectives: This study was established to shed light on the possible association of HLA class I alleles with BC in Iraqi female patients. Subjects and Methods: The study included 60 subjects: 30 breast cancer patients, 12 patients with benign breast lesions as first control and 18 apparently healthy subjects as second control. Polymerase chain reaction-specific sequence primers (PCR- SSP) assay was conducted to assess HLA- typing. Results: Out of 95 HLA class I alleles (A= 24; B= 48; C= 23), one allele (HLA- A*03010101-07, 09-11N, 13-16 allele) showed a significant variation between breast cancer patients and control groups (healthy and disease controls) (50% vs. 16.6%, OR=5, EF= 0.40, P= 0.041), (50% vs. 8.3%, OR=11, EF=O.45, P=0.024) respectively. Conclusions: The results demonstrated that HLA- A*03010101-07, 09-11N, 13-16 allele may played a role in the etiology of the disease. Keywords: Breast cancer, HLA, PCR. خلفية الدراسة : إن مسببات سرطان الثدي متعددة, فالمهيئات الوراثية ,العوامل البيئية والهرمونية وحتى الخمجية يعتقد بأنها تتداخل لإظهار المرض. في هذا الخصوص, أليلات مستضدات خلايا الدم البيض البشرية تعتبر مهمة كعوامل وراثية مناعية خطرة لكن مصاحبتها للمرض تظهر تكرارية مختلفة باختلاف الشعوب . هدف الدراسة: نظمت هذه الدراسة لتسلط الضوء على احتمالية وجود مصاحبة بين أليلات مستضدات خلايا الدم البيض البشرية )الصنف الأول( مع سرطان الثدي في المريضات العراقيات. الأشخاص وطرائق العمل: تضمنت الدراسة 60 شخص: 30 مريضة مصابة بسرطان الثدي, 12 مريضة مصابة باورام الثدي الحميدة كمجموعة ضابطه أولى و 18 امرأة سليمة ظاهريا كمجموعة ضابطه ثانية. استخدم فحص تفاعل البلمرة المتسلسل – بتقنية الباديء المعين لسلسلة جينية معينة لتقييم تنميط أليلات مستضدات الخلايا البيض البشرية. النتائــج: من 95 أليل لمستضدات خلايا الدم البيض البشرية الصنف الأول, أليل واحد (A*03010101-07,09-11N,13-16) اظهر تباين معنوي بين المريضات والمجموعتين الضابطتين (مجموعة النساء السويات ومجموعة مريضات أورام الثدي الحميدة) (50% vs. 16.6%, OR=5, EF= 0.40, P= 0.041), (50% vs. 8.3%, OR=11, EF=O.45, P=0.024) نسبة إلى كل منهما. الاستنتاجات: النتائج أظهرت بان الاليل: (A*03010101-07,09-11N,13-16) ربما لعب دور في أحداث المرض. مفتاح الكلمات: سرطان الثدي،مستضدات الخلايا البيض البشرية ، تفاعل البلمرة المتسلسل.


Article
THE EXPRESSION OF CD74 MOLECULE IN H.PYLORI INFECTED GASTRIC MUCOSAL TISSUE
تعبير جزيئه CD74 في عدوى Helicobacter pylori للنسيج ألطلائي المعوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Helicobacter pylori cause gastric inflammation. Recent interest has been focused on the role of CD74 (the class II MHC-associated invariant chain expressed on the surface of gastric epithelial cells) as an adhesion molecules used by H.pylori that may contribute to the proinflammatory immune response seen during infection. Objective: The aim of this study was to detect the CD74 mucosal expression in H.pylori infected patients and compare it with uninfected patients. Patients and Methods: Sixty-four patients’ age mean (34± 1.7) years (14-66 years) who underwent upper gastrointestinal endoscopy because of gastrointestinal complaints, were studied. A number of both invasive and non-invasive diagnostic tests were used for the diagnosis of H. pylori infection, as well as immunohistochemical study of biopsy specimens to detect the CD74 mucosal expression. Results: After the diagnosis of H.pylori infection, patients were grouped as H. pylori positive,(n=47)and H. pylori negative (n=17). According to immunohistochemical study of biopsy specimens, the expression of CD74 was observed in infected subjects, and there was a significant difference in the CD74 expression (p= 0.005) between infected and uninfected patients. Conclusion: According to immunohistochemical study of biopsy specimens an overexpression of CD74 was observed in infected subjects Keywords: Helicobacter pylori; CD74; gastric epithelial cells; Immunohistochemistry (IHC) خلفيه الدراسة : تُسبّبُ H.pylori التهابا معوياً.الاهتمامات ألحديثه ركزت على دور CD74 والذي هو عبارة عن السلسلة الثابتة المرتبطة بالصنف الثاني للـMHC تظهر على سطح الخلايا الطلائيه المعوية تستعملها H.pylori للالتصاق، وقد تسهم في بدءا لتفاعلات المناعية الالتهابية. هدف الدراسة : هدف هذه الدراسةِ هو الكشف عن تعبير CD74 في النسيج المعوي عند حصول عدوى H.pylori ومُقارنُتها مَع نماذج من المرضى الغير مُصابينِ بتلك البكتريا. المرضى وطرق العمل : شملت الدراسة 64 مريض بعمر14 -66 سنه (متوسط العمر 34 سنه) تم فحصهم بناظور الجزء العلوي للمعدة والأمعاء بسب وجود اعتلال في منطقه المعدة والأمعاء.لتشخيص ألاصابه بال H.pylori استخدم عدد من ألاختبارات منها المتداخلة ( اختبار أنزيم الurease السريع جدا و فحص المسحة ألمضغوطة على السلايد) وغير المتداخلة ( ELISA ) بالإضافة إلى دراسةِ التحليل المناعي النسيجي الكيميائي (IHC ) لفحص العينات،والكشف عن تعبير جزيئه CD74 ألنسيج ألطلائي المعوي. النتائــج : بَعْدَ تشخيص الاصابه بال H.pylori؛ قسم المرضى إلى مجموعتين (مجموعه مصابه بال H.pylori وعددها 47) و(مجموعه سلبيه للبكتريا وعددها 17 ).، وطبقاً للدراسةِ التحليل المناعي النسيجي الكيميائي للمقاطع ألنسيجيه فأن تعبير جزيئه CD74 لوحظَ في المقاطع المُصَابةِ؛ وكان هناك فرق هامّ في التعبيرِ (p = 0.005) بين أنسجة المرضى المُصَابينِ والغير المُصابينِ بالبكتريا. الاستنتاجات : طبقا لدراسة التحليل المناعي النسيجي الكيميائي لفحص العينات، هنالك تعبير فائق لظهور CD74 في العينات المصابة بالبكتريا. مفتاح الكلمات :Helicobacter pylori؛ألتحليل المناعي ألنسيجي ألكيميائي (IHC) ؛ CD74 ؛ الخلايا الطلائيه المعوية.


Article
DETECTION OF ANTISPERM ANTIBODIES IN SERA OF IRAQI MALES AND FEMALES AND THEIR ROLE IN FERTILIZING CAPACITY
التحري عن الأجسام المضادة للنطف في مصل دم الذكور و الإناث ألعراقيين وعلاقتها بالقدرة الإخصابية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Antisperm antibodies (ASAs) have a main role in the immunological infertility. Antisperm antibodies negatively affect sperm movement and interfere with fertilization and may cause abortion . Objective: to Investigate the occurrence of antisperm antibodies in sera of men and women and their role in fertilizing capacity. Method: Sixty men and thirteen women were involved in this study . Indirect immunofluorescent test kit was used . As a counterstain , Evans blue pigment was used . The fluorescent microscope was used . For sixty males, seminal fluid analyses were performed. For thirteen females, direct microscopic vaginal tests were done. Results: Forty five men (75%) and ten women (76.9%) showed positive reactions and antibody titres were either 1/10 or 1/32 . Conclusions: Serum antisperm antibodies play a significant role in autoimmune infertility and should be treated. Keywords: serum, antisperm antibodies, infertility, immunity خلفية الدراسة: إنَ المسبب الرئيس للعقم المناعي هو وجود الأجسام المضادة للنطف حيث تجعل حركة النطف بطيئة جدا" و تتداخل بعملية الإخصاب و قد تتسبب بالإجهاض . هدف الدراسة: تهدف هذه الدراسة إلى التحري عن الأجسام المضادة للنطف في مصل المرضى من كلا الجنسين و بيان دورها في التسبب في العقم . طريقة العمل: تم التحري عن هذه الأجسام بإجراء الاختبار المناعي غير المباشر . استخدمت أجسام معلمة للأجسام المضادة للنطف . استخدمت صبغة الإيفانس الزرقاء كصبغة مضادة . كشف عن هذه الأجسام باستخدام مجهر الفلورسنت . اشتملت الدراسة على ثلاثة و سبعين مراجعا" لمعهد أبحاث الأجنة و علاج العقم (ستين رجلا" و ثلاثة عشر امرأة ) . تم إجراء اختبار تحليل السائل المنوي لستين رجلا. تم إجراء الفحص المجهري المباشر للمسحات المهبلية لثلاثة عشر امرأة . النتائــج: أظهر أربعون رجلا" (75%) و عشر نساء (76.9%) وجود هذه الأجسام في مصلهم و كانت المعيارية لنسبة وجودهم هي إما 1/10 او 1/32 مما استوجب خضوعهم إلى العلاج . استخدم عقار البردنوسولون كعقار فعال ضد هذه الأجسام . الاستنتاج : تلعب الأجسام المضادة للنطف في مصل مرضى العقم دورا" مهما" في التسبب بالعقم مما يستوجب العلاج . مفتاح الكلمات : مصل الدم، الأجسام المضادة للنطف، عدم الخصوبة، المناعة.


Article
COMPARISON BETWEEN BACTERIAL VAGINOSIS AND CANDIDIASIS IN RELATION TO ESTRADIOL LEVEL AND VAGINAL PH IN SOME INFERTILE IRAQI WOMEN
المقارنة بين الكاردينلا المهبلية والتهاب المهبل الفطري (المونيليا) وعلاقتهما بمستوى الاستروجين في الدم وحامضية المهبل في بعض النساء العراقيات العقيمات

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Female fertility are affected by several factors including microbial and non microbial agents. Microbial infection is one of the most important causes for female infertility. The level of pathogenicity of microbial infections are affected by wide range of factor including age, physiological status, phase of menstrual cycle and race. Objective: Comparison between bacterial vaginosis (B.V) and candidiasis in relation to Estradiol (E2) level and vaginal pH in some infertile Iraqi women Methods: The study population was a subset of 109 infertile women attending Institute of Embryo Research and Infertility Treatment at Baghdad University, throughout the period from June till November 2004. Those infertile women were subjected to clinical examination by measuring vaginal pH, vaginal swabs collection to diagnosis of B.V using Amsel clinical criteria beside various micro-biological methods and diagnosis of candidiasis using mycological methods and serum collection from aspirated venous blood at late follicular phase for detection of E2 level. Result: Forty eight infected infertile women were diagnosed with B.V from 109 infertile women. In those women the Estradiol mean was 41.17 Pg/mL near to lower limit of normal range of E2 level ( 18-147 pg/mL) and lower than E2 mean of healthy control group 132.5 Pg/mL in this study and most of them 93.75% had vaginal pH greater than 4.5. 24 cases with candidiasis were diagnosed from 109 infertile women. In those women the E2 mean was 183.2 Pg/mL higher than upper limit of normal range of E2 level and higher than E2 mean of healthy control group and candidial infection occur in normal pH range of 3.5 to 4.5 Conclusions: The results of the present study appeared that the hormonal disturbance which was associated with different infertility conditions may be predisposing factor in development of B.V and develop candidiasis among infertile women. Elevated vaginal pH in infertile women who had B.V could be due to estrogen deficiency while normal pH in candidial infection because estrogen hormone increases cellular glycogen content which favors growth of Lactobacilli that metabolize glycogen to lactic acid and then producing an acidic environment. Kay words: Bacterial vaginosis, candidiasis, Estradiol level, infertile women خلفية الدراسة: تُعرّض خصوبة النساء لعده عوامل تتضمن العوامل الجرثومية وغير الجرثومية . الإصابات الجرثومية هي واحده من أهم مسببات العقم في النساء، مستوى أمراضيه الاصابه الجرثومية تتأثر بمدى واسع من العوامل والتي تتضمن العمر والحالة الفسلجية (طور الدورة الشهرية) والعرق أو الجنس. هدف الدراسة: هدفت هذه الدراسة إلى المقارنة بين الإصابة بالكاردينلا المهبلية والتهاب المهبل الفطري (المونيليا) وعلاقتهما بمستوى الاستروجين في الدم وحامضيه المهبل في بعض النساء العراقيات العقيمات طرق العمل : نفذت هذه الدراسة على 109 امرأة عقيمة راجعن معهد أبحاث الأجنة وعلاج العقم في جامعة بغداد للفترة من حزيران حتى تشرين الثاني لعام 2004 . تلك النساء خضعن للفحص السريري وقياس حامضيه المهبل كما وجُمعت منهن المسحات المهبلية لغرض تشخيص الإصابة بالكاردينلا باستخدام معيار Amsel السريري مع عدد من طرق التشخيص الجرثومية. كما تم تشخيص الإصابة بالمونيليا باستخدام طرق تشخيص الفطريات. بالإضافة إلى ذلك تم جمع عينات المصل بواسطة سحب الدم من النساء وهّن في الطور الجريبي المتأخر لغرض معرفه مستوى الاستروجين. النتائــج: ثمانية وأربعون امرأة عقيمة ُشخّصت بأنها مصابه بالكاردينلا المهبلية من 109 امرأة عقيمة وكان معدل الاستروجين في هذه النساء حوالي 41.17 بيكوغرام /مل قريب من الحد الأدنى للمعدل الطبيعي لمستوى الاستروجين (18-147 بيكوغرام /مل) واقل من معدل الاستروجين لنساء مجموعه السيطرة 13.25 بيكوغرام /مل وفي هذه الدراسة كانت حامضيه المهبل لحوالي 93.75% من تلك النساء أكثر من 4.5. شُخّصت أربعه وعشرون امرأة عقيمة بأنها مصابه بالمونيليا المهبلية من 109 امرأة عقيمة وكان معدل الاستروجين لديهن 183.2 بيكوغرام /مل أعلى من الحد الأعلى للمعدل الطبيعي لمستوى الاستروجين وأعلى من معدل الاستروجين لمجموعه السيطرة , وان الإصابة بالمونيليا المهبلية قد حدثت في مدى حامضيه المهبل الطبيعية التي تتراوح بين 3.5-4.5 . الاستنتاج : أظهرت نتائج هذه الدراسة بان الاضطراب الهرموني الذي يكون مرافق لمختلف حالات العقم عند النساء قد يكون المهيئ للإصابة بالكاردينلا المهبلية والمونيليا المهبلية بين النساء العقيمات، وان ارتفاع حامضيه المهبل بين النساء العقيمات المصابات بالكاردينلا المهبلية قد يكون نتيجة نقص الاستروجين، بينما الحامضيه المهبلية تكون طبيعيه في النساء المصابات بالمونيليا المهبلية لان الاستروجين يزيد محتوى الكلايكوجين الخلوي الذي يزيد من نمو عصيات حامض اللبنيك التي تؤيض الكلايكوجين الى حامض اللبنيك منتجا المحيط الحامضي. مفتاح الكلمات: الكاردينلا المهبليه ، المونيليا ، مستوى الاستروجين ، النساء العقيمات.


Article
SOME DIAGNOSTIC ASPECTS OF CELIAC DISEASE IN IRAQI CHILDREN
بعض النواحي التشخيصية لمرض داء الزلاق البطني (حساسية الحنطة) لدى الأطفال في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: There has been an increasing appreciation of the high prevalence of celiac diseas around the world and efforts are continuing to clarify the variable diagnostic problems of the disease. Objective: We tried to throw light over some of these problems in a group of Iraqi children. Methods: Ninety-three patients with features of malabsorption were evaluated for celiac diseas, by assessing serum IgA tTG, both IgG & IgA AGA, serum IgA level and a small intestinal biopsy. Results: Fifty-eight out of ninety-three patients proved to have celiac diseas according to the histopathological picture. Sensitivity of serological tests in general ranged between 50- 77%, but tTG was 100% specific. Patients with more severe histopathological changes showed more serological positivity and higher antibody titers. Eleven cases of Giardiasis were diagnosed (on biopsy specimen) out of the whole sample, giving variable histopathological changes & serological responses. Conclusion: celiac diseas is a prevalent problem in Iraqi children. We share with other countries the diagnostic problems of the disease, but there seems to be some additional aspects, that are peculiar to developing countries, implying the need for diagnostic strategies specific to these areas. Key words: celiac disease, serological tests, histopathology خلفية الدراسة: هناك ازدياد ملموس لوجود مرض الزلاق البطني في مختلف أنحاء العالم, والبحوث مستمرة لتلافي المشاكل التشخيصية لهذا المرض. هدف الدراسة: دراسة مجوعة من الأطفال ذوي داء الزلاق البطني والمشاكل التشخيصية لهذا المرض. طرق العمل : تم تقصي 93 حالة من الأطفال الذين كانوا يعانون من مرض سوء الامتصاص في الأمعاء, بواسطة التحاليل السيرولوجية وخزعة االأمعاء الدقيقة, لوجود مرض حساسية الحنطة. النتائــج: 58 من 93 من المرضى وجدوا مصابين بمرض حساسية الحنطة حسب الفحص النسيجي لخزعة الأمعاء الدقيقة. تراوحت حساسية الفحوص السيرولوجية لوجود المرض بين 50 – 70 %. المرضى الذين كانوا يعانون من تغيرات نسيجية شديدة أعطوا ايجابية أكثر في الفحوص السيرولوجية مع مستويات أعلى من الأجسام المضادة في هذه الفحوص من سواهم. وجدت أحدى عشر حالة من عينة المرضى الكلية , مصابون بطفيلي الجيارديا, وأعطى العض منهم تغيرات متفاوتة في الفحص النسيجي والفحوص السيرولوجية. الاستنتاجات:هناك وجود ملحوظ لمرض حساسية الحنطة في العراق. نشترك مع الآخرين في المعاناة من وجود بعض المشاكل التشخيصية, بالإضافة لوجود مشاكل أخرى في التشخيص تخص المرضى في الدول النامية, مما يدعو لإيجاد إستراتيجية خاصة للتشخيص في هذه المناطق. مفتاح الكلمات: مرض الزلاق البطني, الفحوص السيرولوجية , الأمراض النسيجية.


Article
ESTIMATION OF PLATELET COUNT ON THE BASIS OF RED CELL: PLATELET RATIO
قياس عدد الصفيحات الدموية بالاعتماد على نسبة كريات الدم الحمر إلى صفيحات الدم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Modern haematology analyzers are able to produce platelet counts with great precision and accuracy. However, in certain cases these analyzers produce erroneous platelet results.Therefore, the estimation of platelet count from blood smears should be syste¬matic each time the automated count is erroneous. However, in comparison with the procedure for an automated count, the examination of a blood smear using a counting Neubauer chamber is a labor-intensive and therefore relatively expensive investigation. Objective: Verification of the reliability of the estimation technique of platelet count on the basis of red cell: platelet ratio. Material and Methods: In the period between January 2006 and March 2006 one hundred platelet counts were executed in the National Center for Haematological Diseases by two laboratory methods: an automa¬ted count using an impedance cell counter and then a manual method by reviewing microscopic blood smears. The number of platelets per 1000 erythrocytes was multiplied by the automated RBC (x106 cells/µl) to give an approxima¬te manual count (x103 cells/µl). Two-paired t-test was used for comparison of the two methods. Results: Platelet count using the manual method was as follow: the range was 100-499x103/µl, the mean count was 263.11±104.07 x103/µl, and the median was 247.5 x103/µl. using the automated method, platelet count ranged between 95-484 x103/µl, the mean was 258.43 x103/µl, and the median was 242.5 x103/µl. There was no significant difference in results of platelet count using both methods (P<0.05). Regression analyses gave the following equation by comparing the automated (y) to the manual method (x): y=0.9893x - 1.8621 (r= 0.966). The paired t-test showed no significant difference between the two methods (p<0.05). The ICC was equal to 0.988. The plot of the differences between the automated and manual values against their means showed that the difference mean was 2.116 with a standard deviation SD= 40.215. It was noticed that 93% of the differences were within the agreement limits (mean±2SD). Conclusion: Red blood cell:platelet ratio method requires only an accurate RBC count performed on a calibrated hematology analyzer to calculate platelet count. This method is precise, simple, and consumes less time than using a counting chamber, and therefore, potentially should supersede ordinary manual counting. Key words: red cell: platelet ratio, platelet count خلفية الدراسة: إن الأجهزة التحليلية الحديثة المستعملة في مجال علم أمراض الدم تمتاز بقدرتها على إعطاء نتائج دقيقة ومحددة لعدد الصفيحات الدموية، لكن في بعض الحالات هذه الأجهزة تعطي نتائج مضللة وغير دقيقة لذلك يجب قياس عدد الصفيحات الدموية بالاعتماد على فحص مسحة الدم والذي يجب أن يكون من الفحوص المختبرية الروتينية خصوصا إذا كانت نتائج الأجهزة المختبرية التلقائية العمل مضللة، ولكن بالمقارنة مع هذه الأجهزة فإن الفحص المختبري لمسحة الدم باستخدام الطريقة التقليدية (حجرة نيوباور التعدادية) يتطلب الكثير من الوقت والجهد لذا فهو أكثر تكلفة اقتصاديا. هدف الدراسة: تقييم مدى صلاحية وموثوقية تقنية قياس عدد صفيحات الدم بالاعتماد على قياس نسبة كريات الدم الحمر إلى صفيحات الدم في مسحات الدم المصبوغة. المواد وطرق العمل: خلال الفترة من كانون الثاني إلى آذار 2006 تم قياس عدد الصفيحات الدموية لمائة عينة من الدم في المركز الوطني لأمراض الدم باستخدام طريقتين مختبريتين: الأولى بالاعتماد على جهاز قياس الخلايا التلقائي والثانية بالاعتماد على الطريقة اليدوية لقياس صفائح الدم باستخدام المجهر الضوئي وذلك بعد عد عدد الصفائح الموجودة في المسحة الدموية المصبوغة لكل ألف كرية دموية ومن ثم ضربها بعدد كريات الدم الحمر المقاسة باستخدام الأجهزة المختبرية التلقائية الحديثة. النتائـــج: كانت نتائج فحص مسحات الدم باستخدام الطريقة اليدوية كالآتي: تراوح عدد الصفائح الدموية للعينات المقاسة بين 100-499×103/مايكروليتر وكان معدل عددها 263,11± 104,07 ×103/مايكروليتر. في حين كانت النتائج باستخدام الأجهزة المختبرية لنفس العينات كما يلي: تراوحت أعداد الصفائح الدموية بين 95-484 ×103/مايكروليتر ومعدل عدد الصفائح كان 258,43 ±103,13 ×103/مايكروليتر. أظهرت النتائج عدم وجود فارق إحصائي معتد به بين عدد الصفائح الدموية المقاسة باستخدام الأجهزة المختبرية التلقائية وتلك المقاسة بالطريقة اليدوية بالأعتماد على نسبة كريات الدم الحمر إلى صفيحات الدم (P<0.05) الاستنتاج:قياس عدد الصفيحات الدموية بالاعتماد على نسبة كريات الدم الحمر إلى صفيحات الدم هي طريقة معتد بها وتحتاج فقط إلى قياس دقيق لعدد كريات الدم الحمراء باستخدام الأجهزة التحليلية المختبرية, حيث تساعد هذه الطريقة على قياس عدد الصفائح الدموية بدقة اكبر وفي نفس الوقت تستهلك جهدا ووقتا أقل مما تتطلبه الطريقة التقليدية لقياس عدد صفائح الدم باستخدام حجرة نيوباور التعدادية. مفتاح الكلمات: تعداد الصفيحات الدموية، كريات الدم الحمر، نسبة الصفيحات الدموية


Article
MEASLES OUTBREAK IN AL-KADHIMIYA, IRAQ, 2008-2009 AND ITS COMMON COMPLICATIONS
انتشار مرض الحصبة في العراق –الكاظمية لسنة 2008-2009 واهم مضاعفاته

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Worldwide efforts for measles elimination are made possible due to the availability of highly effective measles vaccine. In spite of that, there is high percentage of unvaccinated children in our country-making outbreak of measles easy and highly occurred. Objective: To identify the outbreak of measles in AL-Kadhimiya-Baghdad and its common complications with fatality causes and rate. Patients and methods: Cross-sectional study was conducted during the period between 20 th December 2008 to 30 th April 2009 on 494 patients with measles attending AL-Kadhimiya Teaching Hospital ,AL-Kadhimiya Hospital for pediatrics and two Primary Health Center (Al-Shaheed Basher Al-Jasaery Primary health center in AL-Shaula city and Al-Noor Primary health center in AL-Jawaden city)and they were divided into four group according to their age which were (below 1 year ),(1-4yr ),(5-9yr)and above 10 years ,regarding immunization status was assessed by examining the immunization card or parental inquiry on this regard. Result: Male are nearly equal to female (49.80 %)and (50.20 %) respectively. Of 494 reported cases 97 (19.64 %) were under one year of age and 287(58.97 % )were 1-4 years old and this mean that more than two-third 384 (78.61 % ) of patient were under 4 years ,small group (10.53 %) were vaccinated against measles .Complications were Pneumonia, Diarrhea and Vomiting, Croup and Encephalitis ,in (83.85 % ) ,(11.46 %) , (2.60 % ) , (2.09 % ) respectively. Mortality rate was (2.43%) which occured most commonly in age group below 5 years (91.7 %) and slightly more in male (58.4 %) than female (41.6 %) causes of deaths were pneumonia (83.4 %) and encephalitis (16.6 %). Conclusion: This outbreak of measles demonstrates the increased susceptibility of unvaccinated children who are below 5 years old .Pneumonia, Diarrhea and Vomiting, Croup and encephalitis are complications of measles and higher mortality rate occur in male sex and younger age group, (below 5 years old). Key words: measles, vaccine, outbreak, complications, children. خلفية الدراسة: الحصبة مرض انتقالي حاد، واسع الانتشار في سن الطفولة، يتسبب عن الإصابة بفيروس الحصبة، ويتميز بارتفاع في درجة الحرارة مصحوب برشح وسعال ورمد، ويتبع ذلك طفح على جميع أجزاء الجسم. هدف الدراسة: لغرض معرفة حجم انتشار مرض الحصبة في مدينة بغداد- الكاظمية مع دراسة أسباب هذا الانتشار واهم المضاعفات التي رافقت المرض. طريقة البحث : الدراسة شملت 494 مريض تم تشخيصهم سريريا في كل من مستشفى الكاظمية التعليمي , مستشفى أطفال الكاظمية ومركزين من مراكز الرعاية الصحية الأولية في الكاظمية وتم تقسيمهم إلى أربع مجاميع حسب الفئات العمرية (اقل من سنه واحده-من سنه إلى أربع سنوات –من خمس سنوات الر تسع سنوات- عشر سنوات فما فوق ) ,وتمت معرفة حالة التحصين ضد مرض الحصبة من خلال فحص سجل التحصين الخاص بالمريض أو من خلال الاستفهام من الوالدين ,إضافة إلى اعتماد المعايير الطبية السريرية من اجل تسجيل المضاعفات. النتائــج : أظهرت الدراسة معدل الإصابة عند الذكور (49.80 %) يكاد يكون مقارب للإصابة عند الإناث (50.20 % ) ,وكان عدد المصابين بالمرض بحسب الفئات العمرية كالآتي: الأطفال الذين تقل أعمارهم عن السنة 97 (19.64 % ) ,من عمر سنة إلى أربع سنوات 287 (58.97 % ) مما يدل على أن عدد الأطفال المصابين بالمرض والذين تقل أعمارهم عن الأربع سنوات 384 (78.61 % ) ,كانت نسبة الأطفال المحصنين ضد المرض (10.53 % ) ,أظهرت الدراسة أن أهم المضاعفات التي رافقت المريض كانت كالآتي , ذات الرئة ,إسهال مع تقيؤ ,التهاب الحنجرة والتهاب الدماغ وحسب النسب الآتية ( 83.85 % ) ,(11.46 % ) ,(2.60 % ) و(2.09 % ) لكل واحد منهما وحسب التسلسل وكانت نسبة الوفيات (2.43 % ) والتي حدثت معظمها في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن الأربع سنوات (91.7 % ) وهناك زيادة طفيفة في نسبة الوفيات عند الذكور (58.4 % ) مقارنة بالإناث (41.6 % ) ز الاستنتاج : الفئات العمرية التي تقل أعمارها عن الأربع سنوات هي أكثر إصابة بمرض الحصبة الذي كان انتشاره بسبب قلة التحصين ضد المرض واهم وأكثر المضاعفات هو مرض ذات الرئة كما أن نسبة الوفيات كانت نسبة قليلة بصورة عامة . مفتاح الكلمات : الحصبة , التحصين, انتشار, مضاعفات, أطفال .


Article
IN VITRO TREATMENT OF HAM'S F-10 MEDIUM SUPPLEMENTED WITH VITAMIN C AND E ON HUMAN SEMEN CHARACTERISTIC IN ASTHENOZOOSPERMIC MEN
تأثير إضافة وسط تحضير النطف معززاً بفيتامين E أو فيتامين C على مواصفات السائل المنوي لمرضى العقم المصابين بقلة حركة النطف

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The levels of reactive oxygen species are normally limited by antioxidant defense mechanisms such as vitamin C and E that are present within seminal plasma and sperm plasma membrane. The Supplementing infertile males with antioxidant vitamin C and E is suggested as a potential treatment for idiopathic male infertility. Objective: This study was designed to determine the effect of Ham's F-10 preparation medium supplemented with antioxidant vitamin C or E on semen samples prepared by conventional layering technique. Methods: Liquefied semen (1ml) was layered beneath Ham's F-10 (1ml) enriched with 0.75 mg/ml vitamin C or E after in vitro sperm processing. However, semen samples were collected from a total of 60 asthenozoospermic men by masturbation after 3-5 days abstinence and allowed to liquefy at 37ºC in 5% CO2 for 30 minutes and evaluated according to standard world health organization (WHO) criteria before and after in vitro sperm activation. The semen samples were divided into three groups, one group considered as a control group which had no antioxidant added, and the other two groups were prepared in the presence of antioxidant treatment (either vitamin C or vitamin E). Results: The supplementation of sperm preparation medium with vitamin C or vitamin E significantly (P<0.001) improved and augmented the seminal parameters including sperm concentration, sperm motility, progressive sperm motility, and normal sperm morphology when compared to that of the control group. Conclusion: It was concluded that supplementation of medium with antioxidant vitamin C or E actually improve sperm quality, but the better improvement appeared to be with vitamin C. Key words: Antioxidant, vitamin C, sperm preparation technique, asthenozoospermia خلفية الدراسة: إن المستوى الطبيعي للجذور الحرة في السائل المنوي يمكن تحديده عن طريق ميكانيكية عمل مضادات الأكسدة مثلاً فيتامين C أو فيتامين E والتي تكون موجودة بشكل طبيعي في بلازما المني والغشاء البلازمي للنطفة البشرية. أن عملية تعزيز عينة السائل المنوي لمرضى العقم بمضادات الأكسدة كفيتامين C أو فيتامين E يمكن أن يكون له دورٌ كبيرٌ في علاج الكثير من حالات العقم الذكري. هدف الدراسة: تهدف الدراسة إلى تحديد تأثير إضافة فيتامينC أو فيتامين E إلى وسط تحضير النطف باستخدام التقنية الطباقية البسيطة على مواصفات السائل المنوي لمرضى المصابين بقلة حركة النطف. طرق العمل: تم اخذ 60عينة سائل منوي وكل عينة قسمت إلى قسمين وكل قسم يحتوي على (0.5 ml) من السائل المنوي وبعد ذلك أضيف (0.75 mg/ml) من فيتامين C إلى القسم الأول (العدد:20عينة) و (0.75 mg/ml) من فيتامين E إلى القسم الثاني (العدد:20عينة) إما مجموعة السيطرة (العدد:20عينة) فتم تحضيرها بإضافة وسط تحضير النطف فقط لأجراء عملية تنشيط النطف خارج الجسم اعتماداً على مقررات منظمة الصحة العالمية (WHO). النتائــج: لوحظ إن فحوصات كفاءة النطف والتي تتضمن تركيز النطف, حركة النطف, الحركة التقدمية للنطف, النسبة المئوية للنطف السوية تحسنت بشكل كبير وأعطت ارتفاعاً معنوياً عالياً بعد إضافة فيتامين C أو فيتامينE إلى وسط تحضير النطف مقارنة بمجموعة السيطرة. الاستنتاج: تم الاستنتاج من خلال الدراسة أن إضافة فيتامين C و فيتامينE يودي إلى تغيير واضح في وظائف النطف بعد إجراء عملية التنشيط , ولكن فيتامين C يعد الأحسن في أعطاء أفضل النتائج ويمكن أن يؤثر على معدلات الحمل بعد استعماله في التقنيات المختبرية المساعدة على الإنجاب. مفتاح الكلمات: مضادات الأكسدة, فيتامين C, تقنيات تحضير النطف, متلازمة قلة حركة النطف


Article
SHIGELLAE – ASSOCIATED DIARRHOEA IN CHILDREN IN BAGHDAD – IRAQ
الشيكلات المصاحبة للإسهال في الأطفال في بغداد – العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: shigella spp. reported to be the second commonest bacterial agent responsible for childhood diarrhea after E.coli.Currently, isolation of the bacterium and confirmation of the diagnosis by bacteriological and biochemical methods remains the "gold standard". Objective: To determine the prevalence of shigella spp. among children below 3 years with acute diarrhoea and susceptibility of the isolates to commonly used antimicrobials. Methods: This study was carried out in the outpatient's clinic of Children Central Teaching Hospital in Baghdad from May 2007 – April 2008. One hundred and fifty children below 3 years with acute dirrhea were the source of stool specimens to detect shigella spp.All isolates were diagnosed according to bacteriological and biochemical standard methods. Available antimicrobial were used to determine the susceptibility of isolates to antibiotics. Results: Shigella flexneri type 2 was the predominate serotype out of 9 isolates.The prevalence of shigellae isolates was significantly higher in children older than one year .All patients were on artificial feeding, 78% were using untreated water for drinking. All isolates were sensitive to ceftriaxone , ciprofloxacin , nalidixic acid, norfloxacin and gentamicin. Drug resistant to 3 or more drugs was found in 56% of the isolates. Conclusion: Shigella flexneri type 2 was the predominate serotype and most isolates were resistant to trimethoprim -sulphamethoxazole (89%). Keywords: Shigellae , Diarrhoea, Antibiotic, Children, Iraq . خلفية الدراسة: سجلت أجناس الشيكلاهي البكتريا الشائعة الثانية كعامل مسؤول عن إسهال الأطفال بعد.E.coli حالياً ,عزل هذه البكتريا وتأكيد تشخيصها تم بواسطة الطرق البكتريولوجيه والكيمياء الحياتية وتبقى هذه الطرق المقياس الذهبي هدف الدراسة: لتحديد انتشار أجناس الشيكلا بين الأطفال دون 3 سنوات والمصابون بالإسهال الحاد وفحص حساسية هذه العزلات إلى مضادات الجراثيم الشائعة الاستعمال . طرق العمل: أجريت هذه الدراسة في العيادة الخارجية لمستشفى الأطفال المركزي التعليمي في بغداد من مايس 2007 إلى نيسان 2008 . مائه وخمسون طفل دون 3 سنوات في حاله إسهال حاد ، كانوا مصدرا لنماذج الخروج لتحديد أجناس الشكيلا فيها،وشخصت كل العزلات طبقا إلى الطرق المعيارية البكتريولوجيه والكيمياء الحياتية،واستعملت مضادات الجراثيم المتوفرة لتحديد حساسية العزلات للأدوية . النتائج:أن Shigella flexneri type 2) ) هي السائدة في فحص نوع المصل من بين جميع العزلات التسعة . وكان انتشار عزلات الشكيلا عاليه الوضوح في الأطفال الذين أعمارهم أكثر من سنه واحده. كل المرضى كانوا على الإطعام الاصطناعي،(78%) منهم استعملوا الماء الغير ألمعالج للشرب. أن جميع العزلات كانت حساسة إلى&Gentamicin). Ceftriaxone,Ciprofloxacin, Nalidixic Acid, Norfloxacin) ومقاومتها للدواء, لثلاثة أدويه أو أكثر وجد في (56%) من العزلات. الاستنتاج والتوصيات: Shigella flexneri type ) ) هي السائدة في فحص نوع المصل ومعظم العزلات كانت مقاومه إلى Trimethoprim – sulphamethoxazole ( 89%)،وهكذا لا يعد اعتبار لهذا الدواء في معالجه الشيكلات المصاحبة للإسهال في عينه لاطفا ل العراق دون 3 سنوات. مفتاح الكلمات:الشيكلات المصاحبة للإسهال في الأطفال ،المضادات الحيوية.


Article
REMOVAL OF TATTOO BY 1064 AND 532nm Q-SWITCHED Nd:YAG LASER
إزالة الوشم باستخدام ليزر 1064 و 532 نانومتر كيو سوج - اندي ياك

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A tattoo is made of particles of pigment injected into the skin. Although the body attempts to remove them, the particles of tattoo are too large to be removed and the body responds by encapsulating the whole tattoo in a wall of collagen that traps it within the skin permanently. Objective: to evaluate Nd-YAG laser effects for removing tattoo. Materials & Methods: The study was done on 99 tattoo lesions (in both genders) on different parts of the body (hand, foot, face and chest), ages were between 21- 60 years, and most common age group was between 20-30 years. In this work, tattoo were divided according to its colors, into black, blue, green, and red (The red color always shares with other colors), and each subdivided to amateur and professional tattoos. Quality-switched (Q-switched) 1064 nm, Nd: YAG laser, pulse width of 10 nanosecond and repetition rate (R.R) 5 Hz with different fluencies (energy/area) was used. These parameters were used for black, green, and blue tattoos. To red color tattoo 532nm Nd: YAG Q-switched laser, 7 ns pulse duration, R.R 10Hz, fluencies from 7.3 -10.3 Joule/cm2 was used. The exposure time needed for treatment was from 2-5 min. according to the size of tattoo. Time interval between two sessions was from 3-4 weeks. Results: Black and blue color tattoo removed rather completely with faint shadow. Red color tattoo removed completely. For green color tattoo there was no responses. In this study the treatment with Q-switched Nd: YAG laser offers bloodless, low-risk, no permanent complication, no scarring, and no disfigurements in skin. Conclusion: Laser use is considered standard treatment for patient seeking tattoo removal. Keyword: Tattoo/ Q-switched Nd: YAG laser/ Fluencies. خلفية الدراسة: إن الوشم عادة من أقدم الممارسات التي توارثتها الشعوب, فقد عثر على مومياء فرعونية تحمل اثر لأكثر من وشم عليها.وتوجد طرق قديمة لإزالة الوشم قدم الوشم ذاته ولكن اغلب هذه الطرق بدائية تؤدي إلى حرق الجلد, تشوهات فيه, تغير لون الجلد, تثخن الجلد .وقد ثبت حديثاً إن اسلم طريقة لإزالة الوشم هي استخدام الليزر (كيو سوج) وذلك لقلة تأثيره على الجلد ولعدم حصول عوارض على البشرة. هدف الدراسة: إن هدف هذه الدراسة هو تقييم جهاز الكيو سوج اندياك 1064,532 نانو متر في علاج الوشم. المواد والطرق: في هذه الدراسة تم أخذ (99) ,وشم من كلى الجنسين ومن أعمار تتراوح بين 20-60 سنة. وقد تم تشخيص وتقسيم الوشم إلى ألوانه المختلفة حسب المستخدم منها وهي الأخضر والأزرق والأحمر والأسود و كلا منها قسم إلى غير حرفي يتم على يد أشخاص غير متخصصين و حرفي يتم على أيدي أشخاص مهنيين متخصصين . أستخدم في الدراسة جهاز الليزر (كيو سوج- اندي ياك), ذو الطول ألموجي (1064) نانو مترو تردد(5)هيرتز, شدة الإشعاع تراوحت بين (6.3- 10.1) جول/سم2 , حجم البقعة (3) مليمتر, عرض النبضة (10) نانو سكند للون الأخضر والأزرق والأسود. أما اللون الأحمر فقد أستخدم الطول الموجي (532)نانو ميتر, التردد(10) هيرتز, شدة الإشعاع (7.3-10.3) جول/سم2, حجم البقعة (2) مليمتر. كان العلاج يتم بواسطة جلسات, كل جلسة تستغرق من (2-5) دقائق حسب حجم الوشم, كذلك وجود فترة زمنية بين جلسة وأخرى, تتراوح بين (3-4) أسابيع . النتائج: كانت استجابة اللون الأسود جيدة مع وجود ظل خفيف جدا مقبول تجميلياً, أما الأزرق فقد استجاب, لكن يوجد ظل خفيف, أما اللون الأخضر فلم يستجب إلا مريض واحد, بدأ بالاستجابة في الجلسة التاسعة, ذلك بتخفف اللون قليلاً جداً..وكانت الاستجابة جيدة جداً. وقد لوحظ من خلال تقسيم المرضى إلى وشم حرفي وغير حرفي, إن استجابة الوشم غير حرفي أسرع عند المرضى, كونه قريباً من سطح الجلد, واكبر حجماً من الحرفي واقل قيمة. الاستنتاج: يمكن اعتبار الليزر علاج معياري اعتمادا على اللون لمن يريد إزالة الشم. مفتاح الكلمات: وشم, ليزر, ,حرفي وغير حرفي.


Article
PREVALENCE OF HYALINE MEMBRANE DISEASE IN CESAREAN SECTION IN AL-KADHIMIYA TEACHING HOSPITAL
متلازمة عسر التنفس وعلاقتها بالعمليات القيصرية التي تجرى في مستشفى الكاظمية التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hyaline membrane disease ,one of the commonest cause of sever respiratory distress early in life ,which is caused by surfactant deficiency is described not only in preterm infant but also in near term babies after cesarean section . Objective: The study aimed to identify the occurrence of hyaline membrane disease following cesarean section (cs) in AL-Kadhimiya Teaching Hospital. Patient and methods: The study was conducted during the period between 1st January-30 April 2009, on 372 neonate born in AL-Kadhimiya Teaching Hospital .All patients were singletons, their gestational age between 37-40 weeks, and their body weight >2.5 kg. They were grouped into 3 groups according to the mode of delivery, normal vaginal delivery (NVD), emergency or elective CS. Result: Males were affected more than females (14.1%&9.2% respectively), occurrence of hyaline membrane disease was much higher after delivery by CS(18.5%)., than after NVD (4.76 %).There was little difference in the occurrence of hyaline membrane disease between emergency and elective CS and the lower the body weight of the neonate the more the occurrence of hyaline membrane disease was noted. Conclusion: Normal vaginal delivery has a possible protective effect against hyaline membrane disease as the frequencies of it’s occurrence was noticed to be less in normal vaginal deliveries than in cesarean section deliveries. Key words: Hyaline membrane disease, normal vaginal delivery, cesarean section ,elective ,emergency . خلفية الدراسة : تعتبر متلازمة عسر التنفس واحدة من أهم أسباب دخول الأطفال ألحديثي الولادة إلى وحدة الخدج وحديثي الولادة والتي تحدث بسبب نقص مادة السيرفكتنت التي يؤدي نقصها إلى قله التبادل الغازي داخل الحويصلات الرئوية ,وهي تحدث نتيجة أسباب عديدة منها الولادة المبكرة ,مرض السكري عند الأم الحامل والعمليات القيصرية هدف الدراسة :لمعرفة العلاقة بين حدوث متلازمة عسر التنفس و العمليات القيصرية التي تجرى في مستشفى الكاظمية التعليمي طريقة الدراسة :تضمنت هذه الدراسة التي أجريت في مستشفى الكاظمية التعليمي للفترة من اليوم الأول لشهر كانون الثاني لسنة 2009 إلى الثلاثون من شهر نيسان من نفي السنة ,372طفل حديث الولادة مصاب بمتلازمة عسر التنفس والذين تتراوح مدة الحمل بهم من 37 إلى 40 أسبوع وكانت أوزانهم أكثر من 2,5 كغم حيث تم تقسيمهم إلى مجاميع حسب نوع الولادة وهي ولادة طبيعية أو قيصريه النتائج : أظهرت الدراسة إن نسبة الإصابة عند الذكور (14,1 % )أعلى من نسبة الإصابة عند الإناث(9,2 % ), وأظهرت الدراسة كذلك إن الإصابة بمتلازمة عسر التنفس عند الأطفال الذين يولدون بواسطة العمليات القيصرية (18,5 %) أكثر بكثير من الأطفال الذين يولدون بواسطة الولادة الطبيعية وهناك أيضا زيادة نسبة الإصابة عند الأطفال ألحديثي الولادة والذين تقل أوزانهم عن 3 كغم الاستنتاج :الولادة الطبيعية هي واحدة من أهم العوامل التي تقلل نسبة الإصابة بمتلازمة عسر التنفس وكذلك فا ن نقص وزن الطفل يشكل احد العوامل المؤدية للإصابة بها مفتاح الكلمات :الولادة الطبيعية ,العملية القيصرية ,متلازمة عسر التنفس


Article
REDO HYPOSPADIAS SURGERY; EXPERIENCE WITH 27 PATIENTS WITH PRIOR DISTAL OR PROXIMAL HYPOSPADIAS REPAIR FAILURE
عمليات إعادة تجميل الاحليل التحتي: تجربة مع 27 مريض لديهم فشل عملية تجميل الاحليل التحتي من النوع البعيد أو القريب

Loading...
Loading...
Abstract

Background :Urethral reconstruction in failed hypospadias poses a significant challenge. We report our experience using tabularized incised plate method in distal type of hypospadias and excision of fistulous tract with dartos flab in more proximal types of hypospadias. Objective: To retrospectively review our experience in a series of re-operative hypospadias repairs for distal and proximal types of hypospadias repair failure. Materials and Methods: Between December 2006 and June 2009, 27 children (mean age 4.8 years, range 2 years to 11 years) were referred for re-operation of failure of hypospadias repair. The patients were divided into 2 groups; group1 (20 patients) with distal and midshaft hypospadias. In these cases, the Tubularized incised plate (TIP) urethroplasty was covered with an additional layer of subcutaneous tissue or dartos flap. Group 2(7 patients) with proximal shaft or penoscrotal hypospadias types that were complicated with fistula formation, excision of the fistula tract was done with closure with interrupted sutures and a second layer covering (dartos) was performed The original location, associated complications and results were recorded. Results: for group 1 There were 5 (25%), incidences of complications of TIP re-operation, 3 meatal stenosis, one stenosis with small fistula and one dehiscence. Re-operation was necessary in only one patient of our series (7.6%) and the others were cured by dilatation. Group 2: 2 patients out of 7(28.5%) had failure of repair with persistence of the fistula that required reoperation Conclusion: for distal type Hypospadias using TIP urethroplasty as described by Snodgrass, is a suitable method for treating primary and re-operative cases. While for more proximal hypospadias closure of the defect and a second layer covering to prevent fistula is a viable option treatment. Key words: urethroplasty; hypospadias; urethral plate; tubularized incised plate (TIP) خلفية الدراسة: إن عمليات إعادة تصنيع الاحليل بعد فشل عملية مبال تحتاني سابقة تنطوي على تحد مميز.نعرض تجربتنا بتجميل الاحليل من خلال طريقة سنودجراس بالنسبة للأنواع البعيدة من المبال التحتاني وطريقة قص الناسور مع استعمال طبقة الصفن الليفية في الأنواع القريبة للمبال التحتاني. هدف الدراسة : بأثر رجعي استعراض تجربتنا في سلسلة من عمليات إعادة اصلاح المبال التحتاني للأنواع البعيدة والقريبة منه والتي سبق ان فشل فيها عملية إصلاح سابق. المواد وطرق العمل: بين كانون الأول / ديسمبر 2006 ويونيو 2009 ، 27 طفلا (متوسط العمر 4.8 يتراوح بين سنتين إلى 11 سنة) أُحيلوا لعملية إعادة تصليحِ المبال التحتاني. المرضى قُسّموا إلى مجموعتين؛ المجموعة الأولى (20 مريض) للمبال التحتاني للنوعين البعيد والمتوسط ,في هذه الحالاتِ، عملية تجميل الاحليل بطريقة Snodgrass والتي فيها غُطّى الاحليل الجديد بطبقةِ إضافيةِ مِنْ النسيجِ التحت الجلديِ. أما المجموعة الثانية (7 مرضى) المبال التحتاني من النوع الأدنى الذي يحوي مضاعفات العمليات السابقة بتشكيلِ الناسورِ،عملية إعادة التصليح وذلك بقطع منطقةِ الناسورَثم بالإغلاقِ بالخياطاتِ المُقَاطَعةِ وعمل غطاء طبقةِ ثانيِة مِنْ النسيجِ التحت الجلديِ. النَتائِج: المجموعةِ الأولى كان هناك 5 (25 %)، مضاعفات والتي شملت رجوع تضيّقَ فتحة الاحليل في 3 مرضى، تضيّق واحد مع ناسورِ الصغيرِ وواحد فتح كلي للجرح. إعادة عمليةِ كَانتْ ضروريةَ في فقط واحد مِنْ مريضِ سلسلتِنا (7.6 %) والآخرون عولجوا بالتوسُّيعِ لفتحة الاحليل. المجموعة الثانية: مرضى 2 من 7 (28.5 %) كَانَ عِنْدَهُمْ فشلُ التصليحِ ببقاءِ الناسورِ الذي تَطلّبوا إعادة العمليةِ الاستنتاج :بالنسبة للنوعِ الأقصى من المبال التحتاني عملية تجميل الاحليل كما هو مَوْصُوف من قبل Snodgrass هي طريقة مناسبة لعلاج حالات المبال التحتاني من النوع الأقصى بالنسبة للحالات الأساسية أو إعادة العملية. في حين في حالات النوع الأدنى من المبال التحتاني فان إغلاق منطقة الناسور وتغطيتها بطبقة ثانية لمنع الإصابة بالناسور يعد خيارا مقبولا للعلاج . مفتاح الكلمات : تجميل الاحليل ,مبال تحتاني, اللوحة الأحليلية.


Article
STUDY OF SOCIO-DEMOGRAPHIC CHARACTERISTICS OF PATIENTS WITH CONGENITAL COAGULATION DISORDERS
دراسة صفات اجتماعية وديموغرافية للمرضى المصابين بأمراض نزف الدم الوراثية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: patients with genetic deficiencies of plasma coagulation factors exhibit life-long recurrent bleeding episodes into joints, muscles and closed space, either spontaneously or following an injury. Objective: The present study aimed to determine the socio-demographic characteristics of patients with congenital coagulation disorders. Methods: A cross-sectional study was conducted at the Centre of Congenital Coagulation Disorders in the Al-Mansour Pediatric Teaching Hospital in Baghdad for the period between 1st of March to 31st of August 2008. The study sample was comprised of 243 patients with different congenital coagulation disorders who attended the Centre during the study period. Data were collected through well structured questionnaire form introduced only by the researcher by interviewing with the patient or his/her relative or care giver. Results: showed that hemophilia and Von Willebrand Disease (VWD) constituted the majority (90.1%), of the studied sample The mean age of all patients was 14.31 ±10.42 years. About 77% of patients were from Baghdad governorate. Some families (15.6%) of the studied patients had three or more members with congenital coagulation disorders. For those patients aged ≥7 years, 41% of them had not attended or left school due to their disease. For those patients aged ≥18 years, 68.4% of them were unmarried, and 45.07% of them had no work due to their disease. Treatments were available to the majority (97.1%) of patients Conclusions: The features in this study were similar to other studies in Mediterranean region and Western countries, except that the mean age of patients in this study was lower than that in other studies, blood groups showed no significant effect on types of congenital coagulation disorders, the disease showed adverse effects on all levels of education of patients Key words: Study of Congenital coagulation disorders in Baghdad city خلفية الدراسة: المرضى المصابين بالنقص الوراثي لعوامل التخثر في البلازما يعانون من نزف متكرر مدى الحياة في المفاصل, العضلات، والأماكن المغلقة في الجسم أما بشكل أني أو بعد التعرض لجرح هدف الدراسة : تهدف هذه الدراسة إلى بيان الواقع الاجتماعي والديموغرافي للمرضى المصابين بأمراض نزف الدم الوراثية المراجعين لمركز الأمراض النزفية الوراثية في مستشفى المنصور التعليمي للاطفال في بغداد. طريقة الدراسة :أجريت دراسة مقطعية في الفترة مابين الأول من شهر آذار لسنة ۸ ۰۰ ۲م ونهاية شهر ﺁب لسنة ۸ ۰۰ ۲م وكانت عينة الدراسة تتألف من 243 مريضا مصابين بمختلف الأمراض النزفية الوراثية. تضمنت البيانات استبيان منظم مليء فقط من قبل الباحث بواسطة الاستجواب للمريض أو والديه أو ذويه المقربين. النتائج: أظهرت الدراسة الحالية مايلي: المرضى المصابين بالهيموفيليا ومرض فون ويلليبراند يشكلون ٩٠٫١٪ من عينة الدراسة ، كان معدل العمر لمرضى العينة حوالي ١٤سنة، كان حوالي ٧٧٪ من عينة الدراسة من سكنة محافظة بغداد. بعض عوائل المرضى ١٥٫٦٪ لديهم ثلاثة أفراد أو أكثر يعانون من احد الأمراض النزفية الوراثية. معظم حالات الهيموفيليا التي راجعت مركز الأمراض النزفية الوراثية كانت أما شديدة أو متوسطة الشدة ٦٦٫٥٪ و ٢٢٫٥٪ على التوالي. بالنسبة للمرضى الذين أعمارهم ٧ سنوات أو أكثر، فان ٤١٪ منهم لم يلتحقوا بالمدرسة أو تركوا المدرسة بسبب مرضهم الذي يعانون منه. بالنسبة للمرضى الذين أعمارهم ١٨ سنة أو أكثر. كان٦٨٫٤ % غير متزوجين، ٤٥٫٠٧٪ كانوا عاطلين عن العمل بسبب المرض. العلاجات وخاصة عوامل الدم المصنعة كانت متوفرة لمعظم المرضى( ٩٧٫١٪ ). الاستنتاج: كانت الظواهر الاجتماعية والديموغرافية لمرضى النزف الوراثي في الدراسة مشابهة للدراسات الأخرى في منطقة حوض بحر الأبيض المتوسط وبلدان الغرب, فيما عدا معدل العمر في هذه الدراسة كان اقل من الدراسات الأخرى. صنف الدم لم يؤشر بعلاقة ايجابية مع مختلف انواع مرض النزف الوراثي، كما ان الأصابة بالمرض كان له تأثير سلبي على مستوى التعليم عند المرضى مفتاح الكلمات : دراسة مرض النزف الوراثي في مدينة بغداد


Article
URETHRAL DIVERTICULUM AFTER ENDOSCOPIC URETHROTOMY, A CASE REPORT
الردبة الإحليلية بعد قص الاحليل بالناظور " تقرير حالة "

Loading...
Loading...
Abstract

Diverticula of the male penile urethra are rare clinical entities. Urethral diverticula in males may be associated with trauma, infection, impacted calculi or stricture disease. Here in, we present an unusual case of a 55-year-old man with and a symptomatic urethral diverticulum after endoscopic urethrotomy for a bulbar urethral stricture. Surgical repair involving urethral stricture excision, end-to-end primary urethroplasty, and closure of the diverticular neck, the patient is voiding well but has persistent erectile dysfunction unresponsive to phosphodiesterase-5 inhibitors. Keywords: urethral diverticulum, urethroplasty, stricture ان رُدَب الإحليلِ القضيبيِ الذكرِي هي حالاتَ سريريةَ نادرةَ. الرُدَب الإحليلية في الذكورِ قَدْ ترتبط باصابة موضعية،او عدوى، او حصاة الاحليل أَو تضيق الاحليل. هنا، نُقدّمُ حالةَ غير عاديةَ لرجل بعمر 55 سنةً مَع ردبة إحليلية عرضية بعد قص الاحليل بالناظور لتفنيدِ التضيق الإحليلي. التصليح الجراحي للحالة المرضية يَتضمّنُ قطعَ تفنيدِي للإحليل، تجميل الاحليل، وإغلاق رقبةِ رُدَب الإحليلِ، المريض بعد العملية يتبولُ جيدا ولكن عِنْدَهُ ضعف في الإنتصابُ لم يستجب للادوية جيدا مفتاح الكلمات: رُدب الإحليل ,تجميل الإحليل ,تضيق الإحليل.


Article
TORSION OF THE GALLBLADDER IN AN ADULT: A RARE CASE OF ACUTE CHOLECYSTITIS
التفاف المرارة عند البالغين/ حالة مرضية نادرة لالتهاب المرارة الحاد " تقرير حالة "

Loading...
Loading...
Abstract

Torsion of the gallbladder is a rare condition that is generally due to an abnormal anatomical variation, i.e., the presence of a long mesocyst with loss of fixation of gall-bladder to the inferior margin of the liver. The clinical features closely mimic those of acute cholecystitis. In any case, the definitive diagnosis is made during surgery (1, 2). Keywords: Torsion gallbladder- Laparoscopy - Acute cholecystitis التفاف المرارة هي حالة نادرة وعموماً بسبب الاختلاف التشريحي غير الطبيعي مثل وجود كيس طويل مع فقدان المرارة للحواف السفلى مع الكبد, والعلامات السريرية تقريباً مشابهة لالتهاب المرارة الحاد . وعلى أية حال التشخيص الصحيح يكون خلال الجراحة (أي خلال إجراء العملية). مفتاح الكلمات:التفاف المرارة , المنظار الجراحي , التهاب المرارة الحاد

Table of content: volume:7 issue:3