Table of content

IRAQI JOURNAL OF MEDICAL SCIENCES

المجلة العراقية للعلوم الطبية

ISSN: P16816579,E22244719
Publisher: Al-Nahrain University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Iraqi Journal of Medical Sciences
Aims and Scope
Iraqi Journal of Medical Sciences is published by College of Medicine, Al-Nahrain University. It is a quarterly multidisciplinary medical journal since 2000 . High quality papers written in English, dealing with aspects of clinical, academic or investigative medicine or research will be welcomed. Emphasis is placed on matters relating to medicine in Iraq in particular and the Middle East in general, though articles are welcomed from anywhere in the world.
Iraqi Journal of Medical Sciences publishes original articles, case reports, and letters to the editor, editorials, investigative medicine, and review articles. They include forensic medicine, history of medicine, medical ethics, and religious aspects of medicine, and other selected topics.
عنوان المجلة :
College of Medicine
Baghdad, Iraq
Tel and Fax: + 964-1-5224368
P. O. Box 70044, Baghdad, Iraq.
E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com , iraqijms2000@gmail.com,

Loading...
Contact info

E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com, iraqijms2000@gmail.com, ‏ http://www.colmed-alnahrain.edu.iq, http://www.iraqijms.net

Table of content: 2009 volume:7 issue:4

Article
EDITORIAL: ACCREDITATION

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
THE RELATIONSHIP BETWEEN UMBILICAL VENOUS BLOOD FLOW & FETAL WEIGHT IN THE LAST TRIMESTER
العلاقة بين حجم جريان الدم في وريد الحبل السري ووزن الجنين في الفصل ألأخير من الحمل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Doppler applications in pregnancy are expanding exponentially. Flow velocity waveforms provide important information from 12 weeks to term, from maternal vessels, placental circulation and fetal systemic vessels. An important application is the quantitative calculation of umbilical blood flow volume. Objective: to assess the relation between the umbilical blood flow at one hand & fetal body weight & placenta weight on the other hand in the last trimester in both term & preterm labor groups Study design: A prospective study Setting: department of Gynecology & Obstetrics & Department of Radiology at Al-Kadhimiya Teaching Hospital Patients & methods: This study included 50 pregnant women at first stage of labor. The patients were classified into two groups; group A: Infants born at < 37 weeks of gestation and group B: those infants born at 37 weeks of gestation .The diameter of the umbilical vein was determined by ultrasound & spectral Doppler was used to assess velocity of blood in the umbilical vein & the umbilical blood flow (UBF) per unit fetal body weight & placental weight estimated in both groups. Results : A statistically significant difference was found in the diameter of the umbilical vein (7.84 mm vs. 8.62 mm , p=0.0001) , the volume of umbilical blood flow (410.22 mL/min vs. 523.20 mL/min, p=0.0001), UBF/Fetal weight (230.68 mL/min/kg vs. 166.79 mL/min/kg , p=0.0001 ) & UBF/Placental weight(102.65 mL/min/100gm vs. 87.23 mL/min/100gm , p=0.01) of group A & group B respectively while the mean velocity of blood flow in the umbilical vein showed no statistically significant difference in both groups (14.11 cm/s vs. 14.93 cm/s , P=0.8). Conclusion: The increase in umbilical blood flow is exceeded by the fetal growth and to a lesser degree by placenta growth. A significant reduction in the umbilical blood flow per unit fetal weight & placental weight take place with increasing gestational age. Keywords: umbilical venous blood flow, fetal body weight, placental weight خلفية الدراسة : بدأ فحص الدوبلر بالتطور بسرعه في مجال فحوصات ألحمل وظهر أن موجات جريان ألدم توفر معلومات مهمة ابتداء من الاسبوع الثاني عشر للحمل وحتى نهايته من ألأوعيه الدموية للأم واوعية المشيمه والجنين . ومن أهم ألتطبيقات هو مقدار كمية الدم الجارية في ألأوعية ألدموية في الحبل السري هدف ألدراسة: تحديد العلاقة بين حجم جريان الدم في وريد الحبل السري من جهة و بين وزن الجنين ووزن المشيمة من جهه أخرى في الفصل ألأخير من الحمل في حالات ألولادات المبكرة والولادات الكاملة تصميم ألدراسة: دراسه توقعية مكان إجراء الدراسة : قسم النسائية والتوليد وقسم ألأشعة ألتشخيصية في مستشفى الكاظمية التعليمي الأشخاص وطرائق العمل : ضمت ألدراسة خمسون سيده حامل خلال المرحله ألأولى من ألولاده . تم تقسيم ألمرضى ألى مجموعتين , مجموعة " أ" :ألأطفال المولودين أقل من 37 أسبوع من ألحمل , ومجموع’ "ب": ألأطفال ألمولودين أكثر من 37 أسبوع من ألحمل . تم قياس قطر وريد ألحبل السري باستخدام فحس الموجات فوق الصوتية التقليدي وأجري فحص ألدوبلر ألموجي لقياس سرعة وحجم جريان ألدم في وريد ألحبل ألسري لكل وحده من وزن ألجنين ووزن ألمشيمة في مجموعتي ألدراسة . ألنتائـج: ظهر فرق احصائي مهم بين كل من : قطر وريد الحبل ألسري (7.84 ملم مقابل 8.62 ملم , قيمة p =0.0001 ) ,حجم جريان ألدم في وريد الحبل ألسري (410.22 مل/دقيقة مقابل 523.2 مل/دقيقة , قيمة p = 0.0001) , حجم جريان ألدم في وريد ألحبل ألسري لكل وحده من وزن الجنين (230.68 مل/دقيقة/كغم مقابل 166.79 مل/دقيقة/كغم , قيمة p = 0.0001) , حجم جريان ألدم في وريد ألحبل ألسري لكل وحدة من وزن ألمشيمة (102,65 مل/دقيقة/100 غم مقابل 87.23 مل/دقيقة/100 غم , قيمة p = 0.01) لمجموعة "أ" و "ب" على ألتوالي ,في حين أن سرعة جريان ألدم لم تظهر أي أهمية أحصائية بين ألمجموعتين (14.11 سم /ثانية مقابل 14.93 سم /ثانية , قيمة p = 0.8 ) الإستنــتاج: نسبة زيادة حجم جريان الدم في وريد الحبل السري هي اقل من ألزيادة ألحاصلة في وزن الجنين و ألمشيمة . يتحقق أنخفاض مهم في حجم جريان ألدم بألتناسب مع وزن الجنين مع تقدم مدة الحمل مفتاح الكلمات: جريان الدم في وريد الحبل السري , وزن الجنين , وزن ألمشيمة


Article
DETECTION OF RESPIRATORY SYNCYTIAL VIRUS INFECTION IN A SAMPLE OF INFANTS IN IRAQ
التحري عن الاصابة بفايروس الخلية العملاقة التنفسي في مجموعة من الاطفال في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Human Respiratory syncytial virus (HRSV) is one of the major causes of bronchiolitis and pneumonia in infants. Objective: detection of Anti HRSV antibodies in infants and children by using indirect ELISA, and detection of HRSV antigen by using Respi- RSV test. Materials and Methods: Hundred and eighty four serum samples (104 with respiratory tract infection, 54 without Respiratory tract infection, and 26 with cancer) also 100 nasal and throat swabs were collected from infants and children from Central Pediatric Hospital in Baghdad in year (2005-2006). Indirect ELISA test and rapid test used for detection Human RSV antibodies and Human RSV antigen respectively Results: Detection of anti HRSV antibodies using ELISA in children without respiratory tract infection was 26% with mean titer 494, but the antibodies was higher in patients with cancer which were 96% with mean titer 580, however anti HRSV was detected in79% in infants with respiratory tract infection (bronchiolitis and pneumonia), their mean titer (1411) was, higher than that of the previous two groups. Human RSV viral antigen was detected by RSV-Respi kit in 45% of nasal and throat secretion collected from children with respiratory tract infection, detection of HRSV antigen samples was compatible with the detection of antiHRSV antibodies in 50%. Conclusion: The highest percentage and titers of antiHRSV antibodies were detected in infants with respiratory tract infection than in others suffering from different cancers or without respiratory tract infection. Human RSV antigens were detected in nasal/throat swabs in infants with bronchiolitis and pneumonia. Keywords: Respiratory syncytial virus, bronchiolitis, Respi-RSV. خلفية الدراسة : فايروس الخلية العلاقة التنفسي من المسببات الرئيسة لالتهاب القصبات الحاد والتهابات الرئوية في الاطفال الرضع. هدف الدراسة : الكشف عن اضداد فايروس الخلية العملاقة في الاطفال باستعمال اختبار الاليزا الغير مباشر وكذالك الكشف عن المستضد الفايروسي باستعمال التشخيص السريع RSV-Respi . المواد وطرق العمل : تضمنت الدراسة الكشف عن اضداد الفايروس في 184 نموذج مصل لاطفال يعانون من اعراض تنفسية شديدة واطفال يعانون من عدة انواع من السرطان كما شملت الدراسة 100 نموذج مسحات من الأنف والحنجرة للكشف عن المستضد الفايروسي تم الحصول عليها من مستشفى الطفل المركزي في بغداد. النتائـج : شملت الدراسة184 نموذج مصل جمعت من (104 لاطفال يعانون من اصابات الجهاز التنفسي, 54 لاطفال لا تظهر عليهم اصابات تنفسية و26 نموذج لاطفال مصابون بالسرطان) حيث تم الكشف عن اضداد فايروس الخلية العملاقة التنفسي واستعمال فحص الاليزا في أطفال لا يعانون من اعراض تنفسية حيث سجلت في 26% من النماذج وبمعدل معيار 494. كما كشفت اضداد فايروس الخلية العملاقة التنفسي في 96% من النماذج لأطفال يعانون من مختلف انواع السرطان وبمعدل معيار 580. كما ان اضداد فايروس الخلية العملاقة التنفسي البشري سجل في 79% من النماذج لأطفال يعانون من اعراض تنفسية شديدة وبمعدل 1411 والذي تفوق على المجموعتين السابقتين. تم تشخيص مستضد فايروس الخلية العملاقة التنفسي البشري باستعمال Respi-RSV للتشخيص السريع حيث سجلت في 45% من النماذج المرضية في افرازات الانف والحنجرة لأطفال يعانون من اصابات تنفسي شديدة ، حيث كان تشخيص مستضد فايروس الخلية العملاقة التنفسي في النماذج التي تم فحصها متزامناً مع تشخيص الاضداد وبنسبة 50% من نماذج المصول المفحوصة. الاستنـتاج :الكشف عن الاضداد لفايروس الخلية المعلاقة لاطفال يعانون اعراض تنفسية شديدة وبمعيار عال مقارنة مع المجاميع التي لم تظهر عليهم اصابات تنفسية. الكشف عن المستضد الفايروسى في افرازات الانف والحنجرةلاطفال يعانون من التهاب القصبات والتهابات رئوية. مفتاح الكلمات: فايروس الخلية العملاقة التنفسي ,التهاب القصبات الحاد ,Respi-RSV .


Article
COMPARISON BETWEEN SERUM PROLACTIN LEVELS DETERMINED BY VIDAS AND RIA TECHNIQUES
مقارنة بين مستويات مصل البرولاكتين مقاسا بتقنيتي الاشعاع المناعي والفلورة الرابط للانزيم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Human prolactin can be determined in human serum or plasma quantitatively by many techniques such as ELISA, RIA, and ELFA (miniVIDAS). Objectives: To estimate the strength of association of total serum prolactin and free serum prolactin values measured by two different methods [RIA and VIDAS]. And to predict the prolactin value measured by RIA corresponding to a given value by VIDAS. Methods: Two technical methods VIDAS and RIA were used in determination of prolactin level in sera of twenty five women with uterine fibroid conducted at two laboratories admitted at Al-Kadhimiya Teaching Hospital during the period January 2008 to April 2009. Total and free serum prolactin was measured by both VIDAS and RIA using their assay kits. Statistical methods of correlation and regression were used to compare between the two methods. Results: The study revealed a highly significant positive correlations between VIDAS and RIA total and free serum prolactin, r=0.999, R2 = 0.998, P<0.001, r=0.998, R2 = 0.997, P< 0.001 respectively. High linear regression equations were found between VIDAS and RIA total and free serum prolactin, y= 0.358x+ 0.57, R2 = 0.998 and y= 0.355x+0.49, R2 = 0.997 respectively. The recovery percentages of prolactin (R %) in two methods were approximately equal to each other, VIDAS R%=50.52±0.89% and RIA R%= 50.38±1.57% respectively. Conclusion: A highly significant positive correlation was found between RIA and VIDAS for both total and free serum prolactin. And high linear regression equations were found between the two methods to predict RIA values corresponding to a given VIDAS value. Keywords: VIDAS prolactin, RIA prolactin, PEG precipitation, macroprolactinemia, uterine fibroid خلفية الدراسة : من الممكن تقدير مستوى هرمون البرولاكتين في مصل او بلازما الانسان كميا بواسطة العديد من التقنيات المختبرية كالتشخيص بالامتصاص المناعي الرابط للانزيمELISA، والتشخيص الاشعاعي المناعيRIA ، والتشخيص بالفلورة الرابط للانزيم ELFA (miniVIDAS). هدف الدراسة : لتخمين مقدار قوة الارتباط او الجمع لقيم البرولاكتين الكلي والحر في مصل الدم والتي تم قياسهم بطريقتين مختلفتين VIDAS و RIA .وكذلك لتوقع قيمة البرولاكتين المراد قياسها بطريقة الـRIA بمقابل قيمة معطى بطريقة ال VIDAS . طريقة العمل : تم استخدام تقنيتا الـ VIDAS و RIA في قياس مستوى البرولاكتين في مصل دم خمس وعشرين امراة تعاني من العقد الليفية الرحمية في مختبرين كانوا قد قدموا لمستشفى الكاظمية التعليمي خلال الفترة من كانون الثاني 2008 ولغاية نيسان 2009. قيس كل من البرولاكتين الكلي والحر في مصل دم المرضى بجهازي الـ VIDAS و الـ RIA باستخدام لوازم الطريقتين الخاصة بذاك الجهاز. كما استخدمت الطرق الاحصائية لعلاقتي الارتباط والارتداد للمقارنة بين هاتين الطريقتين. النَتائِــج : كشفت الدراسة عن وجود علاقة موجبة ذات إرتباطات إيجابية هامّة جداً بين مستوى البرولاكتين في المصل الكلي عند قياسه بكلتا التقنيتين كما هو في حالة مستوى البرولاكتين في المصل الحر عندما يقاس بنفس التقنيتين, r=0.999,R2=0.998, P<0.001 و, P<0.001 0.997= R2 و r=0.998 على التوالي. كما وجد ان هناك علاقة خطية ايجابية عالية بين مستوى البرولاكتين في المصل الكلي عند قياسه بكلتا التقنيتين كما هو في حالة مستوى البرولاكتين في المصل الحر عندما يقاس بنفس التقنيتين ، y= 0.358x+0.57 ، R2 = 0.998 و y= 0.355x+0.49 ، R2= 0.997 على التوالي. وعند حساب نسبة البرولاكتين المتبقية المئوية بكلتا الطريقتين كل على حدة وجد ان النسبتين تقريبا مقاربة لبعضهمها البعض VIDAS R%= 50.52±0.89% و RIA R%= 50.38±1.57 % على التوالي. الاستنتاج: وجد ت علاقة موجبة ذات إرتباطات إيجابية هامّة جداً بين مستوى البرولاكتين الكلي والحر في مصل الدم عند قياسهما بطريقة الـ VIDAS و الـ RIA . كما وجدت علاقة خطية ايجابية عالية بين كلتا الطريقتين لتوقع قيم البرولاكتيت بطريقة ال RIA مقابل قيم معروفة مقاسة بطريقة ال VIDAS . مفتاح الكلمات: برولاكتين الاشعاع المناعي، برولاكتين الفلورة الرابط للانزيم، العقد الرحمية، ترسيب البرولاكتين بمتعدد الاثلين الكلايكول


Article
GENOTYPING OF HLA-CLASS-II BY PCR-SSP OF IRAQI BREAST CANCER PATIENTS
التنميط الوراثي لمستضدات الخلايا البيض البشرية-الصنف الثاني بواسطة تفاعل البلمرة المتسلسل – بتقنية الباديء المعين لسلسلة جينية معينة لمريضات سرطان الثدي العراقيات

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast cancer incidence differs among women of different racial/ethnic groups. Several HLA alleles are associated with susceptibility or protection in Breast cancer, the particular allele varies depending on the racial groups. Objectives: This study was established to shed light on the possible association of HLA class II alleles with BC in Iraqi female patients. Subjects and Methods: The study included 60 subjects: 30 breast cancer patients, 12 patients with benign breast lesions as first control and 18 apparently healthy subjects as second control. Polymerase chain reaction-specific sequence primers (PCR- SSP) assay was conducted to assess HLA- typing. Results : A survey of the distribution of HLA-DR and HLA-DQ alleles frequencies yielded no evident of positive association between class II alleles and BC as compared with both control groups, but there was appreciable significant decrease in the frequency of DR*010101,0102,0201-0204,04-13 and DQB1*0401,02 alleles in BC patients as compared with healthy control (P=0.031). Conclusions: These findings demonstrated that HLA– DR*010101, 0102, 0201-0204, 04-13 and DQB1*0401, 02 alleles may confer protective effects against BC. Keywords: Breast cancer, HLA allele, PCR. خلفية الدراسة : إن نسبة حدوث سرطان الثدي في النساء يختلف باختلاف العرق او القومية. العديد من اليلات مستضدات الخلايا البيض البشرية لها علاقة بالاستعداد او الحماية من سرطان الثدي, خصوصية الاليل تختلف حسب العرق. هدف الدراسة : نظمت هذه الدراسه لتسلط الضوء على احتمالية وجود مصاحبة بين اليلات مستضدات خلايا الدم البيض البشرية )الصنف الثاني( مع سرطان الثدي في المريضات العراقيات. الاشخاص وطرق العمل : تضمنت الدراسة 60 شخص: 30 مريضة مصابة بسرطان الثدي, 12 مريضة مصابة باورام الثدي الحميدة كمجموعة ضابطه اولى و 18 امراة سليمة ظاهريا كمجموعة ضابطه ثانية. استخدم فحص تفاعل البلمرة المتسلسل – بتقنية الباديء المعين لسلسلة جينية معينة لتقييم تنميط اليلات مستضدات الخلايا البيض البشرية. النتائــج : أظهرت معاينة التوزيع التكراري لاليلات مستضدات الخلايا البيض البشرية-الصنف الثاني عدم وجود مصاحبة موجبة بين هذه الاليلات ومرض سرطان الثدي عند المقارنة مع مجموعتي السيطرة, لكن هناك نقصان مهم معنويا في تكرارية الاليلين: DR*010101, 0102, 0201-0204, 04-13 and DQB1*0401, 02 في مرضى سرطان الثدي مقارنة بالسيطرة الاصحاء الاستنتاجات: أظهرت النتائج بان الاليلين: DR*010101,0102,0201-0204,04-13 and DQB1*0401,02 ربما تمنح الحماية من المرض. مفتاح الكلمات: سرطان الثدي، مستضدات الخلايا البيض البشرية ، تفاعل البلمرة المتسلسل.


Article
PROPLAST IN ORAL AND MAXILLOFACIAL SURGERY
استخدامات البروبلاست في جراحة الفم والوجه والفكين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Proplast is a material designed for tissue implantation commercially available through the Dow-corning Corporation. It is a gray black laminated felt of vitreous or glassy carbon and Teflon (polytetrafluoroethylene). The vitreous carbon also called hyperpure or elemental carbon or pyrolytic graphite, a pure molecular form of carbon that is pyrolytically derived from hydrocarbon such as rayon. Proplast was 1st prepared by Homsy in 1970, invented in 1968 especially for surgical implantation. It's manufactured as a tin felt sheet which is then layered and rolled under high heat and pressure to form the laminated block in common clinical use. Objective: To evaluate the Proplast implant material in restoration of facial bony contour. Methods: There were a total of 18 cases with proplast implant insertion. The mean age of the patients was 27.9 years. The range was 18-35 years. Data was obtained by prospective study and follow-up records of patients with the proplast implant at the department of maxillofacial surgery at Al-Kadhimiya Teaching Hospital for 6 years follow-up duration from 2000-2006. Result: Proplast is a useful implant material for the restoration of facial bony contour (success rate was 88.9%). Sixteen implants were judges to be stable (88.8%), and 2 implants (11.2%) were judged to be unstable (removed) due to infection. In the two infected cases the fixation was done by wire fixation instead if suture fixation or spontaneous fixation with an intraoral approach. Of these 16 stable implants 3 were mobile (18.75%) and 13 implants were immobile (81.25%), and this is appeared to depend on the technique of proplast insertion. Conclusion: Proplast is a useful implant material for the restoration of facial contour, There are some technical difficulties, when it is inserted over areas that are convex such as the malar prominence and orbital margins, in that it is difficult to eliminate the edge effect, but this can be overcome by proper feathering of the edges of the implant with a sharp scalpel. Key words: Proplast, porous, alloplastic, implant. خلفية الدراسة: البروبلاست عباره عن ماده مصممه لزرعها في الانسجه وهي موجوده تجاريا عن طريق شركة دو DOW. ويكون لونها اسود رصاصي على شكل قطع او شرائح ممزوجه بمادة التفلون. اول من حضر البروبلاست هو العالم هومسي Homsy سنة 1970 ولكنه اخترع سنة 1968 ليلبي متطلبات الزرع الجراحي. هدف الدراسة : لتقييم البروبلاست في هندسة الشكل الخارجي لعظام الوجه. طريقة العمل: استعملت مادة البروبلاست على 18 مريضا. معدل الاعمار كانت 27,9% تراوحت مابين 18-35 سنه. تم متابعة المرضى بستة اعوام في شعبة جراحة الوجه والفكين في مستشفى الكاظميه التعليمي. النتائــج : أظهرت النتائج فائده مادة البروبلاست في بناء عظام الوجه وكانت نسبة النجاح 88,9% . 16 زرعه كانت مستقره 88,8% واثنتان 11,2% كانت غير مستقره , تم رفعها نتيجة الاصابه بالخمج infection. وفي كلتا الزرعتين كان التثبيت قد تم باستخدام الكلاليب المعدنيه wire fixation وعن طريق الفم. ومن هذه ال16 زرعه (3) منها زحفت قليلا و (13) زرعه كانت مستقره تماما ولم تتحرك من مكانها. الاستنتاج : البروبلاست مفيد لبناء عظام الوجه ولكن هنالك بعض الصعوبات الفنيه عندما يوضع فوق المكانات المحدبه مثل عظم الوجنه وحافة محجر العين وذلك لصعوبة ازالة حافات الزرعه edge effect ولكن ممكن تجاوز هذا عن طريق التنعيم الجيد لحافات الزرعه بواسطة مشرط حاد. مفتاح الكلمات: بروبلاست-مسامات- زرعه-ماده تجميليه


Article
ASSOCIATION BETWEEN TORCH AGENTS AND RECURRENT SPONTANEOUS ABORTION
العلاقة بين الاصابه بالممرضات TORCHو حصول الاجهاض التلقائى المتكرر

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Toxoplasmosis, rubella, cytomegalovirus (CMV), and herpes simplex virus (HSV) (TORCH), that can cause illness in pregnant women and may cause birth defects in their newborns. These entire infectious agents induce a shift of immune response during pregnancy from Th2 to Th1 and apoptosis which can be observed clinically as an abortion process. Objective: To find out the significance of TORCH infection in patients with recurrent spontaneous pregnancy loss. Materials and method: A total of one hundred and nineteen women, ranged from the mean age (23.9 − 28.5)years, were enrolled in the current study and were further classified into three categories: Group A- Recurrent spontaneous abortion (RSA): n= 62 women, with a mean age of (28.5 + 0.68);Group B- non- recurrent spontaneous abortion (non-RSA): n= 34 women, with a mean age of (26.4 ± 0.85)and group C- Control (successful pregnancy): n= 23 women, with a mean age of (23.9 ± 0.88). From each patient and control, blood sample was collected. Enzyme linked immune sorbent assay (ELISA),using anti CMV/IgG and IgM ,Rubrlla/IgM/IgG ,HSV/IgM and Toxoplasma/IgM/IgG was used. Results: the current study revealed a significant difference in the levels of each of Toxoplasma gondii as well as Cytomegalovirus specific circulating IgM antibodies between group A and group C (p< 0.05) based on their respective enzyme linked immuno sorbent assay (ELISA) Conclusion: In TORCH infections, there was a significant difference between RSA and control in acute infection of T.gondii and in the primary infection of CMV. Key words: Torch,Recurrent Spontanious Abortion,Elisa خلفية الدراسة: إن الإصابه بداء القطط ,فايروس الحصبه الالمانيه, الفايروس المضخم و فايروس هربس والتى يطلق عليها مجتمعة بـ TORCH, من الممكن ان تتسبب باحهاض المرأه الحامل او اعتلال الاطفال حديثى الولاده.كما ان هذه الممرضات تتسبب بتحييد الاستجابة المناعية للحوامل من Th2 الى Th1 اضافة الى الزياده بما يسمى ب apoptosis الى من الممكن ملاحظته سريريا باجهاض الجنين للحامل المصابه. هدف الدراسة: التحرى عن وجود علاقه بين الاصابه بهذه الممرضات و حلات الاجهاض التلقائى المتكرر. المواد و طرائق العمل : تضمنت الدراسه الحاليه مائة وتسع عشْرة إمرأة، تراوحت متوسط اعمارهن بين (23.9− 28.5)، تم تقسيمهن الى ثلاثة مجاميع: مجموعة( أ) إجهاض تلقائي متكرّر (RSA) وعددهن 62 إمرأة و متوسط اعمارهن بينَ (28.5 + 0.68) , مجموعة) ب( - إجهاض تلقائي غير متكرّر (non-RSA) وعددهن 34 إمرأة و متوسط اعمارهن بينَ (26.4 ± 0.85) و مجموعة(ج( - سيطرة (حمل ناجح): وعددهن 23 إمرأة ومتوسط اعمارهن بينَ) 23.9 ± 0.88). تم جمع نماذج دم وريدي من كل المرضى وكذلك مجموعه السيطره.تم التحرى عن وجود الاضداد النوعيه IgM/IgG, الخاصه بـ Toxoplasma gondii و Cytomegalovirus CMV/IgG IgM) ) و ,Rubella/IgM/IgG ,HSV/IgM and Toxoplasma/ النتائــج : إستناداً الى نتائج فحص ELISA , أظهرت الدراسة الحالية ان هناك اختلافا معنويا (p<0.05) بين المجموعة( أ) و المجموعة (ج) في نسبة الاصاية Toxoplasma gondii و Cytomegalovirus , ذات المضاد المناعي نوع (م ) . الاستنتاجات : وجد ان هنالك ارتباط بين الاصابة Toxoplasma gondii و الاصابه الاوليه بـ CMVو حالات الاجهاض التلقائى المتكرر. مفتاح الكلمات: تورج , الاجهاض المتكرر التلقائى, اختبار الاليزا


Article
GLIMPSE ON HEMOSTATIC CHANGES PRODUCED BY PLASMAPHERESIS
لمحة على التغيرات الحاصلة في نظام التخثر بسبب عملية فصل البلازما

Loading...
Loading...
Abstract

Background:The basic idea of aphaeresis is efficient removal of a circulating blood component, either cells (Cytopheresis) or plasma solute (plasmapheresis, plasma exchange).Thus, the treatment goal of aphaeresis is to remove the circulating cell or substance directly responsible for the disease process by automated cell separators in that ensure selectively removal of one or more of blood components from the blood and return the remainder to the individual. Plasmapheresis is separation of plasma from blood cells which are returned to the body. It is accompanied by changes in many haemostatic parameters were found when two different replacement fluids were used. Objective:To determine the effect of: 1. Therapeutic Plasma Exchange (TPE) on selected parameters of hemostasis with each Replacement fluid used and comparing between the effects of the two solutions. 2. Total volume of Plasma Exchanged (PE), spacing between sessions and number of sessions on coagulation screening tests. Patients and Methods:This clinico-haematological study was conducted during a period of six months , from February 2004 to July 2004 at the National Blood Transfusion Center / Baghdad & 50 patients underwent Therapeutic Plasma Exchange for various disorders for 3-12 sessions with two different replacement fluids were used & two types of automated blood cell separators(Haemonetics MCS plus & Fresenius AS.TEC 204) were applied. Venous blood samples were collected immediately before & after the first session & after the last session. Control group of 20 persons were included in this study. Results: The changes in Prothrombin Time, Partial Thromboplastin Time, Thrombin Time, Fibrinogen, Platelets count, Haemoglobin and Packed Cell Volume were significant after TPE. There was no significant difference in changes in crystalloid group from that in Fresh Frozen Plasma (FFP) group. In crystalloid group, significant correlation was observed between Prothrombin Time, Activated Partial Thromboplastin Time, Thrombin Time & volume of PE /session, while spacing between sessions and the number of sessions was significantly correlated with Thrombin Time. Plasma fibrinogen concentration and platelets count were decreased in the patients included in this study. Conclusion: There is no significant difference in changes in haemostatic system whether crystalloid or diluted FFP was used as replacement fluid. Thus, crystalloid, solution devoid from coagulation material can be used as a replacement fluid in the TPE if the volume of PE is small which will minimize the usage of blood components as a safer replacement fluid substitute. Key words: fresh frozen plasma, therapeutic plasma exchange. خلفية الدراسة: الفكرة الأساسية لعملية الفصل موضوع البحث هي الإزالة العالية التنظيم والكفوءة لمكونات الدم الدائرة في الجسم إما الخلايا (فصل الخلايا) أو فصل مكون البلازما (فصل البلازما / تبديل البلازما) . إن هدف العلاج بعملية الفصل هو إزالة الخلايا الدائرة أو المواد المسؤولة مباشرة عن إحداث عملية المرض باستعمال أجهزة فصل الخلايا الذاتية في والتي تؤمن وتضمن فصل أو عزل مكون واحد أو أكثر من مكونات الدم وإعادة باقي المكونات إلى الجسم.عملية فصل البلازما : هي عملية فصل البلازما عن خلايا الدم وإعادة الأخيرة إلى الجسم. تصاحب هذه العملية عدة تغيرات في نظام التخثر عند استعمال نوعين من سوائل التعويض. هدف الدراســـــة: هدف هذه الدرا سه إلى تحديد تأثير : 1. فصل البلازما العلاجي على بعض فحوصات التخثر في حالة استعمال السوائل البلورانية أو سائل البلازما الحديث التجميد المخفف كسوائل معوضة والمقارنة بين هذين النوعين من السوائل.2.الحجم الكلي للبلازما المستبدلة خلال عملية الفصل، المسافات بين الجلسات بالأيام وعدد الجلسات على الفحوص المسحية للتخثر المرضى وطرائق العمل: ضمت الدراسة 50 مريضاً مصابين بأمراض مختلفة خضعوا لجلسات فصل البلازما العلاجي لأمراض متعددة الذين أحيلوا إلى المركز الوطني لنقل الدم خلال فترة الدراسة الممتدة من شهر شباط 2004 إلى شهر تموز 2004. طريقة غسل البلازما العلاجي تضم 3-12 جلسة بأجهزة فصل خلايا الدم الذاتية بنوعيها ( جهاز نوع هيمونتكس أم سي اس + وجهاز نوع فرزينيس اس. تك 204 نم استعمال سائلين تعويضيين. عينات الدم جمعت من المرضى قبل وبعد الجلسة الأولى وبعد الجلسة الأخيرة وأجريت عدد من الفحوصات الخاصة بالتخثر مباشرة بعد أخذ العينات. ضمت الدراسة20 شخص كمجموعة سيطرة. النتائـــج: في مجموعة السائل البلوراني عدد المرضى الذين حدث تغيير حيث أصبح أوقات البروثرومبين والثرمبوبلاستين و الثرومبين عالي بشكل غير طبيعي بعد فصل البلازما العلاجي ولا يوجد تغيير في اوقات الثرمبوبلاستين والثرومبين في مجموعة سائل البلازما حديث. في مجموعة السائل البلوراني لوحظ أن هناك علاقة معنوية بين اوقات البروثرومبين و الثرمبوبلاستين والثرومبين مع حجم البلازما المستبدل خلال الجلسة على التوالي في حين المسافة بين الجلسات وعدد الجلسات تربطها علاقة معنوية مع وقت الثرومبين فقط. تركيز الفيبرينوجين في البلازما وعدد الصفائح الدموية تنقص بشكل حاد ومدة عمل هذه الدراسة ومع ذلك فان العلاقة غير معنوية من الناحية السريرية . الاستنتـاج: السائل البلوراني:سائل خالي من مواد التخثر بالاستطاعة استعماله كسائل معوض بفصل البلازما العلاجي إذا كان حجم البلازما المبدلة قليل.لا يوجد اختلاف معنوي في التغيرات الخاصة في نظام التخثر في حالة استعمال السائل البلوراني أوسائل البلازما حديث التجميد المخفف كسوائل معوضة. لم تحدث مضاعفات مهمة معنوياً خلال هذه الدراسة وذلك لصغر حجم البلازما المبدلة في فصل البلازما العلاجي. مفتاح الكلمات: البلازما المجمدة النضرة / تبديل البلازما العلاجي


Article
ROLE OF IMPRINT CYTOLOGY IN BREAST LESIONS
دورالفحص الخلوي للبصمات في تشخيص افات الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Rapid cytological diagnosis of various tumors and especially that of breast was first introduced by Dudgeon and Patrick 1927.The accuracy of the imprint method has been increasing over the years both in breast pathology and in other body sites, indeed the average accuracy of (90-94%) in the past has reached (97-98%) in recent years. Objective: A prospective study was performed to determine the value of this technique in the diagnosis of male and female patients with various breast lesions. Methods: From June 2005 and February 2006 Imprint cytology was obtained from (110) specimens of (107) patients with various breast lesions in Sulaimania teaching hospital. Cytological examinations of imprints stained by hematoxiline and eosin stain were examined and compared to histological results to detect its sensitivity, specificity and accuracy rate. Results: The sensitivity and specificity of imprint cytology for both benign and malignant breast lesions were 96.3% and 100% respectively; while over all accuracy was 98.9%. False negative diagnosis was seen in a single case of Paget’s disease of the nipple (0.9%); however no false positive cases were found. The cytological diagnosis were malignant in 26 cases (23.7%), including (25) primary malignant tumors and (1) metastatic carcinoma, benign diagnoses were encountered in 71 cases (64.5%), suspicious in 4 cases (3.6%) and unsatisfactory in 9 cases (8.2%). Conclusion: Imprint cytology is simple, rapid, inexpensive and accurate method for intraoperative diagnosis of breast lesions and can be used as adjunct to frozen section. Key words: Imprint cytology, breast lesion خلفية الدراسة: التشخيص الخلوي السريع باستعمال الطبعات للاورام المختلفة وخصوصا اورام الثدي قد استخدم للمرة الاولى عام 1927 من قبل Dudgeon and Patrick . ان الدقة التشخيصية لهذا الفحص قد اخذت بالتزايد وخصوصا تلك المستعملة لامراض الثدي وكذلك لبقية اجزاء الجسم وبمعدل يتراوح بين (90 -94 %) وفي السنوات الاخيرة وصل الى) 97-98%). هدف الدراسة:اجريت هذه الدراسة للتعرف على دور هذه الطريقة في تشخيص المرضى من الذكور والاناث و المصابين بافات الثدي . طريقة العمل: اجري الفحص الخلوي للطبعات من حزيران 2005 الى كانون الثاني 2006 والمأخوذة من 104 مريضا والمصابين بمختلف افات الثدي بعد صبغها بصبغة الهيماتوكسلين والايوسين وبالطريقتين السريعة والروتينية. النتائــج:كانت الحساسية والدقة النوعية للفحص الخلوي باستخدام الطبعات(93.6 %) و(100 %) على التوالي بينما كانت الدقة التشخيصية الكلية (98.9%). الاستنتاج: ان الفحص الخلوي باستعمال الطبعات هو فحص بسيط وسريع ودقيق وغير مكلف ويمكن استعماله لتشخيص افات الثدي داخل غرفة العمليات . مفتاح الكلمات : الفحص الخلوي ,الطبعات، افات الثدي


Article
EVALUATION OF INHIBITORY EFFECT OF HONEY ON SOME BACTERIAL ISOLATES
تقدير التأثير المثبط للعسل على بعض العزلات البكتيرية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Honey has been reported to have an inhibitory effect to around 60 species of bacteria including aerobes and anaerobes, gram-positives and gram-negatives. Objectives: The aim of this study was to investigate the antimicrobial activity of honey sample from Basrah region against certain bacterial isolate. Method: different concentrations (25.0%, 50.0%, 75.0% and 100.0%) of honey sample where checked for their antimicrobial activities, using some medically important microorganisms including Escherichia coli, pseudomonas spp. and staphylococcus aureus. The minimum inhibitory concentrations (MIC) of the honey sample were determined on the selected microorganisms by using broth dilution technique Result: The sample of honey show inhibitory effect in vitro at 50%, 75% and 100% concentration on the various investigated microorganism except at 50% concentration where no inhibition zone on Staphylococcus aureus. However, no effect was observed at concentration 25%. The MIC for Escherichia coli, pseudomonas spp. and staphylococcus aureus were 6.25mg/ml, 1.5mg/ml and 12.5 mg/ml respectively. Conclusion: The study shows that honey, like antibiotics, has certain organisms sensitive to it, and provide alternative therapy against cretin bacteria. And shown to have an antimicrobial action against a broad spectrum of bacteria (both gram positive and gram negative bacteria). Key words: Staphylococcus aureus, Escherichia coli, Pseudomonas aeruginosa, honey, antibiotics, sensitivity, antimicrobial. خلفية الدراسة : لقد اثبت ان للعسل تأثير مثبط على ما يقارب 60 نوع من البكتريه والتي تشمل البكتريا الهوائية, البكتريا اللاهوائيه, البكتريا الموجبة لصبغة جرام والبكتريا السالبة لصبغة جرام. هدف الدراسة : أجريت هذه الدراسة بهدف التحري عن فعالية المضاد الجرثومي لنموذج العسل في منطقة البصره ضد بعض العزلات البكتيرية. طريقة العمل :استخدمت أربعة تراكيز ( 25%و 50%و 75%و 100%) من عينات العسل لمعرفة فعالية المضاد البكتيري لها وذلك باستخدام بعض الجراثيم المهمة طبيا مثل بكتريا القولون المعوية, عصيات السيدوموناس والمكورات العنقودية الذهبية. وتم تحديد اقل تركيز مثبط من عينات العسل باستخدام طريقة الوسط السائل المخفف. النتائـــج : أظهرت الدراسة تأثير مثبط لنموذج العسل خارج الجسم بتركيز 50% و 75% و 100% على البكتريا المستخدمة في الدراسة, كما أظهرت الدراسة أن بكتريا المكورات العنقودية الذهبية لا تتأثر بتركيز 50% في نموذج العسل. وبينت الدراسة أن جميع البكتريا المستخدمة لا تتأثر بتركيز 25% من نموذج العسل. كما أظهرت الدراسة بأنه اقل تركيز مثبط لنمو بكتريا القولون المعوية, عصيات السيدوموناس والمكورات العنقودية الذهبية كان 6,25ملغ/ مل و 1,5 ملغ/ مل و 12,5ملغ /مل على التوالي. الاستنتاج: بينت الدراسة أن العسل يشابه المضادات الحيوية من حيث تأثيره على الإحياء المجهريه و يمثل العلاج البديل لبعض أنواع البكتريا. حيث يمثل مضاد بكتيري واسع الطيف ضد أنواع البكتريا (البكتريا السالبة لصبغة جرام و البكتريا الموجبة لصبغة جرام). مفتاح الكلمات : المكورات العنقودية الذهبية,بكتريا القولون المعوية , عصيات السيدوموناس, عسل, مضادات حيوية , حساسية , مضاد بكتيري


Article
LIFETIME INCONTINENCE DUE TO ECTOPIC URETER WITH HYPOPLASTC DYSPLASTIC KIDNEY IN 22 yr OLD LADY, A CASE REPORT
دراسة سَلَسِ البولِ بسبب حالبِ منزاحِ بكليةِ الشاذّة النموّ في سيدة عمرها 22 سنةّ " تقرير حالة "

Loading...
Loading...
Abstract

Continuous urine dribbling together with normal micturition is the classical picture of ectopic ureter in girls. We present our case which 22yr old lady presented to our department with life time incontinence. The diagnostic work-up included: Excretory Urography, ultrasonography (US), cystogram, MRI and Cystoscopy, as well as a thorough exam of the external genitalia under general anesthesia. Our case presented an ectopic ureter that ends the vagina with single dysplastic renal system and nephrectomy with ureterectomy was done as treatment of choice. Urinary incontinence in girls due to ectopic ureter is an uncommon disease. Eighty-five% of the cases are associated to renal duplication. IVU is highly sensible to defect renal duplication; and only 15% of ectopic ureters come with single system. Keywords: incontinence, ectopic ureter, duplex renal system ان البول مستمر التُقطّيرُ الذي يحدث سوية مع عملية التبوّلِ الطبيعيِ هي الصورةُ الكلاسيكيةُ التي يأتي بها حالات الحالبِ المنزاحِ في البناتِ. نُقدّمُ حالتَنا لسيدة تبلغ من العمر22 سنةّ قدّمتْ إلى قسمِنا بسَلَسِ بولي مستمرمدى الحياةِ. العمل التشخيصي مُتضمّن: الاشعة الملونة الوريدية السونار , اشعة تلوين المثانة، تصوير بالرّنين المغناطيسي وتنظير المثانة، بالإضافة إلى فحص شامل للأعضاء التناسلية الخارجيةِ تحت التخديرِ العامِّ. حالتُنا مثلت حالبَ منزاحَ الذي يَنتهي بالمهبلَ صادرا من نظامِ الكلويِ شاذّ النموِّ الوحيدِ وكان الخيار العلاجي المتاح هواستئصال الكلية الضامرة مع الحالب المنحاز . السَلَس البولي في البناتِ بسبب حالبِ منزاحِ مرضُ غير شائع. خمس وثمانون بالمئة من الحالاتِ ترتبطُ بالمضاعفةِ الكلويةِ. ؛ وفقط 15 % مِنْ الحالبِ المنزاحِ يَجيءُ بالنظامِ الوحيدِ. مفتاح الكلمات : سلس البول , حالب منزاح , مضاعف الجهاز البولي .


Article
RETROPERITONEAL PERFORATION OF THE APPENDIX PRESENTING AS RIGHT THIGH ABSCESS, A CASE REPORT
إنفجار الزائدة الدودية خلف البريتون كحالة مرضية لخراج الفخذ الأيمن " تقرير حالة "

Loading...
Loading...
Abstract

A case of retroperitoneal perforation of the appendix presenting with a thigh abscess is described. Keywords: Complicated acute appendicitis, retroperitoneal perforation, retroperitoneal abscess, Thigh abscess حالة مرضية لإنفجار الزائدة الدودية خلف البريتون تظهر كخراج للفخذ الأيمن كما هي موصوفة في هذه الحالة. مفتاح الكلمات:إلتهاب الزائدة الدودية المعقد , إنفجار خلف البريتون , خراج خلف البريتون , خراج الفخذ.

Table of content: volume:7 issue:4