Table of content

IRAQI JOURNAL OF MEDICAL SCIENCES

المجلة العراقية للعلوم الطبية

ISSN: P16816579,E22244719
Publisher: Al-Nahrain University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Iraqi Journal of Medical Sciences
Aims and Scope
Iraqi Journal of Medical Sciences is published by College of Medicine, Al-Nahrain University. It is a quarterly multidisciplinary medical journal since 2000 . High quality papers written in English, dealing with aspects of clinical, academic or investigative medicine or research will be welcomed. Emphasis is placed on matters relating to medicine in Iraq in particular and the Middle East in general, though articles are welcomed from anywhere in the world.
Iraqi Journal of Medical Sciences publishes original articles, case reports, and letters to the editor, editorials, investigative medicine, and review articles. They include forensic medicine, history of medicine, medical ethics, and religious aspects of medicine, and other selected topics.
عنوان المجلة :
College of Medicine
Baghdad, Iraq
Tel and Fax: + 964-1-5224368
P. O. Box 70044, Baghdad, Iraq.
E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com , iraqijms2000@gmail.com,

Loading...
Contact info

E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com, iraqijms2000@gmail.com, ‏ http://www.colmed-alnahrain.edu.iq, http://www.iraqijms.net

Table of content: 2010 volume:8 issue:1

Article
EDITORIAL: SAFETY OF HEALTH CARE

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
ISOLATION AND IDENTIFICATION OF RESPIRATORY SYNCYTIAL VIRUS FROM INFANTS WITH HISTOPATHOLOGICAL STUDIES OF THE ISOLATED VIRUS ON EXPERIMENTAL ANIMALS
عزل وتشخيص فايروس الخلية العملاقة من الاطفال الرضع مع دراسة الامراضية النسيجية للفايروس المعزول

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Human Respiratory syncytial virus (HRSV) is one of the major causes of severe bronchiolitis and pneumonia in infants. Objective: Isolation of virus from specimens from infants with severe bronchiolitis and pneumonia, and study the histopathological changes in laboratory animals. Methods: Specimens collated from infants with lower respiratory tract infection were tested with Respi-Strip kit for the presence RSV antigens; the positive samples were inoculated in HEP-2 for 6-7 passages, and using neutralization test and fluorescent antibody techniques for detection of the isolated virus. Also 20 mice's 10 weeks old divided into 2 groups one inoculated by dropped in nasal 0.5 ml of 100 TCID50/ml and the other 0.5 ml media as control. The lungs removed for histopathology study and the isolation of the virus in 2-7 days after inoculation. Results: The Human RSV was successfully isolated in HEP-2 cell line from five specimens collected from infants with respiratory tract infection, previously tested for presence of RSV antigen by using Respi-Strip kits, where viral cytopathic effect (CPE) was first detected on 3rd passage with characteristic giant cell or syncytia type formation after 3 days post inoculation. Viral isolates were identified by using homologous reference antiserum by applying indirect immunofluorescent technique (IFAT) and neutralization test (NT). Experimental infection of mice with the isolated virus revealed histological changes in infected lung mainly characterized with evidence of acute interstitial pneumonia; in addition viruses were re-isolated from infected lung specimens after 2-7 days of experimental infection. Conclusion: Human RSV replicated well in HEP-2 and cytopathic effect appeared in passage three, also the virus can be isolated and cause pathologic change in lung of infected mice. Key words: RSV, HEP-2, Neutralization test. خلفية الدراسة: فايروس الخلية العلاقة التنفسي من المسببات الرئيسية للاصابات التنفسية في الاطفال حديثي الولادة ويعتبر من العوامل المؤدية للربو نتيجة الاصابة . هدف الدراسة: هو عزل الفايروس من حالات التهاب القصبات الحاد وإلتهابات رئوية لاطفال حديثي الولادة ودراسة الامراضية في الحيوانات المختبرية. طريقة العمل:مررت نماذج مرضية موجبة لوجود المستضد الفايروس باستعمال الفحص السريع في خلاية الزرع النسيجي للتمرير السادس واستعمل التعادل المصلي ولاستشعاع المناعي لتشخيص الفايروس المعزول. الفئران عمر 10 اسابيع قسمت الى مجموعتين الاولى حقنت 100TCID50 من الفايروس المعزول والثانية ببيئة زرعية كسيطرة حيث تم تقطير 0.5 مل من النماذج في الانف ثم اخذت النماذج من الرئة لدراسة الامراضية وعزل الفايروس من اليوم الثاني الى اليوم السابع بعد الحقن. النتائــج: تم عزل فايروس الخلية العملاقة التنفسي البشري في خلايا الخط الزرعي من نماذج مرضية جمعت من اطفال يعانون من اصابات تنفسية شديدة، حيث كانت النماذج موجبة لوجود المستضد الفيروسي في فحص Respi-Strip ، وتم ملاحظة التاثيرات المرضية لاول مرة في التمرير الثالث التي تميزت بظهور الخلية العملاقة بعد مرور 3 أيام من الحقن والتي تطورت بالتمرير في الخلايةالمصابة في التمرير الخامس والسادس من الحقن. كما تم تشخيص الفيروس وباستعمال امصال ممنعة قياسية وبواسطة فحص الاستشعاع المناعي غير المباشر والتعادل المصلي . ولقد اظهرت الاصابة التجريبية في الفئران بفيروس الخلية العملاقة التنفسي البشري تغيرات نسجية مرضية في الرئات المحقونة تميزت بظهور علامات الاصابة بالتهاب رئوي حاد ، بالاضافة الى اعادة عزل كلا الفيروس من النماذج الرئوية المصابة في الايام من 2-7 من الاصابة التجريبية. الاستنتاج:ان فايروس الخلية العملاقة يتكاثر في خلاية HEP-2 حيث تظهر التاثيرات المرضية في التمرير الثالث, كم ان الفايروس يصيب الفئران ويؤدي الى ظهور تاثيرات نسيجيةمع امكانيةعزل الفايروس. مفتاح الكلمات:فايروس الخلية العملاقة, HEP-2 ,التعادل المصلي.


Article
POSSIBLE ROLE OF IL-1-α AND TNF-α IN BREAST CANCER
الدور الاحتمالي للمدورات الخلوية البين بيضاضي 1 –الفا وعامل تنخر الورم-الفا في سرطان الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cytokines have been used as biomarkers in research for prognosis and have been associated with symptoms and adverse outcomes in multiple conditions, including breast cancer. Objectives: To estimate the concentration of IL-1-α and TNF-α in serum of breast cancer (BC) patients compared with control groups and to detect if there is association of serum levels of these interleukins with disease development. Subjects and Methods: The levels of IL-1-α and TNF-α were measured by ELISA method in sera of 45 BC patients, 12 patients with benign breast lesions and 23 apparently healthy controls. Results: Present study was demonstrated that IL-1-α and TNF-α levels were significantly elevated in serum of BC patients as compared with controls (p<0.001), this elevation were significantly associated with poor prognostic factors including advanced stage and estrogen and progesterone receptors-negative status. Conclusions: Evaluation the serum level of IL--α1and TNF-α may be helpful as predictive non-invasive tests for tumor development in breast cancer patients. Keywords: Breast cancer, IL--α1, TNF-α. خلفية الدراسة: تستخدم المدورات الخلوية كعلامات بايولوجية في البحث لبيان مال المرض وارتبطت بالاعراض والنتائج المضادة في حالات عديدة من ضمنها سرطان الثدي. تستخدم المدورات الخلوية كعلامات بايولوجية في البحوث لبيان مأل المرض حيث وجد بان لها علاقة بالاعراض السلبية في العديد من الحالات المرضية من ضمنها سرطان الثدي. هدف الدراسة: لتقييم تركيزالبين بيضاضي1- الفا وعامل تنخر الورم-الفا في مصل مرضى سرطان الثدي مقارنة بمجموعتي السيطرة ولتحديد فيما اذا كان هناك مصاحبة بين المستويات المصلية لهذه المدورات الخلوية مع تقدم المرض. الاشخاص وطرائق العمل: قيست المستويات المصلية للبين بيضاضي1- الفا وعامل تنخر الورم-الفا بتقنية فحص مترابطة الخميرة بمادة ماصة المناعة (ELISA) لـ 45 مريضة مصابة بسرطان الثدي, 12 مريضة مصابة بامراض الثدي الحميدة و 23 امراة سليمة ظاهريا كمجموعة ضابطه. النتائج:أظهرت الدراسة الحالية ارتفاع احصائي مهم للمستويات المصلية للـ البين بيضاضي1- الفا وعامل تنخر الورم-الفا في مرضى سرطان الثدي مقارنة بمجموعتي السيطرة (p<0.001) , هذا الارتفاع كان مصاحبا وبشكل مهم احصائيا للمراحل المتقدمة للمرض والحالة السالبة لمستقبلات الاستروجين والبروجيستيرون. الاستنتاجات: تقييم المستوى المصلي للبين بيضاضي1- الفا وعامل تنخر الورم-الفا قد يكون مساعد كفحوصات غير متدخلة تنبؤية لتطور الورم في مرضى سرطان الثدي. مفتاح الكلمات:سرطان الثدي, البين بيضاضي1- الفا, عامل تنخر الورم-الفا.


Article
Efficacy of Different Treatment Modalities Used in Epistaxis
فعالية مختلف الطرق المستعملة في علاج الرعاف

Loading...
Loading...
Abstract

Background: This is a cross-sectional, clinical study, implemented in the Department of Otolaryngology / Sulaimani Teaching Hospital; from July 15th 2004 to April 15th 2005. Objectives: The aim of the study is to describe the demographic characteristics, aetiological factors and therapeutic measures for epistaxis in Sulaimani region, to improve our experience in the management of this common condition. Methods: This study included 100 patients of different age and sex who attended ENT department during the period of the study. Results: At the end of the study we found that most cases of epistaxis can be treated by simple measures like application of lubricants to nose, or cauterization and anterior packing. Conclusion: Active intervention should be done when indicated. Keywords: epistaxis, lubricants, cauterization, anterior packing, active intervention. خلفية الدراسة:هذه دراسة مستقبلية، عشوائية، سريرية أجريت في قسم الأذن والأنف والحنجرة، في مستشفى السليمانية التعليمي، للفترة من 15 تموز 2004م إلى 15 نيسان 2005م. هدف الدراسة: الهدف من الدراسة هو تحليل التوزيع السكاني، العوامل المسببة و سبل علاج الرعاف في منطقة السليمانية، لتطويرخبراتنا في مجال علاج هذه الحالة الشائعة. طريقة العمل: شملت هذه الدراسة 100 مريض من مختلف الأعمار ومن الجنسين، الذين راجعوا قسم الأذن والأنف والحنجرة ضمن فترة الدراسة. النتائج: وقد تبين لنا في نهاية الدراسة أن معظم حالات الرعاف يمكن علاجها بوسائل بسيطة مثل الأستعمال الموضعي للمرطبات، أو كوي و حشو الأنف، بأقل المضاعفات0 الاستنتاج: يجب إجراء تداخلات أخرى اكثر فعالية عند الضرورة. مفتاح الكلمات: الرعاف, المرطبات , كوي الانف , حشوة الانف الامامية, التداخل الفعال .


Article
EVALUATION OF THE EFFECT OF MODE OF DELIVERY ON HEMATOLOGICAL PARAMETERS OF HEALTHY FULL-TERM NEWBORNS
تقيم تأثير طريقة ألولادة على ألمؤشرات الدموية عند 300 طفل صحي حديث الولادة فى بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hematological values at birth encompass broader ranges of normal than at any other time in life, and despite advances in perinatology over the past years, the exact influence of perinatal factors on hematological values in cord blood in normal pregnancy is still unclear. Moreover there was a wide variation and overlap in values between normal and abnormal infants with early symptoms and signs of neonatal sepsis. Objectives: 1. To obtain the values of hematological parameters including complete blood picture, red cell indices, nucleated red blood cells and reticulocyte count in healthy full-term neonate and compare these values in neonates delivered by normal vaginal delivery and those delivered by cesarean section whether as elective or emergendy cesarean section. 2. To evaluate the effect of the gestational age, duration of rupture of membrane, duration of labor, Apgar score and birth weight on some hematological parameters. Subjects, Materials & Methods: A total number of 300 healthy full term newborn were included in this prospective study. They were delivered in Al-Kadhimiya Teaching Hospital / labor room from October 2007 to January 2008. Those newborns were categorized into three groups, including those delivered by normal vaginal delivery (n = 200), by elective cesarean section (n = 80) and by emergency cesarean section (n = 20). From each newborn 5 ml of venous cord blood was aspirated, and the estimation of hematological parameters was performed by Sysmex (automated hematology analyzer). Calibration of the analyzer was performed manually. Additionally the blood film was stained with Leishman,s stain and differential count was done for each slide and reticulocyte count was done by standard method using brilliant cresyl blue stain. Statistical analysis were done by students t test and correlation test taking P value < 0.05 as the lowest limit of significance. Results: This study revealed that the total white blood cells and absolute neutrophil count were significantly lower in those delivered by elective cesarean section compared to those delivered by normal vaginal delivery (NVD) and emergency cesarean section (CS/L) Moreover the reticulocyte count and nucleated red blood cells of neonates delivered by ECS and NVD were significantly lower than those delivered by CS/L, while the red distribution width (RDW) was significantly lower in those delivered by NVD than those delivered by ECS and CS/L. Whereas the duration of rupture of membrane before delivery, duration of labor, gestational age, birth weight and Apgar score had no influence on cord blood hematological parameters and there was no statistical difference between the three groups. Conclusion: • This study revealed the total WBC count and absolute neutrophil count in those delivered by ECS were significantly lower than those delivered by NVD and CS/L. • The mode of delivery had an influence on RDW in that neonates delivered by NVD had significantly lower RDW than those delivered by ECS and CS/L (p < 0.05). • The mode of delivery had an influence on nucleated red blood cell (NRBC) and reticulocyte count in that neonates delivered by ECS and NVD had significantly lower NRBC and reticulocyte count than those delivered by CS/L (p < 0.05). • The mode of delivery had no statistically significant effect on: lymphocyte, eosinophil, monocyte, RBC, Hb, PCV, MCV, MCH, MCHC, platelet, PDW and MPV. • Duration of labor, duration of rupture of membranes before delivery, gestational age, Apgar scores and birth weight had no influence on cord blood hematological parameters. Key words: Haematolgical parameters; mode of delivery; newborn. خلفية الدراسة: ان القيم الدموية عند الولادة تشمل مدى واسع و طبيعي اكثر من اي وقت ٱخر من الحياة. و بالرغم من التطور الحاصل في علم حوالي الولادة في السنوات الأخيرة, ٳلا ان تأثير عوامل ما حول الولادة على القيم الدموية من الحبل السري في الحمل الظبيعي غير واضحة. هدف الدراسة: 1- وضع حقائق أوليه للمؤشرات الدموية لحديثي الولاده الأصحاء. و مقارنة النتائج بين حديثي الولاده المولودين بصورة طبيعية أو عملية قيصرية أو عمليه قيصريه بعد فشل الولاده الطبيعيه 2- تقييم تأثير مدة الحمل , تمزق الأغشية , مدة الولادة و الوزن عند الولادة على بعض المؤشرات الدموية. المواد وطرق العمل: أجريت هذه الدراسة المنظورة على 300 طفل عراقي معافا حديثي الولادة , ولدوا في مستشفى الكاظمية التعليمي في الفترة ما بين تشرين الأول /2007 و كانون الثاني /2008 , و قد قسموا الى ثلاث مجاميع:- 1- المجموعة الأولى و تضم 200 طفل حديثي الولادة ولدوا بصورة طبيعية [100 ذكور (50%) و 100 إناث (50%)]. 2- المجموعة الثانية و تضم 80 طفل حديثي الولادة ولدوا بعملية قيصرية منتخبه [30 ذكور (37%) و 50 إناث (63%)]. 3- المجموعةالثالثة و تضم 20 طفل حديثي الولادة ولدوا بعملية قيصرية بعد فشل الولادة [18 ذكور (90%) و 2 إناث (10%)]. من كل وليد تم سحب خمسة ملي لتر من الدم الوريدي للحبل السري و اجريت فحوصات المؤشرات الدموية بواسطة جهاز المحلل الدموي التلقائي, صورة الدم , تعداد الكريات الشبكية و فصيلة الدم للطفل و الأم (يدويا), بالأضافة الى المسح الأحصائي الذي اجري على نتائج هذه الدراسة. النتائج: لقد بينت هذه الدراسة ان هناك نقصان حقيقي هام في العدد الكلي للكريات البيض و الكريات شريطية النواة العدلة عند حديثي الولادة بعملية قيصرية منتخبه عن عددها عند حديثي الولادة بصورة طبيعية أو بعملية قيصرية بعد فشل الولادة. علاوة على ذلك ان تعداد الكريات الشبكية و تعداد الكريات الحمراء ذوات النواة عند حديثي الولادة بعملية قيصرية منتخبه أو بصورة طبيعية كان هناك نقصان حقيقي هام عن عددها عند حديثي الولاده بعملية قيصرية بعد فشل الولادة. بينما كان هناك نقصان حقيقي هام في (RDW) عند حديثي الولادة بصورة طبيعية عن عددها عند حديثي الولادة بعملية قيصرية منتخبه أو بعملية قيصرية بعد فشل الولادة. لم تكشف هذه الدراسة عن وجود علاقة هامة بين [ مدة الحمل , تمزق الأغشية , مدة الولادة,Apgar scores و الوزن عند الولادة[ و المؤشرات الدموية للحبل السري. الاستنتاج: 1- لقد بينت هذه الدراسة ان هناك نقصان حقيقي هام في العدد الكلي للكريات البيض و الكريات شريطية النواة العدلة عند حديثي الولادة بعملية قيصرية منتخبه عن عددها عند حديثي الولادة بصورة طبيعية أو بعملية قيصرية بعد فشل الولادة. 2- ان طريقة الولادة لها تأثيرفي نقصان حقيقي هام في (RDW) عند حديثي الولادة بصورة طبيعية عن عددها عند حديثي الولادة بعملية قيصرية منتخبه أو بعملية قيصرية بعد فشل الولادة. 3- ان طريقة الولادة لها تأثيرفي نقصان حقيقي هام في تعداد الكريات الشبكية و تعداد الكريات الحمراء ذوات النواة عند حديثي الولادة بعملية قيصرية منتخبه أو بصورة طبيعية كان هناك نقصان حقيقي هام عن عددها عند حديثي الولاده بعملية قيصرية بعد فشل الولادة. مفتاح الكلمات: المؤشرات الدموية , طريقة الولادة , حديثى الولادة


Article
DETECTION OF BCR-ABL PROTEIN IN CHRONIC MYELOID LEUKEMIA PATIENTS USING IMMUNOCYTOCHEMISTRY
الكشف عن بروتين BCR-ABL باستخدام تقنية التصبيغ المناعي الخلوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chronic Myeloid leukemia (CML) is a myeloproliferetive disorder associated with chromosomal abnormality, Philadelphia chromosome (Ph), in more than 95% of CML patients. The resulting BCR-ABL fused gene is markers for this type of leukemia. In CML, the product of the fused BCR-ABL gene is typically an oncoprotein termed P210BCR-ABL, a constitutively active tyrosine kinase, activates numerous signal transduction pathways, leading to uncontrolled cell proliferation and reduces apoptosis. Objective: Primary diagnosis of CML patients by screening the presence of BCR-ABL protein in patients' venous blood lymphocytes using immunocytochemistry technique (ICC). Method: A total of 42 CML patients, 10 Acute Lymphoid Leukemia(ALL) patients, 2 Acute Myeloid Leukemia (AML) patients, 1 Chronic MyeloMonocytic Leukemia ( CMML) patient and 8 healthy individuals were screened. Lymphocyte was separated from heparinized venous blood sample from each subject, smeared and fixed on positive charged slides. Monoclonal antibody specific for BCR-ABL protein was used as primary antibody. Results: The results showed that all the 42 cases of CML were positive for BCR-ABL protein and all the other cases were negative. Conclusion: The results indicate that the Immunocytochemistry assay has clinical application as a primary qualitative diagnosis tool of BCR-ABL protein. Key words: BCR/ABL protein, CML- Immunocytochemistry. خلفية الدراسة: يترافق ابيضاض الدم النخاعيني المزمن مع خلل كروموسومي يعرف بكروموسوم فيلادلفيا ( Philadelphia chromosome ) الذي يتواجد بنسبة اكثر من 95% في مرضى ابيضاض الدم النخاعيني المزمن . يعد كروموسوم فيلادلفيا و الجين المدمج (BCR-ABL fusion gene)الناتج عن هذا الخلل الكروموسومي كمؤشرمميزلهذا النوع من ابيضاض الدم , حيث يشفر هذا الجين المدمج لبروتين مسرطن يعرف(BCR-ABL oncoprotein) وهو ذو فعالية انزيمية مستمرة النشاط لانزيم تيروسن كاينيزتؤدي الى تنشيط مستمرلعدد من مسارات نقل الاشارة داخل الخلية مما يؤدي الى انقسام خلوي غير مسيطر عليه وتثبيط للموت المبرمج للخلية المنتجة لهذا البروتين. هدف ألدراسة: التحري عن وجود بروتين BCR-ABL) ( في عينات دم من مرضى ابيضاض الدم النخاعيني المزمن و عينات من مرضى انواع اخرى من ابيضاض الدم باستخدام تقنية التصبيغ المناعي الخلوي. طريقة العمل: جمعت عينات من الدم الوريدي من مرضى ابيضاض الدم النخاعيني المزمن(42 عينة), مرضى مصابين بابيضاض الدم اللمفي الحاد(10عينة ) ، مرضى مصابين بابيضاض الدم النخاعيني الحاد (2 عينة)، مريض مصاب بابيضاض الدم النخاعيني لوحيدات الخلايا المزمن(1 عينة) و8 عينات لأشخاص اصحاء. عند البدء، عزلت الخلايا اللمفية من الدم الوريدي المحفوظ بالهيبارين وحضرت مسحات منها وثبتت على الشرائح المشحونة بشحنة موجبة. استخدمت الاجسام المضادة وحيدة النسيلة النوعية لبروتين BCR-ABL كضد اولي للكشف عن وجود هذا البروتين. النتائج: اظهرت النتائج ان جميع مرضى ابيضاض الدم النخاعيني المزمن موجبين لهذا البروتين بينما المرضى المصابين بأنواع اخرى من ابيضاض الدم والاشخاص الاصحاء سالبين لهذا البروتين. الإستنتاج : يمكن استخدام تقنية التصبيغ المناعي الخلوي في التشخيص النوعي الاولي لوجود البروتين المسرطن في المرضى الذين يشك باصابتهم بابيضاض الدم النخاعيني المزمن. مفتاح الكلمات: ابيضاض الدم النخاعيني المزمن , بروتين BCR/ABL , تقنية التصبيغ المناعي الخلوي.


Article
CALCULATED IONIZED CALCIUM & ACTUAL IONIZED CALCIUM IN PREECLAMPSIA
الكالسيوم الآيوني المُقاس و الكالسيوم الآيوني الحقيقي لدى الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم (قبل الشنج)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Preeclampsia is a form of high blood pressure manifested during pregnancy; however, its etiology is unknown. Also, the status of ionized calcium (Cai) during pregnancy and its complication preeclampsia have not been described adequately. In addition to calculation method described for Cai, the calcium-binding dye murexide has become a widely-used tool for measuring changes in the ionized calcium (Cai) concentration in biological systems. Objective:to demonstrate the level of Cai during preeclampsia with respect to normal pregnancy; and to demonstrate the correlation between calculated Cai and actual Cai. Subject and methods: the present study is a case-control study conducted during the period from February 2007 until the end of June 2007, which includes measurement of total, corrected and ionized calcium (Cai) in 60 patients with preeclampsia that are classified according to gestational age into preeclamptics in the second trimester G1 (n=30) and preeclamptics in the third trimester G2 (n=30). The results are compared with 60 apparently healthy pregnants controls that are classified according to gestational age into two groups G3 (n=30) and G4 (n=30). Results: the serum corrected total calcium; serum calculated ionized Cai and actual Cai are significantly reduced in preeclamptics in the third trimester (G1) compared with normal pregnants (G4) (P<0.001) and even when compared with preeclamptics in the second trimester (G2). The same significant reduction in serum corrected total calcium (P<0.001); but not in serum ionized Ca (calculated and actual Cai) is found in preeclamptics in the second trimester (G2) compared with normal pregnants (G3). Both calculated Cai and actual Cai are significantly correlated (r=0.7, P<0.001 in all study groups apart from preeclamptic in the second trimester where r=0.5, P<0.001). Conclusion: all preeclamptics have certain factors that reduce vasodilation, enhance vasospasm. This is supported by the finding of low ionized calcium which is essential for the synthesis of endothelial-derived NO. A mathematical equation can be used in clinical practice for expressing ionized calcium. Key words: preeclampsia, calculated ionized calcium, actual ionized calcium. خلفية الدراسة: ضغط الدم العالي لدى الحوامل (بريِِإكلامبسيا أو قبل الشنج) هو نوع من إرتفاع ضغط الدم يظهر أثناء الحمل؛ ومع ذلك سبب هذا الارتفاع غيرمعلوم. علاوة على ذلك، فأن حالة الكالسيوم الايوني خلال الحمل ومضاعفاته (إرتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل " بريِِإكلامبسيا أو قبل الشنج") لم توصف بشكل كامل. اضافة الى الطريقة الحسابية المستعملة لقياس الكالسيوم الايوني، يعتبر ارتباط صبغة الميوركسايد بالكالسيوم وسيلة مستعملة بشكل واسع لقياس تغيرات تركيزالكالسيوم الايوني في الأنظمة الأحيائية. هدف ألدراسة: هو لبيان مستوى الكالسيوم الايوني في حالة ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (بريِِإكلامبسيا أو قبل الشنج) وعلاقته مع الحمل الطبيعي؛ ولبيان الأرتباط بين الكالسيوم الايوني المقاس و الكالسيوم الايوني الحقيقي. طريقة العمل: تتضمن دراسة لعينة ضابطة اجريت خلال الفترة من شباط 2007 لغاية حزيران من نفس السنة وتشمل قياس الكالسيوم الكلي-المصحح, والآيوني لدى 60 حاملا" مصابة بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (مجموعة الأختبار) وتم تصنيفهم حسب عمر الحمل الى حوامل مصابات بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (قبل الشنج) خلال الفصل الثاني من الحمل (العدد30 مريضة) وحوامل مصابات بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (قبل الشنج) خلال الفصل الثالث من الحمل (العدد30 مريضة). تم مقارنة النتائج مع نتائج 60 حاملة" سليمة"ً ظاهريا"(مجموعة السيطرة)، وتم تقسيم مجموعة السيطرة اعتمادا" على عمر الحمل الى حوامل اصحاء ظاهريا" خلال الفصل الثاني من الحمل (العدد30 مريضة) وحوامل اصحاء ظاهريا" خلال الفصل الثالث من الحمل (العدد30 مريضة). النتائج: أظهرت انخفاضا" معنويا" في مستوى الكالسيوم الكلي-المصحح والآيوني في المصل لدى الحوامل ذوات ضغط الدم العالي المصاحب للحمل (قبل الشنج) خلال الفصل الثالث من الحمل لدى مقارنتهم بمجموعة السيطرة المناظرة. نفس الانخفاض المعنوي في مستوى الكالسيوم الكلي- المصحح وليس الآيوني في المصل لوحظ لدى الحوامل ذوات ضغط الدم العالي المصاحب للحمل (قبل الشنج) خلال الفصل الثاني من الحمل لدى مقارنتهم بمجموعة السيطرة المناظرة.كما اظهرت النتائج ارتباطا معنويا" بين الكالسيوم الايوني المقاس و الكالسيوم الايوني الحقيقي. الإستنتاج: أن الحوامل ذوات ضغط الدم المرتفع المصاحب للحمل (قبل الشنج) توجد لديهم بعض العوامل التي تثبط توسع الاوعية الدموية وتزيد من انقباضها ومما يدل على هذا وجود انخفاض معنوي في الكالسيوم الآيوني (الذي يعتبر ضروريا" لتكوين اوكسيد النتريك المشتق من بطانة الاوعية الدموية). كما يمكن استعمال معادلة رياضية في الممارسة السريرية لحساب الكالسيوم الآيوني. مفتاح الكلمات: قبل الشنج، الكالسيوم الآيوني المُـقاس، الكالسيوم الآيوني الحـقيقي.


Article
EVALUATION OF MARKERS OF OXIDATIVE DNA DAMAGE IN FEMALES WITH BREAST TUMORS
تقييم مؤشرات الضررالتأكسدي للحامض النووي د ن أ في اورام الثدي لدى النساء

Loading...
Loading...
Abstract

Background: DNA damage reflects a balance between oxidative stress and DNA repair ability which associates with breast cancer risk. Objective: Assessment of the oxidative DNA damage in women with breast tumors using comet tail length (CTL) and comet tail moment (CTM) to measure the extent of single strand DNA breaks in addition to 8-hydroxy deoxy guanosine (8-OHdG) levels and numbers of DNA lesions. Methods: Blood leukocytes and post operative tumor specimens were taken from 40 females with newly diagnosed breast tumors (age 24-75 years) and leukocytes of 40 healthy controls (age range 24-50 years). The cells were subjected to single cell agarose gel electrophoresis and the severity of DNA damage was quantitated by computer image analysis. The level of the 8-OHdG was measured by ELISA and numbers of DNA lesions was estimated by special formula. Results: There were highly significant differences(P<0.001) in the mean levels of leukocyte CTL, CTM, serum 8-OHdG and DNA lesion in benign and malignant breast tumor as compared to the control groups with augmented elevations in these analytes in malignant breast tumor tissues as compared to the benign ones. A Significant increase (p<0.001) in the mean tissue 8-OHdG values was reported in the invasive malignant carcinoma as compared with noninvasive subgroup. The leukocyte means of CTL, CTM, 8-OHdG of malignant breast tumor patients with an age ≤ 48 years and BMI >24 were significantly higher than their counterparts (p<0.05, P<0.001, respectively). There were strong positive correlation between both leukocytes ( r=0.71, r=0.83; P<0.001) and tissue (r=0.69, r=0.83; P<0.001) CTL, CTM with the concentration of serum 8-OHdG in total breast tumors. Conclusion: The 8-OHdG and comet assays are useful, sensitive markers for monitoring the severity of DNA modification and damage in breast tumor and could be used to identify persons with increased cancer susceptibility. Keywords: Comet test, 8-hydroxy deoxy guanosine, oxidative DNA damage, Breast tumors. خلفية الدراسة: إن مستوى الضررِ في الـ د.ن.أ. يَعْكِسُ ألتوازن بين ألإجهادِ ألتأكسدي والقابلية على ترميمِ الـ د.ن.أ. المصاحب لسرطان الثدي. هدف ألدراسة: تهدف الدراسةِ إلى تقييمَ ضررِ الـ د.ن.أ. المتمثل بمدى الضرر في شريط الـ د.ن.أ. المفرد من خلال إستخدام إختبار "المذنب" و مستويات 8-هيدروكسي 2-دي أوكسي ألكوانوسين و التي هي ضرب من ضروب ضرر الـ د.ن.أ. التأكسدي ومقياس عددي لضرر الـ د.ن.أ. طريقة العمل: أجريت الفحوصات على نماذج من كريات الدم البيضاء والورم المستحصل من (40) حالة مشخصة حديثا و غير معالجة سابقا لدى المصابات بأورام الثدي تتراوح أعمارهن بين 24-75 سنة. كما وأجريت فحوصات مماثلة على كريات الدم البيضاء لمجموعة سيطرة مكونة من (40) أمرأة صحيحة . تضمن إختبار المذنب, الترحيل الكهربائي للخلايا و اعتماد تحليل الصورة بالحاسوب لغرض قياس طول ذيل المذنب و مقدار عزم ذيل المذنب. أما تركيز 8-هيدروكسي 2-دي أوكسي الكوانوسين فقد قيس بتقنية الممتز المناعي المرتبط بألانزيم وتم إحتساب إعداد الضررفي الـ د.ن.أ. مقاسا نسبة الى قواعد الـ د.ن.أ وفق معادلة خاصة. النتائج:أظهرت النتائج فروقا معنوية بين مجموعة السيطرة و مجموعة الدراسة في ما يتعلق بطول و عزم المذنب ومستويات 8-هيدروكسي2-دي اوكسي الكوانوسين, اضافة الى تضرر الـ د.ن.أ. في كريات الدم البيضاء بالمقارنة بمجموعة السيطرة وعلى وجه ألخصوص فقد كانت الفروق واضحة بين اورام الثدي الحميدة (P<0.001 ) وأورام الثدي الخبيثة (P<0.001 ). كما سجل ارتفاعا في مستويات 8-هيدروكسي2-دي اوكسي الكوانوسين بشكل معتمد في أورام ألثدي ألخبيثة المغيرة بالمقارنة مع أورام الثدي الخبيثة غير المغيرة P<0.001)) وأن تلك المستويات تفوق قيمتها في الاورام الخبيثة مقارنة بألاورام الحميدة. أن معدلات طول و عزم المذنب, و مستويات 8-هيدروكسي2-دي اوكسي الكوانوسين في كريات الدم البيضاء اظهرت ارتفاعا بيّّّّّّّّّّّنافي الاعمار (≤ 48سنة) و دليل كتلة الجسم (>24) مقارنة مع ألقياسات ألمماثلة بالعمر أو دليل كتلة الجسم p<0.05, P<0.001) على التوالي(. كما وجد ارتباطا معنويا بيّنا لمستويات ال 8-هيدروكسي2-دي اوكسي الكوانوسين مع مستويات طول و عزم المذنب في كل من كريات الدم البيضاء ( r=0.71, r=0.83; P<0.001) وخلايا النسيج السرطاني(r=0.69, r=0.83; P<0.001) في جميع أورام ألثدي. الاستنتاجات:إن إختبار المذنب و قياس تضرر الـ د.ن.أ. مقاسا إلى قواعد الـ د.ن.أ. هي مؤشرات مفيدة وحساسة للضرر التاكسدي الحاصل في الـ د.ن.أ. وبالذات تكسرات الشريط المفرد للـ د.ن.أ. في أورام الثدي, وبالامكان تطويرها لتكون أساسا لتحديد نمطية الاستعداد لسرطان الثدي. مفتاح الكلمات: إختبار المذنب, مستويات 8-هيدروكسي 2-دي أوكسي ألكوانوسين , ضرر الـ د.ن.أ. التأكسدي , أورام الثدي.


Article
THE EFFECTIVENESS OF SUBURETHRAL SLING PROCEDURE WITH AUTOLOGUS RECTUS FASCIA IN THE CURE OF STRESS URINARY INCONTINENCE.
فعالية طريقة تعليقة تحت الاحليل باستخدام لفافة العضلة المستقيمة في علاج سلس البول الاجهادي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: There are many different surgical procedures that can be employed when treating women with stress urinary incontinence. The surgeon is somewhat overwhelmed with choice. Sub-urethral autologous slings have been used since the early 1900s. Objectives: to evaluate the surgical results after cruciate suburethral sling procedure with autologus rectus fascia in the cure of stress urinary incontinence in females. Methods: in a prospective study done between June 2005 to January 2007 we enrolled ten women with stress urinary incontinence demonstrated by positive cough test, filling cystometry, and urethral hyper mobility (straining cotton swab ≥ 30◦), with different grades of vaginal wall prolapsed underwent cruciate sub urethral sling procedure using rectus fascia flap. Demographic criteria, complications during surgery and post operative period, and subjective cure rate at three months were assessed. Results: the average age of the patients was 42 years, median parity was 4. The mean operative time was (90±3.8 minute), mean blood loss was 300 ml. there was no bladder or urethral injury. One patient developed acute urinary retention in the fourth post operative day; urinary tract infection occurred in three patients postoperatively. Follow up examinations three months after surgery revealed that 80% of patients report subjective cure and one patient felt that her symptoms improved significantly. Only one patient has remained incontinent. Conclusion: The cruciate sub urethral sling procedure with autologous rectus fascia is an effective treatment for Stress urinary incontinence in females. Key words: suburethral, sling procedure, autologous rectus fascia, stress incontinence. خلفية الدراسة:هناك طرق جراحية متعددة في علاج سلس البول الاجهادي عند النساء تجعل الجراح محتارا في اختيار العملية المناسبة . هدف ألدراسة: هو تقييم النتائج الجراحية بعد عملية تعليقة تحت الاحليل باستخدام شريحة من لفافة العضلة المستقيمة في شفاء سلس البول الاجهادي عند النساء. طريقة العمل: تم اجراء دراسة تطلعية في الفترة ما بين حزيران 2005 و كانون الثاني 2007 باجراء عملية تعليقة تحت الاحليل على عشر نساء يشتكين من سلس البول الاجهادي مبين بفحص السعال الموجب و فحص قياس ضغط المثانة بطريقة الملأ و الاحليل المفرط الحركة باستخدام طريقة الاجهاد مع وضع ماسحة القطن في الزاوية بين الاحليل و المثانة بوجود زاوية مساوية او اكثر من 30 درجة مع الخط الافقي . اجريت عملية التعليقة المصلبة تحت الاحليل باستخدام شريحة من لفافة العضلة المستقيمة . تم تقييم مواصفات المريضات, المضاعفات خلال و بعد العملية و تقييم درجة الشفاء الشخصي لسلس البول بعد ثلاثة اشهر من العملية . النتائج : معدل العمر كان 42 سنة و متوسط الانجابية كان اربعة, احتباس البول الحاد حدث في مريضة واحدة فقط.التهاب المجاري البولية الحاد حصل في ثلاث مريضات بعد العملية. الفحص التتبعي بعد ثلاثة اشهر اظهر ان 80 % من النساء اقررن بالشفاء من سلس البول . احدى المريضات لاحظت تحسن في حالتها. مريضة واحدة فقط لم يتم شفاء سلس البول الانضغاطي لديها. الاستنتاجات: تدل هذه الدراسة على فعالية التعليقة المصلبة تحت الاحليل باستخدام شريحة من العضلة المستقيمة في علاج سلس البول الاجهادي عند النساء. مفتاح الكلمات : تعليقة تحت الاحليل, لفافة العضلة المستقيمة , سلس البول الاجهادي.


Article
STRUMA OVARII WITH LITERATURES REVIEW, A CASE REPORT
تقرير حالة:حالة ستروما المبيض مع مراجعه للبحوث

Loading...
Loading...
Abstract

Struma ovarii is a highly specialized form of ovarian teratoma, characterized by the presence- entirely or predominantly- of mature thyroid tissue. Its most important complications, although rare, are malignant transformation and thyrotoxicosis. In the present 'case report' we describe a case of a 25 year old married woman that seeks medical advice for recurrent lower abdominal discomfort. The diagnosis of complex ovarian cyst confirmed by ultrasound examination of the abdomen, the operative findings were multilocular ovarian cyst treated by oophrectomy. The histological examination demonstrated typical elements of mature thyroid tissue that confirmed the diagnosis of struma ovarii. Keywords: ovarian teratoma, struma ovarii, thyroid tissue ستروما المبيض هو نوع خاص جدا من مثاني المبيض(تراتوما) ويتميز بأحتوائه كليا او جزئيا على نسيج الغده الدرقيه. ومن مضاعفاته المهمه ولو كانت نادره هي تحوله الى ورم خبيث او قد يؤدي الى فرط افراز الغده الدرقيه. في هذه الحاله نصف امرأه متزوجه عمرها 25 سنه كانت تعاني من الم متكررفي اسفل البطن وتم تشخيص كيس معقد للمبيض بواسطة فحص البطن بجهاز الامواج الصوتيه (السونار).وكانت نتيجة العمليه كيس معقد للمبيض واجري لها عملية استئصال المبيض ومن خلال الفحص النسيجي تبين وجود نسيج ناضج للغده الدرقيه والذي اثبت تشخيص ستروما المبيض. مفتاح الكلمات: مثاني المبيض, ستروما المبيض, نسيج الدرقيه

Table of content: volume:8 issue:1