Table of content

IRAQI JOURNAL OF MEDICAL SCIENCES

المجلة العراقية للعلوم الطبية

ISSN: P16816579,E22244719
Publisher: Al-Nahrain University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Iraqi Journal of Medical Sciences
Aims and Scope
Iraqi Journal of Medical Sciences is published by College of Medicine, Al-Nahrain University. It is a quarterly multidisciplinary medical journal since 2000 . High quality papers written in English, dealing with aspects of clinical, academic or investigative medicine or research will be welcomed. Emphasis is placed on matters relating to medicine in Iraq in particular and the Middle East in general, though articles are welcomed from anywhere in the world.
Iraqi Journal of Medical Sciences publishes original articles, case reports, and letters to the editor, editorials, investigative medicine, and review articles. They include forensic medicine, history of medicine, medical ethics, and religious aspects of medicine, and other selected topics.
عنوان المجلة :
College of Medicine
Baghdad, Iraq
Tel and Fax: + 964-1-5224368
P. O. Box 70044, Baghdad, Iraq.
E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com , iraqijms2000@gmail.com,

Loading...
Contact info

E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com, iraqijms2000@gmail.com, ‏ http://www.colmed-alnahrain.edu.iq, http://www.iraqijms.net

Table of content: 2010 volume:8 issue:2

Article
EDITORIAL: TOWARD MORE OBJECTIVE TEACHING SMALL GROUP TEACHING

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
POSSIBLE ROLE OF Th-2 CELL-RELATED CYTOKINES (IL-6 AND IL-10) IN BREAST CANCER.
الدور الاحتمالي للمدورات الخلوية ذات العلاقة بخلايا تي المساعدة-2 (البين بيضاضي 6 والبين بيضاضي10) في سرطان الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast cancer is a complex disease, many etiological agents are proposed to play a role in its pathogenecity, one of these factors is cytokines. Objectives:In the present study we measured the concentration of IL-6 and IL-10 in serum of breast cancer patients and examined their association with clinicopathological variables including stages of the disease and estrogen/progesterone receptor (ER, PR) expression on tumor cells, to determine whether it associate with the disease progression. Subjects and Methods: The study included 80 subjects, it comprised of 45 Breast cancer patients, 12 patients with benign breast lesions and 23 apparently healthy controls. ELISA method has been used for estimation the level of IL-6 and IL-10 in serum of three studied groups. Results: There was an elevation of IL-6 and IL-10 level in the sera of BC patients with significant differences between BC and controls (p<0.001), also, this elevation was associated with progression of the tumor. In addition, IL-6 level was found to be inversely related to ER and PR expression (P< 0.05) while in regard IL-10 there was no significant differences in the median of IL-10 level between the patients who express positive and negative ER and PR. Conclusions: These data indicated that elevated IL-6 and IL-10 serum levels are associated with BC and associate with advanced stage of disease. It was feasible that assays for serum levels of IL-6 and IL-10 can be used as predictive tests for tumor progression in BC patients. Keywords: Breast cancer, IL-6, IL-10. خلفية الدراسة: سرطان الثدي هو مرض معقد. الكثير من العوامل افترضت بان لها دور في امراضيته, واحدة منها هي المدورات الخلوية. هدف الدراسة: في الدراسة الحالية قسنا تركيز البين بيضاضي 6 والبين بيضاضي 10 في مصل مرضى سرطان الثدي لتحديد فيما اذا كان له علاقة بتقدم المرض, وتم فحص مصاحبتها للمتغيرات الامراضية السريرية بضمن ذلك مراحل المرض وسيماء مستقبلات الاستروجين والبروجستيرون على الخلايا الورمية لتحديد اذا كانت مصاحبة لتطور المرض. الاشخاص وطرائق العمل: تضمنت الدراسة 80 حالة اشتملت على 45 مريضة مصابة بسرطان الثدي, 12 مريضة مصابة بامراض الثدي الحميدة و 23 امراة سليمة ظاهريا كمجموعة ضابطه. استخدم فحص تقنية فحص مترابطة الخميرة بمادة ماصة المناعة ELISA لتقييم مستوى البين بيضاضي 6 والبين بيضاضي 10 في مصل مجاميع الدراسة الثلاثة. النتائــج: هناك ارتفاع في مستوى البين بيضاضي6 والبين بيضاضي 10 في مصل مرضى سرطان الثدي مع اختلاف معنوي بين المرضى والسيطرة , كذلك هذا الارتفاع كان مصاحب لتطور المرض. بالاضافة الى ذلك فان مستوى البين بيضاضي 6 كان مرتبط عكسيا مع سيماء مستفبلات الاستروجين والبروجيستيرون بينما بخصوص البين بيضاضي 10 لايوجد فرق معنوي في مستواه بين المرضى الذين يظهرون ايجابا او سلبا للمستقبلات الاستروجينية والبروجيستيرونية. الاستنتاجات: النتائج اشارت الى ان ارتفاع مستوى البين بيضاضي 6 والبين بيضاضي 10 في المصل تكون مصاحبة لسرطان الثدي ولها علاقة بالمرحلة المتقدمة من المرض. من الملائم القول بان هذه الفحوصات للمستويات المصلية للبين بيضاضي ممكن استخدامها كفحوصات تنبؤية لتطور الورم في مرضى سرطان الثدي. مفتاح الكلمات:سرطان الثدي ,البين بيضاضي 6 , البين بيضاضي 10 .


Article
RELATIONSHIP OF PERIPHERAL BLOOD LYMPHOCYTES IMMUNE ALTERATION PHENOTYPE TO DISEASE ACTIVITY IN RHEUMATOID ARTHRITIS PATIENTS.
علاقة التغير المظهري المناعي لخلايا الدم اللمفية المحيطية مع مقياس فعالية المرض في المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Rheumatoid arthritis (RA) is a systemic autoimmune disorder causing synovitis of diarthroidal joints in which activated T-lymphocytes has a prominent position in RA pathology and may be important in prediction of disease outcome. Objective: To evaluate cellular expression of certain activation marker on PBLs and their relevance to disease activity pattern of RA patients. Patients and methods: this study included forty six RA patients, seven patients with Osteo-arthritis (OA) and 10 apparently healthy individuals. The collection of our baseline data based on routine laboratory and clinical assessment of disease activity Score (DAS). Blood sample was taken from each subject in all groups, at the time of attendance. Lymphocytes were separated; slides were prepared fixed on charged slides, foiled, and kept at -20ºC until assayed. CD3 and CD54 expression was detected using Immunocytochemistry staining, while CD71was detected using direct immunoflouresence staining. Results: The results of CD3 and CD54 revealed a statistically higher percentage of expression in rheumatoid arthritis patients when compared with that of the apparently healthy and OA control groups. The CD71 showed statistically significant higher expression in minimum disease activity group without any correlation with clinical and laboratory disease activity indices. Conclusions: we provide further evidence of a T-cell differentiation defect in RA, which could explain some of the well-characterized immunologic features of the disease but it is not related to the disease activity state. Keywords: Rheumatoid arthritis, disease activity, lymphocytes activation, immunocytochemistry, immunofluorescence and CD marker. خلفية الدراسة: إلتهاب المفاصل الرثوي هو احد امراض ذاتية المناعة يسبب التهاب الغشاء الزلالي للمفاصل ثنائية التركيب, حيث تلعب الخلايا اللمفية المنشطة دوراً مهماً في امراضية التهاب المفاصل الرثوي ولهذا يعتقد بان لها دور مهم في تنبؤ مآل المرض. هدف الدراسة: تقدير التعبير الخلوي لبعض دوال التنشيط في خلايا الدم اللمفية المحيطية وصلتها بنمط نشاط مرض إلتهاب المفاصل الرثوي. المواد وطرق العمل: صممت هذه الدراسه للتحري عن نسب اظهار دوال التغير المظهري المناعي في خلايا الدم اللمفية المحيطية في 46 مريض مصاب بالتهاب المفاصل الرثوي, 7 مرضى مصابين بالتهاب المفاصل العظمي و 10 اشخاص اصحاء ظاهرياً. جمعت المعلومات الاساسيه اعتماداً على التقييم المختبري والسريري لفعالية المرض. اخذت عينات الدم من كل الاشخاص ولجميع المجاميع في وقت استشارة الطبيب المعالج, فصلت الخلايا اللمفية وعدت منها مسحات على شرائح زجاجية مشحونه, حفظت بدرجة حراره -20ºم لحين وقت التحري. قيست نسبة اظهار المعلمات المناعية 3 و 54 قيست باستخدام طريقة التصبيغ المناعي الخلوي الكيميائي بينما المحدد المناعي 71 فقد قيس نسبة اظهاره باستخدام التصبيغ المناعي الخلوي المتآلق المباشر. النتائج: ان نتائج المحدد المناعي 3 و 54 قد اظهرت نسبة اظهار عالية في مرضى التهاب المفاصل الرثوي وبمعنوية احصائيه عالية مقارنة بمجموعتي السيطره الصحية والمصابة بالتهاب المفاصل العظمي. اما المحدد المناعي 71 فقد لوحظ فرق احصائي معنوي وبنسبه اظهار اعلى في المجموعة متدنية شدة المرض. عدم وجود اي ارتباط معياري مع دوال المرض المختبرية والسريرية. الاستنتاج: من نتائج هذه الدراسة, قدمنا ادلة اضافية للخلل التمايزي الحاصل في الخلايا التائيه في مرضى التهاب المفاصل الرثوي والتي من الممكن ان توضح مظاهر مناعية واضحة لهذا المرض والتي ليس لها علاقة بفعالية المرض مفتاح الكلمات: التهاب المفاصل الرثوي، فعالية المرض، تغير المناعي المظهري، تصبيغ مناعي كيميائي، تصبيغ مناعي متالق و محددات مناعية.


Article
DETERMINATION SOME OF COMPLEMENT COMPONENTS IN INFERTILITY WOMEN WITH ANTISPERM ANTIBODIES
تحديد مستوى بعض مكونات المتمم في النساء اللواتي يعانين من العقم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Classical activation of complement by antigen and antibody complex leads to formation of membrane attack complex (MAC) that leads to formation holes on the spermatozoa ending in their destruction. Objective: To determine the complements levels and antisperm antibodies in the sera of infertile women of unknown etiology. Patients and methods: Study group consisted of 45 infertile women consulting Kammal El-Sammarei Hospital for Infertility and In Vitro Fertilization from Jun -2008 to June-2009. Twenty-four (53.3%) patients had primary infertility and the rest had secondary infertility. Control group: consisted of thirty fertile women. Blood samples were collected from them and anti sperm antibodies in the serum were detected by indirect immunofluorescence test (EURO IMMUNE –GERMENY). In addition to that serum were tested for complement levels (C3 and C4) using single radial immune diffusions test (BINDARID) KIT BIRMINGHAM .UK. Results: Detections of antisperm antibodies in the serum of infertile women were (64.4%) which is significantly (p<0.05) higher from control group using indirect immunofluorescence test. There was a significant (p=0.000) difference in the complements levels among infertile women who had ASA positive and ASA negative and control group. Conclusions: These higher levels of complement components may be due to activation of classical pathway by ASA that directed against sperm antigens ending in defect in function and motility of the sperms. Key words: Infertility, antisperm antibody, complement. خلفية الدراسة: المتمم هو عبارة عن سلسلة من الانزيمات البروتينية, الذى يشكل الجزء الاساسي للجهاز المناعي. تحفيز هذا الجهاز يؤدي في النهاية الى تكوين ثقوب على جدار الخلية. هدف الدراسة: تحديد مستوى المتمم في مصل النساء اللواتي يعانين من العقم مع تواجد الاجسام المناعية الذاتية للحيامن . طريقة العمل: تتالف الدراسة من 45 مريضة يعانين من العقم ويراجعن مستشفى كمال السامرائى للعقم للفترة من حزيران-2008 الى حزيران 2009 ومجموعة اخرى تتألف من 30 امرأة من النساء الطبيعيات القادرات على الانجاب بصورة طبيعية. تم سحب الدم من هاتين الفئتين وتم تحديد مستوى المتمم C3,C4 وكذلك تحديد الاجسام المناعية الذاتية الموجهة ضد الحيامن. النتائـج: كان هناك فرق مهم احصائيا بين تلك الفئتين بالنسبة للاجسام المناعية الذاتية للحيامن والمتمم C3,C4. الاستنتاج: احتمال ارتفاع نسبة المتمم نتيجة لارتفاع نسبة تواجد الاجسام المناعية الذاتية للحيامن ممايودي الى خلل في عمل الحيامن. مفتاح الكلمات: عقم, الاجسام المناعية الذاتية للحيامن, المتمم


Article
CD14 AND BLADDER CANCER: IS THERE ANY CORRELATION?
المعلم CD14 و سرطان المثانه:هل هناك اى علاقه؟

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Epithelial cells have evolved a variety of cell-and tissue-specific mechanisms for bacterial detection to enable cells to modulate the inflammatory response depending on the particular situation in a specific organ. These mechanisms provide a means of maintaining a proper balance between defense, tissue injury and their combined effects on organ function, and the molecule CD14 may have a role to play. Objective: to find any correlation between CD14 marker expression and bladder cancer. Material and methods: The immunoexpression of CD14 in paraffin sections from 96- bladder cancer tissues and 36-bladder tissues from patients with other bladder disease rather than cancer was investigated using immunohistochemical assay (IHC). The patients were divided into three groups: Group-1: Newly diagnosed bladder cancer patients, 69(43.9%), Group-2:Post-chemotherapy patients, 27(17.2%), Group-3: Other bladder disorders rather than bladder cancer 36(22.9%). The final diagnosis of patients with bladder cancer was established by clinical examination confirmed by cystoscopy and histopathological examination for bladder tissue specimens. Urinary tract infections were studied for all groups by culturing urine samples using specific culture media. Results: The results showed that CD14 protein was over expressed in 68.57% of the patients with approximately equal frequent IHC score among patients(23.8%) for each of weak and intense immunoreactions, and (21.0%) for moderate one , and there was no significant difference in the scores of positive IHC CD14 expression in bladder tissue of the cancer patients when compared with non-cancer patients, but there was significant difference between cancerous patients in correlation to the tumor grades. Positive urine cultures were detected in 28(40.6%) of group-1, 13(48.1%) of group-2, and 12(33.3%) of group-3, while all healthy subjects were free of infection, and a significant difference between bacterial infected patients with and without bladder cancer, in which there was highly CD14 immunoexpression in bladder tissue in Gram-negative bacterial infected patients . Conclusion: CD14 expression correlated significantly with Gram-negative bacterial infection, but not with cancer. Key words: Immunohistochemistry, CD14, bladder cancer خلفية الدراسة: ان الخلايا الطلائية قد طورت آليات مختلفة خاصة بالخلايا والانسجة للتعرف على البكتريا وتمكين الخلايا لإحداث فعاليات التهابية تعتمد على الموقع المعين ونوع العضو . هذه الاليات توفر وسيلة للموازنة بين الدفاع واصابة النسيج والتأثير على فعالية العضو ، وان المستضد CD14 له دور في احداث الموازنة. هدف الدراسة: دراسة التعبير المناعي للمعلم CD14 فى نسيج المثانة لمرضى سرطان المثانة في (96) نسيج مثانة لمرضى سرطان المثانة و(36)نسيج مثانة من مرضى يعانون من إضطرابات غير سرطانية في المثانة . طريقة العمل: قسم المرضى إلى ثلاث مجاميع مرضية شملت: المجموعة الأولى:مرضى سرطان المثانة المشخصون حديثاً وتضمنت(69حالة مرضية)(%43,9)، المجموعة الثانية:مرضى سرطان المثانة المشخصون مسبقاًوالمعالجون بالعلاج الكيمياوي وتضمنت (27حالة مرضية)(%17,2)، والمجموعة الثالثة:حالات مرضية أخرى للمثانة عدى السرطان وتضمنت(36حالة مرضية)(%22,9). وقد أختيرت عينات إدرارمن المرضى لتحديد خمج المسالك البولية . كما تم تقسيم مرضى السرطان(المجموعتين الأولى والثانية) إلى مجاميع نسبة إلى نوع السرطان إلى: سرطان خلاياالمثانة الأنتقالي ،وسرطان خلايا المثانة السطحي واعتمادا على الفحص النسيجي للعينات، استخدمت تقنية التعبير المناعي النسيجي لدراسة التعبير عن CD 14 في نسيج المثانة. النتائـج: أظهرت النتائج إن هذا البروتين موجود في 68،6% من المرضى . لم يكن هناك فرق معنوي في نتائج التعبير المناعي لهذا البروتين بين مرضى سرطان المثانة والمرضى غير المصابين بهذا المرض . لكن هناك فرق معنوي بين مرضى السرطان مقارنة مع درجة تصنيف الورم بين المصابين بخمج الجراثيم لكل المجاميع المرضية, حيث هناك تعبير عالي للـ CD 14 في نسيج المثانة للمرضى المصابين بالجراثيم السالبة لصبغة غرام . الاستنتاج: ارتباط التعبير عن المعلمCD14 على الخلايا مع الاصابه بالجراثيم السالبه لصبغة كرام ولكن ليس مع الاصابه بالسرطان. مفتاح الكلمات: تقنية التعبير المناعي النسيجي,CD14,سرطام المثانه.


Article
OXIDATIVE AND ANTIOXIDANT STATUS IN SMOKING MEN
حالة المؤكسدات ومضادات الاكسدة عند الرجال المدخنين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Free radicals in cigarette smoke may cause oxidative damage to macromolecules, contributing to cardiovascular diseases and cancer. Decreased plasma antioxidant concentrations in smokers may indicate cigarette smoke–related oxidative stress. Objective: We compared the effects on serum antioxidant concentrations in confirmed active smokers with those in nonsmokers, independent of differences in dietary intakes and other covariates. Methods: Serum samples from 60 smokers, and 40 nonsmokers aged 15-60 years were analyzed for ascorbic acid (vitamin C), α-tocopherol (vitamin E), and retinol (vitamin A), by using high performance liquid chromatography (HPLC). The measurement of serum lipid profile, and total lipid peroxidation, oxidized HDL (Ox-HDL) was done as well. Results: Showed significantly lower serum antioxidant vitamins (A, C & E) concentrations in smokers more than in nonsmokers. Smokers had significant elevation in serum malondialdehyde (MDA) (p<0.001) and the percentage of oxidized non high-density lipoprotein (Ox. non HDL %) with a significant reduction in the percentage of oxidized high-density lipoprotein (Ox. HDL %) as compared to the control (p<0.001). Conclusions: These results indicate that cigarette smokers have a significantly lower serum antioxidant status than do unexposed nonsmokers, independent of differences in dietary antioxidant intakes with an increased oxidative stress in smokers' sera. Key Words: Oxidized HDL, ascorbic acid, α-tocopherol , retinol , cigarette smokers. خلفية الدراسة: الجذور الحرة في دخان السكائر قد تسبب تدميرا تأكسديا للجزيئات الكبيرة (العملاقة) مما يؤدي الى الاصابة بالامراض القلبية والسرطان. ان النقصان في تركيز مضادات الاكسدة في البلازما قد يشير الى جهد تأكسدي متعلق بدخان السكائر هدف الدراسة: تمت دراسة تأثير التدخين على تراكيز مضادات الاكسدة في امصال المدخنين ومقارنتها مع مجموعة السيطرة من غير المدخنين من غير الاعتماد على نوع التغذية والتدخلات الاخرى. الاشخاص وطرق العمل: نماذج من المصل موزعة بين (60) من المدخنين و(40) من غير المدخنين معدل اعمارهم يتراوح من (15-60)سنة استعملت لقياس تركيز كل من فيتامين C (حامض الاسكوربيك),فيتامين E و فيتامين A بأستخدام تقنية كروماتوغرافيا السائل عالي الاداء وقياس مستوى فوق الاكاسيد لشحوم الدم ونمط شحوم الدم في امصال المدخنين ومقارنتها مع مجموعة السيطرة من غير المدخنين. النتائـج: بينت الدراسة انخفاضا معنويا في تراكيز الفيتامينات المضادة للاكسدة (A, C& E) في مصل المدخنين عنه في غير المدخنين, وزيادة معنوية في تركيز المالون ثنائي الالدهايد ونسبة الدهون الغير المؤكسدة عالية الكثافة مع انخفاض معنوي في نسبة الدهون المؤكسدة العالية الكثافة عند مقارنتها مع مجموعة السيطرة. الاستنتاج: اوضحت النتائج ان لدى المدخنين انخفاضا معنويا في تراكيز مضادات الاكسدة عنهم في غير المدخنين من غير الاعتماد على نوع التغذية مع ملاحظة زيادة في الجهد التأكسدي في مصل المدخنين. مفتاح الكلمات:البروتين الشحمي عالي الكثافة المؤكسد,حامض الاسكوربيك, فيتامين E , فيتامين A, تدخين السكائر.


Article
THE ROLE OF ELECTROCONVULSIVE THERAPY IN GENERAL HOSPITAL PSYCHIATRIC INPATIENTS TREATMENT IN BAGHDAD.
دور العلاج بالرجات الاختلاجية الكهربائية لدى المرضى النفسيين الراقدين في مستشفى عام في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Despite the controversy about the role of electroconvulsive therapy (ECT) it is still widely used in the treatment of some psychiatric disorders. Objectives: The aim of the study is to identify characteristics of the psychiatric inpatients and the role of ECT in the treatment of their disorders. Methods: Medical records of all inpatients admitted to Al Kadhymia teaching hospital; psychiatric unit were studied carefully. A special form was designed to collect the data. Diagnosis was made according to the International Classification of Diseases, the Tenth Revision (ICD-10). All the patients were examined physically. Results: The 145 inpatients included were 76(52.4%) males and 69(47.8%) females with age distribution of 17-75 years. Males were younger than females and 64.7% of the total sample was under the age of 40 years. Average duration of admission was 4.6 weeks. Schizophrenia made the most frequent diagnosis (41.4%) followed by depression (25.5%) and Mania (7.6%). All patients received psychosocial and psychotropic treatment. Only 13 classical medicines were used. ECT was received by 42% of the sample. There was higher numbers of males who received ECT than females and the difference was significant. There was no association between ECT and age. Only 5 patients aged between 60 and 66 years and 4 of them aged 17 years had ECT. The primary usage was for Schizophrenia which represented 69% of ECT recipients followed by depression (23%). It was significant that males received ECT more than females. Conclusion: The findings suggest that majority of the inpatients can be treated with medications alone but still there is high rate of using ECT for many different disorders including schizophrenia. Key words: ECT, Psychiatry, inpatients خلفية الدراسة: على الرغم من الجدل الدائر حول دور العلاج بالرجات العلاجية الكهربائية في علاج الاضطرابات النفسية فان هذه الطريقة في العلاج لا زالت تستعمل بصورة واسعة في علاج هذه الاضطرابات هدف الدراسة: تهدف الدراسة الى تحديد دور العلاج بالرجات الاختلاجية الكهربائية في علاج الاضطرابات النفسية لمجموعة من المرضى النفسيين الراقدين مع تحديد مواصفات هؤلاء المرضى طريقة العمل: تمت المراجعة بعناية للسجلات الطبية لكافة المرضى الراقدين في ردهة الطب النفسي في مستشفى الكاظمية التعليمي في بغداد لمدة ثلاثة اشهر. تم استعمال نموذج خاص لجمع المعلومات وتم التشخيص تبعا للمراجعة العاشرة للتصنيف الدولي للامراض. تمت متابعة الحالة الصحية العامة للمرضى بصورة دقيقة النتائج:تضمنت الدراسة 145 مريضا راقدا كان منهم76 (62,4%) من الذكور و 69(47,8%) من الاناث و كان توزيع الاعمار بين 17- 75 سنة. الذكور كانوا اقل عمرا من الاناث و74,6% من المرضى كانوا تحت سن 40 سنة. معدل فترة الرقود كان 4.6 اسابيع كان الفصام الاضطراب الاكثر تكرارا حيث شكل 41,4% من العينة تلاه الاكتئاب(25,5%) ثم الهوس(7,6%).تضمن علاج المرضى استخدام الطرق النفسية الاجتماعية والادوية ذات التاثير النفسي حيث تم استخدام 13 نوعا من الادوية التقليدية تم استعمال العلاج بالرجات الاختلاجية الكهربائية لـ 42% من العينة وكان الذكور اكثر من الاناث من حيث استعمال هذه الطريقة في علاجهم و بصورة مهمة. لم تكن هناك علاقة ذات اهمية بين العمر واستعمال هذه الطريقة العلاجية. كان هناك 5 مرضى فقط بعمر يتراوح بين 60-66 واربعة بعمر 17 سنة تم استعمال هذه الطريقة في علاجهم. الاستطباب الرئيسي للعلاج الاختلاجي الكهربائي كان الفصام حيث كان 69% بين المرضى الذين تضمن علاجهم هذه الطريقة يعانون من هذا الاضطراب تلاه الاكتئاب بنسبة(23%). الاستنتاج: تشير هذه الدراسة الى ان هناك نسبة عالية من المرضى يتضمن علاجهم الرجات الاختلاجية الكهربائية على الرغم من ان معظم المرضى تم علاجهم بالادوية فقط. مفتاح الكلمات: الرجات الاختلاجية,الكهربائية,المرضى الراقدين .


Article
EVALUATION OF SERUM SOLUBLE INTERLEUKIN -2 RECEPTOR LEVEL IN DIAGNOSIS OF RHEUMATOID ARTHRITIS.
تقييم مستويات مستقبل الانترلوكين الذائب في المصل في تشخيص التهاب المفاصل الرثوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: soluble interleukin-2 receptor (sIL-2R) is secreted by lymphocytes upon activation and has been used as a marker of immune activation in several diseases. Objective: This study aimed to assess the potential clinical utility of serum level of serum soluble interleukin-2 receptor (sIL-2R) as a diagnostic tool in rheumatoid arthritis disease (RA). The study investigated also the association between serum sIL-2R levels with other parameters used for assessment of RA such as rheumatoid factor (RF), erythrocytes sedimentation rate (ESR), C-reactive protein (CRP), and uric acid. Methods: Serum sIL-2R levels, measured by ELISA, were evaluated in 25 RA patients who have positive rheumatoid factor (RF) and compared with those of 25 normal controls. The correlations with the other parameters were analyzed. Results: Compared with the healthy control group, RA patients tended to have significantly higher serum sIL-2R and ESR concentrations (P<0.001). While no significant difference between both groups in serum uric acid was seen. Positive serum CRP (CRP level>6mg/dl) was found in 56% of patients. The sIL-2R level was positively correlated with RF and ESR, while a slight positive correlation with uric acid was noticed. Serum sIL-2R showed a high sensitivity and specificity for the patients with positive RF. Conclusions: A sIL-2R level is a sensitive and specific marker and can be useful for diagnosis of RA. Key words: C-reactive protein, Erythrocyte sedimentation rate, Rheumatoid arthritis, Soluble interleukine-2 receptors. خلفية الدراسة :يفرز مستقبل الأنترلوكين-2 الذائب من قبل الخلايا اللمفاوية عندما تكون فعالة ويستعمل كمؤشر للاستجابة المناعية لبعض الامراض. هدف الدراسة: أجريت هذه الدراسة لتقييم الفائدة السريرية المحتملة في مستويات مستقبل الأنترلوكين الذائب في المصل ( (sIL-2Rكمؤشر ذو حساسية وفعالية لتشخيص مرض التهاب المفاصل الرثوي، كذلك للتقصي عن مدى الترابط ما بين مستويات (sIL-2R) في مصل الدم وبعض المتغيرات المستخدمه في تقدير التهاب المفاصل الرثوي وهي سرعة ترسب كريات الدم الحمر والبروتين الفعال-(CRP) C و العامل الروماتيزمي (RF) و حامض البوليك. طريقة العمل: قيست مستويات ( (sIL-2Rبواسطة تقنية Enzyme Linked Immunosorbent Assay (ELISA) في مصل الدم لخمسة وعشرين من مرضى التهاب المفاصل الرثوي وقورنت قيم ((sIL-2R بتلك العائدة إلى (25) شخصا سليما وتم تحليل الارتباط ما بين ( (SIL-2Rوالمتغيرات الاخرى. النتائـج: اظهرت النتائج زيادة معنوية ((p<0.001 في تراكيز كل من ESRو sIL-2Rالمقاسة في مصل الدم لمرضى التهاب المفاصل الرثوي مقارنة بمجموعة السيطرة، في حين لم تكن هناك اية اختلافات معنوية ما بين كلا المجموعتين لحامض البوليك في مصل الدم. وجد ان CRP في مصل دم المرضى كان ذا قيمه ايجابيه بمقدار 56% ارتبط مستوى ( (sIL-2Rبما لا يقبل الجدل مع كل من (RF و (ESR بينما كان الارتباط بقيمه طفيفه مع حامض البوليك. اظهر ((sIL-2R خصوصية وحساسية عاليتين مع المرضى الذين لديهم قيمه أكيدة للعامل الروماتيزمي. الاستنتاج: يمكن ان يكون تقدير مستويات ( (sIL-2Rمؤشراً مفيداً ودقيقاً وفعالاً لتشخيص التهاب المفاصل الرثوي. مفتاح الكلمات:البروتين الفعال-(CRP) C ، سرعة ترسب كريات الدم الحمر، العامل الروماتيزمي (RF)، التهاب المفاصل الرثوي.


Article
HEPATITIS A VIRUS INFECTION IN CHILDREN
التهاب الكبد الفيروسي نوع ( أ ) عند الأطفال

Loading...
Loading...
Abstract

Background: most hepatitis A viral infections in children are asymptomatic or have mild non specific manifestations but some are complicated. Objective: to evaluate all cases of hepatitis A viral infection in children who were admitted over one year period and enlighten out the abnormal presentations and predict complications. Patients and methods: during the period from 1st of June 2005- 1st of June 2006, fifty cases of hepatitis A viral infection (who had hepatitis A virus IgM +ve) were studied and analyzed regarding the clinical presentations, coarse of the illness, complications and outcome. Results: fifty patients enrolled in the study, with male to female ratio of 1.8:1 and 32 (64%) of them presented in the age of 1-5 years. Fulminant hepatic failure was found in 7 (14%) cases, 5 (10%) had prolonged cholestasis , 5 (10%) had exacerbation of pre- existing chronic liver disease, 2 (4%) had recurrent or relapsing hepatitis A viral infection, and 5 (10%) cases had extra hepatic manifestations , 3 (6%) were G6PD deficient patients who had sever hemolysis. Conclusions: hepatitis A viral infection can present in different ways. The level of consciousness, presence of ascites and severely abnormal biochemical and hematological values were of great help in predicting complicated cases of hepatitis A viral infection. Key words: hepatitis A, abnormal presentations, children. خلفية الدراسة: أغلب حالات التهاب الكبد الفيروسي نوع( أ ) تكون بدون أعراض أو بأعراض سريريه بسيطة ولكن بعضها يكون معقدا. هدف الدراسة: لتقييم كل حالات التهاب الكبد الفيروسي عند الأطفال الذين ادخلوا المستشفى خلال مدة سنة واحدة ولإظهار الأعراض السريرية الغريبة والمضاعفات. الاشخاص وطرق العمل: خلال الفترة من الأول من حزيران 2005 و لغاية الأول من حزيران 2006 تمت دراسة وتحليل خمسون حالة التهاب الكبد الفيروسي نوع( أ ) من حيث الأعراض السريرية ومسيرة المرض ومضاعفاته ونتائجه. النتائـج: تم شمول خمسين مريضا بالدراسة وكانت نسبة الذكور للإناث (1,8: 1) واثنان و ثلاثون (64%) مريضا من فئة عمرية بين (1ـ 5) سنة. وجد عجز الكبد الحاد في سبع حالات (14%) واستمرارية اليرقان عند 5 حالات (10%) و تفاقم حاد لالتهاب الكبد المزمن عند 5 حالات (10%) وكانت هناك حالتين لالتهاب الكبد الفيروسي نوع ( أ ) المنتكسة (4%) و أعراض سريريه لاتتعلق بالكبد عند 5 حالات (10%) وقد كان ثلاثة منهم (6%) يحملون صفة نقص إنزيم G6PD وعانوا من تحلل الدم الشديد. الاستنتاج: من الممكن أن تظهر أعراض التهاب الكبد الفيروسي بطرق مختلفة و إن مستوى الوعي ووجود استسقاء البطن وقيم التحليلات الكيميائية و الدموية الغير طبيعية بدرجة كبيرة هي ذات قيمة عظيمة في توقع الحالات المعقدة من التهاب الكبد الفيروسي نوع ( أ ) مفتاح الكلمات: التهاب الكبد نوع( أ ), أعراض سريريه غريبة , الأطفال


Article
MORPHOMETRIC ANALYSIS OF ODONTOID PROCESS
تحليل القياس الشكلي للناتئ السني

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The axis vertebra is the strongest cervical vertebrae; the characteristic feature of it is the presence of strong bony element, the dens (odontoid process). Several investigations have shown its relation with certain congenital anomalies. Objective: The aim of this study was to evaluate the value of some morphometric parameters measured from the odontoid process of the axis vertebra to judge the degree of retroflexion of the odontoid process in relation to the morphological architecture. Method: 30 randomly selected dry bones of adult second cervical vertebrae were used. These vertebrae were examined grossly and morphometrically, and the data obtained were analyzed by using global lab image/2 computer program. Results: Morphometric results of this study showed that the retroflexion of the dens should be related to dorsal deviation, if the anteroposterior distance of the dens is fixed. The thicker anteroposterior dens is longer, wider, but less dorsally deviated. Conclusion: We may be able to consider the dorsally deviated dens and the anteroposterior thickness of the dens as indicator for the degree of retroflexion of the dens. The study may elaborate the possibility of using the above parameters as markers for the retroflexion of dens in cases of Chiari I malformation. Thus a preliminary diagnosis could be achieved. Key words: morphometry, dens, congenital anomaly. خلفية الدراسة: الفقره العنقيه الثانيه ( المحور) هي من أقوى الفقرات العنقيه ، من الصفات المميزه لهذه الفقره هو وجود بروز عضمي قوي ( الناتئ السني) ، الاستقصاءات المتعدده أوضحت عن وجود علاقه بين الناتئ السني والتشوهات الخلقيه. هدف الدراسة: دراسة وتقييم القيم لبعض القياسات الشكليه من الناتئ السني للفقره العنقيه الثانيه لمعرفة درجة الانثناء الخلفي للناتئ السني بالعلاقه لشكله التكويني. طريقة العمل: أختير 30 من الفقرات العنقيه الثانيه بشكل عشوائي ، تم أجراء الفحص العياني والقياس الشكلي لها باستخدام برامجية (Global lab image/2) الخاصه بتحليل الصورة بأستجام الحاسوب. النتائج: نتائج القياس الشكلي اظهرت الانثناء الخلفي يجب ان يكون له علاقة بالأنحرف الظهري للناتئ السني لفقرة المحور اذا كانت المسافة الامامية للناتئ السني ثابته ، زيادة سمك الناتئ السني الامامي الخلفي متوافق مع طول الناتئ السني ، الناتئ السني السميك يكون اطول واعرض لكن قليل الانحراف الظهري الاستنتاج: يمكن من هذه الدراسة ان نعتبر ان الانحراف الظهري للناتئ السني للمحور وسمك المسافة الامامية الخلفية كدليل لدرجة الانثناء الخلفي ،كذلك يمكن التوصل الى امكانية استخدام القياسات اعلاه كدليل لدرجة الانثناء الخلفي لفقرة المحور في حالة التشوهات الخلقية (Chairi I) لذلك يمكن التشخيص الاولي لهذا المرض مفتاح الكلمات: القياس الشكلي ، الفقرة العنقية الثانية ( المحور) ، التشوهات الخلقية.


Article
MULTIPLE MYELOMA WITH BREAST MASSES AS EXTRA MEDULLARY PLASMOCYTOMAS, A CASE REPORT
ورم نقوي متعدد مع كتلة الثدي المكونة من ورم البلازموايات خارج نخاع العظم " تقرير حالة " أيلول 2009

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast involvement by immunolymphoproliferative disorders is rare. Primary & secondary malignant lymphomas of the breast are much more common than multiple myeloma, of which only 18 cases were reported in previous literature, till the year 2000. Case presentation: We report a young female patient presented simultaneously with bilateral multiple breast masses & pathological fracture in right humorous that proved later on via histopathological examination to be a case of multiple myeloma associated with extramedullary plasmocytoma involving breasts. Discussion and Conclusion: There were diagnostic difficulties caused by the lack of specific radiological & sonographic features that differentiate between primary or secondary breast tumor & breast infiltration by immunolymphoproliferative disorders. Key words: Plasma cell diseases, plasmocytoma, multiple myeloma, breast mass الخلفية : اكتناف او أصابة الثدي بأورام التكاثر اللمفي المناعي نادر الحدوث من خلال الحالات المسجلة علمياً . على العكس فأن حالات سرطان الثدي الاولي أو الثانوي هي الحالات الأكثر تسجيلا" من حالات أصابة الثدي بالورم النقوي المتعدد وبالخصوص بورم البلازموايات خارج نخاع العظم من خلال مراجعة الحالات المسجلة في المقالات العلمية تبين أن مثل هذه الحالات والتي قد تم تسجيلها ونشرها هي 18 حالة فقط لغاية العام 2000 تقديم الحالة : هنا نسجل حالة شبيهة من حالات الورم النقوي المتعدد مع أصابة الثدي الأيمن وألأيسر بورم البلازموايات خارج نخاع العظم في مريضة عمرها 34 سنة, بعد أصابتها بكسرمرضي في عظم العضد الأيمن مع الام في الجسم و فقر دم متكرر, تم تشخيصها أخيرا بأنها تعود الى مرض ورم نقوي متعدد وقد أستلمت المريضة العلاح المناسب وتحسنت الحالة وأختفت الكتل الثدوية المناقشة والأستنتاج :أن هناك صعوبة بالغة في تحديد العلامات الشعاعية أو علامات الموجات فوق الصوتية من أجل التفريق بين حالات سرطان الثدي الأولي أو الثانوي و حالات ورم البلازموايات خارج نخاع العظم مفتاح الكلمات: مرض ورم نقوي متعدد, ورم التكاثر اللمفي المناعي, ورم البلازمويات, ورم الثدي

Table of content: volume:8 issue:2