Table of content

IRAQI JOURNAL OF MEDICAL SCIENCES

المجلة العراقية للعلوم الطبية

ISSN: P16816579,E22244719
Publisher: Al-Nahrain University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Iraqi Journal of Medical Sciences
Aims and Scope
Iraqi Journal of Medical Sciences is published by College of Medicine, Al-Nahrain University. It is a quarterly multidisciplinary medical journal since 2000 . High quality papers written in English, dealing with aspects of clinical, academic or investigative medicine or research will be welcomed. Emphasis is placed on matters relating to medicine in Iraq in particular and the Middle East in general, though articles are welcomed from anywhere in the world.
Iraqi Journal of Medical Sciences publishes original articles, case reports, and letters to the editor, editorials, investigative medicine, and review articles. They include forensic medicine, history of medicine, medical ethics, and religious aspects of medicine, and other selected topics.
عنوان المجلة :
College of Medicine
Baghdad, Iraq
Tel and Fax: + 964-1-5224368
P. O. Box 70044, Baghdad, Iraq.
E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com , iraqijms2000@gmail.com,

Loading...
Contact info

E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com, iraqijms2000@gmail.com, ‏ http://www.colmed-alnahrain.edu.iq, http://www.iraqijms.net

Table of content: 2010 volume:8 issue:4

Article
COMPARATIVE STUDY BETWEEN CLOSE REDUCTIONS VERSUS CLOSE REDUCTION WITH K-WIRE FIXATION IN COMPLETELY DORSALLY DISPLACED DISTAL RADIAL METAPHYSEAL FRACTURE, IN CHILDREN AND ADOLESCENT
دراسة مقارنه بين المعالجه بوضع الجبيرة الكاملة الى ما فوق المرفق و المعالجه باستخدام الـ K-Wire بالاضافه للجبيرة الكاملة الى ما فوق المفصل لعلاج كسر اسفل عظم الكعبرة المزاح تماما عن مكانه في الاطفال والمراهقين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Distal Fracture of the radius in children-sometimes (erroneously) called ‘Juvenile colles’ is among the commonest sites of childhood fractures. Cases with completely dorsally displaced fracture of distal radial metaphysis were collected, evaluated, and treated with either closed reduction or closed reduction with K-wire fixation. Objective: is to evaluate the advantage of percutaneous K-wire with cast immobilization over cast immobilization alone in management of displaced distal metaphyseal fracture in children and adolescent below 15 years with respect to maintenance of reduction and Join Motion. Methods: In this study 34 children all sustained completely displaced distal metaphyseal fracture of the radius were divided into two groups: Group A consist of 16 children (10 boys and 6 girls), with a mean age 7.9 years. Group B consist of 18 children (11 boys and 7 girls), with a mean age 8.6 years. In both groups reduction was achieved by closed method under general anaesthesia and image intensifier and reduction was easily achieved beyond 70% of cortical contact and less than 15°of angulation. For group A: the fracture was immobilized by complete above elbow cast. For Group B: the fracture was immobilized by insertion of a percutaneous K-wire across the fracture with complete above elbow pop cast. The patients (in both groups) were discharged from the hospital in the second postoperative day. The patients in group A reviewed once weekly for the first 3-4 weeks with anteroposterior and lateral radiographs and four children (25%) of this group was complicated by redisplacement of the fracture, three of them required remanipulation under general anaesthesia, while in group B the complications rate were low regarding redisplacement and there was no need for remanipulation. These patients were reviewed every 3 weeks and X-ray exposure was low. The union rate in both groups was the same. Results: Risk of displacement was greater in group A (25%) compared with no displacement in group B. Pin track infection in group B occur only in one case (5-6 %) regarding limitation of pronation supination and dorsiflexion (as compared with uninjured side )in both groups ; for group A wrist flexion 35°(58.3% of normal range )while pronation- supination was 40° (44.4% of normal range ) for group B wrist flextion 40°( 66.4% of normal range ) and pronation _supination was 55°( 61.1% of normal range. Conclusion: supplementary percutaneous K –wire fixation results in better maintenance of alignment, reduces the need for follow up radiographs and the need for further procedures to correct loss of position. Keywords: completely displaced fracture left radius, cast, K-wire. خلفية الدراسة: كسر أسفل عظم الكعبره في الأطفال والذي يسمى أحياناً بكسر Colle’s للمراهقين يعتبر من ضمن أكثر الكسور شيوعاً في الاطفال . تم جمع حالات مرضية لكسور أسفل عظم الكعبرة المزاحة تماماً بالاطفال والمراهقين قُيمت وعولجت بواسطة الطريقة المغلقة والجبيرة وطريقة تثبيت الكسر وطريقة تثبيت الكسر بواسطة الـ K-wire دون شق جراحي. هدف الدراسة: لتقييم الفائدة المتوخاة من استخدام K-Wire بالاضافه إلى الجبيرة الكاملة فوق المرفق في معالجة كسر أسفل عظم الكعبره في الأطفال والمراهقين. طريقة العمل : اشتملت الدراسة على أربعة و ثلاثين مريضا من الأطفال ، يعاني جميعهم من كسر أسفل عظم الكعبره المزاح تماما و قد تم تقسيمهم إلى مجموعتين:- المجموعة (أ) و تشمل على 16 طفل معدل أعمارهم يبلغ 7,9 سنه ، بواقع 10 ذكور و 6 إناث. المجموعة (ب) و تشمل على 18 طفل معدل أعمارهم يبلغ 8,6 سنة ،بواقع 11 ذكور و 7 إناث. في كلتا المجموعتين تم تعديل الكسر بواسطة الطريقة المغلقة تحت التخدير العام بنسبه 70% من قطر العظم عند موقع الكسر. المجموعة (أ) تم تثبيت الكسر باستخدام جبيرة كاملة إلى ما فوق المرفق ، إما المجموعة (ب) فقد تم تثبيت الكسر بواسطة الـ K-Wire مع وضع جبيرة إلى ما فوق المرفق تم إخراج المرضى من كلتا المجموعتين من المستشفى في اليوم التالي مع كارت متابعة. المجموعة (أ) تمت متابعتهم أسبوعيا لمده ثلاثة إلى أربعه أسابيع مع عمل صور بالاشعه السينية مره أسبوعيا. أربعه مرضى من هذه المجموعة (25%) عانوا من أعاده تحرك الكسر ، ثلاث منهم احتاجوا إلى أعاده تعديل الكسر بينما المجموعة (ب) تم متابعتهم كل ثلاثة أسابيع و تم اخذ صور أشعة سينيه مره كل ثلاثة أسابيع و كان معدل المضاعفات في هذه الحالة اقل في ما يخص أعاده تحرك الكسر مع الحاجة إلى إعادة تعديله. النتائـج : خطورة إعادة تحرك الكسر كان بنسبة أكبر في المجموعة (أ) (25%) مقارنة بعدم إعادة تحرك الكسر في المجموعة (ب) . إلتهاب موقع دخول الـ K-wire في المجموعة (ب) بحالة مرضية واحدة فقط (5.6%) فيما يخص تحدد الحركة الدورانية وإنبساط الساعد والرسغ مقارنة بالساعد الآخر غير المتضرر في المجموعتين كان كالآتي : المجموعة (أ) إنبساط الرسغ 35 درجة (58.3% من المعدل الطبيعي ) بينما الحركة الدورانية للساعد كانت 40 درجة (44.4% من المعدل الطبيعي) بالنسبة لمجموعة (ب) إنبساط الرسغ كان 40 درجة (66.7% من المعدل الطبيعي ) والحركة الدورانية كانت 55 درجة (61.1 % من المعدل الطبيعي ). الاستنتاج : إستعمال K-wire إضافة للجبيرة يعطينا بقاء أفضل لموقع كسر أسفل عظم الكعبرة بعد إرجاعه ويقلل الحاجة للمتابعة بواسطة الأشعة السينية والحاجة إلى طرق إعادة إرجاع الكسر مرات أخرى .


Article
ISOLATION AND PURIFICATION OF GLUCOSYLTRANSFERASE FROM MUTANS STREPTOCOCCUS SOBRINUS (SEROTYPE G) LOCAL ISOLATE
عزل وتنقية الكلوكوسيل ترانسفيريز من العزلة المحلية من بكتريا (Streptococcus sobrinus (Serotype G

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Glucosyltransferase is an extracellular enzyme produced by mutans streptococci responsible for polymerizing the glucose moiety of sucrose to form glucan. Objective: Isolation and purification of glucosyltransferase from mutans Streptococcus sobrinus. Methods: The enzyme was purified from mutans Streptococcus sobrinus by ultrafiltration , adsorption chromatography, ion-exchange by DEAE-cellulose and gel filtration by Sephacryl S-200. Results: Large scale production, concentration and purification of mutans streptococci (S.sobrinus) (serotype G) N10 glucosyltransferase (GTF) were done by ultrafiltration-method using an Amicone-filter P50,adsorption hromatography (hydroxyapatite beads), ion-exchange chromatography (DEAEcellulose column) and gel-filtration chromatography using (Sephacryl S-200)column. Three purified GTF enzymes (GTF-Ia,GTF-Ib, GTF-II) were detected with a specific activity of (31.60; 31.50 and 66.270) Unit/mg protein respectively and the fold of purification are (27.59; 27.92 and 58.75 respectively with yield of enzymes (14; 10.94 and 17.11 %) respectively. Conclusion:The purified enzyme with accepted yield may open new approaches for its using in oral passive immunization against dental caries in experimental animals by using hen egg yolk antibodies specific for cell associated GTF of mutans streptococci bacteria. Keywords: glucosyltransferase , Streptococcus sobrinus, purification, adsorption chromatography.خلفية الدراسة: يعد انزيم الكلوكوسيل ترانسفيريز من الانزيمات المفرز خارج الخلية والمنتج من بكتريا المكورات الفموية والذي يعمل على بلمرة السكريات وتحولها الى الكلايكون . هدف الدراسة: عزل وتنقية انزيم الكلوكوسيل ترانسفيز من العزلة المحلية من بكتريا streptococcus sorbrinus (Serotype G) طريقة العمل: تم تنقية الانزيم من بكتريا Streptococcus sobrinus باستخدام الترشيح الفائق وكروموتوغرافيا الادمصاص و كروماتوغرافيا التبادل الايوني (DEAE) والترشيح الهلامي Sephacryl S-200 . النتـائج: تم الانتاج المعياري الواسع والتركيز والتنقية للكلوكوسيل ترانسفيريز لبكتريا المكورات الفموية من النوع S. sobrinus(serotype G) العزلة N10 بواسطة الترشيح الفائق باستخدام مرشح (Amicon –P50) وكروموتوغرافيا الادمصاص ( حبيبات هيدروكسي البيتايت) وكروموتوغرافيا التبادل الايوني (DEAE-Cellulose) وكروموتؤغرافيا الترشيح الهلامي باستخدام هلام Sephacryl S-200 . تم تنقية ثلاث انزيمات من الكلوكوسيل ترانسفيريز (GTF-II , GTF-Ib, GTF-Ia) بفعالية نوعية ( 31.60 و 31.50 و 66.270) وحدة / ملغم بروتين على التوالي وعدد مرات تنقية 27.59 و 27.92 و 58.75 مرة على التوالي و بحصلية انزيمية 14 و 10.94 و 17.11 % على التوالي . الاستنتاج: الانزيم المنقى مع حصلية انزيمية مقبوله ممكن ان تفتح طريقا نحو دراسات مستقبلية لاستخدامه في استحداث الاستجابة المناعية ضد تسوس الاسنان في تجارب الحيوانية بواسطة استخدام الاجسام المضادة للصفار البيض المتخصص للخلايا المتفاعلة مع الانزيمات الكلوكوسيل ترانسفيريز GTF من المكورات الفموية .


Article
PRE-OPERATIVE STAGING OF RENAL CELL CARCINOMA: SPIRAL CT VERSUS PATHOLOGICAL CONSIDERATIONS
تقييمِ المرضى المصابين بالسرطان الكلوي قبل الجراحةِ- مشاهدات المفراس الحلزوني مقارنة بنتائج الفحص النسيجي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Renal cell carcinoma (RCC) is the commonest renal malignancy, comprising 85-90% of all malignant renal tumours and represents 3% of all adult malignancies. The prognosis of RCC depends on the size, stage, and grade of the tumor. CT has proved to be the most important imaging technique for the evaluation of renal lesions and the preoperative staging of renal cell carcinomas. Objective:The aim of our study was to evaluate the accuracy of spiral CT in the preoperative assessment of patients with renal cell carcinoma correlated with histopathological findings. Patients and methods: Between February 2008 and September 2009, a prospective study included 40 patients (age range, 36–66 years; 28 men, 12 women) with solid renal masses. All the patients were diagnosed by CT as having renal cell carcinoma, underwent total nephrectomy & proved to be renal cell carcinoma at histopathlogical examination. In all patients, initial CT images were obtained without administration of contrast material, 100ml of Intravenous contrast material was administered, a repeated scan was done 120 seconds after contrast injection, both scans should covered the entire volume of the abdomen. Percentage of the parameters used in the study was calculated. Diagnostic accuracy of CT in staging renal cell carcinoma was calculated. Results: The study included 40 patients (28 men, 12 women) with solid renal masses. Tumor size ranged from 1.7 to 6.5 cm (mean size, 3.1 cm). All the patients showed evidence of contrast enhancement by about 47HU. Thirty seven patients (92.5%) show heterogeneous enhancement while only 3 patients (7.5%) show homogenous enhancement. Calcification was seen in 10 patients (25%). A pseudocapsule was present in 16 patients. Lymph node (LN) involvement with adenopathies larger than 1 cm in diameter was found in 7 patients (17.5%), only one patient (2.5%) show false negative diagnosis, the over all diagnostic accuracy of LN detection was 83%. Renal vein or inferior vena cava thrombosis was detected in 8 patients (20%), diagnostic accuracy was 87.5%. The overall diagnostic accuracy of CT in staging renal cell carcinoma was 90% (36 out of 40). Conclusions: CT is an excellent imaging technique for the evaluation of solid renal masses and the preoperative staging of renal cell carcinomas. CT has some difficulty in differentiating T3a from T2. CT has a limited ability to identify lymph node involvement by malignancy because it is still based on only size criteria, with 10 mm as the limiting size for normal nodes. Keywords: Spiral CT, pre-operative staging, renal cell carcinoma. خلفية الدراسة: يعتبر سرطان الكلية هو اكثر الاورام الخبيثة حدوثا في الكلية، يمثلُ 85-90 % من كُلّ الأورام الكلوية الخبيثة ويُمثّلُ 3 % من الاورام الخبيثة عند البالغين. مصير سرطانِ الكلية يَعتمدُ على الحجمِ، مرحلة السرطان، ودرجة الورمِ الخبيث. أثبتتَ الدراسات بان المفراس هو التقنيةَ الأكثر أهميةً لتقييمِ الافاتِ الكلويةِ وتقييم مرحلة السرطان الكلوي ما قبل الجراحةِ. هدف الدراسة: كَانتْ لدراسةَ الدقةَ التشخيصية للمفراس الحلزوني في تقييمِ المرضى المصابين بالسرطان الكلوي قبل الجراحةِ. المرضى و طرق البحث: ما بين شباطِ 2008 وأيلولِ 2009, تضمنت هذه الدراسة المستقبلية 40 مريضَا (مدى العُمرِ، 36-66 سَنة؛ 28 رجل، 12 إمرأة) مصاباً باورام كلويةِ صلبةِ. اظهر المفراس وجود سرطانِ الكليةِ، اجريت عملية رفع الكلية و اثبت سرطانَ الكليةِ بوساطة الفحص النسيجي للعينات المستئصلة. اجري فحص المفراس الاولي لجميع المرضى بدون استخدام مادّةِ ملونةِ، تم استخدام 100 مليلتر مِنْ المادّةِ الملونة عن طريق الحقن الوريدي وتم اعادة فحص المفراس بعدَ 120 ثانيةَ بعد حقنِ المادة الملونة، الفحص الاول و الثاني يجب ان يغطي كامل اجزاء البطنِ. تم حساب النسبة المئوية للعناصر المستخدمة في الدراسة. تم حساب الدقة التشخيصية لتقييم مرحلة السرطان الكلوي بوساطة المفراس. النتائـج: حجم الورمِ تَراوحَ مِنْ 1,7 إلى 6,5 سنتيمترِ (بمعدل 3,1 سنتيمتر). جميعّ المرضى اظهروا دليل افراز الورم للصبغة بحوالي 47 وحدة. سبعة وثلاثون مريض (92,5 %) اظهروا افراز متباينِ للصبغة بينما فقط 3 مرضى (7,5 %) اظهروا افراز متجانس. لوحظ وجود التكلس في 10 مرضى (25 %). الكبولة الكاذبة حوم الورم كَانَت موجود في 16 من المرضى. تاثر العُقد المفاويةِ مَع قطرأكبر مِنْ سنتيمترِ واحد وُجِدَ في 7 مرضى (17,5 %)، فقط مريض واحد (2,5 %) اظهر تشخيصا خاطئاِ سلبياِ بالنسبة لتاثر العقد اللمفاوية. الدقة التشخيصية لكشفِ إلعقد اللمفاوية كَانتْ 83 %. تخثّر الوريد الكلوي و الوريد الاجوف الاسفل إكتشفَ في 8 مرضى (20 %)، الدقة التشخيصية كَانتْ 87,5 %. الدقة التشخيصية العامّة للمفراس في حالات السرطانِ الكلويِ كَانَت 90 %. الاستنتاجات: المفراس هو تقنيةَ ممتازة لتقييمِ الافاتِ الكلويةِ الصلبة وتقييم مرحلة السرطان الكلوي ما قبل الجراحةِ. كانت هناك بَعْض الصعوبةِ في تَمييز المرحلة ت 3 ا و ت 2 لسرطان الكلية بوساطة المفراس. المفراس ذو قدرة محدّدةَ لتَمييز تاثرالعُقدة اللمفاويةِ بالورم الخبيثِ لأنه ما زالَ يستند على معاييرِ الحجمِ فقط، باعتبار10 مليمترِ كحجم للعُقَدِ الطبيعيةِ.


Article
MEDICO-LEGAL STUDY ON NEONATAL DEATHS IN BAGHDAD
دراسة طبية عدلية عن وفيات الولدان في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A retrospective study on neonatal deaths was done in the Medico-Legal Institute of Baghdad. Objective: To differentiate stillbirths from lived ones and to know the causes of death in the last group. Methods: Full autopsy examination was done on all the (17) cadavers of neonates that had been sent to medico-legal institute of Baghdad for six months duration from 1-10-1996 to 31-3-1997, in addition to the required laboratory investigations. The results were converted into tables and figures. Results: Neonatal deaths constituted 6.37% of the total number of pediatric medico-legal mortalities up to 12 years old during the period of the study. The highest percentage of neonatal deaths was in February 1997.The number of the lived births was slightly higher than stillbirths with no significant statistical difference. Bronchopneumonia was the first cause of death in the lived births. In addition to the other results of the study. Conclusion: The prevalence of neonatal deaths is low in Baghdad (During the period of the study) especially the criminal ones with the medico-legal and social importance of that. Key words: Medico-legal, Neonatal, Deaths. خلفية الدراسة: أجريت دراسة ميدانية في معهد الطب العدلي في بغداد عن وفيات الولدان. هدف الدراسة: تمييز الولادات الميتة عن الحية في الولدان المشمولين بالبحث، ومعرفة أسباب الوفاة بالنسبة للولادات الحية. طرق العمل: تم اجراء التشريح الطبي العدلي الاصولي على كافة جثث الولدان المحالة الى معهد الطب العدلي في بغداد لمدة ستة أشهرمن 1/10/1996 الى 31/3/1997 والبالغة (17) جثة، مع اجراء الفحوص المختبرية اللازمة، وتنظيم النتائج في جداول واشكال البحث. النتائج: بلغت نسبة وفيات الولدان (6.37%) من مجموع وفيات الاطفال الطبية العدلية الى عمر (12) سنة أثناء مدة اجراء البحث، وكانت أعلى نسبة لتلك الوفيات في شهر شباط من العام (1997) ، وكان عدد الولادات الحية أكثر قليلا من الميتة وبدون فارق احصائي أو معنوي مهم. وشكل ذات الرئة القصبية أكثر أسباب وفيات المولودين أحياءً. اضافة الى النتائج الاخرى للدراسة. الاستنتاجات: قلة نسبة وفيات الولدان في بغداد (أثناء مدة اجراء البحث) وخاصة الجنائية منها، وما لذلك من أهمية طبية عدلية وتحقيقية واجتماعية. مفتاح الكلمات : طبية عدلية، وفيات، الولدان.


Article
INDUCTION OF CARDIOMYOGENIC DIFFERENTIATION OF ADULT BONE MARROW STEM CELLS IN ALBINO RATS BY USING 5-AZACYTIDINE
حث التمايز العضلي القلبي للخلايا الجذعية البالغة لنقي العظم في الجرذان البيض باستخدام 5-azacytidine

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Mesenchymal stem cells have capability for proliferation, self renewing, and differentiation into different types of cells in vitro and the medical potential use of these cells is in tissue replacement therapy. Objective: This study aimed to isolate and cultivate mesenchymal stem cells (MSCs) of adult albino rats Rattus rattus norvegicus albinus and enhancement their growth,proliferation and maintainance in active state for several weeks. Methods: The successively passaged cells were exposed on the second day of cultivation to the Minimum essential medium (MEM)with 5-azacytidine at a concentration of 10μmol/L. Results: The results of in vitro study showed that the mesenchymal stem cells showed fibroblast like morphology appearance before 5-azacytidine treatment, but its morphology began to change after 5-azacytidine treatment in about 50% of the adherent cells. These cells were connected with adjoining cells after one week and began to form myotube-like structures at the end of the second week. The immunocytochemical staining demonstrated that the differentiation of mesenchymal stem cells into cardiac-like muscle cells, which was detected by using specific marker (anti-cardiotin),expressed positive response for this marker. Conclusion: Rat mesenchymal stem cells can be extensively expanded in vitro and chemical–induced cardiomyogenic differentiation by 5-azacytidine treatment. Key words: Bone marrow stromal cells; Proliferation; Differentiation; 5-azacytidine; Cell cultureخلفية الدراسة: للخلايا الجذعية اللحمية القابلية على التكاثر والتجديد والتمايز الى انواع مختلفة من الخلايا خارج الجسم الحي ومن ثم امكانية استعمال هذه الخلايا طبيا لاغراض العلاج والاستبدال النسجي. هدف الدراسة: اجريت هذه الدراسة لغرض عزل وزراعة الخلايا الجذعية البالغة من نقي عظم الجرذان البيض Rattus rattus norvegicus albinus وبشكل خاص الخلايا الجذعية اللحمية وانمائها وتكثيرها خارج الجسم الحي والحفاظ عليها بحالة فعالة لعدة أسابيع. طريقة الدراسة: عرضت المزارع الثانوية الناجحة في اليوم الثاني من الزراعة الى الوسط الزرعي من نوع الوسط الزرعي الاساس الادنى MEM مضاف اليه 5-azacytidine بتركيز 10مايكرومول/ لتر. النتائـج: اظهرت نتائج الدراسة التي اجريت خارج الجسم الحي ان الخلايا الجذعية اللحمية تبدو بشكل شبيه بالارومة الليفية قبل المعاملة بـ 5-azacytidine ولكن يبدأ شكلها بالتغاير بعد المعاملة بـ 5-azacytidine وبنسبة 50% من أعداد الخلايا الملتصقة تقريباً,حيث ترتبط هذه الخلايا مع الخلايا المجاورة لها بعد اسبوع واحد من المعاملة وتبدا بتكوين تراكيب شبيهة بالانبوب العضلي في نهاية الاسبوع الثاني.اظهرت نتائج الدراسات الكيميائية النسجية المناعية تمايز الخلايا الجذعية اللحمية الى خلايا عضلية شبيهة بالخلايا القلبية والتي تم الكشف عنها باستعمال واسم خاص anti-cardiotin وقد اعطت نتائج التصبيغ الكيميائي الخلوي المناعي للخلايا الناتجة من التمايز استجابة موجبة لهدا النوع من الواسم. الاستنتاج: للخلايا الجذعية اللحمية للجرذان القابلية على التكاثر بشكل واسع خارج الجسم الحي ويمكن حثها للتمايز كيميائيا الى خلايا عضلية قلبية بأستخدام 5-azacytidine .


Article
PREVALENCE OF DELIRIUM AMONG MEDICAL INPATIENTS IN TEACHING HOSPITAL IN BAGHDAD
نسبة حدوث حالات الهذيان بين المرضى الراقدين في ردهات الطب الباطني في مستشفى تعليمي في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Delirium is a syndrome characterized by the rapid onset of variable and fluctuating changes in attention resulting in disturbed behavior, illusions, hallucinations & changing level of consciousness caused by physiological consequences of a medical disorder, its prevalence is estimated to be bout 15-20% of general medical wards. Objectives: The aim of this study is to measure the prevalence of delirium in patients admitted to medical wards and to study signs and symptoms of delirium. Methods: A cross sectional study of all patients who were admitted to the medical wards of Al-Kadhimiya Teaching Hospital in Baghdad during the study period which is from 21 March 2008 to 21 April 2008, the total admissions were 510 patients, with excluding criteria: a pre-existing psychiatric disorder and age less than 18 year. - Approval to the questionnaire was taken from the relatives. - All patients with delirium were referred by residents during the study period - Delirium cases were diagnosed according to DSM IV criteria; prevalence was estimated and symptoms studied Results: The prevalence of delirium was about 3% among the medical inpatients. Conclusion: The prevalence of delirium reported in this study is low in comparison to other studies. This is explained in terms of difference of methodology used in this study in comparison with other studies. Key words: delirium, inpatients, medicineخلفية الدراسة: الهذيان هو متلازمة تمتاز بتطور سريع لتغيرات متباينة ومتحولة في وظيفة الانتباه مما يؤدي الىتشوش مستوى الوعي وحالات من الاوهام البصرية عادة وتحصل بالنتيجة اضطرابات سلوكية ويكون السبب في كل هذه الاضطرابات هو تغيرات فسلجية في الدماغ ناجمة عن حالة مرضية داخلية. تقدر نسبة حصول الهذيان ب 15-20% بين مرضى ردهات الطب الباطني في الدراسات السابقة. هدف الدراسة: تهدف الدراسة الى قياس نسبة حدوث حالات الهذيان بين المرضى الراقدين في ردهات الطب الباطني في مستشفى تعليمي في بغداد ومن ثم دراسة علامات واعراض الهذيان لدى هؤلاء المرضى. طرق الدراسة: تمت دراسة مقطعية لكافة المرضى الراقدين في ردهات الطب الباطني في مستشفى الكاظمية التعليمي في بغداد للفترة من 21 مارس 2008 الى 21 نيسان 2008وتم استثناء المرضى الذين يعانون من مرض نفسي مسبقا واؤلئك من هم دون عمر 18 سنة.تم اعتماد المراجعة الرابعة للكراس التشخيصي الاحصائي في تشخيص حالات الهذيان بعد احالتهم من قبل الطبيب المقيم المسؤول عن المرضى وتم استحصال موافقة ذوي المريض على اجراء المقابلة التشخيصية. النتائج: عدد المرضى الراقدين خلال فترة الدراسة كان 510 مريضا وكانت نسبة حدوث الهذيان بينهم حوالي 3%. الاستنتاج: تعتبرنسبة خدوث الهذيان في هذه الدراسة واطئة وهذا ناتج عن طبيعة الطرق المستحدمة والعينة المدروسة مقارنة بالدراسات الاخرى.


Article
EVALUATION OF THE EFFECT OF ORAL VERSUS INTRAVENOUS IRON TREATMENTS ON ANEMIA IN PATIENTS WITH CHRONIC KIDNEY DISEASES
تقييم ومقارنة تأثيرِ الحديدِ الوريدي ِمع الفموي على فقرِ الدم في المرضى المصابين بقصور الكليةِ المُزمنِ

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Correction of anemia as a result of renal failure improves cardiovascular function and also provides significant cognitive and emotional benefits.The most appropriate route for iron supplementation has not been determined for patients with chronic renal failure who are not y et on dialysis. Objective:It is to compare the efficacy and tolerability of oral and intravenouse iron as an adjuvant therapy for erythropoieten treated anemic patients with chronic kidney disease in predialysis state. Methods:Forty five anemic patients with chronic kidney disease where prospectively randomized to receive an oral (ferrous sulfate 200 mg three time dialy ), or intravenous (300 mg iron dextran/ monthly) iron treatment, the duration of treatment was six months. Erythropoietin (rHuEpo) was simultaneously commenced and the dose adjusted according to pre-established protocol. Results:There were no significant differences in baseline patients characteristics between the two groups. four patients suffered possible allergic reaction to iron dextran. Hemoglobin response in the end of study was similar in two groups, but serum ferritin was significantly higher in the intravenous group.the Starting dose of rHuEpo temporarily discontinued in the patients on oral iron and the patients receiving iron dextran rHuEpo was increased after 3 months , final doses on EPO were (33.5) and (41.6) units /Kg/week respectively in the oral and intravenous group. Although gastrointestinal symptoms were more commonly reported in patients taking oral iron. Conclusions: In pre-dialysis patients; the efficacy of monthly 300 mg iron dextran administerd intravenously is not superior in regard to haemoglobin response and EPO dose as compared with daily oral dose of 300 mg of ferrous sulfate or equivalent. Key words: Chronic renal failure, Erythropoietin, Dialysis, Ferritin , Iron dextranخلفية الدراسة: يُحسّنُ تصحيحُ فقر الدم عند المرضى المصابين با لفشلَ الكلويَ الوظيفةً القلبية الوعائيةَ ويُزوّدُ منافعَ إدراكيةَ وعاطفيةَ هامّةَ أيضاً. الطريق الأكثر ملائمة للعلاج بالحديد متباين ومختلف عليه للمرضى المصابين بالفشلِ الكلويِ المُزمنِ الذين لم تجرى تهم عملية الديلزه هدف الدراسة: تهدف هذه الدراسه تقيييم ومقارنة نأثير الحديد عن طريق الفم والحديد دكستران الوريدي على فقر الدم عند المرضى المصابين بقصور الكلى المزمن. طرق الدراسة: خمسة وأربعون مريضاً مصاباً بفقر الدم نتيجة إصابتهم بعجز الكليةِ المُزمنَِ مستقبلياً يتلقوا (كبريت حديدوز 200 مللي غرام فموي ثلاث مرات يوميا، أَو وريدي (دكستران الحديد 300مللي غرام/ شهرياً)، مدّة المعالجةِ كَانتْ ستّة شهور..(ارثروبويتين rHuEpo )شُرِعَ بشكل آني والجرعةَ عدّلتْ طبقاً للنظامِ المُؤَسَّسِ. النتائـج: لاتوجد هناك اختلافات هامّةَ في خصائصِ مرضى الخطّ الأساسِ بين المجموعتين . أربعة مرضى عَانوا ردّ الفعل الحسّاس المحتمل للحديد دكستران. نتيجة اّلهيموغلوبينِ في النهاية مِنْ الدراسةِ كَانتْ متماثلة في المجموعتين، لكن فرتين المصل أعلى ً في المجموعةِ الوريديةِ. أوقفتْ الجرعةُ البادِئةُ لـrHuEpo بشكل مؤقت في المرضى على الحديد الفموي أما الذين يأخذون دكستران الحديد الوريدي فأن عقار ألأرثروبوينين زِيد بعد 3 شهورِ، أو كَانتْ (33.5) و(41.6) وحدات / كيلوغرام / أسبوع على التوالي في المجموعةِ الفموية والوريديةِ. بالرغم من أن الأعراضِ المعويةِ كَانتْ مُخْبَرة عَنْها عموماً أكثر في المرضى التي تَأْخذُ حديداً عن طريق الفم. الاستنتاج:في المرضى المصابين بالقصور الكلوي قَبْلَ غسلَ الكلية؛ ً 300 مللي غرام حديدِ دكستران بشكل وريدي لَيستْ متفوّقةَ فيما يتعلق بالاستجابة في زيادة الهيموغلوبينِ واحتياج جرعةِ ألأرثروبوييتين أو كما هو مُقارن بالجرعةِ اليوميةِالفمويهِ 300 مللي غرام مِنْ كبريتِ الحديدوز أَو المكافئِ.


Article
POLYTHELIA: ANATOMIC AND CLINICAL IMPLICATIONS
تعدد الحلمات: مضامين تشريحيه وسريريه

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Polythelia or supernumerary nipple (also called third or accessory nipple) is an additional nipple occurring in mammals including humans. These additional nipples develop during embryonic life as part of abnormal development of mammary glands. Objectives: To describe the polythelia and it’s most frequent locations also to give a perspective of polythelia in a series of observations. And lastly to asses if there is any genetic inheritance present. Methods: Forty three cases of polythelia were collected from attendants of general practice clinic in Baghdad. The polythelia was observed during routine physical examination, which included examination of the chest and abdomen. Results: From 43 cases of polythelia, males constituted 23 (53.5%) of cases. Regarding the anatomical location of polythelia, 2(4.65%)were on the anterior axillary fold, 28(65.1%)on the anterior thoracic wall, 12(27.9%) on the anterior abdominal wall and one (2.3%) was in the inguinal region. Only five cases (11.6%)had family history of previous similar conditions. Conclusion: Polythelia is a fairly common abnormality. Men and women may have extra nipple, but no significant difference was detected that can be related to gender difference. Nevertheless presence of extra nipples was sometimes linked to heart disease, no such relationship was noticed. All cases in this study had their polythelia along the milk line. Nevertheless, there had been reports on polythelia presenting as far away as the foot. Keywords: polythelia, mammary gland, Supernumerary nipple. خلفية الدراسة: ظاهرة تعدد الحلمات تشمل حلمة إضافية عند اللبائن , وتظهر هذه الحلمات الإضافية في الطور الجنيني من الحياة , وكجزء من النمو غير الطبيعي للغدة اللبنية . هدف الدراسة: لشرح حالة تعدد الحلمات والاحتماليه الاكثر لمواقعها لاعطاء وذلك بعمل تحري استباقي لهذه الحالات في سلسله من الملاحظات. واذا ماوجدت اي وراثه جينيه للحاله. طريقة الدراسة: تم جمع 43 حاله من تعدد الحلمات .وقد جمعت من رواد عياده طبيه خاصه لممارس عام في بغداد. وقد لوحظت حالات تعدد الحلمات اثناء الفحص الفيزياوي الروتيني المتضمن فحص الصدر والبطن. النتائـج: من 43 حاله من تعدد الحلمات, الرجال يشكلون 23 (53.5%) من الحالات. فيما يتصل بالموقع التشريحي لتعدد الحلمات, و2 (4.65 %) حاله تقع على الطيه الابطيه الاماميه, 28 (65.1%) حاله تقع على الجدار الصدري الامامي . 12 (27.9 %) حاله تقع على الجدار البطني الامامي, وحاله واحده ( 2.3 %) تقع في النطقه المغبنيه. هناك فقط 5 حالات (11.6 %) تملك تأريخ عائلي من الحالات المشابهه السابقه. الاستنتاج: تعدد الحلمات شذوذ مألوف بشكل واضح . الرجال والنساء ربما لديهم حلمات اضافيه ولكن لم يُكتشف فرق ذو اهميه يعود الى الاختلاف الجنسي. بالرغم من ان وجود تعدد الحلمات في بعض الاحيان يربط الى امراض في القلب لكن لم تلاحظ هذه العلاقه. كل الحالات في هذه الدراسه لتعدد الحلمات وقعت على طول خط الحليب. بالرغم من ان وجود حلمات اضافيه قد سجلت في القدم .


Article
ASSESSMENT OF COLOR ALTERATION OF HEAT POLYMERIZED RESIN BY VISUAL INSPECTION AND SPECTROPHOTOMETER AFTER IMMERSION IN CHEMICAL DENTURE CLEANSER
تقييم تغيير لون الأكريل الراتينجي الحراري بواسطة الفحص البصري ومقياس طيف الأشعة تحت الحمراء بعد عملية الغمر في غسول أطقم الأسنان الكيمياوية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Denture cleanser should be designed to remove and prevent re accumulation of microbial plaque. Cleaning the denture by chemical immersion have several advantages that solutions reach all areas of the denture and results in complete cleaning. One problem associated with their use has been bleach and discoloration the surface layer of acrylic dentures. Objective: to assess the color alteration of heat polymerized acrylic resin after immersed in different types of chemical denture cleanser. Method: forty five rectangular specimens (50x3.5x3mm) (length-width-thickness) of heat activated acrylic resin were divided in three denture cleansers groups (sodium hypochlorite NaOCl 0.5%) and vinegar (acetic acid 6%) and control group (immersed in distal water). Soaking trial 8 hours simulated 30 days of use. Color alterations were assessed by visual examination of photographs and by spectrophotometer testing device. Results: the results of spectrophotometer testing device did not show any interaction between different type of chemical cleansers and acrylic resin during 30 days 8 simulated use, also visual examination did not detect any color alteration. Conclusion: denture clearers, when used according to the manufacturer’s instructions, did not cause any mechanical or visual alterations in the heat polymerized acrylic resin. Keywords: Acrylic resin – denture cleansercolor changes.خلفية الدراسة : تستخدم مواد غسول اطقم الاسنان لازالة ومنع تكوين الصفيحة الجرثومية. ان فائدة هذه المواد الكيماوية هي انها تصل الى كافة اجزاء الطقم وبصورة متساوية. واحدة من اهم المشاكل المصاحبة لمادة الغسول هي تغير لون قاعدة اطقم الاسنان الراتنج اكريلية. هدف الدراسة: الهدف من هذه الدراسة هي تقييم تاثير مختلف غسول اطقم الاسنان على لون مواد قاعدة طقم الاسنان الراتنج اكريلية. طريقة الدراسة: تم تحضير 45 عينة من مادة الاكريل الراتنجي (50×3.5×3ملم) (طول×عرض×سمك) وبعد عملية التكيف في الماء المقطر غمرت هذه النماذج في ثلاثة انواع من غسول اطقم الاسنان وهي مادة القاصر 0.5% ومادة الخل الابيض (حامض الخليك 6%) بالاضافة الى الماء المقطر خلال شهر مع استمرار تبديل الغسول ثلاث مرات يومياً وبمعدل 8 ساعات. تم تقييم تغير اللون باستخدام مقياس طيف الاشعة تحت الحمراء المبرمج كما تم الاختبار البصري بواسطة ثلاثة باحثين مستقلين. النتائـج : لقد اظهرت النتائج انه ليس هناك فرق في تغير اللون على مادة قاعدة اطقم الاسنان الاكريل راتنجي بواسطة الفحص المرئي كما اظهرت انه ليس هناك أي تفاعل بين الغسول المستخدمة ومادة الاكريل راتنجي بواسطة مقياس طيف الاشعة تحت الحمراء المبرمج. الاستنتاج: استنتج بان غسول اطقم الاسنان لا تسبب أي تغيير في لون مواد قاعدة أطقم الاسنان الراتنج اكريلية اذا استخدمت حسب التعليمات والارشادات.


Article
CLINICAL EVALUATION OF LOW LEVEL LASER THERAPY IN SKIN WOUND HEALING IN MAXILLOFACIAL SURGERY
التقييم السريري للعلاج الليزر ذو المستوى الواطئ في شفاء جروح الجلد في جراحة الوجه والفكين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Wound healing is a complicated, interactive, integrative process involving cellular and chemotactic activity, the release of chemical mediators and associated vascular response which includes number of phases: inflammatory phase, proliferative phase and remodeling phase. Low level laser therapy can be more effective in the three overlapping phases of wound healing. Biostimulation appears to have an effect on the cellular level, by increasing cellular function and stimulating various cells. Objective: To evaluate the efficacy of low level diode laser on wound healing of human skin clinically. Patients and Methods: This study was performed on 20 patients (10 male, 10 female) age range between 5-75 years with oral and maxillofacial lesions underwent maxillofacial surgery with low level laser therapy. After the surgical intervention, the wounds were divided into two parts, one part was irradiated by 1.25 W/cm2 power density, 50 sec. exposure time low level diode laser and other part was left as a control. The postoperative course was evaluated based on subjective scale of edema, redness at 2nd -5th day postoperatively. Results: Clinical evaluation of edema and redness were recorded at 2nd -5th day. Edema was obviously reduced in laser treated wounds in 14 patients. Redness was slightly increased in laser treated wounds in 15 patients. Finer scar in laser treated wound appeared as compared with wide scar in control wound. Conclusion: Low level laser therapy causes edema-reducing effects and a little effect on a neovascularization at 2nd day after surgical intervention and minimal or fine scar formation. Key words: Wound healing, Biostimulation, Low level laser therapy.خلفية الدراسة: إلتئام الجروح هى عملية معقدة متفاعلة متكاملة تتضمن فعالية خلوية وانجذاب كيميائي واطلاق وسائط كيميائية واستجابة وعائية دموية بحيث تتكون من عدة اطوار,الطور الالتهابي ,الطور التكاثري والطور البنائي.العلاج بالليزر ذو المستوى الواطئ اكثر فاعلية وتاثير في الاطوار المتداخلة الثلاثة لعملية الالتئام.يظهر التحفيز الاحيائي ليمتلك تاثيرا على المستوى الخلوى بزيادة الوظائف الخلوية وتحفيز انقسام الخلايا. هدف الدراسة: هدف الدراسة هوتقييم فعالية الليزر الثنائى الصمام ذو المستوى الواطئ فى شفاء جروح جلد الانسان سريريا. طريقة الدراسة: انجزت الدراسة على 20 مريضاً (10 ذكور و 10 اناث) وكانت اعمار المرضى تتراوح من(5-75) وكان المرضى يعانون من اضرار فى منطقة الفم والوجه والفكين. بعد اكتمال التداخل الجراحي, قسمت الجروح الى جزئين, الجزء الاول شعع بالليزر الثنائي الصمام بكثافة قدرة 1,25 واط/سم 2 ووقت تعرض للتشعيع 50 ثانية والجزء الثاني تركت بدون تشعيع كجروح ضابطة. قيمت النتائج على اساس وجود الوذمة والاحمرار خلال يومين بعد العملية سريريا. النتائج: كشفت الملاحظات السريرية نقصاناً واضحاً في الوذمة وزيادة في الاحمرار على سطح الجلد واثر الجرح(الندب) كان نحيفا جدا في الجروح المعالجة بالليزر مقارنة بالجروح الضابطة. الاستنتاج: العلاج بالليزر ذو المستوى الواطئ له تاثير وتسريع عملية التئام جروح الجلد للانسان.


Article
IDENTIFICATION OF A CLASS OF HEMOPOIETIC COLONY-FORMING CELLS FROM HUMAN UMBILICAL CORD BLOOD IN CULTURE
تشخيص أنواع مستعمرات الخلايا المكونة للدم المشتقة من دم الحبل السري للأنسان في المزرعة

Loading...
Loading...
Abstract

Human umbilical cord blood (UCB) contains hemopoietic stem cells (HSCs) which are regarded as valuable sources for cell transplantation. Objective:This study is aimed to identify a class of human hemopoietic colony –forming cells and found the suitable concentration for replating experiments. Methods: Cord blood (CB) was collected from placenta of newly delivered women in Al-Kadhimiya Teaching Hospital in Baghdad for normal vaginal delivery. Isolation and culturing of cells took place in Medical Research Unit College of Medicine Al-Nahrain University. The present study included two lines:- A:-Immunocytochemistry analysis of mononucleated cells (MNC s) for CD34. B:-Culturing MNCs in different concentrations in order to determine the suitable concentration for replating further experiments. Mononucleated cells were isolated by using density gradient centrifugation and the MNCs count and viability were determinated by using trypan blue.The MNCs were cultured in RPMI +10%FCS and the medium conditioned by 1%(v/v) phytohemagglutinin (PHA).The cultures were maintained in an environment of 37C٥, 5%CO2 and fully humidified atmosphere for 14 days. Results: The results of immunocytochemical staining showed that MNCs were positive for CD34+,the conditioned medium gave rise to hemopoietic colonies containing colony forming unit –granulocyte-macrophage(CFUGM) , burst forming colony- erythroid (BFUE)and mixed colonies(CFU-EMM).These colonies could be distinguished from other hemopoietic colonies in situ by the complete absence of signs of terminal differentiation. Conclusions: The results of this study confirmed that UCB provides a great source of hemopoietic stem cells for using in medical applications.خلفية الدراسة: يحوي دم الحبل السري على الخلايا الجذعية المكونة للدم والتي تعد مصدراً متوفراً لزراعة الخلايا . هدف الدراسة : هدفت الدراسة الحالية الى تشخيص أنواع المستعمرات الخلوية المكونة للدم في الأنسان وإيجاد التركيز المناسب في تجارب إعادة الزرع . طريقة الدراسة: جمعت عينات دم الحبل السري من مشيمة الولادات الحديثة للأمهات اللواتي ولدن طبيعياً في مستشفى الكاظمية في بغداد.وتم عزل الخلايا وزراعتها في مركز البحوث الطبية/كلية الطب /جامعة النهرين للفترة من شباط الى نيسان 2007. تم عزل الخلايا الأحادية الأنوية بأستخدام الطرد المتدرج الكثافي وحددت أعداد وحيوية الخلايا الأحادية الأنوية بأستخدام المثيل الأزرق. تضمنت الدراسة الحالية خطين:- 1-التحليل الكيميائي الخلوي المناعي للخلايا الأحادية الأنوية للواسم CD34. 2-زراعة الخلايا الأحادية الأنوية في تراكيز مختلفة لغرض تحديد التركيز المناسب في تجارب إعادة الزرع. زرعت الخلايا الأحادية الأنوية في الوسط الزرعي (RPMI+10%FCS) وعدل الوسط الزرعي بأضافة PHA.حفظت المزارع في ظروف 37 هم و 5% Co2 وبيئة رطبة لمدة 14 يوماً. النتائج: أظهرت نتائج التصبيغ الكيميائي الخلوي المناعي إن الخلايا الأحادية الأنوية ذات إستجابة موجبة للواسم CD34 ,وان الوسط الزرعي المعدل له دور في ظهور المستعمرات المكونة للدم. يمكن تميز المستعمرات المكونة للدم عن باقي أنواع المستعمرات في موقعها الأصلي في المزارع بالغياب الكامل لعلامات التمايز النهائي. الإستنتاج: اكدت نتائج الدراسة الحالية ان دم الحبل السري يعد مصدراً كبيراً للحصول على الخلايا الجذعية المكونة للدم والتي تستخدم في التطبيقات الطبية.

Table of content: volume:8 issue:4