جدول المحتويات

مجلة المخطط والتنمية

ISSN: 1996983X
الجامعة: جامعة بغداد
الكلية: مركز التخطيط الحضري والاقليمي
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية تخصصيه في علوم التخطيط الحضري والاقليمي تخطيط المدن والمخططات الهيكلية للمحافظات وكل ما له علاقه بالبعد المكاني للبنى التحتية اضافه الى تقنيات التحليل المكاني من الـGIS و GPS وعلاقته برسم الخرائط في تحليل مكاني للنشاطات الاقتصادية والادارية والبيئية والعمرانية . صدر العدد الاول عام 1995 وهيه فصلية واخر عدد صدر برقم 24 لسنة 2011 .

Loading...
معلومات الاتصال

الجادرية ص-ب 47251
هـ 7789276
E-mail: urpi_baghdaduniv@yahoo.com
E-mail:amerkan2@yahoo.com
E-mail : nadia76sabeeh@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2010 المجلد: العدد: 22

Article
توظيف موارد البيئة المحلية في إنشاء الوحدات المكونة للنسيج الحضريضمن اطار الحفاظ على التراث العمراني( تجربة حسن فتحي نموذجا )

Loading...
Loading...
الخلاصة

لايخلو أي بلد في العالم من وجود تراث عمراني عريق على ارضه ، يمثل نتاج الحضارات التي تركتها عهود سابقة مرت عليه ، ويمثل مسيرة تطور الحياة الحضرية ومانالتها من اهتمام اهلها في ميدان البناء والتعمير . وقد يبدو التراث العمراني ومايتصل به من الفنون تراثا ماديا للوهلة الاولى ، لكنه لايخلو من الجانب الروحي ولذا فان الامم في مختلف بقاع الارض تعتز به وتحرص عليه كل الحرص ، لانه يمتزج بتاريخها وذكرياتها وعواطفها .
يناقش هذا البحث موضوع استعمال مواد البيئة المحلية في انتاج الوحدات المكونة للنسيج الحضري ، كما يستعرض عددا من المفاهيم التي تعرف ماهية التراث العمراني التقليدي اضافة إلى استعرض تجربة المعماري المصري حسن فتحي في استخدام مواد البيئة المحلية في تجربته المشهورة في قرية القرنة باعتبار هذه التجربة واحدة من اشهر التجارب العالمية في هذا المجال .

الكلمات الدلالية


Article
عين تمر دراسة توثيقية للموارد الطبيعية وسبل حمايتها

Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص لايخلو أي بلد في العالم من وجود تراث عمراني عريق على ارضه ، يمثل نتاج الحضارات التي تركتها عهود سابقة مرت عليه ، ويمثل مسيرة تطور الحياة الحضرية ومانالتها من اهتمام اهلها في ميدان البناء والتعمير . وقد يبدو التراث العمراني ومايتصل به من الفنون تراثا ماديا للوهلة الاولى ، لكنه لايخلو من الجانب الروحي ولذا فان الامم في مختلف بقاع الارض تعتز به وتحرص عليه كل الحرص ، لانه يمتزج بتاريخها وذكرياتها وعواطفها . يناقش هذا البحث موضوع استعمال مواد البيئة المحلية في انتاج الوحدات المكونة للنسيج الحضري ، كما يستعرض عددا من المفاهيم التي تعرف ماهية التراث العمراني التقليدي اضافة إلى استعرض تجربة المعماري المصري حسن فتحي في استخدام مواد البيئة المحلية في تجربته المشهورة في قرية القرنة باعتبار هذه التجربة واحدة من اشهر التجارب العالمية في هذا المجال .

الكلمات الدلالية


Article
مرحلة التغيير وبناء المؤسسات وتأثيرها في هيكلة سياسة الإسكان في العراق

Loading...
Loading...
الخلاصة

يتقصى البحث واقع قطاع الاسكان في العراق ومرحلة التغيير وبناء المؤسسات ، الذي يزداد فيه التحدي في الاستجابة لحاجات التنمية، حيث تشير التشريعات القانونية في العراق خلال الخمس سنوات الأخيرة إلى الانتقال الملحوظ نحو تعزيز اللامركزية حيث يتم تفويض الصلاحيات والخدمات من الوزارات الفدرالية في المركز إلى المستويات الإقليمية فالمحلية ، كما مثل النمو في المدن والمراكز الحضرية عاملا مضافا يستلزم وجود استجابات من الحكومات المحلية في تقوية قدرات مؤسساتها المشاركة في مناقشة السياسات الوطنية على المستوى الإقليمي والمحلي ، ومع إطلاق وزارة التخطيط للخطة الخمسية للتنمية الوطنية التي تسعى لتوسيع الموارد المركزية في ذات الوقت الذي تعمل فيه على بناء سلطات محلية ، يصبح من اللازم تنمية قدرات المجالس المحلية على القيام بمسئولياتها التنموية.

في هذا الإطار، فان قطاع الإسكان يمثل إحدى القطاعات الحيوية في خطة التنمية الوطنية ، وحيث أن التشريعات القانونية في العقود السابقة كانت تتعامل مع هذا القطاع انه مطلب ونشاط اجتماعي ، عليه فان المؤسسات والأطر المؤسسية تعكس منهجا مركزيا في التعامل مع تلبية الحاجات السكنية يرتكز على إنتاج وحدات سكنية يبنيها القطاع العام ، وقطع ارض تمنح لبناء مساكن عليها وفي كلتا الحالتين لم توفر حلا للمشكلة المتنامية لقطاع الإسكان حيث لم تكن هناك قدرة على إنتاج وحدات سكنية توازي الزيادة المضطردة في الحاجة السكنية ، ومع التغيرات الحاصلة أضحى من الضروري أن يكون هنالك هيكلة للمكونات المؤثرة في قطاع الإسكان وفق رؤية التغيرات المؤسساتية والتشريعية. مثًل استمرار الرؤية إلى الإسكان على انه إنفاق يتعلق بالخدمات الاجتماعية وليس كقطاع منتج واستثماري مشكلة البحث في حين مثل إعادة الرؤية إلى قطاع الإسكان كمحرك أساسي للنمو الاقتصادي وخلق الوظائف وتوليد الثروة والحث على الاستثمار الفردي هدف البحث الذي تبرز أهميته في بيان دورا لقطاعات الخاصة والعامة وغير الربحية في التعاون مع الجهات ذات العلاقة من اجل تشجيع وتمويل وبناء إسكان لكل طبقات المجتمع بمختلف مداخيلها المالية مع اهتمام خاص بإسكان ذوي الدخل المتوسط والمنخفض انطلاقا من فرضية البحث في أن هيكلة المكونات المؤثرة في قطاع الإسكان سيقود إلى دور منتج اكبر لقطاع الإسكان كالخدمات المالية والبناء والأعمار والاستثمار.
أفرزت النتائج التي خلص اليها البحث الى تحديد محاور المواجهة مع صياغة آلية لمشروع إعادة هيكلة قطاع الاسكان مع الجوانب المطلوبة لهذه العملية المتمثلة في رسم سياسة اسكان حديثة وحشد الموارد للنهوض بقطاع الاسكان اضافة الى تفعيل دور المجالس المحلية في هذا القطاع .

الكلمات الدلالية


Article
اثر تصميم طرق المشاة في توفير بيئة مريحة للانسان

المؤلفون: سوزان عبد حسن
الصفحات: 77-93
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract Planning of cities show great attention on streets planning as one of the most structural component foundations for cities, that providing many functional needs and connect parts of the city each other, and work as a commercial and services activities centers. Instead of this highly focused on distributing streets with different streets types such as economical and trading and housing streets. This concerned was only on the dimensions and scales of different types of vehicles and their movement. When scale and dimension and movement of mans were as a second priority in designing and planning streets. Which came's first for traditional streets. The research try to submit some designs guides for planners that contribute in re concerning the human environment through studying the most effective needs such as psychological and environmental and acoustical. That achieving comfort environment for walking person inside streets. اظهرت المشاريع الخاصة بتخطيط المدن تركيزا عاليا على تخطيط الطرق باعتبارها ابرز المكونات البنيوية الحضرية الأساسية للمدينة التي تشبع احتياجات متعددة وتقوم بأداء وظائف متنوعة، فهي تربط قطاعات المدينة بعضها البعض وتعمل كمراكز للنشاط الاقتصادي والخدمي بأنواعه، وبرغم هذا التركيز العالي على توزيع فضاءات الطرق بانماطها المتنوعة التجارية والصناعية والسكنية ، الا ان هذا التركيز اقتصر في كثير من جوانبه على ابعاد ومقاييس المركبات المختلفة وتحقيق سهولة وانسيابية حركتها ، اما حركة الانسان واستخدامه لفضاء الطريق فقد برز كمؤشر ثانوي في عملية التخطيط والتصميم ، وتناقص بشكل تدريجي مقياس الانسان المعتمد في تصاميم ازقة المدن التقليدية .كما ظهرت اثار اخرى تمثلت في اهمال الجوانب النفسية والاجتماعية والبيئية للانسان ضمن فضاء الطريق . البحث سيحاول تقديم عددا من المؤشرات التصميمية للمخططين الحضريين التي تسهم في اعادة الاهتمام بالجانب الانساني من خلال دراسة ابرز المؤثرات النفسية والبيئية والضوضائية التي تسهم في تحقيق البيئة المريحة للانسان ضمن فضاء الطريق الحضري.

الكلمات الدلالية


Article
عمارة الحداثة في تخطيط مدينة بغداد

المؤلفون: رنا صبحي ناصر --- عامر شاكر خصير
الصفحات: 94-123
Loading...
Loading...
الخلاصة

مرت مدينة بغداد بتغيرات وتطورات مختلفة , أثرت على طابعها العمراني بشكل ملحوظ . وغير ذلك من نسيجها الحضري . وكان من أبرز التغيرات في عمارتها تلك الفترة التي تميزت ببزوغ وانتشار عمارة الحداثة , فهي تمثل الفترة التي تمتد بين الاربعينات واواخر السبعينات من القرن العشرين والتي كان لها اسبابها العديدة وعواملها المختلفة التي مهدت ودعمت , بل وشجعت على انتشار عمارة الحداثة العالمية , لتمثل جسر التواصل مع العالم المتقدم في اعتماد عمارة عالمية انتشرت في مدينة بغداد على ايدي عدد من المعماريين العالميين والعراقيين الذين قدموا من تلك الدول وتشبعوا بأفكار الحداثة ولمسوا تطبيقاتها بشكل عملي , مما دفعهم الى تطبيقها في مدينة بغداد كمحاولة للخروج عن النمط العمراني التقليدي المتمثل بالنسيج الحضري القديم المتضام والاسلوب العضوي في تخطيط المدينة , بتشييد عدد غير قليل من أبنية الحداثة عبّرت عن أفكار مصمميها واستخدامهم للمواد الانشائية الجديدة .
تلك الافكار والتطبيقات لاقت العديد من النقد السلبي والايجابي , فهي تارةً تبدو وكأنها صروح معمارية طبقت أفكار الحداثة بابتعادها عن النسيج المحيط بها واستخدام خطوط نقية واشكال بسيطة والاعتماد على المبدأ الوظيفي , وتارةً أخرى تبدو كأنها مقحمة على النسيج الحضري دون مبرر لوجودها لتكسر خط السماء بتناقض كبير في مقياسها الانساني مع مجاوراتها من خلال تشييدها كقطع متناثرة غير منسجمة مع بعضها.
يهدف هذا البحث الى إبراز أهم العوامل التي ساهمت في ظهور وانتشار عمارة الحداثة في مدينة بغداد من خلال تناول مراحل نشأة بغداد تخطيطياً واهم المؤثرات المعمارية والاقتصادية والتخطيطية التي حملها المعماريون العراقيون والاجانب على حدٍ سواء .

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: 2010 المجلد: العدد: 22