Table of content

Regional Studies

دراسات اقليمية

ISSN: 18134610
Publisher: Mosul University
Faculty: President of University or centers
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Regional Studies:is a scientific,quarterly,academic and refereed journal; issued by Regional Studies Center. The first issue of it was in 2004; it publishes 4 issues yearly; it aims at publishing Studies concerning affairs and relations of Iraq and neighboring states in political, economic,historical , cultural, geographical and law aspects.

Loading...
Contact info

Email:regionalstudies2003@yahoo.com
Phone Number:07481705878

Table of content: 2009 volume: issue:13

Article
المحور السياسي المواطنة والديمقراطية

Loading...
Loading...
Abstract

Simply citizenship is represented by rights and duties that constitution of the state secured, among which is the right to participate in the political, social, economic, mass media, cultural life… etc, and this right leads to achieve collective decisions towards public interest. The society here is characterized by equality before the law and confessing the priority of the acquired individual rights; while democracy is a system among a society's systems in one of its forms. In other word it is a governmental, social and a way of living within the least amount of coercive force, as such it expressive in looking after good for its people. المواطنة بتصور بسيط تتمثل بالحقوق والواجبات التي كفلها دستور الدولة، ومنها حق المشاركة في الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والإعلامية والثقافية... وحق المشاركة تلك تقود إلى إنجاز القرارات الجماعية، باتجاه الصالح العام ، فالمجتمع هنا يتصف بالمساواة أمام القانون والاعتراف بأفضلية المميزات المكتسبة الفردية أما الديمقراطية هي نظام من نظم المجتمع في صورة من صورها، اي نظام حكومي واجتماعي وطريقة للحياة بأقل قدر من سلطة الإكراه، وبهذا تكون أكثر تعبيرا عن الخير العام للشعب.


Article
إشكالية بناء الهويـة الوطنيـة العراقيـة

Loading...
Loading...
Abstract

The problem of identity has a significance in political development, because the efforts that are extended to solve it aim at constituting the political construction of the society. Undoubtedly, the consequences of the American occupation to Iraq in b2003 showed a situation seems in appearance an incorporation of Iraq society constituents which the occupation dedicated coercively. But the fact is an the contrary. The pluralism that the Iraqi society is practicing is not a negative situation or unique among countries of the world. Therefore, the political sector in Iraq is demanded to believe pluralism, and preserve rights and identities without any distinction, and give apriority to national interest. إنّ أزمة الهوية ذات ثقل في التنمية السياسية لأنّ الجهود التي تبذل لتجاوزها تهدف إلى تكوين البنية السياسية في المجتمع. الحقيقة التي ظهرت بما لا يدع مجالاً للشك، أنّ إفرازات ما بعد الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003، أظهرت حالة تبدو في مظهرها الخارجي أنّ هناك عدم اندماج بين مكونات الشعب العراقي عمل على تكريسها الاحتلال قسراً- وإن كانت الحقيقة خلاف ذلك-. وإنّ التعددية التي يتمتع بها المجتمع العراقي ليست حالة سلبية أو حالـة فريدة بين دول العالم. لذا يتطلب من النظام السياسي في العراق أن يؤمن بالتعددية، ويحفظ الحقوق والحريات العامة لكل أفراد الشعب من دون تمييز، ورفع مصلحة الوطن فوق الانتماءات الفرعية.


Article
أثر العامل الخارجي في المواطنة

Loading...
Loading...
Abstract

Iraq lives in a serious and sensitive regional environment during history and represented in the external forces' desires influence extension inside Iraq the external influence increase after the occupation,.. An international.. The search division occurred in the context this perspective took the first axis to two basic axis: the relation between the homeland... The citizenship... The nationalism.... The citizen.. The second axis: boundaries. We cannot get out of these challenges, we are experiencing only through full citizenship rights and duties in seeking to develop national scene and fortify the national unity and safeguarding of all the risks and challenges, have been discharged research with a set of recommendations, which is almost among many of the recommendations made in several studies, the most important exit of occupiers from the country. 2 - to be (citizenship) a source of the rights of duties members of the Iraqi society without discrimination. 3- that the State shall promote opportunities for economic and social growth, scientific and cultural fields to Iraqis. كان من نتائج الاحتلال الأمريكي للعراق أن تحول هذا البلد إلى ساحة للصراع الخارجي، وقد كان لمكانة هذا البلد وموقعه الجغرافي دوراً في تعزيز الأدوار الخارجية فيه سواء تم إعلانها أم لا. ونظراً لاتساع مساحة الصراع الخارجي التي كان العراق طرفاً فيها طوال العقود الثلاث الماضية فأن الدور الخارجي في العراق شكل جزءاً من شكل الدولة العراقية الجديدة. وإذا كان تأثير الدور الأمريكي ينبع من خلال كونها دولة الاحتلال الأولى لهذا البلد وبالتالي فأن الأدوار الأخرى لم تحمل مثل هذه المزايا. أن خصوصية العراق كونه يعيش في بيئة إقليمية بالغة الحساسية على مدى التاريخ والمتمثل برغبة القوى الخارجية في مد نفوذها داخل هذا البلد,ساعدت على ازدياد التأثير الخارجي بعد الاحتلال, ولو سألنا أي عراقي عن أسباب الاحتقان الطائفي فأن هنالك شبه إجماع بأن الاحتقان الطائفي الذي حصل في العراق لم يكن ألا سبباً لتدخل الأطراف الخارجية في شئونه سواء أكانت تلك الأطراف إقليمية أم دولية.


Article
مفهوم المواطنة وآليات تعزيزها

Authors: كمال حسين ادهم
Pages: 92-115
Loading...
Loading...
Abstract

Since the USA occupation Iraq in 2003, ‘‘sectarianism’’ has retained its overall negative connotations in the Iraq .The problem with this sort of approach is that most Iraqis want sectarianism to go away rather than become enshrined in their political system. The long lines of history suggest that sectarian citizenship is simply not desired by Iraqis.إن مصدر الوعي بالمواطنة يتأتى كجزء من منظومة قيم تشكل بدورها الثقافة السياسية للمواطن الصالح، عبر اتخاذه جملة من القيم القياسية او المعيارية- والى أي حد يتم تفضيل المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، والى أي درجة يتم تفضيل المصلحة الوطنية على المصلحة المحلية، وكذلك مدى الوعي بأنواع وأسباب وأساليب حل المشاكل الخاصة والمحلية والوطنية وعند توافق هذه المعايير واستقرارها لدى الفرد في مجتمعنا تتحول إلى وسيلة حقيقية لإزالة كل الرواسب التخلفية والاستعمارية والتحضير لعملية الحذف لأي شكل من أشكال التمايز في ذهنية المواطنين، من خلال التخلي عن النظرة الدونية لأي طائفة أو جماعة، وبدونها لن يكون هناك ضامن حقيقي لمنع أي مطالب تقسيمية أو انفصالية كوسيلة لتخلص المواطن المقهور من الواقع التمييزي.


Article
التنمية الاقتصادية والمواطنة ودور مؤسسة الحكم

Authors: مفيد ذنون يونس
Pages: 117-154
Loading...
Loading...
Abstract

There are increasing interest in the modern concept of economic development which implied the transfer of the community from underdevelopment (which expressed in the form of restrictions on the freedom and choices range of the people ) to a situation of interest in the insurance of political and civilized rights, along with the insurance of economic, social, and cultural rights. This mean of economic development is located in the heart of citizenship rights. Better governance is one of the important channels which concentrate economic development based on citizenship rights. The research is an attempt to analyze the controversial relation relationship between economic development in its contemporary concept as a citizenship rights and the aspect of governance. the main questions this research attempt to answer are: 1. what is the feature of governance in Iraq and what is its role in achieve economic development? 2. is the performance in economic development promote citizenship rights in Iraq? The research provide evidence that poor governance in Iraq was reflected on economic indicators. Like increase unemployment, poverty, disequilibrium in income distribution, regression in human development indicators, and growth of corruption البحث يعد محاولة لدراسة العلاقة الجدلية بين التنمية الاقتصادية بمفهومها المعاصر بوصفها حق من حقوق المواطنة ونوع مؤسسة الحكم وذلك في إطار الأدبيات الحديثة حول مقولة الحكم الصالح. فلقد تزايد الاهتمام بالمفهوم المعاصر للتنمية الاقتصادية المتضمن نقل المجتمع من حالة التخلف المعبر عنها بتقييد نطاق الحريات والخيارات المتاحة أمام الناس إلى حالة من الرقي يكون الاهتمام الأساس فيها تأمين الحقوق المدنية والسياسية فضلا عن تأمين الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية. وإذا ما كانت المواطنة علاقة بين الفرد والدولة بكل ما تتضمنه تلك العلاقة من واجبات وحقوق سياسية واقتصادية واجتماعية فيمكن الزعم أن التنمية الاقتصادية حق من حقوق المواطنة. ومؤسسة الحكم هي إحدى الرواق المهمة والآليات الأساسية التي تؤمن تحقيق التنمية الاقتصادية القائمة على حقوق المواطنة. وتركز الاهتمام في هذا البحث على الإجابة عن سؤالين هما: 1- ما مواصفات مؤسسة الحكم في العراق وما دورها في تحقيق التنمية الاقتصادية؟ 2- هل أفضى الأداء في ميدان التنمية الاقتصادية إلى تغذية وتعزيز المواطنة بمفهوم الحقوق في العراق؟ وقد توصل البحث إلى أن تدني نوعية مؤسسة الحكم في العراق قد انعكس على نواحي الحياة الاقتصادية كافة، فتزايدت البطالة والفقر وساء توزيع الدخل ، وتردت مؤشرات التنمية البشرية ، فضلا عن تنامي الفساد الإداري والمالي.


Article
جدلية العلاقة بين الدولة والمواطنة في تفعيل التنمية المستدامة

Authors: عبد الصمد سعدون
Pages: 155-185
Loading...
Loading...
Abstract

A view at the future to maximizing the role of citizenship and give it a wide thought to open the doors of innovation and progress in the political systems, which it dominated by civil liberties in public life as a practical matter. 1-To enable the citizens of the state in the area and escort at all levels to know how the decision-makers think, to be sure of their commitment to the interests of society and its citizens to peaceful change. 2-The real sense of citizenship towards self-accountability and the fight against bureaucracy, corruption and bribery in the administrative and financial areas, and through the correct path and make the opportunities and privileges of nation-building responsibility, by everyone, each according to his expertise. That citizenship is not a citizen held as a formal link, but it is strong relation of belonging and loyalty to land, as well as the social ties that community meet the requirements for development to achieve such a rule to fulfill the security and stability according self-determination. إن نظرة شاملة إلى المستقبل بخصوص تعظيم دور المواطنة قي ظل الإبـداع والتقدم الذي ترعاه النظم السياسية التي تسودها الحريات المدنية والمشاركة السياسية الفاعـلة في الحياة العامة من الناحية العملية لا الظاهرية وكأطر عامة لتتشكل مناهج التنمية المنـشودة واستدامتها. وهذا سيتطلب جملة من النقاط: 1- إن تمكين مواطني الدولة في مجال المراقبة وعلى كل المستويات بما ذا يفكر صانعوا القرار لمجرد التأكد من التزامهم بمصالح المجتمع وقدرة مواطنيه على التغيير الســلمي والارتقاء نوعاً وكماً في الأداء العام والخاص. 2- إن الشعور بالمواطنة الصحيحة تجاه الأرض والتاريخ والتراث ومحاسبة النفس ومحاربة الروتين والفساد والرشوة في المجالات الإدارية والمالية، ومن خــلال تصحيح المسـار وجعل امتيازات الفرص وبناء الوطن مسؤولية سامية يساهم بها الجميع ومن منـطلق كل حسب موقعه وتخصصه، على أن يكون هذا المسار نابع عن إيمانٍ راسخ بالقيم والمبادئ القيمية والسلوك الحضاري الرفيع الذي يتواكب مع سلّم التطور والنـهوض بالحياة الحـرة ومن منظور التـطور العلمي والتقني كأساس للتـطور وفي كل المـجالات وعلى كـافة المستويات... 3- إن المواطنة ليست صفة شكلية يحملها المواطن، بل إرتياط صميمي وحميمي بجذور الانتماء والولاء للأرض المعطاء، فضلاً عن الــروابط الاجتـماعية التي يجتمع عليها المجتمع للقيام بمتطلبات التنمية واستدامتها ، على أن تحقيق مثل هذا الدور لا ينفصل عن متطلبات التنمية السياسية وهي تضع كل إمكاناتها نحو تحقيق واجبات الـدولة ورعايتـها للأمن والاستقرار وفق الإرادة الذاتية. 4- إن مـعالجة السلطة السياسية لكل جـوانب التهميش المجتمعي بما فيها حالة التهميش التبعي وقطع دابر أشكال المحاصرة التي تشكل جوانب من حـالة الاضـطراب والقلق والتشكيك بسمة الولاء تجاه الوطن، مع مـعالجة إشكالية المفهوم الذي يواجـه المواطنة كتحدي أمام دور الدولة والتقصير في أداءها لمنح الفرص الكبيرة ومساهمة المجتمع وزرع الثقة العالية بالمواطن في العمل على قدم وساق ليكون فـرس الرهان في هذا الإنجاز بعد حصول المواطن على انه "الغاية" أفضل المعاملات والخدمات وعلى جميع الأصعدة.


Article
اشكالية الانتماء والمواطنة بين الفكر القانوني الحديث والفكر الإسلامي المعاصر

Authors: هاشم يحيى الملاح
Pages: 186-216
Loading...
Loading...
Abstract

It is hardly to find in today's world a region or a society not included or ruled by a state administer its affairs and legislate appropriate orders to that organize relations between its individuals. Therefore, the case of belongingness for any person in this world to any country is a general obligatory condition that organizes relations between individuals. The connection that makes this belongingness between the individual and the state is called (Nationality). This nationality is associated with a number of interchangeable rights and duties between the state and the individuals in some new democracies to an extent that promoted the prestige of an individual from a subject to a citizen. The ideal direction that connects between citizenship. And that in the states that do not adopt democratic regime, especially the dictatorial ones, the political and legal stand of individuals is weak, they do not have the same rights that citizens in democratic countries live within. في عالم اليوم، يكاد لا يوجد إقليم من الأقاليم أو مجتمع من المجتمعات، لا يخضع لسلطان دولة من الدول تتولى إدارة شؤونه وتضع القواعد المناسبة لتنظيم العلاقات بين أفراده. لذا كانت مسالة انتماء كل فرد من أفراد هذا العالم إلى دولة من الدول مسالة عامة لا بد منها لتنظيم حياة الأفراد منذ الولادة وحتى الوفاة. وقد عرفت الرابطة التي تربط بين الفرد والدولة باسم (الجنسية), كما اقترنت الجنسية وبخاصة في الدول الديمقراطية الحديثة بعدد من الحقوق والواجبات المتبادلة بين الفرد والدولة بحيث رفعت من مكانة الفرد حامل الجنسية من مجرد (تابع أو رعية) للدولة إلى درجة مواطن.


Article
حقوق الإنسان في الدستور الأمريكي وتعديلاته (لائحة الحقوق)

Loading...
Loading...
Abstract

It is an accepted fact that the Universal Declaration of Human Rights had largely been patterned after the rights embodied in the US Constitution. As the Universal Declaration was only formally promulgated in the 20th century, its authors had naturally tried to improve on the 18th century American principles. Conversely, the influence of the Universal Declaration on American jurisprudence may be observed in movements towards the eradication of race discrimination, as well as the granting of right of suffrage to all citizens.إن حقوق الإنسان وبالذات حقوق المواطن الأمريكي لم تأت من فراغ أو كترف بل كافح من اجلها طويلا وثبتها ضمن تاريخ طويل تمثلت بالتعديلات الدستورية التي اقرها وتضمنها الدستور الأمريكي، وعلى الرغم من كل ذلك لازالت المظالم تقع إلا إن السلطة القضائية الأمريكية والتي كفل عملها الدستور الأمريكي أيضا تكبح جماح النفس الأمارة بالسوء .وعلينا أن لا ننسى إن الولايات المتحدة الأمريكية تتدخل بشؤون الكثير من دول العالم تحت مظلة الدفاع عن حقوق الإنسان وحماتها.


Article
مبدأ المواطنة في التشريع الضريبي

Authors: قبس حسن عواد
Pages: 230-256
Loading...
Loading...
Abstract

Citizenship is one of the most important ideas, used by states to justify imposing taxes towards people, on the base of common sharing public costs, in the same time gives the right to states in collecting taxes over its people and other persons on its region.تعد المواطنة احد أهم الأسس التي اعتمدتها الشعوب والأمم في التبرير لمشروعية فرض الضريبة، استنادا إلى فكرة المشاركة مع الدولة أو السلطة الحاكمة في تحمّل الأعباء العامة، في مقابل التبرير بذات الوقت لحق الدولة في الاستقطاع الضريبي وما لها من سيادة وسلطة إجبار على مواطنيها والفئات الأخرى في إقليم الدولة مما يقدم منظورا جديدا للمواطنة ضريبيا.


Article
حقوق الإنسان بين الشريعة الإسلامية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عام 1948

Loading...
Loading...
Abstract

Human rights is a recent term for a fact accompanied human being since Almighty Allah's creation. It was paid attention from Divine Religions, different intellectual and philosophical trends, and it got a special sacredness in our present era especially by International Organizations. So these rights were documented in scripts, declarations and jurisprudences in different new political systems. But Islamic Sharia still has the priority in emphasizing these rights and achieving justice in its various forms which deals with an individual, society and state, and right was the foundation of Islamic System. Human rights in Islam are characterized by inclusiveness, generality and sticking to public interest. Islamic Sharia imposes that a right owner is allowed to use that right within the admitted limits and not to go far in his behavior and violate others' rights and public interest. طرحت المقارنة بين حقوق الإنسان في التشريع الإسلامي وفي الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عام 1948 كأنموذج من نماذج اللوائح الوضعية التي وضعها الإنسان لحماية حقوقه، وقد أكد البحث على أسبقية الشريعة الإسلامية في إقرار هذه الحقوق وفي تكريم بني آدم ومراعاة إنسانيتهم، لكونهم يمثلون أسياد الكون وخلفاء الله تعالى في الأرض. إن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان رغم أهمية المواد الواردة فيه إلا إن المنهج الذي سارت عليه أكثر أمم الغرب ادعاءً للديمقراطية وحقوق الإنسان يختلف تماماً وما دعت إليه، وكانت تلك المواد ولسنوات طويلة حبراً على ورق فهي بمثابة أمنيات لتلك الدول دون أن تطبق على ارض الواقع.. أما الشريعة الإسلامية فكانت الحقوق التي أقرتها هي للنظرية والتطبيق وان السلف الصالح في صدر الرسالة الإسلامية خير مثال لتطبيق تلك النصوص الواردة في التشريع الإسلامي بخصوص حقوق الإنسان واحترام كرامته وآدميته.


Article
التأريخ وسيلة لتقوية فكرة المواطنة في العراق المعاصر

Authors: إبراهيم خليل العلاف
Pages: 301-314
Loading...
Loading...
Abstract

Arab Intellectuals and educators si0nce the age of renaissance in the second half of 19th century have known the importance of history and the human need to study history in order to build the society culturally and knowing the cultural history. In Iraq since the establishment of its modern state, important attempts have risen aiming at presenting history by scientific and national approach which helps in developing the trend towards nation loyalty and its unity. This will help in understanding this approachأدرك المفكرون والتربويون العرب مند بدء عصر النهضة في النصف الثاني من القرن التاسع عشر أهمية التاريخ وحاجة الإنسان إلى دراسته واستلهامه باعتبار إن بناء المجتمع بناء حضاريا أصيلا يتطلب وعيا أصيلا للماضي الحضاري.. وقد برزت في العراق مند تأسيس دولته الحديثة محاولات مهمة استهدفت التخطيط لتقديم التاريخ بمنهج علمي ووطني يساعد في تنمية الاتجاه نحو الولاء للوطن وترسيخ وحدته والبحث هذا يساعد في فهم ذلك الاتجاه


Article
التأصيل التاريخي لمفهوم المواطنة

Loading...
Loading...
Abstract

Historic experiences have resulted in various meanings for citizenship in ideology and in practice. According to historians, these meanings varied being near or far from the contemporary concept of citizenship. Even in the contemporary history the results of citizenship concept were varied according to ideological, political, and social streams which cannot be read, understood, or criticized away from the surrounding circumstances or away from time and place with all their political, economic, social, ideological, and educational dimensions. Then sound authentication for the concept of citizenship as a result for one simple thought cannot be done. Citizenship has raised and grew under numerous thought schools varied in their theories, beliefs, and even in the circumstances of their establishment on the local, national, and international levels. Since the issue of citizenship is regarded as an essential axis in the modern democratic theory and practice, then determining its dimensions and the way it should be practiced sprout from the way this regime or that gives citizenship rights for all, besides the level of citizen's awareness and their adherence to doيعد مبدأ المواطنة من المبادىء المهمة في تلاحم المجتمعات بين بعضها البعض، أو فيما بينها وبين الممثلين للسلطة فيها. ومحاولة تأصيل مفهوم المواطنة في المجتمع العربي عموما والمحلي خصوصا تقوم على إعادة الرؤية في الكثير من القضايا الفكرية والسياسية والإشكالات التي يطرحها مفهوم المواطنة. من هنا يصبح العمل الحقيقي هو في تبني مشروع كامل وطموح من قبل النخبة الفكرية والسياسية. ليس على مستوى التنظير فحسب بل على مستوى العمل التطبيقي الجاد في تحقيق المواطنة والوحدة الوطنية. إن طرح مفهوم المواطنة يجعل منة مفهوما ضروريا للعمل عل وحدة وطنية متكاملة في ضل التحديات التي نمر بها وجعل المواطنة فكرة مطروحة كنوع من التلاحم الوطني في صد الهجمات العديدة. إن حاجتنا العملية على تأصيل مفهوم المواطنة في المجتمع تفرض علينا العمل على التأصيل لمفهوم المواطنة فكرا وممارسة على كافة الأصعدة: الرسمية منها وغير الرسمية.. يكون فيها المواطن هو الهدف الأول ،كونه المعني في تحقيق الوطنية، فغيابها عن المواطن مفهوما وتبنيا سلوكيا هو غياب للوحدة الوطنية عامة، لان المواطن بكافة إشكاله: النخبوية والجماهيرية هو العامل الحقيقي في تحقيق مبدأ المواطنة في المجتمع.


Article
حقوق وحريات المواطن في الدساتير العراقية دراسة تاريخية مقارنة

Authors: احمد فكاك البدراني
Pages: 341-394
Loading...
Loading...
Abstract

There is a serious inside challenge in the Iraqi society today, if the contradiction between the trends of political and social thought continue to enhance the narrow cultural and social belongingness which result in nothing but denial, exclusiveness, margining and neglecting the other the matter which represent a part of the problem and an other part of it is the solution. If the abolition of citizenship grew the religious and ethnic problem, we would see that activating the principle of citizenship and rooting its concept in the Iraqi public awareness make to create mechanisms in the real life confront wasting national resources then closing the huge gap which was created by the years of occupation with all its resources and manifestations. And, differences and variability would constitute the factors of establishing a united homeland representing from all what the concept of citizenship means, beside the rights and liberties resulting from that concept assured by Iraqi constitution since establishing the state of Iraq. Through the current study we found a clear difference in the subject of rights and liberties between Iraqi constitutions since 1921 up to 2005 which tried to insure these rights and liberties. إن هنالك تحديا داخليا خطيرا في المجتمع العراقي اليوم, ولا سيما إذا ما استمر تناقض تيارات الفكر السياسي والاجتماعي يغذي الانتماءات الفكرية والثقافية الضيقة التي لا تنتج إلا إنكارا واقصاءا وتهميش وتغيب للأخر الذي يمثل جزءا من المشكلة وجزءا منها في الحل. وإذا كان إلغاء المواطنة قد نما المشكلات العرقية والدينية والمذهبية فإننا نرى إن تفعيل مبدأ المواطنة وتأصيل مفهومها وتجذيره في الوعي العام العراقي سيعمل على خلق آليات على ارض الواقع تتصدى لهدر الطاقات الوطنية ومن ثم ردم الهوة الكبيرة التي خلقتها سنين الاحتلال بكل صوره ومصادره, وسيكون الاختلاف والتعددية عوامل قوة في بناء وطن واحد انطلاقا من كل ما تعنيه المواطنة وما يترتب لها من حقوق وحريات كفلتها دساتير الدولة العراقية منذ تأسيسها عام 1921. مع وجود تباينا واضحا في الحقوق والحريات ما بين الدساتير.


Article
مواطنة المرأة العربية من الشعار الى مستوى القضية

Authors: بشرى البستاني
Pages: 395-411
Loading...
Loading...
Abstract

Citizenship is a practice whereby people are able to participate in shaping their societies. It implies not only rights and responsibilities, but also interaction and influence within the community. Gendered exclusion hinges on a particular understanding of what is termed the “public/private divide". This divide sees women’s gender roles and responsibilities as lying in the family, caring and childrearing, and men’s gender roles as being to do with decision-making, formal politics, economics and the workplace. This division of roles and labour is important for understanding citizenship, which traditionally saw men as the holders of citizenship rights on account of their position in the public arena. Men were seen as political agents, and women as being under their protection. Women and their concerns were outside the realms of citizenship, and their roles, though contributing to society, were not valued as worthy of membership in terms of decision-making and public activity.إن أية قضية سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية تتعلق بالمجتمع لا يمكن أن تبحث بعيداً عن قضية المرأة التي تشكل عقدة مجتمعية على كل الأصعدة من الفرد إلى الأسرة إلى السلطة ولا يضاهي هذا الموضوع في تعقيداته الفكرية والعملية إلا قضية أزمة الحرية والديمقراطية في الوطن العربي، إن تأكيد مواطنة المرأة لا يمكن عزله عن مجمل السياقات الداخلية المتعلقة بطاقات المرأة الداخلية ووضعها الخارجي الجاري في مجتمعها فهذه الموضوعات يتصل بعضها ببعض اتصالاً منطقياً ومنهجياً، فلا يمكن مثلاً فصل الإمكانيات عن المكانة، لان المكانة لا تتحدد إلا بقدرات الإنسان وطاقته على العمل والإنجاز والإنتاج الذي يؤدي بالشخصية الإنسانية إلى التحقق، كما لا يمكن فصل إمكانات المرأة عن الأوعية والأدوات التي توظف فيها هذه الإمكانيات سواءً أكانت مشاريع تنموية أو قضايا تحررية أو تنظيمات وجمعيات وأحزاب سياسية ذلك إن العمل السياسي لا يتم في فراغ.


Article
المواطنة وتكنولوجيا الإعلام وثقافة الإقطاع الجديد

Authors: مؤيد الخفاف
Pages: 413-434
Loading...
Loading...
Abstract

The paper deals with three pivots: The first is the global dimension of communications which emerged when Havas established his agency in 1832, other mass media stayed within the local zone till the 80s of the last century, when it witnessed a global trend in many press sectors such as written press, TV programs, and information banks especially after the incorporation of communications, computer programs, networks and the emergence of internet. The second: the emergence of the culture of new feudalism, where the allied powers, which conformed after the incorporation, to constitute a homogeneous world within consumption ideology and in a new culture depends on economic powers and technology. This new culture aims at finding a new homogeneous world incorporates all peoples into a universal space can be connected by networks of the new technological mass media through which trading, industrial and cultural are achieved. The third: the true current state of mass media in the world which indicates that all mass media establishments are owned by giant industrial incorporations that control the economic forces in north industrial countries. These blocs monopolize the cultural, mass media, information technology and technical production, and take a very good care of their interest on the expense of truth and peoples' issues. تناول الموضوع ثلاثة محاور:- الأول: البعد العولمي للاتصال: الذي ظهر منذ أن انشأ هافاس وكالته عام 1832. وبقيت وسائل الإعلام الأخرى محلية حتى الثمانينات من القرن الماضي، حيث شهدت اتجاهاً عولمياً في الكثير من قطاعات الإعلام كالصحافة المكتوبة وبرامج التلفزيون وبنوك المعلومات، خاصة بعد اندماج الاتصالات والبرمجيات والشبكات وظهور الانترنت. الثاني: ظهور ثقافة الإقطاع الجديد، حيث سعت القوى المتحالفة التي تشكلت بعد الدمج إلى تشكيل عالم متجانس ضمن إيديولوجيا الاستهلاك وفي ثقافة جديدة تعتمد القوى الاقتصادية والتكنولوجية . تهدف هذه الثقافة إلى إيجاد عالم متجانس يدمج كل الشعوب في فضاء كوني يتم ربطه شبكياً عن طريق التكنولوجيا الإعلامية الجديدة والتبادلات التجارية والصناعات الثقافية. الثالث: الواقع الإعلامي الحالي في العالم والذي يشير إلى إن معظم وسائل الإعلام تملكها مجموعات صناعية عملاقة تسيطر على القوى الاقتصادية في دول الشمال الصناعية، هذه التكتلات تحتكر الإنتاج الثقافي والإعلامي والمعلوماتي والتقني، وإنها تراعي مصالحها على حساب الحقيقة وقضايا الشعوب.


Article
الاحتلال الأمريكي وأزمة العراق الوطنية

Authors: سالم مطر عبدالله
Pages: 453-473
Loading...
Loading...
Abstract

The occupation of Iraq and the collapse of its nation resulted in many changes on the levels of state of Iraq and its political construction which are represented in the regime , the form of establishing the following national state in addition to the effectiveness and the position of private organizations and political parties in the political life. Given these changes; the researcher faces many essential questions, among which are the following: What are the general characteristics of the Iraqi state after the collapse? What is the nature of the private organizations and the political trends that rise the Iraqi state? Did those changes affect the concept of citizenship in Iraq? In a concentrated vision we try to follow up the provoked problems by general subjects can be enriched and developed depending on crystallizing the main features needed for developing the Iraqi social– political state أنتج الاحتلال الأمريكي للعراق وانهيار الدولة الكثير من التغيرات على صعيد الدولة العراقية وبنيتها السياسية المتمثلة بطبيعة نظام الحكم، شكل بناء الدولة الوطنية اللاحق فضلاً عن فعالية ومكانة المؤسسات الأهلية والأحزاب السياسية في الحياة السياسية. إزاء تلك التبدلات تواجه الباحث كثرة من التساؤلات الجوهرية منها : ـ ما هي السمات العامة للدولة العراقية بعد الانهيار؟. ومنها: ما هي طبيعة المؤسسات الأهلية والتيارات السياسية الناهضة في الدولة العراقية؟ وقبل هذا وذلك ما هي الشرائح والفئات الاجتماعية الساندة لتلك التجمعات السياسية؟. إلى ذلك هل أثرت كل هذه التغيرات على مفهوم ومبدأ المواطنة في العراق؟ في رؤية مكثفة نحاول ملاحقة الإشكالات المثارة بمواضيع عامة قابلة للاغتناء والتطوير اعتماداً على تبلور الملامح الأساسية لتطور الدولة العراقية الاجتماعية- السياسية.


Article
دراسة في مفهوم الهوية

Authors: حبيب صالح مهدي
Pages: 475-493
Loading...
Loading...
Abstract

We discusses the “ethnic paradigm” that currently prevails in analyses of Iraqi history and politics. While acknowledging the strong forces associated with ethnic and sectarian loyalties in the country, we points to three important indicators of the surviving Iraqi nationalist sentiment that cut across these ethno-sectarian categories. It highlights the misfit between Western approaches to Iraqi politics and indigenous Iraqi political thinking on ethnicity and sectarianism, and pays special attention to the implications for the debates about Iraqi unite.بعد كل دورة زمنية في التاريخ تبرز حاجة المجتمعات لتأكيد ذاتها، أو مراجعة انتمائها. المجموعات البشرية تؤطر هذا الانتماء بملامح المشتركات الإنسانية فيما بينها، وتسمي هذا الانتماء بما يدل على الهوية كمضمون المواطنة ومفهوم الهوية، هدف المفاهيم السياسية الحديثة، برزت ضمن اطر من الروابط والمصالح المشتركة. الجغرافية ، والتاريخ والمصالح المشتركة، هي من الروابط الأساسية وفي بعض الأحيان تعبر الهوية إلى أوسع من ذلك أو تتمحور على نطاق أضيق من ذلك. الهوية القومية أو الهوية الدينية أو الهوية العرقية أو الهوية الطائفية، هي نماذج للهوية الضيقة، ولكن هناك نموذج أوسع من ذلك عندما تكون الهوية جامعة لأكثر من قومية وأكثر من دين أو أكثر من عرق وأكثر من طائفة، وبهذا تتجاوز الهوية إطارها الضيق لتعبر عن المشترك الأوسع في الانتماء، وهي الهوية الوطنية التي تنتمي لجغرافية وتاريخ ومصالح مشتركة.

Table of content: volume: issue:13