Table of content

Regional Studies

دراسات اقليمية

ISSN: 18134610
Publisher: Mosul University
Faculty: President of University or centers
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Regional Studies:is a scientific,quarterly,academic and refereed journal; issued by Regional Studies Center. The first issue of it was in 2004; it publishes 4 issues yearly; it aims at publishing Studies concerning affairs and relations of Iraq and neighboring states in political, economic,historical , cultural, geographical and law aspects.

Loading...
Contact info

Email:regionalstudies2003@yahoo.com
Phone Number:07481705878

Table of content: 2007 volume: issue:6

Article
The Historical Foundations of secularist Trends in contemporary Turkey
الجذور التاريخية للعلمانية في تركيا المعاصرة

Loading...
Loading...
Abstract

This paper drives at studying two significant aspects of the reformation in the Ottoman Empire and Modern Turkey: The first is to trace back the foundations of secularist trends in the Ottoman Empire highlighting the salient domains and the legal procedures it encompassed down to its branching off with Mustapha Kemal efforts. The second is to tract the policy of kemalism in the field of establishing a novem state according to secularist principles which exclude religious impact from politics. However, the paper reached that a consequence which made Mustapha Kemal Ataturk `successors realize that was impossible to ignore a rather significant reality that religion is one of the most political and Social forces influencing Turkish Society. البحث محاولة لدراسة مسألتين مهمتين الأولى تعقب الجذور التاريخية للتوجهات العلمانية في الدولة العثمانية، وأبرز الميادين والصيغ القانونية التي شملتها، وارتباط ذلك بمحاولة مصطفى كمال(أتاتورك) تحديث تركيا المعاصرة. والثانية تتبع السياسة الكمالية في مجال بناء الدولة القومية الحديثة ذات النهج العلماني الذي يحول دون أن يكون للدين تأثير ما في الحياة السياسية العامة. ويصل البحث الى نتيجة مفادها، أنه بالرغم من كل تلك المحاولات، فان خلفاء أتاتورك أدركوا أنه ليس بالامكان الاستمرار في تجاهل حقيقة مهمة وهي أن الدين من أكثر القوى السياسية والاجتماعية تأثيراً في تركيا.


Article
Organization of Khlafet State
منظمة دولة الخلافة في تركيا 1985-2001

Loading...
Loading...
Abstract

Political Openness appeared in Turkey after World War 11 through the foundation of parties and organizations. Sufi methods also appeared and started their activity openly or secretly according to the circumstances. The political developments agree to form religious and political parties which shared in the political operation, which admitted the Islamic trend to grow and develop where an intensive Islamic trend tried to from Islamic country in Turkey. In 1985, after his refuge to Germany, Mateen Kablan declared the foundation of an Intensive Islamic Organization aiming for Islamic Caliphate in Turkey, trying to defeat sciential judging system in Turkey. After the death of the founder, his son Mateen Mufti Oghlo became the leader of the organization and declared himself caliph of Moslems, after that it is developed and its branches spread in all Turkey and Europe. The organization practised the political activity against Turkey which later started sudden arrest of its members. Turkey government jointly worked with Germany to faiht the organization and drying its sources. Accordingly Mufti Oghlo, its leader was arrested accusing him of encouraging Killing and was prisoned 4 years. Though it faced some regulations to stop their activities, the organization continued the activities secretly through distributing secret pamphlets to the Turkish people in Germany. أعقب انتهاء الحرب العالمية الثانية انفتاح سياسي في تركيا من خلال تأسيس أحزاب ومنظمات سياسية ورافق هذا معاودة الطرق الصوفية العمل سراً وعلانية وحسب الظروف، كما سمحت التطورات السياسية تأسيس أحزاب دينية/ سياسية شاركت في العملية السياسية، مما سمح للتيار الإسلامي بالنمو والنشاط والذي تولد عنه تيار إسلامي متشدد يدعو إلى إقامة دولة إسلامية في تركيا. في عام 1985 وبعد لجوءه إلى المانيا أعلن متين قبلان تأسيس منظمة إسلامية متشددة تدعو لإقامة دولة الخلافة الإسلامية في تركيا وحاولت سياسياً وعسكرياً إسقاط نظام الحكم العلماني في تركيا وبعد وفاة المؤسس تولى ابنه متين مفتي أوغلو قيادة المنظمة وأعلن نفسه خليفة للمسلمين وعلى يديه تطور عمل المنظمة وانتشرت فروعها سواء في أوربا وتركيا. مارست المنظمة النشاط السياسي والعسكري ضد تركيا ما حدا بالأخيرة إلى شن عمليات مداهمة واعتقالات في صفوف المنظمة، كما عملت بالتنسيق مع السلطات الالمانية على محاربة المنظمة وتجفيف منابعها في المانيا وتم إلقاء القبض على زعيمها مفتي أوغلو بتهمة التحريض على القتل وحكم عليه أربعة سنوات، إلا أن المنظمة ورغم ما تعرضت له من مضايقات واجراءات لوقف نشاطاتها إلا أنها واصلت عملها بشكل سري ومن خلال النشرات السرية التي توزع على الجالية التركية في المانيا وفي تركيا.


Article
((Trends of Political Opposition In Contemporary Syria))
توجهات المعارضة السياسية في سورية المعاصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The research deals with the national opposition of Syria and its role in the politics of Syria from the middle of 1970's till now a days . it highlights on the style of Syria in developing and mentioning the aspects of Syrian thoughts in achieving democracy in two periods. The first is during the reign of Hafiz Asad which found itself obliged in making political changes to be on the head of the power. The second, after Bashar Asad was on the head of the country. Thus, the notional Syrian opposition had witnessed a marked activity and hoth its trends and thoughts have been clarified especially after September 11th events and the calls for democratic and political reforms as well as the rise of what is calle . ((The Big Middle East)).يتناول البحث واقع المعارضة السياسية السورية المعاصرة ، دورها في الخارطة السياسية السورية إبتداءاً من أواسط السبعينات من القرن الماضي وحتى يومنا هذا . وهو يسلط الضوء على أسلوبها في العمل وتطوره وابرز جوانب أفكارها في سبيل تحقيق الديمقراطية ، في فترتين الأولى أثناء فترة حكم حافظ الأسد التي وجدت نفسها ملزمة لإجراء تغييرات سياسية من اجل الاحتفاظ بالسلطة. أما الفترة الثانية فبعد استلام بشار الأسد للسلطة وما نتج عنه من نشاط ملحوظ للمعارضة الوطنية السورية ووضوح صورة اتجاهاتها وأفكارها وخاصة بعد أحداث الحادي عشر من أيلول / سبتمبر وإرهاصات الدعوة إلى إجراء إصلاحات ديمقراطية وسياسية وبروز ما سمي بمصطلح (الشرق الأوسط الكبير) الذي بات هاجس لدى معظم الأنظمة العربية.


Article
Neighboring States Participation In International Trade
إسهام دول الجوار في التجارة الدولية

Loading...
Loading...
Abstract

Foreign trade is a vital indicator which shows state ability in productivity and competition inside international market. This indicator is related to this ability in exportation and income levels as well as its ability in importation and how is this reflected upon the state account from foreign currencies and the effects upon trade balance. Trade relations among geographical neighboring states have remaimed weak and suffered from problems inspite of its joint history and being Islamic states but they still suffer from economic problems and the weakness of its structural productivity. They export oil and need so many types of goods not produced but imported from other states like agricultural goods and modern technology. Therefore, these states should coordinate its efforts and to be specialized in certain field. Producing few goods in these states might lead to severe competition without getting positive results. تعتبر التجارة الدولية مؤشرا جوهريا لقدرة الدولة الإنتاجية والتنافسية في السوق الدولي، وذلك لارتباط هذا المؤشر بالإمكانيات الإنتاجية المتاحة أو قدرة الدولة على التصدير ومستويات الدخول فيها وقدرتها كذلك على الاستيراد، وانعكاس ذلك كله على رصيد الدولة من العملات الأجنبية وما لذلك من آثار على الميزان التجاري .بقت العلاقات التجارية بين دول الجوار ضعيفة وتعاني من مشاكل رغم تاريخها المشترك وحضاراتها وأنها دول إسلامية إلا إن غالبية تلك الدول تعاني من مشاكل اقتصادية وضعف هياكلها الإنتاجية وإنها تصدر النفط وبنسب عالية من صادراتها، بينما تحتاج تلك الدول إلى أنواع متعددة من السلع لا تنتجها دول المنطقة بل تستوردها من دول أخرى كالسلع الزراعية والمواد المصنعة والتكنولوجيا الحديثة، لذلك على تلك الدول تنسيق جهودها ومحاولة كل منها التخصص في مجال يختلف عن الدول الأخرى حيث أن إنتاج سلع قليلة ومتشابهة في تلك الدول يقود إلى منافسة حادة دون الحصول على نتائج ايجابية


Article
The Turkish-German Relations In Erdogan's Government Era
العلاقات التركية الألمانية في عهد حكومة أردوغان

Loading...
Loading...
Abstract

Turkish- German relations is characterized by a long history relatively it comes back to the Ottoman Era and in particular during the 18 th century. This matter makes such relations too complicated in political, economic and cultural fields. Although the se relations has passed through different periods in both Weakness and strength Since the establishment of the Modern Turkish Republic in 1923 till today. But the best stages in the history of these relations Was the period of Ordaghan government and the previous government of Shroyder. It has entered a new stage of growth and enlargement in all aspects. From here, this Study tries to Follow up the development of these relations and analyzing all its aspects.تتميز العلاقات التركية- الألمانية بأنها ذات تاريخ طويل نسبياً، إذ يعود في جذوره الى العهد العثماني، والى القرن الثامن عشر تحديداً، الأمر الذي جعلها تتسم بالتشابك والتداخل في مجالاتها السياسية والاقتصادية والثقافية وغيرها من المجالات. وعلى الرغم من أنها مرت بفترات مختلفة من القوة والضعف منذ تأسيس جمهورية تركيا الحديثة عام 1923 وحتى اليوم، الا أن أفضل المراحل في تاريخ العلاقات هي فترة حكومة أردوغان الحالية وحكومة شرويدر السابقة، حيث دخلت مرحلة جديدة من التطور والتوسع في المجالات كافة، ومن هذا المنطلق تحاول هذه الدراسة متابعة تطور هذه العلاقات وتحليل جوانبها المختلفة.


Article
The Iraqi Project to Provide Saudi Arabia with Water
الـعـراق ومشروع تزويد المملكة العربية السعودية بالمياه

Loading...
Loading...
Abstract

At the end of 1950s',King Saud Bin Abdul-Asis had presented an idea Concerning with drawing Waters from South of Iraq. The aim of these Waters is to provide drinking Waters and Waters for irrigation for the lands near by the Capital Al-Rayath,At that time, Correspondence between Iraq and Saudi Arabia have been exchanged ended in Contracting many primary and Consultative negotiations among officials of both Countries. Both Parties have agreed on fulfilling the project of with drawing Waters from the Iraqi Lands by choosing a suitable Location. The first from Euphrates and second from shat al-arab.on this basis special technical designs have been prepared by the relative engineering companies. The project has failed due to Some problems and difficulties facing it and this has led both Iraqi and Saudi governments to forget it and waiting for another chance to study it later. مع نهاية عقد الخمسينات من القرن المنصرم، طرح الملك الراحل سعود بن عبد العزيز فكرة مبدئية ترمي إلى سحب المياه من جنوبي العراق، بهدف الاستفادة منها في توفير المياه الصالحة للشرب وارواء الأراضي الزراعية القريبة من العاصمة الرياض، فجرى في ذلك الوقت تبادل للمراسلات بين العراق والسعودية، انتهت بعقد العديد من المباحثات التمهيدية والتشاورية بين مسؤولي البلدين، وافق بعدها الطرفان على تنفيذ مشروع لسحب المياه من الأراضي العراقية، عن طريق اختيار موقع ملائم لسحب المياه، الأول يكون من نهر الفرات والثاني من شط العرب. فتم على هذا الأساس إعداد وتحضير التصاميم الفنية الخاصة بهذا المشروع من قبل الشركات الهندسية المعنية، إلا ان هذا المشروع سرعان ما تعرض في نهاية المطاف إلى الفشل بسبب الصعوبات والمشاكل الكثيرة التي واجهته، مما جعل الحكومتان العراقية والسعودية تقرران صرف النظر عنه مؤقتاً ريثما تتاح الفرصة المواتية لإعادة النظر بدراسته مرةً ثانية تمهيداً للبدء بعمليات تنفيذه لاحقاً .


Article
The Attitude of Arab League from the New Political Changes in Iraq 2003-2005
موقف جامعة الدول العربية من المتغيرات السياسية الجديدة في العراق2003-2005

Loading...
Loading...
Abstract

Arab league has started a remarkable move in preparing a strategic plan to help Iraq. This step has been faced by various Iraqi views. Some groups warn from any Arab role in Iraq. The reasons behind the refusal of any Arab role some followers return it to the years of Saddam Hussein's regime. Those see that Arab states had advocated him , while others see that the Arab role was the worst after the occupation. Throughout the last two years. The Arab league was watching the situation in Iraq without any positive interference. The Arab league has found justifications in moving quickly. Some Iraqi sides wished to interfere, moreover there is violence in Iraq and the beginnings of civil war which may cause the division of Iraq. This has been refused totally in the Arab Homeland. Finally, the failure of the league in finding an answer to the Iraqi crisis will increase the criticism of the league itself.ان الجامعة العربية بدات تحركا ملحوظا لاعداد خطة استراتيجية لمساعدة العراق، وهي الخطوة التي قوبلت بتكهنات عراقية مختلفة ، وغير خاف ان بعض الاطياف العراقية تحذر من أي دور عربي في العراق ، واسباب الرفض لاي دور عربي ، يرجعه بعض المتابعين الى سنوات حكم صدام حسين ، حيث يرى هؤلاء ان الدول العربية قد دعمته حينما عانى العراقيون من حكمه ، بينما يرى اخرون ان الدور العربي كان اسوأ بعد الاحتلال ، وخاصة ان الجامعة ظلت طوال السنتين الماضيتين تراقب الوضع في العراق دون التدخل فيه بشكل ايجابي ، ولكنها وجدت من مبررات التدخل ما يحتم عليها التحرك بسرعة ، فهناك دعوات متزايدة من قبل اطراف عراقية للتدخل في الشأن العراقي ، فضلا عن زيادة العنف في العراق مع ظهور بوادر قد تؤدي الى حرب اهلية ينتج عنها تقسيم العراق وهو ما رفض عربيا ، واخيرا فان فشل الجامعة العربية في حل الازمة العراقية سيزيد من مظاهر النقد لها.


Article
Sovereignty Under Occupation
السيادة في ظل الاحتلال

Loading...
Loading...
Abstract

The state is the main subject of the international Law, there are three basic elements to form a state. These elements are people, region, and government.But the all thes elements are not enough by itself and there should be a standard inside the international law which characterizes the state to another politcal, adminstrative and regional units.This standard shuld be legal and that is what is known Sovereignty. One of the most important issues that raises argument is the Case where one State attacks or invade another one and the later tries to Control the region of the first state completely. This is what is Called military occupation. The occupation does not shift Sovereignty into the state which made occupation.الدولة هي أحد أشخاص القانون الدولي. ويتفق فقهاء القانون الدولي على ضرورة اجتماع عناصر ثلاثة لتكوين الدولة وهذه العناصر هي الشعب والإقليم والحكومة، غير إن اجتماع هذه العناصر ليس كافياً بحد ذاته بل لابد إن يكون هناك معيار في القانون الدولي يميز الدولة عن غيرها من الوحدات السياسية والإدارية والإقليمية وهذا المعيار لايمكن إلا ان يكون قانونياً وهو ما يعرف بالسيادة .ومن المسائل المهة التي أثارت ولا تزال تثير الجدل هي حالة تعرض دولة ما لهجوم أو غزو عسكري من دولة أخرى فتقوم الأخيرة بالسيطرة الكاملة على إقليم الأولى لتكون حالة ما يسمى بالاحتلال العسكري الأمر الذي يجعل سيادة الدولة الخاضعة للاحتلال سيادة منقوصة على الرغم من إجماع الفقه والقضاء الدوليين على أن الاحتلال لا ينقل السيادة إلى الدولة القائمة بالاحتلال وكل مافي الأمر أنه ستكون هناك) سيادتان احدهما سيادة قانونية وتمارسها الدولة الخاضعة للاحتلال أما الأخرى فهي سيادة فعلية تمارسها سلطات الاحتلال.


Article
The Egyptian foreign policy 1981 – 1990
السياسة الخارجية المصرية 1981 – 1990

Loading...
Loading...
Abstract

This paper is entitled (The Egyptian foreign policy 1981 – 1990) aims at following up the diplomatic effect made by the government of president mubank during the period of the paper. It was the most crucial one in relative to the Egyptian policy. The government has tried deeply to correct mistakes by the the president Sadat and trying to cure the error which followed the relations of Egypt regionally and internationally. The paper is divided into two parts. The first first deals with the foreign policy of Egypt during 1980 on a regional. It includes the issue of the main regional parts that dealt with Egyptian diplomacy such as the Palestinian issue, Arab. Israel conflict, Iraq- Iran war. The second part deals with the foreign policy of Egypt on the international level especially Egypt's relations with U.S.A, the previous Soviet Urion and the European continent. It talks also a bout how the Egyptian diplomacy was able make a sort of balance to this relation. ان هذا البحث الموسوم ( السياسة الخارجية المصرية 1981- 1990) يهدف الى متابعة ورصد الجهد الدبلوماسي الذي بذلته حكومة الرئيس المصري حسني مبارك خلال الفترة المذكورة التي كانت من أصعب الفترات وأشدها حرجاً بالنسبة للسياسة الخارجية المصرية التي بذلت مجهوداً كبيراً من أجل تصحيح الأخطاء التي ارتكبت في عهد الرئيس السابق محمد أنور السادات ومعالجة الخلل الذي لحق بعلاقات مصر الخارجية اقليمياً ودولياً. وقد تم تقسيم هذا البحث الى قسمين: يتناول القسم الأول السياسة الخارجية المصرية خلال عقد الثمانينات على المستوى الاقليمي حيث نتطرق فيه الى ابرز القضايا والاطراف الاقليمية التي تعاملت معها الدبلوماسية المصرية ومنها القضية الفلسطينية والصراع العربي – الصهيوني، والحرب العراقية الايرانية. كما سنتناول علاقات مصر الخارجية مع بعض الأطراف الاقليمية عربياً وافريقياً. أما القسم الثاني فسوف يتناول السياسة الخارجية المصرية على المستوى الدولي وبخاصة علاقات مصر مع الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد السوفيتي والقارة الأوربية، وكيف تمكنت الدبلوماسية المصرية من اعادة شئ من التوازن لهذه العلاقات.


Article
Turgut Ozal And The New Program of Ottomanism
توركوت اوزال ومشروع العثمانية الجديدة

Loading...
Loading...
Abstract

Ozal is considered one of the most important characters that ruled Turkey after Mustafa Kamal Ataturk. His period which lasted 1983-1993 has left clear effects upon the Turkish arena. It is well known that Ozal is the director of so many projects such as the new Ottomanism aims at collecting the nations which talk Turkish from China wall till Adryatic Sea in one nation and Turkey to be the owner of that leadership. This is Central Asia, Balkan, Caucasi and the middle East. At the beginning of 1990's, ther was a clear chance to declare that project after the international arena had witnessed the collapse of the U.S.S.R. and the Islamic Republics of central Asia had got their independence. This has pushed to take practical steps towards achieving this project. يعد اوزال من ابرز الشخصيات التي حكمت تركيا بعد مصطفى كمال اتاتورك، اذ تركت فترة حكمه (1983-1993) اثار واضحة على الساحة التركية. ومن المعروف ان اوزال عراب العديد من المشاريع ومنها مشروع "العثمانية الجديدة" التي تهدف الى جمع الشعوب الناطقة بالتركية من سور الصين الى بحر الأدرياتك في امة واحدة تكون تركيا صاحبة الزعامة فيها، أي انها تشمل اسيا الوسطى والبلقان ومنطقة القفقاس والشرق الأوسط. كانت بداية التسعينات فرصة سانحة للاعلان عن مشروع "العثمانية الجديدة" بعد ان شهدت الساحة الدولية تفكك الاتحاد السوفيتي واستقلال جمهوريات اسيا الوسطى الاسلامية، وتفكك الاتحاد اليوغسلافي وظهور النزعة التحررية في البلقان، مما دفع الى اتخاذ خطوات عملية باتجاه تحقيق هذا المشروع.


Article
Syrian-Lebanese Crisis And lts Regional Dimensions 2005 – 2006
الازمة السورية – اللبنانية وأبعادها الإقليمية و الدولية 2005-2006

Loading...
Loading...
Abstract

Syrian-Lebanese relations are significant in its historical dimension. The reasons are not only historical and human but also based on economic needs and mutual human interests for both countries. Some changes had taken place for such relation especially the Syrian existence in Lebanon. They are internal changes in Lebanon and regional developments from another point. The internal changes in Lebanon are represented with the assassination of the former Prime Minister of Lebanon Rafik Al-Hariree and the rise of the Lebanese opposition which demanded to end the Syrian existence in Lebanon. As for the regional developments, they are represented by the American existence in the eara and the political changes that followed this existence. تعد العلاقات السورية اللبنانية علاقات مميزة في بعدها التاريخي والأسباب في تميز العلاقات السورية اللبنانية لا ترتكز في أساسها الى المعطيات الجغرافية البشرية والتاريخية فقط بل إن الأهم في تميزها استنادها الى الاحتياجات الاقتصادية والمصالح المشتركة للبلدين، واستناد العلاقة بين البلدين الى معطيات جيوستراتيجية وبخاصة فيما يتعلق بالصراع العربي – الإسرائيلي الذي مازالت سوريا ولبنان تمثل قاعدة المواجهة السياسية فيه. غير أن جملة من التحولات طرأت فيما يتصل بالوجود السوري في لبنان، بسبب تطورات داخلية في لبنان وسوريا من جهة، والتطورات الإقليمية من جهة أخرى، تتمثل التحولات الداخلية في لبنان بحادثة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري، وصعود المعارضة اللبنانية التي تطالب بإنهاء الوجود السوري في لبنان، أما التطورات الإقليمية فتمثل بالوجود الأمريكي في المنطقة والضغوطات التي تمارسها الولايات المتحدة الأمريكية ليس على سوريا أو لبنان فقط بل على معظم دول المنطقة محاولة منها للحصول على اكبر مكاسب في المنطقة بجميع الوسائل وشتى الطرق.

Table of content: volume: issue:6