Table of content

Regional Studies

دراسات اقليمية

ISSN: 18134610
Publisher: Mosul University
Faculty: President of University or centers
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Regional Studies:is a scientific,quarterly,academic and refereed journal; issued by Regional Studies Center. The first issue of it was in 2004; it publishes 4 issues yearly; it aims at publishing Studies concerning affairs and relations of Iraq and neighboring states in political, economic,historical , cultural, geographical and law aspects.

Loading...
Contact info

Email:regionalstudies2003@yahoo.com
Phone Number:07481705878

Table of content: 2008 volume: issue:10

Article
Contributions of Contemporary Iraqi Authors In Studying Links Between Iraq And Syria
إسهامات المؤلفين العراقيين المعاصرين في دراسة الصلات بين العراق وسوريا

Loading...
Loading...
Abstract

Since the beginning of 20th century. Iraqi authors, historians, politicians, economists and geographers took care in studying historical ties between Iraq and Syria. Mohammed Amain Al-Omary, a contemporary Iraqi historian and militarist was one of those who took part in this topic, then came after him Dr. Majeed Khadouri in 1930's. In 1940's,politicians and leaders of Iraqi parties were interested in the issue of Syrian struggle for independence. In 1950's and 1960's, so many studies had appeared regarding events in Syria and its Arab and regional reflections and an Iraqi Academic historical school had emerged to participate in achieving dissertations and theses explaining the depth of Iraqi- Syrian ties. The paper deals with these efforts.منذ مطلع القرن العشرين، اهتم المؤلفون العراقيون، مؤرخين وسياسيين واقتصاديين وجغرافيين، بدراسة الصلات التاريخية بين العراق وسوريا..ولعل محمد أمين العمرى، وهو عسكري ومؤرخ عراقي معاصر من ابرز من اهتم بهذا الموضوع ثم تلاه الدكتور مجيد خدوري في الثلاثينات من القرن الماضي وفي الأربعينات اهتم السياسيون وقادة الأحزاب العراقية بقضية النضال السوري من اجل الاستقلال وفي الخمسينات والستينات ظهرت الكثير من الدراسات حول إحداث سوريا وانعكاساتها العربية والإقليمية وظهرت المدرسة التاريخية الأكاديمية العراقية لتسهم في أنجاز رسائل ماجستير ودكتوراه توضح عمق الصلات العراقية – السورية والبحث يتناول كل هذه الجهود.


Article
Population Growth And Agricultural Growth Under Limited Surface Water Resources In The Tigris-Euphrates Basin States: 1950–2006
النمو السكاني والنمو الزراعي في ظل محدودية الموارد المائية السطحية لدول حوض دجلة والفرات 1950-2006

Loading...
Loading...
Abstract

Over the period 1950–2006, the Tigris-Euphrates basin states (i.e. Iraq, Syria and Turkey) witnessed an alarming population growth. During that period, the region's population increased from 30.3 million in 1950 to more than 120 million in 2006. Moreover, population growth in the region is currently (2007) at an absolute rate of more than two million a year. Parallel to this population growth, in response to and in anticipation of the rapidly increasing population size in particular, the governments of the region made a large-scale developmental efforts. These efforts included a large-scale investment in agricultural infrastructure, especially in the creation of irrigation capacities. All these efforts were conducted under a given average annual rate of flow of water resources, of Tigris-Euphrates rivers within Turkey, of some 55 billion cubic meter. This paper presents some facts on the changing population size (and labour force) in the Tigris-Euphrates basin states, as well as some facts related to agricultural growth in each over the period 1950-2006. The logical relationship among population growth, agricultural capacity expansion, and the given average annual rate of flow of surface water resources of the Tigris-Euphrates rivers (within Turkey) led the author to the following conclusion: population growth in the region is incompatible with the simultaneous and sustainable expansion of agricultural capacity in each of Tigris-Euphrates basin states. The author concluded this exploratory study by suggesting the organization of two consecutive conferences on population growth, past and present, in Iraq and in the region as a whole respectively. The aim of each is to formulate a united population policy aiming at the achievement of the 'zero population growth' target in the region, within ten to fifteen years.شهدت دول حوض دجلة والفرات، خلال الفترة 1950-2006، زيادة سكانية ملفتة. فقد ازداد عدد سكان دول الإقليم من نحو 30.3 مليون نسمة عام 1950 إلى أكثر من 120 مليون نسمة عام 2006 ؛ والزيادة مستمرة وبمعدل سنوي مطلق يزيد على مليوني نسمة.. وقد اقترنت الزيادة السكانية هذه بجهود تنموية حكومية شملت إنشاء مشاريع للبنية التحتية الزراعية هدفها الرئيسي زيادة الطاقة الإنتاجية الزراعية والكهربائية لدول الإقليم. وقد حدث ذلك كله في ظل معدل سنوي كلي ثابت نسبياً للموارد المائية لنهري دجلة والفرات لا يتجاوز، ضمن الحدود التركية، 55 مليار متر مكعب. وبعد عرض لبعض الحقائق الخاصة بسكان الإقليم وإنتاج الحبوب والموارد المائية لنهري دجلة والفرات وحقائق أخرى، وإبراز العلاقة المنطقية التي تربطها ببعض، توصلت الدراسة إلى عدد من النتائج منها: إن تحقيق زيادة متوازية ومتواصلة في الطاقة الإنتاجية الزراعية لدول الإقليم، في ظل الزيادة السكانية الحالية، شيء غير ممكن.. وقد تم اختتام الدراسة بمقترحين.


Article
Establishments of Good Governance In Sustaining Arab Development
مقومات الحكم الراشد في استدامة التنمية العربية

Loading...
Loading...
Abstract

This paper presents explanatory analysis for the basic indicators of good governance coincided with several issues related with the influences of these indicators in approximated measurement for sustainable development to many Arab economies. Good governance indicators measure the following six dimensions of: 1) accountability and voice; 2) political stability and violence; 3) government effectiveness; 4) regulatory quality; 5) rule of law; and 6) control of corruption. It covers five Arab countries and territories for 1996, 1998, 2000, 2002, and 2004. The countries are: Algeria, Saudi Arabia, Egypt, Iraq, and Jordan. The paper analyzing those indicators of the six dimensions of governance for each period, as well as several different issues, like: 7) Money Contract and 8) State Democracy, influencing related economic growth and hence development values for the Arab countries sample. Three sections: Arab development management, Arab development indicators and dimensions, and Arab development sustainability.. undertake several important links as a features of all efforts needed to establishing good governance, including objective indicators. Five features of Human Sustainable Development affecting people's Lifestyle, are: Empowerment, Co-operation, Equity, Social Security, Sustainability of development generations. The Arab economies have abundance of natural, human, and historical wealth that meets both of the economic development sustainable development inquiries. تقدّم هذه الدراسة تحليلا تفسيريا للمؤشرات التي تقوم عليها المقومات الأساسية للحكم الراشد مع العديد من الموضوعات المتعلقة بتأثيرات هذه المؤشرات في مقياس تقريبي للتنمية المستدامة في عدد من الاقتصادات العربية. ومؤشرات الحكم الجيد الستّة تقيس الأبعاد التالية: 1) المساءلة والتعبير؛ 2) الاستقرار والعنف السياسي؛ 3) فاعلية الحكومة؛ 4) نوعية التنظيم والضبط؛ 5) حكم القانون؛ و6) ضبط الفساد. وتغطّي خمسة بلدان عربية للأعوام 1996, 1998, 2000, 2002، و2004، وبلدان العينة هي: الجزائر والعربية السعودية ومصر والعراق والأردن. تحلل الدراسة تلك المؤشرات الستّة لأبعاد الحكم لكل فترة، بالإضافة إلى عدّة قضايا مختلفة، مثل: 7) التعاقدات النقدية 8) وأوضاع الديمقراطية الرسمية المؤثرة على الصلة بين قيم النمو والتنمية الاقتصادية لعيّنة البلدان العربية. ثلاثة مباحث تغطي بعدي الموضوع، وهي: إدارة التنمية العربية ومؤشرات وأبعاد التنمية العربية واستدامة التنمية العربية.. تناولت عدّة صلات مهمة كسمات لكلّ الجهود المطلوبة لإقامة الحكم الراشد وبضمنها المؤشرات الموضوعية. هناك خمسة سمات للتنمية البشرية المستدامة تؤثر في حياة الناس، هي: التمكين والمشاركة، والتعاون بالانتماء المشترك، وعدالة فرص الدخل والصحة والتعليم، والأمان الاجتماعي في المعيشة والإعالة، وأخيرا الاستدامة وتواصل التنمية مع الأجيال. واقتصادات البلدان العربية تميزت بوفرة الثروات الطبيعية والبشرية والتاريخية التي تلبي مستلزمات التنمية الاقتصادية واستدامتها التنمية البشرية والاجتماعية. في الواقع توصلت الدراسة إلى أن المقومات الرئيسية الحاسمة والمطلوبة للحكم الراشد في استدامة تنمية المنطقة العربية، وبحسب الأهمية النسبية الملحة ككل هي: حكم دولة القانون، وضبط الفساد، والمساءلة والتعبير، وفاعلية الحكومة، ونوعية التنظيم والضبط، والاستقرار السياسي على الترتيب.


Article
التجربة الماليزية في مجال التنمية البشرية ومقومات نجاحها

Loading...
Loading...
Abstract

تعد الموارد البشرية كنوزا حقيقية في الاقتصاديات الحديثة نظرا لما تساهم به في تحقيق الأهداف الإستراتيجية، ودورها في تثمين باقي الموارد، حيث يتحدد مستوى نشاط مختلف الوظائف داخل التنظيم بمدى كفاءة وفعالية المورد البشري، وعليه فالاهتمام بالمورد يشكل أحد أهم أهداف الإدارة الحديثة وأكثرها صعوبة. ولقد أخذت أهمية تنمية الموارد البشرية تتعاظم بدلالة تعاظم الدور الأساسي الذي أصبح يلعبه المورد البشري في تمكين المنظمة من مواجهة تحديات البيئة والوصول بها إلى تجسيد مشاريعها التنافسية بما يحقق لها قدرة أكبر على تحقيق رضا الجميع.


Article
The Future of Iraq – Turkey – Iran Relations 1923 – 2007
مستقبل العلاقات العراقية الإيرانية التركية 1923–2007

Loading...
Loading...
Abstract

The view of the world and the including three states (Iraq, Turkey and Iran) has changed greatly after the end of the cold war and the domain of the single pole upon the international politics. The nature of the geographic neighboring and the joint historical ties full of positive and negative periods might affect the product of these states. This princible applies on these three states in order to share forming the political scene within this region. ان صورة العالم اليوم والدول الثلاث (العراق وتركيا وإيران) في قلبها، قد تبدلت تبدلاً كبيراً بعد انتهاء الحرب الباردة، وما نتج عنها من سيطرة القطب الواحد على السياسة الدولية، كما ان طبيعة التجاوز الجغرافي والذاكرة التاريخية المشتركة، المثقلة بالحقبات الايجابية والسلبية، تؤثر في انتاج مصالح متوافقة أو متنناقضة بين المتجاورين، وهذا المبدأ ينطبق على الدول الثلاث، ليساهم في تشكيل المشهد السياسي لهذه البقعة من العالم


Article
Determinants Of Iraqi Neighbors' Current Account (1985-2000)
محددات الحساب الجاري لدول الجوار الجغرافي للعراق (1985–2000)

Loading...
Loading...
Abstract

The two latter decate of twentieth century saw combination of events caused the international economic environment less conductive to economic growth and created combination of domestic and external determinants which contributed to a serious deterioration in the current account positions of most developing countries of which geographic neighborhood countries of Iraq. This study aims to estimation and analysis the domestic and external determinants of current accounts of neighborhood countries of Iraq , starting from hypothesis says “That the domestic determinants are more significant than external determinants in its affect in current accounts of geographic neighborhood countries of Iraq”. The study reached to important result shows that the domestic determinants more significant in its affect in current accounts of geographic neighborhood countries of Iraq and this result is suitable to the study hypothesis. شهد العقدان الاخيران من القرن العشرين مجموعة من الاحداث جعلت البيئة الاقتصادية الدولية اقل ملاءمة للنمو الاقتصادي، وولدت مجموعة من العوامل الداخلية والخارجية التي ساهمت في تدهور اوضاع الحساب الجاري في كثير من الدول النامية ومنها دول الجوار الجغرافي للعراق. هذه الدراسة تهدف الى تقدير وتحليل اثر المحددات (العوامل الداخلية والخارجية) للحسابات الجارية لدول الجوار الجغرافي للعراق، وتنطلق من فرضية تقول "ان المحددات الداخلية هي اكثر معنوية من المحددات الخارجية في تأثيرها على الحسابات الجارية في دول الجوار الجغرافي للعراق". توصلت الدراسة الى نتيجة مهمة تبين ان المحددات الداخلية اكثر معنوية من المحددات الخارجية في تأثيرها في الحسابات الجارية، وهذه النتيجة جاءت منسجمة مع فرضية الدراسة.


Article
Italian Policy Towards Othman State 1919 – 1921
سياسة ايطاليا تجاه الدولة العثمانية 1919-1921

Loading...
Loading...
Abstract

The secret treaties were hold by the alliances at the time of the First World War, formed the Italian policy towards the Othman state in the stage that followed it. At the peace conference, the Italians were holding on the distinctions which they have got according to the secret treaties, which were firstly economic distinctions , yet the alliances eluded of their previous treaties and stand against the directions of their last alliance. The matter which creates a lot of problems, which made Italy seeks for achieving its demands by means of military occupation, and this is what happened in the problem of Azmeer when the Italian military forces which got down in it under the excuse of being the area is granted to them according to London secret treaty. But the opponent situation for the alliances obliged the Italians to withdraw their forces after then. At the same time when the Turkish National Movement , Italy tried to find a special relationship with the patriots as an attempt to get their goals , especially, that they consider the Sultan Government in Istanbul is supporting British, so the Italian government longs to support those patriots for achieving its aims and in return the Turkish would got a lot of loads of weapons from Italians which enable them of continuing their fighting against the Greek. صاغت المعاهدات السرية التي عقدها الحلفاء أبان الحرب العالمية الأولى سياسة ايطاليا تجاه الدولة العثمانية في المرحلة أعقبتها. ففي مؤتمر السلام كان الايطاليين متمسكين بالامتيازات التي حصلوا عليها بموجب المعاهدات السرية، التي كانت بالدرجة الأساس امتيازات اقتصادية، إلا أن الحلفاء تملصوا من تعهداتهم السابقة ووقفوا بالضد من توجهات حليفهم السابق. الأمر الذي خلق الكثير من المشاكل فسعت ايطاليا إلى تحقيق مطاليبها عن طريق الاحتلال العسكري وهذا ما حصل في مسألة أزمير عندما نزلت القوات العسكرية الايطالية فيها تحت ذريعة أن هذه المنطقة كانت ممنوحة لهم: بموجب معاهدة لندن السرية. لكن الموقف المعارض للحلفاء اجبر الايطاليين على سحب قواتهم فيما بعد. ومع بروز الحركة الوطنية التركية سعت ايطاليا إلى إيجاد علاقة خاصة مع الوطنيون كمحاولة منهم للحصول على مكاسبهم، لاسيما وإنهم كانوا يعتبرون حكومة السلطان في اسطنبول موالية للبريطانيين، فكانت الحكومة الايطالية تواقة إلى تولي الوطنيين الحكم لتحقيق أهدافها وبالمقابل حصل الأتراك على العديد من شحنات الأسلحة من الايطاليين والتي مكنتهم من استمرار حربهم ضد اليونانيين.


Article
Israeli Literature Trends And Its Philosophy
اتجاهات الأدب الإسرائيلي وفلسفته

Loading...
Loading...
Abstract

Jewish literature since its beginning has filled up with opinions of Zionist movement. Jewish men of letters have a doped these opinions and that movement stood aside in order not to induce the Jews and to attract them towards Palestine educating the children and the young to be the land of the whole Israel. The paper is an attempt to study the Jewish literature and its philosophy and its relation with the Zionist movement. It also presents models of Zionist dimensions insisting that the Jewish religion is the basic tie between their legacy and their past from one side and the current prospects and the future dreams from another. تشبع الأدب العبري منذ بداياته الأولى بأفكار الحركة الصهيونية، وقد تبنى الأدباء اليهود هذه الأفكار وروجوا لها، وقد توخت الحركة الصهيونية إثارة الغرائز عند اليهود وشدهم نحو فلسطين وتربية الأطفال والشباب على إنها ارض إسرائيل الكاملة، والبحث محاولة للوقوف عند أنواع الأدب العبري وفلسفته وعلاقته بالحركة الصهيونية، كما ويقدم نماذج من التوجهات الصهيونية لهذا الأدب وأبرزها التأكيد على أن الدين اليهودي هو الرابط الرئيسي بين تراث اليود وماضيهم السحيق من جهة والتطلعات الراهنة والأحلام المستقبلية من جهة أخرى.

Keywords


Article
Crisis of Turkish Presidency 2007
أزمة الرئاسة التركية 2007

Loading...
Loading...
Abstract

Half century ago Turkey has begun to experience instability in its political situations due to the crises that took various aspects resulting from many factors to be summarized in military establishment sticking to Ataturks heritage, conflict between secularists and Islamists, and the relation with the west, in addition to the economic deterioration. Presidency crisis constituted one of the most important sources of instability in turkey following the first military coup in 1960 which was accompanied by reformulating a new constitution, being the second one in turkey in its republican era, and the attempt by the army in dedicating their role and imposing their trusteeship on the secular regime of the state. That caused the first presidential crisis in Turkey to rise in 1973, and to recur in 1980 embodying the conflict between political powers and military establishment. The latter was consequently led to intervene again in 1980 on the pretext of maintaining the regime and avoiding its collapse. The last intervention by the army led to put a third constitution aiming at expanding the authorities of the president, a matter that made the form of the regime closer to the presidential nature. The research tries to shed light on the nature and considerations of the last presidential crisis that swept Turkey since the spring of 2007 which inflected the conflict between the secular powers on the one hand and the moderate Islam, represented by Justice and Development Party on the other. This crisis has resulted in many significant outcomes ; it was a turning point in the history of Turkey as a secular state presided by an Islamic. It also proved the ability of the Islamic stream in facing its secular rivals. The crisis had also its repercussions on the establishments of the political regime. Presidency position was subject to many amendments whether regarding election machinery on term of office. The same thing is true with regard to the legislative authority. منذ مايقرب من نصف قرن بدأت تركيا تعيش حالة عدم استقرار في أوضاعها السياسية نتيجة للازمات التي أتخذت أشكالا متعددة بفعل العديد من العوامل التي تختصر عناوينها بالمؤسسة العسكرية القابضة على التراث الاتاتوركي والصراع بين العلمانيين والاسلاميين والعلاقة مع الغرب فضلا عن تردي الوضع الاقتصادي. مثلت أزمة الرئاسة أحد أهم مصادر حالة عدم الاستقرار في تركيا بعد الانقلاب العسكري الاول عام 1960 ومارافقه من صياغة دستور جديد يعد الثاني لتركيا في عهدها الجمهوري ومحاولة العسكر تكريس دورهم وفرض وصايتهم على الحياة السياسية بذريعة حماية النظام العلماني للدولة, فكان ذلك مدعاةً لبروز أول أزمة رئاسية شهدتها تركيا عام 1973 وتكرار حدوثها عام 1980 والتي جسدت حالة الصراع بين القوى السياسية والمؤسسة العسكرية مادفع الاخيرة الى التدخل مرة أخرى في أيلول 1980 بحجة صيانة النظام والحيلولة دون انهياره, وقد نجم عن التدخل الاخير للجيش وضع دستور ثالث استهدف توسيع صلاحيات رئيس الجمهورية بحيث بدا شكل النظام أقرب الى الطبيعة الرئاسية. يحاول البحث تسليط الضوء على طبيعة وحيثيات أزمة الرئاسة الاخيرة التي عصفت بتركيا منذ ربيع عام 2007 والتي عكست حالة الصراع بين القوى العلمانية والاسلام المعتدل ممثلاً بحزب العدالة والتنمية,اذ ترتب عن هذه الازمة العديد من النتائج المهمة, فقد مثلت نقطة تحول في تاريخ تركيا بوصفها دولة علمانية يتولى رئاستها شخصية اسلامية, واثبتت قدرة التيار الاسلامي على مواجهة خصومه العلمانيين, كما انعكست نتائج الازمة على مؤسسات النظام السياسي, فقد خضع منصب الرئاسة الى العديد من التعديلات سواء من حيث آلية الانتخاب اومن حيث فترة الولاية, وكذا الامر بالنسبة للسلطة التشريعية.


Article
Social Islam In Turkey: Fathalla Gholin As An Example
الإسلام الاجتماعي في تركيا "فتح الله غولين نموذجاً"

Loading...
Loading...
Abstract

Islamic trends in Turkey are divided into twoparts. The first is called (political Islam) representing the political parties which cotain the traditions of Islam and at the head of this trend is Nagimedin Arbakan. The second part includes (The social trend of Islam)representing the Sufi methods all over the Turkish society and the most significant are Nakshabandya, Tyganyah and Nurasi. This has been divided after his death into groups. These groups have an important role in the promotion of educational and cultural level of the Turkish society. The most important groups is the group of Fathallah Gholin. Gholin is the second face of Islamic trends in Turkey and gets many cultural organizations in which he can achieve his Islamic trend.Gholin believes that forming an Islamic authority should begin from the popular base till the top of the political pyramid. تنقسم التيارات الإسلامية في تركيا الى قسمين يسمى أولهما (تيار الإسلام السياسي) ويتمثل بالأحزاب السياسية التي تحوي مناهجها تعاليم الإسلام وعلى رأس هذا التيار، السياسي الاسلامي المعروف نجم الدين أربكان. أما القسم الثاني فيشمل (تيار الإسلام الاجتماعي) ويتمثل بالطرق الصوفية التي تنتشر في المجتمع التركي، وأبرزها النقشبندية، والتيجانية، والنورسية، وقد تفرعت عن النورسية مجموعات كان لها دور بارز في النهوض بالمستوى التعليمي والثقافي للمجتمع التركي، وابرز هذه المجموعات جماعة فتح الله غولين موضوع بحثنا هذا. ويعد غولين الوجه الثاني للتوجهات الإسلامية المعروفة في تركيا فهو يملك العديد من المؤسسات الثقافية والإعلامية التي يستطيع من خلالها الدعوة لتياره الاسلامي كما انه يعتقد بأن تشكيل السلطة الإسلامية يجب أن يبدأ من القاعدة الشعبية وصولاً إلى أعلى الهرم السياسي.


Article
The Egyptian American Relations 1991-2001
العلاقات المصرية الأمريكية 1991-2001

Loading...
Loading...
Abstract

This paper aims at high lightening the relations between Cairo and Washington by all its political , economic and military aspects and following up and analyzing these relations and the most important events which here affected within some fields. The first summarizes these relations since its beginning in the first half of the 19th century tell to end of 1980s. The second field tries to follow up these relations between both states during the 1990s. The last field speaks about economic level of this and the effect of political level. As for the military relations it talks about studying these relations these relations within the fourth field.يهدف هذا البحث الموسوم (العلاقات المصرية-الأمريكية 1991-2001) إلى تسليط الضوء على العلاقات بين القاهرة وواشنطن بكافة أبعادها السياسية والاقتصادية والعسكرية، وتتبع وتحليل مسار هذه العلاقات، وابرز الأحداث التي أثرت وتأثرت بها وذلك ضمن عدة محاور: نتناول في المحور الأول وبشكل موجز العلاقات المصرية-الأمريكية منذ بداية تأسيسها في النصف الأول من القرن التاسع عشر وحتى نهاية عقد الثمانينات من القرن العشرين. أما في المحور الثاني فسوف نحاول تتبع ودراسة العلاقات السياسية بين البلدين خلال عقد التسعينات، وفي المحور الثالث سنتناول المستوى الاقتصادي للعلاقة وتأثره وتأثيره بالمستوى السياسي، أما العلاقات العسكرية بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية فسوف يتم دراستها ومناقشتها ضمن المحور الرابع.


Article
U.N Authority In Forming A court in Accordance with the 7 the chapter: Al-Harrir Court AS An Example
سلطة الأمم المتحدة في تشكيل محكمة وفق الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة: محكمة الحريري أنموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

After the assassination of the former prime minister of Lebanon Rafik Al-Harrir in February 2005 ,political disputes have been raised upon the Lebanese arena in order to the reach a mechanism to convict this crime. Due to those disputes, the government of Lebanon asked the U.N to form a private court in an international form , Responding to the demand , U.N issued a resolution No(1757) to form a private court within the 7 the chapter. The formation of this court added a new problem for the Lebanese situation without finding any lawful answer to this issue. بعد عملية اغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري في شباط 005، اثيرت على الساحة اللبنانية الكثير من الخلافات السياسية حول كيفية الوصول الى الية لمحاسبة من يثبت ارتكابهم لعملية الاغتيال، ونتيجة لهذه الخلافات، فقد طلبت الحكومة اللبنانية من منظمة الامم المتحدة تشكيل محكمة خاصة ذات طابع دولي بهذا الخصوص، واستجابتة لطلب الحكومة اللبنانية،اصدرت الامم المتحدة قرارها المرقم (1757) الخاص بتشكيل المحكمة الخاصة وفق الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة، مما جعل تشكيل المحكمة مشكلة اضيفت الى الوضع اللبناني دون ان يسهم تشكيلها الى وضع الحل القانوني لهذه المسالة.


Article
Arab Research centers: Procedures In Developing Them Towards Making Political Decision
مراكز الأبحاث العربية وسبل تطويرها باتجاه الإسهام في صناعة القرار السياسي

Loading...
Loading...
Abstract

Arab research centers appeared lately in 20th Century. They appeared in its picture in European universities during 18th century. There was what is known "Scientific chairs" to imitate what is well – known in Islamic world. There were seminars headed by advisory opinions. Often, research centers are formed due to most important events and urgent issues which lead to look for better political solutions. They were known in the west (Think Tanks) in U.S.A. because of its researches and analyses. But the situation is different in relation to Arab research centers. Those centers didn't take its real place. Also, its products found its way on the shelves and archives without getting the suitable chance to be exploited. لم تظهر مراكز الابحاث العربية الا في مرحلة متاخرة من القرن الماضي، وقد نشات في صورتها الاولى في الجامعات الاوربية في القرن الثامن عشر ، اذ تاسس ما يعرف (بالكراسي العلمية). ظهرت هذه الكراسي تقليدا لما كان معمولا به في العالم الاسلامي من وجود من يتراس الحلقات العلمية ومن يتصدر الافتاء. وكثيراً ما تتشكل مراكز الابحاث كنتيجة لاحداث مصيرية او كنتيجة لقضايا ملحة تقود الى البحث عن حلول سياسية افضل. عرفت في الغرب بـ( Think Tanks ) أي خزانات التفكير. وقد حظيت في الولايات المتحدة باهتمام بالغ لما لاتقوم به من ابحاث رصينة وتحليلات تتعلق بالقضايا الهامة، مما يجعلها عنصراً هاما في تحديد الأولويات الاستراتيجية الامريكية. غير ان الوضع مختلفأ بالنسبة للمراكز البحثية العربية، فبالاضافة الى المعوقات التي تواجهها، فهي تاخذ مكانها الحقيقي. فميدان عملها وتأثيرها بقي محدوداً، فضلا عن ان نتاجات هذه المراكز قد تجد طريقها الى المكاتب والارشيف دون ان تجد الفرصة الملائمة لاستثمارها

Table of content: volume: issue:10