جدول المحتويات

مجلة ديالى للعلوم الصرفة

ISSN: 83732222 25189255
الجامعة: جامعة ديالى
الكلية: العلوم
اللغة: English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة جامعة ديالى للعلوم الصرفة مجلة علمية فصلية تصدر عن كلية العلوم في جامعة ديالى وباللغة وألأنكليزية وتهدف للمساهمة في تطوير المعرفة وذلك بنشر البحوث الأصيلة والمراجعات في مختلف العلوم الصرفة ، بحيث تكون سجلاّ للدراسات في هذين المجالين.

Loading...
معلومات الاتصال

admin@djps.uodiyala.edu.iq
diyalajournal@gmail.com

جدول المحتويات السنة: 2012 المجلد: 8 العدد: 1

Article
Free radical polymerization of some new vinylic compounds bearing both ester and amide groups
البلمرة الراديكالية الحرة لبعض مركبات ال vinylic الجديدة التي تحمل كلا من الاستر ومجموعات الأميد

Loading...
Loading...
الخلاصة

Many vinylic monomers bearing both ester and amide groups were synthesized , starting from amic acids . The resulted monomers were polymerized by free radical method . Full analysis of the prepared compounds were carried out using spectroscopic methods in addition to the physical properties of those compounds . تم تحضير العديد من المونيمرات الفاينيلية الحاملة لكلا مجاميع الاستر و الامايد ابتداا من احماض الاميك . بلمرة المونيمرات الناتجة بطريقة الجذور الحرة . ثم اجري تحليل شامل للمركبات المحضرة اعتمادا على الطرق الطيفية بالاضافة الى ايجاد الخواص الفيزياوية لها .


Article
Influence of weather factors on the effectiveness of lightning in Iraq
تأثير العوامل الجوية على فاعلية البرق في العراق

Loading...
Loading...
الخلاصة

The lightning phenomena which accompany thunderstorms is considered as one of the important phenomena, which has direct influence on human life, his properties so far this phenomena has been studied since more than two centuries and a half just to expose the mysteries and place of where it is happening and how to get benefit of it. So this research aims to study the relation between lightning activity total flashes (N) and some atmospheric factors which are represented by the mean monthly wet bulb temperature (Tw) and the mean monthly relative humidity (RH) the results has been shown, it seems that part of it takes direct relation while the other takes an opposite relation for the days that lightning phenomena happen in and for rainy season selected station stations in Iraq. The results of the relation between lightning activity (N) and the geographical location, show that the former (N) has increased toward the Equator and getting less away from it, this increase and decrease belong to the Convection Available Potential Energy [CAPE] تعتبر ظاهرة البرق من الظواهر المهمة والتي لها تماس مباشر مع الإنسان لما لها من تأثير على حياته وممتلكاته المادية، وقد درست هذه الظاهرة منذ حوالي أكثر من قرنين ونصف لمعرفة خفاياها وأسرارها وأماكن حدوثها. وقد تزايدت أهمية دراسة هذه الظاهرة منذ القرن المنصرم لغرض معرفة أسباب ونتائج حدوثها ومدى الاستفادة منها. وعليه تهدف دراستنا هذه ايجاد العالقة بين فاعلية البرق (عدد الايام التي حدث فيها البرق N) وبعض العوامل الجوية المتمثلة في المعدل الشهري لدرجة حرارة المحرار الرطب (Tw) والمعدل الشهري للرطوبة النسبية (RH%)، ولاربع محطات مختارة في العراق (البصرة، الناصرية، بغداد، بيجي) وقد أظهرت النتائج بأن قسماً من هذه العلاقات يأخذ مساراً طردياً والأخر عكسياً وكما موضح في البحث. وتمت دراسة مدى تأثير الموقع الجغرافي (خط العرض) على فاعلية البرق وأظهرت نتائج هذه الدراسة بان فاعلية البرق الشهرية تزداد في المناطق القريبة من خط الاستواء وتقل كلما ابتعدنا عنه، أما بالنسبة إلى العراق فأن فاعلية البرق تكون أكبر ما يمكن في الجنوب حيث بلغت 60 مرة سنوياً في البصرة، وتقل كلما اتجهنا شمالاً حيث بلغت 34 مرة سنوياً في بيجي. وهذا يتطابق تماماً مع قيم الطاقة الكامنة الحملية المتوفرة Convective Available Potential Energy)) والتي يرمز لها (CAPE) المسؤولة عن فاعلية البرق التي وجدها الباحثون والتي تكون أكبر ما يمكن عند خط الاستواء وتقل كلما ابتعدنا عنه.


Article
Morphological and Histological Description of the Pecten Oculi in the Sparrow Hawk (Accipiter nisus).
الوصف التشكيلي والتاريخي للعصفور الدوري الشبيه بالصقر

المؤلفون: Jehan Mahmood Rajab جيهان محمود رجب
الصفحات: 8-19
Loading...
Loading...
الخلاصة

In this study the pecten oculi of the sparrow hawk (Accipiter nisus), a diurnally active bird of prey, has been examined by light microscopy. In this species the pecten consists of (11- 12) highly vascularised pleats, held together apically by a heavily pigmented 'bridge' and projects freely into the vitreous body in the ventral part of the eye cup. Ascending and descending blood vessels of varying calibre, together with a profuse network of capillaries, essentially constitute the vascular framework of the pecten. A distinct distribution of melanosomes is discernible on the pecten, the concentration being highest at its apical end, moderate at the crest of the pleats and least at the basal and lateral margins. Overlying and within the vascular network, a close association between blood vessels and melanocytes is evident. It is conjectured that such an association may have evolved to augment the structural reinforcement of this nutritive organ in order to keep it firmly erectile within the gel-like vitreous. Such erectility may be an essential prerequisite for its optimal functioning, as well as in its overt use as a protective shield against the effects of ultraviolet light, which otherwise might lead to damage of the pectineal vessels .في هذا البحث تم تفحص البناء الجسدي للعصفور الدوري الشبيه بالصقر (الصقر nisus)(وهو من الطيور الجارحة النشطة) بأستعمال المجهر الضوئي . يتألف البناء الجسدي في هذا الصنف من 11-12 ثنية مشكلة بوضوح وعائيا تحمل سويا بشكل قمي عن طريق قصبة الانف بارزة بوضوح الى الامام الى الجسم الزجاجي في الجزء الجوفي للعين الفنجانية الشكل. يؤلف ارتفاع وانخفاض الاوعية الدموية بأقطار متنوعة سويا مع الشبكة الكثيفة للاوعية الشعرية الدموية بصورة اساسية البنية الوعائية للبناء الجسدي.ويكون التقسيم المميز لل melanosome مميز في البناء الجسدي لها. يكون التركيز اعلى على نهاياتها القمية ويخفف على عرف الثنيات واقل على الحواش القاعدية والجانبية . ويكون الارتباط الوثيق بين الاوعية الدموية وال melanocytes واضح . ويعتقد انه مثل هذا الارتباط ربما وجد لتزداد القوة التركيبية لهذا العضو المغذي لكي يحفظها نعوظية بقوة داخل الرطوبة الزجاجية الشبه هلامية . مثل هذه النعوضية ربما تكون شئ اساسي مطلوب مقدما لعملها الامثل , بالاضافة الى ذلك استخدامها الواضح كدرع واقي ضد تأثيرات الضوء الفائق الشدة والذي خلاف ذلك ربما يؤدي الى تدمير الاوعية التي تبني الجسم.


Article
Isolate the enzyme Nuclease of local isolation Staphylococcus spp. EH69
عزل أنزيم Nuclease من العزلة المحلية Staphylococcus spp. EH69

المؤلفون: Esam Hamid Hameed عصام حامد حميد
الصفحات: 11-25
Loading...
Loading...
الخلاصة

One hundred thirty eight samples were collected from human skin. Thirty two isolates (23.1%) were found to be Staphylococcus. The isolates were subjected to primary and secondary screening for nuclease production. The isolate Staphylococcus EH69 was found to be an efficient nuclease producer in submerged culture. The optimum environmental conditions for enzyme production were found to be using Brain Heart Infusion supplement with glucose and sodium bicarbonate medium at optimum pH 8 and inoculum size 3% at 35Co. جمعت 138 عينة جلدية من أشخاص أصحاء بعمر 18 – 24 سنة في مدينة بعقوبة. أظهرت النتائج ان 32 عزلة (23.1%) منها تعود لجنس المكورات العنقودية Staphylococcus spp. . اختبرت قابلية هذه العزلات على إنتاج أنزيم النيوكليز باستخدام وسط الدنيز الصلب بتكوينها هالة شفافة حول النمو. انتخبت العزلة Staphylococcus spp. EH69 كونها الأكفأ في إنتاج الأنزيم باستخدام المزارع المغمورة. أظهرت النتائج أن أفضل وسط لإنتاج الأنزيم هو وسط مرق نقيع القلب والدماغ المدعم بالكلوكوز وبيكربونات الصوديوم عند رقم هيدروجيني مقداره 8 والملقح بنسبة لقاح 3% ودرجة حرارة 35مo


Article
Assessing the quality of Product using statistical quality control maps: a case study"
تقييم نوعية المنتج الإحصائي باستخدام خرائط مراقبة الجودة: دراسة حالة "

Loading...
Loading...
الخلاصة

Statistical process control (SPC) involves measurements of process performance that aim to identify common and assignable causes of quality variation and maintain process Performance within specified limits. it is fashionable buzzword in manufacturing industry. Manufacturing organizations need to improve quality while decreasing costs and increasing production volumes with fewer resources. [1] As competitive pressure has been steadily rising. These studies aimed to assess production quality in the plant, in this research we have about (15) sample of product in 2 weeks each one content 3 sub sample. We apply the (R-bar(,) S-bar( &pooled standard deviation. [2], [3], [4] [5] analyzing data collection by using MINTAB present that the production did not mach the specification that the plant management wanted to achieve. The underlying goal of the study is to reduce the variations and rejections in a critical process. The objective of this paper is to monitoring the quality of Product using statistical quality control maps; explain the concept of statistical process control and its application in a manufacturing industry to improve the quality levels. [6] يهدف البحث الی تقييم جوده الانتاج في احدي معامل الالبان اذا تم سحب (15) عينه من انتاج هذا المعمل خلال اسبوعين متتالين وکل عينه تضمنت ( 3) عبوات من منتج المعمل . تم اعداد خريطه مراقبه جوده الانتاج للمتوسط لمنتج المعمل باستخدام (R-bar) و ( X-bar) والانحراف المعياري المشترک التجميعي pooled standard deviation . اوضحت خريطه مراقبه جوده الانتاج لمنتج المعمل ان الانتاج لايسير وفقا لمواصفات الجوده المحدده من جانب اداره المعمل حيث وجد ان العينه رقم (13) قد تجاوزت الحد الادني للمراقبه. کما و يهدف البحث في ان يکون عونا للعاملين في مجال جوده الانتاج في تاديه عملهم بکفائه وفاعليه .


Article
The impact of low-lying concentrations of antibiotics on the life of some farm properties and phenotypic isolates of pathogenic bacteria
تأثير التراكيز الواطئة من المضادات الحياتية على بعض الخواص المزرعية والمظهرية لعزلات من البكتريا المرضية

Loading...
Loading...
الخلاصة

The study was conducted on some species of bacteria pathogenic to humans and the most prevalent in the samples pathogenesis has been confirmed diagnosis conducted a test microscopic and biochemical and physiological her, and then exposed to anti-life susceptible and concentrations too low for the purpose of identifying the sensitivity of the bacteria by their exposure to these low levels of concentrations of the anti-life and experienced by bacteria in the absence of antibiotics take life in the time periods specified As prescribed. Results showed that all isolates were affected by antibiotic treatment of life and to varying degrees. The growth of Proteus vulgaris profusely in the concentration of 0.01 mg / ml anti-life used in this study, while the growth of Escherichia coli profusely during treatment Balttraschaelin in concentrations from 0,01 to 0.3 mg / ml, and the bacteria Pseudomonas aeruginosa growth also very good in the concentration of 0.01 mg / ml of tetracycline, the bacteria Klebsiella pneumoniae in a concentration of 0.2 mg / ml of Baktrem. Also observed for changes in some morphological and physiological characteristics of bacterial cells, in response to the dye Cram, private cluster of bacteria cells and the loss of the order of the cluster, increasing the size of the cells of the bacteria E. coli from their normal level, the lack of cells in the length of P. aeruginosa and the loss of the ability of bacteria K. pneumoniae on the configuration of the box. It can be concluded from this study to the feasibility of these low-lying concentrations of antibiotics in the generation of life and a new resistant strains of the same species of pathogenic bacteria that had been exposed as Tthssha which in certain concentrations result of not following the doctor's guidance in their use properly. أجريت الدراسة على بعض انواع البكتريا الممرضة للانسان و الاكثـر انتشارا في العينات المرضية حيث تم تأكيد تشخيصها بأجراء الفحوصات المجهرية و الكيموحيوية و الفسلجية لها , ثـم تعريضها للمضادات الحياتية الحساسة لها وبتراكيز واطئة جدا لغرض التعرف على مدى تأثــر البكتريا بتعرضها لهذه المستويات المتدنية من تراكيز للمضادات الحياتية والتي تتعرض لها البكتريا في حالة عدم تناول المضادات الحياتية في الفترات الزمنية المحـددة حسـب ارشادات الطبيـب . أظهرت النتائج تأثر جميع العزلات بالمضادات الحياتية المعاملة بها و بدرجات متباينة . كان نمو Proteus vulgaris بغزارة في تركيز 0,01 ملغم/مل لكل المضادات الحياتية المستخدمة في هـذه الدراسة , في حيـن كان نمو Escherichia coli بغزارة اثنــاء معاملتها بالتتـراسايكلين في التراكيـز من 0,01 الى 0,3 ملغم / مل , وكـان للبكـتريا Pseudomonas aeruginosa نموا جيد جدا ايضا في تركيـز 0,01 ملغم / مل من التتراسايكلين , وبكتريا Klebsiella pneumoniae في تركيز 0,2 ملغم/مل من البكتريم. لوحظ ايضا حصول التغيرات في بعض الصفات المظهرية و الفسلجية للخلايا البكتيرية , في استجابتها لصبغة كرام , انفراد خلايا البكتريا العنقودية وفقدانها للترتيب العنقودي , زيادة حجم خلايا البكتريا E. coli عن معدلاتها الطبيعية , نقص في طول خلايا P. aeruginosa وفقدان قدرة البكتريا K. pneumoniae على تكوين العـلبة . يمكن الاستنتاج من هذه الدراسة الى قابلية هـذه التراكيز الواطئة من المضادات الحياتية في توليد سلالات مقاومة و جديدة من نفس الانواع من البكتريا المرضية التي تعرضت لها والتي تتحسسها في تراكيز معينة نتيجة عدم اتباع ارشادات الطبيب في استعمالها بالصورة الصحيحة.


Article
Patients with asthma and smokers: study compared bacteriological
مرضى الربو والمدخنين: دراسة بكتريولوجية مقارنة

المؤلفون: adna neama abdal-rada عدنان نعمه عبد الرضا
الصفحات: 33-41
Loading...
Loading...
الخلاصة

The study includes isolation and identification of bacteria from sputum of three groups :the first (85 patients with asthma) ; the second (85 smokers) and the third (50 persons Healthy in appearance); a control group for the period from 1/1/2008 to 1/1/2009 in Baquba Hospital . The results show that Streptococcus pneumonia bacteria are dominant in the first and second groups with ratio %32.9 in comparison with the healthy group% 8 and Streptococcus viridians bacteria which presents %30 in the same group. The bacterial isolations differ in their sensitivity and resistance to some antibiotics; it was found that most of them were sensitive to Ciprofloxacin and Augmentin and resistant toAmpicillin Gentamycin.تضمنت الدراسة عزل وتشخيص البكتريا في قشع ثلاثة مجاميع ,الاولى (85مرضيا مصابا بالربو ) والثانية(85مدخننا ) والثالثة (50شخصا من الاصحاء ظاهريا ) كمجموعة سيطرة,للفترة الممتدة بين 1/1/ 2008 لغاية 1 /1/ 2009 في مستشفى بعقوبة التعليمي. تشير النتائج الى ان بكتريا Streptococcus pneumonia هي السائدة في المجموعة الأولى والثانية وبنسبة 32,9%, مقارنة بمجموعة الاصحاء والبالغة 8% وتمثيل بكتريا Streptococcus viridians نسبة30% في نفس المجموعة,تباينت العزلات البكتيرية في حساسيتها ومقاومتها اتجاه بعض مضادات الحياة , وجد ان اغلبها حساسا أتجاه المضاد Ciprofloxacinو Augmentinو مقاوما أتجاه Ampicillinو Gentamycin.

الكلمات الدلالية

Streptococcus -asthm-smokers --- الربو -المدخنين


Article
Using Non- Contact technique to measure Temperature during metal processing by "CO2 laser- gas jet" system at different velocities.
باستخدام تقنية عدم الاتصال لقياس درجة الحرارة أثناء معالجة المعادن باستخدام "ليزر CO2 غاز طائرة" نظام بسرعات مختلفة.

المؤلفون: Jasim Hassan Rasheed جاسم حسن رشيد
الصفحات: 33-49
Loading...
Loading...
الخلاصة

The aim of this research is to measure temperature distribution by non–contact technique ( Cyclops 52) during metal processing by CO2 laser –gas jet system This project is achieved at different speeds .Quick response and accurate results will incourage researchers to adopt this method ,particularly for moving and inaccessible object by Contact methods such as thermocouple .الهدف من هذا البحث هو قياس توزيع درجة الحرارة للمعادن المعالجة بمنظومة "ليزر ثاني اوكسيد الكاربون والغاز المتدفق" باستخدام تقنية القياس عن بعد (بدون تماس) حيث تم انجاز البحث عند سرع مختلفة. ان سرعة رد الفعل لجهاز القياس ودقة النتائج ستشجع الباحثين لتبني هذه التقنية وخاصة الاهداف المتحركة والتي يصعب الوصول اليها بطرق قياس التماس مثل المزدوج الحراري


Article
A study of physical properties of some amino acids in Aqueous and Acidic media at 298.15 K.
دراسة خصائص فيزيائية لمحاليل بعض الحوامض الامينية في اوساط مائية وحامضية بدرجة 298.15 كلفن

Loading...
Loading...
الخلاصة

Densities and Viscosities for several concentration of three amino acids (Alanine, Threonine and cysteine) dissolved in water and in HCL (0.1M) at 298.15 °K have been measured on the basis of these data, the apparent molal volume limiting partial volumes at infinite dilution , slop , Jones Dole coefficient B, and were be calculated. The results shows a strong solute-solute and weak solute-solvent interactions and also strong the built structure of Amino Acids. تم قياس الكثافة واللزوجة لعدد من محاليل بعض الأحماض الامينية (الانين , ثريونين , سستين) المذابة في الماء وفي محلول (0.1 M) HCL وبدرجة حرارة 298.15 كلفن, وباستخدام هذه النتائج تم حساب الحجم المولاري الظاهري ومن ثم حساب الحجم المولي الظاهري المحدد و من الميل وحساب معاملي جونس و دول B- وحساب G*1,2∆ وحجم الجريان المؤثر . أشارت النتائج الى وجود تداخلات مذيب – مذيب قوية وتداخلات مذاب – مذيب ضعيفة مما أدى الى تقوية التركيب البنائي للحوامض الامينية .


Article
Optimality Conditions of Fractional Order Discontinuous Variational Problems
شروط الأمثليه لمسائل التغاير ذات الرتب الكسرية

المؤلفون: Alauldin Noori Ahmed علاء الدين نوري احمد
الصفحات: 50-65
Loading...
Loading...
الخلاصة

In this paper, an approach is presented, to construct the optimality conditions of fractional order unconstrained and constrained variational problems with discontinuous functional, having different multi fractional order derivatives, on fixed and moving boundaries. في هذا البحث، تم أستخدام أسلوب تقريبي لمسائل التغاير غير المستمره، ذات المشتقات الكسريه، لأستنباط الشروط الضرورية لأمثلية مسائل التغاير المقيدة و الغير المقيدة التي تتضمن عدد من المشتقات ذات الرتب الصحيحة والكسرية ولعدد من المتغيرات المعتمدة (Dependent Variables) بالنسبة لمتغير مستقل Independent Variable)) واحد وعلى حدود ثابته ومتحركه.


Article
Effect of different doses of mercury chloride on the device Almithlee proliferative eggs in Male Mice
تأثير المعاملة بجرع مختلفة من كلوريد الزئبق الميثلي على الجهاز التكاثري لذكور الفئران البيض

Loading...
Loading...
الخلاصة

This study was achieved in order to study the effects of methyl mercury chloride, injected subcutaneously on the some of the reproductive parameters of the strain: Balb C. The following biological parameters were studied in the animals that received either one are several injection of zero (contral), 1. 2, 2 and 2.8mg of methyl mercury chloride/ Kg body weight: 1- Morphology and body weight of the testes. 2- Diameter of seniniferous tubules and percentage of affected tubules. 3- Numbers of different spermatogenic cells in each tubule such as spermatogonia, primary and secondary spermatocytes, spermatids and sertali- cells. Treatment with methyl mercury chloride have produced significant degress of damage in the testes & that these effects were proprtionated with the concentration. Histological studies of these testes showed that methyl mercury chloride induced significant reductions in the diameters of the seminiferous tubules particulary in the testes of animals that received the highest concentration. Methyl mercury chloride was also found to induce a conspicuous damage in these tubules. The study showed that treatment with methyl mercury chloride coused significant reductions in the mean number of the different spermatogenic cells (spermaogonia, primary and secondary spermatacyts, speratides and sertoli- cells). These reductions were proportionated with the concentration of the injected substance. تناولت الدراسة تأثيرات حقن كلوريد الزئبق المثيلي تحت الجلد (Subcutaneous S/C) في ذكور الفئران البيض السويسرية من سلالة (بالب سي) على الجهاز التكاثري. وحقنتان بالتراكيز 2ر1، 2 و8ر2 ملغم/ كغم من وزن الجسم بالاضافة الى مجموعة السيطرة (zero) على المؤشرات الحياتية الاتية: 1- المظهر العام للخصى واوزانها. 2- التغيرات لكل من معدل اقطار النبيبات ناقلة المني والنسبة المئوية للنبيبات المتضررة. 3- التغيرات من معدل اعداد الخلايا المكونة للنبيبات ناقلة المني المسؤولة عن نشأة النطف (أسلاف النطف، الخلايا النطفية الاولية والثانوية، طلائع النطف وخلايا سرتولي). أظهرت المعاملة بكلوريد الزئبق المثيلي تأثيراً سمياً ضاراً على خصية الحيوانات وتناسب طردياً مع التراكيز والجرع المستعملة. وكما اوضحت الدراسة النسيجية ان لكلوريد الزئبق المثيلي عند المعاملة بالتراكيز المستعملة ادت اي حدوث انخفاض معنوي ملحوظ في معدل اقطار النبيبات ناقلة المني وحدوث تضرر واضحاً فيها ازداد تدريجياً بزيادة التراكيز والجرع المعطاة. وبينت الدراسة حدوث تضرر معنوي ملحوظ في الخلايا المكونة للنطف حيث كانت خلايا طلائع النطف اشدها تضرراً وخاصة في المجاميع المعاملة بالتراكيز العالية، بينما كانت كل من الخلايا النطقية الاولية والثانوية وأسلاف النطف اكثر مقاومة للتأثير الضار للزئبق العضوي.


Article
A Simulation for Studying the Collisional Dusty Plasma Sheath Phenomenon
محاكاة حاسوب لدراسة ظاهرة غلاف التصادم في بلازما الغبار

المؤلفون: , Firas. M. Hady --- , Mustafa. K. Jassim --- Raad. H. Majeed
الصفحات: 69-78
Loading...
Loading...
الخلاصة

A mathematical and computer simulation have been achieved for the collisional processes in dusty plasma sheath, including the effect of power law dependence for cross section on particles energy. Based on this model exact numerical solution of sheath governing equations using Runge – Kotta’ routines are obtained for special case of constant dust mobility. The effect of collisinal parameters on electric potential sheath width and average impact energy at wall for both ion – electron and dusty plasmas have been studied by numerically solving the characteristic equations. It is found that different charge numbers on the dust grains, the ratio of ion to electron densities, and the electric potential (and hence the electric field) have a strong effect on the dusty plasma sheath. A comparison between exact numerical solution and derivate analytical approximate expressions for sheath width and impact energy are made. أنجزت محاكاة بوساطة الحاسوب لأنموذج رياضي لعمليات التصادم في غلاف بلازما الغبار، حيث يتضمن الأنموذج الرياضي تأثير اعتماد المقطع العرضي لتصادم حبيبات الغبار على قانون أسي للطاقة. وبالاستناد على هذا الأنموذج تم الحصول على الحل العددي المضبوط بدون أي تقريب لمعادلات المتحكمة بغلاف التصادم بوساطة روتينيات طريقة رانج – كوتا للحالة الخاصة عندما تكون تنقلية حبيبات الغبار ثابتة. في هذا البحث تم دراسة تأثير معلمات التصادم على كل من الجهد الكهربائي وعرض الغلاف ومعدل طاقة التصادم عند الجدار لكل من بلازما المتعددة المكونات وبلازما الأيون – الإلكترون عن طريق الحل العددي للمعادلات المميزة. لقد وجد بان اختلاف أعداد الشحنة الكهربائية على حبيبات الغبار والنسبة ما بين الكثافة العددية للأيونات إلى تلك للالكترونات والجهد الكهربائي (وبالتالي المجال الكهربائي) له تأثير قوي على غلاف تصادم بلازما الغبار. أيضا في هذه الدراسة وضعت مقارنة ما بين الحل العددي المضبوط والمعادلات التحليلية التقريبية المشتقة لعرض الغلاف ومعدل طاقة التصادم.


Article
Study the types of bacteria isolated from children with diarrhea and sensitivity to antibiotics
دراسة انواع البكتريا المعزولة من الاطفال المصابين بالاسهال وحساسيتها للمضادات الحيوية

المؤلفون: منى جلال علي
الصفحات: 78-85
Loading...
Loading...
الخلاصة

This study includes 262 samples of stool gathered from patients children visiting Hawijah public hospital (Hawijah city ) for the period Jaunuary 2009 to June of the same year . The ages of these children were less than five years , males were ( 62.5%) (120) infections , females were (37%)(72)infections Results of the bacterial growth showed that 192 samples were positive 37.3% , while the other showed no bacterial growth ( 70 samples 26.7% ) , specimen were microscopically examined and diagnosed by Api system , the highest bacterial pathogens were Escherichia coli ( 66.6%) , Salmonella( 15.6%) , Shigella (9.3%) , Proteus mirabilis(2.6%), Klebsiella pneumoniae(2.1%) , Compyiobacter jejuni( 1.6%) , and Pseudomonas aeruginosa, Staphylococcus aureus (1.1%)respectively. Some of effective factors have been studied especially of the spreading of diarrhea among children, like age , sex , monthly infections . The highest infection ratio was among infant children (64.6%) , ( 1 year – 2 years ) (17.8%) , (2years-3years )(8.3%) , ( 3years -4years ) (7.3%) ,and (4years-5years ) 2% , while monthly infections reached its peak in June with ( 38.9%) . The sensitivity of isolates were examined for antibiotics, the isolates showed ahight resistance for Ampicillin ,while the others showed highest sensitivity for Co – trimoxazol ,Erthromycin , Chloramphenicol. تضمنت الدراسة جمع (262) عينة براز من الاطفال المرضى المراجعين الى مستشفى الحويجة العام في مدينة الحويجة للفترة من بداية كانون الثاني 2009 الى نهاية حزيران 2009.الذين تراوحت اعمارهم اقل من خمس سنوات حيث يشكل الذكور نسبة (62.5%) ( 120) اصابة ، والاناث ( 37.5%) (72) اصابة. اظهرت نتائج النمو البكتيري ان ( 192) عينة براز بنسبة (37.3%) كانت موجبة الفحص بينما عدد العينات التي لم تظهر نمو للميكروبات هي (70) عينة بنسبة (26.7%) . اخضعت العزلات للفحوصات المظهرية ، المجهرية ، كذلك التشخيص بنظام Api، ومن الممرضات البكتيرية التي ظهرت بنسبة عالية (66.6%) هي E.coli ، تليها Salmonella بنسبة ( 15.6%) ، ومن ثم Shigella بنسبة ( 9.3%) ، Proteus mirabilis ( 2.6%) ،Klebsiella pneumoniae بنسبة (2.1%) وبلغت النسبة (1.6%) لبكتريا Compyiobacter jejuni ، في حين ظهرت بكتريا Pseudomonas , Staphlococuus aureus بنسبة (1.1%) لكل منهما . تم دراسة بعض العوامل المؤثرة على نسبة انتشار الاصابة بالاسهال لدى الاطفال مثل العمر والجنس ، الاصابات الشهرية. حيث ظهرت اعلى نسبة للاصابة في الفئة العمرية الاولى (اقل من سنة ) اعلى نسبة للاصابة (64.6%) . تليها الفئة العمرية ( 1 سنة – 2 سنة ) مشكلة ( 17.8%) ، بينما اظهرت الفئة العمرية ( 2 سنة – 3 سنة )( 8.3%) ، في حين كانت الفئة العمرية ( 3 سنة – 4سنة ) ( 7.3%) ، بينما اقل نسبة في عمر (4سنة – 5سنة ) وهي 2% . اما الاصابات الشهرية فقد بلغت ذروتها في شهر حزيران نسبة (38.9%) . اختبرت حساسية العزلات البكتيرية تجاه المضادات الحيوية ، اظهرت جميع العزلات مقاومة عالية لمضاد Ampicillin ، بينما اظهرت معظم العزلات حساسية عالية تجاه مضادات chloramphenicol , Erthromycin , Co-trimoxazol .


Article
CONSTRUCTION OF COMPLETE AND MAXIMAL (k, n) ARCS IN THE PROJECTIVE PLANE PG (2, 7)
بناء أقواس كاملة وأعظمية - (k , n) في المستوى الإسقاطي (2, 7)PG

المؤلفون: Najim Abdullah Ismaeel نجم عبدالله اسماعيل
الصفحات: 79-87
Loading...
Loading...
الخلاصة

The purpose of this paper is to study the construction of complete and maximal (k , n)-arcs in the projective plane PG (2 , 7) , n = 2 , 3, ...,8 . A (k, n) –arc K in a projective plane is a set of K points such that no n + 1 of which are collinear. A (k, n) –arc is complete if it is not contained in a (k + 1, n) – arc. A (k, n) – arc is a maximal if and only if every line in PG ( 2 , P ) is a O – secant , or n – secant , which represented as ( k , 2 ) – arc and ( k , 8) – arc. الغرض من هذا البحث هو دراسة بناء أقواس كاملة واعظمية - ( k , n) n = 1,2,…,8 في المستوى الاسقاطي PG (2, 7). قوس – (k , n) في المستوى الاسقاطي هو مجموعة من k من النقاط بحيث لا يوجد n + 1 نقطة منها على استقامة واحدة . قوس - ( k , n) يكون كاملا أذا لم يكن محتوى في القوس - ( k + 1 , n). قوس - ( k ,n) يكون أعظم قوس أذا وفقط أذا كان كل مستقيم في PG ( 2 ,p) لا يقطع القوس أو يقطعه في n من النقاط ، وهي هنا تمثل القوسين ( k , 2) و (k , 8).


Article
Study the effect of the proportion of coal and the size of the added grains on the thermal conductivity of the ceramic
دراسة تأثير نسبة الفحم المضاف وحجم حبيباته على التوصيلية الحرارية للسيراميك

المؤلفون: tagreed muslim alsaady تغريد مسلم الساعدي
الصفحات: 86-95
Loading...
Loading...
الخلاصة

Studied in this research the impact of the proportion of added coal and the size of its grains on the thermal conductivity of the samples of ceramic used soil as a basis and added to its coal percentages by weight are: (20, 10, 5.1, 0.5, 0.2, 0.1)% and four volumes of granulomas, and then compressed samples in tablets of 25mm diameter and burned much 1100оC. Calculated the thermal conductivity using a CD-I Lee's disk) (and then calculated the porosity and absorbency of water and the density of each sample. Found that there is a close relationship between thermal conductivity and the proportion of added coal and the size of its grians, with increasing thermal conductivity of the ratios weighted low-lying (0.2 - 0.1)% and then starts decreasing with increasing the proportion of coal in the sample, on the other hand decreasing thermal conductivity increase size granular added coal, recorded samples with ratios weighted high of 20% and size granular coarse (600-1180) μm lower values for the conduction heat. wecan take advantage of the low thermal conductivity of the work of thermal insulation ceramic used for lining furnaces, cooking and drying can also be employed in the manufacture of brick construction to increase the thermal isolation.دُرس في هذا البحث تأثير نسبة الفحم المضاف وحجم حبيباته على التوصيلية الحرارية لعينات سيراميكية أستخدمت التربة Soil كمادة أساس وأضيف لها الفحم Coal بنسب وزنية هي : (20 , 10 , 5 , 1 , 0.5 , 0.2 , 0.1 )% ولأربعة حجوم حبيبية , ثم كُبست العينات بشكل أقراص قطر كل منها 25mm وحُرقت بدرجة 1100оC. حُسبت التوصيلية الحرارية بإستخدام قرص لي Lee’s disk) (ثم حُسبت المسامية وإمتصاصية الماء وكثافة كل عينة. وجد أن هناك علاقة وثيقة بين التوصيلية الحرارية ونسبة الفحم المضاف وحجم حبيباته , حيث تتزايد التوصيلية الحرارية للنسب الوزنية الواطئة (0.2 - 0.1 )% ثم تبدأ تتناقص مع تزايد نسبة الفحم في العينة , ومن جهة أخرى تتناقص التوصيلية الحرارية بزيادة الحجم الحبيبي للفحم المضاف حيث سجلت العينات ذات النسب الوزنية العالية 20% والحجم الحبيبي الخشن (600-1180) µm أقل قيم للتوصيلية الحرارية. يمكن الإستفادة من إنخفاض التوصيلية الحرارية لعمل عوازل حرارية سيراميكية تستخدم لتبطين أفران الطبخ والتجفيف كما يمكن توظيفها في صناعة طابوق البناء لزيادة عزله الحراري .


Article
Clinical Study for Thyroid Status in Type 2 Diabetes Mellitus Patioents
دراسة سريرية عن حالة الغدة الدرقية في مرضى السكري من النوع 2 Patioents

Loading...
Loading...
الخلاصة

The fact that insulin and thyroid hormones influenes each other actions assumes significance since diabetes mellitus and thyroid disease are two commen endocrine disorders in adult population in Iraq. Hyperglycems is considered amajor initor to other tissue damaje throughout diabetes mellitus development ,for all above the present study amied to investigate the glycemia affect type 2 on thyroid gland measuring T3,T4,TSH and F.B.glucose in sera of 26 patients with DM2who diagnosed by supervison in teaching AL-kiadhmia Hospital during the period February 2010 and Aprial 2010 .The invesitigation have been compared with 33 healthy individuals as control group This study revealed that DM2 is prevalent among female at age (40-49)years with non significant differences (p>0.05) Laboratory inuestigations showed that hormons leavels of T3&T4 had been increased significantly (p<0.05) among diabetic patiants type2 while pituitary hormone TSH had decreased non-significantiy in compared to control group(p>0.05). Finally the study revealed appositive correlation between F.B.glucoses and TSHand negative association for F.B.glucoses with T3&T4 In conclusion it can said patients with DM2would be with hyperthyroidism throught time ان حقيقة تاثير عمل هورمونات الغدة الدرقيه والانسولين احدهم على الاخر يبدو معروفآ اذ ان داء السكري وامراض الدرقيه من الامراض الغديه الشائعة بين الناس البالغين في العراق . ويعتبر ارتفاع مستوى الكلوكوز في الدم البادىء الرئيسي للتلف لبقيه انسجة الجسم خلال تطور مرض السكري هدفت T3,T4, على الغدة الدرقيه من خلال قياس DM2 الدراسه الحاليه الى تقيم ثاثير داء السكري نوع الثاني الذين تم تشخيصهم من قبل اطباءDM2ومستوى الكلوكوز الصائمي في امصال 26من المرضى بTSH اخصائين في مستشفى الكاظميه التعليمي خلال فترة شباط 2010 الى نيسان 2010 . ثم مقارنة النتائج مع 32 من الاشخاص الاصحاء كمجموعة سيطرة . اكثر انتشارآ مابين النساء وباعمار 40-49 سنه بصورة غير ملحوظه DM2بينت نتائج الدراسه ان مابين المرضى 0.05>P بصورة ملحوظه T3,T4. واشارت النتائج المختبريه ارتفاع مستويات 0.05


Article
studying of Change the orbital elements of the planets ground
تغير العناصر المدارية للكواكب ألارضية دراسة

المؤلفون: fared mosaab mahdi فريد مصعب مهدي
الصفحات: 96-105
Loading...
Loading...
الخلاصة

All the planets moves on ellipse orbits in which the sun is located in one of their focal points and governed Kipler's three laws. This is theoretical because the planet does not move around the sun apart from the other planets that cause its gravitation disorder changing its orbit into disordered ellipse. The disorder is not constant because it depends on the distances between the planets and the sun and between each other. Therefore ,measuring their coordinations ,distance ,phases and illumination is extremely Determination complicated . This required using a modern international program called (REDSHIFT-3) . We used the results of this program to measure ,diagram and discuss special physical and orbital elements of the terrestrial planets to identify the characteristics of the orbits of the planets and the optimal settings and dates to observe them . We obtained the maximum and minimum value of the elements(Mukth , Elongation , Magnitude , Distance and Daimeter) we also obtained significant numbers and conclusions unavailable previasly (in this way) about the terrestrial planets. تسير الكواكب جميعها في مسارات قطع ناقص وتقع الشمس في إحدى بؤرتيها وتحكمها قوانين كبلر الثلاثة وهذا أمر نظري لكون الكوكب لايدور بمعزل عن بقية الكواكب التي تسبب له إضطراب جذبي يجعل مساره قطع ناقص مضطرب ومقدار هذا الاضطراب غير ثابت حيث يعتمد على المسافات بين الكواكب والشمس وبين بعضها البعض وبالتالي فأن حساب إحداثياتها وبعدها وأطوارها وإضائتها أمر بالغ التعقيد وتطلًب ذلك إستخدام برنامج عالمي حديث هو(Red shift-3) حيث أستخدمنا نتائج هذا البرنامج لحساب عوامل فيزيائية ومدارية خاصة للكواكب الارضية ورسمها ومناقشتها لمعرفة خواص مدارات كل كوكب منها والاوضاع والتواريخ المفضلة لرصدها ،وقد حصلنا على القيم العظمى والدنيا للعوامل (المكث،الاستطالة، القدر الظاهري، البعد عن الارض،القطر الظاهري) وتغيرها ضمن قيمها أعلاه لعدة دورات متتالية كما حصلنا على أرقام وإستنتاجات مهمة غير متوفرة سابقا بهذا الشكل حول الكواكب الارضية.


Article
Serum Cortisol in Type 1 Diabetic females
مصل الكورتيزول في الإناث نوع السكري 1

Loading...
Loading...
الخلاصة

Background: Diabetes mellitus is regarded as one of the commonest metabolic disorder all over the world. It can cause various endocrine disorders by affecting the secretion, metabolism, clearance or bioavailability of hormones. Aim of study: This study is to answer if type1 diabetes changes cortisol level in female diabetic patients who have different degrees of glycemic control. Subjects, Materials and Methods: This study includes (81) female subjects, age ranged from (15 to 37) years. (20) subjects are apparently healthy chosen as control group and (61) patients with type 1 diabetes mellitus were divided into two groups according to their glycemic control : (16) with poor glycemic control (HbA1c>8%) and (45) with acceptable glycemic control (HbA1c<8%) . In this study Cortisol was quantitatively determined in patients and healthy subjects by Enzyme-Linked Immuno sorbent Assay [ELISA] test using commercially available kits. In addition to that, the duration of disease, fasting plasma glucose (FPG) ,Glycated hemoglobin (HbA1c), and body mass index (BMI) were identified in the patients. RESULTS: In poor glycemic control group, Cortisol level (267.89±16.60 ng/ml,p<0.05) was higher than in acceptable glycemic control group (126.84±4.55 ng/ml,p>0.05) and in nondiabetic patients (123±6.13 ng/ml ,p>0.05). CONCLUSIONS In type 1 female diabetic subjects, adrenal activity is enhanced in patients with poorly controlled patients diabetes and the degree of cortisol secretion is related to the glycemic controlخلفية البحث يعتبر داء السكري من أكثر الأمراض شيوعا في العالم والذي يعزى الى عمليات أيضيه غير طبيعيه. يسبب داء السكري خلل في الغدد الصم وذلك عن طريق تأثيره على إفراز وايض والفعالية البيولوجية للهرمونات .الهدف من الدراسة هذة الدراسة كانت اللأجابة فيما اذا كان مرض السكري من النوع الاول يغير تركيز الكورتيزول للمريضات بدرجة سيطرة مختلفة من المرض .العينات ، المواد وطرائق العمل : هذه الدراسةِ تَضمّنتْ (81) امرأة ًبمدى العُمرِ بين (15-37) سَنَه ، (20)امرأة صحيحة كمجموعةضابطة و(61) مصابة بداء السكري"النوع الاول" ، مجموعه المرضى قسّمت إلى مجموعتين وفقا لدرجةالسيطرة على السكري(16) مصابة ذات سيطرة ضعيفة (خضاب الدم المعسل<8%) .(45) مصابة ذات سيطرة جيدة (خضاب الدم المعسل>8%) . في هذه الدراسة تم تعين مستويات هرمون الكورتيزول وكان التقييم بواسطة فحص (ELISA) عن طريق العدد المختبرية التجارية المتوفرة. وقيمت أيضا فترة الإصابة بالمرض ,سكر بلازما الدم الصائم ,خضاب الدم المعسل((HbA1c.,دالة كتلة الجسم (BMI في مصل الدم.النتائج : يوجد اختلاف معنوي في مستوى الكورتيزول لمجموعة المصابات ذات السيطرة الضعيفة(267.89±16.60 ng/ml,p<0.05) عند مقارنتهم مع مجموعه المصابات ذات السيطرة المقبولة(126.84±4.55 ng/ml,p>0.05) ومجموعة الأصحاء(123±6.13 ng/ml ,p>0.05)..الأستتناج:في النساء المصابات بمرض السكري من النوع الأول زيادة فعالية القشرة الكظرية تكون في مجموعة المصابات ذات السيطرة الضعيفة وزيادة درجة إفراز الكورتيزول تكون متعلقة بدرجة السيطرة على المرض


Article
Estimating Age of The Open Cluster M34 Using Turn - Off Point of The Stars on The Main Sequence
تخمين عمر العنقود النجمي المفتوح M34 باستخدام نقطة التحويل لنجم عى التتابع الرئيسي

المؤلفون: Layali Yahya Salih ليالي يحيى صالح
الصفحات: 103-108
Loading...
Loading...
الخلاصة

In this work I observed the open cluster M34 using 16 inch reflecting telescope to estimate the age of the cluster using turn–off point of a star from the main sequence stars on the B – V color magnitude diagram. This can be done by plotting the stars in a so-called Hertzsprung-Russell (HR) diagram, revealing the nature of the stars. Since the hot and bright (high-mass) stars have much shorter lives than the colder and fainter (low-mass) stars, we can find the cluster age by finding the hottest stars still remaining in the cluster (the turn off point). In order to obtain images of stars at different wavelengths for photometric study. one might use images taken through the B- and V-band filters to determine B-V color of the stars. To avoid a worse seeing or the high brightness of the saturating stars in the cluster one can limit the field of view of the telescope so that only part of the cluster can be imaged at once, so, I used four parts of the image at lower left, lower right, upper left, and upper right. On the other hand there are many faint stars in our cluster. So, several images will be need in each B, and V- filters, at different exposure time. I used 30 s and 300 s. The long exposure for measuring the fainter stars, and the short exposure for measuring the bright stars, and it is important for our aim of this work that the bright stars are included in the selection, to determine the turn–off point of the cluster. By using aperture photometry on 232 stars, the age of the cluster has been estimated to be between 100-260 Myr. To estimate the seeing, ten stars have been examined to give the value of 3.03 arcsec in B-filter and 2.7 arcsec in V-filter. في هذا البحث تم رصد العنقود النجمي المفتوح M34 باستخدام تلسكوب عاكس قطره 16 انج و ذلك لتخمين عمر هذا العنقود النجمي باستخدام نقطة التحويل لنجم على التتابع الرئيسي. من المعروف ان عمر النجوم المضيئة و الحارة اقصر من النجوم الخافتة و الباردة و عند رسم تلك النجوم في مخطط Hertzsprung-Russell فان من الممكن تخمين عمر اي عنقود نجمي في السماء اعتمادا على نقطة تحويل النجوم الاكثر حرارة و التي ماتزال موجودة في العنقود. لغرض ايجاد لون كل نجم في العنقود تم التصوير بطولين موجية مختلفة باستخدام الفلتر الازرق بلطول الموجي 440 نانومتر و الفلتر الاخضر بلطول الموجي 550 نانومتر. و للتخلص من الاضائة العالية للنجوم في العنقود فقد تم تصوير اربعة اجزاء من الصورة في اعلى اليمين، اعلى اليسار، ادنى اليمين، و ادنى اليسار. باجراء حسابات فوتومترية على 232 نجم في العنقود تم تخمين عمر العنقود النجمي M34 حوالي (260-100) مليار سنة. تم ايضا قياس الرؤيا (seeing) للصورة باختبار عدد من النجوم في العنقود حيث كانت مساوية الى 3.03 ثانية قوسية بالنسبة للصورة المرصودة بلطول الموجي 440 نانومتر و 2.7 نانومتر بالنسبة للصورة المرصودة بلطول 550 نانومتر.


Article
Evaluation of Toxoplasmosis Infection by Using Latex and Eliza Tests and it's Relation with C-reactive Protein
تقييم انتشار داء المقوسات باستخدام اختباري الاتكس والاليزا وصلتها ببروتين cالتفاعلي

المؤلفون: nidaa mohamad solaiman نداء محمد سليمان
الصفحات: 109-115
Loading...
Loading...
الخلاصة

This study was conducted to evaluate the prevalence rate of toxoplasmosis among 79 healthy students (51male,28 female) their age ranged between 18-22 years from AL-Mustansiriya University. Blood samples were collected and the presence of T.gondii IgG antibodies was determined by using two methods, Latex agglutination test LAT and Enzyme link immunosorbent assay ELIZA, C-reactive protein CRP was measured as an inflammatory marker. The seroprevalence of toxoplasmosis by LAT and ELIZA were 35(44.3%), 29(36.7%) respectively. High significant difference (P<0.01) was found between LAT and ELIZA tests. There was no difference (P>0.05) in CRP positive rat of students (17 male, 10 female).When compare CRP result with LAT, ELIZA results 17 samples were found positive in both CRP and LAT, while 19 samples were found positive in both ELIZA and CRP. أشارت هذه الدراسة الى تقييم أنتشار داء المقوسات عند 79 طالب (51ذكر,28 أنثى) وبعمر يتراوح بين18 -22 سنة من طلاب الجامعة المستنصرية , فقد جمعت عينات الدم واجري الكشف عن الاجسام المضادة من نوع (ج ) لطفيلي التوكسوبلازما باستخدام اختباري اللاتكس والاليزا, كما تم قياس البروتين التفاعلي من نوع سي كدليل لحالة الالتهاب في الجسم. بينت النتائج ان نسبة الاصابة بهذا الطفيلي في اختباري اللاتكس والاليزا كانت 35(44,3%) ,29(36,7%) على التوالي, وعند المقارنة بينهما كان هناك فرق معنوي عالي بين نتائج الاختبارين(P<0.01). وأظهرت نتائج قياس البروتين عدم وجود فرق معنوي(P>0.05) حيث وجد فقط في (17ذكر و 10اناث) , وعند مقارنة نتائج اختباري اللاتكس والاليزا مع نتائج قياس البروتين, وجد أن (17) عينة فقط كانت موجبة في كلا فحصي اللاتكس والبروتين بينما (19)عينة وجدت موجبة في كلا فحصي الاليزا والبروتين .

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: