جدول المحتويات

مجلة طب الموصل

ISSN: 00271446 23096217
الجامعة: جامعة الموصل
الكلية: طب الموصل
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة طب الموصل مجلة علمية محكمة تعنى بنشر الابحاث الطبية باللغة الانكليزية للمجتمع الطبي في العراق والوطن العربي. وتعتمد الابحاث المنشورة فيها للترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في العراق.
صدرت المجلة لاول مرة سنة 1966 وكان عنوانها (المجلة الطبية الموصلية، وهي تصدر بشكل دوري نصف سنوي وقد توقف اصدارها لبضع سنوات بسبب الحرب الايرانية وشحة الورق ، وصدر عنها لغاية سنة 2013 (38) مجلد وكانت بعض المجلدات سابقا تحتوي على اربعة اعداد وبذلك يكون عدد الاعداد المنشورةحوالي(80) عدد.
هدف المجلة: نشر المعرفة والبحوث والتطورات في العلوم الطبية للاستفادة منها في رفع مستوى التدريس والعلاج والدراسات العليا في الطب.

Loading...
معلومات الاتصال

مكتب سكرتارية مجلة طب الموصل - كلية الطب - جامعة الموصل
email: annalsmosul@gmail.com

جدول المحتويات السنة: 2011 المجلد: 37 العدد: 1&2

Article
Detection of vascular invasion in colorectal cancer by using Weigert's stain for elastic fibers

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objective: Venous invasion is stage independent prognostic risk factor for distant metastasis in colorectal cancer. Elastic stain is among the various ancillary techniques that were described to increase the sensitivity of detection of vascular invasion. This combined prospective and retrospective study is aimed to assess the sensitivity of elastic tissue stain to detect venous invasion in comparison to the routine H & E stained sections, and to correlate intramural and extramural venous invasion with the Dukes staging system. Method: Serial sections from 42 cases of colorectal cancer diagnosed between the years 2007 and 2009 were examined by using H & E and Weigert's stain. A comparison was drawn between the two stains in regard to venous invasion; the results were correlated with Dukes stage for colorectal cancer. Results: The mean age of sampled patients was 50 years. Venous invasion was detected in 16 (38%) cases by the use of H & E stain, which was increased to 35 (83%) cases by the use of Weigert's stain for elastic tissue with a clear statistical significance (P<0.001). Venous invasion was correlated with Dukes B & C cases with a P value of more than 0.05 & less than 0.01 respectively. Conclusion: The use of elastic tissue stain on one tissue block increases significantly the frequency of detection of vascular invasion of colorectal cancer. Keywords: Venous invasion, colorectal cancer, Weigert's stain, elastic fibers الأهداف: تعد اختراقات الأوعية الدموية لسرطان القولون والمستقيم من عوامل الخطورة الانذارية لانتشار السرطان عن طريق الدم والذي لا يعتمد على مرحلة المرض. تعتبر صبغة الألياف المطاطية واحدة من التقنيات المساعدة المتعددة لزيادة حساسية الكشف عن اختراقات الأوعية الدموية. تهدف الدراسة الاستقبالية والتراجعية الى تقييم حساسية صبغة الألياف المطاطية في الكشف عن اختراقات الأوعية الدموية ومقارنتها مع مقاطع الأنسجة المصبوغة بصبغة هيماتوكزيلين-أيوسين الروتينية مع ربط اختراقات الاوردة ضمن الجدارية وخارج الجدارية مع مرحلة نظام ديوك. طريقة العمل: تم أخذ مقاطع متسلسلة لـ (42) حالة لسرطان القولون والمستقيم المشخصة بين 2007-2009 وتم فحصها بعد صبغ المقاطع النسيجية بصبغتي هيماتوكزيلين-أيوسين وفيكرت للألياف المطاطية وتمت مقارنة نسبة وجود اختراقات الأوعية الوريدية باستخدام الصبغتين وتم ربط النتائج بمرحلة ديوك لسرطان القولون والمستقيم. النتائج: كان معدل أعمار المرضى 50 سنة. وجدت اختراقات الأوعية الوريدية في 16 حالة ( بنسبة 38 %) باستخدام هيماتوكزيلين-ايوسين بينما ارتفعت القيمة الى 35 حالة (بنسبة 83%) بعد استخدام صبغة الألياف المطاطية لنفس المقاطع النسيجية مع قيمة احصائية واضحة (قيمة P اقل من 0,001) كما ربطت الاختراقات الوريدية بمرحلتي ديوكB وC مع قيمة P أكثر من 0,05 واقل من 0,01 بالتتابع. الاستنتاج: استخدام صبغة الألياف المطاطية لمقطع نسيجي واحد يزيد من أهمية تكرار الكشف عن الاختراقات الوريدية لسرطان القولون والمستقيم.

الكلمات الدلالية

Venous invasion --- colorectal cancer --- Weigert's stain --- elastic fibers


Article
Serum heavy metals in patients with fragments and shells of improvised explosive devices

Loading...
Loading...
الخلاصة

Background: Iraq is the most affected country by injuries of improvised explosive devices (IED) including bomb car, bomb born on person and roadside bombs. Embedded fragments and shells can release heavy metal. High level of heavy metal in serum carries dangerous long term risk for injured patients. Objective: The aim of this study is to estimate the serum level of heavy metals (copper, lead, cadmium, nickel, and zinc) in patients with fragments and shells from IED including bomb car, bomb born on person and roadside bombs. Material and methods: Serum concentrations of heavy metals (copper, lead, cadmium, nickel, and zinc) were assayed using atomic absorption spectrophotometry in 52 patients with fragments and shells from IED. Serum concentrations of heavy metals were measured in 52 healthy adults as control group. Results: The mean serum level of copper, lead, cadmium, nickel, and zinc in patients were 1304 ± 258.1 µg/L, 36.5 ± 16.7 µg/L, 6.203 ± 2.372 µg/L, 0.387 ± 0.183 µg/L, and 1651 ± 532 µg/L respectively, while in control were 824.2 ± 203.6 µg/L, 31 ± 15.1 µg/L, 1.654 ± 0.4 µg/L, 0.239 ± 0.028 µg/L, 619 ± 234 µg/L respectively. The differences in serum copper, lead, cadmium, nickel, and zinc between patient and control is highly significant, (P value < 0.0001), while the differences in serum lead between patient and control is not significant ( P value > 0.05). Conclusion: The present study demonstrates that a highly significant increase in serum level of copper, cadmium, nickel, and zinc in patient with fragments and shells from IED in comparison with control group, while the difference in serum lead in patients and control was not significant. Keywords: Improvised explosive devices, fragment, shell, metal, serum level. الخلفية: العراق هو البلد الأكثر تأثرا بإنفجارات السيارات المفخخة والعبوات والأحزمة الناسفة وان الشظايا الداخلة في أجسام المرضى من الممكن إن تحرر معادن ثقيلة داخل الدم وان ارتفاع مستوى المعادن الثقيلة في الدم يعد خطر جدا في المرضى المصابين. الأهداف: إن هدف الدراسة هو تحديد مستوى المعادن الثقيلة (النحاس، الرصاص، الكادميوم، النيكل والزنك) في دم المرضى المصابين بشظايا إنفجارات السيارات المفخخة والعبوات والأحزمة الناسفة. المواد وطريقة العمل: تم قياس مستوى المعادن الثقيلة (النحاس، الرصاص، الكادميوم، النيكل والزنك) بواسطة جهاز امتصاص الطيف الضوئي الذري في دم 52 مريضا من المصابين بشظايا إنفجارات السيارات المفخخة والعبوات والأحزمة الناسفة. وتم قياس نفس المعادن وبذات الطريقة في دم 52 شخصا من الأصحاء كمجموعة ضابطة. النتائج: كان معدل مستوى النحاس، الرصاص، الكادميوم، النيكل والزنك على التوالي في دم المرضى 1304 مايكرو غرام /لتر، 36,5 مايكرو غرام/لتر، 6,2 مايكرو غرام/لتر، 0,387 مايكرو غرام/لتر، 1651 مايكرو غرام/لتر. أما في المجموعة الضابطة فكانت 824,2 مايكرو غرام/لتر، 31 مايكرو غرام/لتر، 0,165 مايكرو غرام/لتر، 2,396 مايكرو غرام/لتر، 619 مايكرو غرام/لتر ويعد الفرق معنوي بالنسبة لكل من مستوى النحاس، الكادميوم، النيكل والزنك وغير معنوي بالنسبة للرصاص. الاستنتاج: كان هناك ارتفاعا في مستوى المعادن الثقيلة وكان الفرق معنويا عند المرضى المصابين بالشظايا في مستوى النحاس والكادميوم والنيكل والزنك عند المقارنة مع المجموعة الضابطة ولم يظهر مستوى الرصاص فرقا معنويا.

الكلمات الدلالية

Improvised explosive devices --- fragment --- shell --- metal --- serum level.


Article
Measurement of serum magnesium concentration in type 2 diabetic patients on glibenclamide and metformin therapy

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: To measure serum magnesium concentrations in patients with type 2 diabetes on glibenclamide, metformin or a combination of both drugs therapy in Mosul city. Patients and Methods: One hundred type 2 diabetic patients formed the patients group. Another group of 27 non diabetic healthy individuals involved in the study as a control group. The patients’ group was divided into 3 subgroups according to the type of the oral hypoglycemic agent used (metformin, glibenclamide, metformin plus glibenclamide). The study was conducted in Al Wafaa Diabetes Center in Mosul city, and departments of Pharmacology and Biochemistry, College of Medicine during the period from May 2009 to May 2010. Design of the study is case control. Quantitative analysis of magnesium and glucose in serum were done by using commercial kits. Results: The results showed a significant lower concentration of magnesium of the patients as compared with the controls and a significant higher serum glucose concentrations of the patients as compared with the controls. Conclusion: This study demonstrated that low magnesium status is common in type 2 diabetics who were on therapy with the hypoglycemic agents, metformin, glibenclamide or a combination of both drugs, in Mosul city. Keywords: Magnesium, type 2 diabetes mellitus, glibenclamide, metformin. أهداف البحث: لقياس تركيز مادة المغنيسيوم في مصل دم المرضى الذين يعانون من مرض السكري النوع الثاني والذين يستخدمون عقار الكليبنكل أمايد والميتفورمين في مدينة الموصل. التصميم: مقارنة الحالات المرضية مع الحالات الضابطة. مكان إجراء الدراسة والإطار الزمني لها: نفذت الدراسة في مركز الوفاء لمرضى السكري وفي قسمي الأدوية والكيمياء الحياتية في كلية طب الموصل أثناء الفترة من مايو 2009 ولغاية مايو 2010. المشاركون: تكونت عينة الحالات المرضية من مائة مريض مصاب بداء السكري النوع الثاني وتشكلت عينة الحالات الضابطة من 27 شخص من الأصحاء والغير مصابين بداء السكري. القياسات المستخرجة: تم قياس تركيز المغنيسيوم في مصل دم مرضى السكري ومقارنة النتائج إحصائيا مع القياسات التي تعود للحالات الضابطة. النتائج: دلت النتائج على وجود انخفاض معنوي لتركيز المغنيسيوم في مصل دم مرضى السكري بالمقارنة مع الحالات الضابطة. كما دلت النتائج على وجود ارتفاع معنوي لتركيز السكر في مصل دم مرضى السكري بالمقارنة مع الحالات الضابطة. الاستنتاج: أثبتت الدراسة على ان مستوى المغنيسيوم في مصل دم مرضى السكري النوع الثاني منخفض مقارنة مع الأشخاص الأصحاء والذين لايعانون من مرض السكري في مدينة الموصل. وبما ان انخفاض تركيز المغنيسيوم يؤدي الى انخفاض حساسية هرمون الأنسولين وقد يزيد خطورة حدوث المضاعفات فيجب قياس تركيز المغنيسيوم في دم مرضى السكري وبصورة دورية وعند وجود انخفاض في مستوى المغنيسيوم فيجب الزيادة من أخذ المواد الغذائية الغنية بالمغنيسيوم.

الكلمات الدلالية

Magnesium --- type 2 diabetes mellitus --- glibenclamide --- metformin.


Article
Effects of vitamin D, calcium, fluoride and vitamin C as dietary supplementation on bone healing in rabbits

المؤلفون: Mahmood A. Aljumaily محمود عبد الجميلي
الصفحات: 19-24
Loading...
Loading...
الخلاصة

Objective: The aim of this study was to evaluate the effect of the daily oral adminstration of vitamin D, calcium, fluoride and vitamin C as dietary supplementation on bone healing in experimental animals (rabbits). Material and methods: Eight young male rabbits divided into two groups after induction of open ulnar osteotomy, the experimental group received daily dose of vitamin D, calcium, fluoride and vitamin C as dietary supplementation from the second post operative day for 28 days. The control group received ordinary diet without any food supplementation. At the end of the fifth week, the animals were sacrificed and the specimens taken for radiological and CT scan densimetry, and histological evaluation carried out for calluses at site of osteotomy. Results: All ulnar bone osteotomies in both groups united at the end of the fifth week macroscopically and radiologically. There was no significant difference in serum calcium, phosphate, and alkaline phosphatase preoperatively, and at the end of the fifth week. The callus density was measured in site of osteotomy by CT scan densimetry and its mean in experimental group was 331.1 ± 81.3, and control group was 199.7± 32.1. The difference between the experimental and control group was highly significant, (P value is < 0.001). The histological examination of the bone at site of osteotomy showed healing with woven bone predominantly and some lamellar bone and cartilage. Conclusion: The present study demonstrates that a daily oral administration of vitamin D, calcium, fluoride and vitamin C as dietary supplementation enhance bone healing and increase callus density. Keywords: Vitamin D, calcium, fluoride, vitamin C, dietary supplementation, bone healing. الأهداف: من أجل دراسة تأثير الكالسيوم وفيتامين دي والفلوريد وفيتامين سي كمضاف غذائي على التئام كسور العظام في الحيوانات المختبرية (الأرانب) من دون استخدام وسائل التثبيت الداخلي. المواد وطريقة العمل: تم استخدام ثمانية من الأرانب النيوزلندية الذكور المكثرة محليا في هذه الدراسة. تمت هذه الدراسة في بيت الحيوانات بقسم الجراحة التجريبية في كلية الطب في الشهرين الأخيرين من 2009. تم إحداث كسر جراحي (قص العظم) في عظم الزند الأيمن بقطع جراحيا تحت التخدير العمومي وبواسطة المنشار اليدوي وبدون التثبيت الداخلي. قسمت الحيوانات إلى مجموعتين كل مجموعة تتكون من أربعة حيوانات. أعطيت المجموعة الأولى جرعة يومية من الكالسيوم وفيتامين دي والفلوريد وفيتامين سي فيما كانت المجموعة عينة ضابطة. وبعد خمسة أسابيع تم قتل الحيوانات وأخذت عينات العظام للفحص ألشعاعي وقياس كثافة العظم الملتئم بواسطة التصوير الطبقي المحوري وتم فحص نسيجي للعظم لملاحظة التئام العظم في مكان قص العظم. النتائج: التأمت كل العظام بعد قصها في نهاية الأسبوع الخامس ظاهريا وإشعاعيا. لم يظهر فرق معنوي في مستوى الكالسيوم والفوسفات وإنزيم الفوسفات القاعدي في مصل الدم قبل التجربة وفي نهايتها بعد خمسة أسابيع. كانت كثافة العظم الملتئم بواسطة التصوير الطبقي المحوري في محل القطع بعد خمسة أسابيع في مجموعة التجربة بمعدل 302 ± 124 وأما المجموعة الضابطة فكانت كثافة العظم في محل القطع 199,8 ± 32,1. أظهر الفحص النسيجي التئام العظم في محل القص بعظم متموج أولي مع بعض الغضاريف وبعض العظام المكتملة. الخلاصة: إن هذه الدراسة تبين بان إضافة الكالسيوم وفيتامين دي والفلوريد وفيتامين سي كمضاف غذائي يساعد في التئام كسور العظام.

الكلمات الدلالية

Vitamin D --- calcium --- fluoride --- vitamin C --- dietary supplementation --- bone healing.


Article
Systemic inflammatory response syndrome (SIRS) in Mosul: Clinical characteristics and predictors of poor outcome

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: Systemic inflammatory response syndrome is one of the most important causes of intensive care unit (ICU) morbidity and mortality worldwide. The aim of this study is to explore the spectrum of diseases responsible for SIRS admission in Mosul, and to identify the mortality rate and the factors associated with poor outcome. Methods: Fifty patients with sepsis or non-infective SIRS were studied during the period from June 1st to November 30th 2009. Patients were collected from the medical ICU and the general medical wards in Ibn-Sina Teaching Hospital in Mosul,. Acute physiology and chronic health evaluation II (APACHE II) score was utilized to assess the severity of illness on admission. The patients included in the study received the standard medical care according to their condition, and were followed to delineate the cause of their illness, the percentage of microbiological confirmation, the duration of hospital stay, the mortality rate and the factors that influence their outcome. Results: Sepsis represented 86% of cases of SIRS, of which 82% of them were caused by community acquired infections. Pneumonia was responsible for 48.8% of sepsis cases, followed by acute pyelonephritis and intra-abdominal infection. Sepsis was microbiologically confirmed in 44.2% of patients, and blood culture was positive in 18.6% of patients. Impaired consciousness, anaemia, hyperglycaemia and high blood urea were associated with excess mortality rate; while positive blood culture and hypoalbuminaemia correlated with high APACHE II score. The overall mortality rate was 44%. Patients with severe sepsis had a mortality rate of 55.2%. Conclusion: SIRS is an important cause of hospital admission in Mosul, with associated high mortality rate. ICU admission should be seriously considered for patients with certain risk factors that predict poor outcome.الأهداف: متلازمة الاستجابة الالتهابية المجموعية (وبضمنها الإنتان) واحدة من أهم أسباب المراضة والوفيات في وحدات العناية المركزة في العالم أجمع. الهدف من هذه الدراسة التحري عن طيف الأمراض المسببة لمتلازمة الاستجابة الالتهابية المجموعية في الموصل وتحديد نسبة الوفيات والعوامل المقترنة بالحصيلة السيئة. طرق العمل: تمت دراسة خمسين مريضا مصابا بالإنتان أو الحالات غير المعدية من متلازمة الاستجابة الالتهابية المجموعية في الفترة بين 1 حزيران و 30 تشرين الثاني 2009. تم جمع المرضى من وحدة العناية المركزة الباطنية وأجنحة الباطنية العامة في مستشفى ابن سينا التعليمي في الموصل. استخدم حرز (أباشي 2) لتحديد شدة الاعتلال عند الإدخال. خضع المرضى للعناية الطبية القياسية كل حسن حالته، وتم تعقبهم لتحديد سبب مرضهم ونسبة الإثبات المايكرو بيولوجي وفترة بقائهم في المستشفى ونسبة الوفيات والعوامل المؤثرة في حصيلة حالتهم. النتائج: مثل الإنتان 86٪ من حالات متلازمة الاستجابة الالتهابية المجموعية، كان 83٪ منهم حالات عدوى مكتسبة في المجتمع. كان الالتهاب الرئوي هو المسبب لـ 48,8٪ من حالات الإنتان، يليه التهاب الحويض والكلية الحاد والأمراض المعدية داخل البطن. تم إثبات الإنتان مايكرو بيولوجيا في 44,2٪ من المرضى وكان زرع الدم موجبا في 18,6٪ من المرضى. ظهر اعتلال الوعي وفقر الدم وفرط سكر الدم وارتفاع نسبة اليوريا فيه عوامل مقترنة بزيادة نسبة الوفيات، بينما نتيجة زرع الدم الموجبة ونقص ألبومين الدم مرتبطتان بارتفاع حرز أباشي. نسبة الوفاة الإجمالية كانت 44٪، ووفيات المرضى المصابين بإنتان شديد 55,2٪. الاستنتاج: متلازمة الاستجابة الالتهابية المجموعية سبب مهم لدخول المستشفى في الموصل مقترن بنسبة وفيات عالية. يجب النظر بجدية إلى إدخال المرضى الذين لديهم عوامل اختطار معينة تنبئ بحصيلة سيئة إلى العناية المركزة.

الكلمات الدلالية

SIRS --- ICU


Article
P53 in breast carcinoma: an immunohistochemical study

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: The aims of the present study are; first, to find out the relative frequency of p53 over-expression in different types of breast cancer. Second, to correlate the p53 over-expression with different parameters, including the age and menopausal status of the patient, size, grade, stage, type of the tumor, and the status of axillary lymph nodes. Third, to compare our results with others Methods: The study was both pro and retrospective and included 60 cases of breast carcinoma. Data were obtained from archives of the pathology department, at Al-jumhuri Teaching Hospital and collected in a period spanning from August 2008 to January 2009. P53 over-expression was assessed immunohistochemically . Results: The patients ages ranged from 25 to 78 years (mean: 51.5 year); most of them were in the fourth decade (41.2%). There was a significant inverse relation between p53 over-expression and the age of the patients (p<0.001), in which the largest percentage of p53 positivity seen in the third decade. P53 over-expression was detected in 38.3% of the cases. P53 over-expression was found in (100%) of medullary carcinoma, 19/47 (40.4%) of invasive ductal carcinoma (NOS), 1/3 (33.3%) of ductal carcinoma in situ, and 1/6 (1.7%) of invasive lobular carcinoma. P53 over-expression was not detected in mucinous and papillary carcinomas. There was a significant direct correlation between p53 over-expression and tumor size (p=0.0274), grade (p=0.032), and stage (p<0.001). There were no statistically significant relations between p53 over-expression and the menopausal status (p=0.262) or axillary lymph node metastasis (p=0.471). Conclusions: Immunopositivity for p53 tumor suppressor protein was detected in 38.3% of the cases in this study. P53 over-expression was significantly correlated with patient's age, tumor grade, stage, and size, but no correlation was found with menopausal status and axillary lymph node metastasis. Keywords: Breast carcinoma, P53 over-expressionالأهداف: أجريت هذه الدراسة لتقييم حالة الظهور المناعي لبروتين p53 في سرطان الثدي في مدينة الموصل والربط بينها وبين مختلف الصفات المرضبة السريرية للورم ومقارنة هذه النتائج مع نتائج الدراسات الأخرى. الحالات والطرق: إن هذه الدراسة مستقبلية ورجعية تم من خلالها تجميع 60 حالة من سرطان الثدي. تم تجميع هذه الحالات من قسم الأمراض في مستشفى الجمهوري، خلال فترة إمتدت من شهر تموز 2008 إلى كانون الثاني 2009. لقد تم التحري عن بروتين p53 بطريقة مناعية-نسيجية-كيميائية. النتائج: تراوحت أعمار المرضى بين 25 - 78 سنة. تم تقسيم الحالات نسيجيا إلى 47 حالة لسرطان الثدي الارتشاحي القنوي و6 حالات لسرطان الثدي الفصيفصي وحالتين لسرطان الثدي النخاعي و3 حالات لسرطان الثدي داخل القنوي وحالة واحدة لسرطان الثدي المخاطيني . لقد وجد بروتين p53 في 3, 38% من 60 حالة من سرطان الثدي. وكانت سرطان الثدي النخاعيني كلها ايجابية. وكان 40,4% من سرطان الثدي الارتشاحي القنوي و33,3% من سرطان الثدي داخل القنوي و 1,7% من سرطان الثدي الفصيفصي كلها موجبة لظهور بروتين p53. لقد وجد هناك علاقة معنوية طردية بين ظهور بروتين p53والصفات المرضية (حجم الورم (0,0274p=)، مرتبة المرض) 0,032(p=، النخر (0,001p<)، نوع السرطان (0,001(p<). ولقد كان هناك علاقة معنوية عكسية بين ظهور بروتين p53 وعمر المريضة. لم يكن هناك علاقة معنوية بين ظهور بروتين p53 وسن اليأس والغدد اللمفاوية الابطية (262(p= (0,471(p = بالتعاقب. الاستنتاجات: لقد كان وجود البروتين p53 في سرطان الثدي بنسبة 38,3% بالطريقة المناعية-النسيجية-الكيميائية. لقد وجد هناك علاقة معنوية طردية بين ظهور بروتينp53 والصفات المرضية (حجم الورم، مرتبة المرض، النخر، نوع السرطان). ولقد كان هناك علاقة معنوية عكسية بين ظهور بروتين p53 وعمر المريضة. لم يكن هناك علاقة معنوية بين ظهور بروتين p53 وسن اليأس والغدد اللمفاوية الابطية . إن سرطان الثدي النخاعي كان أكثر ظهورا للبروتين p53 ، أما سرطان الثدي الفصيفصي والمخاطيني فهما أقل ظهورا لهذا البروتين.

الكلمات الدلالية

Breast carcinoma --- P53 over-expression


Article
The effect of concentrated bone broth as a dietary supplementation on bone healing in rabbits

المؤلفون: Mahmood A. Aljumaily محمود عبد الجميلي
الصفحات: 42-47
Loading...
Loading...
الخلاصة

Background: A variety of substances, biological and physical interventions have been used to enhance bone fractures healing. There is growing evidences for the importance of nutrition in maintenance of bone health and support of fracture healing. Objective: The aim of this study was to evaluate the effect of the daily oral dose of concentrated bone broth as dietary supplementation on bone healing in experimental animals (rabbits). Material and methods: Twelve young male rabbits divided into two groups after induction of open ulnar osteotomy, the experimental group receive daily dose of concentrated bone broth as a dietary supplementation. The control group received ordinary diet. In the end of second weeks three animals from both group were killed, at the end of fifth week, the other animals were sacrificed and the specimens taken for radiological and computerized tomography (CT) scan densimetry and histomorphometric evaluation carried out for the callus at site of osteotomy. Results: The ulnar bone osteotomies in both groups were united at the end of the fifth week macroscopically and radiologically. The callus density was measured in site of osteotomy by CT scan densimetry, at the end of 2nd week the difference between the experimental and control group was not significant, (P value > 0.05), and at the end of 5th week the difference between the experimental and control group was highly significant, (P value < 0.001). The histomorphometric evaluation of healing in site of osteotomy carried out, and at the end of 2nd week the difference between the experimental and control group was not significant, (P value > 0.05), and at the end of 5th week the difference between the experimental and control group was significant, (P value < 0.05). Conclusion: The present study demonstrate that a daily oral administration of concentrated bone broth as dietary supplementation in rabbits enhance bone healing by increase callus density in CT, and improve histomorphometric evaluation of healing. Keywords: Bone broth, fracture, healing, and dietary supplementation.الخلفية: استخدمت مواد كثيرة في محاولة تسريع وتحسين معدل التئام العظام. ظهرت معلومات متزايدة عن دور المضافات الغذائية لأجل تسريع التئام العظام. الأهداف: من أجل دراسة تأثير حساء العظام المركز كمضاف غذائي على التئام كسور العظام في الحيوانات المختبرية (الأرانب) من دون استخدام وسائل التثبيت الداخلي. المواد وطريقة العمل: تم استخدام اثنا عشر من الأرانب النيوزلندية الذكور المكثرة محليا في هذه الدراسة. تمت هذه الدراسة في بيت الحيوانات بقسم الجراحة التجريبية في كلية الطب في الفترة من كانون الثاني إلى شهر أيار من عام 2010. تم إحداث كسر جراحي (قص العظم) في عظم الزند الأيمن بقطع جراحيا تحت التخدير العمومي وبواسطة المنشار اليدوي وبدون التثبيت الداخلي. قسمت الحيوانات إلى مجموعتين كل مجموعة تتكون من ستة حيوانات. أعطيت المجموعة الأولى جرعة يومية من حساء العظام المركز، فيما كانت المجموعة عينة ضابطة. وبعد اسبوعين تم قتل ثلاثة أفراد من كل مجموعة وبعد خمسة أسابيع تم قتل الثلاثة الباقية من كل مجموعة من الحيوانات وأخذت عينات العظام للفحص ألشعاعي وقياس كثافة العظم الملتئم بواسطة التصوير الطبقي المحوري وتم فحص نسيجي شكلي للعظم لتقدير درجة التئام العظم في مكان قص العظم. النتائج: التأمت كل العظام بعد قصها في نهاية الأسبوع الخامس ظاهريا وإشعاعيا. كان الفرق غير معنوي في معدل كثافة العظم الملتئم بواسطة التصوير الطبقي المحوري في محل القطع بعد أسبوعين في مجموعة التجربة. كان الفرق معنوي جدا في معدل كثافة العظم الملتئم بواسطة التصوير الطبقي المحوري في محل القطع بعد خمس أسابيع في مجموعة التجربة. أظهر الفحص النسيجي التئام العظم في محل القص بعظم متموج أولي مع بعض الغضاريف وبعض العظام المكتملة. كان الفرق غير معنوي في معدل التئام النسيجي الشكلي في موضع قص العظم بعد أسبوعين في مجموعة التجربة. وكان الفرق معنوي في معدل التئام النسيجي الشكلي في موضع قص العظم بعد خمسة أسابيع في مجموعة التجربة . الاستنتاج: إن هذه الدراسة تبين بان إضافة مستخلص حساء العظام المركز كمضاف غذائي مع الغذاء اليومي للحيوانات المختبرية (الأرانب) المحدث لديها كسر في الزند الأيمن من دون استخدام وسائل التثبيت الداخلي يساعد في التئام كسور العظام في الأرانب من خلال زيادة كثافة العظم الملتئم وتحسين مستوى وشكل التئام العظم نسيجيا.

الكلمات الدلالية

Bone broth --- fracture --- healing --- and dietary supplementation.


Article
C-reactive protein and lipid profile among depot- medroxyprogesterone acetate injections users

المؤلفون: Wahda B. Al-Youzbaki وحدة بشير اليوزبكي
الصفحات: 48-56
Loading...
Loading...
الخلاصة

Objective: To study the effect of depot-medroxyprogesterone acetate (DMPA) injections on C-reactive protein (CRP) and lipid profile and to find the predictors (body weight, body mass index (BMI), blood pressure (BP) and lipid profile) that significantly predict the risk of cardiovascular disease (CVD) among DMPA injections users. Method: A prospective cohort study was performed during the period from March 2009 to March 2010 included thirty apparently healthy married women, their age ranged between 20-35 years, who were attending Al-Batool and Al-Khansa Family Planning Centers in Mosul and started (for the first time) to use DMPA injections (150 mg medroxyprogesterone acetate), called "Depo-Provera" as contraceptive. These (DMPA users group) were compared to another 30 healthy married women who did not use any hormonal contraceptives (non users group). Both groups were followed for one year, during which blood samples were obtained from both groups, before starting to use DMPA, after 6 months and after 12 months. Sera were used for the estimation of the biochemical studied parameters using commercial kits except serum low density lipoprotein (LDL) and atherogenic index (AI) which were calculated by special equations. Results: DMPA injections caused a non significant increase in body weight but a significant increase in BMI after 12 months. There was a significant increase in the mean diastolic blood pressure (DBP) of DMPA users according to the duration of use. The DMPA caused non significant changes in the CRP levels. There was a significant increase in serum triglycerides (TG) after 6 months of DMPA uses with respect to the duration of use. But there were non significant changes in mean serum total cholesterol (TC), high density lipoprotein (HDL), LDL and AI. Among all variables that were studied, only body weight and BMI showed a significant positive correlations with CRP. Using a stepwise multiple regression analysis, it was found that the predictors that significantly predict the risk of CVD among DMPA users were AI, DBP and TG. Conclusion: This study found that there is a significant positive association between CRP and CVD risk factors in DMPA injections users as contraceptive. Furthermore AI, DBP and TG were found to be significant predictors for the risk of CVD among DMPA users. This study confirmed the safety of DMPA use as contraceptive medication, but that special care should be directed for patients with CVD and other patients who were more sensitive to the harmful effects of lipid in the blood. Key words: Depot-medroxyprogesterone acetate, CRP, lipid profile.الهدف: لدراسة تأثير حقن مخزن ميدروكسي بروجيستيرون أسيتيت على البروتين التفاعلي نوع ج ودهون الدم وإيجاد المتنبآت (وزن الجسم، مؤشر كثافة الجسم، ضغط الدم ودهون الدم) التي تتنبأ معنويا بأمراض القلب الوعائية لدى مستعملات مخزن ميدروكسي بروجيستيرون أسيتيت. الطريقة: دراسة جماعة أجريت خلال الفترة من آذار 2009 إلى آذار 2010 تضمنت أخذ مجموع 30 امرأة سليمة (لمجموعة مستعملات (DMPA تتراوح أعمارهن بين (20 – 35) سنة مراجعات لمركزي تنظيم الأسرة في مستشفى البتول والخنساء في الموصل وممن بدأن لأول مرة بأستعمال حقن مخزن ميدروكسي بروجيستيرون أسيتيت والتي تسمى "Depo-Provera" (بتركيز 150 ملي غرام ميدروكسي بروجيستيرون أسيتيت) كمانع حمل كل ثلاثة أشهر وقد تم مقارنتهن مع 30 إمرأة سليمة أخرى (مجموعة الضبط) ممن لايستعملن موانع الحمل الهرمونية. كلتا المجموعتين تمت متابعتهن لمدة سنة واحده وخلالها تم سحب دم من كل إمرأة من كلا المجموعتين وعلى ثلاث فترات وهي قبل البدء بالمتابعة واستعمال حقن مخزن ميدروكسي بروجيستيرون أسيتيت وبعد 6 أشهر ثم بعد 12 شهرا. تم إستخدام عينات مصل الدم المأخوذة من نماذج الدم لقياس الفحوصات الكيمياوية المدروسة باستعمال العدد اليدوية التجارية ماعدا مؤشر كثافة الجسم، كوليسترول الدهن واطئ الكثافة في مصل الدم ومؤشر التصلب العصيدي باستعمال معادلات خاصة. النتائج: حقن مخزن ميدروكسي بروجيستيرون أسيتيت سببت زيادة غير معنوية بوزن الجسم ولكن زيادة معنوية بمؤشر كثافة الجسم بعد 12 شهر. كان هناك زيادة معنوية في ضغط الدم الواطئ لدى مجموعة مستعملات DMPAبالنسبة لمدة الأستعمال. إن حقن مخزن ميدروكسي بروجيستيرون أسيتيت سببت تغيرات غير معنوية في البروتين التفاعلي نوع ج في مصل الدم. كان هناك زيادة معنوية في مستوى ثلاثي الكليسيرايد في مصل الدم بعد 6 أشهر من استعمال حقن مخزن ميدروكسي بروجيستيرون أسيتيت وبالنسبة لمدة الإستعمال. بينما كان هناك تغيرات غير معنوية في معدل مستوى الكولسترول الكلي، كولسترول الدهن عالي الكثافة، كولسترول الدهن واطئ الكثافة ومؤشر التصلب العصيدي. بين كل المتغيرات المدروسة، فقط وزن الجسم ومؤشر كثافة الجسم أظهرا علاقة ايجابية معنوية مع البروتين التفاعلي نوع ج. بإستعمال التحليل التدريجي المتعدد الترددي وجد أن المتنبات ذات الدلالة والتي تتنبأ بخطورة حدوث أمراض القلب الوعائية لدى مستعملات حقن مخزن ميدروكسي بروجيستيرون كانت: مؤشر التصلب العصيدي، ضغط الدم الواطئ، ثلاثي الكليسيرايد. الاستنتاج: هذه الدراسة وجدت أن هناك مرافقة إيجابية ومعنوية بين البروتين التفاعلي نوع ج وعوامل الخطورة لأمراض القلب الوعائية بين مجموعة مستعملات DMPAكمانع للحمل. بالإضافة الى أن مؤشر التصلب العصيدي، ضغط الدم الواطئ وثلاثي الكليسيرايد قد وجدوا بأنهم من المتنبات المعنوية بخطورة أمراض القلب الوعائية لدى مستعملات DMPA. هذه الدراسة أكدت أمانة استخدام حقن مخزن ميدروكسي بروجيستيرون أسيتيت كموانع للحمل ولكن عناية خاصة يجب أن توجه لمرضى القلب الوعائية وغيرهم من المرضى الذين يكونون أكثر حساسية لتأثير أضرار الدهون في الدم. مفتاح الكلمات: مخزن ميدروكسي بروجيستيرون أسيتيت، البروتين التفاعلي نوع ج ودهون الدم.


Article
Profile of Pseudomonas aeruginosa in burn infection and their antibiogram study

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: 1- To evaluate the incidence of Pseudomonas aeruginosa bacterial pathogens in burn patients. 2- To determine the antibiogram profile of Pseudomonas aeruginosa to selected antibacterial agents. 3- To assist their production of β-lactamases. Patients and methods: This study enrolled 90 burned patients including 63 (70%) females and 27 (30%) males. Pus and wound swabs were collected aseptically from these patients and assessed microbiologically. The isolates of P. aeruginosa were tested for their susceptibility to 10 selected antimicrobial agents, and evaluated for β-lactamases using iodometric and double disk approximation methods. Results: Out of the 90 studied patients with second and third degree burns, 60 (66.7%) yielded positive bacterial growth, while 30 (33.3%) were culture negative. From the total 105 bacterial isolates 88 (83.8%) were gram negative and the remaining 17 (16.2%) were gram positive. The predominant microorganism was P. aeruginosa (50%), whereas the least isolated one was Proteus (3.3%).The antibiogram study of P. aeruginosa showed that the least resistance was against piperacillin, while the highest resistance was noted in cases of carbencillin and cefoxitin. Multidrug resistance (MDR) P. aeruginosa formed 44.4% of the total isolates of P. aeruginosa and they had statistical association with ceftriaxone, meropenem, ceftazidime and amikacin consumption. Ninety percent of P. aeruginosa were β-lactamases producer and 10 % of them produced the inducible β-lactamases. Conclusion: The bacteria isolated from Burn Units are the best examples for the study of pathogenic bacterial species, specially Pseudomonas aeruginosa, other enteric bacilli and Staph. aureus which frequently responsible for human colonization. Also, Pseudomonas aeruginosa and other gram negative bacilli are frequently associated with nosocomial burn infection. Furthermore, most isolates of P. aeruginosa from Burn Units are β- lactamases producers and most of these isolates were MDR pseudomonas aeruginosa. الأهداف: تقييم دور الزوائف الزراقية والجراثيم الممرضة الأخرى في مرضى الحروق. وكذلك تعيين حساسية جراثيم الزوائف الزراقية المعزولة لبعض المضادات الحيوية المختارة، بالإضافة إلى تحديد إنتاج العزلات المذكورة لإنزيم البيتا لاكتاميز. المرضى والطريقة: هذه الدراسة شملت 90 من مرضى الحروق، كان عدد الإناث 63 (70%)، بينما كان عدد الذكور 27 (30%). أخذت نماذج المسحات من الجروح وكذلك القيح، ودرست من الناحية الجرثومية. وأيضا" تم قياس مدى حساسية جراثيم الزوائف الزراقية المعزولة ﻠ (10) أنواع من المضادات الحيوية، وكذلك تحديد أنواع إنزيمات البيتا لاكتاميز المنتجة من قبلها باستخدام الطريقة اليودية وطريقة تقريب القرص الثنائي. النتائج: من بين المرضى التسعين المشمولين بهذه الدراسة والمصابين بالحروق من الدرجة الثانية والثالثة، تبين أن 60 منهم (66,7%) أظهروا نتيجة زرع ايجابية، بينما كانت النتيجة سلبية في الباقين. من مجموع 105عزلة جرثومية شكلت العصيات السالبة لصبغة كرام 88 (83,8%) وكانت نسبة الجراثيم الموجبة لصبغة كرام 17 (16,2%). الزوائف الزراقية كانت الجرثومة السائدة (50%) بينما اقل جرثومة معزولة كانت المتقلبات (3,3%). أظهرت دراسة حساسية الزوائف الزراقية للمضادات البكتيرية أن أقل مقاومة كانت ضد مضاد الببراسلين، بينما أعلى مقاومة لوحظت ضد السيفوكستين والكاربنسلين. الزوائف الزراقية المقاومة لعدة مضادات حيوية كونت 44,4% من مجموع العزلات وكان لها علاقة إحصائية مع استخدام السيفترايكزون والميروبينيم والسيفتازيديم والاميكاسين. كونت الزوائف الزراقية المولدة لإنزيم البيتا لاكتاميز 90%، وكان 10% منها مولدة لإنزيم البيتا لاكتاميز المحرض. الاستنتاج: الجراثيم المعزولة من وحدات الحروق هي أحسن مثال لدراسة أنواع الجراثيم الممرضة، خاصة الزوائف الزراقية والجراثيم المعوية العصوية الأخرى والجراثيم العنقودية، وهي المسؤولية بصورة متكررة عن تكوين المستعمرات الجرثومية في الإنسان. كان هناك ترابط كبير بين وجود الزوائف الزراقية وخمج الحروق المكتسب من المستشفى. علاوة على ذلك معظم عزلات الزوائف الزراقية من وحدات الحروق كانت مولدة لإنزيم البيتا لاكتاميز ومعظمها كانت مقاومة لأكثر من نوع من المضادات الجرثومية.

الكلمات الدلالية

Pseudomonas --- burn --- antibiogram


Article
Measurement of total serum IgE antibody in patients with atopic dermatitis

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: To estimate the difference in total serum IgE level between patients with atopic dermatitis (AD) and healthy control subjects and to correlate age and gender of patients, and severity of AD with total serum IgE level. Patients and methods: This is a case-series study on 52 patients with AD, recruited from dermatology clinic at Al-Jumhoori teaching hospital in Mosul, during the first half of 2010. Twenty five healthy non-atopic subjects were recruited from same clinic as a control group. Results: The total serum IgE level in patients with AD was 286.0 (SD 83.1) IU/ml; corresponding value in control group was 47.8 (SD 38.1) IU/ml. Thus, total serum IgE level was significantly higher in patients with AD than in control group (p = 0.007). The highest concentration of total serum IgE level was found among females (p = 0.04), age group 11-15 year (p = 0.09), and severe cases of AD (p = 0.007). Conclusion: Majority of patients with AD have a raised total serum IgE level, which in turn correlates well with female gender, age group 11-15 year, and severity of disease. الأهداف :لقياس الفرق في قدر الكلوبين المناعي الكلي نوع (إي) بين المرضى المصابين بالتهاب الجلد الاستشرائي والأصحاء ولتحديد العلاقة بين جنس المرضى وعمرهم وشدة إصابتهم بالتهاب الجلد الاستشرائي مع قدر الكلوبين المناعي الكلي نوع )إي). العينة وطريقة البحث: أجري البحث على سلسلة مكونة من 52 مريضا بداء التهاب الجلد الاستشرائي تم اختيارهم من بين مراجعي عيادة الأمراض الجلدية في مستشفى الزهراوي التعليمي في مدينة الموصل في النصف الأول من عام 2010 وقورنت النتائج مع النتائج المستخلصة من دراسة 25 شخصا سليما أختيروا كعينة ضابطة من نفس العيادة. النتائج: أظهرت النتائج أن قدر الكلوبين المناعي الكلي نوع (إي) في دم المرضى المصابين بالتهاب الجلد الاستشرائي كان 286 وبانحراف معياري قدره 83,1 وحدة دولية لكل مل بينما قدره عند الأصحاء كان 47,8 وبانحراف معياري قدره 38,1 وحدة دولية لكل مل والفرق كان معنويا دلالة معنوية (0,007 (سجل أعلى قدر للكلوبين المناعي الكلي نوع )إي) (بين النساء( دلالة معنوية (0,04) وأيضا في الفئة العمرية) 11-15 سنة( دلالة معنوية (0,09) وكذلك في الحالات الشديدة من التهاب الجلد الاستشرائي دلالة معنوية (0,007). الخلاصة: عانى معظم مرضى التهاب الجلد الاستشرائى من فرط أنتاج الكلوبين المناعي من نوع )إي (والذي إرتبط بشكل واضح مع الجنس النسوي والفئة العمرية 11- 15 سنة وشدة المرض.

الكلمات الدلالية

IgE --- atopic --- dermatitis


Article
Assessment of nutritional status indicators in children under five at Al-Hamdaniya District, North of Iraq

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: To provide a data base for nutritional assessment indicators among children under five in Al-Hamdaniya district, North of Iraq. Materials and Methods: Study design: A cross sectional study. Study setting: The present study was carried out in 3 primary health care centers. These are: Al-Hamdaniya primary health care center which has a population size in the catchment area of 38310, Bartella primary health care center (41029) and Al-Namrood primary health care center (25466). These centers are located in Al-Hamdaniya district in Nineveh Governorate, North of Iraq which has an overall population of 180980. Study participants: Under five children who were brought to the chosen primary health care centers for vaccination purposes. Outcome measures: Anthropometric measurements (weight and height/length) and WHO growth standard charts were used to compute the nutritional assessment indicators. Age and sex of the examined children were tested as a demographic attributes affect the study indicators. Results: A total of 775 under five children were included in this study; of this sample, 41.4% were less than 6 months old, 53.3% were males. The prevalence of stunting, under weight, wasting, risk of over weight, over weight and obesity were 7.9%, 3.7%, 2.5%, 12.9%, 3.0% and 0.5%, respectively. Stunting is significantly prevalent at age group 24-<60 months with no sex difference. Wasting showed the same association with age group 0-<6 months. Risk of over weight, over weight and obesity were significantly present among children 24-<60 months old and among males. Conclusion: The present study provides a base line data for nutritional assessment indicators among under fives in a local community in Iraq. Keywords: Under nutrition, under fives, stunting, under weight, wasting, obesity.الهدف: استبيان مؤشرات الحالة التغذوية للأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات في قضاء الحمدانية. المواد وطريقة العمل: أجريت الدراسة في 3 مراكز للرعاية الصحية الأولية وكما يلي: مركز الحمدانية الذي يقدم الخدمات الصحية لـ 38310 نسمة ضمن الرقعة الجغرافية التابعة له، مركز برطلة والذي يقدم خدماته لـ 41029 نسمة ومركز النمرود الذي يبلغ تعداد سكانه ضمن الرقعة الجغرافية 25466 نسمة، تقع هذه المراكز في قضاء الحمدانية التابع لمحافظة نينوى في شمال العراق والتي يبلغ تعداد سكانها 180980 نسمة. تصميم الدراسة: دراسة المقطع العرضي المعتمد على المراكز الصحية. المشاركون في الدراسة: الأطفال دون سن الخامسة من العمر من مراجعي المراكز الصحية المختارة لغرض التحصين. المحصلة النهائية: تم الاعتماد على الوزن والطول منسوبين للعمر والجنس وحيث تمت مقارنتهما مع مخطط النمو القياسي المعتمد من قبل منظمة الصحة العالمية. كما تم أخذ عمر الطفل وجنسه كمتغيرين لمعرفة مدى تأثيرهما على مؤشرات الدراسة. نتائج الدراسة: شملت الدراسة 775 طفلا دون سن الخامسة من العمر. وجدت الدراسة أن 41,4% من الأطفال هم دون الستة أشهر من العمر، وقد شكل الذكور 53,3%. وعند استخدام مؤشر الطول منسوبا للعمر تبين أن 7,9% من الأطفال كانوا يعانون من التقزم والتقزم الشديد. وباستعمال الوزن منسوبا إلى العمر وجد أن 3, 7% من الأطفال كان لديهم سوء التغذية وسوء التغذية الشديد، بينما باستعمال طريقة الوزن منسوبا إلى الطول وجد أن 2,5% كانت لديهم مشكلة الهزال والهزال الشديد. وعند حساب مؤشر كتلة الجسم منسوبا إلى العمر تبين ان 12,9% من الأطفال كانت لديهم خطورة زيادة الوزن، 3% يعانون من زيادة وزن الجسم و0,5% من السمنة. كما بينت الدراسة أن عمر الأطفال 24-60 شهرا أكثر الأعمار تأثرا وبشكل معنوي بالتقزم وزيادة الوزن، وقد وجدت الدراسة أن الهزال بصورة عامة كان متواجد وبصورة معنوية لدى الأطفال الذين تقع أعمارهم دون الستة أشهر. كما إن الذكور كانوا أكثر عرضة للإصابة بالسمنة من الإناث وبتأثير معنوي أيضا. الاستنتاج: وفرت هذه الدراسة قاعدة معلومات لمؤشرات التحري التغذوي في قضاء الحمدانية والتي يمكن الاستفادة منها في إنشاء وتطوير برنامج على المستوى الوطني وذلك للمراقبة المستمرة للحالة التغذوية للأطفال دون سن الخامسة.

الكلمات الدلالية

Under nutrition --- under fives --- stunting --- under weight --- wasting --- obesity.


Article
Alternative diagnosis for pain in patients who underwent appendectomies for normal appendices and the incidence of negative appendectomies

المؤلفون: Hiwa O. Ahmed هيوا --- Ali M. Muhammed علي محمد
الصفحات: 80-86
Loading...
Loading...
الخلاصة

Background and objectives: Some gastrointestinal and genitourinary tract pathologies can simulate clinical features of acute appendicitis; we aim to determine the alternative diagnosis for the pain in which appendicitis was considered, and to find the incidence of negative appendectomies in our practice. Methods: An observational study, including 558 patients, who underwent an appendectomy at Al Sulaimaniyah Teaching Hospital (STH) from the 2nd of January to the 30th of June 2009. Only patients who underwent urgent appendectomy and the specimen subjected to tissue examination were included. Appendices were labeled acutely inflamed when, macroscopically there were injections of mucosa, fibrinous or purulent film, edematous or necrotic changes of the wall and blood or pus on opening the appendix. Results: Most of the patients were young between 20-40 years age with median age of 22 ±7.7 years. Other pathologies presented in patients with macroscopically normal appendices, included 35 (6.27%) patients had purulent peritoneal fluids occured in young female with tubo-ovarian infections, 12 (2.15%) patients had mesenteric lymphadenitis and 37 (6.63%) patients had rupture Graafian follicles. Histologically normal appendix was present in 178 (31.89 %) patients, 61 (10.93%) of them were males and 117 (20.96%) were females. Conclusion: Normal appendectomies were found in 32 % of the patients, more frequently in young female patients, undergoing early (within 6 hrs since the pain) appendectomy, with the most common alternative diagnosis of tubo-ovarian infections. Keywords: Acute appendicitis, alternative diagnosis, normal appendix. هدف البحث: بعض الحالات المرضية في الجهاز الهضمي والبولي –التناسلي يمكن ان تسبب أعراض مشابهة لالتهاب الزائدة الدودية الحادة، نأمل ان نجد الأسباب المرضية في حالات التشابه حين تكون الزائدة الدودية غير ملتهبة مع معرفة مدى شيوع هذه الظاهرة في عملنا الجراحي. طرق البحث: شمل البحث (558) مريضا، أجريت لهم عمليات استئصال الزائدة الدودية، في المستشفى التعليمي في السليمانية من الثاني من كانون الثاني الى 30 حزيران سنة 2009 . شمل البحث الحالات التي أرسلت فيها الزائدة الدودية للفحص النسيجي فقط، وخلال العملية اعتبرت الزائدة الدودية ملتهبة عبر مشاهدة علامات عينية مثل تورم الغشاء الخارجي، وجود تليف والتصاق او طبقة قيحية او موات على جدار الزائدة الدودية، او وجود دم او قيح عند فتح الزائدة الدودية. النتائج: أكثرية المرضى كانوا بين (20-40) سنة، متوسط العمر (22±7) سنة والأسباب البديلة في حالات عدم التهاب الزائدة الدودية كانت 35 حالة التهاب الغدد اللمفاوية المساريقية و 37 حالة انفجار كيس البيض. الفحص النسيجي أظهر وجود (178) زائدة غير ملتهبة، (61) منهم كانوا ذكور والبقية 117 إناث. الاستنتاج: الزائدة الدودية غير الملتهبة وجدت في 32% من المرضى، وأكثر شيوعا في الشابات اللائي أجريت لهن العملية مبكرا خلال 6 ساعات من بدء الألم، وكان السبب البديل التهابات قناة فالوب والمبيض.

الكلمات الدلالية

Acute appendicitis --- alternative diagnosis --- normal appendix.


Article
Sciatic nerve injury following gluteal intramuscular injection

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objective: To study the type of injected agents, clinical features and outcome of conservative treatment of patients with sciatic nerve injury following gluteal intramuscular injection. Methods: A prospective study of patients with sciatic nerve injury following gluteal intramuscular injection from private neurological clinic and neurophysiology unit in Ibn Sena Teaching Hospital in Mosul between January 2008 and July 2010. Results: The total number of the patients was 36. Male patients were 19 and females were 17. There were 28 patients under age of 5 years. Thirty four patients sustained their nerve injury by nurses, and antibiotics were the offending agents in 91.33% of patients. Foot drop is the commonest presenting clinical feature. Complete recovery was reported in 29.6% of the patients, partial recovery in 44.5% and no measurable clinical improvement in 25.5% of them. Conclusion: Children are at higher risk of injury. The injection should be prescribed only when mandatory and administered by a well qualified and competent personnel. Keywords: Intramuscular injection, sciatic nerve, sciatic nerve injury. الهدف: دراسة أنواع الحقن والعلامات السريرية ونتائج العلاج التحفظي للمرضى الذين يعانون من إصابة العصب الإنسي نتيجة الحقن في عضلة الإلية. طرق الدراسة: دراسة مستقبلية شملت 36 مريضا (19 ذكور و17 إناث) للفترة بين كانون الثاني 2008 وتموز 2010. النتائج: أظهرت الدراسة إن 28 مريضا كانت أعمارهم أقل من خمس سنوات وان 34 مريضا كان تلقوا الحقن من قبل الممرضين وان المضادات الحيوية كانت العامل المسبب عند 91,33% من المرضى كما إن سقوط القدم هو أكثر العلامات السريرية التي راجع من أجلها المرضى وان الشفاء التام قد حصل عند 29,6% من المرضى والشفاء الجزيء عند 44,5% ولم يحصل أي درجة من الشفاء عند 25,5% منهم بعد العلاج التحفظي. الاستنتاجات: الأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة. تنصح هذه الدراسة بعدم استخدام الحقن بالعضلة إلا في الحالات الضرورية ومن قبل الشخص الكفوء.

الكلمات الدلالية

Intramuscular injection --- sciatic nerve --- sciatic nerve injury.


Article
Cyclorefraction of healthy children in the first two years of life

المؤلفون: Azzam A. Ahmed عزام عبد القادر احمد
الصفحات: 93-97
Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: To provide a description of refractive errors in healthy, term-born children, aged 1 through 24 months, and to test the hypothesis that spherical equivalent becomes significantly less hyperopic and less variable with increasing age. Methods: This is a prospective, cross-sectional design, cycloplegic retinoscopy was used to measure the refractive error in both eyes of 100 healthy, term- born children in four age groups. Spherical equivalent, cylindrical power and axis were analyzed as a function of age. Results: Spherical equivalents of right and left eyes did not differ at any age. Hyperopia declined significantly with increasing age. The variability in spherical equivalent also decreased significantly with age. Cylindrical error of one diopter or more was found in 15% of children; the proportion with astigmatism was highest in infancy and then waned. Myopia and anisometropia were rare, occurring in 5% and 2% of the sample, respectively. Conclusions: Significant declines in hyperopia and variability of spherical equivalent appear to be features of emmetropization. The normal prediction limits provide guidelines against which data from individual patients can be compared.هدف الدراسة: تقييم نتائج قياس الأخطاء الانكسارية للعين لدى الأطفال من عمر شهر واحد ولغاية أربعة وعشرين شهرا، ومقارنة النتائج مع البحوث المنشورة. التصميم: دراسة مستقبلية مقطعية. المشاركون في الدراسة: شملت الدراسة 100 طفل من عمر شهر واحد ولغاية 24 شهر. طريقة الدراسة: تم إجراء الدراسة في العيادة الاستشارية للعيون في المستشفى الجمهوري التعليمي بالموصل وعيادة المركز الطبي التابعة لكلية طب الموصل حيث تم فحص 100 طفل أعمارهم تتراوح بين شهر ولغاية 24 شهر وللفترة بين أيلول 2007 ولغاية تشرين الأول 2008، وقد تم استعمال قطرة Cyclopentolate وتم أخذ القياسات الخاصة بالأخطاء الانكسارية بواسطة جهاز Retinoscope بعد 45 دقيقة من استعمال القطرة المذكورة. النتائج: نستنتج من هذه الدراسة أن طول النظر يقل بشكل ملحوظ مع تقدم العمر من الأشهر الأولى، اللابؤرية كانت موجودة في 25% من الأطفال خاصة للأعمار بين 6-18 شهر من العمر، وقصر النظر والتباين في قياس الأخطاء الانكسارية بين كلتا العينين كانت 5% و2% على التوالي وخاصة في الأشهر الستة الأولى من العمر . الاستنتاج: في ضوء النتائج المستخلصة يمكن الاستنتاج بأن حصيلة البيانات من هذا البحث هي مقاربة جدا لنتائج البحوث المنشورة في هذا الموضوع .

الكلمات الدلالية

Cyclorefraction --- children


Article
The value of step-sectioning in the diagnosis of lymph node micrometastasis in breast cancer

المؤلفون: Rana A. Azooz رنا عاصم عبد الكريم عزوز
الصفحات: 98-102
Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: Routine practice is to examine one histological section for evaluating secondary tumor deposits in the axillary lymph nodes in patients with breast cancer. The aim of the present study is to evaluate whether multiple levels of histological section detect significantly more metastatic deposits in axillary lymph nodes from breast cancer resection specimen than the standard practice of examining one section. Methods: A retrospective study of 30 patients with node negative breast cancer was performed whose specimens were received at AL-Jamhuri Teaching Hospital and private laboratories in Mosul city between the years 2008 and 2010. The original slides and the paraffin wax blocks containing the lymph nodes were retrieved from the archive, and 4 extra levels (separated by 30 µm) were cut from each block and were stained with H & E stain. Results: Of the 30 cases with node negative breast carcinoma, 4 (13.3%) were found to contain extra tumor deposits at deeper levels that were not detected at the original sections. Conclusion: Multiple levels of histological sections separated by relatively small intervals detect more tumor deposits in the axillary lymph nodes than the current practice of examining a single section. الأهداف: العمل الروتيني هو فحص مقطع نسيجي واحد لتقييم تراكمات الورم الثانوية في العقد اللمفاوية الإبطية لمرضى سرطان الثدي. الهدف من الدراسة الحالية هو تقييم أهمية المقاطع المتعددة في تشخيص انتشار سرطان الثدي في العقد اللمفاوية ومقارنتها مع استخدام المقطع الواحد لمرضى سرطان الثدي غير المنتشر في العقد اللمفاوية. الطريقة: دراسة تراجعية ضمت ۳۰ مريضة مصابة بسرطان الثدي غير المنتشر في العقد اللمفاوية والتي تم استلام عينات الفحص في مستشفى الجمهوري التعليمي والمختبرات الخاصة في مدينة الموصل بين ۲۰۰۸ - ۲۰۱۰. تم استرجاع الشرائح الزجاجية الأصلية وقوالب شمع البارافين الحاوية على العقد اللمفاوية من الأرشيف وتم قطع أربع مقاطع إضافية فصلت بمقدار ۳۰ مايكروميتر وصبغت المقاطع بصبغة الهيماتوكزيلين والايوسين الروتينية. النتائج: من ضمن ۳۰ حالة لسرطان الثدي غير المنتشر في العقد اللمفاوية وجدت أربع حالات (۳‚۱۳%) حاوية على ورم إضافي متراكم في المقاطع الأكثر عمقاً والتي لم تكن مكتشفة في المقاطع الأصلية. الاستنتاج: المقاطع النسيجية المتعددة والمفصولة بمسافات صغيرة نسبيا تكشف عن تراكمات ورمية في العقد اللمفاوية الابطية أكثر من الطريقة المتداولة لفحص مقطع نسيجي واحد.

الكلمات الدلالية

step-sectioning --- breast --- cancer


Article
Evaluation of causes of acute hip pain in children at Erbil teaching hospital

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: Painful hip in children is a common pediatric problem and there are several causes for hip pain. In this study we will show the most common causes of hip pain in children and evaluate the procedures performed at our hospital, with a view of establishing which parameters most relevant to make a clinical decision. Methods: This is a case review study which was carried out at Erbil Teaching Hospital between December 2006 and October 2007. Sixty two patients who had con¬sultations and/or been admitted at our hospital complaining of hip pain were included in this study. We did investigations for them and we reviewed their clinical, laboratory and imaging documents. Results: The differential diagnosis was transient synovitis (TS) 54.8%, Legg-Calves-Perthes disease 24.2%, septic arthritis (SA) 8.1%, traumatic synovitis 4.8%, avulsion fractures 3.2 %, brucellosis 1.6%, tuberculosis 1.6%, and non specific synovitis 1.6%. We found that three or more criteria,(the clinical and laboratory parameters), were present in all cases of septic arthritis (100% sensitivity), but also were present in 10% of non septic conditions (90% specificity). Radiographs showed abnormalities in 50% of the cases. Ultrasound showed joint effusion in 43 patients with 100% of sensitivity. Conclusions: Transient synovitis is the most common cause of irritable hip. Application of our scheme might result in a reduction of the number of patients who need hospital admission and also reduction of invasive procedures and containment of the cost. Keywords: Diagnosis of painful hip. الهدف: تشخيص أهم أسباب الآم مفصل الورك لدى الأطفال مع تقييم الطرق العلاجية المتبعة في المستشفى لإيجاد أكثر الفحوصات أهمية لتشخيص نوع المرض (أسباب الآم مفصل الورك). المواد والطرائق: أجري هذا البحث على 62 مريضا من الذين راجعوا مستشفى أربيل التعليمي لغرض العلاج في الفترة ما بين كانون الثاني عام 2006 و تشرين الاول عام 2007. تم تسجيل عدد من البيانات لكل من المرضى، الفحص الطبي السريري والفحوصات المختبرية مع الأشعة. كما أجري فحص السونار مع بعض الفحوصات المختبرية الأخرى والعمليات الجراحية لعدد من المرضى. النتائج: 54,8% من المرضى كانوا مصابين بالتهاب الغشاء المفصلي الوقتي و24% من المرضى كان لديهم مرض البيرثس و 8% من المرضى كان لديهم التهاب المفصل القيحي و 8% من المرضى كان لديهم شدة خارجية و 1,6% حمى المالطا و 1,6% من المرضى كان لديهم مرض السل و 1,6% التهاب الغشاء المفصلي الغير المحدد. وفد اتضحت لدينا بأن ثلاثة علامات أو أكثر كانت موجودة في المرضى المصابين بالتهاب المفصل القيحي (100%)، ولكن كانت موجودة أيضا في (10%) من المرضى الآخرين. الأشعة كانت طبيعية في (50%) من المرضى و تورم مفصل الحوض وجدت في (43) مريضا بواسطة فحص السونار. الاستنتاج: كان السبب الرئيسي لألم مفصل الحوض لدى الأطفال هو التهاب الغشاء المفصلي الوقتي. نسبة المرضى المصابين بمرض البيرثس كانت كبيرة. فحص السونار ودرجة حرارة الجسم وفحوصات الدم كانت الأكثر أهمية للتميز بين أسباب الآم مفصل الورك لدى الأطفال. استعمال هذه الطريقة في العلاج يؤدي الى التقليل من عدد المرضى الذين يحتاجون الى إدخال الى المستشفى أو أجراء عملية جراحية لهم.

الكلمات الدلالية

Diagnosis of painful hip.


Article
Effects of quetiapine on body mass index and reproductive hormonal levels in male schizophrenic patients

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objective: To asses the effects of quetiapine therapy on body mass index (BMI) and serum level of testosterone, prolactin, follicle stimulating hormone (FSH), luteinizing hormone (LH), and estradiol (E2) in newly diagnosed male schizophrenic patients in comparison to healthy controls. Patients and methods: Thirty male patients with schizophrenia were included in this study. The diagnosis of schizophrenia was made according to DSM-IV criteria of the American Psychiatric Association (APA). Another thirty apparently healthy male individuals were included in the study as a control group. Blood samples were taken initially from patients and controls and assay of serum testosterone, prolactin, FSH, LH, and E2 were done using enzyme –linked fluorescent immunoassay (ELFA) technique by vidas instrument. Later, after 6 months of quetiapine therapy, other blood samples were taken and assay of the same parameters were done. Calculation of BMI was done for the patients and controls using special equation. Results: There was an insignificant difference in the mean BMI, serum testosterone, prolactin, FSH, LH, and E2 levels between patients in the pre-therapy stage group and in both the post-therapy stage group and controls. Conclusion: Chronic quetiapine therapy might be regarded as a safe drug with regard to effects on BMI and serum levels of reproductive hormones in newly diagnosed male schizophrenic patients. Keywords: Schizophrenia, quetiapine, BMI, testosterone, prolactin, FSH, LH, E2. الأهداف: لتقييم تاثير علاح الكويتابين على دليل كتلة الجسم، ومستوى الهرمونات التناسلية في مصل الدم مثل هرمون الشحمون الخصوي، هرمون الحليب، هرمون المحفز للجريبي، هرمون اللوتين وهرمون استرادايول عند الذكور المشخصين حديثاَ بانفصام الشخصية بالمقارنة مع مجموعة الضبط. الطرق المتبعة والمرضى: تم إدخال ثلاثين مريضاَ مصاباَ بانفصام الشخصية الى هذه الدراسة. تم تشخيص انفصام الشخصية وفق معايير الجمعية الأميركية للأمراض النفسية. ضمنت هذه الدراسة أيضا ثلاثين شخصاَ صحيحاَ ظاهرياَ كمجموعة ضبط. تم سحب عينات دم من المرضى ومجموعة الضبط في بداية الدراسة لمعرفة مستوى هرمون الشحمون الخصوي، هرمون الحليب، الهرمون المحفز للجريبي، هرمون اللوتين وهرمون استرادايول في مصل الدم باستخدام تقنية enzyme –linked fluorescent assay بوسطة جهاز VIDAS. تم وضع المرضى على علاج الكويتابين لفترة 6 شهور، وفي نهاية الفترة المقترحة للمتابعة تم سحب عينات دم أخرى من المرضى لمعرفة مستويات الهرمونات المذكورة سابقاَ. تم احتساب دليل كتلة الجسم للمرضى ومجموعة الضبط من خلال معادلة خاصة. النتائج: تبين ان هناك اختلافات غير معنوية في معدل دليل كتلة الجسم ومستويات هرمون الشحمون الخصوي هرمون الحليب، الهرمون المحفز للجريبي، هرمون اللوتين وهرمون استرادايول في مصل الدم لدى المرضى في مرحلة قبل العلاج وبعده بالمقارنة مع مجموعة الضبط. الاستنتاج: ان العلاج المزمن بعقار الكويتابين (علاج غير نموذجي مضاد للانفصام) قد يكون من الأدوية الأمينة فيما يتعلق بالتأثير الجانبي على دليل كتلة الجسم ومستوى الهرمونات التناسلية عند المرضى الذكور المشخصين حديثاَ بانفصام الشخصية . كلمات الدلالة: انفصام الشخصية، كويتابين، دليل كتلة الجسم، هرمون الشحمون الخصوي، هرمون الحليب، الهرمون المحفز للجريب، هرمون اللوتين، هرمون استرادايول.


Article
Body mass index and some biochemical parameters among valproate treated male epileptic patients

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objective: To assess the effect of continuous valproate monotherapy (VPA) on body mass index (BMI), serum leptin, malondialdehyde (MDA) and lipid profile in male epileptic children and adult patients in comparison to healthy male controls. Subjects, materials and methods: A case-control study design was adopted. Samples from 44 male patients (22 less than 18 years old, and 22 over than 18 years old), with primary generalized epilepsy, on continuous VPA monotherapy, for at least six months before participation in the study, were collected over the period from October 2009 to March 2010. Forty-four apparently healthy male volunteers (22 less than 18 years old, and 22 over than 18 years old) without previous history of epilepsy were recruited as controls. Serum levels of leptin, and lipid profile indices were estimated using commercially available kits and a manually prepared reagent for MDA assay. (BMI) was calculated as weight in kilograms divided by the squared height in meters. Results: The results revealed that epileptic children and epileptic adults receiving continuous VPA monotherapy had a significantly higher BMI (p<0.001), serum leptin, serum MDA and atherogenic index (AI) and a significantly lower (p<0.001) serum high density lipoprotein cholesterol (HDL-c) as compared to their matched control subjects. The results also revealed insignificant difference in serum total cholesterol (TC), triglycerides (TGs) and low density lipoprotein cholesterol (LDL-c) between epileptic children and epileptic adults on VPA and their matched control subjects. Serum leptin was positively correlated with body mass index standard deviation score (BMI SDS) of epileptic children (r=0.542; P<0.001) and duration of using VPA (r=0.215; P<0.001) in epileptic children. The results showed insignificant difference in serum TC, TGs and LDL-c between epileptic adults on VPA and control subjects. This study also revealed that the increase in serum leptin was significantly higher (p<0.001) in epileptic adults receiving continuous VPA monotherapy than in epileptic children. Conclusion: Continuous VPA monotherapy was associated with higher BMI and serum leptin and an increase in the oxidative stress marker MDA in both male epileptic children and adults. There was no effect of VPA use on lipid profile indices in both epileptic children and adults except significant decrease in serum HDL-c and significant increase in AI. Keywords: Valproate, male epileptic children and adult, BMI, leptin, malondialdehyde, lipid profile أهداف الدراسة: لتقييم تأثير الفالبروات كعلاج أحادي مستمر على دليل كتلة الجسم، اللبتين والمالوندايالديهايد وصورة الدهون في مصل الدم عند مرضى الصرع من الأطفال والبالغين الذكور بالمقارنة مع مجموعة الضبط من الأصحاء. المرضى وطرق العمل: تم اعتماد تصميم دراسة العينة والشاهد. عينات من 44 مريضا من الذكور (22 أعمارهم دون 18 سنة و22 أعمارهم فوق 18 سنة) مصابين بالصرع الأولي العام مستمرين بالعلاج الأحادي لعقار الفالبروات على الأقل 6 أشهر قبل البدء بالدراسة تم تجميعها للفترة من تشرين الأول 2009 الى آذار 2010. أيضا تم تجميع 44 شخصا سليما (22 أعمارهم دون 18 سنة و22 أعمارهم فوق 18 سنة) كمجموعة سيطرة. تم سحب نماذج الدم في حالة الصيام وتم فصل مصل الدم واستعماله لقياس لإجراء الفحوص الكيميائية باستعمال عدد الشغل التجارية. اما مستوى المالوندايالديهايد فقد تم قياسه بطريقة الكشف المحضر يدويا ومستوى الكلولستيرول الواطئ الكثافة بمعادلة فريدوالد وتم حساب دليل كتلة الجسم من خلال قسمة الوزن (كغم) على مربع الطول (متر 2). النتائج: أظهرت نتائج الدراسة ان مرضى الصرع من الأطفال المستمرين على الفالبروات لديهم ارتفاع معنوي في دليل كتلة الجسم، اللبتين والمالونديهيايد في مصل الدم وكذا مؤشر تصلب الشرايين. وكان لديهم انخفاض معنوي في الكولستيرول عالي الكثافة ولاتوجد فروق معنوية في مستوى الكولستيرول الكلي، الدهون الثلاثية، الكولستيرول واطئ الكثافة بالمقارنة مع مجموعة السيطرة. أظهرت الدراسة أيضا ان مرضى الصرع البالغين المستمرين على الفالبروات لديهم ارتفاعا معنويا في دليل كتلة الجسم، مستوى اللبتين والمالونديهيايد وكذا مؤشر تصلب الشرايين ولديهم انخفاض معنوي في مستوى الكولستيرول عالي الكثافة في مصل الدم. بينما لم يكن هنالك فروقا معنوية في مستويات الكولستيرول الكلي، الدهون الثلاثية، والكولستيرول واطئ الكثافة. الاستنتاج: استنتجت هذه الدراسة ان الاستمرار بالعلاج الأحادي لعقار الفالبروات ترافق مع زيادة في وزن الجسم واللبتين في مصل الدم مع زيادة في مؤشر جهد الأكسدة (المالوندايالديهايد) في مرضى الصرع من الأطفال والبالغين. كان هنالك نقصانا معنويا في الكولستيرول عالي الكثافة وزبادة في مؤشر تصلب الشرايين مما يتوجب إجراء دراسة أوسع من حيث عدد المرضى للتحقق من الأمر. مفتاح الكلمات: الفالبروات، مرضى الصرع من الأطفال والبالغين الذكور، دلالة كتلة الجسم، اللبتين، المالوندايالديهايد، دهون الدم.


Article
Detection of extended spectrum B-lactamase in E. coli from clinical samples

المؤلفون: Ansam M. Hamdoon انسام محمد حمدون
الصفحات: 122-128
Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: 1- To study the frequency of ESBL (extended spectrum beta lactamase) among E. coli clinical isolates. 2- To determine the antibiotic profile for the isolates. 3- To determine the difference between the antimicrobial susceptibility of the ESBL producing E. coli and non producers. Methods: A 4-months review of patients from three different hospitals who were diagnosed to have genitourinary tract infections with E. coli. These isolates were identified and assessed for their production of B-lactamase, and their antibiotic susceptibility to 21 different antimicrobial agents was determined. Results: Out of the total 136 E. coli isolates, 58.82% were found to be ESBL producers. The most effective antimicrobial agent against the isolates was amikacin (85%), followed by ciprofloxacin (67.6%), while all the isolates were fully resistant to penicillin, cephradine, cephalothin and carbencillin. Multi-drug resistance (MDR) were found to be more among the ESBL producers. There was a statistical association between the production of B-lactamase and the resistance to Amikacin, nitrofurantoin, levofloxacin, kanamicin, nalidixic acid, gentamicin, piperacillin, cefotaxime and cephalexin. Conclusions: This study shows that E. coli recovered from clinical specimens produce B-lactamase in high percentage and are resistant to penicillins and most cephalosporins. In addition, the MDR was higher among the B-lactamase producers. Therefore, determination of B-lactamases production, antimicrobial sensitivity of the isolates and strict antibiotic policy should be adopted in hospitals to take steps for reducing the bacterial resistance. الأهداف: دراسة وجود أنزيم البيتا لاكتاميز في العزلات السريرية للشريشيات القولونية وتحديد حساسيتها للمضادات الحيوية. بالإضافة إلى دراسة الفرق بين منتجات أنزيم البيتا لاكتاميز وغير المنتجة للإنزيم من ناحية حساسيتها للمضادات الحيوية. طرق العمل: كانت مدة جمع العينات 4 أشهر من مرضى من ثلاث مستشفيات مختلفة. تم عزل الشريشيات القولونية عندهم من خمج الجهاز البولي والتناسلي وفحصت العزلات من ناحية إنتاجها لإنزيم البيتا لاكتاميز ومدى حساسيتها ﻟ 21 نوعا مختلفا من المضادات الحيوية. النتائج: خلال فترة الدراسة وجد أن 58,82% من العزلات مكونة لإنزيم البيتا لاكتاميز وقد أظهر مضاد الاميكاسين أعلى نسبة حساسية (85%) يليه السبروفلوكساسين (67,6%). كانت كل العزلات مقاومة للبنسلين والسيفرادين والسيفالوثين والكاربنسلين. كما وجد أن العزلات المقاومة لأكثر من نوع من المضادات الجرثومية كانت الأكثر ضمن منتجات إنزيم البيتا لاكتاميز. كانت هناك علاقة إحصائية ايجابية بين منتجات الإنزيم ومضادات الاميكاسين، نايتروفيورانتوين، ليفوفلوكساسين، كانامايسين، ناليدكسيك اسيد، جنتامايسين، بيبراسيللين، سيفوتاكسيم وسيفاليكسين. الاستنتاج: أظهرت هذه الدراسة أن نسبه عالية من عزلات الشريشيات القولونية كانت منتجة لإنزيم البيتا لاكتاميز وهي مقاومة للبنسلينات ولنسبة كبيرة من السيفالوسبورينات. كما أن العزلات المقاومة لأنواع متعددة من المضادات الجرثومية كانت أكثر شيوعا ضمن منتجات الأنزيم. لذا فان تحديد حساسية العزلات للمضادات الحيوية وإنتاجها لإنزيم البيتا لاكتاميز وتقليص استخدام المضادات الحيوية في المستشفيات يجب أن يتم العمل به لتقليل إنتاج هذا الإنزيم.

الكلمات الدلالية

B-lactamase --- E. coli


Article
The abnormal urodynamic findings as a predictor of complete response to treatment in patients with complicated nocturnal enuresis

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objective: Patients with complicated nocturnal enuresis might show poor response to various forms of treatments, the purpose of this study is to urodynamically assess their bladder function and capacity aiming to predict the underlying cause for their problem and to assess their response to treatment with desmopressin and anticholinergics(oxybutynin). Patients and methods: A retrospective study of 63 patients (50 female and 13 male). Their age ranged between 5-14 years, complaining of complicated nocturnal enuresis. Conducted at the urology clinic in Jordan University Hospital in Amman. All patients underwent urodynamic study, their data were analyzed, and treatment was established accordingly. Response was compared between patients having bladder instability and those with stable bladder, also between those with normal cystometric capacity and those with reduced cystometric capacity. Results: Bladder instability was reported in 55 patients (87.3%) as compared to 8 patients (12.7%) with stable bladder. Also 52 patients (82.5%) had reduced bladder capacity and 11 patients (17.5%) had normal bladder capacity. Of 52 patients with reduced cystometric capacity, 42 patients (80.7%) had partial or no response to treatment. Conclusion: Management of patients with complicated nocturnal enuresis is challenging, and needs an elaborate efforts to settle the cause(s). Bladder instability and reduced bladder capacity represent significant part of the underlying etiologies. The reduced bladder capacity is a reliable predictor of response to treatment with desmopressin and anticholinergics in this group of patients. Keywords: Complicated nocturnal enuresis, urodynamics. الهدف: سلس البول المعقد هو التبول اللاإرادي أثناء النوم يصبحه أعراض أخرى عند فترة الاستيقاظ مثل التبول اللاإرادي نهارا. الغرض من هذه الدراسة هو البحث عن أسباب سلس البول المعقد، ومحاولة معرفة أي منها له علاقة بعدم الاستجابة للعلاجات المقترحة. المرضى والطريقة: دراسة تراجعية شملت مراجعة سجلات 63 مريض (13 ذكر و50 أنثى)، تتراوح أعمارهم بين 5 – 14 سنة، من مركز جراحة المسالك البولية بمستشفى الجامعة الأردنية، يعانون من سلس البول المعقد، أجري لجميع هؤلاء المرضى فحص تخطيط المثانة البولية. بدء علاج المرضى بإستخدام عقار( (Desmopressinو(Oxybutynin) وتم مقارنة استجابة المرضى للعلاج. النتائج: وجد أن 55 مريض (87,3%) يعانون من وجود انقباضات غير طبيعية في عضلة المثانة البولية. كما وان 52 مريض (82,5%) يعانون من تقلص سعة المثانة. الاستنتاج: سلس البول المعقد يعود إلى مجموعة مختلفة من اعتلالات المثانة البولية منها وجود انقباضات غير طبيعية في عضلة المثانة وتقلص سعة المثانة، وان تقلص سعة المثانة البولية هو العامل الأهم في إمكانية توقع عدم الاستجابة الكاملة للعلاجات.

الكلمات الدلالية

Complicated nocturnal enuresis --- urodynamics.


Article
Ovarian cavernous hemangioma in two years old female with repeated UTI ; a case report and literature review

Loading...
Loading...
الخلاصة

A two years old female child with history of a trivial trauma to the lower abdomen was complaining from repeated UTI. Ultrasound and MRI examination of the abdomen and pelvis revealed 48x30 mm solid pelvic mass. Excision of the mass was done through laparotomy. Histopathological examination revealed ovarian cavernous hemangioma.سجلت حالة نادرة لطفلة بعمر سنتين تشكو من التهاب المسالك البولية المتكرر. أظهر السونار وجود عقدة فى منطقة الحوض تبين بعد استئصالها انها ورم دموي وريدى حميد فى المبيض. نستنتج إمكانية وجود هذا الورم حتى في هذا العمر المبكر لذا ننصح بان تدرج في قائمة التشخيص التفريقي لأورام المبيض.

الكلمات الدلالية

Ovarian --- hemangioma --- UTI

جدول المحتويات السنة: 2011 المجلد: 37 العدد: 1&2