Table of content

al-academy

مجلة الاكاديمي

ISSN: 25232029 18195229
Publisher: Baghdad University
Faculty: Fine Arts
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

jornal of the college of fine Arts University of baghdad

web site : jcofarts.uobaghdad.edu.iq

Loading...
Contact info

email : al.academy@cofarts.uobaghdad.edu.iq
phone number: 009647703467114
web site : jcofarts.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2010 volume: issue:56

Article
أثر البيئة العربية في أعمال الفنان الفرنسي ديلاكروا

Loading...
Loading...
Abstract

تُعدُ الدراسة حول موضوع البيئة من الأمور المهمة التي لا يمكن تجاوزها، أو إغفالها في كل العلوم والآداب والفنون، حيث إنها المحرك الخارجي الأساس لكل الناس، فتؤثر فيهم بصورة مباشرة أو غير مباشرة وفقا لما اختصت بها من أسباب البقاء كالأرض اليابسة وما تحويها من أقوات ومساكن كذلك الماء ،بيد أن للهواء السبب المباشر للحياة والشمس والقمر والنجوم والكواكب على اختلاف أنواعها وأشكالها ، فقد سميت هذه الأنواع من قبل بعض العلماء بـ"البيئة الطبيعية"، أما النوع الثاني من نوعيها فسمي من قبل هؤلاء العلماء بـ"البيئة المشيدة"، التي تكفل بها الناس عبر الزمن فالبيئة العربية الإسلامية الطبيعية يُضاف إليها البيئة المشيدة من قبل الفنان المسلم التي تتضمن الفنون العمرانية والصورية ذات الرقش و الزخارف المتنوعة "الأرابيسك "، جعلت من الناس أن يتوافدوا إلى الأراضي العربية الإسلامية ومن هؤلاء الفنانون الأوربيون في مختلف العصور والذين مثلوا المدارس الفنية المختلفة لاسيما المدرسة الرومانسية التي يقف على رأسها الرائد ديلاكروا موضوع هذه الدراسة ... تكمن أهمية هذه الدراسة في تسليط الضوء على أعمال هذا الفنان الرائد والتي احتوت على مشاهد ناطقة باسم البيئة العربية بلا مراء تضمنت هذه الدراسة أربعة فصول: احتوى الفصل الأول على (الإطار المنهجي)،على أهمية البحث والحاجة إليه ثم على أهداف البحث وحدودهِ وتحديد أهم المصطلحات التي وردت في عنوان هذهِ الدراسة . أما الفصل الثاني فتناول (الإطار النظري)، فتناول مبحثين: تطرق المبحث الأول إلى مفهوم البيئة وعلاقتها بالإنسان ، أما المبحث الثاني فتناول البيئة العربية الإسلامية والمستشرقين، وتناول الفصل الثالث إجراءات البحث وتحليل أهم العينات الخاصة بأعمال الفنان الفرنسي ديلاكروا وتناول الفصل الرابع النتائج والاستنتاجات، ومن ثم أهم المصادر والمراجع التي وردت في هذه الدراسة .

Keywords


Article
الخطاب الجمالي في تلوين الأعمال النحتية

Loading...
Loading...
Abstract

إن الملحقات الجمالية التي بالإ مكان أن تضاف إلى الشكل النحتي و تزيد أو تضاعف أثر التوصيل , هي تلوين سطوح الأعمال النحتية ,واللون كما هو معروف يضيف للنحت عنصرا آخر إلى العناصر الأصلية المعروفة للنحت ؛ فالخط ربما يوحي بالكتلة أو بالشكل الصلب إلا أن اللون يضيف الإحساس بكمال الشكل وتمامه حين يوضع في امتداداته النسيجية ,وقد يحدد اللون عن طريق الإيهام الأبعاد الثلاثية للشكل . وبهذا فقد يستخدم اللون لأجل اللون نفسه, أو قد يستخدم لأجل مغزاه الرمزي... وإدراك اللون يشكل جانبا من السلوك الإنساني , وان سلوك الإنسان يتحدد بثلاث أبعاد هي : البيئة أو العالم الخارجي , والعالم الفسيولوجي , والعالم الفسيولوجي الداخلي الذي يتضمن متغيرات كثيرة من بينها الانفعالات . واللون غالبا ما يرتبط بالإحساس بالسرور أو الحزن , وهناك ألوان تثير استجابات انفعالية خاصة ؛ فالأحمر مثلا يرتبط بالإثارة والغضب , والأزرق بالهدوء والأسود بالحزن والاكتئاب . وهناك دلالات رمزية مختلفة للألوان في الديانات المختلفة والشعوب المختلفة, فاللون الأبيض رمز الطهارة في ثقافة العرب, وهو لون الحداد بالنسبة لأهل الصين . واللون الواحد قد تكون له أكثر من دلالة, وقد تكون له دلالات رمزية متعارضة ومتناقضة – دلالة الموت ودلالة الحياة في الوقت نفسه – فطاقات اللون هائلة غير محدودة. ورمزية الألوان عموما فيها هذه الإشارة الخاصة للتعدد والتنوع والتجلي والخفاء في الوقت نفسه. فاللون الأخضر يعمل عملا مزدوجا فهو لون بارد ودافئ في الوقت نفسه , يرمز إلى الحياة والى احتمالات نهاية الحياة , وهو يمتص الضوء ويؤكده في ذات الوقت , وبدرجات متنوعة يقوم الأبيض والأسود بهذه الوظائف المزدوجة فهما يمثلان الإيجابي والسلبي , الحياة والموت , الخير والشر ,البداية والنهاية . والعقل الإنساني يميل إلى تفسير اللون في ضوء علاقته بالألوان الأخرى المحيطة به والمتقابلة معه . والإنسان يستجيب للون بشكل تلقائي , عفوي أو لا يتجاوب , ونحن لا نتعرف على الألوان بل نشعر بها باعتبارها هادئة أو مثيرة , مبهجة أو محزنة , دافئة أو باردة , مثيرة للاضطراب أو باعثة على السكينة , مؤدية إلى التركيز أو مسببة للتشتت . والألوان لا تؤثر في حالاتنا المزاجية الخاصة أو حالاتنا العقلية الخاصة فقط , بل تؤثر أيضا في حالاتنا الجسمية أيضا وهذه الأفكار جميعها تحيلنا إلى التساؤل الذي مفاده : لماذا لون النحاتون سطوح تماثيلهم ؟ وهل لتلوين التماثيل النحتية اثر في توصيل الخطاب الجمالي ؟ ثم ما التوصيل وما هي طبيعته ؟ والتساؤلات هذه جعلتنا نصوغ أهدافنا التي نتوخاها في بحثنا ؛ وهي الكشف عن أوجه الاختلافات في توصيل الخطاب بتلوين المنحوتات قديما وحديثا . لقد عرف التلوين في النحت منذ الأزمان البعيدة , منذ عرف الإنسان الفن لأول مرة , وبدأ يحاكي الواقع بذاتية الإنسان الخائف للسيطرة على قوى الطبيعة المرعبة المتحدية والقاعدة التي نعرفها اليوم هي وجوب ترك النحت في انهاءاته كما هو في مواده الأصلية , بصرف النظر ما إذا كانت مادة المنحوتة حجر أو فخار , خشب أو رخام ... ومنذ نهاية القرن التاسع عشر فقط عاد إدخال التلوين في العملية النحتية , واخذ بعض النحاتين تلوين سطوح أعمالهم النحتية. دعنا نعتقد أن النحت الملون هو ميل حديث في الذوق وفي إيصال الخطاب الجمالي. لكن الخبرة الشائعة في ألازمان القديمة كانت في تلوين المنحوتات . فالنحت الإغريقي خلال مسيرته كان ملونا , والمصريون القدماء لونوا نحوتهم قبل الإغريق , والعراقيون القداماء أيضا , والتروسكان والرومان نسخوا أعمالهم من أسلافهم , والنحاتون القوط واصلوا التقليد , وفي عصر النهضة فقط عندما عاد الفنانون بإحياء النحت الكلاسيكي – الذي كان في غضون ذلك الوقت فقد ألوانه - كان إنتاج النحت غير ملون . وكان ألرأي في عصر النهضة يقتضي الابتعاد عن تلوين النحت , حيث النحت العظيم يحقق تأثيراته بواسطة وسائلة وتقنياته الصارمة , وعلى حد تعبير ( باتر ) " أن استعمال اللون أو التلوين في النحت ليس سوى وسيلة غير بارعة للتأثير بواسطة استعارة أداة التعبير أو التأثير من فن آخر " ولكي يخلق ( مايكل أنجلو ) مكافئ للتأثير الذي يحدثه اللون ويحقق الإيصال جاء بحلوله الشخصية لهذه المشكلة بواسطة تركة لبعض الأجزاء من التمثال خشنة ويبقي آثار الأزميل واضحة على الخامة الحجرية , في حين يصقل الأجزاء الأخرى بدقة وبمهارة كلاسيكية عالية ,وهي تقنية وسط بين النحت المفهوم ( ككتلة ) والنحت المفهوم ( كضوء ) , وهذا النسيج الخشن بخطوطه المتقاطعة وسطوحه الملساء أحيانا أخرى جاء ليؤدي أغراضه التعبيرية الجمالية ويخلق تبريرا لصالح الصراع الداخلي للفنان , وهو تعويض بالنتيجة عن دور الطلاء في المنحوتات الإغريقية

Keywords


Article
ابتكار اسلوب تصميمي للصفحة الرئيسة للصحف الرقمية العربية المنشورة على الشبكة الدولية للمعلومات

Authors: انتصار رسمي موسى
Pages: 63-94
Loading...
Loading...
Abstract

لقد رافق وجود الصحافة الرقمية العربية المنشورة على الشبكة الدولية للمعلومات التطورات في النشر الألكتروني، وبالرغم من ذلك فلا تزال الصحافة العربية الرقمية قاصرة على استخدام أساليب واستثمار مميزات النشر الألكتروني ممااستوجب إخضاع الصحف الألكترونية للبحث والدراسة العلمية. إنبثقت المشكلة من خلال رصد القصور في تصميم وتوظيب النصوص والصور وإخراج الصفحات الألكترونية ، وانعكس ذلك على القارئ والمتصفح. حيث لاتزال الصحافة الرقمية الناشئة في الشبكة الدولية للمعلومات قاصرة عن استثمار أساليب ومميزات النشر الألكتروني بشكل أمثل، حيث إن تصميم الصحف الرقمية يجب أن يخضع لمتطلبات الشروط الوظيفية الضاغطة لتقنية التكنولوجيا الرقمية والحاسوبية المختلفة عن الورق، حيث تجري عملية تصميم الصحف الرقمية من قبل شركات متعددة ، لذا فإنه من خلال المسح الاستطلاعي الذي قامت به الباحثة لتصاميم الصحف الرقمية العربية ، لوحظ أن هناك ثغرات متعددة في تصميمها وإخراجها حيث شخّصت الباحثة عوائق عديدة تواجه متصفح وقارئ الصحيفة الألكترونية، منها استغراق عملية التصفح وقتاً طويلاً أو صعوبة التصفح بسبب ضعف التصميم المناسب للتقنية الرقمية وحجم بعض الملفات الكبيرة كملفات الصور وعدم توفر (الوصلات) التشعبية بشكل مناسب، وعدم استثمار المساحات التصميمية للصفحة على شاشة الحاسوب وقد حدّدت الباحثة المشكلة من خلال النقاط الآتية: لم يتم استخدام أسلوب تصميمي مناسب لخصائص وسمات التقنية الرقمية بما يستثمر ميزاتها ،اذ استخدم أسلوب عرض المادة المنشورة (التيبوغرافية والكرافيكية ) على وفق أسلوب (الامتدادات) للصفحة الرئيسة. لقد سببَّ استخدام أسلوب تعدد الامتدادات للصفحة الرئيسة والتي تتراوح مابين 4- 7 امتدادات لبعض الصحف العربية الألكترونية ضياعاً وهدراً في مساحة الصفحة الرئيسة، حيث ظهرت مساحات مستطيلة فارغة وغير مستثمرة تصميمياً، يمين ويسار الصفحة على طول الأمتدادات وهذا يسبّب هدراً في كيفية استثمار المساحات التصميمية بشكل مناسب، كما أنه يؤثر سلباً في جمالية شكل الصفحة ويخل بوظيفتها. إن استخدام اسلوب تعدد الامتدادات للصفحة الرئيسة المتبعة في إخراج الصحف الألكترونية يجهد العين ويؤثر سلباً في سرعة الوصول للمعلومات، ومن ثمَّ عزوف المتصفح عن القراءة. إن أسلوب توزيع الموضوعات في الصفحة الرئيسة بطريقة عرض (موجز الموضوع مع صورته وعنوانه) لايتيح فرصة الاختيار للمتصفح وقراءة مايرغب فيه من موضوعات، حيث إن هذه الطريقة تفرض على القارئ موضوعاتٍ معينة في الصفحة الرئيسة

Keywords


Article
التتابع الابصاري في الملصقات الدعائية

Loading...
Loading...
Abstract

يعد الملصق وسيلة اتصالية بصرية يهدف لنقل فكرة ما للمتلقي بأسلوب واضح ومدروس لتحقيق هدف اقتصادي أو اجتماعي أو سياسي يخاطب المتلقي وذلك من خلال اعتماد اساليب فنية مبتكرة تجذب انتباه المتلقي مما يحقق بالنتيجة الغاية والهدف الدعائي الذي يعلن عنه الملصق. ويعد التتابع احد ابرز الأساليب الفنية المهمة التي ترتبط مع بقية الأسس التصميمية لتحقيق الشكل النهائي في تصميم الملصق الدعائي وإظهاره بصورة متسقة ومترابطة تحقق جذبا لانتباه المتلقي إذ إن توزيع المفردات والعناصر التيبوغرافية على وفق تتابع بصري مدروس ومنتظم من حيث الإشغال الفضائي للأهم ثم المهم مع التركيز على نقطة البداية التي تشد انتباه المتلقي ومن أول نظرة ومن ثم استدراجها باعتماد تخطيط مدروس لبقية للعناصر التيبوغرافية مما يؤدي بالنتيجة إلى إيجاد حيوية وشدا للانتباه وبأسلوب تتابعي منطقي يخدم الهدف الإعلاني للملصق. بذلك فإن العلاقة المتبادلة مابين فكرة الملصق واختيار العناصر التيبوغرافية تتألف مجموعة من الأساليب التنظيمية التي يتحدد على وفقها التتابع الابصاري للمتلقي فيؤدي بالنتيجة لإيصال الرسالة الإعلانية للملصق. وعلى الرغم من أهمية توظيف الأساليب التنظيمية إلا أن الباحثة ومن خلال اطلاعها على مجموعة من الملصقات لاحظت قصور بعضها في توظيف الأساليب التصميمية الناجحة كونها اعتمدت اساليبا عشوائية غير مدروسة فضلا عن افتقارها للمعرفة الفكرية ومهارة إيصال الرسالة الإعلانية للملصق. ومن خلال ما تقدم يمكن صياغة مشكلة البحث بالسؤال التالي:ما هو دور الأساليب التنظيمية في تحقيق التتابع الابصاري في تصميم الملصقات الدعائية؟

Keywords


Article
الصورة وحدة تعبيرية وجمالية في بنية أغلفة المجلات

Authors: شيماء كامل الوائلي
Pages: 117-142
Loading...
Loading...
Abstract

تعد الصورة احد أهم الوحدات الاتصالية التي يعتمدها المصمم لإيصال الفكرة إلى المتلقي لخصوصيتها في تشكيل العلاقات داخل البنية التصميمية وفاعليتها الكبيرة وتميزها في إحداث الإثارة البصرية وطاقتها الكامنة في إظهار المضامين المباشرة في التوجيه البصري ، لأنها تعد لغة التخاطب العالمية التي لا تحتاج إلى مترجم لإيصال القيم التعبيرية ، فمن خلال استخدام الصور يتم التحكم بباقي الوحدات الأخرى وتوزيعها داخل بنية التصميم وبذلك أصبحت الصورة ركنا مهما من أركان التصميم ألطباعي ، ليس جماليا فقط ،وإنما تعبيريا وتعريفيا أي انها تؤدي وظيفة فضلا عن الجمال الذي تثيره داخل التصميم . ومن هنا تتجلى المشكلة بالإجابة عن التساؤل الاتي : ((ما العلاقة بين الصورة والوحدات التيبوغرافية لإظهار الجانب الوظيفي والجمالي لغلاف المجلة ))

Keywords


Article
الرمزية وتوظيفاتها الشكلية في تصاميم الأثاث للفضاءات السكنية

Loading...
Loading...
Abstract

تكمن اهمية هذا البحث من خلال الدور الذي تؤديه الرمزية في الأدب والفن، حيث اخذت مساحات كبيرة في ادبيات المسرح والسينما والتصميم وانعكست دلالاتها على مستوى الأداء الفني، وأحدثت النقلة الفنية المبدعة فظهرت بعض الاتجاهات والمدارس الفنية الحديثة،مثل التعبيرية والرومانسيةوالتجريدية...الخ، التي يشكل منها علم السيمياء جزءا من عناصر مكوناتها،ولما كان التصميم الداخلي هو أحد الفنون الابداعية التي جمعت بين التنظير والتقنية في آن واحد لخدمة المجتمع، وإحداث عملية التأثير في مفهوم التصميم الداخلي على مر العصور، فأن الأبعاد الرمزية في الفضاءات الداخلية بدأت تظهر في مجال التصميم الداخلي والتي تحتاج الى دراسة تبين أبعاد استخدامها ودورها الجمالي في الفضاءات الداخلية، حيث تظهر لنا الحاجة إلى ضرورة ابراز هذا الدور، ويعد هذا البحث أضافة مرجعية لطالبي المعرفة وأسهامه في توظيف الشكلي للرمزية في تصميم الاثاث.

Keywords


Article
فاعلية الدراما التعليمية في زيادة الثروة اللغوية لأطفال الرياض

Loading...
Loading...
Abstract

يهدف البحث إلى معرفة اثر الدراما التعليمية في زيادة الثروة اللغوية للطفل في رياض الأطفال . وتحقيقا" لهدف البحث أختار الباحثان روضة الفردوس الأهلية الواقعة في حي المهندسين لتكون عينة البحث / مرحلة الروضة ، وكان أفراد العينة من الجنسين (ذكور وإناث ) ، اختيرت شعبة (ب) كمجموعة تجريبية لتقوم بالأداء الدرامي وبلغ عدد أفرادها (21) طفلا" وطفلة . وكانت المشاهد الدرامية مشتقة من منهج الطفل في روضة الفردوس بدأت التجربة في ( 15/3 / 2009 ) واستمرت (6) أسابيع ولغاية ( 30 /4 / 2009 ) . أجرى الباحثان في بداية التجربة مقياس (خليفة ، 2002 ) (اختبار قبلي ) المعد لقياس النمو اللغوي لدى الأطفال في سن (4 - 5 ) سنوات اتسم بالصدق والثبات لمعرفة الفرق في النمو اللغوي بين المجموعتين وفي نهاية التجربة أجرى الباحثان مقياس ( خليفة ، 2002 ) (اختبار بعدي ) وأظهرت النتائج فاعلية الدراما واستخدم الباحثان وسائل إحصائية مناسبة لمعالجة البيانات وفي نهاية التجربة أوصى الباحثان ببعض التوصيات واقترحا بعض المقترحات . مشكلة البحث:يتفق علماء النفس وتربية الطفل على أهمية مرحلة رياض الأطفال في تكوين وتنمية خصائص الطفل الجسمية والوجدانية والعقلية ،وتؤثر الأنشطة التعليمية التي يمارسها الأطفال في الروضة على نمو العمليات العقلية . والروضة مكان للعب موجه وليست مكانا للتعلم بالطريقة التقليدية ويجب أن تتميز الروضة بما تقدمه من أنشطة مثيرة بحيث تجعل الطفل يستمتع باللعب في جو من البهجة والسرور والطفل في مرحلة الرياض يستعمل النشاط الدرامي كمفتاح لعملية التطبيع الاجتماعي ويحقق النمو المتكامل للطفل إنفعالياً ولغوياً واجتماعيا وعقلياً والدراما بذلك تصلح أن تكون أسلوبا تربويا متكاملاً يفاد منه في جوانب تنشئة الطفل ،من هذا الفهم ومن خلال إشراف الباحثان على تدريس قسم رياض الأطفال في كلية التربية الأساسية واتصالهم بمعلمات الرياض في المدينة وجدا إنحفالاً كبيراً لامور عدة منها : إن المنهج المقدم في رياض الأطفال لايحتوي على قدر متوازن من الأنشطة المتنوعة كالدراما والألعاب التمثيلية ....الخ.ندرة استخدام الدراما كنشاط تمثيلي تعليمي أو كوسيلة تربوية تثري خيال ولغة الطفل وتنمي ذكائه وقدراته الإبداعية.إشاعة الطرق التقليدية من قبل المعلمات في تعليم الأطفال وتحفيظهم عدداً محدوداً من المفاهيم دون تنميتها لديهم والتفاعل معها من خلال الأنشطة الفنية كالدراما مثلاً عدم وضوح أهداف الدراما التعليمية لدى القائمين على تخطيط المناهج في رياض الأطفال. وفي ضوء ذلك وجد الباحثان أن هناك مشكلة حقيقية لابد من بحثها ودراستها من خلال بحثهما الموسوم (فاعلية الدراما التعليمية في زيادة الثروة اللغوية لأطفال الرياض).

Keywords


Article
عناصر سينوغرافيا العرض المسرحي

Authors: فلاح كاظم حسين
Pages: 207-228
Loading...
Loading...
Abstract

تعتبر عناصر تشكيل المسرح الواقعة ضمن التجربة المكانية التي عمل بها المسرح المفتوح من ( ديونسيوس Dionysus (الى المسرح الخيالي ,والحاجة لإبراز الواقع في صورة جمالية محيطة في المكان والفضاء.والعلاقة بين المساحات المميزة والمتعددة والمتغيرة دائما فوق الخشبة المسرحية,تستهدف توليد إشارات مسرحية بلا حدود, ومعان0 لامتناهية ناتجة عن إمكانية إعادة تشكيل لانهائية لمساحة المسرح وفضاءئه. يحاول الباحث عمل حدود السينوغرافيا كجزء استكشافي لظواهر الفضاء العام والخاص بتوزيع مجاميع الكتل داخل الصورة. والذي بالإمكان أن يتم بالشكل الذي أراده (ليجر Leger) بعيداً عن الإكراه والإحباط والخلفيات الإيديولوجية ,بل قد يستلزم الأمر خبرة مكانية في الدراما الحديثة أو خبرة المشاركة الجمالية المعاصرة.من تلك الرؤية المتواضعة ,تبنى الباحث (عناصر سينوغرافيا العرض المسرحي).

Keywords


Article
استخدام التقنيات الصوتية الرقمية لتفعيل المجرى الصوتي في الدراما التلفزيونية

Loading...
Loading...
Abstract

This Research is about the Using of Digital Sound Techniques in the Line of Modern TV Production in Order To Increase & Support the Dramatic & Atheistic Parameters in TV Dramatic Searle’s & Series, Which Evolve the Components of the Sound Track (Dialog - Music - Sound Effects). This Research Also Consisted Of 3 Chapters Dealt With A Various TV Series & The Methods Of Employing Digital Sound Techniques, With Also The results & Conclusions Supported By an A Recommendation . يتناول هذا البحث موضوعة توظيف و استخدام للتقنيات الصوتية الرقمية في الدراما التلفزيونية لأغراض تفعيل مكونات المجرى الصوتي جماليا و فنيا في الأعمال الدرامية التلفزيونية ، فيتناول البحث عبر ثلاثة فصول و أربعة مباحث تطور تقنيات الصوت و وصولها إلى التقنية الرقمية الصوتية التي ساهم توظيفها في الإرتقاء بالمستوى الفني السمعي إلى مستوى يسمح بزيادة الجانب الجمالي في الأعمال الدرامية التلفزيونية .فيستعرض الباحثان ذلك عبر الإستعانة بعدد من الأعمال الدرامية التلفزيونية المذكورة طيا في متن البحث و تحليلها وفق المؤشرات المستنبطة من الاطار النظري الذي عرض التقنيات الرقمية المطورة و الموظفة حديثا في الدراما التلفزيونية و طرق توظيفها بما يتلائم و تفعيل القيم الجمالية و الفنية في العينات المحللة .ونهاية فأن الباحثان يختتمان بحثهما هذا بإستخلاص عددا من النتائج التي تمخض عنها هذا البحث ، و الخروج بعدد من الإستنتاجات لهذا البحث ، إضافة لذلك طرح التوصيات الخاصة بهذا البحث.

Keywords


Article
إشكالية العمل الفني بين رؤية المخرج ورؤية الممثل السينمائي

Loading...
Loading...
Abstract

وصف إزنشتاين الصراع بين الممثلين والمخرجين بالصراع بين " الذئاب والماشية " فهي تبدو إشكالية كبيرة بوجهين مختلفين ، بين المخرج الذي يريد تحقيق رؤياه ، والممثل الذي يريد تجسيد فهمه وتصوره للشخصية ضمن هيكلية البناء السردي للقص الفيلمي . وهذه إشكالية لم تكن وليدة اليوم . وإنما هي إشكالية رافقت الإنتاج السينمائي منذ أن أصبح فنا . ففي حديث "لتاليلر" كاتب السيرة الشخصية للمخرج ألفريد هيتشكوك قال : " إن كبار الممثلين من جون فونتين إلى جريس كيلي ، و من بيتر لورا ، إلى كارل كرانت. ليسوا سوى خراف في طبقات السيناريو المنقحة تنقيحا دقيقا. " . فيما يحاول الكثير من الممثلين اليوم - على وجه التحديد - من يتجاهل ويستخف بمقدرات المخرج . فيصر على خياراته ، ويؤدي ما يراه ، ويحدد التجربة والموقف والسلوك من عيناته . كونه ذا إرادة ، وليس إمعة أوتابعا . وهنا يحتدم الصراع بين عنصرين مهمين يشكلان جوهر صناعة السينما . فبقدر ما لعب المخرجون دورا كبيرا ومهما في تطور الفن السينمائي ، وتحريكه إلى أمام مكتشفين أسرار الصنعة ، واجدين قواعد للتمثيل السينمائي ، وناقلين الفيلم من مهمة الفرجة ، إلى مهمة أوسع كوسيط طليعي وتعبيري يتلاعب بلباب الجمهور . و لعب الممثلون دورا مهما لايقل عن مهمات الإخراج أيضا . فالقاعدة التي تقف عليها السينما إنما هي التمثيل . والسينما قبل كل شيء هي الصورة التي يشكل فيها الممثل عنصرا مهما وأساسيا في بنائها وتكوينها ولغتها إلى جانب الإخراج إن أي خلل يحدث للعلاقة بين هذين العنصرين يمكن أن يؤدي إلى كارثة في البنية القيمية للفيلم . وبالتالي إلى الفشل الذريع في تحقيق أهدافة . من هنا نجد أن تناول هذه المشكلة التي رافقت العمل السينمائي ، وما زالت قائمة . هي قضية مهمة تستدعي الفهم بين رؤى الممثل وتصوراته للنص . ورؤى المخرج وتصوراته لآليات النص ، وماهي حدودهما .وبناءا على ماجاء فالمشكلة تنطوي على تساؤلات : إلى أي مدى يخدم هذا الصراع التعبير الفني في الفيلم ؟ وهل يحقق هذا الصراع غاياته لدى كل من الممثل والمخرج ؟ وأين تصب هذه الغايات؟ . وهو ما نسعى للإجابة عليه

Keywords


Article
اشكالية تلقي المسلسلات التلفزيونية المضمنة بالاعلانات

Authors: براق انس المدرس
Pages: 293-318
Loading...
Loading...
Abstract

استطاع المسلسل التلفزيوني من اجتذاب المشاهدين و استدراجهم نحو متابعة أحداثه و مناقشتها و ترقب و توقع ماسو ف يحدث من تطورات و من ثم التفاعل مع القصة نتيجة تصارع الشخصيات و تصاعد الأحداث و تداخل المواضيع في الحلقات المتتالية و صولا" إلى الحلقة الخاتمية ، لذا اعتبرت المسلسلات من الاعمال الجماهيرية ذات الشعبية العالية بسب اسلوب عرضها الشيق و معالجتا لقضايا الحياة ، حيث عمدت اغلب القنوات الفضائية للتسابق نحو عرض المسلسلات التلفزيونية و التنافس فيما بينها بعرض الكثير من المسلسلات الجديدة و المتنوعة بأحداثها بغية استقطاب أكثر عدد ممكن من المشاهدين لهكذا نوع من الدراما ، وبما إن التلفزيون هو أحادي الاتجاه فكان الحرص كل الحرص على المشاهد كون إن الدراما اعدت لتعرض على المشاهدين الذين هم يعـدون غايتها لتوصل هدفها ، ، فإذا أصابت عملية العرض حالة إرباك ضاعت فرصة الامساك بالمشاهدين و عندها تنتاب عملية توصيل الدراما ارباك ايضا".ان المشكلة من وجهة نظر الباحث هي عملية تضمين حلقات المسلسل عند العرض بالاعلانات التلفزيونية وبثها من ضمن وقت عرض الحلقة،و يوما بعد يوم اصبحت هذه الحالة و كأنها ظاهرة تتبناها اغلب القنوات الفضائية ، و زد على ذلك حين اقتربت هذه الظاهرة من ان تغدو مبررا لبعض هذه الفضائيات تمول بها نشاطاتها . مما تقدم في اعلاه تتركز مشكلة البحث في الأجابة عن السؤال الأتي :هل ان بث الاعلانات من ضمن حلقات المسلسل التلفزيوني يؤثر في عملية التلقي).

Keywords


Article
الأصول التأريخية والفنية لمقام اللامي

Authors: فراس ياسين جاسم
Pages: 319-334
Loading...
Loading...
Abstract

لقد بني البحث على فرضية أن مقام اللامي من المقامات التي تم اكتشافها من قبل محمد القبانجي . لقد قام الباحث بمناقشة هذه الفرضية من جميع الزوايا التأريخية والفنية وبنائه كسلم , وارتباطه بالسلالم الموسيقية الأخرى, سواء في الموسيقى الإغريقية أو في الموسيقى العربية ,أو مفهومه كمقام ضمن المقام العراقي, وقد تم تفنيد هذه الفرضية وثبت أنّها مبنية على مفهوم غير صحيح وخاطئ, وأن اللامي هو سلم من السلالم الطبيعية(التي لا تحتوي على علامات التحويل ) التي تشتق من باقي السلالم الموسيقية الأخرى , وكمقام فهو موجود ضمن المقامات العراقية كجملة لحنية , كما أنه موجود كتسمية ومسجل على الاسطوانات التي سجلت في بداية القرن العشرين, لكن مقام اللامي في النهاية يعود انتشارة الى مبدعه محمد القبانجي الذي يعود الفضل له في ذلك

Keywords


Article
الموسيقيون: موسيقيتهم وسمعهم الموسيقي في قسم الفنون الموسيقية - كلية الفنون الجميلة

Authors: حسام يعقوب اسحق
Pages: 335-354
Loading...
Loading...
Abstract

إن دراسة واقع قبول الطلبة الأكثر موسيقية في مؤسساتنا الموسيقية التعليمية، وعلاقة ذلك بسمعهم الموسيقي وبالمادة الدراسية المعروفة باسم الصولفيج أو تربية السمع أو التنغيم، تدل على أن من أهم معالم ذلك الواقع وجود مشكلات كثيرة فيه أهمها غموض دور السمع الموسيقي وكيفية تنميته في البيئة الموسيقية المحلية. ولذلك، فان أموراً مثل موسيقية الشخص وعناصرها وحدودها وضوابطها وشروط تطبيقها، وعلاقتها بالمسؤولية الاكاديمية وحتى مدى أهميتها، لا تزال غير معروفة بل وغير معروفة تماما. وتبقى كلها تقريبا عرضة للاجتهاد الشخصي والتقييم الفردي. الأمر الذي يستدعي من البحث العلمي الوقوف على متغيراتها بالدراسة والتمحيص على نحو موضوعي للوقوف على الشروط التي يتوجب توافرها عند المتقدمين للقبول في القسم التي يمكن أن تكون أساساً لتصنيف الموسيقيين عن غيرهم ومن هنا تتأسس المسوغات التي دعت للقيام بهذا البحث.

Keywords

Table of content: volume: issue: