Table of content

al-academy

مجلة الاكاديمي

ISSN: 25232029 18195229
Publisher: Baghdad University
Faculty: Fine Arts
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

jornal of the college of fine Arts University of baghdad

web site : jcofarts.uobaghdad.edu.iq

Loading...
Contact info

email : al.academy@cofarts.uobaghdad.edu.iq
phone number: 009647703467114
web site : jcofarts.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2009 volume: issue:50

Article
تجنيس الأسلوب في الحقل البصري

Authors: محمد الكناني
Pages: 9-42
Loading...
Loading...
Abstract

لا يوجد نتاج حضاري يخلو من خطاب الأسلوب، كما أنَّ الأسلوب هو أحد المرتكزات المهمة في العملية الفنية وفي الإطار الذي يُحدد علاقة المُنجِز (الفنان) بالعمل الفني، ومن ثَمَّ بالذوق العام. وبرغم أهمية الأسلوب في العمل الفني والأدبي، لم يفرز هذا المصطلح حتى الآن، كما أن مؤسسات الأسلوب وسماته ما زالت غير محددة، ولغياب التعيينات المعرفية لمفهوم (الأسلوب) وبسبب مرونة هذا المصطلح، أصبح من الممكن سحبه باتجاهات مختلفة ومتنوعة، فقد يكون القصد منه الجانب الأدائي الخاص بالتقنية والخامات المستخدمة من قبل الفنان، أو قد يكون القصد منه حالات التعبير والإظهار، كأن يكون الأسلوب ذا وظيفة إخبارية خاصة بإبلاغ المتلقي، أو قد يقصد من الأسلوب (الاتجاه) كالأساليب الفنية المعروفة، مثل الأسلوب الواقعي والأسلوب التعبيري والأسلوب التجريدي. وهكذا يبدو أن دراسة الأسلوب تشمل جوانب كثيرة من العمل الفني ولا تتوقف عند حدود معينة، لأن المرجعيات المؤسسة للأسلوب متفاوتة، فقد تتحكم الأيديولوجيا في هيمنة أسلوب ما لصالح أسلوب آخر، أو قد يتماشى أسلوب معين مع عصر ما ولا يتناسب مع عصر آخر. وعليه فإن دراسة الأسلوب تشكل أهمية خاصة في العمل الفني لأنها ترتبط بدراسات تاريخ الفن والنقد الفني والفلسفة، خاصة فيما يتعلق بإشكاليات المحورين الذاتي والموضوعي، والتي تُعدّ مباحث مهمة ومشتركة ما بين الفلسفة والأسلوب. كذلك نجد أن أغلب الدراسات التي تتناول مفهوم الأسلوب هي دراسات أدبية وتحديدا في الحقل الألسني، وبرغم ما شهدته دراسات الأسلوب من توسّع وازدهار تبقى الحاجة ملحة في حقل التشكيل، لأن المزيد من الأساليب الفنية لا تزال تعيش حالة اغتراب، برغم مرور زمن ليس بقصير على ظهور هذه الأساليب، سواء على مستوى الانجاز الخاص (بالمنتج)، أو على مستوى التلقي الخاص بالمشاهد أو المتذوق للعمل الفني.وهكذا فإننا بصدد مشكلة حول مفهوم الأسلوب وسماته، وآليات اشتغاله في الحقل البصري. وبناءاً على ما تقدم فان مشكلة البحث تنبني على التساؤلات الآتية: ما المتغير والثابت في الأسلوب داخل اللوحةغياب التعيينات الفكرية والمعرفية لمفهوم الاسلوب في الفن بشكل عام، وفي اللوحة التشكيلية المعاصرة. عدم وضوح الأسس والأنظمة البنائية التي تحكم وتحدد سلوك الأسلوب في اللوحة المعاصرة. هل يتحرك الأسلوب ويتحول في اللوحة المعاصرة، انه ثابت ولم يرصد هذه التحولات منذ نشأته. هل خطاب الأسلوب في اللوحة المعاصرة، هو خطاب جمالي (تقني)، يهتم بمعالجة السطح التصويري، أم انه خطاب وظيفي إبلاغي (تعبيري). هل الأسلوب ظاهرة فردية ونتاج قائم على مقولة الذات في النص، ام هو نتاج ضغط النص على الذات.أهمية البحث والحاجة إليه:تكمن أهمية البحث بما يأتي: تنمية الوعي لدى المتلقي من خلال ترجمة النص البصري وتحويله إلى لغة نظرية، ضمن إطار البحث العلمي. تحقيق الموازنة بين الدراسات النظرية والممارسات العملية في حقل التشكيل، والسعي في تحويل الدراسات حول الأسلوب من الحقل الأدبي والالسني إلى حقل التشكيل

Keywords


Article
معالجات تصفيف الشعر عند المرأة بين عصر فجر السلالات والعصر البابلي القديم

Loading...
Loading...
Abstract

لوادي الرافدين مكانه عريقة بين باقي الدول العريقة الأخرى ويتميز في تطوره الحضاري في عدة مجالات وهذا أعطاه مكانه كبيرة بين الأمم الأخرى المجاورة حتى أصبح منبعا تنهل منه الأمم الأخرى المعرفة بكل جوانبها , وان دراسة الآثار الفنية القديمة تكشف لنا جانب من جوانب التاريخ الذي يعيننا على فهم حاضر الإنسان وكيف وصل إلى ما هو عليه. وتكشف لنا الأصول الأساسية لتراث البشرية منذ أقدم العصور, وكذلك تعد الآثار الفنية مصدرا مهما لدراسة الطرز الفنية القديمة و تطورها من عصر لآخر ولمعرفة الدوافع الفنية والموضوعات التي عني بها الفنانون سواء كانت دينية أو الموضوعات التي تتصل بمظاهر الحياة اليومية .استخدم الإنسان في وادي الرافدين المنحوتات كوسيلة أولى للتعبير عن مظاهر حياته في جميع جوانبها وخص بحثنا بدراسة المعالجات التي قام بها النحات العراقي القديم فيما يخص اختلاف وتنوع أشكال تصفيفات الشعر في فن النحت في بلاد الرافدين من خلال التعرف على أشكالها وأنواعها في عصر فجر السلالات والعصر البابلي القديم, وتوضيح الاختلاف و المقارنة بين هذين العصرين للحصول على النتائج المطلوبة

Keywords


Article
التوظيف الديني والاجتماعي في نتاجات الفنان برويكل والفنان بوش دراسة مقارنة

Loading...
Loading...
Abstract

كثيرة هي التداعيات التي تمكن قراءتها عكسياً لفهم الثيمات المحركة لعصر بعينه في المدة والمكان المحددين، ولاسيما أن الفن لا يقتصر على كونه مرآة العصر فحسب ، بل يتعدى ذلك لقياس نبض وميكانزم العصر وتنبؤاته المستقبلية إن عصر النهضة يشكل بحق أهم المثابات التي مرت بها أوروبا عبر تاريخها، وإن هذا البحث يلقي الضوء على إثنين من الفنانين ممن لم تسعفنا التراجم في التعريف بهما وعن الدور الذي لعباه في بواعث النهضة الأوروبية للأراضي المنخفضة (هولندا) وما أحدثاه في حركة الفن الذي امتد للقرن العشرين، هما كل من الفنان هيرنموس بوش والفنان بيتر برويكل يتناول البحث التوظيف الديني والاجتماعي في أعمال هذين الفنانين ، في القرن الخامس عشر الميلادي

Keywords


Article
خصائص الشكل في منحوتات مرتضى حداد

Loading...
Loading...
Abstract

يهتم البحث بدراسة الشكل في منحوتات الفنان مرتضى حداد ، والبحث عن خصائصه الفنية، وعلى وفق ذلك تمت صياغة عنوان البحث بالصيغة آلاتية: خصائص الشكل في منحوتات الفنان مرتضى حداد. شيد البحث على أربعِ مباحث؛ وتتقدمها مقدمة ثُبتت فيها مشكلة البحث التي قام على أساسها هذا البحث ، وكذلك أهمية البحث وبيان مدى الحاجة إليه ، وكذلك تحديد هدف البحث وهو الكشف عن خصائص الشكل في منحوتات الفنان مرتضى حداد ، فضلاً عن حدود البحث الزمانية التي شملت المدة 1980 ـ 2008 م، والحدود المكانية التي شملت الأماكن التي وُجدت فيها الأعمال الفنية بصورة مباشرة أو مصورات عنها في العراق . أمّا الإطار النظري للبحث ، فقد شمل مبحثين، تناول الباحث في المبحث الأول مفهوم الشكل الفني في الفنون التشكيلية بصورة عامة ، وفي النحت بصورة خاصة، ومعرفة النقاط الأساسية التي يمكن منها استخلاص الخصائص التي تميز بين شكل وآخر، ونظراً لكون البحث يختص بفن النحت العراقي المعاصر، كان المبحث الثاني دراسة موجزة للشكل في فن النحت العراقي المعاصر، ورصد الخصائص الشكلية العامة التي تميزت بها الأعمال النحتية . أما المبحث الثالث فكان مخصصاً لإجراءات البحث، وقد تم فيه تعيين مجتمع البحث وعينتهِ وأداة الباحث في التحليل، وبعدها شمل المبحث دراسة لنماذج منتخبة من أعمال الفنان مرتضى حداد، بعدّها عينة البحث، والتي روعي فيها تمثيل مجتمع البحث، وقد شملت أربعةً وعشرين أنموذجاً على اختلاف الخامات وتنوع الموضوعات . وفي المبحث الرابع جاءت النتائج لتجيب عن هدف البحث، وتحدد خصائص الشكل في منحوتات الفنان مرتضى حداد .

Keywords


Article
رؤية تحليلية للرسوم الجدارية لقصيرعمرة

Loading...
Loading...
Abstract

أن الفن الإسلامي المبكر تضمن أمثلة عديدة لرسوم جداريه آدمية وحيوانية ونباتية وهندسية بشكل متفرد ومتميز، وجد في القصور القديمة ، و بوجه عام في العصور المبكرة ، على الرغم من موقف الدين الإسلامي من الرسوم .
اذ ان موقفه من تصوير الكائنات الحية ايجابيا على الرغم من محاولات بعض المختصين وعلى رأسهم الأب لاما نس Henri Lammens وماسينون Louis Massignon وكرسويل K.A.C Creswell أن يبرهنوا على أن الدين الإسلامي لم يعترض على التصوير وصناعة التماثيل حيث لم ترد إشارة إلى هذه الكراهية أو المنع في القرآن الكريم. غير أن هناك عدد ليس بالقليل من الأحاديث النبوية يفهم منها ذلكوأن السبب في ذلك يعود بشكل أساس إلى الخوف من عودة الناس في شبه الجزيرة العربية إلى عبادة الأوثان والأصنام اذ ان غالبيتها العظمى كانت على شكل تماثيل منحوتة من حجر أو خشب أو غير ذلك. (م9 )لابد من القول بأن هذه الكراهية قد أثرت بشكل غير مباشر في فن النحت والرسم عموما، لارتباطهما الوثيق بالوثنية ونحن نعلم أن هناك شيئا قريبا من مثل هذه الكراهية عند بعض أصحاب الديانات السماوية الأخرى.ولا أريد في هذا البحث أن اتطرق إلى هذا الموضوع الشائك ويكفي القول بأنه حتى لو إن ما روي عن النبي محمد ( ص ) بهذا الخصوص كانت أحاديث منقولة فان موقف غالبية الفقهاء المسلمين من تصوير الكائنات الحية كان بشكل عام عدائيا في جميع أنحاء العالم الإسلامي ، وذلك حتى مطلع القرن العشرين في الأقل .على ذلك لابد أن يكون لمثل هذا التوجه الديني أثره السلبي الواضح في مسيرة فن الرسم في ظل الإسلام. ومن ذلك مثلا إن التصوير لم يحظ بأي رعاية وحماية من قبل رجال الدين المسلمين بما في ذلك الخلفاء الذين كانوا يمثلون السلطة الدينية العليا في البلاد حسب ، بل أن المجتمع ككل لم ينظر إليهم نظرة أعجاب واحترام كما كان من نصيب الخطاطين والمذهبين والناقشين . والذي أدى بالتالي إلى تدني الإقبال على امتهان مهنة التصوير عموما بين المسلمين وخاصة العرب منهم لذا نرى أن عدد الفنانين ، ممن أصر على ممارسة فن رسم الكائنات الحية بين المسلمين ، كان ضئيلا جدا، قياسا إلى بقية الفنانين. وفي هذا خلاف واضح للرعاية والحماية التي حظي فيها فن الرسم في ظل الدولة البيزنطية المعاصرة والمجاورة حيث أستخدم على نطاق واسع في خدمة الديانة المسيحية.وأن كان هذا لا يعني أنه في ظل الدولة البيزنطية قد اتخذ المسار الصحيح في التطور نحو الأفضل ، ويعزى السبب في ذلك الى أن رجال الدين هيمنوا هنا بشكل كامل تقريبا على الفنانين البارزين وسخروهم لخدمة الكنيسة أي في تصوير ليس فقط الموضوعات الدينية، وبل ما كان يمليها عليهم رجال الدين وبأسلوب واحد تقريبا حتى صار الكثير من الفنانين رهبانا ، كما علم الكثير من الرهبان أنفسهم أصول الرسم. ولم يستطع فن الرسم من التحرر، من قبضة رجال الدين في أوروبا إلا مع بداية عصر النهضة.لقد كان لموقف الفقهاء المسلمين من التصوير أثر سلبي في مسيرة أو تطور فن الرسم في ظل الإسلام. ومن ذلك مثلا ظلت رسوم الكائنات الحية بعيدة تماما عن المساجد والمدارس الدينية وغير ذلك.كما أنه لم يواكب إطلاقا التطور المستمر نحو الأفضل الذي كان من نصيب بقية الفنون التشكيلية وبخاصة فن الزخرفة والفنون التطبيقية عموما Decorative Art ومن النتائج التي ترتبت على هذا الموقف السلبي أنه لم يظهر بين الفنانين المسلمين من مارس فن رسم اللوحات المستقلة أو حتى الرسم على الجدران Fresco بشكل صحيح إلا متأخرا جدا،والرسوم هنا على العموم قليلة نادرة.إن النماذج الرائعة التي وصلت الينا من الرسوم الجدارية تستحق الدراسة والتحليل،فبرغم الكثير من الصعوبات التي واجهت الفنان المسلم، فانه استطاع إن يتمرد أحيانا،وان يماشي الأجواء المحيطة فيه ، كي يرسم ما يراه حسب قناعاته الشخصية وإشباعا لرغباته،وحسب الانفتاح على الثقافات الأخرى التي كان لها الدور الكبير في جعله يتأثر ويبدع،ويخرج من حالة الحصار الديني التي فرضت عليه، كما إن حبه للجمال خلف لنا روائع من الرسوم الجدارية. من هذا المنطلق تأتي أهمية إجراء البحث الحالي لإعطاء رؤية تحليلية جديدة للرسوم الجدارية،لقصير عمرة الأموي، الذي جاء بحقبة زمنية امتازت بقدرة الفنانين على تشكيل الرسوم الجدارية بأسلوب مميز جمع بين وحدات مختلفة من الرسوم الآدمية والحيوانية والزخارف النباتية والهندسية والكتابية. لقد تناول البحث الحالي قصير عمرة الأموي لما فيه من كم هائل من الرسوم الجدارية التي تحتاج إلى البحث والتحليل للوصول إلى رؤية جديدة.أما أهداف البحث فتتركز بـــ : إلقاء الضوء على الرسوم الجدارية في القصور القديمة بوجه عام. والرسوم الجدارية لقصر عميرة. رؤية تحليلية كرافيكية لطبيعتها وكيفية توزيعها لاشغال الفراغات الجدارية بأسلوب جمالي متفرد. الباحثة هنا تتناول البحث في ثلاثة محاور هي:المحور الأول : الرسوم الجدارية تاريخيا المحور الثاني : الرسوم الجدارية تحليليا. المحور الثالث :رؤية تحليلية للرسوم الجدارية في قصير عمرة

Keywords


Article
المضامين الفكرية في تصميم الطوابع العراقية

Authors: كاظم علي الجاسم
Pages: 167-206
Loading...
Loading...
Abstract

تعد الطوابع احدى وسائل الاتصال المهمة في المجتمع لما تتميز به من مستوى في القيمة الفنية والفكرية، فضلاً عن كونها وسيلة من وسائل الخطاب الاعلامي وذلك لتعدد وظائفها التي من ابرزها:التوثيق لمرحلة معينة وحدث ما.التداولية الرسمية للمراسلات المحلية والعالمية.الاعلانية كونها تعطي انطباعاً عن مراحل التطور والتقدم الاجتماعي والحضاري والسياسي للمجتمع.الدعائية لما تتضمنه من مفاهيم وأفكار وتوجهات سياسية واقتصادية.انطلاقاً مما تقدم تأتي عملية الاهتمام بالطوابع بشكل عام وتصاميمها بشكل خاص كمطبوع له مضامين فكرية تخدم تلك الوظائف المشار اليها أنفاً.بناءً على ذلك اجرى الباحث دراسة استطلاعية تمحورت حول:اصدارات الطوابع البريدية العراقية للكشف عن جوانب الضعف في تصاميمها فنياً وفكرياً، فضلاً عن الاطلاع على المصادر والادبيات التي تناولت في محتواها موضوع الطوابع البريدية، كذلك تم الاطلاع على الدراسات والبحوث العلمية التي تناولت في مشكلاتها تصاميم الطوابع البريدية، فوجد ان هناك اشارات عديدة حول وجود خلل فني وفكري يتمثل بضعف التوافق بين الشكل والمضمون لاغلب تصاميم الطوابع

Keywords


Article
الحركة التكعيبية ودورها في تصميم الفضاء المعماري

Authors: سداد هشام حميد
Pages: 207-226
Loading...
Loading...
Abstract

يهتم البحث بدراسة الحركة التكعيبية كثوره فكريه على أشكال التعبير السائدة ما قبل القرن العشرين ودور هذه الثورة في الفنون الأخرى بصورة عامه وما أنتجته من مبادئ أثرت في بناء الفضاء الداخلي بصورة خاصة ويستعرض البحث من خلال فصله الأول مشكلة البحث التي تجلت في النقص المعرفي عن أهمية دور الحركة التكعيبية في بناء الفضاء الداخلي وما أنتجته من مرتكزات تصميميه كان لها أثرها البارز في أبداع فضاءات داخليه تميزت في أسلوبها عن ما سبقها ، وتحديد الأهداف في بناء إطار معرفي لمفهوم التكعيبية الذي اعتبر في زخمه الأولي شديدا ومتطرفا بما يضمنه من تغييرات ، اعتبرت في التقدير العام ،حادة على نمط التفكير والتصور بالنسبة للفنان والمتلقي على حد سواء ،ولأجل ذلك فقد ناقش الفصل الثاني مفهوم التكعيبية وتاريخ نشوءها كثوره فنيه ودراسة العوامل التي ساعدت في تبلور هذه الحركة آنذاك، فضلا عن التعرف على الأساليب التي لجأ إليها التكعيبيون في ابتداع انظمه خاصة جديدة يصار بموجبها إلى تفكيك الأشكال ذات الأبعاد الثلاثة وإعادة تركيبها تسطيحا باستخدام مستويات شكليه متداخلة ومتحررة من المنظور والعمق الفيزياوي، وتأثير هذه الأساليب في التصميم المعماري وبناء الفضاء الداخلي على حد سواء وصولا إلى مجموعه من النتائج التي أكدت إن الحركة التكعيبية كانت في رسالتها الجوهرية قد وفرت لغة جديدة بمفردات مبتكره ساهمت في تنمية أساليب تعبير أخرى ، وأنماط فنيه مختلفة عما كان سائدا في القرن التاسع عشر وما قبله ، تلك اللغة وتلك المفردات أثرت على الفنون المختلفة وخاصة فن العمارة والتصميم الداخلي لها من خلال إرساء قواعد جديدة في بناء الفضاء الداخلي المنساب في علاقته بين الداخل والخارج واعتماده الخطوط والإشكال الهندسية البسيطة في بناء محدداته الاساسيه ودخول البعد الرابع ( الفضاء – الزمن ) في بناء الفضاء الداخلي.

Keywords


Article
تجليات الشعرية في الخطاب المسرحي

Authors: رياض موسى سكران
Pages: 227-236
Loading...
Loading...
Abstract

قدمت الدراسات النقدية الحديثة للشعرية مفهومين،ينص الاول على ان الشعرية هي علم الادب او نظرية الادب التي تهدف الى((معرفة القوانين العامة التي تنظم ولادة كل عمل.. وهي تبحث عن هذه القوانين داخل الأدب ذاته))( ).وفي هذا المفهوم بعث لشعرية ارسطو كما يرى تودورف.اما الثاني فيرى ان البحث فيها،اي في الشعرية،داخل النص الادبي هو(( استنطاق الخصائص المجردة التي تصنع فرادة الحدث الادبي اي الأدبية))( ).ولا يعني تحديد هذين المفهومين تعارضهما،أو قابليتهما للاستبدال الواحد بالاخر، بل يعني امتزاجهما في توصيف مقاربات النص الادبي.وقد أشار كوهين الى حدود هذا التعالق بين الشعرية والأدبية وهو يحلل بنية اللغة الشعرية بوصفها((عملية ذات وجهين متعايشين متزامنين:الانزياح ونفيه،تكسير البنية واعادة التبنين،ولكي تحقق القصيدة شعريتها ينبغي ان تكون دلالتها مفقودة أولاً،ثم يتم العثور عليها،وذلك كله في وعي القاريء))

Keywords


Article
الصوت وقيمته التعبيرية في الفيلم الروائي

Loading...
Loading...
Abstract

تكمن مشكلة البحث في السؤال الآتي :
كيف يمكن للصوت حين ينساق في مجرى الفيلم ان يدعم الصورة بجوانب تعبيرية لتجسيد المعنى ؟اهداف البحث :تتجلى أهداف البحث في معرفة السبل الكفيلة للصوت في تجسيد المعنى وامكان خلق التعبير في سرد القصة السينمائية . منهج البحث سوف يعتمد البحث (المنهج الوصفي ) وهذا المنهج (( يعني وصف ما هو كائن)) (1/ ص94) ليتسنى الاطلاع على الأفلام وتحليلها على وفق الخصائص التي ينطوي عليها هذا المنهج والتي ستشكل عينة البحث

Keywords

Table of content: volume: issue: