جدول المحتويات

مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية

ISSN: 22272895 23130059
الجامعة: جامعة بابل
الكلية: رئاسة الجامعة او مراكز
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية هي مجلة رسمية صادرة عن مركز بابل للدراسات الحضارية والتاريخية في جامعة بابل وتختص بنشر البحوث والمقالات الاكاديمية في مجالات الدراسات الانسانية والتاريخية والحضارية تنشر المجلة بشكل فصلي اي اربعة مرات في كل عام حيث يتم تحرير المجلة من قبل فريق تحكيم علمي يعمل على تقييم البحوث المرسلة حيث ان كل بحث يتم ارساله الى ادارة المجلة يعمل خبيرين اثنين على الاقل في تقييم كل جانب من جوانبه ووفق استمارة معدة لهذا الغرض ولا نقوم بنشر اي مقالات او بحوث بدون اجازة نشر من قبل خبرائنا .
جامعة بابل
سنة الاصدار 2011
عدد الاعداد الصادرة 24 عدد
مجلة فصلية

Loading...
معلومات الاتصال

phone:030 223080
2026
1389
Dr. Firas/07801650309
website /www.bcchj.com
/ bchc.uobabylon.edu.iq

E:mail /admin@bcchj.com
info@bcchj.com
bchc@uobabylon.edu.iq
st.hesto@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2011 المجلد: 1 العدد: 2

Article
The historic character of the Iraqi society
الشخصـيـة التـاريخيـة للمجتمع العراقي

المؤلفون: Dr. Satar Noory Alaboody د. ستار نوري العبودي
الصفحات: 1-24
Loading...
Loading...
الخلاصة

The Search In social history In general Still limited, and the reason for this that such topics have not yet attained share adequate attention from researchers specialists in this field, especially as the number of researchers in this field, is still limited also, as well as the number of interested in this kind of study and research with specialties nearby (a science meeting, psychology and history) in general, is also few, despite the fact that our teacher late Dr. Ali Alwardy has come an important role in this field, but there are other issues various waiting the efforts of researchers to carry out many of the studies. The study comes here to try in this area, a brief study in a lot of joints .. And dealing prelude briefly illustrates our concept (historical figure) and two main themes: First: objective factors influencing the composition of Iraqi society: Among those factors affecting the personal (geographic location and nature of climate, floods and devastating epidemics and conflict diverse cultures in the formation of the Iraqi society and the phenomenon sweeps foreign repeated as well as systems of local governance that characterized by repression and tyranny so exceeded manifestations tyranny foreign. Second: the inherent qualities of Iraqi society (self-truths) that gave him the advantage own privacy from the rest of the other communities. The search ends conclusion represents the conclusion reached by the research finding ما زال البحث في موضوعات التاريخ الاجتماعي بشكل عام محدوداً، ويعود السبب في ذلك الى ان مثل هذه الموضوعات لم تنل النصيب الوافي من اهتمام الباحثين المختصين في هذا الميدان، لاسيما ان عدد الباحثين في هذا الميدان، ما زال هو الآخر محدوداً، فضلا عن ان عدد المهتمين بهذا النوع من الدراسات والبحوث من ذوي الاختصاصات القريبة منه (كعلم الاجتماع، وعلم النفس والتاريخ) بوجه عام، هو الآخر قليل، على الرغم من ان أستاذنا المرحوم الدكتور علي الوردي قد قطع شوطا مهما في هذا الميدان، الا ان هناك موضوعات أخرى شتى تنتظر جهود الباحثين للقيام بالعديد من الدراسات فيها. وتأتي دراستنا هنا محاولة في هذا المجال، وهي دراسة موجزة في الكثير من مفاصلها.. وتتناول تمهيدا يوضح بايجاز مفهومنا (الشخصية التاريخية) وموضوعين رئيسين هما: أولا: العوامل الموضوعية المؤثرة في تكوين المجتمع العراقي: ومن بين تلك العوامل المؤثرة في تلك الشخصية (الموقـع الجغرافي والطبيعة المناخية والفيضانات والأوبئة المدمرة وصراع الثقافات المتنوعة في تكوين المجتمع العراقي وظاهرة الاحتلالات الأجنبية المتكررة فضلا عن أنظمة الحكم المحلية التي اتصفت بالقمع والاستبداد بحيث تجاوزت مظاهر الاستبداد الأجنبي. ثانيا: صفات المجتمع العراقي المتأصلة (الحقائق الذاتية) التي منحته خصوصية خاصة ميزته عن بقية المجتمعات الأخرى. وينتهي البحث بخاتمة تمثل خلاصة ما توصل اليه البحث من استنتاجات.


Article
Killing Brothers Legislation And Their Impact On The System Of Governance AL- Othman (1520-1617)
شريعة قتل الأخوان وأثرها في نظام الحكم آل عثمان (1520-1617)

Loading...
Loading...
الخلاصة

Ottoman state Faced throughout her reign, which lasted six centuries (1299-1922), many problems, had a clear impact in the ruling system. It was is in its infancy consolidate its power, and install its influence, to face external dangers surrounding its fledgling state entity. However, she found herself in the midst of serious internal problems was with temptation, and the competition between the sons and brothers of the sultans in anticipation of the throne of the Sultanate, and that was a cause for times the sultans influence in the inside, keeping their distance from their supreme goal of expansion and annexation outside the boundaries of the Sultanate. Has been a lot of brothers and sons of the sultans to murder or exclusion in the palaces of slaves, so unique new sultan ruling. But that it increased risk, with increased rivalry and conflict around the throne of the Sultanate, which led some of them to enter into agreements with their enemies in the neighboring United Arab Emirates them, or with foreign nations surrounding them, in order to obtain support and assistance to overthrow each other. If this case the Sultanate at home, which will become a contender for the throne ... To what extent was a reflection of that conflict in the ruling system. This is what we will try to follow in the folds of our humble research.واجهت الدولة العثمانية، طيلة فترة حكمها التي دامت ستة قرون (1299-1922) ، مشاكل عديدة ، كان لها أثرها الواضح في نظام حكمها. إذ كان عليها وهي في بداية عهدها ترسيخ قوتها، وتثبيت نفوذها، ان تواجه الاخطار الخارجية المحيطة بكيان دولتها الفتية . غير انها وجدت نفسها في خضم مشاكل داخلية خطيرة تمثلت بالفتن ، والتنافس ما بين أبناء وأخوة السلاطين طمعاً في عرش السلطنة ، فكان ذلك الأمر مدعاة لأضعاف نفوذ سلاطينها في الداخل ، وابتعادهم عن هدفهم الأسمى في التوسع والضم خارج حدود السلطنة. وقد تعرض الكثير من أخوة وابناء السلاطين إلى القتل أو الاستبعاد في قصور الجواري، كي ينفرد السلطان الجديد بالحكم . بل ان الأمر ازداد خطورة، مع ازدياد التناحر والصراع حول عرش السلطنة، الذي دفع ببعضهم إلى الدخول في أتفاقيات مع أعدائهم في الامارات المجاورة لهم، أو مع الدول الأجنبية المحيطة بهم، لأجل الحصول على الدعم والمساندة للإطاحة ببعضهم البعض. واذا كان هذا حال السلطنة في الداخل ، التي سيصبح أحد المتنافسين على عرشها ... فإلى أي مدى كان انعكاس ذلك الصراع في نظام حكمها . هذا ما سنحاول تتبعه في ثنايا بحثنا المتواضع.


Article
Bibliographic effort for Dr. Sabah Nuri Almrzuk
الجهد البيبلوغرافي عند الدكتور صباح نوري المرزوك

Loading...
Loading...
الخلاصة

Scientific Research in our time is no longer based on the experimental sciences and it's no longer just a search impulsive random play a coincidence the larger role, and has become the human memory is unable to limit the fraction of what produces the human mind and become through the use of physical memory support and believes no loss of information a necessity era From here came the need to multiple indexes styles limit what has been written about a particular subject in a particular language or several languages ​​and indicate the source of information, size and location and presence, which provides the researcher time and effort spended in the deep analysis and study , these catalogs of many types, including what limit output national cultural in a country, including what countless library ancient or several libraries are important, has evolved in recent years indexes periodic appear quickly and regularity and relay thanks to the information system of modern sophisticated, but we remain need to print book and index written because our past consolation to our present. Bibliography                Since ten centuries thousand and refined Baghdadi book (Fihrist) marking the emergence of a new science will deliver from the late sixteenth century in Europe attaches great importance to and develop into to arrive at this day to the age of the machine, and electronic brain, this science is bibliography, inquired word bibliography that came from Greek , babillion, means a book, Gravin mean books or records were used for the first time in the sense Index books in 1633 AD in France when A. Gabriel Naudet book entitled (Index Of political books) has shown until mid-eighteenth century to elaborate the knowledge of ancient manuscripts and then became indicate Wikibooks whether manuscript or printed either circle of Islamic knowledge in new French edition are given word bibliography following definition: (lists of books systematically classified and placed for the benefit of those who need to know what has been written about a particular subject).لم يعد البحث العلمي في عصرنا الحاضر وفقاً على العلوم التجريبية ولم يعد مجرد بحث ارتجالي عشوائي تلعب فيه الصدفة الدور الأكبر , ولقد أصبحت الذاكرة البشرية عاجزة عن حصر جزء بسيط مما ينتجه العقل البشري وأصبحت الاستعانة بوسائل مادية تدعم الذاكرة وتؤمن عدم ضياع المعلومات ضرورة من ضرورات العصر , من هنا جاءت الحاجة الى فهارس متعددة الاساليب تحصر كل ما كتب حول موضوع معين بلغة معينة او بلغات عديدة وتشير الى مصدر المعلومات وحجمها ومكان وجودها مما يوفر على الباحث جهدا ووقتا يصرفهما في التحليل والدراسة العمقية , هذه الفهارس ذات أنواع عديدة , منها ما تحصر النتاج الثقافي الوطني في بلد ما ومنها ما تحصى مكتبة عريقة أو عدة مكتبات هامة , وقد تطورت في السنين الأخيرة الفهارس الدورية التي تظهر بسرعة وانتظام وتتابع بفضل النظام المعلوماتي الحديث المتطور , ولكننا نبقى بحاجة الى الكتاب المطبوع والفهرس المكتوب لأن ماضينا عزاء لحاضرنا . البيبلوغرافيا منذ عشرة قرون خلت ألفّ ورّاق بٍغدادي كتاب ( الفهرست ) معلنا بذلك ظهور علٍم جديد سيلقى ابتداء من أواخر القرن السادس عشر في أوربا أهتماماَ بالغاَ ويتطور الى أن يصل في يومنا هذا الى عصر لالة والعقل الالكتروني , هذا العلم هو البيبلوغرافيا , استعلمت كلمة بيبلوغرافيا : الاتية من الليونانية , ببليون , تعني كتاب , جرافين تعني كتب او سجل واستخدمت لأول مرة بمعنى فهرست الكتب عام 1633م في فرنسا عندما ألف جبرييل نوديه كتابا بعنوان ( فهرست الكتب السياسية ) وقد دلت الكلمة حتى منتصف القرن الثامن عشر على التبحر في معرفة المخطوطات القديمة ثم أصبحت تدل على معرفة الكتب مخطوطة كانت ام مطبوعة اما دائرة المعارف الاسلامية في طبعتها الفرنسية الجديدة فتعطي كلمة بيبلوغرافيا التعريف الأتي : ( لوائح بأسماء كتب مصنفة بشكل منهجي وموضوعة لفائدة من يحتاج لمعرفة ما كتب حول موضوع معين ) .


Article
Media journalist at Hilla city (2003 - 2010)
الإعلام الصحفي الحلي(2003- 2010)

Loading...
Loading...
الخلاصة

Media activity that has prestige and importance of major in the community, and unique to its goals, methods and functions distinct, and organs at national, international and global (), and become industry reality imposes itself, and occupies an important area between industries contemporary, takes different forms express environments that embrace this industry, and reflect the size of technological development, and scientific progress.       Among the requirements of the industry determinants professional, technical and financial, human and community, and the presence of management institutional, and climate guarantees freedom of expression and guarantee the right of access to information and facts and published, and some sort of competition media to reach the receiver, and diversity in the areas of investment, owning sophisticated technological, and interesting sources of income ().     So it was before this study several questions about the nature of the industry product ornaments journalist in a time when the connectivity options available in terms of quantity more than the human capacity of receiving or just view them.الإعلام نشاط له هيبته وأهمية الكبرى في المجتمع، وينفرد بأهدافه ووسائله ووظائفه المتميزة،وأجهزته على المستويات الوطنية والدولية والعالمية( )،وباتت صناعته واقع يفرض نفسه،ويحتل مساحة مهمة بين الصناعات المعاصرة،ويأخذ أشكالا مختلفة تعبر عن البيئات التي تحتضن هذه الصناعة،وتعكس حجم التطور التكنولوجي فيها،وعن التقدم العلمي الذي تحرزه. ومن بين ما تتطلبه هذه الصناعة محددات مهنية وتقنية ومالية وبشرية ومجتمعية، ووجود إدارة مؤسسية، ومناخ يكفل حرية التعبير ويضمن الحق في الوصول إلى المعلومات والحقائق ونشرها، ونوعا من المنافسة الإعلامية للوصول إلى المتلقي، والتنوع في مجالات الاستثمار، وامتلاك تكنولوجية متطورة، واهتمام بمصادر الدخل( ). لذلك كان أمام هذه الدراسة عدة تساؤلات حول طبيعة صناعة المنتوج الصحفي الحلي في زمن أصبحت فيه الخيارات الاتصالية المتاحة من ناحية الكم أكثر من قدرة الإنسان من تلقيها أو مجرد الاطلاع عليها.


Article
The Intuition between theory and practice in the text theatrical play misunderstanding as a model
الحدس ما بين النظرية والتطبيق في النص المسرحي مسرحية سوء تفاهم انموذجا

Loading...
Loading...
الخلاصة

Research Summary       Knowing whether time and space within the text theatrical reality of what we believe or see or feel it, this leads to see if the killing symbolic of others and to the world and cut vision and visual, thought, and found it all leads to questions put in front of sensations and ideas, all of which is plucking really comprehensive that can not be accessed only by the forces of more ingenuity that will move understanding abstract of the feelings the other bank the bank informed understanding of the insider events and produces philosophy whereby, the outlook abstract will not be able to apply only to things that are located in front of As for the substance which those meanings internal They exist only legitimate right which can be relied upon to analyze text playwright and this strength and motor is undoubtedly (intuition) as brokered can raise everything to the level of substance that produces ideas and possibilities substance can produce and packaged and contain events those possibilities are derived from the strength of intuition Assorted to do so.       The process of trauma caused suddenly the incidence of Sense on their misguided produce imbalance and spends the individual toward equilibrium again and cut off then conduct mental processes and enters in the field something new, and there then the case of conscience may be violent until it reaches the enthusiasm and flowing in mind torrent suddenly of ideas and images.      Call for this sudden moments of creativity, which vary accompanied by moments and emotional crises seem far from the normal operations of the mind and feeling, far from the rule of the will and control, for all that we call the (intuition).       Can count this interpretation, in fact one of the oldest interpretations and observations suggest that the concept of intuition in the minds of critics and poets throughout history available in Subliminal automatically prevail in each and make them able to be creative, and this is what we find and clearly the poets Greeks and Romans and behind them in subsequent ages, This depends on the extent of their dependence on intuition or perception makes sense.       So researchers deliberately to study (intuition) to clarify the basis of that relationship between the vision and its application to the theater because of its text from a consensual relationship to the adoption of the text on the creative situation of the individual that was a writer or director or a representative or the recipient.       The search is in four chapters, which included the first systematic framework of the research, the research problem question centered on the following: Are the scripts intuitions reach the reader to understand than perceived mental aesthetic of the scene? While reflected the importance of research as accomplishing cognitively cash benefit Darcy theatrical texts and critics from finding structure of the text according to visualize cash intuitively, and thus founded the need to research the work to detect recruitment of data aesthetic and imaginative and actual intuitions reading and linked foundations specialist texts of the play, as well as it was derived target basis for research is known (detected aesthetic features of intuition and ranges employed in the theatrical version), either beyond research has been limited to global theatrical texts, and conclude chapter identifies some of the terms contained in the title search.        The second chapter evolved to include theoretical framework given to associated research topic, and consisted of two sections each one taking part significance to the nature of the problem as it included the first intuition in philosophical world and the second topic: intuition in philosophical world has effort researchers to cover belongings and themes theory aid of references and Arab sources, also included this chapter resulted in the theoretical framework of indicators.       The third chapter evolved to include search procedures, which included the research community and the same search of theatrical world is a model search and a search tool that included researchers adopted indicators theoretical framework built and addressed honestly and consistently tool included as well as a research method descriptive approach.       Included Section II of Chapter III analysis of the sample according to the above fourth quarter included the results reached by the researchers in their research were discussed and know where intuition, and included as well as the conclusions that emerged from the research and a list of the margins and proven Arab sources and references.ملخص البحث ان معرفة ما اذا كان الزمن والفضاء في داخل النص المسرحي حقيقة ما نعتقده او نراه او نحس به , هذا يقود الى معرفة ما اذا كانت عملية القتل الرمزي للاخرين وللعالم وقطع الرؤية والمرئي , الفكر والموجود كل ذلك يقود الى تساؤلات نضعها أمام الأحاسيس والأفكار , وكل ذلك هو نتف في الحقيقة الشاملة التي لا يمكن الوصول اليها الا عن طريق قوى اكثر براعة من شانها ان تنقل الفهم المجرد الصادر عن الاحاسيس الى الضفة الاخرى ضفة الفهم الواعي لبواطن الاحداث وتنتج الفلسفة بواسطتها , فان النظرة المجردة لن تستطيع ان تنطبق الا على الاشياء التي تقع امامها , اما الجوهر وهي تلك المعاني الداخلية وهي الوجود الوحيد الشرعي والصحيح الذي يمكن الاعتماد عليه في تحليل النص المسرحي وهذه القوة والمحركات هي بلا شك ( الحدس ) اذ بوساطته يستطيع ان يرفع كل شيء الى مستوى الجوهر والذي ينتج الافكار وامكانيات الجوهر تستطيع ان تنتج وتغلف وتحتوي الاحداث وتشتق تلك الامكانيات من مدى قوة الحدس بانواعه على فعل ذلك . ان عملية الصدمة الناتجة فجاة من وقوع الحاسة على ظالتها تنتج اختلال في التوازن ويمضي الفرد نحو اتزان جديد وينقطع عندئذ سير العمليات الذهنية ويدخل في الميدان شئ جديد، وتوجد عندئذ حالة وجدانية قد تكون عنيفة حتى تبلغ الحماسة وينساب في الذهن سيل فجائي من الافكار والصور . نطلق على لحظات الابداع الفجائي هذه , وهي لحظات تتباين مصحوبة بأزمات انفعالية وتبدو بعيدة عن العمليات العادية للعقل والشعور , بعيدة عن حكم الارادة وسيطرتها , عن كل ذلك نطلق عليه ( الحدس ) . يمكن عَد هذا التفسير في الواقع من اقدم التفسيرات وتشير الملاحظات الى ان مفهوم الحدس في اذهان النقاد والشعراء على مر التاريخ يتوفر بشكل لا شعوري تلقائي تسود لدى بعضهم وتجعلهم قادرين على الابداع، وهذا ما نجده وبشكل واضح لدى شعراء الاغريق والرومان ومَنْ خلفهم في عصور لاحقة , ويتوقف هذا على مدى اعتمادهم على الحدس او التصور المنطقي . لذا عمد الباحثان الى دراسة ( الحدس ) بشكل اساس لتوضيح تلك العلاقة بين الرؤيا وتطبيقاته على النص المسرحي لما له من علاقة توافقية لاعتماد النص على الحالة الابداعية للفرد انْ كان كاتباً او مخرجاً او ممثلاً او متلقي . ويقع البحث في اربعة فصول , تضمن الاول منها الاطار المنهجي للبحث , مشكلة البحث المتركزة في الاستفهام الاتي : هل للنصوص المسرحية حدوس توصل القارئ الى فهم يفوق المدرك العقلي للمشهد الجمالي ؟ في حين تجلت اهمية البحث بوصفه منجزا معرفيا نقديا يفيد دارسي النصوص المسرحية ونقاده من تقصي بنية النص وفق تصور نقدي حدسي , وبذلك تأسست الحاجة للبحث الذي عمل على كشف التوظيف للمعطيات الجمالية والتخيلية والفعلية للحدوس قراءاتيا وربطها بالاسس التخصصية للنصوص المسرحية , فضلا عن ذلك تم اشتقاق هدف اساس للبحث هو تعرف ( الكشف عن السمات الجمالية للحدس ومديات توظيفها في النص المسرحي ) , اما حدود البحث فقد اقتصرت على النصوص المسرحية العالمية , واختمَُ الفصل بتحديد بعض المصطلحات الواردة في عنوان البحث . اما الفصل الثاني فشمل الاطار النظري بالنظر الى ما يرتبط بموضوع البحث،و تألف من مبحثين كل واحد تناول اطار ذات اهمية لطبيعة المشكلة اذ تضمن الاول الحدس في الفكر الفلسفي العالمي والمبحث الثاني : الحدس في المذاهب الفلسفية العالمية وقد جهد الباحثان على شمول متعلقات ومحاور البحث النظرية مستعينين بالمراجع والمصادر العربية، كما شمل هذا الفصل ما اسفر عن الاطار النظري من مؤشرات . اما الفصل الثالث فشمل اجراءات البحث التي شملت مجتمع البحث وعينه البحث المتمثلة بمسرحية عالمية هي نموذج البحث وشمل أداة البحث التي اعتمد الباحثان مؤشرات الاطار النظري في بناؤها ومعالجتها بصدق وثبات الاداة وشمل كذلك منهج البحث وهو المنهج الوصفي. شمل القسم الثاني من الفصل الثالث تحليل العينة وفق ما تقدم وشمل الفصل الرابع على النتائج التي توصل لها الباحثان في بحثهما وتم مناقشتها وتعرف الحدس فيها , وشمل كذلك الاستنتاجات التي تمخض عنها البحث وقائمة الهوامش وثبت بالمصادر والمراجع العربية .


Article
Book contract detailed in Almajad tribe Permanent For Alsayd Haider Alhilly
كتاب العقد المفصّل في قبيلة المجد المؤثّل للسيد حيدر الحلي

المؤلفون: Dr. Ahlam Fadel Abood د. أحلام فاضل عبود
الصفحات: 127-142
Loading...
Loading...
الخلاصة

Alsayd Haider Alhily (1246 AH - 1304 AD) Haider bin Suleiman bin Daoud ends attributed to Imam Hussein bin Ali bin Abi Talib (blessings of Allah be upon them all). some nicknamed him with Abu Hussein and some Abu Sulaiman () and nicknamed Alhussainy proportion to the percentage of the upper, has the title of some of his contemporaries (AlHakim Alhilly), the title that famous with it is (Alhilly) relative to the city of Hilla, after pairing his name (Al Sayed) as it became the name attached to him. Alsayd Haider was born in the fifteenth of Sha'ban 1246 AH / 1831 AD in the city of Hilla in village Biermana, in a house known for most of its members in science and literature in addition to what they enjoyed prestige and social policy prestigious. His father was Alsayd Suleiman Bin Alsayd Dawood poet and scholar virtuous and dignified respected in his community, but died abducted soon after being injured plague years 1247 AH and his son Alsayd Haider is still in its second sponsored by his uncle Alsayd Mahdi and was sponsored and pinnacle of Arts and Sciences he was take him to his club in the mosque of Abu Hawwad who was frequented by a large number of students to receive their education at the hands of Alsayd Mehdi) (world poet (). Alsayd Haider spoken tongue Rationally honest and faithful sincere in his love for his friends and he enjoyed sharply intelligence and the ability to save, which helped him to possess ammunition great literary heritage, the conservation collections stallions poets and news and also read a lot of books of literary and linguistic at the hands of his teacher and his uncle, Mr. Mahdi, who reunited sponsored and interest, in the light of this work was kept hair and reads books and handling systems so sparkling star in the sky literature, and was able to surpass his contemporaries of poets strongly organized and quality did not stop at his uncle so even taking coached the prose good as him Starter letters to his friends, he was his father and a professor at the same time, he was able to create him a poet and prose touted by his peers ().السيد حيدر الحلي ( 1246هـ- 1304م ) هو حيدر بن سليمان بن داود ينتهي نسبه إلى الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب (صلوات الله عليهم أجمعين). يكنيه بعضهم بأبي الحسين وبعضهم بأبي سليمان( ) ويلقب بالحسيني نسبة إلى نسبه العلوي ، وقد لقبه بعض معاصريه بـ ( الحكيم الحلَّي ) ، أما اللقب الذي شُهر به فهو ( الحلٌّي ) نسبة إلى مدينة الحلة بعد أن يقرن اسمه بـ ( السيد ) إذ أصبح ملازما لاسمه لا يفارقه. ولد السيد حيدر في الخامس عشر من شعبان سنة 1246هـ/1831م في مدينة الحلة في قرية بيرمانة ، في بيت اشتهر جلّ أفراده بالعلم والأدب إضافة إلى ما كانوا يتمتعون به من المكانة السياسة والاجتماعية المرموقة. كان والده السيد سليمان بن السيد داود شاعراً وعالماً فاضلاً وقوراً محترماً في مجتمعه ولكن المنية اختطفته سريعاً بعد أن أصيب بالطاعون سنة 1247هـ وابنه السيد حيدر مازال في عامه الثاني فكفله عمه السيد مهدي ورعاه ولقنه العلوم والآداب إذ كان يصطحبه إلى ناديه في مسجد أبي حواض الذي كان يؤمه عدد كبير من التلاميذ ليتلقوا علومهم على يد السيد مهدي ( ) الشاعر العالم( ) . كان السيد حيدر فصيح اللسان منطيقاً صادقاً وفياً مخلصاً في حبه لأصدقائه وكان يتمتع بحدة الذكاء وقدرة على الحفظ مما ساعده ذلك على امتلاك ذخيرة كبيرة من التراث الأدبي ، فقد حفظ دواوين فحول الشعراء وأخبارهم وقرأ أيضاً كثيراً من الكتب الأدبية واللغوية على يد أستاذه وعمه السيد مهدي الذي شمله برعايته واهتمامه ، ففي ظل هذا العم كان يحفظ الشعر ويقرأ الكتب ويعالج النظم حتى تألق نجمه في سماء الأدب ، واستطاع أن يفوق معاصريه من الشعراء بقوة نظمه وجودته ولم يكتف عمه بذلك بل أخذ يدربه على النثر الجيد إذ جعله كاتب رسائله إلى أصدقائه ، فقد كان له أباً وأستاذاً في آنٍ واحد ، أستطاع أن يخلق منه شاعراً وناثراً يباهي به أقرانه( ).


Article
The reality of scientific publishing at the University of Babylon: Evaluation Study
واقع النشر العلمي في جامعة بابل : دراسة تقويمية

المؤلفون: Ihssan Ali Halool إحسان علي هلول
الصفحات: 143-170
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract Research seeks to build scientific journals exemplary through the activation of material and moral support to those senior as well as hard work to modify Instructions adopted in scientific journals at the University of Babylon, as well as study the obstacles and problems faced by out by an effective serve scientific publishing university in Iraq and use the two approaches in the search are the curriculum survey and descriptive approach and conducted interviews with the owners of scientific journals within a selected sample of (7) scientific journals at the University of Babylon, as well as observation and descriptive analysis was the most important results as follows: 1. All scientific journals at the University of Babylon self-financed and with ratio (100%). 2. Scientific journals at the University of Babylon is a (paper lieutenant) distinguishes only colorful packaging. The main recommendations were as follows: 1. Building worthy of the reputation of scientific journals Iraqi universities, public and private University of Babylon, according to international standards and specifications for engineering publishing institutions. 2. Building exemplary models for scientific journals and in accordance with the specifications and standards for total quality management standard technical and formal and related attractive covers and paper glaze and bright colors and others. General framework of the research • research problem: not quite live the reality of scientific publishing at the University of Babylon, represented in Scientific Journals many available where you assumed publish scientific research for university professors and other professors from outside the university to the reality of ambition and the status of Arabic magazines and global significant progress compared to what is published in the University of Babylon In particular, we believe that these magazines are far from international standards established technical and formal as she limited marketing and trading and almost unknown in the scientific community, but limited only to Iraqi researchers broader mostly,also of the problems plaguing for above all we initiated to study seriously To stand on the constraints and obstacles facing them and thus identified and analyzed in a scientific manner out appropriate solutions serve this important aspect in the lives of Iraqi universities, public and private University of Babylon. • The importance of research: The importance of this research the importance of scientific publishing in universities and educational institutions private and other media general because the way scientific and effective for the delivery of knowledge sober to those who need it, so the attention to this aspect of the main priorities that rests at the top and relevant for the advancement of it and overcome obstacles The problems that would impede the march of scientific publishing in Iraq.المستخلص يسعى البحث إلى بناء مجلات علمية أنموذجية من خلال تفعيل الدعم المادي والمعنوي للجهات العليا وكذلك العمل الجاد لتعديل تعليمات النشر المعتمدة في المجلات العلمية بجامعة بابل فضلا عن دراسة المعوقات والمشاكل التي تعاني منها للخروج بحلول فاعلة تخدم النشر العلمي الجامعي في العراق واستخدم منهجين في البحث هما المنهج المسحي والمنهج الوصفي وأجريت مقابلات مع ملاك المجلات العلمية ضمن عينة مختارة وقدرها (7) مجلات علمية محكمة في جامعة بابل فضلا عن الملاحظة والتحليل الوصفي لها وكانت أهم النتائج الآتي: 1. جميع المجلات العلمية في جامعة بابل تمويلها ذاتي وبنسبة (100%) . 2. المجلات العلمية في جامعة بابل عبارة عن (ملازم ورقية) لا يميزها سوى أغلفتها الملونة . اما أهم التوصيات فكانت الآتي : 1. بناء مجلات علمية تليق بسمعة الجامعات العراقية عامة وجامعة بابل خاصة بحسب المواصفات والمعايير العالمية لهندسة مؤسسات النشر . 2. بناء نماذج أنموذجية للمجلات العلمية وفقا للمواصفات والمعايير لإدارة الجودة الشاملة الفنية والشكلية القياسية والمتعلقة بالأغلفة الجذابة والورق الصقيل والألوان الزاهية وغيرها . الإطار العام للبحث • مشكلة البحث: لم يرتق واقع النشر العلمي في جامعة بابل والمتمثل بالمجلات العلمية الكثيرة المتوافرة فيها التي تقوم على عاتقها بنشر البحوث العلمية لأساتذة الجامعة والأساتذة الآخرين من خارج الجامعة إلى واقع الطموح وما وصلت إليه المجلات العربية والعالمية من تقدم كبير مقارنة بما ينشر في جامعة بابل بالخصوص ، فنرى أن هذه المجلات بعيدة كل البعد عن المواصفات العالمية المتبعة الفنية والشكلية كما إنها محدودة التسويق والتداول وتكاد تكون غير معروفة في الأوساط العلمية بل مقتصرة فقط على الباحثين العراقيين بالأغلب الأعم وما إلى ذلك من المشاكل المستشرية فيها لذا ومن كل ما تقدم بادرنا لدراستها بجدية لكي نقف على المعوقات والعقبات التي تعاني منها وبالتالي تحديدها وتحليلها بصورة علمية للخروج بحلول مناسبة تخدم هذا الجانب المهم في حياة الجامعات العراقية عامة وجامعة بابل خاصة . • أهمية البحث : تأتى أهمية هذا البحث من أهمية النشر العلمي في الجامعات والمؤسسات التعليمية خاصة والأوساط الأخرى عامة لأنه الطريق العلمي والفاعل لإيصال المعرفة الرصينة إلى من يحتاجها لذا فان الاهتمام بهذا الجانب من الأولويات الرئيسية التي تقع على عاتق الجهات العليا وذات العلاقة للنهوض به وتذليل العقبات والمشاكل التي من شانها عرقلة مسيرة النشر العلمي في العراق.


Article
Mohammad Reza ِ alnhway (d. 1226 AH) his life and his verse
محمد رضا النحوي (ت1226هــ) حياته وشعره

المؤلفون: Mahdey Abd Alameer Moftan مهدي عبد الامير مفتن
الصفحات: 171-189
Loading...
Loading...
الخلاصة

He Is Mohammad Reza bin Sheikh Ahmed bin Hassan bin Ali bin al-Khawaja Alhilly Najafi famous with poet (). Poet of his time and writer defender, surpassed his father in poetry, has been world virtuous diligent, respectable side in Iraq, light foul, a lover of souls head with head of the scientists who Contemporary, and one of the heroes of the famous battle Thursday ().        He was ((ambitious self broad imagination, enslaved sober to say and owned eloquent of speech arbitrator and descended from the fields of literature, not twisted on nothing but creativity, meaning the subject no one can think of to access it, and maybe I feel others some images that sponsored but sit him down amenability Limited live up to)) (), and was grammar man linguistically and standing on the secrets of Arab and aspects ().         Born in the mid-second century AH, did not know the exact year of his birth. Grew up in Hilla and continued for a long period of time, and Roy that he was early in his youth, gaining living by Sells cloth (Bzaza) (), and then go to Najaf and necessary flags and housing forums and excelled and became famous.هو محمد رضا بن الشيخ احمد بن حسن بن علي بن الخواجة الحلي النجفي الشهير بالشاعر( ). شاعر عصره وأديبه غير مدافع، فاق أبيه في الشعر، وقد كان عالما فاضلا مجتهدا، محترم الجانب في العراق ، خفيف الطباع ، حبيبا الى النفوس مطارحا للعلماء الذين عاصرهم ، وأحد أبطال معركة الخميس الشهيرة( ). وقد كان (( طموح النفس واسع الخيال ، استعبد الرصين من القول وامتلك البليغ من الكلام المحكم وانحدر من ميادين الأدب ، لا يلوى على شيء سوى الإبداع، قاصدا موضعا ليس بمقدور احد ان يفكر بالوصول إليه، وربما اشعر الغير ببعض الصور التي يرعاها ولكن تقعده قابليته المحدودة عن مجاراته))( )، وكان نحويل لغويا واقفا على أسرار العربية ودقائقها( ). ولد في أواسط القرن الثاني عشر الهجري ، ولم تعرف سنة ولادته بالضبط. نشأ في الحلة واستمر فيها مدة طويلة من الزمن، وروي انه كان في أوائل شبابه كاسبا بزازاً( )، ثم انتقل إلى النجف ولازم أعلامها وسكن منتدياتها وبرع فيها واشتهر.


Article
Concept of communication (Communication) psychological and social dimension model
مفهوم الاتصال ( Communication) البعد النفسي والاجتماعي أنموذجاً

المؤلفون: Dr. Bader Nasser Hussain د. بدر ناصر حسين
الصفحات: 190-199
Loading...
Loading...
الخلاصة

Scientists Seen connect to the concept of communication or negative phenomenon, to the compound or a means leave through them and through which interactions in the community, and this phenomenon is not being represented to sign a social process, more information please contact (Communication), embodies any form of social practice in the construction of the roles and messages and purposes, the West has worked on the use of communication to achieve the objectives of political, economic and social, and employment contact of the main activities of the west in the direction towards the Arabs, as the first of the bodies established contact when he entered this country. The West now directs and regulates the media, as the basis for nerve communication, and control. So Western culture imposed during three centuries all types of control over the world, there is a global tendency evident towards centralization and specialization in technical and rush toward modernization has led to the maximum benefit to offer massive developments and the growing concentration of means of communication. Media and globalization is the inevitable result of the communications revolution and stunning development in the means of communication. The human societies have always waited a lot in science and culture so-called demand-Social (Social Demand), so the role of the mainstream scientific culture outside the school, and institutions of education and training and research has become an urgent demand, also sought community to enrich relationships enrichment and vaccination mutual, and the intersection of all its components scientific organizations and cultural), The science of communication carrying capacity and coverage makes us unable to benefit from palm totals science disciplines. The multiplicity of needs and methods satisfy through the historical evolution of human life, and the emergence of problems it faces, could push the individual under pressure to ensure its survival and existence, to confirm their right to communicate which ends to the formation of society through contact with others and the second party, we find a force that pay is other community, may be under pressure to ensure the regularity and express himself to develop the means to connect to evolve and improve even lead eventually to the creation of social entities evolve more and more creating balances that arise between the individual and society (). so one of the researchers said (If their no communication between individuals of what we found and bonds between them, and what we found human society or human culture, in any way, touched the life of every individual and every community isolated from one another, although no one can imagine the situation that this world there humanity if not There were communication operations) (a). Therefore remained peoples struggling to achieve the right to communicate, until it became necessary to (Universal Declaration of Human Rights) be recorded in the incident nineteenth first from 1948 right information and communication, however, that this right may need to three centuries in full, are those between the invention Johntberg, and between the light philosophers in order to entrench the right to express and holds a special place in the Universal Declaration of Human Rights ().ينظر علماء الاتصال إلى مفهوم الاتصال او الظاهرة السلبية ، إلى ان مركب أو وسيلة ترحل من خلالها وبواسطتها عمليات التفاعل في المجتمع ، وهذه الظـــــــــاهــرة لا تــــــــعـد كونـــــــــــــــــها تمثــلاً لآيــــــة عمـــــــلية اجتمــاعية ، فــــــــالاتصـال ( Communication ) ، يجسد أي شكل من أشكال الممارسة الاجتماعية في بنائها للأدوار والرسائل والمقاصد ، لقد عمل الغرب على الاستعانة بالاتصال لتحقيق أهداف سياسية واقتصادية واجتماعية ، وكان توظيف الاتصال من أبرز الأنشطة للغرب في توجهه نحو العرب ، مثلما أول من أنشأ هيئات الاتصال عند دخوله هذه الأقطار. والغرب الآن يوجه وينظم عمليات الاعلام, بوصفه العصب الاساس للاتصال، ويسيطر عليها . لذلك فرضت الثقافة الغربية وخلال ثلاثة قرون جميع أنماط السيطرة على العالم ، فهنالك نزوعاً عالمياً جلياً نحو التمركز والتخصص في التقنية والاندفاع نحو التحديث وقد أدى هذا إلى الإفادة القصوى مما تقدمه التطورات الهائلة والتركيز المتعاظم لوسائل الاتصال . والعولمة الإعلامية تعد النتيجة الحتمية للثورة الاتصالية والتطور المذهل في وسائل الاتصال. إن المجتمعات الإنسانية لطالما انتظرت الكثير في العلم والثقافة ما سمي بالطلب الاجتماعي ( Social Demand) ولهذا فان دور تعميم الثقافة العلمية خارج المدرسة ، ومؤسسات التربية والتكوين والبحث أصبح مطلباً ملحاً، كما سعى المجتمع إلى إثراء علاقات التخصيب والتلقيح المتبادل ، والتقاطع بين كل مكوناته المنظمات العلمية والثقافية ) ، إن علم الاتصال يحمل من السعة والشمول ما يجعلنا عاجزين عن كف الإفادة منه لمجاميع العلوم والتخصصات . إن تعدد الحاجات وأساليب إشباعها عبر التطور التاريخي لحياة الإنسانية ، وظهور المشكلات التي تواجهه ، قد تدفع الفرد تحت ضغط الحرص على بقائه ووجوده ، إلى تأكيد حقه بالاتصال الأمر الذي ينتهي به إلى تكوين المجتمع عن طريق الاتصال بالآخرين وعلى الطرف الثاني نجد تلك القوة التي تدفع هي الأخرى المجتمع ، وقد تكون تحت ضغط الحرص على انتظامه والتعبير عن ذاته إلى وضع وسائل للاتصال تتطور وتتحسن حتى تؤدي بالنهاية إلى إيجاد كيانات اجتماعية تتطور أكثر فأكثر فنخلق التوازنات التي تنشأ بين الفرد والمجتمع ( ) . فيرى احد الباحثين انه ( لولا الاتصال بين الأفراد لما وجدنا وشائج تربط بينهم ، ولما وجدنا مجتمعاً إنسانياً أو ثقافة إنسانية ، بأي شكل من الأشكال ، ولأمسْت حياة كل فرد وكل مجتمع معزولة عن الأخرى ، وإن أحداً لا يستطيع أن يتصور الحالة التي تحياها الإنسانية لو لم تكن هناك عمليات اتصالية )( ) . ولذلك ظلت الشعوب تصارع من أجل تحقيق حق الاتصال ، حتى أصبح لازماً على ( الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ) أن يسجل في حادثة التاسعة عشرة للأول من عام 1948 حق الإعلام والاتصال ، بيد إن هذا الحق قد احتاج إلى ثلاثة قرون كاملة ، هي تلك الفاصلة بين اختراع جونتبرغ ، وبين فلاسفة عصر النور لكي يرسخ حق التعبير ويحتل مكانة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان( ).

الكلمات الدلالية

Humanities;Media --- دراسات انسانية;اعلام


Article
Lamentations Alhusseiniya for Alsayd Jaafar Ahilly
مراثي السيِّد جعفر الحلي الحُسينية

المؤلفون: Dr. Fariss Azziz Mosliem د. فارس عزيز مسلم
الصفحات: 200-228
Loading...
Loading...
الخلاصة

The reality tuff increase strength of lamentation in the poetry of Shiaa since the martyrdom of Imam Hussein (AS) to this day, as he was killed Imam Hussein (AS) "The biggest shock to the hearts of the Islamic" (), has produced poets Shiaa "countless Mrat, a sad Lamentations "() overflowing with pain and anguish and replete with regret and sorrow to kill son girl Prophet Noble Muhammad (r), has been engaged poets Shiites all liberals of the world who contemplate the epic tuff, as" not received an epic humanitarian dates ancient and modern, as much as they enjoyed an epic quote in Karbala of admiration and studied and sympathy, it was movement at the level of the event emotional largest Muslim nation, formed juncture spiritual serious impact in the march of the Islamic faith, which otherwise would have been Islam doctrine lackluster reckoned in apparent warheads, not ideology rooted in the depths of the breasts, and the belief tends in the conscience every Muslim "(). The poets of Hilla, throughout its history, especially in the nineteenth century of the leading poets of Iraq in lamentation Hilla Fayhaa take the lead of rest of the cities of Iraq for this purpose poetic (). Alsayd Jafar Alhilly (*) From the most famous poets of Lamentations Husseini as follows Alsayd Haider Alhilly (1831 - 1887) in this lamentation (). The lament of Imam Hussein (AS) or tuff literature is the best hair Alsayd Jaafar Alhilly, especially his poem that begins: The face of the morning on me is a dark night The spring of my days on Muharram () It is the finest of his most famous poems (). The total of what Alsayd Jafar wrote consists poems lamenting (11) poem total Ibyatea (488) beta. These poems are the top creativity of the poet and the reason for his fame so they are worthy of research and stylistic worth studying to detect some creativity secrets .أورت واقعة الطف زند الرثاء في شعر الشيعة منذ استشهاد الإمام الحسين ( ع ) حتى يومنا هذا ، إذ كان قتل الإمام الحسين ( ع ) " اكبر صدمة للنفوس الإسلامية " ( )، فقد أنتج شعراء الشيعة " ما لا يحصى من مراث ، وهي مراث ملتاعة"( ) تفيض بالألم والحسرة وتزخر بالأسف والأسى على قتل ابن بنت نبيِّهم الأكرم محمد ( ص ) ، وقد شارك شعراء الشيعة كُلُّ أحرار العالم الذين تأمَّلوا في ملحمة الطف ، إذ " لم تحظ ملحمة إنسانية في التاريخين القديم والحديث ، بمثل ما حظيت به ملحمة الاستشهاد في كربلاء من إعجاب ودرس وتعاطف، فقد كانت حركة على مستوى الحدث الوجداني الأكبر لأمَّة الإسلام ، بتشكيلها المنعطف الروحي الخطير الأثر في مسيرة العقيدة الإسلامية ، التي لولاها لكان الإسلام مذهباً باهتاً يركن في ظاهر الرؤوس ، لا عقيدة راسخة في أعماق الصدور ، وإيماناً يترع في وجدان كُلِّ مسلم " ( ) . ويُعدُّ شعراء الحلة ، على امتداد تاريخها ، لاسيما في القرن التاسع عشر من أبرز شعراء العراق في الرثاء فقد بذَّت الحلة الفيحاء باقي مدن العراق بهذا الغرض الشعري ( ) . ويعد السيد جعفر الحلي (*) من أشعر ومن أشهر شعراء الرثاء الحُسيني إذ هُوَ يلي السيد حيدر الحلي ( 1831 – 1887 ) في هذا الرثاء ( ) . ورثاء الإمام الحسين ( ع ) أو أدب الطف هُوَ أحسن شعر السيد جعفر الحلي لاسيَّما قصيدته التي مطلعها : وجهُ الصباحِ عليَّ ليلٌ مظلم وربيع أيامي عليَّ محرَّمُ ( ) إذ هي أجود قصائده وأشهرها ( ) . ويتألف مجموع ما كتب السيد جعفر الحلي من قصائد الرثاء من ( 11 ) قصيدةً مجموع أبياتها ( 488 ) بيتاً . وهذه القصائد هي قمَّة إبداع الشاعر وسبب شهرته لذلك فهي جديرة بالبحث وقيمتة بالدراسة الأسلوبية للكشف عن بعض خفايا الإبداع .


Article
Islamic topics in the Hilla City press (Al Fayhaa Newspaper as a model for the period from 20/4/2008 - 21/4/2009)
المواضيع الإسلامية في الصحافة الحلية صحيفة الفيحاء انموذجاً للفترة من 20/ 4/ 2008 ــ 21/4/ 2009

Loading...
Loading...
الخلاصة

According to the Given features that the press enjoyed between the media through its functions and objectives, according to the theory of receiving and repulsion, concerning the nature of the receiving public and that are interested to know Preference conduct what receive of contents that incompatible with his beliefs or consistent with, and is subject content to process selection, so gave theoretical Islamic Media self-responsibility for who does calling focusing on the conscience and faith, So who does contact demands review of values ​​that are consistent with Islamic principles and moral, it is commentary and interpretations and essays and analyzes and news and information not in accordance with inclinations or tendencies media company in which it operates, but according to objective aimed that contribute to achieve stability, guidance and education, knowledge and achievement. All of this leads to highlighting the importance of the role of the media in building contemporary Islamic societies. So came the idea of ​​a researcher to identify the topics published in the Islamic press Ornament and the attention of those who made it. The research was divided into four sections, the first section is a methodological framework for the research, which included the importance of research and his problem and his goal method and procedures of the research and society. The second section was divided into two first: the history of the Islamic press in general in Iraq, and the second topic: the history of the Islamic press in Hilla. The third section has been allocated: the speech Media Islamic and dealt with three topics, the first: the Islamic discourse in general and the press in particular, the second topic: has been allocated for sources Islamic themes, and the third topic: was on the characteristics and attributes of media discourse Islamic. The fourth section: has been allocated for the analytical study of topics published in The Islamic Fayhaa within the period subject to search, and at the end of the researcher Find out some results in addition to the sources relied upon in the search.نظرا للميزات التي تحظى بها الصحافة بين وسائل الإعلام من خلال ما تقوم به من وظائف وأهداف، وحسب نظرية التلقي والتنافر، المتعلق بطبيعة الجمهور المستقبل والتي تهتم بمعرفة ميل سلوك ما يتلاقاه من مضامين التي تتنافر مع معتقداته أو تتسق معها، كما تخضع هذه المضامين إلى عملية الانتقاء ، لذا أعطت النظرية الإعلامية الإسلامية المسؤولية الذاتية للقائمن بالاتصال بالتركيز على الضمير والنية، فالقائم بالاتصال مطالب باستعراض القيم التي تتفق مع المبادئ الإسلامية والاخلاقية ، فهو يعد شروحاته وتفسيراته ومقالاته وتحليلاته واخباره ومعلوماته لا وفق ميوله أو ميول المؤسسة الإعلامية التي يعمل فيها بل وفق الموضوعية الهادفة التي تسهم في تحقق الاستقرار والتوجيه والتعليم والمعرفة والتحصيل. وكل ذلك يؤدي إلى أبراز أهمية دور الإعلام في بناء المجتمعات الإسلامية المعاصرة . لذا جاءت فكرة الباحث في التعرف على المواضيع الإسلامية المنشورة في الصحافة الحلية واهتمام القائمين عليها. وقسم البحث إلى اربعة مباحث، في المبحث الاول هو الأطار المنهجي للبحث والذي تضمن أهمية البحث ومشكلته وهدفه ومنهجه واجراءات البحث ومجتمعه. إما المبحث الثاني فقد قسم إلى موضوعين الاول: تاريخ الصحافة الإسلامية بشكل عام في العراق ، والموضوع الثاني : تاريخ الصحافة الإسلامية في الحلة. والمبحث الثالث فقد خصص : للخطاب الإعلامي الإسلامي، وتناول فيه ثلاثة مواضيع ، الاول: الخطاب الإسلامي بصورة عامة والصحافة بصورة خاصة، أما الموضوع الثاني : فقد خصص عن مصادر الموضوعات الإسلامية ، والموضوع الثالث: كان عن خصائص وسمات الخطاب الإعلامي الإسلامي. اما المبحث الرابع : فقد خصص للدراسة التحليلية للمواضيع الإسلامية المنشورة في صحيفة الفيحاء ضمن المدة التي خضعت للبحث، وفي نهاية البحث خرج الباحث ببعض النتائج إضافة إلى المصادر التي اعتمد عليها في البحث.


Article
Mark in the ancient civilizations
العـــــلامة في الحضــــــــــارات القديمة

Loading...
Loading...
الخلاصة

The meaning is still of interest to scholars of Arab linguists and Eloquence and grammar man and interpreters, critics, philosophers and regions and fundamentalists and scholars, meaning is the foundation which to build any serious linguistic study. Each study in any branch of the language but aims to understand the meaning and perception, has become the meaning level of linguistic analysis called the semantic level into which tributaries linguistic studies of voice and exchange and about so is the semantic level for linguistics and accurate. Research finds that the significance is perceived mental process based on correlation and integration between the pronunciation and meaning to get to the final outcome, which represents a very understanding language (1). He has made Muslim and Arab scholars tremendous efforts in the field of semantic search, says Fischer: ((if we exclude China No other people has the right to pottery abundant science books of his language, and he felt early it needs to coordinate its vocabulary according to the principles and rules non-Arab)) (2). Reflected semantic search when linguists and logic man and philosophers talk about significant word and call general indicator , and describe word then as "holistic" like the word "tree" which launches on everything in the universe of millions of trees, and if determined significance or narrow its scope was said: The word became partially (3), and philosophers share in terms of theorizing ((in divisions signify an indication linguistic, philosophical, logical, or in divisions other to denote verbal to semantic status and nature of Aristotle, philosophers Muslims, while adding regions Arabs the later in their division beginning of the seventh century AH these two indicators mental significance)) (4). The features of semantic search at Western appears in its inception when Greece, the Middle Indians were, and almost researchers agree (5) that studies titled (semantics), which emerged in the nineteenth century, specifically in 1883 when he issued the French scientist (Michel Real ) tagged his (Search in semantic) is the beginning of systematic semantic search, as me examine the significance of some words of ancient languages ​​that belong to the Indian platoon - European. The emergence of the two Linguistic schools (school construction or structural) and (school obstetric manufacturing) has had a clear impact in establishing the foundations semantic search when Westerners and is de Saussure His first school and pioneered who founded rules Modern Linguistics (Linguistics) through lectures in General Linguistics .كان المعنى وما زال موضع اهتمام علماء العربية من لغويين وبلاغيين ونحويين ومفسّرين ونُقّاد وفلاسفة ومناطقة وأصوليين وفقهاء ، فالمعنى هو الأساس الذي تبنى عليه أية دراسة لغوية جادّة . إن كل دراسة في أي فرع من فروع اللغة إنما تهدف إلى فهم المعنى وإدراكه ، وقد أصبح للمعنى مستوى من مستويات التحليل اللغوي أطلق عليه المستوى الدلالي تصب فيه روافد الدراسات اللغوية من صوت وصرف ونحو لذا يعد المستوى الدلالي من أجلّ علوم اللغة وأدقّها. ويرى البحث العلمي أن الدلالة هي عملية ذهنية متصورة قائمة على الارتباط والتكامل بين اللفظ والمعنى للوصول إلى المحصلة النهائية التي تمثل غاية الفهم اللغوي(1). لقد بذل علماء العرب والمسلمين جهوداً جبارة في مجال البحث الدلالي ، يقول فيشر : (( إذا استثنينا الصين لا يوجد شعب آخر يحق له الفخار بوفرة كتب علوم لغته ، وبشعوره المبكر بحاجته إلى تنسيق مفرداتها بحسب أصول وقواعد غير العرب)) (2). ويتجلى البحث الدلالي عند اللغويين والمناطقة والفلاسفة في الحديث عن دلالة اللفظ ويسمونها بالدلالة العامة ، ويصفون اللفظ حينئذٍ بأنه "كلي" مثل لفظة "شجرة" التي تطلق على كل ما في الكون من ملايين الأشجار ، فإذا تحددت الدلالة أو ضيّق مجالها قيل : إن اللفظ أصبح جزئياً (3) ، والفلاسفة يشتركون من حيث التنظير (( في تقسيمات الدلالة على الدلالة اللغوية ، والفلسفية ، والمنطقية ، أو في التقسيمات الأخرى للدلالة اللفظية إلى الدلالات الوضعية والطبيعة عند أرسطو وفلاسفة المسلمين ، في حين أضاف مناطقة العرب المتأخرون في تقسيماتهم ابتداءً من القرن السابع الهجري على هاتين الدلالتين الدلالة العقلية))(4). أما ملامح البحث الدلالي عند الغربيين فتتجلى في نشأته عند اليونان،وفي الشرق كان الهنود، ويكاد الباحثون يجمعون على (5) ان الدراسات التي تحمل عنوان ( علم الدلالة) والتي ظهرت في القرن التاسع عشر ، وبالتحديد عام 1883م حين أصدر العالم الفرنسي ( ميشال بريال ) رسالته الموسومة ( بحث في الدلالة ) هي بداية البحث الدلالي المنظم ، إذ عُني فيها ببحث الدلالة في بعض ألفاظ اللغات القديمة التي تنتمي إلى الفصيلة الهندية- الأوربية . وإن ظهور المدرستين اللغويتين ( المدرسة البنائية أو البنيوية) و ( المدرسة التوليدية التحويلية ) كان له الأثر الواضح في إرساء دعائم البحث الدلالي عند الغربيين ويعد دي سوسير صاحب المدرسة الأولى ورائدها الذي أسّس قواعد علم اللغة الحديث (اللسانيات) من خلال محاضراته في علم اللغة العام.

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: