Table of content

Anbar Journal of Engineering Sciences

مجلة الأنبار للعلوم الهندسية

ISSN: 19979428
Publisher: University of Anbar
Faculty: Engineering
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

AJES is a high-quality scientific journal devoted to fields of Engineering(Civil,Mechanical,Electrical,Renewable Energy,Environment,Water Resources,Chemical and Aerodynamics).
Two issues per year are published by college of Engineering University of Anbar.
It was started in 2007 for publishing papers in two languages (Arabic ad English).According to instructions of publishing by AJES.

Loading...
Contact info

Mob.07809655472 - 07906222028
e-mail: anbarjournal@yahoo.com

Table of content: 2012 volume:5 issue:1

Article
Transient Analysis of Composite Plates with Different Types of Cutout
التحليل العابر للصفائح المركبة بمختلف أنواع القطوع

Loading...
Loading...
Abstract

Composite laminate plates, fabricated by bonding fiber–reinforced layers, were dynamically analyzed under different combinations of number of layers, type of cutout, hole dimensions, angle of lamination and type of dynamic loading . This work was achieved by the well–known engineering software (ANSYS). The toughness of composite plates was evaluated in terms of the normal stress in the direction of loading at the periphery of the cutout. The toughness was found to increase by increasing the number of layers, by setting the lamination angle at around 40o,by selecting hole dimensions to width of plate ratio of around 0.4 and by employing square cutouts or avoiding triangular cutouts. Also, composite plates were found to be more strain-rate-sensitive in ramp loading, with least number of layers and with triangular type of cutout. تم تحليل الصفائح المركبة الناتجة من لصق عدد من الطبقات من المواد المسماة بمواد التقوية الليفية تحت تأثير الأحمال الديناميكية بمختلف القيم لعدد الطبقات وشكل وأبعاد الجزء المقطوع وزاوية التركيب ونوع التحميل. تم إنجاز العمل باستخدام البرنامج الهندسي المعروف (ANSYS) . تم تقييم صلابة الصفائح المركبة على أساس قيمة الإجهاد عند الحافة الداخلية للجزء المقطوع وباتجاه التحميل. وجد أن هذه الصلابة تزداد بزيادة عدد الطبقات وعند قيمة ( 40º) لزاوية التركيب واختيار قيمة 0.4) ) لأبعاد الجزء المقطوع وتفضيل الشكل المربع و/أو تجنب الشكل المثلث. كذلك وجد أن الصفائح المركبة تصبح حساسة أكثر لمعدل الانفعال في حالة التحميل الخطي المتزايد ((ramp أو في حالة العدد القليل للطبقات أو عندما يكون شكل الجزء المقطوع مثلثاً.

Keywords

dynamic --- composite --- plates --- cutouts --- finite elements --- ANSYS.


Article
Study Some Mechanical Properties of Mortar with Sawdust as a Partially Replacement of Sand
دراسة بعض الخواص الميكانيكية للمونة مع نشارة الخشب كبديل جزئي عن الرمل

Loading...
Loading...
Abstract

Some mechanical properties of mortar (compressive strength and hardness) with sawdust replacement of sand were investigated. Cubes of 50 mm × 50 mm were prepared, the compressive strength tests were done for a replacement levels ranging (5, 10, 15, 25, 50, 75) % by volume a reference mix were also prepared for comparison this test was done after 7, 14, and 28 days while hardness test were done after 28 day for a replacement levels (0, 5, 10, 15, 25) % by volume. Result showed that the compressive strength of the specimen were decreased with higher sawdust content, hardness values were decreased slightly in the replacement levels 0, 5, 10 % while the values began to decrease noticeably in the replacement levels 15 and 25 % the hardness values were (59, 57.5, 56, 47.77 , 45.2) N/mm2 respectively A cost analysis was done, this analysis was based on a unit of mortar (1.0 m3) made from conventional materials and a modified concrete made by substituting materials with sand using sawdust في هذا البحث تم دراسة بعض الخواص الميكانيكية (قوة الانضغاط والصلادة ) للمونة وذلك بعد استبدال جزئي للرمل بنشارة الخشب. تم تحضير مكعبات 50 ملم× 50 ملم لقياس قوة الانضغاط التي تم قياسها بنسب استبدال حجمية (0, 5, 10, 15, 25, 50, 75) % بالاضافة لمكعبات سيطرة للمقارنة وبعد 7, 14 و 28 يوم بينما اجري فحص الصلادة بعد 28 يوم ولنسب استبدال حجمية (0, 5, 10, 15, 25) % وأظهرت النتائج أن قوة الانضغاط للعينة يتناقص مع المحتوى العالي من نشارة الخشب بينما اظهرت قيم الصلادة انخفاضا طفيفا لنسب الاستبدال(0, 5, 10) % في حين أن القيم تبدأ في الانخفاض بشكل ملحوظ في مستويات استبدال 15 و 25 ٪ وكانت قيم الصلادة بالتتابع كما يلي((45.2, 47.77, 56, 57.5, 59 نت/ملم2 وقد اجري تحليل للتكاليف والذي يستند على وحدة من المونة (1.0) 3م المصنوعة من المواد التقليدية والمونة المعدلة بواسطة استبدال الرمل بنشارة الخشب.


Article
Proportional Odds Nonparametric Accelerated Life Test for Reliability Prediction: An overview
عرض بحثي :لتخمين الموثوقية باستخدام النسبية الاحادية بدون توزيع لاختبار العمر المعجل

Loading...
Loading...
Abstract

One way of obtaining information about reliability of units is to accelerate their life by testing at higher levels of stress (such as increasing elevated temperatures or voltages). Predicting the lifetime of a unit at normal operating conditions based on data collected at accelerated conditions is a common objective of these tests. Different models of accelerated life testing are used for such extrapolations. Two statistical based models are widely used: parametric models which require a prior specified lifetime distribution, and nonparametric models that relax of the assumption of the life time distribution. The proportional odds model is a nonparametric model in accelerated life testing based on the odds function and show that it gives a more accurate reliability estimates than proportional hazard model. This paper will concentrate on the models of proportional odds nonparametric accelerated life test for reliability prediction.بيانات موثوقية المنتجات يمكن الحصول عليها باختبار العمر المعجل تحت مستويات إجهاد عالية. نماذج مختلفة تستخدم لاختبارات العمر المعجل للتقريب .هناك نموذجان إحصائية شائعة الاستخدام ذو المتغيرات وبدون متغيرات أي بدون توزيع احتمالي للعمر . نموذج النسبية الأحادية المستند على نموذج بدون متغيرات لاختبار العمر المعجل يبين انه أكثر دقه من نموذج المخاطرة النسبية. هذا البحث يركز على النموذج المعجل بدون متغيرات لتخمين الموثوقية.


Article
Free-Form Surfaces Design Using Reverse Engineering Depending on Cross-Sectional Design Method
تصميم الأســطــــح الحــــــرة باستـــــخدام الــــهـــــندســـة العــــكســـية اعتــــمــــادً عــــلى طـــريقة التصمــيـــم للمــــــقاطع المســـــتعــــرضة

Loading...
Loading...
Abstract

This research presented a strategy for designing a particular set of surfaces, obtained by the technique of cross-sectional design. The surfaces considered were formed by sliding a Bezier curve (profile curve), and also this research describes an automatic procedure for selective identification of sampling points in reverse engineering applications using Coordinate Measurement Machine. In addition, Matlab program have been used in the present work so as to plot the curve sections of the surfaces using transformation matrices. UGS program have been also used to connect the sections that designed in Matlab program to get the final shape of the proposed surface. It can be concluded that the whole steps task which built in the present research can be programmed in a single block of the part program that’s from it can be create any curve or surface at minimum designing time. في هذا البحث تم بناء إستراتيجية لتصميم أجزاء معينة من السطوح من خلال استخدام طريقة التصميم للمقاطع المستعرضة، حيث يتم الحصول على تلك السطوح من خلال دمج المنحنيات التي استحدثت باستخدام معادلة بيزر لتوليد المنحنيات، إضافة إلى ذلك فان البحث الحالي يصف الطريقة المبرمجة لأخذ نقاط السطح الهندسي باستخدام الهندسة العكسية بالاعتماد على ماكنة قياس المحاور. تم استخدام برنامج Matlab في العمل الحالي لرسم منحنى المقاطع للأسطح باستخدام مصفوفات التحول. كما استخدم برنامــــج UGS لربط المقاطع التي تم تصميمها في برنامج Matlab للحصول على الشكل النهائي للسطح المقترح. نستنتج انه جميع الخطوات والبرامج التي تم بنائها في البحث الحالي يمكن برمجتها ببرنامج واحد يتم من خلالها استحداث أي منحي أو سطح بأقل وقت ممكن.


Article
Feed-Interval Scallop Height Estimation Using Multi-axis CNC Milling Machine
حســــــاب قيمة الارتفـــــاع التــــــموجي باتــــــجاه التغـــــذية باستخدام مــــكـــــــائن التــــحكم الرقمــــي المتعـــــددة المحــــاور

Loading...
Loading...
Abstract

This research presents a mathematical model of feed-interval scallop height, where in a machined surface there are two types of scallop height, the pick(path)-interval scallop and the feed-interval scallop. The pick-interval scallop is generated by the finite pick offset between the successive cutting paths, while the feed-interval scallop is generated by the finite increment between the successive tooth feeds. New model that describes and predicts the geometric generating mechanisms of the feed-interval scallop height have been derived using torus cutter which is commonly used in multi-axis milling machine. The machining parameters (effective tool cutter radius, feed per tooth and the magnitude of tool axis inclination angles) have been considered in theoretical and experimental work to study the effect of these parameters on this type of scallop height. From theoretical and experimental work it was found that at high-speed machining, the feed-interval scallop is more important to the surface roughness than the path-interval scallop, and the feed-interval scallop is very sensitive to the tool-axis inclination angle. The feed-interval scallop height decreased sharply and quickly within a few degrees of the tool-axis inclination to the normal workpiece surface. In general, an inclination angle equal to is good enough for all tool diameters used in the present work, namely (6,8,10 12 mm). في هذا البحث تم اشتقاق المعادلات لبناء موديل رياضيَ يمكن من خلاله حساب قيمة الارتفاع التموجي باتجاه التغذية، حيث أن هناك نوعان من الارتفاعات التموجية، الأول يسمى الارتفاع التموجي باتجاه مسار العدة والأخر يسمى الارتفاع التموجي باتجاه تغذية العدة، ويتكون الأول نتيجة الحركة لعدة القطع بين موقعين متتاليين باتجاه مسار العدة أما الثاني فيتكون نتيجة الحركة لعدة القطع ما بين موقعين متتاليين باتجاه التغذية، تم وصف هذا النوع من الارتفاعات باستخدام العدة (Torus) والذي يستخدم بصورة شائعة في مكائن التفريز المتعددة المحاور، كذلك تم دراسة تأثير بعض من متغيرات القطع على قيمة هذا النوع من الارتفاعات مثل ( نصف القطر الفعال للعدة، نسبة التغذية لكل سن قاطع وقيمة زاوية ميلان العدة) حيث تم تغيير قيم تلك المتغيرات نظريا وعملياً لمعرفة تأثيرها على قيمة الارتفاع التموجي باتجاه التغذية. تبين من خلال الجانب النظري والجانب العملي للبحث الحالي وعند قيم سرع قطع عالية، أن قيمة الارتفاع التموجي باتجاه التغذية أهم من قيمة الارتفاع التموجي باتجاه مسار العدة نسبة إلى الخشونة السطحية للسطح المشغل. كذلك وجد أن قيمة الارتفاع التموجي باتجاه التغذية تتأثر بصورة كبيرة بقيمة زاوية ميلان العدة، حيث لوحظ أن قيمة هذا النوع من الارتفاعات تقل بصورة واضحة وسريعة نسبة إلى التغير البسيط في قيمة زاوية الميلان، وبصورة عامة وجد من خلال البحث أن قيمة زاوية الميلان والمساوية إلى هي أفضل قيمة يمكن من خلالها الحصول على اقل قيمة للارتفاع التموجي باتجاه التغذية لكل أقطار العدة المستخدمة خلال البحث الحالي.


Article
Dynamical effects of the impact of falling mass on stiffened rectangular plate
التاثير الحركي لصفيحة مستطيله مقواة تحت تأثير ثقل ساقط

Loading...
Loading...
Abstract

In this paper, the effect of using the strengtheners on the stress and deflection under the effect of a certain weight falling on plates made of aluminum alloys (Al Mg3)has been studied. The study was carried on through two aspects; experimentally and theoretically; theoretically by using (F.E.M LS. DYNA) program. After comparing the theoretical aspect and experimental aspect, greatly- close results at point of contact were found out, as follows: When using one strengthener, the stresses reduce by (14 %) and the deflection by (70%) with comparison of without stiffener case .When using two strengtheners at the ends, stresses reduce (77%) and the deflection (65%) .When using two strengtheners 8 cm apart, stresses reduce (56 % ) and the deflection ( 18%) . When using two strengtheners 4 cm apart, stresses reduce (60 %) and the deflection (31%) استعرض البحث تأثير الدعامات على الأنحراف والأجهاد في الصفائح الرقيقة تحت تأثير ثقل ساقط لسبيكة الألمنيوم ( Al Mg3) . وكانت الدراسة على شقين عمليا ونظريا والدراسة النظريه من خلال البرنامج (F.E.M LS. DYNA) وعند مقارنة النتائج النظرية والعملية فقد وجدنا تقارب بين النتائج. وعند أستخدام دعامه واحدة قلت الأجهادات عند نقطة التصادم بمقدار(14 % ) و الأنحراف بمقدار (70 %) بالمقارنه مع حالة الصفيحه بدون دعامات و عند استخدام دعامتان عند الأطراف قلت الاجهادات عند نقطة التصادم بمقدار (77 % ) و الأنحراف بمقدار (65 %) وعند أستخدام دعامتين تفصل بينهما مسافة 80 ملم قلت الأجهادات عند نقطة التصادم بمقدار (56 % ) و الأنحراف بمقدار (18 %) وعند أستخدام دعامتين تفصل بينهما مسافة 40 ملم قلت الأجهادات عند نقطة التصادم بمقدار (60 % ) و الأنحراف بمقدار (31 %) .


Article
Practical Investigation for Improving Concentrating Solar Power Stations Efficiency in Iraqi Weathers
دراسة عملية لتحسين كفاءة محطات القدرة الشمسية المركزة في أجواء العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Better understanding the innovative process of renewable energy technologies is important for tackling climate change. Concentrated solar power (CSP) is a method of electric generation fueled by the heat of the sun, an endless source of clean, free energy. Commercially viable and quickly expanding, this type of solar technology requires strong, direct solar radiation and is primarily used as a large, centralized source of power for utilities. This study has focused on the feasibility of improving concentrating solar power (CSP) plant efficiency, by manufacturing a diminished prototype. Three states were studied, coloring the central target with a selective black color, fixing a reflector with arc form behind the target, and using these two changes together. The results showed an improvement in the thermal storage varied form month to month. The maximum stored energy was gained at August with increments about 56.1%, 58.63%, 62.23 and 64.69% for ordinary target, black painting, using reflector alone and black target with reflector together, respectively compared with stored energy for March. إن الفهم الأفضل لعملية الأبداع في تقنيات الطاقة البديلة مهم لمعالجة التغير في الطقس، تعتبر القدرة الشمسية المركزة (CSP) اسلوب لتوليد الكهرباء بوقود هو حرارة الشمس، وهو مصدرغير ناضب من الطاقة النظيفة والمجانية، متوفرة تجاريا وتتوسع بسرعة، وهذا النوع من التقنيات الشمسية يحتاج الى اشعاع شمسي مباشر وقوي، ويستخدم في المقام الأول كمصدر مركزي وكبير من القدرة النافعة. ركزت هذة الدراسة على امكانية تحسين كفاءة محطة قدرة شمسية بالتركيز (CSP) عن طريق تصنيع نموذج مصغر، ودراسة ثلاثة حالات، صبغ الهدف المركزي باللون الأسود، وضع عاكس خلف الهدف، واستخدام المتغيرين معا. بينت النتائج تحسن في كفاءة الخزن الحراري تتغير من شهر الى آخر. وكانت اعلى قيمة للخزن الحراري المكتسب في شهر آب، وكانت الزيادة بحدود 56.1%، 58.63%، 62.23 % و 64.69% لحالات الهدف الأعتيادي، الهدف مصبوغ بالأسود، استخدام عاكس بمفرده، واستخدام عاكس وصبغ الخزان معا على التوالي مقارنة بشهر آذار.


Article
Numerical Study of Fluid Flow and Heat Transfer over a Bank of Oval-Tubes Heat Exchanger with Vortex Generators
دراسة عددية للجريان وانتقال الحرارة في مبادل حراري من صف من الأنابيب البيضوية بوجود مولدات الدوامة

Loading...
Loading...
Abstract

The present work represents a two-dimensional numerical investigation of forced laminar flow heat transfer over a 3-rows oval-tube bank in staggered arrangement with rectangular longitudinal vortex generators (LVGs) placed behind each tube. The effects of Reynolds number (from 250 to 1500), the positions (3 in x-axis and 2 in y-axis) and angles of attack (30o and 45o) of rectangular VGs are examined. The study focuses on the Influence of the different parameters of VGs on heat transfer and fluid flow characteristics of three rows oval-tube banks. The characteristics of average Nu number and skin friction coefficient are studied numerically by the aid of the computational fluid dynamics (CFD) commercial code of FLUENT 6.3. The results showed increasing in the heat transfer and skin friction coefficient with the increasing of Re number and decreasing the relative distance of positions of LVGs. It has been observed that the overall Nuav number of three oval-tubes increases by 10–20.4% and by 10.4–27.7% with angles of 30o and 45o respectively, with increasing in the overall average of skin friction coefficient of three oval-tubes reached to 53% and 72% with two angles used respectively, in comparison with the case without VGs. يتناول البحث المقدم دراسة عددية ثنائية البعد لجريان طباقي لفحص خواص الجريان وانتقال الحرارة لثلاثة صفوف من أنابيب بيضوية الشكل (عند ثبوت درجة حرارة السطح) مرتبة بشكل متخالف بوجود زوج من مولدات الدوامة مستطيلة المقطع إلى الخلف من كل أنبوب. ركزت الدراسة التي أجريت ضمن مدى عدد رينولدز (1500-250) على تأثير مواقع وزوايا الهجوم لمولدات الدوامة على تحسين انتقال الحرارة وتأثيرها في معامل الاحتكاك السطحي للأنابيب. تم اختيار ستة مواقع (ثلاثة باتجاه الجريان واثنان باتجاه متقاطع معه) تمثلت في ست مسافات نسبة إلى نصفي قطري الشكل البيضوي، إضافة إلى اختيار زاويتي هجوم (30o) و (45o). تم حل المعادلات الحاكمة باستخدام البرنامج العددي المسمى (FLUENT 6.3) مع اعتبار الجريان انسيابي والحالة مستقرة. أظهرت الدراسة تحسناً في انتقال الحرارة ممثلاً بمعدل عدد نسلت للأنابيب بسبب وجود مولدات الدوامة مقارنة مع الحالة في عدم وجودها، وأن هذا التحسن يقل بزيادة المسافات النسبية لمواقع مولدات الدوامة. حيث بلغ أعلى تحسن نسبي في المعدل الإجمالي لعدد نسلت (20.4%) و (27.7%) عند المسافات النسبية الصغيرة مع زاويتي لهجوم (30o) و (45o) على التوالي. وأن الزيادة في المعدل الإجمالي لمعامل الاحتكاك السطحي للأنابيب الثلاثة المرافقة للتحسن في انتقال الحرارة بلغت (53%) و (72%) لزاويتي الهجوم أعلاه على التوالي.


Article
Experimental and Theoretical Study of a Parabolic Trough Solar Collector
دراسة عملية ونظرية لمجمع شمسي ذي القطع المكافىء

Loading...
Loading...
Abstract

An experimental and theoretical study has been conducted to determine the thermal efficiency of a parabolic trough solar collector. The experiments have been performed during winter and summer at Tikrit-Iraq. The solar radiation of Tikrit University was calculated theoretically and a theoretical study was performed by using FORTRAN 90 program. The dimensions and specifications of the collector were entered to the program to determine the theoretical thermal efficiency. It has been found the experimental thermal efficiency of collector is less than the theoretical one in percentage between (7-15) .So the increase in water mass flow rate leads to an increase in the thermal efficiency, and there is no significant change in thermal efficiency when the water mass flow rate becomes more than forty kilograms per hour. درس عمليا ونظريا مجمع شمسي ذي القطع المكافىء لحساب الكفاءة الحرارية. انجزت الدراسة العملية خلال فصل الصيف والشتاء في مدينة تكريت في العراق. الاشعاع الشمسي لمدينة تكريت حسب نظريا. الدراسة النظرية انجزت باستخدام برنامج الفورتران 90 .مواصفات وابعاد المجمع ادخلت الى البرنامج لحساب الكفاءة الحرارية النظرية. وجد ان الكفاءة الحرارية العملية للمجمع اقل من الكفاءة الحرارية النظرية بنسبة تتراوح ما بين (7-15) بالمئة، كذلك وجد ان الزيادة بتدفق الكتلي للماء تقود الى الزيادة بالكفاءة الحرارية ولا يوجد تغير بالكفاءة الحرارية عندما يزيد التدفق الكتلي للماء عن اربعين كيلوا غرام بالساعة.


Article
Heat Transfer Enhancement Using Helical Pipes
تحسين انتقال الحرارة باستخدام الانابيب المحلزنة

Loading...
Loading...
Abstract

The enhancement of laminar forced convection inside helical pipes is studied numerically and compared with plain pipes. The study is achieved numerically using the (Fluent-CFD 6.3.26) software program for solving the governing equations. The heat transfer coefficient and friction coefficient are calculated using the enhancement technique and compared with the plain tube. In this research the factors that affect the enhancement technique using helical pipes are studied, these factors are the ratio of (pitch /pipe length) (SL), Reynolds number and the heat flux applied to the external surface of the pipe. The results showed that there is an increasing in the heat transfer coefficient is related to the decreasing of (SL), increasing of Reynolds number and heat flux. The performance of the helical pipes is evaluated depending on the calculation of (Enhancement ratio), and it’s found that the enhancement ratio increases as Reynolds number increases and (SL) decreases. It is found that the best enhancement ratio was (200%) at (SR=0.05), (Re=2000),(Heat flux=3000W/m2).The results are compared with the literature and there is a good agreement. يهدف البحث الحالي إلى دراسة تحسين انتقال الحرارة بالحمل ألقسري الطباقي داخل الأنابيب المحلزنة من الداخل (helical pipes) ومقارنة أداءها مع الأنابيب الاعتيادية (plain pipes). أنجزت الدراسة عدديا باستخدام برنامج (Fluent-CFD 6.3.26) لحل المعادلات الحاكمة ومن ثم حساب معامل انتقال الحرارة باستخدام آلية التحسين المستخدمة وكذلك حساب معامل الاحتكاك . تم في هذا البحث دراسة العوامل المؤثرة على تحسين انتقال الحرارة بالأنابيب المحلزنة والمتمثلة بنسبة المسافة الفاصلة SL(خطوة طول الانبوب ) ،رقم رينولدز وكذلك الفيض الحراري المسلط على السطح الخارجي للأنبوب. من نتائج الدراسة لاحظنا زيادة قيمة معامل انتقال الحرارة في حالة نقصان SL ، زيادة رقم رينولدز وزيادة كمية الفيض الحراري المسلط. تم تقييم أداء الأنابيب المحلزنة بالاعتماد على حساب نسبة التحسين Enhancement Ratio . تبين إن نسبة التحسين تزداد بزيادة قيمة رينولدز ونقصان نسبة المسافة الفاصلة SL وكانت أفضل نسبة تحسين (200%) عند حالة ( ( SL=0.05ورقم رينولدز يساوي 2000 وفيض حراري 3000W/m2 .تم مقارنة النتائج مع البحوث السابقة وكانت النتائج متقاربة الى حد بعيد.


Article
Thermal Behavior of Present and Future Iraqi Constructed Walls (An Experimental Study)
السلوك الحراري للجدران المحلية المنفذة حالياً وتلك المقترحة (دراسـة تجريبيـة)

Authors: Atif Ali Hasan عاطف علي حسن
Pages: 140-164
Loading...
Loading...
Abstract

The object of this paper was determined the thermal behavior of present and future constructs Iraqi walls at Baghdad climate region (Latitude 33.2 °N) with or without (40) mm insulating materials. The study was carried out at day (21) July for East Orientation. The obtained results were tabulated in terms of over all heat transfer coefficient, weight of the wall per unit area, wall thickness, temperature difference between outside and inside wall face and the temperature difference between inside of the room and it's inside wall surface through on. day hours and it's average values. يهدف البحث الى دراسة السلوك الحراري للجدران (المنفذة حالياً وتلك المقترحة للتنفيذ) ضمن الظروف المناخية لمدينة بغداد (خط عرض 33.2 درجة شمالاً) بوجود وعدم وجود عازل حراري سمكه (40) ملم، وأجريت الدراسة خلال ساعات يوم واحد (اليوم 21) من شهر تموز ولجدار مواجه للشرق. تمكن الباحث من جدولة النتائج المستخلصة من البحث والتي تضمنت المعامل الكلي لانتقال الحرارة، وزن الجدار لكل وحدة مساحة، السمك، فروق درجات الحرارة عى طرفي مادتي إنهاء الجدار (المواجه للبيئة والمواجه للغرفة) وكذلك فرق درجات الحرارة بين مادة الانهاء الداخلية (للجدار) ودرجة حرارة الهواء (الغرفة) التصميمية وبتغير ساعات اليوم الواحد وكذلك المتوسط اليومي لها.

Table of content: volume:5 issue:1