Table of content

College Of Basic Education Researches Journal

مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية

ISSN: 19927452
Publisher: Mosul University
Faculty: Basic Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Magazine of researches of college of basic education is an academic referred magazine .

Loading...
Contact info

mosulbasicedu_993@yahoo.com

Table of content: 2012 volume:11 issue:4

Article
Effect of a guiding program on Eliminating Poet Students the Nergisic in the College of Education
أثر برنامج إرشادي للتخفيف من نرجسية الطلاب الشعراء في كلية التربية

Loading...
Loading...
Abstract

This research investigates the impact a guiding program on Eliminating Poet student’s nergisic in the College of Education. The sample includes (14) poet students from the third year, Geography Department, college of Education, university of Mosul. These students have nergisic characteristis according to poet nergisic scale ; their scores on the poet energetic scale have been computed as per-test scores. The subjects of the sample have been divided into two groups. Students in the first group (experimental) have the chance of training on mental and emotional cure, while the (control) group don’t have any training. Using wilcoxon test for two correlated groups and man-Whitney test for two independent samples, the results showed significant statistical difference for the benepit of the experimental group on (0.05) level of significance since the students trained on counseling way. In the light of the results, some recommendations and suggestions have been presented. يهدف البحث التعرف على اثر برنامج إرشادي للتخفيف من نرجسية الطلاب الشعراء في كلية التربية، تكونت عينة البحث من (14) طالباً من الشعراء من طلبة المرحلة الثالثة/ قسم الجغرافية / كلية التربية / جامعة الموصل. والذين لديهم سمة النرجسية حسب مقياس نرجسية الشعراء ، فقد عدّت درجاتهم اختباراً قبلياً، ثم وزعوا عشوائياً بالتساوي إلى مجموعتين المجموعة الأولى التجريبية تلقى أفرادها التدريب على العلاج العقلاني الانفعالي من خلال الإرشاد الجماعي وتكون البرنامج من (10) جلسات إرشادية والمجموعة الثانية الضابطة لم يتلقَ أفرادها أي تدريب، وباستخدام اختبار ولكوكسن لعينتين مترابطتين واختبار مان وتني لعينتين مستقلتين، أظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية لصالح المجموعة التجريبية وبدلالة بلغت (0,05) بعد تلقي أفرادها التدريب على الأسلوب الإرشادي وفي ضوء نتائج البحث وضعت مجموعة من التوصيات والمقترحات.


Article
Essence - Appearance and it’s Relation with Self -efficacy and Scholastic Achievement for Preparatory School Students
الجوهر والمظهر وعلاقتهما بفاعلية الذات والتحصيل الدراسي لدى طلبة المرحلة الإعدادية

Loading...
Loading...
Abstract

The present study aimed to measure essence, appearance with self-efficacy and scholastic achievement and to find the balance between males and females in these variables. And then to know the linking relation between these variables .The researcher used the descriptive analytic approach, the study sample contains 500 students (males and females), they were chosen in random classist method and they represent (15%) from the study society which contain (3328) preparatory school students (males and females). The researcher used two scales, she built one for essence and appearance and adopted another for self -efficacy, after translating and arabising it, and she made it suitable for Iraqi environment and then she took the degrees of the sample’s scholastic achievement from midyear exams, except the subjects of artistic and physical education. The results of the study denote that the sample students have high level of self-efficacy and they have high level of essence and they have good scholastic achievement, and the males have more self interaction than females, and there is no difference in essence according to sex variable (males-females), and the males have more scholastic achievement than females. Moreover there is a positive linking relation between the variables. In accordance to the verified results, the researcher has recommended certain recommendations and suggestions. استهدفت الدراسة الحالية قياس الجوهر والمظهر وفاعلية الذات والتحصيل الدراسي والموازنة بين الذكور والإناث في هذه المتغيرات فضلاً عن كشف العلاقة الارتباطية بين الجوهر والمظهر بكل من فاعلية الذات والتحصيل الدراسي . وقد استخدمت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي، وبلغت عينة الدراسة (500) طالبًا وطالبة، تم اختيارهم بالطريقة الطبقية العشوائية وهي تمثل (15%) من مجتمع الدراسة البالغ (3328) طالباً وطالبة من طلبة المرحلة الإعدادية واستخدمت الباحثة مقياسين تم بناء مقياس لقياس الجوهر والمظهر وتبني مقياس فاعلية الذات بعد إن قامت بترجمته وتعريبه وجعله ملائم للبيئة العراقية، كم تم استخراج درجات التحصيل الدراسي للعينة والمتمثل بمعدل امتحان المواد الدراسية لنصف السنة ماعدا مادتي التربية الفنية والرياضية. وتوصلت الدراسة إلى عدة نتائج: إن الطلبة يعدون جوهريين وهم يتمتعون بمستوى عال من فاعلية الذات وان مستوى تحصيلهم الدراسي جيد، كما بينت وجود فرق بين الذكور والإناث في متغير فاعلية الذات لصالح الذكور، وليس هناك فرق بين الذكور والإناث في.الجوهر ، وكان هناك فرق في التحصيل الدراسي وهو لصالح الذكور.وأظهرت الدراسة وجود علاقة ارتباطية موجبة بين متغيرات البحث. وعلى هدي هذه النتائج تقدمت الباحثة بالعديد عن التوصيات والمقترحات.


Article
The Effect of Support Style on Reducing Audience Anxiety of Intermediate Students
أثر أسلوب التعضيد في خفض القلق من الحضور لدى طلاب المرحلة المتوسطة

Loading...
Loading...
Abstract

Audience anxiety is considered an undesirable social and psychological characteristic as it stands for one of the problems which hinders the communication process between the individual and the others. Persons who suffer from audience anxiety have no ability to speak or perform before the others and avoid the participation in the social activities with a tendency to introversion that leads to reducing their innovative and productive capacities. So, the research aimed at identifying the influences of support style on decreasing audience anxiety through several zero hypotheses which indicate that there are no statistically-significant differences between the ranks of the experimental groups and the ranks of the control group the audience anxiety scale after applying the aforementioned techniques. To accomplish the objective of the research an audience anxiety scale was built and it consisted of (25) paragraphs after completing the conditions of validity, stability, and the ability to distinguish. Also, guide programs were built and each of them consisted of (10) guide sessions using the techniques of "support". The techniques are related to the personality structures of the scientist "Kelly". The program were demonstrated including the needs, goals, and the activities they include to the experts who concluded the validity of the program for the research. Then, a sample of (20) students who were randomly chosen from the research population (represented by the students of the intermediate grade in Kirkuk). The sample was divided into two groups; one of them are experimental and the other control group. The researcher used several statistical tools including: Crosscal and Alice test, K2, T test, Pearson correlation coefficient, coefficient, Wilcoxin test and Man Whitney test. After applying the program on the experimental group, the results showed a statistically significant differences between the ranks of the two experimental groups marks with the ranks of the control group marks on the scale of audience anxiety The research was concluded with several recommendations including: the necessity of the role of the family to teach children how to speak and perform before the others (audience) and supporting them while doing that, and avoiding punishing them or mocking them while there is audience. The research also presented several suggestions. Most prominent of which are: the necessity of conducting a study to identify the impact of support and on dealing with other problems and also conducting a study to identify the impact of other didactic techniques that are important in decreasing the audience anxiety. يعد القلق من الحضور سمة نفسية اجتماعية غير مرغوبة, فهو من المشكلات التي تعيق عملية التواصل بين الفرد والآخرين, إذ يتميز الأفراد ذوي القلق من الحضور بعدم قدرتهم على التحدث أوالاداء أمام الآخرين وتجنب المشاركة بالأنشطة الاجتماعية والميل للانطواء, مما يؤدي إلى خفض طاقاتهم الإنتاجية والإبداعية, ويهدف هذا البحث إلى التعرف على أثر أسلوب التعضيد في خفض القلق من الحضور من خلال اختبار عدد من الفرضيات الصفرية منها: عدم وجود فروق دالة إحصائيا بين رتب درجات المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة على مقياس القلق من الحضور بعد تطبيق أسلوب التعضيد على المجموعة التجريبية, وللتحقق من هدف البحث فقد تم بناء مقياس للقلق من الحضور تألف بصيغته النهائية من (25) فقرة بعد استكمال شروط الصدق والثبات والقدرة على التمييز,وبناء برنامج إرشادي بأسلوب التعضيد لخفض القلق من الحضور تكون من (10) جلسات إرشادية بأسلوب التعضيد,ويعود الاسلوب لنظرية البنى الشخصية للعالم "كيلي" وجرى عرض البرنامج على مجموعة من الخبراء المتخصصين في الارشاد,وقد اجمع الخبراء على صلاحية البرنامج الإرشادي في تحقيق ماأعد من اجله,وتم اختيار عينة من(20)طالباً سحبت عشوائياً من مجتمع البحث المتمثل بطلاب المرحلة المتوسطة في محافظة كركوك,ووزعت العينة مناصفة وبصورة عشوائية إلى مجموعتين إحداهما تجريبية والأخرى ضابطة, وبعد تطبيق البرنامج الإرشادي على المجموعة التجريبية أظهرت النتائج وجود فروق دالة إحصائيا بين رتب درجات المجموعة التجريبية والضابطة ولصالح المجموعة التجريبية ولم تظهر فروق دالة إحصائيا بين رتب درجات المجموعة الضابطة في الاختبارين القبلي والبعدي على المقياس إذ أنها لم تتعرض لأي برنامج, وتم استعمال عدد من الوسائل الإحصائية وهي " مربع كاي , الاختبار التائي , معامل ارتباط بيرسون اختبار ولكوكسن,اختبار مان-وتني " وختم البحث بتقديم عدد من التوصيات منها :قيام المرشدين التربويين باستعمال مقياس القلق من الحضور والبرنامج الإرشادي, وقيام المرشدين التربويين بتوجيه الأسرالى ضرورة تعليم الأطفال التحدث والأداء أمام الآخرين, وتقديم التعزيز لهم للقيام بذلك, وتجنب معاقبتهم أو السخرية منهم بحضور الآخرين, , كما قدم عدد من المقترحات منها : إجراء دراسة لمعالجة هذه المشكلة باستعمال أساليب إرشادية أخرى, واستعمال أسلوب التعضيد في معالجة مشكلات أخرى , وإجراء دراسة للكشف عن القلق من الحضور لدى شرائح أخرى من المجتمع.


Article
Workmanship modern poetry
حداثة الصنعة الشعرية

Loading...
Loading...
Abstract

Question hair is one of the questions problematic permanent, which began with the beginning of crystallization of the concept of poetry in the cultures of nations since ancient times, has remained to this question is renewed in every revolution of poetry seeks to develop a new concept of hair, because this question is problematic does not stop at the borders of forming capillary or the structure of poetry or method poetic, but it comes toarea receiving also, in every sense of the area of cultural sensitivity and visionaryintellectual, cultural,nd Tassh of relationship with a history Charters is full with sex hair, as the sex creative months and the most heavily traded in the Arab culture since ancient times, until he reached it as ((Office of the Arabs)).سؤال الشعر هو أحد الأسئلة الإشكالية الدائمة التي بدأت مع بداية تبلوّر مفهوم الشعر في ثقافات الأمم منذ أقدم العصور، وظلّ هذا السؤال يتجدّد في كل ثورة شعرية تسعى إلى استحداث مفهوم جديد للشعر، لأن هذا السؤال الإشكالي لا يتوقف عند حدود التشكيل الشعري أو البنية الشعرية أو الأسلوب الشعري حسب، بل يرتبط الأمر بمنطقة التلقي أيضاً، بكل ما تعنيه هذه المنطقة من حساسية ثقافية ورؤيوية وفكرية وحضارية، وما تؤسسه من علاقة ذات تاريخ ميثاقي حافل مع جنس الشعر، بوصفه الجنس الإبداعي الأشهر والأكثر تداولاً في الثقافة العربية منذ أقدم العصور، حتى بلغ الأمر بوصفه ((ديوان العرب)) .


Article
Signs of urban civilization in the poetry of AL-Sarai AL-Rafaa ( died -A.H./ A.D)
ملامح الحضارة العمرانية في شعر السَّريّ الرَّفَّاء (ت 362هـ/977م)

Loading...
Loading...
Abstract

This paper aims at investigating the objective dimensions of urban civilization at the Abssid society for the Mosulian poem AL-Sarai AL-Rafaa, to shed light on them and to extract an integrated look that defines the depth of these dimensions for one of the important poems of Abassid era. The method followed in this study focused on choosing som of his poets, study, analyze and comparing objective aspects and artistic features. In order to keep the objectivity and muses of the poet , the research consisted of the following parts presented by an introduction about Abassid civilization and urbanism . The caliphs paid a lot of attention to build mansions , pool and their accessories, castes, churches, bridges, etc….poems attention was caught by urbanism and life development than it was befor they were the contemporaries of this civilization and masterpieces.تهدف الدراسة المقتضبة إلى الكشف عن الأبعاد الموضوعية للحضارة العمرانية في المجتمع العباسي عند الشاعر الموصلي السَّريّ الرَّفَّاء وتطمح إلى محاولة رصد المضامين والخروج بنظرة كلية تحدد مدى عمق ذلك عند شاعر من كبار شعراء العصر العباسي وكان المنهج المعتمد في الدراسة قائما على انتقاء أبيات من الديوان واعتماد العرض والتحليل والمزاوجة بين الجوانب الموضوعية والخصائص الفنية في آن واحد ولغرض متابعة تلك الموضوعية وإيحاءات الشاعر ارتأينا جعل البحث قائما على وفق المباحث الآتية يسبقها تمهيد يضم حديثا عن الحضارة والعمران العباسي إذ اهتم الخلفاء ببناء القصور والمقاصير والبرك وملحقاتها والقلاع والأديرة والجسور وغيرها، وقد لفت انتباه الشعراء تقدم العمران وتطور الحياة عما كانت عليه في العصور السابقة إذ وقفوا على تلك الحضارة وبدائع الفنون فأبدعوا في تصويرها خياليا وحسيا ولاسيما عند شاعرنا بما امتاز به وصفه من دقة العبارة وجمال الأسلوب وتداخل بين ذات الشاعر والموضوع المتحدث عنه، فكان الشاعر قريبا مكانيا ووجدانيا من تلك الحضارة في مدينة الموصل – مسقط رأسه – ومدينة حلب عاصمة إمارة بني حمدان والمعالم الأخرى. كما يكشف البحث عن طبيعة التصوير لذلك كان وصفا ظاهريا خارجيا أم تعدى ذلك إلى وصف داخل العمران وما كان على جدرانه وسقوفه من زخارف ونقوش وفنون أخرى، وما وصفه لذلك إلا دليلٌ على ما يكنُّهُ من حب وإخلاص لوطنه لأن تلك الملامح الموصوفة كانت رمزا للعز والمجد العربي الإسلامي أمَّا المبحث الأول فتضمَّن حديثا عن وصف القصور وملحقاتها إذ تفنن الخلفاء في بنائها وزخرفتها وقد سعى الشاعر إلى تأطير المكان جغرافيا والكشف عن أبعاد تلك المدنية والحضارة وتأثيرها في نفس مشاهديها، أما المبحث الثاني فتضمن وصف الحرَّاقات أو السفن والعربات إذ جاء الوصف جديدا أسوة ببقية شعراء العصر فلم يكتف بوصف الألواح والمسامير المستخدمة في الصنع بل وصفها عندما كانت صورتها على هيئة العقاب أو الدولفين أما العربات فقد جاء وصفها على شكل (دُهُم سود) فهي كالخيل تتسابق في حركتها فوق الماء فتثير حبابا أبيض كأنه نقع كافور. أما المبحث الثالث فتضمن وصف (الأديرة) ولم يقتصر الوصف على ذكر البناء والموقع بل ذكر أنها كانت مقصد الشعراء يستمتعون بمناظرها ورياضها النضرة وخمورها المعتقة من قبل القساوسة لكي تدر عليهم رزقا كبيرا ولعل أشهر الأديرة التي وصفها الشاعر هما (دير الأعلى) بالموصل والدير الشرقي وجاء وصفه تصويرا لما يجري في داخلهما من شراب ومقصف ومنادمة وغيرها. أما المبحث الرابع فقد ضم أوصافا أخرى مثل أوصاف القلاع والقباب المرتفعة الشامخة والمشرفة على النجوم كما إنه صورها لامعة وهذا ما أبدع فيه واشتهر به ولاسيما في أوصافه للقلاع التي بناها سيف الدولة الحمداني ووصف الشاعر بئرا كان قد حفرها في داره بالموصل وبَيَّن فرحه وسروره بهذه النعمة المدفونة في الأرض بحيث لو أعطاها حقها لأحاطها باللؤلؤ الثمين كما وصف الشاعر جسرا واحدا لم يذكر في ديوانه إلا مقطوعة يتيمة تقع في بيتين وقد شبه الجسر والسفن التي تسير تحته مع الظلال بالثوب المطرز بخطوطه السود، كما وصف مظاهر العمران التي تخص عامة الناس إذ خالط الشاعر الناس بحيث أثر محيطهم الحضاري على نتاجه الشعري وبدا واضحا جليا في شعره، فوصف الأدوات الحضارية على أيامه أمثال الحمّامات، وجاء وصفه حسيا إذ صور ما موجود من زخارف ونقوش على سقوفها وجدرانها كما صور بصريا ما تتركه من آثار على نفسية الناس من صحة وراحة كما وقف على تصوير النار والكوانين في فصل الشتاء ومدى فوائدها، كما وصف الشاعر خزانة كتبه في المنزل. ومن الجدير بالذكر أن أفانين البلاغة كانت متناثرة داخل النصوص المختارة وقد أشرنا إليها من خلال التحليل ضمن الأبيات الشعرية، لعل الدراسة تحقق هدفها المنشود. أما أهم المصادر المعتمدة فهي الديوان، تحقيق ودراسة: د.حبيب حسين الحسني، وكتاب يتيمة الدهر للثعالبي، وكتاب تاريخ الموصل للقس سليمان الصائغ، وكتاب الأغاني للأصفهاني، وكتاب فنون الشعر في مجتمع الحمدانيين للدكتور مصطفى الشعكة، وكتب أخرى في هوامش البحث. لكن تلك المصادر لم تتحدث عن العمران بالتفصيل أو التحليل وإنما اقتصرت على ذكر الأبيات فقط وهذا ما تطلب مني الوقوف على الأبيات بتمحص وتركيز واستنباط التحليل الأدبي والمضامين الفنية.


Article
Al-Qasimi’s Discretion in the Linguistic Interpretation of the Quran Through his Interpretation (Mahasin Al-Ta’weel) An Analytic Linguistic Study
اجتهاداتُ القاسميِّ في التفسيرِ اللغويِّ للقرآنِ مِنْ خلال تفسيره ( محاسن التأويل ) ـ دراسة لغوية تحليلية ـ

Loading...
Loading...
Abstract

Al-Qasimi’s interpretation of the Glorious Quran (Mahasin Al-Ta’weel) has a remarkable effect on the discretion in the field of linguistic interpretation of the Glorious Quran. His discretions have been come out through four fields of discussions which are parsing, reference, rhetoric and the rhetorical interpretation. Al-Qasimi is of the view that (والصلاة الوسطى) has two possible parsing cases. The first case is that (والصلاة الوسطى) is an adjective to (الصلاة) and the second case is that it is an antecedent to (الصلاة). The second possibility seems to have preponderance over the first one. As for the parsing of the sentence (ولكن من شرح بالكفر صدرا) he sees it either a synthetic explicative or an interpretative synthetic whereas it is a conditional sentence the result clause of which is (وعليهم غضب من الله). Al-Qasimi has mentioned that (الوعد الحق) refers to the signs of victory and conquer whereas the correct view is that it refers to the day of resurrection. He also states that (يأجوج ومأجوج) is a proper noun referring to any nation with numerous population and different races. The correct view is that (يأجوج ومأجوج) refers to two tribes of the children of Adam and his offspring. He has mentioned that the rhetorical purpose of the predicate in (أنهم لا يرجعون) is the declaring what upsets them and makes them regretful while it is probably a confirmation to what precedes it and fulfilling the punishment in the day of resurrection. Al-Qasimi has also referred to the possibility of using (البصير) and (العليم) interchangeably as a metaphor whereas they are probably used literally and when they are used as metaphor, they cannot be used interchangeably. He has shown that the preference of the verb (أحتمل) to the verb (حمل) is assigned to its additional meaning and its morphological strength but its rhetorical meaning refers to strength, enormousness and exaggeration. He also explains that the preference of the word (لا يحل) to the word (حرم) is that it is a kind of honoring to the prophet (peace be upon him) and the first word suits his position rather than the other.لتفسير القاسمي ( محاسن التأويل ) أثر واضح في الاجتهـاد في التفسير اللغوي للقرآن، واتضحت اجتهاداته بأربعة مباحث : الإعراب ، ودلالة الألفاظ ، والبلاغة، والتفسير البياني. ويـرى القاسـمي أنّ في إعـراب ﭽ ﭔﭕ ﭼ وجهيـن، الأول: صفـة لـ ﭽ ﭓ ﭼ ، والثاني : معطوفة عليها ، وهو القول الراجح . وأنّ إعراب جملة ﭽﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﭼ : عطف بيان ، أو عطف تفسير، والقول الراجح في إعرابها: جملة شرطية جوابها ﭽ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﭼ وذكـر أنّ دلالة ﭽ ﮏ ﮐ ﭼ: طلائع النصر والقهر ، والقول الراجح : يوم القيامـة، وأنّ دلالة ﭽ ﯨ ﯩﭼ: عَلَمٌ لكلّ أمّة كثيرة العدد مختلطةٍ من أجناس شتّى ، والقول الراجح : قبيلتان من بني آدم وسلالته . وذكر أنّ الغرض البلاغي من الخبر في : ﭽ ﭿ ﮀ ﮁ ﭼ : الصدع بما يزعجهم ويؤسفهم ,والقول الراجح : تقرير مضمون ما قبلها وتحقيق الجـزاء يوم القيامة. وذكـر جواز جعل ( المجاز ) بين كلمتي ﭽ ﭦﭼ ، و ﭽ ﮋ ﭼ ، والقول الراجح هو: المعنى الحقيقي ، ولا يحمل أحدهما على الآخر مجازاً. وبيّن بأن سبب إيثار الفعل ﭽﯚﭼ على ﭽ ﯴ ﭼ : لزيادة في معناه ، وقوّة في مبناه ، ولكن المعنى البياني له: القـوة والكثرة والمبالغة . وبأن سبب إيثار كلمة ﭽ ﮭ ﮮ ﭼ على كلمة ﭽ ﯖ ﭼ: تكريم النبي  ، ولمناسبة الكلمة الأولى لمقامه دون الثانية .

Keywords


Article
The Employment of Religious and Mythical Traditionson in Some Samples of Modern Arabic Poems
توظيف الموروث الديني والأسطوري في نماذج من الشعر العربي الحديث

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at shedding light on the tradition that enriches the poetic experiences in order to be original and comprehensive. It also affects these experiences through artistic media which the reader touches. Thus, tradition is not an end, but it is a medium through which poets express their expectations and sufferings. The most areas of tradition belong to some religious events and myths such as "The last Supper "of the Christ and the myth of ''Sisyphus''. Some modern poets like Al-Sayyaab , Al-Bayyati, Amal Donkul, and Mahmood Darwish , Odynis , and Abdul Al- Aziz Al-Makalihi use these two sources which affect their poetic productions. They try to show the issue of the Arabic individual and to transmit it to the receiver. يهدف هذا البحث إلى تسليط الضوء على الموروث بوصفه قيمة عليا ينهل منها شعراء العصر الحديث، ويغترفوا من فيضها في إبداع نصوصهم وإثراء تجاربهم الشعورية والتعبير عنها لتكتسب طابع الشمولية والأصالة، فضلاً عما يوفره ذلك الموروث من الوسائل الفنية والطاقات الإيحائية في تجسيد التجربة ونقلها إلى المتلقي، فالتعامل مع التراث بهذا التصور الشعري يكون عبر مستوى التعبير بالتراث لا عنه ، إذ التراث هنا ليس غاية في ذاته يسعى إليه المبدع ليعيده إلى الحياة بمواصفاتها الايجابية أو السلبية؛ بل أن التراث وسيلة فنية يعبر إليها المبدع ليُعبر عن آلامه وآماله مستغلاً ما فيه من دلالات وإيحاءات في إنتاج نص جديد يحفل بالثقافة والتواصل مع ذلك التراث، متخذين من حادثة العشاء الأخير للسيد المسيح (عليه السلام) وأسطورة سيزيف مصادر لذلك التوظيف في نماذج مختارة لشعراء العصر الحديث كالسياب، والبياتي، وأمل دنقل ومحمود درويش، وادونيس، وعبد العزيز المقالح، إظهارا لتأثر هؤلاء الشعراء بهذين المصدرين عبر التفاعل مع معطياته لاستكناه الأبعاد الفنية في التعبير عن التجربة العصرية، وأزمة الإنسان العربي في واقعه ومحاولة إيصالها إلى المتلقي.


Article
The Syntactic Formation of the Uses of Haythu (where ) in the Holy Koran and its References
التشكيل النحوي لاستعمالات ( حيث ) في القران الكريم ودلالتها

Loading...
Loading...
Abstract

The Research deals with the word haythu (where ) in the Holy Koran in its uses and references .This word belongs to the adverbs that receive the attention of the linguists and grammarians .So ,the research examines various means possessed by the Arabic dialects and the reason behind its uniflection ,the acceptance of joining a preposition and being added to a single word or a sentence .Also , the research shows its positions in the Holy Koran with reference to the opinions of the Koran interpreters and grammarians .يدور هذا البحث حول لفظة ( حيث ) في القران الكريم استعمالاً ودلالة التي هي من الظروف التي حظيت باهتمام علماء اللغة والنحو وقد وقف البحث على وسائل متعددة منها لغات العرب فيها وعلة بنائها ، ودخول حرف الجر عليها ، وإضافتها إلى المفرد والجملة كما بين البحث مواضع ورودها في القران الكريم مع الإشارة إلى أقوال المفسرين والمعربين التي أظهرها البحث.


Article
Collective phobia and irony of fate : a study in the phobia of narrative character in " the sons of Jewish woman " for Tahseen Karmiani as a case in stu
الفوبيا الجمعية وسخرية الأقدار دراسة في رهاب الشخصية الروائية(أولاد اليهودية ) لتحسين كرمياني أنموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

The current study involves a psychological point of view for narrative characters , to reveal their inner circles given their backgrounds at their raise. Such backgrounds affected defining aggressive bahaviour against the other. How collective memory affects directing their behaviours and clinging with old stories that is formed in a legendary way. The characters subject completely to them and becomes a prisoner of its powers after being molded in religious and social frames. The study also deals with the struggle of three main characters. Each of which is a contrastive axis. Each represents three authorities: suppressive, religious and humanitarian. These authorities appear to be strong and hold, but soon they get weak and vanish because of the deeply rooted phobia inside and end in becoming a jelly fish with tragic end. It is to be mentioned that our study is based on psychological approach. It mustn't be understood as an approach that joins the character of the writer and his book. More likely , we compared psychological explanation with the behavior of narrative characters (cartoonist ) in Bart's expression . Never the less, we state that this narrative behavior is just an echo of human behavior This means that applying the course depends on analyzing the literarily text itself away from the humanitarian character of its creator. It is a clinical treatment for nervous charactersتنطوي هذه الدراسة على رؤية نفسية للشخصيات الروائية والكشف عن كوامنها الداخلية في ظل مرجعياتها التي نشأت عليها وكان لها الدور المؤثر في تحديد سلوكها العدواني تجاه الآخر ومدى تأثير الذاكرة الجمعية في توجيه تصرفاتها وتعلقها بالحكايات القديمة التي تأخذ تشكيلا أسطوريا بحيث تخضع لها كليا وتصبح أسيرة لسلطتها بعد أن تتشكل بقوالب دينية وأعراف اجتماعية، كما تعالج هذه الدراسة صراع ثلاث شخصيات رئيسة تشكل كل واحدة منها محوراً مضاداً للآخر ممثلة بثلاث سلطات هي السلطة القمعية، والسلطة الدينية ثم السلطة الإنسانية ،هذه السلطات تبدو قوية ومتماسكة لكنها سرعان ما تتلاشى وتضعف بفعل الفوبيا المترسخة في داخلها وتصبح شخصيات هلامية تنتهي نهاية مأساوية. وننوّه إلى أن دراستنا هذه قائمة على المنهج النفسي ،على أن لا يفهم منها أن مسار البحث يربط بين شخصية الكاتب وعمله ،بل أننا قاربنا التفسير النفسي من سلوك الشخصيات الروائية (الكارتونية) _على حد تعبير (بارت) – مع إقرارنا بأن هذا (السلوك الروائي) ما هو إلا صدى عن السلوك الإنساني ،وهذا يعني أن تطبيق المنهج سيقوم على تحليل العمل الأدبي نفسه بعيداً عن شخصية المبدع الإنسانية ،فهي معالجة إكلينيكية لشخصيات عُصابية.


Article
Inclusion in the Holy Quraan ANed Reading and Applicative Sstudy for Chosen Quranic Evidences
التضمين في القرآن الكريم قراءة جديدة ودراسة تطبيقية لشواهد قرآنية مختارة

Loading...
Loading...
Abstract

In the name of Allah, thanks for Allah, blessing and peace be upon his messenger, on his family and his companions and his followers. What was written by modern researchres on the subject of inclusion in the Holy Quraan , had increased on the basis of treating it as on original grammatical subject and imitating the old grammarians In fact , it is a fabricated subject , and it was followed in the analysis and explaining of the Holy Quraan . The research included four section and a conclusion, the first section dealt with the definition of the inclusion and its aims The second one included presenting and explaining some chosen Quranic evidences. In the third section , the researcher tackled correlating inclusion with the Holy Quraan eloquent. As for the fourth section, it dealt with the relation of inclusion with the subjenctive mood saying on avulsion of the object . بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه ، وبعد ، فقد كثر ما كتب الباحثون المحدثون في موضوع التضمين في القرآن الكريم ، على أنَّه من المواضيع النحوية الأصيلة ، تقليدًا للنحاة القدامى ، وهو في الحقيقة قول مختَلَق ، ومصنوع، ترتَّب على الأخذ به في إعراب القرآن الكريم وتفسيره مآخذ . واشتمل البحث على أربعة مباحث وخاتمة ، تناولتُ في المبحث الأول ، تعريف التضمين وذكر الغرض منه ، وتضمَّن المبحث االثاني ، عرض شواهد قرآنية مختارة من التضمين وشرحها ، أمَّا المبحث الثالث ، فقد تطرقتُ فيه إلى ربط التضمين ببلاغة القرآن الكريم، وتكلمتُ في المبحث الرابع ، على علاقة التضمين بالقول بالنصب على نزع الخافض.


Article
The Snake in the Assyrian Civilization
الأفعى في الحضارة الأشورية

Authors: أ.م.د. أزهار هاشم شيت
Pages: 305-323
Loading...
Loading...
Abstract

The Snake Played an important role in a very attentive way but in paradoxical duality. Sometimes, it is a symbol of evil sources, temptations, and death in mythology .Sometimes it is used as a symbol of life ,medicine, and recovery. For this reason ,the snake takes its part in forming the symbols of gods and worshipped materials. The Present research deals with presenting the Snake in many inscriptions whether royal or omen or oracle texts .It has different interpretation. It is also mentioned in magic texts and in incantation and prayer, which helps prevent the evil of the snake. Finally, The research sheds light on the scenes which reflect the snake in artistic works such as sculptures ,portraits , jwelleries,…etc. أجادت الأفعى تمثيل كل الأدوار والأفعال التي انيطت بها وببراعة و بازداوجية متناقضة، فنراها في عدد من الأساطير رمزا للشر والإغواء والموت ، وفي عدد اخر رمزا للحياة أو رمزا للطب والشفاء ، لذا دخلت في تشكيل رموز العديد من الآلهة والعبادة الدنيوية. وتناول البحث ورود الأفعى في العديد من الكتابات الملكية ونصوص الفأل والعرافين بما حملته من تفسيرات مختلفة ، فضلا عن ورودها في النصوص السحرية من تعاويذ وصلاة لاتقاء شر الأفعى ، وأخيرا سلط البحث الضوء على المشاهد التي صورت الأفعى في الأعمال الفنية من منحوتات ورسوم جدارية وحلي وغيرها.


Article
The Leader Ali bin Yahya Al–arminy (d. 249A.H./863A.D.)
القائد علي بن يحيى ألأرمني (ت 249هـ / 863 م ) ودوره الحربي والإداري

Loading...
Loading...
Abstract

The research attempts to shed light on the leader and the prince Ali bin Yahya Al –arminy who is considered one of the famous Abbasid leaders and princes. He did great services to the Abbasid caliphate in both administration and war .He ruled Egypt twice ,known by his good conduct and administration .He also became a leader of the thughur of Bilad al- Sham for thirteen years ,leading annual military campaigns against the Byzantine state , in which he kept al thughur of their administration , and he was characterized by his courage of his good military leadership .He ruled Armenia and Azerbaijan before he fell a martyr in al- thughur while defending them in 249 A.H. /863 A.D. The research concluded that his courage and his well-known administration represented an archetype for the brave leader of the good –natured ruler, he served Islam well and he embodied a really illuminating biography. يسعى البحث إلى إلقاء الضوء عن القائد والأمير علي بن يحيى الأرمني، الذي يعد أحد القادة والأمراء العباسيين المشهورين الذين قدموا خدمات جليلة للخلافة العباسية في الادارة والحرب ، إذ تولى الأرمني ولاية مصر مرتين كان فيها حسن السيرة والادارة كما أصبح قائدا للثغور الشامية طيلة ثلاثة عشر عاما ، قاد فيها الحملات الحربية السنوية ضد الدولة البيزنطية واستطاع خلالها الحفاظ على الثغور وإدارة شؤونها وتميز بشجاعته وقيادته الحربية الكفوءة وتولى ولاية أرمينية وأذربيجان قبل أن يخر شهيدا في الثغور وهو يدافع عنها سنة 249هـ/868م.


Article
Thee confrontation of the Khalefa Omar Bin Al-kattab ( to be satisfied with Allah ) to the crisis of ( Am Al-ramada ) 18A.H / 639A.D
مواجهة الخليفة عمر بن الخطاب  لأزمة ( عام الرمادة ) 18هـ / 639م

Loading...
Loading...
Abstract

The study deals with starvation which took place in Arab Homeland in 639A.D / 18H. This incident lasted about nine months in its cruel situation . This was accordingly called " Am Al-ramada " for the heavy dust. The research presents the reasons of this starvation and how Caliph Omar Bin Al-khattab ( God bless him ) dealt with such crisis and lessened its effect on people. Omar's treatment of this problem shows how the Caliph lived among people and how he told rulers in Al-sham (Syria), Egypt and Iraq to send their shares of nutrition to Al-Madina Al-Munawara . He establish ed certain specialized committees to prepare food to people everyday. Such nutritious help were sent to children and oldmen everywhere. At that time , the Caliph called the Muslims to pray and ask mercy from God in order to remove this crisis. Finally, the problem was solved by putting some solutions according to Omar's intellectuality . The Caliph for example , delayed Zakah Charge and also stopped punishment of cutting hands in cases of robbery. The Caliph thus administered and treated wisely this problem to save people from starvation.ملخص البحث: كان المسلمون في المدينة وفي أرجاء جزيرة العرب ينعمون بانباء الأنتصارات التي حالفت الجيش العربي الاسلامي في سوح القتال في العراق والشام ، وما أعقب ذلك من ارسال اخماس الفيء من قبل قادة الفتح الاسلامي الى الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ليقسمها بين المسلمبن اعطيات وفيرة زادتهم رخاء وسعة فساعدهم ذلك على الانتقال من البداوة ، وقساوتها ، وتقشفها لتقربهم من لين الحضارة وتطورها ، فصاروا اكثر قدرة على شراء ما يريدون من تجارة اليمن والشام ، واقتناء من خيرات مصر ما يشاءون ، وبشكل لم يعهدوه من قبل ، فزادهم ذلك اقبالاً على الحياة وتحمساً للفتح وتمسكاً بدينهم الذي حقق لهم نصراً في الدنيا وفوزاً بالجنان في الآخرة .


Article
The Nature of Aggressions by Polytheist Leaders on the Prophet and Muslims in the Meccan Era
طبيعة اعتداءات زعماء المشركين على الرسول والمسلمين في العهد المكي

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the present study is to clarify the nature of aggressions that the Prophet (G.B.P.B.U.H.) and the Moslems faced in diffusing the Islamic Call among people in Mecca and outside it since the Glorious Expedition. After the Call became overt in the fourth year of the Expedition, the Prophet (G.B.P.B.U.H.) was bothered severely by the non-Moslems till the end of the Meccan era in the th year of the Expedition. The non-Moslem leaders increased their aggression towards the Prophet (G.B.P.B.U.H.). They also harmed the Moslems after they realized that they embraced Islam. The non-Moslems revealed their contradicting attitudes towards Meccan sanctity represented by Meccan Haram and Al-Hurum Months. These attitudes were characterized by duality in standards. In the mean time, the non-Moslem leaders were urging the Arabic tribes under their control to the necessity of respecting the Meccan sanctity and holiness, and to the necessity of not trespassing to others under any condition. Even the animals were not to be trespassed that people were forbidden from hunting them in the Meccan Haram or during the four Hurum Months. The non-Moslems were strongly committed to their policy, for it had many interests to them. But they soon forgot what they were urging people to do, i.e. the necessity of respecting the Meccan Haram. So, they tortured and oppressed the Moslems in many was especially when they felt that their interests were jeopardized. Thus, the Prophet (G.B.P.B.U.H.) was impinged in different ways. For example, He as well as His followers were neglected and mocked. He suffered from attempts of being defiled of His reputation. In addition, the non-Moslem leaders of Mecca imposed the methods of intimidation and desiring on the Prophet specifically and on Moslems generally. The leaders negotiated with the Prophet (G.B.P.B.U.H.) and then with His uncle (Abu-Talib) to force Him to quit diffusing Islam among people. They also asked Him to bring miracles as a condition to believe in Him. Eventually, they planned to torture, threaten, and assassinate the Prophet (G.B.P.B.U.H.). Every time the plans of their leaders failed in fighting Islam, they changed them according to the nature of the conflict between the two parties. الهدف من هذه الدراسة هو بيان طبيعة الاعتداءات التي تعرض لها الرسول  والمسلمون، في نشر دعوة الإسلام بين الناس في مكة وخارجها، وذلك منذ البعثة الشريفة إذ كانوا يضايقون على الرسول  خاصة، وبعد أن اصبحت الدعوة علنية في السنة الرابعة من البعثة، وإلى نهاية العهد المكي في السنة الثالثة عشر من البعثة، زاد أولئك الزعماء اعتداءاتهم على الرسول ، وأصبح المسلمون كذلك عُرضةً لذلك الأذى بعد أن انكشف أمر إسلامهم للمشركين، وكذلك إظهار تناقض مواقف زعماء المشركين تجاه الحُرمة المكية، المتمثلة بالحرم المكي والأشهر الحُرم. ذلك الموقف الذي تميز بإزدواجية المعايير، في الوقت الذي كان زعماء مكة المشركون، يسعون لحَمل القبائل العربية، التي كانت تحت سيطرتهم، على ضرورة احترام ما تتمتع به مكة من حُرمة وقُدسية، وعدم جواز الاعتداء على الآخرين تحت أي ظرف كان، بل وقد توفرت هذه الحماية حتى للحيوان، إذ حُرم على الناس صيد الحيوانات داخل الحرم المكي، أو خلال الأشهر الحُرم الأربعة. كان زعماء المشركين ملتزمين بهذه السياسة بشدة، لما في ذلك من خدمة كبيرة لمصالحهم، ولكنهم سرعان ماتناسوا ما كانوا ينادون به، من ضرورة احترام حُرمة مكة، وأخذوا يكيلون للمسلمين أنواع العذاب والإضطهاد، وذلك عندما شعروا بأن مصالحهم تتعرض للخطر، لذا فقد تعرض شخص الرسول الكريم  إلى أنواع مختلفة من الإعتداء، التي تراوحت بين عدم المبالاة والسخرية من رسول الله  وأصحابه الكرام، إلى محاولات لتشويه سمعة الرسول ، فضلاً عن أساليب الترهيب والترغيب، التي مارسها زعماء المشركين بحق الرسول  على وجه الخصوص، والمسلمين عموماً، وكذلك محاولات التفاوض مع أبي طالب عم الرسول ، ومع الرسول  من أجل حمله على التنازل عن نشر الدعوة الإسلامية بين الناس، وكذلك الطلب من الرسول  الإتيان بالمعجزات كشرط للإيمان به، وأخيراً اللجوء إلى التعذيب والتهديد والتخطيط لإغتيال الرسول ، وكان زعماء المشركين كلما فشلوا في أسلوب من أساليبهم، في صراعهم لمواجهة الإسلام فإنهم يغيرون أسلوبهم، وذلك تبعاً لتطور ظروف المواجهة بين الطرفين.


Article
The Relationship Between The Sense-Motor Variables and The Level of Skillful Performance on Some Gymnastics Equipments for Men
علاقة الإدراك الحس -حركي ومستوى الأداء المهاري على بعض أجهزة الجمباز للرجال

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to identify the correlation of the mutual sense of perception - motor skills and some basic methodology in the gymnastics lesson for students in the third grades in the department of physical education. The objective of this research is to identify the relationship between sensory - motor perception variables and both of sensation (of time and jump forward and a sense of feet and the vertical jump and strength of grip) on the one hand and the level of performance on gymnastics equipments on the other. The researcher hypothesized that there is a correlation between the sense-motor perception and both the sensation (of time and jump forward and a sense of feet and the vertical jump and strength of grip), and the accuracy of performance skills on the gymnastics equipment on the other. The researcher used the descriptive method with correlative relations because it suits the research problem . The research sample consisted of students in grade three in the department of physical education who have been selected deliberately The research community was ( ) students, ( ) students were excluded and( ) students did not attend the lessons regularly. Both the experimental and principal samples reached ( ) students for the academic year ( (. The researcher used the following statistical methods: (arithmetic mean, standard deviation, the percentage factor, simple correlation (Pearson). To analyze the data, the statistical package (SPSS) has been used . The researcher concluded that there is a relationship between the sense of time and some of the gymnastics equipments. There is a connection between the hard jump forward and land movements as well as between the hard jump forward and the horse, while there is no correlation with the rest of the advices. There is a connection between the sense of foot and land movements, while there was no connection with the rest of the devices. And there is a relationship between the vertical jump and horse jumping while there is no relationship with the rest of the devices. And there is a relationship between grip strength and the parallel device while there was no connection with the rest of the devices . The researcher recommended the emphasis on strength training, especially muscle (muscle stretching exercises), flexibility, and agility during gymnastics lessons من اجل التعرف على العلاقة الارتباطية المتبادلة من الإدراك الحس - حركي وبعض المهارات الأساسية المنهجية في درس الجمباز لطلبة الصفوف الثالثة في قسم التربية الرياضية. ويهدف البحث إلى التعرف على العلاقة بين متغيرات الإدراك الحس-حركي وبين كلَ من (الإحساس بالزمن والقفز إلى الأمام والإحساس بالقدم وبالقفز العامودي وقوة القبضة) من جهة ومستوى الأداء المهاري على أجهزة الجمباز من جهة أخرى. وقد افترض الباحث ان هناك علاقة معنوية بين الإدراك الحس-حركي وبين كلَ من (الإحساس بالزمن والقفز إلى الأمام والإحساس بالقدم وبالقفز العامودي وقوة القبضة) ودقة الأداء المهاري على أجهزة الجمباز من جهة أخرى. ولقد استخدم الباحث المنهج الوصفي بأسلوب العلاقات الارتباطية كونه يتلاءم مع مشكلة البحث. اما عينة البحث فقد تكونت من طلبة الصفوف الثالثة في قسم التربية الرياضية تم اختيارها بالطريقة العمدية وقد بلغ مجتمع البحث (79) طالبا تم استبعاد (11) طالبة و(5) طلاب لم يحضروا الدروس بشكل منتظم وقد بلغت عينة التجربتين الاستطلاعية والرئيسة (63) طالبا للعام الدراسي 2010- 2011. استخدم الباحث الوسائل الإحصائية الآتية (الوسط الحسابي، الانحراف المعياري، النسبة المئوية معامل، الارتباط البسيط (بيرسون)) وتم معالجة البيانات باستخدام الحزمة الإحصائية (SPSS) وقد استنتج الباحث وجود علاقة بين الإحساس بالزمن وبعض أجهزة الجمباز. وهناك علاقة بين القفز إلى الأمام الثابت والحركات الأرضية كذلك بين القفز إلى الأمام الثابت وحصان القفز في حين لا توجد علاقة مع بقية الأجهزة. وهناك علاقة بين الإحساس بالقدم والحركات الأرضية في حين لا توجد علاقة مع بقية الأجهزة. وهناك علاقة بين القفز العمودي والحركات الأرضية وكذلك هناك علاقة بين القفز العمود وحصان القفز في حين لا توجد علاقة مع بقية الأجهزة. وهناك علاقة بين قوة القبضة والجهاز المتوازي في حين لا توجد علاقة مع بقية الأجهزة. وقد أوصى الباحث بضرورة التأكيد على تمارين القوة العضلية وخصوصاً (تمارين الشد العضلي) والمرونة والرشاقة أثناء دروس الجمباز.


Article
An Assessing and Correcting Study of Shmisany Movement in Gymnastic: from a Biomechanical View
دراسة تقويمية تصحيحية لحركة الشميساني في الجمناستك من وجهة نظر بايوميكانيكية

Loading...
Loading...
Abstract

Gymnastic is characterized by developing the technical performance through creation and brevity where competition in international championships has become a difficulty. The study problem lies in the difficulty faced by the coach while training the technical performance of sports movement, gymnastic in particular, because of movement speed and the intervening movements in case the movement is highly difficult. The study aims at identifying the values of some biomechanical variables of Shmisany movement and technical performance mistakes through biomechanical analysis. The study also aims at making correcting exercises in accordance with the mistakes and identifying changes in values of biomechanical variables of Shmisany movement. The descriptive approach is used in the study. The study sample was deliberately selected, consisting of one player in the Iraqi National Team for Gymnastic for (2010). Questionnaire, measurement and scientific observation were the means for collecting data. Some biomechanical variables were used in concluding the results (distance, time and speed of the preparatory, main and final stages, the equipment leaving and touching angle …) The study sample was video taped and then biomechanical analysis was done using I Film Edit 1.3, Adobe Premiere 6.5, ACDSee 10 Photo Manager, AutoCAD 2012, Microsoft Office Excel 2010 software. Change ratio law was used for the statistical analysis of the results. The study concluded that the correcting exercises increase the real distance of both the preparatory and the main stages that in turn decrease the real distance of the final stage. The correcting exercises also increased the time of performing the three stages, the preparatory, the main and the final. Body mass weight centre speed for both the preparatory and the final stages largely decreased but increased for the main stage because of the correcting exercises. The researcher recommended that the second flight height should be more in order to allow for the player to complete the jump and to collect all body parts while making the round circular turn in the second flying in order to decrease inertia and increase motor movement. This will complete the turn circularly and prepare the player to move for the final stage of landing. It is also confirmed that rolling should be completed while making the air turn in the second flying and not delaying body stretch at the end of rolling stage. Body positions and joints that have an efficient role in implementing the movement should be stressed.إن المتتبع لرياضه الجمناستك يلاحظ التطور السريع الحاصل في الأداء الفني من خلال الإبداع والشجاعة حتى أصبح التنافس في البطولات العالمية غاية في الصعوبة. وجاءت مشكلة البحث من خلال الصعوبة التي يواجها المدرب أثناء التدريب على الأداء الفني للحركات الرياضية وخاصة رياضة الجمناستك بسبب سرعة أداء الحركة واحتواء الحركة على حركات متداخلة وخاصة إذا كانت صعوبة الحركة عالية، وهف البحث إلى التعرف على قيم بعض المتغيرات البايوميكانيكية لحركة الشميساني Shmisany، وكذلك التعرف على أخطاء الأداء الفني لحركة الشميساني Shmisany عن طريق التحليل البايوميكانيكي، وضع تمارين تصحيحية على وفق أخطاء الأداء الفني لحركة الشميساني Shmisany، وكذلك التعرف على نسبة التغيير في قيم المتغيرات البايوميكانيكية لحركة الشميساني Shmisany. واستخدم الباحث المنهج الوصفي (بأسلوب دراسة الحالة) لملاءمته وطبيعة مشكلة البحث. وتم اختيار عينة البحث بالطريقة العمدية وتكونت من لاعب واحد يمثل أحد أعضاء المنتخب الوطني العراقي في رياضة الجمناستك للعام (2010)، واستخدم الباحث الاستبيان والقياس والملاحظة العلمية وسائل لجمع البيانات وقد أعتمد الباحث على عدد من المتغيرات البايوميكانيكية من اجل التوصل إلى نتائج البحث ( المسافة والزمن والسرعة للمراحل الإعدادية والرئيسة والختامية وزاوية ترك وزاوية لمس الجهاز ....) وتم تصوير عينة البحث ثم بعد ذلك تم التحليل البايوميكانيكي باستخدام البرامج الآتية (I Film Edit 1.3 /Adobe Premiere 6.5 / وبرنامج (ACD See 10 Photo Manager) وAutoCAD 2012 وMicrosoft Office Excel 2010).واستخدم الباحث قانون نسبة التغيير لمعالجة النتائج إحصائيا. وتوصل الباحث إلى أن التمارين التصحيحية أدت الى زيادة المسافة الحقيقية للمرحلة الإعدادية والمرحلة الرئيسية والتي بدورها أدت إلى انخفاض في المسافة الحقيقية للمرحلة الختامية.وان التمارين التصحيحية أدت إلى زيادة في زمن أداء الحركة للمرحل الثلاثة الإعدادية و الرئيسة والختامية.وان سرعة حركة (م.ث.ك.ج) في المرحلة الإعدادية والمرحلة الختامية انخفضت بصورة كبيرة بسبب التمارين التصحيحية، وان سرعة حركة (م.ث.ك.ج) للمرحلة الرئيسة ازدادت بسبب التمارين التصحيحية. وأوصى الباحث أن يكون ارتفاع الطيران الثاني كبيرا وذلك لكي يتسنى للاعب من إكمال متطلبات القفزة، والتأكيد على تجميع أجزاء الجسم وذلك في أثناء أداء ألقلبه الخلفية المكورة في الطيران الثاني وذلك لتقليل عزم القصور الذاتي وزيادة الطاقة الحركية وهذا سيؤدي إلى إكمال الدوران بصورة مكورة. مما يهيئ جسم اللاعب للانتقال إلى المرحلة الأخيرة وهي الهبوط. والتأكيد على اكتمال التكور في أثناء أداء القلية الهوائية في الطيران الثاني وعلى عدم تأخير مد الجسم في نهاية مرحلة التكور.والتأكيد على الأوضاع الجسمية وزوايا مفاصل الجسم في مراحل الأداء التي لها دور مؤثر في الحركة.


Article
A Comparative study of self-Alienation phenomenon between first and fourth grade students at the college of physical education
دراسة مقارنة في ظاهرة الاغتراب النفسي بين طلبة الصف الأول وطلبة الصف الرابع في كلية التربية الرياضية

Loading...
Loading...
Abstract

1. Recognizing to the phenomenon of the self Alienation for both first and fourth grade in the college of physical education at university of mosul. 2. Comparing between the students of the first and the fourth grade in self-alienation. The sample was chosen regularly in organized randomly way by choosing (10) student from each class of booth first and fourth grade. To reach the total number of the sample which are (160) students .divided in to tow classes,(8) for the first grade and (8) from the last grade to achieve the aims of this research, the scale of the self alienation have been used for (zabe and all saud edition 2008) after altering in to be fit to the research sample and making sure its fact objectivity. The data processed statistically by using (t-test) for one sample and (t-test) for tow independent samples and the average suggestion Then the researchers concluded the following : 1. The scale of self-alienation has been adapted to be fit to the students of Physical Education College in mosul university. 2. Non of the first grade student nor fourth grade student are suffering of the self-alienation. 3. There are no moral differences between first and fourth grade student in the self-alienation, (none standardizing, inability and meaningless) 4. . In amoral, differences fourth grade students feel isolated in with first grade students. 1-التعرف على ظاهرة الاغتراب النفسي لدى طلبة الصفين الأول والرابع في كلية التربية الرياضية في جامعة الموصل. 2- المقارنة بين طلبة الصفين الأول والرابع في الاغتراب النفسي. تم اختيار عينة البحث بالطريقة العشوائية المنتظمة وذلك باختيار (10) طلبة من كل شعبة من الصفوف الأولى والرابعة ليبلغ المجموع الكلي للعينة (160) طالبا موزعين على (16) شعبة (8) شعب من الصف الأول و(8) شعب من الصف الرابع، ولتحقيق أهداف البحث تم استخدام استبيان الاغتراب النفسي للضبع و أل سعود (2008) بعد تعديله بما يناسب عينة البحث والتحقق من صدقه وثباته. وتم معالجة البيانات إحصائيا باستخدام اختبار (ت) لعينة واحدة و اختبار (ت) لعينتين مستقلتين و المتوسط الفرضي ، واستنتج الباحثون ما يأتي : 1- تم تكييف مقياس الاغتراب النفسي ليلائم طلبة كلية التربية الرياضية في جامعة الموصل. 2-لا يعاني طلبة الصف الأول والصف الرابع في كلية التربية الرياضية من الاغتراب النفسي. 3-لا يوجد فروق معنوية بين طلبة الصف الأول وطلبة الصف الرابع في أبعاد الاغتراب (اللا معيارية، العجز، اللامعنى )، 4-يشعر طلبة الصف الرابع بالعزلة مقارنة مع طلبة الصف الأول وبفروق معنوية.


Article
Leadership behavior of the volleyball coaches from the viewpoint of their women players
السلوك القيادي لمدربي الكرة الطائرة من وجهة نظر لاعباتهم

Loading...
Loading...
Abstract

-The pattern of leadership behavior of the Premier League clubs coaches volleyball league for women in Iraq from the viewpoint of their women players. The researchers used the descriptive method with survey manner because its suitability to the nature of research, the research sample consisted(110) player of country club players of the excellent volleyball degree during (2011-2012) the scale of leadership behavior of trainers from the standpoint of the players had been used as a research tool, the scale in cluded (38) items distributed in to (5) areas, namely (training behavior, democratic behavior, autocratic behavior, assistant social behavior and reward behavior),Data processing have been obtained by using (the arithmetic mean, standard deviation, percentage low, analysis of variance, (Pearson’s)simple correlation coefficient, Spearman–Brown equation). The researchers recorded the following: - The emergence of reward performance as the best method of the first order for a leading sport club coaches followed by training method. - low autocratic style which came in last place as a method of authoritarian dictatorship. As a results researchers, recommend the following: - Interest in both reward and training manners by the trainers during training and competition being the best methods of leadership. - Avoid autocratic leadership style when dealing with women players during training and competition as a method of authotitarian dictatorship. - The need to search and conduct similar studies on the rest of sporting activities for both sexes. - The need to involve trainers in training sessions to learn the methods of specialists in sport psychology, in order to confirm the role of leadership through training and competition. - أنماط السلوك القيادي لمدربي أندية الدرجة الممتازة بالكرة الطائرة للنساء في الدوري العراقي من وجهة نظر لاعباتهم. استخدم الباحثان المنهج الوصفي بالأسلوب المسحي لملاءمته لطبيعة البحث، وتكّونت عينة البحث من لاعبات أندية القطر للدرجة الممتازة بالكرة الطائرة للموسم الرياضي (2011-2012) والبالغ عددهن (110) لاعبة، واستخدم الباحثان مقياس السلوك القيادي للمدربين من وجهة نظر اللاعبين كأداة للبحث، إذ يتكون المقياس من (38) فقرة موزعة على(5) مجالات وهي (السلوك التدريبي، السلوك الديمقراطي، السلوك الأوتوقراطي، السلوك الاجتماعي المساعد، سلوك الإثابة)، وتم معالجة البيانات التي حصل عليها الباحثان باستخدام (الوسط الحسابي، الانحراف المعياري، قانون النسبة المئوية، معامل الارتباط البسيط (بيرسون)، معادلة سبيرمان- براون) وتوصل الباحثان إلى الاستنتاجات الآتية: - ظهور سلوك الإثابة بالترتيب الأول كأفضل أسلوب قيادي لمدربي الأندية الرياضية ثم يليه الأسلوب التدريبي. - تدني الأسلوب الأوتوقراطي والذي جاء بالمركز الأخير كونه أسلوب تسلطي دكتاتوري. وفي ضوء الاستنتاجات التي توصل إليها الباحثين أوصيا بما يأتي: - الاهتمام بأسلوبي الإثابة والتدريبي من قبل المدربين خلال التدريب والمنافسة كونهما أفضل الأساليب القيادية. - تجنب الأسلوب القيادي الأوتوقراطي عند التعامل مع اللاعبات خلال التدريب والمنافسة كونه أسلوب تسلطي دكتاتوري. - ضرورة إجراء بحوث ودراسات مشابهة وعلى بقية الفعاليات الرياضية ولكلا الجنسين . - ضرورة إشراك المدربين في دورات تدريبية للتعرف على الأساليب القيادية بإشراف متخصصين في علم النفس الرياضي، وذلك للتأكيد على دور القيادي خلال التدريب والمنافسة.


Article
Administrative Obstacles Facing Sport Unions in Nineveh Governorate
المعوقات الإدارية التي تواجه الاتحادات الرياضية في محافظة نينوى

Loading...
Loading...
Abstract

Sport is Considened an extended history as well as traditions and principles which dates back to dawn of humanity. Human history recorded that first human practiced different kinds of sport activities since the dawn of human existence . These aspects of activity had many goals to be achieved , since athletic games gained its social status and is occupying a space in the time of the individual and integrated in the frame of preparation and organization regularly (Al-Hammamy 1997,65). Sport unions are the official side responsible of organizing and administrating activities related to the game they supervise. Thus, the policy followed can prove its efficiency in a way or another in the regions they supervise through the outcomes of championships, and the level of spread and development ( Al-Bannani , 2001 , 32). The research aims to define the administrative obstacles facing sport unions in Nineveh governorate on the following bases: 1- planning obstacles facing sport unions in Nineveh governorate. 2- organization obstacles facing sport unions in Nineveh governorate 3-Supervision obstacles facing sport unions in Nineveh governorate. 4-Authority obstacles facing sport unions in Nineveh governorate. The researcher used the descriptive method (surveillance study ). The society of the research are the workers in sport unions in Nineveh governorate (administratives – trainers – referees ). In order to prepare the survey related to the research, the researcher depended on relative previous studies , in addition to personal interviews to get the important relevant data and by following the scientific bases via validity, stability and objectivity in preparing items and axes of the survey. The researcher applied the survey in its final form on the sample (i.e.administratives and trainers ) from (15/8/2011- until 20/9/2011). After applying the survey questionnaire , surveys were collected andg data were extracted to do the appropriate statistical means. The researcher concluded the following: 1- goals do not coincide with the available resources. 2-dividing the work is not done on the bases of the available time and on achievement efficiency due to the absence of a list to organize the work and to explain the duties and responsibilities. 3-The union have no bonus list for distinguished players and trainers due to the lack of resources and financial balances allocated. This, in turn has its effect on the absence of development for players and trainers. The researcher recommended the following: 1- the necessity of coordinating the goals with the available resources 2-the necessity of providing positive lists to organize the work inside the union to organize the duties and responsibilities to increase the amount of achieving the administrative work positively. 3-the necessity of providing tools and devices inside the union as well as the region it covers and joining clubs in a game by members of the society. تعد الرياضة تاريخا ممتدا وتقاليد ومبادئ ترجع إلى بداية تاريخ الانسان، فقد سجل تاريخ البشرية أن الانسان الاول قد مارس ألواناً متعددة من النشاط الرياضي منذ بداية الخليقة. وأصبح لتلك الأوجه من النشاط العديد من الأهداف التي تسعى الى تحقيقها ، كما أن الألعاب الرياضية بدأت تأخذ مكانتها الاجتماعية وتحتل حيزاً من وقت الفرد وتدخل في أطار إعداده وتدريبه بشكل منظم . (الحمامي ، 1997 ، 65) وتعد الاتحادات الرياضية هي الجهة الرسمية المسؤولة عن تنظيم وادارة الأنشطة المرتبطة بنوع اللعبة التي تديرها ، ومن ثم فان سياسة الادارة التي تتبعها تنضج آثارها بصورة أو بأخرى على المناطق التابعة لها من خلال حصيلة البطولات ومستوى الانتشار والتقدم.(البناني ، 2001 ، 32) وهدف البحث التعرف على المعوقات الادارية التي تواجه الاتحادات الرياضية في محافظة نينوى على وفق ما يأتي : 1. معوقات التخطيط التي تواجه الاتحادات الرياضية في محافظة نينوى. 2. معوقات التنظيم التي تواجه الاتحادات الرياضية في محافظة نينوى. 3. معوقات التوجيه التي تواجه الاتحادات الرياضية في محافظة نينوى. 4. معوقات الرقابة التي تواجه الاتحادات الرياضية في محافظة نينوى. وتم استخدام المنهج الوصفي (الدراسة المسحية) ويتمثل مجتمع البحث من العاملين في الاتحادات الرياضية في محافظة نينوى (اداريين - مدربين – حكام) ولإعداد الاستبيان الخاص بالدراسة اعتمد الباحث الدراسات السابقة المرتبطة بموضوع البحث مع المقابلات الشخصية للحصول على البيانات التي تفيد الباحث وباتباع الاسس العلمية من خلال الصدق والثبات والموضوعية في اعداد فقرات ومحاور الاستبيان. وتم تطبيق استمارة الاستبيان في صورتها النهائية على عينة البحث من اداريين ومدربين للفترة (15/8 ولغاية 20/9/2011) وبعد الانتهاء من تطبيق استمارة الاستبيان تم جمعها وتفريغ البيانات لإجراء المعالجات الإحصائية المناسبة لها. واستنتج الباحث ما يأتي: 1. لا تتفق الاهداف مع الامكانيات المتوفرة. 2. لا يتم تقسيم العمل على أساس الوقت المتاح ، وعلى كفاءة الانجاز لعدم توفير لائحة لتنظيم العمل ولإيضاح الواجبات والمسؤوليات. 3. لا يضع الاتحاد لائحة حوافز للمتميزين من اللاعبين والمدربين لقلة الموارد والميزانيات الموجودة بالاتحاد ، الأمر الذي ينعكس على عدم تطوير مستوى اللاعبين والمدربين. وأوصى الباحث ما يأتي: 1. ضرورة ان تتفق الاهداف مع الامكانيات المتوفرة للاتحاد. 2. ضرورة توفير لوائح ايجابية لتنظيم العمل داخل الاتحاد ، وتنظيم الواجبات والمسؤوليات حتى تزداد القدرة في انجاز العمل الاداري في صورة ايجابية. 3. ضرورة توفير الأدوات والاجهزة داخل الاتحاد ومناطقه والاندية المشتركة بنشاط اللعبة من جانب افراد المجتمع.


Article
Effects of Using Intensified and Distributed Training Schedule on Leaming Certain Basic Skills of Chest Swimming
اثر استخدام جدولة التدريب المكثف والمتوزع في تعلم المهارات الأساسية لسباحة الصدر

Authors: أ.م. علي طه ألاعرجي
Pages: 545-564
Loading...
Loading...
Abstract

Effects of Using Intensified and Distributed Training Schedule on Leaming Certain Basic Skills of Chest Swimming 1. التعرف على اثر استخدام التدريب المكثف والمتوزع في تسهيل عملية تعلم المهارات الاساسية لسباحة الصدر . 2. الكشف عن الفروق بين التدريب المكثف والمتوزع في تعلم المهارات الاساسية لسباحة الصدر. يفترض البحث ماياتي: -هناك فروق ذات دلالة معنوية بين الاختبارين القبلي والبعدي في تعلم المهارات الاساسية لسباحة الصدر للمجموعتين (المكثف والمتوزع). -وجود فروق ذات دلالة معنوية في تأثير استخدام اسلوبي التدريب المكثف والمتوزع في تعلم المهارات الاساسية لسباحة الصدر . تم استخدام المنهج التجريبي لملاءمتة وطبيعة البحث: تم اختيار عينة البحث من اطفال بأعمار (10-15) سنة الملتحقين بدورات السباحة الصيفية المقامة في جامعة الموصل وعددهم (30) طفل تم استبعاد الأطفال الذين لديهم خبرة في السباحة او الملتحقين بالدورات السابقة وكان عددهم 10 أطفال وبهذا أصبحت عينة البحث متكونة من (20) طفلاً تم توزيعهم بشكل عشوائي الى مجموعتين كل مجموعة متكونة من (10) أطفال يتم تدريب المجموعة الاولى بالتدريب المكثف والمجموعة الثانية بالتدريب المتوزع . بعدها تم توضيح وشرح وعرض الاداء لمجموعتي البحث التجريبيتين وكيفية اداء الحركات .يتم شرح وعرض الحركة امام المجموعتين بعد اداء الاحماء وتمارين اليابسة التي تخص الحركة في الماء وتم استخدام الوسائل الإحصائية المناسبة وقد أظهرت النتائج ما يأتي: 1- اظهر البرنامج المستخدم تأثيراً معنوياً في اكتساب وتعلم المهارات الاساسية لسباحة الصدر ولمجموعتي البحث المكثف والمتوزع . 2- ظهور افضلية في نتائج الاختبارات البعدية للتدريب المتوزع في تعلم المهارات الاساسية لسباحة الصدر . وقد أوصى الباحث بما يأتي: 1- التأكيد على استخدام اساليب جدولة التدريب المكثف والمتوزع عند تعليم المهارات الاساسية لسباحة الصدر . 2- استخدام اساليب جدولة التدريب المكثف والمتوزع مع فعاليات اخرى للتحقق من فاعليتها . 3- استخدام التدريب المتوزع الذي يؤكد على مبدأ التكرار والراحة المتساوية والذي جاء متفقاً مع الكثير من الدرسات لتسهيل عملية التعلم .


Article
A Comparative Study of some Electromyography variables between different intensities in Sitting and standing phases of back squat
دراسة مقارنة في بعض متغيرات النشاط الكهربائي العضلي بين الشدد المختلفة وفي مرحلتي الهبوط والنهوض في رفعة القرفصاء الخلفي

Loading...
Loading...
Abstract

1. Know some variables of electromyography of biceps femoris vastus tatralis of back squat in sitting and standing. 2. Compare between sitting and standing periods in some variables of electromyography of back squat of biceps 3. Compare between two different tensions (medium and top) in some electromyography of back squat of biceps femoris and vastus lateralis. Hypotheses 1. There are significant differences between sitting and standing in some variables of electromyography of back squat (biceps and vastus latralis). 2. There are significant differences between the different tensions (medium and top) in some variables of electromyography (biceps and vastus latralis). Descriptive analysis has been used by the researchers, the sample were students of Physical Education college. Electromyography has been used in this study to analyze the activity of biceps and vastus lateralis, the electrodes have been also fixed on muscles after skin hair removing and treated with alcohol to get rid of noise. The researchers concluded that: 1. The stage of standing has succeeded over the sitting stage significantly within the variables of top wave and length wave and the wave area, statistically in time of vastus lateralis during medium tension. 2. The sitting stage has succeeded over the standing stage significantly in the variable of top wave and statistically in wave length, wave area, and time of biceps femoris in medium tension. 3. The standing stage has succeeded over the sitting stage significantly in the top of wave and statistically in the variables of wave length, wave area of biceps femoris in less top tension. 4. The sitting stage has succeeded over the standing stage significantly during the top wave and statistically in variables of wave length wave area, time of biceps femoris in less top tension. 5. The less top tension has succeeded over medium tension during the sitting stage significantly in variables of wave length and statistically in wave area and time. - التعرف على بعض متغيرات النشاط الكهربائي العضلي لأهم عضلات الرجلين (العضلة ذات الراسين الفخذية والمتسعة الوحشية) لرفعة القرفصاء الخلفي في مرحلتي الهبوط النهوض. 2- المقارنة بين مرحلتي الهبوط والنهوض في بعض متغيرات النشاط الكهربائي العضلي لرفعة القرفصاء الخلفي للعضلتين(ذات الراسين الفخذية والمتسعة الوحشية). 3 - المقارنة بين شدتين مختلفتين (متوسطة ودون القصوى) في بعض متغيرات النشاط الكهربائي العضلي لرفعة ثني القرفصاء للعضلتين(ذات الراسين الفخذية والمتسعة الوحشية). فروض البحث:- 1- وجود فروق ذات دلالة معنوية بين مرحلتي الهبوط والنهوض في بعض متغيرات النشاط الكهربائي العضلي لرفعة القرفصاء الخلفي للعضلتين(ذات الرأسين الفخذية والمتسعة الوحشية). 2- وجود فروق ذات دلالة معنوية بين شدتين مختلفتين(متوسطة ودون القصوى)في بعض متغيرات النشاط الكهربائي العضلي لرفعة القرفصاء الخلفي للعضلتين(ذات الراسين الفخذية والمتسعة الوحشية). استخدم الباحثون المنهج الوصفي لملاءمته وطبيعة البحث ،وتكونت عينة البحث من عدد من طلاب كلية التربية الرياضية والمتفوقين في القوة البدنية ، واستخدم جهاز التخطيط الكهربائي العضلي في تحليل نشاط العضلة ذات الرأسين الفخذية والعضلة المتسعة الوحشية وتم تثبيت اقطاب التسجيل على العضلات من خلال ازالة الشعر الموجود على الجلد ثم يدلك بمادة الكحول ثم يثبت اقطاب التسجيل مع مراعاة تثبيت لاقط مفرد ثالث(ارضي) للتخلص من الاشارات المشوشة الواردة للجهاز . واستنتج الباحثون ما ياتي :- - تفوقت مرحلة النهوض على مرحلة الهبوط معنويا في متغيرات قمة الموجة والطول الموجي ومساحة الموجة ، وحسابيا في الزمن في العضلة المتسعة الوحشية في الشدة المتوسطة . - تفوقت مرحلة الهبوط على مرحلة النهوض معنويا في متغير قمة الموجة وحسابيا في متغيرات الطول الموجي ومساحة الموجة والزمن في العضلة ذات الرأسين الفخذية في الشدة المتوسطة . - تفوقت مرحلة النهوض على مرحلة الهبوط معنويا في متغير قمة الموجة وحسابيا في متغيرات الطول الموجي ومساحة الموجة والزمن في العضلة المتسعة الوحشية في الشدة دون القصوى . - تفوقت مرحلة الهبوط على مرحلة النهوض معنويا في متغير قمة الموجة وحسابيا في متغيرات الطول الموجي ومساحة الموجة والزمن في العضلة ذات الرأسين الفخذية في الشدة دون القصوى . - تفوقت الشدة دون القصوى على الشدة المتوسطة في مرحلة الهبوط معنويا في متغيري قمة الموجة والطول ألموجي وحسابيا في مساحة الموجة والزمن .


Article
Sensitivity of Staphylococcus aureus and Klebsiella pneumoniae isolated from rhinosinusitis cases towards some antibiotics and their abilities of β-lactamase production
حساسية جرثومتي Staphylococcus aureusوKlebsiella pneumoniae المعزولتين من حالات التهاب التجويف الانفي تجاه المضادات الحيوية و قابليتها على انتاج انزيمات البيتالاكتاميز.

Loading...
Loading...
Abstract

Twenty isolated of Klebsiella pneumonia and 44 isolated of Staphylococcus aureus were obtained from rhinosinsitis cases and biochemically characterized. The effect of some antibiotic were studied on both genera, Amikacin and Ciprofloxacin showed significant effect on the K.pneumoniae strains while it showed greater resistence towards Gentamicin and Rifampicin.The antibiotics Gentamicin, Vancomycin,Trimethoprim-sulfamethoxazole showed a great effect on S.aureus strains while it showed a greater resistence against the antibiotics Amoxicillin and Methicillin.The ability of these bacteria to produce β-lactamase & extended spectrum β-lactamase results showed that the strians of two types of bacteria had a great ability of β-lactamase production while small percentage of K.pneumoniae strians showed production of extended spectrum β-lactamaseتم الحصول على(20)عزلة Klebsiella pneumoniaeو(44)عزلة من جرثومة Staphylococcus aureus من حالات التهاب التجويف الانفي بعد اجراء الاختبارات الكيموحيوية التشخيصية عليها.درس تاثير مجموعة من المضادات الحيوية على الجرثومتين واظهر المضادان AmikacinوCiprofloxacin تأثيرا فعالا على جرثومة K. peumoniae في حين اظهرت العزلات مقاومة كبيرة تجاه مضادي Gentamycin و Rifampicin, وأظهرت مضادات اGentamycin ,Vancomycin, Trimethprim_sulfamethoxazole تاثيرا كبيرا ضد جرثومة S.aureus بينما اظهرت عزلات S.aureusمقاومة كبيرة تجاه مضادي AmoxicillinوMethicillin. كما تم التحري عن قابلية الجرثومتين على انتاج انزيمت البيتالاكتاميزوالبيتالاكتاميز واسعة الطيف, واظهرت النتائج القدرة الكبيرة للعزلات التابعة للجرثومتين على انتاج انزيمات البيتالاكتاميز،في حين اظهرت نسبة ضئيلة فقط من عزلات . peumoniae Kانتاج انزيمات البيتالاكتاميز واسعة الطيف.


Article
Separation and identification of mycotoxins afla B1 from some contaminated food and its effect on the growth of albino mice males
فصل وتشخيص سموم الأفلا B1 من بعض الأغذية الملوثة وتأثيرها على نمو ذكور الفئران البيض*

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to separate and detect aflatoxin B1 from (18) samples of foodstuffs which is exposed in local markets in Mosul city. It were different foodstuffs flavors which is used in the preparation of rapid and ready food meals to give its suitable flavor, which contain extracts of red and white meats (Beaf and Chickens), vegetables and mushroom. Aflatoxin B1 had been separated and detected from most of these food samples, with different concentration, some of them were in concentration more than the limits allowed by the World Health Organization, also three of them were free from contamination by this aflatoxin. The study of the effect of adding one sample which was naturaly contaminated by aflatoxin B1 to the food of experimental animals (Albino mice), showed that increasing aflatoxin level in mice food lead to a decrease in its weight and an increase in the weight of some of its internal organs such as the liver هدفت هذه الدراسة فصل وتشخيص الأفلاتوكسين B1من 18 عينة غذائية متداولة في الأسواق المحلية في مدينة الموصل وهي منكهات غذائية مختلفة تستخدم لتحضير الوجبات الغذائية السريعة الجاهزة لإعطائها النكهة المرغوبة والحاوية على مستخلصات اللحوم الحمراء والبيضاء (لحوم الأبقار والدواجن) والخضراوات والفطر. فقد أعطت جميع هذه العينات الغذائية تراكيز مختلفة من الأفلاتوكسين B1 وكانت ضمن الحدود المسموح بها عالمياً ماعدا ثلاث عينات كانت خالية من التلوث بالأفلاتوكسين والتي تشمل (شوربة الدجاج بالشعرية, مرق الخضراوات, مرق دجاج والمرقمة على التوالي11, 10, 3), وقد تجاوزت عينة واحدة وهي (شوربة أندومي بِنَكهة لحم بقري) النسب المسموح بها من قبل منظمة الصحة العالمية إذ بلغت 24.5 ملغم/كغم. وتبين من دراسة تأثير إضافة إحدى المواد الغذائية الملوثة طبيعياً بالأفلاتوكسين B1 وهي (شوربة أندومي بِنَكهة لحم بقري) والتي أعطت أعلى تركيز من الأفلاتوكسين B1 24.5 ملغم/كغم إلى غذاء حيوانات التجارب (الفئران البيض) , إِنَّ زيادة مستوى الأفلاتوكسين في غذاء الفئران سببت نقصاً في أوزانها وزيادة أوزان بعض أحشائها الداخلية كالكبد.


Article
The Plant Callus of Thyme Thymus vulgaris L.
الزراعة النسيجية لنبات الزعتر Thymus vulgaris L.

Loading...
Loading...
Abstract

The present study managed to initiate the callus of the plant parts (leaves, stems and roots) from the sterilized complete plants of the Thymus vulgaris L. in MS medium which was supplied with various of growth regulator (BA and NAA) and (Kin and 2,4-D) which reached production on percentage 100% in the medium which included BA and NAA in all parts (leaves, stems and roots) but in various periods, the best medium is MS included 1.0 mg/L of BA and NAA 0.5 mg/L. The best part to initiate callus in short periode (7-10) days were leaves explant, next the stems part (7-14) day, and root in long periode (5-30) days. The callus of the leaves, stems and roots of Thymus vulgaris L. had a high ability of forming green branches in the used planting medium which consisted in the same concentration 1.0 mg/L of BA and 0.5 mg/L of NAA. This is called one step regeneration, the produced plants of Thymus vulgaris L. from the plant callus were acclimatized in the conditions of the glass house after the success of the enrooting process in free MS medium. تمكنت الدراسة الحالية من استحداث كالس الأجزاء النباتية (الأوراق، السيقان والجذور) الناتجة من البادرات المعقمة السليمة لنبات الزعتر Thymus vulgaris L. في وسط MS الصلب المجهز بتراكيز مختلفة من منظمات النمو (BA و NAA) و(Kin و 2,4-D)، وبلغت نسبة الاستحداث 100% في الأوساط المختبرة الحاوية على BA و NAA لجميع قطع الأوراق، السيقان والجذور ولكن بفترات زمنية مختلفة، وكان أفضل وسط هو MS الحاوي على BA بتركيز 1.0 ملغم/ لتر و NAA بتركيز 0.5 ملغم/ لتر وكان أفضل جزء لاستحداث الكالس بفترة زمنية قصيرة (7-10) أيام قطع الأوراق، تليها قطع السيقان (7-14) يوم ثم الجذور وبفترة زمنية اكثر (5-30) يوما، وأظهر كالس كل من (الأوراق، السيقان والجذور) لنبات الزعتر قابلية عالية على تكوين الأفرع الخضرية في الوسط الزرعي المستخدم الحاوي على نفس التراكيز وهي BA بتركيز 1.0 ملغم/ لتر و NAA بتركيز 0.5 ملغم/ لتر وهو ما يسمى بانتاج النباتات بمرحلة واحدة، وتمت اقلمة نباتات الزعتر الناتجة من الزراعة النسيجية في ظروف البيت الزجاجي بعد تجذيرها في وسط MS الخالي من منظمات النمو.


Article
Measurement of Some Biochemical Parameters for Liver and Kidney Functions in Children With Thalassemia
قياس بعض المتغيرات الكيموحيوية المرتبطة بوظائف الكبد والكلية في مصل دم الأطفال المصابين بالثلاسيميا

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at recognizing the negative effects of Thalassemia disease, on the functions of both the kidney and liver, The research constitutes 40 patients with the age of (5-10) years old in addition to 15 children as a control group having the same age range. The biochemical parameters have measured the liver function represented by measuring the effectivity of liver enzyme aminotransferase (Aspartate aminotransferase “AST” and Alanine aminitransferase “ALT”), in addition to the measurement of serum total protein, bilirupine, urea and albumin. Kidney function is measured through including uric acid and creatinine. The results of the study have shown a decrease in the total protein concentration in the serum of blood at the level of (6.16 ± 0.1 p ≤ 0.05) in male children compared with the control group level which is (8.7 ± 0.7 p ≤ 0.05), the urea concentration has shown an increase the serum of male children as (47.4 ± 4.8 p ≤ 0.05) compared with the level for the control group which is(35.2 ± 3.5 p ≤ 0.05), enzymes Alanine aminitransferase and Aspartate aminotransferase show an increase in the serum of both (male and female) children which is (26.42 ± 1.6,48.9 ± 2.9 p ≤ 0.05) and (23.81 ± 2, 42.7 ± 3.6 p ≤ 0.05), respectively, compared with the control group level which is (33.2 ± 4.3 p ≤ 0.05) and (18.5 ± 2.3 p ≤ 0.05), uric acid increase in the serum of (male and female) children blood has reached (8.32 ± 0.9 p ≤ 0.05) and (8.5 ± 0.6 p ≤ 0.05), respectively, compared with the control group level which are(7 ± 1.1 p ≤ 0.05)and (6.3 ± 0.23 p ≤ 0.05) تتطرق هذه الدراسة الى معرفة العلاقة والتأثير السلبي للإصابة بمرض الثلاسيميا على كل من وظائف الكلية والكبد, شملت الدراسة 40 طفلاً مصاباً بالثلاسيميا بفئة عمرية (5-10) سنة، كما شملت الدراسة 15 طفلاً كمجموعة سيطرة وبالفئة العمرية نفسها. تضمنت الدراسة قياس وظائف الكبد ممثلة بقياس فعالية أنزيمات الكبد (ناقل أمين اسبارتيت، ناقل أمين الالنين) وكذلك قياس تركيز البرويتن الكلي والبليروبين واليوريا والالبومين فضلاً عن قياس حامض اليوريك والكرياتنين لوظائف الكلية. أظهرت نتائج الدراسة الحالية انخفاض تركيز البروتين الكلي في مصل دم الأطفال (الذكور) المصابين بالثلاسيميا اذ بلغ مستوى الانخفاض (6.16±0.1 p ≤ 0.05) مقارنة مع مجموعة السيطرة ( 8.7±0.7 p ≤ 0.05 )، في حين أظهر تركيز اليوريا ارتفاعا في مصل الأطفال (الذكور) المصابين بالثلاسيميا بلغ ( 47.4 ± 4.8 p ≤ 0.05) مقارنة مع مجموعة السيطرة (35.2 ± 3.5 p ≤ 0.05)، بينما الأنزيمات الناقلة لمجموعة الأمين والاسبارتيت أظهرت ارتفاعا في مصل الأطفال (الذكور والإناث) بلغ (26.42±1.6, 48.9±2.9 p ≤ 0.05) و (23.81±2, 42.7±3.6 p ≤ 0.05) على التوالي مقارنة مع مجموعة السيطرة (33.2±4.3 p ≤ 0.05) و (18.5±2.3 p ≤ 0.05), ارتفاع حامض اليوريك في مصل دم الأطفال (الذكور والإناث) بلغ (8.32±0.9 p ≤ 0.05) و (8.5±0.6 p ≤ 0.05) على التوالي مقارنة مع مجموعة السيطرة (7±1.1 p ≤ 0.05) و (6.3 ± 0.23 p ≤ 0.05).


Article
The Parliamentary Experience Challenges in Kuwait
تحديات التجربة البرلمانية في الكويت

Loading...
Loading...
Abstract

The relation between the two authorities, the legislative and executive, has been, and still, representing a harmonious dialectic sometimes and a contradictory one other time, influenced, between this and that, by the relations of conflict and cooperation. The Kuwaiti parliamentary experience does not go outside this context, as it witnesses challenges and attractions among the parliamentary scene spectra. This lies in the political dialectic hierarchy in the relation between the government and the parliament, which is based in its origins on the tribal values that portrayed the Kuwaiti society and painted its political scene. This research tries to study the obstacles and challenges on the level of values and practices in a tribal society such as Kuwait, in which the ruling authority and political forces try to look like a democratic modern society in a region where tribal nature prevails. كانت ولازالت العلاقة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية تمثل جدلية متناغمة احيانا ومتناقضة احيانا اخرى تتجاذبها بين ذلك وذلك علاقات الصراع والتعاون ، ولاتخرج التجربة البرلمانية الكويتية عن هذا السياق إذ تشهد تحديات وتجاذبات بين اطياف المشهد البرلماني ، وتكمن قوى الجذب لهذا المشهد في تراتبية الجدلية السياسية في العلاقة بين الحكومة والبرلمان والتي تستند في اصولها الى القيم القبلية التي صاغت المجتمع الكويتي وصبغت مشهده السياسي. ويحاول هذا البحث دراسة المعوقات والتحديات على مستوى القيم والممارسة في مجتمع قبلي مثل الكويت ، تحاول سلطته الحاكمة وقواه السياسية الظهور بمظهرالمجتمع العصري الديمقراطي في منطقة يغلب عليها الطابع القبلي .


Article
Religion and its Role in the Curtailment of the Phenomenon of Corruption
الدين الإسلامي وأثره في معالجة الفساد - الفساد الإداري نموذجاً-

Loading...
Loading...
Abstract

في القرآن الكريم نجد تنبيهات وتحذيرات من الفساد ودعوة للإصلاح جاءت في أكثر من موضع من النص العزيز وأنّ الله تعالى قد نبه إلى ضرورة اجتناب الفساد، لما له من آثار وخيمة على البلاد والعباد، فضلاً عن توجيه الباري عزّ وجل الوعيد للمفسدين بأنّ الله تعالى دائماً لهم بالمرصاد. والفساد قد عاد في نهاية الثمانينيات من لقرن العشرين إلى الظهور على الأجندة ، إذْ أصبح موضوعاً ساخناً ، يجذب اهتمام الحكومات في الدول المعاصـرة، وعدداً متزايداً من الباحثين في مختلف المجالات، فكتبوا الكثير عن الفساد، وعلاقته بالتنمية وتعقيدات الإصلاح، فتراكم قدر كبير من المعارف، والبيانات، والخبرات، كان من الصعب تخيلها قبل جيل من الآن. In the Glorious Quran we find alerting and warnings not to commit corruption and a call for reformation that is located in more than a place in this holy text. Allah has alerted to the necessity of avoiding corruption for its grave consequences on countries and people, besides Allah's direct observance and threat to the corruptors. Corruption has come back in the end of the 1980s as a hot issue in the world agenda that attracts the contemporary states governments and an increasing number of researchers in different fields as well. They wrote a lot on corruption and its relation with development and reform complexities. Thus, a huge amount of knowledge, data, and experiences have accumulated, a matter that was difficult to imagine, a generation before now.


Article
التعليم في العراق إبان العهد الملكي

Loading...
Loading...
Abstract

Since the fall of Baghdad in on the hands of the Mongols, the political, economic, and social conditions in Iraq were unstable. It deteriorated during the Ottoman reign, particularly in the nineteenth century. Education development signs did not appear and Iraq remained underdeveloped and dependent on the primitive study methods represented by the popular Mullahs schools in mosques that taught little boys the Glorious Qur'an. This condition changed during the national reign ( ) as the government adopted the process of building governmental schools encouraging people to get education, which was not only dedicated for males but also for females, in addition to the spread of vocational and secondary education. However, the weakness pointed out on education during the royal reign is the spread of the foreign schools which were interested in the sects' children causing variance in education. The researcher presented many tables showing with figures educational development across the years. منذ سقوط بغداد على يد المغول عام 656هـ / 1258م, لم تستقر أوضاع العراق السياسية والاقتصادية والاجتماعية, حيث باتت موجات الاحتلال بتعاقب على ارض الرافدين، كان آخرها العهد العثماني الذي استمر لمدة أربعة قرون. فقد حاول الباحث أن يسلط الضوء في المبحث الأول على المدارس البدائية التي تمثلت بالكتاتيب والتي اهتمت بتحفيظ القرآن الكريم للصغار عن طريق التلقين ،ثم المدارس العلمية –الشرعية- والتي أطلق عليها (المدارس ) مجازاً، أما المبحث الثاني فقد تناول نشأة المدارس الحديثة الحكومية والأهلية والأجنبية ، وخصص المبحث الثالث لدراسة التعليم المهني والمدارس الثانوية ، وقد اعتمد الباحث على مصادر أولية منها سلنا مات عثمانية ووثائق وزارة الداخلية في العهد الملكي وتقويم العراق لعام 1922 وكتب أخرى تعد رائدة في مجالها مثل (أول الطريق )لصبيحة الشيخ داؤد فضلاً عن عدد من مؤلفات المؤرخين الاكادميين ومنهم على سبيل المثال لا الحصر أ.د. إبراهيم خليل العلاف ، أ.د. عماد عبد السلام رؤوف ، أ.د. طارق الحمداني فضلاً إلى المذكرات والمقابلات الشخصية .


Article
On the Independent, Restrained, Total and Connected Domination Number of Musical Graphs
حول العدد المهيمن، المستقل، المقيد، الكلي والمتصل للبيانات الموسيقية

Loading...
Loading...
Abstract

A set S of vertices in a graph called a dominating set if every vertex either is in S or is adjacent to at least one vertex in S .The domination number of a graph G denoted by is the minimum size of the dominating sets of G. In this paper we studied the domination number, independent, restrained, total and connected domination number in Musical graphs.يقال لمجموعة S من رؤوس البيان أنها مجموعة مهيمنة Dominating set إذا كان لكل رأس من رؤوس المجموعة V إما هي ضمن المجموعة S أو يجاور رأس واحد في الأقل من الرؤوس التي هي في S. فيعرف بذلك العدد المهيمنDomination number يرمز له بأنه حجم اصغر مجموعة ضمن المجموعات المهيمنة .في هذا البحث درسنا العدد المهيمن D والمستقل independent والمقيد restrained والكلي total والعدد المهيمن المتصل connected في البيان الموسيقي.


Article
The Future of Political Development in Modern Iraq
مستقبل التنمية السياسية في المجتمع العراقي المعاصر

Loading...
Loading...
Abstract

Research in political development has received considerable attention from sociologists especially in the current century. The attention stemmed from the nature of rapid change and transformation that emerged in the social structures of human societies. The development requirements needed by the Iraqi society impose their considerations as a definitive launching point for a dimensionally integrated modern political development process. The indices of political development embodied in policies of change and democracy lead us to conclude that political development still deviates in one degree or another from the essence of the political developmental process. The importance of the research emerges from its attempt to consider a subject that hasn’t received throughout consideration in the current Iraqi situation, a subject engulfed by ambiguity because of the relative modernity of the concept of political development from the point of view of the Iraqi political ideology. This is because the concept of political development hasn’t started to be used till recently in this country, imposing a requirement to analyze the concept academically and embody it and deduce it practically. Besides, it has become necessary to expound the actual benefit from using the concept of political development in analyzing the political, social and civil transformation in our society and accelerating these transformations.لقد حظيت دراسة التنمية السياسية بعناية علماء الاجتماع ولاسيما في العقود الأخيرة من القرن العشرين, لما أفرزته طبيعة التحول والتبدل السريعين اللذين طرا على البنى الاجتماعية للمجتمعات البشرية. إن مقتضيات تنمية المجتمع العراقي تفرض اعتباراتها كحتمية للانطلاق بسياسة تحديثية متكاملة الإبعاد والجوانب, ومن زاوية التنمية السياسية المتمثلة بسياسة التغيير الديمقراطي فان مؤشرات هذه التنمية تفضي إلى نتيجة تفيد بأنها مازالت تبتعد بهذه الدرجة أو تلك عن جوهر عملية التنمية السياسية. لذا تتجلى أهمية هذا البحث من كونها تسعى لطرح موضوع لم يأخذ عمقا في الواقع العراقي ويحيط به غموض وذلك لحداثة مفهوم التنمية قياسا إلى الفكر السياسي العراقي الذي لم يبدأ استخدامه إلا منذ مدة قريبة,مما يتطلب تاطيره وتحليله أكاديميا وتجسيده واستنباطه عمليا,وكذلك إبراز الفائدة الفعلية التي يمكن أن ينجم عن استخدامه في تحليل التحول الاجتماعي والسياسي والمدني في مجتمعنا وتسريع تلك التحولات


Article
Influence of Zinc Fertilization levels on Growth, Yield and Quality of Some Sunflower Genotypes (Helianthus annuus L.)

Loading...
Loading...
Abstract

The study included two field experiments for (Helianthus annuus L.) conducted during spring growing seasons of 2009, 2010 in two locations. The first Sheikh Mohamed 25km west north Mosul city, the second ones Gueer 50 Km east of Mosul city at Nineveh province .The main objective was to find out effect of zinc foliar application on the growth, yield and quality of some Sunflower genotypes. Each experiment was conducted according to factorial experiment in a randomized completely block design with three replications. Each experiment included three levels of zinc foliar application (0, 5 and 10 mg.L-1) were sprayed on the leaves one dose during 6 leaves stage, with three genotypes of Sunflower crops (Record, Mlabar and Fodak). The genotype Mlabar gave a high level for characters Plant height (161,152 cm), stem diameter(2.06,2.20cm), leaf area index(1.78,1.74), dry weight of the head, head diameter flower disc (21.90 , 22.20 cm), number of seeds/head, weight of thousand seed, total seed yield (2.49, 2.49 ton.hectar-1), oil percentage (43.33 , 44.01 %) and oil yield (1.07, 1.09 ton/ha.) in both locations Sheikh Mohamed and Gueer respectively. The foliar application the zinc to the leaves with concentration 10 mg.L-1 lead to a significant increase in plant high (173.55, 163.63cm), while increasing concentration of zinc to 5 mg.L-1 cause a significant increase in number of leaves/plant, leaf area index, dry weight for flower disc, disc diameter (22.32, 22.87 cm) , number of seeds/head, weight of thousand seed, seed yield (2.73, 2.72 ton.hectar-1) and oil (%), oil yield (1.22,1.24 ton.hectar-1) in Sheikh Mohamed and Gueer locations respectively. The interaction between the genotypes and foliar application was significant in some of growth, yield and quality characters, the Mlabar genotype with zinc application to the leaves with concentration 5 mg.L-1 was superior for head diameter (22.92 , 23.27 cm), thousand seed weight (82.63 , 81.53 g), oil yield (1.33, 1.30 ton.hectar-1) for the Sheikh Mohamed and Gueer locations respectivelyتضمنت الدراسة تجربتين حقليتين لمحصول زهرة الشمس(Helianthus annuus L.) للموسم الربيعي من العام 2009 و2010 في موقعين مختلفين ضمن محافظة نينوى هما الشيخ محمد الذي يبعد حوالي (25كم) شمال غرب مدينة الموصل وموقع الكوير والذي يبعد حوالي (50كم) شرق مدينة الموصل . تهدف الدراسة معرفة تأثير الرش الورقي بعنصر الزنك في نمو وحاصل ونوعيه بعض التراكيب الوراثية من زهرة الشمس. نفذت كل من التجربتين وفق نظام التجارب العاملية بتصميم القطاعات العشوائية الكاملة بثلاث مكررات لكل تجربة . تضمنت كل تجربة ثلاث تراكيز من الزنك (صفر، 5 و 10 ملغم.لتر-1) أضيفت على أوراق النباتات دفعة واحدة عند طور تكوين ستة أوراق وثلاثة تراكيب وراثية من محصول زهرة الشمس (ريكورد، مالبار وفوداك). أعطى التركيب الوراثي مالبار أعلى معدل للصفات في ارتفاع النبات(161و152سم)، قطر الساق (2.06 و 2.20سم) ،دليل المساحة الورقية (1.78 و 1.74)، الوزن الجاف للقرص الزهري ،قطر القرص الزهري (21.90 و 22.20 سم)، عدد البذور/قرص ،وزن الألف بذرة، حاصل البذور الكلي (2.49 و 2.49 طن.هكتار-1)، نسبة الزيت (44.01 و 43.33٪) وحاصل الزيت (1.07 و 1.09 طن.هكتار-1) في موقعي الشيخ محمد والكوير على التوالي. أدى رش الأوراق بالزنك بتركيز 10 ملغم.لتر-1 إلى زيادة معنوية في ارتفاع النبات (173.55 و 163.63سم)، في حين سبب زيادة تركيز الزنك إلى 5 ملغم.لتر-1 إلى زيادة عدد الأوراق/نبات، دليل المساحة الورقية، الوزن الجاف للقرص الزهري، قطر القرص الزهري (22.32 و 22.87سم)، عدد البذور/قرص، وزن الألف بذرة، حاصل البذور الكلي (2.73 و 2.72 طن.هكتار-1) ونسبة وحاصل الزيت (1.24 و 1.24 طن.هكتار-1) في موقعي الشيخ محمد والكوير على التوالي. أثر التداخل بين التراكيب الوراثية والرش بعنصر الزنك معنوياً في البعض من صفات النمو والحاصل والنوعية، تفوق التركيب الوراثي مالبار عند رش الزنك بتركيز 5 ملغم.لتر-1 بإعطائه أعلى قيمة لكل من قطر القرص الزهري (22.92 و 23.27 سم)، وزن الألف بذرة (82.63 و 81.53غم) وحاصل الزيت (1.30 و 1.33طن.هكتار-1) لموقعي الشيخ محمد والكوير على التوالي.


Article
Translating Allah's Revealed Attributes in the Glorious Qur’an into English – An Islamic Approach
ترجمة صفات الله الخبرية في القرآن الكريم إلى اللغة الإنكليزية من منظور إسلامي

Authors: Ali Hasan Mohamed
Pages: 755-765
Loading...
Loading...
Abstract

The revealed attributes of Allah is a sensitive subject whose understanding requires being acquainted with the Islamic teachings that deal with these attributes. When it comes to the translation of these attributes, more attention should be paid by the translators. Consequently, this subject will constitute an area of considerable difficulty for the translators since they are required to make a reasonable balance between the Islamic approach and the translational one to deal with this subject properly. This study aims at bringing to light the importance of adopting the Islamic approach to explore translating the revealed attributes of Allah in the Glorious Quran into English. Five revealed attributes of Allah have been analyzed and compared in six translations to identify the appropriateness of the translations as compared to an adapted model created by combining the Islamic approach and Newmark’s model of translation. It has been verified, in this study, that adopting the Islamic approach along with the translational model is inevitable to translate the revealed attributes appropriately. The translators have shown substantial variation in translating such attributes. تعد صفات الله الخبرية موضوعاً حساسا ويحتاج فهمه إلى إطلاع الأحكام الإسلامية الذي تتعامل مع هذه الصفات، وبالنسبة لترجمة هذه الصفات بتوجب على المترجمين إبداء اهتمام أكبر عند ترجمتها، وعليه فإن هذا الموضوع يشكل جانبا ذو صعوبة كبيرة للمترجمين طالما أنهم مطالبون بإيجاد توازن معقول بين المنهج الإسلامي والترجمي بغية التعامل مع هذا الموضوع بشكل سليم. تهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على أهمية تبني المنهج الإسلامي لاستكشاف كيفية ترجمة صفات الله الخبرية في القرآن الكريم إلى اللغة الانكليزية. لقد تم تحليل و مقارنة خمس صفات خبرية في ست (ترجمات للقرآن الكريم) لتحديد مدى مناسبتها للمنهج المعدل الذي تم إيجاده عن طريق الجمع بين المنهج الإسلامي ومنهج نيومارك الخاص بالترجمة، ولقد ثبت في هذا البحث أن تبني المنهج الإسلامي مع المنهج الترجمي أمر لا مناص منه لترجمة الصفات الخبرية بشكل مناسب. وقد أظهر المترجمون تباينا كبيرا في ترجمة هذه الصفات.

Table of content: volume:11 issue:4