Table of content

AL-TAQANI

مجلة التقني

ISSN: 1818653X
Publisher: Foundation of technical education
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A scientific and Refereed Journal Published by the Iraqi Foundation of Technical Education.
date of first issue: (1988)
No. of issue per year: (6-10)
No. paper per issue :(25)
No. of issue published between 2005 - 2012: (36)

Loading...
Contact info

Mobile : 07901477614
E-mail : ftelmia@yahoo.com

Table of content: 2006 volume:19 issue:1

Article
DETERMINATION OF QUANTITATIVE AND QUALITATIVE ACTIVE AND ESSENTIAL COMPONENTS OF LOCAL HENNA LEAVES LAWSONIA INERMIS L. (LYTHRACEAE)
التقدير الكمي والنوعي للمكونات الفعالة والاساسية لاوراق الحناء المحلية Lawsonia inermis L. (Lythraceae)

Loading...
Loading...
Abstract

Local henna leaves, which belong to the speices Lawsonia inermis was subjected to chemical and biological studies. The chemical studies include the quantitative and qualitative analysis of the active and essential components. The percentages of the essential of the leaves are as follows: 7.22% moisture, 15.78% protein, 25.1% carbohydrates, 8.2% fats, 4.2% fiber and 13.18% total ash that include 33.44 mg/g water soluble ash and 23.73 mg/g acid insoluble ash. It was also found that fatty acids content of the henna leaves include the following free fatty acids: caprylic trace, capric trace, lauric 0.42%, Myristic 1.33%, palmitic 16.20%, stearic 2.43% oleic 15.37%, linoleic 45.73%, linoleneic 17.86% and arachidic 0.66%. The other part of the chemical study includes isolation of lawsone, the active substance of henna leaves which is identified as 2-hydroxy– 1,4-naphthoquinone by melting point, infrared spectra, ultraviolet and visible spectra and thin layer chromatography. تضمنت الدراسة الكيميائية التقدير الكمي و النوعي للمكونات الأساسية في أوراق الحناء، إذ بلغت النسبة المئوية للرطوبة والبروتين والكاربوهيدرات والدهون والتانينات والالياف في أوراق الحناء 7.22 % و 15.78 % و 25.1% و8.2 % و6.05 %و 4.2 % على التوالي،أما الرماد الكلي فبلغ13.18% و الذي شمل 33.44 ملغرم /غرام من الرماد الذائب في الماء و 23.73 ملغرم / غرام من الرماد غير الذائب في الحامض. كما أحتوى زيت أوراق الحناء على الاحماض الدهنية الحرة وهي كابريليك (caprylic) أثار و كابريك (capric) أثار و ليوريك (lauric) 0.42% و مايرستيك (myristic) 1.33% و بالمتيك (palmitic) 16.20% و ستيريك (stearic) 2.43% و أوليك (oleic) 15.37% و لينوليك (linoleic) 45.73% و لينولينك (linolenic) 17.86% و الارشيديك (arachidic) 0.66%. كذلك تضمنت الدراسة فصل المكون الفعال في أوراق الحناء المتمثل باللاوسون (Lawsone) و الذي شخص بأنه المركب 4-naphthoquinone 2-hydroxy-1, بوساطة قياس درجة الانصهار و طيف الاشعة تحت الحمراء و طيف الاشعة فوق البنفسجية و المرئية و كروماتوغرافي الطبقة الرقيقة

Keywords


Article
EPIDEMIOLOGICAL STUDY OF TOXOPLASMA GODII IN AL – TAMEEM GOVERNMENT
دراسة مدى تفشي المقوسات في النساء في محافظة التأميم

Authors: عبير عباس علي
Pages: A10-A20
Loading...
Loading...
Abstract

The study was carried out in Al-Tameem Governorate from the period 15/1/2002 to 15/1/2003. Using Latex Test detect the percentage of infection with toxoplasma among married females, 197 samples of blood were examined, 100 of these were from pregnant females and 97 from non pregnant females, the study revealed that the rate of infection with toxoplasmosis among non pregnant females was higher than that in pregnant females. The relation between the inidence of infection with toxoplasmosis and the age was also considered and it appeared that in pregnant women the highest rate of infection with toxoplasmosis was among the age group (26-30) years and the lowest was among the age groups ( 15-20 ) years and >41 years, while in non pregnant the highest rate of infection was in the age group ( 36-40 ) years and the lowest was in the age group > 41 years. The relation between the number of abortions and the rate of infection with toxoplasmosis was also studied, the number of abortions in the first trimester was high in both groups (pregnant and non pregnant), (139) abortions in pregnant, (173) in non pregnant (Their history suggested the possibility of infection with toxoplasmosis due to repeated abortions, during previous pregnancies but at the time of the study they were not pregnant). The frequency of abortions in infected females was studied, and it appeared that the majority of infected pregnant women sustained abortion twice, the majority of non-pregnant sustained it three times.The study was also concentrated on the Ab titers for the serologically + ve cases which underwent repeated attacks of abortion and the majority of cases were in the titer 1/10 and 1/40. At last the study showed that the highest rate of infection was among blood group A+ in pregnant woman and blood group O+ in non-pregnant woman. أجريت الدراسة في محافظة التأميم للفترة من 15/1/2002 ولغاية 15 /1 / 2003 وتضمنت استخدام طريقة التلازن الدموي المباشر لتحديد نسبة الخمج بالمقوسات ، تم فحص 197 عينة دم موزعة بين 100 عينة للنساء الحوامل و 97 عينة للنساء غير الحوامل ، وأظهرت الدراسة أن نسبة الخمج في النساء غير الحوامل أعلى منها في النساء الحوامل. تناولت الدراسة الفئات العمرية أيضا لغرض معرفة إذا كان هناك علاقة بين العمر والخمج بالمقوسات ، وقد ظهر أن أعلى نسبة خمج كانت في الفئة العمرية 26- 30 سنة ، واقل نسبة كانت في الفئتين العمريتين ( 15 – 20 ) سنة و (41 - فما فوق ) من النساء الحوامل ، بينما في النساء غير الحوامل ظهرت أعلى نسبة موجبة في الفئة العمرية ( 36 – 40 ) سنة ، وظهرت اقل نسبة في الفئة العمرية ( 41 – فما فوق ) سنة . ولقد ظهر من خلال الدراسة أيضا بان عدد الإسقاطات في الفترة الأولى من الحمل كانت عالية في المجموعتين وبواقع 139 حالة إسقاط في النساء الحوامل ، و 173 حالة إسقاط في النساء غير الحوامل ( تاريخهن المرضي يشير إلى احتمالية إصابتهن بداء المقوسات بسبب الاجهاضات المتكررة ولكن في مدة الدراسة لم يكن حواملاً ). كذلك ظهر ان أكثر تكرار للإسقاط في النساء الحوامل كان في حالة الإسقاط لمرتين ، وإسقاط لثلاث مرات في النساء غير الحوامل . وقد تناولت الدراسة معايير الخمج للحالات التي عانت تكرار الإسقاط وكانت موجبة للمقوسات عند الفحص المصلي وأكثر هذه الحالات كانت لها معايير 1/10 و 1/40 . وأخيرا أظهرت الدراسة ان أعلى نسبة خمج ظهر ضمن فصيلة الدم A+ في النساءالحوامل وفصيلة الدم O+ في النساء غير الحوامل

Keywords


Article
RECORDING AND REPORTING OF CLINICAL NURSING OBSERVATIONS IN MATERNITY WARDS AND LABOR ROOMS
تدوين الملاحظات السريرية التمريضية للممرضات العاملات في ردهات وصالات الولادة

Authors: سعدية هادي حميدي
Pages: A21-A25
Loading...
Loading...
Abstract

order to identify nurse midwives practice regarding reporting and recording of the clinical observations in Babylon Governorate hospitals. Purposive samples of (50) nurse-midwives were selected and interviewed according to a questionnaire constructed for the purpose of this study. The study concludes that nurse-midwives recording and reporting of clinical observation were unsatisfactory and affect the type of care given to patient. 47.5% of nurse-midwife do not record the clinical observation related patient status, None of nurse-midwives record the clinical observation concerning fetus status and 69.2% of nurse-midwives do not record the clinical observation concerning drug administration. The study recommend that an emphasis be put on practices related to recording and reporting process throughout special training programs designed to nurse-midwives and encourage them to do researches related to recoding and reporting أجريت دراسة وصفية من 1 آب/ 2004 إلى 30 أب/ 2004 لمعرفة كيفية تدوين الملاحظات السريرية من قبل الممرضة المولدة في مستشفيات محافظة بابل. اختيرت عينة عمدية تتكون من 50 ممرضة قابلة تمت مقابلتهن وفق استمارة أعدت لغرض البحث. استنتج من الدراسة أن النتائج المتعلقة بممارسات تدوين الملاحظات السريرية غير مقنعة وتؤثر في نوع العناية المعطاة اذ أن نسبة 47.5% ممرضة قابلة لا تدون الملاحظات السريرية المتعلقة بحالة المريضة ، ولا توجد ممرضة قابلة تدون الملاحظات المتعلقة بحالة الجنين، ونسبة 69.2% ممرضة قابلة لا تدون المعلومات المتعلقة بإعطاء الأدوية. كما أوصت الدراسة بالتأكيد على ممارسة تدوين المعلومات وكتابة التقارير من خلال تدريب الملاك التمريضي والتشجيع على كتابة البحوث في هذا المجال.

Keywords


Article
DETERMINATION OF MENARCHE AGE AMONG INTERMEDIATE AND SECONDARY SCHOOL GIRLS IN KIRKUK CITY
تحديد عمر الاحاضة لدى فتيات مدارس المتوسطة والإعدادية في مدينة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

(500) randomly selected samples from schoolgirls (primary and Secondary) from 1 / 9 / 2002 till 1 / 12 / 2002 were used to detect the age of Menarche between them, the study shows that (10 – 12) years is the mean age (2/2 - 42.4%). The study reveals that there is relation ship between social status and earlier Menarche below 10(year) of age (120 - 35.2%). Nutritional level also has a role in beginning of period especially in those on vegetarian nutrition (1.1, 36.7%) physical excreise with stress are a factor in earlier Menarche (190 - 34.8%). تم إجراء دراسة على عينة من فتيات المدارس المتوسطة والإعدادية في مدينة كركوك للفترة من 1 / 9/ 2002 لغاية 1 /12 / 2002 وقد شملت العينة ( 500 ) فتاة و تبين ان المعدل العام لعمر الاحاضة هو( 10 –12 ) سنة ( 212 ، 42.4% ) . أوضحت الدراسة ان هناك علاقة واضحة للمستوى الاجتماعي اذ تبين بان تدني المستوى المعاشي كان سبباً في بدء الاحاضة لعمر اقل من 10 سنوات( 120 ، 35.2 % ) كما إن لحالة التغذية اثر في تقدم عمر الاحاضة اذ لوحظ بان التغذية الخالية من اللحوم (Vegetarian feeding ) تؤدي الى بدء الاحاضة في وقت مبكر( 101 ، 36.7 % ) . كذلك للحركة وكثرة التمارين التي تسبب تقدم عمر ألا حاضة(190 ،34.8 %).

Keywords


Article
ASSAY TO EVALUATE THE BILE ACTIVITY AS ANTIFUNGAL AGENT
استعمال مادة الصفراء كعلاج للإصابات الفطرية

Authors: علي مكنس عفات
Pages: A33-A38
Loading...
Loading...
Abstract

Derived substance from animal gall bladders as well as industrial bile was prepared as a new treatment against some human and animal fungal diseases; especially infected nails (paronchyia). Different concentration such as 5, 10, 15, 20 and finally 40 mcg/ml of these substances were used. Effectiveness result were obtained in comparison with other antifungal agents like Imidazole, Griseofulvin, Flucytosine, Amphotrticin B, and Nystatin, and this was recorded for first time.تم لاول مرة تحضير علاج لنماذج من كيس الصفراء للجمل والأغنام والأبقار ومادة الصفراء الصناعية، وحضرت تراكيز:_ 5، 10، 15، 20 ولغاية 40 mcg/ml وثم تجريبها على عزلات فطرية للحيوان وبعض إصابات الأظافر الفطرية في الإنسان (Paronchyia) من خلال غمرها أو غسلها بهذه المادة ومقارنتها مع بعض المضادات الفطرية باستخدام أقل تركيز تثبيطي للنمو مثل Nystatin, Griseofulvin, Flucytosine, Imidazole, Amphotericin B ولم تظهر أية أعراض جانبية، وقد سجل ذلك لأول مرة.

Keywords


Article
ASTUDY OF MORPHOLOGICAL CHARACTERISTICS OF LARVAL ROSTELLAR HOOKS FOR DIFFERENTIATION OF IRAQI STRAINS OF ECHINOCOCCUS GRANULOSUS .
دراسـة الخصائص الشكلية للشصوص الخطمية اليرقية لتمييز السلالات العراقيـــــــة من المشوكات الحبيبية

Authors: آمال حسن عطية
Pages: A39-A41
Loading...
Loading...
Abstract

The present study depended on the morphological characters of rostellar hooks as a valid criterion for identifying the differences between protoscoleces of hydatid cysts isolated from infected organs of human , donkey and camel origins , in a trial to differenti- ate Echinococcus granulosus strains . Results show that the large and small hooks measurements of these origin are quite different from each other and from other well documented forms existing in different parts of the world . Further studies are required for strain detection and are based on a combination of different criteria such biochemical, and molecular biology for clarification of the taxonomy Iraqi strain of the parasite . اعتمدت الدراسة هذه على الخصائص الشكـلية للشصوص الخطمية ، للرؤيسات الأولية لأكياس عدريـة معزولة من اعضاء مصابة مصدرها الأنسان والحمير والجمال ، في امكانية استخدامها لتحديد سلالات المشــوكات الحبيبية في العراق . بينت نتائج الدراسة اختلاف قياسات أجزاء الشص الخطمي الكبير والصغير في المضائف الوسطية الثلاث عن بعضها البعض ، فضلا عن أختلافها مع ما هو موصوف ومثبت عالميا من سلالات . وبذلك يمكن اعتمـاد الشصوص الخطمية كمعيار شكلي في تمييز سلالات المشوكات الحبيبية ، وفي الوقت نفسه تعد دليلا حتميا على وجــود سلالات مختلفة للطفيلي في العراق ، مع استمرار الحاجة لأجراء دراسات شاملة بأستخدام المعايير الكيميائيـة والبيولوجية الجزيئية لأعطاء صورة نهائية واضحة عن تصنيف سلالات الطفيلي العراقية . كلمات مرشدة : المشوكات الحبيبية،الأكياس العدرية ، الأختلاف السلالي ، الأنسان ، الحمير ، الجمال ، الصفات الشكلية للشصوص الخطمية اليرقية ، العراق


Article
A STUDY ON GIARDIA LAMBLIA INFECTION AMONG PATIENTS ATTENDING PRIMARY HEALTH CARE CENTER IN NORTH OIL COMPANY,KIRKUK

Loading...
Loading...
Abstract

The study was carried out on 300 patients attended primary heath care center in North Oil Company from 15th January to 15th August 2000, to show the prevalence of Giardia lamblia infection .General stool examination was done for each patient using direct smear method and haemoglobin concentration was measured using Sahli method. The age of each patient was recorded and weight and height were measured . It was found that the rate of G. lamblia infected pwsons was(25.33%) (26.59% in males and 23.62% in females). The distribution of G. lamblia was not related to the age of patient .In G. lamblia positive cases , other organisms were recorded, monillia sp. followed by Entamoeba histolytica , Trichomonas hominis, Hymenolepis nana , and both Enterobius vermicularis and Balantidium coli, while in G. lamblia negative cases, the organisms recorded were E. histolytica followed by monillia sp., T. hominis, E. vermicularis and H. nana respectively. The rate of associated organisms in G. lamblia positive cases was higher than negative cases.The haemoglobin concentration in positive cases was lower than negative ones. The age, weight and height of infected group did not vary significantly from uninfected group.اجريت الدراسة على 300 مريضٍ راجعوا مركز الرعاية الصحية الاولية في شركة نفط الشمال للفترة من (15 ) كانون الثاني الى (15) اب /2000 لبيان مدى انتشار طفيلي جيارديا لامبليا . اجري فحص البراز لكل مريض باستعمال الطريقة المباشرة وقيس تركيز الهيموغلوبين باستعمال طريقة سالي . سجل عمر ، ووزن وطول كل مريض . وجد ان انتشار طفيلي جيارديا لامبليا (25.33%) ، (26.59% في الذكور و 23.62% في الاناث ) . وان انتشار طفيلي الجيارديا لامبليا لا علاقة له بعمر المريض في الحالات المصابة بطفيلي الجيارديا لامبليا سجلت الجراثيم التالية : الطوقيات ، يتبعها انتيميبا النسيج ، المشعرات البشرية , الشريطية القزمية ، الدودة الدبوسية والقربيات القولونية . بينما في الحالات السالبة لطفيلي الجيارديا لامبليا الجراثيم التي سجلت كانت : انتيميبا النسيج ، يتبعها الطوقيات ، المشعرات البشرية ، الدودة الدبوسية والشريطية القزمية على التوالي . وان نسبة الجراثيم المصحوبة في الحالات المصابة بالجيارديا لامبليا كانت اعلى من الحالات الغير مصابة وان تركيز الهيموغلوبين في الحالات المصابة كان اقل منه في الحالات السالبة .لم يختلف العمر والوزن والطول في الحالات الموجبة معنويا عن الحالات السالبة .

Keywords


Article
EFFECT OF SUB-MICS OF SOME ANTIMICROBIAL AGENTS ON SWARMING OF PROTEUS SPP

Loading...
Loading...
Abstract

19 swarming isolates of genus Proteus were isolated from urinary tract infection; these isolates were cultured on different concentrations of cetrimide, methanol, tetracycline and gentamycin to study the effect of these materials on Proteus spp. swarming. The results show that all these materials have abolition effect on swarming. The sub-MICs of cetrimide had a very good effect on Proteus spp. swarming and at concentrations of 0.04%, 0.03%, 0.02% and 0.01% and the percentages of isolates that didn’t show swarming under each of the concentrations reached to 100%, 100%, 94,73% and 26.31% respectively while lower concentrations didn’t show any effect on swarming. From treatment with methanol the results reveal that the sub-MICs of methanol also had abolition effect on Proteus spp. swarming at the following concentrations: 5%, 2.5% and 1.25% and the percentages of isolates that didn’t show swarming were 94.73%, 41.6% and 8.3% respectively while lower concentrations didn’t show any effect. From treatment with tetracycline the results showed that the sub-MICs of tetracycline show a remarkable suppression effect on Proteus spp. swarming at the concentrations: 64, 32 and 16 µg/ml and the percentages of isolates that didn’t show swarming was 100%, 63.5%and 8.3% while lower concentrations didn’t show any effect on Proteus spp. swarming. Finally the effective sub-MICs of gentamycin were variable and as follows: 32,16, 8,4,2and 1 µg/ml; the percentages of isolates that didn’t show swarming were: 100%, 63.5%, 63.5%, 63.5%, 45.45% and 16.6%. تم عزل 19 عزلة من جنس الـ Proteus spp. من أصابات المجاري البولية وتم زرعها على تراكيز مختلفة من كل من السترامايد,الميثانول,الجينتامايسين و التيتراسايكلين لدراسة تأثير هذهِ المواد في الحركة الموجية لبكتريا الـ . Proteus spp . لقد أظهرت النتائج أن كل هذهِ المواد لديها القدرة على الغاء الحركة الموجية. لقد كان للتراكيز المثبطة تحت الدنيا للسترامايد تأثير جيد جداً في الحركة الموجية لبكتريا الـ . Proteus spp وذلك في التراكيز 0,04% و0,03% و0,02% و 0,01% وكانت نسبة العزلات التي لم تظهر الحركة الموجية تحت كل من هذهِ التراكيز كما يلي:100% و 100% و 94,73% و 26,31 % على الترتيب , بينما لم تظهر التراكيز الاقل اي تأثير على الحركة الموجية. ومن المعاملة بالميثانول أظهرت النتائج أن التراكيز ألمثبطة تحت ألدنيا للميثانول أيضا" كان لها قدرة من ألغاء الحركة الموجية لهذه البكتريا وذلك ضمن التراكيز ألتالية : 5% و 2،5% و 1,25% وكانت نسبة العزلات التي لم تظهر الحركة الموجية تحت تأثير هذه التراكيز كألتالي : 94,73% و 41,6% و 8,3% على الترتيب , بينما لم تظهر التراكيز الاقل اي تأثير على الحركة الموجية .أما من المعاملة بألتتراسايكلين فقد أظهرت النتائج أن التراكيز المثبطة تحت الدنيا للتتراسايكلين كان لــها قدرة واضحة على ألــغاء الــحركة الــموجية لــبكتريــا الـ . Proteus spp وذلك في التراكيز التالية : 16,32,64 مايكروغرام / مل وكــانت نسب العزلات ألتي لم تظهر حركة موجية كألتالي : 100% و 63,5% و8.3% على الترتيب بينما لم تظهر التراكيزالأقل أي تأثير في الحركة الموجية . وأخيرا" كانت التراكيز ألمثبطة تحت الدنيا ألمؤثرة للجينتامايسين متغايرة وكما يلي:1,2,4,8,16,32 مايكرو غرام /مل . وكانت نسبة العزلات التي لم تظهر حركة موجية كألتالي : 100% و63,5% و63,5% و63,5% و45,45% و16,6% .

Keywords


Article
ASSESSMENT OF MOTHERS' HEALTH KNOWLEDGE REGARDING RICKETS IN CHILDREN

Authors: Khalida Abdul Sattar Abdul Jaba
Pages: 12-16
Loading...
Loading...
Abstract

The main aim of this study is to find out the mother's health knowledge about rickets .Data on mothers' health knowledge were collected using a special questionnaire . 1000 mothers were interviewed on the subject ., randomly selected from attendants of primary Health care centers (PHCC) in Baghdad Governorate .The results found that mothers who had high education level had better health knowledge concerning rickets, 98.2 % mothers were heard about rickets , and 93.3 % mothers know the symptoms of the disease . The mothers who live in urban area have more knowledge about rickets than mothers who live in rural area . And most of mothers did not know how to prevent the disease , 70.3 % of mothers from urban area , and 79.2% of mothers from rural area .The researcher recommend that the educational program in nutrition for the mothers should be carried out .إن الهدف الرئيسي من هذه الدراسة معرفة ثقافة الأم الصحية حول الكساح عند الأطفال . لقد تم جمع العينة باستخدام استمارة استبيان خاصة للأم لمعرفة ثقافتها الصحية واختيرت ألف أم عشوائياً عند زيارتهم إلى مركز الرعاية الصحية الأولية في محافظة بغداد . أظهرت النتائج أن لدى الأمهات المتعلمات بمستوى متقدم من التعليم ثقافة صحية حول الكساح اذ أن 98.2 % أم يسمعـن بالكساح وان ، 93.3 % من الأمهات يعرفن أعراض المرض وإن الأمهات الساكنات في المدن لديهن ثقافة حول الكساح أكثـر من اللائي يعشن في الريف . وأكثر الأمهات ليس لديهن معرفة بمنع المرض بنسبة ، 70.3 % من الأمهات في المدن و 79.2 % من الأمهات في الريف. توصي الباحثة بوجوب نشر برنامج الوعي الصحي الغذائي للأمهات


Article
THE INFLUENCE OF ADJUVANT AND IMMUNOGENIC SUBSTITUTION FOLLOWING IMMUNIZATION WITH DIFFERENT ANTIGEN

Authors: Asmaa S. Al – Douree
Pages: 17-22
Loading...
Loading...
Abstract

The nature of the antigen and the presence of the adjuvant are the major factors, which influence the level of then immune reactivity following immunization. This study examines the quantity and isotype of antibody produced in rabbit immunized with different antigens in combination with different adjuvant. The primary and secondary antibody levels to various antigens in Freund’s complete adjuvant (FCA) and alum adjuvant were compared between the groups. Results using ELISA assay show that animals immunized with antigens in adjuvant produced lower level (p< 0.05) of the antibody compared with animals that were immunized with direct antigens in the marginal vein. The antibody titer was higher significantly in animals given oil-emulsion adjuvant than the alum. أن طبيعة المستضد ووجود العامل المساعد هما من العوامل الرئيسية التي تؤثر في مستوى الاستجابة المناعية بعد التلقيح. هذه الدراسة فحصت كمية ونوع الضد المنتج في أرانب لقحت بمستضدات مختلفة ومستويات مختلفة من العامل المساعد. أظهرت النتائج ان معيار الضد عند الحيوانات التي أعطت المستضد مع العامل الدهني في الماء كان أعلى وبمستوى إحصائي ذو دلالة معنوية عن التي أعطت مواد الشب كعامل مساعد

Keywords


Article
PREPARATION OF SI(IV) COMPLEXES WITH MIXED LIGANDS

Authors: Zuhoor Fathi Dawood --- Manal Al-Shamaa
Pages: 23-32
Loading...
Loading...
Abstract

Silicon (IV) complexes containing mixed ligands:3-fluorobenzaldehyde semicarba- zone and Schiff-bases (derived from 2- or 3-aminopyridine with 2-hydroxy or 3-methoxy or 2-hydroxy-3-methoxybenzaldehyde) have been synthesized . Complexes of the type [Si(FBSCH)2(LH)]Cl4 , [Si(FBSC)2(LnH)]Cl2 and [Si(FBSC)2(L)]Cl (where LH = Schiff-base ligands , FBSCH = 3-fluorobenzaldehyde semicarbazone , FBSC = deprotonated semicarba- zone , n = 2 or 3) have been proposed . They are characterized by elemental analysis , electrolytic conductivities measurements , infrared and ultraviolet spectra . The results indicate that the ligands FBSCH and Schiff-bases acted as bidentate chelating ligands , and the resulteing complexes have octahedral geometries تم تحضير معقدات للسليكون (IV) الحاوية على مزيج من الليكندات : 3- فلوروبنزالديهايد سيميكاربازون وقواعد شيف (المشتقة من 2- أو 3- أمينوبريدين مع 2- هيدروكسي أو 3- ميثوكسي أو 2- هيدروكسي-3-ميثوكسي بنزالديهايد) . أقترحت الصيغ[Si(FBSCH)2(LH)]Cl4 و [Si(FBSC)2(LnH)]Cl2 و [Si(FBSC)2(L)]Cl للمعقدات المحضرة (حيث LH = ليكاندات قواعد شيف ، FBSCH = 3- فلوروبنزالديهايد سيميكاربازون ، FBSC = السيميكاربازون مزال منه بروتون ، n =2 أو 3 ) . شخصت المعقدات الناتجة باستخدام التحليل الدقيق للعناصر وقياس التوصيلية الكهربائية وطيف الأشعة تحت الحمراء وطيف الأشعة فوق البنفسجية . أوضحت النتائج أن الليكاندات FBSCH وقواعد شيف تعمل بشكل ليكاندات ثنائية السن كيليتية ، وأن المعقدات الناتجة ذات شكل ثماني السطوح .

Keywords


Article
PROPOSAL OF INTRAORAL PATTERN OF DISTRIBUTION OF THE GENERALIZED AGGRESSIVE PERIODONTITIS

Authors: Abdul Latif Al-Juboury
Pages: 33-39
Loading...
Loading...
Abstract

The generalized aggressive periodontitis is synonymous to the localized form . Each may have unique entity which is often confusable . So the aim of this study is to draw an intraoral pattern of disease distribution depending upon the gingival bleeding index , radiologic bone loss , pocket depth and the clinical tooth mobility . Thirty two GAP patient were examined clinically and radiologically , 19 female constituted 59.375% , their average age was 22.45±0.981 . Male constituted 40.625% (13 patients) , their average age was 25.313±0.89 . A significant difference only in their number was obtained (P<0.05 T and test) .The total present teeth were 891 , teeth involved with 80% and more of bone loss was 523 , constituted 58.698% with significant difference . The mobile teeth were 387 constitute 74.28% with significant difference the GBI score showed two forms , high score (2.089±0.88) and low score (0.89±0.13) with significant difference. The result shows that the clinical parameters are consistent and symmetrical on both arches. The disease could take certain order in its distribution making intra oral pattern realizable . التهاب اللثة العدواني والعام متشابه مع مثيله المحدود ، كل منهما يحمل مواصفات خاصة له والتي هي غالباً مربكة ومتداخلة ، ولذا كان الهدف من هذه الدراسة وضع صورة من طريقة توزيع التهاب اللثة العدواني العام في داخل الفم اعتماداً على مقياس درجة نزف اللثة وعمق حبوب اللثة وكمية عظم الفك المفقودة جراء الالتهاب وعدد الاسنان المتحركة جراء فقدان العظم الساند . اثنان وثلاثون مريضاً تم تشخيصهم شعاعياً وسريراً كونهم يحملون مرض التهاب اللثة العدواني العام ، 19 أنثى نسبتهم 59.375% ومعدل اعمارهم 22.45±0.981 مع 13 ذكراً نسبتهم 40.625 ومعدل 25.313 ± 0.89 .مجموع عدد الاسنان الموجودة لدى 32 مريضاً كان 981 ، الاسنان المصابة بفقدان بنسبة 20% من العظم الساند او اكثر كان 523 نسبتها 58.698% . عدد الاسنان المتحركة 387 ، نسبتها 74.28% . مقياس نزف اللثة اظهر حالتين ذات النزف العالي وذات النزف المعتدل والفرق بينهما مسند بدلالة علمية وان توزيع الاصابة في الفكين متناسق على كلاهما في آن واحد , وبصورة ثابتة ويبدو ان الاصابة تأخذ شكلاً تسلسلياً ثابتاً . من هذا نستنتج ان المرض يتوزع في الفم بطريقة محددة وبنظام معين .


Article
USE OF ALTERNATIVE ENTERIC COATED CAPSULE WHICH IS USED IN ORAL TYPHOID VACCINE

Authors: Shayma Jamal
Pages: 40-43
Loading...
Loading...
Abstract

The manufacture of enteric coated capsule which is used in oral typhoid vaccine obtainedfrom local market and available materials is easy and simple. The main material in this capsule is indigested in stomach and resistant to the acidity of stomach. It dissolve in the small intestine and release its contents because it is gelatin . This material is agar and the mammals don’t have the enzymes which digest it. This encourages using it as container to carry the attenuated typhoid vaccine and take it to the epithelial cells of intestine and stimulate the local immunity system to release the antibodies IgAs against typhoid .This alternative capsule doesn’t contain any toxic material. The agar is a product from the alga which is used in different countries as a food flavour. تم تصنيع بديل للكبسولة المعوية المغطاة والمستخدمة في لقاح التيفوئيد الفموي من مواد يسهل الحصول عليها من السوق المحلية وبطريقة بسيطة . المادة الاساسية في هذه الكبسولة لا تهضم في المعدة ومقاومة للحموضتها .لكنها تذوب في الامعاء الدقيقة , وتحرر محتواها فيها بسبب قوامها الجلاتيني .وهذه المادة هي الاكار اذ ان اللبائن لا تمتلك الانزيمات الهاضمة لها.مما شجع على استخدامها كحاوية لنقل لقاح التيفوئيد الفموي المضعف وايصاله الى الخلايا الطلائية الموجودة في الامعاء لتحفيز جهاز المناعة الموضعي, و تحرير الاجسام المضادة للتيفوئيد.هذه الكبسولة البديلة لا تحوي اي مواد سامة .اذ ان الاكار ينتج من الطحالب التي تستعمل في مختلف البلدان كمطيبات للاغذية.

Keywords


Article
COMPRESSIVE STRENGTH OF MIXES WITH DIFFERENT PROPORTIONS OF PLASTER TO STONE

Authors: Naema S. Al- Hadad
Pages: 44-47
Loading...
Loading...
Abstract

Dental plaster and stone are widely used in dentistry especially in prosthodontics. A mixture of stone and plaster may be used for filling the upper half of the flask during construction of complete dentures .In this study the compressive strength of seven ratios of stone to plaster (S/P) were measured [ 1:1 , 1:2 , 1:3 , 1:4, 2:1 , 3:1 , and 4:1 ] . The water/powder ratio was 40:100 for all combination. According to the experimental data , samples of stone to plaster in the ratios of 1:1, 1:3 , and 1:4 gave an increased compressive strength of (9.8 , 9.7 , and 9.3 MPa) compared with the strength of plaster alone (7.9 MPa) . The result reveals that the highest amount of compressive strength was recorded by the samples made in the ratio of stone / plaster equal to 1:1. Thus, the mix made with this ratio of stone to plaster may be the material of choice for filling the upper half of the flask that can withstand stresses created during the packing of methyl methacrylate acrylic resin.ان مادة الجبس (plaster) والجبس الحجري (stone) تستعملان بشكل واسع في طب الاسنان وخاصة في اختصاص صناعة الأسنان . حيث توجد حاجة لعمل خليط من الجبس والجبس الحجري لملئ النصف الأعلى من البودقة (flask ) أثناء عمل الطقم الكامل . في هذه الدراسة تم قياس قوة الانضغاط لسبع نسب من الجبس الحجري/الجبس المحلي (1:1,1:2,1:3,1:4,2:1,3:1 and 4:1 ) لقد كانت نسبة الماء المضافة لخلط المواد الجبسية هي 40 ملل / 100 غم ولجميع النسب، ووفقاً لبيانات التجربة كانت النماذج المتكونة من خليط الجبس الحجري والجبس المحلي في النسب (1:1,1:3 and 1:4 ) قد اعطت ازدياداً في قوة الانضغاط وبمقدار (9.8 ,9.7,and 9.3) مقارنة بقوة الانضغاط لمادة الجبس المحلي لوحدة (7:9 ) . لقد اظهرت النتائج بأن اعلى القيم لقوة الانضغاط قد سجلت مع نسبة الجبس الحجري/الجبس المحلي المساوية الى (1:1 ) ، وعليه فأن خلط الجبس والجبس الحجري بهذه النسبة يعتبر هو الاقوى والافضل لملئ النصف الاعلى من البودقة (flask) اثناء تصنيع الطقم الكامل لتكون مقاومة للضغوط التي تحدث اثناء كبس مادة الاكريلك في البودقة

Keywords


Article
THE RELATIONSHIP BETWEEN BLOOD LEAD LEVEL AND URINARY CREATININE AMONG THE WORKERS OF BATTERIES FACTORY

Loading...
Loading...
Abstract

This study was carried out during the period between the first of April 2002 and the end of October 2002. This study included 150 subjects. Hundred from factory of batteries workers on production line (male and female) as a first group. On the other hand fifty subjects from the same factory as a control group were chosen from (management, maintenance and clinic) for comparison. Blood lead level and urine creatinine were measured to all subjects. depending on exposure period. The results showed that all the workers in production line have high concentration of lead in the blood but in three different levels. Also they have two different levels for urine creatinine compared with control group. The study indicated that blood lead level increase in workers who do not follow the periodic examination, medical information and those who have hypertension. In conclusion, all these factors affecting the blood lead level and urine creatinine were discussed. تم اخذ 150 عينة دم وادرار لإجراء هذه الدراسة, وكانت على شكل مائة عينة لأشـــخاص في خط الإنتاج (من النساء والرجال ) كمجموعة اولى وخمسون عينة كمجموعة ثانية للمقارنة من مكان آخر خارج خط الإنتاج (الطبابة ، الإدارة ، الصيانة ) . قيس تركيز الرصاص في الدم والكرياتنين في الإدرار لجميع الأشخاص الذين وضعوا تحت الاختبار. أظهرت النتائج أن تركيز الرصاص والكرياتنين عند عمال المجموعة الاولى أعلى من تركيزهما عند المجموعة الثانية واعتمادا على مدة التعرض للرصاص فان تركيز الرصاص في الدم عند المجموعة الأولى يتضمن ثلاثة مستويات مختلفة بينما تركيز الكرياتنين يتضمن مستويين فقط عند مقارنتهم مع مجموعة السيطرة . كما أظهرت الدراسة وجود زيادة في تركيز الرصاص والكرياتنين عند الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم والذين لا يجرون فحوصات دورية لقياس تركيز الرصاص والكرياتنين والذين لا يلتزمون بالإرشادات الطبية مثل ( غسل اليدين قبل الأكل ، استخدام وسائل الوقاية ، التدخين ) كما توضحت في المناقشة .

Keywords


Article
VIOLENT BEHAVIOR AMONG PSYCHIATRIC PATIENTS

Authors: Saja Hashem
Pages: 53-59
Loading...
Loading...
Abstract

A field study aimed to identify the violent behavior of psychiatric patients who were admitted to Al-Rashad Psychiatric Hospital from first of October till the end of December 2001. The study included 60 male and female patients who were purposely selected from Ibn-Al-Haytham unit in Al-Rashad Psychiatric Hospital. These patients were suffering from violent behavior.A questionnaire was especially designed by the investigator, the data were collected from the nurses or responsible persons by individual meeting and from the patients, chart.The results reveal that most of the sample were male patients 78.3% and they were at age group 26 - 37 years old. Most of them suffer from schizophrenia 56.7% and 33.3% they suffer from physical assault.The main recommendations are educate the family about the violent behavior and how to behave with them to change their behaviorدراسة ميدانية تهدف الى التعرف على السلوك العدائي لدى المرضى النفسيين الراقدين في مستشفى الرشاد للامراض النفسية والعقلية وللفترة من الاول من تشرين الاول ولغاية نهاية كانون الاول 2001.شملت عينة البحث 60 مريضاً ومريضة تم اختيارهم بالطريقة العمدية من المرضى الراقدين في مستشفى الرشاد واللذين لديهم سلوك عدواني او احكام قانونية يقضونها في ردهة ابن الهيثم. صممت استمارة استبيانية خاصة بالبحث وتم جمع العينة بواسطة المقابلة الشخصية لمسؤولي الردهات او ممرضة الردهة ومراجعة طبلة المريض وملئ الاستمارة الخاصة بالبحث.اهم ما توصلت اليه الدراسة ان اغلب افراد العينة 78.6% هم من الذكور ومن عمر 26 – 37 سنة واغلبهم 55.57% يعانون من الفصام وان النسبة 55.5% يتكلمون كلمات بذيئة أي الاساءة عن طريق الكلام الى الاخرين. استخدمت التكرارات والنسب المئوية في تحليل البيانات.اوصت الدراسة بأعداد برامج تثقيفية لعوائل المرضى وتوضيح السلوك العدائي وكيفية التعامل مع المريض العدائي.

Keywords


Article
THE EFFECT OF THERAPEUTIC EXERCISES PROGRAM ON LOW BACK PAIN

Authors: Huda Jumaa Ali --- Karim Obaed Kadim
Pages: 60-70
Loading...
Loading...
Abstract

Many studies in many countries have established that there is a relationship between low back pain and body mechanism during work . Not using body mechanism causes back pain and also studies have demonstrated the importance low back pain patients who have practiced exercises techniques reduce these exercisen .In this research we aim to test the effectiveness of exercise on low back pain . A study was carried out in the Physiotherapy Department / Medical Technology Institute , in the year (2003-2004). The sample consisted of (150) patients (75 male ) and (75 Female ) for each group . They were suffering from low back pain . The researcher has designed a check –list for data collection . Participants were chosen by random sampling and were divided in to two groups with the (same characteristics ) The study group received a list of exercise training program [as in appendix (2)] and the control group did not receive list . After data analysis by percentage and chi-square , the results have shown the highest percentage was in age group (40 -50) years advance. The risk factors that cause low back pain are (39.7 %) over weight and (35.7 %) have bad daily habits .There is a significant value from the statistical difference between the two groups , the study group relief low back pain more than the control group because they have applied therapeutic exercise. Recommendations include practising relaxation exercise techniques and reducing body weight .اعدت دراسات كثيرة في دول مختلفة حيث أشرت طبيعة ألم الظهر وعلاقته بسوء استعمال ميكانيكية الجسم في أثناء العمل اليومي. كما اشار الى مزاولة التمارين العلاجية لتخفيف ألم الظهر وكان الهدف من البحث معرفة مدى تأثير التمارين العلاجية لشفاء الألم فأنجزت الدراسة في المعهد الطبي التقني / قسم العلاج الطبيعي في سنة (2004ـ2005) علما بأن العينة تتكون من (300) قسمت إلى مجموعتين من المرضى لكل مجموعة منها (75) ذكور و إناثاً يعانون من ألم الظهر. وصممت ورقة استبيان لجميع المعلومات ، فكان اختيار العينة بصورة عشوائية فأعطيت المجموعة الأولى قائمة التمارين (ملحق رقم 2) إما المجموعة الثانية لم تعطى ، كما تمت متابعتهم ولمدة 4 أسابيع منذ المقابلة الأولى , وبعد تحليل المعلومات مستخدمين النسب المئوية ومربع كأي لوحظت أن أعلى نسبة مئوية كانت ضمن الفئة العمرية (40ـ50) سنة و(7,35 % ) عدم استعمال ميكانيكية الجسم و (7,35 % ) زيادة الوزن يسببان ألم الظهر ، واظهر الفرق المعنوي الإحصائي بين المجموعتين المجموعة التجريبية التي زودت بقائمة التمارين لشفاء من ألم الظهر أكثر المجموعة الضابطة. لذا يوصي الباحثان بالتقيد باستعمال الحركات الميكانيكية للجسم بصورة صحيحة أثناء تأدية العمل والاستمرار بمزاولة التمارين العلاجية وتقليل الأوزان الزائدة للوقاية من الآم الظهر.

Keywords


Article
MEASLES IN IRAQ: IS IT UNDER CONTROL?

Loading...
Loading...
Abstract

Aim of the study: To assess the success of control program of measles infection in Iraq through: 1. determining the frequency of measles in Iraq during the year 2001 and the status of vaccination of these patients 2. determining the epidemic picture of the disease in Iraq for the last thirteen years Patients and Methods:Data was obtained from the Communicable Disease Control Center (Ministry of Health). The data included number of cases of measles that were reported during the year 2001 from Iraqi provinces, and the number of cases registered during the years from 1989-2001. Data about the status of measles vaccination was obtained from the Immunization Section in the Ministry of Health. Results:There were 491 reported cases of measles in Iraq during 2001. The highest number of cases was in age groups 1-5 years and 6-10 years (33.2% and 27%) respectively, age group 11-15 years had a rate of infection of 19.4%. The rate of vaccination with measles vaccine among patients infected with measles was 53.5%. The coverage rate with the first dose of measles vaccine during the year 2001 in Iraq was 53%, and with the second dose 22%. Three epidemics of measles infection had taken place in Iraq during the period from 1989-2001. Conclusion:Measles infection is still poorly controlled in Iraq with a high number of cases every year as well as epidemics every few years. Poor control may be attributed to poor coverage rate with measles vaccine and insufficient immunity conferred to vaccine by one dose of the vaccine that they receive mostly هدف الدراسة: تقييم خطة السيطرة على مرض الحصبة في العراق من خلال: 1. تحديد عدد الإصابات بمرض الحصبة خلال عام 2001 والموقف التلقيحي للمرضى. 2. تحديد الشكل الوبائي للمرض خلال الثلاث عشرة سنة السابقة للدراسة. طريقة البحث: أخذت البيانات من مركز السيطرة على الأمراض الانتقالية في وزارة الصحة. وشملت البيانات معلومات وبائية تخص حالات الحصبة المسجلة في القطر خلال عام 2001 وعدد الحالات المسجلة للسنوات الثلاثة عشر الماضية. أخذت المعلومات التي تخص نسبة التغطية باللقاحات من شعبة التحصين في وزارة الصحة. النتائج: تبين من الدراسة أن هناك 491 إصابة بالحصبة مسجلة لدى مركز السيطرة على الأمراض الإنتقالية لمحافظات القطر خلال عام 2001 ، ولوحظ أن أعلى نسبة إصابات حسب الفئات العمرية كانت في فئة العمرية 1-5 سنوات (33.2%) تليها الفئة 6-10 سنوات (27%) والفئة 11-15 سنة (19.4% ). وبلغت نسبة الملقحين من بين المصابين بالحصبة (53.5%)، والنسبة المئوية للتغطية بلقاح الحصبة خلال عام 2001 كانت (53%) للجرعة الأولى و (22%) للجرعة الثانية . وجدت ثلاثة تفشيات وبائية لمرض الحصبة للأعوام الثلاثة عشر السابقة. الاستنتاج: لاتزال السيطرة على مرض الحصبة ضعيفة في العراق والمرض يتكرر كل سنة بمعدلات عالية مع تفشيات وبائية كل بضعة سنين . العوامل المسببة لضعف السيطرة هي التغطية الضعيفة بلقاح الحصبة وعدم اكتساب الملقحين المستوى الكافي من المناعة بسبب تلقيهم لجرعة واحدة من اللقاح في أغلب الأحيان.


Article
NURSING ASSESSMENT OF PHYSICAL , PSYCHOLOGICAL AND SOCIAL PROBLEMS OF PATIENTS WHO UNDERGO CARDIAC SURGERY

Loading...
Loading...
Abstract

A descriptive study was carried out from October 1st , 2002 through August 29th , 2003 in order to conduct nursing assessment of physical , psychological and social problems of patients who undergo coronary artery bypass CABG or valve replacement VR surgery . non – probability ( A purposive ) sample of ( 50 ) patients who were scheduled foe CABG and VR surgeries , were selected at the preoperative stage , when they were admitted to Ibn Al Betar Hospital for Cardiac Surgery and Iraqi Center for Heart Diseases to undergo such surgery , a questionnaire was constructed for the purpose of the study , which comprised of 4 major parts of ( 92 ) items , reliability and validity of the questionnaire were determined through a pilot study . Data were collected through the use of the constructed questionnaire and the interview as means for data collection , data were analyzed through the application of descriptive statistical analysis ( percent , frequencies , mean and global mean) and the inferential statistical analysis ( person correlation , t – test and ANOVA ) . the finding of the study indicates that there is a significant differeac between CABG and VR patients relative to physical , psychological and social problems .With CABG patients , physical problems had strong positive relationship with their psychological . ones , but moderately affected by the social ones , the study recommended that a preoperative cardiac surgery oriented educational program can be designed , constructed and presented to patients with these problems for the early detection and the reinforcement of patients coping with such problems أجريت دراسة وصفية من الاول من تشرين الاول2002 ولغاية التاسع والعشرين من آب 2003 وذلك للقيام بتقييم تمريضي للمشكلات الجسمية والنفسية والاجتماعية للمرضى الذين سيخضعون لجراحات ترقيع الشريان التاجي وتبديل الصمامات , اختبرت عينة ( عرضية ) غير احتمالية من 50 مريضاً ومريضة من اولئك الذين تمت جدولتهم لجراحات ترقيع الشريان التاجي او تبديل الصمامات و تم اختيار هؤلاء المرضى في مرحلة ما قبل العملية و عند دخولهم الى مستشفى ابن البيطار والمركز العراقي لامراض القلب للتعرض لهذه الجراحة . تم اعداد استمارة استبيانية لغرض الدراسة والتي تكونت من اربعة اجزاء مهمة من ( 92 ) فقرة تم تحديد ثبات ومصداقية الاستمارة الاستبيانية من خلال الدراسة التجريبية . جمعت البيانات من خلال استخدام الاستمارة الاستبيانية المعدة والمقابلة كوسيلتين لجمع البيانات و تم تحليل البيانات من خلال تطبيق التحليل الاحصائي الوصفي ( النسبة المئوية التكرارات الوسط الحسابي والوسط الحسابي الاكبر ) والتحليل الاحصائي الاستنتاجي ( معامل بيرسن ومربع كاي والاختيار الثاني وتحليل التباين ) اشارت نتائج الدراسة الى وجود الاختلافات ذات دلالة معنوية ما بين مرضى ترقيع الشريان التاجي ومرضى تبديل الصمامات بخصوص المشكلات الجسمية والنفسية والاجتماعية . المشكلات الجسمية لمرضى ترقيع الشريان التاجي كان لها علاقة قوية موجبة مع المشكلات النفسية . لكن كانت موجبة ضعيفة بالنسبة لمرضى تبديل الصمامات من اولئك الخاضعين الى ترقيع الشريان التاجي . استنتجت الدراسة بان المشكلات الجسمية لمرضى ترقيع الشريان التاجي كانت ذات علاقة قوية بتلك النفسية وذات تاثير متوسط على الاجتماعية منها . اوصت الدراسة بتصميم وبناء وتقديم برنامج تثقيفي للمرضى اصحاب هذه المشكلات وذلك للوقوف عليها وتقديم الدعم لها للتكيف مع هذه المشكلات

Keywords


Article
THE RELATIONSHIP BETWEEN LEVEL OF BLOOD UREA AND AGE IN IRAQI ELDER PEOPLE (MALE AND FEMALE)

Authors: Wala E. Jaseem --- Amal R. Farhan
Pages: 88-93
Loading...
Loading...
Abstract

Enzymatic colorimetric method is used to determine the level of urea in the blood. Ninety patients were included in this study (45 male, 45 female). The male and female were divided in to three groups. Each subject (15) patients. First group considts age was between (45-54 years). Second subject age between (55-64 years). Third subject age more than (65 years). The percentage of having blood urea was calculated to all subjects. The results are compared with results from other countries. The results show that blood urea increases with increasing age and there is no big difference in sexes, they are approximately same. It is recommended many educational ways be used to reduce blood urea. If any body has blood urea he can reduce the level or make it no more by following this recommendation. تم اخذ تسعون مريضا على شكل مجموعتين. خمس وأربعون امرآة و خمس وأربعون رجلاً. قسمت كل مجموعة إلى ثلاث فئات كل فئة خمسة عشر شخصا الفئة الأولى (تتراوح أعمارهم بين خمس واربعين إلى أربع وخمسين سنة) ( الفئة الثانية من خمس وخمسين إلى أربع وستين سنة)( الفئة الثالثة فوق الخامسة والستين سنة).تم استخدام الطريقة الفوتومترية لتعيين نسبة اليوريا في الدم. قمنا بحساب النسبة المئوية للإصابة بارتفاع اليوريا في الدم لكل الفئات. أظهرت النتائج إن النسبة المئوية تزداد بازدياد العمر وذكرنا أسباب ذلك. وجدنا إن الفرق طفيف بين معدل الإصابة بين الرجال والنساء.في المناقشة قارنا النتائج التي حصلنا عليها مع نتائج الدول الأخرى ولم يكن هنالك فرقاً كبيراً بينها وبين نتائجنا ثم ذكرنا طرقاً علمية و منهجية للتقليل من الإصابة بارتفاع يوريا الدم وعدم التسبب بارتفاع نسبتها اكثر بالنسبة للأشخاص المصابين بارتفاع نسبتها في الدم.

Keywords


Article
BACTERIAL DEGRADATION OF KEROSENE – TYPE FUEL IN STORAGE TANKS & ITS CONTROL

Authors: Wesam Abd-Al-Zhrah Hindi
Pages: 94-99
Loading...
Loading...
Abstract

The study was made on sludge samples taken from tanks used to store kerosene-type fuel at al-Dura refinery station, results of this study indicate the following: 1) Sludge is caused by bacteria & products resulting from bacterial metabolic activity. 2) The kerosene-type fuel & the additives (corrosion & gum inhibitors) approved to be used in fuel, are not bactericidal agents, but, the fuel & the additives themselves were found to be nutritive for bacteria. 3) A 1.5-2% concentration of sodium tetraborate or a 2% concentration of potassium tetraborate in water bottoms of the fuel storage tanks can produce bactericidal conditions within the tank. أجريت الدراسة على نماذج من الوحل الزيتي, أخذت من قاع خزانات حفظ الوقود الكيروسيني في مصفى الدورة ، وأوضحت نتائج الدراسة ما يلي: 1) الوحل الزيتي تسببه البكتريا أو نواتج مرتبطة بالفعاليات البايولوجية لها. 2) الوقود الكيروسيني وكذلك المضافات (مانعات الصدأ ومانعات المواد اللزجة) والمسموح باستعمالها بالوقود هي مواد ليس لها تأثير قاتل على البكتريا، بل بالعكس أظهرت البكتريا قدرتها على استغلال الوقود والمضافات كمصادر غذائية. 3) أن تركيز 1.5-2% من المركب تترابورات الصوديوم و2% من المركب تترابورات البوتاسيوم في الماء الموجود في قعر الخزانات أظهرت قدرتها في السيطرة على نمو البكتريا وحفظ الوقود

Keywords


Article
FACTORS CAUSING DISRUPTION OF SCHOOLING IN THALASSAEMIC PATIENTS AND THE RANK OF THESE FACTORS

Authors: Huda Baqer Hassan
Pages: 98-105
Loading...
Loading...
Abstract

A descriptive analytical study was conducted on 100 thalassaemic patient who were attending the Thalassaemic Center in Baghdad Al-Karama Teaching Hospital for the period from 2nd of January to 2nd February 2004 to identify the factors causing disruption of schooling in thalassemic patients and the rank of these factors. The tools of our study are :- 1-Thirteen items which are concerned with demographic information . 2- Eight factors affecting disruption study, scoring is on a three–point Likert scale (always3;Sometimes 2;and never 1). Descriptive statistical procedure was applied to the data analysis.The results of the study reveal that the inability to coordinate between the schooling and treatment is the main factor affecting disruption of study and decrease in physical activities and patient –teacher relationship have minimum effect . From the results of the present study, the researcher recommends proper job opportunity and educational programs for thalassaemic ptients دراسة وصفية تحليلية اجريت على 100 مريض مصاب بفقر دم البحر الأبيض المتوسط الذين يراجعون مركز فقر دم البحر الابيض المتوسط في مستشفى الكرامة التعليمي في بغداد للفترة من الثاني من كانون الثاني ولغاية الثاني من شباط للتعرف على العوامل المؤثرة في التلكؤ في التحصيل الدراسي لمرض فقر دم حوض البحر الابيض المتوسط واولوية هذه العوامل . تكونت ادوات الدراسة من شعبتين هما :- 1- (13) فقرة تتعلق بالمعلومات الديمغرافية . 2- (8) عوامل مؤثرة بالتلكؤ في الدراسة موزعة على مقياس لكرد الثلاثي (دائما :3،احيانا:2،ابدا :1) وتم تطبيق الإحصاء الوصفي لتحليل المعلومات . اظهرت نتائج الدراسة بان عدم التوافق بين الدراسة والعلاج هو من العوامل الرئيسية المؤثرة في التلكؤ بالدراسة ، وان عامل ضعف القابلية والعلاقة بين المريض والمدرس ذو تاثير ضعيف . وبناءا على نتائج الدراسة اوصت الباحثة بتوفير فرص العمل والبرامج التثقيفية لمرضى فقر دم البحر الابيض المتوسط .

Keywords


Article
ASSESSMENT OF NATURAL CLIMACTERIC COMPLAINTS AMONG MIDDLE AGE IRAQI WOMEN IN BAGHDAD CITY

Authors: Fatin Abdul Amir
Pages: 106-116
Loading...
Loading...
Abstract

Retrospective, descriptive study aimed to assess the natural climacteric complaints among 410 women aged 40-60 years who were selected in a systematic random from 50 clusters in Baghdad city during the period from 1st of September 2000 to the 31st of July 2001.To meet the objectives of the study an instrument was constructed, which consisted of an interview format, for (demographic data) and climacteric complaints scale (30 complaints).The study sample was categorized to three groups according to their menstrual status (pre, peri, and post-menopause).The results were analyzed through the use of descriptive and inferential statistics and at the level of significant less than 0.05.After data analysisd, the following findings reveal:High percentages of hot flushes and night sweats were found among peri and post-menopause women. • Most of psychosomatic complaints (13 complaints) were reported by more than half of both peri and post-menopause women. • High percentages of some general complaints were found among peri and post-menopause women. • Climacteric complaints were found significantly higher among peri and post-menapause women than pre-menopause women. In the light of the study results, the researcher recommend: 1- establishing menopausal counseling clinics within primary health care centers, providing screening, treatment and preventive services. 2- health education and instructions concerning women health should be offered via the educational media. 3- further studies concerning climacteric and women health should be conducted. دراسة وصفية ارتجاعية تهدف الى تحديد الاعراض المرافقة لمرحلة اليأس الطبيعي وشملت العينة 410 امراة تراوحت اعمارهن ما بين 40-60 سنة، تم اختيارهن بالطريقة العشوائية المنتظمة من 50 تجمعاً سكانياً في مدينة بغداد للفترة من 1 ايلول/2000 الى 31 تموز/2001. لغرض تحقيق اهداف البحث صممت اداة تضمنت استمارة المقابلة (المعلومات الديمغرافية) ومقياس شكاوى اليأس (30 شكوى).كما تم تصنيف عينة الدراسة الى ثلاث مجاميع حسب حالة الطمث لهن (قبل، ما حول، بعد اليأس) تم تحليل النتائج باستخدام الاحصاء الوصفي والاحصاء الاستنتاجي وبمستوى دلالة اقل من 0.05. وبعد تحليل البيانات أظهرت النتائج كما يلي: • حدوث الفورات الحارة والتعرق الليلي بنسبة مئوية عالية عند النساء حول اليأس وبعده. • حدوث شكاوى نفسية جسمية (13 شكوى) عند اكثر من نصف النساء حول اليأس وبعده. • حدوث بعض الاعراض الجسمية وبنسبة مئوية عالية عند النساء حول اليأس وبعده. • حدوث شكاوى الاياس وبدلالة احصائية أكثر عند النساء ما حول وبعد اليأس عن النساء قبل اليأس. وعلى ضوء النتائج توصي الباحثة بـ: • انشاء عيادات استشارية للنساء في مرحلة الاياس ضمن مراكز الرعاية الصحية الاولية، تقدم الخدمات العلاجية والوقائية. • التوعية الصحية وتقديم النصائح والارشادات في مجال صحة المراة من خلال وسائل الاعلام. • اجراء دراسات وبحوث اكثر في مجال الاياس وصحة المراة

Keywords


Article
EVALUATION OF CARCINOEMBRYONIC ANTIGEN AS A MONITOR MARKER IN CARCINOMA OF THE LUNG

Authors: Sahib Al- Atrkchi
Pages: 117-121
Loading...
Loading...
Abstract

Evaluation of clinical value of serum tumor marker CEA in the lung cancer was carried out . This tumor marker was measured in preopoperatively and postoperatively in 130 patients of lung cancer . Data analysis showed that CEA has limited value in the screening for the early lesion , modest value in presaging a successful resection and considerable value monitoring the course of disease following resection . CEA is a clinical tool that merits further investigation and has the potential of leading to the identification of a lung tumor specific marker يتضمن البحث تحديد القيمة السريرية للمستضد السرطاني الجنيني (CEA) في مرضى سرطان الرئة. حيث تم تقدير مستوى المستضد CEA في وصول المرضى المصابين باورام الرئة الخبيثة قبل وبعد الاستئصال الجراحي فقد دلت النتائج ان القيمة التنبوئية للـ CEA تكون محدودة لغرض التشخيص السريري في حين يمكن عد CEA كمؤشر تشخيصي وتكهني دال للاورام عند متابعة حالة المريض بعد الاستئصال الجراحي وخلال فترة المعالجة.يتطلب اجراء المزيد من الدراسات والبحوث بخصوص تقييم الـ CEA كدالة ورمية ودورها في التشخيص او المساعدة في التشخيص .

Keywords


Article
EVALUATION OF COLOURLESS CLEAR FINGERNAIL POLISH MATERIAL AS A PERMANENT MOUNTING MEDIUMEVALUATION OF COLOURLESS CLEAR FINGERNAIL POLISH MATERIAL AS A PERMANENT MOUNTING MEDIUM

Authors: Shahrazad Abdul Satar Al-Janaby
Pages: 122-129
Loading...
Loading...
Abstract

Within 7 years, 88 slides have been followed up and studied by macroscopic and microscopic examinations to evalute the material of colourless clear finger nail polish (local and foreign brands),as a permanent mounting medium for microscopic slides. These slides were divided into 4 equal groups and these groups were different from each other in the types of their stained smears which were fixed on these slides, the slides of each group were unified with the type of stained smears. All smears were mounted with the material under study, 10 slides for each brands, and 2 control slides mounted with Canada balsam.. The results of this study revealed that 100% was the incidence of slides which showed the following characteristics: Stable colouration of cells and other structures in the stained smears, the mounting medium remains colourless, no morphological changes in the cells and other structures, and no precepitates. While 90.5% was the incidence of slides which show stability against air bubbles formation. The material of both brands show similar results. In conclusion, material of olourless clear fingernail polish (local and foreign brands) ,is recommended for use as permanent mounting medium for microscopic slides. على مدى سبع سنوات خضعت 88 شريحة مجهرية للمتابعة وذلك من خلال أجراء الفحوصات المجهرية و العيانية بشكل دوري لتقيم مادة طلاء الاظافر الشفافة و عديمة اللون من الانتاج المحلى و الاجنبى. ُقسمت الشرائح المذكورة أعلاه الى أربع مجاميع متساوية عددياً وأختلفت فيما بينها بنوع المسحة المثبتةعليها ونوع الملون المستخدم لكل مسحة , كما تفردت كل مجموعة بنوع واحد من المسحة و الملون. فى كل مجموعة أستخدم الانتاج المحلى و الاجنبى من مادة الطلاء كوسط لصق دائمى للشرائح المذكورة, خصصت عشر شرائح لكل منتج, وخصصت شريحتان للتحكم أستخدمت لهما مادة الكندا بلسم. و كانت النتائج كما يلي: إن 100٪ هى نسبة الشرائح التى تميزت :بإحتفاظ مادة اللصق الجديدة بشفافيتها وعدم أكتسابها أى لون, عدم ظهور تغير فىاللوان أو أشكال التراكيب الموجودة فى المسحات أو المقاطع النسيجية المثبتة على تلك الشرائح, وكذلك عدم ظهور آثار لتكوين رواسب بسبب مادة اللصق الجديدة. و 90٫5٪ هى نسبة الشرائح التى لم تظهر فى مسحاتها أو مقاطعها النسيجية فقاعات هوائية. أما النتائج لكلا الانتاجين المحلى والاجنبى من مادة طلاء الاظافر كانت متشابهه ولم تظهر بينهما فروق تذكر. نستنتج من هذه الدراسة أن نتائج الأختبارات التى ذكرناها كانت مقنعة, وإن مادة طلاء الأظافر الشفافة و عديمة اللون من الأنتاجين كلاهما تصلح لاستخدامها كوسط لصق دائمي للشرائح المجهرية


Article
INFLUENCE OF SMOKING ON MARKERS OF OXIDATIVE STRESS AND SERUM MINERAL CONCENTRATIONS IN MALE SUBJECTS

Authors: Hameed M. Majid
Pages: 130-133
Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of this study IS to examine the effect of cigarette smoking on serum oxidative damage, antioxidant status, and mineral concentrations in male subjects. Subjects were randomly chosen from different work places in Baquba city. Smoker(n=45) is defined as a person who has smoked 10 or more cigarettes/day continually for at least one year while non smoker(n=45) is a person who has no previous smoking experience. Serum oxidative defense enzyme activities (CAT and glutathione-s- transferase) and non enzymatic (glutathione, total protein, albumin and uric acid) and serum mineral (Zn, Cu and I) were evaluated. Serum glutathione was lower in smokers than in non-smokers, whereas serum uric acid was higher. Serum zinc and copper concentrations were similar in the two groups. Serum iron concentrations were higher in smokers. All other parameters were similar in both groups. These findings show that there is depletion in the non enzymatic antioxidant change depending on their co factor concentrations in tobacco smokers. في دراسة لمعرفة الضرر التأكسدي للمدخنين على مكونات سيرم الدم ، مضادات الأكسدة الأنزيمية وغير الأنزيمية بالإضافة إلى تراكيز الأملاح المعدنية. أخذت عينات من الدم الوريدي من 45 شخصاً مدخناً يعملون في مواقع مختلفة في مدينة بعقوبة حيث يعرف المدخن بأنه الشخص الذي يدخن (10) سكائر فأكثر لمدة سنة و45 شخصاً غير مدخن حيث يعرف بأنه ليس له سابقة في التدخين. تم قياس فعالية سيرم الدم الأنزيمية (الكاتاليز والكلوتاثايون ترانسفيريز) وغير الأنزيمية ( الكلوتاثايون البروتين الكلي ،الألبومين وحامض اليوريك). أيضا تم إجراء قياس اختبار الـ (MDA) كمؤشر على أكسدة اللبيدات في سيرم الدم بالإضافة إلى الأملاح المعدنية (الزنك، النحاس والحديد). أظهرت النتائج وجود انخفاض معنوي بمقدار5% عند المدخنين في مستوى فعالية الكلوتاثايون مقارنة بغير المدخنين، مع ارتفاع معنوي عند المدخنين في تركيز حامض اليوريك. تراكيز الزنك والنحاس كانت متشابهة في المجموعتين كلتيهما بينما أظهرت مجموعة المدخنين وجود فروقات معنوية عالية في تركيز الحديد. أما بقية القياسات الأخرى فكانت متشابهة في المجموعتين كلتيهما هذه النتائج تشير إلى وجود استنزاف في مضادات الأكسدة غير الأنزيمية عند المدخنين نتيجة للتأثير السلبي لعامل التدخين على مكونات سيرم الدم غير الأنزيمية.

Keywords


Article
PREVALENCE RATE OF INTESTINAL PARASITE ASSOCIATED WITH DIARRHEA

Loading...
Loading...
Abstract

This study was performed from December 2003 to October 2004 to investigate the prevalence rates of intestinal parasites among some outpatients and inpatients, who were suffering from diarrhea, This study included 865 patients from both sexes and different ages. In addition, the prevalence rate of parasite was 530 (61.2%) cases of diarrhea. Stool samples examinations were performed for these cases, which included direct smear method, concentration sedimentation method and scotch tape method for investigating Enterobius vermicularis in children. this study record that the high prevalence rate of infection with intestinal parasite in urban regions compared with rural regions and high prevalence rate of infection with intestinal parasite in non-education patient comparison with education patient. This study records that the number and percentage of parasite with diarrheas as follows: Entamoeba histolytica 146(27.54%), Giardia lamblia 98(18.49%), Trichomonas hominis 25(4.71%), Entamoeba coli 175(33.01%), Hymenolopis nana 61(11.5%) and Trichuris trichuria 25 (4.71%). أجريت هذه الدراسة للفترة من كانون الاول2003 ولغاية تشرين الأول 2004 للتحري عن انتشار الطفيليات المعوية بين بعض المرضى الوافدين وبعض المرضى الراقدين في مستشفيات مدينة الحلة مركز محافظة بابل. هؤلاء المرضى كانوا يعانون من الإسهال.هذه الدراسة شملت 865 مريضاً من الجنسين كلاهما ومن مختلف الأعمار، وقد كانت نسبة الاصابة الكلية 530(61.2 %). لقد أخذت عينات البراز من هؤلاء المرضى وأجريت عليها الفحوصات المختبرية بطريقة المسحة المباشرة وطريقة التركيز. وللتحري عن الديدان الدبوسية في الأطفال استخدمت طريقة الشريط اللاصق.لوحظ ارتفاع نسب الاصابة بالطفيليات المعوية ضمن مرضى المناطق الريفية مقارنة بمرضى المناطق الحضرية، أو مركز المدينة كما لوحظ ارتفاع هذه النسب ضمن المرضى غير المتعلمين ،مقارنة بالمرضى المتعلمين.الدراسة الحالية بينت الأعداد ونسب الإصابات المئوية لمختلف الإصابات الطفيلية المتعلقة بحالات الإسهال المصاحبة لاميبا الزحار146 (27.54%) ، الجيارديا اللميبلية98 (18.49%)، المشعرات البشرية 25 (4.71%)، اميبا القولون175 (33.01%)، الدودة الشريطية القزمة 61 (11.5%)وشعرية الرأس السوطية كانت 25 (4.71%)

Keywords


Article
FEAR OF HOSPITALIZED SURGICAL PRE-OPERATIVE PATIENTS

Authors: Haleema Y. Al-Rubayi
Pages: 142-148
Loading...
Loading...
Abstract

A field study was carried in Baghdad Teaching Hospital in surgical floor, the study was performed from the beginning of November until the first of December 2002. The study aimed to identify the fear of preoperative surgical patients. The researcher chose (50) patients in the Hospital mentioned above. The data were gathered by interview teaching using questionnaire form formed for this purpose based on literatures and previous studies, the data was analyzed by application of frequently, percentage, T-test. The main finding were 100% of patients fear of pain, 84% of patients fear discomfort, 78% of patients fear of lost of part of the body organ, 66% of patients fear of anesthesia while the low percentage were 12% of patients fear of far from his/her family, 20% of patients fear of change in body image, 24% of patients fear of surgical instruments, 28% of patients fear of limitation in physical activities.Base of the result of the study the researcher recommended that to emphases on the physical and psychological preparation to surgical patients preoperatively.اجريت هذه الدراسة الميدانية في مستشفى بغداد التعليمي في الطوابق الجراحية. بدأت الدراسة من الاول من تشرين الثاني الى الاول من كانون الاول 2002 لغرض التعرف على مخاوف المرضى الراقدين في المستشفى قبل العملية الجراحية.اختارت الباحثة (50) مريض راقد في المستشفى السابقة الذكر ثم جمع المعلومات بواسطة المقابلة الشخصية واستخدام استمارة استبيانية صممت لهذا الغرض استنادا الى الادبيات والدراسات السابقة. تم تحليل المعلومات بواسطة التكرارات والنسبة المئوية واختبار تي.من اهم النتائج تبين ما يلي:100% من المرضى يخافون من الالم بعد العملية الجراحية، 84% من المرضى يخافون من عدم الراحة، 78% من المرضى يخافون من فقدان جزء من اعضاء جسمهم، 66% من المرضى يخافون من التخدير. وان اقل نسبة من المرضى 12% من المرضى يخافون من البعد عن عوائلهم و20% من المرضى يخافون من تغيير الصورة الجسمية، 24% من المرضى يخافون من الادوات الجراحية، 28% من المرضى يخافون من تحديد في النشاطات الجسمية. واستنادا الى النتائج توصي الباحثة: تحضير المريض نفسيا وجسميا قبل اجراء العملية الجراحي.

Keywords

Table of content: volume:19 issue:1