Table of content

Rafidain journal of science

مجلة علوم الرافدين

ISSN: 16089391
Publisher: Mosul University
Faculty: Science
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A Scientific and evaluated journal published by the college of Science, University of Mosul,
Date of first issue (1976)
No. of Issue per year (4)issues till the end of 2012 and 6 issue from 2013.
No. of paper per Issue (~250)
No. of Issue published between 1976-2012 (69)

Loading...
Contact info

Phone number: 07703325996
e. mail: rafjoursci@alrafidensciencejournal.com

Table of content: 2007 volume:18 issue:1 E

Article
Effects of Acetylsalicylic Acid on Ethanol – Induced Intrauterine Fetal Growth Restriction in Rats
تأثيرات الاسبرين (Acetylsalicylic acid) على تحديد النمو الجنيني المحدث داخل رحم الجرذان الحوامل بواسطة الايثانول

Loading...
Loading...
Abstract

The effects of acetylsalicylic acid (ASA) on intrauterine growth restriction induced by maternal ethanol consumption were studied. A single intraperitoneal dose of ethanol (2.96 g/kg body weight) injected in the 10th day of pregnancy (PD10), significantly reduced maternal weight gain, fetal weight, amniotic fluid volume and umbilical cord length. Meanwhile, ethanol did not affect placental weight or litter size. A single intraperioneal dose of ASA (200 mg/g body weight). Injected on the PD10, did not modify maternal body weight gain, litter size, fetal and placental weight and amniotic fluid volume, but significantly diminished umbilical cord length. Intraperitoneal injections of ASA (200 mg/g body weight) and ethanol (2.96 g/kg length weight) on PD10. demonstrated that ASA antagonized in part at least, the effects of ethanol on maternal weight gain, fetal weight and amniotic fluid volume. Contrarily, ASA potentiated the effect of ethanol on umbilical cord length.تم دراسة تأثيرات الاسبرين (اسيتايل ساليسيلك اسد) على محددات النمو المحدثة بواسطة تجريع الفئران الحوامل بمادة الايثانول. جرعة واحدة من الايثانول (2.96 غم/كغم وزن الجسم) اعطيت من خلال زرقها تحت غشاء الجنب في اليوم العاشر من الحمل، ادى ذلك الى نقصان واضح في الوزن المكتسب ووزن الجنين، حجم السائل الامنيوتي وطول الحبل السري. وبنفس الوقت الايثانول لم يؤثر على وزن المشيمة ولاعلى حجم الولادات. جرعة واحدة من الاسبرين في اليوم العاشر من الحمل لم تغير في الوزن المضاف للامهات الحوامل ولا في حجم الولادات وكذلك لم تغير في اوزان الاجنة والمشيمة ولا في حجم السائل الامنيوتي، ولكن هذه الجرعة تمحي بصورة واضحة النقصان في طول الحبل السري. ان اعطاء جرع تحت غشاء الجنب لكل من الاسبرين (200 ملغم/غم من وزن الجسم) والايثانول (2.96 غم/كغم من وزن الجسم) في اليوم العاشر من الحمل يوضح ان الاسبرين ضاد جزئيا على الاقل من تأثيرات الايثانول على الوزن المضاف للجرذان الحوامل ووزن الاجنة وحجم السائل الامنيوتي. وعلى العكس تماما نجد ان الاسبرين يمحو بقوة تأثير الايثانول على طول الحبل السري.

Keywords


Article
Antimutagenicity of Extracts of Three Edible Plants from Mosul City (Iraq) in Conidia of Aspergillus amstelodami
التأثير المضاد للطفرة الذي تبديه مستخلصات من ثلاث من نباتات الأكل في مدينة الموصل (العراق) في كونيدات الفطر Aspergillus amstelodami

Loading...
Loading...
Abstract

The potential antimutagenic action of extracts of three common edible plants in Mosul was tested in conidia of the ascomycetous fungus Aspergillus amstelodami. Extracts of leaves of celery(Apium graveolens Linn) and parsley (Petroselinum sativum Hoffn.) and the round roots of radish (Raphanus sativus Linn.) were made in water, methanol, ethylacetate or petroleum ether. The antimutagenic action was sought in the reduction of frequency of spontaneous and induced (by 8-Methoxypsoralen + Near UV, 8-MOP + NUV) mutants resistant to 8-azaguanine. Three final concentrations in the growth medium of each extract were tested. These were (μg/ml) 800, 1600 and 3200 for celery and parsley and 600, 800 and 1200 for radish. The water extract of celery was ineffective while its concentration 3200 in methanol in ethylacetate and all three concentrations in the petroleum ether were effective in reducing the frequency of induced resistant mutants. Extracts of parsley behaved similarly. Extracts of the radish roots were all ineffective at all concentrations tested except the concentration 1200 of the water extract. The effect of the radish water is attributed to peroxidases and oxidases while those of celery and parsley to some lipid-soluble components which were sequentially concentrated in the petroleum ether according to the extraction protocol used. Furthermore, none of the extracts by itself or in combinations with 8-MOP alone or NUV alone was found effective in significantly altering the frequency of the spontaneous mutants. This was taken to indicate that the extracts by themselves did not act as mutagenis or synergistic mutagens or photosensitizers to NUV. Moreover, their action on the positive mutagen (8-MOP + NUV) and not on the spontaneous frequencies suggests that these extracts behaved as desmutagens acting on the mutagen rather than as bioantimutagens acting directly on DNA. لقد جرى اختبار القدرة المضادة للتطفير لمستخلصات من ثلاث نباتات شائعة الاكل في مدينة الموصل (العراق) في كونيدات الفطر Aspergillus amstelodami. اذ جرى اختبار مستخلصات الاوراق الخضر الطرية لكل من نباتي الكرفس (Apium graveolens Linn.) والمعدنوس (Petroselinum sativum Hoffn.) والجذور المدورة لنبات الفجل (Raphanus sativus Linn.) المحضرة في اربع مذيبات هي الماء والمذيبات العضوية الكحول المثيلي وخلات الاثيل وايثر البترول وذلك من خلال الخفض الحاصل في تكرار الطافرات التلقائية والمستحثة بواسطة المعاملة المطفرة 8-Methoxypsoralen + Near UV (8-MOP + NUV) بين كونيدات الفطر المعاملة بالمستخلصات اعلاه وعند التراكيز النهائية (مايكروغرام/مل) 800، 1600 و 3200 لكل من الكرفس والمعدنوس و 600، 800 و 1200 لنبات الفجل. لم تظهر مستخلصات الفجل تاثيراً يذكر ماعدا عند اعلى تركيز 1200 من المستخلص المائي وذلك على التكرارات المستحثة فقط. وقد عزي ذلك الى وجود انزيمات Peroxidases والـ Oxidases التي تستخلص بالماء والتي ربما تكون قد مسخت بالمذيبات العضوية ففقدت تاثيرها في هذه المستخلصات. اما المستخلصات المائية لنباتي الكرفس والمعدنوس فلم تبدِ تاثيراً مضاداً للطفرة ولكن ظهر مثل هذا التاثير عند اعلى تركيز (3200) من مستخلص الميثانول وخلات الاثيل بينما اظهرت جميع التراكيز المختبرة من مستخلص ايثر البترول تاثيراً واضحاً وايضاً ضد الطفرات المستحثة فقط دون التلقائية. وقد عزي ذلك الى وجود مواد ذائبة في الدهون والمذيبات العضوية المستخدمة حيث يزداد تركيزها من الميثانول الى ايثر البترول حسب بروتوكول الاستخلاص المتسلسل المستخدم. لم يؤدِ أي من المستخلصات سواءاً بمفرده او بالاشتراك مع 8-MOP لوحده او مع NUV لوحدها الى زيادة في تكرار الطافرات التلقائية مما يشير الى عدم سلوك المستخلصات كمطفرات بمفردها او بالتآزر مع 8-MOP وعدم سلوكها كمحسسات ضوئية لـ NUV . اضف الى ذلك فان تاثير المستخلصات على تكرار الطافرات المستحثة دون التلقائية يشير الى ان هذه المستخلصات قد سلكت سلوك مضادات تطفير ظاهرية (Desmutagens) تؤثر على المطفر وليس كمضادات تطفير حقيقية (Bioantimutagenis) تعمل على DNA الطافر نفسه او الذي في مرحلة الطفور.

Keywords


Article
Effect of Polymeric Chain Flexibility on Electrical Conductivity of Aromatic Polyesters
تأثير مرونة السلسلة البوليمرية على التوصيل الكهربائي للبولي استرات الاروماتية

Loading...
Loading...
Abstract

Two types of aromatic polyesters were prepared by polycondensation of terephthaloyl dichloride with 2,7-dihydroxy naphthalene (polymer 1) and bis(4,4′-di-α-naphthoyl) methane (polymer 2). The electrical conductivity of polymer 2 is larger than that of polymer 1. The reason is the polymers chain mobility. The effect of doping by ferric chloride and temperature on electrical conductivity was studied. It was noticed that the doping process increased the conductivity of polymer 1 more than polymer 2. The temperature well increase the electrical conductivity of purred polymer in a manner that the activation energy of polymer 2 is larger than that of polymer 1.حضر نوعين من البولي استرات الاروماتية عن طريق البلمرة التكثيفية للترفثلويل داي كلوريد 7,2-ثنائي هيدروكسي نفثالين (بوليمر I) ومع بس(4,4-ثنائي – α-نفثويل)ميثان (بوليمر II). إن التوصيلية الكهربائية للبوليمر II كانت اكبر من التوصيلية الكهربائية للبوليمر I وقد عزي السبب إلى مرونة السلاسل في البوليمر.درس تأثير التشويب بواسطة كلوريد الحديديك، لوحظ أن كفاءة عملية التشويب في زيادة التوصيل الكهربائي للبوليمرI اكبر من II. إن زيادة درجة الحرارة تزيد من التوصيل الكهربائي للبوليمرات النقية بحيث لوحظ أن مقدار طاقة التنشيط للبوليمر II اكبر من البوليمر I.


Article
Spectrophotometric Assay of Thymol in Various Samples by Coupling with Diazotized p-Nitroaniline
التقدير الطيفي للثايمول في نماذج مختلفة بازدواجه مع الكاشف بارا-نايترو أنيلين المؤزوت

Loading...
Loading...
Abstract

A simple and rapid spectrophotometric method for the trace determination of trace amount of thymol in various samples has been established. The method is based on the coupling reaction of thymol with diazotized p-nitroaniline in basic medium to form an intense pinkish-red, water-soluble and stable mono azo dye which shows maximum absorption at 513nm. A plot of absorbance with thymol concentration gives a straight line indicating that Beer’s law has been obeyed over the range 1-300 g/25ml, i.e., 0.04-12 ppm with a molar absorptivity of 2.48104 l mol-1 cm-1, and Sandell sensitivity index of 0.006 g/cm2. The method does not resort to neither temperature control nor to solvent extraction. The effect of organic solvents on the spectrophotometric properties of the azo dye, the composition and stability constant and interference due to foreign compounds have been worked out. The method has been applied to the determination of thymol in pharmaceutical, oil and waters.تم تثبيت طريقة بسيطة وسهلة وسريعة لتقدير كميات متناهية في الصغر من الثايمول في نماذج مختلفة، تعتمد الطريقة على تفاعل ازدواج الثايمول مع كاشف بارا-نايترو أنيلين المؤزوت في محيط قاعدي لتكوين صبغة أحادية وردية-حمراء ذائبة في الماء والتي تعطي أعلى امتصاصية عند 513 نانوميتر. أظهر منحني الامتصاصية خطاً مستقيماً والذي يؤكد على أنه يتبع قانون بير عند مدى تراكيز الثايمول 1-30 مايكروغرام/25مل أي (0.04-12) جزء/مليون جزء، وأن الامتصاصية المولارية 2.4810 4 لتر.مول-1.سم-1 ودلالة ساندل للحساسية 0.006 مايكروغرام/سم2. بالإضافة إلى أن الطريقة لا تحتاج إلى السيطرة على درجات الحرارة أو الاستخلاص بالمذيب، لقد تم دراسة تأثير عدد من المذيبات العضوية وتركيب الصبغة وثابت الاستقرارية والمتداخلات. ولقد طبقت الطريقة لتقدير الثايمول في المستحضرات الصيدلانية والزيت والمياه.

Keywords


Article
Synthesis, Characterization and Biological Studies of Selenium Dithiocarbamates and their Ni+2 and Cu+2 Complexes
تحضير وتشخيص و الدراسات البايولوجية لمركبات دايثايوكاريميت السيلينيوم ومعقداته مع الـ Ni+2و Cu+2

Loading...
Loading...
Abstract

Selenium metal react with (RNHC(S)S)2 where R= (Ph or o-tolyl) in refluxing toluene to give the compounds Se{RNHC(S)S}4. New complexes of the type [M2Se{RNHC(S)S}4Cl4], where M=Ni+2 or Cu+2, were prepared by reaction of Se{RNHC(S)S}4 with the metal chloride salts in 1:2 molar ratio.The compounds and complexes were characterized by atomic absorption, Infrared, U.V-Visible spectra, conductivity and magnetic measurements.Biological activity studies of the compounds and complexes as antimicrobial agents and the comparison of their activities with well known antibiotic (Ampicillinc, Gentamycine and Nystatine) using different straine of bacteria gram (+ve) and gram (-ve) in addition to fungi strain candida albicans. The results indicated that complexes of the type [M2Se{S2CNHPh}4Cl4] are more active than [M2Se{S2CNHPhCH3-o}4 Cl4] while the selenium compounds Se(S2CNHPh)4 and Se(S2CNHPhC2H5)4 have moderate antimicrobial activity. يتفاعل فلز السلينيوم مع (RNHC(S)S)2 عندما Ph =R او o-Tolyl في التولوين المغلي ليعطي المركب Se{RNHC(S)S}4. تم تحضير المعقدات ثلاثية النوى الجديدة ذوات الصيغة [M2Se{RNHC(S)S}4Cl4] عندما Ni+2 =M او Cu+2 من تفاعل أملاح الفلزات والمركب Se{RNHC(S)S}4 وبنسبة مولية 1:2.تم تشخيص المركبات والمعقدات المحضرة بواسطة الامتصاص الذري، اطياف الأشعة تحت الحمراء وفوق البنفسجية والتوصيلية والقياسات المغناطيسية .تمت دراسة الفعالية البايولوجية للمركبات والمعقدات كعوامل مضادة للبكتريا ومقارنتها مع المضـادات القياسيـة (Ampicillinc, Gentamycine and Nystatine) وذلك باستخدام أنواع من البكتريا غرام موجب وغرام سالب بالإضافة للفطريات ومنها(candida albicans). بينت النتائج بان المعقدات ذوات الصيغ [M2Se{S2CNHPh}4Cl4] هي أكثر فعاليـة من [M2Se{S2CNHPhCH3-o}4Cl4] بينمـا اظهـرت مركبـات السلينيـوم ذوات الصيـغ Se(S2CNHPh)4 و Se(S2CNHPhC2H5)4 فعالية متوسطة ضد المايكروبات.

Keywords


Article
Antioxidants and Some Biochemical Parameters in Alcoholism in Mosul City
مضادات الأكسدة وبعض متغيرات الكيموحيوية لمدمني الخمور في مدينة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The study was conducted in Mosul city to show the effects of alcoholism on antioxidants and some biochemical parameters which include: Vitamin E, Vitamin A, β-carotene, Vitamin C, Folic acid, Ceruloplasmin (Cp), Total protein, Albumin, Calcium, Total bilirubin, Direct bilirubin, Uric acid, Creatinine, Total iron binding capacity (TIBC), Iron, Glutathione(GSH), Malondialdehyde (MDA), Cholesterol, Glucose, Selenium and Transferrin saturation (%). The study included (103) persons represented in two groups, the first group as a control included outside city center living, the second group represented for alcoholism was divided into two sub groups, smokers and non smokers. The results showed a significant decreased in: calcium, transferrin saturation (%), but non decreased significant in: vitamin A, total bilirubin, direct bilirubin, creatinine, iron, MDA and glucose. While a significant increased in TIBC and selenium, but non significant increased in: vitamin E, β-carotene, vitamin C, folic acid, Cp., total protein, albumin, uric acid, GSH and cholesterol. The results also showed a significant decrease of alcoholism smokers in: vitamin A (P=0.004), vitamin C, transferrin saturation (%) and folic acid, and non significant in: total iron binding capacity, iron, vitamin E, β-carotene, total protein, albumin and creatinine. While non significant increase in: Cp., calcium, total bilirubin, direct bilirubin, uric acid, malondialdehyde, glutathion, cholesterol, glucose and selenium was detected. شملت الدراسة تأثير تناول الكحول على مضادات الأكسدة وبعض المتغيرات الكيموحيوية في مدينة الموصل، إذ تضمنت تلك المتغيرات: فيتامين E، فيتامين A، بيتا كاروتين، فيتامين C، حامض الفوليك، سليروبلازمين(Cp.)، البروتين الكلي، ألبومين، كالسيوم، البليروبين الكلي، البليروبين المترابط، حامض اليوريك، كرياتينين، سعة الارتباط الكلي للحديد (TIBC)، الحديد، كلوتاثايون (GSH)، المالوندايألديهايد (MDA)، كوليستيرول، كلوكوز، سلينيوم وإشباع الترانسيفيرين( %). وتضمنت الدراسة (103) شخصا مثّلوا بمجموعتين، المجموعة الاولى اعتبرت مجموعة سيطرة اختيرت من خارج مركز المدينة والمجموعة الثانية مثلت بمدمني الخمور التي قسمت إلى مجموعتين ثانويتين، مدخنين وغير مدخنين. اظهرت النَتائِج لمدمنيِ الخمور غير المدخنين انخفاض معنويةَ في، كالسيوم وإشباع الترانسيفيرين (%)، لكن انخفاض غير معنويةَ لـ فيتامين A، البليروبين الكلي، البليروبين المترابط، كرياتينين، حديد، MDA والكلوكوز. علاوة على ذلك، لوحظَ بأن هناك زيادة معنوية في: TIBC، سلينيوم وغير معنوية لمتغيرات فيتامين E، بيتا كاروتين، فيتامين C، حامض الفوليك، Cp.، بروتين كليّ، ألبومين، حامض اليوريك، GSH وكوليستيرول. فضلا عن ذلك، لوحظ انخفاض معنوي لدى مدمني الخمور المدخنين في: فيتامين C، فيتامين A، إشباع الترانسيفيرين (%) وحامض الفوليك، وغير معنوي في: فيتامين E، بيتا كاروتين، حديد، TIBC، بروتين كليّ، ألبومين وكرياتينين. وزيادة غير معنوية لمتغيرات: Cp.، كالسيوم، البليروبين الكلي، البليروبين المترابط، MDA، كوليستيرول، الكلوكوز وسلينيوم.

Keywords


Article
Design Enhancement of the 460 GHz, Second Harmonic Gyrotron Oscillator Through Its Dispersion Diagram
تعزيز التصميم لمرنان جايروترون التوافقية الثانية 460 GHz من خلال الرسم البياني للتقزح

Loading...
Loading...
Abstract

All high power radio frequency (RF) sources have their own dispersion diagram, giving the relation between the output frequency of the device and the axial wave number component of the operating waveguide wave mode. This diagram gives the most important characteristics about the source and in this work it was used as a tool for the device design enhancement. From this diagram one can change the input design parameters in order to get the best dispersion diagram fitting with standard one. In this work, the dispersion diagram for the 460 GHz second harmonic gyrotron oscillator studied previously by Hornstein (2001) was plotted and the main characteristics of these kinds of gyrotrons were observed from the diagram which replies the precision of the design. يعتبر الجايروترون مصدرا مهما من مصادر القدرة العالية للموجات الراديوية المتشاكة. تتفاعل الموجات الراديوية (RF) داخل تجويف المرنان مع حزمة الالكترونات حيث تتحول الطاقة الحركية المستعرضة الى حزمة من الموجات الراديوية. ان كل مصدر من هذه المصادر يملك رسما بيانيا للتقزح الخاص به والذي يعطي العلاقة بين تردد الموجة الخارجة ) (للمصدر والمركبة الافقية للعدد الموجي لنمط دليل الموجة الموجودة داخل المرنان. الرسم البياني للتقزح يبين اهم خصائص هذه المصادر, لذا يمكن استخدام هذه الفكرة كوسيلة لتعزيز تصميم الجايروترون. رُسم فى هذا البحث رسما بيانيا لمرنان جايروترون التوافقية الثانية عند 460 GHz والمصمم سابقا وتبين من الرسم البياني توافر اهم الخصائص والشروط اللازمة لهذا النوع من الجايروترون وبالتالي اظهر دقة التصميم.

Keywords


Article
Origin of Ga’ara and Hussainiyat Clays, Iraqi Western Desert
أصل أطيان الكعرة والحسينيات - الصحراء الغربية العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

The two Formations Ga’ara and the lower clastic unit of Hussainiyat were deposited in fluvial system of deposition with slight different behaviors like the thickness of fining upward cycles in different times, in addition to, some stratigraphic, structural, paleogeographic and geochemical evidences. The present work aimed to compare between these formations from sedimentological and geochemical points of view. It has been found that both formations were derived from the same source of the western and southwestern Arabian shield. يمتلك كل من تكويني الكعرة والوحدة الفتاتية السفلى من الحسينيات نظام ترسيبي نهري متشابه تقريباً، مع وجود بعض الأختلافات في السمك ودورات التنعم نحو الأعلى فضلاً عن بعض الشواهد الطباقية والتركيبية والمعدنية والجغرافية القديمة والجيوكيميائية. وتوضح الدراسة الحالية من منظار رسوبي وجيوكيميائي بشكل رئيس بأن كلا التكوينين من المحتمل انهما مشتقان من نفس صخور المصدر تقريباً والواقعة الى الجهة الغربية والجنوبية الغربية من الصحراء الغربية المتمثلة بالدرع العربي.

Keywords


Article
Geomorphologic Map of Nineveh Governorate, Northwestern Iraq Using Visual Image Interpretation
الخارطة الجيومورفولوجية لمحافظة نينوى، شمال غرب العراق باستخدام التفسير البصري للمرئيات الفضائية

Loading...
Loading...
Abstract

For academic and practical purposes, this map project had the following components: 1-Compiling a geomorphic map as the basis for establishing a database and publishing a full-view map at a scale of 1: 250,000 using visual image interpretation 2-Classification and mapping of basic landform units, landform types that are relatively uniform in genesis and relief forms. The study area consists of three main genetic groups of landforms based on units of tectonic, fluvial and denudation landform types, subdivided into 14 subunits. Each landform assemblage reflects a different balance between the various endogenic and exogenic processes of landscape evolutions in northern Iraq since late Miocene. These data were utilized to draw a regional geomorphologic map for the Nineveh Governorate, showing the relationship between landform units and various geomorphic processes. The contents of this map were produced following the scheme devised by the ITC textbook. This map was finalized in 2006 at the Remote Sensing Center, in Mosul University. لأجل الاغراض الاكاديمية والعلمية، فقد أحتوى مشروع هذه الخارطة على العناصر التالية: 1- تجميع خارطة جيومورفولوجية لتكون الاساس في تثبيت قاعدة المعلومات عليها، الى جانب نشر خارطة متكاملة بمقياس 1:250000 بأستخدام التفسير البصري للمرئيات الفضائية. 2- تصنيف ومسح الوحدات الاساسية لأشكال سطح الارض وتحديد أنواعها، والتي تكون متجانسة نسبياً في منشأها التكويني وطبيعة تضاريسها الارضية. تألفت منطقة الدراسة من ثلاثة وحدات رئيسة من أشكال سطح الارض، تكتونية، نهرية وتعروية، وقد تم تقسيم هذة الوحدات الى اربعة عشرة وحدة ثانوية. ان كل مجموعة من اشكال سطح الارض تعكس توازن متباين بين مختلف العمليات الباطنية والظاهرية مع طبيعة اسلوب نشوء وتطور تضاريس سطح الارض في شمال العراق منذ نهاية حقبة المايوسين المتاخر. أستخدمت هذه المعلومات في اعداد ورسم خارطة جيومورفولوجية شاملة لمحافظة نينوى تعكس العلاقة بين وحدات اشكال سطح الارض ومختلف العمليات الجيومورفولوجية. اتبع في اخراج محتويات هذه الخارطة نظام المسح الجيومورفولوجي الخاص بالمعهد الدولي لمسوحات الفضاء وعلوم الاراضي في هولندا، وقد تم انجازها في عام 2006 في مركز التحسس النائي في جامعة الموصل.

Keywords

Table of content: volume:18 issue:1 E