Table of content

Journal of Kirkuk University Humanity Studies

مجلة جامعة كركوك للدراسات الانسانية

ISSN: 19921179
Publisher: Kirkuk University
Faculty: Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Cilhjamah Kirkuk Humanist scientific journal issued by the University of Kirkuk.
Date of the first number was issued in 2006
The number of numbers that are published in year 2 numbers.
Number of issues during the period between 2006-2012.
Number is 14

Loading...
Contact info

joukirkuk@yahoo.com

Table of content: 2007 volume:2 issue:2

Article
Allen Ginsberg and the Beat Generation

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This study deals with the modern American poet Allan Ginsberg who lived between the years 1926 and 1997 . He belongs to a group of poets who became known after the second world war as" The Beat Generation " The group included the poet Jack Keronac who was the first to use the term " The Beat Generation " in 1948 . This group of pots called for going back to essential sources in addition to the use of spoken language and shocking imagery , Moreover , they showed concernin subjects related to sex , drugs and hallucination as it is clear in Ginsberg's poetry . These poets show a common concern in spiritual and political subjects which came as a reaction to the fatal conditions under which people lived after the second world war and American's involvement in it and in Vietnam. ملخص البحث : ان هذا البحث يتناول الشاعر الامريكي الحديث ( ألان غينسبرغ ) الذي عاش بين 1926 ، 1997 والذي ينتمي الى مجموعة من الشعراء الذين عرفوا بعد الحرب العالمية الثانية باسم " جيل البيت " قد ضمت المجموعة اضافة الى الشاعر غينسبرغ الشاعر جاك كيروناك الذي كان اول من استخدم تسمية جيل البيت في العام 1948 وقد دعا هؤلاء الشعراء الى العودة الى الجذور فضلا عن استخدام اللغة اليومية غير المنمقة والصور الشعرية غير المألوفة .بجانب اضهارهم اهتماما بالمواضيع ذات العلاقة بالجنس والهلوسة وامور اخرى كما يبدو من شعر غينسبرغ .كما ويشترك شعراء هذه المجموعة في الاهتمام بالمواضيع السياسية والروحية كرد فعل طبيعي للظروف القاتلة التي عاش الناس في ظلها بعد الحرب العالمية الثانية وتورط امريكا فيها وفي فيتنام .


Article
أفْعــَالُ الْقُلـــُوْبِ إلْغَاءً وتَعْلِيْقَاً

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The verbs of hearts are not effective , for nothink of their subject has reached anyone else because they are the things that take place inside the subject's self , and their meanings exist in the heart and are related and are related to it due , the fact that these verbs are produced by the heart and not the limbs or organs . For instance , if you say "I have known that Zaid is standing ; it means that you have proved the action of standing in your knowledge and you have conveyed nothing to Zaid's self . Such things are either knowledge or guess or doubt . After mentioning the meaning of the verbs we referred to their deletion in advanced , middle , and late cases . we have seen that the grammarians of Basrah prevent the worning of these verbs contrary to the grammarians of Kufa who talk of their possibility . We have seen that the reason behind accepting and deletind these verbs by the grammarians lies in the strength and weakness of the verbs. And then we meantioned the suspension of these verbs. The grammarians make deleting their function compulsory in the case of existence of a verbal hanidrance , whereas they have neglected the meaning completely . it is our belief that when the Arab speaker was deciding the working or deletion or suspension or the verb he was concerned only whith its working element that was found by the grammarians later on . when Arabians act with , cancel or suspend, he wasn't influence with the factor or put it on his conceder's , but interested with the meaning because he didn't know that factor's which founded by linguists. مُلَخَّصُ الْبَحْثِ اعْلَمْ أنَّ أفْعَالَ الْقُلُوْبِ أفْعَالٌ غَيْرُ مُؤَثِّرَةٍ، إذْ لَمْ يَصِلْ مِنْ فَاعِلِهَا شَيْءٌ مِنْهُ إلَى غَيْرِهِ، لأنَّهَا أُمُوْرٌ تَقَعُ فِي نَفْسِ الْفَاعِلِ، ومَعَانِيْهَا قَائِمَةٌ بالْقَلْبِ وَمُتَعَلِّقَةٌ بِهِ مِنْ حَيْثُ إنَّهَا صَادِرَةٌ عَنْهُ لا عَنِ الْجَوَارِحِ والأعْضَاءِ الظَّاهِرَةِ، فَإذَا( قُلْتَ: عَلِمْتُ زَيْدَاً قَائِمَاً، فَإنَّمَا أثْبَتَّ الْقِيَامَ فِي عِلْمِكَ وَلَمْ تُوْصِلْ إلَى ذَاتِ زَيْدٍ شَيْئَاً ) وتِلْكَ الأُمُوْرُ إمَّا عِلْمٌ وإمَّا ظَنٌّ وإمَّا شَكٌّ، فَالْعِلْمُ، أيِ الْيَقِيْنُ، هُوَ الْقَطْعُ عَلَى الشَّيْءِ بِنَفْيٍ أوْ إيْجَابٍ مِنْ غَيْرِ مُعَارِضٍ، فَإنْ وُجِدَ مُعَارِضٌ وتَرَدَّدَ النَّظَرُ بَيْنَهُمَا عَلَى سَوَاءٍ فَهُوَ شَكٌّ، وإنْ رُجِّحَ أحَدُهُمَا فَهُوَ ظَنٌّ، والْمَرْجُوْحُ وَهْمٌ، وأفْعَالُ الْيَقِيْنِ: عَلِمَ، ودَرَى، وتَعَلَّمْ بِمَعْنَى اعْلَمْ، ووَجَدَ، وألْفَى، وأفْعَالُ الظَّنِّ والشَّكِّ: حَجَا، وخَالَ، وحَسِبَ، وهَبْ، وظَنَّ، ورَأَى، وعَدَّ، وجَعَلَ، وزَعَمَ، فَعَدَدُ الأفْعَالِ أرْبَعَةَ عَشْرَةَ فِعْلاً مُوَزَّعَةً عَلَى سَبْعَةِ أنْوَاعٍ تَفْصِيْلاً. عَرَضْنَا بَعْدَ ذِكْرِ مَعَانِي الأفْعَالِ لإلْغَائِهَا مُتَقَدِّمَةً ومُتَوَسِّطَةً ومُتَأَخِّرَةً، فَرَأَيْنَا الْبَصْرِيِّيْنَ يَمْنَعُوْنَ إعْمَالَهَا مُتَقَدِّمَةً اعْتِدَادَاً بِقُوَّةِ الْعَامِلِ بِخِلافِ الْكُوْفِيِّيْنَ الَّذِيْنَ يُجَوِّزُوْنَهُ لِوُرُوْدِ السَّمَاعِ بِهِ. رَأَيْنَا أنَّ سَبَبَ إعْمَالِهَا وإلْغَائِهَا ـ عِنْدَ النُّحَاةِ ـ يَكْمُنُ فِي قُوَّةِ الْفِعْلِ وضَعْفِهِ، إنْ قَوِيَ وَجَبَ الإعْمَالُ وامْتَنَعَ الألْغَاءُ، وإنِ اعْتَرَاهُ وَهْنٌ جَازَ الإلْغَاءُ، وأمَّا الْمَعْنَى فَلَمْ يُؤْخَذْ بِنَظَرِ الاعْتِبَارِ، بَلْ لَمْ يَكُنْ لَهُ أثَرٌ عِنْدَهُمْ. تَطَرَّقْنَا بَعْدَ ذَلِكَ إلَى تَعْلِيْقِ هَذِهِ الأفْعَالِ، فَهُمْ يُوْجِبُوْنَ إبْطَالَ عَمَلِهَا لِمَانِعٍ لَفْظِيٍّ، وأمَّا الْمَعْنَى فَلَمْ يَحْظَ بِعِنَايَتِهِمْ، فَقَدْ أهْمَلُوْهُ ولَمْ يَلْتَفِتُوْا إلَيْهِ الْبَتَّةَ. عِنْدِي أنَّ الْعَرَبِيَّ حِيْنَ كَانَ يُعْمِلُ أوْ يُلْغِي أوْ يُعَلِّقُ لَمْ يَكُنْ مُتَأَثِّرَاً فِي ذَلِكَ بالْعَامِلِ، ولا وَاضِعَاً إيَّاهُ فِي حِسْبَانِهِ، ولا مُلْتَفِتَاً إلَيْهِ، وإنَّمَا كَانَ مَسُوْقَاً بالْمَعْنَى الَّذِي يُرِيْدُهُ، ومَأْخُوْذَاً بِهِ، لأنَّهُ لَمْ يَكُنْ يَعْرِفُ هَذَا الْعَامِلَ الَّذِي أوْجَدَهُ النُّحَاةُ بَعْدُ، فَلِمَاذَا إذَنْ أعْمَلَ فَقَالَ( ظَنَنْتُ زَيْدَاً قَائِمَاً ) ثُمَّ ألْغَى بَعْدُ فَقَالَ( ظَنَنْتُ زَيْدٌ قَائِمٌ ) ثُمَّ عَلَّقَ فَقَالَ( ظَنَنْتُ لَزَيْدٌ قَائِمٌ ) مَا دَامَ يَجْهَلُ الْعَامِلَ وَقُوَّةَ هَذَا الْعَامِلِ أوْ ضَعْفَهُ، إذَنْ فَهُوَ يُعْمِلُ ويُلْغِي ويُعَلِّقُ مِنْ أجْلِ الْمَعْنَى الَّذِي لَهُ، دُوْنَ غَيْرِهِ، وُجُوْدٌ فِي ذِهْنِهِ واعْتِبَارٌ، لا مِنْ أجْلِ الْعَامِلِ الَّذِي لا وُجُوْدَ لَهُ ولا اعْتِبَارَ إلاَّ فِي ذِهْنِ النَّحْوِيِّ.


Article
THE IMPACTS OF PREPOSING AND POSTPOSING STRATEGIES ONINFORMATION IN ENGLISH SENTENCES THE DISTRIBUTION OF

Authors: RAWI T. HABEEB
Pages: 7-21
Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT This paper deals with the relationship between the various strategies of preposing and postposing on the one hand; and the information structure ( given and new ), on the other hand . There are seven strategies used to prepose or postpose certain sentence elements.Each of these strategies has its own information structure . Some of them require that given information precede new information , while others require that new information precede given information . The syntactic reordering of sentence elements may lead to some semantic difficulties for both learners of English and translators.They may find it difficult to produce the precise semantic interpretation resulting from processes of preposing and postposing ;therefore, this study tries to deal with such difficulties. This study is carried out on the sentential level.Besides,only the written language is taken into consideration .The spoken medium falls outside the scope of this study although there are references to prosodic factors here and there throughout the paper. يتناول هذا البحث العلاقة بين مختلف طرق التقديم والتأخير من ناحية وترتيب المعلومة(المعلومة الجديدة والمعلومة القديمة) من ناحية أخرى. هناك سبع طرق متبعة لتقديم أو تأخير بعض مكونات الجملة لكل واحدة منها ترتيب معلومات خاص بها بحيث يتطلب بعضها وضع المعلومة القديمة قبل المعلومة الجديدة بينما يتطلب الأخر وضع المعلومة الجديدة قبل المعلومة القديمة. وقد يؤدي إعادة ترتيب مكونات الجملة إلى بعض الصعوبات التي قد تواجه متعلمي اللغة الانكليزية والمترجمين منها واليها على حد سواء مما قد يجعل من الصعب عليهم التوصل إلى التفسير الدلالي السليم الناجم عن عمليات التقديم والتأخير.ومن هذا المنطلق تحاول هذه الدراسة تسليط الضوء على مثل هذه الصعوبات. وتتناول هذه الدراسة مستوى الجملة فقط وضمن اللغة المكتوبة فقط أي أن اللغة المنطوقة تقع خارج نطاق هذه الدراسة رغم أن هناك إشارات إليها هنا وهناك في هذه الدراسة.


Article
The One made master in Jahili poetryAstudy in political viewpoint
المُسَوَّد في الشعر الجاهليدراسة في الرؤية السياسية

Loading...
Loading...
Abstract

This research tackles, “ the one made master in Jahili poetry” , as afeature of the political existence of the tribe . The purpose behind this is to explore the political viewpoint of the process of making a master , and the bases of that view point in the frame of the tribe and its military, political, economical and social system,and in the light of the jahili values. . The bases of that main political view point were determined by personality of the one made master , his origins of power , his age and having money. The study also aims at exploring the importance of making a master as a political step in a democratic frame towards modernization in freedom of speech and opinion , and a step towards building the civil society . خلاصة بحث تناول البحث دراسة المُسَوَّد في الشعر الجاهلي بوصفه مَعْـلمَا ً من معالم وجود القبيلة السياسي ، وهـَدَفَ من وراء ذلك الكشف عن الرؤية السياسية لعملية تسويد المُسَوّد وأركان هذه الرؤية في إطار القبيلة ونظامها الإجتماعي والإقتصادي والسياسي والحربي ، وفي ضوء منظومات القيم التي اعتقد بها الجاهلي ، وقد تمّ تحديد أركان هذه الرؤية السياسية الرئيسة بشخصيّة المُسَوّد وإعـْرَاقِه في السّيادة وعُمُرِه ويُضَافُ إلى ذلك عنصر امتلاكه المال . وهدف كذلك إلى الكشف عن أهمية مبدأ التسويد بوصفه خطوة سياسية في إطار ديمقراطيٍّ نحو التمدن الحضاري في التعبير عن الرأي وحرية الفكر في القبول والرفض ، وخطوة نحو بناء مؤسسات المجتمع المدني .


Article
دولـة بني صُمـادح مملكة الشعر والشعراء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Kingdom of ( bani - sumadih ) was on of small countries of al . tawaief in Andalus , al.maria was it's capital ,it showed a great literature prosperity which collect scientists and poet, This research was like a bindle of light to this kingdom historically and literaturally and a divan of poetry for the family that jugged the country at that time it collect their records, feelings, happiness and pain between it's folds which looked liked short section of poetry that had written immediately and puree , with point to the compliment poems that had told about them by another poets who blessed by their care and good treatment - الخلاصة – كانت مملكة بني صُمادح من دويلات الطوائف في الأندلس ، وكانت عاصمتها " المرية " وشهدت في عهد ملكها المعتصم بن صُمادح ازدهاراً أدبياً كبيراً ، تجمع حوله الشعراء والعلماء ، وكان هذا البحث حزمة ضوء على هذه المملكة تاريخيا وأدبيا وديوان شعر لهذه الأسرة الحاكمة يجمع بين طياته مساجلاتهم ومشاعرهم وأفراحهم وآلامهم التي كانت في معظمها عبارة عن مقطعات شعرية قصيرة قيلت على البداهة والارتجال ، مع الإشارة إلى القصائد المدحية الرصينة التي قيلت فيهم من قبل شعراء تنعموا برعايتهم وحسن معاملتهم .


Article
المرحلة الإعدادية اثر برنامج تربوي في تغيير موقع الضبط الخارجي إلى داخلي لدى طلبة

Authors: د. يوسف حنا إبراهيم
Pages: 104-127
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The current research aims at constructing an educational program for changing the locus of control from external (outer) to internal (inner) at the students of the preparatory stage in Ninevah City during the academic year 2003/2004. According to the aims of the research the number of studies sample was (38) males and (34) females. The style of random evenly distribution has been used by the researchers and distributed the individuals randomly on two groups (control & experimental). The program has been consisted of three factors. The first, the behavioural situations. Second, the questions and discussions that are evaluated to the impact of the program that enables the researchers to figure a primary form about the extent of the students interaction and their acceptance to it. The program has contained (14) sittings that have been presented to a panel of experts who are specialized in education and psychology. Most of the experts have agreed to its familiarity for gaining its purpose after operational modulations that are suggested by them. Then the program has been applied to the individuals of the experimental group during the first academic year 2003/2004. After finishing the carrying out of the educational program the researchers has applied the locus of control scale for investigating the research hypotheses. Furthermore the researchers has used the t-test and difference analysis besides Sheffe method to get the results that have been shown the activity of the educational program in this research for gaining the change of locus of control from outer to inner at the individuals of the experimental group. Moreover the sex variable (males/females) and the branch of study variable (literal / scientific) and the level of achievement in terms of the current research have no role in impact difference that the program have made to the variable of the locus of control at the individuals of the experimental group. Finally the researchers has suggest doing studies for investigating the impact of the educational program (that has been presented in the current study) in changing the locus of control from outer to inner at the students in other stages of study and its impact on irrational ideas (thoughts) and magic thinking and cognitive traits on the students. الملخص استهدف البحث بناء برنامج تربوي لتغيير موقع الضبط من خارجي إلى داخلي. شمل البحث طلبة المرحلة الإعدادية بفرعيها العلمي والأدبي في مركز محافظة نينوى للعام الدراسي 2003/2004 . تألفت هينة تطبيق البرنامج من (38) طالبا و (34) طالبة.من الذين أظهروا ميلا للاعتقاد بالضبط الخارجي، وقسموا على مجموعتين تجريبية وضابطة، أحتوى البرنامج على ثلاثة جوانب تضمن الاول المواقف السلوكية والثاني الأسئلة والمناقشات الموجهة لتعديل المدركات الخاطئة وأحتوى الجانب الثالث التقويم الأولي لأثر البرنامج الذي يمكن الباحثين من تكوين صورة أولية عن مدى تفاعل الطلبة وتقبلهم للبرنامج.. تكون البرنامج من (14) جلسة عرضت على مجموعة من الخبراء والمتخصصين في التربية وعلم النفس واتفق معظم الخبراء على صلاحية البرنامج التربوي في إمكانية تحقيق الهدف منه بعد إجراء التعديلات التي اقترحوها. وطبق البرنامج على افراد المجموعة التجريبية في الفصل الدراسي الاول من العام الدراسي 2003/2004. بعد ذلك طبق الباحثين مقياس موقع الضبط على أفراد المجموعتين لغرض التحقق. استخدم الاختبار التائي وتحليل التباين وطريقة شيفيه للتوصل للنتائج التي اظهرت فاعلية البرنامج التربوي المستخدم في هذا البحث لتحقيق هدف تغيير موقع الضبط الخارجي إلى داخلي لدى أفراد المجموعة التجريبية.كما إن متغير الجنس (ذكور/إناث) ومتغير الفرع الدراسي (علمي/ أدبي) ومستوى التحصيل – في حدود الدراسة الحالية – لم يكن لها دور في تباين الأثر الذي أحدثه البرنامج على متغير موقع الضبط لدى أفراد المجموعة التجريبية. وأقترح الباحثان إجراء دراسات لمعرفة اثر البرنامج التربوي (المعد في هذه البحث) في تغير موقع الضبط الخارجي إلى داخلي لدى الطلبة من مراحل دراسية أخرى. واثره في الأفكار اللاعقلانية والتفكير الخرافي والسمات المعرفية لدى الطلبة.


Article
Democracy in Arab State Between Theory and Reality
(( الديمقراطية في الدول العربية بين النظرية والواقع ))

Authors: سرى هاشم محمد
Pages: 128-147
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Democracy in an Arab World faces a real crisis , because it is remained within slogans frame work , far from real exercising of actual politics . The democratic experiments in Arab World which its ruling systems came after revolutions and uprisings, viewed the civilization , political and social development depending upon a single authority aspect in its philosophy to humanitarian development in all its appearances. It is obvious that democracy depends on freedom is considered as an essential prerequisite to achieve the democratic application for the ask of enlighting the people with all kinds of democracy before exercising it . The dialectical relationship between democracy and freedom formed crucial danger to the ruling dictatorship systems . As mentioned above , the application of the democracy needs high conscious and tangle steps should be taken by authoritative ruling systems in Arab World by imparting people its real role as active device to choice who represents them truly in presidency , parliament and municipality councils . In addition to grant the right of question and censorship of ruling authority activities الملــخص الديمقراطية في البلاد العربية تواجه أزمة حقيقية ، وبقيت في إطار الشعارات بعيدة عن الممارسة السياسية الفعلية على ارض الواقع ، إذ أن التجارب الديمقراطية في البلاد العربية والتي جاءت أنظمتها الحاكمة اثر الثورات والانتفاضات كانت رؤيتها للتطور الاجتماعي والسياسي والحضاري تعتمد الجانب السلطوي الفردي في فلسفتها للتحولات الإنسانية في كل مظاهرها. المعلوم آن الديمقراطية تعتمد على الحرية في بنيتها ، بل أن الحرية تعد مطلبا أساسيا والخطوة الأولى المهمة لتحقيق الممارسة الديمقراطية ، وعليه فالديمقراطية ، تؤكد ضرورة توعية الشعب بالحرية وبأنواعها قبل ممارستها ، لذا فان هذا الترابط الجدلي ما بين الحرية والديمقراطية يشكل نذير خطر كبير للأنظمة الدكتاتورية الحاكمة. واعتماد على ما سبق فان تحقيق الممارسة الديمقراطية يحتاج إلى وعي عال من قبل الشعب وخطوات جدية ملموسة من قبل السلطات الحاكمة في البلاد العربية من خلال إعطاء الشعب دوره الحقيقي كأداة فاعل ليختار من يمثله تمثيلا صادقا ابتداء من رئاسة الدولة والبرلمان ومجالس البلديات فضلا عن منحه حق المسائلة والرقابة على أنشطة السلطة الحاكمة.


Article
الإفصاح المحاسبي في ضوء المعايير المحاسبية الدولية

Loading...
Loading...
Abstract

Accounting disclosure represents one of the important principles. This importance came from the fact that most of the financial report readers did not have the right to show the books of any enterprise they have to read its financial reports. There are many standards that confirm the importance of the accounting disclosure. The principles determine the information that enter in the field of accounting function, so that the approach to communication these information must be determined; to do these jobs the information must be relative to expect using and disclosure of that relation between information and principles that depended on. The necessity demands unit of the practical approaches in disclosure in many similar periods. It must depend upon cost – benefit in preparing and communication the accounting information. The disclosure must also take the differences among the users' experiences ملخص يمثل الافصاح المحاسبي احد الاسس المهمة ، وتتاتى اهميته من حقيقة كون غالبية قراء التقارير المالية ليس لهم الحق في الاطلاع على سجلات المنشأة التي يبغون الاطلاع على تقاريرها المالية . ان هنالك العديد من المعايير التي تؤكد اهمية الافصاح المحاسبي ، فالاسس تحدد المعلومات التي تدخل في مجال الوظيفة المحاسبية ،لذلك يجب تحديد طريقة ايصال تلك المعلومات ؛ ولعمل ذلك فان المعلومات يجب ان تكون مناسبة مع الاستخدام المتوقع والافصاح عن العلاقة بين المعلومات والاسس التي تعتمد عليها . وتقتضي الضرورة توحيد الطرق العملية للافصاح في الفترات الزمنية المتماثلة . ان الافصاح يجب ان يأخذ بنظر الاعتبار قيد الكلفة – المنفعة في اعداد وايصال المعلومات المحاسبية ، كما ان الافصاح يجب ان يأخذ بنظر الاعتبار الاختلافات في خبرات مستخدمي


Article
الشيخ خضر الكردي المهراني دوره و اثـــره فــــي مصــر و بـــلاد الـشـــام

Authors: د. قادر محمد حسن
Pages: 168-179
Loading...
Loading...
Abstract

This researg entitled ( al- sheikh khdr al-kurdy al-mahrany and his role and effect in Egypt and Syria ) al- sheikh khdr was one of the sufi ( mystic ) character who had special relation with sultan al-dhahr baybris (658- 676 h ) . Thy study consists of an introduction , five subjects and conclusion , the first subject approaches the name and parentage of al- sheikh , the second subject concetratrates his biography beginning from hisearly life and transition to Syria . the third subject deals with the relationship between sheikh and sultan al- dhahr baybris with increase of sheikh influence and authority in mamluk stats , the forth subject approaches the importance of his civilization activities in Egypt and Syria especially in field of construction , the fifth subject is concerned with studding of the end of the sheikh role by imprisonment hem and finally his death in jail at 676 h ملخص البحث هذه الدراسة معنونة ب ( الشيخ خضر الكردي المهراني دوره واثره في مصر وبلاد الشام ) مخصصة مخصصة لبحث دور احدى الشخصيات الصوفية المعروفة بتنبؤاته وسلطاته الواسعة داخل الدولة المملوكية في مصر وبلاد الشام على عهد السلطان الظاهر بيبرس ( 658- 676هـ ) الذي كان يربطه مع الشيخ خضر علاقة ود وصداقة الى سنة 671هـ ان طبيعة الموضوع اقتضت معالجته من خلال خمسة محاور : ففي المحور الاول بحثنا اسم الشيخ واصله ولقبه . اما المحور الثاني فخصص لسيرة الشيخ من ولادته ونشأته ومن ثم انتقاله الى بلاد الشام وبروزه هناك صوفيا يتعبد في جبل المزة بالقرب من مدينة دمشق ، حيث دخل في علاقة حميمة مع بعض الامراء المماليك الذين كانوا يعتقدون فيه ويعظمونه ، وعالج المحور الثالث علاقات الشيخ مع الظاهر بيبرس وكيفية استثمار تلك الروابط والثقة من قبل الشيخ لازدياد نفوذه وتقوية مكانته داخل الدولة حتى اصبح يتدخل في بعض الامراء وركز المحور الرابع على اهم الاعمال الحضارية التي قام بها الشيخ على نحو بناء المساجد والخانقاهات واطعام المعوزين ومساعدتهم ، وذلك باستخدام نفوذه وعلاقته الخاصة مع السلطان الظاهر ، وتناول المحور الاخير السنوات الاخيرة لحياة الشيخ خضر والتي رسمتها كيفية تغير السلطان عليه ومن ثم القائه في السجن حيث قضى حوالي خمسة سنوات الى ان توفي سنة 676هـ ، ولخصت في الخاتمة أبرز الاستنتاجات التي توصلنا اليها من خلال البحث


Article
(The institute consideration basis and enquire experience to drawing study in primary school
اسس التعبير الفني واكتساب الخبرة لتدريس الرسم في المدارس الابتدائية

Loading...
Loading...
Abstract

Summery of Research Research title:- (The institute consideration basis and enquire experience to drawing study in primary school) As we can understand the nature of child interest from his institute tend direction we must be have the experience and enough knowledge to institute consideration basis and the institute experience to drawing study to discover the institute child attention and know psychology needs and consideration it to appropriate them ability and them nature desire as well as attraction with drawing art and guiding true direction and open the field to the child to discover with himself values and origins and rules to the objects ( things) and consider with his special language to his feel lead to appearance his complete personality and grow to him singularity with special behavior in his work so that being happy and free in his life and through out humble experience for the researcher to be aware on drawing study in primary school found there more level weakness from teachers that made with study this vital matter from away institute experience and desire and rushing to therefore we see more from teachers give up from his period in this matter to residual teachers that lead to un duration with this matter from student as well as management and we can give finding this problem in schools , it is week in level preparing , to access the real and foundations serve this object , the searcher determine the goal of his research that is in kirkuk city . To realization (achievement) current research goal, the researcher stands to closed building detection content of three axes:- 1. A condition accompanying with drawing study. 2. Ways and behavior for drawing study. 3. Development steps drawing study. Putted for this axis 20 item distributed by 7 items on a condition axis and on away behavior on development steps, putted for these items, three alternative as below. (Yes, with contrast, No) extracting truth. And stable of the detection to applying on research sample (150) teacher distribution on the schools of KIRKUK city. The research result with use the true medium the item (there is little realize relative to other learners member with importance to teach the drawing study). Taken the first stage with sharpen degree (2.73) in the condition axis with drawing study. Either item (directed his pupils to the necessary of unwaste in the drawing resources to economic, take the first stage with sharpen of (2.88) in the way axes and the behavior of drawing study) Either item (it is necessary in your believe to take cycle for enough time for teaching drawing way by science modern basis) take the first stage in sharpen degree (2.94) in the Development steps drawing study. To be complete putting the recommendation to the current research its: 1-Rehabilitation tournament open for the draw education teachers in drawing studying according to modern theories and results of the researches in this field. 2-Taking the successes manner and speed in conscious increase cadre education with necessary drawing studying in primary schools. 3-Necessary to available matters and special tools to studying and practice the draw from paper and colors and brash. ملخص البحث لكي نستطيع ان نفهم طبيعة اهتمامات الطفل من ناحية ميوله الفنية لابد لنا ان نمتلك الخبرة والمعرفة اللازمة لاٌسس التعبير الفني والخبرة الفنية لتدريس الرسم لأكتشاف ميول الاطفال الفنية ومعرفة حاجاتهم النفسية والتعبير عنها بما يلائم قدراتهم ورغباتهم الطبيعية وايضاً الاستمتاع بفن الرسم وتوجيهه الوجهة السليمة وفسح المجال للطفل ليكتشف بنفسه قيماً واصولاً وقواعد للأشياء ويعبر بلغته الخاصة عما يشعر فتظهر بذلك شخصيته الكاملة وتصبح له فردية ذات طابع مميز في اعماله ليكون سعيداً وحراً في حياته ومن خلال خبرة الباحث المتواضعة واطلاعه على تدريس الرسم في المدارس الابتدائية وجد ان هنالك ضعف مستوى كثير من المعلمين الذين يقومون بتدريس هذه المادة الحيوية من حيث الخبرة الفنية والرغبة والاندفاع لذلك نرى كثير من المعلمين يتنازل عن حصته في هذه المادة لباقي المعلمين مما يؤدي الى الاستهانة بهذه المادة من قبل التلميذ وايضاً ادارة المدرسة ويمكن ان نوعز وجود هذه المشكلة في المدارس هو ضعف في مستوى مناهج اعداد المعلمين وبغية الوصول الى حقائق واسس تخدم هذا الموضوع حدد الباحث هدف بحثه هو التعرف على اسسس التعبير الفني والخبرة الفنية لتدريس الرسم في المدارس الابتدائية في محافظة كركوك . ولتحقيق هدف البحث الحالي قام الباحث ببناء استبانة مغلقة تحتوي على ثلاث محاور : 1- الظروف المصاحبة لتدريس مادة الرسم . 2- طرق واساليب تدريس مادة الرسم . 3- واقع سبل تطوير طرق تدريس الرسم وضعت لهذه المحاور (20) فقرة موزعة ب (7) فقرة على محور الظروف و(6)على طرق واساليب و (7 ) فقرة على واقع سبل التطوير وضعت لهذه الفقرات ثلاثة بدائل هي ( نعم – الى حد ما – كلا ) تم استخراج صدق وثبات الاستبانة لتطبيقها على عينة البحث البالغة (150) معلم ومعلمة موزعين على مدارس محافظة كركوك . اظهرت نتائج البحث باستخدام الوسط المرجح ان الفقرة ( هناك قلة وعي بالنسبة للاطراف التربوية الاخرى بأهمية تدريس مادة الرسم ) احتلت المرتبة الاولى بدرجة حدة (2,73) في محور الظروف المصاحبة لتدريس الرسم . اما الفقرة ( توجه تلاميذك الى ظرورة عدم الاسراف في مواد الرسم توخياً للاقتصاد ) احتلت المرتبة الاولى بدرجة حدة ( 2,88) في محور طرق واساليب تدريس الرسم ) . اما الفقرة ( من الضروري في اعتقادك ان تشترك في دورة تأهيلية لمدة كافية في طرق تدريس الرسم بالاسسس العلمية الحديثة ) احتلت المرتبة الاولى بدرجة حدة (2,94) في محور واقع سبل تطوير درس الرسم . تم وضع توصيات للبحث الحالي هي : 1- فتح دورات تأهيلية لمعلمي التربية الفنية في تدريس الرسم على وفق النظريات الحديثة ونتائج الابحاث العلمية في هذا المجال . 2- اتخاذ الوسائل الناجحة والسريعة في زيادة وعي الاطراف التربوية بأهمية تدريس الرسم في المدارس الابتدائية . 3- ضرورة توفير المواد والادوات الخاصة بتدريس وممارسة الرسم من ورق والوان وفرش .


Article
استنساخ البشري بين الشريعة والقانون( دراسة مقارنة في القانون الوضعي والشريعة الإسلامية)

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT This research tries to explain what we mean by copy of humanbody which means to from two or more creatures without sexual intercourse between two parties , each of them has inherited copy from other or it is birding live creature or more , either by transforming genetics from body cell to egg without seeds , or by dividing egg in the stage which give distinguished organs and cell. The copy of humanbody is much cleared and accurated than birding , the former term carries donation of natural birding among living creatures through sexual contact between male and female , while the production in copy of humanbody operation is the same creatures who got from him cell while the birding carries donation of creatures in plants. The Muslim jurists are differed upon it, though Islam declared what's right or wrong ,the basic differences in valuing achieved interests and corruptions which came from of humanbody operation and also the contrast in interpreting the sharia texts and basic jutisprcedence related to them. We declared the sources and testimonies of supporters and protesters of copy of humanbody which Islam regarded it as offence and breach to god's well. Most foreign states like as France ,Germany and Switzerland issued laws and legal orders to prohibited the copy of humnbody operations and imposed upon the breaches ,prison and fin. This issue internationalized by regional and international organizations, in which they decided to band it and considered it as anti-moral issue. ملخص : (ويسألونك عن الروح قَّل مَن أمر ربي وما أوتيتم من العلم الإ قليلاً) شهد العالم تقدم وتطورعلمي كبير في جميع المجالات وازدادت الأبحاث والدراسات العلمية من ضمنها الجانب الطبي ، وبدأ الأطباء بزراعة الأعضاء البشرية كزراعة القلب والكلى وقرنية العين ومازالت الدراسات مستمرة لكي يتمكن الأطباء من العمل على زراعة بقية الأعضاء ، إلا أن المشكلة التي واجهت الأطباء تتمثل برفض الجسم البشري في أحيان كثيرة للأعضاء الغريبة التي يتم زراعتها ، ومن أجل ذلك اتجه الفكر الطبي نحو العمل على تخليق الأعضاء البشرية التي يحتاج إليها الشخص من نفس الجسم وذلك لتفادي مشكلة الرفض وهذا ما يعرف بـ( الاستنساخ العضوي )!. وبالرغم من حدوث هذا التطور العلمي الكبير ، الإ إن هذا الموضوع أثار العديد من التساؤلات فهو موضوع يتسم بحساسية كبيرة نظرا لكونه يتصل بمسألة حياتية ويثير من حوله العديد من علامات الاستفهام ويغرق الباحث والمستمع بأفكار وافتراضات وتخمينات عديدة ، فيا ترى ماهو موقف الشريعة الإسلامية من عمليات الاستنساخ البشري ؟ وما هوموقف التشريعات القانونية النافذة من عمليات الاستنساخ البشري ؟ هذه الأسئلة وغيرها وجدت لها الإجابة في هذا البحث .


Article
تقييم المشاريع الأستثمارية واثرها في اتخاذ القرارات

Loading...
Loading...
Abstract

Summary In fact investment prepared one of the important subjects in the national economy so in the economical project, that because future of the economic unit depends upon the success of the investment. This search comes in two sections, the first one details the meanings of investment, the aims of investment and the principle factors which effects on the evaluation of investment decision such as profits, inflation rate, markets, finance, time, costs, and the risks the study of these elements very important before taking the investment decision . Then the second section deals with the study of differentiation methods among investment alternatives and decision making. The investment decisions can be divided to three ranks that is: short term investments, long term investments and strategic investments. There are many models to differentiate among the alternatives, these models are: rate of investment revenue model, current value model, profiting model, internal revenue model and regaining period model. We know that each models has merits and defects in addition that the models not consider the conditions of uncertainty in the future. Then the unit may choose that model which suit with its nature and its financial conditions, and these selection achieves the most reality and optimal investment alternative. الخلاصة يعد موضوع تقييم المشاريع الاستثمارية من المواضيع المهمة سواء على صعيد الوحدة الاقتصادية أو على صعيد الاقتصاد القومي.لأن مستقبل الوحدة الاقتصادية او الاقتصاد ككل يتحدد على مدى نجاح المشاريع الاستثمارية فيها. وجاء البحث لتسليط الضوء على كيفية المفاضلة بين المشاريع الاستثمارية في مبحثين ، تناول الأول منهما مفاهيم الاستثمار المختلفة واهداف الاستثمار والتي تتمثل في زيادة القدرة الإنتاجية او تخفيض التكلفة او زيادة المبيعات في الوحدة الاقتصادية.اما بالنسبة للاقتصاد الوطني فأن أهداف الاستثمار ذات بعد اشمل وابعد ويختص بتحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي للمجتمع ككل وبما يرتبط بالسياسة العليا للدولة . بالإضافة الى دراسة العوامل الرئيسة المؤثرة في تقييم القرار الاستثماري والمتمثلة في الربحية والتضخم ودراسة السوق وطرق التمويل والوقت والتكاليف وعنصر المخاطرة. اما المبحث الثاني فقد اهتم بدراسة أساليب المفاضلة بين البدائل الاستثمارية واتخاذ القرارات . ويمكن تقسيم القرارات الاستثمارية الى ثلاثة أصناف وهي القرارات الاستثمارية قصيرة الأجل والقرارات الاستثمارية طويلة الأجل والقرارات الاستثمارية الإستراتيجية. ومن اجل المفاضلة بين البدائل فان هناك عدداً من النماذج المعتمدة في هذا المجال ومن اهمها نموذج معدل عائد الاستثمار ونموذج فترة الاسترداد ونموذج القيمة الحالية الصافية ونموذج الربحية ونموذج العائد الداخلي. وفي كل الأحوال وعند دراسة النماذج أعلاه نلاحظ بأن كل النماذج لها مزاياها وعيوبها بالإضافة الى ان كل النماذج لا تأخذ بنظر الاعتبار عنصر عدم التأكد في المستقبل . وعليه فأن اختيار أي نموذج يعتمد على طبيعة الوحدة وظروفها المالية وعلى التنبؤ الدقيق بالأساليب الحديثة للمستقبل بما يجعل اختيار البديل الاستثماري اكثر واقعية ودقة.


Article
التجريب فـي مسرح جليـل القيسـي مسرحية (( جاءت زهرة الربيع )) انموذجا

Authors: سلوى جرجيس سلمان
Pages: 235-247
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: AL-Qayssi is one of Iraqi dramatists. He used to Write one act dramas as he refers to classical pattern of “Play in his plays “ . He is expressionist as well as; he Used expression in his writing epically (The coming of Spring Flower.) Which is characterized by theater or In theater or playing play which is based on inter and Outer Play. Any story in the play must base agreement Between actors and the director. So the direction acts the role of three mad men by use of masks. So the three mad inhered the hospital because of the bad and different condition. In addition he used the “intertexualit” which is text based on “quotation” or “adapting “ it means that we real the classical plays in as new way in order to clear ideogram which theme wanted by author ملخص البحث: إن جليل القيسي من الكتاب المسرحيين العراقيين ، وقد امتاز بكتابة مسرحيات الفصل الواحد، وهو في كتاباته لم يبتعدعن القديم الأصيل ، رغم محاولته التجريب في مسرحه بأسلوب أو بآخر من أساليب التجريب ، وفي مسرحيته ( جاءت زهرة الربيع ) وجدته قد صب قصة المسرحية في قالب من قوالب التجريب وهو ( المسرح داخل المسرح) وهذا القالب يقوم على مسرحية خارجية ومسرحية داخلية ، وقصة المسرحية تبدأ باتفاق يحصل بين المخرج والممثل ، والاتفاق يقضي على أداء المخرج دور مجنونين أو أكثر باستخدام الأقنعة، ويمثل الممثل دور المجنون العاقل الذي اتهم ظلما ، هذا في الإطار الخارجي للمسرحية أي المسرحية الخارجية، في حين أن القصة الداخلية تدور على ثلاثة مجانين ادخلوا مستشفى المجانين لأسباب وظروف مختلفة. فضلاً عن ذلك استخدم الكاتب ظاهرة التناص ، كظاهرة او كأسلوب من أساليب التجريب ، وهو الاقتباس بلغة النص او التضمين او التلميح ، كي يقرأ النص المقتبس قراءة جديدة من أجل فكرة او هدف اراد الكاتب طرحه .


Article
مذاهب تفسير المسؤولية الجنائية

Authors: صـلاح حسـن احمـد
Pages: 248-267
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This research deals with criminal responsibility and scope of human endurance in committing this crime or not the controversy upon this subject is still going on among researchers , tourists and philosophers and various trends particularly between.compulsory.trends.and.optional.trend . The reason of dispute and conflict go to the on its views and attitudes regarding this new and old subject . from this point , the research tries to answer collection of questions related to this subject and expose views of each trends through the proofs which they used to realize its ideas so as to get contented public opinion in its society till to become the prevailing trend in social framework and interclass , scientists and interpretors , on the light what they present scientific data or field studies which are far from precedent valued rules or deduce analysis based on logical and philosophical considerations Although the disparity of principles and trend the research proceeded to study this subject but it agreed in aim , to reach the reality about the solution of one of one of these cases which became place of intellectual arguments among diver schools theories and theories which discussed by research for sake of reaching to common understanding and to form legal base , its rule enlarges to include all what it faces of duties and to contain the divers practices in individual cases which can not be restricted in present and future , so as to baled to draw definite conduct and to absolute assinment for people to follow it ,for the sake of ordain the disciplinary in society, to achieve the harmony and accord in it. الخلاصة لا يزال موضوع المسؤولية الجنائية ومدى تحمل الإنسان المقترف للإجرام المسؤولية من عدمها من أكثر الموضوعات مثارا" للخلاف في وجهات النظر بين المفكرين والباحثين والفقهاء والفلاسفة 0 فما زال الجدل قائما" والنقاش محتدما" حول حسم هذا الموضوع الشائك بين المذاهب المختلفة وخاصة" بين أنصار مذهب التسيير (الجبر) وأشياع مذهب التخيير (الاختيار) ويعزى سبب استمرارية الجدل فيه والخلاف عليه هو أن كل فريق ما زال متمسكا" برأيه ومتشبثا" بوجهة نظره في موقفه من هذا الموضوع القديم الجديد 0 من هذا المنطلق يحاول هذا البحث المتواضع أن يجيب على حزمة من التساؤلات بخصوص هذا الموضوع ، ويحاول أيضا" أن يستعرض آراء كل مذهب من هذه المذاهب من خلال التطرق إلى الأسانيد التي ساقها للتدليل على صحة أفكاره لكي يحظى برضا وقبول الرأي العام في مجتمعه حتى يكون هو المذهب الغالب في الأوساط الاجتماعية أو لدن أصحاب الفكر أو أرباب العلم والاجتهاد على ضوء ما يقدمه من البيناتَ العلمية أو الدراسات الحقلية البعيدة عن الأحكام القيمية المسبقة أو التحليلات الاستنباطية المبنية على الاعتبارات الفلسفية والمنطقية0 ويعزى سبب اهتمام مختلف الشرائع والثقافات بهذه المسألة من مسائل المعرفة كونها حظيت وما تزال تحظى بقدر واف من الاهتمام والتفكير بها 0وبذلك فقد علا شأنها وتعاظمت أهميتها في مجال الفقه وميدان القضاء وساحة العلم والفلسفة 0 وعلى الرغم من تباين المبادئ والاتجاهات التي انطلقت في دراسة هذا الموضوع ، إلا إنها أنفقت في الغاية وهي الوصول إلى الحقيقة الناصعة حول حل إشكالية إحدى القضايا التي كانت لا تزال محل تجاذبات فكرية بين مختلف المدارس والنظريات والمذاهب التي تناولتها بالبحث والتمحيص والدراسة والتنقيب ، من أجل الوصول إلى فهم مشترك وصياغة قاعدة قانونية يتسع حكمها ليشمل جميع ما تواجهه من فروض ، ولتستوعب في التطبيق مختلف الحالات الفردية التي يستحيل حصرها حاضرا" أو مستقبلا" ، ولكي تكون قادرة" على رسم سلوك معين وتكليف مطلق للناس بأتباعه وذلك من أجل إقرار النظام في المجتمع وتحقيقا" للانسجام والوئام فيه 0


Article
ليَكترازان و ليَكدانةوةى وشةى (هيَلانة)

Authors: د. ليلى جليل عباس
Pages: 268-276
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract There is no doubt that Language froms had formed randomly , without any prior in tention . Yet , there are some which are formed in tentionally. And because Kurdish is one of the agglutinative languages , most of its sentences are formed from different morphemes . when we continue cutting words in to yet smaller morphemes, we will find that there is a limit to this cutting or division . This act of division usually Leads us to some Fruitful conclusions , Like Finding out relations or similarities between the dialects of the same language . And in the course of time , the division of words will show us how flourished the Language is . The current paper , entitled "Analysis of the word 'Heelaana' in the Kurdish language" studies and analyses the word 'Heelaan' from two perspectives:lexicographically and morphologically0Regarding the former side , Kurd writers and researchers have analyzed the word thoroughly. While no morphological analysis has been carried out. Throughout this study , we arrived at the point that the word 'Heelaana' is composed of : hee + laa +na . And to analyse this word and verify our viewpoint , we resorted to other words to study their divisions and analyses . It is worthmentioning here that Language meets the needs of the society , as it is ameans to an end . Hence, there are relations among words ; and on the basis of this , we analysed many wards morphologically , and regarding the word under discussion we can say that the word 'Heelaana' is composed of 'hee' meaning 'egg' ; 'Laan' meaning 'place' , i.e., aplace of laying egg . so , when the two morphemes ' hee ' and ' lan ' are put to gether , means 'anest' ; and the morpheme 'a' is a suffix in Kurdish meanin gmorphological Languag Role . So , the ward ' heelaana ' means ' aplace for laying eggs' ; and since the place is circular , it has given the word its circular in dication . Through this study , we arrived at the fact that the word ( heelaana – nest ; egg – heelka – hek , heg , he , helk ) all have the same reference , though differently pronounced or formed in different Kurdish dialects. Added to that , the English word ' egg ' is similar to its Kurdish counterpart . This is mainly because both languages belong to one and the same language family , I e , Indo – European . خلاصة البحث مما لا شك فيه بأن الوحدات اللغوية تكونت بصورة اعتباطية دون ان يكون هناك اتفاق مقصود او مسبق لتكوينها الا ان بعض او مجمل الكلمات المركبة في أي لغة اوفي كل اللغات بشكل عام لم يكن تكوينها مقصودا أي انها لم تتكون بصورة اعتباطية واللغة الكوردية بأعتبارها لغة لاصقة ، لذا من الممكن تقسيم او توزيع اكثر جملها على الوحدات الدلالية (المورفيمات) ، ففي حالة تقطيع او تفكيك الكلمة المركبة يصل الباحث الى الحد الادنى الذي ليس بالامكان تفكيكها او تقطيعها لاكثر من ذلك ، وعملية التفكيك (الفصل او التفريق) و المتابعة يؤديان الى نتائج مفيدة وجيدة ، كايجاد العلاقة او التشابه والقرابة بين لغات او (لهجات) العائلة الواحدة ، كذلك وبمرور الزمن يتوضح لدينا من خلال تحليل وتفكيك الكلمة في اللغة مدى تطور وازدهار تلك اللغة . وفي هذا البحث الموسوم (تفكيك وتحليل كلمة هيَلانة في اللغة الكوردية) تم القيام بدراسة وتحليل كلمة(العش) من خلال جانبين اثنين هما ، الجانب القاموسي والعلوم الصرفية (المورفولوجية) . ففي الجانب القاموسي اشير الى ان الكتاب والباحثين الكورد قاموا بتحليل هذا الجانب بشكل صائب ، الا انه من الجانب الصرفي لحد الان لم يتم القيام بدراستها بالشكل المطلوب وقد توصلنا من خلال هذا البحث الى القول بان كلمة ( العش) تكونت ككلمة مركبة من(هيَ+ لان+ ة)، ولاجل تحليل هذه الكلمة ودعم وجهة نظرنا ، لجأنا الى مجموعة كلمات اخرى وكيفية فصلها وتحليلها ، وكما هو معروف بأن اللغة تؤمن احتياجات المجتمع أي انها وسيلة توصل المجتمع الى الهدف المنشود ، لذا من الممكن ان تكون هناك علاقة وترابط بين الكلمات . واستنادا الى هذا الاتجاه او النظرة ، قمنا بتحليل وتفكيك مجموعة من الكلمات الاخرى حسب التقسيمات المورفيمية ، وقد توصلنا في نهاية المطاف الى نتيجة ، يمكننا القول من خلالها بأن كلمة ( هيَلانة – العش) تتكون من (هيَ) بمعنى (البيضة) و(لان) بمعنى (مكان) أي مكان وضع البيض ، اذن فالمورفيمات (هيَ ولان) اذا ما تم تركيبهما فنجد انها تأتي بمعنى ((مكان وضع البيض او العش او عش البيضة)) . وكذلك فان (ه) يستخدم كلاحقة صرفية في اللغة الكوردية لتغيير شكل الكلمة بمعنى ان (ه) له دور مورفيمي في اللغة 0 وهذا التوجه متأتي من ان ( هيلانة – العش ) تعني مكان وضع البيض ، وبما ان هذا المكان أي (( العش )) يكون شكله ( دائريا ") لذا فان هذا الشكل الدائري قد منحه واعطاه المعنى الذي يتلائم معه 0 ومن خلال هذا البحث والتحليل توصلنا الى القول بان كلمة ( هيلانة – العش ) ، ( البيضة – هيلكة ) ، ( هيك ) ، ( هيك ) ، ( هي) ( هيلك ) 000 الخ ، كلها تاتي بمعنى واحد او مفهوم واحد ، وان استخدمها في اللهجات الكوردية المختلفة من حيث شكل الكلمة وتلفظها يختلف باختلاف اللهجات ، الا ان المعنى او المفهوم الاصلي يكون واحدا " 0 واذا اضفنا الى ذلك بان كلمة ( ئيك – egg ) في اللغة الانكليزية والتي هي من مجموعة اللغات ( الهندو- اوربية ) ، توصلنا الى القول بان اللغة الكوردية والتي هي ايضا تعتبر من ضمن مجموعة (الهندو- اوربية) نجد انه تجمع بينهما مجموعة من التشابهة والتقارب والسمات المشتركة التي ترجعها أي ( اللغة الكوردية ) الى مصدر واحد او اصل واحد ومجموعة واحدة الا وهي مجموعة ( اللغات الهندو- اوربية) 0

Keywords

Table of content: volume:2 issue:2