جدول المحتويات

مجلة جامعة تكريت للعلوم الإنسانية

ISSN: 18176798
الجامعة: جامعة تكريت
الكلية: التربية
اللغة: Arabic

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية محكمة تصدر كل شهرين عن كلية التربية
جامعة تكريت .

Loading...
معلومات الاتصال

Phone Number: +967481408058
E_mail:tikrit_university_journal@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2011 المجلد: 18 العدد: 3

Article
ما يُستفادُ مِن سُورةِ الجُمُعة وأثرُهُ في رقيِّ الأُمَّة

المؤلفون: د. عادل محمود محمد السامرائي
الصفحات: 1-41
Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
آيات الإنفعال عند الإنسان في القرآن الكريم- دراسة موضوعية

Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
الالتفات الدلالي للجملة في سياق القصة القرآنية

المؤلفون: د. عدنان خالد فضل المرابحي الدوسري
الصفحات: 69-103
Loading...
Loading...
الخلاصة

ملخص البحث الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى اله وصحبه. أمّا بعد: فإنّ القصة في القرآن الكريم وُجدت لإقناع الأفهام، وإمتاع الأذهان وإيصال العبرة إلى الناس أو المُخاطبين؛ ولذلك اتخذت القصة القرآنية منهجاً خاصاً بها في السرد وعرض الأحداث يتفرد من خلاله الأسلوب القرآني، وهو يتمتع بميزات عديدة، منها الترتيب الزمني، وعدم ذكر الضروري من الأحداث، والإيجاز في التعبير، وغبرها. ومن ابرز العناصر الأسلوبية في القصة القرآنية هو الالتفات، فهو الانتقال من أسلوب إلى آخر سواء أكان من خلال الضمائر أم الجمل أم الشخصيات. وفي هذا البحث المقتضب سنتناول جانباً خاصاً من هذا الالتفات في سياق القصة القرآنية، وما يوحيه من دلالات مهمة ظاهرة أو خفية -غاية في الدقة- تغني النص القرآني بشكل عام، والقصة القرآنية بشكل خاص. وهو الالتفات الحاصل بين الجمل المعطوفة أو المنسوقة في سياق واحد -أي سياق القصة القرآنية- ولكن هذه الجمل المنسوقة أو المتوالية ذات دلالات مهمة مختلفة، أو تشير إلى شخصيات مختلفة في القصة، أو ترجع إلى شخصيات مختلفة، فهي مترابطة بشكل يصعب معه تمييز قائلها أو مرجعيتها الدلالية. ومغزى ذلك الالتفات الدلالي أنه يأتي بغير المتوقع لدى القارئ أو السامع؛ فيؤدي إلى حالة من التيقظ الذهني والنشاط العقلي، ويبعد عن المتلقي ما قد يصيبه من ملل؛ نتيجة السير على نمط واحد من أنماط التعبير مع شيء من الغموض. ومن خلال تتبع أسلوب القصة في القرآن الكريم وجدنا أن هذا الالتفات قد جاء على ثلاث صور، الأولى هي: الالتفات السياقي للجمل، ونقصد به هو أن الجمل في ذلك السياق تتحدث او تشير إلى مقصود معين ثم يُلتفت عن المقصود في جميع تلك الجمل إلى شيء آخر لم يذكر في جميع جمل السياق السابقة، كما في قصة طالوت وجالوت مع النبي داود. والثانية هي الالتفات في عودة الضمير في الجمل، والمقصود بذلك أن الضمير في جملة أو أكثر من جمل السياق يعود على غير ما تعود عليه الضمائر الواردة في جمل السياق الأخرى؛ إذ إنه يشير إلى شيء آخر مذكور أو غير مذكور في ذلك السياق. وهذا من المواطن المميزة من الالتفات في سياق القصة القرآنية. كما في قوله تعالى: ﭽ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝﮞ ﮟ ﮠﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﭼ (سورة يوسف : ١٩ - ٢٠ ) فالناظر إلى ظاهر السياق يرى أن جميع الجمل فيه تعود دلالتها أو تتحدث عن السيارة الذين أرسلوا واردهم, ووجدوا يوسف  في الجب؛ ولا يحس بأن هناك التفاتاً خفياً في عودة الضمير في جملة قوله تعالى : (ﮧ ﮨ ﮩ) وما بعدها؛ إذ يعود فيها الضمير في (شروه) على غير ما يعود عليه في الجمل التي سبقتها، فهو يعود على أخوة يوسف الأحد عشر، فبينما كان السياق يتكلم عن السيارة انتقل ملتفتاً إلى أخوة يوسف. وأما الثالثة فهي الالتفات الحاصل في جمل مقول القول. ونقصد بهذا الالتفات أن القصة القرآنية تورد كلام شخص ما أو تنسب كلاما لشخص ما، ثم تنتقل إلى كلام شخص آخر، من دون أن تبين ذلك الانتقال، ثم يعود السياق مرة أخرى – أو لا يعود- إلى كلام الشخص الأول. وهو من الالتفات الخفي الذي فيه شيء من الغموض، لا يكاد يقع عليه القارئ أو المتلقي؛ وذلك للاتصال الشديد الحاصل بين الجمل. وهو من السمات الأسلوبية المميزة في سياق القصة القرآنية. ومن مواضع ذلك الالتفات ما ورد في سياق سورة الأعراف في قصة موسى  وفرعون إذ قال تعالى:ﭽﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙﭼ سورة الأعراف فالظاهر من السياق أن جميع الجمل الواردة فيه هي من قول الملأ، ولكن هناك التفات في جملة (فماذا تأمرون) إذ هي ليست من كلام الملأ، بل هي من قول فرعون الذي ذكرت جملته ولم يذكر هو.وهو من الأساليب التي يتبعها القرآن في نهج بلاغته، حيث يعتمد في مواضع كثيرة على ذكاء المتلقي وفطنته؛ فيحذف من الجمل ما لا يستدعيه سياق القصة، وما يستطيع القارئ أن يدركه، ولو بلمحة سريعة، مع تفاوت في درجات ذكاء المتلقين. وكان لهذا الالتفات الأثر الواضح في تنوع دلالي تميزت من خلاله مدلولات دقيقة جدا ،على خلاف ظاهر اللفظ وعلى خلاف المتوقع من القارئ أو المتلقي. فللقرآن مكانة خاصة في إيصال المعاني وتمكينها من نفس المتلقي وبصور عديدة عبر تطويع كل إمكانات اللغة المتاحة لهذا الغرض, وقد أضاف إمكانات كبيرة للغة بالمفهوم الجمالي والتركيبي، مع استحداث طرائق فنية عديدة؛ للربط بين المفردات والجمل وبين الجمل والعبارات في السياق نفسه أو في السياقات المختلفة؛ مؤدياً بذلك دلالات اتسمت بالتنوع والكثرة بما يتلاءم وأغراضه عامة، و ما يتصل بالقصة القرآنية ومقاصدها خاصة وتوصل البحث أيضا إلى أن هناك جملاً لا يمكن معرفة دلالتها أو المقصود فيها أو قائلها – ولاسيما في أسلوب القصة القرآنية- حتى بالرجوع إلى سياقاتها؛ وذلك لخروج الجملة فيها عن مقتضى الظاهر، أو ما يدعى أسلوبياً بخروج ظاهر اللفظ عن معناه؛ فنحتاج إلى الرجوع معها إلى آراء العلماء والمفسرين فضلاً عن إعمال عقل المتلقي في التفكير بقائلها -وهي مع ذلك واضحة الدلالة- إذ إنها لم تفصل عن تاليتها؛ لإيضاح قائلها أو المقصود منها؛ فيغدو المتلقي بذلك طرفاً ثالثاً في القصة أو الحوار، ويتمتع بفاعلية تأثيرية في محاكمة العقل في معاني الجمل، وفي الاستمتاع بجمالياتها. وكما بينا في مواضع الالتفات الدلالي في الأمثلة التي عرضناها في سياق القصة القرآنية. يضاف إلى ذلك أنه يمكن أن تتعدد أو تتنوع الدلالة للجملة القرآنية تبعاً للقراءة القرآنية؛ فإذا تعددت القراءة القرآنية تنوعت الدلالة، ويمكن أن يتغير الحكم الشرعي تبعاً لذلك، كما لاحظنا في سياق قصة الهدهد مع نبي الله سليمان . وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين. إنَّ الحَمَدَ للهِ نِحْمَدُهُ وَنَسْتَعِيْنُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ وِنَعُوذُ باللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَسَيَّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ الله ُفَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إلاَّ الله ُوَحْدَهُ لاَ شَرِيْكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ

الكلمات الدلالية


Article
التمويم في البابلية القديمة والتنوين في العربية - دراسة مقارنة -

المؤلفون: د. كروان عامر سليمان
الصفحات: 104-125
Loading...
Loading...
الخلاصة

Mimation is one of the important characters of Akkadian , especially in Old Babylonian dialect It was used constantly during Old Babylonian period then it disappeared gradually in later periods. It was never used in late Assyrian and Babylonian dialects, except in copied texts that were originally written in earlier periods. Mimation resembles nunation in Arabic in many aspects. This paper tries to show the relation between these two linguistic aspects mimation and nunation as there are several opinions on this particular subject in Arabic. On the other hand, foreign scholars did not study in detail the relation between the two aspects. ملخص البحث تعد ظاهرة التمويم في اللغة الاكدية وبخاصة في اللهجة البابلية القديمة، من ابرز الظواهر اللغوية التي تميز اللغة الاكدية عن غيرها من اللغات العاربة. ونظراْ للتشابه الكبير بين التمويم في اللغة الاكدية والتنوين في اللغة العربية فقد ظهرت اراء عدة حول العلاقة بين الظاهرتين سواء من حيث النطق او التاريخ او الوظيفة اللغوية ونظرا لعدم وجود دراسة علمية مفصلة في اللغة العربية حول الموضوع، في حين ان الدراسات الاجنبية لم تتطرق الى العلاقة بين الظاهرتين وبخاصة فيما يتعلق بالوظيفة والتطور التاريخي الا عرضا، فقد تم اختيار الموضوع للدراسة والبحث. وقد حاولنا مناقشة الاراء التي قيلت حول الموضوع وتفصيل مانراه اكثر انطباقا مع مالدينا من معلومات عن اللغة الاكدية معتمدة على النصوص المسمارية.

الكلمات الدلالية


Article
النقد التأويلي عند الأمام عبد القاهر الجرجاني في كتابيه (أسرار البلاغة ودلائل الإعجاز)

المؤلفون: د. مريم محمد جاسم المجمعي
الصفحات: 126-147
Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
الإبدال إلى الهمزة وأحرف العلة في ضوء كتاب (( إعراب ثلاثين سورة من القرآن الكريم )) لابن خالويه ( ت 370ھـ )

المؤلفون: د . خليل رشيد أحمد
الصفحات: 148-171
Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
الفضيل بن عياض ومنهجه في التصوف الإسلامي - بين النظرية والتطبيق -

المؤلفون: د. وسام حسين سلمان
الصفحات: 172-214
Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
العلاقة بين الحقيقة المحمدية والإنسان الكامل عند الشاعر الشيخ محيي الدين بن عربي

المؤلفون: د. عبد المنعم عزيز النصر
الصفحات: 215-247
Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
اللعنات في النصوص الملكية البابلية

المؤلفون: د. لقاء جليل
الصفحات: 248-282
Loading...
Loading...
الخلاصة

The archaeological investigations disclosed that most of the royal Babylonian texts included curses attached to the ends of those texts. This has drawn attention to the necessity of studying those curses, their meaning and their purposes. The research has indicated that the curses were essentially associated with the essence of the religious, social and cultural life of the ancient Iraqis; they expressed their way of thinking and their attitudes towards life and existence. The ancient Iraqis believed in the plurality of gods and the hidden powers that control their lives and decide their destinies as well as their future. Unless they got the satisfaction of those gods, their lives would face bad consequences. They also believed that they should avoid the exasperation and anger of their gods because their anger would bring them diseases, epidemics, disasters, war, riot and destruction. The kings exploited those beliefs to impose law so as to protect their regime and properties while imposing law at that time was a hard task owing to the long distances among the kingdoms and the debilitated transport and communication as well as the limited number of officials who were in charge of keeping peace and order. In our attempt to study the curses, we divided this research into two aspects: the first is dedicated to understand the curses lingually and terminologically by reviewing the religious background of the curses, as this background is very important to understand their justifications and existence. The second aspect is dedicated to display selected texts of curses in the royal libraries. In this aspect, we reviewed some texts in the royal obelisks, the royal texts of treaties and the foundation stones. We also reviewed the texts of the books and the ransom texts. We put forward a brief explanation of this kind of royal writing, which contained the cases. Then we reviewed the names of the most important gods in ancient Iraq, and the special curses of each god. We came up with the conclusion that those curses occupied the greatest part of the individual in ancient Iraq. He felt he was obliged to avoid every action that brought the curse of gods to him. That feeling was true because it was based on his religious belief which was deep-rooted in the mind of mankind who believed in metaphysics, magic and in gods who lived amidst them, intruding their daily lives.ملخص البحث كشفت التحريات الأثرية عن ان معظم النصوص الملكية كانت تتضمن لعنات تلحق في أواخر تلك النصوص. مما لفت الأنظار إلى ضرورة دراسة تلك اللعنات ومعرفة ما تعنيه والغرض منها. ودَل البحث على ان اللعنات كانت ترتبط بشكل جوهري بصميم الحياة الدينية والاجتماعية والثقافية للعراقيين القدماء وتعبر عن طريقة تفكيرهم ونظرتهم للحياة والوجود . فالعراقيون القدماء كانوا يؤمنون بتعدد الآلهة وبوجود خفية تؤثر في حياتهم وتتحكم بمصائرهم ومستقبلهم. وانهم مالم يستجلبوا رضاء الآلهة فان حياتهم ستكون وبالاً عليهم، واعتقدوا أيضا ان عليهم ان يتجنبوا سخط وغضب الإله ولعناتها؛ لان غضب الآلهة سيجلب إليهم الأمراض والأوبئة والكوارث والحروب والشغب والدمار. وقد استغل الملوك هذه المعتقدات في فرض القانون وحماية النظام والممتلكات في وقت كان فيه فرض القانون مهمة شاقة لتباعد الممالك وضعف وسائل النقل والاتصال، ومحدودية عدد الموظفين المكلفين بحفظ الأمن والنظام. وفي محاولتنا لدراسة اللعنات قسمنا هذا البحث إلى محورين انصب المحور الأول على التعرف على ماهية اللعنة لغة واصطلاحاً وعرض الخلفية الدينية للعنات لما لهذه الخلفية من أهمية في فهم اللعنة ومبررات وجودها. أما المحور الثاني، فانصب على عرض نصوص منتخبة من اللعنات في الكتابات الملكية واستعرضنا في هذا المحور بعض نصوص المسلات الملكية ونصوص القوانين والمعاهدات ونصوص أحجار الأسس ونصوص صنارات الأبواب والنصوص النذرية، وقدمنا شرحاً موجزاً عن هذه الأنواع المختلفة من الكتابات الملكية وما كانت تتضمنه من لعنات، ومن ثم تولينا عرض أسماء أهم الإله، في العراق القديم، واللعنات التي يتخصص بها كل اله. وتوصلنا إلى ان اللعنات كانت تحتل جزءاً من تفكير الفرد في العراق القديم، وانه كان يشعر بأنه ملزم بتجنب كل فعل يمكن ان يستنزل لعنة الإله به. وان ذلك الشعور كان صادقاً، لأنه مستمد من صميم العقيدة الدينية للفرد، وهي عقيدة كانت راسخة في عقول البشر، الذين كانوا يؤمنوا بالغيب والسحر وبآلهة تعيش وسطهم وتتدخل في رسم حياتهم اليومية.

الكلمات الدلالية


Article
حقوق الطفل بين المنظور القرآني والدولي

المؤلفون: م. م. منى محمد بلو --- أ. د. معن توفيق دحام
الصفحات: 283-327
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract This research aims to study international declarations and agreements and Quranuc verses talking about child rights in a comparative analytical way to show how great Quran paid interest to human in general and children in particular. Due to this great importance for human, international agreements and society paid attention to family as the core stone of society. It is the environment where he is born, where to grow, raise, strengthen and learn high morals because it is the first school to raise and care after the baby. As successfully nations fulfill their children psychological, material and social needs and care after them, raise them on high values and morals, the more powerful, creative new generation are formed. Due to the sensitivity of childhood and it's hazards, civilizations and international society embraces child with care and protection and forbidden cruel treatment, retardating hazards and to ensure a better treatment for the child experiencing hard conditions, specilly when missing family or parents.ملخص البحث ان هذا البحث يهدف الى دراسة الآيات القرآنية، و الإعلانات والاتفاقات الدولية المتعلقة بحقوق الطفل دراسة تحليلية مقارنة توضح مدى اهتمامهم بالإنسان عامة وبالطفل خاصة. لهذه الاهمية المميزة للانسان اولت الاتفاقيات الدولية والمجتمع الدولي اهتمامها بالاسرة بوضعها نواة لكل المجتمع واساسه واللبنة في قاعدته، التي منها يولد الانسان، وفيها ينو ويقوى ويتعلم افضل الاخلاقيات الاجتماعية كونها المدرسة الاولى لتربية الطفل ورعايته وتنشئته، فبقدر ماتنجح الامم والشعوب في رعاية اطفالها واشباع حاجاتهم المادية والنفسية والاجتماعية، وتربيتهم على القيم والمثل العليا والاخلاق الفاضلة تتكون اجيال جديدة قوية قادرة على الابداع. وحساسية مرحلة الطفولة وخطورتها احاطت الشريعة الاسلامية و الاعلانات والمواثيق الدولية الطفل بسياج من الرعاية والحماية ومنعت تعرضه للمعاملات القاسية او للاخطار التي تعيق نموه، وضمان معاملة افضل للطفل الذي يعيش في ظل ظروف صعبة وخاصة عندما يفتقد الاسرة او الوالدين او كليهما.

الكلمات الدلالية


Article
الميـزات الرئيسـة في الفكر العسكري لدى القائد (قتيبة بن مسلم الباهلي من سنة 86-96هـ)

المؤلفون: سامر عياش عبد
الصفحات: 328-344
Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
أقيام السلع للمعاملات التجارية في بلاد الرافدين قبل سك العملة

Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
موجز تأريخ الصحافة الكوردية ... البدايات وآفاقه

المؤلفون: د. صباح موسى علي
الصفحات: 370-395
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract This paper tackles the history of Kurdish journalism,its present condition; and the obstacles it faced in the last (111) years;it also sheds light on the role of the Kurdish journalists and men of letters in enriching the Kurdish journalism and creating major names (journalists) who, lit stars,its the path for the coming generations The paper is divided into an introduction,a preface and four sections. Each section is subdivided in to many sub-sections, with an abstract in Arabic and English. Chapter one discusses the birth and emergence of the Kurdish journalism represented in (kursistan) paper, which was the first paper to appear, along with the reasons and justifications of its appearance outside the homeland. The second section deals with the birth of the first Kurdish paper in (Istanbul) in Turkey under the title (Rozhi kurd, the sun of the kurd) its role and significanc in Kurdish journalism and the history of the Kurdish people. Whereas the third section deals with Kurdish journalism in Iraq since the publication of the first Kurdish magazine in Baghdad in (1914) under the title (Bangi kurd-the call of the kurd), and examines the process of journalism in Iraq. The last section examines the contemporary journalism and its role in the cultural and political life in addition to abibliography which enlists the references that the researcher has used.خلاصة البحث يتناول هذا البحث بشىء من الاسهاب تأريخ الصحافة الكوردية وما آلت اليه والمعوقات والصعوبات التي مرت عليها طيلة ال(110) السنة الماضية ودور رجال الصحافة والمثقفين الكورد في أغناء المسيرة الصحفية الكوردية ورفد المسيرة بأجيال من الكبارالذين ما زالوا كأنجم السماء ينيرون الدرب للأجيال الاحقة والمستوى التي وصلت اليه. ويتضمن البحث مقدمة وتوطئة و أربعة فصول ولكل فصل عدة مباحث مع خلاصة باللغتين العربية والانكليزية، فيتناول الفصل الاول ميلاد ونشأة الصحافة الكوردية والتي تتمثل بصحيفة (كوردستان) أول صحيفة كوردية وكذلك الاسباب والمبررات لنشأتها بعيدآ عن كوردستان الام، ويتناول الفصل الثاني ميلاد أول مجلة كوردية في مدينة اسطنبول التركية بأسم (روزى كورد_ شمس الكورد)ودورها في الصحافة الكوردية واهميتها في مسيرة تأريخ الشعب الكوردي ويتناول الفصل الثالث الصحافة الكوردية في العراق منذ اصدار اول مجلة كوردية (1914)في بغداد بأسم (بانكى كورد_نداء الكورد)والمسيرة الصحفية في العراق ثم تأتي الصحافة المعاصرة ودوره في الحياة السياسية والثقافية والتي يتناوله الفصل الرابع والاخير من هذا البحث اضافة الى قائمة بالمصادر التي كانت خير عون لكتابة هذا البحث والله الموفق.

الكلمات الدلالية


Article
استخدام البعد الرابع لتحديد التغير المكاني لمجرى نهر دجلة للفترة بين (1989 - 2009)

المؤلفون: د. سحر سعيد قاسم الطائي
الصفحات: 396-413
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract The search is deal with the changing of the Time which take place in past petiods. And which can be studied from the base of information or Geographical place at a time period. So that it was the study is completed the (4 dimention) as aone of base factors which appatent the changing of date time it was completed the study of changing the place of stream of Tigtis river through twenty years. It include 1989-2009. The reason was to reach for the difference of data and time between the years. In order to define the amount of importance of (4 dimention) in Geography Studing, because it take place the changing of time and place. And it determine the limit of deviate of the rivet from its main riverbed.خلاصة البحث يتناول البحث التغيرات الزمنية التي حدثت عبر فترات من الزمن ويمكن دراستها عن طريق قواعد البيانات او الموقع الجغرافي بين فترة زمنية واخرى،وبناء على ذلك تمت دراسة البعد الرابع (4 Dimantion) كاحد العوامل الاساسية التي تظهر التغير الزمكاني حيث تمت دراسة تحديد التغير المكاني لمجرى نهر دجلة خلال فترة عشرون عاما وتتمثل بسنة 1989 وسنة 2009 لاجل التوصل الى الاختلاف الزمكاني بين السنتين لتحديد مقدار اهمية البعد الرابع في الدراسات الجغرافية لانه ياخذ متغير الزمن والمكان ويحدد مقدار انحراف النهر عن المجرى الرئيسي.

الكلمات الدلالية


Article
أثر استخدام الحاسبة الالكترونية في تحصيل طلاب الصف الرابع العلمي وتفكيرهم العلمي في مادة الكيمياء

Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
الذكاء الوجداني وعلاقته بموقع الضبط لدى تدريسيي كلية التربية / سامراء

المؤلفون: م. م. صاحب أسعد ويس
الصفحات: 453-497
Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
استخدام التحليل العنقودي في تقويم الطلبة لأساتذتهم

المؤلفون: م. ماجدة علي عبد --- أ. م. د. سليم حسن الكتبي
الصفحات: 498-517
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract The present paper aims at providing an analytical pattern (Cluster analysis) for the students imagination's about their lecturers which assists both lecturers and administers in correcting the direction of teaching towards the better moreoues it participates in finding an indicative framework for evaluating the collective work in our department more accurately moreoues it participates in finding accurate evaluation of the collective work in the Department.الملخص يهدف البحث إلى تقديم نموذجا" تحليليا" ( التحليل العنقودي ) لما يعتقده الطلبة بأساتذتهم تعين ألتدريسي و الإداري في تصحيح مسار التدريسات نحو الأفضل من جهة و تساهم في إيجاد إطار دلالة لتقييم العمل الجماعي في القسم بشكل أدق.

الكلمات الدلالية


Article
Difficulties in Teaching the Iraqi Opportunities In Salladdin Governorate

المؤلفون: Istabraq Tariq Al-azzawi --- Saleem Ibraheem Al-Mawla
الصفحات: 518-550
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract Despite the widespread adoption of communicative language teaching in English second language countries, it has generally been difficult. The teachers' understanding of the communicative teaching is the central to its success.Therefore; this study is designed investigate the difficulties that are faced by the English language teachers in teaching the Iraqi Opportunities textbook by using the communicative approach at Salladdin Governorate. In addition to the reasons of these difficulties which the English language teachers encounter in the implementation of Communicative Language Teaching practices in the classroom. Furthermore, the study tackles the suggestions which are going to improve the teaching of the Iraqi Opportunities in Salladdin Governorate. A questionnaire is distributed among the teachers who teach the Iraqi Opportunities by using the communicative approach in the intermediate schools at this governorate.

الكلمات الدلالية


Article
FACT AND FICTION IN EMPIRE OF THE SUN

المؤلفون: Amal M. Jasim
الصفحات: 551-578
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract A Fact is known to be true, and truth is the reality of something which can be easily proved. Facts are ubiquitous in this massive world that any can figure them out as they are based on evidences, while Fiction is the prose writing that tells an imaginary story. Events and characters might be invented or might be based on real events and characters. The Empire Of The Sun is regarded as one of the finest war novels ever written. A semi-autobiographical novel by J.G. Ballard, it was published in 1984, and it quickly became a critical and commercial success. The writer recorded the semi-autobiographical experiences of an eleven-year-old British boy named Jim living in China during the Second World War. This paper tries to figure and outline the events of this novel from the opening till the ending in order to distinguish the fictionalized events from those which are absolutely right. And the conclusion will sum up the findings of the study.

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: