جدول المحتويات

مجلة جامعة تكريت للعلوم الإنسانية

ISSN: 18176798
الجامعة: جامعة تكريت
الكلية: التربية
اللغة: Arabic

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية محكمة تصدر كل شهرين عن كلية التربية
جامعة تكريت .

Loading...
معلومات الاتصال

Phone Number: +967481408058
E_mail:tikrit_university_journal@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2010 المجلد: 17 العدد: 7

Article
ألفاظ المال في القرآن الكريم دراسة دلالية

المؤلفون: م. م. كاظم جواد عبد ألشمري
الصفحات: 1-40
Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
رؤى النظام النقدي في العصر العباسي (132هـ -247هـ) (749م – 861م)

المؤلفون: د. عدي سالم عبد الله حمد الجبوري
الصفحات: 41-66
Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
الإمام العكلي وآراؤه في مسائل الطهارة والصلاة

المؤلفون: م. م. خالد فياض علي الجبوري
الصفحات: 67-91
Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
ملامح الصّورة في شعر رشيد سليم الخوري (الشاعر القروي)

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT The "Peasant Poet" is Rasheed Saleem Alkhoree was born in Lebanon in 1887 A.D. He did not find what he dreamed of in his country. So he emigrated to Brazil lived a hand – to – mouth life fighting deprivation with satisfaction. He was accused of being renegade to his Lebanese nationality because of his tendency toward Pan – Arabism. He was one of the strongest Arab and patriotic voices in the country of his emigration; therefore he was fought by imperialism dispossessing him from his Syrian and Lebanese Nationalities and from the right of going back to his homeland until the evolution of Syrian – Egyptian Unity. The Peasant Poet dreamed of a grave in his homeland until he owned it when he died in 1958 A.D. As for calling him "The Peasant Poet"، he was called so by Najeeb Qastanteen in his newspaper "Almua'addab" sarcastically right after the issuance of his poetical works (Arrashediat) in 1916 A.D. But he challenged his critic and entitled his first poem after that under the name of (Alqarawi – lit Peasant). Alqarawi is considered as one of our pioneering men of letters who contributed in drawing a picture for literal life and renewing its characteristics as being a patriotic، national and social poet who could express his own poetic experience in a fascinating way in an attempt to reveal psychological cases related directly to The Arab Nation de facto giving a dimension for the humanitarian civilization. This picture is considered as an artistic and constitutive means to express the poetic experience، because the poet realizes that his task is not to express the realistic picture and facts as they are، but he should reformulate that realistic picture by the feelings and sensations that they affect on it. The nationalistic events that consisted of fractionation، social ignorance، political subjugation and alienation، left a great effect in the spirit of (Asha'er Alqarawi – lit Peasant Poet). Accommodating those events had their traces in generating his poetic image that expresses the humanitarian de facto. So، we see that the personal experience of our poet and the reality of Arab Nation were mixed together، and accordingly he could present distinguished and creative poems by his images and imagination. Therefore، his image evolved simple، inaffectative، realistic some times and tropical some others، because the image may come with non-tropical expression or it mostly comes with tropical expression. That's why we would rather describe them as "glimpses"، then the image was natural in associating the traditional image concepts such as simile، metaphorical and metonymic on the one hand، and its modern concepts such as sensational image that includes visual، auditory، and smelling or else. So، our current study for image in (Alqarawi's) poetry covered two main types of images: the single or simple image and the compound image، in addition to what traditional or modern concepts that every image of those images contained.الملخص الشاعر القروي، هو : رشيد سليم الخوري، ولد في لبنان سنة 1887م، ولم يجد ما يحلم به في بلده، فهاجر إلى البرازيل، عاش بالكفاف وغالب الحرمان بالقناعة، اتهم بالمروق من لبنانيته لمجرد ميله إلى العروبة، وكان من أقوى الأصوات العربية والوطنية في المهجر، فحاربه الاستعمار بحرمانه من الجنسية السورية واللبنانية ومن الحق في العودة إلى وطنه حتى عاد أيام الوحدة بين سوريا ومصر، وقد حلم القروي بقبر في وطنه وكان له ذلك حين وافته المنية سنة 1985م. أما تسميته بـ(القروي) فقد أطلقها عليه "نجيب قسطنطين" في جريدته "المؤدب" من باب السخرية بعد أن اصدر أول ديوان له "الرشيديات" عام 1916م. غير انه تحدى ناقده وذيل أول قصيدة نظمها بعد ذلك بلقب "القروي". والقروي يعد من أدبائنا الرواد الذين أسهموا في تكوين صورة للحياة الأدبية وتجديد ملامحها بوصفه شاعراً وطنياً وقومياً واجتماعياً استطاع أن يعبر عن تجربته الشعرية بشكل لافت للنظر محاولة منه للتعبير عن حالات نفسية ارتبطت ارتباطاً مباشراً بواقع الأمة العربية لتعطي بعداً للحضارة الإنسانية. وتعد الصورة الوسيلة الفنية الجوهرية لنقل التجربة الشعرية، كما يقول الدكتور محمد غنيمي هلال في كتابه "النقد الأدبي الحديث" لان الشاعر يعي أن مهمته ليست نقل الصورة الواقعية والحقائق كما هي وإنما عليه أن يعيد صياغة الصورة الواقعية بما تتركه عليها أحاسيسه ومشاعره من تأثير. فقد تركت الإحداث الوطنية والقومية بما فيها من تجزئة وتخلف اجتماعي وقهر سياسي وغربة، أثراً في نفس الشاعر القروي فكان لتراكم تلك الإحداث أثرها في توليد الصورة الشعرية المعبرة عن الواقع الإنساني. وهكذا نجد شاعرنا قد امتزجت عنده التجربة الذاتية مع الواقع الموضوعي للأمة العربية، واستطاع أن يقدم قصائد ذات إبداع متميز في صوره وأخيلته... لذلك كلّه جاءت صوره بسيطة غير متكلفة حقيقية أحياناً ومجازية أحياناً أخرى لان الصورة قد تأتي بتعبير غير مجازي، وتأتي غالباً بالتعبير المجازي. لذلك رجحنا وصفها بـ(الملامح) فكانت صوره على سجيتها، فكان خياله فيها خيالاً بيانيّاً، أو خيالاً تفسيريّاً غالباً، وقد جمعت فيما بين المفاهيم القديمة للصورة، كالصورة التشبيهية والاستعاريّة والكنائية، والمفاهيم الحديثة لها، كالصورة الحسية بما تشتمل عليه من صورة بصرية أو سمعية أو شميّة أو غير ذلك. وبذلك فقد شملت دراستنا للصورة في شعر القروي نوعين رئيسين، هما: الصورة المفردة أو البسيطة، والصورة المركبة فضلاً عمّا احتوت عليه كل صورة من تلك الصور من مفاهيم قديمة أو الحديثة كما قدمنا.

الكلمات الدلالية


Article
أثر أسطورة القِران السماوي في الخطاب الشعري الجاهلي

المؤلفون: د. حسن صالح سلطان
الصفحات: 119-136
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract The study aims at discovering the affect of the myth of the marriage of heaven and earth on the poetry of the pre-Islamic era. It tackles the reason behind the evolution of myths and the relationship between myth and poetry. It also tackles the effect of the mentioned myth on the pre Islamic poetry through reading some poetic of that era. This study shows that the myth we are considering has a great deal of influence on the pre Islamic poetry through the presence of three "as a number of transformation and that the pre Islamic poets – intertextualize with the memtional myth- haven't narrated it but diverted from it and deprived its neutrality. Then the three dimensions presence has a positive dimension and negative side. It really represents a highly degree of perfection.ملخص البحث على الرغم من تلاشي الإيمان بالأسطورة واضمحلاله فأنها ظلت تمارس تأثيرها في النشاطات الإنسانية ولاسيما في النتاجات الأدبية، لأن اللاوعي الجمعي يكون أكثر حضوراً فيها. وقد حاولنا في هذا البحث الكشف عن اثر أسطورة القِران السماوي في الشعر الجاهلي مبتدئين أولاً بحديث موجز عن سبب نشأة الأساطير وعلاقة الأسطورة بالشعر، ومن ثم تحدثنا عن اثر الأسطورة المذكورة في الشعر الجاهلي من خلال تقديم قراءة ذات توجه أسطوري لبعض من نصوص ذلك العصر وختمنا البحث بالنتائج التي توصلنا إليها.

الكلمات الدلالية


Article
الزجل الأندلسي (بين النشأة والتطور ودراسة في أغراضه)

المؤلفون: د. جمعة حسين يوسف
الصفحات: 137-164
Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
فاعلية الصورة في شعر نزار قباني مجموعة (( الرسم بالكلمات)) أنموذجاً

المؤلفون: م.د. ساجدة عبد الكريم خلف
الصفحات: 165-184
Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
البيـان (ثمـرة الفصاحـة والبلاغـة)

المؤلفون: سعاد مدالله مجيد
الصفحات: 185-210
Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
مكانة الأمثال وعلاقتها بالفنون الأدبية

المؤلفون: م.م. شيماء شاكر محمود المشهداني
الصفحات: 211-235
Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
جذور نحو النص في التراث النحّويّ الكتابا نموذجا

المؤلفون: د. ناصر إبراهيم صالح النعيمي
الصفحات: 236-252
Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
الحَذْفُ في الصِّفَةِ والمَوْصُوفِ بَيْنَ الصِّنَاعَةِ النَّحْويِّةِ والقَرَائِنِ السِّيَاقِيَّةِ

المؤلفون: د. صكر خلف عواد
الصفحات: 253-292
Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT Ellipsis is an important topic in Arabic it is one of the techniques that clistinquish it from other live languages . it is widely used and this may be due to the fact that Arabic tends to preciseness which is a proof on its originality and flexibility Arab speakers used to ellipt in their speech it the receiver knows the ellipted part . However they do not ellipt unless with indications which might be grammatical semantic or phonological . besides ellipsis should apply on the part that does not affect meaning and which on the contrary if men honed the sentenu would be unacceptable . There are different types of ellipsis in Arabic one of these types in ellipsis of the epithet which is something imperceivable since epithets are used to increase the clarity of meaning . An other type of ellipsis is to omit the modified head noun in a noun phrase . i.e . the noun which is post modified by an epithet this is also something marked since it is imperceivable to omit the noun modified by an epilket .Ellipsis of the noun modified by an epithet is more common that ellipsis of the epithet itself . it is found out that the familiarity of use has a major role in this type of ellipsis. for that reason it is necessary to consider the contextual factors whether grammatical semantic or phonological when dealing with such a topic . besides it is not recommended that ellipsis is studied from the grammatical viewpoint only . we should also account for semantic and phonological factors . الخلاصة الحَذْفُ بَابٌ واسعٌ في العربيَّةِ وهو أحدُ الفنون التي تُمَيِّزُهَا عن غيرها من اللغات الحَيَّةِ، فهو كثيرُ الورود فيها، ويبدو أنَّ كثرة وروده فيها هو لِمَا تميلُ إليهِ مِن اللجوء إلى الاختصار و الإيجاز وهذا إنَّمَا يدُلُّ على مُرُونَتِهَا وأصَالَتِهَا وحَيَوِيَتِهَا وشَجَاعَتِهَا، إذْ لَجَأ العربُ إلى الحَذْفِ في كَلامِهِم مُسْتَهْدِفِين في ذلك الإيجاز والاختصار والاكتفاء بيسير القولِ إذا كان المخاطبُ عالماً به، إذْ لا حذف عندهم إلا بدليل، وهذا الدليل قد يكون نحويَّاً صناعيَّاً أو سياقيَّاً دلالياً حالياً أو مقالياً أو صوتياً أو إشارياً، فحذفوا من كلامهم لذلك المفردات والجمل، والحذف عند البيانيين أحد قسمي الإيجاز،فهو قسيم القصر، والحذف في العربية يكون بحذف ما لا يَخِل بالمعنى ولا ينقص من البلاغة، بل لو ظهرَ المحذوفُ في ذلك المقام لنزل قدرُ الكلامِ عن علوِ بلاغتِهِ ولصار الكلامُ في سياقِهِ إلى شيءٍ مُسْتَرَكٍ مُسْتَرْذَلٍ . ومن أشكال الحذف المعروفة في العربية حَذْفُ الصِّفَةِ، وهو أمرٌ منافٍ للعقل ويَأبَاهُ المنطقُ ؛ لأنَّ الغرض من مجيء الصفة زيادة الكلام توضيحاً والموصوف تخصيصاً، بأنْ تأتي للمدح والثَّناء أو الذَّم، فحذفها عَكْسُ المُرَاد من الإتيانِ بها، ومع ذلك وجِد حذفها في كلام العرب لدليل يَدُلُّ عليها، وقد وجدنا أنَّ الحذف يكثر في النعت بالمصدر وفي النعت بالجملة، أمَّا النعت بالاسم المشتق والاسم الجامد فلم نجد فيهما حذفاً يذكر عند أهل اللغة . ومن أشكال الحذف أيضا حَذْفُ المَوصُوفِ، وهو الآخر أمرٌ يأبَاهُ العقلُ ويرفضه المنطقُ ؛ لأنَّهُ على خلاف الأصل والقياس النحويّ، إذ ليس من المعقول أنْ نحذف الموصوف الذي من أجله جئنا بالصفة، كما أنْ القياس يأبى أنْ تأتي الصفة بلا موصوف، لكنْ مع ذلك ورد في اللغة حذف الموصوف بشروط كثيرة بعضها صناعيَّة وأخرى سياقيَّة، وقد وجدنا أنْ حذف الموصوف أكثر شيوعاً ووروداً في العربية من حذف الصفة، وقد بلغ حذف الموصوف حد الاستغناء عنه و إحلال صفته مكانه وشيوعها نيابة عنه، وقد وجدنا أن لشيوع الاستعمال وتخصيص الدلالة دوراً كبيراً في حذف الصفة أو الموصوف، كما وجدنا أنَّ لقرينة المعنى دوراً كبيراً في الحذف النحويّ وعدمه، لذا نرى - عند البحث في هذا الموضوع - ضرورة مراعاة القرائن السياقيِّة بكل أشكالها نحويَّة صناعيَّة أو سياقيَّة حاليَّة أو إشاريَّة أو صوتيَّة : نبر وتنغيم، كما أنَّه من الخطأ أنْ يدرس موضوع الحذف دراسة نحويَّة صناعيَّة بحتة بمعزل عن علم اللغة ولاسِيَّمَا علم دلالة الألفاظ وطرق ووسائل تطورها .

الكلمات الدلالية


Article
الصراع السياسي في اليمن 1948 - 1967

المؤلفون: د.مؤيد محمود حمد
الصفحات: 293-312
Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
خالد بكداش ودوره في الحياة السياسية السورية حتى عام 1966

المؤلفون: د. شيماء فاضل مخيبر
الصفحات: 313-323
Loading...
Loading...
الخلاصة

غير متوفرة

الكلمات الدلالية


Article
ألملا عثمان الموصلي وتأثيراته الفنية على فناني مصر وسوريا وتركيا

المؤلفون: لقاء فتحي عبد الله
الصفحات: 324-364
Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT AL-Mullah Othman Al- Mosulli has considered one of the eastern music pioneer and the Mosul city great figure in the fields of literature, music, melodizing, and singing. He was born in Bab Al- Iraq quarter in 1854 A.D. He was stricken by blindness at seven due to a small box disease, and he grew up poorly and orphan until he was nursed by Al-Umary family which is one of Mosulli highbred families. He grew up under the auspices of this family which brought him teachers in order to teach him the Holy Qur'an intonation, poet melodizing, and music. He traveled to Baghdad in order to increase his knowledge. Then, he became well-known in the field of Quran readings, composing poetry, and music. He traveled to many cities and countries such as: Aleppo, Damascus, Egypt, Istanbul, and Mecca and Hejaz searching for their scientific resources to increase his knowledge. He affected and being influenced by the scholars of the societies that he passed them especially in the fields of music and singing. Also, he was considered the model of Arabic music for several great figures such as: Abda Al-Hamuli, Sayed Darwish, and Kamel Al-Khula'e from Egypt, Abee Khaleel Alqabani from Syria, and Kadhem Auz from Turkey. He had the skills in both kinds of literature, prose and verse, and he digested the Sufi creeds such as Qadria, Refa'ea, and Mawlowia. Also, he was an orator and journalist. He returned to Mosul and headed Atakia Almawlowia in Shamis Adden mosque in 1913. He moved to Baghdad again in 1914 and lived in Al-Khafafeen Mosque. The religious men elected him the chief of Baghdad Quran readers. Furthermore, number of Maqamat readers, singers, and musicians were taught by him. He died in Baghdad at 30th January 1923 and buried in Al-Khafafeen Mosque. However, his music and singing heritage formed a turning point in the history of Arabic music. In this research, we depended on professional views in music in order to arise the perfect role of this character throughout his distinguished works which were attributed to his students illegally.الملخص الملا عثمان الموصلي يعد رائداً من رواد الموسيقى الشرقية، كما يعد احد اعلام مدينة الموصل في عدة مجالات كالأدب والموسيقى والتلحين والغناء. ولد عام 1854م في محلة باب العراق. فقد بصره في السابعة من عمره على أثر اصابته بالجدري ونشأ يتيماً فقيراً الى أن أحتضنته عائلة العمري احدى العوائل الموصلية العريقة وهيأت له من يعلمه تجويد القرآن وتلحين الشعر والموسيقى. سافر الى بغداد ليزداد علما ومعرفة وسرعان ما ذاع صيته في مجال القراءات ونظم الشعر والموسيقى. تنقل بين العديد من المدن والبلدان مثل حلب ودمشق ومصر واسطنبول ومكة والحجاز باحثا عن ينابيع العلم والمعرفة لينهل من معينها الدافق ليتاثر ويؤثر، فكان مثار اعجاب صفوة المجتمعات التي حل فيها لما امتلكه من مواهب فذة، لاسيما في مجال الموسيقى والغناء، واصبح قبلة للعديد من أعلام الموسيقى العربية الذين اخذوا عنه وتتلمذوا على يديه أمثال عبده الحمولي وسيد درويش وكامل الخلعي في مصر، وأبي خليل القباني في سوريا، وكاظم أوز في تركيا. برع في مجال الأدب نثراً وشعراً، كما برع في مجال التصوف بعد أن استوعب الطرق الصوفية من قادرية ورفاعية ومولوية، كما كان خطيباً مفوهاً وصحفياً. عاد الى الموصل عام 1913م ليرأس التكية المولوية في مسجد الشيخ شمس الدين. انتقل الى بغداد عام 1914م للمرة الثانية ابان الحرب العالمية الأولى وأقام في جامع الخفافين بعد أن اختاره رجال الدين ليكون شيخا لقراء بغداد إذ تتلمذ على يديه عدد من قراء المقام والمنشدين والموسيقيين. توفي في الثلاثين من كانون الثاني عام 1923م ودفن في جامع الخفافين. شكل أرثه الموسيقي والغنائي الذي لايزال قائما حتى يومنا هذا منعطفا مهما في تاريخ الموسيقى العربية. وفي بحثنا هذا قد اعتمدنا على آراء ومصادر مجموعة من المختصين في مجال الموسيقى من أجل ابراز الدور الريادي لهذه الشخصية وانصافها واعطائها حقها بعد ان نسبت معظم اعماله لغيره ممن تتلمذوا على يديه.

الكلمات الدلالية


Article
أعراض الاكتئاب لدى عينة من طلبة جامعة تكريت

المؤلفون: م.م. رحاب عبد الوهاب احمد
الصفحات: 365-394
Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT: PURPOSE: the aims of this research are to identify the average of depression symptoms among students of university ,and the differences in depression symptoms according to sex(males/ females) and specialization (scientific/ humanistic). METHODS: ninety –three university students in Tikrit University, (51) males and (42) females, in 2009-2010 Academic Year. The researcher adopted Beck Depression Inventory(BDI-II) ,and indicators of validity and reliability was achieved. RESULTS: the results has shown that mean of depression symptoms among males was(16.49) and females was(17.48),and results of TWO- WAY ANOVA revealed there was no significant difference in depression symptoms with regard to the sex and specialization . The mean of depression symptoms in this study has shown that it’s a highest in Arabic countries. CONCLUSION: that higher mean suggest to study depression symptoms prevalence rates among another Iraqi universities, and prepare a therapeutic and consulting programs.الملخص أهداف البحث استهدف البحث الحالي التعرف على مستوى أعراض الاكتئاب لدى طلبة الجامعة , وفيما إذا كانت هنالك فروقاً تبعاً للجنس (ذكور/ إناث) والاختصاص (إنساني/علمي). الإجراءات : (93)هم عينة البحث مكونة من (51)طالباً و (42) طالبة , في جامعة تكريت, للعام الدراسي (2010-2009).تبنى الباحث قائمة "بيك" للاكتئاب المعدَلة وتم التحقق من صدقها وثباتها . النتائج: متوسط أعراض الاكتئاب لدى الذكور هو (16.49) ومتوسط الإناث هو(17.48 ), وبينت نتائج تحليل التباين الثنائي أنه لا توجد فروق دالة بين الذكور والإناث, وكذلك تبعاً للاختصاص. كما تبين أن متوسطات أعراض الاكتئاب الحالية هي أعلى من بقية المتوسطات في البلاد العربية . الاستنتاج:إن ارتفاع متوسط أعراض الاكتئاب في عينة البحث الحالي يستدعى إجراء دراسات انتشارية في بقية الجامعات العراقية ,وإعداد برامج إرشادية وعلاجية.

الكلمات الدلالية


Article
The Concept of Time in Modern Fiction: A Study of William Faulkner's "A Rose for Emily"

المؤلفون: Shaima' A. Jassim
الصفحات: 395-406
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract In modern literature the concept of time plays an important role in the process of narration. Modern writers look at time as a domain through which they can go forward or backward. The past and the present are overlapped. In this sense, the present is continuum to the past which can be revealed during narrating the events of the present. Faulkner deals with the concept of time in a special way. This paper tries to shed light upon his use of time in one of his famous stories. "A Rose for Emily" reveals Faulkner's ability in dealing with time in a modern way at its peak. In this story he seems a master of this art: the art of narrating the past by stepping out of the present. However, this is done smoothly without breaking the reader's sense of the flow of the events.

الكلمات الدلالية


Article
A Study of Antonymy in the Glorious Qur’an With Reference to Its Realizations into English

المؤلفون: Maan Muhammed Aubed --- Dr.Ali Suliamaan Izreagi Al-Dulaimi
الصفحات: 407-445
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract This study aims at investigating how some translators of the meaning of the Glorious Qur’an deal with antonymy. It also aims at reviewing many different types of antonymy in the Glorious Qur’an, and how some translators rendered this relation. Among the aims of this study is investigating how far the translators are accurate in rendering antonyms based upon the context and the interpretive meaning. This study hypothesizes that antonyms are context-bound, and they create problems in translation. Antonymy is a rhetorical aesthetic device, which has not given a due attention by the Glorious Qur’an translators. We conclude that antonymy plays an important role in language use. The English language differs from the Arabic one in its degree or number of antonymous words; it has many more. Some of them are concerned with rendering antonyms, irrespective of their parts of speech.

الكلمات الدلالية


Article
The conversation between the body and the soulBy William Shakespeare

المؤلفون: Dr. Ahmed S. Hamad --- Jamal S. Hamody
الصفحات: 446-460
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract The body in Shakespeare's works has many faces , there are : First : The power Shakespeare look to the body like the store of power , which has a wide activity. In "Jualus Cesar" , he show that the king is very strong to die . Second : " The beautiful" As in "Hamlet" play , when he compares the Opelia's body to a Rose. Third:"The good" Like in The merchant of Venice, Shakespeare gives the body a price. Finally : He uses the body in the same plays like the period of trans . The body and the soul have a good conversation , a good relationship together because one completed the other in different ways .

الكلمات الدلالية


Article
Inference-Making: Some HypothesesOn Translation

المؤلفون: Dr. Anis Behnam Naoum
الصفحات: 461-498
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract The conscious strategic inferencing process starts directly when a translator faces a certain problem (e.g. complexity, inconsistency, unfamiliarity). The translator uses his/her abilities to infer from the problematic utterance or the text itself, the surrounding context, etc. what could be done to solve it. The amount of inferences involved in a translation task is constrained by many textual (e.g. text type, difficulty),context and individual factors (e.g. proficiency, experience, etc.). This paper argues for the assumption that when sufficient knowledge about one event is available in memory for prior text(s) or possibly in the subsequent text(s), the possibility of making inferences is highly expected; otherwise, the inferential process is blocked.

الكلمات الدلالية


Article
The Issue of Translating Cognitive SemanticContent of Discourse

المؤلفون: Mohammed Nihad Ahmed
الصفحات: 499-524
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract There have been many insightful studies tackled the theory of cognition and language philosophy. The concern has mostly been with the coherent rendition of thoughts, cognitive processes of knowledge sharing, participant interaction that constitute the semantic content of discourse. Cognitively, a great deal of break down in this study has run over the coherence of the discourse and translatability of the implications inside it, which shed more light on the hidden queries to uncover the discourse centricities. This can be reflected in translating the Qur'anic texts. The current paper is pinned down to study paradigmatically the coherence within the Qur'anic discourse that is salient with the context, inference and reference factors. The study concentrated solitarily on the methods of conceptual structures of the discourse on the one hand and the movements and behaviors of the participants on the other that constitutes the semantic content of the discourse. The current study concluded that the Qur'anic discourse in general characterized by the coherent concepts within one unit. The translator should confirm the semantic content because discourse of this type includes multifarious gestalts. So, the translation of the Qur'anic text should have a property of fidelity, precise and should be accurate with the discoural elements (i.e. sometimes takes the meanings of source language and transfer them to realize the understanding a comprehension phase) with keeping fidelity standards to the Qur'anic text.

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: