Table of content

The Medical Journal of Basrah University

المجلة الطبية لجامعة البصرة

ISSN: 02530759
Publisher: Basrah University
Faculty: Medicine
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A peer reviewed scientific Journal published by the College of Medicine, University of Basrah
First issue was published at 1977
Numbers of issues per year 2
Approximate number of articles/ issue are 15

Loading...
Contact info

College of Medicine
University of Basra, Iraq
e-mail: mjbu_iraq@yahoo.com

Table of content: 2006 volume:24 issue:1&2

Article
IDENTIFICATION AND SELECTION OF LOCAL PROBIOTIC BACTERIA FOR PREPARATION OF FERMENTED MILK AND STUDY THEIR EFFECTS ON LIPID PROFILE OF RABBIT SERUM
عزل وتشخيص عترات محلية من الجراثيم البوبايوتية استخدمت بتحضير المنتجات المتخمرة ودراسة تأثيرها على مستويات الدهون في مصل الأرنب

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Two local isolates of Lactobacillus acidophilus (L-53) and Bifidobacterium (B3) was obtained from neonatal stool cultured on MRS media. These isolates was used in preparation of probiotic fermented milk products (ABT and ABY).The effect of the prepared probiotic products on rabbit serum lipid profile was studied through two experimental designs (Therapeutic: A, Prophylactic: B). Consumption of ABT and ABY products showed clear reduction in the levels of total cholesterol (TC) and low density lipid (LDL) by 4 weeks of utilization which was more reduced by 8 weeks of consumption (P<0.01) referring to the importance of consumption duration in reducing these levels compared to the control groups. Proportional mixing of probiotic bacteria with ordinary yogurt bacteria enhances their effect of the levels of TC and LDL. In contrast, the levels of high density lipid (HDL) and triglycerides (TG) showed no significant differences (P>0.05). However, the consumption of these products reduces the ratio of LDL: HDL which has a significant value in reducing the risk of acquiring atheroschlerosis. The regular consumption of probiotic products (Exp.B) showed clear prophylactic effect in maintaining lower levels of TC and LDL compared to the control group despite the utilization of cholestrol enriched diet.تم استحصال نوعين من الجراثيم البروبايوتية Lactobacillus acidophilus (L-53) & Bifid bacterium (B3) عزلت من براز الأطفال حديثي الولادة على وسط MRS المغذي استخدمت في تحضير نوعين من المنتج اللبني البروبايوني ABT & ABY والذي درس تأثيره على مستويات الدهون في مصل الأرانب التي تمت تغذيتها لفترات من خلال تصميم نوعين من التجارب احدها علاجية (Exp-A)والأخرى وقائية (Exp-B) . أن استهلاك المنتجين ABT& ABY من قبل الأرانب أدى الى انخفاض ملحوض في قيمة الدهون الكلية (Total serum cholesterol (TC)) والدهون الواطئة الكثافة LDL بعد أربعة أسابيع الاستهلاك لهذه المنتجات اللبنية وقد أظهرت انخفاضا" ملموسا" أكثر بعد 8 أسابيع (P<0.01) مما يشير الى أهمية فترات الاستخدام للمنتجات البروبايوتية مقارنة بالعينات الضابطة. أن الخلط التناسبي للجراثيم البروبايوتية مع جراثيم تخمر الألبان الاعتيادية أعطى تأثير" اكبر على انخفاض مستويات الدهون في مصل الأرانب TC, LDL وعلى العكس من ذلك فأن مستويات الدهون العالية الكثافة HDL والدهون الثلاثية TG الم تتأثر بأستخدام هذه المنتجات (P>0.5) وعلى كل حال فأن استخدام المنتجات البروبايوتية قد اثر على تناسب الدهون الواطئة الكثافة: الدهون العالية (LDL: HDLratio) ذات القيمة المهمة بخفض معدلات التعرض لتصلب الشرايين. أن دوام استخدام المنتجات البروبايوتية (Exp.B) بشكل منتظم يؤدي إلى الوقاية من الارتفاع بمعدلات الدهون الكلية والواطئة الكثافة على الرغم من الاستخدام الطبيعي او المفرط للدهون بشكل عام

Keywords


Article
GYNAECOLOGICAL DISORDERS THAT MIMICS ACUTE SURGICAL CONDITIONS: A STUDY ON 588 FEMALE PATIENTS WITH THE PRESUMPTIVE DIAGNOSIS OF ACUTE APPENDICITIS
الاعتلالات النسائية المشابه للحالات الجراحية الحادة:دراسة تشمل 588 مريضة مشخصة مبدئيا" بالتهاب الزائدة الدودية الحاد

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: In surgical practice, the surgeon may face several gynaecological disorders that can present as an acute abdomen, more specifically acute appendicitis. Some of these disorders may not need surgical interference. The objective of this study was to investigate the incidental findings of gynaecological disorders in a routine surgical practice in a major hospital in Basrah (Iraq) and to determine the incidence, types and features of these diseases that differentiate them from surgical diseases in order to avoid unnecessary surgical procedures. Patients and Methods: This study was conducted from January 2000 to 2004 in Al-Sadir Teaching Hospital in Basrah, it included 588 female patients of different age groups who were admitted to the hospital with presumptive diagnosis of acute appendicitis. Results: Intra operative diagnosis of acute appendicitis was confirmed in 65.3% while normal appendices were found in 6.9%. Gynecological disorders were found in 24.3%, of these disorders, the most common was ruptured ovarian cysts. Age group mostly affected was between 21 and 30 years. Conclusion: Female patients especially in child bearing age who present clinically as acute abdomen or acute appendicitis needs proper in hospital observation and repeated clinical examination together with the use of ultrasound in order to exclude gynaecological disorders that didn't need surgical interference.تمت دراسة 588 مريضة مشخصة مبدئيا" بألتهاب الزائدة الدودية الحاد وبأعمار مختلفة للفترة من (2000-2004) في مستشفى الصدر التعليمي/البصرة وقد أظهرت نتيجة الدراسة بأن 65,3% فقط كانوا مصابين فعليا" بالتهاب الزائدة الدودية الحاد. وكانت نسبة الاعتلالات النسائية 24,3% وكان الاعتلال الأكثر حدوثا" هو أنفتاق كيس المبيض. نستخلص من هذه الدراسة بأن الإناث في عمر الحمل واللواتي يظهرن علامات التهاب الزائدة الدودية الحاد أو الآم البطن الحاد بحاجة إلى مراقبة مع إعادة الفحص في المستشفى إضافة إلى استعمال جهاز السونار لغرض استبعاد الاعتلالات النسائية التي لايحتاج الى تداخل جراحي.

Keywords


Article
ORAL CONTRACEPTIVE USE AND GLUCOSE METABOLISM
استخدام حبوب منع الحمل والتمثيل الغذائي للكلوكوز

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT This is a prospective study done at the family planning clinic of Basrah Maternity and Child Hospital from February till September 2002. The objective was to determine the effect of combined oral contraceptive pills on glucose metabolism. The results showed that there is significant elevation in the HbA1C (P<0.001) readings after 3 months of using combined oral contraceptive pills and there is no significant changes in random blood sugar reading after 3 months of combined oral contraceptive pills using. There is highly significant change in HbA1C readings in association with age between 31-34 years, body mass index > 25 kg/m2, parity > 5 and low social class.هذه دراسة مستقبلية أجريت في عيادة تنظيم الأسرة في مستشفى البصرة للنسائية والأطفال من شهر شباط إلى شهر أيلول لعام 2000 الهدف من الدراسة هو لتحديد تأثير حبوب منع الحمل المركبة على التمثيل الغذائي للكلوكوز. أظهرت النتائــج ارتفاع ملحــوظ في قراءات تركيز الهيموكلوبين A1C (P0-01) بعد ثلاثة أشهر من استعمال حبوب منع الحمل وأنه لاتوجد علاقة محسوسة في قراءات مستوى السكر في الدم بعد ثلاثة أشهر من استخدام هذه الحبوب. أيضا لوحظ أن هناك تغير محسوس بنسبة عالية في قراءات تركيز (HbA1C) بالارتباط مع العمر أو الفئة العمرية (31-34) سنة وأيضا في اللواتي لديهن مؤشر كتلة الجسم أكثر من 25 كغم/م2 وأيضاً في الأمهات اللواتي لديهن أكثر من 5 أطفال وأخيراً في المجموعة التي تنحدر من المستويات الاجتماعية القليلة.

Keywords


Article
LOW-LYING PLACENTA IN BASRA: FETOMATERNAL OUTCOME
ارتكاز المشيمة المعيب العواقب لدى الأم والطفل

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: To study the maternal and foetal complications of low-lying placenta at the main referral hospital in Basrah. Methods: This is a case control study of 598 pregnant women attended the ultrasound department at Basra Maternity & Child Hospital, from December 1998 to June 2000; 182 cases with low-lying placenta and 416 control. Results: When the low-lying placenta compared with the control group, there is a significant increase in the incidence of obstetrical & neonatal complications. These include abortion, preterm labour, abnormal lie, and presentation, caesarean section, postpartum haemorrhage and caesarean hysterectomy. Neonatal complications include preterm babies, babies with low birth weight and Apgar score. Perinatal deaths mainly caused by Respiratory Distress Syndrome constitute 6.9%. Type I & II praevia carries a lower risk of antenatal, postnatal, & foetal complications than type III & IV. There was no maternal death among the study group. Conclusion: Low lying placenta, especially major degree, have a high incidence of obstetrical complications, the most important of which are preterm labour and massive ante-partum and postpartum haemorrhage. There is increased incidence of neonatal complications, mainly prematurity, small for gestational age and perinatal deaths. There was no relation noted between placenta praevia and congenital anomalies of the newborns.هدف الدراسة: دراسة حول العواقب والاختلاطات الناجمة عن وضع المشيمة المعيب في البصرة . طريقة الدراسة: دراسة تتكون من (598) حالة اجري لهم الفحص بواسطة الموجات الفوق الصوتية في مستشفى البصرة للولادة. منهم (182) مجموعة الدراسة "وضع المشيمة المعيب". و (416) مريضة مجموعة السيطرة "وضع المشيمة الطبيعي". النتائج: عندما قورنت مجموعة الدراسة بمجموعة السيطرة تبين وجود فروقات واضحة في نسب حدوث المضاعفات منها الإسقاط، الولادات المبكرة، الوضع الغير سوي للجنين تسبب العمليات القيصرية. النزف بعد الولادة ، واستئصال الرحم في مجموعة الدراسة. كان وزن الأطفال اقل والوفيات للأطفال حول الولادة أكثر، وذلك غالبا" بسبب الولادة المبكرة حيث كان السبب المباشر متلازمة عسر التنفس الولادي (9ر6%). ولم تحدث وفاة بين الأمهات في مجموعة الدراسة كانت المضاعفات أكثر في النمط II وIII منها في النمط I وII . الخلاصة: النمط III وIV مصحوب بزيادة في العواقب كالولادة المبكرة والنزف الشديد إثناء الحمل وبعده. كما أن هناك زيادة في المضاعفات لدى الأطفال منها الولادة المبكرة. والأوزان القليلة بالنسبة لفترة الحمل والوفيات حول الولادة. لم تشاهد علاقة بين ارتكاز المشيمة المعيب وبين تشوهات جنينية أو صغر حجم الجنين.

Keywords


Article
ISOLATION OF UREAPLASMA UREALYTICUM IN NEWBORN INFANTS WITH RESPIRATORY DISTRESS
عزل جرثومة اليوريا بلازما يوريالتكم عند الأطفال حديثي الولادة اللذين يعانون من عسر تنفسي ولادي

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The study was carried out in the neonatal care units (NCU) of Basrah Maternity & Children Hospital from the 1st of May to 9th of September 2003. Eighty newborn infants having respiratory distress & one hundred normal newborn infants as control group were included in this study. Information including age, sex, gestational age, mode of delivery, birth weight and signs of respiratory distress were recorded for each neonate. Throat swabs were taken from the patients and the control group and cultured on special media for each baby included in the study. Among the neonates with respiratory distress, Ureaplasma urealyticum was isolated from twenty two males (40.7%) out of fifty four males and fourteen females (53.8%) out of twenty six females included in the study. Ureaplasma urealyticum was isolated in (46.6%) of newborn babies whom gestational age was less than 37 weeks and in (42.8%) of newborn babies whom gestational age was more than or equals to 37 weeks. The study also found that neonates with birth weight less than or equal to 1500grams are liable to infection with Ureaplasma urealyticum more than babies with birth weight more than 1500 grams and a high percentage of isolation (66.7%) was recorded in patients with signs of severe respiratory distress. It can be concluded from this study that U. urealyticum can be isolated more from neonates admitted to NCU because of respiratory distress than normal neonates particularly in the very low birth weight newborns, but the real role of this organism as an etiological cause of pneumonitis needs further studies.أجريت هذه الدراسة في وحدات الأطفال الخدج وحديثي الولادة في مستشفى البصرة للولادة والأطفال في الفترة من الأول من آيار إلى التاسع من أيلول من عام 2003. شملت الدراسة (80) طفلاً حديثي الولادة يعانون من عسر تنفس، كما أخذت مجموعة ضابطة تتألف من (100) طفل حديثي الولادة. سجلت معلومات عن صفات وخصائص الأطفال من حيث العمر، الجنس، عمر الحمل، نوع الولادة، وزن الطفل عند الولادة وعلامات عسر التنفس. وأخذت مسحات من البلعوم من المرضى ومن مجموعة الضبط وزرعت على أوساط زرعية خاصة. ضمن مجموعة المرضى المصابين بعسر التنفس الولادي، عزلت جرثومة يوريا بلازما يوريا لتكم من 22 طفلاً ذكر من مجموع 54 ذكر (40٫7%) كما عزلت من 14 طفلاً اثى من مجموع 26 أنثى تضمنتهم الدراسة (53٫8%). كما وجد أن نسبة اللأصابة بهذه الجراثيم هي (46٫6%) عند الأطفال الذين يقل معدل أعمارهم الولادية عن 37 أسبوع بينما كانت النسبة (42٫8%) عند اللأطفال الذين تساوي أعمارهم الولادية أو تزيد عن 37 أسبوعا. كما وجدت هذه الدراسة أن الأطفال الذين تقل اوزانهم أو تساوي 1500 غراماً هم أكثر عرضة للأصابة بهذه الجراثيم من الأطفال الذين تزيد أوزانهم على 1500 غراماً. كما سجلت نسبة عزل عالية (66٫7%) عند الأطفال المرضى الذين يعانون من أعراض عسر تنفسي شديد.

Keywords


Article
RISK FACTORS AND LABOUR OUTCOME IN PAROUS WOMEN WITH PRE - ECLAMPSIA
عوامل الخطورة ونتائج الولادة في اللواتي أنجبن سابقا" ولديهن ارتفاع ضغط الدم مع الحمل.

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT This is a case-control study, carried out to estimate the frequency of parous women with pre-eclampsia among all deliveries conducted in the study period (September 2004 -September 2005); to identify demographic, medical and obstetrical risk factors that are associated with recurrence of pre-eclampsia in subsequent pregnancies as well as to assess perinatal outcome. The study included 165 parous women with pre-eclampsia as (cases) compared to 200 normotensive parous women as (controls). The study found that the incidence of parous women with pre-eclampsia was about 1% of all deliveries. Recurrence rate was about 55%. Advanced maternal age, body overweight and obesity, chronic hypertension, previous pre-eclampsia, long interval between pregnancies, previous preterm labor, poor antenatal care and family history of pre-eclampsia were the main risk factors associated with development of preeclampsia. Higher rate of cesarean section for eclampsia, fetal distress and abruption placenta was found among parous women with pre-eclampsia as well as high rate of abruption placenta and postpartum haemorrhage as obstetrical complications. Adverse perinatal outcome was reported in women with pre-eclampsia in term of high rate of preterm delivery, fetal death, low birth weight and low apgar scor. In conclusion; the overall recurrence of pre-eclampsia in subsequent pregnancies is still high with poor prognosis regarding maternal and perinatal morbidity and mortality.أجريت هذه الدراسة بمقارنة حالات مع عينة ضابطة بهدف حساب نسبة الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم مع الحمل من مجموع الولادات الحاصلة في فترة الدراسة ( شهر أيلول 2004- أيلول 2005 ) ودراسة عوامل الخطورة التي تزيد من تكرار ارتفاع ضغط الدم مع الحمل وكذلك نتائج الولادة في تلك الحوامل. شملت الدراسة (165) امرأة حامل مصابة بارتفاع ضغط الدم مع الحمل قورنت بـ ( 200 ) امرأة حامل غير مصابة بارتفاع ضغط الدم مع الحمل. و كانت نسبة الحوامل اللاتي لديهن ارتفاع ضغط الدم مع الحمل حوالي (1%). و معدل تكرار ارتفاع ضغط الدم مع الحمل لديهن هو (55 %). أن عوامل الخطورة التي تزيد من نسبة الإصابة بارتفاع ضغط الدم مع الحمل في الحمل المتكرر هي تقدم عمر الأم الحامل، زيادة الوزن، ارتفاع ضغط الدم المزمن، وجود حالات ارتفاع ضغط الدم مع الحمل سابقا مع طول الفترة عن الحمل الحالي، وجود حالات ولادة مبكرة سابقة، عدم استخدام الرعاية الصحية للحوامل ووجود أفراد ضمن العائلة سبق لهن أن أصبن بحالات ارتفاع ضغط الدم مع الحمل. كانت نسبة العمليات القيصرية أعلى في اللاتي لديهن ارتفاع ضغط الدم مع الحمل وكان من أهم دواعيها هو حالات الصرع الولادي، تعب الجنين وانفصال المشيمة. انفصال المشيمة قبل الولادة والنزف ما بعد الولادة حدثت بنسبة أعلى في المجموعة الأولى مع وجود نسبة أعلى من الولادات الميتة والولادات المسبقة إضافة إلى قلة أوزان الأجنة وحاجتهم إلى دخول ردهات الخدج والإسعافات الأولية. نستنتج من هذه الدراسة إن معدل تكرار حدوث حالات ارتفاع ضغط الدم مع الحمل لا يزال عالياً مصحوباً بارتفاع نسبة المضاعفات والوفيات في كل من الأم والجنين مما يستدعي توفر رعاية صحية أولية منتظمة لغرض تشخيص الحالات وعلاجها مبكراً مع أتباع الطرق الحديثة في العلاج.

Keywords


Article
VANCOMYCIN RESISTANCE AND BIOFILM FORMATION AMONG METHICILLIN RESISTANT COAGULASE NEGATIVE STAPHYLOCOCCI ISOLATED FROM CONJUNCTIVITIS
المقاومة للفانكومايسين وإنتاج الغشاء الحيوي بين المكورات العنقودية السالبة للتجلط المقاومة للمثسلين المعزولة من المصابين بالتهاب المنظمة الجرثومي

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Fifteen isolates of methicillin resistant coagulase negative staphylococci (MRCONS) recovered from fifteen cases of bacterial conjunctivitis were tested for their susceptibilities to ten antibiotics, by disc diffusion method, the extent of their susceptibilities to vancomycin by agar dilution method and, their capability for producing biofilm. Multiple antibiotic resistance was clearly recognized among all MRCONS and one strain was found resistant to all antibiotics. Six out of the 15 strains (40%) exhibited intermediate resistance to vancomycin (8-16 μg/ml) and one isolate (6.7%) recovered from adult age group was fully resistant to vancomycin (32 μg/ml). Biofilm production was expressed by 11 out of the 15 strains. These constituted seven isolates of VRCONS (100%) and four isolates out of MRCONS (50%). The association between biofilm formation and antibiotic resistance reflects clinical significance of these isolates and the need for determination of antibiotic susceptibility directly against biofilm-associated organisms.اختبرت 15 عزلة للمكورات العنقودية السالبة للتجلط والمقاومة للمثسلين من 15 حالة التهاب المنظمة الجرثومية لمعرفه حساسيتها تجاه عشرة مضادات حيوية بطريقة انتشار القرص ولتقدير مدى الحساسية للفانكومايسين بطريقة التخفيف بالاكار ومن ثم تحديد قدرتها على أنتاج الغشاء الحيوي كعوامل محددة لضراوة العزلات. بطريقة انتشار القرص أظهرت جميع العزلات مقاومة متعددة للمضادات الحيوية بينها عزلة واحدة مقاومة للفانكومايسين (30ug). اما بطريقة التخفيف بالاكار فقد أظهرت سبعة عزلات مقاومة للفانكومايسين بينها ست عزلات (40%)بالمقاومة المتوسطة (8-16 ug/ml) والعزلة السابعة (من مجموعة البالغين) كانت مقاومة تماماً (6.7%) للفانكومايسين (32ug/ml). تمكنت احد عشر عزلة من إنتاج الغشاء الحيوي و من بينها العزلات السبعة المقاومة للفانكومايسين (100%). يعكس الترابط, بين أنتاج الغشاء الحيوي والمقاومة المتعددة للمضادات الحيوية عامة والفانكومايسين خاصة, الأهمية السريرية لهذه العزلات والحاجة إلى تحديد الحساسية للمضادات الحيوية للعزلات المكونة للغشاء الحيوي.

Keywords


Article
COMPLEMENTARY FOODS FOR CHILDREN UNDER TWO YEARS OF AGE AND ITS RELATION TO NUTRITIONAL STATUS AND SELECTED SOCIO-DEMOGRAPHIC FACTORS IN BASRAH
الأطعمة التكميلية للأطفال دون السنتين من العمر وعلاقتها مع الحالة التغذوية وبعض العوامل الاجتماعية في البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT This is a cross-sectional study done in Basrah governorate during the period from the 1stof April to the end of August 2005, in two primary health care centers to identify feeding patterns for children 6-24 months of age, types of complementary foods given to these children and association with the studied children nutritional status. A total of 428 children were recruited in this survey; 205(47.9%) boys and 223(52.1%) girls. The majority of surveyed children (386 children, 90.2%) were receiving complementary foods alone or in combination with other forms of feeding like bottle or breast-feeding. Only 42 children (9.8%) have never been given complementary food. Breast-feeding was given alone or in combination with complementary food or formula feeding in 281 child (65.6%) of the sample. About 15.1% of the studied children were moderately stunted and 9.4% were severely stunted. Severe stunting was most common at the 19-24 month age group. From the total surveyed children, 5.1% were severely wasted and 15.6 % moderately wasted. There was a significant positive correlation between stunting and age. Both stunting and wasting show a statistically significant increase with age. Stunting was increased with increase in age more than wasting which also increased with age but to a lower extent. There was a significant negative correlation between parental education and malnutrition especially stunting as an increase in educational level was associated with a lower proportion of stunted children. For both parents, those who were illiterate or achieved only primary school education represent near half of the total number of families in this survey. Increase in both parental educations was associated with a significant improvement in frequency of different diet administration. About 37.7% and 17.3% of the surveyed children had two or three other siblings aged less than five years respectively. 63.1% of children were given drinking water without sterilization. Complementary food administration is positively correlated with age and negatively correlated with malnutrition. Administered foods were mainly in the form of low energy density food and were low in animal protein. Those children offered complementary foods less frequently are more likely to be malnourished. On the other hand, children who were breastfed were less likely to be malnourished even if complementary foods were not given. This nutritional survey has provided useful information about nutritional problems for children 6-24 months. Malnutrition affects a significant proportion of children from (6-24) months of age. Possible contributing factors include: lack of parental education especially among mothers, poor socioeconomic status of families and use of unsterilized water for drinking. Complementary foods administered to these children consist mainly of low energy density and low animal protein diet. Breast-feeding continues to be a very important as it protects against childhood malnutrition even after 6 months of age and through the second year of life.أجريت هذه الدراسة ألمقطعيه في محافظة ألبصره للفترة من الأول من شهر نيسان ولغاية شهر آب للعام 2005. أجريت الدراسة في مركزين للرعاية الصحية الأولية للتعرف على أنماط التغذية للأطفال من الفئة ألعمريه من 6-24شهر و أنواع الأغذية التكميلية المعطاة لهم وكذلك التعرف علي وجود أي علاقة بين هذه العوامل والحالة التغذوية للأطفال.شملت الدراسة 428 طفل , منهم 205 طفلا (47,9%) كانوا من الذكور وكان 223 طفلا (52,1 %) من الإناث. معظم الأطفال الذين شملهم المسح (386, 90,2%) كانوا يعطون الأغذية التكميلية لوحدها أو مع بعض أنماط التغذية الأخرى كالرضاعة الطبيعية والرضاعة الاصطناعية . كان 42 طفلا فقط ( 9,8%) لم يعطون هذه الأغذية التكميلية. الرضاعة الطبيعية كانت قد أعطيت إلى 281 طفلا (65,6%) أما لوحدها أو بالإضافة إلى الأغذية التكميلية أو الرضاعة الاصطناعية. كان 15,1% من الأطفال الذين شملتهم الدراسة يعانون من التقزم المتوسط وكان 9,4% منهم يعانون من التقزم الشديد. التقزم الشديد يكثر لدى الأطفال في الفئة ألعمريه 19-24 شهر من كامل ألمجموعه التي شملتها الدراسة كان 5,1% مصابين بالهزال الشديد وكان 15,6% مصابين بالهزال المتوسط. وجدت علاقة ترابط معتد أحصائياً بين التقزم وعمر الأطفال. لكل من التقزم والهزال كان هنالك ازدياد معتد إحصائيا مع ازدياد العمر وكانت هذه العلاقة أكثر ترابطا مع التقزم والعمر بالمقارنة مع نفس العلاقة بين الهزال والعمر. وجدت علاقة ترابطية سلبية معتدة أحصائياً بين التحصيل الدراسي للأبوين وإصابة الأطفال بسوء التغذية وبالخصوص التقزم حيث إن زيادة التحصيل الدراسي للأبوين يقلل من الإصابة بالتقزم لدى الأطفال. وجد في هذه الدراسة أن الإباء الذين ليهم تحصيل دراسي ابتدائي أو من ألاميين كانوا يمثلون ما يقارب نصف مجموعة الإباء الذين شملتهم الدراسة. وجد أن ازدياد التحصيل الدراسي للأبوين مرتبط بتحسن عدد مرات إعطاء الأغذية التكميلية للأطفال. 37,7% و 17,3% من الأطفال الذين شملتهم الدراسة لديهم 2 أو 3 من الأشقاء الآخرين من الفئة العمرية اقل من 5 سنة على التوالي. 63,1% من الأطفال في هذه الدراسة كانوا يشربون الماء بدون التعقيم. إعطاء الأغذية التكميلية للأطفال في هذه الدراسة مرتبط ارتباطا موجبا مع العمر (يزداد بازدياد عمر الطفل) وارتباطا سلبيا مع الإصابة بسوء التغذية (يقلل الإصابة بسوء التغذية). الأغذية التكميلية التي أعطيت للأطفال كانت على شكل أغذية قليلة السعرات الحرارية وتحتوي على كمية قليلة من البروتين الحيواني. الأطفال الذين يعطون الأغذية التكميلية بعدد مرات اقل تكرارا كانوا أكثر عرضة لئن يكونوا مصابين بسوء التغذية, وعلى الطرف الآخر الأطفال الذين يعطون الرضاعة الطبيعية كانوا اقل عرضة للإصابة بسوء التغذية حتى لو لم يعطوا هذه الأغذية التكميلية. بين هذا المسح التغذوي للأطفال معلومات هامة على المشاكل التغذوية للأطفال من الفئة العمرية من 6-24 شهرا. تبين إن سوء التغذية يصيب نسبة مهمة من الأطفال في هذه الفئة العمرية. العوامل المحتملة لمثل هذه المشكلة تشمل: الحالة المادية والاجتماعية السيئة للعوائل واستعمال الماء الغير معقم للشرب. الأغذية التكميلية التي تعطى للأطفال تتكون بصورة رئيسية من أغذية قليلة السعرات الحرارية وتحتوي على كمية قليلة من البروتين الحيواني. الرضاعة الطبيعية تظل من العوامل المهمة جدا في منع إصابة الأطفال بسوء التغذية حتى بعد عمر 6 أشهر وخلال السنة الثانية من العمر.

Keywords


Article
MICROBIOLOGICAL STUDY OF BACTERIAL VAGINOSIS AMONG PREGNANT WOMEN IN AL-DIWANIYA CITY
دراسة الأحياء المجهرية في التهاب المهبل الجرثومي بين النساء الحوامل في مدينة الديوانية

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The study was designed in across-sectional pattern, on 335 pregnant women who attended the department of obstetrics and gynaecology at Maternity and Child Teaching Hospital, and some private clinics in AL-Diwaniya city. They were examined for bacterial vaginosis in the period from September 2002 to the end of February 2003. The present study showed that 96(28.6%) women affected by bacterial vaginosis, 109(32.6%) women presented with abnormal vaginal discharge due to other causes and 130 (38.8%) women without any signs and symptoms of vaginitis G.vaginalis were isolated from 89(93.7%), 3(2.7%) and 45(34.6%)of the above mentioned groups respectively. The main age group of bacterial vaginosis occurrence was (25-35%) years, and was more common among pregnant women in the third trimester of pregnancy (40.7%), where the economic status and parity of patient appeared to play no role on the disease prevalence. It was found that the bacterial vaginosis plays an important and significant role in the causation of preterm delivery (Odds ratio 2.9). It was found that Amsel's criteria are good and valid screening tests in the early diagnosis than the cultural technique, because of their high sensitivity and specificity, which yielded (96%, 95%) respectively. Other microorganisms are mainly Candida albicans (11.9%), Staphylococcus aureus (7.4%), Staphylococcus saprophyticus (4.8%), Beta haemolytic streptococcal (3.6%) and to a less prevalence rates for Neisseria gonorrhea (2.6%) and Trichomonas vaginalis (2.08%).تم أجراء دراسة مقطعية على 335 من النساء الحوامل والوافدات على قسم النسائية والتوليد في مستشفى الولادة و الأطفال التعليمي وقسم من العيادات الخاصه في مدينة الديوانية وللفترة من أيلول 2002 وحتى نهاية شباط 2003. استعملت مختلف الطرق المايكروبايولوجية وعدد من الاختبارات لتقييم دور الداء المهبلي الجرثومي (Bacterial vaginosis) والغاردنريله المهبلية (Gardenerella vaginalis) المسببة للالتهاب المهبلي الجرثومى ومضاعفاته المرضية على مستقبل الحمل. تبين من خلال هذه الدراسة أن 96 (6ر28%) من النساء الحوامل مصابة بالداء المهبلي الجرثومي و 109 (6ر32%) من الحوامل تشكو من التجيح المهبلي والمتسبب من الممرضات الأخرى و 130 (8ر38%) من الحوامل لا تشكو من أي أعراض مرضية ولديها الإفرازات المهبلية الطبيعية أثناء الحمل. أما بالنسبة للغاردنريله المهبلية فقد تم عزلها من 89 (7ر93%) حامل من المجموعة الأولى وعزلت من 3 (7ر2%) و 45 (6ر34%) من المجموعتين الثانية والثالثة من النساء الحوامل المتضمنات لهذه الدراسة على التوالي. أن أهم مجموعة عمرية سجلت فيها أعلى معدلات الإصابة للداء المهبلي الجرثومي هي تلك الفئة العمرية الواقعة ما بين (25 – 34) سنة وبمعدل (5ر40%) ،وكذلك لدى الحوامل اللواتي هن في الثلث الأخير من الحمل وبمعدل(7ر40%). وجد أن الداء المهبلي الجرثومي يلعب دوراً مهماً ورئيسياً كمسبب لولادة المبكرة وبقيمة معنوية (P< 0.05, odds ratio 2.9). أجريت عدد من الاختبارات والمتمثلة بصفات امزل (Amsel,s criteria) لغرض تشخيص الداء المهبلي الجرثومي وكذلك استخدام الوسط الزرعي المثالي (Columbia agar) لعزل الغاردنريله المهبلية من النساء الحوامل والمصابات بالنجيح المهبلي ووجد ان أجراء الاختبارات وبصورة متتالية يزيد من إمكانية التشخيص المبكر لهذا المرض وذو مصداقية عالية من خلال ارتفاع حساسيته ونوعيته (95%، 96%)على التوالي. تم عزل وتشخيص الممرضات الأخرى المسببة للتجيح المهبلي لدى النساء الحوامل وباستعمال مختلف الأوساط الزرعية، فقد وجد أن المبيضة البيضاء (Candida albicanus) "9ر11%"،والممرضة المكورة العنقودية الذهبية (Staphylococcus aureus ) "4ر7 %" والممرضة العقدية لحالة الدم بيتا (Beta – hemolytic streptococcus) "6ر3%"، والممرضة النسرية البنية "6ر2%" والمشعرة المهبلية "08ر2%".

Keywords


Article
HEARING LOSS IN IRAQI DIVERS
فقدان السمع عند الغواصين العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Ear problems, particularly hearing loss, in divers are well known and documented all over the world. Studies showed that they form the most common health problems among divers. However, it seems that this problem has never been investigated in the Iraqi divers population. Aim: This cross-sectional comparative study is an attempt aims to contribute to the better understanding of the extent and impact of the problem among the local divers and to relate certain risk factors associated with diving. Subjects & Methods: One hundred and eleven divers and 222 non-divers were interviewed regarding this problem and examined audiometerically. Results showed that 45% of the studied divers complained of some sort of ear problems. In a considerable number of them the problem is serious. Audiometerically, about 50.5% of divers have some degree of hearing loss. There was a significant difference in the prevalence of hearing loss in divers as compared to non-divers. Furthermore, hearing loss problem among divers was more severe than in nondivers and it was mostly bilateral. High frequencies are the ones affected more. The role of certain proposed risk factors was studied with few conclusive findings; these are the association between hearing loss and underwater blast, maximum depth, duration of profession and underwater diving accidents. Further studies and regular check-ups are strongly recommended.مشاكل الأذن الصحية وخاصة فقدان السمع هي أكثر المشاكل الصحية شيوعا عند الغواصين، غير أن هذه المشاكل لم تبحث في فئة الغواصين العراقيين. تمثل هذه الدراسة المقارنة محاولة أولية للإسهام في فهم أفضل لمدى انتشار هذه المشكلة عند الغواصين العراقيين ومعرفة ارتباط عوامل الخطورة المفترضة بفقدان السمع عند الغواصين. مئة واحد عشر غواصا ومئتان واثنان وعشرون من غير الغواصين كعينة مقارنة تمت مقابلتهم واستبيان مدى معاناتهم من أعراض مرضية في الأذن ثم تم فحصهم بجهاز قياس اسمع وقد تبين أن 45% من غواصي العينة يعانون من أعراض مرضية في أذانهم، وعند عدد معتبر منهم كانت هذه الأعراض تمثل مشكلة صحية جادة. كذلك حوالي نصف الغواصين يعانون من درجة معينة من فقدان السمع مقاسا بهاز قياس السمع وغالبا في كلتا الأذنين، ويشمل هذا الفقدان مدى واسع من الترددات السمعية وخاصة الترددات العالية. كما تمت دراسة دور بعض عواما الخطرة المفترضة في التسبب بفقدان السمع عند الغواصين وكانت نسبة قليلة من النتائج ذات قيمة إحصائية، أهمها الارتباط بين مدة العمل كغواص وشمل كلتا الأذنين بالضرر، والتعرض المستمر لأصوات الانفجارات تحت الماء مع زيادة نسبة فقدان السمع للترددات العالية.

Keywords


Article
THE EFFECTS OF DIVING ON PULMONARY FUNCTION
تأثير الغوص على وظائف الرئة عند الغواصين

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Diving as an occupation has its specific health problems. Respiratory system is one of the systems that can be affected by environmental changes associated with diving as increased hydrostatic pressure, increased breathing gas density, and increased partial pressure of gases e.g. oxygen and carbon dioxide. Aim: To determine the effects of diving on pulmonary function and the extent of this problem among Iraqi divers. Subjects & Methods: One hundred and twenty divers with 240 non-divers military personnel were interviewed according to special questionnaire and spirometry was performed for each of them. Results: The values of all studied pulmonary function tests were found to be lower in divers as compared with non-divers (FEV1, FVC, FEV1%, F50, F25, MVV, and MEF) with highly significant differences, except FET which was significantly higher in divers than in non-divers. These changes gave the features of obstructive airway disease. Conclusions: Divers are at risk of some pulmonary function changes. The pattern of these changes is consistent with small airways obstruction and they could be related mostly to their diving activities. Other factors cannot be excluded. Further studies on such occupational group are recommended.إن تأثيرات الغوص على وظائف الرئة من المشاكل الصحية المعروفة إلى حد ما في معظم أنحاء العالم بسبب اختلاف الضغط الذي يتعرض له الغواص تحت الماء ومضاعفاته. لا توجد دراسة لهذه المشكلة في العراق.. الدراسة الحالية محاولة لتحديد تأثير عوامل مهنة الغوص على وظائف الرئة وكذلك لوصف مدى تأثير هذه المشكلة على الغواصين العراقيين. تم اختيار عينة تتكون من مائة وعشرين غواصا ومائتين وأربعين شخصا من غير الغواصين، وتم تنظيم استبيان وفحص الوظائف الرئوية لكل غواص ولكل فرد من العينة المقارنة وقد تم التركيز على الوظائف الرئوية آلاتية: (السعة الحيوية القسرية، الحجم ألزفيري ألقسري في الثانية، ذروة معدل السريان ألزفيري، الجريان ألزفيري الأوسط، التهوية الإرادية العظمى) وقد ظهرت فروقات واضحة ومعنوية بين الغواصين وغير الغواصين مما يعكس التأثيرات السليبة لمهنة الغوص على وظائف الرئة الذي يعطي صفة أمراض انسداد المسالك الهوائية الصغرى.

Keywords


Article
HAEMATOLOGICAL CHANGES AMONG DIVERS
التأثيرات في مكونات الدم بين الغواصين

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Diving as a job, exposes individuals to a variety of environmental stresses not often encountered in other types of activities. These stresses lead to changes in many organ systems in the body of divers including haemopoietic system. No previous study was carried out in Iraq to examine the changes in haematological parameters among divers and the association between the diving environmental factors and these changes. This is a cross-sectional comparative study with a practical component. Eighty divers and 160 nondivers from the Iraqi Navy Force were included. Twenty-five divers were exposed to 2.5 ATA (Absolute Atmosphere) pressure for 15 minutes in a hyperbaric chamber. All the studied haematological parameters, which were evaluated, including WBC count, RBC count, Hb concentration, PCV, MCV, MCH, MCHC, platelet count, MPV, and ESR were found to be different in divers as compared to non-divers. The MCV, PCV, MCH, platelet count, were significantly lower in divers. While Hb, and MCHC values were lower in divers but without a statistical significant difference. In addition, the mean RBC count, MPV, and ESR were significantly higher in divers. While WBC count was not significantly higher in divers. The study confirmed the previous findings of other studies, which indicate that diving has an effect on the haemopoietic system. The need to introduce haematological investigations as part of the preemployment check-up of divers, as well as periodic investigations of divers are recommended.يعد الغوص مهنة يمارسها عدد غير قليل من الناس ويتعرض الغواص أثنائها إلى عوامل بيئية غير مألوفة في المهن الأخرى، تؤدي هذه العوامل إلى تغيرات في وظائف كثير من أجهزة الجسم ومنها الدم. تهدف هذه الدراسة إلى معرفة هذه التغيرات في بعض مكونات الدم عند الغواصين ودراسة العلاقة بين هذه التغيرات وبعض عوامل الخطورة ذات الصلة بالغوص. تتكون الدراسة من جزأين، دراسة مقارنة وأخرى تجريبية. اختير ثمانون غواصا ومائة وستون من غير الغواصين في البحرية العراقية كعينة ضابطة في الدراسة المقارنة، بينما اختير خمسة وعشرون غواصا بشكل عشوائي من بين الغواصين للقيام بالدراسة التجريبية وذلك بعد تعريضهم لضغط يعادل 2.5 ضغط جوي قياسي ولمدة خمسة عشر دقيقة في ردهة الضغط لقياس التأثير الآني لزيادة الضغط على مكونات الدم. أظهرت نتائج البحث تغيرات واضحة في مكونات الدم عند الغواصين مقارنة مع غير الغواصين، فقد كان معدل حجم الخلية، وحجم مضغوطات كريات الدم الحمراء، ومعدل خضاب الدم في الخلية، وتعداد الأقراص الدموية اقل عند الغواصين مما هو عليه عند غير الغواصين باختلافات إحصائية معنوية. أما معدل خضاب الدم ومعدل تركيز الخضاب في الخلية فقد كانا اقل عند الغواصين لكن بدون اختلافات إحصائية، إضافة إلى ذلك كان معدل عدد كريات الدم الحمراء، ومعدل عدد كريات الدم البيضاء، ومعدل حجم الأقراص الدموية، ونسبة ترسيب كريات الدم الحمراء أكثر لدى الغواصين مما هي عليه لدى غير الغواصين. أظهرت كافة مكونات الدم التي تم قياسها في الجزء التجريبي من هذه الدراسة اختلافا إحصائيا معنويا بعد تعريض الغواصين إلى الضغط المشار إليه. لوحظ من خلال الدراسة أن هناك عدة عوامل ذات الصلة بالغوص كسنوات الخدمة، والغوص في المياه العذبة، واستخدام الأوكسجين النقي مرتبطة بتغيرات مكونات الدم. يتبين من الدراسة أن للغوص تأثير واضح على مكونات الدم مما يتطلب إجراء الفحص الدوري على الغواصين.

Keywords


Article
EFFECT OF THE AQUEOUS EXTRACT OF MATRICARIA CHAMOMILLA ON STRESS-ETHANOL INDUCED ACUTE GASTRIC ULCERATION IN RABBITS
تأثير المستخلص المائي لأزهار البابونج على القرحة المعدية المحدثة في الأرانب بواسطة الإجهاد والكحول الاثيلي

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The anti-ulcer effect of the aqueous extract of Matricaria chamomilla flowers (chamomile extract, CE) had been tested on stress- ethanol induced gastric ulceration in rabbits. The first part of the study was to induce acute gastric ulceration by stress or stress–ethanol combinations. Stress alone was unable to produce gastric ulcerations while ulcer was induced in the group of rabbits exposed to stress in the presence of ethanol (5ml / kg ) with a mean value of ulcer index of 108.3mm ± 29 (n=8). Histopathological examination was done to confirm the effect of stress-ethanol combination on gastric mucosa. The second part of the study was performed to investigate the pharmacological effect of various concentrations of the aqueous extract of chamomile (1%, 4% and 8%) on gastric ulceration. The extract was given 15 minutes before ethanol administration. The results have shown a significant anti ulcer effect of chamomile extract with mean values of ulcer index of 76. 4mm± 14.2 (P< 0.01); 11mm ± 14.2 (P<0.005) and 53mm±27.9 (P<0.01) for the concentrations 1%, 4% and 8% respectively as compared to the control value of 133.25 mm±46.2 (n=8). It is concluded that the extract of Matricaria chamomilla flowers has anti ulcer effect.تم اختيار التأثير المضاد للقرحة للمستخلص المائي لأزهار نبات البابونج على القرحة المعدية المحدثة في الأرانب بواسطة الإجهاد والكحول الاثيلي المطلق. وكان هدف الجزء الأول من هذه الدراسة هو إحداث القرحة المعدية الحادة بواسطة الإجهاد والكحول معا". وقد أظهرت النتائج إلى إن الإجهاد لوحده غير كاف لإحداث تقرحات وفرط الدم، ولكن هذه التغييرات تحدث في المجموعة المعالجة بالكحول بعد الإجهاد وكان معدل منسب القرحة هو (29+108.3 ملم). وقد اجري الفحص النسيجي الموضعي لتأكد تأثير الكحول والإجهاد على الغشاء المخاطي للمعدة حيث اظهر الفحص وجود تقرحات وموات موضعي واحتقان ووذمة وظهور خلايا التهابية. أما الجزء الثاني من الدراسة فيتضمن دراسة التأثير الدوائي للمستخلص المائي للبابونج وبتراكيز 1% و 4% و 8% على التقرحات المحدثة. وقد تم إعطاء مستخلص البابونج قبل إعطاء الكحول المطلق بــ15 دقيقة. أظهرت النتائج وجود تأثير مضاد للقرحة لمستخلص البابونج بشكل معتد إحصائيا" وكانت قيم المعدلات لمنسب القرحة للتراكيز 1% و 4% هي (76,4 ملم+ 12,2) (P<0.01) و (11ملم+14,2) (P<0.005) و (53 ملم + 27.9) (P<0.01) على التوالي عند المقارنة مع المجموعة الضابطة حيث كان منسب القرحة هو (133,25 ملم + 46,2). وتخلص الدراسة إلى أن المستخلص المائي لأزهار البابونج له تأثير مضاد لقرحة المعدة المحدثة في الأرانب.


Article
CAT AND DOG DANDER ALLERGENS CAUSING TYPE I HYPERSENSITIVITY IN ASTHMATIC AND OTHER ALLERGIC PATIENTS
تأرجات قشرة القطط والكلاب كمسببات للنوع الأول من فرط الحساسية في مرضى الربو والحساسية

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Allergens extracts from cats and dogs dander were prepared by extraction, followed by purification and fractionation by gel filtration. One major peak was obtained from cat dander with a molecular weight 35KDa, where as two major peaks were obtained from dog dander with a molecular weight 21 and 18 KDa. Total and specific IgE ELISA test was performed on 137 patient’s sera samples. The rate of the total IgE positive ELISA results was (72.99%). From the total IgE positive, it was found that the rate of the specific IgE positive ELISA results was 49% in case of patients examined with cat dander and 29% in patients examined with dog dander. There was significant difference (P<0.05) among different age groups regarding the number of patients who had specific IgE positive results, where the highest rates were observed in male and female of 10-30 years of age. In addition, a significant difference (P<0.05) was observed between cat and dog allergy and also among the people who were living in urban and rural area. There is a cross-reaction between the cat and dog danders, extracts and the IgE binding capacity of cat and dog danders, protein extract was high since lower concentration of these extracts was needed to inhibit up to 50% of IgE specific binding sites to the allergosorbent.حُضرت المستخلصات المستأرجة من قشرة القطط والكلاب بواسطة الاستخلاص ثم التنقية والتجزئة بواسطة الترشيح الهلامي. تم الحصول على قمة واحدة من قشرة القطط بوزن جزيئي 35 كيلو دالتون بينما تم الحصول على قمتين من قشرة الكلاب بوزن جزيئي 18.21 كيلو دالتون. اجري فحص IgE ELISA العام والمتخصص على 137 عينة من مصول المرضى. كانت نسبة النتائج الموجبة في فحص IgE ELISA العام 72.9 % من النتائج الموجبة في فحص IgE ELISA العام وجد أن نسبة النتائج الموجبة لفحص IgE ELISA المتخصص كانت 49% في حالة المرضى الذين فحصوا بقشرة القطط وكانت 29 % للمرضى الذين فحصوا بقشرة الكلاب. ولقد وجد فرق إحصائي معنوي (P<0.05) بين الفئات العمرية فيما يخص عدد من المرضى الذين اظهروا نتائج موجبة في فحص IgE ELISA المتخصص ولوحظت أعلى النسب في الذكور والإناث بعمر 10-30 سنة وكذلك ظهر فرق إحصائي معنوي بين نسبة الإصابة بالحساسية لقشرة القطط والكلاب وكذلك في نسبة الإصابة بالحساسية بين سكان المدن والأرياف وأخيرا فقد كان هناك تفاعل تصالبي بين مستخلصات قشرة القطط والكلاب كما كان هناك قدرة ارتباط عالية لهذه المستخلصات مع IgE لانها استطاعت أن تسبب نسبة تثبيط 50% بين IgE والمستأرج الممتص.

Keywords


Article
HYPERTENSION AND FAMILY HISTORY IN MISSAN: A CASE-CONTROL STUDY

Authors: Yassen Obied Yaseen
Pages: 78-81
Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT In this case-control study, family history, as a risk factor for hypertension, was assessed in 464 patients with proved hypertension revealing 247(53.2%) hypertensive patients with positive family history of this disease as compared to 26.4% of normotensive control subjects with positive family history of hypertension. More frequent hypertensive mothers were recognized as a first degree relative to both hypertensive and normotensive patients inquired about family history of hypertension.

Keywords

Table of content: volume:24 issue:1&2