Table of content

Journal of the Center Palestine Studies

مجلة مركز الدراسات الفلسطينية

ISSN: 18195571
Publisher: Baghdad University
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

تصدر مجلة مركز مركز الدراسات الفلسطينية عن مركز الدراسات الفلسطينية والذي يعد واحدا من اقدم المراكز البحثية في جامعة بغداد .
وصدر العدد الاول من المجلة في العام 1971
وتعنى المجلة بقضايا الصراع العربي -الاسرائيلي
يتمكن الباحثون من نشر بحوثهم للترقية عبر صفحاتها لانها مجلة علمية محكمة لها رقم دولي
ويصدر منها عددين في السنة

Loading...
Contact info

majala@cps.uobaghdad.edu.iq
info@cps.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2012 volume: issue:15

Article
The projects and plans of Israel to penetrate Security of Arabic region
مشاريع وخطط اسرائيل للاختراق الامني والتفتيت في المنطقة العربية

Loading...
Loading...
Abstract

The topic area of that's research dealing with Israeli plans and projects wich used to penetrate the Arab National Security, that's plans and projects which found by researcher as analysis for Future by study the lessons of past in the region and other experiments in territorial adjacent region. Israel was succeed to achieved many of her plans and project which make the Arabic region as open scene to Israeli Intelligence and security institutions, by the peaceful process and peace treaties with many Arabic States, like Egypt and Jordan, normality of relations with Israel make Arabic National Security pierce through Israel at many dimensions. By the support of United States of America and alliance with its Israel will ably to achieved many projects especially hegemony of Middle East after deprive Arabic identity from its. According to Arabs they must cooperate and mobilized all Arabic human, intellectual, economic, and military abilities, puting an end to all relations with Israel and did not consider her as ally can establish a friendly relations in any way . واخيراً فان استشراف ابعاد التحرك والدور الاسرائيلي القادم في منطقتنا ليس دراسة نظرية محضة او مجرد استنتاجات اجتهدنا فيها بلا اي اساس ، وانما يندرج في اطار تقدير الموقف المستقبلي في ضوء استيعاب وتحليل دروس الماضي في الاقطار العربية وتجارب اخرى خارج المنطقة العربية وفي ضوء ما يشهده الواقع حالياً . لقد نجحت اسرائيل في تحقيق قسم كبير من مخططاتها العدوانية التي تسترت وراء عناوين مختلفة وتمكنت في اطار اتفاقيات السلام والتطبيع من اختراق الامن القومي العربي بكافة مستوياته . وستظل اسرائيل تجتهد وبدعم من امريكا في تحقيق كل اهدافها المرسومة وحلمها في قيادة منطقة الشرق الاوسط بعد نزع الهوية العربية عنها وطمس عروبتها ، ولن يوقفها عن تنفيذ طموحاتها العدوانية الواسعة غير الحشد الرشيد لكل الامكانيات العربية البشرية والفكرية والاقتصادية والعسكرية ضدها وايقاف كل اشكال التعامل معها . والنظر اليها على انها عدو حقيقي يتربص بنا الدوائر وليس صديقاً او حليفاً مأمون الجانب .


Article
The Palestinian State and Future of Jerusalem
((الدولة الفلسطينية ومستقبل عاصمتها القدس))

Loading...
Loading...
Abstract

The topic area of that’s research dealing with future of Jerusalem as capital for Palestinian State which consider as national object for all Palestinians, whatever their ideologies or social ranks. Many restrictions in recent history prevented Palestinians from declaration their state as independent state especially after first Arab-Israeli War 1948, many reasons was curbed Palestinian dream like International and Arabic Conspiracy. American veto and Israel demolished the construction of Palestinian state, all that’s factors prevented Palestinian from mobilized all their abilities in order to declaration the Independent Palestinian State. They are many means which used by Israel to destroyed Palestinian state by divided the entity of that’s state and deprived from any kind of sovereignty, the capital of Palestinian state occupied by Israelis military actions and many procedures take its to change the nature of holy city and violated the existence of Rock Dome and Holy Mosque. تعد مسألة قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها مدينة القدس، مطلبا وهدفا وطنيا لكل الفلسطينيين على إختلاف أطيافهم وإتجاهاتهم الفكرية والسياسية والاجتماعية. ومنذ طرح مبدأ حل الدولتين، وتكريسه بواسطة قرار الأمم المتحدة المرقم (181) لعام 1947، قامت دولة (إسرائيل) في العام 1948، اثر تقسيم فلسطين، ووقوع النكبة الكبرى، وتشريد الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني، وحال التآمر الدولي والموقف العربي دون قيام دولة فلسطين العربية. وبعد تخلي منظمة التحرير عن شعار (الدولة الديمقراطية الثنائية القومية)، أعلنت المنظمة قبولها بالحل الواقعي القائم على تقسيم فلسطين إلى دولتين، وفق حدود الرابع من حزيران 1967، أي فوق كامل الأراضي التي احتلتها إسرائيل في العام 1967. ووضعت عقبات وصعوبات بالغة التعقيد أمام أنجاز هذا الحلم، في مقدمتها الفيتو الأمريكي، وعدم اعتراف إسرائيل بالسيادة الفلسطينية على الضفة الغربية وقطاع غزة، واستمرار السياسات الاستيطانية في القدس والضفة الغربية. وتعمل إسرائيل على تدمير مقومات هذه الدولة، إذ عملت على تقطيع أوصال الجسم الفلسطيني من حيث الوحدة السكانية والجغرافية، فضلاً عن أن هذه الدولة لا تمتلك أي شكل من السيادة على الأرض، وأن عاصمتها المنشودة (القدس الشريف) مكبلة بالاحتلال الإسرائيلي وتمارس فيها سياسات التهويد في مختلف أحياؤها وشوارعها وساحاتها ومرافقها الخدمية والتراثية وأماكنها المقدسة وفي مقدمتها الحرم القدسي الشريف والمسجد الأقصى المبارك.


Article
- Anti Semitism in Contemporary Israeli Thought.
معاداة السامية في الفكر السياسي الإسرائيلي المعاصر

Loading...
Loading...
Abstract

The anti-Semitism one of most important element in studying the foundations of Israeli contemporary political thought , since it connect in idea that the Jews are oppressed in every time and place only because they being Jews only, and drown from Semitic race. It should be note that their many reasons stood behind anti-Semitism feelings like the fragmentations of Jews and not integrated in other communities in one side, in other side the political economics national and religious factors. From that the Israeli thought was able to exploit the idea of “anti-Semitism“ in contemporary political symbol embodied in “Holocaust" In order to increase the average of immigrations to Palestine , and building the Jewish state and supported it politically , as well as to get the international sympathy to Israel in addition to financial compensations in contrary of Zionism liability . تعُد (معاداة السامية) من المواضيع المهمة والأساسية لدراسة مرتكزات الفكر السياسي الإسرائيلي المعاصر، فهي مرتبطة بعقلية مُفادها إنّ اليهود مضطهدون في كل زمان ومكان لكونهم يهود فقط، ومن الجنس السامي. أما أسباب وجود معاداة السامية فيمكن أن تندرج ضمن إطار التشتت اليهودي وعدم اندماجهم في المجتمعات الأخرى تارة، والعوامل القومية والدينية والاقتصادية والسياسية تارة أخرى، مع التأكيد على قضية التوظيف السياسي المستمر والبعد الشمولي لهذه الأسباب. ومن هنا استطاع الفكر الإسرائيلي العمل على التوظيف المستمر لفكرة (معاداة السامية) في الأنموذج والشكل السياسي المعاصر المتمثل بـ (الهولوكوست) من أجل زيادة معدلات الهجرة إلى فلسطين، ومن ثم بناء الدولة اليهودية وتقديم الدعم السياسي لها، وللحصول على العطف الدولي لإسرائيل، والتعويضات المالية على الرغم من مسؤولية الصهيونية .


Article
The Arabic Image in Zionist Literature
صورة العربي في الأدب الصهيوني

Loading...
Loading...
Abstract

Bsychological attitude: a communal "personality." It is formed at its core by the conviction that Israel is a Jewish island, a people under constant siege by hostile goyim. A key ingredient of the Israeli public persona, much championed, is that Jews are tough, emotionally hardened, and ruthless, a self-image epitomized in the "sabra" (literally meaning a cactus fruit, but colloquially meaning a Jew born in Israel). In popular Israeli folklore, the Jews of Israel are "thorny and tough on the outside, but soft inside." The sabra image also has deep psychological sources in the nationalist "lessons" learned from the Holocaust, a situation where a perceived lack of Jewish physical force and power in the diaspora (galut) throughout the world inevitably must — sooner or later — lead to disaster at the hands of Gentiles. Zionism, in whatever form, has invariably dovetailed with some of the central tenets of classical religious Judaism, including the old "people apart" syndrome: Jewish alienation from all other peoples. "The civil religion [of Israel]," notes Charles Liebman and Eliezer Dov-Yehiya, "has been most forceful in asserting that Israel is an isolated nation confronting a hostile world ... The growing importance of traditional Judaism and Jewishness is associated with the centrality of the Holocaust as the primary political myth of Israeli society, the symbol of Israel's present condition and the one which provides Israel with legitimacy ... The Holocaust to a great extent fashions 'our national consciousness' and the memory is omnipresent in Israeli society." "Israeli political culture," says Israeli professor Myron Aronoff, "reflects not only the general theme of the few against the many, but a growing emphasis of 'them against us'... The traditional concept of Esau hates Jacob [Gentiles hate Jews] and a nation that dwells alone became explanations of reality and legitimization of Israeli policy." As former lobbyist for Israel Doug Bloomtleld once noted, some Israelis tend to have a "You owe us" and "Screw the world" attitudes. Zev Chafets remembers an Israeli concert he attended in 1969, two years after he moved to Israel from America: "As the show drew to a close, the group swung into an up-temp number. 'Ha'olam Ku'lo heg'denu,' they sang. 'The whole world is against us.' The audience knew the song and joined in on the chorus .'The whole world is against us; never mind, we'll get by; we don't give a damn about them anyway.'" Jewish scholar Daniel Niewyk describes the racist dimension of this Zionist ideology of alienation from others, especially as it developed in Germany: At the heart of the Zionist critique of liberal assimilation lay the conviction that Jews constitute a unique race. It was the belief in insurmountable racial differences that made the inevitability of anti-Semitism credible, just as it rationalizes the view that every effort to assimilate must go aground on the barrier reef of biological determinism ... The maintenance of that [racial] purity was essential to German Zionism, for it acknowledged the essential prerequisite for nationhood to be [in the 1922 words of Zionist Fritz Kahn] "consanguinity of the flesh and solidarity of the soul" together with the "will to establish a closer [Jewish] brotherhood over [and] against all other communities on earth." Amnon Rubenstein notes the disturbing irony expressed in this world view of the Israeli people: "The establishment of Israel was an attempt to make Jews like everybody else. They would now have a state. It has not worked out that way. Israel has made Jews more, not less, exceptional. The pariah people, it seems, have simply succeeded in creating a pariah state." Perhaps, however, this situation is inevitable. Unmentioned by Rubenstein is the religiously-based "nation apart" self-concept always so deeply embedded in Jewish mass psychology, a self-understanding and communal choice that apparently cannot be shaken, even in a secular nation-state context. So we conclude about that's research that's the Socialization of Israelis Childs focused upon two main purposes: First of all make the Israeli child hate and hatred the Arabs, so that's lead them when growing they will fight Arabs with more inclination. إنّ أدب الاطفال الصهيوني الذي يُنمي في نفوس الناشئة اليهود مشاعر القلق والتوتر والخوف من المستقبل المجهول، والذي بات يُعبر عن وجهة نظر أحادية الجانب تتمثل بوجهة نظر المؤسسة العسكرية الاسرائيلية التي تخلو من اي نظرة إنسانية للعربي الفلسطيني، والعربي المسلم حيثما كانوا، وهذا ما اعترفت به(نيلي مندلر) عن طريق تحليلها لسلسلة كتب القراءة والمطالعة المقررة على التلاميذ، إذ قالت:(حيثما تفحصنا وفتشنا كتب قراءات اسرائيل، رايناها: محشوة بعبارات التحقير للعرب، والاوصاف غير الانسانية المتوحشة، في حين أنّ الكتب المرجعية التي تقرّها وزارة المعارف والثقافة الاسرائيلية، والمتداولة بين ايدي المعلمين والمربين هي أشد عُنصرية، وأكثر فضاعة مما يستخدم التلاميذ انفسهم). إنّ الصورة المشوهة للعربي في تصورات الإسرائيليين بصورة عامة، وأدب الاطفال بصورة خاصة جاءت لتحقيق هدفين رئيسين ، هما: شحن النفسية الاسرائيلية بقدر كبير من الاحتقار للانسان العربي، وقد حقق هذا الشحن هدفه عن طريق (أدب الاطفال) الذي يتضمن: 0الشعر ، والقصة القصيرة، والمسرحية). كما اعترف بذلك صراحة الروائي الاسرائيلي (عاموس عوز) قائلاً:(العربي في الادب الإسرائيلي بصورة عامة، وادب الاطفال بصورة خاصة يُعدّ هزيلاً، وشخصية نمطية دائماً، وهو يُعد ايضاً شخصية يُكن لها الاحتقار). دفع الطفولة الإسرائيلية التي حقنت هي وادباءها بمشاعر الحقد على العرب واحتقارهم في إتجاهين: (أ) الاقتناع بحتمية خوض الحرب تلو الحرب ضد العرب، وارتكاب أبشع الجرائم. (ب) المطلوب من الاسرائيلي، وخاصة (الاطفال) السير مدفوعين بمشاعر الحقد والاحتقار ضد(العرب).


Article
The psychological war Jews in medina
الحرب النفسية اليهودية في المدينة المنورة

Loading...
Loading...
Abstract

In Islamic religion the psychological war and means of resistance were known by Muslims, the Holy Quran and Prophet talks and action consider as most important origin of that’s means. Islam obliged to Muslims to used and resists any anti_propaganda which based upon the weaken the morale of Muslims or destroyed image of Messenger. In the beginning of Islamic mission the pagans accused the Messenger with witchcraft and liar, while in the second era of Islamic mission the Jews combined with pagans to weaken Islamic front by noising, or spread the liars, and skeptical about divinity origin of Islam. The Islamic rules determined the instrument which Muslims can confronted by means of psychological war, that’s means like avoid the society anti_political aggression, allowed to create crises in enemy s front ,Islamic law allowed to political opposition to work if they did not threat the national unity. The Islamic Fiqh determined the instruments which can confronted the different means of psychological war whither by economic, noisy propaganda, use the economic sanctions, and trial any one try to blackmail the character of Messenger, or weaken the Islamic morale. كانت أول مواجهة عقائدية ،وسياسية شاملة بين اليهود،والمسلمين عند بزوغ فجر الإسلام في مكة ،واتسعت خطورة هذهِ المواجهة مع هجرة المسلمين إلى المدينة المنورة التي كان اليهود يشكلون ثقلاً سكانياً كبيراً فيها .لقد كانت التوراة والإنجيل ،وبقية موروثات اليهود قد أشارت إلى قرب ظهور نبي في الجزيرة العربية سيكون له ولقومه شأن كبير ،وكانوا يتعالون على العرب ويتوعدونهم بالشر إذ توقعوا أن يكون هذا النبي من اليهود ،فلما جاءت إرادة الله تعالى بأن يكون محمد –صلى الله عليه وسلم –من العرب وهو خاتم الأنبياء والمرسلين ناصب اليهود لهذه الأمة ونبيها ،وكل ما يمتُ إليها بصلة العداء السافر. وقد وصف الله تعالى هذهِ الحالة في القرآن الكريم: ))ولما جاءهم كتابٌ من عند الله مصدقٌ لما معهم وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين/سورة البقرة، آية :89)). وقد إستند العداء اليهودي للمسلمين على أسباب، منها: *إن الأمة الإسلامية فاجأت اليهود بأنها الأمة البديلة المصطفاة ،وهذا الاصطفاء أنزل اليهود من تصورهم بأنهم قادة البشرية. *فضح القرآن الكريم تحريف التوراة وكشف مخازي اليهود أمام العالم . *أدرك اليهود إن قيام الأمة الإسلامية في إطار دولة قوية يحد بل يمنع قطعاً طموحاتهم في تأسيس دولة بين ربوع العرب والمسلمين. *سعى اليهود للنيل من الأمة الإسلامية علناً ،وسراً وبطرق الكيد كلها لإدراكهم أن ركن الجهاد في الإسلام إذا ما أقيم وفق شروطه وأركانه فلن يقف أمام المسلمين أي حائل لتحقيق النصر.


Article
The Indian-Israeli relations
العلاقات الهندية _ الإسرائيلية

Loading...
Loading...
Abstract

In spite of lateness in the exchange of diplomatic relationships between India and Israel which it was began in 1992 but this relation took step forward rapidly in many fields in military co India and Israel operation , security and space field . the future of relationships between India – Israel will grow because of benefit exchange and the continuous support from the United States of America and those partners will play a special role in international and provincial levels . In spite of lateness in the exchange of diplomatic relationships between India and Israel which it was began in 1992 but this relation took step forward rapidly in many fields in military co India and Israel operation , security and space field . the future of relationships between India – Israel will grow because of benefit exchange and the continuous support from the United States of America and those partners will play a special role in international and provincial levels .


Article
Israel and Political changes in Egypt, investigate study for Egyptian Israeli relations
إسرائيل والتغيير في مصر ـ دراسة استشرافية لمستقبل العلاقات المصرية – الإسرائيلية

Loading...
Loading...
Abstract

The hypothesis of this paper begins with the point that Egypt played an important role in the Middle East in terms of leadership of the Arabic political systems to face Israel for the period from 1948 until Sadats visit to Tel Aviv in 1976 and the signing of the Camp David for the transition from rejecting the Israeli Presence to the Arabs for peace between Arabs and Israel and then to play according to the American planning as provocative role at times, and conspiratorial role in other times in terms of the Arabic system and becoming an important pillar of the American strategy pillars in the region as a basis of the camp David treaty and normal relation with Israel. Therefore, It was logical to support the United States and Israel, this system continued supporting its rule for many years. The real danger for the United States and Israel to show the fear and anxiety of sudden and big surprise which happened in Egypt and the popular Revolution which destroyed its ally and gave way in confusion before the scene is still unknown about who will succeed Mubarak ruled Egypt, which will form the basis of the study by drawing prospective portrait to normal Israeli-Egyptian relations in light of the new system in a natural Egypt divided between continuity, and continuity and change, and change radically with the determination of the condition of each scene.تنطلق فرضية البحث من أن مصر لعبت دورا مهما في منطقة الشرق الأوسط لجهة قيادتها للنظام السياسي العربي في مواجهة إسرائيل للمدة من العام 1948، ولغاية زيارة السادات إلى تل أبيب في العام 1976، وتوقيع اتفاقية كامب ديفيد، لتتحول من رأس النفيضة في رفض الوجود الإسرائيلي إلى عراباً للسلام بين العرب وإسرائيل، ومن ثم اللعب وعلى وفق المخطط الأمريكي دورا تحريضيا تارة وتآمريا تارة أخرى لجهة إضعاف النظام العربي، ولتصبح بذلك ركيزة مهمة من ركائز الإستراتيجية الأمريكية في المنطقة أساسها معاهدة (كامب ديفيد)، وعلاقات طبيعية مع إسرائيل، لذلك كان منطقيا أن تدعم الولايات المتحدة وإسرائيل هذا النظام طيلة سني حكمه، وكان حقيقيا على الولايات المتحدة وإسرائيل أن يبديان الخوف والقلق من المفاجئة الكبرى التي حدثت في مصر، والمتمثلة بالثورة الشعبية التي أطاحت بحليفهما، لتفسح المجال في خلط الأوراق أمام مشهد مازال مجهولا حول من سيخلف مبارك لحكم مصر، وهو ما سيشكل أساس الدراسة من خلال رسم صور استشرافية لطبيعة العلاقات المصرية-الإسرائيلية على ضوء طبيعة النظام الجديد في مصر، تتوزع بين الاستمرارية، والاستمرارية والتغيير، والتغيير الجذري. مع تحديد شروط وكوابح كل مشهد.


Article
Political thinking of Natora Carta group
الفكر السياسي لجماعة ناتوري كارتا

Loading...
Loading...
Abstract

Terrorism is a dangerous phenomenon that can not be ignored on the international level since the end of the twentieth, this phenomenon has raised a global controversy as it represents a threat for human life and security, this threat is dangerous also because it can not be constrained by law whether on the national, or regional or international level. What increases its threat also is the failure of the international efforts, represented by the united nations, to limit its danger. This failure leads to a series of conflicts between international organizations and regional states, and resulted in following a selective and dual policies that affect negatively on human rights issues. According to this, human rights and terrorism are connected together especially after 11th of September events in 2001, and its consequences that violate human rights under the plea of fighting terrorism. Therefore, the great powers, like the united states, have profiteered from terrorism to violate international law and fight terrorism in the third world states. One of these states is Palestine whose people suffer from Israel's terrorism which is protected by America and other international powers, as they consider Israel's terrorism is a kind of protection for its security and peace in the region of the Palestinian terrorism. While the Palestinian defense and resistance against Israel's occupation are considered terrorism. إن الإرهاب ظاهرة لايمكن تجاهلها على الصعيد الدولي فمنذ نهاية القرن العشرين تفاقمت هذه الظاهرة إلى حد خطير جدا، مما أثارت جدلا عالميا واسع المدى لما تمثله من خطورة وتهديد لأمن وحياة البشر، وهذا التهديد الخطير غير المقيد بقانون رادع سواء على المستوى الوطني أم الإقليمي أم الدولي، أدى إلى زيادة خطورة الإرهاب وتهديده لأمن واستقرار الشعوب، لاسيما بعد عجز الجهود الدولية المتمثلة بالأمم المتحدة في مكافحتها للإرهاب والحد من تفاقمه، وعدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها أمام شعوب العالم حتى في ابسط الأمور وهو وضع تعريف محدد للإرهاب يمكن من خلاله تحديد ماهية الإرهاب وكيفية مكافحته طبقا للقوانين الدولية، مما أثار ذلك سلسلة طويلة من الالتباس فيما بين الدول والمنظمات الإقليمية والدولية في تعاملها مع قضايا الإرهاب، والتي نتج عنها إتباع سياسات انتقائية وازدواجية المعايير أثرت سلبا على قضايا حقوق الإنسان، وانطلاقا من ذلك فرضت قضية العلاقة بين حقوق الإنسان والإرهاب ومستقبل تلك الحقوق في ظل تضاعف ظاهرة الإرهاب الدولي بشكل كبير على الساحة الدولية، لاسيما بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام (2001) وما تمخض عنها من انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان والتي تمت تحت ذريعة ما سمي بمكافحة الإرهاب، إذ تصارعت المبادئ الدولية لحقوق الإنسان وحمايته مع التهديدات الإرهابية من جهة، واستغلال بعض الدول الغربية الكبرى وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية لبعض مبادئ القانون الدولي والإنساني لانتهاك تلك الحقوق في العديد من دول العالم الثالث تحت ذريعة محاربة الإرهاب من جهة أخرى، وكان أكثر المتأثرين بهذه الحملة هم الفلسطينيون الذين عانوا من انتهاكات صارخة لحقوقهم على يد الإرهاب الإسرائيلي المتمتع بحماية أمريكية ودولية، إذ يعتبر إرهابه دفاع مشروع عن أمنه وسلامه في المنطقة ضد الإرهاب الفلسطيني، ومقاومة هذا الشعب للاحتلال الإسرائيلي لأرضه وارثه وحضارته وحقه المشروع في التحرر وتقرير المصير الذي أقرته الكثير من المواثيق والاتفاقيات الدولية أصبح اليوم يسمى إرهابا.


Article
The Unitarians Community and Palestinian Question.
الطائفة التوحيدية وموقفها من القضية الفلسطينية

Loading...
Loading...
Abstract

The topic area of that’s research dealing with attitude of Unitarians Universalism Community in United States of America toward Palestinian Question, in first section the researcher study the history of Community by analyzing the Unitarians attitude in Christianity in different periods of history. When Unitarians Universalism grow up as a community, they are many attitudes which dealing with other religions especially Judaism and Islam, to approach with Islam by theology they motivated Unitarians to develop a faire attitude toward more critical question which faced the Islamic World, by that’s attitude many Unitarians were very interested in submitted a peaceful solution for Palestinian Question, that’s solution based upon respect all historical rights of Palestinians in their homeland and acknowledge with existence of.لا يمكن حصر الاتجاهات والاراء التي تبنت التوحيد في الديانة المسيحية بمذهب معين دون اخر من المذاهب التي نشأت عبر تأريخ الديانة المسيحية ولكن يمكن القول ان جملة من الاتجاهات التوحيدية والتي تنكر عقيدة التثليث قد تبلورت في ظل طائفة واحدة ظهرت في الصر الحديث باسم الطائفة التوحيدية الخلاصية ولقد لعبت هذه الطائفة دورا كبيرا في الحياة السياسية والفكرية في الولايات المتحدة وساهمت في بعض المراحل في تقريب وجهات النظر بين الديانتين الاسلامية والمسيحية وكان لها مواقف متوازنة من قضايا الصراع العربي الإسرائيلي والوقوف بنحو ما باتجاه محايد يميل لتأييد الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.


Article
The future of Human Rights by time of Terror, the Suition of Palestinian Human Rights, as case study.
مستقبل حقوق الإنسان في ظل الإرهاب

Loading...
Loading...
Abstract

Terrorism is a dangerous phenomenon that can not be ignored on the international level since the end of the twentieth, this phenomenon has raised a global controversy as it represents a threat for human life and security, this threat is dangerous also because it can not be constrained by law whether on the national, or regional or international level. What increases its threat also is the failure of the international efforts, represented by the united nations, to limit its danger. This failure leads to a series of conflicts between international organizations and regional states, and resulted in following a selective and dual policies that affect negatively on human rights issues. According to this, human rights and terrorism are connected together especially after 11th of September events in 2001, and its consequences that violate human rights under the plea of fighting terrorism. Therefore, the great powers, like the united states, have profiteered from terrorism to violate international law and fight terrorism in the third world states. One of these states is Palestine whose people suffer from Israel's terrorism which is protected by America and other international powers, as they consider Israel's terrorism is a kind of protection for its security and peace in the region of the Palestinian terrorism. While the Palestinian defense and resistance against Israel's occupation are considered terrorism. إن الإرهاب ظاهرة لايمكن تجاهلها على الصعيد الدولي فمنذ نهاية القرن العشرين تفاقمت هذه الظاهرة إلى حد خطير جدا، مما أثارت جدلا عالميا واسع المدى لما تمثله من خطورة وتهديد لأمن وحياة البشر، وهذا التهديد الخطير غير المقيد بقانون رادع سواء على المستوى الوطني أم الإقليمي أم الدولي، أدى إلى زيادة خطورة الإرهاب وتهديده لأمن واستقرار الشعوب، لاسيما بعد عجز الجهود الدولية المتمثلة بالأمم المتحدة في مكافحتها للإرهاب والحد من تفاقمه، وعدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها أمام شعوب العالم حتى في ابسط الأمور وهو وضع تعريف محدد للإرهاب يمكن من خلاله تحديد ماهية الإرهاب وكيفية مكافحته طبقا للقوانين الدولية، مما أثار ذلك سلسلة طويلة من الالتباس فيما بين الدول والمنظمات الإقليمية والدولية في تعاملها مع قضايا الإرهاب، والتي نتج عنها إتباع سياسات انتقائية وازدواجية المعايير أثرت سلبا على قضايا حقوق الإنسان، وانطلاقا من ذلك فرضت قضية العلاقة بين حقوق الإنسان والإرهاب ومستقبل تلك الحقوق في ظل تضاعف ظاهرة الإرهاب الدولي بشكل كبير على الساحة الدولية، لاسيما بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام (2001) وما تمخض عنها من انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان والتي تمت تحت ذريعة ما سمي بمكافحة الإرهاب، إذ تصارعت المبادئ الدولية لحقوق الإنسان وحمايته مع التهديدات الإرهابية من جهة، واستغلال بعض الدول الغربية الكبرى وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية لبعض مبادئ القانون الدولي والإنساني لانتهاك تلك الحقوق في العديد من دول العالم الثالث تحت ذريعة محاربة الإرهاب من جهة أخرى، وكان أكثر المتأثرين بهذه الحملة هم الفلسطينيون الذين عانوا من انتهاكات صارخة لحقوقهم على يد الإرهاب الإسرائيلي المتمتع بحماية أمريكية ودولية، إذ يعتبر إرهابه دفاع مشروع عن أمنه وسلامه في المنطقة ضد الإرهاب الفلسطيني، ومقاومة هذا الشعب للاحتلال الإسرائيلي لأرضه وارثه وحضارته وحقه المشروع في التحرر وتقرير المصير الذي أقرته الكثير من المواثيق والاتفاقيات الدولية أصبح اليوم يسمى إرهابا.


Article
Hebrew language and its location between Semitic languages
اللغة العبرية وموقعها بين اللغات السامية

Loading...
Loading...
Abstract

the development of the Hebrew language treasure and dictionary words and grew and grew richer over time, starting from the age of Almaqra until now. As many changes have taken place on the images where the linguistic and grammatical rules and for the Hebrew language, they rely mostly on the Torah rules set by the grammarians and scholars assets in the Covenant mediator.لقد تطور كنز اللغة العبرية وقاموس كلماتها ونما وازداد ثراءاً بمرور الزمن ابتداءأ من عصر المقرا ولحد الان . كما طرأت تغييرات كثيرة على الصور اللغوية والنحوية فيها وبالنسبة لقواعد اللغة العبرية فأنها تعتمد في معظمها على قواعد التوراة التي وضعها النحويون وعلماء الاصول في العهد الوسيط .


Article
Did The Zionist plans collapsed ?
هل انهارت خطط الصهاينة ؟

Loading...
Loading...
Abstract

Where are you going to see the United States and Americans, after all that? Good question. But as expected: Valsaana have a plan to support at least for them, when things were getting worse for them, they resort to arms of "the castle of America"​​, an initiative very secret place to change the face of the earth as we know today when I tried a small group of scientists "Almarcona defense "to give information about them in years, but they secretly eighties were the killings of the most common crimes reported as suicides.ترى إلى أين ستذهب الولايات المتحدة والأمريكيين بعد كل ذلك؟ سؤال وجيه .ولكن كما هو متوقع: فالصهاينة لديهم خطة دعم على الأقل بالنسبة لهم ،فعندما كانت الامور تسوء عليهم فإنهم يلجأون إلى أحضان "القلعة الأمريكية" ،وهي مبادرة سرية جداً موضوعة لتغيير وجه الأرض كما نعرف اليوم عندما حاولت مجموعة صغيرة من العلماء في "الدفاع الماركوني" إعطاء معلومات عنها في أعوام الثمانينات سراً لكنهم تعرضوا لعمليات قتل اشيع عنها بأنها جرائم انتحار.

Table of content: volume: issue:15