Table of content

Thi-Qar Medical Journal

مجلة ذي قار الطبية

ISSN: 19929218
Publisher: Thi-Qar University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Medical Journal of Dhi Qar, issued from the Faculty of Medicine / University of Dhi Qar. Founded in 2002, concerned with scientific research and medical

Loading...
Contact info

Email: thi_unv_medi@yahoo.com

Table of content: 2011 volume:5 issue:1

Article
Effect Of Brca1 After Uv-B-Irradiation In Cell Cycle Progression Between Human Melanoma Cell Lines Determined By Flow Cytometer
تأثيرا لجين المسوؤل عن سرطان الثدي بعد التعرض لأشعة فوق البنفسجية(ب) في تعاقبِ دورةِ حياة الخليةِ لخلاياِ الورم ألقتامي لاانسان قدرت بطريقة الفلوسايتومتري.

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the current study was to evaluated the effect of BRCA1(breast cancer 1 early-0nsent) after UV-B-irradiation in a panel of human malignant melanoma cells using flow cytometry method. Different human melanoma cell lines (SK-MEL28,SK-MEL93, ,SK-MeL93/shBRCA1 and SK-Mel93/shplKO.1) were cultured for triplicaten experiments. Cells were exposed to UV-B (10mJ/cm2)for different point time(1/2,1,3,6,9,12,and 24h). Cells at 0hr were a non-irradiation control. The cell cycle was evaluated by flow cytometry. SK-MEL28 cell line seemed to be synchronized at the G1/S boundary phase until 12h after UVB-irradiation. a decrease in the fraction of S cells and a reciprocal increase of cells in Sub-G1 phase was observed , from 12 to 24h.While, the SK-MEL93 a rapid increase (about 35%) of cells in Sub-G1 phase was observed already 6h after UVB irradiation. Moreover, we found that the SKMel93/shBRCA1 cells seemed an increase (about 15%) of cells in Sub-G1 phase already 12h after UVB irradiation compared with cells infected with the empty lentiviral vector (SK-Mel93/shplKO.1). we conclude that an important role played by BRCA1 providing new insights into the molecular mechanisms underlying UV-induced melanomagenesisتهدف الدراسة الحالية الى تقيم تأثير الجين المسوؤل عن سرطان الثدي بعد التعرض لأشعة فوق البنفسجية(ب)في تعاقب دورة انقسام الخلية لسلالات خلوية للورم القتامي للإنسان(ميلانو ما) بواسطة استخدام طريقة الفلوسايتومتري. السلالات الخلوية المختلفة للورم ألقتامي للإنسان ( SK-MEL93;SK-MEL93/shBRCA SK-ML28; ) زرعت لتكرار التجربة ثلاث مرات. عرضت الخلايا للأشعة فوق البنفسجية(ب)(10ملي جول/سم2 ولازمان مختلفة (1/2, 1, 3, 6, 9, 12, 24 ساعة) واعتبار الخلايا في الزمن صفر كخلايا سيطرة غير معرضة للإشعاع. دورة الحياة لخلايا الورم ألقتامي للإنسان كانت قد قدرت بجهاز الفلوسايتومتري وبعدما تم استخلاص البروتين الكلي لها. السلالة الخلوية ( SK-MEL28) ظهر انها تزامنت بالطور الخلوي (G1/S) حتى 12 ساعة بعد التعرض للأشعة فوق البنفسجية. قلت الخلايا في الطور (S) وازدادت بالتبادل مع الطور (ٍSub-G1) في الوقت 12و24ساعة من التعرض.بينما السلالة الخلوية ( SKL-MEL93 )ازدادت بسرعة (حوالي 35%) في الطور (Sub-G1)في الوقت 6 ساعة من التعرض. كذلك الخلايا المطفرة بحذف ألجين المسؤول عن سرطان الثدي ( SK-MEL193/shBRCA1) لوحظ أنها تزداد حوالي 15%في الطور(Sub-G1) بعد 12 ساعة من التعرض مقارنة بالخلايا السيطرة(SK-MEL93/shPIKO.1). نحن نستنتج إن الدور المهم الذي يلعبه ألجين المسؤول عن سرطان الثدي((BRCA1 يضيف روئية جديدة للآليات الجزيئية التي تسبب توليد الورم ألقتامي للإنسان بعد التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

Keywords


Article
Explorative Laparotomy Versus Conservative Management In Acute Pancreatitis
مقارنة بين العلاج التحفظي وبين فتح البطن في التهاب البنكرياس الحاد

Loading...
Loading...
Abstract

BACKGROUND Acute pancreatitis is common disease, the two major etiological factors responsible for acute pancreatitis are alcohol and cholelithiasis . Patients and methods This study was done in the emergency department (ED) in AL- Hussein. teaching- hospital ( Al Nassyria ) during 2 years (between 1st junuary 2009 to 31st December 2010) about 39 patients presented as acute abdomen proved later on as acute pancreatitis , all patients were presented to the emergency department with acut abdominal pain .19 patients had reports suggested that they had features suspected perforated viscus[a history of more than 72 hours of sever abdominal pain with abdominal distention,free fluid in the peritoneal cavity] so their conditions were mandated exploratory laparotomy . While the other ( 20 patient ) had less feature of abdominal distention, not dehydrated and near normal vital sign so they were postponed to the early morning and re-evaluated by C.T scan of the abdomen and complete evaluation of Ransons criteria which confirm that they had a cute pancreatitis and treated conservatively. Aim of study Comparison between conservative versus operative management in acut pancreatitis. Results Patients in group 1 (Conservatively managed patient ) required relatively less hospital stay than the patient in group 2 (explored patient),but complications like pseudo cyst of pancreas,bilateral pleural effusion occurs mores in group 1. Conclusion Early washout of abdominal cavity by explorotive surgery or other minimal access pruceduers was advocated in management of acute pancreatitis.دراسة أجريت على 39 مريضا خلال سنتين 2009 و 2010 في طوارئ مستشفى الحسين التعليمي في الناصرية كحاله بطن حاد أثبتت فيما بعد التهاب البنكرياس الحاد تحدث حالات التهاب البنكرياس الحاد لأسباب متعددة مثل التهاب البنكرياس بسبب وجود حصى القناة الصفراويه او نتيجة الاصابه بالتهاب فيروس أو بكتيري كما تحدث الالتهابات في البنكرياس بعد التعرض للحوادث والإصابات المباشرة على العمود الفقري او الغير المباشر وقد يحدث التهاب البنكرياس في المرضى بعد عمليات جراحيه كبرى ومرضى الإنعاش الجراحي لأسباب مجهولة تعالج معظم حالات التهاب البنكرياس بعد تشخيصها بالعلاج التخطيطي غير الجراحي باستخدام المغذيات غن طريق الوريد وإعطاء المضادات الحيوية لمنع تحول الالتهاب الى موت في جزء من البنكرياس وتحوله الى خراج خاصة ذيل البنكرياس 19 مريضا راجع ردهة الطوارئ يشكو من الم البطن الحاد وقسم من المرضى يراجعون ولديهم تقارير فحص السونار التي يذكر فيه سوائل داخل التجويف البطني مما يؤدي يزيد الشكوك باحتمال وجود ثقب في المعده او الاثني عشر او الأمعاء الدقيقه الاخرى مما تتطلب اجراء عملية فتح البطن استكشافيه وفي اثناء العمليه اكتشف بانها التهاب البنكرياس الحاد 20 مريضا راجع ردهة الطوارئ وتم اكتشاف التهاب البنكرياس من خلال مايلي : 1. وجود احتقان وتورم حول البنكرياس وفي البنكرياس تغير في ملمس سطح البنكرياس 2. وجود بقع بيضاء مصفره متعدده في مساريق الامعاء والثرب وهي من اهم العلامات الداله على تسرب الانزيمات البنكرياس للتجويف البطني وعمل هذه الانزيمات على تحلل الدهون في مساريق الامعاء 3. في قسم من المرضى وجد تجمع سوائل نزفيه داخل التجويف البطني وهذه احد حالات التهاب البنكرياس النزفي . معظم الحالات التي اجريت لها العمليات الجراحيه تماثلوا الى الشفاء وبمضاعفات اقل وفترة بقاء اقل في المستشفى من اولاءك الذين تم علاجهم بدون عمليه حيث تطلب بقاءهم فتره اطول واجراء فحوصات متقدمه مثل المفراس واعادة فحص السونار واشعة البطن لاثبات حالتهم المرضيه وبعد الاستطلاع على الدراسات المماثله والمذكوره في نهاية البحث بانه اجريت حالات سحب السوائل المتجمعه في البطن لتقليل كمية انزيمات البنكرياس في السوائل الموجود في التجويف البطني ونتائجها غير مثبته لحد الان كما ان اجراء عملية فتح البطن وتوقيت هذه العمليه في حالات الاتهاب البنكرياس يبقى موضوع تحدده الظروف السريريه وتطورات المرض وقرار الطبيب المعالج ووصف ما يراه مناسب . لذا فاننا ننصح لعلاج حالات التهاب البنكرياس الحاد ( بعمليه تنظيف التجويف البطني من السوائل البنكرياسيه الناجمه من المرض) اما بعمليه جراحيه اوناظوريه .


Article
The Role Of Pcr Amplification Of 16s Rrna In Early Diagnosis Of Neonatal Sepsis
دور البي سي ار في التشخيص المبكر لخمج الطفال الرضع

Loading...
Loading...
Abstract

Neonatal sepsis is a major cause of death in newborns despite sophisticated neonatal intensive care. This cross-section study was done on 69 neonates with suspected sepsis who were admitted in Neonatal Intensive Care Unit (NICU) of Maternity and Child Teaching Hospital at AL-Diwaniya city, and 20 healthy neonates as a (control group) in the period from March to October 2009.This study was conducted to evaluate the diagnostic value of polymerase chain reaction (PCR) for bacterial DNA component encoding 16S rRNA in the early diagnosis of neonatal sepsis prior to the blood culture ( the golden standard test). The investigation protocol included blood culture and 1 mL of venous blood for molecular analysis by polymerase chain reaction (PCR) for bacterial DNA component encoding 16 s RNA in all cases, We compared the results of PCR with blood culture. The culture positivity rate 20 (28.9%) among suspected sepsis neonates, with sensitivity of (29%)and specificity of(100%).The male more affected than female among proven sepsis with ratio 3:2. It was found a high sensitivity (100%), high specificity (87.5%) and positive predictive value of (98.6), negative predictive value of (100%)for PCR analysis for bacterial DNA component encoding 16S rRNA .Blood culture is the most reliable method for diagnosis of neonatal sepsis. Polymerase chain reaction is useful and superior to blood culture for early diagnosis of sepsis in neonates.أجريت دراسة مقطعية على 69 طفل حديث الولادة والذين تظهر عليهم علامات الأنتان الدموي من بين الراقدين في وحدة العناية المركزة في مستشفى الأطفال والنسائية التعليمي بمدينة الديوانية ، و20 طفل حديثي الولادة من الأصحاء كمجموعة تحكم وللفترة من آذار حتى تشرين الأول 2009 ,أجريت هذه الدراسة لتقييم القيمة التشخيصية للتحليل الجزيئي عن طريق تفاعل البلمرة المتسلسل (الاسترداد) لمكون الحمض النووي البكتيري ذي الترميز1616S rRNA gene) ) في التشخيص المبكر عن الأنتان الدموي عند حديثي الولادة. أظهرت الدراسة انخفاض معدل المزرعة الايجابية 20 (28.9%) بين حديثي الولادة المشكوك بهم الأنتان الدموي ، والذكور أكثر تأثرا من الإناث بين المصابين بالأنتان الدموي بنسبة 3:2. وقد تبين وجود حساسية عالية (%100 ) ، خصوصية عالية (%87.5 ) وPPV (%98.6) ، وNPV (%100) لتحليل الحمض النووي لمكون الاسترداد البكتيري ذي الترميز16 في التمييز بين حالات الإنتان المؤكدة و حالات الإنتان المشكوك فيه.

Keywords


Article
Glycaemic Control In Diabetes Mellitus
السيطرة الأيضية عند مرضى السكر

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To evaluate the degree of glycaemic control among diabetic patients. Methods: The study included 156 diabetic patients (64 with insulin – dependent diabetes mellitus (IDDM) and 92 with non insulin – dependent diabetes mellitus ( NIDDM) ), and 120 control subject. The parameters measured were fasting blood glucose (FBG) and the level of glycated haemoglobin (Hb A1c). Results: HbA1c level was significantly higher among diabetic patients (both IDDM and NIDDM) compared to controls (P<0.001). Also, 43.8% of IDDM patients and 63.0% of NIDDM patients were in poor glycaemic control. Conclusion: substantial proportion of diabetic patients are in poor metabolic control , and hence, more prone to early diabetic complications.الهدف: تقييم مستوى السيطرة الايضية عند مرضى السكر الطريقة: شملت الدراسة 156 من مرضى السكر، منهم 64 مريضاً مصابا بالسكر المعتمد على الانسولين و 92 مريضاً بالسكر غير المعتمد على الانسولين ، بالاضافة الى 120 من الاصحاء كمجموعة ضابطة. تم قياس مستوى السكر في الدم ومستوى خضاب الدم نوع (HbA1c) A1c. النتائج: كان مستوى HbA1c عالياً وبشكل معنوي عند مرضى السكر (في كلا النوعين) مقارنة بالاصحاء (P<0.001). وكان 43.8 % من مرضى السكر المعتمد على الانسولين و 63.0 % من مرضى السكر غير المعتمد على الانسولين بدرجة سيطرة أيضية سيئة. الخاتمة: نسبة مهمة من مرضى السكر في درجة سيئة من السيطرة الايضية مما يجعلهم اكثر عرضة للمضاعفات المبكرة للسكري.


Article
Reduction Of Inferior Turbinate By Radiofrequency
اختزال المحارة السفلية للأنف بواسطة جهاز الترددات الراديوية

Loading...
Loading...
Abstract

Objective : A prospective study was done at the period of 3rd July2009 - 4th Seb.2010 to see the effectiveness of radiofrequency in inferior turbinate reduction regarding nasal obstruction,morning sneezing , snoring, headache and nasal discharge. Method : Thirty-seven patients had been underwent radiofrequency turbinate reduction under local anesthesia and follow up them regarding their complaints. Results : We found that radiofrequency inferior turbinate reduction is very simple, effective, and relatively complication free as out patient procedure. Conclusion : Radiofrequency for inferior turbinate reduction can be held as outpatient procedure with minimal time & relatively simple cost and give the same results as other procedure that held to reduce the inferior turbinate bulk . So it is preferable over them when the equipments are available. يعاني الكثير من مرضانا من تداعيات التضخم المزمن للمحارة السفلية الموجودة داخل التجويف الأنفي غير المتزامنة مع إعراض حساسية المجاري التنفسية العليا مما استدعى البحث عن أساليب عديدة لعلاجها وكانت إحدى هذه الطرق هو استخدام الترددات الراديوية لإزالة ذلك التضخم والتي اكتشفت وطورت أجهزتها خلال العقدين المنصرمين. حيث قمنا هنا بدراسة تأملية لتبيان فوائد ومساوئ استعمال هذه الطريقة في المعالجة. أجريت هذه الدراسة المنظورة للفترة من3 تموز2009 لغاية 4 أيلول 2010 على 37 مريض حيث تم اجراء اختزال المحاره السفليه بجهاز الترددات الراديوية تحت التخدير الموضعي وتمت متابعتهم حول مدى استجابتهم . لوحظ فعالية استخدام الترددات الراديويه وخلوه تقريبا من اي اعراض جانبيه اضافه الى سهوله استخدامه كبديل للعمليات التقليديه تحت التخدير العام.


Article
Study Of Oxidant-Antioxidant Status In Recurrent Spontaneous Abortion
دراسة حالة الجهد المؤكسد و المواد المقاومة للتأكسد لدى النساء الحوامل اللواتي يعانين من إسقاط الحمل العفوي المتواتر

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: To evaluate the association of oxidative stress and impaired antioxidant defense system with the occurrence of recurrent spontaneous abortion (RSA) . Study design : Case –control study consisting of 100 pregnant women with a history of RSA (study group) and 100 healthy pregnant women (control group) , their age ranging (15-45yr.) and both groups are classified into many subgroups according to maternal age , gestational age , parity and number of previous abortions . Fasting blood samples were collected and tested for measurement of serum vitamin C , vitamin E , albumin , oxidative stress biomarker malondialdehyde (MDA) and some essential trace elements (zinc and copper) by using spectrophotometric methods .Student t-test , chi-square and correlation analysis were used for statistical analysis . Results : Serum level of vitamin C , vitamin E , Cu and Zn were significantly lower (p<0.05) and serum level of MDA was significantly higher (p<0.05) in study group as compared with control group but no significant difference of serum albumin (p>0.05) between the two studied groups .Also no significant differences (p>0.05) of all measured biochemical parameters among different age , gestational age, parity and no. of abortions subgroups of patients (study group) except serum albumin, Zinc and Cu/Zn ratio were significantly changed in the last parity subgroup (>P5) as compared with (P1) for albumin level and with other parity subgroups of the same study group for Zinc and Cu/Zn ratio . While there was a significant increase (P<0.05) of MDA level in the (≥7 abortions) as compared with other no. of abortions subgroups of the study group . The linear regression analysis demonstrated a significant ( r=0.61 , 0.85 , 0.3 , 0.73 , 0.47 , p<0.05) negative correlation for vit.C , vit. E , Zn , Cu and Cu/Zn ratio respectively and significant ( r= 0.83 , p<0.05 ) positive correlation for MDA values with no. of previous abortions of study group . Also there is a significant ( r= 0.18 , 0.19 , 0.25 , 0.2 , p<0.05 ) negative correlation for vit.C , vit.E , Cu and Cu/Zn ratio respectively and significant ( r= 0.2 , p<0.05 ) positive correlation for MDA values with the age of pregnant females of both control and study groups . while there is a significant positive correlation (r=0.16, 0.18, 0.19 , p<0.05) of serum vit.C , vit.E and Zn respectively and a significant negative correlation (r=0.17, p<0.05 ) of serum MDA with parity in both control and study groups . Conclusions : Our data demonstrate that elevation of lipid peroxides (MDA) together with impaired antioxidant defense and status of trace elements and the presence of possible interrelationship between those parameters may be related at least partly to the pathogenesis of RSA . الهدف من الدراسة : تقييم ترافق زيادة الجهد المؤكسد و نقصان مستوى المواد المقاومة للتأكسد (الفيتامينات والمعادن) مع حدوث مرض إسقاط الحمل المتواتر. طريقة إجراء الدراسة : اخترنا مجموعتين من النساء الحوامل : المجموعة الأولى (مجموعة السيطرة) تتألف من مئة أمراه حامل لا تعاني من أية إسقاطات سابقه , و المجموعة الثانية (مجموعة الدراسة) التي تضم مئة أمراه حامل تعاني من الإسقاط المتواتر. تتراوح أعمارهن بين (15-45 سنه) و قد قسمت كل من هاتين المجموعتين إلى عدة مجاميع تحتية حسب العمر , عمر الحمل , عدد الأبناء و عدد الإسقاطات المتواترة (بالنسبة لمجموعة الدراسة فقط) . ثم قمنا بسحب عينات الدم , فصل و تجميع مصل الدم و استخدامه لغرض قياس كل من فيتامين ج , فيتامين ھ , ألبومين , مالون ثنائي الالديهايد (مقياس الجهد المؤكسد) و بعض العناصر النادرة مثل الزنك و النحاس باستعمال طرق العمل القياسية . نتائج الدراسة : أظهرت نتائج الدراسة وجود زيادة معنوية في p<0.05)) في مستوى مقياس الجهد المؤكسد(مالون ثنائي الالديهايد) مع نقصان معنوي p<0.05)) في مستوى المواد المقاومة للتأكسد (فيتامين ج , فيتامين ھ , الزنك و النحاس) لدى النساء الحوامل في مجموعة الدراسة عند مقارنتها مع مثيلاتها في مجموعة السيطرة بينما لوحظ عدم وجود تغير معنوي p>0.05)) في مستوى الألبومين بين المجموعتين . اظهر تحليل الانحدار الخطي ارتباطا معنويا سالبا (r=0.61, 0.85, 0.3, 0.73, 0.47, p<0.05 ) لمستويات فيتامين ج , فيتامين ھ , الزنك , النحاس و نسبة النحاس إلى الزنك على التوالي و ارتباطا معنويا موجبا (r=0.83, (p<0.05 لمستوى مالون ثنائي الالديهايد مع عدد إسقاطات الحمل المتواترة لدى النساء الحوامل في مجموعة الدراسة . كما دلت الدراسة أيضا على وجود ارتباطا معنويا سالبا (r=0.18, 0.19, 0.25, 0.2, p<0.05 ) لمستويات فيتامين ج , فيتامين ھ , النحاس و نسبة النحاس إلى الزنك على التوالي و ارتباطا معنويا موجبا (r=0.2, p<0.05 ) لمستوى مالون ثنائي الالديهايد مع أعمار النساء الحوامل في كلا المجموعتين . كما بينت الدراسة عدم وجود ارتباط معنوي لمستويات فيتامين ج , فيتامين ھ, مالون ثنائي الالديهايد, ألبومين , الزنك , النحاس و نسبة النحاس إلى الزنك مع عمر الحمل في كلا المجموعتين . كذلك دلت النتائج على وجود ارتباطا معنويا موجبا (r=0.16, 0.18, 0.19 , p<0.05) لمستويات فيتامين ج , فيتامين ھ, والزنك على التوالي و ارتباطا معنويا سالبا ((r=0.17, p<0.05 لمستوى مالون ثنائي الالديهايد مع عدد الأبناء في كلا المجموعتين . استنتاجات الدراسة : إن الجهد المؤكسد الذي تسببه زيادة العوامل المؤكسدة مع قلة مستويات مضادات التأكسد قد يسبب إسقاط الحمل العفوي المتواتر عن طريق التلف الذي يحدثه في الكثير من مكونات الخلايا مثل الأحماض الدهنية غير المشبعة (PUFA) في أغشية الخلايا , الأحماض النووية (DNA) و البروتينات الموجودة في الخلايا و بالتالي يؤدي إلى موت تلك الخلايا نتيجة الاضطراب الوظيفي الحاصل في مكوناتها و على هذا الأساس قد يكون الجهد المؤكسد و الضرر الذي تسببه العوامل المؤكسدة المختلفة لمكونات خلايا الأنسجة كالمشيمة هو الحل لأحجية الإسقاط العفوي المتواتر مجهول العلة .


Article
Alteration Of Trophoblastic Tissue Apoptosis And Their Role In Toxoplasmosis Induce Miscarriage
تغييرات موت الخلايا الفسلجي في النسيج المغذي للجنين (التروفوبلاست) ودوره في حث الإجهاض في داء المقوسات الكوندية

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT: Toxoplasma gondii ( T. gondii) , a common protozoan parasite. T. gondii infection occurs worldwide and it is one of the most common infections in humans. The infection is mainly acquired by ingestion of undercooked or raw meat containing viable tissue cysts or by ingestion of food and water that is contaminated with oocysts shed by cats . In addition, it has been established that T. gondii can be transmitted from a recently infected mother to her fetus. During pregnancy the primary infection may lead to severe if not fatal complications for the fetus. These direct effects can lead to spontaneous miscarriage, stillbirth or congenital anomalies .apoptosis in villous trophoblast is increased in pregnancy complications such as Toxoplasmosis infection. From our study we found that Toxoplasma gondii downregulated apoptosis when caspase 3 and caspase 9 levels were investigated using immunohistochemistry technique . Aims of Study: So the aims of this search are to investigate the levels of Caspase 3 and Caspase 9 expression within T.gondii infected trophoblastic cells and their association with infection. Method: Fifty patients (aborted women), Their range age between (16 − 46) years, were included in this study. All patients sera were subjected to Enzyme Linked Immunosorbent Assay (ELISA) to detect specific Toxoplasma gondii IgM and IgG . In addition , trophoblastic tissues from the same patients were taken to confirm the infection of the T.gondii and to evaluate the expression of caspase 9 and caspase 3 using immunohistochemstry method. Results : Immunehiostochamical technique is more sensitive than ELISA in diagnosis of T. gondii when 18 patients were positive for Toxoplasmosis by immunohistochemistry While in ELISA only 16 patients were positive for specific anti – Toxoplasma IgM. The levels of Caspase3 and caspase 9 were downregulated in infected group. Conclusion : Caspase 9 expression and Caspase 3 expression are significantly highly decreased in women with spontaneous miscarriage in T.gondii positive group compared to patients control group indicating that Toxoplasma gondii downregulated apoptosis.خلاصة البحث المقوسات الكوندية هي طفيليات وحيدة الخلية شائعة . وتحدث الإصابة بها في كل أنحاء العالم . وهي واحدة من اهم الإصابات الشائعة في الإنسان . وتحدث الإصابة بها عادة بهضم اللحم النيئ او المطبوخ بصورة غير كافية والحاوي على كيس النسيج الحي اوبهضم الغذاء او الماء الملوث بالبيوض المطروحة من قبل القطط .بالإضافة الى ذلك داء المقوسات الكوندية ممكن انتقاله من الام المصابة حاليا الى جنينها .خلال الحمل الاصابة ممكن إن تسبب مضاعفات شديدة إن لم تكن مميتة الى الجنين . هذه التأثيرات المباشرة تقود الى الإجهاض التلقائي , ولادة جنين ميت وتشوهات خلقية . موت الخلية الفسلجي في النسيج المغذي للجنين يزيد من مضاعفات الحمل مثل الاصابة بالمقوسات الكوندية .من دراستنا وجدنا انه المقوسات الكوندية تؤدي الى تقليل موت الخلايا الفسلجي عندما تم قياس مستويات انزيم قاطع متسلسلة حامض الاسبارتيك الثالث والتاسع في النسيج المغذي للجنين ( التروفوبلاست ) باستخدام الفحص الكيميائي النسيجي . أهداف البحث :- لملاحظة مستويات تعبير إنزيم قاطع متسلسلة حامض الاسبارتيك الثالث والتاسع ضمن خلايا التروفوبلاست المصابة بالمقوسات الكوندية وعلاقتهم بالإصابة . طرق البحث :- تضمن الدراسة خمسون مريضة ( امرأة مجهضة إجهاض تلقائي ) أعمارهم ما بين 16-46 سنة . أخضعت مصل المريضات الى فحص الاليزا للكشف عن IgMو IgG الخاص بالمقوسات الكوندية بنفس الوقت النسيج المغذي للجنين اخذ من نفس المريضات لتأكيد الإصابة بالمقوسات الكوندية ولقياس تعبير إنزيم قاطع متسلسلة حامض الاسبارتيك الثالث والتاسع باستخدام الفحص الكيميائي النسيجي . النتائج:- الفحص الكيميائي النسيجي أكثر حساسية من الاليزا في فحص المقوسات الكوندية . عندما وجد 18 مريضة موجبة لمستضدات المقوسات الكوندية باستخدام الفحص الكيميائي النسيجي بينما في فحص الاليزا وجد 16 مريضة فقط موجبة للمــضاد المناعي نوع (م (. وان مستويات إنزيم قاطع متسلسلة حامض الاسبارتيك الثالث والتاسع قد قلت في المجموعة المصابة . الاستنتاج :- مستويات تعبير إنزيم قاطع متسلسلة حامض الاسبارتيك الثالث والتاسع هناك فرق معنوي عالي بين المجموعة الموجبة للمقوسات الكوندية مقارنة بمجموعة السيطرة مما يدل على إن المقوسات الكوندية قد قللت الموت الفسلجي للخلايا.


Article
Regular Physical Activity: Correlation With Conventional Cardiovascular Risk Factors
الفعالية البدنية المنتظمة: الترابط مع العوامل التقليدية القلبية الوعائية

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: To correlate regular physical activity (RPA) with conventional cardiovascular (CV) risk factors. Methods: In this study, 116 young adult males , 56 physically active and 60 physically inactive (sedentary), were included. Measurement of body mass index (BMI), basal energy expenditure (BEE) systolic and diastolic blood pressure (SBP, DBP ) and serum concentrations of fasting blood glucose (FBG), total cholesterol (TC) , triglyceride (TG) , low density lipoprotein-cholesterol (LDL-C), and high density lipoprotein-cholesterol (HDL-C) were performed. Results: Correlation and regression analysis revealed significant negative correlation of RPA with BMI (r: -0.414, P: 0.000), BEE (r: - 0.388, P: 0.000) SBP (r: -0.418, P: 0.000), DBP (r: -0.439, P: 0.000) ), FBG (r: -0.425, P: 0.000), TC (r -0.291, P: 0.002) , TG (r: -0.408, P: 0.000) , LDL-C (r: -0.305, P: 0.001), and significant positive correlation with HDL-C ( r :+0.430, P: 0.000). Conclusion: The study demonstrated a strong inverse relationship between RPA and CVD risk. Therefore, practicing moderate RPA is crucial to maintain healthy life and improve cardiovascular fitness, and this considerably reduces the future risk of CVD and its adverse clinical consequences.الخلاصة الهدف: دراسة الترابط بين الفعالية البدنية المنتظمة والعوامل التقليدية القلبية الوعائية الطريقة: شملت الدراسة 116 من الذكور, 56 من الفعالين بدنياً و60 من غير الفعالين بدنياً. تم قياس معامل كتلة الجسم، معدل الايض الاساسي، ضغط الدم الأنقباضي و الانبساطي، سكر الدم، الكولسترول الكلي، الدهون الثلاثية، كولسترول البروتينات الدهنية واطئة الكثافة و كولسترول البروتينات الدهنية عالية الكثافة. النتائج: وظهر هناك ترابط معنوي سالب بين الفعالية البدنية المنتظمة وكل من معامل كتلة الجسم ، معدل الايض الاساسي، ضغط الدم الأنقباضي و الانبساطي، سكر الدم، الكولسترول الكلي، الدهون الثلاثية، كولسترول البروتينات الدهنية واطئة الكثافة . ،بينما ظهر هنلك ترابط معنوي موجب بين الفعالية البدنية المنتظمة وكولسترول البروتينات الدهنية عالية الكثافة. الإستنتاجات: أظهرتهذه الدراسة وجود علاقة عكسية قوية بين الفعالية البدنية المنتظمة ومخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية. لذلك فإن الممارسة المنتظمة للفعالية البدنية ذات المستوى المعتدل يعد أساسيا" للمحافظة على حياة طبيعية وتحسين الكفاءة القلبية الوعائية ،وبذلك التقليل بشكل كبير من المخاطر المستقبلية بالأمراض القلبية الوعائية و مضاعفاتها السريرية.


Article
Doppler Evaluation Of Erectile Dysfunction In Diabetic Patient With Intracavernousal Alprostadil (Caverject®) Injection
تقييم الدوبلر لضعف الانتصاب في المرضى المصابين بالسكري باستخدام الحقن الجوفي بعقار البروستاديل

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: Erectile dysfunction (ED) is a common enough male problem. It is secondary to organic, psychogenic and combined causes. This study described the normal sonographic anatomy of the penis, sonographic technique for evaluation of ED and the normal phases of erection with intracavernousal injection (ICI) of alprostadil (coverject®). Patients and methods: Twenty five diabetic patients (on oral hypoglycemic drugs for at least 10 year) complaining of prolonged history (>2 years) of ED, aged 35 to 45 years, were included in this study. The treatment started with a minimal dose of 1.125 micrograms and the dosage was titrated to achieve rigid erection. Following the establishment of the effective dose, Doppler US examinations were performed. Results: 21 patients (84%) had a grade IV erectile response, the remaining 4 patients (16%)have grade III. A significant increase in peak systolic velocity between baseline and 20 µg PGE1 (p<0.001) was observed in all cases. Following ICI of Coverject there was a significant increase in grade of erection (p<0.001) and a significant reduction in the end diastolic volume (EDV) (p<0.001). A reduction of the EDV to below 5 cm s–1 was observed in all patients. Four patients with EDV <5.0 cm s–1 but >0.0 cm s–1 had poor erectile response following ICI while 21 showed persistent EDV reduction <5 cm s–1 with good rigidity. Conclusion: the important cause of ED in the diabetic patient is psycogenic factor and Intracavernous injections of Caverject are effective therapy for erectile dysfunctionالخلاصة ضعف الانتصاب هو احد مشاكل الرجال المهمة, وهو ثانويُ إلى الأسبابِ المشتركةِ والنفسية المنشأِ والعضويةِ. وَصفتْ هذه الدراسةِ التشريح الطبيعيَ للقضيبِ بواسطة جهاز الأشعة فوق السمعية,ولتقييمِ ضعف الانتصاب والمراحل الطبيعية للانتصاب بالحقن الجوفي بعقار البروستاديل. خمسة وعشرون مريض من مرضى السكري وبعمر يتراوح بين 35-45 سنة يعانون من الضعف الجنسي (ضعف الانتصاب) لمدة أكثر من سنتان, لمعالجة بَدأتْ مَع جرعة أقل ما يمكن مِنْ 1.125 مايكروغرام وتزداد الجرعة حتى إنْجاز الانتصاب التام. أدّيتْ فحوص الدوبلر بعد الجرعةِ الفعّالةِ. أظهرت النَتائِج ان 21 مريض (84 %) كَانَ عِنْدَهُمْ الدرجة الرّابعة من الانتصاب، المرضى الباقون الـ4 (16 %) عِنْدَهُمْ درجةُ الثّالثة,و لوحظتْ في كُلّ الحالاتِ زيادة هامّة في السرعةِ الإنقباضيةِ البالغة الذروةِ بين الخطّ الأساسِ و20 مايكرو غرام من عقار البروستاديل (p<0.001) , و كان هناك زيادة هامّة في درجةِ الانتصاب (p<0.001) و تخفيض هامّ في السرعةِ الانبساطية (p <0.001). إن تخفيض السرعةِ الانبساطية إلى تحت 5 سنتيمتر/ثانيةِ لوحظَ في كُلّ المرضى. أربعة مرضى مَع تخفيض السرعةِ الانبساطية إلى تحت 5 سنتيمتر/ثانيةِ ولكن> 0.0 سنتيمتر/ثانيةِ كَانَ عِنْدَهُمْ رَدُّ قابل للإنتصابُ سيّئُ الذي يتلى بالحقن الجوفي بعقار البروستاديل بينما 21 مريض كان عندهم انخفاض دائم في السرعةِ الانبساطية <5 سنتيمتر/ثانيةِ ِ اظهروا الصلابةِ الجيدةِ.استنتج من هذه الدراسة أنّ السببَ المهمَ للضعف الجنسي (ضعف الانتصاب) في المرضى المصابين بالسكري هو الحالة النفسية واستخدام الحقن الجوفي بعقار البروستاديل علاجَ فعّالَ للضعف الجنسي.

Keywords


Article
The Use Of Avastin (Becacizumab) For The Treatment Of Diabetic Macular Edema In Iraqi Patients
دراسة استخدام الافاستين (بيفاسيزوماب) لعلاج وذمة الشائبة الصفراء للشبكية السكرية عند المرضى العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Purpose: To evaluate the effect of intravitreal bevacizumab on visual acuity in patients with diabetic maculopathy, clinically significant macular edema (CSME). Methods: Thirty eyes of twenty-eight patients (mean age, 57.9±13.8 years) with CSME were included in this study. Complete ophthalmic examination, including determination of best corrected visual acuity (BCVA), stereoscopic biomicroscopy with +90D lens was done at baseline and at each follow-up visit. All patients were treated with a 0.1 mL intravitreal injection containing 2.5 mg of bevacizumab (Avastin). Results: All patients completed 3 months of follow-up with a mean follow-up period of 5.26±2.39 months. The mean BCVA at baseline was 0.73±0.36 logMAR, which significantly improved to 0.63±0.41 (p=0.02), 0.58±0.36 (p=0.003), and 0.61±0.40 logMAR (p=0.006) at 1 week, 1month, and 3 months. Final BCVA analysis demonstrated that 15 eyes (50%) remained stable and 12 (40%) improved ≥2 lines on BCVA. No ocular toxicity or significant side effects were observed. Conclusions: Intravitreal bevacizumab injection resulted in significant improvement in BCVA as early as 1 week after injection in patients with CSME, and this beneficial effect persisted for up to 3 months. However, the slight reduction in this improvement at 3 months suggests that repeated bevacizumab injections might be necessary. To evaluate the long-term safety and efficacy, further prospective randomized controlled clinical trials will be needed.هدف الدراسة: تقييم فعالية استخدام مادة الأفاستين بالزرق داخل الجسم الزجاجي على حدة الابصار لعلاج مرضى وذمة الشائبة الصفراءللشبكية الطرق: شملت الدراسة ثلاثين عين لثمانية و عشرون مريضا (معدل العمر 57,9 ±13,8 سنة) يعانون من وذمة الشائبة الصفراء للشبكية السكرية تم الفحص العيني الكامل للمرضى ويشمل قياس حدة الأبصار و فحص الشبكية ثلاثي الأبعاد بالعدسة +90 في الفحص الأولي و زيارات المتابعة اللاحقة, تم علاج المرضى بحقن 0,1 مل تحتوي 2,5 ملغ من مادة الأفاستين داخل السائل الزجاجي تحت التخدير الموضعي بأستخدام قطرة ( بروباراكايين 0,5% ) النتائج: أكمل جميع المرضى فترة 3 اشهر من المتابعة مع معدل فترة متابعة 5,26± 2,39 شهر. معدل حدةالأبصار كان 0,73±0,36logMAR الذي تحسن بشكل جيد الى 0,63± 0,41 (p=0,02) , 0,58± 0,36 (p=0,003) و 0,61±0,40 (p=0,006) خلال الأسبوع الأول, الشهر الأول و الشهر الثالث. التحليل النهائي لحدة الأبصار أوضح أن 20 عينا (50%) بقيت حدة الأبصار ثابتة و تحسنت في 12 (40%) عبن لأكثر من خط على لوحة الفحص. لم يلاحظ مضاعفات جانبية او سمّية مهمة للعلاج اثناء الدراسة . الأستنتاجات: العلاج بحقن الأفاستين داخل السائل الزجاجي أدى الى تحسن حدة الأبصار مبكرا من الأسبوع الأول عند مرضى وذمة الشائبة الصفراء وهذا الأثر الأيجابي أستمر الى 3 أشهر من المتابعة, لكن الزوال البسيط لهذا التحسن بعد 3 أشهر قد يدلل على الحاجة الى أعادة العلاج مستقبلا والحاجة الى دراسات عشوائية سريرية لتقييم فعالية العلاج لدى المرضى العراقيين.

Keywords


Article
Vaginal Ph As A Marker For Vaginitis And Menopausal Status
استخدام مؤشر حامضية المهبل كدليل عل التهاب المهبل وحالة سن اليأس

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Vaginal PH was determined by universal indicator PH paper in 182 patients seen in Al-Zahara`a Hospital in Najaf city for routine speculum examination. None of the patients were pregnant. Measurements were made of serum levels of follicle – stimulating hormone and estradiol for 81 menopausal patients and vaginal culture were taken for all 182 patients. Vaginal PH was correlated with vaginal cultures and serum follicle – stimulating hormone and estradiol levels by use of statistical analysis. Vaginal PH was elevated in all premenopausal patients with documented bacterial pathogens. Serum estradiol levels showed an inverse and serum follicle – stimulating hormone levels a direct statistical correlation with vaginal PH in postmenopausal patients. Aim of the study: The study had two objectives : (1) to confirm the elevations of vaginal PH in patients with bacterial pathogens in premenopausal women and (2) to examine the relationship of serum FSH and estradiol levels to vaginal PH in postmenopause patients without bacterial pathogens .

Keywords


Article
Amnioinfusion In Labor Induction Of Term Pregnancies With Premature Rupture Rupture Of The Membranes And Low Amniotic Fluid
بزل السائل الأمينوسي الوقائي في حالات الولادة المكتملة التي تعاني من انطلاق الامينوسي مع قلة السائل

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: To evaluate the effect of prophylactic amnioinfusion in term pregnancy with (PROM) and low (AF) volume prior to labor induction. Method: 120 women with amnioinfusion and 136 in a control group with term pregnancy and low (AF) were admitted for induction of labor in Basra maternity hospital were studies. Amnioinfusion of normal saline (N/S)37C◦ was realized in the study group of about 500ml/hr through trancervical catheter, while the control group received identical obstetric care except in aminoinfusion. Results: Both studies groups were similar in age, parity, gestional age and interval from rupture membranes until induction while we found that the studied group had less length of labor with decrease risk of (C.S), low maternal complications and less neonatal complications such as apgor score, admittion to (NICU), MAS and neonatal death and the difference was statistically significant. Conclusion: We concluded that prophylactic amnioinfusion improve neonatal outcome and decrease the maternal complications when used in labor induction of term pregnancy with PROM and low AF volume. الخلاصة اهداف البحث: لمعرفة تأثير بزل السائل الامينوسي الوقائي في حالات الولادة المكتملة والتي تعاني من انفلاق السائل الامينوسي مع قلة السائل قبل البدء بتحفيز عملية الولادة. الطرائق:- حوالي 120 مريضة اجري لها عملية بزل السائل الامينوسي والتي تعاني من الولادة المكتملة مع قلة السائل والتي أدخلت إلى صالة الولادة لتحفيز الولادة حيث قورنت مع (136) حالة ولادة مكتملة مع كمية كافية من السائل الامينوسي . أجريت عملية البزل بواسطة سائل السلاين(N/S ) بدرجة حرارة 37 درجة مئوية حيث ادخل حوالي 500 مللتر عن طريق أنبوبة التبول خلال عنق الرحم وكل الحالات عولجت بنفس الأسلوب ماعدا البزل. النتائج :- اختبرت الحالات مع حالات المقارنة من حيث العمر ، عدد الولادات ، مدة الحمل، نفس المدة مع انفلاق الأغشية لغاية عملية تحفيز الولادة حيث وجد أن الحالات التي اجري لها البزل اقل نسبة للولادة بالعملية القيصرية، مع اقل مدة للولادة واقل مضاعفات للأمهات والمواليد مثل (ابجر سكور) (Apgar score) والدخول إلى قسم العناية المركزة للمواليد حديثي الولادة ، استنشاق السائل الملون بالعق ، ونسبة وفيات المواليد. الاستنتاجات :- أن بزل السائل الامنيوسي الوقائي سوف يقلل من مضاعفات ووفيات المواليد و يقلل من مضاعفات الأمهات أذا استخدم لحالات تحفيز الولادة والتي تعاني من حالة الولادة المكتملة مع انفلاق السائل الامنيوسي وقلته.

Keywords


Article
Pattern Of Infant Feeding
أنماط تغذية الرضع في ذي قار , العراق

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The aims of this study were to find the prevalence of different patterns of infants feeding in relation to the back ground characteristics of their mothers and to explore the causes of breast feeding failure in Thi-Qar. Across sectional study was conducted in four primary health care centers in Thi- Qar .Total sample of 512 mothers ,whose infants less than two years were included in the study . Data about feeding practices were collected by interviewing the mothers using standard questionnaire designed for the study. The rate of different infants feeding practices were (90.8%) breast feeding, (55.1%)exclusive breast feeding , (35.7%) mixed feeding and (9.1%) bottle feeding among infants less than 6 months old. The rate of breast feeding decreased rapidly among other age groups reaching (72.2%) at age 1-2 years . There was no significant association between patterns of infants feeding and age, parity and educational level of mothers .However, going to work , oral contraceptive use and delivery by caesarean section were significantly associated with bottle feeding . The main reasons for bottle feeding were insufficient breast milk (53.4%) and going back to work (18.2%),and Pediatricians (45.6%) were found to be the main persons prescribing infants formula for mothers. In conclusion, breast feeding was common practice of infants feeding among mothers in Thi-Qar regardless their age, parity and level of education ,while pediatricians , going to work oral contraceptive use and delivery by caesarean section were the main contributors to breast feeding cessation and switch to bottle feeding. Therefore, the health educational programs to promote breast feeding are necessary for both mothers and health care providers ,and the health care providers should also take into consideration the negative impact of caesarean section deliveries and early oral contraceptive use on breast feeding practice. الخلاصة : أن أهداف هذه الدراسة هو تحديد معدل أنماط تغذية الرضع المختلفة في ذي قار بالإضافة إلى الكشف عن أسباب فشل الرضاعة من الثدي . أجريت دراسة مقطعيه في أربعة مراكز للرعاية الصحية الأولية في ذي قار, حيث شملت الدراسة (512) أم كانت أعمار أطفالهن اقل من سنتين وتم جمع المعلومات عن ممارساتهن في تغذية أطفالهن عن طريق الاستبيان . وقد تبين من الدراسة أن معدل الرضاعة من الثدي هو90.8%) ) , والرضاعة الحصرية من الثدي (55.1% ) , والرضاعة المختلطة( 35.7%) والرضاعة من الزجاجة (9.1%) للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر وقد لوحظ أيضا انخفاض سريع في معدل الرضاعة من الثدي في الفئات العمرية الأخرى ليصل إلى(72.2%)في الفئة العمرية (1-2) سنة . أيضا بينت الدراسة انه ليس هناك ترابط إحصائي بين أنماط تغذية الرضع وعمر إلام, وعدد الولادات والمستوى ألتعليمي للام بينما كان هناك ترابط إحصائي بين الإرضاع من الزجاجة والذهاب إلى العمل ,والولادة بالعملية القيصرية و استعمال حبوب منع الحمل . وكانت الأسباب الرئيسية للإرضاع من الزجاجة هي عدم كفاية حليب الثدي (53.4%) , والرجوع إلى العمل ( 18.2%) . وكان أطباء الأطفال ( ( 45.6% من أكثر الأشخاص الذين وصفوا الرضاعة من الزجاجة للأمهات . نستنتج من هذه الدارسة أن الإرضاع من الثدي هي الطريقة الأكثر شيوعا في ذي قار , وكان هناك انخفاض سريع في معدل هذه الرضاعة مع الزيادة في عمر الطفل ولذالك يجب أن تكون البرامج التثقيفية الداعمة للرضاعة من الثدي موجه لكل من الأمهات والكوادر الصحية ويجب أن تأخذ الكوادر الصحية بنظر الاعتبار التأثير السلبي للاستعمال المبكر لحبوب منع الحمل والولادة بالعملية القيصرية.

Keywords


Article
A Study Of Familial Alcoholism
دراسة الإدمان الكحولي العائلي

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Alcoholism hasn’t been a problem just for individuals,but it also has been a problem for families of the affected individuals.In recognizing such a result many studies have been produced to examine the genetic aspect of alcoholism. Objectives: To determine the importance role of genetic in alcoholism and to study the difference between those with positive and negative family history of alcoholism. Methods: A cross sectional study that enrolled( 61) patients who met the diagnosis of alcoholism according to diagnostic criteria of structural clinical interview for diagnosis and statistical of mental disorder text revision (DSM-IV-TR). The patients who attended the psychiatric unit in Al-Diwaniya Teaching Hospital for the period 1st July, 2008 – 1st June 2010. Results: This study revealed that (61) alcoholics admitted to hospital for treatment met the diagnosis of alcoholism according to the (DSM-IV-TR) were evaluated. The study revealed that 90% of the patients with positive family history of alcoholism reported antisocial behaviour, while those without family history reported only 16.13% antisocial behaviour. Patients with family history of alcoholism showed more family problems and the reverse regarding psychiatric disorders. Conclusions: This study proveds that the association of psychiatric disorders as depression, severe anxiety and social phobia may occur with those without family history of alcoholism. We also noticed that patients with positive family history of alcoholism are of younger age of onset, with more symptoms of alcoholic dependence, tended to drink more, run more severe course and reported more antisocial behaviour.ألخلاصه خلفيه الموضوع:إن مشكله الإدمان على الكحول ليست مشكله أشخاص محددين بل هي مشكله عوائل بأكملها .إن معرفه هذه الحقيقة جعلت الكثير من الدراسات تسلط الضوء على الجانب الوراثي لمشكله الإدمان الكحولي الأهداف:لتقيم أهميه الوراثة ودورها في مشكله الإدمان وكذلك لدراسة الفرو قات بين المدمنين الذين لديهم تاريخ عائلي موجب مع اؤلئك الذين لديهم تأريخ سالب الطرق: هذه دراسة مقطعية شملت( 61) مريضاً يعانون من اضطراب الإدمان الكحولي عند مراجعتهم الوحدة النفسية في مستشفى الديوانية التعليمي خلا المدة من الأول من تموز 2008 –الأول من حزيران2010. تم تشخيص اضطراب الإدمان الكحولي طبقاً لخصائص و معايير المقابلة السريرية الهيكلية للتشخيص و الدليل الإحصائي من (الاضطراب العقلي 4 المنقح). النتائج: تكشف هذه الدراسة أن (61) من المدمنين على الكحول الذين صُرحَ لهم بدخول المستشفى لغرض العلاج قد انطبق عليهم تشخيص الإدمان الكحولي. و أظهرت الدراسة أن 90% من المرضى الذين لديهم تأريخ عائلي كحولي موجب قد أظهر سلوكاً معادياً للمجتمع, في حين إن الذين ليس لديهم تأريخ عائلي للكحول أبدوا سلوكاً معادياً للمجتمع بنسبة 16,13% فقط. أظهر المرضى ذوو التأريخ العائلي الكحولي مشكلات عائليه أكثر من أولئك الذين ليس لديهم تأريخ عائلي كحولي بالمقابل أظهرت الدراسة عكس ذلك مما يخص المعاناة النفسية. الاستنتاج:أثبتت هذه الدراسة أن ارتباط الاضطرابات النفسية كالكآبة, القلق , الرهاب الاجتماعي هي أكثر حدوثاً في أولئك الذين ليس لديهم تأريخ عائلي كحولي. كما بينت الدراسة أن المدمنين على الكحول من ذوي التأريخ العائلي الكحولي الموجب لديهم بداية مبكرة على تناول الكحول, و أعراضاً أكثر على الإدمان عليه, و الميل إلى الإفراط في شربه, و حياةً أكثر تدهوراً, و سجلت سلوكاً أكثر عدائية تجاه المجتمع.

Keywords


Article
Bacteriology And Antibacterial Susceptibility Of Tonsillopharyngitis And Chronic Suppurative Otitis Media Cross Sectional Study In Al.Habobi Hospital-Thi-Qar
دراسة مقطعية حول البكتريا المسببة لالتهاب اللوزتين و البلعوم والتهاب الاذن الوسطى المزمن في مستشفى الحبوبي-ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT: Antibacterial resistance is a great problem on proper management of tonsillopharyngitis and chronic otitis media.To determine the antibacterial susceptibility of the common causative bacteria throat and ear swabs were sent for culture and antibiotic sensitivity testing from out patients attending AL.Habobi hospital over aperiod from September 2009 to September 2010. Of 102 patients with tonsillopharyngitis , Beta haemolytic streptococcus type A ,was the commonest cause accounting for 59.8% of all isolated bacteria, followed by 29.4% was staphylococcus.On other hand pseudomonas represent the top of the list of bacterial causes of chronic suppurative otitis media(46%) ,followed by staphylococcus aureus (27.6%). Amikacin has the greater chance of action among most isolated bacteria in this study.Sensitivity to commonly used antibacterial agent like amoxicillin, cephalosporin, pencillin, erythromycin and co-trimazole were less.الخلاصة: من اجل تحديد حساسية البكتريا المسببة لعدوى اللوزتين والبلعوم والتهاب الأذن الوسطى المزمن للمرض المراجعين للعيادة الاستشارية في مستشفى الحبوبي العام للفترة من ايلول 2009 ولغاية ايلول 2010. من بين 102 عينة لمرضى التهاب اللوزتين والبلعوم أظهرت النتائج ان 59.8% كانت بسبب العدوى بالبكتريا العنقودية المتكورة نوعِِِ (أ),تليها بكتريا الستافيلوكوكس 29.4% .على الجهة الأخرى كانت بكتريا السودومونس هي الأكثر تسببا" لمرض التهاب الأذن الوسطى (46%),تليها الستافيلوكوكس(27.6%). كما أظهرت النتائج ان الاميكاسين هو الأكثر حساسية لمعالجة أغلب البكتريا المسببة لألتهاب الأذن الوسطى وكان ثالثا" لمعالجة التهاب اللوزتين والبلعوم(12%) بعد السيتافكسيم والسيبروفلوكساسين(13%) ,في حين كانت حساسية المضادات الأكثر شيوعا" في المجتمع مثل الأموكسيسيلين ,البنسيلين ,السلفا, الكفلكس,والأرثرومايسين هي الأقل في هذه الدراسة للحالتين المرضيتين يوعز ذلك الى سوء الأستعمال الشخصي للادوية .


Article
In Vitro Assessment Of Antifungal Potential Of Apple Cider Vinegar And Acetic Acid Versus Fluconazole In Clinical Isolates Of Otomycosis
التقييم المختبري لقابلية خل التفاح و حامض الخليك المضادة للفطريات مقارنة بالفلوكونازول في عزلات سريرية لفطريات الاذن.

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: There has been an increase in the prevalence of otomycosis in recent years. This has been linked to the extensive use of antibiotics, use of immunosuppressant drugs and steroids for a variety of malignant and immunological diseases. Treatment of otomycosis is challenging, and requires a close follow-up; in addition treatment with topical or systemic antifungal drugs might be associated with problems of resistance, mucosal irritation, and systemic toxicities. Candida albicans and Aspergillus niger are the most commonly identified organisms. Aim: the aim of this study is to investigate the antifungal potential of apple cider vinegar and acetic acid in a hope to find a safer alternative to traditional antifungal drugs in treatment of otomycosis. Patients and methods: ear swaps were collected from 18 patients attending otolaryngology outpatient clinic-Al-Habboobi Hospital who presented with aural symptoms suggestive of otomycosis.fungal identification was done depending on microscopical and colonial morphology. Antifungal effect of the tested agents was assessed by agar well-diffusion assay. Results: 18 samples were examined, 13 (72%) of them were positive for fungal growth, 6 were Aspergillus niger , 1 was Aspergillus flavus, 2 were Candida albicans, and the other 4 were Non- Candida albicans. Apple cider vinegar(5%) inhibits growth of Aspergillus niger, Aspergillus flavus, Candida albicans and Non- Candida albicans with average diameter of inhibition zones of 15mm, 13mm, 17.5mm, 17 mm respectively, while the average diameters noted with acetic acid 2% were 10.5mm, 11mm, 13mm, 13.5mm respectively. Fluconazole (5mg/ml) inhibits growth of the Aspergillus niger, Aspergillus flavus with average diameters of 14mm,20mm respectively,while cause no inhibition of Candida albicans and Non- Candida albicans. Conclusion: Apple cider vinegar and acetic acid have significant antifungal activity at the tested concentrations against Aspergillus niger, Aspergillus flavus, and fluconazole resistant Candida albicans and Non- Candida albicans.الخلاصة: تمهيد: لقد ازدادت معدلات الاصابة بفطريات الاذن في السنوات الاخيرة و ذلك نتيجة للاستخدام الواسع للمضادات الحيوية و الادوية المثبطة للمناعة و الستيرويدات . يشكل علاج فطريات الاذن تحديا لكل من الطبيب و المريض لما يستدعيه من متابعة مستمرة بالاضافة الى المشاكل المرتبطة باستخدام الادوية المضادة للفطريات منها مشكلة مقاومة الفطريات للادوية, واحتمال تسبب هذه الادوية بتهييج الغشاء المخاطي للاذن الوسطى, كذلك احتمالية حدوث بعض الثأثيرات السامة لهذه الادوية. تعتبر الكانديدا و الاسبرجلس اكثر انواع الفطريات تسببا في التهاب الاذن الفطري. الهدف: هدف هذه الدراسة هو تحري قابلية كل من خل التفاح و حامض الخليك المضادة للفطريات مقارنة بالفلوكونازول في عزلات سريرية لفطريات الاذن كخطوة لأيجاد علاج بديل اكثر امان و فعالية من الادوية التقليدية المستخدمة. المرضى و طريقة العمل: تم اخذ مسحات الاذن من 18 مريض مصاب باعراض فطريات الاذن يزورون العيادة الخارجية لامراض الانف و الاذن و الحنجرة في مستشفى الحبوبي العام. تم تشخيص الفطريات المسببة اعتمادا على الشكل المجهري وخصائص المستعمرة. تم تحري التأثير المضاد للفطريات للمواد المستخدمة بطريقة الحفر بالاغار. النتائج: تم فحص 18 عينة, 13 (72%) كانت موجبة للنمو الفطري, 6 منها اسبرجلس نايغر, 1 اسبرجلس فليفس, 2 كانديدا البيكانس و 4 نون كانديدا البيكانس. وجد ان خل التفاح (5%) و حامض الخليك(2%) لهما تاثير مثبط معتد به على كل من اسبرجلس نايغر, اسبرجلس فليفس, كانديدا البيكانس ونون كانديدا البيكانس حيث كانت معدلات اقطار التثبيط 15, 13, 17.5, 17مليمتر على التوالي, بينما معدلات اقطار التثبيط لحامض الخليك 10.5, 11 ,13, 13.5 مليمتر على التوالي. بالنسبة للفلوكانازول(5 ملغ|مل) سبب تثبيط معتد لكل من اسبرجلس نايغرو اسبرجلس فليفس حيث كانت معدلات اقطار التثبيط 14 و 20 على التوالي, بينما لم يسبب اي تثبيط ملحوض ضد كانديدا البيكانس ونون كانديدا البيكانس. الاستنتاج: ان لخل التفاح و حامض الخليك تأثير مضاد للفطريات معتد به في التراكيز المختبرة ضد كل من اسبرجلس نايغر, اسبرجلس فليفس و كانديدا البيكانس ونون كانديدا البيكانس المقاومة للفلوكونازول.


Article
Oral Pyogenic Granuloma In Thi Qar Governorate :Retrospective Study
أنتشار العقد الحبيبية الخمجية الفموية في محافظة ذي قار دراسة رجعية

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT : Oral pyogenic granuloma is the most common inflammatory hyperplasia seen in the oral cavity the purpose of this study was to retrospectively analyze the clincopathologic feature , histologic pattern and relation to pregnancy in Al-Nasyriah governorate . A total of 100 cases of pyogenic granuloma (PG) during an 10 years period from 2000-2010 were examined. the data were reviewed and analyzed for age , gender , site , clinical and histopathologic features. The results shows that the age mean of occurrence was 29 years and the greatest degree of occurrence in third decade of life in young adult females. The gingiva was the most common affected site ( 38%) and the maxilla more affected than mandibule ( 24%) , the main complain was bleeding ( 65%) , the higher percent in females group was in pregnant women (66%). Non lobular capillary hemangioma (NLCH) (PG) were more fequentluy (73%) than lobular capillary hemangioma ( LCH) (PG) (27%). Because of the high frequency of PG in the oral cavity especially during pregnancy so need for proper diagnosis and treatment .خلاصة البحث العقد الحبيبية الخمجية الفموية واسعة الانتشار في الفم. الغرض من هذه الدراسة هو تحليل الخصائص السريرية والنسيجية من خلال الدراسات الرجعية وكذلك ارتباطها بالمرأة الحامل في محافظة الناصرية . شملت الدراسة 100 حالة خاصة بالعقد الحبيبية وتم إعادة النظر بها وتحليلها وفحصها واستحصال معلومات تشمل العمر ، الجنس , مكان الإصابة , الخصائص السريرية والنسيجية. لقد كانت النتائج انتشار العقد الحبيبية بشكل كبير ومعدل العمر للمريض كان 29 سنة , واللثة هي أكثر الأماكن في الفم إصابة ( 38%) والفك العلوي أكثر من الفك السفلي وكانت معظم الشكوى من المريض هي حصول نزف في العقد (65%) والنساء أكثر إصابة من الرجال وتكون النساء الحوامل أكثر إصابة (66%) .كان نوع النسيج الأكثر انتشارا من العقد الحبيبية هي النوع غير الفصصي (73%) من النوع الفصصي (27%) لذلك نوصي بالاهتمام بهذا النوع وطريقة العلاج ومعالجة المرضى ومتابعتهم .

Keywords


Article
Detection Of Hemoglobinopathies In Hypochromic, Microcytic And Sickeled Cell Blood Films By Hemoglobin Electrophoresis
كشف اعتلالات الهيموغلوبين في الاشخاص حاملي كريات الدم الحمرالمنجلية والصغيرة الشاحبة بواسطة الترحيل الكهربائي للهيموغلوبين

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT background: The hemoglobin molecule (Hb) is protein carries a negative charge that render it attracts to anode pole causing separate it and moving toward the positive pole of electric current, affected by the movement of this type of charge (negative or positive) and strength as well as the molecular weight of hemoglobin type. Until these days, there are more than 300 known genetic mutation may occur in hemoglobin molecule. Some of them with clear clinical implications that threat health, especially for heterozygous states. Objective: To detect some of hemoglobinopathies such as β- thalassemia and sickle cell anemia cases by hemoglobin electrophoresis technique in population sample identified from Nassiriyah governorate in Iraq. Methods: Eighty samples of blood were drawn from subjects who suspected to have hemoglobinopathies and examined by Hb electrophoresis technique in College of medicine – Thiqar University. The diagnosis of hemoglobinopathies was made on the basis of hemoglobin electrophoresis, sickling tests, and family studies. Persons, who have low level of hemoglobin concentrations, accompanied with elevation of abnormal hemoglobin percentage, were involved in this study. Fifty eight cases of hemoglobinopathies were diagnosed, 30 of 80 (37.5%) as β- thalassemia, and 28 of 80(35%) as sickle cell disease carriers. Results: Iraqi β-thalassemia and sickle cell anemia carriers were identified in hematology sections in Nasseriah governorate hospitals. Recent hemoglobin protein study revealed the presence of different common defected hemoglobin types associated with these disorders, distributed as the following: 15 subjects (18.7 %) were (HbAS) and 8 (10%) were (HbFS( sickle cell minor carriers, 7(8.8%) were (HbS) sickle cell disease, while thalassemic major were: 9 (11.3%) with (HbF) , and 12 (15%) with (HbAF) type. Thalassemia minor hemoglobin (HbA2) type represents 7 (8.8%). However, there are also 22 subjects were have normal Hb electrophoresis. Conclusion: The investigations described below manifested a rapid and simple method which allows quantitative analysis of the proportions of the various hemoglobins forms present. Hemoglobin gel electrophoresis is a simple and convenient technique for the study of the hereditary hemoglobimiopathies in alkaline pH (4.8 to 6.8). We suggest extending its usage to the detection of other hemoglobin disorders.الملخص الخلفية :جزيئة الهيموغلوبين (خضاب الدم) بروتين يحمل شحنة كهربائية سالبة وذلك يجعلها تتفاعل مع التيار الكهربائــــــي وتتحرك نحو القطب الموجب عند مرور التيار الكهربائي. تتأثر حركتها هذه بنوع الشحنة (سالبة أو موجبة) وقوتها وكــــذلك بالوزن الجزيئي لنوع الهيموغلوبين. هناك أكثر من 300 طفرة وراثية معروفة حتى اليوم قد تحدث لجزيئة الهيموغلوبين بعضها ذات تداعيات سريرية واضــــحة تهدد الصحة خاصة في حالات تماثل الزيجة. الاهداف: تشخيص بعض من امراض هيموغلوبين الدم مثل البيتا ثالاسيميا وفقر الدم المنجلي عن طريق استخـــــــدام تقنية الترحيل الكهربائي للهيموغلوبين لعينه من مجتمع مدينة الناصرية في العراق. الطرق: ثمانون عينة من الدم سحبت من افراد يشك بمعاناتهم من فقر الدم من مدينة الناصرية فحصوا بالتقنية المذكورة في كلية الطب – جامعة ذي قار ,58 من العينات شخصت على انها اعتلالات لهيموغلوبين الدم كان منها 30 عينه (37.5%) على انها بيتا ثالاسيميا و28 عينه (35%) كانت لحالات فقر الدم المنجلي. جرى تشخيص اعتلال هيموغلوبين الدم على اساس الترحيل الكهربائي للهيموغلوبين وفحص التمنجل بالاضافة الى استعراض التاريخ الاسري للمـــرضى. تــــــم ادراج الاشــــــخاص ممن لهم مســــــتويات منخفضـــــــــة فقط في البحــــــــث . النتائج: حاملو فقر الدم المنجلي والبيتا ثالاسيميا كانوا من مراجعي وحدات فحوص الدم في مستشفيات مدينه الناصرية. دراسة بروتين الهيموغلوبين الحالية للافراد ذوي مستويات الهيموغلوبين الواطئة كشفت عن وجود انواع هيموغلوبين معيبة مختلفة وشائعة ينتج عنها ظهور اشكال اعتلالات الهيموغلوبين موزعة كالاتي: 15 شخصا (18.7%) مرضى بفقر الدم المنجلي ويحملون نمط الهيموغلوبين (HbAS) و8 (10%) يحملون HbFS فقر الدم المنجلي الطفيف بينما 7 مرضى (8.8%) كانوا HbS مرضى فقر الدم المنجلي بينما مرضى الثالاسيميا الطفيفة thalassemia Major كانوا كالاتي : 9 (12.8%) يحملون النمط HbF و 12 (15%) يحملون HbAF و 7 (8.8%) من حجم العينه يحملون نمط الهيموغلوبين HbA2 المسبب لThalassemia minor . الاستنتاجات: الطريقة التي اعتمدت في التحري عن اعتلالات الدم في هذا البحث هي طريقة بسيطة تسمح بالتقدير الكمي والنسب الدقيقة لاشكال بروتين الهيموغلوبين الموجودة .فالترحيل الكهربائي للهيموغلوبين الشاذ في الهلام هو طريقة سهلة ونوعية لدراسة امراض الهيموغلوبين الموروثة في الوسط القاعدي في الاس الهيدروجيني(8.4- 8.6). نقترح تعميم استخدام التقنية المذكورة لتشمل لتحديد اعتلالات الدم الاخرى.

Keywords


Article
Isolation And Serotyping Of Salmonella Species In Diarrheal Children
عزل وتصنيف بكتريا السالمونيلاSalmonella من الاطفال المصابين بالأسهال

Loading...
Loading...
Abstract

SUMMARY This study was carried out to isolate Salmonella species from children, 170 fecal samples were collected from children aged (5-12) years of both sexes that had suffering from diarrhea in Teaching laboratories of Al- Hussein Hospital in Thi-Qar governorate. Nineteen isolates were diagnosed as genus Salmonella and ensured by National center of Salmonella in Baghdad, five Salmonella serotypes were determined as (Salmonella typhimurium (8) (42.1%), S.braenderup (6) (31.58%), S.hadar (3) (15.78%), S.eneritidis (1) (5.27%), and S. munchen (1) (5.27%). The results revealed that the rate of Salmonella isolates in fecal samples of children was (11.17%). According to gender of children the rate of Salmonella isolates was (68.42%) in males and (31.58%) in females. In respect to the rate of Salmonella isolation in different age of children; age (5-8) years showed the highest rate respectively. This article is a part of master thesis الخلاصة أجريت هذه الدراسة لعزل انواع بكتريا السالمونيلا Salmonella من 170 نموذج براز من الأطفال تراوحت أعمارهم بين (5- 12 سنة) ومن كلا الجنسين يعانون من الأسهال,في مختبرات مستشفى الحسين التعليمي في محافظة ذي قار. تم عزل (19) عزلة سالمونيلا من برازالأطفال، وتم التأكد من تشخيص العزلات في المركز الوطني للسالمونيلافي بغداد وكانت عائدة الى خمسة أنماط مصلية وهي: (8) S. typhimurium ,(6) S. braenderup ,( 3) S. hadar , (1) S. enteritidis و(1). S. munchen أظهرت النتائج ان نسبة عزل انواع السالمونيلا Salmonellae spp (11.17%)، واعتمادا على جنس الأطفال كانت نسبة عزل جراثيم السالمونيلا في الذكور (68.42%) فيما كانت في الاناث (31.85%)، اما نسبة عزل جرثومة السالمونيلا في الفئات العمرية المختلفة في الأطفال فكانت أعلى نسبة عزل لهذه الجرثومة في الفئة العمرية (5- 8) سنة على التوالي

Keywords

Table of content: volume:5 issue:1