Table of content

KUFA MEDICAL JOURNAL

مجلة الكوفة الطبية

ISSN: 1993517X
Publisher: University of Kufa
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

amedical and evaluted journalpuplished by the kufa college of medicine .
date of first issue (1989).
No.of issue (2).
No.of issue puplished between 1989-2012 (25) issue

Loading...
Contact info

med@uokufa.edu.iq
07810586808

Table of content: 2012 volume:15 issue:1

Article
Evaluation of Sysmex Automated Hematological Analyzer (KX-21N) for the measurement of Blood Hemoglobin Level

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: This study was carried out on twenty normal subjects (women) in order to evaluate (Sysmex Automated Hematological Analyzer KX-21N) for the estimation of blood hemoglobin level. Two processes where used for evaluation, the first is the systematic error to determine the accuracy of the device by comparison with the standard device (the Sahli's) and the second process is to test the random error or reproducibility of Sysmex. The result of this study indicate that values of Hb measured by Sysmex KX-21N were slightly higher than that measured by Sahli's method (P<0.005) And the result of random error test indicates that the Sysmex KX-21N is reproducible device which is improved by using the statically equation: (2SD/mean x 100%) to determine 95% tolerance limit of the device which indicate that the device is greatly reproducible. أجريت هذه الدراسة على عشرين شخصا من الأصحاء لغرض تقييم جهاز فحص نسبة الهيموغلوبين في الدم Sysmex KX-21N)) وذلك بإتباع طريقتين: أولا مقارنته بطريقة Sahli)) والتي تعتبر الطريقة القياسية في قياس مستوى الهيموغلوبين لمعرفة مدى دقة الجهاز المراد تقييمه. ثانيا لمعرفة دقة الجهاز أثناء القياسات المتكررة و التي أظهرت نتائجها بان القياسات المتتالية للجهاز متقاربة جدا في القيمة و لغرض البرهنة على دقة الجهاز استعملت المعادلة الإحصائية: (2SD/mean x 100%) والتي تؤكد على أن جهاز يعطي قراءات دقيقة ويمكن استعماله في البحوث الطبية والمستشفيات الغرض منه قياس مستوى الهيموغلوبين في الدم عند الأصحاء وعند المرضى.

Keywords


Article
Is Irritable Bowel Syndrome A Significant Comorbid Disorder Among Patients With Tension Type Headache?

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background and aim: Comorbidity between tension type headache TTH and other disorders is a topic of interest. At the present time, no study examine comorbidity of irritable bowel syndrome (IBS) with TTH as separate entity ; presence of such association have great impact in diagnosis and management of TTH patients for which this prospective cross sectional comparative controlled study have been conducted. Methodology: In this Cross Sectional Controlled Comparative Study , 360 patients ;200 female and 160 male ; age ranges from 15-60 years with diagnosis of TTH depending on International Headache Society (IHS) criteria have been enrolled and compared with age and gender matched 200 controlled individuals ; 116 female and 84 male . The prevalence of IBS (diagnosis made depending on symptoms based criteria Rome II and III criteria) among 2 group were estimated with further evaluation of IBS prevalence made in relation to age , gender and type of TTH ; Statistical analysis done by means of person Chi-square tests with P value < 0.05 was used as a level of significance. Results: TTH is more common in woman , with female to male ratios of 1.25:1, TTH affecting age peaks between 20 and 60 years. There was significant high prevalence of IBS among TTH group versus control healthy group (79.7%, 10% respectively; p value was 0.0001 ) with very high significant prevalence among chronic TTH versus episodic TTH (93.3%, 72.9% respectively ; p value was0.000056). The prevalence of IBS among TTH group was more common among female versus male (62.7%, 37.3% , respectively).The age peak affected was among thirties and forties ( 29.6% and 28.6% respectively): the sex and gender differences were not significant statistically . Conclusion: patients with TTH have significant associations with IBS as comorbid disorder, such relationships is important from diagnostic and therapeutic point of view . Strength of this association suggests a common pathophysiologic mechanisms which needs further evaluation in future. الخلاصة: الهدف والخلفية العلمية: إن العلاقة المرضية بين الصداع التشنجي والإمراض الأخرى هو موضوع اهتمام الباحثين, في الوقت الحاضر لا يوجد دراسة سريريه تحليلية لتوضيح العلاقة المرضية بين الصداع التشنجي ومرض تهيج القولون. طريقة البحث: شملت هذه الدراسة العينية المستقبلية المقارنة, 360 مريض يعانون من صاع تشنجي: 200 من الإناث و160 من الذكور من اللذين يعانون من صداع تشنجي تم تشخيصهم اعتمادا" على صفات محددة من قبل الجمعية العالمية للصداع (IHS) وتم دراسة نسبة انتشار مرض تهيج القولون بينهم (اعتمد التشخيص IBS على صفات روم2 وروم3 المعتمدة لدى الجمعية الانكليزية والأمريكية لإمراض الجهاز الهضمي) وتم مقارنة ذلك مع مجموعة مقارنة من اللذين لا يعانون من إي مرض وهم متشابهي الأعمار والأجناس تقريبا إلى المجموعة المصابة بالصداع التشنجي , ثم تحليل النتائج بالنسبة إلى العمر والجنس ونوع الصداع التشنجي المزمن والحدثي اعتمادا" على معادلات إحصائية مستخدمين معادلة الكاي سكوير (X2) ومعدل الاحتمالية ذات القيمة العالية عندما تكون قيمة أ اقل من 0, 05 . النتائج: أوضحت هذه الدراسة إن الصداع التشنجي أكثر شيوعا في الإناث عنه في الذكور ومعدل الإناث إلى الذكور 25, 1 : 1 , إن الأعمار المتأثرة بالمرض كانت بين 20-60 سنة لكن الفرق لم يكن إحصائيا ذات قيمة عالية . إن المهم في هذه الدراسة كان هناك قيمة إحصائية عالية( P less than 0.05) لانتشار تهيج القولون بين اللذين يعانون من الصداع التشنجي (79,7 %) مقارنة بالمجموعة المقارنة ( 10% ) وهذه القيمة الإحصائية هي عالية ومهمة بين اللذين يعانون من الصداع التشنجي المزمن ( 3/93%) على اللذين يعانون من الصداع التشنجي ألحدثي (72.9 %). إن النسبة كانت أعلى في الإناث (7 ,62%) عن الذكور(3 ,37 %) والأعمار المتأثرة كانت من30 -50 لكن لم تكن ذات قيمة إحصائية (p= 0.785) بالمقارنة مع بقية الأعمار. الاستنتاج: هنالك علاقة مرضية ذات قيمة إحصائية عالية بين الصداع المزمن وتهيج القولون وهي مهمة من الناحية التشخيصية والعلاجية , هذه العلاقة تحتمل وجود علاقة مرضية فسلجية مشتركة بينهما و تحتاج إلى توضيح بواسطة بحوث مستقبلية.


Article
Factors That Affect Subclinical Carpal Tunnel Syndrome (CTS) During Pregnancy Period

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT: Background: Pregnancy is a normal physiological phenomenon with many biochemical changes ranging from alterations in electrolyte concentrations to more complex changes in cortisol and calcium metabolism. These changes together with fluid retention can lead to repetitive strain illnesses like carpal tunnel syndrome and these changes may be subclinical, yet could be chronic and might lead to serious complications. Aim of the study: Is to know which of the pregnant females are at more risk of developing subclinical CTS. Results & discussion: The effect of some factors like the gestational age, gestational history, occupation of the pregnant females and some blood parameters on the presence of the subclinical CTS have been tested and it was shown that there were no statistically changes in most parameters other than the BMI, gestational age and part of the gestational history with the ESR. These results can be explained by the increment in fluid retention that is accompanied with maternal weight gain with the progress of the gestational age, also due to recurrent exposure to pathophysiological changes into the median nerve function that take place during repetitive pregnancies. الخلاصة: الخلفية: الحمل ظاهرة فسلجية طبيعية تصاحبه العديد مِنْ التغييراتِ الكيماوية الحيويةِ تَتراوحُ مِنْ التغييراتِ في تركيز الأملاح إلى التغييراتِ الأكثر تعقيداً في ايض الكورتزول والكالسيومِ. هذه التغييراتِ مع ازدياد نسبة السوائلِ يُمْكِنُ أَنْ تُؤدّي إلى أمراضِ إجهادِ تكراريةِ مثل متلازمة نفقِ الرسغ وهذه التغييرات مع إنها قَدْ تَكُون غير ظاهرة سريريَاَ إلا انها قد تكون مزمنة وقد تؤدي إلى تعقيدات مرضية جدية. الهدف من البحث: من أجل معرفة النساء الحوامل الأكثر عرضة للإصابة بمتلازمةِ نفقِ الرسغ غير المصحوبة بأعراض مرضية. النتائج و المناقشة: تم فحص تأثير عدد من العوامل مثل عمر الحمل، تأريخ الولادات السابقة،عمل النساء الحوامل مع بعض قياسات الدم على وجود متلازمةِ نفقِ الرسغ غير المصحوبة بأعراض مرضية و لقد وجد بأنه لم يكن هناك اختلاف معتبر إحصائيا بين النِساءِ الحبلى اللواتي عِنْدَهُنّ اعتلال في دراسة فحص الأعصاب واللواتي كانت دراسة فحص الأعصاب سليمة فيما يتعلق بالكثير من هذه العوامل فيما عدا دليل وزن الجسم، عمر الحمل، مرات الحمل وعدد الأطفال المولودين وهم أحياء و كذلك معدل ترسب كريات الدم. و يمكن تفسير هذه النتائج بازدياد الاحتفاظ بالسوائل المصحوبة بازدياد وزن الجسم أثناء تقدم عمر الحمل، وكذلك بسبب تكرار التعرض للأسباب المؤدية إلى تغير في كفاءة العصب الرسغي عند تعدد مرات الحم


Article
TP53 Over expression In Colorectal Carcinoma By Immunohistochemistry

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:- Fifty paraffin blocks of colorectal carcinomas cases included in this study were randomly selected from January 2007 to Juan 2007 from the histopathological department in AL-Sadr Teaching Hospital.Of the fifty paraffin blocks of the studied colorectal carcinomas' cases; 29 cases (58%) were males and 21 cases (42%) were females. Their ages range was (16-80) years with an overall mean age (56.44±13.558) years , (58%) cases in distal colon (26%) cases were rectal , well differentiated carcinoma in (40%) cases , their stages by Dukes they were (36%) Dukes C followed by (30%) Dukes B then (18%) Dukes D and (16%) Dukes A. Fifty cases were submitted for immunohistochemical stain for P53 antibody, 39 cases (78%) were positive , and positive cases classified as weak positive in 18 cases (36%) and strong positive in 21cases (42%) ,also as faint staining pattern in 15 cases (38.4%) and dense staining pattern in 24 cases (61.6%).TP53 expression was more in distal colon cases (82.7%) , higher stages Dukes C (83.3) and D ( 88.8%) and poorly differentiated cancer (94.7%) , With no significant correlation of TP53 expression and site and stage of tumor but with significant relationship with grade of tumor اهدف الدراسة هو البحث عن التعبير المناعي النسيجي الكيميائي لجين أل P53 كمؤشر للتغيرات الجينية الطارئة في ألخلايا السرطانية لأورام القولون ومقارنته في النسيج الحميد ولمعرفة ترابط هذا التغير مع ثوابت أخرى مثل درجة تمايز الورم، موقع الورم في الأمعاء الغليضه وأخيرا درجة انتشاره. منذ بداية كانون الثاني 2007 وحتى حزيران 2007 تم جمع 50 عينة من مرضى مصابين بسرطان القولون (21أنثى و 29 ذكور) تراوحت أعمارهم بين 16 و80 سنه مع معدل عمر 56,44 سنه ،وقد قورنت هذه المجموعة مع مجموعه أخرى (عشرون حاله) مصابين بأمراض القولون الحميدة. أظهرت الدراسة المناعية النسيجية أن تعبير أل-TP53 كان موجبا في 78% من سرطان القولون, بينما لم يلاحظ أي تعبير لهذا ألجين في النسيج الطبيعي (قيمة ألفا < 0,05). كان تعبير أل-TP53 أكثر في المرضى في القولون البعيد أكثر منه في القولون المستقيم والقولون القريب ، وفي أعلى مراحل الانتشار[Dukes C&D] و في الأورام ذات التمايز الضعيف (الدرجة الثالثة ) عنه في الأورام ذات التمايز القوي والمتوسط (الدرجة الأولى والثانية). مع عدم وجود ترابط بين ألتعبير المناعي النسيجي ل TP53 مع موقعه ودرجة انتشاره (قيمة ألفا > 0.05) كما انه توجد علاقة واضحة لتعبير أل-TP53 مع درجة التمايز (قيمة ألفا < 0.05).


Article
Burn In Pregnancy (A Prospective Study of 60 Pregnant Burned Women With Thermal Injuries)

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the study: To elucidate the maternal & fetal out comes of burn in pregnancy & to put guidelines for their management. Abstract: From Dec. 1999 to Dec. 2010, there were (60) burned pregnant women' (mostly domestic accidents), nine (15%) of them treated as out patient cases, and fifty one (85%) were admitted to the hospital (Hilla teaching hospital and Al-Kindy teaching hospital) and were studied prospectively, nine cases (15%) had minor injuries, six cases (10%) moderate injuries, and forty five (75%) major burns. Sixteen cases (26.6%) were in the first trimester, sixteen cases (26.6%) in the second and twenty eight cases (46.6%) in the third trimester. Fourteen cases (23.3%) treated surgically in form of wound excision and skin graft. Interferences with pregnancy performed only in two cases in form of induction of labor and caesarian section. Twenty two patients (36.6%) and twenty seven (45%) fetuses died. We conclude that the prevention is better than treatment and management of these cases is a difficult task and conservative approach gives good results. إن الحروق خلال فترة الحمل لها أثار عكسية وضارة على الأم والجنين مع نسبة عالية من الوفيات داخل الرحم والإسقاط والولادة المبكرة. من ك/1 1999 لغاية ك/1 2010 تمت معالجة 60 امرأة حامل تعاني من حروق وكان أكثرها حوادث بيتية. تمت معالجة تسعة حالات منهم (15%) كحالات عيادة خارجية وواحد وخمسين حالة (85%) تمت معالجتهم داخل المستشفى وكان ذلك في مستشفى الحلة التعليمي العام ومستشفى الكندي التعليمي العام وتمت دراسة ومتابعة حالاتهم المرضية سريريا. تسعة من المرضى (15%) كانت إصاباتهم بسيطة, ستة منهم (10%) إصابات متوسطة, وخمس وأربعون (75%) إصابات حروق شديدة. ستة عشر حالة (26.6%) في الثلاث شهور الأولى من الحمل, ستة عشر حالة (26.6%) في الثلاث شهور الثانية, وثمانية وعشرون حالة (46.6%) في الثلاث شهور الثالثة. أربعة عشر حالة (23.3%) عولجت بإجراء عمليات قشط جراحي للحرق وترقيع جلدي تحت التخدير العام, أما بقية الحالات (46) حالة فعولجت تحفضيا. التداخل بالحمل حصل في حالتين فقط بشكل تحفيز الولادة بالأدوية لحالة وعملية قيصرية حالة أخرى. اثنان وعشرون (36.6%) مريضة ,وسبعة وعشرون (45%) جنينا توفوا. نستنتج من هذه الدراسة ان الوقاية خير من العلاج, وان معالجة مثل هذه الحالات ليس بالأمر الهين وان العلاج التحفضي فيما يخص الحمل يعطي نتائج جيدة وذلك وفقا لإمكاناتنا وظروفنا الحالية ولاعتبارات الأخرى. أما التداخل لإنهاء الحمل بالأدوية او جراحيا فيجب ان يتم بالوقت وبالطريقة المناسبة ليعطي أحسن النتائج للام والجنين.


Article
A Study of some physiological changes in patients with inherited thrombosthenia

Loading...
Loading...
Abstract

Aim: This study was designated to investigate the changes of some hematological and biochemical parameters in patients affected with hereditary thrombosthenia. Method: The study included 30 patients (males & females) with hereditary thrombosthenia who admitted to the hereditary bleeding disorder center at Babylon maternity and pediatrics teaching hospital in Hilla city and at the hereditary bleeding disorder center in AL-Zahraa maternity and pediatrics teaching hospital in AL-Najaf city. Their age was ranged 3-≤ 18 years (mean age 11 years ± SE 5 years). The patients were classified into 2 groups according to the age which are group I (3-≤10 years) and group II (10-≤18 years) and each age group was subdivided into males and females subgroups. Thirty apparently healthy subjects (15 males and 15 females) of matched age and gender were also included in this study. Results: Concerning the hematological parameters, it was found that hemoglobin (Hb), packed corpuscular volume(PCV), means corpuscular volume (MCV), means corpuscular hemoglobin (MCH), and means corpuscular hemoglobin concentration (MCHC) show significant decrease in most groups of hereditary thrombosthenia in comparison with the control groups. Regarding the biochemical parameters, it was found that serum iron and serum ferritin are significantly decreased and serum total iron binding capacity(TIBC)are significantly increased in most groups of hereditary thrombosthenia compared to the control groups. Conclusion: In view of the changes summarized, the increase or decrease in some hematological and biochemical parameters may be attributed to recurrent blood loss which is the most important manifestation of the diseases. الهدف: صممت هذه الدراسة لمعرفة بعض التغيرات الدموية والكيموحيوية لدى المرضى المصابين بوهن الصفيحات الدموية الوراثي. طريقة العمل: شملت هذه الدراسة 30 (15ذكر و15 أنثى) مريضا و الذين تم إدخالهم إلى مركز نزف الدم الوراثي في مستشفى بابل للولادة والأطفال في بابل ومستشفى الزهراء للولادة والأطفال في النجف. يتراوح أعمار هؤلاء المرضى من 3-≤ 18 سنة (معدل اعمارهم 11±5 سنة). تم تقسيم هؤلاء المرضى إلى مجموعتين حسب العمر كالآتي: المجموعة الأولى تتراوح أعمارهم بين 3-≤10 سنة؛ و المجموعة الثانية تتراوح أعمارهم بين 10-≤18 سنة وكل مجموعة عمرية تم تقسيمها إلى فئتين وهي فئة الذكور وفئة الإناث. وشملت هذه الدراسة على 30 (15 ذكر و15 أنثى) شخصا من الأصحاء والتي تطابق مجاميع المرضى من حيث العمر والجنس. النتائج: تميز المرضى المصابين فيما يخص المتغيرات الدموية بانخفاض معنوي لكل من خضاب الدم(Hb) وحجم الخلايا المضغوط ( PCV) ومحتويات خلية الدم الحمراء (MCHC,MCH , MCV) في معظم المرضى مقارنة مع مجاميع السيطرة. فيما يتعلق بالمتغيرات الكيموحيوية فقد لوحظ هناك انخفاض معنوي في قيمة الحديد المصلي(serum iron) وخزين الحديد المصلي (serum ferritin) بينما توجد زيادة معنوية في قيمة سعة الحديد الكلية في مصل الدم (serum TIBC) في معظم المرضى مقارنة مع مجاميع السيطرة. الاستنتاجات: إن التغيرات الحاصلة في المعايير الدموية و الكيميوحيوية الحاصلة لمرضى وهن الصفيحات الدموية الوراثي يمكن أن تعزى بصورة رئيسية إلى نزف الدم المتكرر وهي احد العلامات الرئيسية للمرض.

Keywords


Article
Effect of garlic-apple vinegar mixture on hyper-cholesterimia induced rabbits
تأثير خليط الثوم وخل التفاح على الأرانب التي تعاني من فرط الكولسترول

Authors: Nisreen J.Al-Bayati*
Pages: 57-66
Loading...
Loading...
Abstract

Garlic contains hypolipidemic and antioxidant compounds acts on prevention of cardiovascular and other metabolic diseases, such as atherosclerosis high-lipidemia, thrombosis hypertension and diabetes .This study have investigated the efficacy of garlic-apple vinegar mixture intake for prevention of dys-lipidaemia which considered as the major cause of arterial dysfunction. Study the effects of low dose of mixture for a period of sixty days, and attempt to bridge the gap between studies on apple vinegar alone and garlic studies to get benefits of their combination. The study carried on male rabbits received hyper-cholesterolemic diet (1%cholesterol) with treatment (mixture group) for 8 weeks which compared with control and hyper-cholesterolemic groups reveal significant decrease in total cholesterol(TC)low density lipoproteins(LDL)and triglyceride (TG) with significant increase in high density lipoproteins(HDL).Moreover the histological changes sustenance these results. Conclusion: the mixture of garlic apple-vinegar have a clear role in reducing the level of lipids in the serum and thus reduce the risk of atherosclerosis, as the low dose therapy of the mixture gave an excellent results with low side effects of both components. The present study prove okay results after obtaining their synergistic benefits as a mixture compared to the results discovered by histological examinations of abdominal aorta in the hyper-cholesterolemic group on one hand and the treated group with mixture on the other hand. استخدم الثوم والخل لكون الثوم يحتوي على عناصر مؤكسدة و خافضة للدهون في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية وغيرها من أمراض التمثيل الغذائي، مثل تصلب الشرايين والسكري.أجريت هذه الدراسة لتقييم فعالية خليط الثوم وخل التفاح للوقاية من ارتفاع الدهون في الدم high-lipidaemia المسبب لتصلب الشرايين,ودراسة آثار جرعة مخفضة من هذا الخليط لمدة ستين يوما، كذلك جسر الهوة بين الدراسات التي أجريت على الخل من ناحية و الثوم من ناحية أخرى للحصول على فوائد الجمع بينهما (خليط الثوم وخل التفاح). أجريت الدراسة على أرانب محلية أعطيت عليقه أضيف إليها الكولسترول بتركيز 1% لمدة 8 أسابيع، حيث قورنت مع مجموعة أخرى أعطيت عليقه عالية الكولسترول بالإضافة إلى خليط الثوم وخل التفاح. العليقة عالية الكولسترول أدت إلى ارتفاع معنوي بالكولسترول الكلي) (TC والكولسترول منخفض الكثافة ( (LDLوتركيز الكليسيريدات الثلاثية (الدهون الثلاثية (TGمع انخفاض معنوي في الكولسترول عالي الكثافة(HDL). أظهرت نتائج المجموعة المعالجة انخفاضا ملحوظا بتركيز كل من الكولسترول الكلي ((TCوالكولسترول منخفض الكثافة (LDL) والكليسيريدات الثلاثية (TG) مع ارتفاع معنوي في الكولسترول عالي الكثافة (HDL) والفحوصات النسيجية أثبتت التحسن في جدار الشريان ألبطني للمجموعة المعالجة مما دعم النتائج : نستنتج من ذلك إن لخيط الثوم وخل التفاح دور واضح في تقليل مستوى الدهون في مصل الدم وبالتالي تقليل خطر الإصابة بتصلب الشرايين حيث إن الجرعة القليلة من الخليط أعطت نتائج جيدة وبآثار جانبية قليلة لمكونات الخليط.كذلك الحصول على منافع المؤازرة المدعمة بينهما مقارنة لما أظهرته نتائج الفحوصات النسيجية للأرانب المصابة من جهة والمعالجة بخليط الثوم وخل التفاح من جهة أخرى

Keywords


Article
Expression of Free Prostatc Specific Antigen (PSA) In Breast Mass

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Free prostatic specific antigen (PSA) is the predominant molecular form of serological PSA increase in a significant proportion of breast cancer patients and that free PSA levels decrease significantly after surgery. Given the heterogeneity of the population of breast cancer patients, additional studies with larger cohorts of patients are required for the examination of molecular forms of PSA with regard to individual parameters such as risk of relapse or metastasis. Finally, the physiological mechanism behind the free PSA increase in breast cancer and its ramifications with respect to tumor progression should be further investigated. Objective: To measure and compare : 1:- free PSA in the serum of women with breast cancer before and after surgery and 2:-the serum of women with benign breast mass as a diagnostic tumor marker. Patients and Methods: A prospective study was done in AL Sader teaching Hospital in AL-Najaf city between 15th January 2010 and 1st of November 2010, where 60 cases of breast mass were taken to measure the expression of free PSA in their serum, 30 cases of theme have breast carcinoma diagnosed by cytology and other ways of diagnosis, and their serum were taken before the operation and at 10th-14th post-operative day. The other 30 cases have benign breast tumor . We also took the age of all the 60 patients. Results: In the 30 patients with breast carcinoma the level of free serum PSA was between 1.380ng/ml- 5.000 ng/ml before operation, but highly decreased to become 0.011ng/ml – 0.292 ng/ml post-operatively. While in the benign tumor patients the level was 0.000ng/ml – 0.893 ng/ml. Conclusion and Recommendation:There is an association between the serum level of free PSA before and after surgery of ca breast patients, so it is regarded as a marker for diagnosis of breast cancer . We advise to send every patient with breast lump for serum free PSA level for early detection of ca breast . Our study show that the free serum PSA is a diagnostic tumor marker like in the diagnosis of prostate carcinoma and also may be use PSA as a prognostic factor in patients with ca. breast like progesterone and estrogen receptors as showed by other studies, but we need further studies in the future to confirm إن الأجسام المستضاده المتخصصة لغده البروستات تزداد في أورام الثدي وان نسبة الحر منها يقل بصوره ملحوظة في عينة مصل الدم للنساء بعد إجراء العمليات الجراحية لسرطان الثدي .مع إن الأجسام المستضاده المخصصة لغدة البروستات الحرة تكون سائدة متخصصة الى سرطان الثدي فان الاستخدام التشخيصي الطبي محدود في هذا الوقت بسبب قله التحسس لها لذلك نحتاج الى دراسات أخرى مع اخذ عينات من مرضى أكثر من هذه الدراسة للتشخيص بهذه المستضدات بما يخص عدد المرضى وانتشار السرطان في الجسم وأخيرا الميكانيكية الفيزيولوجية خلف زيادة المستضدات المتخصصة لغدة البروستات في أورام الثدي تحتاج إلى تحاليل ودراسات أكثر. الهدف: ان الهدف من هذه الدراسة هو قياس ومقارنة نسب الأجسام الحرة المستضاده المخصصة لغدة البروستات في المصل الدموي لمرضى النساء الذين يشتكون من أورام في الثدي مع قياس نسبه هذه المستضدات قبل وبعد العمليات الجراحية لسرطانات الثدي كمؤشر مصلي تشخيصي . طريقة البحث: في الوقت الحاضر الدراسة أجريت في مدينه الصدر الطبية التعليمية في مدينة النجف الأشرف بين الخامس عشر من شباط 2010 الى الأول من تشرين الثاني 2010 لستين 60 حاله مرضيه لأورام الثدي أخذت عينات الدم منهم لغرض قياس نسبه المستضدات المخصصة لغدة البروستات. ثلاثون حاله منهم يشكون من سرطان الثدي والذي تم تشخيصه بالفحص الخلوي والفحوصات الأخرى أخذت عينات منهم قبل إجراء العمليات الجراحية وبعد عشره الى أربعه عشر يوما بعد إجراء العمليات تم اخذ عينات من نفس المرضى .ثلاثون حاله يشكون من أورام حميدة بالثدي تم اخذ عينات منهم . تم اخذ عمر المرضى أيضا للمقارنة بين الحالات. النتيجة: نسبة المستضدات الحرة المخصصة لغدة البروستات PSAفي عينات المصل الدموي المأخوذ من المرضى الذين يعانون من سرطان الثدي قبل العملية هو 5ng/ml-1.380ng/ml,ولكن بعد العملية نسبة المستضدات الحرة لغدة البروستات لنفس المرضى نقص بصوره ملحوظة ليصبح 0.011ng/ml-0.222ng/ml.نسبة المستضدات الحرة المخصصة لغدة البروستات للمرضى الذين يشتكون من أورام حميدة بالثدي كانت 0.000ng/ml-0.893ng/ml. الاستنتاج والتوصيات: توجد علاقة بين المستضدات الحرة لغدة البروستات قبل وبعد العمليات الجراحية لسرطان الثدي لذلك يعتبر كمؤشر تشخيصي لذلك ننصح لكل مريض لديه ورم في الثدي لذلك ننصح ان تؤخذ عينه من دمه لقياس نسبة المستضدات الحرة المخصصة لغده البروستات للتشخيص المبكر لسرطان الثدي ,وأيضا نوصي ان يستعمل المستضدات الحرة لغدة البروستات كعامل تنبؤي مثل مستضدات البروجسترون والاستروجين كما أظهرت الدراسات الأخرى لذلك نحتاج إلى دراسات أخرى في المستقبل لإثبات ذلك


Article
Relationship of maternal and cord blood iron stores
علاقة مستوى مخزون الحديد في دم الام و الحبل السري للجنين

Loading...
Loading...
Abstract

Serum ferritin was measured in 40 term normal pregnant mothers and the corresponding cord blood samples. All of the mothers had received prophylactic oral iron and folate irregularly during pregnancy. The mean (±SD) maternal serum ferritin at the end of pregnancy was 58 ± 36 µg/l (range 19-204 µg/l), compared to a mean of 186 ±61 µg /l (range 67-319 µg/l) in thier newborns. No correlation was found between the serum ferritin of mothers and babies, nor between the serum ferritin and serum iron of mothers at the end of pregnancy or between these parameters in the newborn. تم قياس مستوى الفريتين المصلي كقياس لمستوى مخزون الحديد في 40 ام كاملة الحمل و الحبل السري لاطفالهن وكان متوسط المستوى في الام هو 19-204 µg/L بالمقارنة مع 67-219 µg /L فى دم الحبل السري. الهدف من الدراسة هو لايجاد العلاقة بين مستوى مخزون الحديد للام و الحبل السري للجنين. كانت النتيجة عدم وجود علاقة بين المستووين.

Keywords


Article
Effect of smoking on angiographic findings in Iraqi patients with coronary artery disease
تأثير التدخين على نتائج الفحص القسطاري في المرضى العراقيين المصابين بقصور الشرايين التاجية

Authors: Dr.Hussein A. Fakhir Nafakhi
Pages: 79-84
Loading...
Loading...
Abstract

Background: There were conflicting results regarding clinical studies of effect of smoking on the coronary angiographic findings, our aim was to study the effect of smoking on angiographic results in Iraqi patients with history of coronary artery disease submitted to routine coronary angiography. Methods: 393 consecutive patients with history of coronary disease submitted to coronary angiography in cardiology center divided into two major groups: smokers group (198 patients) and non smokers group (195 patients) and comparison had been done between two groups in the number of diseased coronary arteries, distribution of obstructive lesion and morphological severity Results: RCA and LMS (58% &57%) were more likely to diseased in smoking group rather than non smoker and the prevalence of two vessel disease(63% Vs 37%)(P= 0.02) and to lesser extent the three vessel disease pattern(53% Vs 47%) was more common in smoking group compared to non smoking group. On the other hand, no significant association was found between smoking and morphological severity of coronary artery disease regarding multiple or total cut lesions (P value > 0.588). Abbreviations: الهدف من هذا البحث هو دراسة تأثير التدخين على نتائج قسطرة الشرايين التاجية للمرضى العراقيين المصابين بقصور الشرايين التاجية حيث تم اختيار عينة متكونة من 393 مريض مصابين بقصور الشرايين التاجية ممن خضعوا للفحص القسطاري في مركز القسطرة في مستشفى الصدر التعليمي للفترة من 2008 ولغاية نهاية عام 2010 حيث تم تقسيمهم الى مجموعتين ,المجموعة الاولى هم المرضى المدخنين وعددهم198 والمجموعة الثانية هم المرضى غير المدخنين وعددهم 195 نتائج البحث اظهرت ان المدخنين لديهم نسبة الاصابة في الشريان التاجي الايمن وكذلك نسبة حدوث الاصابة في شريانيين تاجين مجتمعين والى حد اقل 3 شرايين مجتمعة هي اكثر من غير المدخنين في حين لايوجد اختلاف احصائي مهم بين المدخنين وغير المدخنين في قوة او شدة الاصابة للشرايين التاجية في الفحص القسطاري


Article
Histochemical study of the human umbilical cord in correlation with coiling index
دراسة كيمونسيجية للحبل السري للانسان وعلاقتها بمؤشر اللف السري

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction: The umbilical cord is the lifeline between the fetus and the placenta of the mother. It functions throughout pregnancy to protect the vessels that travel between the fetus and the placenta. Histological & histochemical changes of the umbilical cord can have serious deleterious effects on the health of the fetus and newborn. Macroscopic and microscopic integrity of the umbilical cord is vital for its proper functions. Materials& methods: Sample of seventy five umbilical cords with inclusion criteria (full term newborns) whose mothers were (normal) collected from labor room of (Al-Kadhmiya teaching hospital).These umbilical cords were examined as follows: • Macroscopically (length and umbilical coiling index) and the cords divided into three groups according to the coiling index into (hyper, hypo and normocoiled groups). • Histochemically (by use of four types of lectin). Results: Lectin histchemistry showed variability in the strength of the lectin binding in different regions of the umbilical cord connective tissue with different coiling indices. Conclusion: The variability in the (umbilical coiling index) was found to be reflected on the histochemistry of the umbilical cord and probably may have effects on the perinatal outcome of the newborn. المقدمة: الحبل السري هو الممر الحيوي الوحيد بين الجنين والام , يعمل طوال فترة الحمل على حماية الاوعية الدموية التي تنتقل خلاله من الجنين الى مشيمة الام . ان اختلال التركيب النسيجي والكيمونسيجي للحبل السري يمكن ان يتسبب بتاثيرات خطيرة على صحة الجنين والطفل حديث الولادة. لذلك كانت سلامة الحبل السري العيانية والمجهرية امر اساسي لتادية وظائفه بشكل تام. الهدف من الدراسة: تقييم كيميائية نسيج الحبل السري للانسان وعلاقتها بمؤشر اللف السري. طريقة العمل: اجريت هذه الدراسة في قسم التشريح /كلية الطب(جامعة النهرين) حيث تم اخذ عينة مؤلفة من خمسة و سبعين حبل سري تعود لحديثي الولادة (من حمل ناضج) ومراعاة ان تكون الامهات بحالة صحية سليمة. جمعت هذه العينات من صالة الولادة في ( مستشفى الكاظمية التعليمي في بغداد). تم فحص هذه العينات كالاتي : • فحص عياني (فحص الطول و قياس مؤشر اللف السري) وبعدها قسمت الحبال السرية الى ثلاثة مجاميع طبقا لمؤشراللف السري الى ( شديدة الالتفاف, قليلة الالتفاف وطبيعية الالتفاف). • فحص كيميا نسيجي( بالمجهر المستشع) بعد تحضيرها وصبغها باللكتينات ( اربعة انواع من اللكتينات). النتائج: كيميانسيجية اللكتينات ابرزت تغايرا في قوة ارتباط اللكتينات في المناطق المختلفة للنسيج الضام للحبل السري مع اختلاف مؤشر اللف السري. الاستنتاج: ان التغاير في( مؤشر اللف السري) وجد انه ينعكس اثره على التركيب الكيميانسيجي للحبال السرية ومن هنا ربما يكون له الاثر على الحالة الصحية للطفل في فترة ما حول الولادة.

Keywords


Article
Cardiovascular reflexes in response to head down tilting in normal subjects
انعكاسات القلب و ألاوعيه الدموية استجابة لميلان جسم الإنسان إلى الأسفل عند الأشخاص الطبيعيين

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: The aim of this study is to investigate the changes in hemodynamic variables in response to head down tilting. Methods: This study was carried out on 60 normal healthy subjects, 40 males and 20 females in order to study the cardiovascular reflexes in response to 20° head down tilting by using non-invasive techniques including mercury sphygmomanometer for measurement of blood pressure , pulse oximeter for measurement of heart rate, Doppler echocardiography for estimation of velocity time integral (VTI) ,stroke volume (SV) and cardiac output (CO).The subjects were divided into two groups: the first group includes subjects with age between 20-40 years and this group consist of 32 males and 8 females.The second group includes the subjects with age between 41-60 years and this group consist of 8 males and 12 females. Results: In the first group there is significant increase in velocity time integral (VTI) , stroke volume (SV) and cardiac output (CO) and significant decrease in heart rate (HR) and total peripheral vascular resistance (TPVR) in response to 20°head down tilting. While there are no significant differences in systolic, diastolic and mean blood pressure. In the second group there is significant increase in velocity time integral (VTI), stroke volume (SV), cardiac output (CO), systolic, diastolic and mean blood pressure in response to 20° head down tilting. While there are no significant differences in heart rate (HR) and total peripheral vascular resistance (TPVR). Keywords: head down tilt, cardiac output. الهدف من هذه البحث هو دراسة انعكاسات القلب و ألاوعيه الدموية استجابة لميلان جسم الإنسان إلى الأسفل بدرجة ٢٠°. أجريت هذه الدراسة على٦٠شخص من الأصحاء (٤٠ ذكر و٢٠انثى) لغرض دراسة تأثير ميلان جسم الإنسان إلى الأسفل بدرجة ٢٠° بواسطة استخدام الطرق غير المباشرة لقياس متغيرات داينيميكية القلب وألاوعيه الدموية حيث استعمل جهاز الضغط الزئبقي لقياس ضغط الدم وجهاز اوكسي ميتر لقياس النبض (HR) وجهاز الايكو الدوبلر لقياس كمية الدم التي يضخها القلب في النبضة الواحدة (SV)، كمية الدم التي يضخها القلب في الدقيقة الواحدة (CO)، سرعة الوقت المتكاملة (VTI). تم تقسيم الأشخاص إلى فئتين عمريتين: الفئة العمرية الأولى (٢٠-٤٠ سنه) مكونه من ٣٢ ذكر و٨ إناث والفئة العمرية الثانية (٤١- ٦٠سنه) مكونه من ٨ ذكور و١٢ أنثى. وكانت نتائج البحث تشير إلى أن التغيرات في الفئة العمرية الأولى تمثلت بزيادة معنوية في مقدار ما يضخه القلب في النبضة الواحدة (SV) وما يضخه في الدقيقة الواحدة (CO) وسرعة الوقت المتكاملة (VTI) بينما ان هناك انخفاض معنوي في عدد نبضات القلب (HR) و المقاومة المحيطية الكلية للاوعيه الدموية (TPVR) وكل هذه التغيرات حدثت بسبب ميلان الرأس بدرجة٢٠° إلى الأسفل. بينما أشارت النتائج إلى عدم وجود اي تغيير معنوي في ضغط الدم الانقباضي (SBP) و ضغط الدم الانبساطي (DBP)ومعدل ضغط الدم (MBP). في الفئة العمرية الثانية أشارت التغيرات إلى وجود زيادة معنوية في مقدار ما يضخه القلب في النبضة الواحدة (SV) وما يضخه في الدقيقة الواحدة (CO) وسرعة الوقت المتكاملة (VTI) وضغط الدم الانقباضي (SBP) وضغط الدم الانبساطي (DBP) ومعدل ضغط الدم ((MBP استجابة إلى ميلان الرأس بدرجة ٢٠° إلى الأسفل بينما لم تحصل أي تغييرات معنوية في عدد نبضات القلب (HR) و المقاومة المحيطية الكلية للاوعيه الدموية (TPVR).

Keywords


Article
Local and Systemic Free Radicals level in Unexplained Infertile Women

Authors: Asst. prof. Naseer J. H. Al.Mukhtar
Pages: 99-109
Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Infertility is one of the most important and underappreciated reproductive health problems in developing countries. The causes of infertility can be found in about 90% of cases, while about 10% of patients don’t know why they can not conceive .The causes of this case (unexplained infertility) seems to be heterogeneous, with suggested potential causes ranging from disturbances in endocrinological, immunological , genetic and reproductive physiological factors. One of the main causes of unexplained infertility is the reactive oxygen species (ROS). Therefore this study is aimed to estimate and calculate the ROS and to determine the relationship between free radicals, antioxidant enzymes activities and unexplained infertility. To carry out this aim, ROS has been estimated in both sera and cervical mucus secretions among healthy fertile women (control) and patients with unexplained infertility ; in form of malondialdehyde (MDA). In addition, catalase (CAT), glutathione level (GSH), vitamin C and vitamin E (as antioxidant agents ) for both fertile women and infertile women studied groups have estimated and calculated. Patients and method: The study groups were attended to Babylon Maternity and Pediatric Hospital and privet clinics. All studied patients are suffering from primary or secondary unexplained infertility types and are diagnosed by gynecologist. The study is carried out on (30) apparently healthy fertile women as a control group, their mean age (30.133±8.011years) and (60) infertile women as patient group, their mean age (29.866 ±7.195 years). Results : The results of the tests have shown that the malondialdehyde (MDA) were increased significantly (p<0.01) in serum and cervical mucus secretion(3.105± 1.441µM and 6.729±3.055)µM in patients group comparing with control group which where (1.524±0.518 µM and 3.201± 1.028µM) respectively. Catalase levels decrease significantly (p<0.05) in serum and cervical mucus.secretion (0.303± 0.286 k/ml and 0.331±0.302 k/ml) in patients group comparing with (0.479±0.342 k/ml and 0.508±0.301 k/ml) in control group. The glutathione levels, on the other hand, decrease significantly (p<0.05) in serum and cervical mucus. secretion (17.977±8.506 µM. and. 51.602 ±27.335µM) in patients group comparing with (27.384 ±13.547µM and 65.327±18.217µM) in control group.Vitamin C levels decrease insignificantly (p>0.05) in serum and cervical mucus secretion (9.944 ± 1.549mg/l and14.233 ±3.458mg/l) in patient group comparing with (10.383±3.655mg/l and (16.447± 4.042mg/l) in control group.Vitamin E levels decrease significantly (p<0.05) in serum and cervical mucus secretion(5.272 ± 1.228mg/l and 4.644 ± 1.343 mg/l) in patient groups comparing with (7.337±3.535 mg/l and 7.023± 0.754 mg/l) in control groups. Conclusion: The present study shows that the oxidative stress plays an important role in human fertility which is significantly increased in sera and cervical mucus secretion in patients with unexplained infertility. يعتبر العقم من أهم المشاكل الصحية في الدول النامية.و يمكن تحديد أسباب العقم في 90% من الحالات بينما يبقى السبب في 10 % من الحالات غير معروف.وهذا العقم غير المفسر ربما تكمن أسبابه في الاضطرابات الفسلجية :هرمونية أو مناعية أو وراثية. ويبدو في الوقت الحاضر إن أنواع الأوكسجين الفعالة واحدة من الأسباب الرئيسية للعقم الغير مفسر.لذلك صممت هذه الدراسة لتحديد وقياس أنواع الأوكسجين الفعالة والتي تسمى بالجذور الحرة وكذلك قياس مضادات الأكسدة في مصل الدم و الإفرازات المخاطية لعنق الرحم لمعرفة مدى علاقتها بالعقم غير المفسر. شملت الدراسة (60) امرأة مصابة بالعقم غير المفسر متوسط أعمارهن (7.195±29.866) عاما واللاتي شخصن سرريا ومختبريا. تم فحص النساء من قبل أخصائية نسائية في مستشفى بابل للولادة والأطفال وفي العيادات الخاصة في بابل و للفترة من أيلول 2008 ولغاية أيار 2009. كما تضمنت الدراسة (30) عينة قياسية من النساء المنجبات متوسط أعمارهن(8.011±30.133) عاما، حيث تم دراسة نسبة ناتج الأكسدة للدهون (المالونداي الدهايد) وكذلك قياس بعض من مضادات الأكسدة (الكلوتاثايون وإنزيم الكاتاليز وفيتامين سي وفيتامين إي) في مصل الدم وفي الإفرازات المخاطية لعنق الرحم ولكلا المجموعتين. النتائج : بينت النتائج إن نسبة المالونداي الدهايد قد ارتفعت معنويا بشكل واضح في مصل الدم و الإفرازات المخاطية لعنق الرحم 1.441 ± 3.105)و 3.055 ±6.729مايكرومولاري( للنساء العقيمات عند مقارنتهم بالنساء المنجبات(1.524 ± 0.518 و1.028±3.201 مايكرومولاري) بالتتابع. على عكس إنزيم (الكاتاليز) حيث انخفض معنويا بشكل واضح في مصل الدم و الإفرازات المخاطية لعنق الرحم (0.303 0.286 ± و0.331 ±0.302 ك/مل( للنساء العقيمات عند مقارنتهم بالنساء المنجبات (0.479 ± 0.342 و 0.508 ±0.301 ك/مل). إما عند دراسة مضادة الأكسدة غير الإنزيمية فقد وجد انخفاض معنوي في نسبة الكلوتاثايون في مصل الدم والإفرازات المخاطية لعنق الرحم (17.977±8.506 و 51.602 ±27.335 مايكرومولاري) للنساء العقيمات عند مقارنتهم بالنساء المنجبات (27.384 ± 13.547و65.327 ± 18.217 مايكرومولاري ). كذلك نسبة فيتامين إي فقد وجد انخفاض معنوي في مصل الدم والإفرازات المخاطية لعنق الرحم 1.228 ±5.272)و 1.343±4.644ملغم /لتر) للنساء العقيمات عند مقارنتهم بالنساء المنجبات (7.337 ±3.535 و0.754± 7.023 ملغم / لتر. إما نسبة فيتامين سي فقد وجد انخفاض غير معنوي في مصل الدم و الإفرازات المخاطية لعنق الرحم 1.549±9.944)و 3.458±14.233 ملغم/ لتر) للنساء العقيمات عند مقارنتهم بالنساء المنجبات (10.383±3.655 و 16.447 ± 4.042 ملغم /لتر). الأستنتاج: إن أنواع الأوكسجين الفعالة واحدة من الأسباب الرئيسية للعقم وان نسبتها مرتفعة في حالات العقم الغير مفسر.

Keywords


Article
Detection of the Demylination Changes in patients with Chronic Viral Hepatitis B by the Evaluation of the Nerve Conduction Study
بواسطة دراسة التوصيل العصب للكهربائية

Authors: Mahdy H AbuRagheiff PhD (candidate),
Pages: 110-121
Loading...
Loading...
Abstract

Bachground: Segmental demyelination occurs when there is dysfunction or death of the Schwann cell or damage to the myelin sheath Segmental demyelination with slowed nerve conduction, of these, wallerian and axonal degeneration cause denervation and reduce the amplitude of compound action potential, whereas demyelination slows the nerve conduction with or without conduction block. Infection with HBV is one of the most common viral diseases affecting man; extrahepatic symptoms may result from deposition of antigen-antibody complexes formed when these particles are neutralized by anti-HBsAg antibodies. The pathogenesis of these extrahepatic disorders has not been fully elucidated but likely involves an aberrant immunologic response to extrahepatic viral proteins. The neurological manifestations of chronic hepatitis B viral are most often a peripheral sensory neuropathy characterized by numbness, burning and sensation of “pins and needles” peripheral motor neuropathy, mononeuropathy, mononeuropathy multiplex. Objectives: To assess the peripheral nerves abnormalities and detected the segmental demylination in chronic viral hepatitis B patients by using Nerve conduction study and to evaluate the relation between the sensory and motor peripheral neuropathy on different type of chronic viral hepatitis B زوال النخعيين المقطعي يحدث نتيجت موت او قلت فعل خلايا شوان لافراز مادة النخعيين او تدمير الحاصل بطبقة النخع. وقد تؤدي هذه الحالة الى ضعف في استجابة وتوصيل العصب للتحفيز. التهاب الكبد الفيروسي نوع بي مرض فيروسي شائع، يسب اعراض خارج الكبد نتيجة ترسبات مركبات مناعية معقدة على اجهزة الجسم. والتطورات العصبية واحدة من العراض الخارج الكبد التي تصيب هولاء المرضى. غالبا ما يكون مصحوبا بإصابة الجهاز العصبي المحيطي تسبب التهاب الأعصاب المحيطية الحسية والحركية أو التهاب العصب الاحادي, او التهاب الاعصاب الاحادية المركبة. الغاية: تقييم الدراسة التوصيل العصب المحيطي لدى مرضى التهاب الكبد الفيروسي المزمن نوع بي. الطريقة: الاستقصاء الكهربائي الفيزيولوجي فعال في تشخيص الاعراض العصبية واصابة الجهاز العصبي المحيطي. وقد جرى هذا الاستقصاء في وحدة تخطيط الاعصاب في مستشقى غازي الحريري للجراحات على 27 شخصا سويا و(30) مريض من نوع التهاب الكبد الفيروسي المزمن نوع بي, بما في ذالك دراسة وظائف العصب الحسي و وظائف العصب الحركي. النتائج: لقد اوجدت الدراسة خلال الاستقصاء ان نسبة المرضى الذين يعانون من الخلل في العصب الحسي هم (56.7%) من مرضى التهاب الكبد الفيروسي بي . بينما كانت نسبة الخلل في العصب الحركي سجلت (3.33%) لمرضى التهاب الكبد الفيروسي المزمن نوع بي. ولقد سجل اعتلال عصبي احادي بنسبة (26.6%) لمرضى التهاب الكبد الفيروسي المزمن نوع بي. الخاتمة: ضرر مقياس التوصيل العصبي الحسي والحركي لدى مرضى التهاب الكبد الفيروسي بي.


Article
Inflammatory Markers and Stroke: The Relationship
معلمات الالتهابات والسكتة الدماغية: العلاقة

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To evaluate the relationship between markers of inflammation markers, C-reactive protein (CRP) and leukocytes, and stroke. Design: A prospective clinical study. Setting: Al-Sadr Teaching Hospital, Basrah, Iraq Patients and Methods: In this prospective study,73 patients (42 males and 31 females) with acute stroke and 75 control subjects (45 males and 30 females) were included. CRP concentration, leukocyte count, fasting blood glucose (FBG), total cholesterol (TC), triglycerides (TG ), high density lipoprotein- cholesterol (HDL-C), and low density lipoprotein-cholesterol (LDL-C) level were determined in patients and controls. Results: CRP and leukocytes were significantly higher among male patients with acute stroke compared to controls (p<0.001). FBG, TC, TG and LDL-C concentrations were significantly higher whereas HDL-C level was significantly lower among patients compared to controls ( p<0.001). In females, CRP (P<0.05) and leukocytes (P<0.001) were also significantly higher among patients in comparison to controls. FBG, TC, TG and LDL-C concentrations were significantly higher while HDL-C level was significantly lower among patients compared to controls (p<0.001). الهدف: تقييم العلاقة بين معلمات الألتهاب , البروتين التفاعلي- سي وخلايا الدم البيضاء والسكتة الدماغية تصميم الدراسة: دراسة سريرية إستباقية مكان إجراء الدراسة: مستشفى الصدر التعليمي في البصرة/ العراق طرق العمل: في هذه الدراسة تم شمول 73 مريضاً بالسكتة الدماغية (42 ذكرا" و 31 أنثى) ,و75 من الاصحاء (45 ذكرا"و 30 أنثى) كمجموعة ضابطة. تم قياس كل من, البروتين التفاعلي-سي , خلايا الدم البيضاء , سكر الدم, الكولسترول الكلي، الدهون الثلاثية، البروتينات الدهنية عالية الكثافة والبروتينات الدهنية واطئة الكثافة لدى كل من المرضى و الأصحاء. النتائج: ظهر ان مستويات كل من البروتين التفاعلي-سي و خلايا الدم البيضاء كانت مرتفعة بشكل معنوي لدى مرضى السكتة الدماغية من الذكور بالمقارنة مع الأصحاء (ب< 0.001). وكانت تراكيز كل من سكر الدم, الكولسترول الكلي، الدهون الثلاثية، البروتينات الدهنية واطئة الكثافة كانت مرتفعة بشكل معنوي, بينما كانت البروتينات الدهنية عالية الكثافة منخفضة بشكل معنوي لدى المرضى بالمقارنة مع الأصحاء (ب< 0.001). أما لدى الإناث فقد كانت مستويات كل من البروتين التفاعلي- سي (ب< 0.05). و خلايا الدم البيضاء (ب< 0.001) كانت مرتفعة بشكل معنوي لدى مرضى السكتة الدماغية مقارنة مع الأصحاء. وكانت تراكيز كل من سكر الدم, الكولسترول الكلي، الدهون الثلاثية، البروتينات الدهنية واطئة الكثافة كانت مرتفعة بشكل معنوي, بينما كانت البروتينات الدهنية عالية الكثافة منخفضة بشكل معنوي لدى المرضى بالمقارنة مع الأصحاء (ب< 0.001). الاستنتاجات: توجد علاقة معنوية بين معلمات الألتهاب , البروتين التفاعلي-سي وخلايا الدم البيضاء والسكتة الدماغية. هذه العلاقة قد تسند الدور المفترض للالتهابات والأخماج في نشوء و تطور تصلب الشرايين ومضاعفاته.

Keywords


Article
The Use of Simple Monolateral Bar External Fixation as a definitive treatment of Humeral Shaft Fractures

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Dynamic Compression Plating (DCP) has been the most accepted available surgical fixation method for fractures of humerus shaft in our country. DCP has biological shortcomings. By giving priority to biology, the "internal fixator" principle, has been popularized, bearing some similarity to an external fixator (EF). Aim of the study: EF is being evaluated as an acceptable definitive fixation for this injury. Methods: Between January 2005 and April 2009, 31 patients with acute fracture of the humeral shaft requiring surgical stabilization were treated using simple unilateral bar EF. Reduction achieved either closed or open. Time till union, time till removal of EF, and elbow & shoulder range of motion were recorded, and compared with corresponding values from studies using DCP or EF. Results: Average time till surgery was 5.32 days. Average time for union and dynamization of EF was 11.55 weeks. And for removal of EF was 15.1 weeks. Conclusion: Monolateral bar EF for treatment of humerus shaft fractures is reliable, effective, low risk, with maximum protection of soft tissue. Considering the renewed attention in biological approaches, it’s a reasonable alternative to DCP, the only surgical alternative available in our country. مقدمة : تعتبر صفيحة الضغط الديناميكي الخيار الاكثر قبولا و المتوفر لغرض التثبيت الجراحي لكسر ساق عظم العضد. لكن هذه الصفيحة ليست بدون جوانب سلبية من الناحية البايولوجية. في محاولة لأعطاء الاولوية للناحية البايولوجية تم تطوير مبدأ المثبت الداخلي و الذي يشبه من حيث المبدأ المثبت الخارجي هدف الدراسة : دراسة استعمال المثبت الخارجي كتثبيت نهائي لهذا الكسر الطريقة : منذ كانون الثاني 2005 و لغاية نيسان 2009 تم علاج 31 مريض مصاب بكسر ساق عظم العضد و المتطلب تثبيتا جراحيا بواسطة المثبت الخارجي ذو الانبوب و المستوي الواحد. تم ارجاع الكسر بالطريقة المغلقة أو المفتوحة. تم تسجيل الوقت لحين الألتحام, الوقت لحين رفع المثبت الخارجي و مدى حركة الكتف و تمت مقارنتها بالنتائج المقابلة من دراسات أخرى تستعمل صفيحة الضغط الديناميكي أو المثبت الخارجي النتائج : كان معدل الوقت لحين اجراء التداخل الجراحي 5.32 يوم, و معدل الوقت للألتحام و ترخية و تحميل جهاز المثبت الخارجي 11.55 يوم فيما كانت الفترة لحين رفع المثبت الخارجي الأستنتاج: اختيار المثبت الخارجي ذو الانبوب و المستوي الواحد لعلاج كسر ساق عظم العضد يمثل خيارا فعالا , مقنعا , قليل الخطورة مع حماية قصوى للأنسجة المحيطة و عند الاخذ بنظر الأعتبار الأهتمام المتجدد بالناحية البايولوجية فأنه يعتبر بديلا معقولا لصفيحة الضغط الديناميكي

Keywords

Humerus --- fracture --- external --- fixation --- biologigal.


Article
Early complications after tracheastomy

Loading...
Loading...
Abstract

Having a tracheostomy is considered to be a safe and straightforward procedure, but as with many surgical procedures it does carry a risk of complications. Aim: To evaluate tracheostomy early complications at Medical City Complex, Baghdad. Patients and methods: A prospective study of (125) consecutive tracheostomies that were performed during one year period from May 2006 through May 2007 in Medical City, Baghdad. Results: Ninety three patients (74.4%) were males. Thirty seven patients (29.6%) were in their third decade. Complications developed in fifty three patients (42.4%); wound infection was the commonest in twenty three patients (43.4%), followed by subcutaneous emphysema in fourteen patients (26.4%) and haemorrhage in ten patients (18.8%). One tracheostomy related death was encountered (0.8% of the total no. of patients). The complication rate was significantly higher in urgent tracheostomies (50.6%) than elective procedures (26.1%) and in those performed with local anaesthesia (48.3%) compared to (25%) under general anaesthesia. Conclusions: Most of early complications were due to the urgency of the procedure and inadequate postoperative nursing care. Wound infection was the commonest complications. تعتبر عملية تفويه الرغامي من العمليات الأمنة , ولكنها تحمل كأي عملية جراحية أخرى خطورة حصول المظاعفات. الهدف من الدراسة: تقييم المظاعفات المبكرة الحاصلة بعد عمليات تفويه الرغامي التي أجريت في مستشفيات مجمع مدينة الطب في بغداد . المرضى والطرق: دراسة منظورة ل (125) عملية تفويه رغامي متتابعة أجريت خلال فترة عام واحد من أيار 2006 وحتى أيار 2007 في مستشفيات مجمع مدينة الطب في بغداد النتائج:33 مريضا(74,4%) كانوا ذكورا. 37 مريضا( 29,6%) من مرضى هذه الدراسة كانوا في العقد الثالث من العمر. حصلت المضاعفات عند 53 مريضا(42,4%).ألتهاب الجرح الجرثومي كانت الأكثر شيوعا وحدثت في 23 مريضا 43,4%),تبعها النفاخ تحت الجلد في 14 مريضا(26,2%) والنزف في عشرة مرضى(18,8%). سجلت حالة وفاة واحدة متعلقة بعملية تفويه الرغامي(0,8%). معدل المظاعفات كان مرتفعا بصورة ملحوظة في حالة العمليات الطارئة(50,6%) عن ماهو عليه في العمليات الباردة(26,1%) , وفي العمليات التي أجريت تحت التخدير الموضعي (48,3%) مقارنة بتلك المجراة تحت التخدير العام (25%). الأستنتاجات: أغلب المضاعفات المبكرة لعملية تفويه الرغامي كانت عائدة الى الطبيعة الطارئة للعملية والعناية التمريضية غير المناسبة بعد العملية. ألتهابات الجروح الجرثومية كانت هي الأكثر شيوعا بين هذه المظاعفات


Article
Comparative Lectins Histochemical Study of Vertebrates' Retina.
دراسة كيميانسجية مقارنة بواسطة اللكتينات لشبكية الفقريات

Loading...
Loading...
Abstract

30 experimental animals of three species of vertebrates was used; 10 adult Carp fishes, 10 adult doves, and 10 adult Albino rats. Both eyes were taken. 5 paraffin sections were prepared from each eye with 6 µm thickness for histochemical study with 5 lectins which are: UEAI, PNA, SBA, Con-A, and LFA. The aims of the study were comparing the types of carbohydrates by lectin histochemistry that present in the retina of three vertebrates species habituating in different environmental conditions. This study found a clear variation in types of carbohydrates in each one of the ten layers of vertebrates' retina. اُستخدمت عينة من 30 حيوان؛ 10 اسماك كارب، 10 حمامات، و10 جرذان بيض و أُخذت العينان من كل حيوان. حضرت 5 شرائح بارافين زجاجية من كل عين بسمك 6 مايكرون للدراسة الكيميانسجية لمعاملتها بخمس لكتينات هي :UEAI, PNA, SBA, Con-A, and LFA الهدف من الدراسة كان لمقارنة أنواع الكاربوهيدرات الموجودة في شبكية العين بواسطة اللكتينات في ثلاث حيوانات فقرية تعيش في ظروف بيئية مختلفة. أظهرت الدراسة اختلافا واضحا في نوعية الكاربوهيدرات الموجودة في الشبكية في الفقريات المدروسة في كل طبقة من طبقات الشبكية العشرة


Article
In vitro study of formulated 1% clotrimazole eye ointment
الدراسة خارج الجسم لتركيبة مصيغة كمرهم للعين من 1% كلوترايمازول

Loading...
Loading...
Abstract

require prolong therapy. A newly prepared formula of 1% clotrimazole eye ointment was formulated then in vitro study was done to assess its potential in treatment of human keratomycosis. Methods: Clotrimazole eye ointment of 1% strength was formulated (formula A). The zone of inhibition of the prepared clotrimazole eye ointment for Candida species and the degree of growth inhibition for Aspergillus and Fusarium species were studied then compared with that of commercially available 1% topical clotrimazole (formula B). Results: Both formula A & B has good inhibition zone for Candida species, formula A inhibits the growth of Aspegillus species in all concentrations used, while it inhibits the growth of Fusarium species in high concentrations only. Conclusion: a newly prepared 1% clotrimazole eye ointment is effective in vitro against pathogens that cause keratomycosis, further in vivo study will be done to prove its effectiveness. الاهداف: الالتهاب الفطري للعين يكاد يكون مزمن و يحتاج الى علاج طويل. تم تحضيرمرهم كلوترايمازول 1% كتركيبة جديدة للعين (تركيبة أ) و دراستها خارج الجسم لاثبات مدى فاعليتها في علاج الالتهاب الفطري للعين عند الانسان, وكذلك لمعرفة مدى تاثير المواد المضافة الى التركيبة على فاعلية الكلوترايمازول نفسه. الطرق: تم تحضير مرهم للعين من الكلوترايمازول بتركيز 1% (تركيبة أ) و دراسة منطقة منع النمو لهذه التركيبة ضد عائلة الكانديدا و دراسة درجة منع النمو ضد عائلة الاسثيرجيلاس و الفيوزاريوم ومقارنة كافة النتائج مع نتائج فاعلية منتج كلوترايمازول 1% للجلد المتوفر تجاريا في الاسواق (تركيبة ب). النتائج: كلا" من تركيبة أ و ب لهما فاعلية جيدة من ناحية منطقة منع النمو ضد عائلة الكانديدا و كذلك فان تركيبة أ منعت نمو الفطريات من عائلة الاسثيرجيلاس كليا" في كل التراكيز المستخدمة, ولكنها منعت نمو الفيوزاريوم فقط في التراكيز العالية. الخلاصة: تركيبة الكلوترايمازول 1% للعين المحضرة حديثا" كانت فاعلة خارج الجسم ضد الجراثيم التي تسبب التهاب العين الفطري و بالتالي الدراسة السريرية و مدى تأثير هذه التركيبة على العين البشرية هي الخطوة التالية للدراسة لاثبات فاعليتها في عين الانسان.


Article
Our Initial Experience with Partial Nephrectomy in Najaf, Iraq
الخبرة الإستهلالية لعمليات الرفع الجزئي للكلية في محافظة النجف- العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction: Due to the increased use of modern diagnostic imaging techniques; a growing number of small renal tumors are being diagnosed incidentally. The standard treatment for these small lesions is partial nephrectomy, with equivalent oncologic results to that of radical nephrectomy, and better renal function preservation. Patients and methods: Fifteen patients with renal lesions, ranging in size from 4 to 7.5 cm, had been submitted to our study; with their ages ranging from 22 to 80 years. Partial nephrectomy using manual compression was done. Patients are then followed 3 monthly by US checking of renal dimension, echogenicity and for recurrence. The follow up period ranges between 3- 24 months. Results: Of 15 patients enrolled in our study; the provisional diagnosis was hydatid cyst in 3 patients, and renal tumor in 12 patients. From those 12 cases with provisional diagnosis of renal tumors:2 cases had their histopathology proved to be hydatid cyst in one patient, and chronic inflammatory lesion in the other, and the other 10 cases were malignant renal tumors. Two patients (16.6%) with provisional diagnosis of renal tumor had proved to be malignant on frozen sections with positive margins, for which further resection was done and the new edges proved to be negative. All other lesions (83.4%) with provisional diagnosis of renal tumor were proved to be malignant on frozen section with negative margins. Conclusions: Manual compression is the technique of choice for control of bleeding in partial nephrectomy for polar or peripheral lesion, with zero warm ischemia. Hydatid cyst resection is a feasible surgical procedure for polar or peripherally situating cyst, leaving no chance for recurrence. Longer follow up is needed to make sure that the incidence of recurrence and progression remains stable over time, and to confirm that the higher incidence rate of positive surgical margin does not translate into a worse survival rate. إن الاستخدام الواسع لأجهزة التشخيص الحديثة أظهرت حالات عرضية لأورام صغيرة في الكلية. منهج الدراسة: شملت الدراسة (15) خمسة عشر مريضا ممن لديهم أورام الكلية بحجم يتراوح بين 4 – 7,5 سم , و بأعمار تتراوح بين 22 – 80 عاما, تمت معالجتهم عن طريق عمليات الرفع الجزئي للكلية و متابعتهم عن طريق فحص السونار لمدة تتراوح بين 3 – 24 شهرا. النتائج: كان التشخيص الأولي قبل التداخل هو ورم الكلية في (12) إثنتا عشرة حالة, و أكياس مائية في (3) ثلاث حالات. من بين حالات الورم الأولية, هناك حالة واحدة ثبت كونها أكياس مائية, و حالة واحدة أخرى ثبت كونها حالة إلتهاب مزمن, و العشر حالات الأخرى هي أورام الكلية الخبيثة. حافات الورم كانت سلبية الفحص النسيجي في (83,4%) من الحالات, و إيجابية في حالتين (16,6%) مما تطلب إستئصال أعمق لحافات الورم. الاستنتاجات: إن العلاج الأمثل للأورام الصغيرة في الكلية هو عن طريق الرفع الجزئي للكلية, و بنتائج متميزة تقارب نتائج عمليات الرفع الجذري, مع الحفاظ على وظيفة الكلية. إن إيجابية حافات الورم للفحص النسيجي لا يؤثر في معدل بقاء حياة المريض العام أو المتعلق بالورم. إن تقنية الضغط اليدوي على الكلية هي التقنية المفضلة في السيطرة على النزيف خلال الرفع الجزئي للكلية في حالات الأورام الطرفية للكلية, وكذلك في حالات الأكياس المائية الطرفية للكلية. أن إستئصال الأكياس المائية فقط بدون رفع كامل للكلية في حالة الأكياس الطرفية أو القطبية, هو الحل الأمثل و بما لا يترك فرصة لعودتها ثانية.


Article
Assessment of Computer Assisted Technique for Measurement of Red Blood Cell Count by Automated Blood Analyzer (Sysmex KX-21N) in Comparison with the Conventional Method

Loading...
Loading...
Abstract

This study was performed on twenty normal females in order to assess the accuracy of (Sysmex automated hematology analyzer KX-21N) for estimation of red blood cell count (RBCs). Two processes were used for this evaluation, the first is by calculating the systematic error to determine the accuracy of this device by comparison with the standard method and the second process is by testing the random error or reproducibility of the device. The results of this study indicate that values of RBCs count measured by Sysmex automated analyzer were slightly higher than that measured by the standard methods, although they were statistically not significant. The results of the random error which was improved by the statistical equation : (2 SD/mean × 100%) indicate that the Sysmex automated hematology analyzer was accurate and reproducible and can be used in routine service and research. أجريت هذه الدراسة على عشرين شخصاً من الاصحاء لغرض تقييم جهاز (Sysmex automated blood analyzer) (KX21N) في قياس عدد كريات الدم الحمر وذلك بإتباع طريقتين, الأولى مقارنته بالطريقة التقليدية والتي تعتبر ألطريقه القياسية في تعداد كريات الدم الحمر لمعرفة مدى دقة الجهاز المراد تقيمه وثانيا لمعرفه دقه الجهاز اثناء القراءات المتكررة والتي أظهرت نتائجها بان القياسات المتتالية للجهاز متقاربة جدا في القراءات المتكررة ولغرض البرهنة على دقة الجهاز استخدمت المعادلة الإحصائية التالية : %100 ×mean/2SD وقد أكدت هذه المعادلة على ان الجهاز المذكور والمستخدم في قياس تعداد كريات الدم الحمر قد أعطى قراءات متقاربة جدا ويمكن اعتماده في البحوث الطبية والمستشفيات لغرض قياس عدد كريات الدم الحمر عند الأشخاص الطبيعيين وعند المرضى كذلك

Keywords


Article
Effects of green tea extract on prevention and treatment of Dyslipidemia in cholesterol-fed male rabbits

Authors: Naiel Abbass K. Alkhafaji,
Pages: 175-182
Loading...
Loading...
Abstract

Green tea (leaves of camellia sinensis) has been associated with a reduced risk of cardiovascular disease.The mechanism of this risk reduction involves inhibition of lipoprotein oxidation by antioxidant polyphenolic compounds derived from tea .This Study was designed to test the hypolipidemic activity of aqoueous green tea extract in cholesterol-fed rabbits for a period of 2 months. The rabbits were received a cholesterol-enriched diet(1% cholesterol) for 2 months and the results were compared to the control, treatment and prevention groups. The results showed that there is a significant decrease in total serum cholesterol(TC), triglycerides(TG),Low density lipoproteins (LDL)( P < 0.01) and a significant increase in high density lipoprotein (HDL) (P < 0.01). Conclusion : aqueous green tea extract has a hypolipidemic and antiatherosclerotic potentials. الشاي الاخضر (اوراق نبات الكاميليا) له دور في تقليل خطر الاصابة بامراض القلب والشرايين من خلال منع الاكسدة للدهون بفضل المركبات البوليفينولية الموجودة في الشاي الاخضر. هذه الدراسة صممت لاجل اختبار فعالية مستخلص الشاي الاخضر في خفض نسب الدهون الضارة في الدم وزيادة نسبة البروتينات الدهنية المفيدة في الجسم . اجريت هذه الدراسة على ذكور الارانب باعطائها غذاء غني بالكولستيرول ( بنسبة 1%) واستمرت الدراسة لمدة شهرين . الارانب التي استلمت غذاء غني بالكولستيرول قورنت نتائجها مع التي اعطيت غذاء طبيعي والمجاميع التي عولجت باستخدام مستخلص الشاي الاخضر والمجاميع التي اعطيت الشاي الاخضر كوقاية من ارتفاع الدهون وتصلب الشرايين . النتائج اظهرت انخفاض معنوي كبير في نسب الكوليسترول الكلي(TC ) والدهون واطئة الكثافة (LDL) والكليسيريدات الثلاثية(TG) وكذلك وجد ارتفاع معنوي كبير في نسب الدهون المفيدة للجسم عالية الكثافة(HDL). ألاستنتاج:استخدام مستخلص الشاي الاخضر المائي له دور مهم في خفض نسبة الدهون بالدم وتقليل خطر الاصابة بامراض تصلب الشرايين

Keywords


Article
Scanning Electron Microscopy of the Canals of Hering of the Normal Rat Liver and by Corrosion Casts

Loading...
Loading...
Abstract

Scanning electron microscopy (SEM) revealed two types of bile canalicular-ductular junctions in rats. 1- Several bile canaliculi converged to form an ampulla .The ampulla was about 3x6 micro meter. Some ampulla walled mainly by hepatoctytes and partly by a few ductular cells. 2- Bile canaliculi connected directly to bile ductule as aside branchs. In this case, a part of the wall of the canal of Hering was formed by the hebatocytes at the junction of the bile canaliculus with the canal of Hering. Scanning electron microscopy (SEM) of corrosion cast revealed canal of Hering as a blind canal originated from the hepatic lobule as a collection of bile canliculi forming ampulla which descended toward the portal tract increasing in size and receiving bile canaliculi as a side branches. اظهر المجهر الالكتروني الماسح نوعان من الاتصال بين القنيوات الصفراويه والانابيب الصفراويه في الفار. 1- عدة قنيوات صفراويه تتجه لتكوين مايعرف بالامبورة .بعض الامبورات تحاط بخلايا كبديه والبعض الأخر يحاط بصورة رئيسه بالخلايا الكبديه وقسما منها يحاط بالقليل من الخلايا القنويه الصفراء وتكون الخلايا الكبديه والخلايا القنويه الصفراء متلاصقة 2- تتصل القنيوات الصفراويه بالقناة الصفراويه على هيئة تفرعات جانبيه. في هذه الحاله, فان جزء من قناة هيرينك يتالف من خلايا كبديه في منطقه الاتصال. وعند استخدام المجهر الالكتروني الماسح باستعمال الماده المتصلبه (ميروكس) المحقونه بالقنوات الصفراويه, اظهر قناة هيرنك على انها قناة عمياء (مغلقة) ناشئة اصلا من الفصيص كتجمع للقنوات الصفراوية لتكوين الامبورة النازلة إلى القناة البابية والتي تتزايد في الحجم وهي تستلم µالقنيوات الصفراويه كتفرعات جانبية

Keywords


Article
Pathological study of p53 and ki67 in relation to clinic pathological parameters of laryngeal cancer
دراسة مرضية لل p53 وعلاقته بعوامل التكهن وعوامل تقدم الورم المرضية والسريرية لسرطان الحنجرة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: This study aimed to determine the significance of p53, evaluated by immunohistochemistry, and its possible correlation with clinicopathological parameters of laryngeal cancer. Methods: FFPE (Formalin fixed, paraffin-embedded blocks) from 50 patients with laryngeal cancer were included in this study. We considered the uninvolved vocal cord that have no any pathological changes of thirty cases out of the fifty cases was evaluated as a non-tumoral sample were included as a comparative group. Labeled Streptavidin-Biotin Complex (LSAB) method was employed for immunohistochemical detection of p53. Results: Our study showed significant p53 positivity among malignant cases (35)cases were positive for p53. P53 showed no positive immunoexpression in normal tissue sections with significant difference from that of malignant cases (p<0.05) . p53 showed no significant difference in relation to age ,sex and stage of the tumor. Furthermore p53 showed significant difference in relation to grade , site ,size(P<0.05). Conclusion: Based upon the findings of this study, it can be concluded that p53 play an important role in the pathogenesis of laryngeal cancer and supports the evidence of its role in evolution and cell survival of this aggressive tumor . This study recommended that the blocking of p53 may be a target for blocking the evolution and hence improving the efficacy of anti-cancer therapy against this type of cancer. الأهداف: هذه الدراسة تهدف إلى تحديد أهمية ال p53 باستخدام الصبغة المناعية النسيجية الكيميائية واحتمالية ترابطه بعوامل التكهن وعوامل تقدم الورم المرضية والسريرية لسرطان الحنجرة. الطريقة: تم الحصول على 50 عينة مثبتة بالفورمالين ومطمورة بالبارافين لمرضى مصابين بسرطان الحنجرة. تم اعتبار انسجه الحبال الصوتية الغير مصابة بأي تغيرات مرضية لثلاثين عينة من الخمسين عينة كمجوعة مقارنة. استخدمت طريقةLSAB لتحديد التعبير المناعي النسيجي ل(p53 ( . النتائج:أظهرت دراستنا علاقة ذات مغزى بين التعبير النسيجي الموجب لل p53 في (35)حالة من الأنسجة المصابة بالسرطان. لم نلاحظ أي تعبير نسيجي لـ((p53 في نسيج القولون الطبيعي مع وجود فرق ذا مغزى بالمقارنة مع الأنسجة السرطانية (p<0.05) . لم نجد ارتباط ذا مغزى بين التعبير النسيجي المناعي ل(p53 )مع العمر,الجنس ومرحلة الخبيث للورم ((P>0.05 . علاوة على ذلك إن التعبير المفرط ل( p53) مرتبط بعلاقة معنوية ايجابية مع درجة تمايز الخبيث,موقع وحجم الورم (0.05>P). خاتمة: بالاعتماد على نتائج الدراسة الحالية يمكن استنتاج أن ال( (p53 يلعب دور مهم في تولد نشأة خبيث الحنجرة ويسند الدليل عن دوره في عملية تطور وحياة الخلية. ويمكن ألتوجيه بأن تعطيل ال (p53 ) ربما يكون هدف لإعاقة عملية تطور وبالتالي يطور فعالية العلاج المضاد لهذا النوع من سرطان الحنجرة

Keywords


Article
Spermatozoal creatine kinase (CK) concentration as an indication of idiopathic obese subfertile males with normozoospermia
مستوى إنزيم الكرياتين كاينيز في الحيامين الطبيعية يعتبر مؤشر لمرضى البدانة في حالات العقم الدكوري الغير المفسر

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To determine the mean of spermatozoal creatine kinase (CK) concentration in idiopathic obese subfertile males with normozoospermia and healthy normal fertile control group. And to compare spermatozoal CK concentration between idiopathic obese normozoosperpmic subfertiles and healthy normal fertile volunteers (control group). Design: A prospective study. Setting: Maternity and Childhood Hospital, Najaf province, during period from April 2006 to January 2007. Patients and Methods: The present study determined the mean of spermatozoal CK concentration in 47 idiopathic obese male subfertiles with normozoospermia ,their ages ranging between 25-45 years ,and sperm count million ml, motility% , morphology %, vitality% are registered as normozoospermia according to WHO criteria. Fifteen apparently healthy normal fertile were regarded as control group. Traditional semen analyses and sperm parameters were assisted by same examiner. CK concentrations were measured using CK kit after the sperm enzyme was extracted within triton –X. The results of spermatozoal CK concentration was determined and compared between both groups. Result(s): There was a statistically significant differences (P<0.05) in active sperm motility % and sperm immotility % in comparison to sperm mean CK concentration in both groups. And sperm mean CK concentration was significantly higher in idiopathic obese male subfertiles with normozoospermia in comparison to control group. Conclusion(s): Elevated levels of spermatozoal CK concentration in idiopathic normozoospermic obese subfertile males may suggest an indication of sperm oxidative stress status which could play a role in idiopathic normozoospermic obese subfertility and fecundity that warrants more detail studies. Recommendation(s): creatine kinase concentration could be use an indication of sperm oxidative stress in idiopathic obese subfertile males with normozoospermia الخلاصة: لقد اهتمت الدراسات المتقدمة في مجال التناسلية والعقم إلى اللجوء في تشخيص الخلل الوظيفي للحيمن من خلال استحداث فحوص متطورة لغرض التنبوء والتشخيص والعلاج.لقد أشارت الدراسات الحديثة إلى وجود علاقة وثيقة بين البدانة والعقم بشكل عام والعقم الدكوري الغير المفسر بشكل خاص مع وجود تفاسير عديدة لهده العلاقة. تشير نتائج هده الدراسة إلى إن ارتفاع مستوى أنزيم الكرياتين كاينيز في الحيامين الطبيعية يعتبر مؤشر لمرضى البدانة في حالات العقم الدكوري الغير المفسر مما يتسبب في احتمالية قلة الإخصاب.


Article
Effectiveness of 360◦ Intensive Phototherapy versus Conventional Phototherapyfor Neonatal Hyperbilirubinemia
تأثير العلاج الضوئي ب 360 درجة مقارنة بالعلاج الضوئي التقليدي في علاج اليرقان الولادي

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Hyperbilirubinemia is a common and, in most cases, benign problem in neonates.Phototherapy is the mainstay of treatment of hyperbilirubinemia, The efficacy of phototherapy depended on the light spectrum (wavelength), flux of light, and surface area of the infant exposed to phototherapy. A measure of the efficacy of phototherapy is the dramatic reduction in the number of exchange transfusions being performed. Objectives:The aim of this study was to evaluate the efficacy of increased surface area of phototherapy (360 ◦) compared with conventional single surface fluorescent phototherapy in the management of neonatal hyperbirubinemia, and in decreasing the rate of exchange transfusion. Patients and Method:A total 73 neonates present with significant jaundice 50 % of the maximal total serum bilirubin (TSB) level and need phototherapy were included in the study, they were term and near term. According to the level of TSB and availability of highly intensive phototherapy the cases divided in to tow groups. First group: 37 newborns who received conventional phototherapy and the second group include 36 newborns who received highly intensive 360 ◦ phototherapy. Results:The mean starting TSB in group 1 was 14.5 ± 2.6 while in group 2 20.6 ± 3.74 and it was statistically significant (p<0.001) and it was also significant for ending TSB (p=0.004). The TSB difference in bilirubine was 1.8 ± 1.1 mg/dl for group 1 and 5.5 ± 3.10 mg/dl for group 2 (p<0.001), and the duration of phototherapy needed in both groups was 8.6 ± 2.2 hr for group 1 and 4.1 ± 1.25 hr for group 2 (p<0.001). The decline rate in group1 was 0.2 mg per hour while in group 2 was 1.3 mg per hour which was statistically significant (p<0.001), there was a significant decline in the number of exchange transfusion in 2010 (p<0.026) when the highly intensive 360 degree phototherapy started to be used. Conclusion: Increasing surface area of intensive phototherapy to 360 degree was more effective than single-surface conventional phototherapy in reducing bilirubin level in the treatment of hyperbilirubinemia. Exchange transfusion rate was much decreased when highly intensive phototherapy was started in the management of neonatal jaundice. خلفية : فرط بيليروبين الدم مشكلة شائعة ، وفي معظم الحالات ، حميدة في حديثي الولادة. العلاج بالضوء هو الدعامة الأساسية لعلاج فرط بيليروبين الدم ، ويتوقف مدى فعالية العلاج بالضوء على طيف الضوء (الطول الموجي) ، تدفق للضوء ، ومساحة سطح الرضع المعرضين للضوء. ان مقياس مدى فعالية العلاج بالضوء هو الانخفاض الكبير في عدد عمليات تبديل الدم التي يتم تنفيذها. الأهداف : الهدف من هذه الدراسة هو تقييم فعالية زيادة المساحة السطحية للعلاج الضوئي الى (360 ◦) مقارنة مع العلاج الضوئي التقليدي بسطح واحد فلوري في علاجhyperbirubinemia في حديثي الولادة ، وانخفاض معدل عمليات تبديل الدم. المرضى والطريقة : ما مجموعه 73 طفل حديث الولادة مصابباليرقان بنسبة اكثر من50 ٪ من الحد الاعلى للبيليروبين (TSB) تم ادخالهم في الدراسة ، كانوا مكتملي عمر الحمل او اقرب للاكتمال.وفقا لمستوى بيليروبين الدم وتوافر العلاج الضوئي المكثف للغاية تم تقسيم الحالات الي مجموعتين. المجموعة الأولى : 37 مولود جديد تلقى العلاج الضوئي التقليدي والمجموعة الثانية تشمل 36 مولود جديد تلقى العلاج الضوئي المكثف للغاية 360 درجة. النتائج : كان مستوى البيليروبين الابتدائي في المجموعة الاولى14.5 ± 2.6 بينما في المجموعة الثانية 20.6 ± 3.74 ، وكان الفرق يعتد به إحصائيا (P<0.001) ، وكان أيضا كبيرا لمستوى البيليروبين النهائي (p = 0.004). كان الفرق في البيليروبين1.8 ± 1.1 ملغ / دل للمجموعة الاولى و 5.5 ± 3.10 ملغ / دل عن المجموعة الثانية (p<0.001) ، ومدة العلاج بالضوء اللازمة في كل من المجموعتين كان 8.6 ± 2.2 ساعة للمجموعة الاولى و 4.1 ± 1.25 ساعة لمجموعة الثانية (P<0.001).وكان معدل الانخفاض في 0.2 ملغ لكل ساعة في المجموعة الاولى بينما في المجموعة الثانية 1.3 ملغ لكل ساعة و الفرق يعتد به إحصائيا (P<0.001) . كان هناك انخفاض كبير في عدد عمليات تبديل الدم في عام 2010 (P<0.026) عندما بدأ استخدام العلاج الضوئي المكثف 360 درجة. الاستنتاج : زيادة مساحة العلاج الضوئي المكثف إلى 360 درجة أكثر فعالية من العلاج الضوئي التقليديبسطح واحد في خفض مستوى البيليروبين في علاج فرط بيليروبين الدم. وقد انخفض عدد عمليات تبديل الدم كثيرا عندما بدأ العلاج الضوئي المكثف في علاج يرقان الأطفال حديثي الولادة


Article
CARBAL THERAPY FOR TREATMENT OF DIABETIC FOOT (CO2 WATER BATH)

Authors: DR.SAMEER ALKHAWAJA
Pages: 211-222
Loading...
Loading...
Abstract

BACKGROUND Study effect of carbon dioxide water bath therapy (carbothera) in treatment of patient with diabetic foot which they are not response to convention treatment such as daily dressing, debridement, antibiotic and laser therapy in our diabetic and endocrine Najaf centre. SUBJECT One hundred patient with diabetic foot sixty female and forty male with average age 50 years(range from 30 to 70 year) attending to diabetic and endocrine Najaf centre use as subject in our study followed in two year period(from1/1/2009 to1/1/2011) treated by carbon dioxide water bath therapy . METHOD Artificial carbon dioxide containing water for foot bathing was generated using CO2 enriching water production unit manufactured by Mitsubishi Rayon engineering com..Ltd .The carbon dioxide concentration was set at about 900 to 1000 part per million ( ppm) and water temperature was set at 37c( fig1). Diabetic patient immersed foot in water bath start 20 minute then 30 minute at each set done daily or in alternative day ,water usually put in plastic bag and discarded after end of set for each patient then clean plate with disinfectant ,to be use for other patient, we isolated special plate for patient with gangrene .no. of set depend on diabetic foot response , in addition daily dressing and removing dead necrotic tissue and giving antibiotic usually according to culture and sensitivity test is also done. FBS measure on each set, B.U , Serum cretin in and HbA1c done every three month. Patient with oesteomylitis, congestive heart failure, sever varicosity of leg excluded from study. RESULT One hundred patient with diabetic foot attend to alnajaf endocrine and diabetic centre treated by carbothera ( CO2 water bath therapy ) 60 female and 40 male with average age 50 year ,result in 65% of patient have complete cure and 35% have partial response to treatment or recurrence after cure of same lesion or recurrence in another area of foot. CONCLUSION CO2 is a natural, chemical and technical therapeutic mean which is effective in treatment of diabetic foot and has no side effects when used for the proper indications and in proper dose and can be used for other patient with vascular disease other than diabetic (atherosclerosis’ ,burger disease) and also can be use in treatment of diabetic neuropathy which is my next research. تم دراسة مائة حالة من المرضى المصابين بالقدم السكري 60 من النساء و40 من الرجال يتراوح أعمارهم بين 30 الى 70 سنه اي معدل 50 سنة الذين تمت مراجعتهم الى مركز النجف للسكري و الغدد الصماء القدم السكري من تاريخ 1-1-2009 إلى 1-1-2011 حيث تم علاجهم بالماء المشبع بثاني أوكسيد الكاربون (CARBOTHERA) باستعمال جهاز مصنع من قبل شركه ميسيوبوشي رايون المحدودة. حيث ان مدة الجلسة الاولى 20 دقيقه ثم 30 دقيقه للجلسات اللاحقة ويعتمد عدد الجلسات على استجابة المريض لأن الإصابة تتراوح بين الجروح البسيطة الى الجروح العميقة وحتى الغنغرينا GANGREN)) ويكون لكل مريض كيس خاص يوضع فيه الماء المشبع بثاني أوكسيد الكاربون ثم يوضع القدم فيه وعند الانتهاء الجلسة يطرح الماء والكيس معا وثم يعقم الإناء ويبدل الكيس باخر جديد لاستعماله لمريض أخر. وقبل بدء الجلسة نقوم بتنظيف الجرح وإزالة النسيج التالف مع أخذ مسحة من الجرح قبل بدء الجلسات لغرض أجراء زرع وإعطاء مضاد حيوي حسب الزرع مع أجراء تحليل السكر في كل جلسة ويتم أجراء تحليل سكر التراكمي لكل مريض مع تحليل اليوريا في الدم وكانت النتائج العلاج مشجعة . حيث تم شفاء 65% من المرضى المصابين بمرض السكري شفاء تام و 34% تم شفائهم جزئيا أو تم شفائهم وأصيبوا بجروح أخرى بعد فترة بنفس القدم ولكن في مكان أخر. ومريض واحد فقط تم أحالته الى طبيب الكسور لغرض أجراء عملية بتر الاصابع لذا يعتبر علاج قدم السكري بالماء المشبع بثاني أوكسيد الكاربون بتركيز 900 الى 1000 جزء بالمليون من العلاجات الناجعة أذا استعملت لمرضى القدم السكري بطريقة صحيحة وبتركيز ثابت وبدرجة حرارة ثابتة 37درجة مئوية مع انتظام الجلسات


Article
HLA antigen typing in patient with chronic uveitis & in patients with Behcet’s disease presenting with chronic uveitis

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Uveitis is a significant cause of visual impairment and immune mechanisms are thought to be involved in the pathogenesis of disease. The main aim of this study is to find a relationship between specific HLA antigen pattern in patients with chronic uveitis and in patients with Behçet’s disease presenting with chronic uveitis in Iraqi patients. Patients and methods: A total number of 44 Iraqi patients (male=18 & female=26) with mean age 31,4 years that had been referred and examined at the ophthalmology center from January 2009 to march 2011 were enrolled in our study. Only 6 patients enrolled in the study (13,6%) fulfilled the criteria of Behçet’s disease according to international classifications. Results: There was no significant statistical association between HLA antigen and chronic uveitis in our study (p value = 0.98) and anterior uveitis occurred in about 24 patients (54.5%) and pan uveitis in 20 patients (45.5%) while intermediate uveitis was not diagnosed in our patients enrolled in this study. The 6 patients (13,6%) that fulfilled criteria for Behcet’s disease (3 with anterior uveitis and 3 with panuveitis) and all the patients showed strong association with HLA B51 which is the more prevalent antigen in the patients enrolled in this study (27%). التهاب عنبية العين المزمن يعتبر من الاسباب المهمة لتضرر وتلف حاسة الابصار ويعتقد ان هنالك اسباب مناعية قد تقف خلف هذا الالتهاب.ان الهدف من هذا البحث هو دراسة وجود علاقة بين مستضد الكريات - البيضاء البشرية في المرضى المصابين بالتهاب عنبية العين المزمن في مرضى بهجت المصابين بهذا الالتهاب .لقد تم ادخال 44 مريضا عراقيا من المصابين بالتهاب عنبية العين المزمن ممن راجعو مركز العيون في مستشفى الحكيم العام للفترة من 2009 ولغاية 2011 حيث تم فحص مستضد الكريات - البيضاء البشرية في كل هؤلاء المرضى والذين من ضمنهم فقط 6 مرضى لديهم مرض بهجت حيث لوحظ عدم وجود اية علاقة احصائية مهمة بين نمط مستضد الكريات - البيضاء البشرية ويبن التهاب عنبية العين المزمن في حين ان نمط مستضد الكريات - البيضاء البشرية من النوع B51 كان موجودا في كل المرضى المصابين بمرض بهجت ويشكون من التهاب عنبية العين المزمن.

Keywords


Article
Validity of HbA1c for Screening and Diagnosis Of Diabetes Mellitus
صلاحية الهيموغلوبين المكلوز-أ1ج- لبحث و اكتشاف داء السكري

Authors: Assistant Professor
Pages: 223-231
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diabetes Mellitus is a common disease and About25% of the newly diagnosed diabetics have already established diabetic complications. HbA1c is familiar to clinicians, widely used as the basis for assessing glycemic control in established diabetes. It is also useful as diagnostic test. Aim of study: To determine the usefulness of HbA1c measurements in the Screening and diagnosis of diabetes mellitus. Patients and methods: In this cross section observational analytic study randomized 100 patients from the attendance to al-Najef center of endocrinology , the emergency unit and to the medical clinical unit at Al-Sader Medical city in Al-Najaf city were studied during the period from July 2010 to April 2011 as suspected as new cases of diabetes mellitus .Each patient was subjected to detailed history taking & through physical examination with assessment of RBS , FBS , HbA1c. Results: 45% patients have Diabetes 55% were not diabetic. From diabetic patients 17 were male, 28 female. There is high correlation between the elevated level of HbA1c and the new diagnosis of diabetes. Also the study shows no relation between the age or gender and the development of diabetes mellitus.HbA1c is highly specific at 7% level for diagnosis new diabetes mellitus cases (94%)it is 85% sensitivity at (5.5%) level. Conclusion: Testing HbA1c doesn't require the patient to be fasting and it reflects larger term glycemic control than does plasma glucose, thus it is a useful diagnostic and screening test for DM. Recommendation: HbA1c is a useful test for diagnosis of new cases of DM. Especially in patient with normal or border line RBS. خلفية البحث: داء السكري من الأمراض الشائعة.وتقريبا 25% من المشخصين حديثا يعانون من مضاعفات داء السكري. لذا ينصح بالاكتشاف المبكر للمرض.تحليل الهيموكلوبين المكلوز من التحاليل شائعة الاستعمال لدى اغلب اختصاصي الأمراض الباطنية كتحليل وكأساس لمراقبة السيطرة على المرض كذلك ينفع كتحليل من اجل تشخيص المرض. الهدف من الدراسة: من اجل تحديد ألفائدة من قياس الهيموكلوبين-أ 1ج - في البحث عن وتشخيص المصابين بداء السكري في مدينة الصدر الطبية. المرضى وطرائق العمل: في هذه الدراسة تم اخذ 100 مريض بصورة عشوائية من المحالين إلى مركز النجف للغدد الصماء و شعبة الطوارئ واستشارية الباطنية في مدينة الصدر الطبية في النجف الاشرف من الفترة الواقعة من حزيران 2010الى نيسان 2011 يتوقع أنهم مصابين بداء السكري الكل خضع إلى اخذ معلومات وفحص دقيق وكذلك تم اخذ عينات من الدم لفحص نسبة السكر في الدم في حالة الصيام بعد الأكل بساعتين وكذلك فحص الهيموكلوبين أ1ج. النتائج: 45% مصابين بداء السكري و 55 % غير مصابين.من المصابين كان عدد الذكور 17 وعدد الإناث 28 والدراسة أظهرت ان هنالك علاقة قوية بين ارتفاع الهيموغلوبين أ1ج مع الإصابة بداء السكري و لا توجد علاقة بين الجنس و العمر والإصابة بداء السكري. هيموغلوبين أ1ج له خصوصية عالية عند تركيز7%لتشخيص الإصابات الجديدة بداء السكري قرابة (94%) وكذلك له حساسية عالية تقريبا( 85%) في تشخيص المرض عند تركيز 5.5%. الاستنتاج: الهيموغلوبين المكلوز لا يحتاج من المريض الصيام المسبق.وكذلك الهيموغلوبين المكلوز يعكس فترة أطول للسكر من تحليل السكر الدموي.ولهذا فهو تحليل مفيد للتشخيص والبحث المسبق عن المرض. داء السكري وارتفاع السكر نتيجة الإجهاد من الممكن تميزهما بواسطة هيموغلوبين أ1ج إذا كان بنسبة 7% فما فوق لما تمتلكه هذه النسبة من درجة خصوصية عاليه في تشخيص المرض. التوصيات: هيموغلوبين أ1ج تحليل مفيد في تشخيص المرضى المصابين حديثا بداء السكري خصوصا المرضى ذوي النتائج الطبيعية أو ذات الارتفاع الجزئي في تحليل السكر الدموي


Article
DISTALLY BASED SURAL FASCIOCUTANEOUS FLAP FOR SOFT TISSUE RECONSTRUCTION OF THE DISTAL LEG, ANKLE AND FOOT DEFECTS

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Soft tissue management around the lower third of the leg and foot presents a Considerable challenge to the reconstructive plastic surgeon. The options in this region are limited. Durable flap is the preferred option for coverage of such defects. This study was conducted in Alsadder medical city in Alnajaf city over a period of 3 years to evaluate the efficacy of distally based Sural flap in the coverage of the lower third of leg, and foot defects, in 22 patients. Methods: A study was conducted in the department of Plastic and Reconstructive Surgery in alsadder medical city in Alnajaf. Twenty two patients with soft tissue defects over the distal leg and foot were included in this study. Distally based sural fasciocutaneous flap was used for defect coverage in all patients. In this study we did not extend the flap proximally on a random pattern, instead of this, we extend the flap only to that part of leg that coincide with the supra fascial course of sural nerve. the limitation of flap size in such manner was restricted flap applicability for larger and more distal type, but we over come this by using contra lateral reverse sural flap for covering a more distal defect that couldn’t covered by ipsilateral flap or when proximal calf tissue of ipsilateral limb was unsuitable for flap harvesting . Ipsilateral reverse sural flaps were used in 15 cases, and 7 cases the flap used in contra lateral limb (cross leg flap). Results: from January 2008 to March 2011, 22 patients, their ages ranged between 5-42 years. (Average age was 17 years), with soft tissue defect in the distal leg and foot, (45.5 % in distal leg), trauma was the cause in 68.2%. Reverse sural flap from ipsilateral limb have been used in 68.2%, and from the conteralteral limb in 31.8 %, complete flap survival in 100 % of cases with no major complication in the donor or recipient site apart of flap venous congestion in 9.1 % which resolve with few days. Conclusions: The distally based sural flap is a versatile and reliable flap for the coverage of soft tissue defects of the distal third of the leg and foot. It is safer to apply the flap from contra lateral limb rather than its extension proximally, if micro vascular surgical facilities are not available مازال فقدان الانسجه الرخوه والجلد في منطقة اسفل الساق والقدم تمثل تحديا لجراحي التجميل والتقويم, حيث تتطلب تقويم هكذا مناطق سدله عالية المقاومه لذلك فان الخيارات الموجوده لهذا الغرض محدوده. ان هذه الدراسه اجريت على مدار ثلاث سنوات في مدينة الصدر الطبيه في النجف الاشرف في وحدة الجراحه التجميليه والتقويميه, وذلك بعلاج اثنان وعشرون مريضا كانوا مصابين بفقدان الانسجه الرخوه في منطقة اسفل الساق والقدم وذلك بنقل سدلة العصب الربلي العكسيه ذات القاعده البعيده, وكانت اصابات الشده الخارجيه من اهم الاسباب لهذه الاصابات, اما اعمار المرضى فقد كانت تتراوح بين خمسه الى اثنين واربعين عاما, وقد حددنا امتداد السدله الداني حيث تكون مرتبطه بنهاية المسار فوق اللفافي للعصب الربلي, وتمكنا من التغلب على القصور الناتج في تطبيقات هذه السدلات من هذا التحديد باستخدام سدلة العصب الربلي من الساق المقابله للساق او القدم المصابه وتم ذلك بسبعة مرضى, ام الخمسة عشرة مريضا الباقين فقد تم نقل السدله من نفس الساق المصابه. وكانت النتائج جيده جدا ,تمثلت ببقاء جميع السدلات على قيد الحياة بشكل كامل ,وبدون مشاكل رئيسيه عدا حصول احتقان وريدي في سدلتين وقد عادتا الى الحاله الطبيعيه بعد عدة ايام. وقد وجدنا في هذه الدراسه ان استخدام سدلة العصب الربلي العكسيه ذات القاعده البعيده خيار جيد لتقويم فقدان الانسجه الرخوه في اسفل الساق والقدم وكذلك وجدنا انه من الاسلم استخدام السدله من الساق المقابله للساق او القدم المصابه بدلا من زيادة البعد الداني للسدله وخاصة بعدم وجود معدات وخبرة الجراحه المجهريه التي قد تكون منقذه للسدله في حال حصول قصور وريدي او شرياني نتيجة الامتداد الداني للسدله

Keywords


Article
The role T-helper-17 in toxoplasmosis among women with abortion

Loading...
Loading...
Abstract

The present study was carried out to evaluate the role of T-helper-17 through measuring serum level of IL-17 in infection with Toxoplasma gondii among women with abortion. The present study was carried out on(35) women patients ,all of them having abortion and proved by confirmatoy tests that they have an active form of toxoplasma infection. It also included twenty apparently healthy women as a control group . The patients were between 15 to 50 years of age, they were attending AL-Zahraa Maternity and Child Teaching Hospital, AL-Hakeem Hospital and some private clinics, in Najaf governorate during the period between May 2010 to May 2011. The Cytokines that were measured by ELISA technique were Interleukin-17(IL17),Interleukin-10(IL10) and Gamma Interferon(IFNγ). The study showed a high significant increase in serum level of IL-17 in patients with IgM seropositivity (266.589pg/ml) when compared with serum levels in control and post treated groups (54.875pg/ml,54.182pg/ml) respectively, whereas there was no significant differences in serum levels between those with seropositivity with both IgM and IgG and levels in post treated and control groups. The role T-helper-17 in the immune response against toxoplasmosis was studied in the current infection, it was found that there was a concomitant increase of IL-17 with the increase of T-helper-1 cytokine. اجريت الدراسه الحاليه لتقييم دور( T-helper-17) من خلال قياس مستوى الانترلوكين السابع عشر (Interleukin-17) في مصل الدم والغايه المتوخاة من ذلك هو لمعرفة الاستجابه المناعيه ضد مرض داء المقوسات لدى النساء اللاتى عانين اسقاطا ، تضمنت تلك الدراسه جمع عينات من دم (35) من اولئك المرضى و (20) من النساء الاصحاء كمجموعه ظابطه ، تراوحت اعمار من شاركت في تلك الدراسه مابين 15-50 سنه من النساء الوافدات الى مستشفى الولاده والاطفال التعليمي في النجف ،مستشفى الحكيم العام وبعض العيادات الخاصه وللفتره مابين مايس 2010 ومايس 2011 وقد تم قياس مستوى السايتوكاينات الاتيه Interleukin-17,Interleukin-10) Gamma Interferon ) في مصول دم اولئك المرضى والمجموعه الضابطه اضافة الى اعاده قياسها لمجموعه المرضى يعد اخذ العلاج اللازم. اظهرت تلك الدراسه زياده وبصوره معنويه في مستوى الانترلوكين السابع عشر( pg/ml 266.589) في دم اولئك المرضى في المراحل المبكره من الاصابه عند مقارنتها للمستوى في المجموعه الضابطه ومجموعه المرضى بعد اخذهم العلاج اللازم (54.182pg/ml, 54.875pg/ml) وعلى التوالي

Keywords


Article
Detection of Heat Shock Protein (Hsp70) in aborted women infected with Toxoplasma gondii

Authors: Raad Ajam Sayhel Al.Jorany*
Pages: 245-253
Loading...
Loading...
Abstract

The present study is conducted to detect the prevalence of expression of heat shock protein (Hsp 70) by infection with Toxoplasma gondii among 90 aborted women only 70 of them with recurrent abortion due to toxoplasmosis infection and 20 without toxoplasmosis (10 feverish aborted women and 10 healthy aborted women) as control group. The concentration level of Heat Shock Protein (Hsp70) in aborted women was measured by ELISA technique according to many parameters such as age and number of abortion. Comparison between Latex, IgG- ELISA and IgM- ELISA concentration with Hsp 70 concentration expressed by T. gondii was carried out. The total number of studied cases of toxoplasmosis were 70 (100%) by LAT and 20 (29.5%) by IgM-ELA. and 69 (98.5%) by IgG-ELA. The present study revealed that the concentration of Hsp70 was elevated among those with 3 number of abortion 4.26% and 9.47% among those 4 number abortion. إنّ الدراسةَ الحاليةَ تهدف الى التحقق من أنتشار طرح بروتين الصدمة الحرارية (Hsp70) من قبل Toxoplasma gondiiبين 90 مِنْ النِساءِ المُجهضاتِ, 70 أصبن بالإجهاضِ المتكرّرِ بسبب عدوى toxoplasmosis و20 لم تثبت الإصابة ب)toxoplasmosis 10نِساءِ مُجهضاتِ محموماتِ و10 نِساءِ مُجهضاتِ صحّياتِ) كمجموعة سيطرة. تم قياس مستوى تركيز بروتين الصدمة الحرارية ((Hsp70في النِساءِ المُجهضاتِ باستخدام تقنية تقييم الإنزيم المناعي طبقاً لعدد من المؤشرات مثل (العمر وعدد مرات الإجهاض) إضافة إلى أجراء مقارنة بين اختبار التراصي باللاتكس (LAT)واختبار تقييم الإنزيم المناعي (IgM ELA.وIgG ELA.) مع مستوى تركيز بروتين الصدمة الحرارية (Hsp70)المطروح من قبل داء المقوسات. العدد الكامل للحالات الموجبة كانت 70 (100%) بواسطة LAT و20(29.5%) بواسطة IgM و69(98.5%) بواسطة IgG . أظهرت نتائج هذه الدراسةِ بأنّ تركيزَ (Hsp 70 ) كان مرتفع في الحالات التي كان فيها الإجهاض ثلاث مرات(4.26 % ) والحالات التي كان فيها الإجهاض أربعة مرات(9.47 % ) وظهر أيضا أن هنالك ارتفاع في تركيز الإنزيم المناعي IgM ناتج عن الإصابة الحادة بداء المقوسات حيث كان في حالات الإجهاض ل ثلاث مرات (2.75 % ) ِ و(2.89 %) في حالات الإجهاض لأربعة مرات على التوالي في النِساءِ المُجهضاتِ المصابات ب .Toxoplasmosis لاحظت الدراسة الحالية بأن التركيز العالي ل(Hsp70) في النساء المجهضات المصابات بداء المقوسات في المجموعات العمرية(30-35) و(36-40) كَانتْ( 4.31 % و8.08 %) على التوالي.

Keywords


Article
Clinical, colonoscopic and histopathological evaluation of lower gastrointestinal bleeding
تقييم النزف المعوي السفلي السريري وبمنظار القولون والتحليل النسيجي المرضي

Loading...
Loading...
Abstract

Background:-Lower gastrointestinal bleeding is about 20% of all gastrointestinal hemorrhage. (1) Gastrointestinal bleeding has previously classified into upper or lower relative to the ligament of Treitz. However, with advances in endoscopic methods for the diagnosis, it is suggested to be classified into upper, mid, and lower. (2) Objectives:-To evaluate the diagnostic yield of colonoscopy in lower intestinal bleeding and to investigate the common causes of lower intestinal bleeding in our community. Patient and method:-This is a prospective study done in the Gastroenterology center in Al-najaf city during the period from May 2008 to April 2011.332 patients were selected for this study according to specific criteria. Once an upper gastrointestinal source of bleeding is excluded and the patient is hemodynamically stable, colonoscopy were done to define the cause of lower intestinal bleeding. The study include 290 patients colonoscopied as outpatient (standard care colonoscopy) while 61 patients colonoscopied as inpatient(urgent colonoscopy).Abnormal area of colorectal mucosa was identified and biopsies were sent for histopathological examinations. Result:-The study includes 332 patients presented with bleeding per rectum underwent colonoscopy. Patient’s age range from 5-70 years. Complete colonoscopy to cecum was successful in 311 (93.67%) patients while incomplete in 21(6.33%) patients. No complications were recorded. The study revealed that 88 (26.51%) patients showed normal colonoscopy, of them 31(9.34%) patients found to have upper gastrointestinal cause of bleeding. While 244 (73.49%) patients have abnormal colonoscopic finding. Conclusion:- 1-Colonoscopy is safe procedure and has a high diagnostic yield which is about 73.49% in evaluation of lower gastrointestinal bleeding. 2-The most common causes of rectal bleeding in colonoscopic and histopathological examinations are hemorrhoid, proctocolitis, colorectal adenocarcinoma and colorectal polyp. 3- The age is important factor to predict the aetiology of lower gastrointestinal bleeding. 4-Anorectal pathology should raise the suspension of proximal pathology rather than considering it as the source of bleeding. 5-Left sided lesions are the source of the lower gastrointestinal bleeding in the majority. الخلفية:- النزف المعوي السفلي يكون 20% من كل حالات النزف المعوي. في السابق كان النزف المعوي يصنف إلى نزف علوي وسفلي وذلك نسبة إلى رباط تريتز التشريحي . نظرا للتقدم الحاصل في طرق التشخيص ألمنظاري يقترح إن يصنف النزف المعوي تصنيفا جديدا هو العلوي , والوسطي والسفلي . أهداف الدراسة :-لتقييم القدرة التشخيصية لمنظار القولون في النزف المعوي السفلي ولتحقيق في الأسباب الأكثر شيوعا للنزف المعوي السفلي في مجتمعنا . المرضى وطرق العلاج:- هذه الدراسة مستقبلية أجريت في مركز الجهاز الهضمي في مستشفى الصدر التعليمي في مدينة النجف من شهر أيار 2008 ولغاية شهر نيسان 2011 تم اختيار المرضى في هذه الدراسة وفق معايير خاصة. حالما يستثنى النزف المعوي العلوي كسبب للنزف المعوي السفلي وعند استقرار حالة المريض يتم التشخيص بمنظار القولون لمعرفة سبب النزف المعوي السفلي.شملت الدراسة (332) مريضا, منهم (290)مريضا اجروا فحص منظار القولون كحالة باردة ( مريض خارج المستشفى ).أما (61) مريضا فقد أجروا الفحص كحالة طارئة ( مريض داخل المستشفى ) . أخذت العينات للفحص النسيجي المرضي من كل منطقة غير طبيعية في غشاء القولون المخاطي وأرسلت إلى المختبر في المستشفى. النتائج:- اجري منظار القولون ل (332) مريضا يعانون من النزف عن طريق المستقيم. تراوحت أعمار المرضى بين 5-70 سنة. منظار القولون الكامل حتى منطقة الأعور كان ناجحا عند (311) مريضا أما منظار القولون كان غير كاملا عند 21 مريضا. أظهرت الدراسة أن 88 مريضا كان منظار القولون السفلي طبيعيا عندهم . منهم 31مريضا كان النزف المعوي العلوي سببا للنزف عن طريق المستقيم.كما أظهرت الدراسة أن 244 مريضا عندهم نتائج المنظار غير طبيعية الاستنتاجات:- 1- منظار القولون طريقة أمنة للتشخيص وذات نتائج تشخيصية عالية في تقييم النزف المعوي . 2-الأسباب الأكثر شيوعا للنزف المعوي السفلي تنازليا هي البواسير الشرجية ,التهاب القولون والمستقيم , ورم القولون والمستقيم الخبيث وسليلة القولون والمستقيم . 3-إن عمر المريض يعد عاملا مهما في تنبأ مسببات النزف المعوي السفلي . 4-أن وجود الأمراض حول الشرج يجب إن يحدث شكا بوجود مرضا أعلى القولون وليس اعتباره سببا رئيسا للنزف. 5-إصابات الجانب الأيسر من القولون تشكل أغلبية أسباب نزف الأمعاء السفلي.

Keywords


Article
An Evaluation Study of von Willebrand Factor and Other Hematological Parameters of Preeclamptic Patients in Babylon Province

Loading...
Loading...
Abstract

Aim: The aim of the study was to evaluate the role of some hematological parameters in early diagnosis of preeclampsia. Patients and methods: The study was conducted in Maternity and Pediatrics Teaching Hospital in Hilla city during the period from November 2009 to May 2010. Seventy women(45 preeclamptic pregnant women as patients,15 healthy pregnant women and 10 healthy nonpregnant women as control groups) at the age of reproduction were included in this study. For every subjects participate in this study the following parameters were measured; the level of vWF, fibrinogen, packed cell volume and platelets count. Results preeclampsia was (60%) more common in PE of > 35 and < 20 years. While, the remainder (40%) in PE of < 35 and > 20 years.PE seems more frequent (62%) in primigravida than of (38%) in multigravida.Our data confirm that percentage of PE in pregnant women lived in rural areas (60%) more than urban areas (40%).Parameter of family history show that 26 out of 45 (58%) had have family history, while 19 out of 45 (42%) hadn’t have PE family history. Hematological investigate results observe high significant increase in vWF concentration in PE patient group compare with non pregnant group. As well as, to significant increase in fibrinogen levels in PE group than in non pregnant and pregnant control groups.Also, obtained data detect significant increase in PCV ratio in PE group than in the two control groups.Finally, the platelets count show highly significant decrease (P < 0.001) in PE group than in those two control groups. In addition to present of significant differences between the two control groups. Conclusion We conclude from this study that there are some parameters may be give an early diagnostic evidence for occurrence of preeclampsia . هدف الدراسة: لمعرفة دور بعض معايير الدم في المساهمة في التشخيص المبكر لمرض ما قبل الشنج. المرضى وطرق البحث: أجريت هذه الدراسة في مستشفى الأمومة والطفولة التعليمي في بابل للفترة من تشرين الأول 2009 ولغاية مايس 2010 وشملت الدراسة 70 امرأة (45 امرأة حاملة مصابة بداء ما قبل الشنج و15 امرأة حاملة طبيعية و10 نساء غير حوامل). حيث تم أجراء الفحوصات التالية للمشاركين في الدراسة : مستوى عامل ﭭون ويلبراند، مستوى عامل مولد الليفين Plasma fibrinogen، حجم كريات الدم المرصوصة PCV، وتعداد الصفيحات الدموية في البلازما. النتائج : أظهرت نتائج الدراسة أن التوزيع الجغرافي السائد في مرضى ما قبل الشنج كان في المناطق الريفية أكثر مما هو عليه في المدن، معظم المريضات (60%) يمثلن الأعمار > 35 و < 20 سنة. (58%) من المريضات لديهن تاريخ عائلي للمرض. (62%) من المريضات هن من ذوات الحمل الأول. وأوضحت الدراسة بأن عامل الـﭭون ويلبراند ازداد ازدياداً معنوياً (P < 0.01) في بلازما النساء المصابات مقارنة مع النساء الحوامل غير المصابات، وازداد ازدياداً معنوياً عالياً (P < 0.001) بالمقارنة مع غير الحوامل من مجموعتي السيطرة.وأظهرت الدراسة زيادة معنوية عالية (P < 0.001) في مستوى مولد الليفين في بلازما النساء المصابات بداء ما قبل الشنج مقارنة بمجموعتي السيطرة، وأن حجم كريات الدم المرصوصة أبدى ارتفاعاً معنوياً ملحوظاً (P < 0.05) في مجموعة المرضى مقارنة بمجموعتي السيطرة. في حين أظهرت الدراسة أن تعداد الصفيحات الدموية قد انخفض بمقدار معنوي عالي (P < 0.001) في النساء المصابات مقارنة بمجموعتي السيطرة من الحوامل وغير الحوامل. الاستنتاج : يستنتج من الدراسة الحالية أن هناك بعض المتغيرات والعوامل التي يجب إضافتها وبشكل دوري للفحوصات الكلاسيكية الروتينية خلال فترة الحمل وهذه تشكل كل من عامل الـﭭون ويلبراند، تعداد الصفيحات الدموية، مولد الليفين وغيرها من المتغيرات المدروسة الاخرى والتي تعطي دليل تشخيصي مبكر لحدوث داء ما قبل الشنج ومن ثم إعطاء العناية الخاصة والانتباه للمريضات قبل تردي حالتهن المرضية

Keywords


Article
The effect of ginger (Zingibar officinale) aqueous extract on some biochemical parameters and kidney function in male mice
تأثير المستخلص المائي للزنجبيل على بعض المعايير الكيموحيوية ووظائف الكلية في ذكور الفئران المختبرية Mus Musculus L.))

Loading...
Loading...
Abstract

Ginger has become a subject of interest because of its beneficial effect on human health. The purpose of the present study was to investigate the effect of daily intraperitonial injection of ginger extract for four weeks on some biochemical parameters (serum cholesterol, RBS, HDL, LDL) and kidney functions (urea, uric acid, creatinine). 24 Mice were divided into three groups, normal control group and two treated groups, each group contain eight mice. They were injection intraperitoneally with 0.1ml distill water to control group while two treated groups received the same dose of ginger extract (1mg,2mg/mice) respectively for four weeks. Biochemical's parameters (blood glucose, serum cholesterol, LDL) showed significant decrease (p<0.01), while (HDL) appeared significant increase when compared with control group. On the other hand study of kidney function showed significant decrease in (urea, uric acid, and creatinine) when compared its with control group. الخلاصة:- يعتبر الزنجبيل من النباتات الطبية الواسعة الاستخدام في العالم لما لها من تأثير على صحة الانسان. تم دراسة تاثير مستخلص الزنجبيل على بعض المعايير الكيموحيوية في الفئران المختبرية, حيث قسمت الفئران الى ثلاثة مجاميع , مجموعة سيطرة ومجموعتين معاملة بالمستخلص وحقنت المجاميع بالخلب (ip) باعتبار مجموعة السيطرة حقنت بالماء المقطر, بينما حقنت المجموعتين المعاملة بالزنجبيل ب(1,2 ملغم/فأر) على التوالي. شملت الدراسة قياس نسبة سكر الدم, الكوليستيرول, LDL, HDL, بالاضافة الى تاثير المستخلص على بعض وظائف الكلية (اليوريا, uric acid, الكرياتنين). اظهرت النتائج انخفاضا معنويا في المعايير الكيموحيوية ونسبة سكر الدم, والكوليستيرول, LDL, وبعض من وظائف الكلية وارتفاعا معنويا في HDL بالمقارنة مع حيوانات السيطرة وعند مستوى احتمال(p<0.01) .


Article
Obesity and Overweight among Medical Teachers in College of Medicine in university of Kufa

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: this study was conducted to determine the prevalence of obesity and overweight and some associated factors among teachers in medical college in Kufa university. Design and methods: A cross sectional study on obesity and overweight covering 96 medical teachers in medical college in Kufa university was carried out during the period 1st of April to 1st of august 2011, data collection done by using questionnaire and measurement of weight and height by using weight display instrument which is present in community medicine department Results : results of this study shows that there is 36.5% of participants suffering from overweight and 18.8% suffering from obesity. In the current study no significant association between sex and body mass index (BMI) (P=0.417) and also no significant association between BMI and obesity in first degree relatives (P=0.944). This study shows no significant association between BMI and having chronic disease (P=0.856). This study shows significant association between BMI and number of meals taken between the main meals (P=0.024) also significant association between BMI and exercise (P=0.023) Conclusion: the results show that the problem is big among this group of community and the need to change their lifestyle from sedentary lifestyle to more active one and change dietary habits and establish a center for exercise inside the university and encourage all medical teachers to participate in it. أجريت هذه الدراسة لمعرفة مدى انتشار زيادة الوزن والسمنة لمجموعة من اساتذة كلية الطب في جامعة الكوفة وبعض العوامل المساعدة على ذلك. ولهذا الغرض تم اجراء دراسة مسحية مقطعية شملت 96 استاذ في كلية الطب للفترة من الاول اربيل الى الاول من آب 2011. تم جمع المعلومات من الاساتذة من خلال استمارة تحتوي على مجموعة من الاسئلة متعلقة بالموضوع قيد البحث كذلك تمت عملية قياس الطول والوزن من خلال جهاز متخصص موجود في قسم طب المجتمع. نتائج هذه الدراسة اظهرت ان 36.5% من المشاركين يعانون من زيادة الوزن بينما 18.8% يعانون من السمنة . هذه الدراسة اظهرت انه لا توجد علاقة بين الجنس و مؤشر كتلة الجسم ( P=0.417) كذلك لا توجد علاقة بين مؤشر كتلة الجسم والسمنة لدى الاقارب من الدرجة الاولى (P=0.944) . كذلك لا توجد علاقة بين مؤشر كتلة الجسم ووجود مرض مزمن لدى الاستاذ. اظهرت هذه الدراسة انه هنالك علاقة بين الوجبات التي يتم تناولها بين الوجبات الرئيسية ومؤشر كتلة الجسم(P=0.024) كذلك هنالك علاقة بين مؤشر كتلة الجسم و التمارين الرياضية التي يمارسها الاستاذ. هذه الدراسة بينت ان حجم المشكلة كبير لدى هذه الشريحة من المجتمع والحاجة لتغيير نمط حياتهم من حياة الخمول الى حياة ذات حركة اكثر وكذلك تغيير طبيعة الغذاء . كذلك الدعوة الى بناء مركز رياضي داخل الجامعة وتشجيع الاساتذة على ممارسة الرياضة في اوقات الفراغ.

Keywords

obesity --- overweight --- BMI


Article
The role of Vitamins A and E and their combination on some Physiological Parameters of Cobalt Treated Laboratory Mice

Loading...
Loading...
Abstract

The present study is investigate the effect of vitamins A and vitamin E and their combination on the relief of the toxic effect of cobalt exposure on some hematological, and biochemical parameters. The study was showed that the treatment with cobalt chloride is caused significant increased in the RBC, PCV and decreased in Hb. The total number of WBC count was elevated. Biochemical tests show significant increase in the level of total cholesterol, triglyceride, LDL-c and significant decrease of HDL-c compared with control group..The present study shows the positive role of vitamin A and E in the improvement of the physiological and biochemical alterations which resulted from the exposure to cobalt. قسمت الدراسة الحالية إلى جزئين. تناول الجزء الأول تقيم دور فيتامين C وفيتامين E والتداخل بينهم C)و E) على المعايير الدمية والكيماحيوية في الفئران المعرضة إلى كبريتات الكوبالت. بينت نتائج الدراسة وجود انخفاض معنوي عالي في العدد الكلي لكريات الدم الحمر وقيمة خضاب الدم وقيمة حجم خلايا الدم المرصوص,فضلا عن ارتفاع معنوي عالي في تعداد خلايا الدم البيض .كما وأظهرت النتائج الدور الايجابي الذي يلعبه فيتامين C وفيتامين E والتداخل بينهما C)و E) في استرجاع كافة القيم الدموية والكيماحيوية المتدهورة و لتصل اقرب إلى القيم الطبيعية قبل التعرض إلى الكوبالت.

Keywords


Article
Testicular Doppler resistive index parameter as predictor test for male infertility

Loading...
Loading...
Abstract

Aim To assess the role of color doppler ultrasonography (CDUS) resistive index (RI) parameter as a predictor test for spermatogenesis and infertility. Patients and Methods: This is a prostpective study done on 80 patients,40 individuals with normal sperm counts, the other 40 individuals with abnormal pathologic sperm counts , those individuals examined by CDUS ,RI were calculated on both sides using two parenchymal arteries at upper &lower pole of testes the data were analyzed statistically by SPSS soft ware using t-test at level of significance P<0.05. Results: Individuals with normal sperm counts had mean(SD) RI = 0.566(0.0342),those with abnormal pathological sperm counts had mean(SD) RI =0.673(0.093). Statistical analysis show significant difference between the two groups P=0.002 Conclusion : These results suggest that CDUS RI parameter can be used as a simple, safe, rapid and non invasive predictor test for spermatogenesis and infertility . الهدف: دراسة دور معامل الممانعة الوعائية لفحص الدوبلر لتقييم الخصوبة لدى الرجال الطريقة والمرضى: شملت هذه الدراسة 80 شخصا (40 شخص لديهم تحليل سائل منوي طبيعي و 40 شخص لديهم تحليل سائل منوي غبر طبيعي) وهؤلاء الأشخاص تم فحصهم بواسطة الدوبلر وتم احتساب معامل الممانعة الوعائية ( ( RI لكل مريض في كلتا الخصيتين في القطبين الأعلى والأسفل لكل خصية وتم معالجة النتائج إحصائيا باستخدام t-test. النتائج: الأشخاص مع تحليل مني طبيعي وجد لديهم معدل معامل ممانعة ( 0,556) وبانحراف معياري (0,0342)، و الذين لديهم تحليل مني غبر طبيعي وجد لديهم معدل معامل ممانعة اعلى( 0,673) وبانحراف معياري (0,093)وكانت ال P-value معتبرة. الاستنتاج: هذه النتائج تبين إمكانية استخدام معامل الممانعة الوعائية لفحص الدوبلر كفحص أمين وسريع وبسيط وغير تداخلي لتقييم الخصوبة لدى الرجال


Article
Molecular Diagnosis, Detection and Treatment of Drug Resistant Mycobacterium tuberculosis

Authors: Dr. Zuhair Saleh Allebban
Pages: 299-313
Loading...
Loading...
Abstract

Tuberculosis has affected humans for centuries and the number of mycobacterium tuberculosis infections have been shown to be increasing worldwide, mainly due the increased number of patients with HIV infection and AIDS disease worldwide, an increasing number of elderly patients and the emergence of multidrug resistant tuberculosis. The disease is caused by a bacterium called Mycobacterium tuberculosis (MT) and is also called tubercle bacilli (TB). Inhalation is the predominant pathway of MT infection, making pulmonary tuberculosis the most common form of tuberculosis. Tuberculosis may arise either from a recent infection with MT, or from the reactivation of dormant bacilli, years or decades after initial infection. Extrapulmonary tuberculosis mainly results from reactivation of a tuberculous focus after hematogenous dissemination or lymphogenous spread from a primary, usually pulmonary focus. Tuberculosis may demonstrate a variety of radiological features depending on the organ site involved and may mimick other pathologies. The final diagnosis of tuberculous مرض السل أصاب الكثير من البشر خلال القرون الماضية وعدد الإصابات يزداد عالميا والسبب الرئيسي هو ازدياد عدد المصابين بمرض الأيدز, و زيادة أعداد المسنين, و زيادة مرض السل المقاوم للعلاج التقليدي. المرض سببه الإصابة بجرثومة"mycobacterium tuberculosis" والاستنشاق هو الطريق الرئيسي للإصابة بهذه الجرثومة, وبالنتيجة يكون الجهاز التنفسي هو الجهاز الرئيسي الذي تظهر عليه أعراض هذا المرض, و مرض السل ينتج عن الإصابة الحديثة بالجرثومة أو نتيجة جرثومة خاملة في الجسم تستعيد حيويتها و نشاطها و بالتالي تسبب المرض. من الممكن إن يصيب مرض السل أجزاء من جسم الإنسان خارج الجهاز التنفسي والذي تسببه جرثومة خاملة لربما في الرئة, تنشط ثم تنتشر عن طريق الدم أو اللمف من المكان الأولي للإصابة. عادةً ما يكون التشخيص النهائي لمرض السل في الرئة و يعتمد بصورة رئيسية على طرق عدة منها : الفحص النسيجي, زراعة البلغم, التشخيص الجزيئي الوراثي الخلوي للجرثومة المعزولة من غسيل القصبات الهوائية أو من عينة نسيجية. جرثومة السل يمكن أن يكون لديها مقاومة للأدوية العلاجية فيما إذا كانت مقاومة لنوعين من هذه الأدوية "rifampin and isoniazid" وهي أدوية الخط الأول أو يمكن أن يكون لديها مقاومة عالية إذا كانت مقاومتها إلى إي من مجموعة الـ "fluoroquinolone" بالإضافة لمقاومتها لـ"isoniazid and rifampin" وعلى الأقل مقاومة لواحد من الأدوية الثلاث"amikacin, kanamycin, capreomycin


Article
A study of effect of carvedilol on serum creatine kinase- MB and troponin I levels in doxorubicin treated females with breast cancer

Authors: Sameer Hassan Abboud Al-Rekabi, D.M
Pages: 314-319
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Doxorubicin based regimen is the most common treatment of breast cancer which is highly complicated by cardiotoxicity. Aim: To clarify the possible effects of carvedilol on serum CK-MB and Troponin I in doxorubicin based regimen in females with breast cancer. Patients and Methods: A total of 16 females with breast cancer were included in this study. The patients were randomized into 2 groups , 8 patients each. Group I included patients were treated with doxorubicin based regimen for 6 cycles with 21 day apart. Group II included patients were received doxorubicin based regimen with carvedilol 3.125 mg , orally , twice daily for 5 days , for 6 cycles. Serum CK-MB and Troponin I were measured at zero time and 3 days after 2nd, 4th and 6th cycles in both groups. Results: The following results were obtained: 1- Treatment with doxorubicin based regimen caused highly significant elevation in serum CK-MB and Troponin levels after 2nd, 4th and 6th cycles in comparison to baseline readings (P < 0.01). 2- Combined CAF + Carvedilol 3.125 mg orally twice daily for 5 days caused highly significant decrement in serum CK-MB and Troponin I levels compared with that of doxorubicin based regimen group (P < 0.01). Conclusion: From the present study , we can conclude that Carvedilol causes highly significant decrease in serum CK-MB and Troponin I levels in doxorubicin treated patients. الخلفية: يعتبر النظام العلاجي المعتمد على الدوكسوروبوسين من أكثر العلاجات استخداما لعلاج سرطان الثدي والذي قد يتسبب بتسمم القلب. الهدف: هدف الدراسة هو لتوضيح أمكانية تأثير عقار الكارفيديلول على أنزيم CK-MB وبروتين Troponin I لدى النساء المصابات بسرطان الثدي اللواتي يستخدمن عقار الدوكسوروبوسين. المرضى وطريقة العمل: شاركت 16 امرأة تعاني من سرطان الثدي في هذه الدراسة. وزعت المريضات عشوائيا إلى مجموعتين, كل مجموعة تحوي على 8 مريضات. تضمنت المجموعة الأولى مريضات تم علاجهن بعقار الدوكسوروبيسين لست دورات مفصولة بواحد وعشرين يوما, أما المجموعة الثانية فقد احتوت على مريضات تم علاجهن بعقاري الدوكسوروبيسين + الكارفيديلول 3,125 ملغم عن طريق الفم , مرتان يوميا لمدة 5 أيام بعد كل جرعة من الدوكسوروبوسين لست دورات. تم قياس مستوى أنزيم CK-MBو بروتينI Troponin في مصل الدم لكل مريضة قبل (وقت الصفر) وبعد 3 أيام من وقت الجرعة الثانية والرابعة و السادسة. النتائج: تم الحصول على النتائج التالية: 1- سبب النظام العلاجي المعتمد على الدوكسوروبوسين زيادة معنوية عالية في مستوى أنزيم CK-MB و بروتين I Troponinبعد الجرعة الثانية والرابعة والساسة مقارنة مع القراءات الأولية.P< 0.01 2- سبب استخدام الكارفيديلول مع الدوكسوروبوسين نقصان معنوي عالي في مستوى أنزيم CK-MB وبروتين Troponin I مقارنة مع استخدام الدوكسوروبوسين فقط. P < 0.01 الاستنتاج: من هذه الدراسة , يمكن أن نستنتج بان عقار الكارفيديلول يسبب نقصان معنوي عالي في مستوى أنزيم CK-MB وبروتين Troponin Iلدى المريضات المصابات بسرطان الثدي اللواتي يستخدمن نظام علاجي المعتمد على الدوكسوروبوسين.


Article
HLA antigen typing in patient with chronic uveitis & in patients with Behcet’s disease presenting with chronic uveitis

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Uveitis is a significant cause of visual impairment and immune mechanisms are thought to be involved in the pathogenesis of disease. The main aim of this study is to find a relationship between specific HLA antigen pattern in patients with chronic uveitis and in patients with Behçet’s disease presenting with chronic uveitis in Iraqi patients. Patients and methods: A total number of 44 Iraqi patients (male=18 & female=26) with mean age 31,4 years that had been referred and examined at the ophthalmology center from January 2009 to march 2011 were enrolled in our study. Only 6 patients enrolled in the study (13,6%) fulfilled the criteria of Behçet’s disease according to international classifications. Results: There was no significant statistical association between HLA antigen and chronic uveitis in our study (p value = 0.98) and anterior uveitis occurred in about 24 patients (54.5%) and pan uveitis in 20 patients (45.5%) while intermediate uveitis was not diagnosed in our patients enrolled in this study. The 6 patients (13,6%) that fulfilled criteria for Behcet’s disease (3 with anterior uveitis and 3 with panuveitis) and all the patients showed strong association with HLA B51 which is the more prevalent antigen in the patients enrolled in this study (27%). التهاب عنبية العين المزمن يعتبر من الاسباب المهمة لتضرر وتلف حاسة الابصار ويعتقد ان هنالك اسباب مناعية قد تقف خلف هذا الالتهاب.ان الهدف من هذا البحث هو دراسة وجود علاقة بين مستضد الكريات - البيضاء البشرية في المرضى المصابين بالتهاب عنبية العين المزمن في مرضى بهجت المصابين بهذا الالتهاب .لقد تم ادخال 44 مريضا عراقيا من المصابين بالتهاب عنبية العين المزمن ممن راجعو مركز العيون في مستشفى الحكيم العام للفترة من 2009 ولغاية 2011 حيث تم فحص مستضد الكريات - البيضاء البشرية في كل هؤلاء المرضى والذين من ضمنهم فقط 6 مرضى لديهم مرض بهجت حيث لوحظ عدم وجود اية علاقة احصائية مهمة بين نمط مستضد الكريات - البيضاء البشرية ويبن التهاب عنبية العين المزمن في حين ان نمط مستضد الكريات - البيضاء البشرية من النوع B51 كان موجودا في كل المرضى المصابين بمرض بهجت ويشكون من التهاب عنبية العين المزمن.

Keywords


Article
The anti-oxidant effect of processed garlic
الفعالية المضادة للتأكسد لحبوب الثوم

Authors: Layla Othman Khalid
Pages: 326-331
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Oxidative stress is accepted as a critical pathophysiolog mechanism in different human disorder like cardiovascular diseases, cancer , diabetes mellitus and neurodegenerative diseases, because of accumulation of radical oxygen species (ROS) & radical nitrogen species(RNS).Garlic(Allium Sativum) has been used as a spice & as a medicine in treatment of these diseases because it contains antioxidants & regarded as an effective hydroxyl radical scavenger. In the present work the antioxidant effect of processed garlic was studied by measuring its effect on the level of reduced glutathione (GSH) & malondialdyhyde(MDA). Design of study: Experimental follow up study. Methods & materials: The level of erythrocyte GSH & plasma MDA were measured in 12 apparently healthy volunteers before & every 10 days for 1month during taking garlic tablets. Results: The level of GSH was significantly increased by 31.30%(P<0.01)&MDA level was significantly decreased by 26.42% (P<.0.01) after 30 days of ingestion of garlic tablets.. Conclusion: The results suggest that processed garlic has lowering effect on MDA & increasing effect on erythrocytes GSH. أن الجهد التأكسدي يعتبر سبب لكثير من الأمراض البشريه مثل أمراض جهاز الدوران , السرطان ,داء السكري وأمراض الجهاز العصبي بسبب تجمع جذور حره للأوكسجين وجذور حره للنتروجين. أن الثوم استخدم كبهارات وكدواء لمعالجة هذه الأمراض لأ حتوائه على مضادات التأكسد وللتخلص من الجذور الحره الهيدروكسيليه. الهدف: دراسة الفعاليه المضاده للتأكسد لحبوب الثوم بواسطة قياس تأثيره على مستوى الكلوتاثايون المختزل(GSH) والميلانالديهايد ((MDA طريقة العمل: تم قياس مستوى (MDA)(GSH)ل 12عينة دم لأشخاص أصحاء قبل أستخدام الدواء ثم كل 10 ايام بعد أستخدامه ولمدة30 يوما النتائج: أوضحت النتائج بوجود علاقه معتده ااحصائيا لمادة MDAوالتي قلت بنسبة 26,42%(P0.01)بعد شهر من استخدام الدواء.وهناك أيضا علاقه معتده أحصائيا لمادة GSH حيث أرتفعت قيمته بنسبة 31,3%(P0.01)بعد شهر من استخدام الدواء. الأستنتاج: ان لحبوب الثوم فعاليه مضاده للتأكسد وذلك عن طريق تأثيره بزيادة الماده المضاده للتأكسد (الكلوتاثايون) وتقليله لمادة الميلانالديهايد الناتجه من تأكسد الدهون.


Article
Immunohistochemical study of breast carcinoma in old age Iraqi women by application of BRCA1 and P53

Authors: Fatima M. Albederi(M.B.CH.B)
Pages: 332-340
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives:To estimate the rate of BRCA1 and P53 immunoexpression in different histological types of female breast cancer and to assess whether these biomarkers are significantly correlated with each other and to assess the coexpression of these two biomarkers . To show the correlation of these biomarkers to common clinicopathological parameters such as : tumor grade , size , lymph node involvement, and recurrence of breast carcinoma for old age group . Methods:Thirty patients with breast carcinoma ,their ages ranging between 38-60 years with a mean age of 49 years, were included in this study and conducted in the Department of Pathology, Faculty of Medicine, Kufa University from November 2010 through September 2011. Labeled Streptavidin -Biotin (LSAB+) method was employed for immunohistochemical detection of BRCA1 and p53. Results:28 cases (93.4%) were of ductal carcinoma while2 cases (6.6%) were of lobular type. The detection rate of BRCA1 and p53 was92.9% and50% respectively . Conclusion: There was significant difference of BRCA1 overexpression between ductal and lobular carcinoma, while therewas no significant difference of BRCA1 overexpression with different tumor sizes, lymph nodal involvement, age of the patients, and recurrence of breast carcinoma.. P53 immunoexpression was not significantly different among tumor sizes ,while there wasa significant difference with axillary lymph node involvement, tumor grade, and recurrence of breast cancer. However, p53 positively correlated with tumor grade . Moreover, both biomarkers were positively correlated with each other, and cases coexpressing both BRCA1 and p53 have shown the most unfavorable biopathological profile. الأهداف: تقييم التعبير المناعي ل (BRCA1 وp53) في مختلف الانواع النسيجية لسرطان الثدي وعلاقتهما ببعضهما وتعبيرهما المترافق في النساء العراقياتالمصابات بسرطان الثدي وتعيين علاقة هذين المعلمين الحيويين مع مختلف المعايير المرضية والسريرية الشائعة مثل: درجة الورم, حجمه, حالة العقد اللمفاوية, وعودة الورمللاعمار المتاخرة0 الطريقة: طبقت هذه الدراسة على ثلاثين حالة مرضية لسرطان الثدي من الاعمارالمتاخرة تتراوح اعمارهمبين 38-60 سنة وكان المعدل العمري49 سنة في فرع الأمراض كلية الطب جامعة الكوفة للفترة من تشرين الثاني2010- ايلول2011، استخدمت طريقة +LSAB لتحديد التعبير المناعي النسيجي لBRCA1) وp53). النتائج: 28 (%9304) من الحالات كانت من السرطان القناتي, بينما2 (%606) حالات من السرطان الحويصلي وكانت نسبة التعبير المناعي لـ(BRCA1 وp53) كانت %9209 و %50 على التوالي. خاتمة: أثبتت الدراسة أنه كان هناك فرق ذا مغزى بين التعبير الزائد لـ(BRCA1 ) و بين النوعين المذكورين آنفا,بينما لم يكن هناك فرق ذا مغزى بين التعبير الزائد ل (BRCA1) مع الأحجام المختلفة للورم, حالة العقد اللمفاوية, عمر المريض وعودة الورم. وأثبتت الدراسة انه لم يكن هناك فرق ذا مغزى بين التعبير المناعي ل (p53) مع الاحجام المختلفة للورم , بينما كان هناك فرق ذا مغزى بين التعبير الزائد ل (p53 ) مع حالة العقد اللمفاوية , وعودة الورم,درجة الورم كما إنه يرتبط بعلاقة إيجابيه مع درجة الورم.كلا المعلمين الحيويين يرتبطان مع بعضهما بعلاقة إيجابيه وإن الحالات التي تظهر التعبير المتزامن ل BRCA1) وp53) هي ذات الحالة المرضية الحيوية الأكثر سوءا˝.

Keywords


Article
Pterygium and induced astigmatism
ظفرة العين ولانقطية القرنية

Loading...
Loading...
Abstract

Background:There is an association between increasing size of pterygium and the degree of induced corneal astigmatism. Objectives: To assess the relation between pterygium size and induced corneal astigmatism and to conclude whether astigmatism secondary to pterygium is an indication for surgery. Methods: Ninety patients were included in this study with primary unilateral pterygium of different sizes, we evaluate pterygium using: • Slit-lamp beam measurements of size of pterygium (in millimeters) from the limbus. • Corneal topography using OPD (SCAN II NIDEK). • Best corrected visual acuity was determined using Snellen's chart and subjective clinical refraction. Results: Primary pterygium induces with-the-rule astigmatism, significant astigmatism was found in 5 (16.6%) of eyes with pterygium size less than 2 mm and in 18 (47.3%) of eyes with pterygium of 2-4mm in size. 20 (90.9%) of eyes with pterygium of more than 4 mm in size showed significant astigmatism. Conclusions: When primary pterygium reaches more than 2mm in size from the limbus, it induces astigmatism( ≥ 1.0 diopter) this astigmatism tends to increase with any increase in the size of the lesion. Recommendations: According to the results of our study, early surgical removal of pterygium is indicated when the lesion is more than 2mm from the limbus to correct clinically significant pterygium induced astigmatism. Keywords: pterygium, astigmatism الهدف من الدراسة: هو تحديد العلاقة بين حجم ظفرة العين و اللانقطية او انحراف القرنية (الاستكماتزم) . وللوصول إلى استنتاج إن انحراف القرنية الناتج عن ظفرة العين هو احد العوامل المطلوبة لإجراء جراحة رفع الظفرة . طريقة البحث: اشتملت الدراسة على تسعين مريض مصاب بظفرة القرنية الابتدائية وفى عين واحدة وبمختلف الأحجام . لقد تم تقسيم المرضى إلى ثلاث مجموعات حسب حجم الظفرة (اقل من 2ملم-2 الى4 ملم واكثر من4ملم) والذي تم قياسه باستخدام جهاز الضوء الشقي (سلت لامب) بوحدة المليمتر بداية من منطقة اتصال القرنية من جهة والصلبة والملتحمة من الجهة الثانية . • تم استخدام جهاز فحص طبوغرافية القرنية لتحديد درجة اللانقطية نظرياً . • تم تحديد درجة اللانقطية عمليا وتصحيحه بواسطة العوينات . النتائج : لقد تم تشخيص انحراف القرنية المحسوس والمؤثر على درجة الرؤيا عند خمسة عيون (16.6%) من المجموعة الأولى وثمانية عشر عين (47.3%) من المجموعة الثانية وعشرون عين (90.9% ) من المجموعة الثالثة . الخلاصة : أظهرت الدراسة إن هناك علاقة بين ازدياد حجم الظفرة وحدوث وازدياد درجة انحراف القرنية (الاستكماتزم) وخصوصا عندما يكون حجم الظفرة أكثر من 2مليمتر ولذلك فانه يتحتم علينا إجراء جراحة رفع الظفرة عندما يتعدى حجمها المليمترين تلافياً لحدوث ضعف في حدة البصر لدى المرضى بسبب اللانقطية الناجمه عن الظفرة.

Keywords


Article
Correlation of maternal C-reactive protein and s.fibrinogen with the severity of pre-eclampsia

Authors: Dr. Sawsan khalil said.F.I.C.O.G
Pages: 346-353
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The aim of this study was to determine the level of plasma fibrinogen and C-reactive protein in pre-eclampsia and their associations with severity of the disease. Study design: C-reactive protein and plasma fibrinogen levels were investigated in 26 cases of normal pregnant women,26 cases with mild pre-eclampsia ,26 cases with sever pre-eclampsia in the third trimester of pregnancy.Mean atrial pressure(MAP)was used as indicator of the severity of the disease .Analysis of variance with kruskal- wallis test used when the three groups were compared. Result: C-reactive protein and plasma fibrinogen levels in mild and sever pre-eclampsia patients were markedly higher than that of normal third trimester pregnant women. Conclusion: we found higher levels of plasma fibrinogen and C-reactive protein and presence of a good correlation between C-RP and MAP in pre-eclampsia. مقدمة : ما قبل تسمم الحمل هو مرض يصيب المرأة الحامل ويحدث بعد الأسبوع العشرين من الحمل ويكون غالبا في السيدات الأقل من العشرين عاما أو الأكثر من الثلاثين عاما من العمر. الهدف من الدراسة: لتحديد مستوى الفايبرينوجين و سي رياكتف بروتين في مصل الدم في تسمم ما قبل الحمل وعلاقتهما مع تطور المرض . الطريقة : اجريت الدراسة في مستشفى الزهراء التعليمي في النجف الأشرف وكانت تشمل 26 امرأة ذو حمل طبيعي و26 امراة تعاني من ارتفاع متوسط في ضغط الدم و 26 امرأة أخرى تعاني من ارتفاع شديد في ضغط الدم وكانوا جميعهم في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل وتم اجراء التحاليل للمريضات ومن ضمنها سيروم فايبرينوجين و سي رياكتف بروتين . النتائج: لوحظ أن مستوى سيروم فايبرينوجين و سي رياكتف بروتين قد ارتفع بشكل ملحوظ عند النساء التي تعاني من ارتفاع ضغط الدم المتوسط والشديد مقارنة بالنساء ذوات الضغط الطبيعي . وقد أظهرت الدراسة وجود ارتباط قوي بين هذه المستويات في مصل الدم وتقدم المرض.

Keywords


Article
Incidence of the mental illnesses in Najaf governorate
نسبة حصول الأمراض النفسية في محافظة النجف الاشرف

Authors: Author: Dr.Hafidh Mohammed Farhan
Pages: 354-361
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Psychiatric unit in Al-hakeem general hospital is unique psychiatric unit in the Najaf province which support one million and three hundred of citizens. It's open in 2007 with 10 beds, group therapy, Electro convulsion therapy and outpatient departments as well as it is content another support divisions such as pharmacy, registration, electroencephalography (EEG) and patients social activity hall. The bed rooms consist fro 2-3 beds, five bed to each gender. The staff of psychiatric unit is consist of two social workers, four nursing staff ( one of them is psychiatric nurse ), one nursing pharmacist, two psychiatric specialist, one psychiatric senior office , one service employer. Psychiatric unit is responsible for many mental health objectives. The aims of this study is to highlight the new cases of mental disorders and its incidence among peoples.الخلاصة الخلفية: تعد وحدة الامراض النفسية في مستشفى الحكيم العام في محافظة النجف هي الوحدة الوحيدةً إذ أنها تدعم مليونا وثلاثمائة ألف مواطنا وقد فتُتِحت عام 2007 وهي مكونة من عشرة أسرّة – خمسة أسرة لكل من الجنسين - وقسم علاج جماعي وقسم علاج بالصدمة الكهربائية وقسم للمرضى العيادة الخارجية كما أنها تحتوي على أقسام دعم أخرى كصيدلية وقسم تسجيل وقسم تخطيط الموجات الدماغية وردهة النشاط الاجتماعي .أما طاقم الوحدة فيتكون من باحثينِ اجتماعيَينِ وطاقم تمريض مكون من أربعة أشخاص (احدهم ممرض نفساني) وصيدلاني تمريضي واثنين من الأطباء النفسانيين المختصين وطبيب أقدم نفسية وعاملِ خدمة. أن الوحدة النفسية هي مسؤولة عن الكثير من مهمات المتعلقة بالصحة النفسية لذا تهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على الحالات الجديدة للاضطرابات العقلية وما هي نسبة حصولها بين الناس. الطريقة والأدوات: يتم جمع البيانات عن طريقين احدهما الزبائن المدونون في البرنامج الالكتروني في الحاسوب والأخر الزبائن المدونون في السجلات الطبية. ثم تُحسَب القيمة الإحصائية بعد أن يتم استبعاد الحالات غير المكتملة المعلومات والتي يمكن أن تؤثر على النتائج . أن نسبة حصول الامراض العقلية تحسب على أساس عدد الحالات الجديدة المصابة بالأمراض العقلية خلال السنة (أي سنة 2010) مضروبا في عدد ثابت ومقسوما على عدد سكان محافظة النجف حسب قاعدة المعلومات دائرة صحة النجف لعام 2010 وهو (1,300,000) شخص ناقصا عدد حالات الإصابة المشخصة قبل عام 2010. ثم بعد ذلك تدخل النتائج لغرض دراستها إحصائيا باستخدام برنامج spss 11.5 . النتائج: من بين 2178 من الحالات الجديدة التي تزور شعبة الامراض النفسية هناك 1113 حالة (الذكور= 677, الإناث= 437) إصابة بالاضطرابات الذهانية أي ما يعادل 51% من مجموع حالات الجديدة وتعادل 85,6 حالة من كل 100000 في السنة . أما حالات الاضطرابات العصابية وهي 288 (الذكور= 182, الإناث= 106) أي ما يعادل 13% من مجموع الحالات الجديدة ة التي تمثل وجود 22,1 من كل 100000 في السنة . في حين الحالات الاضطرابات العاطفية وهي 289 ( الذكور= 145 , الإناث = 144) أي بنسبة 13% من مجموع الحالات الجديدة والتي تمثل وجود 22,2 حالة من كل 100000 في السنة وهنا لا يوجد فرق في نسبة الإصابة بين الذكور والإناث. أما الاضطرابات السلوكية واضطرابات الاستخدام المواد فقد سجلت وجودا منخفضا (3 و1) على التوالي في كل 100000 في السنة في حين سجلت نسبة وجود الصرع 18 حالة لكل 100000 في السنة. استنتاج: يتبين أن حالات الاضطرابات الذهانية لدى الذكور تشكل نسبة أعلى مما عليه في الإناث كما إنها تفوق نسبة الأنواع الأخرى من الاضطرابات النفسية والتي تم تسجيلها خلال عام 2010 ولعل هناك عدة عوامل ترافق هذا التغاير في مختلف نسب الاضطرابات النفسية. الكلمات الدليلية: الاضطرابات الذهانية, الاضطرابات العصابية, الاضطرابات العاطفية, الاضطرابات السلوكية, الاضطرابات استخدام المواد, الصرع, نسبة حصول الأمراض, العراق.


Article
Evaluation Of Corneal Endothelial Cells Hysteresis After Phacoemulsification
تقييم التغيرات ألتخلفيه على الطبقة البطانية للقرنية بعد إزالة الساد بطريقة الاستحلاب-الفاكو

Loading...
Loading...
Abstract

BACKGROUND: The corneal endothelial cellular monolayer cannot regenerate after injury. Endothelial cell loss is a commonly studied relevant postoperative variable because it is associated with the long-term risk for corneal decompensation.Analysis of cell shape and pattern is a more sensitive indicator of endothelial damage than cell density alone. PURPOSE: To evaluate hysteresis changes that occur in the corneal endothelium at different times (one week, three months, six months) after cataract extraction with phacoemulsification using noncontact specular microscope . PATIENTS AND METHOD: Seventy-five patients scheduled for cataract extraction with phacoemulsification were examined with non contact specular microscopy (SP-3000P) performed at the center of the cornea. Corneal thickness (T), average cell area (AVG), cell density (CD), and percentage of cell hexagonality (HEX) were measured. Statistical analysis was performed using a 2-tailed Student t-test, Pearson correlation. RESULTS: In all patients there was an increase in corneal thickness, widening in cell area, decrease in cell density, and extreme variability in their hexagonality after surgery. The results were as follows:- mean T was 480.5µm, 526.8µm, 534.3µm, and 541.3µm; mean AVG was 380.25mm2, 465.4mm2, 492.97mm2, and 527.77mm2; mean CD was 2809.00 cell/mm2, 2220.72 cell/mm2 , 2053.56 cell/mm2 , and 1899.97 cell/mm2 ; mean HEX was 72.27%, 27.35%, 39.35%, and 51.76% preoperatively, one week, three months, and six months postoperatively respectively. P value was <0.01 for all the findings (significant). DISCUSSION: Although endothelial cell density in the early postoperative period is highly deranged but it is not the only valuable parameter to maintain corneal morphology. The ability of endothelial cells to function properly and rearrange themselves is a potential element for corneal architecture. Significant changes in the measured parameters were obtained during the entire period of the study reflecting the effect of phacoemulsification on the corneal endothelial features and function. CONCLUSION & RECOMMENDATIONS: Corneal endothelial cells can be damaged by many factors during and after cataract surgery. Future refinements of the phacoemulsification techniques should aim to minimize early postoperative compromise of corneal endothelial function. A comparative study of the effect of phacoemulsification and other variety of surgeries will be a good indicator of endothelial cell damage induced by either technique لغرض تقييم التغيرات التخلفية الحاصلة في الخلايا البطانية للقرنية بعد إجراء عملية إزالة الساد بطريقة الاستحلاب (الفاكو) اجريت هذه الدراسة على 75 مريض بالساد تمت تهيئتهم لرفع الساد بهذه الطريقة.تم اخذ القراءات التالية للغشاء البطاني باستخدام المنظار المجهري غير التلامسي قبل اجراء العمليه: (سمك القرنية- معدل المساحة السطحية للخلية البطانية-كثافة الخلايا ونسبة الخلايا البطانية سداسية الشكل).اعيدت القراءات بعد مرور اسبوع ، ثلاثة اشهر وستة اشهر على العملية الجراحية. وجد أن فقدان في كثافة الخلايا البطانية وزيادة في معدل المساحة السطحية للخلية مع زيادة في سمك القرنية واختلاف كبير في نسبة التشكل السداسي للخلايا قد حصل بعد العملية. أن إجراء عملية الساد بطريقة الاستحلاب (الفاكو) تؤدي إلى فقدان في عدد الخلايا البطانية للقرنية بشكل كبير مع زيادة في سمك القرنية وهذا مايحصل في الأنواع الأخرى من عمليات رفع الساد والذي لايمكن تجنبه عادة. على الرغم من أن كثافة الخلايا البطانية للقرنية قد انخفض بشكل واضح لكنه ليس العامل الوحيد للحفاظ على شكل وهيكلية القرنية فالوظيفة الفيزياوية للخلايا وقدرتها على إعادة ترتيب شكلها هو عامل مهم في هذا الجانب وهذا ما تم استنتاجه من ملاحظة التغيير الحاصل في المساحة السطحية للخلايا وشكلها.


Article
Pattern of Pulmonary Venous Flow in Patients with Atrial Septal Defect
نمط التدفق في الوريد الرئوي لدى المرضى المصابين بالفتحة الولادية بين الاذينين

Loading...
Loading...
Abstract

the pulmonary venous flow pattern in patients with ASD has received little attention. We sought to study this pattern and attempt to shed light on its pathophysiology Patients and methods: the left upper pulmonary vein was interrogated by pulse wave Doppler during trans-esophageal echocardiography in 32 consecutive patients with secundumASD or sinus venosus ASD in sinus rhythm;we observed several parameters including the waveform pattern, the maximal amplitude of the S and D waves, and the magnitude of the atrial reversal wave (a wave). Results: in all 32 patients, a unique waveform pattern was noted, characterized by a single continuous antegrade pattern spanning systole and diastole without interruption, ending at the onset of atrial contraction. The peak flow velocity was exaggerated, ranging from 40.5 to 108 cm/sec (mean ± SD 74.11 ± 15.96). The atrial reversal wave had a peak velocity of _2.4-_5.0 (mean ± SD _3.6±2.75) which is lower than normal. Conclusion: atrial septal defect causes an altered pattern of blood flow in the pulmonary veins, characterized by a single waveform pattern with increased velocity of flow and could aid in the diagnosis of the condition. الغاية من الدراسة: تلقت دراسة نمط التدفق الوريدي لدى المرضى المصابين بالفتحة الولادية بين الاذينين القليل من الاهتمام. سعينا لدراسة هذا النمط في محاولة لتسليط الضوء على الفسلجة المرضية له المرضى والأساليب: تم سبر الوريد الرئوي الاعلى الايسر باستخدام فحص الدوبلر النبضي خلال فحص القلب بالأمواج فوق الصوتية عن طريق المرئ في 32 مريضا على التوالي مصابين بالفتحة الثانوية او الجيبيةالوريدية بين الاذينين مع نبض جيبي طبيعي. تم تسجيل عدد من المعلمات شملت النمط الموجي، السعة القصوى لموجةS و D و مدى موجة الانعكاس الاذيني (موجة A). النتائج: في جميع المرضى الاثنين والثلاثين، لوحظ و جود نمط فريد من التدفق الدموي يتميز بوجود موجة منفردة متواصلة تقدمية شاملة الانقباض و الانبساط دون انقطاع، وتنتهي في بداية الانقباض الاذيني. كانت ذروة سرعة التدفق أعلى من الطبيعي، بدءا من 40,5 و حتى 108 سم في الثانية (متوسط±أم 74,11±15,96)، في حين بلغت سرعة الانعكاس الاذيني (A) _2.4-_5.0 م/ثا (متوسط±أم _3.6±2.75)، وهو أقل من المعدل الطبيعي. الخلاصة:عيب الحاجز الاذيني يؤدي الى تغيير نمط تدفق الدم في الدورة الدموية، و يتمثل ذلك بنمط أحادي الموجة مع تسارع التدفق، و يمكن أن يساعد ذلك في تشخيص الحال

Keywords


Article
Pattern of penile growth after HCG treatment in sever hypospadias might provide a clue to intra-natal endocrinopathy and pathogenesis

Loading...
Loading...
Abstract

Hypospadias is a relatively common congenital anomaly of the penis that arises in 2 to 8 of 1000 live births, often as an isolated anomaly. This anomaly is repaired surgically in the first year of life to improve the cosmetic appearance and establish a glanular position of the urinary meatus for voiding and deposition of semen later in life. The aim of this study is to evaluate the effectiveness of HCG hormonal manipulation in inducing penile growth in hypospadias boys before surgical repair , and the pattern of this growth and response , in addition to that this thesis try to add more knowledge to the etiology and pathogensis of one of these relatively common urogenital disorder. Patients and methods :-This small series thesis included 16 boys with an age ranged from 3-48 ms who had proximal and penoscrotal hypospadias with sever cordea .All boys received a full course of HCG treatment using the standard WHO protocol of HCG therapy in pediatric age group. The degree and rate of response to HCG therapy together with the pattern of penile growth have been measured and evaluated before and one week after HCG therapy using the student T – test for statistical analysis. Results :-At the end of HCG treatment penile growth has been achieved in all boys. The cordee decreased and penile length increased in all cases. The mean stretched penile length was changed from 18.68 pre HCG to 31.97 post treatment (P value < 0.001). The average penile length was nearly doubled after HCG treatment with an increase of 40% to 180% (mean 83%, P value < 0.001)What was very interesting and major finding that emerge during this study , is that the penile response and growth to HCG treatment was not universal over the whole shaft of the penis, with by far most of increment in penile length occurred proximal to urethral meatus and the percentage of penile growth was 262% (P value < 0.001) proximal to meatus , while it was only 24% not significant (P value > 0.001 ) distal to it . This disproportional penile growth causing the meatus to advance distally in all cases with a mean distal migration of urethral meatus was 9.75 mm (P value < 0.001). Conclusion :- HCG treatment in hypospadias was very effective in achieving sufficient penile growth that might facilitate the surgical outcome, the other finding is that hypospadias even the sever one is not at a fixed stage or degree, but it can easily be manipulated by hormonal treatment in addition to that, this study suggest that post natal response of hyposadias penis to HCG might provide a mirror that reflect its intra natal response during organogenesis and embryogenesis, and this thesis might provide a different insight toward the pathogenesis of hypospadias-chordea complex by diverting more attention and focusing toward a localized endocrinopathy that affect the tissue responsiveness to androgen. هذه الدراسة أجريت لتقيم فعالية هرمون HCG لتحفيز نمو العضو الذكري لدى الأطفال المصابين بتشوهه المبال التحتاني الشديد قبل التداخل الجراحي ودراسة نمط هذه الاستجابة كما تحاول هذه الدراسة تعزيز إحدى النظريات الجديدة والتي قد تفسر كيفية حدوث هذا ألتشوه أثناء فترة تكوين الجنين. شملت هذه الدراسة التي أجريت في فرع الجراحة البولية ووحدة الجراحة التجميلية في مدينة الصدر الطبية ستة عشر طفلا مصابا بتشوهه المبال التحتاني الشديد. حيث خضع المصابين والذين كانت تتراوح أعمارهم بين ثلاثة أشهر إلى ثمانية وأربعين شهرا جميعا إلى برنامج العلاج الهرموني بهرمون HCG قبل أجراء التداخل الجراحي وقد خلصت هذه الدراسة بان هرمون HCG فعال جدا في تحفيز نمو العضو الذكري لدى جميع المرضى كما بينت هذه الدراسة بأنه وباستخدام العلاج الهرموني فان شدة الانحراف الولادي في العضو الذكري المصاحب لهذا ألتشوهه بدأت بالتناقص لدى جميع المرضى الخاضعين للعلاج مما يسهل أجراء عملية التداخل الجراحي كما بينت هذه الدراسة بان نمط النمو الحاصل في العضو الذكري بتحفيز الهرمون المذكور يكون معظمة في الجزء الداني لفتحة الاحليل أما الجزء القاصي من فتحة الاحليل فقد أظهرت الدراسة ممانعة أو عدم استجابة الأنسجة لهذا الهرمون وهذا النمط في النمو قد يفسر الأسباب التكوينية لهذا ألتشوهه خلال فترة تكوين الجنين.


Article
Short term follow up of intertrochantric femoral neck fractures treated by DHS in adults
دراسة قصيرة المدى لمرضى كسور عنق الفخذ البالغين المجرات لهم عمليات تثبيت داخلي بواسطة برغي الفخذ الديناميكي وصفيحة التثبيت الجانبية.

Loading...
Loading...
Abstract

Intertrochanteric fracture, one of the most common osteoporotic fractures in the elderly (6,19), occurs in approximately 185.2/100,000 of the northern Thai population (38). Surgical repair is now considered as the standard care .The exception to this rule is when the patient’s medical co morbidity precludes surgery- Ideally, surgery is recommended within 2days after the injury(4,48,50). The aim is to provide a stable construct, which allows early mobilization and some weight bearing to minimize the sequelae of long term recumbence .It may also restore the patient’s previous level of independence and function.(32,35 The dynamic hip screw (DHS),is an ideal implant for the operative treatment of stable pertrochanteric femur fractures (AOclassification31-A.1 (25) The dynamic hip screw(DHS),initially introduced by Clawson in1964,remains the implant of choice because of its favorable results and low rate of nonunion or hard ware failure .(11,16,39) McLoughlin et al. found no difference in the biomechanical stability of two and four-hole DHS and supported the clinical use of the two-hole side-plate for intertrochanteric fractures (36). Bolhofner et al. reported no failure in the two-hole side-plate DHS fixation in 69 patients (8) The superiority of sliding hip screw devices over fixed devices for the fixation of trochanteric fractures of the femur has been clearly established( l,2,24). However , failure of the fixation to hold the fracture until union of the order of (10%) are still reported, and this may rise to 16 % for unstable fractures (13,24,33,34) دراسة حية أجريت على 167 مريض مصاب بكسر في عنق الفخذ .تم أستبعاد خمسة منهم كون أثنان منهم لم يكونو يمشون قبل أصابتهم وثلاثة مرضى مصابون بأمراض باطنية استدعت علاجهم في أقسام أخرى. جميع المرضى الباقين (162) تم تثبيت كسورهم بواسطة برغي الفخذ الديناميكي وصفيحة التثبيت الجانبية. كان معدل أعمارهم هو 58 سنة 24 منهم بكسور قليلة التهشم و 18بتهشم متوسط و20 منهم كانوا بتهشم جديد. وكان (68%) 42 مريض يعاني من هشاشة العظام قبل الكسر. وكانت المتابعة كل ستة اسابيع لفترة تراوحت من ستة الى عشرة شهور, نتجت منها حصول التحام جيد في جميع المرضى لكن مع حصول انكباس بسيط في محل الكسر بنسبة (61%) 38 مريض. وأنكباس متوسط في26%16 مريض. انكباس شديد في (13%) 8 مرضى و في ثلاثة منهم (5%) أعتبرت عملية فاشلة أستدعت أخراج الثتبيت الداخلي وأجراء عملية تبديل مفصل جزئي. لم تحصل خلال الدراسة أي حالات خمج بكتيري ولا خثرة وريدية عميقة. تعتبر نسبة النجاح في هذه العملية عالية جدا بمثل هكذا نوع من الكسور , ويمكن تحسين نتائج العملية بأختيار الحجم المناسب للبرغي والأرجاع الجيد للكسر قبل التثبيت والألمام بالخبرة المناسبة للتعامل مع هكذا كسور. لذلك ننصح بأستعمال برغي الفخذ الديناميكي وصفيحة التثبيت الجانبية لمثل هذه الكسور.

Keywords


Article
Renal dysfunction after major surgical operation : the impact of age, gender, and obesity

Authors: Dr.Abdul - Aziz Ahmed Aziz*
Pages: 395-407
Loading...
Loading...
Abstract

Aim: To study the effect of major surgical operation on renal function and to evaluate the role of age, gender and body weight. Methods: seventy patients (39 males, and 31females) aged (20-60 years), who admitted to Al-Sader Teaching hospital for major surgical operation in Al- Nagaf Al-Ashraf, from October 2009 to September 2010. For every patient participate in the study plasma concentration of sodium, creatinine, urea, urine sodium , urine creatinin, creatinine clearance and fractional excretion of sodium were determined. Results: The were statistically significant increase in plasma level of creatinine, urea, and fractional excretion of sodium ( P≤ 0.001, P≤ 0.0001 and P≤ 0.0001) and statistically significant decrease in creatinine clearance ( P≤ 0.0001) after surgical operation in comparison with preoperative values in elderly patients(41 - 60 years). A similar statistically significant changes observed in obese patients when preoperative values are compared with postoperative values. While there was no significant changes in the preoperative and postoperative values of these parameters in younger age groups(20-40 years) or when patients classified into males and females. Conclusion: major surgical operation had significant effect on renal function, specially on elderly and obese patients. الهدف: دراسة التغيرات الحاصلة في وظيفة الكليتين نتيجة إجراء العمليات الجراحية الكبرى ومدى تأثير العمر،الجنس ووزن الجسم. الطريقة: أجريت هذه الدراسة على 70 مريضا (39ﺫكرا و31 أنثى) ممن اجريت لهم عمليات جراحية كبرى في مستشفى الصدر التعليمي في النجف الاشرف/ العراق ، للفترة من تشرين الأول 2009 ولغاية أيلول 2010.وبأعمار تتراوح بين 20-60 سنة .حيث تم قياس تركيز الصوديوم، الكرياتنين ،و جوهر البول في الدم وتركيز الصوديوم، والكرياتنين في البول و حساب معدل تصفية الكرياتنين والافراغ التجزيئي للصوديوم للمرضى المشاركين بالدراسة قبل وبعد اجراء العملية الجراحية. النتائج: أظهرت الدراسة وجود زيادة ذات أهمية إحصائية في مستوى الكرياتنين ،و جوهر البول في الدم و الافراغ التجزيئي لللصوديوم ووجود نقصان معنوي في معدل تصفية الكرياتنين لدى كبار السن (41-60 سنة) بعد اجراء العملية الجراحية بالمقارنة مع نتائج ما قبل العملية الجراحية P≤0.0001)، P≤ 0.0001 ، P≤0.0001، P≤ 0.0001) . في حين لم تبدي الدراسة اختلافا معنويا في القيم المذكورة اعلاه لدى المرضى الدين تراوحت اعمارهم بين 20 الى 40 سنة. كما أظهرت نتائج الدراسة وجود زيادة ذات أهمية إحصائية في مستوى الكرياتنين ،وجوهر البول في الدم والافراغ التجزيئي لللصوديوم ووجود نقصان معنوي في معدل تصفية الكرياتنين لدى المرضى المصابين بالسمنة بعد اجراء العملية الجراحية بالمقارنة مع نتائج ما قبل العملية الجراحية P≤0.0001) ، P≤ 0.0001 ، P≤0.0001، P≤ 0.0001). في حين لم يظهر نتائج الدراسة اختلافا معنويا في القيم المدكورة اعلاه بين الذكور والاناث . ألاستنتاجات :أظهرت نتائج الدراسة حدوث اعتلال كبير في وظيفة الكليتن اثناء اجراء العمليات الجراحية الكبرى خاصة لدى كبار السن والمرضى المصابين بالسمنة .

Keywords


Article
Bacteriological and Chemical study on different types of Drinking Water
دراسة بكتريولوجية وكيميائية لأنواع مختلفة من مياه الشرب

Authors: Nuha Abdulridha Saad Dosh Ph.D.
Pages: 408-415
Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this study is to evaluate the effects of the quality and bacteriological content of water on the health of consumer . Locally prepared bottled water was stored at room temperature for three months and undergone bacteriological examination monthly for three successive months . Household RO and tap waters also examined bacteriologically . pH ,EC, TDS , total hardness , minerals(Mg , Ca) and chlorides were determined in each type of water . Household RO water has given to male rats for two months and three animals were sacrificed at two weeks intervals. Liver , kidney and heart were removed and pathologically studied . It was found that bottled water was not sterile and contain low number of bacteria that naturally present or accedentaly introduced during processing . Household RO water showed pathological changes in sacrified animals studied . ان الهدف من الدراسة هو للتعرف على تأثير نوعية الماء ومحتواه على صحة المستهلك. حفظت مياه القناني المأخوذة من الاسواق المحلية في درجة حرارة الغرفة لمدة ثلاثة اشهر و اجريت عليها الفحوصات البكتريولوجية دوريا كل شهر. وكذلك فحصت بكتريولوجيا كل من مياه الحنفية ومنتجات منظومات المياه المنزلية. كما اجريت بعض الدراسات الكيميائية كتقدير الرقم الهيدروجيني والتوصيلة الكهربائية والمجموع الكلي للمواد الصلبة الذائبة والعسرة الكلية وبعض العناصر المعدنية كالمغنيسيوم والكالسيوم و الكلوريدات. اعطيت مياه المنظومة المنزلية عن طريق الفم و لمدة شهرين لذكور الجرذان بعدها تم تشريح ثلاثة جرذان كل اسبوعين. ازيلت الاعضاء الكبد والكلية والقلب لملاحظة التاثير المرضي عليها. اظهرت النتائج احتواء مياه القناني على البكتريا التي قد تكون موجودة طبيعيا او ناجمة عن تلوثها اثناء عملية الاعداد والمعالجة. اما ماء المنظومة المنزلية اظهرت تغيرات نسجية تراوحت من الطفيفة الى المزمنة على اعضاء الحيوانات قيد الدراسة

Table of content: volume:15 issue:1