Table of content

Mosoliya studies

دراسات موصلية

ISSN: 18158854
Publisher: Mosul University
Faculty: President of University or centers
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A quarterly magazine published every three months interest published research on the city of Mosul of all the scientific, cultural and people and heritage

Loading...
Contact info

009647481705925
unmomosc21@yahoo.com
almokhtar20042003@yahoo.com

Table of content: 2007 volume: issue:15

Article
The Quoranic IntertexetualityWith the poets of Mosul in the 4th century A.H
التناص القرآني عند شعراء الموصل في القرن الرابع الهجري

Loading...
Loading...
Abstract

It has been discovered that the poets of Mosul during the 4th Century were not engaged in the instructions of Islam from the point of view of behaviour. But I have found an aspect which has not been tackled namely the intertexuality in the poetry of those poets. In fact, they made use of the Holy Quran in spite of the fact that influence has been more cultural than realistic. This intertexuality has been done in a highly artistic one. This element is not more an ornament but it has two functions, the poetic image and the poetic themes. The poets of Mosul used inversive intertexuality. This is achieved by the fact that the Quoranic verse talks about one subject and the poet uses it in another subject. It has been discovered that two poets used intertexuality in a very exaggerated one namely AL-Sarray AL-Raffa and AL-Khabbaz AL-Baladi, then followed by Al-Khaidiyan Brothers whereas Abu AL-Farraj AL-Babagha used it less than the others. بعد الاستقراء الذي اجريناه على المنتج الشعري لشعراء الموصل لافي القرن الرابع الهجري تبين انهم لم يكونوا ملتزمين تعاليم الاسلام من الوجهة السلوكية.
الا انني وجدت قضية لم يسلط احدٌ الضوء عليها هي تناص شعراء الموصل في افادتهم من كتاب الله العزيز فآثرت ان اتحدثْ عن هذه الناحية ولو ان هذا التأثر كان ثقافياً لا واقعياً. تبين لي ان التناص من كتاب الله في شعرهم كان ببراعة فنية عالية ولم يكن لصيقاً او زخرفاً وانما جاء ضمن التشكيل الفني للقصيدة خدم ناحيتين في شعرهم الصورة الفنية والموضوع الشعري.
لقد اكثر شعراء الموصل مما يسمى بالتناص المعكوس ذلك ان الاية القرآنية في موضوع والشاعر يفيد منها في موضوع مغاير.
تبين ايضاً انَّ السري الرفاء والخباز البلدي قد اكثرا التناص من كتاب الله ثم يأتي بعدهما الاخوان الخالديان واقلّ شعراء الموصل حظاً من التناص هو ابو الفرج الببغاء.


Article
Text committed in contemporary poetry MusliPrivacy vision and approach
النص الملتزم في الشعر الموصلي المعاصر خصوصية الرؤية والتناول

Loading...
Loading...
Abstract

The Young poyts in Mosul give mighty chances in literary resulting , finalise them is phenomenon: (the abider text). The poets describe self exclusive in the structure text , and give the structure and contexte finalise. We insertion hereupon this subject is flying poets to adoption semantical them humanity which attend to problems and humanity preoccpations free living from the poets cohabiting for experience which i twas in his texts. This the papers discussing futuristic denotations tolevance islamitic meanings and knobbly committed by humanity cares , and attemptabillty giving solutions for therfore. وُلدت شعرية النصوص الملتزمة في الموصل بوصفها ظاهرة تستحق الدراسة، وتمنح المتابع رهانات شعرية حَمَلَت خطيئة اللغة، وأعلنت خصوصية في الطرح والتناول وحركة الفعل في النص.
قدّم الشعراء الشباب في الموصل إمكانيات هائلة-كمّاً ونوعاً-في النتاج وشكّلوا ظاهرة أُطلِق عليها هنا ظاهرة: (النص الملتزم) إذ عمد هؤلاء الشعراء إلى رسم خصوصية ذاتية في بناء النص، ومنح أنساقه وبنياته تفرداً وميزة لا تكون إلا لذات مبدعة مخصوصة، وما نعنيه بـ(النص الملتزم) توجه الشاعر إلى تبني ثيمة دلالية انسانية تعالج مشاكل وهموم اسنينة انطلاقا من معايشة الشاعر للتجربة مضمّنا إياها في نصوصه كلّها حتى يُعرف بها، وفي هذا استراتيجية جريئة ومبدعة في تقديم فلسفة الشاعر الملتزم نحو متغيرات الواقع المعيش أولاً، والتنديد بسكون الدلالة في النهج الكلاسيكي لكتابة الشعر ثانياً، وتقديم دلالات مستقبلية تحمل بذور التغيير والتفاؤل بالمستقبل ثالثاً انطلاقا من تقديم المشكلات الإنسانية ومعالجتها فنيا من خلال رؤى إسلامية وعقدية ملتزمة بحمل الهم الإنساني، ومحاولة تقديم حلول ناجعة له.
لقد فرض الواقع العراقي التسعيني المتأزم، المكتسي ثوب الحروب، والمتلون بلون الدم، والجانح نحو تمثل كلّ الدلالات المتعلقة بالقتل والانتقام الممزوجة بقيم العروبة والتضحية والدفاع عن الشرف والمال والعرض، فرض كلّ ذلك تحديد الثيمات الشعرية التي أظهرت الشعر بوصفه ميدان العزاء، والبكاء، والترحم على القيم، ووداع الإنسانية العالمية التي لم تصغِ إلى نداء العقلاء بوقف مسلسل نزيف الدم، وإعطاء الناس فرصة التمتع بالحياة الحرة الكريمة.
سنعمد في هذه الدراسة إلى اختيار نماذج متنوعة، عالجت مشاكل وهموم انسانية من منطلقات النص الملتزم بالكلمة الموظفة الهادفة غير المترفة، كلمة قدمت الفائدة والمتعة في آن معا، منبهين إلى أنّ هذه النماذج تمثل تجارب شعرية تحمل خصوصية في الرؤية، ومزية في التناول، وجدية في السعي نحو حرق المراحل الواقعية شعرا، وتقديم المقاصد من خلال لغة تنساب انزياحا ومقصدا، وجنوحاً نحو دراما تعقلن الدلالة، وتمنح التجربة الذاتية منازل يتعدد فيها المعنى ويتسع، ولم يحصر الشكل الشعري نفسه في هذا المقام بنوع معين، فقد كتب الشعراء بأشكال الشعر التقليدية والحديثة والحداثية، ولم يكن لنص فضل على آخر انطلاقا من الشكل، إنما رُسمت مزية النصوص من منطلق إمكانيته في حمل المعنى وتقديمه.
لقد اصطبغت النصوص المختارة في هذا البحث بمعالجة أفاق التأمل والتفاؤل وهذا ما منحها سمة وخصوصية في الطرح والتناول، وثمة توقع لأشياء ستحدث، وثمة انتظار لمقاطع ومفارقات تحمل في طياتها انتعاشات الوجدان الشعري، إنها الذات الشعرية الملتزمة بتقديم الهم الإنساني المتفق مع التصور الإسلامي في الرؤية والتناول.


Article
Death in the poetry of Abu Tammam Tai
الموت في شعر أبي تمّام الطائي

Loading...
Loading...
Abstract

The research is entitled "Death in abi Tammam Al Taee poetry" . It tackles the vocabulary of death in the Islamic sense in Abi Tammam’s poetry. Islam has corrected the ancient wrong view of death. The view holds that man lives his life and this life is put to an end by time. Islam has brought its view. This Islamic view holds that the muslim perceiver life an interral of an other new life which transcends the material. It emphasizes the world of the spieits. Abu Tammam s poetry was researched. It has been found out that Abu Tammam was a poet of aprofound exoerience within the level of mind and emotion. It has been concluded that death . Has three facets in his poem : the inevitability of death , willingness to death , and another facet. These three facets uncover Abi Tammam s view of death ظلت إشكالية الموت في هذا الوجود تخامر شعور الانسان في كل زمان ومكان، فظل الموت يطارد الانسان أينما توجه، لذلك راح يسعى جاهدا يبحث عن علاج لهذا الداء الذي لادواء له.. إن الموت حقيقة واحدة في كل العصور، عرفته كل الأمم والشعوب، ذلك أنه سنّة الله في خلقه التي لن تجد لها تبديلا ولن تجد لها تحويلا، إلا أننا عندما نتناول الموت في شعر أبي تمام فذلك يعني أن الموت أخذ بعدا آخر لدى الانسان هذا البعد مستمد من مباديء الإسلام، إذ لم يعد الموت كما كان يتصوره إنسان ما قبل الاسلام حينما اعتقد أن حياته يعيشها ويقضي فيها مدته حتى يهلكه الدهر. فجاء الاسلام وأنار الفكر الانساني وصحح هذه النظرة المنحرفة فكشف عن حقيقة الموت، إذ يغدو الموت للإنسان المسلم ولادة جديدة تتجاوز به عن ماديته التي كان عليها في الحياة الدنيا ليتسامى إلى روحانية بحتة في عالم الأرواح.. من هنا ارتأينا أن نبحث في هذا الموضوع في شعر شاعر اختمرت عقليته وصقلت أفكاره بحكم تجربته العميقة في الحياة إنه شاعرنا أبو تمام الطائي؛ إذ نجد في نصوصه معنى الموت يأخذ جوانب ثلاثة تتمثل بحتمية الموت، والإقبال على الموت، ووجه آخر للموت. فهذه الجوانب الثلاثة تكشف عن رؤية أبي تمام للموت.


Article
‘Aimadd al-Din Khalilan epistemic study in his intellectual viewpoints
عماد الدين خليل دراسة إبيستمولوجية في طروحاته الفكرية

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this paper is sto study ‘Aimad al-Din Khalil’s intellectual viewpoints through considering carefully his historical and literary writings. The research also focuses on his religious calls and the abstractive method that has adopted in his historical and literary studies. Moreover, the research tackles his Islamic studies in addition to his analyses and theories. يهدف البحث الى دراسة الطروحات الفكرية لعماد الدين خليل معرفياً من خلال القراءة المتأنية في مؤلفاته التاريخية والادبية ودراساته النقدية ودعواته الايمانية، مع التركيز على المنهج التجديدي الذي يتبناه في الكتابة التاريخية والادبية والابداعية في صياغاتها الاسلامية تنظيراً وتحليلاً.


Article
Constructing Essay in Imad Al Deen Khaleel Quranic Horizons Analytic Study
بناء المقالة في مجموعة (آفاق قرآنية) لعماد الدين خليل - دراسة تحليلية -

Loading...
Loading...
Abstract

The Muslawi writer, Dr. Imad Al Deen Khaleel’s, professor of Islamic History at the College of Arts, Mosul University, Quranic Horizons collection is being examined in this study as his essays is rich with daily experiments and values. Texts of these essays and their artistic and topic dimensions are analyzed to reveal their various significance. The study consists of an introduction and four sections. Concept of essay, types and features are dealt with in the introduction. Section one deals with the title, section two deals with the introduction, section three deals with subject and section four deals with the conclusion.تم اختيار الأديب الموصلي (الدكتور عماد الدين خليل، أستاذ التاريخ الإسلامي في كلية الآداب–جامعة الموصل) ميداناً للبحث لما تحمل مقالاته ولاسيما مجموعة (آفاق قرآنية) من تجارب وقيم ووقائع مما يعرض في حياتنا اليومية الراهنة أو في ساحات الفكر على مستوى الأبعاد الموضوعية من خلال الرؤية الإسلامية، أو على مستوى الأبعاد الفنية من خلال بناء المقالة لذا جاء هذا البحث ليجري دراسته على هذه المجموعة المقالية من خلال تحليل نصوصها وبيان أبعادها الموضوعية والفنية والكشف عن الدلالات المختلفة التي تمخضت عنها بمدخل وأربعة مباحث. تضمن المدخل تحديد مفهوم المقالة وأنماطها. وأختص المبحث الأول بدراسة (العنوان) في حين درس المبحث الثاني (المقدمة)، أما المبحث الثالث فتناول دراسة (عرض الموضوع) وأختص المبحث الرابع بدراسة (الخاتمة).


Article
Mosul in the Book of (Athar al BiladWa 'Akhbar al Ibad) For AL Qazweeni(d. 1283 /682 A.H.)
الموصل في كتاب آثار البلاد وأخبار العباد للقزويني(ت 682 هـ /1283 م)

Loading...
Loading...
Abstract

The research tackled Mosul through Athar al Bilad Wa 'Akhbar al Ibad by Zakariah bin Muhammed bin Mohmoud Al Qazweeni. Al-Qazweeni men tionedmuch important geographical historical information about Mosul for he visited it. He told about its architecture , its climate , its religious sites , and economical social sides besides telling about its people and some of its columns. In this research the subject of the book has been reviewed and compared with a number of historians and geographers like Ibn Hauqel , Al Maqdisi , Yaqout al Hamawi and others. It has been noticed through that comparison that Al Qazweeni was distincctive in telling some narratives. Besides , some of the narratives have been similar to what have been told by the other historians and geographers.تناول البحث الحديث عن الموصل من خلال كتاب (آثار البلاد وأخبار العباد) لزكريا ابن محمد بن محمـود القزويني. إذ ذكر العديـد من المعلومات التاريخية والجغرافية المهمة عنها، لا سيّما وأن القزويني قد زار مدينة الموصل، إذ أشار إلى بناء هـذه المدينة وشكلها والوضع الذي كانت عليه في حقبته التاريخية ووصف مناخها مع اهتمام بالجوانب الاقتصادية والاجتماعية والدينية، وقد تم عرض المادة التي جاء بها القزويني، ومن ثم مناقشتها، وقد تبيّن لنا من خلال دراسة النـصوص التي جاء بها القزويني وما جاء به مؤرخين وجغرافيين آخرين بانفراده عنهم بروايات عديدة مع إشارات أخرى مشابهة.


Article
The Security Efficiency In Planning Of Mosul city Study Between The Old & Modern Mosul City Comparing
الكفاءة الأمنية لتخطيط مدينة الموصل دراسة مقارنة بين مدينة الموصل القديمة والحديثة

Loading...
Loading...
Abstract

The Researcher has divided the mosul city ,regarding its architect planning , into two parts , The first part represent (The old Mosul city) which has the Agglomerate architect matrix & narrow lanes (adjacent) & zigzag way-Accept some street which had opened at the beginning of past century e.g. Al- faroq & Nenava streets-which are the center of the city nowadays& its basic nucleus ,It meet in most of its parts about the social & security needs ,and some (residential ,economic ,service ,&other) needs. The second part (The modern mosul city) which has the faraway architect matrix (diverge) the rest parts of city , which represent the point view of the foreign planning companies. Since the anxiety sources (the security unsettled) varied in mosul city (U.S. army , Strangers - the kidnapping & murdering gangs -) , So the necessity of saving of feeling in security depend on tow important factors: * The social factor: when the social relationship strong then in the society of the old part & weakened in the society of the modern part. * The planning factor (spatial): when the sources of anxiety cannot finding in the old part of city the fit special environment to condense its existence , while it is concentration in the modern part of city. However , this idea doesn't mean the old city it better - in planning way – from the modern part , but it made bigger (social & security) efficiency , although its weak ability - recently – to meet its society needs (residential , economic , service , accessibility…etc) in comparing with the modern part which was in contrast to that قَسم الباحث مدينة الموصل من حيث تخطيطها الحضري Urban Planning إلى جزئين، يمثل الجزء الأول " مدينة الموصل القديمة " ذات النسيج العمراني المتكتلِ والأزقة الضيقة (المتقاربة)والمتعرجة - باستثناء بعض الشوارع التي فتحت خلال القرن الماضي مثل شارع الفاروق و نينوى - وهي مركز المدينة حالياً ونواتها الأساسية، إذ تعبر في معظم أجزاءها عن حاجات ساكنيها الاجتماعية والأمنية وبعض الحاجات السكنية والاقتصادية والخدمية وغيرها. في حين يمثل الجزء الثاني " مدينة الموصل الحديثة " ذات النسيج العمراني المفكك (المتباعد)، بقية أجزاء المدينة، إذ تعبر اغلب أجزاءها عن وجهة نظر الشركات التخطيطية الغربية أو من تأثر بهم من المهندسين والمسؤولين من أبناء جلدتنا. وبما أن مصادر القلق (زعزعة الأمن) تنوعت في مدينة الموصل (جيش الاحتلال الأمريكي، الغرباء - عصابات الخطف والقتل -)، فان ضرورة توفير الشعور بالأمن في المدينة يعتمد على بعدين أساسيين: * البعد الاجتماعي: إذ تقوى العلاقات الاجتماعية في مجتمع جزء المدينة القديم، وتضعف في مجتمع الجزء الحديث. * البعد التخطيطي (المكاني): لم تجد مصادر القلق في جزء القديم من مدينة الموصل، البيئة المكانية المناسبة لتكثيف تواجدها، في الوقت الذي تركزت في جزء المدينة الحديث. إلا أن هذا الطرح لا يعني بالضرورة أن المدينة القديمة أفضل - تخطيطياً - من الجزء الحديث، بل إنها حققت (كفاءة أمنية) أكبر رغم ضعف قدرتها - حالياً – على تلبية حاجات مجتمعها (السكنية والاقتصادية والخدمية وسهولة الوصول...الخ) مقارنةً بالجزء الحديث الذي كان نقيضه.

Table of content: volume: issue: