جدول المحتويات

مجلة ذي قار الطبية

ISSN: 19929218
الجامعة: جامعة ذي قار
الكلية: الطب
اللغة: English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة ذي قار الطبية, تصدر من كلية الطب / جامعة ذي قار. تأسست في سنة 2002, تهتم بالابحاث العلمية والطبية

Loading...
معلومات الاتصال

Email: thi_unv_medi@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2011 المجلد: 5 العدد: 3

Article
STATUS OF LIPID PEROXIDATION BY PRODUCTS; MALONDIALDEHYDE AND URIC ACID IN DIABETES MELLITUS (TYPES 2 )AND RHEUMATOID ARTHRITIS ( A COMPARATIVE STUDY)
حالة التأثير التأكسدي للدهون(المالوندايالديهايد) وحامض اليوريك لمرضى السكري (النوع الثاني) ومرضى التهاب المفاصل الرثوي (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT: The aim of the current study was to compare antioxidant defenses and oxidative stress markers in patients with Diabetes Mellitus (DM) and in those with Rheumatoid Arthritis (RA). Across-sectional study was conducted with 74 participants in two distinct groups: Diabetes Mellitus types 2, Rheumatoid Arthritis and healthy blood donors. Malondialdehyde and uric acid were compared between these groups. Uric acid was measured as antioxidant defenses tested in blood samples from (RA) and (DM), rather than the degree of lipid peroxidation was measured in term of malondialdehyde (MDA). MDA level was 3.29 ± 0.59 µmol/L in control group which was significantly lower than in diabetic and Rheumatoid arthritis patients 6.32 ± 0.84 µmol/L , 6.75 ± 0.77 µmol/L respectively with (p <0.001). Moreover; concentrations of UA in DM was 3.65 ± 0.11 mg/dl significantly lower than in control 4.56 ± 0.29 mg/dl with (p <0.001),conversely, we found that no significant change in the level of UA in RA 4.23 ± 0.66 mg/dl, compared with health subjects 4.56 ± 0.28 mg/dl. These results suggest that the feasibility to find out a new evidences for a possible relationship between these pathologies can be found.الخلاصة: إن الهدف من هذه الدراسة للمقارنة الناتج التأكسدي (المالوندايالديهايد) وحامض اليوريك لمرضى الداء السكري (النوع الثاني) وفي أولئك المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي. اجريت الدراسة على 84 متبرع قسموا إلى مجموعتين لمرضى الداء السكري ومرضى التهاب المفاصل الرثوي ومتبرعين أصحاء. تم قياس مستوى الجهد التأكسدي (المالوندايالديهايد) وحامض اليوريك لهم.كان مستوى المالوندايالديهايد اقل في مجموعة السيطرة ( 3,29± 0,59 ميكرو مول- ديسليتر)على ما هو عليه في مرضى الداء السكري (النوع الثاني) ومرضى التهاب المفاصل الرثوي ( 6,32± 0,84 ميكرو مول- ديسليتر), ( 6,74± 0,77 ميكرو مول- ديسليتر) على الترتيب عند (p <0.001). علاوة على ذلك أثبتت الدراسة أن مستوى حامض اليوريك في مرضى السكري (النوع الثاني) ( 3,81± 0,10 ملغم- ليتر) هو اقل على ما هو عليه في مجموعة السيطرة ( 4,56± 0,28 ملغم- ليتر) وباحتمالية (p <0.001), بالمقابل لا يوجد تغير هام في مستوى المالوندايالديهايد في مرضى التهاب المفاصل ( 4,23± 0,66 ملغم - ليتر) مقارنة بالأصحاء.هذه النتائج اقترحت

الكلمات الدلالية


Article
COMPARISON BETWEEN HYDROGEN PEROXIDE, ICED PACKS AND NON AGENT PACKS IN TONSILLECTOMY HAEMOSTSIS
مقارنة بين استعمال الشاش المنقوع ببيرو كسيد الهيدروجين ، بالسائل الملحي البارد و الشاش غير المنقوع في عملية استئصال اللوزتين

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT Objectives: Tonsillectomy is one of the operations most frequently performed by otolaryngologists, who are in search of a technique of tonsillectomy where the operation time and operative blood loss is reduced. This study was carried out to evaluate the effect of hydrogen peroxide 3% in comparison with iced normal saline on tonsillectomy times, blood loss during the surgery and on the number of packs used. Methods: Analytical cross sectional study was performed on thirty patients was carried out in the Department of Otolaryngology of AL-Habbobi General Hospital,AL-Nassyria, Iraq, in the period from the 1st week of March 2010 till the last week of November 2010. Tonsillectomy was performed using hydrogen peroxide 3% as a haemostatic agent in Group A(n = 15 tonsils), while in Group B (n = 15 tonsils) iced normal saline was used where as no agent was used with the gauze pack in GroupC(n=30 tonsils). Results: The application of pack socked with hydrogen peroxide 3% or iced saline in the tonsillar fossae reduced the operation time , the operative blood loss and also reduced the number of packs used in Group A and B in comparison with non agent method . The results were statistically significant. Conclusion: The local application of 3% hydrogen peroxide on the tonsillar bed after tonsillectomy is beneficial to decreasing the volume of blood loss more than other applications;while no significant difference between group A and B regarding the number of packs used and duration of operation الخلاصة: عملية استئصال اللوزتين هي إحدى أكثر العمليات التي تجري من قبل جراحي الأنف والأذن والحنجرة اللذين يبحثون في الطرق التي تؤدي إلى اختصار وقت العملية وكمية خسارة الدم أثناء اجرائها0 في هذه الدراسة كان الهدف هو أجراء مقارنة بين فائدة استعمال الشاش المنقوع ببيرو كسيد الهيدروجين 3%,مع الشاش المنقوع بالمحلول الملحي البارد في اختصار وقت العملية ,كمية الدم المفقود وعدد لفات الشاش المستخدم 0 طريقة العمل : أجريت هذه الدراسة التحليلية المقطعية على ثلاثين مريضا"(60لوزة) في صالة عمليات الأنف ولأذن والحنجرة في مستشفى الحبوبي العام في الناصرية –العراق للفترة منذ الأسبوع الأول من شهر آذار 2011الى الأسبوع الأخير من شهر تشرين الثاني 2011 تم تقسيم اللوزات الى ثلاث مجاميع ,مجموعة أ(15 للوزة) ,مجموعة ب(15 لوزة) والمجموعة الثالثة ج(30 لوزة) 0استعمل للمجموعة الأولى الشاش المنقوع بمادة بيرو كسيد الأوكسجين 3% وللمجموعة الثانية الشاش المنقوع بالمحلول الملحي البارد في حين لم يستخدم أي محلول مع الشاش في المجموعة الثالثة0 النتائج: أظهرت النتاج أن الوقت كان اقصر وكمية خسران الدم وعدد لفات الشاش اقل في المجموعة التي استخدم فيها بيرو كسيد الهيدروجين 3%0 الاستنتاج: استعمال بيرو كسيد الهيدروجين 3% ذو فائدة واضحة في اختصار وقت العملية وتقليل كمية الدم المفقود وعدد لفات الشاش المستخدم أثناء عملية استئصال اللوزتين أكثر من المحلول البارد والذي هو أفضل بدوره من الشاش غير المنقوع

الكلمات الدلالية

Tonsillectomy; Hydrogen peroxide; Haemostasis.


Article
THE ROLE OF EXTRACORPOREAL SHOCK WAVE LITHOTRIPSY ESWL IN THE TREATMENT OF UPPER URETERAL STONE DISEASE
فعالية الموجات الصدمية الموجهة من خارج الجسم في علاج حصاة اعلى الحالب

المؤلفون: Dr. Hazim R. Akal د. حازم ريسان عكال
الصفحات: 16-27
Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT Purpose: To evaluate the role of extracorporeal shock wave lithotripsy (ESWL) in the management of upper ureteral stones. Patients and methods Between May 2009 and June 2011, 115 patients with radio-opaque upper ureteral stones who referred to lithotripsy unit in Al-hussain teaching hospital in Thiqar, 83 male( average 48 years) and 32 female (average 51years), treated with extracorporeal shock wave lithotripsy (ESWL). The patients were discharged from the hospital on the same day of treatment and patients were asked to return after two weeks for fallow up plain film together with ultrasound examination, to be able to detect fragmentation and stone clearance together with the effect of treatment and obstruction on the upper tract. Results The over all success rate for the patient at 3 months of follow up was 64.3% (74 pt.) the success rate decreases as the stone size increases. It decrease from 76% to patients with stone <10 mm to only 52% to patients with stone > 15mm. The remaining 41 patients (35.6%) were considered failure, either due to non fragmentation of the stone despite repeated sessions (3 sessions) or fragments are large that failed to pass (5 cases). All patients were treated on an outpatient basis; the complications were minimal and treated conservatively. Conclusions ESWL is safe, effective, noninvasive and a convenient way of treatment for upper ureteral stones. ESWL being an outpatient procedure without any need for anesthesia or any pretreatment intervention, it should be considered as the first line of treatment for all stones in the upper ureter. However the clearance rates for stones larger than 15 mm were low.الخلاصة في مستشفى الامام الحسين عليه السلام التعليمي في ذي قار وللفترة الواقة بين اذار 2009 الى حزيران 2011 تم معالجة 115 مريضا 83 منهم ذكوراً متوسط اعمارهم 48 سنه والباقي 32 اناثا متوسط اعمارهن 51 سنه يعانون من حصاة في اعلى الحالب بواسطة التفتيت بالموجات الصدمية. تم تعريض المرضى لجلسات متعددة اقصاها ثلاث جلسات و تبعاً لاستجابة الحصاة للعلاج فاذا اخذ المريض العلاج لمدة ثلاث جلسات و بالمدة الكافية من حيث عدد الضربات و قوة الفولتية اللازمة للجلسة الواحدة و لم تتفتت الحصاة بعد مرور ثلاثة اشهر من المتابعة تعتبر طريقة العلاج غير ناجحة. فكان القسم الاكبر من هؤلاء المرضى 64.3 % استطاعوا التخلص من الحصاة نهائياً في حين 31.5 % لم تنجح معهم طريقة العلاج مما اضطرنا إلى استعمال طرق أخرى كالعلاج بالمنظار او الجراحة الاعتيادية. لو امعنا النظر في نتائج هؤلاء الذين استجابوا للعلاج للاحظنا بان معظمهم (76%) هم من فئة المرضى الذين لديهم حصاة صغيرة الحجم اقل من 10 ملم. و تقل نسبة النجاح كلما ازداد حجم الحصاة لتصل إلى 52% فقط للفئة الذين لديهم حصاة اكبر من 15 ملم. كذلك نلاحظ بان معظم المرضى( 63 %) الذين استجابوا للعلاج يحتاجون إلى جلسة واحدة و اغلبهم من فئة المرضى ذو الحصاة صغيرة الحجم ( اقل من 10 ملم)، في حين احتاج 24% من المرضى إلى جلستين و الباقي 12% احتاجوا إلى ثلاث جلسات. كانت مضاعفات العلاج بطريقة الموجات الصدمية الموجهة من خارج الجسم قليلة و بسيطة و تم علاجها بسهولة . من كل هذا نستطيع القول ان طريقة العلاج بالموجات الصدمية تعتبر طريقة فعالة و يمكن استعمالها كطريقة اولية في علاج حصاة اسفل الحالب. فالموجات الصدمية تجنب المريض الرقود في المستشفى لمدة ايام عديدة حيث يتم العلاج في العيادة الاستشارية ليستطيع المريض العودة إلى بيته مباشرة بعد العلاج و تجنبه التعرض إلى التخدير العام و مشاكله خاصة في المرضى الذين لديهم حالات مرضية تزيد نسبة خطورة العملية عند تعرضه إلى التخدير العام . كذلك تجنب المريض مشاكل الجروح و التآمها ، لكن فعالية الموجات الصدمية في علا¬ج حصاة الحالب لا يعول عليها كثيراً خاصة عند مقارنتها بالعلاج بمنظار الحالب. فهذه الطريقة الاخيرة والتي ايضاً تعتبر طريقة حديثة اذا ما قورنت بالطرق الاخرى كالجراحة، ربما تعطي نتائج احسن من العلاج بالموجات الصدمية على الرغم من كون العلاج بالمنظار اكثر تداخلاً و يحتاج إلى خبره في هذا المجال وكذلك يحتاج إلى التخدير العام. و مع كل هذا لا يزال التساؤل قائما إلى يومنا هذا عن الطريقة المثلى و التي تعتبر افضل الطرق في علاج حصاة الحالب هل هي العلاج بالموجات الصدمية ؟ او بواسطة منظار الحالب؟ حيث ان لكل طريقة محاسنها و مساوؤها.

الكلمات الدلالية


Article
THE PREVLANCE OF HAND ABNORMALITIES IN DIABETIC PATIENTS IN AL.NASSIYRIA CITY AND IT'S ASSOCIATION WITH DIABETIC VARIABLES
مدى انتشار تشوهات اليد لدى مرضى داء السكري في مدينة الناصرية ومدى ارتباطها مع متغيرات داء السكري

المؤلفون: Dr. Basim Athaib Muter د. باسم عيب مطر
الصفحات: 28-34
Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT OBJECTIVES: To study the prevalence of hand abnormalities in diabetic patients and to evaluate the associations between the hand abnormalities and diabetic variables . DESIGN: Cross-sectional study of 248 diabetic patients selected at random, setting , Out-patient clinic,diabetic centre ,AL- Nassriah city . MEASURES: Presence and extent of carpal tunnel syndrome (CTS), Dupuytren's contracture (DC), flexor tenosynovitis (FTS), and limited joint mobility (LJM). Duration of diabetes, metabolic control . RESULTS: Carpal tunnel syndrome, DC, FTS and LJM were each present in significant number. Hand abnormalities were observed in 39.5% and more than one abnormality was also found in a significant number.. The hand abnormalities were associated with the duration of diabetes but not with the metabolic control . CONCLUSION: The prevalence of hand abnormalities in diabetic patients is high and increases with the duration of diabetes. ,but not the glycaemic control. داء السكري هو احد اكثر الامراض شيوعا , وتشوهات اليد هي احدى المضاعفات الناجمة عنة . ان هدف الدراسة هو معرفة مدى انتشار تشوهات اليد الناجمة عن داء السكري في مدينة الناصرية ومدى ارتباط حدوثها مع متغيرات نسبية لداء السكري كالفترة الزمنية الاجمالية لداء السكري وكذلك مع معدل السيطرة الايضية لداء السكري . لقد تم دراسة 248 مريضا بداء السكري وهم مرضى مراجعين لمركز السكري في مدينة الناصرية وقد تم اخذهم بصورة عشوائية واجريت لهم فحص الهيموكلوبين اي ون سي وكذلك فحص تخطيط الاعصاب وتم عرضهم على اختصاصي امراض المفاصل وكذلك تم استبعاد الاسباب الاخرى لتشوهات اليد كامراض الكبد المزمنة والصرع والعمال اليدويين . وبعد التصنيف السريري وجد ان نسبة تشوهات اليد عند مرضى داء السكري هي 39.5 % من مجموع المرضى الذين شملتهم الدراسة وكان التصنيف السريري لتشوهات اليد كالاتي : ( متلازمة النفق الرسغي , تليف صفاق راحة اليد , التهاب جراب الوتر الانقباضي و تحدد مدى حركة اليد ) . كما اظهرت الدراسة مدى الارتباط الوثيق بين مدى حدوث تشوهات اليد الناجمة عن داء السكري وطول الفترة الزمنية لداء السكري , كما اظهرت الدراسة عدم ارتباط حدوث تشوهات اليد الناتجة عن داء السكري مع السيطرة الايضية الجيدة لداء السكري .

الكلمات الدلالية


Article
STUDY OF EFFECT OF THE DOSE AND DURATION OF METRONIDAZOLE ON AMEBIC COLITIS AND PLATELETS
تأثير الجرعة وفترة المعالجة لعقار المترونيدازول على التهاب القولون الاميبي والصفيحات الدموية

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT : Background and Objective : Amebiasis caused by Entamoeba Histolytica (E.H) is a common problem in areas with poor hygiene . Metronidazole is abroad antiprotoza agent used in symptomatic or asymptomatic infection . Aim of Study : To findout which idial course duration 7 or 10 days and which logical effective dose 30 mg / kg or 50 mg / kg for treatment of amebiasis beside effect the dose on platelets . Method : Prospective study was conducted on ( 171 ) hospitalized patient at Bint – Al-Huda hospital during the period from the 1st of May 2010 to the 1st of May 2011 , suffering from amebic colitis . The patients divided for four groups . Group A ( 45 ) patient treated by 30 mg/kg and group B ( 47 ) patient treated by 50 mg/ kg for 7 days . Group C ( 38) patient treated by 30 mg/ kg and group D ( 41 ) treated by 50 mg / Kg for 10 days . The diagnosis of amebiasis depend on positive fresh stool sample for E.H trophozoites and followed more than once . Platelets count performed for all patient at the end of each course . Result : The 7 days treatment course cure ( 86.6 % ) of patient from group A and ( 89.4% ) for group B, while 10 days treatment course cure (94.4%) of group C and (96 %) for group D. Duration of bloody diarrhea in group A was (89. + 14 hrs), group B (86.+ 21.98hrs) , group C ( 85.2 + 17.76 hrs ) and group D was (83. + 14.97) . So the dose difference 30 mg/ kg or 50 mg / kg not affect the duration of bloody diarrhea significantly . P value > 0.05 . One patient from group D develop thrombocytopenia , four patients develop dark urine in presence of normal heamostasis . Conclusion : Amebiasis is a great problem in our locality and 30 mg / kg for 10 days of metronidazole course so effective equally to that 50 mg/kg , therefore the former course looked more logical unless the infection so severe , because the less dose administration the least side effects . Effect the dose and duration of metronidazole on platelets need to be investigated more . الخلاصة : الزحار الاميبي مشكلة شائعة في المناطق قليلة النظافة العامة والتي تستوجب دائما استخدام عقار المترونيدازول . هدف الدراسة ايجاد الفترة الزمنية المثالية للعلاج من ناحية فترة العلاج اما 7 يوم او 10 أيام مع ايجاد الجرعة المناسبة 30 ملغم / كغم أو 50 ملغم / كغم . مع تأثير الجرعة على الصفيحات الدموية . اجريت الدراسة على ( 171 ) طفلا دون سن الدراسة الابتدائية رقدوا في مستشفى بنت الهدى التعليمي من الفترة آيار 2010 الى آيار 2011 وكانوا يعانون من الزحار الاميبي . تم توزيع المرضى الراقدين الى أربع مجاميع . المجموعة ( أ ) تتألف من (45) مريضا تناولوا جرعة 30 ملغم/كغم والمجموعة (ب) تتألف من ( 47 ) مريض تناولوا جرعة 50 ملغم / كغم وذلك لفترة 7 أيام معالجة . المجموعة ( ج ) تتألف من ( 38 ) مريض تناولوا جرعة 30 ملغم/كغم والمجموعة ( د ) تتألف من ( 41 ) مريض تناولوا جرعة 50 ملغم/كغم وذلك لفترة 10 أيام . تشخيص العدوى اعتمد على الاعراض السريرية ووجود الطفيلي داخل عينة البراز المأخوذة حديثا واعيد لأكثر من مرة . فحص الصفيحات الدموية اجري لكل حالات الدراسة في نهاية فترة العلاج . النتائج : في فترة العلاج الممتدة لسبعة أيام تم شفاء (86.6%) للمجموعة ( أ ) و ( 89.4% ) للمجموعة (ب) بينما في فترة العلاج الممتدة لعشرة أيام كانت نسبة الشفاء للمجموعة ( ج ) ( 94.4% ) و ( 96% ) للمجموعة ( د ) . فترة وجود الاسهال الدموي للمجموعة ( أ ) كانت ( 89. + 14 ) ساعة ، المجموعة (ب) ( 86. + 21.98 ) ساعة ، المجموعة ( ج ) ( 85.2 + 17.76 ) ساعة والمجموعة ( د ) ( 85. + 14.67 ) ساعة ، لذلك هناك وضوح عدم تأثير زيادة الجرعة من 30 الى 50 ملغم/كغم على فترة الاسهال الدموي من الناحية الاحصائية . مريض واحد من المجموعة ( د ) اظهر نقصا في الصفيحات الدموية . أربعة مرضى عانوا من انصباغ الادرار بلون داكن ثلاثة من هؤلاء تناولوا جرعة 50 ملغم / كغم . الاستنتاج : الزحار الاميبي ما زال يشكل مشكلة في بيئتنا . جرعة العلاج سواء كانت 30 ملغم/كغم او 50 ملغم/كغم ولفترة 10 أيام جدا فعالة في القضاء على المرض وبالتساوي تقريبا لذلك 30 ملغم/ كغم لفترة 10 أيام تبدو اكثر منطقية للعلاج وذلك لقلة الجرعة وهذا يعني بالتأكيد قلة الاعراض الجانبية . تأثير فترة وجرعة المترونيدازول على الصفيحات الدموية تحتاج الى دراسة أكثر للاثبات .

الكلمات الدلالية


Article
CANCER IN THI-QAR GOVERNORATE : PATTERN AND DISTRIBUTION OF CANCER CASES DURING 2005-2009
السرطان في ذي قار : نمط وتوزيع حالات السرطان اثناء الاعوام2005-2009

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT Background: Little is known about the pattern and burden of cancer in Thi-qar city. The aim of this paper is to report the pattern and distribution of cancer in largest series of Thi-qar cancer patients according to the year of diagnosis ,age , gender ,topography ,morphology and geographical distribution. Patients and methods : During a five year period (2005-2009). 3523 cancer patients, with various types of newly diagnosed cancer were registered by Cancer Control Unite in Thi-qar from all Health Institutions in Thi-qar and in other neighboring Governorates . 1702 patients were males (48.3%) and 1821 were females (51.7%). Adding that around of 1458 patient(41.4%) of a total were died within this period. The crude relative frequencies(rates) of extent of cancer risk(incidence &mortality) have been determinant with reference to age, sex, area and year of diagnosis. Results: The number of cancer cases and the incidence rates are increased among these five years, where is the number is 436 and IR 28.7per 100000 of population in 2005 while it is 804 and IR 46.9 in 2009 .This gives an average annual incidence or a crude annual incidence rate(IR) of 43.6 cases per100000of Thi-qar population per a year and the incidence is more in females than in males(48.3%for males and 51.7%for females). Higher number of cases were drawn from population of the center of the governorate 1455(41.3%), while lesser number in Al-Jabiash District 265(7.5%) and other district lie in between. Breast cancer is the most common or frequent cancer accounted for( 16.5%) of all cases and it alone accounted for 31.2% of all cancer in females with the incidence rate of 7.2/100000 of population , lung &bronchus is the second (11.2%), bladder was the third of all cancer cases(10.6%), while other cancers as cancers of prostate and skin were less frequent incidence. The four most commonly diagnosed types of cancer in males are :lung &bronchus ,u. bladder, lymphomas and leukemias , accounting for 53.9% of estimated cancer cases in males. The four most commonly cancer in females are: Breast ,leukemia ,u. bladder, and lymphomas accounting for 53.5% of estimated cancer cases in females. Cancer risk infected all age groups in different percentages and the age specific incidence rate (ASIR) increased with advancing ages in both sexes, higher rates are noticed in male children compared to female children up to age 14 . In addition, the risk of cancer is higher for females(sex-specific incidence rate is45.3per 100000 population) than for males (sex-specific incidence rate is41.9 per 100000 population). The number and percentage of death cases are also increased during these five years, it is more in males than in females ,and the average annual number of death is 292 or the crude annual death rate is 18/100000 of population. Conclusion: Cancer is existed growing health problem in Thi-qar cancer patients, it's with specific pattern and with different etiological factors.في هذا البحث تمت دراسة نمط وتوزيع السرطان خلال فترة خمسة سنوات (2005-2009)في سلسله كبرى من مرضى السرطان في ذي قار. حيث تم تسجيل( 3523) إصابة سرطانية جديدة في مركز السيطرة على الامراض السرطانية في ذي قار ,توفى منهم حوالي 1458(41,4%) خلال هذه الفترة. كما وصفت السرطان في ذي قار بآنه مشكلة صحية مهمة متنامية ومتعددة الاسباب والتبعات والابعاد ,وذات نمط معين, حيث ثبت وجود سرطانات نادرة واخرى حدثت في اعمار مبكرة وكانت النسب السنوية للإصابات وكذلك الوفيات تتزايد سنويا في اغلب مناطق واقضية المحافظة ولجميع الفئات العمرية في كلا الجنسين . كانت السرطانات الاربعة الاكثر شيوعا هي سرطان الثدي ,الرئة والقصبات , المثانة البولية , وسرطانات الدم ,في حين كانت سرطانات البروستاتة والجلد هي الاقل شيوعا ,وكان سرطان الثدي هو القاتل الاول عند الاناث بينما سرطان الرئة والقصبات يعتبر القاتل الاول لدى الذكور.

الكلمات الدلالية


Article
BRACHIAL PLEXUS PALSY AMONG NEONATES IN BINT AL-HUDA TEACHING HOSPITAL . THI-QAR
شلل الظفيرة العضدية عند الطفل الوليد في مستشفى بنت الهدى التعليمي في محافظة ذي قار

Loading...
Loading...
الخلاصة

Dr. Adnan Muhsin Al-Rekabi* ABSTRACT Background and Objective : The brachial plexus are injured mostly due to severe lateral traction of neck during delivery mainly in shoulder dystocia , large baby and prolonged labour . Method : A prospective study was carried out on (26) cases of brachial plexus palsy . The information depend on clinical examination at nursery care unit and delivery room notes at Bint Al-Huda Maternity and Pediatric Teaching Hospital in Al-Nassirya city through out 2009. Results : Brachial plexus palsy ( BPP ) is found in ( 1.5 per 1000 live birth ) of total delivery and usually type Erb's palsy (80.8%) more than Klumpke (7.7%). Shoulder dystocia (38.8%) , Macrosomia (23 %) , Prolonged labour ( 15.3 % ) were significant risk factors for BPP . Male ( 53.8 % ) affected little more than female ( 46.2 % ) and right side ( 61.5 % ) more affected than left side ( 38.5 % ) . Most cases of Erbs ( 76 % ) improve with time opposite to that of Klumpke type ( 3.3 % ) during the period of follow up for 6 months . Conclusion : BPP still a problem in our overload delivery room . Well trained medical staff necessary beside education about risk factors of BPP .الخلاصة :- تم ادخال ( 26 ) حالة مصابة بشلل الظفيرة العضدية بدراسة اجريت في مستشفى بنت الهدى التعليمي في مدينة الناصرية حيث تمت الدراسة خلال عام 2009 حيث كانت نسبة حدوث الاصابة حوالي 1.5 لكل 1000 ولادة حية . وكان نوع شلل ارب حوالي (80.8%) وهي اكثر من شلل كلمبك (7.7%) . وكانت عوامل الخطورة لحدوث الشلل هي انحباس كتف الوليد تحت عظام حوض الام اثناء الولادة بنسبة ( 38.8% ) ، ولكبر حجم الوليد (23%) ، اما طول فترة الولادة فكان تأثيره حوالي (15.3%) . نسبة اصابة الوليد الذكر هي (53.8% ) وهي اكثر من الاناث حيث ان نسبة اصابة الاناث هي (46.2%) لكنها غير مهمة احصائيا . الجانب الايمن للطفل الوليد اكثر عرضة للاصابة وبنسبة (61.5%) من الجانب الايسر ( 38.5% ) . أغلب الحالات المسجلة لشلل ارب ( 76% ) تتعافى مع الوقت اذا ما قورنت بشلل كلمبك ( 3.5% ) خلال فترة المتابعة التي استمرت لـ ( 6 ) أشهر . شلل الظفيرة العضدية لا يزال مشكلة في صالات الولادة المزدحمة لذلك وجود فريق طبي مدرب ضروري جدا مع التنبؤ لوجود عوامل الخطورة المسببة للشلل .

الكلمات الدلالية


Article
IN VITRO ACTIVITY OF ALKALOIDS EXTRACTED FROM CHLOROPHYTA AND CYANOPHYTA AGAINST THE HYDATID DISEASE COMPARED WITH ALBENDAZOLE
فعالية المركبات القلويدية المعزولة من الطحالب الخضر والطحالب الخضر المزرقة ضد مرض الاكياس العدرية مقارنة بالالبندازول داخل المختبر

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT: The activity of alkaloids compound extracted from Chlorophyta and Cyanophyta were test against pathogenic bacteria and fungi without parasites ,thus, the present study has aimed to test the activity of alkaloids as antiparasite for the first time in Iraq and against Hydatidosis among the world .The present study has resulted that 2-(N,N- dimethylhydrazino)cyclohexanecarbonitrile compound has activity against the protoscolices at five days –post treatment in vitro and in low concentration from that used with albendazole. المستخلص : اختبرت فعالية المركبات القلويدية الطبية المعزولة من الطحالب الخضر والطحالب الخضر المزرقة ضد البكتريا والفطريات الممرضة ولم يتم التطرق الى فعاليتها ضد الطفيليات , لذلك استهدفت الدراسة الحالية الى اختبار فعالية المركبات القلويدية لهذه الطحالب لأول مرة في العراق ضد الطفيليات وعالميا ضد الطفيلي المسبب لداء العدريات . استنتجت هذه الدراسة امتلاك المركب (2-(N,N-dimethylhydrazino)cyclohexanecarbonitrile) فعالية في قتل الرؤيسات الاولية للكيس العدري عند اليوم الخامس من معاملة الرؤيسات الاولية داخل المختبر وبتراكيز اقل مما استخدم من تراكيز من الالبندازول .

الكلمات الدلالية


Article
USE ELISA TECHNIQUE TO DETECT VIRAL HEPATITIS IN THI-QAR PROVINCE : A RETROSPECTIVE STUDY
دراسة ارتجاعية حول إستعمالْ تقنيةَ الاجسام المناعية المرتبطة بالانزيم لإكتِشاف إلتهابِ الكبد الفيروسي في محافظةِ ذي قار

المؤلفون: Faten Naeem Abbas فاتن نعيم عباس
الصفحات: 71-76
Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT This study reports the prevalence of hepatitis A Virus (HAV), hepatitis B virus (HBV) and C virus (HCV), and the frequency of potential exposure to these viruses among patients were admitted to Hormones laboratory in Al-Hussain teaching hospital /Thi-Qar province. Serum samples were tested for HAV , HBV markers and antibodies to HCV by enzyme-linked immunosorbent assay (ELISA). From the results of the present study , 2775 patients were tested, divided into tow groups. Group A included the catheter patient and other group (Group B) included outpatient. Results showed no positive result for anti- HAV. While, Anti-HBs were positive 4 cases and 6 cases for group A and group B respectively. Contrast, anti- HCV were positive 2 cases for group A and 5 cases for group B. Statistically significant observation P<0.05 between the two groups, Group B was the highest sensitive to Hepatitis B,C infection than group A . Background: Diagnosis is a vital decision point at which adequate evidence has to be accumulated to get a clear clinical picture about the patient before initiation of the treatment . Laboratory tests for hepatitis are very critical for the physician to confirm his findings about the clinical condition of the patient because of several causative agents of the disease. Hepatitis being caused by the virus A,B,C diagnosis is even more complicated as all of them present similar symptoms. Therefore, laboratory testing is important to identify the exact causative virus so that the appropriate treatment can be initiated accordingly. أستهدفت الدراسة الحالية ِ إلتهاب الكبد الفيروسي بانواعه (أ،ب،س )وتردد التعرّضِ لهذه الفيروساتِ بين المرضى المراجعين لمختبر الهورموناتِ في مستشفى الحسين التعليمي / محافظة ذي قار. تم فحص عينات المصل باستخدام ِطريقة الاجسام المناعية المرتبطة بالانزيم . تبين من الدراسةِ ِ،أن2771 مريض قسموا الى مجموعتين الاولى تشمل مرضى القسطرة والثانية تشمل المراجعين الخارجيين, بينت النتائج أنه لاتوجد حالات موجبة للالتهاب الكبدي الفيروسي نوع أ ضمن الدراسة الحالية َ، بينما كان هنالك اربعة حالات أيجابية لالتهاب الكبد الفيروسي نوع ب وستة حالات لالتهاب الكبد الفيروسي نوع س للمجموعتين الاولى والثانية على التوالي و حالتين أيجابيتين للمجموعة الاولى وخمسة حالات للمجموعة الثانية للالتهاب الكبدي الفيروسي نوع س على التوالي. المجموعة الثانية كانت اكثر حساسية للاصابة بالتهاب الكبد الفيروسي مقارنة مع المجموعة الاولى وبفارق معنوي

الكلمات الدلالية


Article
EMBRYOTOXICITY OF FLUOROQUINOLONES IN RATS
أجنة الفليوروكينولونات في الجرذان

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT This study was designed to investigate the possible developmental fetotoxicity and teratogenicity of Norfloxacin (NFX), Ciprofloxacin (CPX) and Enrofloxacin (ENX) in rats. Eighty pregnant female rats were divided into four equal groups, the first three groups were given daily single oral doses of NFX,700mg/kg/day, CPX 550mg/kg/day, and ENX 750mg/kg/ day respectively and the last group was given dimethyl sulphoxide ( DMS) 0.5 ml/animal/day. All animals administered the drugs and the vehicle from the day 1 to the day 15 of gestation period . Ten animals from each group were sacrificed at day 15 of gestation by cervical dislocation, the other ten animal from each group were left till labor. Embryos and pups were evaluated for litter size ,weight, resorption ratio, fetal lost and external features . The effect of drugs on the length of gestation period was also evaluated . The results revealed that fluroquinolones were significantly decrease litter size, and fetal weight, and increase fetal resorption ratio and fetal lost as compared to control either fetuses evaluated at day 15 of pregnancy or those evaluated after birth . Gross examination showed some teratogenic abnormalities in fetuses and pups of mothers treated with fluoroquinolones during the first 15 days of pregnancy .الملخص لقد تم تصميم هذه الدراسة للاستقصاء عن السميه الجنينيه المحتملة للكوينولينات المفلورة (النورفلوكساسين ، السبروفلوكساسين ،والانروفلوكساسين ) على اجنة الجرذان . لقد تم تقسيم 80 انثى جرذ حاملة الى اربع مجاميع متساوية واعطيت جرعة فمية مفردة يومياً من النورفلوكساسين 700 ملغم /كغم والسبروفلوكساسين 550 ملغم /كغم والانروفلوكساسين 750 ملغم /كغم على التوالي فيما اعطيت المجموعة الاخيرة الداي مثيل سلفوكسايد 0,5 مل /انثى /يوم . اعطيت الادوية من اليوم الاول الى اليوم الخامس عشر من الحمل . ثم تم قتل10 اناث من كل مجموعة يوم 15 من الحمل فيما تركت العشرة اناث الاخرى لحين الولادة . وتم دراسة تأثير الادوية على حجم الحمل واوزان الاجنة ونسبة حدوث الفقد او الارتشاف الجنيني والتشوهات الخارجية .كما تم تقييم تأثير الادوية على فترة الحمل .اظهرت النتائج ان الكوينولينات المفلورة قللت حجم الحمل واوزان الاجنة بشكل ملحوظ احصائيا كما انها زادت الفقد والارتشاف الجيني مقارنه بمجموعة السيطرة عند اجراء التقييم يوم 15 من الحمل او بعد الولادة . ان التقييم العياني اظهر حدوث تشوهات جنينية في الاجنة التي اعطيت امهاتها الكوينولينات المفلورة في الخمسة عشر يوم الاولى من الحمل .

الكلمات الدلالية


Article
PREGNANCY COMPLICATION AND OUTCOME AMONG TEENAGER
نتائج ومضاعفات الحمل لدى النساء في عمر15_19 سنة

المؤلفون: Dr.Ahlam A.Alwahab احلام عبدالوهاب
الصفحات: 87-93
Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT Objective: To evaluate the obstetrical complications and neonatal outcome of teenage pregnancies in comparison with older group. Setting : This study was carried out in Al- Basrah General hospital from 1st of October 2010 to 31st of March 2011. Study design: This study included 116 primigravida women aged 15-19 year as a case group & 116 rimigravida women aged 20-24 year as a control group admitted to labour word during the period of study, all women recieved standared labour management in cluding history & complete general & obstetric examination. Both groups were compared for the presnce of any pregnancy complication & for the mode of delivery and Neonatol outcome also compared between the two groups. Results: teenage mothers had a higher proportion (15.5%) of preterm deliveries compared to (4.3%) in the adult mothers and had higher proportion of low birth weight babies (19,8%) compared to adult mothers.(6.89%).الملخص هدف الدراسة : دراسة مضاعفات الحمل لدى النساء في عمر 15_19 سنة ودراسة حالة الأطفال المولودين لهن . مكان العمل: أجريت الدراسة في مستشفى البصرة العام للفترة من 1/10/2010 ولغاية31/3/2011 طريقة العمل: شملت الدراسة 116 سيدة حامل في حملها الأول في عمر15_19 سنة وتم مقارنتها مع 116 سيدة حامل في حملها الأول في عمر 20_24 سنة كمجموعة ضبط من النساء اللواتي ادخلن الى صالة الولادة خلال فترة الدراسة وتم استحصال تاريخ مرضي دقيق وتعرضن لفحص شامل وتم مقارنة المجموعتين فيما يتعلق بوجود اي مشاكل اثناء فترة الحمل ,طريقة الولادة وحالة الطفل الوليد. النتائج: وجد ان النساء في عمر 15_19 سنة لديهن نسبة اعلى من الولادات المبكرة ( 15.5% ) ونسبة اعلى من المواليد اوزانهم اقل من 2500غرام (19.8% ) عند مقارنتهن مع النساء في عمر 20_24 سنة.

الكلمات الدلالية


Article
THE PREVALENCE OF METABOLIC SYNDROME IN PATIENTS WITH POLYCYSTIC OVARY SYNDROME
تحديد إنتشار حدوث متلازمة الأيض (X) بين النساء اللواتي لديهن متلازمة التكيس المبيضي المتعدد

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT Background:The metabolic syndrome ( syndrome X ) , also called "insulin resistance syndrome" is a cluster of cardiovascular risk factors associated with excess fat. the metabolic syndrome is more common among women with PCOS than in normal women), particularly in those with hyperinsulinaemia and obesity Objective: The Aim of the study was to determine the prevalence of metabolic syndrome, and it’s main determinants in women with PCOS. Methods: Two –hundred twenty women , 105 patients with polycystic ovary syndrome ( PCOS) and 115 control , were included in this study to determine the prevalence of the metabolic syndrome & its main determinants among women with PCOS . Results: The study revealed that 82.1% of women with PCOS were nulliparae compared to 8.91% of controls ( P < 0.001) . Blood pressure > 130/ 85 mm.Hg and waist circumference > 88 cm were found among 37.14% and 60% of patients with PCOS respectively in comparison to 12.17% and 25.2% of control women respectively ( P <0.001). Over weight and obesity were observed among 48.6% and 40% of PCOS women respectively compared to 25.2% and 12.2% of controls respectively ( P < 0.001) . Only 3.3% of patients with PCOS were fertile , 73.9% with primary infertility and 22.8% with secondary infertility . The comparative figures among controls were 82.3% , 4.2% and 13.5% ( P < 0.001) . The main menstrual disorder associated with PCOS was oligomenorrhoea , observed in 72.4 of patients , compared to 3.5% in control women ( P < 0.001) . Hirsutism was found among 62.9% of PCOS patients in comparison to 5.2% of controls ( P < 0.001) . Women with PCOS showed significantly higher FBG , TC, TG and LDL-C levels ( P < 0.001) and significantly lower HDL-C levels ( P < 0.01) compared to control women . The frequency of metabolic syndrome in PCOS was 34.3% compared to 6.1% in conrol women ( P < 0.001) . Conclusion : the prevalence of metabolic syndrome in PCOS is nearly 6 times higher than in controls . Women with PCOS share multiple cardiovascular risk factors , and thereby , more prone to cardiovascular events .المقدمة: تضمنت هذه الدراسة المستقبلية التي أجريت في مستشفى البصرة للولادة والأطفال 220 إمرأة منهم 105 إمرأة لديهن متلازمة التكيس المبيضي المتعدد (الحالات) و115 إمرأة لاتوجد لديهن أي علامات متلازمة التكيس المبيضي المتعدد (الحالات الضابطة). هدف الدراسة: كان هدف الدراسة هو لتحديد إنتشار حدوث متلازمة الأيض (X) بين النساء اللواتي لديهن متلازمة التكيس المبيضي المتعدد وأيضاً لتحديد العوامل الرئيسية المؤثرة على حدوثه مع دراسة بعض المتغيرات السريرية والخصائص الكيميائية للنساء المصابات بهذه المتلازمة ومتلازمة التكيس المبيضي المتعدد. النتائج: أظهرت الدراسة بأن 1,82% من النساء المصابات بمتلازمة التكيس المبيضي المتعدد كن ممن ليس لديهن أطفال بالمقارنة مع91,8% من الحالات الضابطة مع وجود فرق معنوي (P<0.001) إرتفاع ضغط الدم أكثر من 130/85 ملم زئبق ومحيط الخصر أكثر من 88 سم كان موجوداً في 14,34% و 60% من الحالات بالتتابع بالمقارنة مع 17,12% و 2,25% في الحالات الضابطة بالتتابع. لوحظ زيادة الوزن والسمنة بين 6,48% و 40% من الحالات بالتتابع بالمقارنة مع 2,25% و 2,12% من الحالات الضابطة بالتتابع. كان هناك 3,3% من الحالات لديهن خصوبة طبيعية، 9,73% لديهن عقم أولي و 8,22% لديهن عقم ثانوي مقارنة مقارنة بالحالات الضابطة، حيث كانت الأرقام 3,82%، 2,4% و 5,13% مع وجود فرق معنوي واضح (P<0.001). إضطراب الدورة في مجموعة الحالات كانت مقسمة كالآتي: شحة الدورة في 4,72% بالمقارنة 5,3% في مجموعة الحالات الضابطة (P<0.001)، ظهور الشعر كان موجوداً في 9,62% من الحالات بالمقارنة مع 2,5% من المجموعة الضابطة (P<0.001). أظهرت الفحوصات المختبرية وجود زيادة في نسبة السكر في الدم، الكولسترول، الترايكلسريد مع LDL-C (P<0.001) مع نقصان واضح في مستوى HDL-C (P<0.01) مقارنة بالحالات الضابطة. تبين أن تكرار حدوث متلازمة الأيض في مجموعة الحالات كان 3,34% مقارنة مع 1,6% في الحالات الضابطة وبفرق معنوي (P<0.001). الخلاصة إن إنتشار متلازمة الأيض في النساء اللواتي لديهن متلازمة التكيس المبيضي المتعدد هي 6 مرات أكثر من الحالات الضابطة. إن النساء المصابات بالتكيس المبيضي المتعدد لديهن خصائص سريرية وكيميائية مختلفة مثل: إرتفاع ضغط الدم، السمنة، إرتفاع نسبة السكر في الدم وإضطراب في مستويات الدهون، لذلك هؤلاء النساء لديهن عوامل كثيرة لزيادة الخطورة على القلب والأوعية الدموية ويكن أكثر عرضة لإصابات القلب.

الكلمات الدلالية


Article
GLYCEMIC CONTROL (HBA1C) IN PATIENTS WITH DIABETIC RETINOPATHY
السيطرة الايضية (السكر التراكمي) لدى المصابين بالتهاب الشبكية السكري

المؤلفون: Dr. Al. Ramadhan A.N. د. اماني نعمة الرمضان
الصفحات: 103-108
Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT Objective: the aim of this study is to determine the biochemical markers predicting the development of diabetic retinopathy and the relationship between them.Method: a blood samples were collected from 100 diabetic patients classified into two groups: Group 1 consisted of 50 diabetic patients (30 females and 20 males) aged between 19-70 years without diabetic retinopathy (DR) proved by clinical evaluation performed by the ophthalmologist; Group 2 consisted of 50 diabetic patients (23females and 27 males) aged between 20-78 years with diabetic retinopathy proved by ophthalmologist. They were attending a private ophthalmology clinic in Basrah during the period from 1st of February 2010 to the 1st of August 2010. HbA1C was measured using cation-exchange resin to separate HbA1C from other types of HbA1C and measured spectrophotometrically.الخلاصة الهدف : الهدف من هذه الدراسة هو تحديد العلامات البيوكيميائية التي تساعد في تطور اعتلال الشبكية السكري، والعلاقة بينهما.قد تم جمع عينات من الدم من 100 مريض سكري حيث تم تصنيفهم إلى مجموعتين : المجموعة الاولى تألفت من 50 مريض (30 إناث و 20 ذكور) تتراوح أعمارهم بين 19-70 عاما الذين لا يعانون من اعتلال الشبكية السكري (DR-) ثبت من قبل التقييم السريري التي يقوم بها طبيب العيون؛ والمجموعة الثانية تتكون من 50 مريض( 23إناث و27ذكور) الذين تتراوح أعمارهم بين 20-78 سنة مصابين باعتلال الشبكية السكري (DR+ ). وكانوا يحضرون عيادة طب العيون خاصة في البصرة خلال الفترة من 1 فبراير 2010 إلى 1 أغسطس 2010. وقد تم قياس HbA1c باستخدام راتنج التبادل الايوني لفصل HbA1c عن غيره من انواع HbA1c وبواسطة استخدام جهاز قياس الطيف الضوئي.


Article
PERFORATED APPENDICITIS STUDY OF THE AFFECTING FACTORS
التهاب الزائدة الدودية الانثقابي : دراسة تأثير عامل الوقت

المؤلفون: Dr. Issam Merdan د. عصام مردان
الصفحات: 109-115
Loading...
Loading...
الخلاصة

SUMMARY: Objective: To study the factors affecting the rate of perforation in patients with acute appendicitis with view of adding to local data and comparing our results with other local and international studies. Patients and Methods: A prospective study carried out on 135 pts. treated by emergency appendicectomy at Al-Sadar Teaching Hospital from June 2003 – 2004, they were divided according to their operative findings, into tow groups, those with acutely inflamed non perforated appendix (109 pts.) and those with perforated appendix (26 pts.). All the data collected were analyzed using Z-test. Results: The highest incidence of acute appendicitis (non perforated and perforated) was in the age group 21-30 years (52 pts.; 38.5%), while the lowest incidence was in the age group below 10 years (8 pts.; 5.9%) and above 60 years (6 pts.; 4.4%), in addition ,the highest incidence of perforation was in the age group over 60 years (3 pts.; 50%) and below 10 years (3 pts.; 37.5%),while, the lowest incidence was in the age group 21-30 years (5 pts.; 9.6%),however, the overall incidence of perforated appendicitis was 19.3% (26pts.). The mean time of delay from the onset of the abdominal pain to the operating room was 23 hours and 41 hours in the non perforated and perforated groups respectively with pre admission and post admission delay were 16 and 5.40 hours respectively in the non perforated group in contrast to 35 and 5.54 hours respectively in the perforated group. More than 65% of both groups reached the operating room within 6hours from their admission to hospital. Conclusion: Differences in the length of the pre hospitalization phase of the disease play an important role in increasing the rate of perforation in patients with acute appendicitis in addition to other patient’s related factors particularly age. Variation of few hours in the timing of surgical operation after admission appears to be less contributory factor to perforation and lastly, a second opinion from senior colleague is warranted for diagnosing an equivocal case.خليفة الدراسة : يعتبر التهاب الزائدة الدودية الحاد احد الاسباب الشائعة لالآم البطن الحاد في البالغين بحيث أصبحت اعراضة وعلاماته السريرية نموذج للتعليم السريري 0 بالرغم من التطور الحاصل في التصوير الشعاعي والتحاليل المختبرية التشخصية , يبقى التشخيص سرسريا0 هدف الدراسة : لدراسة العوامل المؤثرة على معدل الانثقاب في حالات التهاب الزائدة الدودية الحاد عند المرضى اخذين بالنظر مقارنه النتائج مع النتائج المحلية والعالمية 0 طريقة الدارسة : دراسة مستقبلية على 135مريض عولجوا بعملية استئصال الزائدة الدودية الطارىَ في مستفى الصدر التعليمي / البصرة للفترة من كانون الثاني / 2003ولغاية حزيران /2004قسم المرضى الى مجموعتين اعتمادا على نتائج العملية :- نتائج الدارسة : أعلى نسبة لحالات التهاب الزائدة الدودية الحاد وجدت في الاعمار مابين 21-30سنة (38.5%) واقل نسبة كانت تحت عمر 10 سنة (5,9%) واكثر من 60 سنة (4,4%) كذلك اعلى نسبة للانثقاب كانت في الاعمار اكثر من 60 سنة (50%) والاعمار تحت 10سنة (37.5%) بينما اقل نسبة في الاعمار مابين 21-30سنة (9.6%)0 المعدل العام للانثقاب كان (19.3%) معدل التاخير منذ لحظة ظهور الم البطن الى دخول المريض الى صالة العلميات كان 23 ساعة و41 ساعة في المجموعة الاولى والثانية بالتتابع بينما التاخير قبل وبعد الدخول للمستشفى كان 16 ساعة 5.40 ساعة بالتتابع في المجموع الاولى مقارنة ب 35 ساعة 5.54ساعة بالتتابع في المجموعة الثانية . اكثر من 65 %من المجموعتين ادخلوا الى صالة العلمليات خلال 6 ساعات من دخولهم للمستشفى 0 الاستنتاجات : الاختلاف في طول مدة بقاء المريض قبل دخولة للمستشفى يعتبر عامل مهم في زيادة معدل الانثقاب في حالات التهاب الزائدة الدودية الحاد بالإضافة الى عوامل اخرى مثل العمر 0 الاختلاف في وقت التداخل الجراحي للمريض بعد دخول للمستشفى يعتبر اقل اهمية من دخول المستشفى 0

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: