Table of content

Iraqi Journal of Pharmacy

المجلة العراقية للصيدلة

ISSN: 16802594
Publisher: Mosul University
Faculty: Pharmacy
Language: English

This journal is Open Access

About

-A pharmacy and Medicin Journal published by the college of pharmacy , University of Mosul.
-Date of first issue(2001).
-No. of issue per year (1).
-No. of papers per issue.
-No. of issue published between 2001-2011(11)issue.

Loading...
Contact info

pharmacycollege2@yahoo.com

Table of content: 2011 volume:11 issue:1

Article
Serum Immunoglobulins and complement subfactors levels in sodium valproate treated epileptic patients

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To assess, the serum levels of immunoglobulins (IgG, IgA, IgM) and complement subfactors (C٣, C٤) in newly diagnosed epileptic patients in the pretherapy stage and ٣ months after valproate therapy, in comparison with controls. Methods: This study was conducted at Iben-Seena Hospital and the College of Medicine- University of Mosul from January to December ٢٠٠٩. Forty-two newly diagnosed epileptic patients were selected and included in this study. Fifty apparently healthy subjects , age and sex matched to the patients group also included and taken as a control. Initially from both the patients and controls, blood samples were taken and assessment of sera levels of immunoglobulins and complement subfactors were done by single radial immuno diffusion method, using commercial kits. Then patients were put on valporate therapy for ٣ months and a blood sample were taken from the patients and assay of the same parameters mentioned above were done using the same technique and the same kits. Results: There were insignificant differences between patients in pre-therapy stage and controls with regard serum immunoglobulin levels (and complement subfactors). Also there were insignificant differences between epileptic patients before and ٣ months after therapy with valproate . Conclusion: valproate as an anticonvulsant have no influence on serum immunoglobulin (IgG, IgA, IgM) and complement subfactors (C٣, C٤) after ٣ months of therapy. الاهداف: تحديد مستوى الكلوبيولينات المناعيه(IgG, IgA, IgM) وعوامل المتممات (C3, C4) في مصل دم مرضى الصرع قبل العلاج وبعد فترة 3 اشهر من تعاطي عقار الفالبروات بالمقارنه مع مجموعة الضبط. طرائق العمل: تمت هذه الدراسه في مستشفى ابن سينا وكلية الطب-جامعة الموصل للفتره من كانون ثاني الى كانون الاول من سنة 2009. تم اختيار 42 من مرضى الصرع المشخصين حديثا. ايضا تضمنت هذه الدراسه مجموغه من 50 شخصا من الاشخاص الاصحاء ظاهريا من اعمار واجناس مقاربه لمجموعة المرضى اتخذت كمجموعة ضبط. تم سحب عينة دم من مجموعتي المرضى والضبط وتم قياس مستوى الكلوبيولينات المناعيه والمتممات باستخدام عدد فحص خاصه وبطريقة الانتشار المناعي الشعاعي المنفرد. وبالنسبه لمجموعة المرضى وبعد فترة 3 اشهر من تعاطي عقار الفالبروات تم سحب عينة دم ثانيه وقياس نفس المفردات اعلاه باستخدام نفس الطريقه ونفس عدد الفحص. النتائج: لم يكن هنالك فرقا معنويا في مستوى الكلوبيولينات المناعيه وعوامل المتممات في مصل الدم بين مجموعة مرضى الصرع قبل العلاج ومجموعة الضبط. كذلك لم يكن هنالك فرقا معنويا في مستوى الكلوبيولينات المناعيه وعوامل المتممات انفة الذكر في مصول المرضى قبل العلاج وبعد فترة 3 اشهر من تعاطي عقار الفالبروات. الاستنتاج: ان عقار الفالبروات كمضاد للصرع لايحمل أي تأثير على مستوى الكلوبيولينات المناعيه وعوامل المتممات قبل وبعد العلاج لمدة ثلاثة اشهر عند مرضى الصرع وبالمقارنه مع مجموعة الضبط


Article
Chemical and biopharmaceutical assay of different brands of frusemide tablets

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To evaluate the chemical and biopharmaceutical equivalence of frusemide tablets from ٥ different companies. Methods: This study was conducted on five brands of frusemide tablets available in the pharmacies of Mosul city from different manufacturing companies. These brands have been evaluated using some quality control tests of uniformity of weight, hardness, disintegration time, dissolution rate determination for the tablets. Results: The results obtained have been discussed in some detail using monographs in the United State Pharmacopeia (USP) and British Pharmacopeia (BP). All the brands content were within the acceptable range of USP (٩٠-١١٠ %), the disintegration time of all the brands also within the range of the USP and BP. . The dissolution profile also were within the acceptable range of USP not less than ٨٠% of the labeled amount of frusemide is dissolved in ٦٠ minutes. Conclusion: All the brands tested in this study may be used interchangeably.الهدف: تقييم التكافؤ الكيميائي والحيوي الصيدلاني لحبوب عقار فروسيمايد من خمسة شركات مختلفة. طرائق العمل: اجريت هذه الدراسة على حبوب الفروسيمايد المتوفرة في صيدليات مدينة الموصل و المصنعة في خمسة شركات مختلفة تم تقييمها باستخدام بعض مقاييس السيطرة النوعية مثل تماثل الوزن, الصلابة, زمن الانحلال, وسرعة الذوبان للحبوب . النتائج: تم مقارنة النتائج مع ثوابت موجودة في دستور الادوية الأمريكي والبريطاني وأثبتت أن المحتوى الدوائي لكل المنتجات هو ضمن الحدود المسموح بها طبقا لدستور الادوية الأمريكي (90- 110 %) وكان زمن الانحلال لكل المنتجات مطابقا لما موجود في دستور الادوية الأمريكي والبريطاني. وكانت سرعة الذوبان أيضا ضمن الحدود المطلوبة من قبل دستور الادوية الأمريكي " يجب أن لا تقل كمية الفروسيمايد الذائبة عن 80% خلال 60 دقيقة". الاستنتاج :كل المنتجات التي تم فحصها في هذه الدراسة يمكن أن تستخدم كبدائل لبعضها البعض.


Article
The effect of carbamazepine monotherapy on full blood count in epileptic patients

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To assess the effect of carbamazepine on full blood count in epileptic patients. Patients and Methods: This study was done in the Outpatient department of Ibn– Sina Hospital in Mosul, during the period from October ٢٠٠٤ to September ٢٠٠٥. Epileptic patients under oral carbamazepine therapy (٢٠٠-١٢٠٠ mg/day) were included in this study. The patients were ٤٤ males and ٢٦ females. The duration of treatment was between ١–٣٠ years. The control subjects included ٤١ males and ٣٥ females. They were apparently healthy subjects. Blood samples were taken from patients and controls and analyzed for full blood count including hemoglobin (Hb), mean corpuscular volume (MCV), mean corpuscular Hb concentration (MCHC), mean corpuscular Hb (MCH), red cell distribution width (RDW), red blood cell count (RBC count), hematocrit % (PCV), white blood cell count (WBC count) and platelets. Results: In both male and female patients, Hb was significantly lower than that in the control group, respectively. The other measurements of full blood count, there were no significant differences compared with the control group in both male and female, respectively. Conclusion: Chronic use of carbamazepine in epileptic patients is relatively safe on full blood count. Periodical examination of full blood count is necessary for epileptic patients under carbamazepine therapy.أهداف البحث: دراسة تأثير عقار كاربامزبين على أعداد الدم الكاملة. التصميم: دراسة مقارنة للحالات العلاجية مع الحالات الضابطة. مكان إجراء الدراسة: تمت الدراسة في العيادة الخارجية في مستشفى بن سينا العام في الموصل, خلال الفترة من تشرين الأول 2004 ولغاية أيلول 2005, طرائق العمل: شملت هذه الدراسة مرضى مصابين بالصرع وتحت علاج كاربامزبين (200-1200ملغم/اليوم) وكان عدد المرضى هو44 من الذكور و 26 من الإناث. وكانت فترة العلاج تتراوح بين 1-30 سنة. اما مجموعة السيطرة فشملت 41 من الذكور و 35 من الإناث وكانوا من الأشخاص الأصحاء ظاهريا. وأخذت عينة الدم من مجموعة المرضى ومجموعة السيطرة. وتم تحليل الدم وحسب العدد الكلي للدم والذي شمل خضاب الدم ومعدل حجم الكريات الدموية ومعدل تركيز خضاب الكريات الدموية ومعدل خضاب الكريات الدموية وتوزيع سمك الكريات الحمراء وعدد كريات الدم الحمراء و هيماتوكرت الدم وعدد كريات الدم البيضاء والصفائح الدموية. النتائج: كان خضاب الدم في ذكور وإناث المرضى تحت علاج عقار كاربامزبين اقل معنويا وعلى التوالي منه في مجموعة السيطرة, ولم تتغير معنويا بقية القياسات للعدد الكامل للدم للمرضى مقارنة بمجموعة السيطرة. الاستنتاج: ان الاستعمال المزمن لعقار كاربامزبين في مرضى الصرع أمين نسبيا في تأثيره على العدد الكامل للدم. ويعتبر الفحص الدوري للعدد الكامل للدم ضرورة لمرضى الصرع تحت علاج كاربامزبين.

Keywords


Article
In vitro inhibition of human blood cholinesterases and protection against chlorpyriphos (organophosphate) by weak anticholinesterase drugs

Loading...
Loading...
Abstract

In vitro inhibition of human plasma and erythrocyte cholinesterase activities by the strong cholinesterase inhibitor chlorpyriphos (organophosphate) and the weak cholinesterase inhibitors (donepezil, metoclopramide, and diphenhydramine) in different concentrations was evaluated. The protective ability of each one of the weak cholinesterase inhibitors alone and with a combination of two of them against the inhibitory action of chlorpyriphos was also detected. The results showed different patterns of inhibition depending on the inhibitor and its concentration when used alone or within a combination. When testing the protective ability, the results differed for each one of the inhibitors and for the combinations, depending on its own ability to bind the cholinesterase. Donepezil showed no ability to protect the enzyme against chlorpyriphos, but caused further increase in the inhibition when used alone or in combination. Diphenhydramine could have affinity to bind the enzyme more than metoclopramide and donepezil when used in combination against chlorpyriphos toxicity, and metoclopramide had higher affinity to inhibit erythrocyte cholinesterase in combination more than diphenhydramine and donepezil . The use of weak cholinesterase inhibitors alone or in combination may reduce the toxicity of organophosphates depending on the inhibitor used , but still not to a significant extent.باستخدام الأنابيب الاختبارية تمت دراسة قوة التثبيط لخميرة الكولين استراز في البلازما وكريات الدم الحمراء في الإنسان لكل من المثبط القوي للخميرة الكلوربايريفوس (مبيد حشري فسفوري) والمثبطات الضعيفة (الدونبيزيل والميتوكلوبرامايد والدايفينهايدرامين) بتراكيز مختلفة ، ومن ثم تمت دراسة قابلية حماية الخميرة من قبل المثبطات الضعيفة بصورة منفردة او ضمن خليط من المثبطات الضعيفة ضد المبيد الحشري (المثبط القوي) . وعند دراسة قابلية الحماية للخميرة ظهرت نتائج مختلفة لكل مثبط اعتمادا على قوة قابليته على الارتباط بالخميرة وكذلك اختلفت بالنسبة لكل خليط أيضا . لم يظهر الدونبيزيل اي قابلية على حماية الخميرة ضد المبيد الحشري وإنما أدت إضافته إلى زيادة التثبيط للخميرة عند استعماله لوحده أو عند استخدامه ضمن خليط من المثبطات الضعيفة . وكذلك أظهرت النتائج أن الدايفنهايدرامين ربما تكون له القابلية على الارتباط بالخميرة أكثر من الميتوكلوبراماد والدونبيزيل عند استعماله ضمن خليط ضد سمية الكلوربايريفوس . وان الميتوكلوبراميد له قابلية قوية للارتباط بخميرة كريات الدم الحمراء ضمن الخليط أكثر من الدايفنهايدرامين والدونبزيل . كخلاصة نستطيع القول ان استعمال المثبطات الضعيفة لخميرة الكولين استراز لوحدها أو ضمن خليط تظهر قابلية لتقليل سمية المثبطات القوية (المبيدات الحشرية) اعتمادا على نوعية المثبط ولكن ليس إلى حد يمكننا من استخدامها بصورة عملية .


Article
Effects of different concentrations of aqueous green tea extract against methotrexate-induced nephrotoxicity in rats

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The concentration-dependent nephroprotective effects of orally-administered aqueous green tea extract (AGTE) were studied. Materials and Methods: Forty rats of both sexes (weighing ٢٠٠-٢٥٠g) with various concentrations {٠.٦٢٥%, ١.٢٥% and ٢.٥% of aqueous green tea extract (AGTE)} as their main source of drinking fluid ٧ days before and ٥ days after administration of methotrexate (MTX). The parameters of oxidative stress, malondialdehyde (MDA) and reduced glutathione (GSH) were daily measured in kidney homogenate in addition to histopathological examinations after killing. Results: Analysis of data revealed significant amelioration of oxidative stress in groups of animals treated with different concentrations of AGTE compared to MTX-treated group as evidenced by lowering MDA contents and elevation of GSH levels in kidney tissue homogenate but the levels still significantly different compared to controls. Furthermore, increasing concentrations of AGTE produce no concentration-dependent improvement of the damage induced by MTX in kidney tissue, as observed in kidney rats sections in concentrations ٠.٦٢٥% and ٢.٥% AGTE, while improvement in renal morphological changes was observed in group of animals treated with ١.٢٥% AGTE + MTX. Conclusion: The concentration-dependent protective effects of AGTE against MTXinduce kidney damage were not evidenced, where higher concentration of AGTE (٢.٥%) used in this study resulted in deterioration in the renal functions and morphology, which may be due to its pro-oxidant effect; while renal protective effects was evidenced in a concentration of ١.٢٥% AGTE, an effect that could be related to its antioxidant properties at this concentration.الهدف:تم تصميم هذه الدراسة لتقييم تركيز المستخلص المائي للشاي الأخضر الذي يمكن ان يكون له تأثير وقائي ضد التأثير السمي لهذا الدواء في الجرذان. المواد وطرق العمل: تم إعطاء الجرذان تراكيز مختلفة (0.625% ، 1.25% و 2.5% من المستخلص المائي للشاي الأخضر كمصدر وحيد للشرب 7 أيام قبل و 5 أيام بعد جرعة الميثوتريكسيت . تم قياس الأدلة الخاصة بظاهرة فرط الأكسدة مثل تراكيز ال MDA وال GSH في أنسجة الكلى. كما تم اجراء دراسة نسيجية بفحص مقاطع من أنسجة الكلى المصابة تحت المجهر لمتابعة التغييرات الحاصلة في خلايا هذه الأنسجة. النتائج: أظهر تحليل النتائج وجود تحسن ظاهر في معايير فرط الأكسدة حيث ان هناك هبوط في مستوى MDA في انسجه الكلى للجرذان التي اعطيت تراكيز مختلفة من المستخلص المائي للشاي الأخضر مقارنة بالمجموعة التي اعطيت ميثوتريكسيت لوحده وفي الوقت نفسه فان المستخلص المائي للشاي الأخضر بتراكيزه المختلفة قد رفع نسبة GSH في النسيج الكلوي لكن النسبة بقيت مختلفة بالمقارنة مع مجموعة السيطرة. أظهرت نتائج الدراسة النسيجية في مقاطع الكلى أن زيادة تركيز المستخلص المائي للشاي الاخضر لم يؤد الى تحسن في التلف الكلوي الذي أستحدث بواسطة الميثوتريكسيت حيث ان التلف في مقاطع الكلى لازال واضحا في الحيوانات التي اعطيت (0،625% و 2،5%) من المستخلص المائي للشاي الأخضر، مع وجود تحسن واضح في التغييرات النسيجية في مجموعة الحيوانات التي أعطيت 1،25% من المستخلص المائي للشاي الأخضر الاستنتاج: من خلال النتائج التي تم الحصول عليها، يمكننا الاستنتاج بان العلاقة بين التراكيز المستخدمة من المستخلص المائي للشاي الأخضر و الفعالية الوقائية لم تكن واضحة حيث ان التركيز العالي من مستخلص الشاي الأخضر المستخدم في هذه الدراسة (2.5%) نتج عنه تدهورا في شكل ووظائف الكلى والذي قد يكون بسبب تأثيره التأكسدي، الا ان التأثير الوقائي للمستخلص المائي للشاي الأخضر كان واضحا على شكل ووظائف الكلى في تركيز (1،25%) قد يكون بسبب تأثيره كمضاد للأكسدة في هذا التركيز.


Article
Hypoglycemic, antihistaminic and diuretic effects of aqueous extract of Adiantum capillus.

Loading...
Loading...
Abstract

The use of plants for healing purposes predates human history and forms the origin of much modern medicine. Many conventional drugs originate from plant sources, a century ago, most of the few effective drugs were plant based. Adiantum capillus has long held a place in herbal medicine systems worldwide. It is prepared traditionally as an infusion for the treatment of respiratory and urinary disorders. The pharmacological activities of A. capillus infusion were evaluated in this study. The result obtained on the rabbit jejunum and bronchial smooth muscle indicated that A. capillus extract has attenuated the response to histamine, suggesting antihistaminergic mechanism in the observed effect. The extract showed no significant effect on the contraction of the jejunum and bronchial smooth muscle induced by pilocarpine. Therefore the antihistamine effect of the extract was not associated with antimuscarinic activity. A. capillus has produced a significant increase in the urine flow and urinary Na+ and K+ excretion rate in rabbits. This effect of A. capillus act at site before the distal nephron. The infusion of the plant produced a non significant slight reduction in the blood pressure without affecting the heart rate of the rabbit. The hypoglycemic effect of A. capillus extract was studied in alloxan-diabetic rabbits. The extract induced a significant hypoglycemic effect after oral administration which had similar efficacy to the hypoglycemic effects of metformin. The maximal rate of decline in blood glucose concentrations response was observed on the sixth day of the procedure. ان استعمال النباتات للأغراض العلاجية تعود الى عهود تسبق تأريخ البشرية وتعد الاساس للادوية الموجودة حديثاً. الكثير من الأدوية التقليدية منشأها اصول نباتية. الكثير من الاستعمالات الطبية للنباتات تطورت من خلال مشاهدة ورصد الحيوانات البرية. (Adiantum capillus) احد الاعشاب الطبية التي لها تأثير جيد لعلاج الربو، ذات الجنب ويعمل كمدرر للبول. في هذه الدراسة تم تقيم التأثيرات الدوائية لهذا النبات كما وتم تقيمه كمضاد حيوي. نتيجة العمل على العضلة الملساء للأمعاء الدقيقة والقصيبات الهوائية ظهر بأن (Adiantum capillus) يقلل تأثير الأستجابة للهستامين, اي تعمل كمضاد للهستامين كما واظهرت الدراسة عدم تأثير المادة على تصحيح التقلص الحاصل نتيجة استعمال ال (Pilocarpin) اي أنه لا يعمل ك (Anticholinergic). كما ويعمل كمدرر للبول وتزيد نسبة تدفق أو التخلص من Na+ و K+ من خلال البول في كل من الأنسان والأرانب, وقد يعود عمله كمدرر الى كونه يمنع أبراز (/Na+ K+ ) فىالجزء الأنبوب الكلوى الخلفي. تؤثر المادة بنسبة قليلة تكاد تكون غير محسوسة احصائياً على انخفاض ضغط الدم الذي قد يعود الى عمل المادة كمدرر للبول بينما ليس للمادة اي تأثير على سرعة القلب. تخفض المادة المستخلصة نسبة الكلوكوز في الدم عند استعمالها لأرنب مصاب بداء السكري حيث ان عملها يشابه ((Metformin

Keywords


Article
Effects of combined oral contraceptive pills on thyroid function tests in Mosul City

Loading...
Loading...
Abstract

Background: There are very little studies to determine the effects of combined oral contraceptive pills (COCPs) on thyroid function tests in hormonal contraceptive users at least in our locality. Objective: To evaluate the effects of COCPs on serum level of thyroid stimulating hormone (TSH) , free triiodothyronine (FT٣) and free tetraiodothyronine (thyroxine) (FT٤) and in relation to the duration of their usage in Mosul City. Design: A case control study. Subject & Methods: This study was conducted during the period from September ٢٠٠٨ to March ٢٠٠٩. A total of ٧٨ healthy married women , age range between ١٩-٣٥ years, from those who were attending AL–Batool and AL-Khansa Family Planning Centers in Mosul, who were taking Microgynon tablets which are one of monophasic, second generation combined oral contraceptive pills (COCPs) (contain ٠.٠٣ mg of ethinyl estradiol and ٠.١٥ mg levonorgestrel) (N=٤٨) for a period ranged between ٣ months to ٥ years and these were considered the users group. Other ٤٠ healthy married women who did not use any hormonal contraceptives and were drawn from the same population and matched for age, body mass index (BMI) with the users group and they were considered as the non users groups. Blood samples (٥ml) were obtained from COCPs users and non-user groups. The sera obtained from the blood samples were used for the estimation of serum TSH, FT٣, FT٤ using Menividus analytic device. Results: This study revealed non significant differences in TSH , FT٣ and FT٤ serum levels between COCPs users and non users and no correlation between serum TSH, FT٣ and FT٤ levels and duration of hormonal contraceptives usage. Conclusion: This study supported that the free thyroid hormone tests are the tests of choice in assessing thyroid function of women taking COCPs and concluded that COCPs can be regarded as a safe drugs in women using these types of hormonal as far as thyroid function is concerned.الخلفية: يوجد دراسات قليلة جدا لتقرير تأثير حبوب منع الحمل المشتركة على وظيفة الغدة الدرقية وعلى الأقل في منطقتننا. الهدف: لتقييم تأثير حبوب منع الحمل المشتركة على مستوى مصل الدم للهرمون المحفز للغده الدرقية(تي اس اج), الثايرونين الثلاثي اليود الحر(اف تي ثري) والثايروكسين الحر(اف تي فور) وعلاقته بفترة استخدامها في مدينة الموصل . تصميم الدراسة: تصميم دراسة حالة. الطرق المتبعة والأشخاص: اجريت هذه الدراسة بين الفترة من أيلول 2008 ولغية آذار 2009 تم أخذ مجموع 78 امرأة سليمة تتراوح أعمارهن بين (19– 35) سنة ممن كن يراجعن مركزي تنظيم الاسره في مستشفى البتول والخنساء في الموصل وممن يستعملن ﺇما حبوب منع الحمل المشتركة "مايكروجينون" والتي تحتوي على أثينايل أسترادايول (03‚0ملغم) وليفونورجيستريل (15‚0ملغم) وهو واحد من حبوب موانع الحمل الهرمونية الأحاديه ومن الجيل الثاني (عددهن 48) لفترة تتراوح بين ثلاثة أشهر إلى خمس سنوات , هؤلاء النساء تم اعتبارهن" مجموعة مستعملي موانع الحمل الهرمونية " ومقارنتهن مع 40 امرأة متزوجة سليمة أخرى من نفس الفئة العمرية والطول والوزن ممن لا يستعملن موانع الحمل الهرمونية وتم اعتبارهن كمجموعة ضبط أو سيطرة. تم سحب دم بمقدار 5 س س من كلا المجموعتين تم استخدام عينات مصل الدم المأخوذ من نماذج الدم لقياس الفحوصات الكيمياويه بواسطة العدد اليدوية التجارية باستعمال جهاز المني فايدز التحليلي .تم قياس ضغط الدم بوضعية الجلوس باستخدام المضغاط وتم حساب مقياس كثافة الجسم من قسمة الوزن (كغم) على مربع الطول(متر). النتائج: أظهرت هذه الدراسة فرق غير مميز إحصائيا في مستوى مصل الدم للهرمون المحفز للغده الدرقية (تي اس اج), الثايرونين الثلاثي اليود الحر (اف تي ثري) والثايروكسين الحر (اف تي فور) بين مستعملات حبوب منع الحمل المشتركة مقارنة بغير المستعملات وعدم وجود علاقة بين مستوى مصل الدم لهرمونات الغدة الدرقية(تي اس اج), (اف تي ثري) و (اف تي فور) وفترة استخدام موانع الحمل الهرمونية. الأستنتاج: هذه الدراسة دعمت أن اختبار الهرمونات الحرة لوظيفة الغدة الدرقية هو الأختبار الأفضل في تقييم وظيفة الغدة الدرقية لدى مستعملات حبوب منع الحمل المشتركة واستنتجت أن حبوب منع الحمل المشتركة تعتبر من الأدوية ألأمينه بالنسبة لوظيفة الغدة الدرقية لدى مستعملات هذا النوع من موانع الحمل الهرمونية.

Keywords


Article
Air conditioning systems and nosocomial infections in Mosul hospitals

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Nosocomial infections (NIs) have proven to be persistent and sometimes complicated problem. More than one third of all nosocomial infections possibly involve airborne transmission. The aim of this study is to estimate the types of bacteria that could be present in air-conditioning systems of some hospitals and their antibiotic sensitivity profile. Materials and methods: Swab samples were taken from air-conditioning system filters and rendered for bacterial identification and evaluation of their antibiotic susceptibility. Results: The results showed twenty isolates from three different hospitals. Ibn Sina showed ١٦ isolates (٥ S. aureus; ٣ S. epidermidis; ٤ S. saprophyticus; ١ E. coli; ١ Proteus mirabilis; ١ Klebsiella pneumoniae and ١ Pseudomonas aeruginosa), Ibn Al- Atheer hospital showed only ٢ isolates (١ S.aureus, and ١ Streptococcus) and Al- Jumhori hospital showed only ٢ isolates (١ S. aureus, and ١ S. saprophyticus); most of this isolates are resistant to the antibiotics used in this study. Conclusion: there are a risky bacteria located in air conditioners especially indoor conventional systems more than the hospital designed systems and still both represent a susceptible source for nosocomial infection.الخلفية: أثبتت العديد من الدراسات بان الإصابة المكتسبة من المستشفى هي إصابة طويلة الأمد و قد تكون مشكلة معقدة. أكثر من ثلث الإصابات المكتسية من المستشفى هي إصابات مكتسبة من جو المستشفى (الهواء المحيط بالمريض) . الهدف من هذه الدراسة هو لتقييم أنواع البكتيريا التي قد تكون موجودة في أنظمة تكييف الهواء في المستشفيات المختارة ومدى حساسية هذه البكتيريا لعدة أنواع من المضادات الحيوية . طريقة العمل: تم اخذ مسحات من مرشحات (فلاتر) مكيفات الهواء الموجودة في المستشفيات و تم إخضاع هذه المسحات للاختبارات البكتيرية للتعرف على نوع البكتيريا و لتقييم حساسيتها للمضادات الحيوية. النتائج: أظهرت نتائج الدراسة وجود عشرين عزلة بكتيرية من المستشفيات الثلاث المختارة و كانت متوزعة كالتالي: مستشفى ابن سينا التعليمي العام اظهر 16 عزلة من مختلف الردهات(خمس المكورات العنقودية الذهبية ,ثلاث من المكورات العنقودية الفضية , أربع من العنقوديات الحمضيات , عزلة واحدة من عصيات أي كولاي و عزلة واحدة من البروتيوس و عزلة واحدة من الكلبسيلا و عزلة واحدة من السيدوموناس ايروجينوزا) بينما كانت هناك عزلتان فقط من مستشفى ابن الأثير التعليمي للأطفال و هما(عزلة واحدة من المكورات العنقودية الذهبية و عزلة واحدة من المكورات العقدية المزدوجة) و اظهر مستشفى الزهراوي التعليمي للجراحة عزلتين فقط و هما ( عزلة واحدة للمكورات العنقودية الذهبية و عزلة واحدة للعنقوديات الحمضيات)، معظم هذه العزلات أظهرت مقاومة للمضادات الحيوية المستعملة في هذه الدراسة. الاستنتاج: هناك العديد من البكتيريا الخطيرة موجودة في أنظمة التكييف و خاصة النوع التقليدي أكثر من المكيفات المخصصة للمستشفيات، و مع ذلك كلاهما يمثل مصدر خطر للإصابة المكتسبة من المستشفى.


Article
Effects of glibenclamide and metformin on serum uric acid level in patients with type ٢ diabetes mellitus

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To assess the effect of glibenclamide and metformin on serum uric acid level in patients with type ٢ diabetes. Study design: Case control study. Subjects and Methods: This study was conducted from March ٢٠٠٩ to January ٢٠١٠. Fasting blood sugar and serum uric acid level were measured in patients suffering from type- ٢ diabetes mellitus who were referred to Al-Wafa Diabetic Center in Mosul City. Group ١: ٣٢ patients on glibenclamide therapy, group ٢: ٤٢ patients on metformin therapy and group ٣: ٤٢ patients on combination therapy, group ٤: ٣٢ patients on restricted diet, and ٢٣ apparently healthy volunteers, were taken as a control group. Results: The study showed a significant increase in the serum uric acid level of the diabetic patients as compared with the control. Glibenclamide and/or metformin showed no significant difference in the serum uric acid level in patients with type ٢ diabetes mellitus. Conclusion: Glibenclamide and/or metformin had no significant effect on serum uric acid level in patients with type ٢ diabetes mellitus.اهداف البحث: لدراسة تاثير عقار الميتفورمين و عقار الكلايبينكلامايد على مستوى حامض اليوريك في مصل المرضى المصابين بداء السكري النمط الثاني. تصميم الدراسة: دراســـــة عينية مقارنة. فترة الدراسة: من آذار 2009 الى كانون الثاني2010. الطرق المتبعة والأشخاص: اجريت هذه الدراسة في الفترة بين اذار 2009 الى كانون الثاني 2010. تم قياس تركيز الكلوكوز و مستوى حامض اليوريك في مصل الدم لمجاميع المرضى المصابين بداء السكري النمط الثاني اللذين يراجعون مركز الوفاء للسكري : المجموعة الاولى من 32 مريض تحت علاج الكلايبينكلامايد ,المجموعة الثانية من 42مريض تحت علاج الميتفورمين، المجموعة الثالثة من 42 مريض تحت علاج الكلايبينكلامايد والمتفورمين معــا, المجموعة الرابعة من 32 مريض على الحمية و مجموعة الضبط 23 مريض من الاصحاء غير السكريين . النتائج: اظهر مرضى السكري النمط الثاني ارتفاعا في حامض اليوريك كمقارنة مع مجموعة الضبط .لم يظهر عقار الميتفورمين او الكلايبينكلامايد أي تاثير معنوي على مستوى حامض اليوريك في مصل المرضى المصابين بداء السكري النمط الثاني . الاستنتاج: لايوجد تأثير للمتفورمين أو الكلابينكلامايد على مستوى حامض اليوريك في مصل الدم في مجموعات المرضى المصابين بداء السكري النمط الثاني .


Article
Phenylthiocarbamide perception in epileptic patients on carbamazepine therapy

Loading...
Loading...
Abstract

The present study was designed to study the taste sensitivity to phenylthiocarbamide among epileptic patients. A total of ٧٣ epileptic patients participated in the study. The epileptic state of the patients was well controlled by carbamazepine therapy, with their serum level of carbamazepine within therapeutic range. The other group consists of ٦٢ healthy volunteers, serving as a control. Test strips impregnated with phenylthiocarbamide have been used to identify tasters from non tasters of both patients and control groups. The individuals who perceive phenylthiocarbamide as bitter tasting was regarded as tasters while those describe it as tasteless were regarded as non-tasters. The results showed no significant difference with regard perception of phenylthiocarbamide between epileptic patients on carbamazepine therapy and controls.صممت الدراسه لمعرفة حساسية تذوق طعم مادة الفنايل ثايوكاربامايد بين المرضى الذين يعانون من الصرع. شارك في هذه الدراسه 73 مريضا يعانون من الصرع والذين يستخدمون عقار الكارباميزابين, وفد بين قياس تركيز عقار الكارباميزابين في مصل الدم بان تركيز العقار يقع في المجال العلاجي . وقد شارك في الدراسة ايضا 62 متطوعا من الاصحاء كمجموعة ضبط. استخدم في الدراسه شريط اختبار مشرب بمادة الفنايل ثايوكاربامايد لمعرفة الذائق والغير الذائق في مجموعتي المرضى والضبط, الافراد الذين يدركون الفنايل ثايوكاربامايد كطعم مر ,يعتبرون ذائقون بينما الذين يصفون الفنايل ثايوكاربامايد لاطعم لديه يعتبرون غير ذائقون. وكانت النتيجة عدم وجود فرق معنوي فيما يتعلق بتذوق مادة فنيل ثايوكاربامايد بين المرضى المصابين بالصرع وتحت علاج عقار كاربامازبين والأشخاص الأصحاء


Article
Screening of developmental dysplasia of the hip in the newborns

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Newborn babies are known to have risk for occurrence developmental dysplasia of the hip so early clinical screening test is very important to detect this problem and prevent further abnormal growth. The aim of this study is to find the rate of occurrence of developmental dysplasia of the hip (DDH) among newborn babies and establish good screening program. Patients and methods: From August ٢٠٠٦ to March ٢٠٠٩ in AL-Khansaa Maternity and Children Teaching hospitals, ٩٥٩٢ newborn babies were examined clinically using Barlows and ortolani tests for detecting DDH. Results: Only ١٦٢ newborn babies out of ٩٥٩٢ examined babies had DDH and it was found more common among female and more on left side than right side. Female sex, rural residence, first born baby breach, caesarean section positive family history, multiple pregnancy post-mature babies, high birth weight (>٣٥٠٠ g). Conclusion: The occurrence of neonatal DDH is still form a major problem among newborn babies causing a lot of morbidity need to follow up to avoid further complicating problem.المقدمة: من المعروف لدى أطفال حديثي الولادة أن لديهم عوامل لحدوث الإصابة بالحثل الولادي لذلك كان من المهم جدا القيام بإجراء الفحص ألسريري المبكر لمفصلي الوركين لاكتشاف هذه المشاكل وبالتالي الوقاية من العوق والمضاعفات المستقبلية الناتجة عنها والتي تؤثر على النمو. ان الهدف من الدراسة هو معرفة نسبة حدوث الإصابة بهذا المرض وإقامة برنامج الفحص ألسريري المبكر لاكتشافه. المرضى وطرائق العمل: تم إجراء فحص سريري لمفاصل الوركين لتسعة الآلف وخمسمائة واثنين وتسعين طفلاً حديث الولادة خلال الأيام الأولى من حياتهم في مستشفى الخنساء للولادة والأطفال في مدينة الموصل، وذلك خلال الفترة من 2006 إلى 2009. النتائج: تأكدت إصابة 162 طفلاً بالحثل الولادي لمفصل أو مفصلي الوركين، وهذا يعطي نسبة إصابة مقدارها 16.88 لكل 1000 ولادة من الولادات الحية. لوحظ أن الجنس الأنثوي والسكن الريفي والطفل البكر وزواج الأقارب وولادة المقعد والولادة القيصرية وتاريخ العائلة الإيجابي لوجود الحثل الولادي والحمل المتعدد والولادة المجاوزة التمام والأطفال المولودين بأوزان عالية أكثر من 3500غم ووجود تشوهات خلقية مصاحبة كانت جميعها عوامل خطورة لحدوث داء الحثل الولادي. الاستنتاج: إن الحثل الولادي لايزال يمثل مشكله كبيرة لدى أطفال حديثي الولادة والتي تؤدي إلى اعتلال وتعوق في النمو مما يحتاج إلى المتابعة المستمرة لتجنب مثل هذه المضاعفات المستقبلية .

Keywords

DDH --- newborn


Article
Seasonal measurement of serum total cholesterol and malondialdehyde in healthy subjects

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To evaluate serum total cholesterol (TC) and malondialdehyde (MDA) in healthy subjects in winter and summer seasons. Subjects and methods: This study was conducted at the college of Pharmacy, University of Mosul. Twenty healthy subjects, non-smokers, free from any medication were included in this study. Five mL of blood sample from each subject was taken in winter and other blood sample was taken from the same subject in summer and analysed for serum TC and MDA. Results: No significant difference was noticed between winter and summer for serum TC (٤.٦٥±٠.٥٩ mmol/L versus ٤.٤٥±٠.٦ mmol/L). However, serum MDA in summer (١.١٩±٠.٢ µmole/L) was significantly higher (P < ٠.٠١) than in winter (٠.٩٦±٠.١٦ µmol/L) Conclusion: Oxidative stress increases in hot weather. Seasonal serum lipid profile levels depend on life style of the people and their geographical location.الهدف: لتقييمالكولستيرول الكلي والمالونيالدهايد في مصل الدم في الافراد الاصحاء في فصلي الصيف الشتاء. الافراد و طرائق العمل: اجريت هذه الدراسة في كلية الصيدلة, جامعة الموصل. وشملت عشرون شخصا من غير المدخنين و لم يتناولوا اي دواء خلال الدراسة. اخذ خمسة ملليترعينة دم من كل شخص في الشتاء و أخرى من نفس الشخص في الصيف. و اجري تحليل الكولستيرول الكلي والمالونيالدهايد في مصل الدم. النتائج: لم يكن هناك فرق معنوي في الكولستيرول الكلي في مصل دم بين الشتاء و الصيف (4.65±0.59 mmol/L versus 4.45±0.6 mmol/L) . من ناحية أخرى كان مستوى مصل الدم المالونديهايد في الصيف (1.19±0.2 µmol/L) اعلى منه معنويا(P <0.01) منه في الشتاء (0.96±0.16 µmol/L) الاستنتاج: يزداد جهد التأكسد في الأجواء الحارة. وان مستويات واجه الدهون مصل الدم يعتمد على اسلوت حياة الافراد وعلى الموقع الجغرافي.

Keywords

Table of content: volume:11 issue:1