جدول المحتويات

مجلة طب الموصل

ISSN: 00271446 23096217
الجامعة: جامعة الموصل
الكلية: طب الموصل
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة طب الموصل مجلة علمية محكمة تعنى بنشر الابحاث الطبية باللغة الانكليزية للمجتمع الطبي في العراق والوطن العربي. وتعتمد الابحاث المنشورة فيها للترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في العراق.
صدرت المجلة لاول مرة سنة 1966 وكان عنوانها (المجلة الطبية الموصلية، وهي تصدر بشكل دوري نصف سنوي وقد توقف اصدارها لبضع سنوات بسبب الحرب الايرانية وشحة الورق ، وصدر عنها لغاية سنة 2013 (38) مجلد وكانت بعض المجلدات سابقا تحتوي على اربعة اعداد وبذلك يكون عدد الاعداد المنشورةحوالي(80) عدد.
هدف المجلة: نشر المعرفة والبحوث والتطورات في العلوم الطبية للاستفادة منها في رفع مستوى التدريس والعلاج والدراسات العليا في الطب.

Loading...
معلومات الاتصال

مكتب سكرتارية مجلة طب الموصل - كلية الطب - جامعة الموصل
email: annalsmosul@gmail.com

جدول المحتويات السنة: 2012 المجلد: 38 العدد: 1

Article
An echocardiographic study in patients with palpitations

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: Palpitations (increased or abnormal awareness of the heart beats), often caused by cardiac arrhythmia, anxiety, and non cardiac causes; also caused by non arrhythmic cardiac problems such as mitral valve prolapse (MVP), other valvuler disease, heart failure, cardiomyopathy, and congenital heart diseases (CHD). Some patients had no cause for palpitations. We aim to study the cardiac problems revealed by echocardiography in patients with palpitations, and the differences between males and females. Patients and methods: A total of 267 patients who seeked medical advice specifically for palpitations, and another 173 controls, had echocardiography evaluation, results were classified into three groups, MVP, myocardial disease, and valvular and CHD. Statistical analysis using chi- square test was applied. Results: The patients consisted of 221 (83%) females, and 46 (36%) males, aged between 14- 77 years, mean age 38 years. MVP was diagnosed in 76 (28%) patients (P value 0.019) and it was more significant in females (P value 0.046). Other valvular diseases and CHD were also considerable causes of palpitations in females (P value 0.043). Myocardial diseases were diagnosed in 62 (23%) patients, including 15 (33%) males. Conclusion: Echocardiography was normal, or minimally abnormal as in MVP in most of patients 189 (71%). MVP and other valvuler diseases and CHD were significant causes of palpitation in females, while myocardial diseases were more frequent in males. These results are consistent with previous studies. Keywords: Palpitation, echocardiography, mitral valve prolapse, myocardial, valvular and congenital heart diseases. الخلاصة الأهداف: الخفقان (وعي متزايد أَو شاذّ بنبضِ القلب) غالباً سببه إضطراب في ضربات القلب، القلق او أمراض أخرى غير قلبية، ويمكن ان يتسبب من مشاكل قلبية غير اضطرابية مثل تهدل الصمام التاجيِ، أمراض الصمامات، عجز القلب، إعتلال عضلة القلب، وتشوهات القلب الخلقية. لا يوجد سبب للخفقان في بعض المرضى. نهدف لدراسة المشاكل القلبية الظاهرة بفحص القلب بالصدىechocardiography) ) لمرضى الخفقان، والفروقات بين الذكور والإناث. طريقة البحث: مئتان وسبعة وستون مريض طلبوا المشورة الطبية بسبب الخفقان تحديدا، و 173 حالة ضابطة أخرى، أجري لهم فحص القلب بالصدى. وقسّموا حسب نتائج الفحص الى ثلاثة مجاميع، هبوط الصمام الاكليلي، أمراض عضلة القلب، وأمراض الصمامات وتشوهات القلب الخلقية. أجري التحليل الإحصائيِ للبيانات باستعمال إختبار مربع كاي. النتائج: عدد المرضى الاناث 221 (83%)، وعدد الذكور 46 (36%). تراوحت أعمارهم بين 14-77 سنة، متوسط العمر 38 سنة. شخُص هبوط الصمام الكليلي في 76 (28%) مريض (0,019(P value ، وكان سببا أكثر أهمية للخفقان في الإناث (0,046 P value). كذلك أمراض صمامات القلب الأخرى وأمراض القلب الخلقية كانت أسبابا مهمة للخفقان في الإناث) 0,043(P value . شخصت أمراض عضلة القلب في 62 (23%) مِن المرضى، تشمل 15(33%) ذكرا. الاستنتاج: فحص القلب بالصدى كان طبيعيا او قريبا من الطبيعي (هبوط الصمام الكليلي) لأغلب المرضى 189 (71%). كان هبوط الصمام الاكليلي وأمراض الصمامات وعيوب القلب الخلقية أكثر أهمية في الإناث، في حين كانت أمراض عضلة القلب أكثر تكرارا في الذكور، وهذه النتائج متناسقة مع الدراسات السابقة.


Article
Polycythaemia: a clinico-haematological study

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: (1) To assess the prevalence of primary and secondary polycythaemia in our locality and their detailed clinical and haematological parameters. (2) To determine causes of secondary polycythaemia. (3) To establish a working formula for determining packed cell volume reduction after a given number of blood units donated. Methods: A prospective clinico- haematological case series study, done in Mosul teaching hospitals and central blood bank, including seventy two patients with raised packed cell volume. The patients were assessed by clinical evaluation, complete blood picture, coagulation tests, chemical tests, chest x-ray, echocardiography, ultrasound, in addition to arterial O2 saturation and pulmonary function tests. Results: The most common clinical features were headache, dizziness and plethora. The pruritus was present only in polycythaemia vera. Thrombotic complications present more in secondary polycythaemia. Raised packed cell volume and haemoglobin above normal value has been found in all patients. Leucocytosis and thrombocytosis was present in 12/42 patients with polycythaemia vera. Majority of patients with secondary polycythaemia (86.7%) have ventilatory defects. The effect of number of blood units donated and it’s frequency (in weeks) on the degree of packed cell volume reduction in patients treated with venesection was expressed by equations. Conclusions: Polycythaemia vera patients were younger than those with secondary polycythaemia and found mainly to affect males. All cases of secondary polycythaemia were due either to chronic lung disease or congenital heart disease. We have established an equation when applied to patients with polycythaemia can predict value of packed cell volume reduction after donating a given number of blood units. Keyword: Polycythaemia. الأهداف: 1. دراسة معدل انتشار مرض فرط الكريات الابتدائي والثانوي في مجتمعنا والتعرف على تفاصيل العلامات السريرية ومقاييس الدم في هذا المرض. 2. التعرف على الأسباب المؤدية إلى الإصابة بمرض فرط الكريات الثانوي. 3. إيجاد صيغة عمل لتحديد مقدار الانخفاض في نسبة مكداس الدم بعد سحب عدد من وحدات الدم. خطة العمل: دراسة سريربة مرضية أجريت في مصرف الدم الرئيسي ومستشفى ابن سينا التعليمي في الموصل واستمرت لمدة 8 أشهر ما بين كانون الثاني للعام 2003 ولغاية تموز للعام 2004. وشملت 72 مريضاً مصاباً بارتفاع نسبة مكداس الدم. تضمنت هذه الدراسة تقييم سريري شامل مع الصورة الكاملة لخلايا الدم مع حساب زمن البروثرومبين وزمن خميرة التخثر الجزئية المنشطة، قياس مستوى حامض اليوريك في مصل الدم، أشعة الصدر، فحص إيكو القلب، والفحص بالأمواج فوق الصوتية (السونار)، هذا بالإضافة إلى قياس نسبة تشبع الدم الشرياني بالأوكسجين وفحص وظائف الرئة. النتائج: كشفت هذه الدراسة أن أهم الأعراض السريرية في هذا المرض هي الصداع والدوار والتكضي، وإن الحكة موجودة في المرضى الذين يعانون من فرط الكريات الأولي فقط. وإن التجلطات ومضاعفاتها موجودة أكثر عند مرضى فرط الكريات الثانوي. نسبة الهيموكلوبين ومكداس الدم مرتفعة أعلى من الحد الطبيعي لدى جميع المرضى، زيادة عدد كريات الدم البيض والصفائح الدموية موجودة في 12/ 42 من مرضى فرط الكريات الأولي، وإن معظم مرضى فرط الكريات الثانوي (87,7 %) يعانون من أمراض مزمنة في الجهاز التنفسي. تم استحداث معادلة رياضية يمكن من خلال تطبيقها لدى المرضى المصابين بفرط الكريات للتعرف على مقدار انخفاض نسبة مكداس الدم بعد سحب عدد معلوم من وحدات الدم على مدى فترات زمنية (تقاس بالأسابيع). الاستنتاج: مرضى فرط الكريات الابتدائي اصغر سنا من مرضى فرط الكريات الثانوي والذكور أكثر إصابة بالمرض. جميع حالات الإصابة بفرط الكريات الثانوي سببها أمراض الجهاز التنفسي المزمنة وأمراض تشوهات القلب الولادية واستحدثت معادلة رياضية يساعد تطبيقها على حساب مقدار انخفاض نسبة مكداس الدم بعد سحب عدد معلوم من وحدات الدم على مدى فترات زمنية.

الكلمات الدلالية

Polycythaemia


Article
Trauma; frequency of missed intra-abdominal injuries in Al-Sulaimaniyah Teaching Hospital/ Emergency Department

Loading...
Loading...
الخلاصة

Background: The most common reason for injuries to be missed is altered level of consciousness due to head injury or alcohol. Other reasons include severity of injury and instability requiring immediate operation, lack of symptoms at admission, technical problems, and low index of suspicion by the examiner. Missed injuries can occur at any stage of the management of patients with major trauma. Any delay in providing the necessary treatment may lead to increased morbidity and mortality. Objective: To find the frequency of missed intra-abdominal injuries and their mortality, to raise suspicion of potential missed injuries in order to avoid these preventable deaths. Methods: A retrospective study including 2978 patients with abdominal injuries out of 13201 traumatized patients in 2006. Records were reviewed for demographics, injury characteristics, and associated injuries, missed injuries, need and indications of reoperation, morbidity and mortality. Results: The study included 2978 trauma victims; 2195 males and 783 females, with a male to female ratio of about 4:1.Thier age ranged from 2- 87 years, median age 39.5 and peak age of trauma was 31 years. From 2978 patients with abdominal injuries, there were 28 deaths (1.06%), and four missed injuries (0.134%). Conclusion: A careful history taking, precise and repeated clinical examinations, complete diagnostic procedures, complete surgical explorations, and proper timing of reoperation are necessary for patients with blunt abdominal injuries, which are cornerstones in improving the quality of trauma care. Keywords: Trauma patient, missed injuries, missed abdominal injuries, small intestinal injuries, and preventable death.الخلاصة خلفية البحث: ان أكثر أسباب الإصابات غير المشخصة هي تشوه الوعي عقب شدة على الرأس او الكحول، هناك أسباب أخرى مثل شدة الإصابة, والحالة غير مستقرة للمريض, حيث يحتاج الى تداخل جراحي فوري وغياب العلامات المرضية عند وصول المصاب ومشاكل تكنولوجية وعدم الانتباه لاحتمال الإصابة من قبل الجراح الفاحص. الاصابات غير المشخصة يمكن ان تحدث في أية مرحلة من مراحل العلاج وأي تأخير قي العلاج الضروري يمكن ان يؤدي الى المضاعفات أو الوفاة. هدف البحث: بيان مدى شيوع حالات إصابات البطن غير المشخصة واحتمال الوفاة كنتيجة, ولرفع الوعي حول احتمال حدوث هذه الأخطاء لتلافي حالات الوفاة التي يمكن تجنبها. طرق البحث: تم دراسة 2978 حالة إصابة على البطن من أصل 13201 حالات حوادث عولجتْ خلال سنة 2006, تم استقصاء المعلومات الشخصية ونوع الإصابة والإصابات المترافقة والحالات غير المشخصة وأسباب إجراء عملية لمرة ثانية والمضاعفات وحالات الوفاة. النتائج: شمل البحث (2978) من ضحايا الحوادث, (2195) ذكر و(783) أنثى, النسبة (4/1) . معدل عمرهم (2-70) سنة ووسط عمرهم (39,5) سنة وقمة العمر للإصابات (31) سنة. الاستنتاج: أٌخْذُ تاريخ المرض بدقة وفَحصٌ مفصّل للمصاب وباستمرار, وإرسالُ الفحوصات وإجراءاتٌ تشخيصية كاملة وإجراء العملية الجراحية مبكرا, في حالات إصابات البطن المغلقة, يؤدي الى تحسين الطرق العلاجية والاهتمام الجراحي.


Article
Quality of life of patients with type 2 diabetes mellitus in Mosul

Loading...
Loading...
الخلاصة

Background: Prevalence of diabetes mellitus is increasing in developed and developing countries. Diabetes is known to strongly affect the health-related quality of life (HRQOL). Objectives: To assess the quality of life of patients with type 2 diabetes mellitus and to determine the clinical and sociodemographic factors that affect the quality of life of these patients. Patients and methods: This was a case series health center based study, the data for this research was taken from an MSc research during the data collectinon phase. A 300 patients with type 2 diabetes mellitus attending AL-Wafaa Diabetic Centre in Mosul. The world health Organizations quality of life assessment (WHOQOL-BREEF), short version questionnaire was applied to assess quality of life after being modified and translated to local Arabic language. Results: The overall QOL show that most of the respondents performed fairly well on the questionnaire used, 41% had good score, 46% had fair score and 13% had poor score. For physical activity domain 30% had poor score, for social domain 14% had poor score, for psychological and enviromental domains 23% had poor score. Conclusion: This study supports previous reports that QOL of patients with diabetes mellitus was fairly good and D.M significantly affects physical health especially in females. Further community based cross sectional studies is recommended for measuring QOL in DM. Keywords: Type 2 diabetes mellitus, quality of life. الخلفية: يعتبر مرض السكري وباء متزايد في النمو على صعيد العالم أجمع، ويكمن التأثير الأساسي لهذا المرض في التغيرات التي يحدثها مرض السكري في أسلوب وجودة نوعية الحياة في جميع المجالات وخاصة المجال البدني، الاجتماعي والعاطفي. الهدف: تهدف هذه الدراسة إلى تقييم نوعية الحياة لمرضى السكري من النمط 2 وتحديد العوامل السريرية والاجتماعية والسكانية التي تؤثر على نوعية الحياة لهؤلاء المرضى. المرضى وطرق العمل: شملت الدراسة 300 مريض من مراجعي مركز الوفاء في مدينة الموصل وقيّمت نوعية الحياة باستخدام استمارة استبيان لمنظمة الصحة العالمية. النتائج: نتج عن الدراسة أنه بصورة عامة 41% من المرضى يملكون نوعية حياة جيدة و 46% متوسطة و 13% رديئة. بالنسبة للنشاط البدني 30% كانت رديئة، وان العلاقات الاجتماعية كانت 14% رديئة، أما بالنسبة للوضع النفسي والبيئي فكانت نوعية الحياة عندهم 23% رديئة. الاستنتاج: أكدت هذه الدراسة بالاضافة الى الدراسات السابقة على تأثير نوعية الحياة على مرضى السكري في بلدنا والناحية البدنية وخاصة بالنسبة للمرضى الإناث، ومن الضروري العمل على زيادة الدراسات التي تهدف الى دراسة نوعية حياة مرضى السكري.

الكلمات الدلالية

Type 2 diabetes mellitus --- quality of life


Article
Diabetes mellitus and lung function tests

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objective: To measure the effects of type 1 and type 2 diabetes mellitus on the various spirometric pulmonary function tests Methods: This study involved 70 diabetic patients, 25 type 1 and 45 type 2 diabetes mellitus, and 45 control group. Type 1 diabetic patients included 14 males and 11 females, their ages ranging from 17-63 years with their mean was 47.12, with SD12.83. Type 2 diabetic patients included 26 males and 19 females; their ages ranging from 19-63 years with their mean 46.67, with SD 9.50. The control group involved 24 males and 21 females, their ages ranging from 13-68 years with their mean 38.78, with SD13.3. The study was conducted in Ibn Sena Teaching Hospital- Medical Outpatient Clinic, Al-wafa Medical Center in Mosul, and Mosul University-Medical Center. Results: There were statistically significant differences between the control group and type 1 diabetes mellitus during the measurements of FVC%, FEV1/FVC% and MMFR%, with statistically significant reductions in their values when compared to controls. Furthermore, type 2 diabetes mellitus has significant effects on FVC%, FEV1 and FEV1/FVC% when compared with the controls, with statistically significant differences from the control group. There were no much differences between them apart from the FVC% which favors type 1 diabetes mellitus over type 2 diabetes mellitus with highly significant P-value. Conclusion: The present study clearly indicates that both type 1 and type 2 diabetes mellitus adversely affects the various pulmonary function tests, and the results are in accord with other previous studies. Keywords: Spirometry, diabetes mellitus various types.الأهداف: لقياس تأثير داء السكري المعتمد في المعالجة على الأنسولين وكذلك داء السكري المعتمد على الحبوب عن طريق الفم على الفحوصات المختلفة لوظائف الرئة. طريقة البحث: تَضمّنتْ هذه الدراسة 70 من مرضى السكر، 25 منهم يعتمدون في المعالجة على الأنسولين و 45 يعتمدون في العلاج على الحبوب، و45 مريض المجموعة الضابطة. مرضى السكر المعتمدون في المعالجة على الأنسولين يَتضمّنون 14 ذكر و11 أنثى، تتَرَاوُح أعمارهم من 17-63 سنوات ومعدل أعمارهم (47,12) سنة. اما مرضى السكر اللذين يعتمدون على الحبوب في المعالجة يتكونون من 26 ذكر و19 أنثى، تتَرَاوُح أعمارهم بين 19-63 سنَة ومعدل أعمارهم (46,67) سنة. تَضم المجموعة الضابطة 24 ذكر و21 أنثى، تتَرَاوُح أعمارهم بين 13-68 سنَة ومعدل أعمارهم (38,78) سنة. مكان إجراء البحث: جرى البحث في مستشفى ابن سينا التعليمي- العيادة الاستشارية، مركز الوفاء لمعالجة السكر وكذلك المركز الاستشاري لكلية الطب - جامعة الموصل. النتائج: كانت هناك فروقات معنوية بين المرضى للنوع الأول والنوع الثاني من مرضى السكر والمجموعة الضابطة عند قياس FVC%, FEV1/FVC% and MMF مع انخفاض في القيم الاحصائية لهذه الفحوصات. لم يكن هنالك فروقات معنوية بين نتائج قياسات وظائف الرئة بين النوع الأول والنوع الثاني ماعدا قياس FVC% حيث كانت هنالك فروقات معنوية في النوع الأول لداء السكر. الاستنتاج: هذه الدراسة أكدت بوضوح ان هنالك آثار لداء السكر بنوعية الأول والثاني على قياسات اختبار وظائف الرئة، وتشابه دراسات سابقة في دول أخرى.

الكلمات الدلالية

Spirometry --- diabetes mellitus various types


Article
Detection of extended spectrum beta- lactamases and antibiogram profile of Klebsiella species

المؤلفون: Asmaa Z. Al-Gerir اسماء زكي
الصفحات: 33-39
Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: 1). To determine the prevalence of ESBLs producing Klebsiella species. 2). To examine their antibiogram profile. 3). To evaluate the association between ESBLs production and antibiotics resistance in Klebsiella isolates. Materials and methods: This prospective study included 116 non repeated isolates of Klebsiella species 62 obtained from urine and 54 recovered from wounds. These bacterial isolates were re-identified and tested for antibiotic sensitivity against 19 selected antimicrobial agents. Also, these isolates were evaluated for extended spectrum beta lactamases (ESBLs) by double disk synergy test. Results: Extended spectrum beta lactamases were found to be produced by 16.4% of the total studied Klebsiella isolates. Amikacin showed the lowest resistance rate (27.6%), while the highest one was detected against cephalothin, penicillin, cloxacillin and ampicillin (98.3%). The statistical analysis between ESBLs production and antibiotics resistance revealed a significant association only with ceftriaxone (p<0.05), cefotaxime (p<0.001), cefixime (p<0.001), gentamicin (p<0.05) and nitrofurantoin (p<0.05). Moreover, it was found that the strains produced ESBLs showed a higher resistance to all the used antibiotics except for levofloxacin. Conclusions: This study highlights the emergence of ESBLs producing strains of Klebsiella, which endowed with extremely wide spectrum of antibiotics resistance including resistance to pencillins, cephalosporin, aminoglycosides and fluroqunilones. This increased resistance to antimicrobial agents may result in treatment failure. الأهداف: 1). تحديد انتشار البيتا لاكتميز الواسع الطيف في عزلات الكلبسيلا. 2). دراسة حساسية المضادات الحيوية لتلك العزلات. 3). تقيم العلاقة الإحصائية بين إنتاج إنزيم البيتا لاكتميز الواسع الطيف والمقاومة للمضادات الحيوية في جرثومة الكلبسيلا. المواد والطرق: هذه الدراسة تضمنت 116 عزلة غير متكررة من جرثومة الكلبسيلا، 62 منها جمعت من عينات البول و 54 عزلت من الجروح. تم إعادة تمييز هذه الجراثيم وفحصها لحساسية المضادات الحيوية باستخدام 19 مضاد حيوي. كما فحصت قابلية هذه العزلات على إنتاج إنزيم البيتا لاكتميز الواسع الطيف باستخدام طريقة القرص المزدوج. النتائج: كان توليد إنزيم البيتا لاكتميز الواسع الطيف في 16,4% من جرثومة الكلبسيلا. استنتج من فحص الحساسية للمضادات الحيوية أن اقل مقاومة كانت للاميكاسين (27,6%) وكانت أعلى مقامة ضد كل من السيفالوثين والبنسللين والكلوكساسلين والامبسلين حيث بلغت نسبة 98,3%. دراسة العلاقة الإحصائية بين إنتاج البيتا لاكتميز الواسع الطيف والمقاومة للمضادات الحيوية اثبت أن هناك علاقة إحصائية هامة مع كل من السيفوترايكسون وسيفوتاكسيم والسيفيكزيم والجنتاميسين والنايتروفيرانتوين. كما أن المقاومة للمضادات الحيوية في العزلات التي ولدت إنزيم البيتا لاكتميز الواسع الطيف أعلى من الجراثيم التي لم تنتجه. الاستنتاجات: تُبرز هذه الدراسة ظهور عزلات للكلبسيلا المولدة لانزيم البيتا لاكتميز الواسع الطيف، مما أدى إلى زيادة مقاومة هذه الجرثومة للمضادات الحيوية و تمتد تلك المقاومةِ إلى السيفالوسبورينات والبنسلينات والامينوجلايكوسايد والفلوروكوينيلون. هذه الزيادةِ في المقاومةِ للمضادات الحيوية قد تؤدي إلى فشل في المعالجة.

الكلمات الدلالية

beta- lactamases --- Klebsiella


Article
Effects of carbamazepine on serum leptin, insulin levels and oxidative stress in epileptic patients

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: To assess the effect of carbamazepine (CBZ) monotherapy in male adult epileptic patients on serum leptin, insulin levels, body mass index and oxidative stress represented by serum malondialdehyde (MDA) in comparison to healthy controls. Patients and methods: To achieve the aims of the current study, a case-control study design was adopted. A total of 38 male adult patients with primary generalized epilepsy, on continuous CBZ monotherapy, for at least six months before participation in the study, were collected over the period from Sept. 2010 to Jan. 2011. Forty apparently healthy male volunteers without previous history of epilepsy were recruited as controls. Fasting blood samples were taken and sera were separated and used to measure serum levels of leptin and insulin, and MDA. Body mass index (BMI) was calculated as weight in kilograms divided by the squared height in meters. Results: The results of this study revealed that there was insignificant difference in BMI, serum leptin and insulin between male epileptic adult patients and their matched control subjects. The results also revealed that male epileptic adult patients had a significantly higher (p<0.001) serum MDA compared to their matched control subjects. Conclusion: Carbamazepine is a relatively low risky antiepileptic drug (AED) in terms of obesity, while it can cause oxidative stress as reflected by an elevated serum MDA in comparison to controls. Keywords: Epileptic patients, carbamazepine, BMI, leptin, insulin, malondialdehydeالأهداف: لتقييم تأثير الكاربامزابين كعلاج أحادي في مرضى الصرع من البالغين الذكور على مستوى اللبتين والأنسولين في مصل الدم وجهد الأكسدة ممثلا بالمالونديليهايد ومؤشر كتلة الجسم بالمقارنة مع مجموعة ضبط. المرضى وطرق العمل: للوصول الى أهداف هذه الدراسة، تم تحديد تصميم معين لهذه الدراسة. شملت الدراسة 38 من الذكور البالغين المصابين بالصرع الابتدائي الشامل على علاج أحادي مستمر بالكاربامزابين لفترة لاتقل عن 6 أشهر. تم انتقاء الحالات وفق ضوابط خاصة للفترة من سبتمبر2010 الى كانون الثاني 2011. شملت الدراسة أيضا 40 من الذكور الأصحاء بلا تاريخ سابق للصرع كمجموعة ضبط. سحبت عينات دم في حالة الصيام صباحا وتم استخدام المصول المستحصلة لقياس مستوىاللبتين والانسولين ومستوى المالونديليهايد. تم حساب مؤشر كتلة الجسم باستخدام معادلة وزن الجسم بالكيلوغرام مقسما على مربع الطول بالأمتار. النتائج: أظهرت النتائج تأثيراً غير معنوي لعقار الكاربامزابين على مؤشر كتلة الجسم ومستوى اللبتين والأنسولين في مصل الدم لمرضى الصرع من الذكور بالمقارنة مع مجموعة الضبط. أظهرت النتائج أيضا ان زيادة معنوية في مستوى المالونديليهايد عند مرضى الصرع من الذكور المثبتين على الكاربامزابين كعلاج أحادي مستمر بالمقارنة مع مجموعة الضبط. الاستنتاج: من الممكن الاستنتاج ان الكاربامزابين كعقار مضاد للصرع هو نوعا ما قليل المخاطر فيما يتعلق بزيادة الوزن وحالة المتلازمة الأيضية ولكن ممكن ان يسبب زيادة في جهد الأكسدة (متمثلاً بزيادة مستوى المالونديليهايد في مصل الدم بالمقارنة مع مجموعة الضبط). مفتاح الدلالة: مرضى الصرع, الكاربامزابين, دلالة كتلة الجسم, اللبتين, الأنسولين, المالونديليهايد.


Article
Value of clinical data in diagnosis of symptomatic celiac disease in children

المؤلفون: Nashwan M. Al-Hafidh نشوان الحافظ
الصفحات: 46-53
Loading...
Loading...
الخلاصة

Objective: To identify the value of clinical data in diagnosis of celiac disease (CD) in children. Patients and methods: a prospective study was conducted in Mosul city during the period from 30th of October 2007 to 30th of April 2011. A total of 57 patients (39 males, 18 females) aged more than 6 months on gluten containing diet presented with symptoms suggestive of (CD) were evaluated clinically and serologically using IgA human recombinant tissue transglutaminase antibody. (IgA anti tTG2). Multiple duodenal biopsies were performed for every patient enrolled in this study. CD cases had been followed up 6 months after a gluten free diet (GFD) by weight measurement and the mentioned serological testing. Results: A total of 29 (50.9%) out of 57 symptomatic patients with mean age of 56.1 months, demonstrated positive biopsy results for celiac disease. Failure to thrive (FTT) was noticeable in 25 (86.2%) of studied patients with celiac disease followed by anemia, abdominal distension, offensive stool and chronic diarrhea in decreasing frequency. Catch up of weight was not achieved in 10 (43.5%) out of 23 CD patients with FTT whose (IgA anti tTG2) normalized after 6 months of GFD. Conclusions: The diagnosis of celiac disease on the basis of clinical features alone was incorrect in (49.1%) cases, indicating that diagnosis and lifelong GFD treatment is not justifiable relying on clinical data. Catch up of weight cannot be relied upon as an early marker of clinical improvement in patients with proven adherence to GFD. The result of this study emphasizes the importance of increasing awareness of the accurate tools in diagnosis of CD in children based on serological and biopsy evidences. Keywords: Celiac disease, clinical diagnosis, catch up of weight.هدف الدراسة: معرفة قيمة البيانات السريرية في تشخيص الجواف لدى الأطفال. طريقة البحث والمشاركون: هذه دراسة مستقبلية أجريت في عيادة خاصة في مدينة الموصل، خلال الفترة من 30 تشرين الأول عام 2007 ولغاية 30 نيسان عام 2011. ضمت العينة المدروسة (57) مريضا (39 ذكرا، 18 أنثى) تجاوزت أعمارهم الستة أشهر. الكل كان يتناول قبل الدراسة طعاما يحتوي على الغروين ولديهم أعراضا موحية بالجواف. تم تقييم كل أفراد العينة سريريا وبالفحص المصلي لفحص الأجسام المضادة من نوع IgA human recombinant anti tTG2 وأخذت خزعات من مناطق متعددة من الإثني عشري لكل أفراد العينة. تمت متابعة حالات الجواف بعد ستة أشهر من تناول الطعام الخالي من الغروين بقياس الوزن والفحص المصلي المذكور. النتائج: كانت نتيجة فحص الخزعة لمرض الجواف موجبة لدى (29) مريضا والذين شكلوا نسبة 50,9% من العدد الكلي للمرضى والذي بلغ معدل أعمارهم (56,1) شهرا، وقد لوحظ فشل في النمو في 25 (86,2%) مريض تبعه فقر الدم، انتفاخ البطن، غائط كريه الرائحة وإسهال مزمن بتردد متناقص. لم يتحقق اللحاق بالوزن في 10 (43,5%) من أصل 23 مريضاً بالجواف مع فشل النموعلى الرغم من رجوع مستوى فحصهم المصلي الى الطبيعي بعد 6 أشهر من تناول الطعام الخالي من الغروين. الاستنتاجات: لا مبرر لتشخيص الجواف والعلاج بالطعام الخالي من الغروين المعتمد على البيانات السريرية لان تشخيص مرض الجواف المستند على االمظاهر السريرية لوحدها كان خاطئا في 49,1% من الحالات. لايمكن الاعتماد على متابعة الوزن كعلامة مبكرة للتحسن السريري في المرضى الذين لديهم التزام مثبت مصليا بالطعام الخالي من الغروين. تؤكد نتائج هذه الدراسة على أهمية زيادة التوعية بالوسائل الدقيقة المبنية على أدلة نسيجية ومصلية لتشخيص مرض الجواف لدى الأطفال.

الكلمات الدلالية

Celiac disease --- clinical diagnosis --- catch up of weight


Article
Assessment of physical environment of primary schools in Mosul city

Loading...
Loading...
الخلاصة

Background: Physical school environment considered one of the critical points for children growth and development. Schools are large places that present significant opportunities for getting an accident or infection. Objective: To assess the physical environmental health criteria of primary schools in Mosul city. Methods: A descriptive cross sectional study design has been adopted. A sample of 25 schools has been taken using multi-stage stratified stratum sampling technique. A special questionnaire form has been prepared depending on WHO criteria for schools environment. A separate questionnaire form has been filled by the investigator herself for each school. Results: Study results revealed that 52% of the schools are near a main street, 80%of schools are close to sources of pollution specially garbages, 20% of schools have maintained gardens, 72% of schools have inadequate faucets, 92% of schools have inadequate toilets. Whereas only 24% of toilets founds have good sanitary conditions. On the other hand only 20% of classrooms were found to be appropriate, 48% of schools were having inadequate lighting and 28% have inadequate ventilation. Keywords: School environment, primary school, physical.خلفية إجراء الدراسة: تعتبر بيئة المدرسة الفيزيائية أحد أهم النقاط المؤثرة على نمو الأطفال وتطورهم حيث تمثل المدارس مكانا مهما لاحتمالية حصول إصابات طارئة أو أخماج حادة. هدف الدراسة: إجراء تقييم للمقومات الفيزيائية لبيئة المدارس الابتدائية في مدينة الموصل. طريقة إجراء الدراسة: تم اختيار تصميم دراسة المقطع العرضي الوصفي وتم أخذ عينة من المدارس الابتدائية بلغت 25 مدرسة بالاعتماد على طريقة أخذ العينة المتعدد المراحل وتم إعداد نموذج خاص لجمع البيانات بالاعتماد على خصائص البيئة المدرسية وفق معايير منظمة الصحة العالمية وتم ملأ استمارة منفصلة لكل مدرسة من قبل الباحث نفسه. نتائج الدراسة: أظهرت نتائج الدراسة أن 52% من المدارس قريبة من الشارع العام، 80% من المدارس يوجد مصادر تلوث بالقرب منها معظمها من النفايات، 20% من المدارس لديها حدائق مدامة، 72% من المدارس لا يوجد فيها حنفيات كافية لشرب الماء و92% من المدارس ليس فيها دورات مياه كافية في حين فقط 24% من دورات المياه الموجودة كانت مطابقة للشروط الصحية. ومن جهة أخرى وجد أن 20% من الصفوف كانت ملائمة لعدد الطلاب في حين 48% من الصفوف كانت قليلة الإضاءة و28% منها كانت قليلة التهوية.

الكلمات الدلالية

School environment --- primary school --- physical.


Article
Opportunistic fungi in lower respiratory tract infection among immunocompromised and immunocompetent patients

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: (1) to identify the opportunistic fungi from sputum and bronchial wash of patients with lower respiratory tract (LRT) infections in immunocompromised (IC) and immunocompetent (IP) patients, and apparently healthy controls, (2) to detect antibodies against Aspergillus species by double immunodiffusion test (ID). Subjects and methods: Three hundred patients suffering from LRT infections of both IC (150/300) and IP (150/300) patients were included in the study. The clinical specimens collected were samples of sputum (247), bronchial wash (80), and blood (300). The control group was 50 apparently healthy individuals, from whom sputum and blood were obtained. The identification of the isolated fungi was carried out by direct fluorescent and/or light microscopy, culture on different media, and biochemical tests. Moreover, the serums of patients with Aspergillus isolates were tested by double ID test for the detection of specific antibody. Results: One hundred eighty patients showed fungal elements in their clinical specimens (60%). Two hundred four funguses were detected, including 24 samples with 2 types of isolates. The identified fungi were encountered from both IC (60.9%) and IP (39.1%) patients with a significant difference between them (p< 0.001). Nine opportunistic genus-species were identified. Five were filamentous type namely Aspergillus spp., Penicillium spp., Cladosporium spp., Fusarium spp., and Geotrichum spp., while the other 4 were unicellular organisms including Candida spp., Saccharomyces cereviciae, Cryptococcus neoformans, and Rhodotorula rubra. In the control group, 36% showed fungal isolates in their sputa, and the ID test showed a positive result for antibody in only one patient with Aspergillus isolate. Conclusions: Many opportunistic fungi are important uncommon pathogens in LRT infections in IC patients. The ID test is of limited value for the detection of specific antibody of Aspergillus spp. Keywords: Opportunistic fungi, fungi in L.R.T. الهدف: (1) تمييز الفطريات المأخوذة من القشع والغسيل القصبي لمرضى ذوي المناعة المنقوصة والمناعة الكفوءة للمصابين بخمج الجهاز التنفسي السفلي ومن أفراد أصحاء يمثلون مجموعة السيطرة. (2) الكشف عن الأجسام المضادة لفطر Aspergillus بوساطة فحص الانتشار المناعي المزدوج. عينات الدراسة وطرائق العمل: تضمنت هذه الدراسة 300 مريضاً يعانون من خمج الجهاز التنفسي السفلي 150/300 من ذوي المناعة المنقوصة و150/300 من ذوي المناعة الكفوءة. ان العينات السريرية التي تم جمعها كانت 247 عينة من القشع، 80 عينة من الغسيل القصبي، و300 عينة من الدم. كما تضمنت الدراسة مجموعة السيطرة التي شملت 50 من الأشخاص الأصحاء وتم الحصول منهم على 50 عينة من القشع و50 عينة من الدم. تم تمييز الفطريات المعزولة بواسطة الفحص المباشر باستخدام مجهر التألق الضوئي و/أو المجهر الضوئي، والزرع على أوساط مختلفة، وكذلك الفحوصات الكيموحيوية. بالإضافة إلى ذلك، تم إجراء فحوصات على مصل دم المرضى الذين عزلت منهم الـ Aspergillus spp. باستخدام فحص الانتشار المناعي المزدوج للكشف عن المضاد الخاص. النتائج: أظهر 180 مريضاً وجود عناصر فطرية انتهازية في عيناتهم السريرية (60%). تم تشخيص 204 فطر، وقد وجد نوعين من الفطريات في 24 عينة. تم حساب الفطريات المعزولة من المرضى ذوي المناعة المنقوصة (60,9%) ومن ذوي المناعة الكفوءة (39,1%) وكان هناك فرق معنوي بينهما (p< 0.001). ميّزت 9 أجناس وأنواع من الفطريات الانتهازية. كان 5 منها من النوع الخيطي وهي Aspergillus, Penicillium, Cladosporium, Fusarium, وGeotrichum بينما كانت الأربعة الأخرى أحادية الخلية وتشمل Candida spp. Saccharomyces cereviciae, Cryptococcus neoformans, وRhodotorula rubra. أظهر 36% من مجموعة السيطرة وجود عزلات فطرية في القشع وأظهر فحص الانتشار المناعي المزدوج نتيجة إيجابية لوجود الأجسام المضادة في مريض واحد فقط عزل منه الـ Aspergillus. الاستنتاجات: تعد بعض من الفطريات الانتهازية من الممرضات المهمة غير الشائعة في أخماج الجهاز التنفسي السفلي عند المرضى ذوي المناعة المنقوصة. ان فحص الانتشار المناعي المزدوج ذو قيمة محددة للكشف عن الأجسام المضادة.

الكلمات الدلالية

Opportunistic fungi --- fungi in L.R.T.


Article
Identification and treatment of a patient with pneumocystis pneumonia (case report)

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT A case of pneumocystis pneumonia was diagnosed on clinical and mycological grounds. A 35 - year - old man was presented with severe chest infection. His medical history included lymphoma for 5 years and under treatment with cytotoxic drugs. The patient diagnosed as a case of pneumonia and treated with antibiotics for one week but with no response. Later on, his sputum was sent for mycological examination that revealed the cysts and trophic forms of pneumocystis jirovecii. Good response with complete healing was achieved after 3 weeks of treatment with co-trimoxazole. Pneumocystis pneumonia may be suspected clinically in hospitalized patients, but this is the first case to be confirmed mycologicaly in Mosul. Good awareness of the full clinical spectrum of the disease aided by mycological study is needed to minimize the misdiagnosis of cases. Keywords: Pneumocystis jirovecii, pneumocystis pneumonia, pneumocystosisالخلاصة شخصت حالة مريض متوقع الإصابة بذات الرئة بالمتكيسات الرئوية مختبرياً بالفحوصات الفطرية لتأكيد التشخيص السريري. أحيل رجل عمره 35 سنة إلى قسم العناية المركزة التنفسية في مستشفى ابن سينا التعليمي. حيث كان المريض مصاباً بسرطان الغدد اللمفية منذ 5 سنوات وتحت العلاج الدوري المستمر. يعاني المريض من التهابات رئوية معندة للمعالجة التقليدية. تم إرسال عينة من البلغم إلى مختبر الأحياء المجهرية في كلية طب الموصل للتحري عن المتكيسات الرئوية الفطرية. تم التشخيص الفطري بظهور الأكياس الفطرية لفطر pneumocystis jirovecii في البلغم. بعدها كانت استجابة المريض لعلاج co-trimoxazole لمدة ثلاثة أسابيع جيدة وتماثل للشفاء. من المتوقع ان مرض ذات الرئة بالمتكيسات الرئوية يصيب كثير من المرضى ضعيفي المناعة والراقدين في المستشفيات. قد تكون المرة الأولى التي تم التشخيص المختبري في الموصل لمثل هذه الحالة، لذا انه من المؤكد والمفيد أن تكون الإصابة بذات الرئة بالمتكيسات الرئوية من ضمن التشخيص التفريقي لأي حالة مماثلة مستقبلاً.

الكلمات الدلالية

Pneumocystis jirovecii --- pneumocystis pneumonia --- pneumocystosis

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: