Table of content

KUFA MEDICAL JOURNAL

مجلة الكوفة الطبية

ISSN: 1993517X
Publisher: University of Kufa
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

amedical and evaluted journalpuplished by the kufa college of medicine .
date of first issue (1989).
No.of issue (2).
No.of issue puplished between 1989-2012 (25) issue

Loading...
Contact info

med@uokufa.edu.iq
07810586808

Table of content: 2011 volume:14 issue:1

Article
The relation of plasma level of atrial and brain natriuretic peptide to left ventricular function in subjects with congenital heart disease

Loading...
Loading...
Abstract

Aim: To assess Atrial and Brain natriuretic peptide levels in subjects with congenital heart disease, and their role in evaluation left ventricular function among these subjects. Methods: Sixty two subjects with congenital heart disease (28 males, 34 females) aged1-20years, were studied in the Echocardiography unit at Ibn-Sena teaching hospital in Mosul, during the period of 1 year, from 1st October 2004 to 30th September 2005. The study also included 20 apparently healthy volunteers (9 males and 11 females) aged 2-20 years as control group. for every subject participate in the study Plasma concentration of ANP and BNP, and left ventricular ejection fraction were determined Results: The mean of plasma level of ANP and BNP were significantly higher in cyanotic subjects with congenital heart disease compared with non-cyanotic (P≤ 0.002; P≤ 0.0001) and control subjects (P≤ 0.001; P≤ 0.0001). The mean of LVEF% was significantly lower in cyanotic subjects compared with non-cyanotic subjects (P≤0.0001) and control group (P≤ 0.0001), but there was no significant difference in the mean of LVEF% between non-cyanotic subjects and control group. The result of study showed a significant negative correlation between the mean of BNP and mean of LVEF% in cyanotic subjects (r=-0.8; p≤ 0.01), non-cyanotic subjects (r=- 0.7; p≤ 0.01), groups I (r=- 0.8; p≤ 0.01), groups II(r=- 0.75; p≤ 0.01) and groups III (r=- 0.69; p≤ 0.02). There was also a significant negative correlation between the mean of ANP and mean of LVEF% in groups I (r=- 0.38; p≤ 0.02). Conclusion: the result of this study reviled that increased plasma level of ANP and BNP are common in subjects with congenital heart disease and it s strongly correlated with the ventricular function. However, the plasma level of BNP appear to be superior to ANP as efficient, non-invasive cardiac markers for facilitating diagnosis of various pattern of congenital heart disease. الهدف: قياس مستوى هورموني البيبتيد الاﺫيني والقلبي المدر للصوديوم في بلازما الأشخاص الذين لديهم عيوب خلقية في القلب ومعرفة مدى علاقة هذين الهورمونين بكفاءة البطين الأيسر. الطريقة: أجريت هذه الدراسة على 62 شخصا (28 ﺫكرا و34 أنثى) يعانون من عيوب خلقية في القلب من مراجعي وحدة وظائف القلب (الأيكو) في مستشفى ابن سينا التعليمي في الموصل/ العراق. للفترة من الأول من تشرين الأول 2004 ولغاية الثلاثون من أيلول 2005. وبأعمار تتراوح بين السنة و20 سنة. كما ضمت الدراسة 20 شخصا من الأصحاء كعينة ضابطة تراوحت أعمارهم من السنتين ولغاية 20 سنة. النتائج: أظهرت الدراسة وجود زيادة ذات أهمية إحصائية في تركيز هورموني البيبتيد الاﺫيني والقلبي المدر للصوديوم في بلازما الأشخاص الذين لديهم عيوب خلقية في القلب والمصحوبة بازرقاق بالمقارنة مع الأشخاص الذين لديهم عيوب خلقية في القلب وليست لدبهم ازرقاق (ب>0.0001،و ب>0.002) والعيينة الضابطة (ب>0.001،و ب>0.0001) وأظهرت الدراسة أيضا وجود نقصان معنوي في معدل الإفراغ التجزيئي للبطين الأيسر لدى الأشخاص الذين لديهم عيوب خلقية في القلب والمصحوبة بازرقاق بالمقارنة مع الاشخاص الذين لديهم عيوب خلقية في القلب وليست لدبهم ازرقاق (ب>0.0001) والعيينة الضابطة (ب >0.0001). كما أظهرت الدراسة وجود علاقة معنوية سالبة بين تركيز هورمون البيبتيد القلبي المدر للصوديوم ومعدل الإفراغ التجزيئي للبطين الأيسر لدى الاشخاص الذين لديهم عيوب خلقية في القلب والمصحوبة بازرقاق (ر =-0.80،ب>0.01) والأشخاص الذين لديهم عيوب خلقية في القلب وليست لدبهم ازرقاق (ر=-0.70، ب>0.01) والمجموعة العمرية الأولى (ر=-0.8، ب>0.01) والثانية (ر=-0.75، ب>0.01) والثالثة (ر=-0.69، ب>0.02) وعلاقة معنوية سالبة بين تركيز هورمون البيبتيد الاﺫيني المدر للصوديوم ومعدل الإفراغ التجزيئي للبطين الأيسر لدى الأشخاص الذين لديهم عيوب خلقية في القلب والمصحوبة بازرقاق (ر=-0.38،ب>0.02). ألاستنتاجات: أظهرت نتائج الدراسة وجود ارتفاع ملحوظ في مستوى هورموني البيبتيد الاﺫيني والقلبي المدر للصوديوم في بلازما الأشخاص الذين لديهم عيوب خلقية في القلب وان هنالك علاقة معنوية سالبة قوية بين مستوى هذين الهورمونين في البلازما ومعدل الإفراغ التجزيئي للبطين الأيسر لدى هؤلاء الأشخاص. كما يبدو من الدراسة انهورمون البيبتيد القلبي المدر للصوديوم أكثر دقة من هورمون البيبتيد الاﺫيني المدر للصوديوم في تحديد مثل هذه الحالات.

Keywords


Article
External tube drainage versus omentopexy in the management of residual hepatic hydatid cyst cavity

Loading...
Loading...
Abstract

Aim of this study:Our study is confined to the out come of management of the residual cavity of liver hydatid cysts. Background: Hydatid is a Latin word meaning a drop of water .The causative organism of Hydatid disease is the post-larval metacestode stage of tape worm Echinococcus granulosus has world-wide distribution .Despite the clinical presentation the disease is to be diagnosed and treated at the earliest because the complications of cysts like infection, rupture, biliary obstruction and anaphylaxis may be life-threatening. Patient and methods: A prospective study conducted at the department of surgery at Al Sader teaching hospital from the first of December 2008 to the end of October 2009 and included 77 patients have liver hydatid cysts divided into two groups. The residual cavity at the first group (42 patients) was managed by tube drainage procedure while the others (35 patients) managed by omentopexy procedure. Results: There were 53 females and 24 males in this study .The mean age is (32 years). The peak age incidence from (20-29 years) .Post operative bile leakage was found (9) folds more in patients treated with external tube drain than in patients treated with omentopexy gives high statistical significance between them P value =0.0027 The mean hospital stay was longer for external drainage technique in comparison to Omentopexy group and for complicated cases than uncomplicated cases. Conclusion : There is no single approach to deal with residual cavity of hydatid cysts of liver, and every case should has its individual way of intervention, we conclude that omentopexy has less morbidity, shorter hospital stay and it is the best technique in managing both complicated and uncomplicated hepatic hydatid cysts. Key words: hydatid cyst, residual cavity, omentoplasty الهدف من هذه الدراسة دراستنا لغرض المقارنة بين نتائج استعمال البزل بواسطة انبوب البزل ونتائج استعمال المساريق في معالجة فجوات الكبد الناتجة بعد استئصال الأكياس المائية منه. تمهيد:- الكيس المائي هي كلمة لاتينية تعني ( قطرة الماء ). العنصر المسبب للاكياس المائية هو مرحلة الميتاسيستود ما بعد يرقة الدودة الشريطية (اكينوكوكس كرانيولوسس) المنتشرة عالميا. بالرغم من تعدد اعراض المرض يجب تشخيصه ومعالجته بصورة مبكرة لان مضاعفات الاكياس مثل الالتهاب او الانفجار او انسداد القنوات الصفراوية وحالات الصدمة قد تؤدي الى تهديد الحياة وتؤدي الى الموت. المرضى والطرق:- هذه الدراسة اجريت في قسم الجراحة في مستشفى الصدر التعليمي ابتداءآ من بداية شهر كانون الأول لسنة 2008 ولغاية نهاية شهر تشرين الأول لسنة 2009 وتضمنت الدراسة (77) مريض مصابين باكياس مائية في الكبد تم تقسيمهم إلى مجموعتين استنادا إلى طريقة معالجة الفجوة الناتجة من إزالة الكيس المائي. المجموعة الأولى (42) مريض عولجوا بواسطة البزل بالأنبوب بينما المجموعة الثانية (35) مريض عولجوا بواسطة استعمال المساريق. النتائج:- في هذه الدراسة وجد ان هناك (53) أنثى و(24) ذكر. متوسط أعمارهم (32 سنة) أعلى نسبة للاصابة تقع بين (20-29) سنة. ووجد ان نضوح المادة الصفراء بعد اجراء العمليات في المجموعة الاولى هو أكثر بتسعة اضعاف مما في المجموعة الثانية مما يعطي فائدة حسابية عالية بين الطريقتين P value =0.0027. معدل ايام الرقود في المستشفى كان اطول في المجموعة الاولى بالمقارنة مع المجموعة الثانية وكذلك بالنسبة للحالات المصحوبة بمضاعفات بالمقارنة مع الحالات الغير مصحوبة بمضاعفات. الاستنتاج: لا توجد طريقة مفردة للتعامل مع الفجوة المتبقية في الكبد نتيجة ازالة الكيس المائي وكل حالة لها الطريقة الخاصة للتعامل معها. نستنتج من هذه الدراسة ان طريقة استعمال المساريق في سد الفجوة الناتجة من إزالة الكيس المائي في الكبد فيها اقل مضاعفات واقصر فترة رقود في المستشفى وهي الطريقة الافضل في معالجة حالات اكياس الكبد المائية سواءآ كانت مصحوبة او غير مصحوبة بمضاعفات.


Article
Effect of electric current on the activity of the protoscolices of the Echinococcus granulosus

Loading...
Loading...
Abstract

The present study was undertaken to asses the effect of different direct electric current (200mA, 400mA and 600mA) on the activity of protoscolices of the larval stage of Echinococcus granuosusin vitro and in vivo. The hydatid cysts were collected from the sheep livers in the Al-Najaf Al-Ashraf carnage, they were divided into 5 groups(5 cysts in each group), the first group was considered as the control group where there was no electric current used, in the other 4 groups an electric current 200mA,400mA, 600mA and 800mA passed through the hydatid cysts respectively, each cyst then was opened separately and its fluid was collected in sterile test tubes, then the protoscolices were isolated to evaluate their activity. 20 rats were enrolled in this study (5 rats in each group). The first group was considered as the positive control group in which rats were injected with 1ml of protoscolices from the group that did not expose to electric current. The second group was considered as the negative control group in which rats were injected with 1ml of normal saline not exposed to electric current. In the third and forth groups rats were injected with 1ml of protoscolices that were exposed to electric current 600mA and 800mA respectively. After 3 months the rats underwent laparatomy and biopsies from the liver, spleen and lung were taken to study the histopathologic changes.The in vitro study showed that there were significant effects and the percent of killing of the peotoscolices reached 100% both at zero time (at 800mA) and at the fourth minute (at 600mA). While the in vivo study showed that the number and size of the cysts in the body organs like liver, lung and spleen were decreased in the third and forth group when compared with the positive control group. Microscopically, there were inflammatory cells and cysts in the infected organs of the positive control group which were disappeared when treated with the electric current without any histological changes.

Keywords


Article
The Evaluation Of Histopathological Findings For Patients With Normal Colonoscopy
تقييم نتائج الفحص النسيجي للمرضى الذين شخصوا طبيعيا بناظور القولون

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Colonoscopy is a method of endoscope that has had a major role in diagnosis and treatment. Colonoscopy also is used to look for causes of unexplained changes in bowel habits (diarrhea or constipation) and to evaluate symptoms like abdominal pain, rectal bleeding, weight loss and unexplained anemia. Objective: The aim of this study is to evaluate the benefits of histopathological examination of colonic biopsy in patients who had normal colonoscopy result and presented with different symptoms (chronic diarrhea and others). Method: During a period between 1st of August 2008 to 1st of August 2009, a prospective and retrospective study was done on 100 patients who presented with different symptoms and admitted to gastrointestinal tract center in Al-Sulaimania teaching hospital for colonoscopic examination. All the patients who were found to have a normal colonoscopic result and biopsies were taking from them were included. Results: Most frequent patients were in the 4th decade of life and nearly equal male to female ratio. It was found that 43% of all patients with normal colonoscopy had abnormal colonic histopathology (microscopic colitis 28%, non specific colitis 15%), and normal histopathology in 57% for different presenting symptoms. Most common presenting symptom was chronic diarrhea found in 40% and their histopathological diagnosis were mainly lymphocytic colitis found in 16 patients (40%). Conclusion: It was found that there was abnormal colonic histopathology in 31 patients (77.5%) of 40 patients with chronic diarrhea and in 9 patients only (22.5%) were normal. So according to this study, a diagnostic investigation for chronic diarrhea and other symptoms using a flexible colonoscopy is highly efficient and cost effective. الخلفية: ان ناظور القولون هو احد الطرق المستخدمة لغرض التشخيص والعلاج وكذلك يستخدم للبحث عن اسباب التغيير في حركة الامعاء (القبض او الاسهال) وكذلك الاعراض الاخرى كالام البطن والنزف المعوي او فقدان الوزن وفقر الدم مجهول الاسباب . غرض الدراسة: تهدف هذه الدراسة في تقييم اهمية الفحص النسجي لعينات القولون للمرضى الطبيعيين باستخدام ناظور القولون والين يعانون من اعراض مختلفة كالاسهال المزمن وغيرها . المرضى وطرق العمل: بين الفترة من الاول من حزيران 2008 ولغاية الاول من حزيران 2009 اجريت الدراسة على 100 مريض الذين ادخلوا الى مركز الجهاز الهضمي في السليمانية لاجراء ناظور القولون. ان كل المرضى الذين كانت نتائجهم بالناظور طبيعية قد شملوا بهذه الدراسة والذين تم اخذ خزعات القولون منهم لغرض فحصها نسيجيا. النتائج: ان معظم المرضى كانوا في العقد الرابع من عمرهم ولم يوجد فارقا كبيرا بين كلا الجنسين. كذلك وجد ان 43% من المرضى كانت نتائج الفحص النسجي لديهم غير طبيعية بينما كانت النتائج طبيعية في 57%. ان الاسهال المزمن كان اكثر الاعراض السريرية شيوعا حيث شكل نسبة 40% وكانت نتائج الفحص النسجي لهم هو التهاب القولون المجهري lymphocytic colitis)) وبنسبة 40%. الاستنتاجات: القد وجد ان معظم المرضى خصوصا الذين يعانون من الاسهال المزمن ان الفحص النسجي لديهم غير طبيعي وبنسبة 77.5% بينما كانت النتائج طبيعية في 22.5% فقط. لذلك وحسب هذه النتائج ينصح باخذ الخزعات من القولون وخصوصا امن المرضى الذين يعانون من الاسهال المزمن حتى وان كان النظور لديهم طبيعيا.

Keywords


Article
Expression of Vascular endothelial growth factor (VEGF) in squamous bladder cancer with different grades of differentiation (Immunohistochemical study)
التعبير المفرط لعامل نمو البطانة الوعائية (VEGF) في سرطان المثانة البولية الحرشفي وعلاقتهما بدرجة التمايز النسيجي )دراسة مناعية نسيجية كيميائية (

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The present investigation was designed to estimate the immunohistochemical expression of Vascular Endothelial Growth Factor (VEGF) in squamous cell carcinoma of urinary bladder in correlation to the grade of differentiation as a prognostic parameters and to determine whether the expression is correlated with the increased incidence of this type of cancer. Methods: Formalin fixed, paraffin-embedded blocks from 20 (15 male and 5 female) patients with squamous cell carcinoma of urinary bladder were submitted in this study in the Department of Pathology, College of Medicine, Kufa University. A group of 10 patients with benign bladder lesions (cystitis) was included in this study as a control group. The Avidin-Biotin Complex (ABC) method was employed for immunohistochemical detection of VEGF. Statistically Chi square and Correlation-Regression (R) tests were used by the help of SPSS, using the P value significance at level equal or less than 0.05 and R value at level 0.3. Results: VEGF immuno-expression was positive in 40% of squamous cell carcinoma of urinary bladder but was negative in all benign bladder lesions (cystitis) with significant difference (P<0.05). VEGF immunostaining was positively correlated with grade of squamous cell carcinoma of urinary bladder but the findings were not statistically significant (P<0.05). Conclusion: These findings support the role of VEGF in the carcinogenesis of squamous cell carcinoma of urinary bladder regarding its biological behavior and aggressiveness, and thus VEGF overexpresion could be considered as a poor prognostic parameter in squamous bladder cancer. No positive correlation has been noticed between immunohistochemical expression and the high incidence of squamous cell carcinoma of urinary bladder. الأهداف: من اجل تقييم مغزى التعبير المفرط لعامل نمو البطانة الوعائية في سرطان الخلايا الحرشفي للمثانة البولية وعلاقته مع درجة التمايز. الطريقة: تم الحصول على 20 عينة مثبتة بالفورمالين ومطمورة بالبارافين لمرضى مصابين بسرطان الخلايا الحرشفي للمثانة البولية. كما تم الحصول على 10 نماذج لنسيج المثانة الخالي من الأورام (والمصابة بالالتهاب) حيث استخدمت كمجوعة قياسية. استخدمت طريقة ABCلتحديد التعبير المناعي النسيجي لعامل VEGF. النتائج والمناقشات: أظهرت ألنتائج أن التعبير النسيجي المناعي لـ VEGFكان موجبا في 8 حالات (40%) من اصل 20 حالة لسرطان الخلايا الحرشفي للمثانة البولية بينما لم نلاحظ أي تعبير نسيجي لـ VEGF في حالات التهاب المثانة البولية الحميد (P<0.05). إن زيادة شدة إظهار VEGF (score+4) سجلت المستويات الأعلى وإنها ترتبط بعلاقة ايجابية معنوية مع درجة التمايز مشيرة إلى إن سرطان الخلايا الحرشفي للمثانة البولية موجبة VEGF هي عدوانية حيويا وتتواجد أكثر تكرارا في درجة التمايز الثالثة. إن تردد إظهار VEGF وشدته لا ترتبط بعلاقة ايجابية معنوية مع درجة التمايز مشيرة إلى إن سرطان الخلايا الحرشفي للمثانة البولية موجبة VEGFهي لا تزال موضع جدل حول أهميتها كعامل قياسي لعواقب سرطان الخلايا الحرشفي للمثانة البولية. الاستنتاج: أن VEGF يلعب دور مهم في تولد و نشأة سرطان الخلايا الحرشفي للمثانة البولية ويسند الدليل عن دوره في تكاثر الورم ونموه ودرجة تمايزه.

Keywords


Article
Effect of Garlic Oil (Allium Sativum) on Glycaemic Control and Lipid Profile in Patients with Type 2 Diabetes Mellitus
ﺃثر الثوم في السيطرة على نسبة السكر في الدم و مستوى الدهون لدى المرضى المصابين بداء السكري النوع الثاني

Loading...
Loading...
Abstract

Herbal medicines are widely used because of their convenience, less side effects and low cost, so investigation on such agents from traditional medicinal plants has become more important in present day studies on medical sciences. Garlic is one of the most popular herbs used in the traditional medicine of many cultures for the treatment of diabetes. The medicinal use of garlic dates back to thousands of years. Historically, there has been great interest in the role of garlic in reducing cardiovascular risk factors, but there was little scientific support of its therapeutic and pharmacologic effectiveness until recently. The present study was conducted to assess the effect of garlic on metabolic control and lipid profile in type 2 diabetic patients. Fifty nine patients with type 2 diabetes mellitus and newly diagnosed dyslipidaemia were enrolled in this study. A full history and complete physical examination was performed. Those patients were not taking any medication for the treatment of their disease a part from dietary modification and they are disease free other than diabetes. Type 2 diabetic patients were followed up for 12weeks and divided randomly into 2 groups. Group I(n=26) no drug was given and designed as diabetic control group . Group II(n=33) underwent treatment with 500mg garlic extract soft gel two times daily for 12 weeks and designated as diabetic treated group . From fifty nine patients participated in this study, fifty five patients reached the end of the study while four patients withdrew (one patient from group I and three patients group II) . Blood samples were drawn from the patients at the beginning and after 12weeks of follow up for testing fasting blood glucose, 2hours postprandial blood sugar and lipid profile including total cholesterol(TC), triglyceride(TG), low density lipoprotein(LDL-C), high density lipoprotein(HDL-C) and very low density lipoprotein(VLDL-C) . Renal and liver functions were also assessed . This study revealed the following results: fasting blood glucose, TC and LDL-C were highly significantly reduced (p<0.01) and HDL-C was significantly increased (p<0.05) while 2hours postprandial blood glucose, triglyceride and VLDL-C show insignificant reduction (p>0.05) in garlic treated group before and after 12weeks of follow up . Furthermore, garlic consumption caused a highly significant reduction (p<0.01) in fasting blood glucose, 2hours postprandial blood sugar, total cholesterol and LDL-C and a significant decrement (p<0.05) in triglyceride and VLDL-C whereas HDL-C revealed a significant increment (p<0.05) at the end of 12weeks in comparison to dyslipidaemic diabetic control group . In conclusion, garlic exerts anti-hyperglyaemic and lipid lowering effects, suggesting that garlic could be used as a supplementary drug for the treatment of patients with diabetes and dyslipidaemia preventing diabetic complications.الخلاصة : تستخدم الأدوية العشبية على نطاق واسع و هذا يعود إلى سهولة استخدامها و قلة أضرارها الجانبية وكلفتها الزهيدة. لذا تسعى الدراسات الطبية الحديثة وبشكل حثيث لدراسة هكذا ميزات متوفرة في النباتات الطبية التقليدية. يعتبر الثوم احد هذه الأعشاب الأكثر استخداما في الطب التقليدي للعديد من الشعوب لمعالجة داء السكري. يرجع الاستخدام الطبي للثوم إلى ما قبل آلاف السنين. وعند مراجعة الموروث التاريخي نلاحظ مدى الاهتمام الكبير بدور الثوم في تقليل عوامل خطر إصابة الأوعية الدموية القلبية. ولكن ليس هناك حاليا الكثير من الأدلة العلمية لدعم وجود الفعالية العلاجية والعقاقيرية للثوم. أجريت الدراسة الحالية لتقييم تأثير الثوم على السيطرة الايضية ومظهر الدهون لدى مرضى مصابين بداء السكري النوع الثاني. لقد تم تسجيل ٥٩ مريضا يعانون من داء السكري النوع الثاني واختلال مستوى الدهون في الدم. تم إجراء سجلا تاريخيا وفحصا سريريا للمرضى .لم يتناول أولئك المرضى أي علاج لمعالجة مرضهم فقط حمية غذائية. تمت مراقبة المرضى لمدة اثني عشر أسبوعا وتم تقسيمهم و بشكل عشوائي إلى مجموعتين. لم يعطى للمجموعة الأولى وهي مؤلفة من ٢٦ مريض أي دواء و صنفت بأنها مجموعة سيطرة. كانت المجموعة الثانية مؤلفة من٣٣ مريضا. خضعت هذه المجموعة للعلاج حيث أعطي المريض ٥٠٠ ملغم من جل الثوم الرقيق المستخلص مرتين في اليوم ولمدة اثني عشر أسبوعا و صنفت بأنها مجموعة معالجة. وصل٥٥ مريض من مجموع ٥٩ اشتركوا في هذه الدراسة بينما انسحب أربعة. أخذت عينات الدم من المرضى في بداية الاختبار وبعد اثني عشر أسبوعا من مراقبة الاختبار لقياس مستوى السكر في الدم الصائم, مستوى السكر بعد ساعتين من الأكل و مستوى الدهون. تم تقييم أيضا وظائف كلا من الكبد و الكلى. توصلت الدراسة إلى النتائج التالية:- نقص ملحوظ وعالي في كلوكوز الدم الصائم, الكولسترول الكلي والكولسترول واطئ الكثافة ((p<0.01وزيادة معنوية في الكولسترول عالي الكثافة((p<0.05 بينما أحدث كل من مستوى السكر بعد ساعتين من الأكل والكلسيريدات الثلاثية والكولسترول واطئ الكثافة جدا انخفاضا غير معنوي((p>0.05 في المجموعة المعالجة بالثوم قبل و بعد١٢اسبوعا من المراقبة. علاوة على ذلك سبب استهلاك الثوم انخفاضا معنويا وعالي في كلوكوز الدم الصائم, مستوى السكر بعد ساعتين من الأكل, الكولسترول الكلي والكولسترول واطئ الكثافة((p<0.01 ونقص بارز في الكلسيريدات الثلاثية والكولسترول واطئ الكثافة جدا( (p<0.05بينما اظهر الكولسترول عالي الكثافة زيادة معنوية ) (p<0.05 في نهاية فترة الـ١٢اسبوعا بالمقارنة مع مجموعة السيطرة. تلخص الدراسة إلى الثوم يحدث تأثيرات ضد زيادة نسبة السكر في الدم وفي إنقاص الدهون وهذا يوصي إلى إن الثوم يمكن أن يستخدم كعقار تكميلي لمعالجة المرضى المصابين بداء السكري اختلال مستوى الدهون في الدم, مانعا لمضاعفات داء السكري.


Article
Effect of 3,5-diiodothyropropionic Acid (DITPA) on Renal Ischemia/ Reperfusion Injury in a Mouse Model

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction: Acute renal failure (ARF) is an important clinical problem with a high mortality and morbidity. Ischemia/reperfusion (I/R) was considered one of the primary causes of ARF. Inflammatory process is thought to be the major mechanism that contribute to I/R injury. There are evidences of the importance of thyroid hormone (TH) in the response of the myocardium to ischemic stress and cardiac remodeling following myocardial infarction. 3,5-diiodothyropropionic acid (DITPA) is a synthetic TH analogue with a low metabolic activity. Also DITPA have evidences of improving effects on I/R in heart through modulation of cellular signaling in response to ischemic stress and this modulation may be beneficial in protection from renal I/R damage. Objectives: The objective of present study was to assess the effects of DITPA on renal I/R injury and the resulted kidney dysfunction in a mouse model. Materials and Methods: A total of 18 Adult males of Swiss albino mice were randomized to three groups: I/R group (n=6), mice underwent 30 minute bilateral renal ischemia and 48 hr reperfusion. Sham group (n=6), mice underwent same anesthetic and surgical procedures except for ischemia induction. DITPA treated group: (n=6), I/R + DITPA (3.75 mg/kg) by intraperitoneal injection. After the end of reperfusion phase mice were sacrificed, blood samples were collected directly from the heart for determination of serum IL-18, IL-6, urea and Creatinine. Both kidney were excised, the right one homogenized for oxidative stress parameters (MDA and GSH) measurements and the left kidney fixed in formalin for histological examination. Results: Serum IL-18, IL-6, urea and Creatinine, kidney MDA levels and scores of histopathological changes were significantly (P< 0.05) elevated in I/R group as compared with that of sham group. Kidney GSH level was significantly (P < 0.05) decreased in I/R group as compared with that of sham group. DITPA caused non-significant (P>0.05) changes in levels of all study parameters as compared with that of I/R group. Conclusion: The results of the present study show that DITPA insignificantly ameliorated kidney damage resulted from I/R. تمهيد: الفشل الكلوي الحاد من المشاكل السريرية المهمة مع معدلات أمراضية و وفيات عالية. احد الأسباب الأساسية للفشل الكلوي الحاد هو نقص الإرواء الدموي /أعادة الإرواء(ن/ا). يعتقد أن العملية الالتهابية والإجهاد ألتأكسدي من الأسباب الرئيسية المسببة لذلك ن/ا. DITPA هو مثيل صناعي للهرمون الدرقي بفعالية ايضية قليلة ولهو (بالإضافة إلى الهرمون الدرقي) أدلة على تأثيرات محسنة على ن/ا في القلب من خلال تعديل إرسال الإشارات الخلوية المستجيبة إلى أجهاد نقص الإرواء الدموي و هذا التعديل قد يكون مفيدا في الحماية من ضرر ن/ا الكلوي . الأهداف: أن الهدف من الدراسة الحالية هو لتحديد تأثيرات DITPA على الإصابة الكلوية بنقص الإرواء الدموي /أعادة الإرواء والاعتلال الوظيفي الكلوي اللاحق في نموذج الفار. طرق العمل: تم توزيع ثمانية عشر ذكرا بالغا من الفئران البيضاء السويسرية العرق توزيعا عشوائيا على ثلاث مجاميع: - مجموعة ن/ا (6 فئران): 30 دقيقة من نقص الارواء الدموي الكلوي الثنائي الجانب ثم 48 ساعة من اعادة الارواء. - مجموعة التظاهر (6 فئران):اي التظاهر بنقص الارواء حيث ان الفئران اخضعت لنفس طرق التخدير والعملية من دون احداث نقص الارواء . - المجموعة المعالجة بDITPA: (6 فئران) ن/ا + DITPA(3,75ملغ/كغم) بالحقن داخل غشاء البريتون نصف ساعة قبل نقص الإرواء و جرعة ثانية في بداية إعادة الإرواء. في نهاية فترة اعادة الارواء تمت التضحية بالفئران , تم أخذ نماذج الدم من القلب مباشرة لتحديد مستوى IL-18, IL-6 , اليوريا و الكرياتينين في مصل الدم و ايضا تم نزع كلا الكليتين ,اخذت اليمنى ومزجت ثم تم تحديد معاييير الإجهاد التاكسدي (MDA & GSH) . اما الكلية اليسرى فقد عوملت بالفورمالين للفحص النسيجي. النتائج: في نهاية الدراسة وجد ان مستويات IL-18, IL-6 واليوريا والكرياتينين في مصل الدم وMDA في الكلية وحاصل نقاط عد التغيرات النسيجية كانت اعلى معنويا (0.05 >p )في مجموعة ن/ا من تلك في مجموعة التظاهر. مستوى GSH في الكلية نقص معنويا (0.05 >p )في مجموعة ن/ا عن ذلك في مجموعة التظاهر.DITPA لم يحرز تغيرات معنوية (0.05

Keywords

: renal --- ischemia/ reperfusion --- TH --- DITPA.


Article
A new simple medium for in vitro sperm activation of asthenozoospermic patients using direct swim-up technique
وسط زرعي جديد لتنشيط النطف خارج الجسم للمرضى المصابين بوهن النطف باستخدام تقنية سباحة النطف للأعلى مباشرة

Loading...
Loading...
Abstract

This study was designed to compare the results of sperm parameters for asthenozoospermic patients pre- and post-activation in vitro using a new simple medium and direct swim-up technique. Fifty asthenozoospermic patients were involved in the present study with age within range 22-41 years and duration of infertility 2-10 years. From each patient, semen sample was taken and seminal fluid analysis (SFA) was done. A new simple medium was prepared based on Ringer solution supplemented with additives sodium pyruvate and human serum albumin (5% or 10%) which referred as SMART medium (Simple Medium for Assisted Reproductive Techniques; SMART). SMART and Earl's media were used for in vitro sperm activation by direct swim-up technique. Sperm concentration, sperm motility (%), sperm grade activity (%), normal sperm morphology (%) and sperm agglutination (%) were assessed. Crude data were statistically analyzed. From the results of present study, it was appeared that most sperm parameters were significantly (P<0.05) enhanced post-activation in vitro as compared to pre-activation using SMART medium by direct swim-up technique. After in vitro sperm activation, the percentages of progressive sperm activity with grade A, total progressive sperm motility (grades A and B) and normal sperm morphology were significantly increased (P<0.05) in both treated groups as compared to control groups. However, highly significant (P<0.01) and positive correlations for sperm concentration and normal sperm morphology (%) were observed among groups of pre- and post-activation. It was concluded that the SMART medium was suitable for enhancement of sperm parameters of asthenozoospermic patients using direct swim-up technique. Further studies are needed to evaluate effects of SMART medium on successful rate of intrauterine insemination. صممت هذه الدراسة للمقارنه بين نتائج متغيرات النطف للمرضى اللذين يعانون من وهن النطف قبل وبعد تنشيط النطف خارج الجسم باستخدام وسط زرعي جديد وبسيط وتقنية سباحة النطف للأعلى مباشرة. اشترك خمسين مريضا مصابا بوهن النطف في هذه الدراسة الحاليه وبعمر يتراوح من 22ـ 41 سنه وفترة عقم 2ـ 10 سنه . اخذت عينة السائل المنوي من كل مريض واجري لها فحص السائل المنوي. حضر وسط زرعي بسيط وجديد بالاعتماد على محلول رنكر (Ringer solution) واضافة بيروفت الصوديوم (Sodium pyruvate) و زلال المصل البشري ( Human serum albumin ؛تركيز %5 او %10) وقد اصطلح له مختصر وسط سمارت (SMART medium ؛مختصر وسط زرعي بسيط للتقنيات المساعده على الأنجاب). استخدم و سطي سمارت (SMART) و ايرلز (Earl's) لتنشيط النطف خارج الجسم باستخدام تقنية سباحة النطف للأعلى مباشرة. تم تقييم تركيز النطف والنسبة المئويه للنطف المتحركه والنسبة المئويه لنشاط النطف والنسبة المئويه لشكلياء النطف الطبيعي والنسبة المئويه لتكتل النطف. كما تم تحليل النتائج الأوليه احصائياً. أظهرت نتائج الدراسة الحاليه تحسن معنوي (P<0.05) في أغلب متغيرات النطف بعد التنشيط خارج الجسم عند المقارنه مع قبل التنشيط باستخدام وسط سمارت وتقنيه سباحة النطف للأعلى مباشرة. حصلت زياده معنويه (P<0.05) بعد تنشيط النطف في النسب المئويه لكل من الحركة التقدميه (A) للنطف والحركة التقدميه الكلية (A + B) للنطف وشكلياء النطف الطبيعي لكلا مجموعتي المعامله (وسط سمارت) عند المقارنه مع مجموعتي السيطرة (وسط ايرلز). وعلى اي حال ظهرت علاقات عالية المعنويه (P<0.01) وايجابيه لكل من تركيز النطف وشكلياء النطف الطبيعي لكل مجاميع السيطرة والمعاملة بين قبل وبعد تنشيط النطف خارج الجسم . يمكن الاستنتاج ان وسط سمارت مناسباً لتحسين متغيرات النطف للمرضى المصابين بوهن النطف باستخدام تقنية سباحة النطف للأعلى مباشرة. هنالك حاجه لأجراء دراسات اضافية لتقييم تاثيرات وسط سمارت على معدل نجاح التنميه داخل الرحم.


Article
Epidemiological Study Of Acute Diarrhea In Breast Fed Infants

Loading...
Loading...
Abstract

Background Diarrheal diseases are one of the leading causes of morbidity and mortality in children world wide, the enteropathogens that are infectious in a small inoculum are (Shigella, Enteric Viruses, Giardia lamblia. Entamoeba histolytica and Escherichia coli Objectives To identify the causes and risk factors of acute diarrhea in breastfed infant Materials and methods A random sample of 70 breastfed infants was collected from the casuality and pediatric wards of Maternity and Childhood hospital in Al-Najaf city from the period of 1st of August, 2009 to the 1st of Jan, 2010 . Physical examination and growth parameter was done to each infant and investigations including (general stool examination., general urine examination , stool culture and antibiotic sensitivity, stool for Rota virus (Ag). Blood culture , chest X ray and urine culture and antibiotic sensitivity ). Results Twenty eight (40%) of infant were found to have +ve stool examination for microorganism, and the commonest microorganism was E. coli in 18 (64.2%). While 42 (60%) infants have -ve stool examination 25 (35.8%) of them with signs of extra intestinal infection as (pneumonia, sepsis, urinary tract infectionand otitis media) and 17 (24.2%) have no signs of extra intestinal infection, 40 (57%) of infant were partially breast fed 14 (20%) complementary feeding introduced to them and only 6 (8.5%) have full breast feeding. The growth parameters of the infants were normal and all of them were improved and discharged from the hospital in good health. Conclusions Exclusive breast feeding is the best way to protect the baby against diarrhea لغرض دراسة أسباب الأسهال الحاد لدى الأطفال المعتمدين على الرضاعة الطبيعية خلال السنة الأولى من العمر . تم جمع 70 رضيع عشوائيا من ردهات الأطفال والطوارىء في مستشفى الولادة والأطفال في النجف للفترة من الأول من اب 2009 ولغاية الأول من كانون الثاني 2010, تم فحص الرضع سريريا مع أجراء التحاليل التالية (الفحص العام للغائط, فحص الغائط لفايروس الروتا, الفحص العام للأدار, زرع الأدرار, زرع الدم, أشعة الصدر, فحص ألأذن) لقد تبين أن 28 (40%) رضيع كان فحص الغائط موجبا لهم, وكانت أعلى نسبة لبكتريا E coli (64,2%), بينما 42(60%) رضيع كان فحص الغائط لهم سالب, 25 (36%) منهم كانت لديهم التهابات خارج الأمعاء توزعت بين ذات الرئة, تسمم الدم الجرثومي, التهابات المجاري البولية, والتهاب الأذن الوسطى والبقية لم يلاحظ لديهم التهابات خارج الأمعاء


Article
Microvessels density in relation to prognostic parameters (grading and staging) in transitional cell carcinoma of urinary bladder (Immunohistochemical study)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Tumor stage, histologic grade, and regional lymph node status are currently used to obtain prognostic information about bladder cancers. However, additional prognostic indicators are needed to aid clinicians in selecting patients who would benefit most from specific therapies. A majority of studies assessing the prognostic value of measuring tumor angiogenesis (i.e., measurement of tumor microvessel densities) have found a positive association between increasing microvessel densities and worsening prognosis. Purpose: We explored the relationship between established prognostic indicators and the extent of tumor-associated angiogenesis in patients with invasive transitional cell carcinoma (TCC) of the bladder. Methods: Tumor angiogenesis were assessed by calculating standard microvessels density (MVD) identified by using immunostaining of endothelial cells with murine antihuman monoclonal antibody recognizing CD34 on endothelial cells Each slide was first scanned on low magnification (X10) to identify the four areas with highest density of microvessels (hot spots); each spots then was evaluated at high power magnification (X40) and the number of stained vessels per high power field (X40) were determined. The final MVD score was obtained from these four field and MVD was determined and calculated. Results: We found that there is significant correlation between mivrovessels and tumor grade (P<0.5), (Table 3), and also significant correlation of microvessels density with staging of the bladder carcinoma, (Table 4). Conclusion :Neovasculrization (angiogenesis) is very important for establishment and progression of tumor , so assessment of tumor vascularization whether by counting the microvessels density or other method may be of value regarding predicting further management and prognosis.

Keywords


Article
Antibacterial Activity of Different Types of Honey in Comparison to Ciprofloxacin Against Multidrug-Resistance Pseudomonas aeruginosa Isolated from Infected Burn

Loading...
Loading...
Abstract

Despite recent advances in antimicrobial chemotherapy and burns management, infection continues to be an important problem in the burns. Treatment of multi-drug resistant Pseudomonas aeruginosa, which causes burn infection, is a big challenge in clinics and needs novel strategies. Failure of the current treatment strategies to control many cases of burns infections, the local and systemic adverse effects that are produced by many topical antibiotics (especially in infants, children, pregnant ladies, and elderly people), and the delay of healing caused by many antiseptics, make a strong motive to find out a new, safe and effective products. Many recent studies were done to find out natural products that have antimicrobial properties, and enhance the healing process. This study aimed to investigate the in vitro activity of different types of honey against P. aeruginosa in comparison to the ciprofloxacin one of the antibiotics used in treatment of burns infection by using disk diffusion method and agar dilution MICs assay. The mean±SE inhibition zone in mm were (12.1± 0.41, 11.25 ± 0.27, 11.05 ± 0.29) and MICs {(20% - 10%), 20%, 20%} for Sider, Acacia, Eucalyptus respectively. So the conclusion was that all tested types of honey exerted a good in vitro antimicrobial activity against all tested isolates. على الرغم من تطور المضادات الجرثومية وطرق متابعة الحروق, فأنُّ الخمج (Infection) يبقى المشكلة الاساسية في علاج الحروق, وبالأخص علاج الزوائف ((Pseudomonas aeruginosa ذات المقاومة المتعددة الذي يشكل تحدياً كبيراً يحتاج الى علاجات مبتكرة. إنُّ فشل العلاج بالمضادات الجرثومية كحالات خَمَج الحروق , والاعراض الجانبية لأستخدام المضادات الجرثومية الموضعية (خاصةً في الرُضّع و الاطفال و الحوامل وكبار السن) , اضافة الى تأخُّر الالتئام الذي تسببهُ المطهرات , كلُ ذلك يُشكل حافزاً قوياً لتجربة علاجات جديدة فعّالة وآمنة , ولهذا الغرض فقد اجريت عدة دراسات حديثة على المنتجات الطبيعية ذات الفعّالية المضادة للجراثيم والتي تحسّن شفاء الحروق. إستهدفت الدراسة تقصي فعالية انواع معينة من العسل خارج الجسم الحي ضد جراثيم الزوائف (Pseudomonas aeruginosa), المعزولة من مرضى الحروق في مستشفى الصدر التعليمي / مدينة النجف الأشرف, مقارنة بالسيبروفلوكساسين المستخدم لعلاج خمج الحروق , وقد إستخدِمت طريقة (Disk diffusion method) وطريقة (Agar dilution MICs assay) والتي أظهرت ان معدل التثبيط بلغت اقطارهُ بالملمتر (11.05 ± 0.29, 11.25 ± 0.27, 12.1± 0.41) واقل تخفيف مثبط (10-20%, 20% , 20%) لكل من عسل السدر وعسل الاكاسيا وعسل اليوكاليبتوس على التوالي. لذا فان للعسل فاعلية جيدة كمضاد جرثومي ضد جميع العُزلات الجرثومية المفحوصة.


Article
Expression of p53 and her2/neu in serous ovarian carcinoma with different grades of differentiation (Immunohistochemical Study)
التعبير المفرط لعامل النمو البشراويHer2/neu وعامل ((P53 في خبيث المبيض السطحي المصلي وعلاقتهما بدرجة التمايز النسيجي )دراسة مناعية نسيجية كيميائية)

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To assess the rate of immunohistochemical expression of Her2/neu and P53, and their coexistence in serous ovarian carcinoma in relation to the grade of differentiation as a prognostic parameter. Methods: Thirty cases of serous ovarian carcinomas and their corresponding paraffin blocks from 2008-2009 were submitted in this study in the Department of Pathology, College of Medicine, Kufa University. Ten biopsies of normal ovarian tissues were considered as control group. ABC method was used to determine the expression of Her2/neu and p53 in these cases. Statistically Chi square and regression tests were used by the help of SPSS version 10, using the P value significance at level < or 0.05 and 0.3 respectively. Results: p53 overexpression was detected in 13 cases (43.3%) while her2/neu was detected in 8 cases (26.6%) of serous ovarian cancer with 6.6% coexistence overexpression of both markers. None of the normal ovarian tissues revealed immunohistochemical expression for both p53 and Her2/neu, with significant level of expression between malignant and benign tissues (p< 0.001). p53 overexpression was reported more frequently in higher grades of differentiation with significant level of expression (p<0.05) this indicates that serous ovarian tumors with positive p53 expression are biologically bearing more aggressive behavior, while her2/neu expression show no positive correlation with the degree of differentiation, the relation about which a lot of debates are still present. Only 2 cases showed coexistent overexpression of both markers without significant difference with grade of tumor. Conclusion: p53 expression is significantly found in high grade ovarian serous carcinoma and considered to be a good prognostic parameters, while her2/neu overexpression has no significant difference among different grades of tumor. So coexistent overexpression of both markers could not be considered as significant prognostic parameter. الأهداف: من اجل تقييم مغزى التعبير المفرط لعامل النمو البشراويHer2/neu وعامل P53 في سرطان المبيض في الإناث وعلاقته مع درجة التمايز. الطريقة: تم الحصول على 30 عينة مثبتة بالفورمالين ومطمورة بالبارافين لمرضى مصابين بسرطان المبيض السطحي المصلي. كما تم الحصول على 10 نماذج لنسيج المبيض الطبيعي حيث استخدمت كمجوعة قياسية. استخدمت طريقة ABC لتحديد التعبير المناعي النسيجي لعامليHer2/neu و P53. النتائج والمناقشات: أظهرت ألنتائج أن التعبير النسيجي المناعي لـHer2/neu كان موجبا في 8 حالات 26.6)%( والتعبير النسيجي المناعي لـP53 كان موجباً في 13 حالة 43.3)%( من أورام المبيض بينما لم نلاحظ أي تعبير نسيجي لـHer2/neu و P53 في نسيج المبيض الحميد(P<0.001). إن زيادة شدة إظهار p53 (score+3 و score+4) سجلت المستويات الأعلى وإنها ترتبط بعلاقة ايجابية معنوية مع درجة التمايز مشيرة إلى إن أورام المبيض الخبيثة موجبة p53 هي عدوانية حيويا وتتواجد أكثر تكرارا في درجة التمايز الثالثة من درجة التمايز الأولى والثانية. إن تردد إظهار /neu her2وشدته لا ترتبط بعلاقة ايجابية معنوية مع درجة التمايز مشيرة إلى إن أورام المبيض الخبيثة موجبة her2/neu هي لا تزال موضع جدل حول أهميتها كعامل قياسي لعواقب أورام المبيض الخبيثة. إن التعبير المناعي النسيجي المتزامن للعاملين لا يشكل علاقة ايجابية معنوية مع درجة التمايز. الاستنتاج: من النتائج أعلاه يمكن لنا أن نستنتج أن p53 يلعب دور مهم في تولد و نشأة خبيث المبيض السطحي ويسند الدليل عن دوره في تكاثر الورم ونموه ودرجة تمايزه و ربما يسهم فهم دوره في إعاقة تكوين الورم أو في حالات متابعة فعالية العلاج المضاد للسرطان أو تقدير العواقب في حين أظهرت هذه الدراسة عن عدم وجود علاقه ايجابيه بين ظهور her2/neu ودرجة تمايز الورم.


Article
Cardiac valve sclerosis in patients with end stage renal failure
تصلب الصمامات القلبية لدى المرضى الذين يعانون من فشــــل كلوي نهائي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The prevalence of cardiac valves sclerosis in end - stage renal disease patients is high and information regarding risk factors is scarce.Valvular heart sclerosis accounts for considerable morbidity and some mortality among patients with end stage renal disease (ESRD). the aims of this study were to determine the incidence of cardiac valve sclerosis and the impact of the age ,sex, duration and mode of dialysis , the presence or absence of hypertension and Diabetes mellitus, the product of serum calcium x phosphate, some medications taken by patients (including vitamin D analogue and oral calcium) and the levels of; serum cholesterol , serum triglyceride and serum albumin on the valvular sclerosis in these patients . Methods: sixty uremic patients were assessed echocardiographically for the presence of valve sclerosis ,medical records were reviewed to assess presence or absence of diabetes mellitus and hypertension in each patient, consumption of oral calcium and vitamin D analogue was also noted. finally, the laboratory parameters studied were serum calcium, serum, phosphate ,CA x PO4 product, lipid profile and serum albumin. Another sixty non uremic control group were also assessed echocardiographically for the presence of the valve sclerosis. Results: the results of this study showed that valvular sclerosis were common in uremic patients requiring dialysis , and the age of the patients ,duration of dialysis, calcium x phosphate product , oral vitamine D analogue and calcium medication , hypertriglyceremia and hypoalbuminemia were related to the occurrence of valvular sclerosis in uremic patients. Conclusion: the results of this study confirm numerous risk factors for cardiac valve sclerosis in patients with chronic renal failure, specifically older age ,duration of dialysis , high CA x PO4 product , oral vitamine D analogue and calcium medication , hypertriglyceremia and hypoalbuminemia. Early identification of factors that might be related to valve sclerosis in uremic patients may prevent or hinder the extent of cardiovascular events associated with valvular sclerosis. الخلفية والغرض المُجرّد إنّ انتشار تصلب الصمامات القلبية لدى المرضى الذين يعانون من فشل كلوي مزمن ونهائي , هو عالي ولكن المعلومات حول الأسباب التي تؤدي الى ذلك هي قليلة . تصلب الصمامات القلبية له تأثيرات سلبية واضحة على حياة المرضى الذين يعانون من فشل كلوي مزمن . الهدف من هذه الدراسة هو لمعرفة مدى انتشار تصلب الصمامات القلبية ومدى تاثير كل من العمر , الجنس , فترة ونوع الديلزة الكلويه , نسبة كل من الكالسيوم , الفوسفات , الالبومين , الكولسترول , والترايكلسرايد , حاصل ضرب الكالسيوم بالفوسفات , بعض الادوية المتناولة من قبل المرضى والتي تشمل كل من حبوب الكالسيوم وفيتامين – D – وكذلك وجود كل من داء السكري وارتفاع ضغط الدم الشرياني على تصلب الصمامات القلبية عند هؤلاء المرضى . الطرائق تم اخذ عينة تتكون من 60 مريض مصابون بالفشل الكلوي المزمن وتم فحصهم سريرياً بجهاز ايكو القلب للبحث عن وجود تصلب الصمامات القلبية . الفحوصات المختبرية التي تمت دراستها تشمل نسبة الكالسيوم , الفوسفات , الالبومين والدهون في الدم , مع دراسة حاصل ضرب الكالسيوم بالفوسفات كذلك تم تقييم وجود او عدم وجود داء السكري وارتفاع ضغط الدم الشرياني لكل مريض . واخيراً تم تدوين عدد المرضى الذين يتناولون كل من دواء حبوب الكالسيوم وفيتامين D تم اخذ عينه أخرى تتكون من 60 شخص غير مصابين بمرض الفشل الكلوي وتم فحصهم بجهاز ايكو القلب للبحث عن تصلب الصمامات القلبية . النتائج نتيجة هذه الدراسة بينت ان تصلب الصمامات القلبية هي شائعة لدى المرضى المصابين بالفشل الكلوي المزمن والنهائي والمعتمدين على الديلزه الكلويه , وان كل من عمر المرضى , ارتفاع حاصل ضرب الكالسيوم بالفوسفات , وهبوط نسبة الالبومين في الدم , ارتفاع نسبة الترايكلسرايد في الدم وحبوب الكالسيوم المتناولة من قبل المرضى لها تأثير وعلاقة بحصول تصلب الصمامات القلبية عند هؤلاء المرضى . الخاتمة ان نتيجة هذه الدراسة اثبتت تأثير بعض العوامل في حدوث تصلب الصمامات القلبية لدى المرضى الذين يعانون من فشل كلوي مزمن وبالخصوص تقدم عمر المرضى , ارتفاع حاصل ضرب الكالسيوم بالفوسفات , وهبوط نسبة الالبومين في الدم , ارتفاع نسبة الترايكلسرايد في الدم وادوية الكالسيوم المتناولة من قبل المرضى . ان الكشف المبكر عن العوامل التي يحتمل ان لها تأثير في حدوث تصلب الصمامات القلبية عند هؤلاء المرضى ربما يمنع او يقلل حدة امراض القلب المصاحبة لتصلب الصمامات القلبية


Article
High blood pressure in school age children

Authors: Rajaa jabbar kadhum: MBChB,DCH,CABP
Pages: 117-124
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: to determine the percentage of high blood pressure (prehypertension & hypertension) as well as to address some epidemiological variables that contributes to high blood pressure in school age children. Methods: a cross sectional study was conducted on 323 (46.4% boys ,53.6% girls) primary school students aged (9-11 years) selected from primary schools in Najaf city center during the period from March 2009 till May 2009.The Blood pressure was measured on at least three separated occasions using standardized sphygmomanometers with appropriate cuff size. Weight and height of all children were measured and body mass index calculated .A questionnaire paper was sent with the student to be filled out by parents (all the parents were educated). Special charts for blood pressure, body weight & body mass index were used in the study. Results: high blood pressure (prehypertension & hypertension) was found in 5.5% of students all of them were undiagnosed & not receive any medications, Obesity was reported in 9.6% of Studied & 38.9 % of them have high blood pressure. Conclusion: there was a significant statistical correlation between hypertension and increasing body mass index & between hypertension & child gender ( more in female than male child ),. the study showed that no one of the students with high blood pressure (prehypertension &hypertension) was previously diagnosed and no one had any symptom & routine measurement of blood pressure for children was recommended. الأهداف: بيان نسبة ارتفاع ضغط الدم والعوامل المسببة لهذا الارتفاع لدى تلاميذ المدارس الابتدائية وكذلك بيان نسبة الحالات الغير مشخصة سريريا. الطريقة: تم إجراء دراسة مقطعية على تلاميذ المرحلة الابتدائية في محافظة النجف الاشرف. شملت الدراسة (323) تلميذ (48% ذكور, 52% إناث) تتراوح أعمارهم بين 9 - 11سنة, استغرقت الدراسة مدة ثلاثة أشهر (شهرا آذار 2009 وحتى شهر مايس 2009), تم قياس ضغط الدم بجهاز قياس الضغط الزئبقي لكل طالب ويتم إعادة قياس الضغط ثلاث مرات وفي ظروف مختلفة في حالة وجود ارتفاع في ضغط الدم وكذلك تم قياس وزن وطول التلاميذ و قياس مؤشر كتلة الجسم وتم الحصول على المعلومات المطلوبة عن كل تلميذ عن طريق توزيع أوراق استبيانيه على مجموع التلاميذ لتملا من قبل ذويهم. واستعمل في هذه الدراسة رسوم بيانية خاصة لضغط الدم والوزن ومؤشر كتلة الجسم. النتائج :تبين أن نسبة ارتفاع ضغط الدم لدى اطفال المدارس الابتدائية هي 5.5 % و جميعهم غير مشخصين سريريا ولا يشكون من أي أعراض ولا يتلقون أي علاج وكانت نسبة السمنة بين التلاميذ 9.6% . وكان 38.9% من التلاميذ المصابين بالسمنة لديهم ارتفاع في ضغط الدم. خاتمة : أثبتت الدراسة وجود علاقة معتد بها إحصـــائيا بين معـدلات ارتفـــــاع ضغط الـــــــدم و ارتفاع مؤشر كتلة الجسم وأكدت الدراسة أهمية قياس ضغط الدم وبشكل دوري وذلك لان جميع الأطفال المصابين بارتفاع ضغط الدم غير مشخصين سريريا

Keywords


Article
Amelioration of Chronic Cyclosporine A-Induced Nephrotoxicity by Telmisartan in Rats

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Nephrotoxicity is a major problem of Cyclosporine A (CsA) treatment, despite its beneficial role in organ transplantation and in a variety of immunologic disorders. Objective: This study was undertaken to investigate the potential renoprotective role of telmisartan in amelioration of chronic CsA induced nephrotoxicity. Materials and Methods: the rats were randomized into 4 equal groups. Group 1 received normal saline (control), group 2 received Cremophor EL and ethanol (CsA vehicle), group 3 received CsA 25mg/kg/day s.c and group 4 received telmisartan 3mg/kg/day orally in addition to CsA. The rats were pair fed a standard chow diet throughout the experiment period (8 weeks). Results: CsA nephrotoxicity was assessed in terms of increased S.Cr, blood urea and serum K. CsA also caused significant increase (p<0.01) in MDA and significant decrease (p<0.01) in GSH and catalase in renal tissue. Telmisartan failed to restore the altered renal functions. On the other hand, it causes a significant improvement in the histological changes including the tubulointerstisial fibrosis and arteriolopathy (p<0.01). It also caused significant reduction (p<0.01) in CsA-induced oxidative stress. These findings suggested that telmisartan has a promising renoprotective effect against chronic CsA induced nephrotoxicity ﺇن تسمم الكلى هو مشكلة أساسية عند المعالجة بعقار السايكلوسبورين-أي, على الرغم من دوره المهم في نقل الأعضاء وفي مختلف الاِضطرابات المناعية. هدف الدراسة: هو التحقق من إمكانية أن يكون لعقار التلميسارتان دور في تقليل التأثير السمي المزمن لعقار السايكلوسبورين-أي على الكلى. المواد وطريقة العمل: ُقسّمت الجرذان بشكل عشوائي إلى أربعة مجاميع متساوية. المجموعة الأولى حُقنت بماء ملحي طبيعي تحت الجلد يوميا. المجموعة الثانية حُقنت بمادة الكريموفور والايثانول (مذيب عقار السايكلوسبورين-أي) تحت الجلد يوميا، في حين إن الحيوانات في المجموعة الثالثة حُقنت بعقار السايكلوسبورين25ملغ/كلغم/يوميا تحت الجلد، الحيوانات في المجموعة الرابعة اُعطيت عقار التلميسارتان فمويا 3ملغ/كلغم/يوميا. جميع الجرذان اُعطيت غذاء طبيعي قياسي بطريقة إطعام الزوجِ طوال مدة التجربة (ثمانية أسابيع). النتائج: تم تقييم تسمم الكلى بعقار السايكلوسبورين-أي بواسطة زيادة مستوى يوريا الدم وكرياتينين المصل ومستوى البوتاسيوم في المصل. العلاج بعقار السايكلوسبورين-أي أدى أيضآ الى زيادة هامة (p<0.01) في مستوى ألمدي أي في أنسجة الكلة. بينما مستوى جي إس إتش ونشاط الكتليس نُقِص بشكل ملحوظ (p<0.01). العلاج بعقار التلميسارتان أخفقَ في تحسين وظائف الكلة بشكل ملحوظ ((p>0.05. من الناحية الأخرى, فانه أدى ﺇلى تحسن هام (p<0.01) في التغيرات النسيجية للكلة المتضمنة تليّف الأنابيب والأنسجة البينية وكذلك أدى الى تحسن في ﺇعتلال الشرايين الصغيرة للكلة. كما ﺇنه أدى أيضآ ﺇلى تقليل هام (p<0.01) في الإجهاد التأكسدي المُحث بواسطة عقار السايكلوسبورين-أي. هذه النتائج تقترح أنه عقار التلميسارتان يمتلك تأثير حامي للكلة ضد تسمم الكلى المزمن المُحث بواسطة عقار السايكلوسبورين-أي.


Article
Cysteinyl-leukotriene Receptor Antagonist Montelukast Ameliorates Acute Lung Injury following Hemorrhagic Shock in Rats

Loading...
Loading...
Abstract

Acute lung injury following hemorrhagic shock/resuscitation is an important contributor to late morbidity and mortality in trauma patients. Hemorrhagic shock followed by resuscitation is considered as an insult frequently induces a systemic inflammatory response syndrome and oxidative stress that results in multiple-organ dysfunction syndrome including acute lung injury. Montelukast is a cysteinyl leukotriene receptor antagonist exerts an anti inflammatory and antioxidant activity. Objectives The objective of present study was to assess the possible protective effect of montelukast against hemorrhagic shock-induced acute lung injury via interfering with inflammatory and oxidative pathways. Materials and Methods Eighteen adult Albino rats were assigned to three groups each containing six rats: group I, sham group, rats underwent all surgical instrumentation but neither hemorrhagic shock nor resuscitation was done; group II, Rats underwent hemorrhagic shock (HS) for 1hr then resuscitated with Ringer’s lactate (1hr) (induced untreated group, HS); group III, HS + montelukast (7 mg/kg i.p. injection 30 min before the induction of HS, and the same dose was repeated just before reperfusion period). At the end of experiment (2 hr after completion of resuscitation), blood samples were collected for measurement of serum tumor necrosis factor-α (TNF-α) and interleukin-6 (IL-6). The lungs were harvested, excised and the left lung was homogenized for measurement of malondialdehyde (MDA) and reduced glutathione (GSH) and the right lung was fixed in 10% formalin for histological examination. Results Montelukast treatment significantly reduced the total lung injury score compared with the HS group (P < 0.05). Montelukast also significantly decreased serum TNF-α & IL-6; and lung MDA as compared with the HS group (P < 0.05). Montelukast treatment significantly prevented the decrease in the lung GSH levels compared with the HS group (P < 0.05). Conclusions The results of the present study reveal that montelukast may ameliorate lung injury in shocked rats via interfering with inflammatory and oxidative pathways implicating their role in the pathogenesis of hemorrhagic shock-induced lung inflammation. ضرر الرئة الحاد الناتج عن الصدمة النزفية وإنعاشها بالسوائل الوريدية يعد مساهم مهم في الامراضية ونسبة الوفيات المتأخرة لدى مرضى الصدمة. الصدمة النزفية المتبوعة بالإنعاش يعد كذريعة تؤدي وبصورة متكررة إلى متلازمة الاستجابة الالتهابية الشاملة والإجهاد ألتأكسدي الذي ينتج عنه متلازمة الاختلال الوظيفي للأعضاء المتعددة المتضمن ضرر الرئة الحاد. المونتيلوكاست هو مثبط لمستقبل السيستينيل ليكوتراين يبدي فعالية تضاد الالتهاب والإجهاد ألتأكسدي. تم أخذ ثمانية عشر جرذا أبرصا بالغا في الدراسة وتم توزيعهم على ثلاثة مجاميع: المجموعة الأولى: هي المجموعة المزيفة التي تمر بها جميع ظروف التجربة دون تعريضها الى الصدمة النزفية وإنعاشها وعددها ستة جرذان. المجموعة الثانية: هي مجموعة السيطرة التي تم تعريضها إلى الصدمة النزفية لمدة ساعة واحدة وإنعاشها بالرنگر لاكتيت لمدة ساعة أيضا ولم يتم علاجها وعددها ستة جرذان. المجموعة الثالثة: وهي المجموعة التي تم إعطائها المونتيلوكاست (montelukast) بجرعة 7 ملغ كغم داخل البريتون نصف ساعة قبل تعريضها للصدمة ومباشرتا قبل إنعاشها وعددها ستة جرذان. الصدمة النزفية تحدث بواسطة تعريض الجرذان الى 50% من فقدان الدم (30ملكغم) عن طريق سحب الدم مباشرتا من القلب من الجهة اليسرى من الصدر في غضون دقيقتين وتترك بحالة الصدمة لمدة ساعة واحدة ثم يتم إنعاشها بالرنگر لاكتيت وريديا عن طريق الذيل بحجم يساوي مرتين من حجم الدم المفقود أي (60ملكغم) خلال ساعة واحدة. عند نهاية التجربة (ساعتين بعد إكمال الإنعاش بالسوائل) تم أخذ نماذج من الدم وتم قياس عاملي الالتهاب TNF-α و IL-6. بعد ذلك تم إزالة الرئة و أخذ الرئة اليسرى ومجانستها وتم قياس عامل التأكسد المالون ثنائي الالديهايد (MDA) وكذلك مستوى الكلوتوثايون المختزل (GSH) فيها وتم أخذ الرئة اليمنى و فحص التغيرات النسيجية الحاصلة فيها. الصدمة النزفية سببت زيادة معنوية (0.05 > P) في مستوى عاملي الالتهاب TNF-α و IL-6 في مصل الدم وكذلك ارتفاع بمستوى عامل التأكسد المالون ثنائي الالديهايد (MDA) في الرئة وسببت الصدمة أيضا انخفاض معنوي (0.05 > P) بمستوى الكلوتوثايون المختزل (GSH) في الرئة بالمقارنة مع المجموعة المزيفة. أما بالنسبة للنتائج النسيجية فان جميع الجرذان التي تعرضت للصدمة أظهرت أضرار معنوية في الرئة (0.05 > P). إن العلاج بالمونتيلوكاست أظهر تأثيرا معنويا (0.05 > P) على الالتهاب من خلال منع ارتفاع عاملي الالتهاب TNF-α و IL-6 وعلى الإجهاد التأكسدي بالرئة من خلال منع ارتفاع عامل التأكسد المالون ثنائي الالديهايد (0.05 > P). كذلك ان العلاج بالمونتيلوكاست والأم كي 886 منع النقصان بمستوى الكلوتوثايون المختزل بصورة معنوية (0.05 >p). تحليل النتائج نسيجيا أظهر ان العلاج بالمونتيلوكاست سبب انخفاضا معنويا (0.05 > P) من حدة أو شدة ضرر الرئة الحاصل بالجرذان المتعرضة للصدمة. نتائج دراستنا أظهرت ان المونتيلوكاست قد حسن من ضرر الرئة الحاصل لدى الجرذان المتعرضة للصدمة النزفية من خلال تثبيط الالتهاب والإجهاد التأكسدي مبينا دورها في نشوء التهاب الرئة الناتج عن الصدمة النزفية.


Article
Comparative effectiveness of antidiabetic drugs glibenclamide versus glibenclamide plus metformin on serum glucose concentration and serum c-peptide concentration in Iraqi diabetic type 2 patients
مقارنة تأثيرات الأدوية الخافضة للسكر,الكلبنكلاميد ضد الكلبنكلاميد مع المتفورمين على مستوى السكر ومستوى السي - ببتايد في مصل الدم لدى العراقيين من مرضى السكري النوع الثاني

Authors: Majid Kadhoom Abass
Pages: 146-153
Loading...
Loading...
Abstract

Diabetes type2 is characterized by hyperglycemia, this hyperglycemia result from dysfunction of beta – cells to secret adequate insulin that maintain serum glucose concentration. C- peptide is an peptide with 31 amino acid this peptide play an important function in the synthesis of insulin, and now used as reliable indicator for insulin secretion in diabetes mellitus type 2. We studied the effects of antidiabetic drug glibenclamide versus glibenclamide plus metformin on serum glucose concentration and serum c- peptide concentration in comparison with control group. 84 patients enrolled in this study and divided into 3 groups, in the first group patients treated with glibenclamide. In the second group patients treated with glibenclamide plus metformin. While the third group normal patients represent as control group. Then we estimated the postprandial serum glucose concentration and serum c- peptide concentration for each patient in all groups. Data collected and statistically analyzed. We find that there is significant increase in serum glucose concentration in glibenclamide group and glibenclamide plus metformin when compared with control group; also there is significant decrease in serum c- peptide concentration in glibenclamide group and glibenclamide plus metformin group when compared with control group. These results strongly indicate that, there is a failure in effects of antidiabetic drugs used by Iraqi patients and there is dysfunction of beta –cells of pancreas to normalized serum glucose concentration.يتميز مرض السكري النوع الثاني بزيادة مستوى السكر في مصل الدم وهذا ناتج من خلل في وظيفة خلايا بيتا البنكرياسية في افرازكمية كافية من الانسولين والذي بدوره يحافظ على مستوى السكر في مصل الدم ,أما السي ببتايد وهو من 31 حامض أميني فانه يلعب دور في تصنيع الأنسولين وألان يستخدم كمقياس موثوق لإفراز الأنسولين لدى مرضى السكري النوع الثاني .لقد درسنا تأثيرات الأدوية الخافضة للسكر الكلبنكلاميد ضد الكلبنكلاميد مع المتفورمين على مستوى السكر ومستوى السي ببتايد في مصل الدم بالمقارنة مع مجموعة الكنترول.84 مريض شارك في هذه الدراسة وقسموا إلى 3 مجموعات ,المجموعة الأولى تضم مرضى عولجوا بعقار الكلبنكلاميد،المجموعة الثانية تضم مرضى عولجوا بعقاري الكلبنكلاميد مع المتفورمين ,بينما المجموعة الثالثة تضم أشخاص طبيعيين جعلوا كمجموعة كنترول .بعد ذلك قمنا بقياس مستوى السكر ومستوى السي ببتايد في مصل الدم لكل مريض ولكل المجاميع .ثم حللنا النتائج إحصائيا وتبين لنا إن هنالك فرق معنوي في زيادة مستوى السكر في مصل الدم في مجموعة الكلبنكلاميد ومجموعة الكلبنكلاميد مع المتفورمين عند المقارنة مع مجموعة الكنترول, أيضا هنالك فرق معنوي في نقصان مستوى السي ببتايد في مصل الدم في مجموعة الكلبنكلاميد ومجموعة الكلبنكلاميد مع المتفورمين عند المقارنة مع مجموعة الكنترول .هذه النتائج تبين وبقوة إن هنالك فشل في تأثير الأدوية الخافضة للسكر المستخدمة من قبل المرضى العراقيين وأيضا هنالك خلل واضح في خلايا بيتا البنكرياسية في جعل مستوى السكر في مصل الدم عند المستوى الطبيعي.

Keywords


Article
Outcome of Treatable Causes of Male Infertility
النتائج المستقبلية لعلاج الأسباب القابلة للعلاج لعقم الرجال

Authors: Dr.Muntader Easa Mahdi
Pages: 154-160
Loading...
Loading...
Abstract

Three hundred and fifty six infertile male patients, their age ranged from 21 – 40 years (mean 32.2 years), were studied prospectively and retrospectively in infertility center in Al-Sader teaching hospital from January 2008 to septemper2010. This study showed that the most common treatable causes were idiopathic group 49.43%, leukospermic group 26.12 % and varicocelic group 24.43%. Rare and untreatable causes were excluded.Our results showed significant improvement (p<0-05), in semen parameters for varicocelic, leukospermic and idiopathic groups (58.62%, 39.075%, and 17.61%) respectively. There was no significant difference between 3 months and six months hormonal therapy. (p>0-05).There was significant increase in pregnancy rate in varicocelic and leukospermic group. تم دراسة ثلاثمائة وستة وخمسين مريضاُ مصاباً بعقم الرجال أعمارهم تتراوح بين 21-40 سنة (معدل الأعمار 32.2) سنة دراسة استعادية ومستقبلية في مركز الخصوبةوالعقم في مدينة الصدر الطبية في النجف من كانون الثاني 2008 الى ايلول2010. أوضحت هذه الدراسة ان الأسباب القابلة للعلاج لعقم الرجال الأكثر شيوعاً أو الأسباب المحتملة القابلة للعلاج كانت 49.43% مجهولة ، 26.12% الالتهابات التناسلية و 24.43% دوالي الخصية ، وقد تم استثناء الأسباب النادرة وغير القابلة للعلاج. أوضحت النتائج ان هناك تحسناً مهماً في قيم تحليل السائل المنوي عند مرضى دوالي الخصية ومرضى الالتهابات التناسلية ومرضى ذوي الأسباب المجهولة (58.62% و 39.07% و 10.61%) وحسب الترتيب، ولكن ليس هناك اختلاف مهم بين العلاج الهرموني لمدة ثلاثة أشهر والعلاج الهرموني لمدة ستة أشهر. أوضحت النتائج أيضاً أن هناك تحسناً مهماً في معدل الحمل عند مرضى دوالي الخصية ومرضى الالتهابات التناسلية (37.93% و 26.88%) حسب الترتيب.

Keywords


Article
Effects of Garcinia Cambogia on blood viscosity: A randomized, double-blind, placebo-controlled study

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Garcinia cambogia is a herbal remedy extracted from pumpkin like fruit used for treatment of various health conditions. Hydroxycitrate, the principle ingredient of Garcinia cambogia, has been shown to be a powerful lipogenic inhibitor. Blood viscosity regarded as an important factor for many diseases. Many parameters are affecting the blood viscosity such as packed cell volume, fibrinogen and serum cholesterol. Aim of the study: This study was conducted to determine the effects of Garcinia cambogia on blood viscosity profile. Methods: This study was conducted in the Department of Pharmacology, College of Medicine, AL-Mustansirya University from September to December 2009. Twenty healthy male volunteers aged between 20 and 22 years enrolled in this study. Those volunteers randomly assigned equally, in a double-blind manner into two group; group (A) take Garcinia cambogia oral tablets and group (B) take placebo tablets ,the duration of therapy was two weeks. Blood viscosity, packed cell volume, plasma fibrinogen, and serum cholesterol were performed at day one and at the end of 1st and 2nd week of treatment. Results: This study showed that after one week treatment with Garcinia cambogia there was significant reduction in blood viscosity and plasma fibrinogen. Moreover two weeks treatment with Garcinia cambogia produced significant reduction in blood viscosity, plasma fibrinogen and serum cholesterol (P<0.05). An exception was the packed cell volume which is not altered (P>0.05). Conclusion: It can be concluded that Garcinia cambogia favorably affect blood viscosity. Though further clinical studies are recommended, the use of Garcinia cambogia in treatment and prevention of diseases that related to high blood viscosity is promising. أجريت هذه الدراسة لغرض تقيم تأثير الغارسينيا كامبوغيا على لزوجة الدم التحق عشرون متطوعا من الذكورالاصحاء أعمارهم بين 20 و 22 سنة في هذه الدراسة. هؤلاء المتطوعين وزعوا عشوائيا بالتساوي إلى مجموعتين، المجموعة (أ) أخذت أقراص غارسينيا كامبوغيا ، ومجموعة (ب) أخذت أقراص وهمي، وكانت مدة العلاج أسبوعين. تم قياس اللزوجة في الدم ، ومعبأة حجم الخلية والفبرنيوجين ، والكوليسترول في الدم وأجريت في اليوم الأول ، وفي نهاية الأسبوع الأول والثاني من العلاج. وأظهرت النتائج بعد أسبوع واحد من غارسينيا كامبوغيا كان هناك انخفاض معنوي في اللزوجة في الدم و الفيبرينوجين. أما بعد أسبوعين فأن الغارسينيا كامبوغيا تسبب في انخفاض كبير في اللزوجة في الدم ، والكوليسترول الفيبرينوجين. استثناء هو حجم الخلية معبأة الذي لم يتغير معنويا. ويمكن أن نخلص إلى أن الغارسينيا كامبوغيا تؤثر بشكل إيجابي على لزوجة الدم. وإن كان من المستحسن إجراء دراسات سريريه أخرى، استخدام الغارسينيا كامبوغيا في العلاج والوقاية من الأمراض التي تتعلق اللزوجة الدم المرتفع واعدة.


Article
Patient's Awareness of Cancer Risk from Radiation in

Loading...
Loading...
Abstract

The widespread and rapidly increasing use of computerize tomography (CT) has raised the burden of radiation to patients with consequent raise of risk of radiation-induced cancer. Objective: to assess patient's awareness of the risk of cancer from CT radiation and the level of patient's informing. Methods: A questionnaire was administrated to 100 patients (55 female, 45 male) who were referred to CT unit. Results: Majority of patients (86%) have no awareness of the high radiation implied by CT examinations and the increased risk of cancer. Sixty three (63%) of referred patients had not been informed about risk neither by referring physician, radiologist nor by the CT technologist, however 40 of them (63.5%) would accept examination, 15 (23%) would refuse it and 8 (12.7%) would hesitate if they had been told about that risk. Conclusion: There is great deficiency in the patient's knowledge of the risk from CT radiation and majority are not informed by medical personnel. Urgent actions and programs, specially implicating media, to reasonably educate patient about these issues seems necessary. Further larger-sample studies to assess awareness of patients as well as medical staff are recommended. يزداد فحص المرضى بالمفراس استخداما وإنتشارا يوما بعد يوم وتزداد مع ذلك خطورة اصابتهم بالاصابة بالسرطان مستقبلا. تهدف الدراسة الى تقييم مدى ادراك المرضى لخطر الإصابة بالسرطان جراء تعرضهم لكمية عالية من الإشعاع من فحصهم بالمفراس وكذلك تقييم مستوى ابلاغ هؤلاء المرضى بهذى الخطر من قبل الكادر الطبي. الدراسة عبارة عن استبيان شمل 100 مريض تم احالتهم لفحص المفراس.النتائج: غالبية (86%) المرضى لم تكن لديهم معرفة بان المفراس يعرض المريض لكمية عالية من الاشعاع مما يزيد من خطورة اصابتهم بالسرطان. ثلاث وستون مريضا (63%) لم يتم اخبارهم بذلك الخطر لا من قبل الطبيب المرسل ولا طبيب الاشعة ولا التقني الفاحص.تسنتج الدراسة ان هناك قصور في معرفة وادراك المرضى لكمية الاشعاع وازدياد خطر الإصابة بالسرطان جراء فحصهم بالمفراس واكثر المرضى لا يتم اخبارهم وإعلامهم بذلك قبل الفحص. تؤكد الدراسة على أخذ موضوع خطر الاشعاع بجدية و اتخاذ إجراءات عاجلة والقيام ببرامج توعية لتثقيف المرضى وإنشاء نظام اعلامي (اخباري) للمرضى قبل فحصهم. كما توصي باجراء دراسات اكبر لتقييم المستوى الحقيقي لمعرفة وادراك خطر الاشعاع ليس عند المرضى فحسب بل لدى الكادر الطبي ايضا.

Keywords


Article
Assessment of IL-10 and IL-12 level among certain group of acute toxoplasmosis infections in Babylon aborted women.
تقييم معيار الانترلوكين العاشر والثاني عشر في مجاميع من نساء بابل المجهضات جراء العدى الحادة بداء المقوسات الكوندية

Authors: Younis Abdelredha K. Al- khafajhi.*
Pages: 173-180
Loading...
Loading...
Abstract

This study was carried out on 24 subjects infected with toxoplasmosis who had high levels of IgM ( anti-Toxoplasma gondii antibodie), as well as 10 healthy people as a control matching age group. The Toxoplasma gondii immunoglobulin levels and both interleukines were detected by ELISA techniques, which were carried out in Babylon public health laboratory during the period from January till June 2010. This Study reflected that, the main age group of infection ranged from 25-34 yeares old, with highly significant changes of both interleukins among first abortion toxoplasmosis patients. The results also showed a highly significant change of both interleukins (IL-10 & IL-12) which are reduced among all age groups of patiens in association with high levels of anti-T. gondii IgM, in comparison with control samples. Monitoring of the activity of the disease is associated with high level of anti-T. gondii IgM and reduced level of both IL-10 and IL-12 respectively. تم إجراء هذه الدراسة على أمصال 24 امرأة أجهضن جراء العدوى الحادة بالمقوسات الكوندية والآتي أظهرن معيارا عاليا للغلوبيولين المناعي المضاد للمقوسات الكوندية نوع (M)، إضافة إلى أمصال عشرة من النساء الأصحاء كضابط للدراسة. تم معايرة مستويات الغلوبيولينات المناعية والانترلوكينات باستخدام تقنية فحص ألـELISA (تقدير الامتزاز المناعي للانزيم المرتبط) والتي أجريت في مختبر الصحة العامة في بابل للفترة الممتدة من شهر كانون الثاني وحتى حزيران من عام(2010). وقد عكست هذه الدراسة بان مجموعة النساء المجهضات باعمارمن 25 – 32 سنة هن الأكثر عرضة للعدوى من بقية المجاميع ، وأظهرن الدراسة بدرجة قناعة عالية تغيرا في مستوى كلا الانترلوكينين ( IL-10 و IL-12 ) في أمصال مجموعة النساء المجهضات لأول مرة . كما أظهرت النتائج وبدرجة قناعة عالية أيضا تغيرا في مستويات كلا الانترلوكينين (IL-10 وIL-12 ) واللذان انخفضا في أمصال جميع مجاميع النساء المجهضات جراء العدوى والآتي اظهرن أجمعهن مستويات عالية من الغلوبيولين المناعي المضاد للمقوسات الكونيدية نوع M مقارنة بأمصال مجموعة ضابط الدراسة (السيطرة). واستنتج من الدراسة انه بالإمكان مراقبة فعالية العدوى من خلال المعرفة للمستويات العالية للغلوبيولين المناعي المضاد للمقوسات الكوندية والانخفاض في مستوى كلا الانترلوكينين(IL-10 و IL-12) على التعاقب.

Keywords


Article
The effect of environmental factors on seminal fluid analysis parameters in fertile male
تحليل السائل المنوي لدى الذكر الخصب وتأثير العوامل البيئية على معايير السائل المنوي

Loading...
Loading...
Abstract

Infertility is a common abnormalities nowadays, in about 50% of cases the causes due to certain pathology in male. One of the common criteria for determination of fertility status in males is seminal fluid analysis. This study was conducted on 166 male attending infertility center in Al-Sadr teaching hospital, Najaf city during period from March to October 2009. Our aim was to determine which seminal fluid analysis parameters are important to determine fertility potential and which male should be regarded as subfertile. Seminal analysis was performed for every participant and compared with WHO criteria. The result of the study showed that sperm count, motility and quality and seminal fluid volume is less in smokers than non smokers (P value for concentration and morphology <.0001) In addition to this the sperm count and motility was less in those who work in hot weather. In conclusion the study showed that sperm count and morphology is more important than sperm motility and seminal fluid volume in determination of pregnancy. The study also showed that smoking, obesity, and hot weather lead to decrease fertility. تعتبر مشكلة العقم من المشاكل المهمة في هذه الأيام وان 50% من الحالات يكون الذكر هو السبب. لتحديد قابلية الذكر على الإخصاب يتم فحص السائل المنوي للذكر. أجريت الدراسة على 166 رجل ممن زاروا مركز العقم في مستشفى الصدر التعليمي من آذار إلى تشرين الأول 2009 وكان الهدف من الدراسة لمعرفة أي من المعايير في تحليل السائل المنوي ذو أهمية لتحديد قابلية الإخصاب لدى الذكور ولمعرفة أي من الذكور يمكن تصنيفه عقيم أو قابلية الإخصاب لديه قليلة اعتمادا على هذه المعايير. تم إجراء تحليل السائل المنوي لكل المشتركين في الدراسة وقارنتها بمعايير منظمة الصحة العالمية وأظهرت النتائج بان عدد الحيامن وحركتها وشكلها وحجم السائل المنوي اقل في المدخنين وان عدد الحيامن وحركتها اقل في العاملين في الأماكن الحارة. نستنتج من هذه الدراسة بان عدد الحيامن وشكلها أكثر أهمية في تحديد قابلية الحمل وأظهرت الدراسة بان التدخين والسمنة والعمل في الجو الحار يؤدي إلى تقليل قابلية الإخصاب

Keywords


Article
Evaluation of the Effects of Glimepiride (Amaryl) on atherosclerosis progression in high cholesterol-fed male Rabbits

Loading...
Loading...
Abstract

Atherosclerosis is an inflammatory disease of the blood vessel wall, characterized in early stages by endothelial dysfunction, staffing and activation of monocyte/ macrophages. Glimepiride is one of the third generation sulphonylurea drugs useful for manage of diabetes mellitus type tow and it may exert anti inflammatory activity by induction of nitric oxide production or through selective suppression of the cyclooxygenase pathway. Objectives: The objective of the present study was to assess the effect of glimepiride on atherosclerosis via interfering with inflammatory and oxidative pathways. Methods: Eighteen local domestic male rabbits were involved in this study. The animals were randomly divided into three groups , Group I rabbits fed normal chow (oxiod) diet for 10 weeks. Group II rabbits fed with 1% cholesterol enriched diet . Group III rabbits fed with 1% cholesterol enriched diet together with Glimepiride (0.1mg/kg once daily before morning feed ). Blood samples were collected before (0 time) and every two weeks on experimental diets for measurement of serum triglycerides (TG), total cholesterol (TC), HDL-C, high sensitive C-Reactive Protein (hsCRP),IL-6 and TNF-α level. At the end of 10weeks the aorta was removed for measurement of aortic (MDA), (GSH) and aortic intimal thickness. Results: Glimepiride treatment don’t show significant effect on lipid parameters compared with induced untreated group (P > 0.05). Glimepiride significantly reduced the elevation in hsCRP, IL-6, TNF-α, aortic MDA and aortic intimal thickness compared with induced untreated group (P<0.05).Also it restore aortic GSH level (P <0.05). Conclusions: Glimepiride may reduce atherosclerosis progression in hypercholesterolemic rabbit via interfering with inflammatory and oxidative pathways without affecting lipid parameters. مرض تصلب الشرايين يعد ألان عملية التهاب مزمنة حيث أن كلا من الالتهاب و زيادة الإجهاد ألتأكسدي وما يسببه من تأكسد الدهون تساهم وبشكل أساسي في كل مراحل عملية تصلب الشرايين0 يعتبر الگلامبيرايد من الجيل الثالث للسلفونيل يوريا قد يظهر نشاط مضاد للالتهاب عن طريق زيادة إنتاج النايترك اوكسايد أو عن طريق تثبيط مسار السايكلواوكسيجينز. وعليه أن هذه الدراسة أجريت لتقييم تأثير دواء الگلامبيرايد على تقدم تصلب الشرايين المحدث في ذكور الأرانب من خلال تثبيط الالتهاب والإجهاد ألتأكسدي. الطريقة: ثمانية عشر أرنبا محليا ذكرا استخدموا في الدراسة وتم توزيعهم على ثلاث مجاميع(ستة أرانب لكل مجموعة): المجموعة الأولى :هي مجموعة السيطرة الطبيعية وأعطيت غذاء أرانب قياسي طبيعي. المجموعة الثانية: أعطيت غذاء عالي الدسم يحتوي على 1 % كولسترول ولمدة عشرة أسابيع.المجموعة الثالثة: أعطيت غذاء عالي الدسم 1 % كولسترول مع الگلامبيرايد بجرعة 0.1 ملغ/ كغم بالفم مرة واحدة قبل الإفطار الصباحي. تم أخذ نماذج من الدم قبل أعطاء الكولسترول وبعد كل أسبوعين من بدء إعطاء الكوليسترول0وتم قياس الكولسترول الكلي والكليسريدات الثلاثية و الكولسترول عالي الكثافة و(hs-CRP,IL-6,TNF-α) 0وفي نهاية الدراسة بعد عشرة أسابيع تم أخذ الشريان الأبهر و تم قياس مستوى عامل التأكسد MDA)) وكذلك مستوى GTH)) و بالإضافة إلى قياس سُمك جدار الشريان الأبهر. النتائج: إن العلاج بالگلامبيرايد لم يظهر تأثير معنوي (0.05 p) على الالتهاب من خلال منع ارتفاع ((hs-CRP,IL-6, TNF-α وعلى الإجهاد ألتأكسدي من خلال منع ارتفاع MDA)) (0.05 >p) .و منع نقصان GTH)) بالإضافة إلى تقليل الزيادة في سُمك جدار الشريان الأبهر. الاستنتاج: نتائج دراستنا أظهرت إن الگلامبيرايد منع تقدم تصلب الشرايين المحدث في ذكور الأرانب عالية الكولسترول من خلال تثبيط الالتهاب والإجهاد ألتأكسدي بدون التأثير على مستويات الدهن.


Article
TOTAL KNEE REPLACEMENT OVERVIEW OF 40 CASES IN NURSING HOME HOSPITAL IS IT ENCOURAGING SURGEERY?

Loading...
Loading...
Abstract

Total knee replacement is challenging issue for long time under multiple indications and different designs of prosthesis used for improving range of motions in flexion and cancellation or decreasing pain aiming to change of quality of life in better progress. Objective of our study to evaluate the introduction of TKR (fixed bearing) in osteoarthritis and rheumatoid arthritis and post traumatic cases with correlation its effectiveness for cancellation of the pain and increase range of motion with few technical highlighting this procedure for orthopedic surgeon and postgraduate student in Iraq. Two models of TKR design were used (PS&CR).Our observation demonstrate significant decrease in the pain in selected cases and significant improving in the range of he motion in flexion and extension with no significant difference in the type of the prostheses used. This study showed that TKR is encouraging and gratifying surgery for selected cases for he future in the Iraq. إن عملية تبديل مفصل الركبة الصناعي كان ولزمن طويل موضع تحد من ناحية الضرورات السريرية لهذه العملية وناحية اختيار الجهاز المناسب لكل مريض وذلك لتحسين معدل حركة مفصل الركبة مع تقليل أو إزالة الألم من المريض مما يؤدي إلى تحسين نوعية حياة المريض. الهدف من دراستنا هو لتقييم حالة المريض من ناحية زيادة معدل الحركة لمفصل الركبة وإزالة أو تقليل الألم للمريض وقد أجريت هذه الدراسة على ثلاثة أنواع من المرضى انقسم والى مرضى المصابين بالتهاب الرثوي المزمن لمفصل الركبة والمجموعة الثانية المرضى المصابين بسوفان متقدم لمفصل الركبة والمجموعة الثالثة المصابين بتدمر مفصل الركبة الناتج عن حوادث. لقد استخدمنا في هذه الدراسة نوعين من مفصل الركبة الصناعي: الأول: مفصل يحافظ على الرباط الصليبي الخلفي. الثاني: مفصل يعوض الرباط الصليبي الخلفي. من متابعتنا للمرضى وعلى امتداد سنة لاحظنا تحسن معدل الحركة وزوال الألم من المرضى ولا يوجد اختلاف بين نتائج المرضى المستخدم لهم النوع الأول أو الثاني لمفصل الركبة الصناعي.


Article
Relation between the clinical presentation and etiology of obstructive jaundice
العلاقة بين العلامات السريرية و مسببات اليرقان ألانسدادي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Obstructive jaundice encompass a wide range of diseases, its final management depend on the cause and the level of obstruction. Objective:To Clarify the relation between Age, gender, Symptoms of patient, Total Serum Bilirubin (TSB) level and serum Alkaline Phosphatase (ALP) level and the causes of obstructive jaundice (benign or malignant?). Patients and Methods: Retrospective study conducted in Baghdad teaching hospital covering three years period. The age, gender, symptoms of the patient, total serum bilirubin (TSB) and serum alkaline phosphatase (ALP) were evaluated as predictive factors for the underlying obstructing pathology. Results: 206 patients with obstructive jaundice were included .The ages ranged between 18 to 80 years. 108 males and 98 females male to female ratio 1.1:1 . malignant pathologies found in 52% of patients most of them above the age of 50 year. The mean level of TSB in malignant cases was 18 mg/dl while in benign group was 9.16 mg/dl. Conclusion: Male gender , age more than 50 year , weight loss and TSB level more than 10 mg /dl are factors associated with increased risk of malignant underlying pathology of obstructive jaundice , while the presence of pain and fever is suggestive of benign cause .The level of ALP cannot be used as a predictive factor for the cause of the obstructive jaundice. تمهيد: أسباب اليرقان ألانسدادي عديدة و متنوعة و علاجها النهائي يعتمد على طبيعة المسبب و موضع الانسداد, وقد تكون الفحوصات المطلوبة لمعرفة هكذا معلومات غير متوفرة أو مكلفة ماديا. الهدف : دراسة العلاقة بين بعض العلامات السريرية و النتائج المختبرية ( عمر وجنس المريض والأعراض التي يعاني منها و مستوى البيليروبين (TSB) و الفوسفاتيز القاعدي (ALP) في الدم ) وسبب اليرقان ألانسدادي من حيث كونه سرطاني أو حميد. الطريقة:تم إجراء الدراسة في مستشفى بغداد التعليمي –دائرة مدينة الطب على مدار ثلاث سنوات سابقة. تم جمع المعلومات حول عمر و جنس و أعراض المريض و كذلك نتائج التحاليل المختبرية من السجلات الطبية للمرضى و تم تقييم هذه العوامل كإشارات تخمينية لسبب اليرقان ألانسدادي. النتائج: شملت الدراسة 206 مريض تراوحت أعمارهم بين 18 و 80 سنة و شملت 108 من الذكور و 98 من الإناث. شكلت الأسباب السرطانية نسبة 52% من المرضى معظمهم فوق سن الخمسين سنة. بلغ معدل البيليروبين في الحالات السرطانية 18 mg/dl أما قي الحالات الحميدة فكانت 9.16 mg/dl . الاستنتاج : كون المريض ذكرا أو عمره فوق الخمسين عاما أو مستوى البيليروبين لديه أكثر من 10 mg/dl , هذه العوامل ترجح أن يكون سبب الانسداد سرطاني . في حين وجود الألم والحمى لدى المريض يرجح أن يكون سبب الانسداد حميدا. فيما يتعلق بمستوى الفوسفاتيز القاعدي ALP)) فانه غير مفيد في تخمين سبب اليرقان ألانسدادي.


Article
Effect of Lead Toxicity on Liver of Male Albino Mice Ultrastructural Study
دراسة دقيقة حول تأثير سمية نترات الرصاص على كبد الفئران البيض

Loading...
Loading...
Abstract

Lead is a multi targeted toxicant causing effects in different organs of the body. The present ultrastructural study was undertaken on the hepatic tissue of male albino mice.Two groups of male albino mice, 6 animals each were used. The treated group was exposed to 0.25% lead nitrate in drinking water for 4 months,and control group, in comparison with respective control mice. Chronic exposure to subtoxic doses of lead produced ultrastructural alterations in hepatocytes involving mitochondria, endoplasmic reticulum, lysosomes and nuclei. The present study shows chronic exposure to low subtoxic doses of lead, it can induce adverse subcellular alterations in the hepatic tissues. تهدف هذه الدراسة بالكشف عن التغيرات التي يمكن ان تحدثها سمية الرصاص في خلايا الفئران البيض. تم تعريض مجموعتين من الفئران البيض كل مجموعه تحوي 6 حيوانات إلى تركيز 25% من نترات الرصاص في مياه الشرب لمدة 4اشهر بينما مجموعة التحكم احتوت على ماء مقطر فقط. لقد أوضحت خلايا الكبد للحيوانات المعاملة بالرصاص وبالمقارنة مع مجموعة التحكم تغيرات شديدة في التراكيب الدقيقة التي تشمل المايتوكندريا والشبكة الاندوبلازمية واللايسوسوم. أظهرت النتائج ان التعرض لتراكيز منخفضة من الرصاص عن طريق مياه الشرب قادرة على احدث تغيرات شديدة في التراكيب الدقيقة لعينات خلايا هذه الأنسجة.


Article
Praziquantil use in Amebic dysentery

Loading...
Loading...
Abstract

Amebiosis was one of the commonest causes of diarrial illness in pediatric age group in developing countries and there where multiple drugs used in its treatment .We selecting an infected and symptomatic patients and excluding the others. Those patients treated in different manner. Also divided in different age groups. We had two groups .first group treated with usual way by mitronidazol 50mg/kg/day for 10 days adding to that diloxanide furoate 20mg/kg/day for same duration to get ride of cyst form .The second group with praziquantil which subdivided in other two groups .One with 25mg/kg /day in single dose and other with 40mg/kg/in two divided doses 6 hour apart .Those patients had been followed for the response and the side effects to the drugs. The results are comparable and statistically no significant difference between the two groups. Regarding the side effect also no significant difference between both groups. The response to treatment depending on three successive microscopically stool tests (after3 days of treatment 3days between each test and other) and on the clinical response .This manner of follow up was true for 85% only and because it was the available way now in Iraq, So we advice to repeat such search in a larger number of patients and to depend on more recent PCR method to prove response to treatment. The only significant of praziquantil use was the short duration of treatment (single dose).The most significant side effect of praziquantil use was the bad test.

Keywords


Article
Maxillofacial trauma among children below 15 years in Sulaimani city/ Iraq

Authors: Falah A. Hawramy BDS, HDD, FICMS
Pages: 225-230
Loading...
Loading...
Abstract

The management of maxillofacial trauma in children differs from that of adults due to concern for growth and dentition development. Although the incidence and distribution of the pediatric facial trauma is common, there were few reports about this type of trauma. The aim of this study was to analyze the patterns of facial injuries in a sample of Sulaimani City children. The study included the records of (168) child patients sustained maxillofacial injuries. The data analyzed according to sex, age group, type of injury, site of injury, cause of injury and associated injuries. The results showed the male patients (57.7%) affected more than females while the most age group affected by trauma was (1-5) years. Soft tissues involved in (77.9 %) of the injured children and the chin was the most affected area (26.7%). Fall on the ground was the most cause of trauma (26.19%) followed by fall from height (25%). The dentoalveolar injuries were the most concomitant trauma (14.88%). This study provides a clinical data about the pediatric maxillofacial trauma for medical education and health care programs.


Article
Prevalence of early complications of partial inferior turbinectomy

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chronic hypertrophic rhinitis is an important cause of nasal obstruction & in many times cannot be relieved by medical treatment, & in this case, surgery is considered as the best option. Objective: To study the prevalence of early complications (the first two years) following partial inferior turbinectomy. Methods: 64 patients were clinically diagnosed with chronic hypertrophic rhinitis consulting us in Diwaniyah teaching hospital & my private clinic during the period between April 2006 & July 2008. All the cases of chronic hypertrophic rhinitis regardless of the cause submitted for partial inferior turbinectomy. Results: Out of total of 64 patients who underwent inferior partial turbinectomy; only one patient (1.56%) experienced postoperative hemorrhage, 31(48%) patients experienced crusting & dryness of the nose that improved with time, 3 patients (4.68%) had noticed a postnasal discharge & only 6 patients (9%) experienced synechiae in the first two weeks. No cases of atrophic rhinitis or foul nasal discharge had been detected. Conclusions: Partial removal of the inferior turbinate is an accepted surgical procedure for the relief of chronic nasal obstruction in case of failure of conservative treatment & using the appropriate technique can make it safer. تمهيد: ضخامة القرينات الأنفية سبب مهم لانسداد الأنف وفي كثير من الاحيان لا يمكن معالجته بالعقاقير الموضعية أو الجهازية وفي هذه الحالة تصبح الجراحة هي الحل الأمثل. ألهدف: لدراسة نسبة حدوث المضاعفات المبكرة (للسنتين ألأوليتين) بعد أجراء الاستئصال الجزئي للقرينات السفلية. طريقة الدراسة: 64مريضا تم تشخيصهم سريريا بضخامة القرينات السفلية المزمن لدى مراجعتهم مستشفى الديوانية التعليمي وعيادتي الخاصة ما بين شهر أيار 2006 وشهر تموز 2008. كافة الحالات المشخصة بغض النظر عن السبب تم إجراء استئصال القرينات السفلية لها. ألنتائج: من مجموع 64مريضا تم إجراء استئصال جزئي للقرينات السفلية, كان هناك مريضا واحدا تعرض إلى نزف بعد الجراحة, 31 مريضا حدثت لهم قشور و شعروا بجفاف الأنف والذي تحسن مع الوقت وستة مرضى حدثت لهم التصاقات تم تحريرها خلال الأسبوعين الأوليين بعد الجراحة, 3 مرضى لاحظوا مفرزات خلف الأنف. لم تسجل حالات ضمور للأغشية المخاطية أو مفرزات كريهة من الأنف. ألاستنتاجات: الاستئصال الجزئي للقرينات السفلية عملية جراحية مقبولة لمعالجة انسداد الأنف المزمن في حالة فشل العلاج الدوائي المحافظ واستخدام الطريقة المناسبة والمتابعة الجيدة يجعلها أكثر أمنا.


Article
P53 and PCNA overexpression in papillary urothelial tumors: an immunohistochemical study
التعبير المفرط لعامل ((P53 وعامل التكاثر النووي في أورام المثانة الانتقالية الحليميه )دراسة مناعية نسيجية كيميائية (

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The aim of the present study was to evaluate the expression of P53 protein and PCNA and their correlation with different papillary grades of urothelial tumors according to WHO/ISUP classification. Methods: Thirty five cases of urothelial tumors and their corresponding paraffin blocks from 2009-2010 were submitted in this study in the Department of Pathology, College of Medicine, Kufa University. Ten biopsies of benign urothelium (cystitis) were considered as control group. ABC method was used to determine the expression of p53 and PCNA in these cases, Two hundred cells were counted and the percentage of cells positive for p53 and PCNA (labeling index [LI]) was counted. Immunohistochemical positivity was defined as strong, homogenous nuclear staining. Statistically Chi square, Fisher exact probability and correlation co-efficient tests were used by the help of SPSS version 10. Results: P53 expression was detected in 20 cases of TCC with mean LI of 27.4%, while PCNA were detected in 24 samples out of 35 with mean LI of 48.2% with significant levels of expression between malignant and benign urothelium (P<0.05). Regarding p53 expression, none of the benign lesions show positive results, while it was observed in 1 of 5 for papilloma with mean labeling index LI of 2% and 5 of 12 for LMP with LI 14.3%. In contrast, p53 was a feature of papillary carcinoma it expressed in 8 of 11low- grade and 6 of 7 high grade papillary urothelial carcinoma with mean LIs of 36.8% and 53.4% respectively. PCNA positivity was as follow: benign urothelium (mean LI 3.5%), papilloma( mean LI 25%), LMP tumors (mean LI31.6%), low grade papillary carcinoma(mean LI 63.3%), and high grade papillary carcinoma(mean LI 69%). PCNA expression separate benign urothelium and papilloma from tumors of LMP, low and high grade papillary carcinoma. Conclusion: An increased in proliferative index as demonstrated by immunohistochemical staining for PCNA is most often seen in papillary carcinoma and tumors of LMP. While p53 positivity is mainly a feature of low grade and high grade papillary carcinoma. الهدف: لدراسة التعبير المناعي لعاملp53 وعامل التكاثر النووي PCNAفي ورم المثانة الانتقالي ألحليمي وعلاقتهما مع مختلف درجات التمايز لهذا الورم. الطريقه: تم الحصول على خمس وثلاثين نموذج لنسيج المثانة الانتقالي ألحليمي مثبته بالفورمالين ومطمورة بالبارافين للفترة مابين 2009-2010 تم اجراء هذه الدراسه في فرع الامراض , كلية الطب في جامعة الكوفه. كما تم الحصول على 10 نماذج لنسيج المثانة الحميد ( التهاب المثانه) حيث استخدمت كمجموعه قياسيه. استخدمت طريقة ABC لتحديد التعبير المناعي النسيجي لعاملي p53 وPCNA . حيث تم احتساب 200خلية ورميه وتم استخراج النسبه المئويه للخلايا الموجبه الصبغه وتم التعبير عن هذه النسبه من خلال حساب معدل عامل التأشيرlabeling index. النتائج: أظهرت النتائج ان التعبير المفرط لعامل p53 كان موجبا في 20 حاله (LI 27.4%) في حين ان عامل PCNA كان موجبا في 24 حاله (LI 4802%) وارتباطهما بعلاقة ايجابيه مقارنة بنسيج المثانه الحميد (p<0.05). بالنسبه لعامل p53 , لم يظهر نسيج المثانه الحميد أي نتائج موجبه في حين كانت شدة ظهوره في ورم المثانة الحليمي كالتالي: ورم المثانه الحليمي الحميد نتيجه واحدة موجبة من اصل 5 حالات, ورم المثانة قليل الدرجه السرطانيه 5 من اصل 12 حاله, سرطان المثانه الحليمي واطئ الدرجة 8 من اصل 11 حاله وسرطان المثاني الحليمي عالي الدرجه 6 من اصل 7 حالات. في حين كانت شدة ظهور PCNA كالتالي: نسيج المثانه الحميد (LI 3.5%), ورم المثانه الحليمي الحميد (LI 25%) ورم المثانة الحليمي الحميد واطئ الدرجه(LI31.6%) , سرطان المثانه الحليمي واطئ الدرجه (LI63.3%), سرطان المثانة الحليمي عالي الشده .(LI 69%) المناقشات: من خلال النتائج السابقة نستنتج ان زيادة مؤشر التكاثرالذي اظهره عامل التكاثر النووي PCNA هو صفه مميزة لسرطان المثانة الانتقالي الحليمي وكذلك لورم المثانه الحليمي الحميد واطئ الدرجة. في حين كان ظهور عامل P53 صفه مميزه لسرطان المثانة الانتقالي الحليمي بدرجتيه الواطئة والعالية.


Article
Effect of topical minoxidil solution in promoting hair growth in male mice

Loading...
Loading...
Abstract

The present study was designed to asses the efficacy of topical minoxidil solution in promoting hair growth in mouse model . This study aimed at finding the more efficacious drug for the treatment of androgenetic alopecia since the available regimens have many limitations. Alopecia or Hair loss is the absence or thinness of the hair . Androgenetic alopecia is commonly referred as male pattern hair loss or female pattern hair loss in genetically susceptible men and women . 45 albino-Webster male mice were included in this study , they were divided randomly into two groups, each one included 15 mice . One day before starting the experiment the dorsal skin of each mouse was shaved by an electric shaver , then stained by using commercial dye and then the animals were photographed . group No. 1 was considered as control group . It included mice which did not get any treatment . Group No. 2 received topical minoxidil solution 5% . At the end of treatment ( 21 day), the animals were photographed to asses the degree of hair growth , it was carried out by means of special computer program called Photoshop-visual basic-8 program , this program found the ratio of area showing hair regrowth to the ratio of area denuded of hair . Histological sections were obtained from each mouse to asses the effect of drugs on the number and diameter of hair follicles. The results of this study showed that significant hair growth ( P-Value <0.05) occurred with topical minoxidil solution as compared to the control group , insignificant increase in the number of hair follicles as compared to the control group, significant increase in diameter of hair follicles as compared to the control group . From the results of this study , we concluded that topical minoxidil solution can promote hair growth efficiently and can increase the diameter of hair follicles . Also in the present study the concentration of the following hormones were measured after 21 day treatment with topical cyproterone acetate . These hormones are ( 17β-Estradiol , Free Testosterone and Progesterone ). The results showed that there was no significant difference in concentration of these hormones among control and treatment groups after 21 day treatment, they are all within the normal range أجريت هده الدراسة لمعرفة مدى تأثير المينوكسديل على نمو الشعر لدى الفئران استعمل في الدراسة 30 من ذكور الفئران بيض اللون قسمت عشوائيا إلى مجموعتين كل مجموعة تضم 15 فأر في اليوم الذي سبق القيام بالتجربة تمت حلاقة منطقة الظهر لكل فأر بواسطة آلة حلاقة كهربائية ومن ثم صبغ المنطقة المحلوقة بصبغة تجارية وبعدها تم تصوير الحيوانات. المجموعة الأولى اعتبرت مجموعة السيطرة لم يتم إعطائها أي علاج المجموعة الثانية تم علاجها بالمينوكسديل بنسبة 5% موضعيا على منطقة الظهر.حيث كانت مدة علاج المجموعتين ثلاثة أسابيع. بعد نهاية مدة العلاج تم تصوير الحيوانات لقياس درجة نمو الشعر ومن ثم أخذت مقاطع نسيجية من كل فار لغرض دراسة تأثير الأدوية على عدد وحجم بصيلات الشعر. وقد بينت الدراسة النتائج التالية: 1- نمو الشعر: حيث كان نمو الشعر معنويا (P< 0.05) في المجموعة التي تم علاجها بالمينوكسديل مقارنة بمجموعة السيطرة. 2- عدد بصيلات الشعر: حدثت زيادة غير معنوية في عدد بصيلات الشعر في المجموعة التي تم علاجها بالدواء سابق الذكر. 3- قطر بصيلات الشعر: حدثت زيادة معنوية في قطر بصيلات الشعر في المجموعة التي تم علاجها بالدواء المذكور سابقا. نستنتج من هده الدراسة بان المينوكسديل يمتلك كفاءة جيدة في المساعدة على نمو الشعر وسبّب زيادة في عدد وحجم بصيلات الشعر. كذلك في الدراسة الحالية تم قياس تركيز الهورمونات التالية بعد نهاية فترة العلاج المحددة والبالغة 21 يوما , هذه الهورمونات هي: (17β-Estradiol, Free Testosterone, and Progesterone) وقد تبين من حلال النتائج أنه لايوجد اختلاف جذري في تركيز الهورمونات بين مجموعة السيطرة والمجموعة المعالجة, جميعها تقع ضمن المدى الطبيعي .


Article
Changes in serum iron, total iron binding capacity, calcium and phosphorus concentrations in children with beta thalassemia major in Babylon Governorate

Loading...
Loading...
Abstract

This study was designated to investigate the changes of some biochemical parameters in children affected with beta thalassemia major in Babylon. Fifty transfusion dependent patients beta thalassemia major (25 males and 25 females) included in present study. The mean of their ages was 9 ± 5 years ,those patients undergo periodical blood transfusion and desferroxamine as a chelating agent. Twenty six healthy controls (13 males and 13 females) of matched age and gender were also included in this study. Beta thalassemia major patients showed a significant increase (p<0.01) in values of serum iron (in both males and females) incomparsion with control. While the values of total iron binding capacity recorded a significant decrease (p<0.01) compared with control. As well as values of serum calcium pointed out a significant decrease (p<0.05) in patients with beta thalassemia, whereas the results of serum phosphorus showed a significant increase (p<0.05) in both males and females with beta thalassemia major as compared with healthy subjects. The results of this study may be attributed to toxic roles of iron over load on organs such as liver, kidney, heart, glands and bones.صممت هذه الدراسة لمعرفة تأثير مرض فقر الدم البحري البائي الكبير على بعض المتغيرات الكيميوحيوية لدى الأطفال المصابين بذلك المرض من الذكور والإناث في بابل. شملت هذه الدراسة فحص 50 (25 ذكر و 25 أنثى) طفل من المصابين والذي كان معدل أعمارهم 9 ± 5 سنة• جميع الأطفال المرضى تم عليهم اجرائات نقل الدم الدوري وكذلك إعطائهم مادة الدسفيرال. وشملت مجموعة السيطرة 26(13 ذكر و 13 أنثى) طفل من الأصحاء ومن كلا الجنسين في هذه الدراسة. تميزت التغيرات الكيميوحيوية لدى الأطفال المصابين بمرض فقر الدم البحري البائي الكبير بارتفاع تركيز الحديد في مصل الدم (serum iron) (للذكور والإناث) بصوره معنوية (p<0.01) مقارنة بالأطفال الأصحاء. بينما لوحظ انخفاض معنوي (p<0.01) في قيمة سعة الحديد الكلية في مصل الدم ((TIBC عند المقارنة بمجموعة السيطرة ولكلا الجنسين. إما فيما يتعلق بنتائج تركيز الكالسيوم في مصل الدم فقد أظهرت انخفاضا معنويا (p<0.05) للأطفال المرضى من الذكور والإناث. في حين سجلت أقيام تركيز الفسفور في مصل الدم (للذكور والإناث) زيادة معنوية (p<0.05) مقارنة بمجموعة السيطرة. إن المتغيرات الحاصلة في نتائج هذه الدراسة يمكن إن تعزى بصورة رئيسية إلى الدور السام للحديد و المترسب في معظم أنسجة أعضاء الجسم كالكبد, الكلية, القلب, الغدد والعظام والناتج عن عملية نقل الدم المستمر•

Keywords


Article
The effects of candesartan on atherosclerosis in hyperlipidemic male rabbit induced

Loading...
Loading...
Abstract

Atherosclerosis is a disease of large and medium-sized muscular arteries and is characterized by endothelial dysfunction, vascular inflammation, and the build up of lipids, cholesterol, calcium, and cellular debris within the intima of the vessel wall. This buildup results in plaque formation, vascular remodeling, acute and chronic luminal obstruction, abnormalities of blood flow, and diminished oxygen supply to target organ. Candesartan exert a potent anti inflammatory activity. Objectives: The objective of present study was to assess the effect of candesartan on atherosclerosis via interfering with inflammatory and oxidative pathways. Method: 24 local domestic rabbits were assigned to 3 groups: Group I (n = 8), control; Group II (n = 8), Rabbit fed 1% cholesterol-diet (induced untreated group); Group III (n = 8), 1% cholesterol-diet +candesartan (0.5mg/kg/daily orally). Blood samples were collected at (0 time), after 6 and after 12 weeks on experimental diets for measurement of serum triglycerides (TG), total cholesterol (TC), HDL-C and serum high sensitive C-Reactive Protein (hsCRP), serum IL-6 and serum TNF-a. At the end of 12 weeks the aorta was removed for histopathology and histomorphometry to assess the atherosclerotic change according to American Heart Association classification of atherosclerosis phases and for aortic intema-media thickness also for aortic malondialdehyde (MDA)and reduced glutathione (GSH). Results:Compared with the control, levels of TC, TG, LDL-C, VLDL-C, atherogenic index, hsCRP ,IL-6 ,TNF-a and aortic MDA were increased and aortic GSH and serum HDL-C were decreased in the animals with a high-fat diet (P < 0.01). Histologically all induced-untreated rabbit showed significant atherosclerosis lesions (P < 0.05). Candesartan treated groups showed significant effects on lipid parameters in comparing with induced untreated group (P < 0.05).Candesartan counteract the change in hsCRP, IL-6, TNF-a and MDA in compare with induced untreated group (P < 0.01). Candesartan prevent decrease tissue GSH level (P < 0.01) Morphologic analysis revealed that candesartan markedly reduced (P < 0.05) the severity of atherosclerotic lesion in the aorta compared with rabbits on a high-fat diet alone and decreases aortic intima-media thickness in histomorphometric measurements. Conclusion: The results of the present study reveal that Candesartan prevented atherosclerosis in hypercholesterolemic rabbit via inhibition of inflammatory and oxidative pathways and reduced level of lipid parameters and decreased aortic intima-media thickness. مرض تصلب الشرايين هو مرض يصيب الشرايين الكبيره و سببه ارتفاع مستوى الدهون بالدم, أن الكانديسارتان هو من الأدوية الأساسية التي تستخدم في علاج ضغط الدم و من الأدوية الواعدة التي تستخدم في علاج تصلب الشرايين أربعة وعشرون أرنبا محليا من الذكور أدخلت في هذه الدراسة. تم توزيع هذه الأرانب بصورة عشوائية إلى 3 مجاميع: المجموعة الأولى هي مجموعة السيطرة الطبيعية وأعطيت غذاء قياسي طبيعي لمدة اثنا عشر أسبوعا. المجموعة الثانية أعطيت غذاء عالي الدسم يحتوي 1% كولسترول لمدة اثنا عشر أسبوعا. المجموعة الثالثة أعطيت غذاء عالي الدسم يحتوي 1% كولسترول لمدة ستة أسابيع, بعد ذلك أعطيت عقار الكانديسارتان 0.5ملغم/ كغم لكل يوم عن طريق الفم بالموازاة مع الغذاء العالي الدسم لمدة ستة أسابيع أخرى. تم سحب عينات الدم أولا عند بداية الدراسة, وعند ستة أسابيع من فترة الدراسة ثم في نهاية المعالجة البالغة أثنا عشر أسبوعا . تم قياس مستوى الدهون بالدم وهي الكولسترول الكلي, الكلسيريدات الثلاثية, الكولسترول واطئ الكثافة, الكولسترول واطئ الكثافة جدا الكولسترول عالي الكثافة كذلك تم قياس مستوى الانترليوكين-6 و تيومرنكروتك فاكتر الفا والسي رئاكتف بروتين في الدم ,مقياس درجة التصلب, ومستوى ألإجهاد التاكسدي في نسيج الابهر المتمثل بمستوى(MDA and GSH). تم قياس عرض وسُمك جدار الشريان الأبهر بواسطة جهاز الهستومور فومتري عند نهاية الدراسة. كذلك تم فحص المقاطع النسيجية للشريان الابهر البطني عند نهاية الدراسة. سبب الغذاء العالي الدسم الذي يحتوي 1% كولسترول زيادة معنوية (P<0.05) في مستوى الكولسترول الكلي, الكلسيريدات الثلاثية, الكولسترول واطئ الكثافة, الكولسترول واطئ الكثافة جدا, الكولسترول عالي الكثافة, وسبب زيادة معنوية (P<0.05) في مقياس درجة التصلب. كما سبب زيادة معنوية (P<0.05) في مستوى ألاجهاد التاكسدي في الدم المتمثل )بارتفاع مستوى MDA المصاحب لانخفاض مستوى GSH). كما سبب زيادة معنوية في مستوى السايتوكاينات في الدم كان هناك أيضا زيادة معنوية في عرض وسُمك الشريان الابهر. سبب العلاج بالعقار الكانديسارتان انخفاضا معنويا (P<0.05) في الكولسترول الكلي, الكلسيريدات الثلاثية, الكولسترول واطئ الكثافة, وزيادة في الكولسترول العالي الكثافة, وانخفاضا في الكولسترول واطئ الكثافة جدا في الدم. بينما سبب العقاران زيادة معنوية (P<0.05) في مستوى (GSH) وانخفاضا معنويا في مستوى (MDA) في نسيج الابهر. كما سبب العلاج بالعقار انخفاضا معنويا (P<0.05) في عرض وسُمك جدار الشريان الابهر البطني.


Article
Coronary angiographic findings in unstable angina in relation to Braunwald's clinical classification and resting ECG.
نتائج قسطرة الشرايين التاجية لدى مرضى الذبحة القلبية غير المستقرة و العلاقة مع التصنيف ألسريري لبراون وولد وتخطيط القلب الكهربائي في وضع الراحة

Authors: Dr. Ala Hussain Abbase Haider
Pages: 271-280
Loading...
Loading...
Abstract

Background : Atherosclerotic coronary artery disease including unstable angina is a major cause of high morbidity and mortality all over the world .Among patients with unstable angina there are different clinical presentation and resting electrocardiogram pattern at presentations ,analysis of these provide a useful means to stratify a present risk and subsequent out come . Objectives : the objectives of this study were to study the angiographic findings of patients with unstable angina in relation to Braunwald's clinical classification and resting electrocardiogram pattern . Setting: Ibn-Albaitar hospital and Marjan teaching hospital. Method: Across-sectional study done,one hundred thirty patients with clinical presentation of unstable angina were classified according to Braunwald's clinical classification and resting electrocardiogram pattern and the results correlated with that of angiographic findings. Results: Triple vessel disease occurred in 44 patients (33.84%). Class I and class A showed higher proportion of single vessel disease (57.69% ,46.87% ) respectively. class II and class B showed higher proportion with triple vessel disease (44.87% , 42.37%) respectively. class III and class C showed higher proportion with double vessel disease (38.46%, 41.02% ) respectively. Patients with normal Electrocardiogram showed higher proportion with single vessel disease SVD (38.509%). Patients with electrocardiogram changes (ST-T segment changes and Q wave) showed higher proportion with triple vessel disease (40.27%). Conclusion: Patients with unstable angina have high incidence of triple vessel disease, mostly in patients who have primary unstable angina (class B) or have unstable angina that occurs at rest (class II). Single vessel disease occurs more in patients who have new or accelerated exertional angina (class I) and secondary unstable angina (class A). Single vessel disease mostly occurs in patients who have normal electrocardiogram patients with unstable angina who have more extensive disease usually have S.T.T changes. مقدمة: تصلب الشرايين التاجية ومن ضمنه الذبحة القلبية غير المستقرة هو سبب رئيسي للأمراض و الوفيات في جميع أنحاء العالم. يتمثل المريض عند مراجعته بعدة أعراض وعلامات سريرية مختلفة مع عدة أشكال من تخطيط القلب الكهربائي في وضع الراحة. دراسة هذه الأعراض و العلامات يزودنا بوسائل مفيدة لمعرفة الخطورة الحالية و النتائج المستقبلية. أهداف الدراسة: هو دراسة لنتائج قسطرة القلب لدى مرضى الذبحة القلبية غير المستقرة و العلاقة مع التصنيف ألسريري لبراون وولد وتخطيط القلب الكهربائي في وضع الراحة. موقع الدراسة: مستشفى ابن البيطار في بغداد و مستشفى مرجان التعليمي في بابل. النتائج: انسداد الشرايين التاجية الثلاثي لدى 44 مريض (33.84%). صنف 1 وصنف A كان لديهم نسبة عالية من انسداد شريان واحد فقط (57.69% ، 46.87%) حسب الترتيب. صنف 2 صنف B اظهروا نسبة مئوية كبيرة من الإصابة بانسداد ثلاثة شرايين (44.87% ، 42.37%) حسب الترتيب. صنف 3 صنف C اظهروا نسبة مشوية كبيرة بانسداد شريانين (38.46% ، 41.02%) حسب الترتيب. أظهرت الدراسة إن المرضى الذين لم تظهر لديهم تغيرات في التخطيط الكهربائي اظهروا نسبة إصابة عالية بانسداد شريان واحد (38.50%) كما إن المرضى الذين لديهم تغيرات في الموجة ST.T وموجة Q اظهروا نسبة إصابة كبيرة بانسداد ثلاثة شرايين قلبية (40.27%). كما أظهرت الدراسة بان هنالك زيادة في عدد الشرايين المصابة لدى المرضى الذين تحدث لديهم الأعراض والعلامات عند الراحة و المرضى الذين لديهم إمراض أولية في القلب. الاستنتاجات: اغلب المرضى في هذه الدراسة لديهم إصابة بثلاثة شرايين تاجية اغلبهم هم صنف B (المرضى الذين لديهم إصابة أولية في شرايين القلب وصنف II (وهم المرضى الذين تحدث لديهم الأعراض خلال الراحة). المرضى الذين لديهم إصابة بشريان واحد صنف I (وهم الذين لهم أعراض في وضع الإجهاد ، و صنف A (وهم المرضى الذين لديهم أعراض نتيجة إمراض ثانوية في الجسم). أيضا الإصابة بشريان واحد وجدت لدى المرضى الذين لديهم تخطيط قلب كهربائي طبيعي و الإصابات التي وجدت عند المرضى الذين لديهم تغيرات بموجة ST.T.


Article
The Value of Urinary Albumin to Urinary Specific gravity ratio in detecting Microalbuminuria in Diabetic patients.
أهمية نسبة الألبومين إلى الكثافة النوعية للبول كطريقة لتحديد وإيجاد اقل الزلال في البول عند مرضى داء السكر

Loading...
Loading...
Abstract

Background and objective microalbuminuria is known to be harbinger of serious complications in diabetes mellitus. since medical intervention early in onset of microalbuminuria can de critical in reducing these adverse outcomes. it is widely agreed that diabetic patients should be screened for microalbuminuria. the study aim is to evaluate micral tests strips in conjunction with a urine specific gravity determination as a rapid and accurate method in detecting microalbuminuria in diabetic patients. Patients and methods 40 diabetic patients from diabetic center of Al Sader Hospital in Najaf city were included in this study From March 2009 to August 2009. All with disease duration ≥ 5 years. Urinary albumin concentration/24 hours, urinary creatinine concentration/ 24 hours was done and the ratio of them was compared to ratio of urinary albumin Concentration done by Micral tests/ urinary specific gravity. Results the relation between the acr which sensitive and specific in detecting microalbuminuria and the simple method that correlates the urinary albumin to urinary specific gravity is strong association. قليل الزلال في البول عند مرضى داء السكر هو مقدمة لحصول مضاعفات داء السكر, وحساب وتحديد حصول ذلك اهمية خاصة. اعتمدت طريقة مقارنة نسبة الالبومين في البول الى الكثافة النوعية كطريقة سهله مع نسبة الالبومين في البول الى حساب ماده الكرياتينين في البول لأربعين (40) مريضاً مصابين بداء السكر في عيادة داء السكر في المستشفى التعليمي في النجف من شهر اذار لعام 2009 الى شهر اب لعام 2009 وتبين خلال الدراسة الى توافق وعلاقة جيدة بين الاثنين مما يساعد على اعتماد طريقة الالبومين الى الكثافة النوعية كعملية سهله في تحديد حصول قليل الزلال في البول عند مرضى داء السكر.


Article
Histopathological comparism between TURT biopsy and cystectomy specimen in Cystectomised patient for invasive bladder tumor

Authors: Dr. Raid Talib AL -Garawy
Pages: 288-296
Loading...
Loading...
Abstract

Bladder cancer is one of the most prevalent types of cancer , it comprises a broad spectrum of histological heterogenous tumor types arising predominantly in the epithelium ( urothelium )lining of the urinary bladder and the ureters .cystoscopy is essential for resction and provides valuable material for pathological observation and research purposes. The aim of this study is to evaluate the histopathological results of endoscopic biopsy taken by (TURT) from patients with bladder tumor by comparison with the histopathological results of cystectomy specimen . It is concluded that surgical option in treatment of invasive bladder cancer in surgically fit patients must be solidified because histopathology may under grade the tumor , or it may fail to reveal squamous differentiation and tumor heterogenicity . ورم المثانة هو من اكثر الاورام انتشارا .ويتضمن مجال عريض من الانواع النسيجيه المختلفه التي تنشا من بطانة المثانه والحالب .الهدف من الدراسة هو للمقارنة بين نتائج الفحص النسيجي للاورام المستاصلة بالناظور وتلك المستاصله جراحيا. نستنتج ان العلاج الجراحي يجب ان ياخذ به في المرضى المصابين بورم المثانه المتقدم لان الفحص النسيجي للعينه الماخوذه بالناظور قد يعطي تقييم اقل لسلوك الورم او قد يفشل في تشخيص التغييرات النسيجيه والاختلافات النسيجيه. ناظور المثانه اساسي لقطع الورم وتجهيز نسيج لغرض المتابعه النسيجيه ولاغراض البحوث

Keywords


Article
Isolation of cutaneous leishmania parasite by using

Loading...
Loading...
Abstract

The study was done in Najaf Government from 1.9.2007 to1.4.2008. The aim of the study was to isolate the Leishmania parasite and to determine the recovery time by using two different Medias: Schneider drosophilae and AMP 1640 with fetal calf serum, the result showed that the former medium has short recovery time than the latter medium and more rapid in isolation of the parasite. أجريت هذه الدراسة في محافظة النجف الاشرف للمدة من 1/9/2007إلى 1/4/2008 باستعمال نوعين من الأوساط الزرعية و ذلك لتحديد وقت الإفاقة ألازم لعزل طفيلي اللشمانيا الجلدية.

Keywords


Article
Correlation Between Vertebral Endplate Signal Changes And Lumbar Disc degeneration On Magnetic Resonance Imaging.

Loading...
Loading...
Abstract

The nature of relationship between vertebral endplate signal changes (VESC) with lumbar intervertebral disc (IVD) degeneration is still relatively controversial. Aim of study is to evaluate VESC in lumbar spine and correlate their characteristics with IVD degeneration. MRI examinations of 60 patients (38 males, 22 females) with a total of 300 IVD were studied retrospectively. IVD degeneration was graded according to system modified by Pfirrmann et al. VESC were assessed regarding type, extent and depth and then correlated with grades of degeneration at affected levels. VESC were most frequent near lumbar IVD that had advanced degeneration (43.5% in grade IV and 39.1% in grade V) with statistically significant association (P value < 0.05). Higher grades of IVD degeneration showed significant association (P value <0.05) with type II, sever extent, and grade I-II depth of VESC. As conclusion, VESC seem to be positively related to the lumbar IVD degeneration with more severe characteristics of VESC, particularly extent, are linked to more advanced degeneration, however further clarifying studies are still recommended. إن طبيعة العلاقة بين تغيرات الإشارة في الصفائح الطرفية للفقرة من بين المشاهدات الشائعة في تصوير الرنين المغناطيسي وبين انحلال القرص القطني ما زالت تثير الجدل. هدف الدراسة هو تقييم هذه تغيرات ودراسة الترابط بين مختلف مميزاتها وقسوة الانحلال في القرص القطني. شملت الدراسة فحوصات الرنين المغناطيسي لـ(60) مريضا (38 ذكر و 22 أنثى) و التي احتوت بجموعها على 300 قرص قطني. تم تصنيف الانحلال و تقييم تغيرات الإشارة في الأقراص الطرفية للفقرة أينما وجدت فيما يتعلق بنوعها, امتدادها و عمقها داخل الفقرة دراسة الترابط بنهما. النتائج: كانت نسبة انتشار التغيرات في المرضى 53.3 و شوهدت بأعظم نسبة قرب الأقراص القطنية التي كانت مراتب انحلالها متقدمة وشديدة (34.5% عند المرتبة الخامسة و 39.1% فرب المرتبة الرابعة) و باقتران مهم إحصائيا ( قيمة P أقل من 0.05). أظهرت المراتب المتقدمة من الانحلال اقتران مهم( قيمة P أقل من 0.05) مع التغيرات ذات النوع الثاني (II), الأمتداد الشديد و العمق من المرتبة الأولى و الثانية (II-I) . تستنج الدراسة وجود علاقة ايجابية وطردية بين وجود وشدة هذه تغيرات من جهة ومرتبة انحلال القرص من جهة أخرى. توصي الدراسة أيضا بإعطاء أهمية خاصة لهذه التغيرات عند مشاهدتها في صور الرنين المغناطيسي و كذلك الحاجة لدراسات إضافية أخرى.

Keywords


Article
BREAST FEEDING AS A PROTECTIVE FACTOR AGAINST OTITIS MEDIA IN THI-QAR
الرضاعة الطبيعية كعامل وقائي للحماية من التهاب الاذن الوسطى لدى أطفال ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

Acute Otitis Media is extremely common in children – in fact, 75% of children have at least one episode by one year of age. Theoretically, in order to quantify the health effects of breastfeeding all beneficial effects and harmful effects of each substance in human milk should be compared with all beneficial and harmful effects of formula feeding. However, studies on the health effects for each compound in human milk and in formula are not available. So a cross sectional analytical epidemiological study extended from the 1st week of October 2009 till the last week of February 2010. The finding of the researchers was as follow: The most common characters of occurrence of acute otitis media was more among children of age less than 1 year, urban, male, of unemployed mother, educated mother and bottle feeding. While chronic Otitis Media is mainly among 1- yrs, urban, male, non employed. Educational status of the mother and mixed and bottle feeding has the same percentages. The independent variable which affect the occurance of Otitis Media is type of feeding {breast feeding is protective}. From the point of view of keeping ears healthy and avoiding otitis media and other infections, breast-feeding is best for infants. Just as clearly, if parents cannot breast feed, it is critical to use feeding bottles that are designed to prevent nipple collapse and air bubble formation. نظرياً، لكي تُحدّدْ تأثيراتَ الرضاعة الطبيعية من الصّدرِ كُلّ التأثيرات المفيدة والتأثيرات الضارّة لكُلّ مادة في الحليبِ الإنسانيِ يَجِبُ أَنْ يُقَارنَ بكُلّ التأثيرات المفيدة والضارّة الحليب الاصطناعي. على أية حال، دِراسات على تأثيراتِ الصحةَ لكُلّ مُركّب في الحليبِ الإنسانيِ وفي الرضاعة الصناعية لَيستْ متوفرةَ. لذلك اجريت هذة الدراسة الوبائية المتقاطعة التحليلية المقطعية التي امتدت مِنْ الإسبوعِ الأولِ مِنْ أكتوبر/تشرين الأولِ 2009 حتى الإسبوع الأخير مِنْ فبراير/شباطِ 2010. الدراسة اجريت على 110 طفل لعمر اقل من سنتين,وكانت النتائج كالتالي: الأشخاص الأكثر شيوعاً مِنْ حدوثِ إلتهابِ الأذن الوسطى الحادّةِ كَانَ أكثرَ بين أطفالِ العُمرِ أقل مِنْ سَنَةَ 1، حضرية، ذكر، مِنْ الأمِّ العاطلةِ، متعلمة ورضاعة اصطناعية. بينما المُزمن بشكل رئيسي بين 1 - سَنَوات، غيرموظفة, ذكر حضرية. المنزلة التربوية للأمِّ والمُخْتَلَطةِ والقنينةِ تَغذّي لَها نفس النِسَب المئويةِ. المتغير المستقل الذي يُؤثّرُ على حدوث إلتهابِ الأذن الوسطى نوعُ إطعام {إطعام صدرِ وقائيُ}. مِنْ وجهةِ نظر إبْقاء آذانِ صحّيِة وتَفادي إصاباتِ إلتهابِ الأذن الوسطى اوالأخرى، تَرْضيع من الصدر أفضل للأطفالِ. كما بشكل واضح، كما يتضح اذا كانت الامهات لا تستطيع ارضاع اطفالهن طبيعا فمن الضروي استخدام الاضاع الصدري بواسطة القناني لغرض منع انكماش حلمة الثدي لدى الامهات وتشكيل قفاعة الهواء في اذن الطفل

Keywords


Article
the prevalence of biliary stone diseases in patient with thyroid disorder

Loading...
Loading...
Abstract

Background:-Gallstones are among the most common gastrointestinal illness requiring hospitalization and frequently occur in young, otherwise healthy people with a prevalence of 11% to 36% in autopsy reports. )1,2( Previous studies showed that hypothyroidism is associated with delayed biliary flow in human study.(10) and in animal study. (11) While hyperthyroidism is associated with enhances biliary flow in animal study. (11) Hypothyroidism is the most common secondary cause of hypercholesterolemia, patient with hypothyroidism have serum level of cholesterol approximately 50% higher than level in euthyroid patient, and 90% of all hypothyroid patient have elevated cholesterol level.(12) this will influence the bile solubility. (13) The aims of the study is to evaluate the prevalence of gall stone and common bile duct stone in patient with thyroid disorder and-to evaluate the effects of thyroid function on the biliary stone formation. Patients and method:-This is a prospective study was done in AL-SADER Teaching hospital in AL-NAJAF city in the period between 1st of February 2010 and 1st April 2011. A random sample of population aged 10 ---70 years was included in the study. At first 300 patients were included in the study, but finally only 118 patients were followed properly by at least 2 visits to our hospital surgical unit. Every patient sends for thyroid function test (T3, T4, and TSH.) in the laboratory of our hospital for at least two times, 3 months apart. So our results depend on recording persistent thyroid function status. At the same time patients send for ultrasound of the neck and abdomen especially for gall stone and common bile duct stone also for at least two times to be sure about the presence or absence of the biliary stone. Result:-The study show that 200 patients (84.75%) where female and 36 patients (15.25%) where male .Our study thyroid function test shows that 134 patients (56.78%) euthyroid, 38 patients (16.1%) hypothyroid while 64 patients (27.12%) hyperthyroid. The study also showed that thyroid disorder occurs in female more than male whatever the thyroid status. The ultrasound of the abdomen of our patients showed that only 31 patients (13.14%) have biliary stone, all of them are female patients, while 205 patient (86.86%) did not showed biliary stone .The study show that only 14 patients (10.45%) of those with euthyroid have biliary stone and 15 patients (39.47%) with hypothyroidism have biliary stone while only 2 patients (3.125%) with hyperthyroidism have biliary stone . Conclusion:-1-The prevalence of biliary stone disease is more common in hypothyroid patients compared to euthyroid patients while the prevalence of biliary stone in hyperthyroidism, even in high risk group for cholelithiasis (female gender,fair, fertile, forty or fifty years old , and others) is very low 2- The prevalence of biliary stone disease increase with the decreasing level of thyroid hormone. الخلفية:-حصاه المرارة هي من بين أهم أمراض الجهاز الهضمي التي تحتاج إلى رقود في المستشفيات , بصوره عامه اغلب المرضى من متوسطي العمر , وبنسبه 11الى36 بالمائة موجودة في تقارير التشريح لناس أصحاء . الدراسات السابقة أظهرت أن الخلل في الغدة الدرقية يكون مصاحب إلى :- 1 – تباطؤ في حركه المادة الصفراوية مصاحب إلى انخفاض وظائف الغدة الدرقية في كل من الدراسات على الإنسان وعلى الحيوان. 2 – تسارع في حركه المادة الصفراوية مصاحب إلى زيادة وظائف الغدة الدرقية في الدراسات على الحيوان . انخفاض وظائف الغدة الدرقية هو ثاني أهم سبب في زيادة نسبه الكولسترول في الدم. المريض المصاب بنقصان إفراز هرمونات الغدة الدرقية تكون نسبه الكولسترول في الدم لديه أكثر ب 50 بالمائة من الإنسان السليم .و90 بالمائة من كل مرضى قصور الغدة الدرقية يكون لديهم زيادة في نسبه الكولسترول بالدم وهذا يؤثر في ذوبان الاملاح في المادة الصفراوية. المرضى و طرق البحث:-هذه الدراسة أجريت في مستشفى الصدر التعليمي في مدينه النجف الاشرف في الفترة بين الأول من شباط من عام 2010 ولغاية الأول من نيسان 2011 .ضمت الدراسة شريحة عشوائية من المرضى المصابين باختلال الغدة الدرقية تتراوح أعمارهم بين 10 إلى 70 عام . في البداية شملت الدراسة 300 مريض , منهم 236 مريض فقط تمت متابعتهم في مستشفانا بصورة دورية صحيحة, كل مريض منهم قام بزيارة وحده الجراحه مرتين على الأقل وتم إرسال فحص وظائف الغدة الدرقية الى المختبر التابع لمستشفانا مرتين على الأقل وخلال 3 أشهربين الفحص والاخر لذلك كانت نتائج الدراسة معتمده على توثيق مستمر لوظائف الغدة الدرقية .في نفس الوقت تم ارسال كل مريض لفحص البطن والرقبة بالاشعه فوق الصوتيه(السونار) للتحري عن وجود حصاه المرارة , حصاه القناة الصفراويه او توسعها مرتين على الأقل للتأكد من وجود أو عدم وجود هذه الاختلالات المرضية. النتائج: الدراسة أظهرت إن 200 مريض هم من الإناث و36 مريض فقط هم من الذكور , وان 134 مريض منهم كانوا لا يعانون من اختلال نسبه هرمونات الغدة الدرقية في الدم, و38 مريض فقط يعانون من قصور الغدة الدرقية و 64 مريض فقط يعانون من ارتفاع نسبه هرمونات الغدة الدرقية في الدم. الدراسة أظهرت إن اختلال الغدة الدرقية عند النساء هو أكثر منه عند الرجال بغض النظر عن نوع هذا الاختلال .الكشف بالاشعه فوق الصوتية للبطن اظهر إن 31 مريض فقط يعانون من وجود حصاه في المرارة أو القنوات الصفراوية و إن 205 مريض لا يعانون من وجود حصاه المرارة .كما أن الدراسة أظهرت إن 14 مريض فقط يعانون من حصاه المرارة ونسبة هرمونات الغدة الدرقية لديهم سليمة , و إن 15 مريض فقط يعانون من حصاه المرارة ولديهم قصور في الغدة الدرقية .بينما مريضيين فقط اللذين يعانون من حصاة المرارة ولديهم ارتفاع نسبه هرمونات الغدة الدرقية. الاستنتاج:1-ان حصاة المرارة اكثر حدوثا عند المرضى اللذين يعانون من قصور هرمون الغدة الدرقية اذا ما قورنوا بالمرضى اللذين نسبة هرمونات الغدة الدرقية لديهم سليمة.اما نسبة حدوث حصاة المرارة عند المرضى اللذين يعانون من ارتفاع نسبة هرمون الغدة الدرقية فهي ضئيلة جدا (حتى عند المرضى اللذين اكثر تعرضا لحصاة المرارة). 2-ان نسبة حدوث حصاة المرارة تزداد مع انخفاض نسبة هرمون الغدة الدرقية.

Keywords

Table of content: volume:14 issue:1