Table of content

Iraqi Journal of Pharmacy

المجلة العراقية للصيدلة

ISSN: 16802594
Publisher: Mosul University
Faculty: Pharmacy
Language: English

This journal is Open Access

About

-A pharmacy and Medicin Journal published by the college of pharmacy , University of Mosul.
-Date of first issue(2001).
-No. of issue per year (1).
-No. of papers per issue.
-No. of issue published between 2001-2011(11)issue.

Loading...
Contact info

pharmacycollege2@yahoo.com

Table of content: 2005 volume:5 issue:1

Article
Effects of zinc and allopurinol in ameliorating oxidative stress in lead-exposed workers

Authors: Dawser Khalil Ismaiel
Pages: 1-5
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Oxidative stress has been recently implicated in the pathogenesis of acute and chronic exposure to lead. Consequently, the potential role of using antioxidants of various types to provide protective effects became a major task in this respect. Objective: This study was designed to explore the potential antioxidant effects of zinc and allopurinol in ameliorating the oxidation stress induced due to chronic exposure to lead. Methods: Twenty-four male workers, chronically exposed to lead, were enrolled in the study and treated with a single daily dose of 50 mg zinc sulfate and 100 mg allopurinol for 2 months. Erythrocyte and plasma MDA, GSH; blood lead, plasma copper and zinc level were measured each month during treatment and one month later after termination of treatment. Only eighteen workers completed the study. Results: During treatment, zinc and allopurinol significantly reduced excessive MDA production and elevated GSH level in association with decreasing blood lead level and improving the picture of the essential trace elements, copper and zinc in the plasma which were previously altered as a result of lead exposure. Conclusion: the use of antioxidants like zinc and allopurinol successfully eliminated the oxidative consequences of lead exposure, and the treatment should be continuously maintained as long as there is exposure to lead. الخلفية العلمية: لقد أصبح معلوماُ دور ظاهرة فرط الأكسدة في ميكانيكية حدوث الضرر عند التعرض الحاد والمزمن للرصاص وتبعاً لذلك برزت إمكانية استخدام مضادات الأكسدة لأغراض الوقاية والعلاج في مثل هذه الحالات . الهدف: تم تصميم هذه الدراسة لإظهار فعالية كل من الخارصين والالوبيورينول في الحد من ظاهرة فرط الإجهاد التاكسدي المستثار بالتعرض المزمن للرصاص عند العمال الذين يعملون في تصنيعه . طرق العمل : تم اختيار أربع وعشرون من العمال المتعرضين للرصاص بشكل مزمن ومعالجتهم بجرع يومية تتألف من 50 ملغم من كبريتات الخارصين و100 ملغم من مادة الالوبيورينول لمدة شهرين وتم تقييم الإجهاد التاكسدي من خلال قياس مستوى MDA و GSH في كريات الدم الحمراء والبلازما وكذلك تم قياس مستوى الرصاص في الدم ومستوى العناصر النزره (الخارصين والرصاص) في بلازما الدم . شارك في الدراسة إلى نهايتها ثمانية عشر عاملا فقط . النتائج: لقد تحقق من خلال العلاج بمضادات الأكسدة المستخدمة في الدراسة خفض ملحوض لمستوى تكوين MDA وارتفاع في مستوى GSH في البلازما وكريات الدم الحمر وكان متزامناً مع انخفاض كبير في مستوى الرصاص في الدم مع تحسين صورة العناصر النزرة الخارصين والنحاس في بلازما الدم والتي كانت قد تأثرت بالأساس نتيجة للتعرض المزمن لمركبات الرصاص . الاستنتاجات: إن استخدام مضادات التأكسد مثل الخارصين والالوبيورينول تؤدي بنجاح إلى الحد من ظاهرة فرط الإجهاد التاكسدي وتبعاتها نتيجة للتعرض المزمن للرصاص لدى العاملين في تصنيعه ، وان هذا الاستخدام يجب أن يكون بشكل منظم طالما كانت حالة التعرض لهذا العنصر السام مستمرة .


Article
The effect of carbamazepine on biochemical bone profile in epileptic patients

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To assess the biochemical bone profile in epileptic patients treated with carbamazepine monotherapy which include serum total calcium, phosphorus levels and alkaline phosphatase activity, and to investigate the relationship between these parameters with the age of the patients, daily dose of the drug and the duration of treatment. Design: Case-control study. Setting: The study was carried out in the Outpatient department of Ibin-Seena Hospital in Mosul, during the period from October 2002 to March 2003. Participants: Seventy six epileptic patients on carbamazepine therapy and 76 apparently healthy subjects as a control group. Main outcomes measures: Serum total calcium, phosphorus levels and alkaline phosphatase activity in epileptic patients treated with carbamazepine were compared with their corresponding values in the control group by using "Z" test. The relationship between serum total calcium, phosphorus levels and alkaline phosphatase activity, with the age of the epileptic patients, daily dose or duration of treatment of carbamazepine, were also studied by using correlation coefficient. Results: In epileptic patients treated with carbamazepine, serum total calcium was significantly lower (P<0.001) than the control group, while serum alkaline phosphatase activity was significantly higher (P<0.001) than the controls. At the same time, serum phosrus level was significantly higher (P<0.05) in those patients than the controls, although still within the normal range. No correlation was found between the ages of the epileptic patients treated with carbamazepine and their serum total calcium, phosphorus levels and alkaline phosphatase activity. Furthermore, no correlation was found between the daily dose of carbamazepine for those epileptic patients and their biochemical bone profile. However, significant correlation was noticed between the duration of treatment of carbamazepine and serum calcium level (r=-0.303) and alkaline phosphatase activity (r=0.3). Conclusion: This study encourage the use of carbamazepine for epilepsy as a sole therapy as no evidence of Anticonvulsant Osteomalacia . In addition, periodic biochemical checks for bone profile are indicated for epileptic patients. أهداف البحث: لتقييم الواجهة الكيميائية الحياتية للعظام لمرضى الصرع تحت علاج الكاربامزبين والتي تشمل مستوى الكالسيوم الكلي والفسفور والأنزيم الفوسفاتي القاعدي في مصل الدم وكذلك دراسة العلاقة بين هذه الواجهة وعمر المرضى، الجرعة اليومية وفترة إعطاء الكاربامزبين. التصميم: مقارنة الحالات العلاجية مع الحالات الضابطة. مكان إجراء الدراسة والإطار الزمني لها: نفذت الدراسة في مستشفى ابن سينا التعليمي / العيادة الخارجية في الموصل، في الفترة من تشرين الأول 2002 ولغاية آذار 2003. المشاركون في البحث: ستة وسبعون مريضاً مصاباً بالصرع وتحت علاج الكاربامزبين و 76 من الأفراد الأصحاء ظاهرياً كمجموعة سيطرة. القياسات المستخدمة: تمت مقارنة مستوى الكالسيوم الكلي والفسفور والأنزيم الفوسفاتي القاعدي في مصل الدم في المرضى المصابين بالصرع وتحت علاج الكابربامزبين مع القيم المناظرة لمجموعة السيطرة باستعمال اختبار Z، أما العلاقة بين مستوى الكالسيوم الكلي والفسفور والأنزيم الفوسفاتي القاعدي في مصل الدم مع عمر هؤلاء المرضى، الجرعة العلاجية، أو الفترة الزمنية لاستعمال الكاربامزبين، فقد درست باستعمال معامل الارتباط. النتائج: كان مستوى الكالسيوم الكلي في مرضى الصرع تحت علاج الكاربامزبين اقل معنوياً (ب<0.001)، بينما كانت فعالية انزيم الفوسفاتيز القاعدي أعلى معنوياً (ب<0.001) مقارنة بمجموعة الضبط في نفس الوقت كان مستوى الفسفور في مصل الدم في أولئك المرضى أعلى معنوياً (ب<0.05) مقارنة بمجموعة الضبط بالرغم من إن مستوى الفسفور كان في مدى الحد الطبيعي. ولم يكن هناك ارتباط بين عمر المرضى في هذه الدراسة ومستوى الكالسيوم الكلي والفسفور وفعالية انزيم الفوسفاتيز القاعدي في مصل الدم. كذلك لم يكن هناك ارتباط بين الجرعة الدوائية اليومية للكاربامزبين لهؤلاء المرضى وهذه القياسات. ومن ناحية أخرى كان هناك ارتباط معنوي بين فترة استعمال عقار الكاربامزبين لهؤلاء المرضى ومستوى الكالسيوم (ر=0.303) وفعالية أنزيم الفوسفاتيز القاعدي (ر=0.3). الاستنتاج: تشجع هذه الدراسة على استعمال الكاربامزبين كعلاج أحادي للصرع وذلك لعدم وجود دليل على ما يسمى مرض لين العظام لمضادات الصرع . كذلك توصي هذه الدراسة على إجراء الاختبار الدوري لواجهة العظام لمرضى الصرع تحت علاج الكاربامزبين.

Keywords


Article
Evaluation of anti bacterial activity of punica granatum peels extracts, on growth of gram-positive bacteria isolated from clinical samples

Loading...
Loading...
Abstract

Thirty samples were collected from patients (10-45) years old, suffered from tonsillitis,pharyngitis, infected wounds, acne & Bronchitis. Gram –positive bacteria were isolated from these samples, and diagnosed, of which, Staphylococcus aureus ( 50%) and Staphylococcus epidermidis (16.66%), Streptococcus pyogenes (13.34%), Streptococcus pneumoniae (10%) and Micrococcus spp (10%). Alcoholic and water extracts of the punica granatum(Pomegranate) peels as well as the dried powders were prepared, the effect of these extracts were studied against these isolates. The antimicrobial susceptibility tests of the extracts were determined by Kirby- Bauer method and the MICs were determined. The antibacterial activity of punica granatum(Pomegranate) peels was determined. The alcoholic extract showed more potent inhibitory effect on the isolates than water extract, and the best effect was on the growth of Staphylococcus epidermidis followed by Staphylococcus aureus , Micrococcus spp, Streptococcus pyogenes and Streptococcus pneumoniae. The zone of inhibition was (17- 23mm) for alcoholic extract and( 12-23mm) for watery extract. The antibacterial activity of pomegranate peels extracts should make it useful for treatment of wounds, skin infections, tonsillitis and pharyngitis caused by the above bacteria. تم جمع ثلاثين نموذج , من مرضى مصابين بالتهاب البلعوم واللوزتين والجروح وبعض الالتهابات الجلدية ونموذج من حالة إصابة بالتهاب القصبات ولأعمار من 10سنوات إلى 45 سنة. عزلت من هذه الحالات جراثيم موجبة لصبغة كرام وتم تشخيصها ومنها : Staphylococcus aureus ( 50%) , Staphylococcus epidermidis (16.66%), Streptococcus pyogenes (13.34%), Streptococcus pneumoniae (10%) , Micrococcus spp (10%). درست حساسية الجراثيم للمضادات الحيوية المختلفة بطريقة( كيربي بور) وكذلك التراكيز المثبطة الصغرى وتم تحضير مستخلصات من قشور الرمان المائية الحارة والكحولية، وكذلك مسحوق قشور الرمان المطحون، حضرت تراكيزمختلفة من المستخلصات وتم إيجاد فعاليتها والتراكيز المثبطة الصغرى على الجراثيم المعزولة أعلاه ، ووجدت أعلى فعالية على عزلات Staphylococcus epidermidis followed by Staphylococcus aureus , Micrococcus spp, Streptococcus pyogenes and Streptococcus pneumoniae. وعلى التوالي . كانت أقطار التثبيط الجرثومي تتراوح من (17- 23mm) للمستخلص الكحولي و ( 12-23mm) للمستخلص المائي الحار . أن الفعالية المضادة للجراثيم لهذه المستخلصات تجعلها مفيدة في علاج الالتهابات الجلدية والجروح والتهابات الحنجرة والبلعوم الناجمة من الإصابة بالجراثيم أعلاه.


Article
Biochemical risk markers for ischemic heart diseases in diabetic patients

Loading...
Loading...
Abstract

Fasting blood samples were collected from 142 diabetics (57males, 85 females) included 10(7%) with type 1 and 132(93%) with type 2 diabetes, age ranged 10-80 with mean ± SD 51.7± 12.2 years. They were attending AL-Waffa diabetic clinic in Mosul during the period from 1st November 2003 -1st April 2004. A control group of 115 apparently healthy non-diabetic volunteers (66females,49males ) ,age ranged 10-70 with mean ± SD 35.5±12.7 years were included for comparison. A statistical significant differences (p<0.05) were detected in fasting plasma glucose,glycated hemoglobin, serum totalcholesterol, triglycerides, low density lipoprotein cholesterol and high density lipoprotein cholesterol between diabetics and the control group. The diabetic group had a mixed hyperlipidemia. They were more obese and had higher blood pressure than control group. Hypertensive diabetics seemed to have the highest risk within the diabetics themselves as they had their total cholesterol and low density lipoprotein cholesterol significantly higher than non hypertensive diabetics. Diabetic patients with ischemic heart disease generally had longer duration of Diabetes Mellitus than those diabetics with out ischemic heart disease . Tight control of blood pressure together with optimal glycemic control is mandatory in this group. تم جمع عينات الدم في حالة الصوم من 142 شخصاً مصاباً بداء البول السكري (57 ذكوراً، 85 إناثا) تراوحت أعمارهم بين10-08 سنة (51.7±12.2) سنة 10 سكرياً من النوع الأول، 132 سكرياً من النوع الثاني. تم اختيار المرضى من عيادة الوفاء للسكري في الموصل للفترة من 1 تشرين الثاني 2003- 1 نيسان 2004. المجموعة الثانية من العينة تكونت من 115 شخصاً من الأصحاء ظاهرياً غير السكريين (49 ذكور، 66 إناثا) تراوحت أعمارهم بين10-70 سنة (35.5±12.7) سنة واتخذوا للمقارنة. لوحظ وجود فروقات إحصائية معتدة باقل من0,05 في تركيز الكولسترول الكلي، ثلاثي الكليسرول، الكولسترول في الشحوم البروتينية واطئة الكثافة، الكولسترول في الشحوم البروتينية عالية الكثافة في المرضى المصابين بداء البول السكري مقارنة بغير ألسكريين. لوحظ أن تدسم الدم عند المرضى السكريين من النوع المختلط. كان هناك زيادة ملحوظة عند السكريين في معدل السمنة وفرط ضغط الدم الشرياني مقارنة بالأصحاء عند دراسة فرط ضغط الدم الشرياني لمرضى داء البول السكري. أثبتت الدراسة بأن المرضى السكريين ممن لديهم فرط ضغط دم شرياني يتعرضون للخطورة العالية لأمراض القلب الوعائية مقارنة بأقرانهم السكريين ممن لديهم ضغط دم سوي وإن تركيز الكولسترول الكلي و الكولسترول في الشحوم البروتينية واطئة الكثافة كان أعلى ومعتد إحصائيا مقارنة بأقرانهم السكريين من لديهم ضغط دم سوي. أظهرت الدراسة بأن المرضى السكريين المصابين بأمراض نقص التروية القلبية كانت لديهم الفترة الزمنية للإصابة بالسكري أطول من أقرانهم غير المصابين بأمراض نقص التروية القلبية. إن المرضى السكريين الذين يعانون من فرط ضغط الدم الشرياني يعتبرون ضمن المجاميع ذات الخطورة العالية وان السيطرة ألمثاليةعلى فرط ضغط الدم بالإضافة إلى السيطرة السكرية المثالية تعتبر من الأمور المهمة والضرورية.

Keywords


Article
Effect of melatonin on oxidative stress markers in patients with alopecia areata

Authors: AL- Gaff AN --- Humadi S --- Wohaieb S.A
Pages: 33-39
Loading...
Loading...
Abstract

Alopecia areata is an autoimmune, nonscarring, multifocal disorder of hair growth characterized by circular bald areas, which occur on any hair bearing site of the body. The exact cause of alopecia areata is unknown. Recent study reported a potential role of oxygen free radicals (OFR) in pathogenesis of alopecia areata. This clinical study was designed to evaluate the antioxidant effect of melatonin (3 mg every other day ) in patients with alopecia areata. This study revealed that two month treatment with melatonin antioxidant led to a decrease in the basal level of malondialdehyde (MDA) an index of lipid peroxidation, an increase in basal glutathione (GSH) content a major endogenous antioxidant in both plasma and erythrocytes and an increase in plasma total antioxidant status( TAS ) . The most important point is the clinical significance of antioxidants in improving the hair growth response of patients with alopecia areata. This may be due to direct and/or indirect effect of melatonin on immune system. The direct effect may be through its immunoenhancing / immunostimulatory properties of melatonin.The indirect effect is the scavenging activity of this antioxidant, which in turn decrease damaging effect of oxygen free radicals (OFR) and utilization of GSH in neutralizing phagocytes- induced free radicals. So replenishment of GSH within natural killer (immune) cells strengthens the immune system and increases the rate of hair growth. داء الثعلبة الجزئي من الأمراض المناعية والتي تمتاز بوجود بقع دائرية صلعاء على فروة ألراس و التي ممكن إن تحدث في أي مكان على الجسم.إلى وقتنا هذا لا يعرف سبب حقيقي مثبت لهذا المرض.و قد أظهرت الدراسات الحديثة احتمالية وجود دور لجذور الأوكسجين الحرة في أمراضية داء الثعلبة الجزئي. لذا صممت هذه الدراسة السريرية لتقيم تأثير الميلاتونين( 3 ملغم بين يوم وأخر) كمانع أكسدة حيث أظهرت نتائج هذه الدراسة بعد شهرين من العلاج باستخدام الميلاتونين إلى قلة ملحوضة في المستوى الأساسي للمالوندايالديهاد( كمعيار أساسي لبيرو كسيد الدهون) و زيادة ملحوضة في المستوى الأساسي للكلوتاثايون(احد المضادات الرئيسية الداخلية للأكسدة ) في كل من البلازما و كريات الدم الحمراء و كذلك زيادة في المستوى الأساسي لبلازما مانع الأكسدة الكلي. التأثير الأكثر أهمية من الناحية السريرية هو الزيادة الملحوضة في سرعة نمو شعر المرضى والذي ربما يعزى إلى التأثير المباشر للميلاتونين المنشط للجهاز المناعي أو إلى التأثير الغير مباشر للميلاتونين على الجهاز المناعي من خلال إخماد التأثير الهدام للجذور الحرة المتكونة من عملية البلعمة للجهاز المناعي من خلال إمداد الخلايا المناعية بالكلوتاثايون الذي يقوي الجهاز المناعي وبالتالي يزيد من سرعة نمو الشعر.

Keywords


Article
The effect of atenolol and combination of atenolol and thiazide diuretic on the lipid profile in hypertensive patients

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To assess the effect of atenolol and combination of atenolol and diuresam (hydrochlorthiazide, 25 mg and amiloride, 5 mg) on the lipid profile including serum total cholesterol, triglyceride, very low density lipoprotein-cholesterol (VLDL-C), low density lipoprotein cholesterol (LDL-C) and high density lipoprotein-cholesterol (HDL-C) in hypertensive patients. Design: Case-control study. Setting: The study was conducted in Outpatient department of Ibn-Senna Hospital in Mosul, during the period from December 2003 to July 2004. Participants: Fifty hypertensive patients under atenolol therapy (100 mg/day) and 40 hypertensive patients under combination therapy of atenolol (100 mg/day) and diuresam (one tablet every other day). In addition to that, 50 stage 1 hypertensive patients without treatment served as a control group. Mean outcome measures: lipid profile in the treated hypertensive patients were compared with those measurements in the control group by using Duncan test. Results: In the hypertensive patients treated with atenolol, serum total cholesterol, triglyceride, VLDL-C and LDL-C were significantly higher (P<0.05) than those values in the control group, at the same time HDL-C did not change. The measurements of the lipid profile of the atenolol group were not significantly different from those measurements in the combination treated group of atenolol and diuresam. Conclusion: Chronic use of atenolol or combination of atenolol and diuresam is associated with a significant increase in serum lipid profile. However, diuresam in moderate dose might not increase serum lipid profile. الأهداف: لتقييم تأثير عقار الأتينولول وتأثير العلاج التوافقي من عقار الأتينولول والدايريسام (هيدروكلورثايزايد 25 ملغم واميلوراد 5 ملغم) على واجهة الدهون والتي تشمل الكليستيرول الكلي والشحوم الثلاثية وكوليستيرول اللايبوبروتين واطئ الكثافة جدا وكوليستيرول اللايبوبروتين واطئ الكثافة وكولستيرول اللايبوبروتين عالية الكثافة في المرضى المصابين بفرط الدم الشرياني . التصميم: مقارنة حالة مرضية مع حالة ضابطة مكان أجراء الدراسة والإطار الزمني لها: نفذت هذه الدراسة في العيادة الخارجية في مستشفى ابن سينا التعليمي في مدينة الموصل وخلال الفترة من كانون أول 2003 ولغاية تموز 2004 المشاركون: خمسون مريض مصاب بفرط الدم الشرياني وتحت علاج الأتينولول (100 ملغم/اليوم) وأربعون مريض مصاب بفرط الدم الشرياني وتحت العلاج التوافقي من عقار الأتينولول ( 100ملغم / اليوم) والدايريسام (حبة واحدة بين يوم وآخر) .بالأضافة الى ذلك خمسون مريض مصاب بفرط الدم الشرياني المرحلة 1 دون علاج كمجموعة ضابطة. القياسات المستخدمة: مقارنة واجهة الدهون في مصل الدم في مرضى فرط الدم الشرياني تحت العلاج مع واجهة الدهون في المجموعة الضابطة بأستخدام اختبار دانكن . النتائج: كان مصل الكولستيرول الكلي والشحوم الثلاثية و كولستيرول اللايبوبروتين واطئ الكثافة جدا و كولستيرول اللايبوبروتين واطئ الكثافة اعلى معنويا (ب > 0,05 )من هذه القيم في المجموعة الضابطة . وفي نفس الوقت لم تتغير كولستيرول اللايبوبروتين عالي الكثافة . كذلك لم تختلف معنويا هذه القياسات لواجهة الدهون في المرضى تحت علاج الأتينولول مقارنة مع تلك القياسات في مجموعة العلاج التوافقي من الاتينولول والدايريسام . الاستنتاج: أن الاستعمال المزمن لعقار الأتينولول والدايريسام يكون مصحوبا بزيادة معنوية في مصل واجهة الدهون وقد لا يؤدي الدايريسام بجرعة متوسطة الى زيادة في مصل واجهة الدهون.

Keywords


Article
Lipid profile in type 2 diabetic patients in Mosul

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: (a)To examine the effects of diabetes and its duration on lipid profile. (b)To determine the prevalence of dyslipidaemia on lipid profile. Design: Case-control study. Setting: The study was conducted in Al-Zahrawi private Hospital in Mosul from January to December 2004. Participants: Three hundred and fifty six type 2 diabetic patients who attended outpatient department and 384 apparently healthy controls. Main outcome measures: Plasma glucose and serum lipid profile in type 2 diabetic patients were compared with controls. The collected data were analyzed by chi-square, Z, one-way ANOVA and Duncan tests. Results: Serum total cholesterol (TC), low density lipoprotein cholesterol (LDL-C), very low density lipoprotein cholesterol (VLDL-C) and serum triglycerides (TG) were increased significantly (P<0.001); however, high density lipoprotein cholesterol (HDL-C) was decreased significantly (P<0.001) in diabetic patients as compared with controls. No significant difference was noticed between males and females for lipid profile. The lipid profile was increased with advancement of disease. There was a significant difference between patients in fasting plasma glucose and fasting serum lipid concentrations according to advancement of disease in duration. The prevalence of hypercholesterolaemia, hypertriglyceridaemia, hyper-LDL-cholesterolaemia and low HDL cholestrolaemia among the studied patients according to the recommendation of British Hyperlipidaemia Association (1998) was 69.6%, 36.2%, 68.8% and 64% respectively. Duration of disease was associated with higher incidence of dyslipidaemia. Conclusion: Diabetes mellitus is associated with lipid abnormalities. Periodic check up of lipid profile is recommended for diabetic patients. There is positive relationship between duration of diabetes and lipid profile. أهداف البحث: أ – دراسة تأثير مرض السكري على واجهة شحوم مصل الدم وتأثير تقدم المرض على واجهة شحوم مصل الدم . ب – دراسة نمط اضطراب شحمانية الدم في مرض السكري نمط 2 . التصميم : متابعة الحالات المرضية ومقارنتها مع عينات ضابطة . مكان إجراء الدراسة والإطار الزمني لها : نفذت الدراسة في مستشفى الزهراوي الأهلي في الموصل أثناء الفترة من كانون الثاني ولغاية نهاية شهر كانون الأول سنة 2004 .وتم جمع نماذج الدم في حالة الصوم لكافة القياسات. المشاركون : تكونت عينات الحالات المرضية من 356 من مرضى السكر نمط 2 مع 384 من الأصحاء تتراوح أعمارهم بين 37 – 75 سنة اختيرت عشوائيا بين مراجعي العيادة الخارجية . القياسات المستخرجة : تمت دراسة مقارنة التغيرات الكيمياوية الحيوية بواسطة اختبار Z بعد قياس المعدل والانحدار المعياري للكلوكوز والشحوم والبروتينات الشحمية. أما مقارنة التغيرات الكيمياوية الحيوية بين المجموعات فتم بواسطة اختباري جدول تحليل التباين وفحص دنكان فيما تمت دراسة نمط اضطراب شحمانية الدم بواسطة فحص مربع كاي. النتائج : لوحظ ان هنالك ارتفاع معتد احصائيا في مستويات الكولسترول الكلي والشحوم الثلاثية والبروتين الشحمي خفيض الكثافة والبروتين الشحمي وضيع الكثافة لمرضى السكر بمقارنتهم مع الاصحاء ( ب> 0.001 ) مع انخفاض معتد احصائيا في البروتين الشحمي رفيع الكثافة ( ب < 1 00 و 0 ) . كما لوحظ عدم وجود فروقات ملحوضة بين المرضى الذكور والأناث. كذلك لوحظ وجود ارتفاع تدريجي ملحوظ في معدلات الكلوكوز وفي معظم الشحوم والبروتينات الشحمية بتقدم المرض وقد نوقشت الآليات الفيزيولوجية المرضية المحتملة والمتعلقة بهذه التغيرات . صنف ارتفاع شحوم مصل الدم حسب توصيات الجمعية البريطانية لفرط شحوم الدم لعام 1998 حيث لوحظ في مرضى السكر ارتفاع مستوى الكولسترول الكلي بنسبة 69.6% وارتفاع مستوى الشحوم الثلاثيه بنسبة 2.36% وارتفاع مستوى البروتين الشحمي خفيض الكثافة بنسبه 68.8 % مع نقصان في مستوى البروتين الشحمي رفيع الكثافة بنسبة 64% . إن مرضى السكر امتازوا بانخفاض ملحوظ في البروتين الشحمي رفيع الكثافة مع زيادة في الكولسترول الكلي والشحوم الثلاثية والبروتين الشحمي خفيض الكثافة والبروتين الشحمي وضيع الكثافة. الاستنتاج : مرض السكري يؤثر بشكلي سلبي على واجهة شحوم مصل الدم . يجب أن يكون هناك فحص دوري لواجهة شحوم مصل الدم لمرضى السكر. كما أن هنالك علاقة سلبية بين تقدم مرض السكري وواجهة شحوم مصل الدم .


Article
Ranitidine reversed the hyperaemic response in the stomach of rats exposed to immobilization stress

Authors: M.K.Shindala --- S.M. A. AL-Nuimi
Pages: 53-58
Loading...
Loading...
Abstract

The immobilization stress has been recently recognized to produce marked increase of gastric acid secretion and cause hyperaemia in the stomach . Since ranitidine reduced corpus mucosal blood flow in the stomach to basal levels, it may cause suppression of hyperaemia induced by immobilization stress. In this study, 5 groups of 5 rats each were used. The extent of hyperaemia in the glandular mucosa of the stomach of control rats (pretreated with saline) exposed to stress was compared with ranitidine treatment 30 minutes before onset of stress. Gastric hyperaemia elicited in the control rats, while treatment with ranitidine (20 and 40 mg/kg i.m.) 30 minutes before onset of stress, caused a dose – dependent reduction in the gastric hyperaemia response to stress. Furthermore, pretreatment with ranitidine in different doses did not suppress the increase in alanine amino transferase (ALT) activity induced by stress as well as there was no significant difference between plasma cholesterol level in all investigated groups. In conclusion, the present study demonstrates that gastric damage produced by immobilization stress can be protected by ranitidine. عرف حديثا إن الكرب المقيد للحركة يحدث زيادة واضحة في افراز الحمض المعدي ويسبب الاحتقان الدموي في المعدة . وبما أن عقار الرانتدين يثبط الإمداد الدموي الى الغشاء المخاطي لجسم المعدة الى أدنى مستوى فمن المحتمل أن يسبب منع الاحتقان الدموي المعدي المحدث بواسطة الكرب.في هذه الدراسة استعملت 5 مجاميع من 5 جرذان لكل مجموعة. أن امتداد الاحتقان الدموي في المخاطية الغدية لمعدة جرذان السيطرة (المعالجة مسبقا بمحلول الملح الفسلجي) والمعرضة للكرب تم مقارنتها مع المعالجة بالرانتدين قبل٣۰ دقيقة من التعرض للكرب.لوحظ حدوث الاحتقان الدموي المعدي في جرذان السيطرة بينما ادى العلاج بالرانتدين وبجرعة (۲٠ و٤٠ ملغم / كغم من وزن الجسم وعن طريق الحقن بالعضل) قبل٣۰ دقيقة من التعرض للكرب وبشكل يعتمد على الجرعة الى تقليل الاحتقان الدموي المعدي استجابة للكرب . اضافة الى ذلك فان العلاج المسبق بالرانتدين لم يكبح من الزيادة العالية لنشاط خميرة الالنين امينو ترانسفيريز المحدثة بواسطة الكرب ولم تظهر جميع المجاميع المعاملة اختلافات معنوية في تراكيز الكولسترول في البلازما. نستنتج من الدراسة الحالية أمكانية الوقاية من الأذى المعدي المحدث بواسطة الكرب المقيد للحركة بواسطة الرانتدين.

Keywords

Table of content: volume:5 issue:1