Table of content

al-academy

مجلة الاكاديمي

ISSN: 25232029 18195229
Publisher: Baghdad University
Faculty: Fine Arts
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

jornal of the college of fine Arts University of baghdad

web site : jcofarts.uobaghdad.edu.iq

Loading...
Contact info

email : al.academy@cofarts.uobaghdad.edu.iq
phone number: 009647703467114
web site : jcofarts.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2012 volume: issue:63

Article
The aesthetics of porcelain in the spherical configuration of contemporary Iraqi(Maher al-Samarrai and Ra'ad al-Dulaimi, a model)
جماليات التكوين الكروي في الخزف العراقي المعاصر( ماهر السامرائي ورعد الدليمي أنموذجا)

Loading...
Loading...
Abstract

Able, a researcher at Tnguibh for doubt to football and the ball to find that the spherical shape and configurations ball and built to take an important place in research, analysis and interpretation, even though some of these studies attributed this configuration systems a biological related Besirorh life of living on earth, and it is linked to form spherical and Mhbhatth ball of eggs organisms collect them, as the truth biological declare that (99%) of the forms of these eggs are spherical purely or similarities configuration ball we call the circulation of scientific egg shape Basttalat different, and some attributed the situation to the astronomy research in the forms of planets march discovered and undiscovered , and it became clear to the knowledge of the researcher, that the entirety of a purely spherical configuration. We find that the comparative research between the Iraqi artists show us the task of the march of the structure and evolution of contemporary Iraqi art of ceramics. If this turns out that research in this area and in the privacy of formal referral systems to current systems of thought invested in the formation suggestive widely, it became clear the ability of the research or even non-existent. Making the necessary scientific research and emphasizes exploration relations. That the researcher is on the detection and revealed relations suggestive declared and invested on one level. And it will be a research platform in the first chapter of the research problem and the importance of research and the goal of research and research and determine the limits of search terms. Also completed in the second quarter competent intellectual cognitive theoretical framework is composed of a detective following: A - the first part, and aesthetic concepts in art. B - Section II football formations and their references. C - third part spherical shape and configuration of the Iraqi contemporary ceramics. Maher al-Samarrai and Raad al-Dulaimi and investment spherical configuration (2000-2008). After reaching to the institutions that can be used in the theoretical framework of knowledge. Goal of the researcher. Chapter III contains the procedures the research community research and the research sample and justification for the sampling and analysis of samples. Then the fourth quarter, which represents the results of the research and shapes and sources. That the search in the products of potters Maher al-Samarrai and Raad al-Dulaimi, and have important date and how great of ceramics also have a clear imprint on the level of this art in Iraq is in search of a productive art ceramics contemporary Iraqi and library research relevant to this art and it may be a researcher in accordance to the guidance of his professors, who was his support and positive motivation for this achievement. استطاع الباحث في تنقيبه عن الشكل الكروي ان يجد من تكوينات الكرة وبناءها ما اخذ حيزاً مهماً في البحث والتحليل والتأويل ، حتى أن البعض من هذه الدراسات أرجع هذا التكوين إلى نظم بايولوجية ترتبط بصيرورة الحياة للكائنات الحية ، والامر مرتبط بالشكل الكروي ومشبهاته الكروية لبيوض الكائنات الحية أجمعها، إذ إن الحقيقة البايولوجية تعلن أن (99%) من أشكال هذه البيوض كروية بحتة أو مشابهات التكوين الكروي نسميها بالتداول العلمي بالبويضة الشكل باستطالات مختلفة ، والبعض الاخر ارجع الموقف إلى علم الفلك في البحث في أشكال الكواكب المسيرة المكتشفة وغير المكتشفة، وما أتضح حسب علم الباحث، أن اجمعها ذات تكوين كروي بحت . ونجد ان البحث المقارن بين فنانين عراقيين يوضح لنا مسيرة مهمة من بنيه وتطور جماليات فن الخزف العراقي المعاصر . هذا اذا ما اتضح من أن البحث في هذا المجال وفي خصوصية احالة النظم الشكلية المتداولة إلى نظم فكرية ايحائية استثمرها في التشكيل على نحو واسع ، أتضح قدرة هذه الابحاث أو حتى أنعدامها . مما يجعل الضرورة العلمية تؤكد البحث فيها وتنقيب عن علاقاتها . إن الباحث يعد على هذا التعرف على العلاقات الايحائية المعلنة والمستثمرة على مستوى واحد . وعليه سيكون البحث في الفصل الأول منطلقا من مشكلة البحث واهميته ، وهدفه ، وهدف البحث وحدود البحث وتحديد مصطلحات. كما أنجز في الفصل الثاني المختص بالاطار المعرفي الفكري النظري وهو متكون من المباحث الآتية : أ-المبحث الاول الجمالية ومفاهيمها في الفن . ب- المبحث الثاني التكوينات الكروية ومرجعياتها . ج- المبحث الثالث الشكل والتكوين الكروي للخزف العراقي المعاصر. ماهر السامرائي ، ورعد الدليمي واستثمار التكوين الكروي . وبعد التوصل إلى مؤسسات يمكن استثمارها في الاطار المعرفي النظري . الفصل الثالث الخاص باجراءات البحث التي تحوي مجتمع البحث ، وعينة البحث ومبررات اختيار العينة وتحليل العينات . ثم الفصل الرابع الذي يمثل نتائج البحث والاشكال والمصادر. إن البحث في نتاجات الخزافين ماهر السامرائي ورعد الدليمي تعدّ من النتاجات المهمة كما ونوعا إذ كانت لها بصمات واضحة على مستوى فن الخزف في العراق فضلا عن ان البحث يعد بحثا مستمرا الخزف العراقي المعاصر ، وللمكتبة البحثية المختصة بهذا الفن وعسى أن يكون الباحث قد وفق في ذلك بتوجيه اساتذته الذي كان له الدعم والدافع الايجابي لهذا الانجاز .


Article
تنوع استعارات الخزف العراقي المعاصر - دراسة تحليلية (سعد شاكر) انموذجاً

Authors: سجى رسول نفل
Pages: 29-46
Loading...
Loading...
Abstract

The current study in the entry for understanding the mechanism of directorial and to diagnose references variations allegorical in porcelain contemporary Iraqi after going into this race technical as it represents one of the most important races of Fine Arts leading the Fine Arts of Iraq, in addition to Maimthelh Cultural Heritage Arts and Mesopotamia, which supplied the world's FIRST creative technical ceramics, which varied in the language of metaphors, whether Makati, or metaphors adopted the act, and access forms to form the abstract, and sometimes the best form, which inherited the potter's contemporary and bestowed upon them and developed by the diversity of raw materials ceramic art, whether in the clays , Balakased or color, or by the creative imagination, which borrows forms of reality the ocean and the idea employed in the service stationed in the Iraqi mind the contemporary potter and trained on the creation and innovation. Researcher identified the large ethnic potter (Saad Shaker), the fact that this was the leading potter of the early potters of Iraqis who Dibwa much for the development of ceramic art in Iraq, in addition to the potter Matktenze innovators of variations allegorical, broadcast and semantic codes for its ceramic blades. The study included the current methodological framework, which contained "the research problem, and its importance, and its borders, and Ahdavha," in addition to the "theoretical framework for research" and which included three SSI, take the first part, "Diversity in porcelain," and the second topic dealt with "metaphor in Ceramics, "The third topic dealt with the" lead in the porcelain contemporary Iraqi, "in addition to the indicators resulting from the theoretical framework, as well as ensure that the current search" action research ", which contained the" research community, and sample search, search tool, in addition approach to research ", and then the researcher analyzed the" Four samples "of the great innovators of ethnic potter (Saad Shaker) to get to the search results that resulted in: 1)The diversity of contemporary Iraqi ceramics depending on the variety of metaphors and experiences whosever. 2) Compressors demonstrated environmental and sociological and psychological in the Iraqi contemporary ceramics by employing creative ceramic icons in contemporary Iraq. 3) Represent a metaphor of self-sample call to the reality surrounding vocabulary based on the mechanism of formalist analysis, and then re-install to get to the idea. 4) The attention of the artist in the research sample Btnoathmetaphor and embodiment of geometric shapes in his works . sample Btnoathmetaphor and embodiment of geometric shapes in his works of art. تسعى الدراسة الحالية الى فهم الآلية الاخراجية و تشخيص مرجعيات التنوعات الاستعارية في الخزف العراقي المعاصر, لاسيما وأن هذا الجنس الفني يمثل أحد أهم أجناس الفنون التشكيلية الرائدة في الفن العراقي المعاصر،فضلاً عن مايمثله الارث الحضاري لفنون وادي الرافدين, التي رفدت العالم بأولى الابدعات الفنية في الخزف, إذ تنوعت فيها لغة الاستعارات سواء أكانت محاكاتية ، أم استعارات اعتمدت التصرف, وصولاً بأشكالها الى الشكل التجريدي ،واحياناً الى الشكل الامثل التي توارثه الخزاف المعاصر واسبغ عليه و طوره, بفعل التنوع في خامات فن الخزف سواء أكانت في الاطيان أم بالاكاسيد اللونية أم بفعل المخيلة الخلاّقة المبدعة التي تستعير اشكال الواقع المحيط و توظفها لخدمة الفكرة المتمركزة في ذهنية الخزاف المعاصر و المدربة على الخلق و الابتكار. اتخذت الباحثة الخزاف العراقي الكبير ( سعد شاكر ) كونه من أوائل الخزافين العراقين الذين دأبوا كثيراً على تطوير فن الخزف في العراق ، فضلاًعن ماتكتنزه ابداعاته من التنوعات الاستعارية والبث الدلالي لشفرات رموز اعماله الخـزفية . وقد تضمنت الدراسة الحــــالية الاطار المنهجي الذي احـتوى على :( مشكلة البحث ، واهميته ، و حدوده ، واهدافه) فضلاًعن(الاطار النظري للبحث) الذي اشتمل على ثلاثة مباحث تناول المبحث الاول (التنوع ـ المفهوم و المعنى ـ التنوع في الخزف) والمبحث الثاني تناول (الاستعارة في الخزف), اما المبحث الثالث فقد تناول (تاريخ الخزف العراقي المعاصر) فضلاًعن المؤشرات التي اسفر عنها الاطار النظري ، زيادة على ذلك تضمن البحــث الحالي (اجراءات البحث)التي احتوت على (مجتمع البحث ، وعينة البحث ، واداة البحث و منهج البحث), ومن ثم قيام الباحثة بتحليل (اربع عينات) من اعمال الخزاف العراقي الكبير (سعد شاكر) للوصول الى نتائج البحث التي تمخضت عن : ـ 1) تنوع الخزف العراقي المعاصر تبعاً لتنوع استعاراته وتجارب خزافيه. 2) تجلت الضواغط البيئية و السوسيولوجية و السايكولوجية في الخزف العراقي المعاصر من توظيف ايقوناتها في الابدعات الخزفية العراقية المعاصرة . 3) تمثل الاستعارة لدى الذات - عينة البحث - استدعاءً لمفردات الواقع المحيط المعتمدة على آلية التحليل الشكلاني, ومن ثم اعادة التركيب للوصول الى الفكرة . 4) اهتمام الفنان - عينة البحث - بتنوعاته في استعارة و تجسيد الاشكال الهندسية في اعماله الفنية.


Article
جماليات التكوين في الاعمال الخزفية العراقية المعاصرة

Authors: رائد احمد علي
Pages: 47-62
Loading...
Loading...
Abstract

تعد مادة الطين اول وسيلة تعبير فنية استخدمها الانسان او الفنان من خلال تكويناته المتعدده منذ أقدم العصور . كان إنسان وادي الرافدين سباقاً في استخدامها ، فقد طوع الانسان العراقي المادة الطينية بفطرة وعمق محولاِ أياها الى شكل وتكوينات فنية من النحت الفخاري والخزفي تحمل ابعاداً فكرية وفلسفية تجاوزات الوظائفية المحددة لفن الخزف كشفت عن نفسها وبمساحات كبيرة في قاعات العروض الفنية وفي ساحات المدن في العالم عامة والعراق خاصة . ولغرض التعرف والكشف عن واقع التكوين الفني التشكيلي والجمالي للنحت الخزفي من خلال أثر الأسس والعناصر الفنية والجمالية وكيفية التعامل معها ، قام الباحث بدراسة تحليلية مكونة من أربعة فصول هي : الفصل الأول الذي يحتوي مشكلة البحث وأهميتة وحدود بحثه وأهدافه ، وضم الفصل الثاني الإطار النظري العام ومباحثه : 1- مفهوم التكوين في العمل الفني والتشكيلي المعاصر . 2- الجمال من وجهة نظر المؤسسات الفكرية . في حين احتوى الفصل الثالث إجراءات البحث وتحليل عينته أما الفصل الرابع فقد مثل نتائج البحث التي أفصحت عن جماليات التكوين بأسسه المتنوعة المتجلية في التشكيلات الخزفية العراقية المعاصرة.


Article
الريادة في أساليب الرسم الأوربي المعاصرنماذج مختارة

Authors: عادل نفل مهدي
Pages: 63-76
Loading...
Loading...
Abstract

Current research deals with the answer about the nature of pioneer in contemporary European painting techniques and styles, which came with data in the transformational concepts and visions, which afforded artists caused by changing the intentions of art in the Creative Mndzhm finish for the classic Alosayb used in the according to of the foregoing Eetmd objective of the study: Recognize the changing pioneer styles in contemporary European painting. And to reveal the meanings and implications of innovation and structural frameworks in selected models. The study included in the first Introduction to explain the problematic assumptions and research and its purpose and its importance and its limits. The second involved the chapter: The pioneer in forming and variables of plastic art. Where to stand and fall on the stylistic output in the painting and identify the causes and authenticity and variables. The third chapter deals with: Action research and includes: Research methodology and community samples and the selection and appointment of its means The four chapter would ensure: results, conclusions and recommendations and proposals findings: Between the results of the recall include: 1 - show pioneer in the contemporary European styles painting from the events of a comprehensive change in the type and quality attributes in the artwork. 2 - Established pioneer back to the origin of art is not the same as the essence of reality and not continue with the tradition, was the contemporary European painting techniques and styles based on this concept and do not communicate with the European heritage in the classic approach. 3 - Show some of the pioneer artists of European styles as the content and form to become a means and an purpose. 4 - shows the work of most artists of European pioneer that their actions do not show the new approach is a form of developer and philanthropist, but something different in the type of method and styles. يتناول هذا البحث الاجابة عن طبيعة الريادة في أساليب الرسم الأوربي المعاصر ، وما جاءت به من معطيات تحولية في المفاهيم والرؤى ، وقد حرص على ايجادها فنانون مجددون عن طريق تغيير البنيات الفنية في منجزهم الإبداعي بما يختلف عن الأساليب الكلاسيكية المتبعة . وفي ضوء ما تقدم يتحدد هدف الدراسة : التعرف على المتغير الريادي في أساليب الرسم الأوربي المعاصر . اشتملت الدراسة في فصلها الأول على : مقدمة لشرح اشكالية البحث وفرضياته, وهدفه, واهميته, وحدوده . واشتمل الفصل الثاني على : الريادة في التشكيل ومتغيراتها . التي تندرج في الوقوف على المخرجات الاسلوبية في الرسم والتعرف على أسبابها واصالتها ومتغيراتها . وتضمن الفصل الثالث على : اجراءات البحث متضمنة : مجتمع البحث, واختيار العينة, والمنهج المتبع وتعيين ادواته . أما الفصل الرابع فتضمن : النتائج والاستنتاجات والتوصيات والمقترحات . من بين النتائج نذكر مايأتي : 1- التعرف على الريادة في اساليب الرسم الأوربي المعاصر التي احدثت تغيير شامل في النوع والكيف في سمات العمل الفني. 2- تأسست الريادة بالرجوع إلى أصل الفن بوصفه جوهراّ لا يماثل الواقع, ولا يتواصل مع الموروث الاوربي ، فكانت أساليب الرسم الأوربي المعاصر قائمة على هذا المفهوم وبذلك لم تتواصل مع الموروث الأوربي في النهج الكلاسيكي . 3- أظهر بعض الفنانين الأوربيين الرواد أساليب يذوب فيها المضمون بالشكل ليصبح الشكل وسيلة وغاية . 4- أظهر عمل معظم الفنانين الأوربيين الرواد أن لا تُظهر أعمالهم الجديدة ضرباً من النهج المطور والمحسن ، بل شيئاً مختلفاً في نوع الأسلوب .


Article
الفن الفطري الساذج في المغرب العربي سماته ومضامينه الفنية

Authors: ميسر علي احمد
Pages: 77-92
Loading...
Loading...
Abstract

The roots of contemporary fine art movement in Morocco and the beginning did not come from the tradition of Western art schools in spite of modern orchestration, but emitted from the community and communicate with art throughout its history of civilization. Appeared innate art (naive), which is based on the peculiar social and privacy, such as Morocco and the extension of the Moroccan culture and reflect faithfully the movement of society for being performed under the pressure of circumstances to represent a particular psychological and cultural era have a great impact on contemporary fine movement. The objective of this research to uncover the formal features of art innate in Morocco and its contents has defined innate pioneer artists. The discussion dealt with the factors that led to the emergence of this art from the viewpoint of critics and historical roots, which confirmed critic Tony Marrani the beginning of this art was the twentieth century, and was of the pioneers of this art of Mohammed Ali Rabat, Mohamed Ben Allal, Ahmed Idrissi, Al shuaeba Talal, Fatima Hassan .... Was marked by this kind of art baptized folklore, customs, social traditions and lanes and alleys and surfaces and heritage buildings and villages, as characterized by their simplicity in the use of colors explicit in space and the distribution of formal elements over the entire surface imaging did not pay attention to perspective pro forma and color and also baptized to identify shapes by lines of dark to confirm Figure. ان جذور الحركة الفنية التشكيلية المعاصرة في المغرب وبدايتها لم تتأتَ عن تقليد الفن الغربي على الرغم من تزامن مدارسه الحديثة بل نبعت من المجتمع وبتواصل مع الفن عبر تأريخه الحضاري. فظهر الفن الفطري (الساذج) الذي يقوم على الغرابة والخصوصية الاجتماعية المغربية ومثل امتداد للحضارة المغربية وعكس بصدق حركة المجتمع, لكونه انجز تحت ضغط ظروف نفسية خاصة لتمثل حقبة زمنية وثقافية لها الأثر الكبير في الحركة التشكيلية المعاصرة. وهدف البحث تعرّف السمات الشكلية للفن الفطري في المغرب ومضامينه, وقد حدد البحث بالفنانين الفطريين الرواد. وقد تناول البحث العوامل التي ادت الى ظهور هذا الفن من وجهة نظر النقاد وجذوره التاريخية التي اكدت الناقذة توني مارايني ان بداية هذا الفن كان القرن العشرين، وكان من رواد هذا الفن كل من محمد علي الرباطي، محمد بن علال، احمد الادريسي، الشعيبة طلال، فاطمة حسن وقد تميز هذا النوع من الفن باستلهامه التراث الشعبي والعادات والتقاليد الاجتماعية والحارات والازقة والسطوح والمباني التراثية والقرى، كما تميزت اعمالهم بالبساطة في استعمال الالوان الصريحة بشكل مساحات وتوزيع العناصر الشكلية على كامل السطح التصويري ولم يهتموا بالمنظور الشكلي واللوني وكما عمدوا الى تحديد اشكالهم بخطوط غامقة لتاكيد الشكل.

Keywords


Article
تقنيات الاظهار في الفن المفاهيمي

Authors: عدنان عبدالعباس
Pages: 93-104
Loading...
Loading...
Abstract

The experience of after novelty to open spaces of display and drift behind social and political matters according to human mind development which caused panic after the stage of second world war in the 20th century . The novelty called for fragmentize of the museum and destroy the array that was followed in fixing the element of contemporary plastic arts due to self-fragmentation with in the plastic artist who tried to argue with that stage according to the attitude from aesthetic . Therefore; allegation came with two different idioms of art and trends including concept art .This research is discussing technical demonstration changes of this kind of art and what accompanied with matters in its formation construction and the different of display forms for that system. The first category dealt with mentality transition for period after novelty . Second category is dealing with demonstration techniques and its different stages such as the absence of paronomasia and activation of the vicinity fields in plastic arts including conceptual optical system. Chapter two is dealing with the samples that build the conceptual idea pivots on it and the different optical display techniques in performance , that is why the main results were as follow:- 1. The conceptual arts areas made the artistic achievement changeable from constant to movable in display according to the activator of the idea which the conceptual artist will do whether the display was in different techniques of matters or what is he did represented the body and inclusion with in optical display techniques contents as in the figures 2. Variety of display spaces in conceptual optical system and openness of display methods which participated in the technical variety to show the techniques of this art ( figure N0- . 3-There is clear activation to inter vicinity fields in earth area which is embodied for conceptual art that represents technical incentive to present conceptual idea as in the figure فتحت تجارب منطقة ما بعد الحداثة فضاءات العرض والانساق وراء الموضوعات السياسية والاجتماعية على وفق تطور مراحل الفكر البشري الذي احدث ذعرا بعد الحرب العالمية الثانية ، اذ نادت مرحلة مابعد الحداثة الى التشظي المتحفي ، ونسف النسق المتبع في تثبيت عنصر الفنون التشكيلية المعاصرة بفعل تخبط الذات عند الفنان التشكيلي، الذي بدأ يحاور تلك المرحلة بخطاب الموقف من الجمالي. وعليه جاء الادعاء بعنوانات مختلفة لمصطلحات الفن والاتجاهات والانماط ومنها الفن المفاهيمي يناقش هذا البحث تحولات الاظهار وتقنياتها لهذا الفن وما رافق من تداخل المواد في بنائه التكويني واختلاف صيغ العرض وسماتها لتلك المنظومة، حيث ناقش المبحث الاول مؤثرات الفكر لما بعد الحداثة والمبحث الثاني تقنيات الاظهار ومراحله المختلفة كغياب التجنيس في فنون التشكيل وتفعيل الحقول المجاورة ومنها المنظومة البصرية والمفاهيمية ،اما الفصل الثاني يناقش العينات التي بنت عليها الفكرة المفاهيمية واختلاف تقنيات العرض البصري في الاداء وجاءت النتائج كالاتي كان ابرزها:- 1. ان منطقة الفن المفاهيمي جعلت من المنجز الفني متحولا من الثابت الى المتحرك في الاداء بحسب القنوات المفعلة للفكرة التي يقوم بها الفنان المفاهيمي سواء كان العرض بتقنيات مختلفة من المواد أم ما يقوم به تمثيل الجسد وادخاله ضمن مضامين تقنية العرض البصري. 2. تنوعت فضاءات العرض في المنظومة البصرية المفاهيمية وانفتاح مفاهيم اساليب العرض الذي أسهم في التنوع التقني في اظهار تقنيات هذا الفن. 3. هناك تفعيل واضح لدخول الحقول المجاورة على ارضية الفن المفاهيمي التي تأتي كحافز تقني في ابراز الفكرة المفاهيمية.

Keywords


Article
مفهوم الإنتاج في مسرح الطفل

Loading...
Loading...
Abstract

كان الاهتمام بمسرح الاطفال اهتماماً حديث النشاة اذا ما قيس بمسرح الكبار، وبدت اهميته تزداد نتيجة ادراك المجتمعات بضرورة العناية بثقافة الطفل وتنشئته نشأة تربوية تلبي متطلبات الواقع الاجتماعي. ولهذا يعد مسرح الاطفال مؤسسة ثقافية اجتماعية تمارس دوراً مهماً في تهذيب الجانب الاخلاقي وترصين الجانب المعلوماتي، وتعميق وتنمية الحس الجمالي لدى الاطفال. والانتاج في مسرح الاطفال ينطوي على عوامل عدة يتوجب أن تؤخذ بالحسبان، تجعله متبايناً عن عملية ادارة الانتاج في المسرح المخصص للكبار، ويتضح هذا الامر بمجرد ملاحظة مسرح الطفل ومتابعة عروضه التي تمتليء بالمتطلبات والتي تفرضها الضرورات الجمالية والتزينية للطفل فضلاً عن المقومات الفكرية والتعليمية التي تصل لمدركات الطفل حسب النوعية المعيارية لعمر الطفل واهتماماته التي تختلف من سن الى آخر. ولأن العناية بمسرح الطفل تتطلب دراسة كل ما من شأنه تقديم أفضل الامكانيات التقنية بغية إحكام عملية الانتاج بالصورة الأمثل، ولسعة متطلبات هذا المسرح (مسرح الاطفال) وبخصوصية عمليته الانتاجية, لكونه متوجّهاً لشريحة محددة تشكل صورة المتفرج الواعد للمستقبل, ولاسيما في ضوء السعي نحو تنمية جيل جديد هو الركيزة الأساسية للمجتمع القادم، ولهذه الأسباب وغيرها, وتأسيساً لما سبق تظهر ضرورة البحث في كيفية فهم العملية الانتاجية في مسرح الاطفال التي تعد من الظواهر المهمة التي توضع لها الاسس الانتاجية الخاصة به.

Keywords


Article
التوظيف الفني والجمالي لعمق المجال في بنية الفيلم الروائي الحديث

Loading...
Loading...
Abstract

The cinematic picture addresses us with different ways through its formative structure that evokes from the formation elements like visuals lines, mass, size, form, and the space besides the characters, decoration, and lighting. So as the picture, is a complete narrative structure stands for itself, sends information which its meaning duplicated when it is attached with the context. The primary goal of the filmmaker is to create a picture artistically successful and dramatically expressive. The first challenge that the filmmaker faces is to create an illusion of the depth ( the third dimension) in his visual formation. This formation will be displayed on a flat screen, no matter how good its formation, is still a premature existence that is inexpressive visually. The filmmaker utilizes technological and artistic techniques in order to create this dimension that completes the picture, makes it perceptual, and make it correlate with the realistic picture. As a result, the influence will occur. The dimension of the picture became an expressive means attached to the other means. Most of the theorists and filmmakers who belong to the realistic schools use the third dimension as one of the direction solutions to the cinematic scene because it is more realistic to the audience. By the third dimension, we can activate the levels of the picture simultaneously. This also can create structural effect, that is different from that with generic editing process, by the inner structure of this picture. Consequently, it is important to employ the third dimension as a directorial solution to the scene as a whole or narrative snapshot enlisted in scene context. From here the problem of this research emerges as (in which way the third-dimension can be directorially employed in the structure of the modern novel-based film?). إن الصورة السينمائية تخاطبنا بأصوات عدة ، عن طريق بنائها التشكيلي الذي ينهض عبر عناصر التكوين المعروفة كالخط ، والكتلة ، والحجم ، والشكل ، والفضاء ، إضافة إلى الشخصيات والديكور والإضاءة, لذلك نجد الصورة عبارة عن بنية سردية كاملة قائمة بذاتها تبث معلومات ويتضاعف معناها ما أن تلتحق بسياق ،والهدف الأساسي لصانع الفلم هو خلق صورة ناجحة فنيا ، ومعبرة دراميا وتكمن أولى العقبات ، والتحديات أمامه في خلق إيهام بالعمق (البعد الثالث ) في تكوينه المرئي الذي سيعرض لاحقا على شاشة مسطحة, لأن الصورة المسطحة مهما كانت براعة تكوينها تبقى عبارة عن وجود مبتسر غير مؤثر بصريا ، لذلك يتوسل صانع الفلم بعدد من التكنيكات التقنية والفنية من أجل خلق هذا البعد الذي يكمل الصورة ، ويجعلها مدركة حسيا ، تتماهى مع الصورة الواقعية ، وبذلك يحدث التأثير وتتم عملية الاتصال . إن العمق في الصورة أصبح بحد ذاته وسيلة تعبير أضيفت إلى بقية الوسائل الأخرى, وقد أنحاز اليها عدد من المنظرين والمخرجين الذين ينتمون الى مدارس واتجاهات واقعية وضعت عمق المجال كأحد الحلول الإخراجية للمشهد السينمائي كونه أقرب الى أدراك المشاهد واقعيا وبالإمكان استثمار وتفعيل مستويات الصورة بشكل متزامن مما يولد تأثيراً بنائياً مختلفاً عما في المونتاج التقليدي بفعل البناء الداخلي لهذه الصورة ، وبذلك يتجلى توظيف عمق المجال كحل أخراجي للمشهد ككل أو كلقطة ذات طاقة سردية مندرجة ضمن سياق مشهدي ومن هنا جاءت مشكلة البحث في ( ما الكيفية التي يوظف بها عمق المجال إخراجيا في بنية الفيلم الروائي الحديث ). أهمية البحث والحاجة أليه :. تكمن أهمية البحث في تسليط الضوء على واحدة من أهم الوسائل التعبيرية لدى المخرج السينمائي وهي ( وسيلة عمق المجال ), التي يستعين بها في حالات معينة كحل أخراجي للمشهد كاملا محققة ما يعرف ب ( اللقطة – المشهد ) أو كلقطة مندرجة في سياق ترتبط بلقطة سابقة وبلقطة لاحقة. والهدف هو خلق انفعال من نوع خاص عن باقي الانفعالات المتولدة من وسائل تعبيرية أخرى . ومن هنا تتجلى أهمية البحث في كون الدراسة : 1. تسد نقصا في المكتبة السينمائية . 2. افادة العاملين والدارسين في كليات ومعاهد الفنون الجميلة .

Keywords


Article
التحول الدلالي في وظائف الشخصية الرئيسة في الفيلم الروائي فلم(بنجامين بوتون)أنموذجا

Authors: صابرين كامل زيدان
Pages: 139-154
Loading...
Loading...
Abstract

The dramatic arts derived their influence from the real life by dealing with subjects concern with mans nature, that television drama and cinema movies take wide scope and important role in raising the subjects , to embody an action of a character within the dramatic work it will be built on the incidents required for the role presented by that character in a movie , sine each character has its reflection , influences and alternatives with its role to form the incidents suspension in a movie . This research consists of four chapters , the first one consists of the main problem which is ( what are the significant alternatives of the major character in the structure of a movie ) , it also deals with the importance , targets and limits of the research to terminate the chapter by defining the terms. The second chapter deals with the academic frame and former studies which consist of two investigations ; the first one takes the roles as a term and a concept . the second includes studyingthe main alternation and its role in visual address . the third chapter includes research procedures while the fourth contains analyzing the samples adopted by the researcher ( the foreign film Binjamin Boutin ) . the fifth &last chapter contains results , conclutin and suggestions , The research ends with the Bibliography . استمدت الفنون الدرامية تأثيراتها من واقع الحياة,عبر تناولها موضوعات تهتم بجوهر الانسان,ومن هنا اخذت الدراما التلفزيونيةوالافلام السينمائيةحيزا واسعا ودورا مهما في تقديم موضوعاتها.أن تجسيد فعل تقوم به الشخصية داخل العمل الدرامي يكون مبنيا على وفق الاحداث التي يتطلبها الدور الذي تقدمه تلك الشخصية في الفليم.فلكل شخصية لها انعكاساتها وتفاعلها وتحولاتهامع الدور المحدد لها لتكون جاذبية الاحداث في الفليم .لقد اقيم البحث على اربعة فصول الفصل الاول تضمن كل من مشكلة البحث التي نصت على :(ماهي التحولات الدلالية للشخصية الرئيسة في بنية الفلم السينمائي؟)وضم ايضا اهميةالبحث واهدافه وحدوده لينتهي الفصل بتحديد المصطلحات.اما الفصل الثاني الاطار النظري والدراسات السابقة فقد أشتمل على مبحثين الاول تضمن محورين, الاول عرض الوظائف مصطلحأومفهومأ.اما المحور الاخر فقد تضمن دراسة التحولات الرئيسة ووظائفهافي الخطاب المرئي.وقد تضمن الفصل الثالث اجراءات البحث اما الفصل الرابع فقد تضمن تحليل العينات التي اتخذتها الباحثة الفيلم الاجنبي (بنجامين بوتن),اما الفصل الخامس والاخير فقد تضمن النتائج والاستنتاجات و التوصيات والمقترحات وبعد ذلك أختتم البحث بقائمة المصادر.

Keywords


Article
المعالجة الإخراجية للشخصية الانهزامية في الدراما التلفزيونية العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

After 2003, the Iraqi drama witnesses a new direction of its written texts that became no longer express the Authority’s opinions or go according to its directions. The writers intended to dive into what had not been written about, through uncovering wars calamities, that Iraqis underwent, that still stand till now and their political, social, and economic waste matters that reflected on the Iraqi society. Iraqi drama shed light on innovative characters that went off from the war either insane or neurotic and end with extermination because of their revolutionaries or ideological stands against the authority. Texts like Al-Hub wa Al-salam ( Peace and Love) written by Hammid Al-Maliki, directed by Thamir Marwan and Phobia of Baghdad directed by Hassan Hussni carry in their folds this innovative character which ends with extermination. Defeatism track these characters because of brutality of political or social treatment. The problem, that the researcher noticed, is summarized with the process of dealing with these new characters within the Iraqi dramatic text directorially besides the artistic treatments that depict these characters directorially. The researcher puts the problem of this research with this question ( In which way the defeated character can be directorially treated in Iraqi television drama ?) شهدت فترة ما بعد عام 2003 توجه جديد في النص المكتوب للدراما العراقية ، فلم يعد ذلك النص الذي يهتم بالسلطة الحاكمة أو يسير على هواها في أقل تقدير ، بل عمد الكتاب إلى الغور في المسكوت عنه في بنية النص الدرامي العراقي ، الذي تجسد من خلال كشف ويلات الحروب التي خاضها الشعب العراقي التي لازالت قائمة لحد ألان ومخلفاتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي انعكست على اغلب أفراد المجتمع العراقي ، ومن الشخوص التي سلطت الدراما العراقية الضوء عليها ، الشخصيات المبدعة ثقافيا وعلميا وإبداعيا التي تخرج من مطحنة الحرب وهي خائرة القوى مصابة بالجنون أو العصاب وتنتهي بالفناء في أغلب الأحيان بسبب ثورية هذه الشخوص او مواقفها الأيديولوجية تحاربها المؤسسة الحاكمة أيا كان شكلها ، وكانت نصوص الكاتب حامد المالكي مثل (الحب والسلام) إخراج ثامر مروان أو (فوبيا بغداد) إخراج حسن حسني تحمل لنا في طياتها هذه الشخصية الإبداعية التي تنتهي بالانهزام أمام هذه المؤسسة المفضية إلى الموت او الجنون ، والانهزامية هنا صفة قسرية لحقت بهذه الشخصيات بسبب وحشية التعامل السياسي او الاجتماعي معها مما أدى إلى هذه الانهزامية القسرية عليها. والمشكلة التي لاحظها الباحث تتلخص بأسئلة محددة, كيف يتم التعامل مع شخصيات كهذه, جديدة على النص الدرامي العراقي إخراجيا .. وما المعالجات الفنية التي تبرز هذه الشخصية إخراجيا ، و ما الكيفية التي تمت بها المعالجة الإخراجية للشخصية الانهزامية في الدراما التلفزيونية العراقية .

Keywords


Article
الاشتراط الوظيفي وعلاقته بالنظام الشكلي لتصميم كرسي الحلاقة

Authors: أياد خلف ياسين
Pages: 171-190
Loading...
Loading...
Abstract

This research is marked by (functional requirement and its relationship to the formal system to ensure the barber chair chapters, containing the following topics: Chapter One: The research problem and its importance and its objectives and its borders and determine the terms. Chapter II: A conceptual framework. Chapter III: Research procedures with a description and analysis of models. The main research problem is that the barber chairs available in the markets of Baghdad, believes the purpose performance piece of functional and aesthetic user? Also, the research problem also unite to highlight the most important problems facing the design industry barber chairs, to find out the finer details Show identify indicators that serve the design process. To achieve the objectives of the research, the researcher has to find a design criteria to take into account the barber chair which takes into account the functional and aesthetic aspects in hair salons for men, women, adult in the markets of Baghdad, for the years (2008, 2010). To reach those goals, the researcher collected the necessary basic axes of analysis, where the systems researcher form analysis included: • System formative year for the chair barber (the functional and aesthetic) • mechanism of the body of the user and the proportionality of barber chair and Sizes. • the suitability of raw materials employed in the barber chair. • methods of connecting parts of the body. The researcher introduced the questionnaire to the Commission on sameenar which has thankfully, to develop the necessary adjustments until they were fit with the requirements of research, which was applied to the sample that was intentional in the representation of the research community, to serve the bjectives of the research, was to obtain information through observation and personal interview for the users of this product. As well as some owners of salons and also (Atlas) to chair the sole supplier razor in Iraq. It is through these steps has been reached to the final results of the following: 1. The backrest design suitable in terms of length and width as well as the concavity and convexity with the mechanism of the spine in Alanoz c 1 and is not suitable in Alnozj 2. 2. That does not suit the dimensions and measurements of some parts of the body such as the Musnad of hands the Holy impact negatively on the functional requirement for that chair. 3. Appropriate dimensions of seating in both models had a positive impact on the movement mechanism and the stability of the user. 4. Came headrests and one motor system, but they were not suitable for use. Has not been calculated as the mechanism of the spine in the cervical region and the beginning of thoracic region and this is causing the tension in this region during the period of shaving or skin care. 5. Came more raw materials used in some parts of the models, such as: artificial skin and steel in response to the requirements of the job in support and durability of these parts, which date back positively on the functional requirement of the chair. 6. The use of multiple ways, and good articulation contributed to the support side, a career in the hard parts, and give great flexibility in supporting parts that need to be movement in the most Altmvslat in the models and therefore influenced in a positive factor for durability and safety. هذا البحث الموسوم (الاشتراط الوظيفي وعلاقته بالنظام الشكلي لكرسي الحلاقة تضمن البحث الفصول التالية الاتية :ـ الفصل الاول : مشكلة البحث وأهميته وأهدافه وحدوده وتحديد المصطلحات . الفصل الثاني : الاطار النظري . الفصل الثالث : اجراءات البحث مع وصف وتحليل النماذج . وتتلخص مشكلة البحث ان كراسي الحلاقة المتوفرة في اسواق بغداد تؤمن الغرض الادائي من الناحية الوظيفية والجمالية للمستخدم ؟ كذلك فان مشكلة البحث تتحد ايضاً في تسليط الضوء على اهم المشاكل التصميمية التي تعاني منها صناعة كراسي الحلاقة , للوقوف على ادق التفاصيل اغرض تحديد المؤشرات التي تخدم عملية التصميم . ولتحقيق أهداف البحث , قام الباحث بايجاد معايير تصميمية لكرسي الحلاقة مراعياً الجوانب الوظيفية والجمالية في صالونات الحلاقة الرجالية والنسائية , الخاصة بالبالغين في أسواق بغداد للاعوام (2008ـ 2010 ). وللوصول إلى تلك الأهداف قام الباحث بجمع المحاور الاساسية اللازمة للتحليل , فقد نظم الباحث استمارة تحليل شملت : • النظام التكويني العام لكرسي الحلاقة (الوظيفي والجمالي ) • آلية جسم المستخدم ومدى تناسب ومقاسات كرسي الحلاقة . • مدى ملائمة الخامات الموظفة في كرسي الحلاقة . • طرائق ربط اجزاء الهيأة. ومن خلال هذه الخطوات تم التوصل الى النتائج النهائية الاتية : 1. جاء تصميم مسند الظهر مناسباً من حيث الطول والعرض وكذلك التقعر والتحدب مع آلية العمود الفقري في الانموذج رقم 1 وغير مناسب في الانموذج رقم 2 . 2. ان عدم تناسب أبعاد وقياسات بعض أجزاء هيئة الكرسي مثل مسند الايدي أثر سلباً على الاشتراط الوظيفي لذلك الكرسي . 3. ملائمة أبعاد مقاعد الجلوس في كلا الأنموذجين أثر بشكل ايجابي على آلية حركة واستقرار المستخدم . 4. جاءت مساند الرأس بنظام حركي واحد , الاّ أنها لم تكن مناسبه للأستخدام . إذ لم يتم احتساب الية العمود الفقري في المنطقة العنقية وبداية المنطقة الصدرية, وهذا تسبب في حدوث شد في هذه المنطقة أثناء فترة الحلاقة أو العناية بالبشرة . 5. جاءت أكثر الخامات المستعملة في بعض الأجزاء من النماذج مثل : الجلد الصناعي والحديد الصلب استجابة للمتطلبات الوظيفية في الدعم والمتانة لهذه الاجزاء التي تعود بشكل ايجابي على الاشتراط الوظيفي للكرسي. 6. إن استعمال الطرائق المتعددة , والتمفصل الجيد أسهم في دعم الجانب الوظيفي في الاجزاء الثابتة , كما أعطي مرونة كبيرة في دعم الاجزاء التي تحتاج إلى حركة في أغلب التمفصلات الموجودة في النماذج وبه اثرت بشكل ايجابي على عامل المتانة والآمان.

Keywords


Article
Optical and morphological variables of the achievements of the printing Paper
المتغيرات البصرية والشكلية للمنجزات الطباعية

Loading...
Loading...
Abstract

Been the subject of the variables and visual form of the achievements of printing an important input in determining the main variables and visual form and their effects in the completed layout, which formed the focus of current research, which was divided systematically into various chapters, in the first quarter over the researcher on the doors basis, where you select the research problem under question following: What are the effectiveness and impact of visual variables and how to employ them efficiently and effectively done in the layout.? The importance of it lies in the possibility of: - To shed light on the variables and formal and visual effects on Macklh Almndztabai. - Contribute to research in the development process of completing design work in a scientific and creative. And enrich the knowledge and skills for professionals in the field of graphic design. Search and Hadddhdf: identification and formal visual variables and their impact on the achievements of printing. The limits of research are: Objective limits: the achievements of printing selected Temporal boundaries: 2009-2010. Spatial boundaries: Baghdad, Iraq, and select a researcher term relationship with a title search, and Chapter II is devoted to the theoretical framework Anwanat included: changes in the structure of the visual design , And variables cognitive in structure design, then right indicators represent a summary of material theory, In the third chapter identified the research methodology, and to process analysis, sample a variety of hit (9 models printing), which took place within the axis-specific, and involved the fourth quarter on the findings of the researcher. شكل موضوع المتغيرات البصرية والشكلية للمنجزات الطباعية مدخلاً مهماً في تحديد ابرز المتغيرات البصرية والشكلية وتأثيراتها في المنجز الطباعي, والتي شكلت محور البحث الحالي,الذي قسم منهجياً على فصول عدة, ففي الفصل الاول مر الباحث على ابوابه الاساس ,حيث حددت مشكلة البحث على وفق التساؤل الاتي: ماهي فاعلية وتأثير المتغيرات البصرية وكيفية توظيفها بشكل فعال ومؤثر في المنجز الطباعي .؟ وتكمن أهمية البحث في امكانية: - تسليط الضوء على المتغيرات البصرية والشكلية وماتشكله من تأثيرات على المنجزالطباعي. - يسهم البحث في تطوير عملية انجاز العمل التصميمي بصورة علمية وابداعية. واغناء الجانب المعرفي والمهاري للمتخصصين في مجال التصميم الطباعي. وحدد هدف البحث في: تحديد المتغيرات البصرية والشكلية وتأثيرها في المنجزات الطباعية . أما حدود البحث فهي: الحدود الموضوعية : المنجزات الطباعية المتنوعة الحدود الزمانية : 2010م الحدود المكانية : بغداد ,العراق كما حدد الباحث مصطلح ذو علاقة بعنوان البحث, وخصص الفصل الثاني لعنوانات الاطار النظري وتضمن: المتغيرات البصرية في بنية للتصميم, و المتغيرات الادراكية في بنية التصميم, ثم الحق بمؤشرات تمثل خلاصة المادة النظرية, وفي الفصل الثالث حددت منهجية البحث, والحق بعملية التحليل عينات متنوعة بلغت(تسعة نماذج طباعية) التي جرت ضمن محاور محددة,وتضمن الفصل الرابع على النتائج والاستنتاجات التي توصل اليها الباحث.

Keywords


Article
التنوعات المظهرية في بنية الزخارف النباتية الزهرية

Authors: بسام صعب حمد
Pages: 217-232
Loading...
Loading...
Abstract

THE VARIATIONS OF APPEARANCE IN THE STRUCTURE OF THE CALYX MOTIFS The 10th AH century is considered to be one of the important centuries which are full of various artistic fields in general , and plant decorative arts in particular .these were reflected in Islamic heritage of various designs , whether calyx or cup . the researcher – throughout what he had been able to observe of plant designs which were drawn in the 10th AH century - found out that there were differences in the structure design level especially in the calyx decorative motifs , whether in color or shape . These can be seen in variations of the appearance of the motifs and elements of design. The researcher thus submits the following question: ( what are the variations of appearance in the structure of the calyx motifs ) The importance of the research lies in : The fact that it can contribute in developing the skills of performance and enlarging the scope of knowledge for the student of this branch of art and decorators and others who are interested in this field of art . The research also can contribute in enriching the curriculum especially in the field of Islamic decorative arts. The aim of the research: To identify the appearance variations ( in shape and color ) in the structure of the calyx motifs . The research is limited by the calyx floral decorations, conducted in color and gilded in paper manuscripts , which were done in the 10th AH century / 16th AD century and which are found in the (Sulaimani Library in Turkey ). The theoretical framework included the following subjects : The rule of calyx floral decorations in the Ottoman manuscripts, and the structure of the floral calyx decorations in regard to the shape and color variations of their motifs. The researcher followed in his procedures a descriptive analytic method to reach the results that can accomplish his goal in solving the problem. A sample has been chosen on purpose, (15) samples have been chosen out of a community of (45) forms. The analytic form have been designed and presented to the experts to ensure its validity an ability to achieve the desired goal. The research has reached the following result: Dependence on the various area divisions , variety in simple forms of calyx with different appearances , and variety of composite forms of calyx whether jagged with multiple indentations , or rounded with multiple indentations ,or circular calyx .exaggeration of the use of spiral movement and wavy movement in creating the branches .exaggeration in using motifs of simple smooth sepals with one indentation of pointed end , and also three indentation sepals . Also the calyx ( simple or composite ) appeared as rings and knots in joints ,while some of the modified calyx motifs appeared as knot joints .Furthermore the calyx decorations showed a lot of color variations by depending on the principle of opposite color theory . (ملخص البحث) يعد القرن العاشر للهجرة من القرون المهمة الغزيرة بتنوع المجالات الفنية عامة، والفنون الزخرفية النباتية خاصة، وذلك بما يعكسه التراث الإسلامي من تنوعات في تصاميمها، سواء كانت كأسية أو زهرية. ومن خلال اطلاع الباحث على ما حصل عليه من تصاميم زخرفية نباتية ذات الطابع الزهري، والمنجزة في القرن العاشر للهجرة، وجد إن هنالك ثمة اختلافات تظهر على مستوى البنية التصميمية في مفردات الزخارف الزهرية، سواء كانت هذه الاختلافات شكلية أو لونية، اذ يمكن عدها بالتنوعات المظهرية للمفردات والعناصر المكونة للتصميم. ومن هذا صاغ الباحث مشكلة بحثه في التساؤل الآتي: (ما هي التنوعات المظهرية في بنية المفردات الزخرفية الزهرية ؟) وتتجلى أهمية البحث، في أنه: يمكن أن يسهم في تطوير المهارات الأدائية وتنمية الأبعاد المعرفية لدى طلبة الاختصاص والمزخرفين والمهتمين بهذا النوع من الفنون. كما يمكن أن يسهم في ترصين المناهج الدراسية خاصة في مجال فنون الزخرفة الإسلامية. ويهدف البحث إلى: التعرف على التنوعات المظهرية (الشكلية واللونية) في بنية المفردات الزخرفية الزهرية. كما يتحدد البحث بتصاميم الزخارف النباتية (الزهرية)، المنفذة بالألوان والتذهيب في المخطوطات الورقية، المنجزة في القرن 10هـ/ 16م، والموجودة في (المكتبة السليمانية) في تركيا. وشمل الإطار النظري الموضوعات الآتية: دور الزخارف النباتية الزهرية في المخطوطات العثمانية، بنية الزخارف الزهرية من حيث التنوع الشكلي والتنوع اللوني للمفردات الزهرية. وقد اتبع الباحث في إجراءاته المنهج الوصفي التحليلي للتوصل إلى نتائج تحقق أهدافه وتحل مشكلته وتم اختيار العينة بطريقة قصدية اذ بلغ عددها (15) عينة من مجموع (45) نموذجاً. وتصميم الأداة (الاستمارة) وعرضها على الخبراء للتأكد من صلاحيتها، وتحقيق الأهداف. وتوصل البحث إلى نتائج منها: الاعتماد على التقسيمات المساحية المتنوعة، وتنوع الأزهار بأشكالها البسيطة ذات الهيئات المختلفة، وتنوع الأزهار المركبة إلى أزهار مسننة متعددة الأوراق، ومفصصة متعددة الأوراق، وأزهار مستديرة. والإسهاب في توظيف الحركة الحلزونية فضلاً عن الحركة المتموجة في إنشاء الأغصان. والمبالغة في استعمال مفردات الأوراق البسيطة الملساء أحادية الفص ذات النهايات المدببة، فضلاً عن الأوراق ثلاثية الفصوص. كما ظهرت الأزهار (البسيطة والمركبة) كحلقات وعقد الرابطة، بينما ظهرت بعض المفردات النباتية الكأسية المحورة كحلقات رابطة. بينما عكست الزخارف الزهرية الكثير من التنوعات اللونية، من خلال الاعتماد على مبدأ المغايرة اللونية.

Table of content: volume: issue: