Table of content

KUFA MEDICAL JOURNAL

مجلة الكوفة الطبية

ISSN: 1993517X
Publisher: University of Kufa
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

amedical and evaluted journalpuplished by the kufa college of medicine .
date of first issue (1989).
No.of issue (2).
No.of issue puplished between 1989-2012 (25) issue

Loading...
Contact info

med@uokufa.edu.iq
07810586808

Table of content: 2009 volume:12 issue:1

Article
Primary hydatid cyst of axilla and mesocolone: report of two rare cases

Loading...
Loading...
Abstract

hydatid cyst disease can occur in all viscera and soft tissues , although the liver and the lungs are the most commonly involved organ. Primary hydatid cyst of the Axilla and mesocolone are very rare, In endemic areas of the world , including Iraq, a high suspicion of the disease is justified in any cystic neoplasm of any organ. بالرغم من كون الكبد والرئتين هما المحطتان الاوليان للتعرض لمرض الاكياس الكلابية ,الا ان جميع احشاء وانسجة الجسم هي الاخرى عرضة للاصابة بهذا المرض . الاصابة الاولية للابط ومساريق القولون بهذا المرض (االاكياس الكلابية) تعتبر نادرة الحدوث . في مناطق العالم المستوطنة بهذا المرض بضمنها العراق يجب توقع المرض في كل حالة اصابة بورم كيسي وفي اي عضو او نسيج من انسجة الجسم المختلفة.

Keywords


Article
MIXED PARASITIC INFECTIONS WITH GIARDIASIS AMONG PATIENTS WITH ACUTE DIARRHEA IN NAJAF CITY
الإصابات الطفيلية المختلطة مع طفيلي الجيارديا لدى المصابين بالإسهال الحاد في مدينة النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted to investigate the parasitic infection among out patiets with diarrhea whohad attended al- Zahra and al-hkam hospitals for six months period during the year 2006 in which 550 stool samples were examined microscopically .It revealed a high prevalence of Girdia lsmbelia infection ( 50.9%) .The high rate of mixed infection was for Giardia lamblia and Hymenolepis nana (31.25%) and with Entamoeba coli. Results also involved infection by other parasites . High prevalence of infection was in children age range (1-12 ) years . Enterobius worm was the major one. Other parasites were also percent but of low prevalence rate . فرع طب المجتمع , كلية الطب –جامعة الكوفة أجريت هذه الدراسة للتحري عن طفيلي الجيارديا بين المصابين بالإسهال في مستشفى الزهراء ومستشفى الحكيم من المراجعين قطاع النجف الاشرف )ولمدة ستة أشهر متتالية من العام 2006) وقد تم فحص 550 عينة براز وكانت نسبة عالية بين الإصابات بطفيلي جيارديا لامبليا (50.9%) وان أعلى نسبة للإصابة المتعددة بالطفيليات كانت للجياريا مع الدودة الشريطية القزم (31.25) و انتاميبا القولون (25%). وان أعلى نسبة للإصابة كانت في الأطفال (عمر 1-12 سنوات .أعلى نسبة للإصابة بالديدان كانت بالدودة الدبوسية . وهناك إصابات أخرى قليلة بديدان أيضا.

Keywords


Article
Evidence of Infection with Helicobacter Pylori in Patients With Acute Myocardial Infarction
الدليل على الإصابة بالهليكوباكتر بايلوري عند مرضى إحتشاء العضلة القلبية الحاد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: the role of infection with Helicobacter pylori (H. pylori) as a risk factor for acute myocardial infarction is controversial. Aim of the study: to assess the association between H. pylori infection and acute myocardial infarction. Patients and Methods: the IgG seropositivity to H. pylori was assessed in 40 patients with acute myocardial infarction and 39 controls. Results: in the total study the association was statistically insignificant (80% vs 69.2%, p value:0.2, OR 0.56, 95%CI(0.2-1.5)), but in those below the age of 50 years was significant (100% vs 66.7%, p value: 0.04, OR 2.3, 95%CI(1.4-4.02)). No association was found between H. pylori seropositivity and worsening of the classic coronary risk factors. Conclusion: this study suggests that H. pylori infection is a risk factor for coronary artery disease in patients below 50 years. تمهيد: إن دور الإصابة بالهليكوباكتر بايلوري كعامل خطورة للإصابة بإحتشاء العضلة القلبية الحاد هو محل خلاف0 الأهـداف: تقييم العلاقة بين الإصابة بالهليكوباكتر بايلوري وبين احتشاء العضلة القلبية الحاد0 الطرق: في هذه الدراسة ذات مجموعة الضبط حُددت الموجبية المصلية للغلوبيولين المناعي جي المضاد للهليكوباكتر بايلوري عند 40 مريضاً مصاباً باحتشاء العضلة القلبية الحاد وعند 39 شخصاً من مجموعة الضبط0 النتائج: لم تكن النتائج معتبرة إحصائياً في عموم الدراسة (80% مقابل 69٫2% وكانت قيمة p 0٫2 وOR 0٫56 و95% CI (0٫2-1٫5))، ولكنها كانت معتبرة عند الأشخاص دون سن الـ 50 سنة (100% مقابل 66٫7% وقيمة p :0٫04 وOR 2٫3 و95% CI (1٫4-4٫02)). ولم تظهر هناك علاقة بين الموجبية المصلية للهليكوباكتر بايلوري وبين احتداد عوامل الخطورة الكلاسيكية لأمراض الشرايين التاجية0 الإستنتاجات: إنّ هذه الدراسة تبيّن أنّ الإصابة بالهليكوباكتر بايلوري هو عامل خطورة لأمراض الشرايين التاجية في المجموعة العمرية التي هي دون الـ 50 سنة.


Article
Correction of cubitus varus deformity by French’s technique
تقويم تشوه المرفق عقابيل كسر اسفل عظم العضد في الاطفال باستخدام تقنية فرينج

Loading...
Loading...
Abstract

The objective of this study is to evaluate French technique as a method for Correction of post-traumatic cubitus varus deformity in children.Cubitus varus is the most common long term complication of supracondylar fracture of Humerus in children. Although function of the elbow is not greatly impaired, the deformity is unsightly. The normal carrying angle can be restored by supracondylar osteotomy. This operation was done in 12 patients using the technique described by French. French’s method proved safe and satisfactory.الهدف: من هذه الدراسة هو تقييم تقنية فرينج كعمليه جراحيه لتعديل تشوه مفصل المرفق الناتج كمضاعفات لكسر أسفل عظم العضد في الأطفال. يعتبر تشوه المرفق من أهم المضاعفات الناتجة عقابيل كسر أسفل عظم العضد في الأطفال. بالرغم من أن وظيفة المفصل لاتتاثر بصوره كبيرة إلا أن التشوه الناتج غالبا ما يستدعي إجراء عمليه جراحيه لغرض تحسين شكل مفصل المرفق.تشتمل تقنية فرينج على قص أسفل عظم العضد مع تعديل التشوه وتثبيت العظم بواسطة البراغي والواير. تم دراسة 12 حاله 8 ذكور و 4 إناث تتراوح أعمارهم بين 5-10 سنه حيث أجريت لهم ألعمليه في مستشفى الحكيم العام للفترة بين كانون الثاني 2005 ولغاية نيسان 2008. كانت النتيجة ممتازة أو جيده في 11 حاله . ننصح باستخدام تقنية فرينج لتقويم تشوه المرفق عقابيل كسر أسفل عظم العضد في الأطفال لكونها طريقه سهله ومفيدة وخاليه من المضاعفات نسبيا.

Keywords


Article
CLINICAL STUDY OF CUTANEOUS DRUG ERUPTIONS

Loading...
Loading...
Abstract

Cutaneous drug eruptions have become very common in recent times . they are the most common adverse reactions attributed to drugs . Objective: To verify the clinical pictures of allergic skin cases and the identifying the causative drugs. Methods : A study of 50 cases of skin drug eruption resulting from drug administration who attended the consultation clinic of dermatology in ASl-Sadr Hospital in Najaf for the period from January 2006 to January 2008 .The diagnosis depended on the full history and clinical examination including standard case criteria . The diagnosis was confirmed by withdrawal of the drug and notifying the disappearance of the skin eruptions and clinical picture of the skin allergy that was resulted from the drug administration. Results: The study included fifty patients;28 males and 22 females. Most of cases were found in age group 41-50 . The most frequent skin allergic reaction was the fixed drug eruption (30% of cases) . The drugs which were frequently caused eruptions included ; nonsteroidal antiinflammatories (21%) , and Cotrimoxazol (14%) of total cases. Conclusion: All drugs may cause drug eruptions and have to be considered when prescribed to the patients. تعتبر الحساسية الدوائية الجلدية من الحالات المهمة في الوقت الحاضر ويعتبر التأثير الجلدية من أهم الإعراض الجانبية المصاحبة لأستخدم الأدوية المختلفة . هـدف الدراسـة: نظمت هذه الدراسة لاستكشاف الأشكال السريرية لحالات الحساسية الجلدية الدوائية ومعرفة الأدوية المسببة لها . طرائق الدراسة: تمت دراسة خمسين حالة من الحساسية الجلدية المختلفة الناتجة عن استخدام الأدوية من مراجعي اشتنشارية الامراض الجلدية في مستشفى الصدر التعليمي للفترة من كانون الثاني 2006 إلى كانون الثاني 2008 في مدينة النجف أعتمد التشخيص على سرد تأريخ المريض والفحص ألسريري المفصل للحالات وتم التأكد منها بعد أن كان أبقاف استخدام هذه الأدوية مصحوبا باختفاء تام للأعراض السريرية الناتجة عن استخدامها . النتائج:تضمنت الدراسة خمسون مريضا (28 ذكرا و 22 أنثى ) الفئة العمرية الأغلب كانت بين 41 إلى 50 سنة ثم تتبعها الفئتين بين 21 إلى 30 و 31 إلى 40 سنة . كانت أكثر الحساسيات الجلدية شيوعا هي الحساسية الدوائية الثابتة في 30 % من المرضى ,إضافة إلى حساسيات الشري الجلدي والو ذمة الجلدية و الحساسية شبيه الحصبة والحكة الجلدية . كانت الأدوية الأكثر تسببا في الحساسية الجلدية هي المضادات الالتهاب الغير ستيرويدية في 21 % ودواء الكوترتيموكساسول في 14 % من الحالات 0 الاستنتاج :يمكن أن تتسبب كافة الأدوية في حدوث حساسيات جلدية مختلفة وهذا يجب أن يؤخذ بنظر الاعتبار عند تقييم المفعول العلاجي لأي دواء المفاتيح : الحساسية الدوائية

Keywords

DRUG ERUPTIONS


Article
The relationship between serum copper, zinc, and glutathione peroxidase with malondialdehyde in women with unexplained recurrent miscarriage.

Authors: Talat T.K.
Pages: 29-37
Loading...
Loading...
Abstract

The study was designed to evaluate the relationship between serum copper, serum zinc, also with malondialdehyde (MDA) in women with unexplained recurrent miscarriage. Also, the study evaluated the relationship between glutathione peroxidase with malondialdehyde (MDA) in women with unexplained recurrent miscarriage. Blood samples were take from obstetric and gynecology outpatient departments of a ministry of healthy hospitals. Patient women with, at least, three consecutive fetal losses. Seventy five women with unexplained recurrent miscarriages (study group) and eighty healthy controls (group control) with no antecedent fetal loss. We found that significantly increased lipid peroxidation, measured as MDA, was demonstrated in women with unexplained recurrent (p> 0.02). The mean serum copper level in in women with unexplained recurrent was significantly lower than the control group (p> 0.01). In addition, the mean serum zinc level in women with unexplained recurrent was significantly lower than the control group(p> 0.04), and the mean serum glutathione peroxidase level in patients with miscarriage was significantly lower than the control group (p> 0.024). Moreover, a negative correlation was also observed between glutathione peroxidase, copper, zinc with MDA levels in the patient group but not in the control group. صممت الدراسة على أساس تقيم العلاقة بين عنصري نحاس والخارصين المصل مع المالونداي الديهايد عند النساء اللواتي يعانن من الاجهاضات المتكررة غير المفسرةوكذلك تقيم العلاقة بين أنزيم الكلوتاثيون بيروكسيديز المصل مع المالونداي الديهايد . اخذت عينات الدم من قسم النسائية والتوليد في المستشفيات الحكومية.وقد تضمنت الدراسة أختيارخمسون مريضة قد عانن من ثلاث أجهاضات متتالية على الاقل وسبعون امرأة لم يعانن من أي مشاكل حملية سابقة ووجدنا زيادة معنوية بيروكسيد الشحوم المقاس كمالونداي الديهايد كونه سائد للنساء اللواتي يعانن من الاجهاضات المتكررة (p<0.02) . كانت معدل مستوى نحاس المصل للنساء اللواتي يعانن من الاجهاضات المتكررة أقل من الاصحاء (0.01>p) . بالاضافة كانت معدل مستوى الخارصين المصل للنساء اللواتي يعانن من الاجهاضات المتكررة أقل من الاصحاء) p<0.04) وأيضا ووجدنا . معدل مستوى أنزيم الكلوتاثيون بيروكسيديز في مصل للنساء اللواتي يعانن من الاجهاضات المتكررة أقل من الاصحاء(p<0.024) . علاوة على ذلك لوحظ أرتباط سالب بين النحاس والخارصين وأنزيم الكلوتاثيون بيروكسيديز مع مستوى المالونداي الديهايد في مجموعة المرضى ولكن ليست في مجموعة السيطرة.

Keywords


Article
AbnormalMass atUnusual age

Loading...
Loading...
Abstract

We will describe here tow rare cases diagnosed accidentally at the same time, with unusual histopathological finding in unusual age, both were in Iraq.An-najaf city

Keywords


Article
Obstacles in the management of severely malnutrished child in AlZahraa.H-Najaf

Loading...
Loading...
Abstract

Retrospective study for patients of Nutritional Rehabilitation Center(NRC) in ALZAHRAA . H ALNAJAF governorate ,between March 1996 –October 2006, taking the patients admitted to this center with severmalnutrition with organic diseases or only pure malnutrition. After admission the patients examined, investigated evaluated and treated( wich should include medical treatments and nutrition according to WHO protocols for treatment of sever malnutrition ). From the total 2676patients , only 1467enrolled in this study 725(49.4%)Female , 742(50.6%) Male,584(39.8%)from rural areas, 883(60.2%)from urban, most of the patients 1316(89.7%)below tow years of ageand only 151(10.3%)above 2y , number of patients with pure malnutrition were385(26.2%)including with them 23 patients with edema, and patients with organic diseases were 1082(73.8%) including with them 15 patients with septicemia , 412(28%)patients cut thier treatment in the hospital . Only 16 patiets died in the world. From the high number of patients with organic diseases and relatively high percentage of patients whom cut thier treatment, ignorace apear as logical cause, which looks to be more clear in rural areas(throw thier low number and higher percentage of sever presentation-4SD,patients with generalised edema and death ). بحث رجعي على مرضى مركز التأهيل التغذوي في مستشفى الزهراء في النجف للفتره مابين آذار 1966 و تشرين الاول 2006 ,حيث تم اخذ المرضى الذين ادخلوا مركز التاهيل التغذوىالمصابين بسوء التغذيه الشديد ممن لديهم امراض عضويه مع سوء التغذيه او فقط سوء التغذيه الشديد . بعددخول المريض ,يتم فحصه واجراء التحاليل عليه ثم تقييم وضعه الصحي العام وبدأ العلاج(التي يجب ان تشمل العلاج الطبي والغذائي, وحسب برنامج الامم المتحده لمعالجه مرضى سوء التغذيه الشديد ) . من العدد الكلي للمرضى الداخلين للمركز والبالغ 2267 ,تم انتقاء 1467 مريض فقط في هذه الدراسه . كان الاناث منهم 725(49.4%), والذكور 742(50.6%),مرضى الريف 584(39.8%) , ومرضى المدينه 883(60.2%). كانت اعمار اغلب الذين شملتهم الدراسه دون السنتين 1316(89.7%)وفقط 151(10.3%) كانوا فوق سن السنتين. عدد المرضى الذين لديهم سوء التغذيه الشديد فقط 358(26.2%),من ضمنهم 23 مريض كانت لديهم وذمه عامه مع سوء التغذيه , و 1082(73.8%)كانت لديهم امراض عضويه مع سوء التغذيه الشديد . 412مريض (28%)قطعوا علاجهم اثناء فتره رقودهم فى الردهه . من العدد المرتفع من المرضى الذين لديهم امراض عضويه وكذلك من النسبه العاليه (نسبيا) من المرضى الذين قطعوا العلاج يبرز موضوع الاهمال كسبب منطقي في تعامل المجتمع مع موضوع سوء التغذيه الشديدو الذي يظهر بجلاء اكثر في الريف(من خلال نسبه مرضاهم المتدنيه, وكذلك من ارتفاع نسبه سوء التغذيه الشديد جدا فيهم, وكذلك ارتفاع نسبه المصابين منهم بالوذمه والوفيات.

Keywords


Article
Al-Hijamah Cupping Therapy

Loading...
Loading...
Abstract

Cupping therapy has been practiced for thousands of years ago for the treatment of some disease and pain. It is a form of acupuncture that focuses on the movement of blood, energy - called Qi - and body fluids, such as lymph - which circulates around the body's tissues. Oriental medicine states that pain is due to stagnation of these systems. This stagnation can be a result of injury or stress. Cupping is believed to stimulate flow of blood, lymph and Qi to the affected area. Its uses include relieving pain in the muscles, especially back pain from stiffness or injury, and clearing congestion in the chest, which can occur with colds and flu. This study was carried out to investigate the effect of Al-Hijamah on mean blood pressure(MBP), heart rate(HR) and blood parameters like hemoglubin(Hb) %, platelets count, white blood cell(WBC) count, Neutophils%(N), Eosinophils(E)%, Basophils(B)%, Monocytes(M)%, and Lymphocytes(L)% before and after the performance of Al-Hijamah. The result indicate that there are significant decrease in MBP, WBC count, N% and M%. However there are significant increase in Hb%, platelets counts and L% but HR and E% were showed no significant changesاستخدمت الحجامة قبل آلاف السنين لعلاج بعض الإمراض ولتخفيف بعض الآلام في جسم الإنسان. وتعود طريقة الحجامة حسب التصنيف الطبي إلى طريقة الوخز المباشر والذي يعتمد على حركة الدم والطاقة والسوائل في الدورة الدموية للإنسان. وقد أقر الطب الشرقي منذ زمن بعيد إن سبب الآلام هو ركود الدم والطاقة و السوائل اللمفاوية داخل بعض المنعطفات والأجهزة في جسم الإنسان والذي يؤدي بدوره إلى نتائج رديئة تسبب الأذى الكبير والإجهاد لدى الإنسان. وقد اعتقد العلماء أن الحجامة تحفز انسياب الدم والسوائل اللمفاوية والطاقة إلى المنطقة المصابة وعلى هذا الأساس فان الحجامة تزيل الألم في العضلات وبالأخص في منطقة الظهر وذلك بإزالة التخشب والتقلصات والتشنجات العضلية والتي تكون سببا لهذه الآلام ,كذلك يرى الباحثون أن الحجامة تزيل الاحتقان في منطقة الصدر والذي يصاحب أمراض البرد والأنفلونزا. تبين هذه الدراسة تأثير الحجامة على ضغط الدم وضربات القلب ونسبة الهيموكلوبين وعدد كريات الدم البيضاء وعدد الأقراص الدموية ونسبة النيوتروفيل والأزينوفيل والمونوسايت واللمفوسايت قبل وبعد إجراء الحجامة وقد أظهرت النتائج أن هناك انخفاضا معنويا في معدل ضغط الدم وعدد كريات الدم البيضاء ونسبة النيوتروفيل والمونوسايت بينما أظهرت النتائج ارتفاعا معنويا في نسبة الهيموكلوبين وعدد الأقراص الدموية و نسبة اللمفوسايت ولم يحصل أي تغيير معنوي في ضربات القلب ونسبة الازينوفيل .


Article
A Prospective Study of Acute Suppurative Otitis Media in Infancy. Bacteriology and Antibiotic Treatment

Authors: Yasir L. Hassoun (DLO,FICMS)*
Pages: 57-61
Loading...
Loading...
Abstract

Ear swabs were collected from 120 children with acute otitis media during the first year of life. The isolated microorganisms were identified according to the morphology culture characteristic and biochemical tests . Development of resistance of bacteria. against more than one antibiotic , penicillins, macrloides and cephalosporin's is noticed. Amoxicillin , trimethoprim- sulfamethoxazole represent the first line in clinical treatment except for recurrent acute otitis media .In case of children expected to have antimicrobial resistance against the infecting bacteria, treatment is started by amoxicillin –clavulanate , while cefprozil can be used in first line treatment as well. Compliance , following pharmaceutical instructions , the cost of medicines , dealing with the management policy from the parents side ,treatment by azithromycin , clarthromycin. cefixime and ceftriaxone may be useful in patients who are suffering from mal –absorption and complicated cases like meningitis . أخذت مسحات اذنية من 120 طفل يعانون من التهاب الإذن الوسطى الحاد إثناء السنة الأولى من حياتهم و شخصت الكائنات المجهرية المعزولة على أساس الشكل ألزرعي والمميزات الكيموحياتية . أظهرت النتائج إن البكتريا المعزولة أبدت مقاومة ضد أكثر من نوع من المضادات الحيوية التالية :سيفالوسبورين ,الماكرويدات والبنسلينات. تبين من خلال هذه الدراسة إن المضادات الحيوية تراميثوبريم ,سلفاميثاكسازول واموكسيسلين تمثل الخط الأول من العلاج ألسريري في حالة عدم وجود التهاب الأذن الوسطى المتكرر ,أما الأطفال المعرضين للمقاومة البكترية للعلاج فيمكن علاجهم أولا باستعمال اموكسيسلين–كلافيونيت ويمكن استعمال سيفروزيل للمرضى الذين لا يستيجبون لعلاج الخط الأول مع الأخذ بنظر الاعتبار الكلفة الاقتصادية والتزام ذوي الطفل بالعلاج . وقد أدخلت عناصر علاجية أخرى مثل سيفكسيزيم وازثرومايسين وكليرثروماسين و اسفترياكزون التي تفيد في علاج المرضى المصابين بسوء الامتصاص أو الحالات المصحوبة بالمضاعفات مثل التهاب ذات السحايا

Keywords


Article
Vitamin E Levels in Sera of Healthy Human in Relation to Different Types of Cancers Group of Al-Najaf City Population.

Loading...
Loading...
Abstract

Vitamin E is a fat - soluble vitamin aid as an antioxidant which protects the polyunsaturated fatty acids of cell membranes from free - radical damage. It was measured by the high performance liquid chromatography technique. This technique was of choice in measuring the low levels of vitamin E in sera. In the current study 25 persons (10 persons healthy and 15 patients) from Al-Najaf city enrolled to assess the level of this vitamin in their bodies. The mean level of the vitamin E in healthy persons was 179.49 µg / dl and the level was 43.06 µg / dl in patients. There are highly significant differences between these two groups. The study emphasized on the importance of vitamin E to inhibit carcinogenic nitrosamines in the bladder and other cancers. يعتبر فيتامين ي بسبب خواصه الاليفة للشحم كمضاد اكسدة حيوي يعيق الاكسدة العفوية للمركبات غير المشبعة في جدار الخلايا من الجذور الحرة التي تسبب التلف, وقد تم قياسه بواسطة تقنية كروموتوكرافيا السائل عالية الاداء . ان هذه التقنية هي الانسب لقياس التراكيز الواطئة من هذا الفيتامين في الدم. في هذه الدراسة تم فحص 25 شخصا ( 10 اصحاء و 15 مرضى بالسرطان ) من مدينة النجف لتحديد مستوى الفيتامين في امصالهم . لقد كان معدل فيتامين ي مساوي 179.49 مايكروغرام لكل مئة مليلتر عند الاصحاء و بمستوى 44.06 مايكروغرام لكل مئة مليلتر عند المرضى. لقد ظهرت اختلافات كبيرة جدا بين المجموعتين لقد شددت هذه الدراسة على اهمية فيتامين ي في اعاقة تشكيل مركبات نتروزامين المسرطنة في سرطان المثانة وكذالك السرطانات الاخرى.

Keywords


Article
Prevalence Of Type Two Diabetes Mellitus And Its Relation To Obesity And Socioeconomic state
مدى انتشار داء السكري النمط الثاني وعلاقته بالسمنة والحالة الاجتماعية .

Loading...
Loading...
Abstract

Background : type two diabetes mellitus is a common disease with high consequen morbidity and mortality . Objective : to have an estimate of the distribution of the disease among adult people and to study its relation to obesity and socioeconomic state. Setting : Al- Hussein General Hospital Patients and Methods : A population based, random sample study, taking adult companions of patients attending the out-patient clinic in AL- Hussein General Hospital from November 2005 to October 2007. Patients who were already diabetics on treatment were included others were investigated for diagnosis of diabetes according to WHO definition. Results : the total number of patients studied were 1545 adult, males were 844 (54.6%), and females were 701 (45.4%). Their ages ranged from 25-85 years , the total number of diabetics were 162 (82 females and 80males). The prevalence adjusted for age and sex was 10.5%. the prevalence of overweight diabetics was (37.7%) and for obese diabetics (40.7%). The majority of diabetics (74.7%) were of low socioeconomic status. Conclusion : type two diabetes mellitus showed prevalence of (10.5%) among adult population. It was also concluded that majority of them(78.4%) are either overweight or obese, and most of them (74.7%) were having low socioeconomic status. تمهيد : إن النمط الثاني من داء السكري هو شائع وواسع ألانتشار في كل أنحاء العالم , وإن ترك بدون علاج ستكون النتائج من المعاناة والوفيات عالية. الهدف : الهدف من الدراسة هو إحصاء انتشار المرض ضمن البالغين من المواطنين وكذلك دراسة العلاقة بين المرض والسمنة، والحالة الاجتماعية. مكان البحث : في مستشفى الحسين العام الطرق : الدراسة تستند على عينة عشوائية من المواطنين مأخوذة من مرافقي المرضى الذين يراجعون العيادة الخارجية في مستشفى الحسين العام ولمدة سنتين. المرضى المعروف إصابتهم بداء السكري قد سجلوا والباقون قد بحث تشخيص السكر فيهم حسب تعريف منظمة الصحة العالمية . النتائج : العدد الكلي للمرضى الذين تمت دراستهم هو 1545 بالغ، منهم (844)ذكراً .6) 54%) و (701) أنثى (45.4%)، أعمارهم تتراوح بين25-58 سنة. العدد الكلي لمرضى داء السكري هو2 16 (80 ذكر +2 8 أنثى) . مدى الانتشارمضبط بالنسبة للعمر والجنس هو (5.10%) . مدى انتشار زيادة الوزن لدى مرضى السكري هو (37.7%) ومدى انتشار السمنة (40.7 %) . غالبية المرضى هم فقراء الحالة الاجتماعية (7.74%) . الاستنتاج : إن داء السكري النمط الثاني يظهر نسبة انتشار .5)10.%) ضمن البالغين من المواطنين، كذلك أستنتج بأن (78.4%) منهم لديهم زيادة في الوزن اوالسمنة و (7.74%) منهم يعانون من حالة اجتماعية فقيرة

Keywords


Article
Misoprostol For Prevention of postpartum hemorrhage

Loading...
Loading...
Abstract

Postpartum hemorrhage is the leading cause of maternal deaths in the developing world, accounting for 25% of such deaths in areas where maternal mortality is high, and less than 8% in developed countries. The importance of prevention, particularly where there is limited access to emergency medical is there for obvious. ان الهدف من هذه الدراسه هو معرفه اهميه حبوب الميزوبرستول في منع حالات النزف مابعد الولاده ومقارنته بدواء البيتوسين والميثارجين حيث وجدنا ان دواء الميزوبرستول له اهميه كبيره في منع النزف مابعد الولاده مع اضرار جانبيه قليله .

Keywords


Article
Physiological Healing Power Of The Cornea After Foreign Body Exposure

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
Epidemiological Study of Goiter in Man and Animals of Iraq

Authors: *Prof.Dr.Khairy A.Dawood
Pages: 98-104
Loading...
Loading...
Abstract

Goiter occurred in Iraq . Human cases were recorded in Diwania while animal cases recorded in Mosul area . These cases were diagnosed pathologically and classified depend on gross and microscopical pathological changes . Nodullar colloid goiter , papillary thyroid cancer and medullary thyroid carcinoma were present in patients of Diwania while hyperplastic goiter was very common in animals of Mosul . Nodullar goiter , grossly thyroid gland appeared nodullated firm or hard in pulpation . Microscopically , the nodulles have various sizes of Follicles , some of them were distended with colloid and others were small in size . The nodules were seperated by fibrous connective tissue . Papillary thyroid cancer characterized by enlargment of thyroid gland while microscopically there are many papillary projections tree like pattern ( Papilliform projections to the lumen of follicles ). The medullary cancer of thyroid , grossly tumor distrected to one lobe and there are several foci of haemorrhage and necrosis . Sometimes amyloidic stroma was present . The hyperplastic goiter is highly endemic in animals and human of northern of Iraq . Grossly enlargment of thyroid gland ( both lobes ) hyperemic , while microscopically hyperplastic proliferation of epithelial cells to the lumen ofollicles . The colloid was scanty and vacuolated الدراق Goiter منتشر في العراق في الأنسان والحيوان . لقد درست الحالات التي تم الحصول عليها في محافظتي نينوى والديوانيه وصنفت حسب التغيرات المرضية العيانية والمجهرية . ولقد صنفت الحالات التي تنتشر في المنطقة الشمالية بنوع Hyperplastic goiter وهو شائع هناك يتميز هذا النوع بتضخم فصي الغدة الدرقية في الحيوانات . مجهرياً تلاحظ البروزات الأصبعية للخلايا الظهارية تنمو الى داخل تجويف الجربيات ( فرط التنسج ) كما يلاحظ وجود الفجوات الفارغة في المادة الغروانية . بينما حالات التقزم Cretinism في البشر نسبة كبيرة وذلك بسبب نقص اليود في المياه والتربة والأنتاج النباتي .حالات الدراق في بشرالديوانية صنفت أمراضياً للحالات التالية : Nodular colloid goiter , papillary thyroid cancer, Medullary thyroid carcinoma لقد تميز النوع العقدي الغرواني عيانياً بتضخم الغدة وعلى شكل تفصصات أما مجهريا لوحظ تمدد بعض الجريبات وأمتلائها بالغروان بحيث ضغط على طبقة الخلايا الظهارية وأصبحت مكعبة الشكل بدلاً من تكون عمودية. النوع الثاني وهو السرطان الدرقي الحليمي تميز بتضخم الغدة وزيادة في صلابتها , بينما مجهرياً لوحظت البروزات النامية الى داخل تجويف الجريبات وعلى شكل شجيرات , ويوجد في لب core الشجيرات ألياف مع أوعية دموية .أما Medullary thyroid carcinoma تميز عيانيا بتضخم الغدة وصلبة الملمس أما مجهرياً أمتلاء الجريبات بالخلايا الظهارية السرطانية وأرتشاح المادة النشوانية Amyloid substance مابين الخلايا والجربيات , ذات شكل متجانس عديم التراكيب الخلوية ولونها وردي عند أستخدام صبغة الهيماتوكسلين أيوسين .

Keywords


Article
The difference between the efficacy of Intensive and Traditional Phototherapy in Neonatal Jaundice.

Authors: Dr.Faris M. Al-Haris CABP,DCH,MBChB
Pages: 105-111
Loading...
Loading...
Abstract

A comparative clinical study was done on neonatal patients with jaundice admitted to neonatal unit in Al Zahra Maternity& Pediatric Teaching Hospital in AL Najaf city from the beginning of the April to the end of September 2007 to show the difference between the effect of intensive and traditional phototherapy. (162) patients included in the study half of them put under intensive phototherapy and another half put under traditional phototherapy. We see that all of patients under intensive phototherapy showed the decrement in TSB level more than that in patients under traditional phototherapy with a significant difference only in ABO and Rh incompatibility.دراسة سريريه مقارنة أجريت في مستشفى الزهراء التعليمي للولادة و الأطفال في محافظة النجف الاشرف على الأطفال الذين يعانون من مرض اليرقان الولادي والذين ادخلوا في هذه المستشفى في الفترة من الأول من نيسان وحتى نهاية ايلول 2007 حيث كان العدد الكلي للمرضى (162) نصفهم وضعوا تحت العلاج الضوئي المكثف والنصف الأخر تحت العلاج الضوئي العادي. بينت الدراسة أن هناك نقصان بنسبة كبيرة في مستوى مادة البلروبين في الدم عند كل المرضى اللذين وضعوا تحت العلاج الضوئي المكثف، بالمقارنة مع نظرائهم ممن وضعوا تحت العلاج الضوئي العادي مع فارق معنوي في مجموعتي عدم تطابق الدم من نوع .Rh أو ABO

Keywords


Article
GROWTH PARAMETERS OF HEALTHY BABIES FROM ONE DAY TO THIRTY SIX MONTHS IN NAJAF CITY

Authors: Dr. Majid A.AHameed Al-Kufy
Pages: 112-119
Loading...
Loading...
Abstract

A cross sectional study was done on 1608 children , (2.12%) of the total population in Annajaf city (76029) ,(12) (650 males &958 females) between 1st day to 36 months of age visited our hospital, produced in labor or surgical theater of our hospital, or visited the primary health care center in Najaf city. Numbers and details of the samples (1)-At birth : 360 females showed that the highest percentage of all growth parameters OFC (96.7%), weight (79.9%) and length (83.4%) were plotted at 25th-50th percentile, while 250 males showed that the highest percentage of the OFC (92%) & weight (100%) were plotted at 10th-50th percentile but the length was (100%) from 25th-75th percentile. (2)- 1-6 months : 260 females showed that the highest percentage of all growth parameters OFC (78.5%),weight (78.8%) and length (76.8%) were plotted at 10th-50thpercentile,while 140 males showed that the highest percentage of all growth parameters OFC (95.8%),weight (92.7%) and length (82.9) were plotted at 3rd-75th percentile . (3)- 6-12 months : 188 females showed that the highest percentage of all growth parameters OFC (73.3%), weight (76.6%) and length (73.5%) were plotted at 10th-50th percentile ,while 130 males showed that the highest percentage of OFC (89.6%), weight (89.3%)& length (84.6%) from 3rd -75th percentile. (4)- 1-3 years : 150 females showed that the highest percentage of all growth parameters OFC (86.5%),weight (89.3%) and length (89.3%) were plotted at 3rd -50th percentile , while 130 male showed that the highest percentage of all growth parameters OFC (70.7%),weight (73.7%) and length (74.9%) were plotted at 10th-75th percentile . PATIENT AND METHODS This study was done from 1st of February to 1st of august 2007 in Najaf city involving children visited the out patient or producted in labour room or surgical theater of Alzahraa teaching hospital or visited out patient in primary health care center in Najaf. Data collected were age, sex, OFC, weight, and length. Measurements: Measure the children growth parameters and plot onto growth chart (CDC. Growth chart: United States). Weight: weigh the babies naked (no nappy). Length measured by tape measure when child lying down and ask helper to hold baby’s head against headboard and made sure the legs are straight with feet at 90 degree before reading of length. Head circumference measured by using a flexible not stretchable tape measure to measure occipitofrontal circumference three times and take the largest diameter. Children were excluded from this study if he or she has or presented: 1) With sign of malnutrition. 2) Chromosomal disease. 3) Chronic disease as diabetes mellitus, renal failure, chronic infections, asthma, etc…. 4) Congenital heart diseases. 5) Premature neonates or intrauterine growth retardation. 6) Neonates of diabetic mothers. AIM OF THE STUDY Our study was dedicated to compare growth parameters of healthy babies from one day to thirty-six month old age in Najaf city with the standards. لقد تم في هذه الدراسة المنظورة قياس الأوزان والأطوال ومحيط الرأس لكلا الجنسين لشريحة من الأطفال من عمر اليوم الأول إلى 36 شهر في مدينة النجف علما أن عددالاطفال في قضاء النجف كان (76029) وكان عدد الأطفال الذين تم فحصهم (1608) (2,12%) طفل لغرض المقارنة فيما بينهم وبين منحنى النمو العالمي وقد وجد آن الإناث عند الولادة محيط الرأس والوزن والطول اعلي نسبة من الذكور ثم لاحظنا أن الإناث اقل وزنا وطولا ومحيط الرأس بعد الستة أشهر الأولى من العمر وكانت حصيلة الدراسة كالأتي: 1-كان عدد الإناث عند الولادة(360 ) وقد تبين أن جميع المقاييس بالنسبة لمحيط الرأس(96.7) والوزن(79.9%) والطول (83,4%) تقع على 25-50 على منحنى النمو العالمي.أما بالنسبة للذكور عند الولادة (250) فقد كان محيط الرأس (92%) والوزن( 100%) تقع على 10-50 والطول (100%) من 25-75 على منحنى النمو العالمي. 2-كان عدد الإناث من 1- 6 أشهر)260) وقد تبين أن جميع المقاييس بالنسبة لمحيط الرأس (78,5%)والوزن(78.8%) والطول(76.8%) تقع على 10-50 على منحنى النمو العالمي.أما بالنسبة للذكور من 1- 6 أشهر (140) فقد كان محيط الرأس (95.8%) والوزن (92.7%) والطول (82.9%) من 3-75 على منحنى النمو العالمي. 3-كان عدد الإناث من6-12 شهر (188) وقد تبين أن جميع المقاييس بالنسبة لمحيط الرأس(73.3%) والوزن(76,6%) والطول (73,5%) تقع على 10-50 على منحنى النمو العالمي.أما بالنسبة للذكور من من6-12 شهر (130) فقد كان محيط الرأس (89,6 %)الوزن ( 89,3%)الطول (84.6%) من3-75 على منحنى النمو العالمي. 4-كان عدد الإناث من1-3 سنوات (150 ( وقد تبين أن جميع المقاييس بالنسبة لمحيط الرأس (86.5 %) والوزن ( 89,3%) والطول( 89,3%) تقع على (3 -50) على منحنى النمو العالمي. أما بالنسبة للذكور من1-3 سنوات (130) فقد كان محيط الرأس (70.7%) والوزن(73.7%) والطول (74.9%) تقع على (10-75) على منحنى النمو العالمي

Keywords


Article
Clinico-Epidemiological Study of Urinary Tract Infections during Pregnancy

Authors: Adil R. Kadhim
Pages: 120-124
Loading...
Loading...
Abstract

A Cross-sectional study of 1876 pregnant women with urinary tract infections attended Al-Noor Maternal and Child Health Teaching Center in Baghdad city had been selected during the period 1st June to 30th September 2007 .They were investigated for urinary tract infection with bacteria The prevalence rate of bacteriuria (colony count 105 organism/ml) among the patients was 15.6%, and such prevalence was distributed in an age-dependent manner. The results also revealed that there was a highly significant difference in the prevalence rate of bacteriuria in relation to parity and previous history of urinary tract infection and diabetes mellitus. The rate of bacteriuria was not affected by the period of pregnancy or a previous history of anemia.خلال الفترة من الاول من حزيران 2007 الى 30من ايلول 2007 درست 1876 امرأة حامل مراجعة لمركز النور لرعاية الامومة والطفولة التعليمي في مدينة بغداد لتقدير شيوع خمج المجاري البولية عند الحوامل . ( عدد المستعمرات اكثر او يساوي 10 جرثومة / مللتر) . اظهرت الدراسة ايضا وجود علاقة بين وجود الخمج البولي وعمر المرأة الحامل وكذالك تبين من الدراسة وجود علاقة احصائية معنوية عالية بين خمج المجاري البولية وعدد الولادات وبعض مشاكل الحمل والولادات السابقة مثل خمج بولي في الحمل السابق وكذالك داء السكري , كذالك لم تظهر علاقة بين خمج المجاري البولية ومدة الحمل او وجود فقر دم سابق لدى الحوامل .

Keywords


Article
A Study of the Changes of Cardiovascular Haemodynamics at Different Gestational Periods of Normal Pregnany

Loading...
Loading...
Abstract

This study is carried out on 102 normal healthy pregnant women,aged 20- 40 years in order to study the changes in haemodynamic variables and cardiac function during normal pregnancy and make comparison between changes in different gestational age, by using non invasive technique including : -Echocardiography for estimation of stroke volume [SV], cardiac output[CO] , left ventricular ejection fraction [EF] and left ventricular dimension including end –diastolic dimension [EDD] and end- systolic dimension[ESD].Mercury sphygmomanometer for measuring blood pressure. Those women are divided into three groups ; 1.The first group includes pregnant women at end of first trimester [at gestational age of 13 weeks]. 2.the second group includes pregnant women at end of second trimester[ at gestational age of 26 weeks].3.The third group includes pregnant women at end of third trimester[at gestational age of 39 weeks] .- In addition to non pregnant women as a control group.The results of this study indicates that there is significant increase in SV, CO , HR, EDD with the increase of gestational age of pregnancy and significant decrease in PVR with the increase of gestational age[PVR are calculated from the equation: PVR=MBP/CO]. While there are no significant differences in ESD ,EF, and MBP in all groups. Aim of the study :Cardiovascular hemodynamic changes that occur during different gestational age of normal pregnancy include: SV ,EDD, ESD, EF, HR .CO, MBP and PVR. اجريت هذه الدراسة على( 102 )من النساء الحوامل الصحيحات اللاتي تتراوح اعمارهن بين (20-40) سنة بهدف دراسة التغيرات على وظائف الاوعية الدموية ووظيفة عضلة القلب اثناء الحمل الطبيعي ومقارنة هذه التغيرات على مختلف مراحل الحمل باستخدام جهاز الايكو لقياس كمية ضخ الدم للنبضة الواحدة (SV) وقياس كمية ضخ الدم للدقيقة الواحدة (CO) وقياس الضخ الجزئي للبطين الايسر (EF)وحجم البطين الايسر الذي يشمل حجم البطين الايسر في حالة الانبساط (EDD) وحجم البطين الايسر في حالة الانقباض (ESD). تم استخدام جهاز الضغط الزئبقي لقياس ضغط الدم .هؤلاء النسوة تشمل ثلاثة مجاميع: المجموعة الاولى تشمل النساء الحوامل في نهاية (13) اسبوع من الحمل ,المجموعة الثا نية تشمل النساء الحوامل في نهاية (26) اسبوع من الحمل ,المجموعة الثالثة تشمل النساء الحوامل في نهاية (39) اسبوع من الحمل,بالاضافة الى النساء غير الحوامل كمجموعة مقارنة .وتبين من نتائج هذه الدراسة ان هناك زيادة معنوية في كمية ضخ الدم للنبضة الواحدة و كمية الدم التي يضخها القلب في الدقيقة الواحدة و ضربات القلب وحجم البطين الايسر في حالة الانبساط مع تقدم فترة الحمل وهناك انخفاض معنوي في المقاومة المحيطية للاوعية الدموية (PVR) مع تقدم مراحل الحمل (تم حسابها باستخدام القانون PVR=MBP/CO) بينما لا يوجد أي تغير معنوي في حجم البطين الايسر في حالة الانقباض ومعدل الضخ الجزئي للبطين الايسر ومتوسط ضغط الدم في كل المجاميع مع تقدم الحمل

Keywords


Article
The effect of prednisolon and celery seed in treatment of chronic bronchial asthma
تاثير عقار البردنزولون وبذور الكرفس في علاج الربو القصبي المزمن

Loading...
Loading...
Abstract

The effectiveness of some drugs and plants in management and prophylaxis of chronic asthma have been explored in this study . The tested agent used solely or in combination as mixture in order to increase the pharmacological efficacy or to decrease the hazardous effects by using the alternatives from plants. The present study was carried out in the college hospital of kadhumia teaching University . fifty adult patients of both sexes were involved in this study. Addition of celery seed to prednisolone lead to improvement of pulmonary function from 78.30±3.39 % , 2.25±0.16 L before treatment to 84.75±3.35 %, 3.06±0.05 L respectively after treatment The improvement in pulmonary function after treatment with celery seeds coincides with significant increase in Calcium , magnesium and selenium levels in serum. تم دراسة تاثير بعض العقاقير والنباتات الطبية في علاج والوقاية من الربو القصبي المزمن 0 المواد التي استخدمت بشكل منفرد او بشكل خلطات وذلك من اجل زيادة الفعالية الدوائية او لتقليل التاثيرات الجانبية للعقار0 اجريت هذه الدراسة في مستشفى الكاظمية التعليمي على خمسين مريضا بالغا من كلا الجنسين 0 وجد ان استخدام بذور الكرفس مع عقار البردنزولون ادى لزيادة في وضائف الرئة من 78.30±3.39 % , 2.25±0.16 L الى 84.75±3.35 %, 3.06±0.05 L على التوالي بعد العلاج 0 ان التحسن في وضائف الرئة حدثت بعد العلاج ببذور الكرفس مع تحسن معنوي في مستوى الكالسيوم والمغنيسيوم والسلينيوم في بلازما الدم0

Keywords


Article
ENZYME LINKED IMMUNOSORBENT ASSAY TEST VERSUS BONE MARROW TEST FOR DIAGNOSIS OF VISCERAL LEISHMANIASIS IN PEDIATRIC PATIENTS IN MID-EUPHRATE AREA.

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted in the mid euphrate region (Al-Qadisiya, Najaf and Karbala provices) during the period between 1/June 2004 to 1/ May 2006. Two types of laboratory tests were used in this study for the diagnosis of visceral leishmaniasis(VL) in suspected patients attending to the pediatric hospitals in these provinces.The study included 2 groups : The first group included 150 child admitted to Al-Qadisiya, Najaf and Karbala hospitals and the diagnosis made on serum samples using Elisa test and the results indicated the sensitivity of this test to be (71.4%) The second group included 33 child suspected of having visceral leishmaniasis depending on the clinical features and 2 tests (Elisa and Bone marrow) were used for the diagnosis and the results indicated that the sensitivity of these tests were 21/33 (63.6%), and 17/27 (62.7%), respective It found in this study that all children are susceptible for the disease but those who are 13-24 month old are the most susceptible age All patients, admitted to hospitals were found to have mild splenomegally (1-5 cm) below the costal margin .The present study found also that both sexes are susceptible, but the highest incidence of infection found among males (59.3% and 40.7%) among females respectively. The present study proved that, Visceral leishmaniasis found to be more prevalent in Rural than Urban populations (68.3% and 31.7%) respectively. أجريت هذه الدراسة في منطقة الفرات الأوسط في مستشفيات الولادة والأطفال في محافظات القادسية ،النجف وكربلاء لغرض تشخيص اللشمانيا الحشوية Visceral leishmaniasis لدى الأطفال الراقدين في هذه المستشفيات للمدة من 1-6-2004 الى 1-5-2006. لقد تم تقسيم المرضى إلى مجموعتان إعتمادا على نوع الفحص المستخدم في التشخيص وهي: شملت المجموعة الاولى من الدراسة على 150 طفلاً مشكوك بإصابتهم بالمرض (Clinically suspected visceral leishmaniasis) واستخدم في تشخيص المرض فحصElisa للكشف عن الأجسام المضادة للطفيلي المسبب للمرض في مصولهم حيث وجد ان حساسية الاختبار كانت 67.9% . في حين شملت المجموعة الثانية من الدراسة على 33 طفلاً (مشكوك بإصابتهم بالمرض) .استخدمت فحصان (Elisa, and Bone Marrow. ثبتت الدراسة أن جميع المرضى وخاصةً الأطفال معرّضين للإصابة بالمرض وأن الفئة العمرية (13-24) شهراً هي الأكثر تعرضاً للإصابة بالمرض أكدت الدراسة على وجود علاقة للعلامات السريرية للمرض(Clinical manifestation) وخاصةً درجة حرارة المريض وإن أعلى نسبه للحالات الموجبة كانت بعد 20 يوماً من الإصابة . لوحظ خلال الدراسة الحالية وجود تغيرات في مكونات الدم Hematological changes وخاصةً خضاب الدم %Hb، النسبة المئوية لتراص خلايا الدم (%PCV) ، عدد الكريات الدم البيضاء (WBCs) والعدد التفريقي (Differential counts). أكدت الدراسة إن كلا الجنسين قابل للإصابة بالمرض ولكن نسبة الإصابة في الذكور أعلى مما في الإناث . أثبتت الدراسة أن مرض اللشمانيا الحشوية أكثر انتشاراً في المناطق الريفية (Rural areas) من المناطق الحضرية (Urban areas).

Keywords


Article
Epidemiological study of nosocomial bacteremia in Al-Najaf Al-Ashraf

Authors: Thanaa Sh Al-Deen Al-Turihi Msc;
Pages: 153-157
Loading...
Loading...
Abstract

This study was performed between May 2006 and May 2007 to identify patients who had nosocomial bacteramia and identify the pathogen responsible and its resisitance to antibiotics. Of 550 patients in various wards, 115 (20.9%) had positive blood cultures. Gram-positive cocci were recognized in 46.9% patients; these included coagulase-negative staphylococci, Staphylococcus aureus 16.5%, Streptococcus pneumoniae 6.95% and other Gram-positive cocci. Gram-negative bacilli were responsible 53.04% of isolates. However, Pseudomonas aeruginosa 21.73% was the predominant isolate. Patterns of drug resistance varied according to species of bacteria but were generally quite high.الذين أصيبوا بتجرثم الدم المستشفوي لتحديد العامل المسؤول ومدى مقاومته للمضادات الحياتية , ومن بين 550 مريضا في مختلف أجنحة المستشفى كان لدى 115 ( 20,9%) منهم نتائج ايجابية لمزارع الدم التي أجريت لهم , وكانت المكورات العنقودية الايجابية الغرام والتي شملت العنقوديات السلبية المخثرة ( الكواغيوليز )20% وغير ذلك من المكورات الايجابية الغرام وكانت مسؤولة عن 46,9 % من الإصابة,العصيات السالبة لصبغة كرام كانت مسوؤلة عن 53,04% من الاصابة أما بالنسبة للزائفة الزنجارية 21,73% هي المستفردة الجرثومية السائدة وقد تباينت انماط مقاومة الجراثيم للمضادات تبعا لنوع الجرثومة ألا أنها كانت عاليه بشكل عا

Keywords


Article
Intrauterine Insemination outcome in Polycystic Ovary Syndrome Patients Following Metformin Therapy

Loading...
Loading...
Abstract

Women with polycystic ovary syndrome (PCOS) are sensitive to stimulation with exogenous reproductive hormones. They have a risk of developing ovarian hyper-stimulation syndrome. Women with PCOS are characterized with bilateral enlargement of ovaries. These patients have disorder in the menstrual cycles and they are infertile. The goal of the study was to assess the outcome of intrauterine insemination (IUI) in PCOS women treated with metformin prior to application IUI. The PCOS patients (n=180) were grouped to five age groups (group one: 20-25 yr, group two: 26-30 yr, group three: 31-35 yr, group four: 36-40, and group five: >40 yr) while the control group (n=96, mean age 32 yr) was infertile but without PCOS. The PCOS patients were administered 500 mg metformin twice daily for three months prior to IUI. Controlled ovarian stimulation (COS) was induced by clomiphene citrate, and human menopausal gonadotropin (HMG) and human chorionic gonadotropin (HCG). IUI was performed 30 to 36 hours following HCG injection. The IUI patients received 400 mg progesterone for three months. Testosterone concentration was higher and the endometrial thickness was lower in PCOS groups compared to control group (p<0.05). The number of follicles >16 mm was significantly lower in PCOS groups versus control group (P<0.05). The estradiol concentration on cycle day 12 was significantly lower in PCOS patients compared to the control group (P<0.01). The pregnancy rate (PR) per cycle was 28% in the PCOS group and 51% in the control group (P<.0.005). It was concluded from this study that the normal function of the ovary in PCOS women was adversely affected when the patient age was advanced especially at age group of >36 years. The 28% PR indicates that PCOS women should undergo COS- IUI before their involvement in intensive and costly IVF or ICSI program. Keywords: IUI, pregnancy outcome, metformin, PCOS Part of this paper was presented by the first author at the 14th Annual Conference of Texas Forum on Reproductive Sciences, Institute of Biosciences and Technology, the Texas A&M University System Health Science Center, Houston, Texas, USA, April 17-18, 2008. نتائج عمليات التلقيح الصناعي في المرضى المصابات بتكيس المبايض بعد استخدام علاج الميتفورمين. المريضات المصابات بتكيس المبايض يعانون من العقم ولهم حساسيه كبيره لادوية ةتنشيط المبايض. ان هؤلاء المريضات تكون مبايضهم متضخمه والعاده الشهريه تكون غير منتظمه. لقد كان الهدف من هذه الدراسه تقييم نتائج عمليات التلقيح الصناعي بعد استخدام علاج الميتفورمين. تم تقسين المريضات المصابات بتكيس المبايض الى خمسة مجاميع اعتمادا على عمر المريضه: المجموعه الاولى كانت اعمارهم من 20-25 سنه, والمجموعه الثانيه من 26-30 سنه, والمجموعه الثالثه من 31-35 سنه, والمجموعه الرابعه من 36-40 سنه, والمجموعه الخامسه اكثر من 40 سنه. كان عدد المريضات المصابات بتكيس المبايض 180 مريضه اما عدد مريضات مجموعة السيطره فكان عددهم 96 ان مجموعة السيطره كانت مصابه بالعقم ولكنها لم تكن مصابه بمرض تكيس المبايض. اعطي علاج 500 ملغم من الميتفورمين للمصابات بتكيس المبايض مرتين باليوم ولمدة ثلاثة اشهر قبل اجراء عملية التلقيح الصناعي.حفزت مبايض المريضات بعلاج كلوميفين سيتريت والهيموكون وهرمون (اج سي جي) كما تم اجراء عملية التلقيح الصناعي بعد مرور 30-36 ساعه على حقن هرمون (اج سي جي). اعطي علاج 400 ملغم بروجستيرون بعد عملية التلقيح الصناعي ولمدة تلاثة أشهر . كانت نسبة هرمون التيستيستيرون عالية في الدم بينما كان سمك الغشاء المبطن للرحم واطئ في المريضات المصابات بتكيس المبايض وبدلاله احصائيه معنويه مقارنة مع مجموعة السيطره كانت عدد الحويصلات المبيضيه الناضجه في مجموعة المريضات المصابات بتكيس المبايض اقل من مجموعة السيطرة(0.05).ان تركيز هرمون الاسترادايول في مجموعة المريضات المصابات بتكيس المبايض كان اقل من مجموعة السيطره (0.05).كان معدل الحمل 28% في مجموعة المريضات المصابات بتكيس المبايض و51% في مجموعة السيطره(0.05).ستنتج من هذه الدراسه ان مبايض المريضات المصابات بتكيس المبايض تاثرت بشكل سلبي مع تقدم عمر المريضه وخاصة عندما يكون عمر المريضه اكبر من 36 سنة. ان هذه الدراسه تبين افضلية اجراء عمليات التلقيح الصناعي للمريضات المصابات بتكيس المبايض قبل ادخالهم في عمليات مكلفة وجراحيه مثل الاخصاب الخارجي والاكزي.

Keywords


Article
Effect of stress on semen quality in a population of infertile human

Authors: Dr. Edress M. Ameen
Pages: 167-174
Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the present study was to assess the relationships between the stress which results from the work and human semen quality. The work stress which was studied includes two types; quality stress (easy and moderate to hard performing work/day) and quantity stress (number of hours performing work/day. Results are elaborated by using independent t-test statistical method. From fifty two men which has an easy and moderate work and forty eight men with daily hard job, we determined significant negative (p<0.05) influence of stress on sperm concentration, sperm grade activity, percentage of sperm motility, and percentage of sperm viability. Quantity stress showed that a men with 7-10 hrs performing job/day has a significant (p<0.05) lower; sperm concentration, sperm grade activity, percentage of sperm motility, and percentage of sperm viability compare with 4-6 hrs performing job/daily. No significant differences were recorded between quality and quantity stress in which means that both types of stress has the same effect on semen quality.إن هدف الدراسة الحالية هو تقييم العلاقة بين الجهد الناتج من العمل و نوعية السائل المنوي في الإنسان. تم دراسة نوعين من جهد العمل هي ، الجهد النوعي (أداء عمل سهل و معتدل إلى شاق/ يوم) والجهد الكمي (عدد ساعات العمل المنجزة / يوم). تم إجراء التحليل الإحصائي باستخدام اختبار t . تم الحصول على تأثيرات سلبية معنوية (p<0.05) للجهد على تركيز النطف و درجة نشاط النطف و النسبة المئوية للنطف المتحركة ، و كذلك النسبة المئوية للنطف الحية عند استخدام اثنتان و خمسون رجلا ينجزون عملا سهلا إلى معتدل و ثمانية و أربعون رجلا يؤدون عملا شاقا. أظهرت نتائج الجهد الكمي بان الرجال الذين يعملون لمدة 7-10 ساعات في اليوم لديهم نسبة اقل معنويا (p<0.05) من تركيز النطف و درجة نشاط النطف و النسبة المئوية للنطف المتحركة ، و النسبة المئوية للنطف الحية مقارنة مع الذين يعملون لمدة 4-6 ساعات في اليوم. لم تسجل أية فروقات معنوية مابين الجهد النوعي والكمي و هذا يدل على ان لكلا النوعين من الجهد نفس التأثيرات على نوعية السائل المنوي.


Article
BRACHIAL ARTERY INJURYANALYSIS OF 80 CASE

Authors: Dr. Usama kadhum kredi, FICMS.
Pages: 175-183
Loading...
Loading...
Abstract

Brachial artery injury is a common vascular injury whether it's caused by penetrating, blunt or iatrogenic injuries .This is a retro and prospective study of 80 patients admitted at Al-Diwaniya Teaching Hospital from 1st April , 2004 to 30th April, 2007 .Our aim behind this study is to focus on the management and it's sequelae .The most common mechanism of injury was bullet injury (50%) , followed by blunt (27.5%) , stab wounds (16.25%) , iatrogenic factors (5%) and rarely by thermal injury .The technique of repair was by venous graft in the majority of cases (60%) and we needed arteriorraphy in (22.5%) , end to end anastomosis in (15%) and ligation in (2.5%) . There was no need for fasciotomy and all its associated injured veins were ligated . Although our results were good we had mortality (5%) due to associated injuries , and morbidity with joint stiffness represents a problem as a result of delayed physiotherapy post repair .

Keywords


Article
Relationship between some Immunological aspects and Psoriasis among Iraqi Psoriatic patients

Loading...
Loading...
Abstract

Psoriasis is a chronic inflammatory skin disorder, word wide . The pattern of cytokine expression suggests that Th1 may mediate or maintain psoriasis disease. IL-12 plays a major role in the development of Th1-cell mediated immune responses. Materials & Methods: Eighty cases of psoriatic patients have been studied. Patients were grouped as mild psoriasis group ( 32) and severe psoriasis group (48) according to severity, and (30) apparently healthy individuals used as control group,sera samples of all groups were collected for estimation IL-12,immunoglobulines (IgM,IgA,IgG),and diagnosis serum positivity for streptolysin - O antibody and C-reactive protien tests. Results & Conclusions: Serum IL-12 was significantly increasing among psoriatic patients as compared to healthy controls(46.9pg/ml and 39 pg/ml) respectively.It was concluded that (IL-12) has asignificant role during the acute phase of disease.Significant differences between all psoriatic patients and healthy control as well as between two types of psoriatic patients could be detected in IgA , and IgG levels , while serum IgM levels were significantly increased in the both types of illness compared to healthy controls. It was concluded that (IL-12) has asignificant role during the acute phase of disease. Presence of A.S.O and CRP positivity in serum of some patients refer to that infection with Streptococcal bacteria could be it is the triggered to the psoriasis in those patients,and a positive correlation was founded between IL-12 and CRP. Key words: IL-12, psoriasis ,IgS , CRP,ASO. داء الصدفية مرض جلدي التهابي مزمن واسع الانتشار. تلعب سايتوكينات الخلايا التائية المساعدة دورا أساسيا في تطور وديمومة المرض. انترلوكين -12 هو احد هذه السايتوكينات له دور رئيسي في الاستجابة المناعية المتواسطة بالخلايا التائية المساعدة . المواد وطرائق العمل: ضمت الدراسة 80 مريضا بداء الصدفية تم تقسيمهم الى مجموعتين الأولى : مجموعة داء الصدفية الخفيف (32) والثانية : مجموعة داء الصدفية الشديد (48) قورنت نتائج البحث بـــ (30) فردا من الأصحاء كمجموعة سيطرة .تم قياس تراكيز كلا من انترلوكين -12و الكلوبيولينات المناعية وإجراء اختبار اللاتكس للتحري عن البروتين الفاعل – سي والاجسام المضادة للستربتوسين –( او ) في مصول مجاميع الدراسة النتائج والاستنتاجات : اظهرت نتائج الدراسة اختلافات معنوية في المستويات المصلية لانترلوكين 12 لدى جميع المرضى الصدفية مقارنة بالأصحاء(46.9بيكوغرام /مل و 39بيكوغرام /مل على التوالي ( واختلافات معنوية في مستويات الكلوبيولينات المناعية ( G,M,A) بالاضافة الى (53%) و (20%) من المرضى اعطوا نتائج موجبة لاختباري البروتين الفاعل – C واضداد الستربتولايسين –( O ) على التوالي وبينت النتائج الدور الاساسي والمعنوي لانترلوكين 12 خلال فترة الطور الحاد ودور المعلمات المناعية الاخرى في تفاقم المرض وظهور علاقة طردية معنوية بين الانترلوكين -12وبروتين الطور الحاد - .C

Keywords


Article
Effect of Banana on the Metabolism of Vitamin B6 in the Male Rats.

Loading...
Loading...
Abstract

For years it has been known that certain fruits interact with certain drugs. The co-administration of the drugs with those fruits can elevate drug bioavailability and can change pharmakintic and pharmacodinamic parameters of the drugs.(1) This phenomenon depends mainly on the inhibition of cytochrome 450 3A4 in the cells of small intestine leading to reduction of drug pre-systemic metabolism.(2) In addition to that it has been presumed that fruit in turn inhibits P-glycoprotein which is a carrier that transport drug from the cells of the intestine back to the intestinal lumen , a process that increases the amount of drug absorbed.(3) In this experiment we aim to know effect of banana juice on the metabolism of vitamin B6 in the rats male. Thirty male rats were divided into three groups. Two groups were administered vit. B6 dissolved in water for one of them, and in banana juice for the other group, while the third group received banana juice without vit. B6, after three hours of administration there were significant differences in the concentration of plasma vit. B6 among the groups (P<0.01).يشيع الآن إعطاء عصائر فواكه معينة مع أدوية معينة لزيادة تركيز تلك الأدوية في بلازما الدم وذلك لتأثرها المثبط للسيتوكروم (cytochrome 450 3A4 ) وفي هذا البحث قمنا بدراسة تأثير الموز على ايض الفيتامين B6 . استخدم في هذه التجربة ثلاثون جرذا ذكرا قسمت إلى ثلاثة مجاميع متساوية . أعطيت أحداها فيتامين B6 مذابا بالماء(بطريقة التجريع),وبنفس الطريقة أعطيت الأخرى الفيتامين نفسه مذابا في عصير الموز, بينما أعطيت المجموعة الثالثة عصير الموز دون إضافة الفيتامين B6 . وبعد ثلاث ساعات من التجريع أخذت عينات من الدم لتقدير تركيز الفيتامين B6 , أظهرت التحليلات الإحصائية فرقا معنويا في تركيز الفيتامين B6 في دم الجرذان حيث كان التركيز أعلى في المجموعة التي أخذت الفيتامين مع الموز مقارنة مع الجرذان الأخرى (p<0.01).

Keywords


Article
Repaglinide versus Metformin in controlling post-prandial hyperglycemia in type II diabetics .
الريباكلانايد ضد المتورمين من حيث السيطرة على ارتفاع السكر بعد الأكل لدى مرضى النوع الثاني من داء السكري

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Metformin is a well known anti-diabetic agent,Repaglinide is a new insulin secretagogues. Objective: Is to compare between Repaglinide and Metformin in controlling post- prandial hyperglycemia in type II diabetics . Design : cross –sectional randomized clinical study. Patients and Methods: patients with type II diabetes are randomly divided into 2 groups [ each group contain 25 patients], 1st group patients were already on 1 mg Repaglinide twice daily 10 minutes before meal , 2nd group patients were already on 500 mg Metformin twice daily immediately after meal., for each patient , 2hrs post –prandial blood sugar was done . Results: The average post-prandial blood sugar in patients taking Repaglinide was [172.22 mg/dl] ± SEM[1.22] [ range of blood sugar was 127 mg/dl – 170 mg/dl ] , while the average post-prandial blood sugar in patients taking Metformin was[169.28 mg/dl] with SEM [1.63] [range of blood sugar was 153 mg/dl-186 mg/dl], independent T-test was done which revealed no significant difference between Repaglinide and Metformin in controlling post-prandial hyperglycemia[p>o.o5]. Conclusion and Recommendation: there is no significant difference between Repaglinide and Metformin in controlling post-prandial hyperglycemia in type II diabetics and further studies to evaluate cost-effectiveness and cardio-vascular risk reduction of both drugs are needed. - خلفية البحث: الريباكلانايد علاج جديد فارز للأنسولين , المتورمين علاج معروف مضاد للسكري وكلا الدوائيين يستخدم في علاج النوع الثاني من السكري . - هدف البحث: للمقارنة بين الريباكلانايد والمتورمين بالسيطرة على ارتفاع السكر بعد الأكل. - تصميم البحث: دراسة سريريه عشوائية ذات مقطع عرضي. - المرضى وطريقة البحث: مرضى من النوع الثاني سكري تم توزيعهم عشوائيا إلى مجموعتين , كل مجموعة تحتوي على 25 مريض . مرضى المجموعة الأولى أساسا يعالجون بالريباكلانايد 1 ملغ مرتان يوميا 10 دقائق قبل الأكل , مرضى المجموعة الثانية أساسا يعالجون بالمتورمين 500 ملغ مرتان يوميا فورا بعد الطعام. تم إجراء فحص مستوى السكر ساعتان بعد الأكل لكل مريض - النتائج: معدل مستوى السكر بعد الأكل لدى مرضى المجموعة الأولى كان 177.22 ملغ| ديسيلتر ± الانحراف ألخطأي للمعدل 1.22 وكان مدى النتائج يتراوح بين 127 إلى 170 ملغ|ديسيلتر ,بينما كان معدل مستوى السكر بعد الأكل لدى المرضى المجموعة الثانية 169.28 ± الانحراف ألخطأي للمعدل 1.63 ومدى النتائج يتراوح بين 153 و 186 ملغ|ديسيلتر .تم استعمال فحص T المستقل لتحليل النتائج والذي اظهر عدم وجود فرق معنوي بين الريباكلانايد والمتورمين بالسيطرة على ارتفاع السكر بعد الأكل } .{p>0.05 - الاستنتاج والتوصية: لا يوجد فرق معنوي بين الريباكلينايد والمتورمين بالسيطرة على ارتفاع السكر بعد الأكل عند مرضى النوع الثاني من السكري وهناك حاجة للمزيد من الدراسات لتوضيح فعالية التكاليف وتقليل الخطر القلبي الوعائي لكلا الدوائيين

Keywords


Article
Head pushing versus reverse breech extraction for delivery of impacted fetal head during caesarean section
استخراج الجنين بواسطة دفع الراس مقابل استخراجه بطريقة سحب القدمين للراس المحشور في الحوض خلال العملية القيصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Obstructed labor is a serious obstetric complication associated with poor fetal and maternal outcome. Delivery of the fetus at caesarean section is almost always difficult especially if the fetal head is impacted in the pelvis. The purpose of this study was to examine and compare maternal and fetal morbidity associated with two method of delivery of impacted fetal head during caesarian section for obstructed labor: the push method and the reverse breech extraction (pull) method. This study was conducted at Al-Zahraa Maternity and Pediatric Teaching Hospital in Al- Najaf during period between 1st February to 1st September -2006 . This study is prospective study include 50 pregnant women with difficult extraction of the impacted fetal head during caesarean section divided into 2 groups according to the method of delivery of the fetal head- push method or reverse breech (pulling) method. The study compared the maternal morbidity as assessed by extension of the uterine incision, damage of a visceral organ, intra and postoperative blood transfusion, postpartum hemorrhage, wound infection and duration of hospital stay. Neonatal morbidity was assessed by Apgar score and admission to neonatal intensive care unit. Maternal complications were found to be less with pulling method than pushing also neonatal outcome found to be better with pulling method الهدف مقارنة مرضية الام و الطفل المرتبطه باثنين من طرق ولادة راس الطفل المحشور في الحوض اثناء العمليه القيصريه.المكان مستشفى الزهراء التعليمي للولاده و الاطفال في النجف الاشرف اثناء الفتره بين الاول من شهر شباط و لغاية الاول من شهر كانون الاول لسنة 2006. تصميم الدراسه شملت الدراسه 50 امراه في حالة ولاده و بعد تعسر الولاده اخضعن للعمليه القيصريه و قسمن الى مجموعتين :المجموعه الاولى / استخراج راس الطفل المحشور في الحوض بواسطة مساعد من خلال المهبل (طريقة الدفع). المجموعه الثانيه / استخراج الطفل بواسطة سحب القدمين من قبل الجراح (طريقة السحب). الدراسه تقارن مرضية الام و التي قيمت بامتداد شق الرحم ،الضرر للاعضاء الداخليه، النزف اثناء او بعد العمليه و الذي قيم حسب الاحتياج الى نقل الدم اثناء او بعد العمليه،النزف بعد الولاده،التهاب الجرح و فترة بقاء الام في المستشفى. مرضية الطفل قيمت حسب مقياس ابكار و حسب مدة بقاء الطفل في وحدة الاطفال حديثي الولاده. وجدنا ان المضاعفات بالنسبه للام اقل في حالة السحب ، اليضا النتائج بالنسبه للطفل كانت افضل في حالة السحب.

Keywords


Article
Incisional hernia repairOpen suture repair versus open mesh repair

Authors: Nahidh .R. Al-ammar MBChB, CABS
Pages: 206-212
Loading...
Loading...
Abstract

Background : one of the important complication of abdominal surgery is incisional hernia. Procedures for the repair of these hernias with sutures and with mesh have been reported, but the question is which type of the two procedures is the best. Methods :In the period between january 1999 and February 2003, we retrospectively evaluate 98 patients presented to Diwanyiah teaching hospital and private hospital who underwent repair of incisional hernia or a first recurrence of hernia at the site of a vertical midline incision of the abdomen . The patients were followed up by physical examination at 1, 6, 12, 18,and 24 months. Recurrence rates and potential risk factors for recurrent incisional hernia were analyzed with the use of life-table methods. Results : Among the 98 patients with incisional hernias who were eligible for the study,56 patients treated by open suture repair, and 42 patients treated by open mesh repair. 18 had recurrences during the follow-up period. The three-year cumulative rates of recurrence among patients who had suture repair and those who had mesh repair were 25 percent and 9.5 percent, respectively. The risk factors for recurrence were suture repair, infection, prostatism (in men), and previous surgery for abdominal aortic aneurysm. The size of the hernia did not affect the rate of recurrence. Conclusions : Among patients with midline abdominal incisional hernias, mesh repair is superior to suture repair with regard to the recurrence of hernia, regardless of the size of the hernia. تعتبر الفتوق الجراحيه من الانواع المالوفه بعد العمليات الجراحيه وخاصة في جدار البطن ونسبة حدوثها تتراوح بين 3,8 - 11,5 % بعد عمليات قتح البطن. هناك عدة انواع من العمليات الجراحيه لاصلاح هذه الفتوق كالخياطه المباشره او استعمال شبكه اصطناعيه لتقوية جدار البطن يمكن وضعها بواسطة الجراحه التنظيريه او بالطريقه المفتوحه . هذه دراسه مقارنه بين عمليات رتق الفتوق الجراحيه باستعمال شبكه اصطناعيه بطريقة اعادة فتح العمليه السابقه بالقياس الى رتق الفتق بطريقة الخياطه الجراحيه المباشره. اجريت هذه الدراسه على 98 مريضا للفتره مابين 1999-2003 .كانت نسبة رجوع الفتق بعد استعمال الشبكه النسيجبه9,5% مقارنة بنسبة رجوع مقدارها 25% باستخدام طريقة الخياطه الجراحيه المباشره. ولهذا تعتبر طريقة استخدام الشبكه النسيحيه الاصطناعيه هي الطريقه الافضل وذلك لانخفاض نسبة رحوع الفتق وقلة المضاعفات.

Keywords


Article
Mathematic and Statistic Of Cystine stones

Loading...
Loading...
Abstract

A 23 pediatric patients (between neonate and 18 years old) had renal stones diagnosed to be cystine stone and diagnoses either by stone analysis or 24 hour urine biochemistry and three principles of treating those patients starting from dietary, excess fluid, alkalinization of urine, surgery &/or ESWL finishing by D-penicillamine ); all had been applied in our patients; it was seen that the presence of mixed calculi was the most common reason for failure of therapy with alkalanization of urine but not with D-penicillamine;increased oral fluid and alkalinazation of the urine to dissolve existing stone. In our patients 5 cases respond to alkaline only , no need to penicillamine only 1 case had mixed stone containing calcium phosphate which was recurrent, other 2 cases cystine only , other 1 with uric acid , the last one with oxalate only.All our patients show response to D-penicillamine and the recurrence rate show no difference between cystine only and those with calcium oxalate &/or phosphate. So the stone with mixed type especially with calcium phosphate alter the response to alkali but not affect the response to D-penicillamine., very few side effects reported from D-penicillamine use so such report advised to be done in larger number of patients and every patient with renal stone need to be determined the type of stone to be managed accordingly and as early as possible to prevent the complication of such stone … أن مرض السستينيوريا هو مرض وراثي معقد والذي يصيب كلا الجنسين والأغلب إصابة الذكور أكثر من الإناث في النسبة و الشدة . إن علامات المرض عادة تبدأ بالسن المبكر مابين عمر الخديج والخمس سنوات ولكن قد يحدث في أي سن من عمر الإنسان. وان المصابين بهذا المرض يظهر عليهم أعراض القصور في النمو وليس فقط قصر القامة يحدث فيما يقارب ال20% من المرضى وقد يعزى ذلك إلى عيوب في التغذية لدى هؤلاء المرضى . حيث لايوجد ترابط مابين حصى السستين وأي تشوهات خلقية أو أمراض وراثية يمكن إثباتها. إن العلاج من هذه المرض يتم بإعطاء المريض كمية كبيرة من الماء لضمان إدرار كثير مع تناول القلويات لجعل الإدرار قاعدي هو في الأغلب ناجح في الوقاية من تكون الحصى للمرضى الذين لا يملكون تلك الحصى ولديهم المرض ,او الذين لديهم حصى السستين الغير مركب خصوصا الذي لا يحتوي على مادة فوسفات الكالسيوم. ان استخدام عقار البنسلامين –د يؤدي إلى التخلص من حصى السستين والى منع إعادة حدوثها,ولكن للعقار آثار جانبية طفيفة والتي تزول مع تقليل الجرعة أو التوقف عن استخدام ذلك العقار.هذا العقار يجب استخدامه مع الطرق العلاجية الأخرى كالإكثار من السوائل وتعاطي القلويات لجعل الإدرار قاعديا للحصول على النتيجة المطلوبة.

Keywords


Article
ARTERIAL INSUFFICIENCY IN CONGENITAL CLUB FOOT

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Idiopathic club foot ( Talipes equina varus ) (TEV) is a common congenital deformity, but its etiology and pathophysiology remains uncertain, a congenital vascular abnormalities or malformation is one of the hypothesises behind the etiology of the pathogenesis of (TEV). Patient and methods: Doppler ultrasonography examination has been done to fifteen child with twenty five club feet, their age was ranging from two weeks to fourteen year, two children subjected for M.R Arteriography of the affected feet. Nineteen normal feet as a control group undergone Doppler ultrasonagraphy for comparison. Results: the posterior tibial and peroneal arteries were present in all cases while the anterior tibial artery was present in all cases but severely reduced in ten (40%). Dorsalis pedis artery (DP) was normal in six feet (24%), severely reduced in eight (32%) and absent in eleven feet (44%). MRA of the two feet confirmed the absence of (DP) in one foot, reduced in the other one. Conclusion: the consistent finding is the high incidence of absence of DP artery or it is severely reduced, which might be an important etiopathological factor in the pathogeneses of idiopathic (TEV). Evaluation of the vascular state in the pretreatment stage in patient with club foot might decides what mode of therapeutic approach to be undertaken.


Article
Reliability of microscopic urinalysis in predicting urinary tract infection in Children.
اعتماد تحليل ألإدرار في كشف حالات الإصابة بالتهاب المجارى البولية

Authors: Shaker K. Gatea D.C.H. C.A.B.P
Pages: 226-233
Loading...
Loading...
Abstract

Urinary tract infections (UTIs) are associated with potentially serious long- term consequences . Up to 7 percent of girls and 2 percent of boys will have a symptomatic, culture-confirmed UTI by six years of age. Most UTIs in children result from ascending infections, colonic bacteria responsible for most of cases. Urinary tract infection may be suspected because of urinary symptoms in older children or because of fever, nonspecific symptoms, or failure to thrive in infants. Eighty one child of age 3.5months -10 years with variable presentation and high clinical suspicion of UTI were recruited for evaluation of UTI on out patient bases over nine –months period, data regarding age , sex was obtained . Urine samples were collected by clean- catch or urine bags .UA was done by microscope for pus cells and urine cultures were carried out. UTIs seems to be highly prevalence among studied children and vary with age and sex and the sensitivity of UA is high(77%)but the specificity is low( 33%) , in agreement with other studies. UA can rule out UTI if the result is negative in cases with low clinical suspicion and positive result is insufficient to diagnose UTI because false positive results are common. However, proper urine culture which required invasive procedure is necessary for diagnosis of urinary tract infections , so the criteria for its use should be optimized. التهابات المجارى البولية في الأطفال يكون مصحوبا بنتائج خطيرة ذات تأثير على الكلية ربما تنتهي بفشل الكلية إذ لم تعالج مبكرا . حوالي %7 من الفتيات و%2 من الذكور يصابون بالتهاب المجاري البولية خلال السنوات الست الأولى من العمر . معظم التهابات المجاري البولية تكون نتيجة التلوث ببكتريا القولون والأعراض السريرية لهذه الالتهابات مختلفة حسب العمر ومكان الإصابة . إحدى وثمانون طفلا أعمارهم تتراوح بين 3.5 شهرا إلى 10 سنوات هنالك شك كبير إنهم يعانون من التهابات المجاري البولية ,أخذت منهم نماذج من الإدرار للتحليل بواسطة الميكروسكوب والزرع وظهر من ذلك إن نسبة الإصابة في هؤلاء الأطفال عالية وتختلف مع اختلاف العمر والجنس كما إن نسبة الاعتماد على النتائج الايجابية لهذه التحاليل عالية أيضا تصل إلى %77 وهذا متطابق مع الدراسات الأخرى إلا أن تحليل الإدرار إذا كان سالبا في طفل لا يعاني من علامات سريريه يمكن الاعتماد عليه في إبعاد احتمال الإصابة بالتهابات المجاري البولية أما إذا كان التحليل ايجابيا فلا يمكن الاعتماد عليه بشكل كلي بثبوت الإصابة. وان زرع الإدرار يكون ضروريا في حالات كهذه وفي حالات احتمال الإصابة العالية.


Article
Distribution of Diabetes Mellitus in Iraqi Patients, and their Body Mass Index and Lipid Profile

Loading...
Loading...
Abstract

Seventy five proved diabetes mellitus (DM) patients and 25 apparently healthy volunteers were chosen in Al-Kindy Hospital, from July – Nov., 2006. All subjects were strictly fasted 12 hr. to perform fasting blood glucose (FBG); lipid profile (Total cholesterol , triglycerides , high density lipoprotein (DL), low DL& very low DL) and body mass index (BMI) in Kg/m2 (lean, normal, over weight and obese). The data showed that no significant difference (P>0.05) between both gender in relation to DM. The largest age group was (41-60)years with (P<0.01).Type 2 DM comprised the highest (86.7%) whilst type 1 comprised (13.3%), (P<0.01). Both type 1 and 2 DM patients observed with elevated FBG in their sera but type 1 (231±39.4 mg/ dl) was higher than 2 (181.05±7.33 mg/dl), (P<0.05). In accordance to BMI , the lean group showed the highest FBG among DM patients but had the least lipid profile.

Keywords


Article
Complications of High Serum Ferritin Level after Splenectomy in β Thalassemic Patients

Authors: Zuhair Omran Easa
Pages: 243-250
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: Compare between splenectomized and non splenectomized β -thalassemic patients regarding clinical, biochemical and therapeutic characteristics. Methods: This study was conducted on 140 patients with beta thalassemia major and thalassemia intermedia, expressed as two groups (group I) splenectomized patients and (group II) non splenectomized patients, who were attending Thalassemia Center in Karbala Teaching Hospital for Children from the first of November 2007 through 30th of April 2008. Both groups were studied by physical examination, biochemical analysis, hemoglobin level, serum ferritin, hepatitis C virus antibodies, and hepatitis B surface antigen. Echocardiography was done for most of patients. Results: In group I patients, 82.9% were under transfused and 80% were underchelated, whereas 91.4% of group II patients were under transfused and 74.3% of them were underchelated. Complications including, cardiac complications, diabetes mellitus, bone deformities, and gall stone were higher in group I than group II patients, moreover, only bone deformities was detected in β- thalassemia intermedia patients of both groups. Splenectomy was beneficial in reducing frequency of blood transfusion in 77.1% of group I patients. Conclusions: There is an aggravating effect of splenectomy on hemosiderosis. High serum ferritin level in splenectomized patients is associated with higher incidence of complications.


Article
The diagnostic value of Computed Tomography in evaluation of maxillofacial Trauma

Loading...
Loading...
Abstract

A definite place has now been established for the computed tomography (CT) scanning in assessment and management of trauma victims. The diagnostic return of this sophisticated investigation was often far greater than could be expected or suspected from clinical examination and standardized radiology alone. The purpose of this study was to evaluate the role of CT examination in facial trauma. Sample (78) patients of different sexes complaining from facial trauma were included in this study. CT scan showed (92) fractures in these patients in different sections. Coronal sections were used in (43) cases (46%) and the most common fracture was the zygomatic bone (32) case (34.7%). The CT examination provide adequate radiographic assessment for facial bones like Orbit, midface and nasoethmiod region while it will not add more information than conventional imaging in mandibular area except the condyle area.

Keywords


Article
Prevalence and risk factors for Diabetes Mellitus After Renal Transplantation

Loading...
Loading...
Abstract

Background : This study reviewed the prevalence of post Renal Transplantation Diabetes Mellitus (PRTDM) and risk factors for its occurance among renal transplant recipients. Methods : Records of all kidney recipients with no known diabetes mellitus prior to transplantation and patients with post-transplant period of more than 2 months were included. The following parameters were studied as possible risk factors: age, sex, hypertension, family history of diabetes, immunosuppressive medications , body mass index and donors whether relative or not . Results: The 97 patients who studied, 20.62% had PRTDM(table I). Family history of diabetes and older age of recipients did not differ significantly between recipients with versus without PRTDM.however, recipients who developed PRTDM had significantly higher body mass index (28.49 versus 25.21) with statistically significant difference (P < 0.05). Hypertension was prevalent more in recipients with PRTDM (65% versus 53.24%) this difference was statistically significant (P < 0.05).patients with unrelated donors showed higher incidance of PRTDM with significant result . Conclusion: Diabetes after renal transplantation occurs in significant number of patients. Transplantation from related donors may be associated with lower risk of PRTDM. Diabetes occure more in recipients with hypertensive & higher body mass index. المقدمة : راجعت هذه الدراسة انتشار داء السكري بين المرضى الذين اجروا عمليات زرع الكلية وبحث عوامل الخطورة المساهمة في حدوث هذا المرض. الطرق : تمت مراجعة سجلات المرضى الذين أجريت لهم عمليات زرع الكلية. وتم اختيار المرضى الذين لم يكونوا يعانون من مرض السكري قبل عملية زرع الكلية والذين أجريت عملياتهم قبل شهرين فما فوق تم اختيارهم في هذا البحث. تمت دراسة عوامل الخطورة لحدوث داء السكري مثل: العمر والجنس وارتفاع ضغط الدم وداء السكري في العائلة والأدوية المثبطة للمناعة ومعامل وزن الجسم. النتائج : العدد الكلي للمرضى 97 مريض ، (20,61%) منهم كانوا قد أصيبوا بداء السكري بعد عمليات زرع الكلية، لم يكن هناك شيوع مهم لداء السكري ضمن عوامل المرضى الذين أصيبوا بداء السكر فقد كان مقارب لما عند المرضى الذين لم يصابوا بداء السكري وكان الفرق غير مهم إحصائياً. كما أن معدل أعمار المرضى الذين أصيبوا بداء السكري بعد الزرع كان مقارباً لمعدل أعمار المرضى الذين لم يصابوا بهذا المرض وكان الفرق غير مهم إحصائيا أيضا. على العكس كان معامل وزن الجسم للمرضى الذين أصيبوا بداء السكري أعلى منه في المرضى الذين لم يصابوا بالسكري بعد الزرع (28.49 مقابل 25,21) وكان الفرق مهم إحصائيا (احتمالية > 0.05) . ارتفاع ضغط الدم كان شائعاً في المرضى الذين أصيبوا بداء السكري بعد الزرع (65%) مقارنة بالمرضى الذين لم يصابوا بداء السكري (53.24%) وهذا الفرق مهم إحصائيا (احتمالية > 0.05) الاستنتاج : داء االسكري بعد عمليات زرع الكلى لازال يحدث بنسبة شيوع عالية. زرع الكلية من متبرعين أغراب قد يصاب حدوث لداء السكري أكثر من حالة زرعها من متبرعين أقارب، داء السكري يحدث بشكل اكبر في المرضى ذي الأوزان العالية والمرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم. هذه الدراسة لم تثبت أي علاقة بين حصول داء السكري بعد زرع الكلية وعمر المريض أو وجود داء السكري في العائلة.


Article
Acute and Chronic Interaction Study BetweenAcetylsalicylic Acid (Aspirin) and Captopril atDifferent Doses
دراسة التفاعل الحاد والمزمن بين الأسبرين والكابتوبريل بمختلف الجرع في الجرذان

Loading...
Loading...
Abstract

The present studies were conducted to determine acute and chronic toxicity of aspirin and captopril given alone or in combination in seventy rats were used, 21 rats for acute toxicity (LD50) of aspirin, captopril and their combination in single dose, while the other forty nine rats were used to determine chronic toxicity effect which were divided into 4 groups, the control group (7 rats) received distilled water, the other three treatment groups each group (14) rats were divided into two subgroups T1&T2 according to the following oral daily dosing regiment ( aspirin subgroup 2 and 4 mg/kg , captopril, 6 and 12 mg/kg and aspirin + captopril ( 2 + 6 mg/kg and 4+12 mg/kg) respectively. LD50 was measured for all groups after their chronic treatment to determine chronic index. The results of acute toxicity (LD50) were, for captopril 4.3705 g/kg, aspirin 5.3705 g/kg and their combination (captopril 2.1295 g/kg + 2.6295 g/kg aspirin), respectively that reduced after chronic drug exposure to 3.1315 g/kg captopril, 3.1295g/kg aspirin and captopril 1.6315 g/kg + 2.1315 g/kg aspirin. Isobolographic analysis of two drug LD50 showed that there were an additive effect after acute toxic exposure and antagonism after chronic one No accumulation was reported between the two drugs and their combination after 3 month daily treatment according to the results of chronic index of all treated groups. This study indicate that LD50 isobolographic analysis for captopril and aspirin showed an additive effect after acute exposure and antagonism after chronic administration and no accumulation effect for both drugs أجريتْ هذه التجربة بهدف تحديد السمية الحادّةِ L D50 والمُزمنةِ للأسبرين والكابتوبريل ومزيجهما بعد التجريع لمجاميع جرذاِن معاملة. أستخدمت سبعون جرذا منها 21 لأحداث التسمم الحاد لكل من الأسبرين والكابتوبريل ومزيجهما معا بعد أعطائهم جرعةِ واحدة، أما الجرذان 49 الباقية فقد قسّمتْ إلى 4 مجاميع ،أعطيت مجموعة السيطرةُ(7 جرذ) ماءاً مُقَطَّراً أما المجموعاتَ المعالجة الثلاثة مجموعات كل منهما 14 جرذ قسّمتْ إلى مجموعتين فرعيتينT1 و T2 كل منهما7 جرذ جرعت فمويا يوميا ولمدة 3 أشهر أسبرين 2و4 ملغم/ كيلوغرام وكابتوبريل 6و12 ملغم /كيلوغرام وأسبرين+ كابتوبريل ( 6+2 ملغم/ كيلوغرام)،(4+12 ملغم /كيلوغرام) على التوالي. حددت الجرعة الوسطى المميتة في دراسة الحادة واصبحت للكابتوبريل والأسبرين ْ 4.3705غم / كيلوغرام، 5.3705غم /كيلوغرام على التوالي ، أما مزيجهما فقد وسجلا النتائج التالية كابتوبريل 2.1295غم /كيلوغرام + أسبرين2.6295 غم /كيلوغرام على التوالي أما نتائج التجربة المزمنة للأدوية أظهرت انخفضا في قيم بعد العلاج المُزمنِ بكل المجاميع وحسب المعاملة وكانت3.1315 غم / كيلوغرام ، للكابتوبريل ، 3.1295غم / كيلوغرام للاسبيرين ومزيج كابتوبريل+ الأسبرين افقد سجل1.6315 غم / كيلوغرام + 2.1315غم / كيلوغرام على التوالي. سجلت النتائج التالية للتداخل بين الدوائين بعد حساب قيم LD50 بطريقة Isobolographic كان تأثير أضافه دوائين بعد التعرض الحادِّ وتضاد التعرض المُزمنِ. ووجد أن هذين الدوائين لم يظهرا تأثير تراكماَ بعد 3 أشهرِ من المعالجِ اليوميِ وذلك حسب نتائج معامل التراكم لمجاميع المعاملة. يستنتج في هذه الدراسة ان الاسبيرين والكابتوبريل لهما علاقة أضافة Additive effect عند التعرض للتسمم الحاد وعلاقة التضادAntagonism effect بعد التعرض للتسمم المزمن وليست تأثير تراكمي لكلا الدوائيين في الجسم

Keywords


Article
Infected non union of lower tibial fractures; Managed by biplaner compression external fixation.
كسور أسفل عظم القصبة غير الملتئمة مع خمج العظم البكتيري المزمن العلاج بأستخدام التثبيت الخارجي

Loading...
Loading...
Abstract

Twenty four patients with infected non union of the lower tibia had been treated at Aldiwania teaching hospital during period between (2003-2007), by using biplaner (A.O) external fixation with manual compression cross non union site. Twenty two cases are male, two cases are female. Age of the patients were between (20-40). Union with excellent to fair result has been achieved in 20 cases (83.3%), while poor result with failure of union in 4 cases (16.6%). From these result we conclude that (A.O) external fixator is beneficial in treating such cases specially in our locality. and bi- planer configuration is more stable than uniplaner one. تمت دراسة حالة (24) مريض يعانون من كسر أسفل عظم القصبة غير الملتئم مع خمج العظم المزمن ,تمت معالجتهم في مستشفى الديوانية التعليمي للفترة (2003-2007) بواسطة تنظيف العظم وتثبيته بواسطة التثبيت الخارجي ثنائي الأبعاد مع كبس الكسر يدويا غرض الدراسة هو مقارنة هذه الطريقة لعلاج هذه الحالات مع الطرق الحديثة للعلاج. بينت هذه الدراسة بأن النتائج مقاربة للطرق الحديثة, بأنها فعالة وبسيطة.

Keywords


Article
Effect of deep inspiration and expiration on (QT and JT dispersion)in normal subjects.

Loading...
Loading...
Abstract

This study was carried out on 20 normal healthy male volunteers, aged 18-36 years to study QT- dispersion and JT- dispersion in responses to control ,deep inspiration and deep expiration by using non-invasive technique Electrocardiography for measurement of QT- dispersion and JT- dispersion studying the QT- dispersion and JT-dispersion shows:There are no significant changes in QT-dispersion between control and deep inspiration and also no significant changes between control and deep expiration.The JT-dispersion shows no significant difference between control and deep inspiration but there is significant increase in JT-dispersion in deep expiration in comparison with the control expiration.On comparison between deep inspiration and deep expiration, there are no significant difference in both QT-Dispersion and JT-Dispersion.جريت هذه الدراسة على ٢٠ متطوع من الذكور الأصحاء والذين تتراوح أعمارهم من ١٨-٣٦ سنه وذلك بهدف دراسة لقياس مقدار تشتت QT، وتشتت JT. الدموية استجابة للشهيق والزفير الاعتيادي والشهيق العميق والزفير العميق بواسطة استخدام جهاز تخطيط القلب الكهربائي لقياس مقدار تشتت QT، وتشتت JT. وقد تبين من التحليل الإحصائي انه وفي حالة دراسة مقدار معدل تشتت موجةQTومقدار تشتت JT بمقارنة الشهيق والزفير الاعتيادي بالشهيق والزفير العميق،لا يوجد تغير ملحوظ في الأولى و بكلا الحالتين وعدم تغير فيTJعند مقارنة الشهيق الاعتيادي بالعميق ووجود زيادة ملحوظة فيه عند الزفير العميق مقارنة بالزفير الاعتيادي. في حين لا يوجد ما هو ملحوظ لكلا المتغيرين عند مقارنة الشهيق العميق بالزفيرالعميق.

Keywords


Article
An evaluation of some lipid derivatives in treating irritable bowel syndrome in isolated rat intestine model
تقييم علاج متلازمة تهيج الامعاء ببعض مشتقات الدهون في نموذج الامعاء المعزولة

Authors: Rana T. Al- Nafakh
Pages: 292-298
Loading...
Loading...
Abstract

Irritable bowel syndrome IBS remains one of the most widely distributed disorder that can interfere with human health, habitats and activities and hence causes a considerable health, social and economic burden. As a trial to solve this problem an isolated piece of rat intestine was prepaire as an in vitro model of IBS by which some lipid derivatives were assessed for their effects on intestinal strain of contraction which was recorded with a highly sensitive physiograph connected to the piece of intestine through a mechanical transducer. Malonic acid, citric acid and peppermint oil were evaluated in comparison to a standard mebeverine and amlodipine calcium reducer agents. There was a significant increase in intestinal contraction induced with malonic acid as compared with basal, amlodipine and mebeverine associated contractions (80, 50 and 50 mg respectively) at P< 0.05. however, peppermint caused no significant increase in strain whereas citric acid caused a highly significant relaxing effect down to 8 mg strain at P< 0.01 which could be implemented in human IBS. In a conclusion, citric acid showed a promising therapeutic intestinal relaxation that may be of benefit in human IBS. تبقى متلازمة تهيج الامعاء من الاضطرابات الهضمية الواسعة الانتشار والتي تعوق الحالة الصحية والنشاط الاجتماعي للمريض مما يعني عبا صحيا واقتصاديا اضافيا. وكمحاولة لحل هده المشكلة فقد تم تقييم بعض مشتقات الدهون في نموذج الامعاء المنفصلة, حيث تم تسجيل شدة تقلصات الامعاء بواسطة جهاز محول الاشارة المكانيكية لقطعة الامعاء. لقد تم تقييم كل من حامض المالونيك وحامض الستريك وزيت النعناع بالمقارنة مع الميبفرين والاملودبين كمواد خافضة للكالسيوم. اظهر حامض المالونيك زيادة معتدة في شدة التقلص بالمقارنة مع الميبفرين والاملودبين والتقلص الاساسي ( 50,50,80 ملغم) على التوالي عند معامل الثقة 95% بينما سبب زيت النعناع ارتفاعا غير معتدا في حين خفض حامض الستريك شدة الامعاء الى 8 ملغم بمقدار معتد جدا عند معامل الثقة 99%. وكاستنتاج عام فان من الممكن تقييم حامض الستريك في الانسان كعلاج واعد وبديل لمتلازمة تهيج الامعاء.


Article
Complications of Total Laryngectomy
مضاعفات عملية استئصال الحنجره الكلي

Loading...
Loading...
Abstract

Aim of study: To find out various complications after total laryngectomy,with refrences to their presentation,diagnosis and management. Design: It was a retrospective descriptive study. Setting: Otolaryngology deprtment,AdDiwanyah teaching hospital,from1st of October 1999 till 31 of December 2007 Patients and methods: 43 patients undergoing total laryngectomy for proven carcinoma of the larynx were included in this study.Patients were reviewed after surgery and any complication that occurred was recorded.The presentation , diagnosis and management of these complication are discussed,along with voice rehabilitation after total laryngectomy. Result: There were 33 male and 10 femal.Age of patient range from 44-66 years. Complication included; pharnygocutaneous fistula(5 patients),cervical lymph node metastasis(4 patients),wound infection(3 patients),myocardial infarction(one patient). Conclusions: Pharnyngocutaneous fistula and cervical nodal metastasis are the most common complications after total laryngectomy.Preoperative radiotherapy, wide resection of the pharynx , early oral feeding are important risk factors for development of pharnygocutaneous fistula in total laryngectomy patients.Postoperative radiotherapy to the neck reduces the risk of nodal metastasis after total laryngectomy. الهــدف : معرفة مختلف المضاعفات التي نحدث بعد عملية استئصال الحنجره الكلي والتي تجرى للمرضى المصابين بسرطان الحنجره, من حيث الاعراض السريريه, تشخيص الحالات وكيفية علاج هذه المضاعفات . نوعية ومكان البحث : انها دراسه توصيفيه اجريت في مستشفى الديوانيه التعليمي , شعبة الانف والاذن والحنجره للفتره من 1-7-1999 لغاية 31-12-2007. الطرق: اجري البحث على 43 مريض مصابين بسرطان الحنجره ,مجراة لهم عملية استئصال الحنجره الكلي , وقد تم تقييم جميع الحالات بعد اجراء العمليه وكل المضاعفات التي حدثت قد سجلت . تم تحليل الاعراض السريريه, التشخيص ومعالجة هذه المضاعفات بالاضافه الى التاهيل الصوتي بعد العمليه. النتائج : عدد الذكور 33 وعدد الاناث 10,عمر المرضى يتراوح بين 44-66 وكانت مضاعفات العمليه كما ياتي: ناسور البلعوم (5 مرضى 11%), انتشار السرطان للغدد اللمفاويه العنقيه (4 مرضى 9% ) , التهاب الجرح (3 مرضى 7% ) , الجلطه القلبيه (مريض واحد 2% ) الاستنتاجات : ناسور البلعوم وانتشار السرطان للغدد اللمفاويه العنقيه هي اهم المضاعفات التي تحدث بعد عملية استئصال الحنجره الكلي .ان الاشعاع العميق قبل العمليه , الاستئصال الواسع للبلعوم و البدء بالتغذيه عن طريق الفم المبكر هي عوامل خطره ومهمه في حدوث ناسور البلعوم بعد عملية استئصال الحنجره الكلي .ان الاشعاع العميق بعد العمليه يقلل من خطر انتشار المرض الى العقد اللمفاويه العنقيه

Keywords


Article
Incidence of postoperative deep veins thrombosis in general surgical wards detected by Doppler ultrasound study
دراسة نسبة حدوث حالات تخثر الأوردة العميقة في ردهات الجراحة العامة باستخدام جهاز الدوبلر

Authors: Kussay M. Zwain M.B.Ch.B F.I.C.M.S
Pages: 305-311
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Deep venous thrombosis (DVT) is a well recognized post operative complication and there are different ways for its diagnosis . Doppler ultrasound is a safe, sensitive and easily applicable tool in diagnosis of DVT . Aim: The aim of study is to determine the incidence of postoperative lower limb deep veins thrombosis in general surgical wards by using duplex ultrasound scan . Patients and method: between 5th February to 15th of October 2008, 118 patients were randomly selected from general surgical wards in AL-Sadder teaching hospital in AL-Najaf city. Patients were classified according to their risk factors into low, moderate and high risk groups. No prophylactic anticoagulant treatment was given to any patient preoperatively nor after the operation. Patients were observed for signs of DVT. All patients were examined at 6th±1 postoperative day using color coded duplex scan . Results: Of 118 patients studied there were 43 men and 75 women with a mean age of 48years (range 22-75 year).21(17.7%) patients had super major operation, 69(58.6%) patients had major operation and 28(23.7%) had minor operation. Regarding the risk factors; 45patients (45.7%) were below 40 years of age and 64 patients (54.3%) were above 40 years, 15 patients (12.7%) presented with malignancy and 26patient (22.1%) have chronic diseases. Of 118 patients examined only one patient (0.84%) had developed DVT. Five patients developed superficial vein thrombosis (calf veins) in the 5th post operative day and on re-examination at 8th postoperative day all patients were with no evidence of DVT. Conclusion: Deep venous thrombosis is of very low incidence and there is no need for routine prophylactic anticoagulation in our patients. خلفية عن الموضوع : يعتبر تخثر الأوردة العميقة من المضاعفات المعروفة بعد العمليات الجراحية . وتوجد طرق مختلفة لتشخيصه إلا إن التشخيص بواسطة جهاز الدوبلر اّّّّّمن و ذو حساسية جيدة و سهل التطبيق في حالات تخثر الأوردة العميقة . الهدف من البحث: تحديد عدد المرضى اللذين يصابون بتخثر الأوردة العميقة بعد إجراء العمليات الجراحية (قسم الجراحة العامة فقط) وذلك باستخدام جهاز الدوبلر (السونار الملون للأوردة). المرضى والمواد: تم اختيار المرضى المراد فحصهم بشكل عشوائي من قسم الجراحة العامة في مستشفى الصدر التعليمي في مدينة النجف الاشرف.وقد تم تقسيم المرضى إلى ثلاث مجاميع طبقا للعوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بالتخثر وهي(ضئيلة,متوسطة,عالية الخطورة) لم يتناول المرضى أي علاج وقائي قبل أو بعد العملية, وتم فحص المرضى في اليوم (الخامس, السادس, أو السابع)بعد العملية. النتــائج: من مجموع 118 مريض اللذين تم فحصهم كان هناك 43 رجل و75 امرأة ,معدل أعمارهم بين 48 سنة (من 22-75سنة) . 21 مريض (17.7%) أجريت لهم عمليات فوق الكبرى,69مريض(58.6%)أجريت لهم عمليات كبرىو28 مريض (23.7%) أجريت لهم عمليات صغرى . في ما يخص عوامل الخطورة 45 مريض(45.7%) كان بعمر اقل من 40 سنة و64 مريض(54.3%)بعمر أكثر من 40 سنة .15 مريض (12.7%)كانوا يعانون من الأمراض السرطانية و 26 مريض (22.1%)كانوا يعانون من أمراض مزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم أو داء السكري. من مجموع 118 مريض مريضة واحدة تم تشخيص إصابتها بتخثر الأوردة العميقة (0.84%).خمسة مرضى فقط ثبت إنهم كانوا يعانون من تخثر الأوردة السطحية وق تم إعادة فحصهم في اليوم الثامن بعد العملية وجميعهم لم تكن لديهم أي علامات تدل على وجود تخثر الأوردة العميقة. الاستنتاج تخثر الأوردة العميقة قليل الحدوث بين مرضى الجراحة العامة وليس هناك أي حاجة لاستخدام العلاجات الوقائية بين هؤلاء المرضى.


Article
Prevalence of Breast Cancer in Hadramout Governorate-Yemen, Using Capture-recapture Method

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Introduction: Breast cancer is the most common cancer among female worldwide. In this study we aim at highlighting the problem of breast cancer by using the capture-recapture method (CR) and to estimate the prevalence of breast cancer in Hadramout governorate. This would be the first time that this method is being used in Yemen. Method: In this paper we used five lists to obtain greater accuracy. All females with breast cancer, proved histopathologically (old and new patients) in Hadramout governorate which had been registered were collected. For breast cancer prevalence estimation in Hadramout governorate we used capture-recapture method and application of a program created by Jemain using soft ware S-plus 2000. The principle of this program is to estimate the maximal log likelihood of the probability of female breast cancer . The best fit-model has been chosen regarding to specific criteria. Results: The CR prevalence rate of breast cancer in this study was estimated as 26.2 /100,000 Yemeni women vs. crude prevalence which estimated as 17.2/100,000 Yemeni women. Conclusion: By using capture-recapture method we can identify the missing cases of breast cancer which was estimated in this study as 1/3 total number.

Keywords


Article
TREATMENT OF ALOPECIA AREATA WITH TOPICAL GARLIC EXTRACT

Loading...
Loading...
Abstract

SUMMARY: BACKGROUND: Alopecia areata is a non scarring localized hair fall, probably of autoimmune ateology, that responds to treatment with many topically applied irritant substances. Garlic had been known for a long time by its unique chemical composition that has many pharmacological implications. AIM of STUDY: To determine the efficacy of topical garlic extract in the treatment of alopecia areata. PATIENTS & METHODS: Ten patients complaining of single or multiple patches of alopecia areata on the scalp region (total of 18 patches) were enrolled in this study from July 2006 to July 2007, in the out patient clinic in Najaf city. All patches were treated by topical garlic extract twice daily, for two months. Re-growth of terminal coarse hairs was evaluated every two weeks. RESULTS: Four females and six males were studied, their ages ranged from 10 – 45 years (mean 27 yrs.). Total of 18 patches of alopecia areata were treated. All patients (100%) responded to this treatment. Hair growth started by the end of second week in eight patches (44.4%), within four weeks in seven patches (38.9%), and within six weeks in three patches (16.7%). Erythema was observed in all patients, in addition to itching in 8 patches (44.4%) and burning sensation in 5 patches (27.7%). CONCLUSIONS: Garlic is an efficient and rapid topical treatment for alopecia areata. It is cheep, available and with negligible side effects. مقدمة الدراسة: يعتبر داء الثعلب من الامراض المناعية التي تسبب تساقط شعر موضعي وهو قابل للعلاج بالمستحضرات الطبية المخدشة للجلد ومن ضمنها مادة الثوم المعروف باحتوائه على العديد من المواد الكيميائية ذات المفعول العلاجي. هدف الدراسة: تقييم كفاءة مستخلص مادة الثوم في علاج داء الثعلب موضعيا" . المرضى وطريقة الدراسة: تم دراسة عشرة حالات ممن يعانون من داء الثعلب الموضعي المنفرد او المتعدد في منطقة الراس في مدينة النجف للفترة من تموز 2006 الى تموز 2007 . بلغ مجموع البقع هو 18 بقعة. كان العلاج بطريقة الدلك المباشر لمستخلص حبة الثوم في منطقة التساقط ويكرر المسح مرتان يوميا . استمرت فترة العلاج مدة شهرين وكان فحص نمو الشعر يتم كل اسبوعين . نتائج الدراسة: اشتملت الحالات على اربع اناث وست ذكور تراوحت اعمارهم بين 10 الى 45 سنة (متوسط العمر 27 سنة). مجموع البقع المعالجة كان 18 بقعة. كانت الاستجابة جيدة في جميع الحالات حيث بدأ نمو الشعر في الاسبوع الثاني في ثمانية بقع (44.4% ) وفي الاسبوع الرابع في سبعة بقع (38.9%) وفي الاسبوع السادس في ثلاثة بقع (16.7%). اقتصرت الاعراض الجانبية على احمرار الجلد في كافة البقع اضافة الى حكة جلدية في ثمانية بقع (44.4%) وحرقة في الجلد في خمسة بقع (27.7%). الاستنتاج: يعتبر استخدام الثوم موضعيا من الطرق العلاجية الناجحة والسريعة في علاج حالات داء الثعلب الموضعي مع ظهور ادنى حد ممكن من الاعراض الجانبية. علاج داء الثعلب بمستخلص مادة الثوم موضعيا


Article
LIPID PROFILE CHANGES IN PREGNANT WOMEN WITH PRE-ECLAMPSIA
اللبد ومتغيراته وعلاقتة بمقدمة الارتعاج

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To determine whether the changes in lipid profile are related to the severity of pre-eclampsia and the possibility of using lipid profile as a screening test for early prediction of pre-eclampsia. Setting: It was carried out in Maternity and Childhood Hospital in Al-Najaf for period between 1ST April to 30th November 2007. Study design: This study include 80 pregenant women divided into 3 groups Group A : women with severe pre-eclampsia in the 3rd trimester. Group B : women with mild- moderate pre-eclampsia in the 3rd trimester. Group C : Normal healthy normotensive pregnant women in the 3rd trimester. All were investigated for serum lipid profile. We performed the following laboratory measurement for all groups. 1- serum cholesterol (CH) 2- serum triglyceride (TRI) 3- serum HDL-cholesterol from these results LDL-cholesterol and VLDL-cholesterol were calculated. Results There was significant increase in serum triglyceride and VLDL- cholesterol level in severe pre-eclamptic women than control and mild cases but there was no significant difference between mild and control cases. The mean value of HDL in mild and sever pre-eclamptic women was less than that recorded in the control group. No significant differences were record in the mean values of cholesterol and LDL between control and mild and severe pre-eclamptic women. Aim of the study The aim of this study is to assess if there are changes in lipid profile in pre-eclampsia and if these changes can be used as marker of severity of the condition (pre-eclampsia) or if the lipid profile changes can be used as a screening test for early prediction of pre-eclampsia. خلا صة البحث هدف الدراسة بيان ومعرفة هل ان تغيرات اللبد زيادة او نقصان له علاقة بشدة مقدمة الارتعاج وهل يمكن الاستباق لمعرفة شدة مقدمة الارتعاج من خلال التغيرات التي تظهر على اللبد يعتبر اللبد من اهم العوامل المساهمة في امراض القلب وتصلب الشرايين وارتفاع الضغط المزمن وقد وجد ان اللبد يتغير تغير واظح في حالة مقدمة الارتعاج ومازالت الدراسات جارية على معرفة اي الانواع اوثق علاقة بشدة المرض وقد اجريت هذا الدراسة في مستشفى الزهراء التعليمي للولادة والاطفال للفترة من نيسان 2007 الى تشرين الثاني 2007 وقد تناول البحث دراسة حالة 40 سيدة يعانيين من مقدمة الارتعاج الشديدة والمتوسطة ومقارنتها بـ40 سيدة حامل تتمتع بصحة جيدة كمجموعة ضبط وشملت الدراسة الفحوصات المختبرية التالية: 1- قياس الكوليسترول في الدم 2- قياس نسبة Triglyceride 3- قياس نسبةHDL و من هذه النتائج احتسبت نسبة LDL,VLDL وتمخض تحليل النتائج احصائيا عما يأتي: اولا - وجود علاقة وتيقة بين ارتفاع نسبة Triglyceride و VLDL مع شدة مقدمة الارتعاج . ثانيا – نسبة HDL اقل عند النساء المصابات بمقدمة الارتعاج. ثالثا - ليس هناك فروقات بنسبة الكوليسترول و LDL في المجاميع المدروسه.

Keywords


Article
NEWLY DIAGNOSED HYPERGLYCEMIA AMONG PATIENTS WITH ACUTE CORONARY SYNDROMES IN MISSAN HOSPITAL.A CASE-CONTROL STUDY

Loading...
Loading...
Abstract

SUMMARY ========= In this study, out of 1114 patients with acute coronary syndromes (ACS), admitted to the coronary care unit (CCU) over a period of one year, 217 patients (19.5%) were found to have hyperglycemia with known preexisisting diabetes, 146 patients (13.1%) had newly diagnosed hyperglycemia without history of diabetes, and the remaining 751 patients (67.4%) were found to have normal blood glucose levels. Newly diagnosed hyperglycemia was recognized in 7% of control group patients. AIMS OF STUD ============== To shed light on the incidence of hyperglycemia among patients with acute coronary syndromes, with particular concentration on newly diagnosed hyperglycemia, so that to consider strategies for early detection and management of such metabolic problem to lessen its detrimental impacts on patients with such acute cardiac events. Also ,to present a baseline data for future, probably more informative studies, regarding the incidence of such metabolic problem among ACS patients in Missan governorate..

Keywords


Article
THE ONE MONTH OUTCOME OF PATIENTS WITH ACUTE CORONARY SYNDROME IN RELATION TO WBC COUNT
العلاقة بين كريات الدم البيضاء ومضاعفات متلازمة الشرايين التاجية الحادة خلال شهر واحد

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT BACKGROUND: Inflammation has been shown to play a role in atherosclerosis and CHD .an elevated leukocyte count is associated with adverse hospital outcome in patients presented with acute coronary syndrome. OBJECTIVE: This study was designed to determine the association between baseline total WBC count and the hospital mortality and complication (heart failure) in patients with ACS including STEMI, NSTEMI, and UAnd to verify if this parameter has significant predicative power pf cFinica{ severity and out come. PATIENTS AND METHODS: The relationship between baseline total WBC count. with hospital mortality and complication (heart failure) and clinical outcome in 57 patients with ACS admitted to the CCU in AL-SADAR teaching hospital from the first of April to the 30th of august 2007 has been tested ,diseases were evaluated for seventeen (17) patients with STEMI ,twenty (20) patients with NSTEMI , twenty (20) patients with UA , venous blood samples were taking from each patient for baseline total WBC count ,fasting lipid profile ,random blood sugar .comparison between those patients with STEMI, NSTEMI,UA were conducted includes one inflammatory marker (WBC). RESULTS: High total baseline WBC count was associated with high cardiovascular risk, heart failure and mortality (19.2%, 12.2 %, and 8.77 %) among patients with STEM I, NSTEMI, and UA respectively. CONCLUSON: In patients with ACS, initial leukocyte count is predictive of outcome and as the level increased the complications increase and the clinical out come adversely affected. هذه الدراسة جريت لمعرفة العلاقة بين معدل عدد كريات الدم البيضاء الكلي وحدوث المضاعفات ومعدل الوفيات عند المرضى المصابين بمتلازمة الشرايين التاجية الحادة ولمعرفة مدى تأثير هذه العلاقة على شدة الحالة السريرية . طريقة البحث : في هذه الدراسة تم إجراء فحص عدد كريات الدم البيضاء إلى 57 من المرضى المصابين بمتلازمة الشرايين التاجية الحادة من المرضى الراقدين في وحدة إنعاش القلب في مستشفى الصدر التعليمي للفترة من شهر نيسان 2007 لغاية شهر اب 2007 وتمت متابعة المرضى لمدة شهر واحد وكان تقسيم المرضى المصابين إلى ثلاث مجاميع حسب نوعية الإصابة وتمت مقارنة قراءات عدد كريات الدم البيضاء الكلي للمرضى أعلاه مع حدوث المضاعفات المرضية وكانت نتيجة الدراسة : هناك ارتباط وثيق بين ارتفاع العدد الكلي لكريات الدم البيضاء عند المرضى المصابين بمتلازمة الشرايين التاجية الحادة وحدوث مضاعفات المرض السريرية

Keywords


Article
The benefit of bypass versus interposition graft in the surgical treatment of coarctation of aorta in IRAQ

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT A total no.of 48 cases of coarctation of aorta with average age of 13 years and age range from 4 to 32 years ,during the period (1998 to 2005) ,56% of them underwent interposition surgery for the coarct segment ,either interposition graft or resection; manipulation and reapproximation .those patients represent the first group. The second group represents 44%,sustained bypass graft from the junction of subclavian artery with the aorta to the distal point beyond the coarct segment. The influence of 24 preoperative, intraoperative and postoperative characteristics on operative mortality risk was investigated utilizing stepwise logistic regression analysis. The overall operative mortality was two death both in the first group only with no mortality in the second group.The use of first group surgical approach, long aortic clamping time (which is consistent with the first group) and high left ventricular mass index; all were a strong predictors of operative mortality .operative morbidities ( which includes spinal cord insult,sustained postoperative hypertention,cerebrovascular accident ), regarding spinal cord insult and sustained cerebrovascular accident both of them reported in one case while postoperative sustained hypertention was reported in 14.6% of patients most of them in first group. Thus, the early results of coractation of aorta surgery can be related to several specific variables describing the surgical approaches of the patients. This information should provide for a more rational approach to this surgical procedure, at least in terms of early risk/ benefit deliberations and the surgeon must identify the factors that predict postoperative mortality and mortality to develop alternative strategies for high risk patients.

Keywords


Article
Chromosome Abnormalities of Oral Squamous Cell arcinoma andCorrelation to the Tumor Size and TNM Staging

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract It is well established that cancer is a multistage process involving a number of aberrant molecular events culminating in malignant transformation. Indeed the great majority of human cancers exhibit quite visible chromosome changes and the consistent chromosome abnormalities are essential for the malignant phenotype, the aim of the preset study designed to asses the chromosomal aberration and the possible correlation with tumor size and TNM staging (T tumor size, N lymph node involvement, M tumor metastasis) of oral squamous cell carcinoma . We assessed the chromosomal aberration of sixteen patients with oral squamous cell carcinoma were studied, fresh and solid tumor was taken for mincing and transferred to a new tissue culture media, chromosomes staining was carried out with trypsin-Geimsa banding . The results of the present studies showed Aneuploidy,loss of chromosomes, deletion of chromosomal 7 Ch7q (22 36), translocation t (7:4q) (22 36 :: 35 ) and dicentric chromosome and double minutes. Tumor size (T3 +T4 +TX ) only represented a positive findings. TNM staging only stage (III+IV) represented a positive chromosomal aberration. In conclusion there was no specific chromosome or chromosomal aberration associated with oral squamous cell carcinoma.The tumor size and TNM staging system can be consider as a good clinical predictors for treatment plane and prognosis . سرطان الفم الحرشفي من السرطانات الاكثر شيوعاً التي تصيب الفم يأتي في المرتبة الثامنة بالنسبة لمجموع السرطانات التي تصيب اجزاء الجسم. بعض التغيرات الوراثية وصفت بعلاقتها مع سرطان الفم الحرشفي السرطانات تعرف الآن بكونها تحوي على تغيرات وراثية تشمل الجين المشجع للاورام والجين المثبط للاورام.الدراسة شملت ستة عشر مريضاً فحصوا بين عامي 2006-2007 في مستشفى الجراحات التخصصية. عند تطبيق اختبار احتمالية (فشر) للنتائج تبين انها احصائياً غـير معنوية. النتائج بينت ان المراحل المتأخرة من سرطان الفم الحرشفي خاصة في مرحلته الرابعة له علاقة او اقتران مع 5 حالات من مجموع الستة التي اظهرت نتائج موجبة (تغيرات في الكروموسومات) بنسبة 83.4%.ان نتائج التغيرات الكروموسومية اظهرت نقصاً او زيادة في عدد الكروموسومات في جميع الحالات الستة. كما ان جميع مجاميع الكروموسومات كانت مشمولة في (النقص) ما عدا كروموسوم رقم (1)، كذلك اظهرت النتائج الدقيق أو (الثنائي المزدوج) الذي يدل على تضخيم من الجينات، كذلك فقدان جزء من الكروموسوم السابع الذراع الطويل ابتداءً من الجزء الثاني الجزيئي الثاني الى الجزء الثالث الجزيئي السادس. علماً ان فقدان جزء من الكروموسوم يمكن ان يؤدي الى شل عمل (الجين الكابت للاورام) الذي يمكن ان يؤدي الى تفكك او فوضى في الانقسام الخلوي.اظهرت النتائج عملية نقل جزء من مكان الى آخر، نقل جزء من الكروموسوم 7 الذراع الطويل من الجزء الثاني الجزيئي الثاني الى الجزء الثالث الجزيئي السادس نقلها وتركيبها مع كروموسوم 4 الذراع الطويل الجزء الثالث الجزيئي الخامس. ان عملية نقل جزء من كروموسوم الى كروموسوم آخر واعادة بنائه ثانية ككروموسوم جديد قد يؤدي اما الى تضخيم عمل (الجين المشجع على نمو الاورام) او يؤدي الى شل عمل (الجين الكابت الاورام). او يؤدي الى تأخر (موت الخلايا المبرمج).كما لاحظنا تكون كروموسوم (ذا جسمين مركزيين) الذي يحدث نتيجة الى عملية نقل جزء من كروموسوم الى كروموسوم آخر. الاستنتاج: لا يوجد كروموسوم محدد او تغير كروموسومي محدد له علاقة وثيقة بسرطان الفم الحرشفي، ان الحالات التي اظهرت تغيرات كروموسومية هي اما تغيرات عددية (نقصان او زيادة) او كليهما او تغير في تركيبهما. 50% من الحالات الستة التي اظهرت تغيرات كروموسومية موجبة مرتبطة او لها علاقة مع (النمو السرطاني البارز). الحالات التي اظهرت تغيرات كروموسومية لها علاقة مع المرحلة الرابعة أي المراحل المتأخرة من السرطان. كذلك هناك علاقة بين الحالات التي اظهرت تغيرات كروموسومية ودرجة التمايز النسيجي (المتوسط والدرجة الفقيرة التمايز) وكذلك مع نمط الغزو السرطاني المدعو (متسلل، كحبل مصمت ، رباط وكخيوط مجدولة).نستنتج من الدراسة ان فحص التغيرات الكروموسومية للخلية يمكن اعتباره مكملاً ومساعداً في الفحص وتشخيص سرطان الفم الحرشفي مع الفحص النسيجي، الرقائق الشعاعية، فحص الرنين المغناطيسي ، النفراس ، فحص الامواج فوق الصوتية، فحص الدلالة للسرطان، فحص الرشف بالابرة الدقيقة وفحصه خلوياً. لذا هناك علاقة بين الكروموسوم والسرطان وان الشيء الوحيد الاكيد للتخلص من الاصابة بالسرطان هو ان لا نولد ، اذ ان الحياة تعني مواجهة المخاطر.


Article
Electrophysiological study of peripheral nerves in hypertensive patients
دراسة كهروفسلجية لبعض الأعصاب المحيطية عند المرضى المصـابين بارتفاع ضغط الدم

Authors: Dhafir I. El-Yassin, PhD*
Pages: 367-379
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Twenty five normal subjects and seventy five hypertensive patients were included in this study. The electrophysiological tests done included three main divisions of the peripheral nerves : first : the sensory nerve function, the motor nerve function and the F – wave measurements. These tests were done for the patients and controls in parallel. In hypertensive patients the sensory nerve function, when compared with the control subjects, showed a significant deterioration. On contrary, assessing the motor nerve function showed completely normal nerve conduction parameters. Lastly, on assessing the F – wave parameters, only the latency of the slowest F – wave of the common peroneal nerve was prolonged which means that the smallest central fibers were also affected by hypertension. So, we see that the main effect of hypertension is on the axons of the smallest fibers. Lastly, it is possible to conclude that hypertensive disease could be associated with various types of peripheral neuropathy. شملت هذه الدراسة خمس وعشرون شخصا طبيعيا و خمس و سبعون مريضا مصاب بارتفاع ضغط الدم. استخدمت الاستقصاءات الكهروفسلجية لتقييم وظائف الأعصاب المحيطية لدى جميع الأشخاص المشمولين بهذه الدراسة، و شملت : دراسة كفاءة بعض الأعصاب الحسية، الحركية و كذلك دراسة موجة – ف. إن تقييم الأعصاب الحسية لدى المرضى يظهر تدهورا ملحوظا في كفاءة جميع هذه الأعصاب و خاصة العصب الربلي. على النقيض من ذلك، فان تقييم الأعصاب الحركية يظهر أن جميع الاستقصاءات لكل هذه الأعصاب كانت طبيعية. أخيرا، و عند تقييم قراءات موجة – ف، فقط كان هناك طول في الكمون للأعصاب المساهمة في ظهور أبطأ موجة – ف في العصب الشظوي المشترك. لذلك نرى أن التأثير الرئيسي لارتفاع ضغط الدم يكون على أصغر الألياف العصبية. أخيرا، نستخلص أن ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بأنواع متعددة من اعتلال الأعصاب المحيطية.

Keywords


Article
Rotational flap versus simple conjunctival excision in pterygium treatment.

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: purpose: to evaluate the effectiveness and safety of rotation technique n prevention recurrence of pterygium in comparison with simple conjunctival excision. Method: in this retrospective study , 20 eyes were underwent rotational autograft procedure with which rotated flap sutured to bare area and 20 eyes were underwent simple conjunctival excision leaving bare area. results: patients underwent rotational flap procedure showed low recurrence of pterygium which 5% in comparison with high recurrence of pterygium following simple conjunctival excision which is 20%.conclusion:rotational autograft technique following is effective and safe procedure to prevent pterygium excision and simple excision should not be used alone because of high recurrence which is more difficult for excision.

Keywords


Article
Prevalence of celiac disease in patients with dyspepsia in Najaf

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background ; Although 30% to 40% of patients with celiac disease (which affects 1 in 200 individuals) have dyspeptic symptoms, there is a lack of data concerning the prevalence of celiac disease in patients with dyspepsia. Patients and Methods: In this prospective study we enrolled all patients (71 patient) that undergoing endoscopy of the upper gastrointestinal tract for dyspepsia. From each patient (4) duodenal mucosal biopsies were taken and examend by (2) histopathologist for the diagnosis of CELIAC disease.. Results: In this study (71) patients , (32)male and (39) female,there ages were ranged from( 16-70) years ,all of them have dyspepsia . The results of endoscopy were ; 1- normal in 66 patients . 2- diagnosis of Celiac disease ih 5 patients . The results of histopathology were; 1.normal in 64 patients . 2.diagnosis of Celiac disease in 7 patients. The sensitivity and specificity of endoscopy diagnosis when compared with histopathology were (71%and,96%)respectivly. Conclusions; from this study we can conclud that celiac disease is common in assosiation with dyspepsia and endoscopic findings can can be used for the diagnosis of Celiac.


Article
The role of muscle flaps in treatment of chronic osteomyelitis
دور السدلة العضلية في علاج التهاب العظم المزمن

Loading...
Loading...
Abstract

The objective of this study is to find a successful techinque to control the infectious process chronic osteomyelitis. In the period between August 1998 and Dec. 2000, (18) patients with chronic osteomyelitis were managed in Al-Sadder teaching hospital (in Najaf). They were (16) male, and (2) female. The average age was (35.5) years (range 11-47 years). The osteomyelitic process was post¬traumatic (complication of fracture and its treatment) in (15). ,a complication of elective surgery in (1), and the result of hematogenous seeding in (2) patients, all the patients were treated by aggressive debridement with application of local regional or cross¬leg muscle flaps and specific antimicrobial therapy. The average follow up was (18) months (range 6-28 months). The total number of the patients were (18),(16)of them (88%) had complete eradication of the infection, the other (2) had non-union and they require further additional surgical treatment, this study proves the efficacy of aggressive debridement and muscle flap coverage in treatment of difficult cases of chronic osteomyelitis.دراسة مستفبلية لثمانية عشر مريضا مصابا بالتهاب العظم المزمن للفترة من اب 1998 لغاية كانون الاول 2000 والذين تم علاجهم في مستشفى الصدر التعليمي في النجف . تبين ان عدد الذكور (16) والاناث(2) وكان سبب التهاب العظم اثر شدة خارجية في (19) مريضا ونتيجة مضاعفات بعد عملية اعتيادية في (1) والاثنان المتبقيان نتيجة انتقال جرثومي دموي . جميع المرضى عولجوا بطريقة هندمة دقيقة للجرح مع وضع سدلة عضلية اما موقعية او من الساق السليمة مع علاج بالمضادات الحيوية المناسبة . وبعد معدل ثمانية عشر شهرا من المتابعة تبين ان ستة عشر مريضا ( 88% ) تماثلوا للشفاء التام اما الاثنان المتبقيان فلم يتماثلوا للشفاء من التهاب العظم مما احتاج الى تداخل جراحي اضافي . هذة الدراسة تثبت كفاءة الهندمة الدقيقة مع وضع السدلة العضلية الاني في علاج الحالات المستعصية من التهاب العظم.

Keywords


Article
The effect of subacute exposure of prednisolone in liver and kidney functions in males albino rats

Authors: *Falah Mosa Kadhim Al-Rekabi
Pages: 394-400
Loading...
Loading...
Abstract

This study is dealing in animal house in college of Medicine / Kufa University. Which is conducted to study the effect of subacute exposure of prednisolone drug on some liver enzymes (ALT,AST and AP), and Blood Urea (BU) by administration of different doses of prednisolone in (18) of Albino Swiss males rats by stomach tube for duration (21) days. The results showed significantly increase in serum level of (ALT) for (T2) group of animals at level (p≤0.01) in comparison to (T1)&(C) groups of animals, while the serum level of (AST) revealed significantly increase in both (T1&T2) group of animals at level (p≤0.01) in comparison with (C), furthermore, the levels of (BU) showed significantly increase at level (p≤0.01) in (T2) group of animals in comparison with (T1)&(C), but there is no significantly changes in serum levels of (AP) at level (p≤0.05) between all groups of treatment and control. The histopathological examination for livers & kidneys revealed mild degeneration with cytoplasmic vacuolation in livers of (T1) group animals, while there are multinecrosis areas in livers of (T2) group animals. In contrast with control group which had no histopathological changes , while the biopsy or (histopathological) changes in kidneys of (T2) group animals appeared extensive tubular necrosis with areas of hemorrhage . أجريت هذه الدراسة في البيت الحيواني التابع لكلية الطب/جامعة الكوفة ، وذلك بتجريع (18) من ذكور الجرذان المهقاء وباستخدام جرع مختلفة مـن عقـار الـــ prednisolone وذلك عـن طريـق الفـم بواسطة الأنبوب المعدي ولمــدة (21) يومـا وتـم دراســــة تأثيــرات هـــذا العقـــار علــى مستويـــات أنزيمــات الكبـــد الالانيــن اميـنـــو ترانسفيريس، الاسبارتيت امينو ترانسفريس والالكلاين فوسفتيز على التوالي ...( (ALT,AST,AP ويوريـا الدم , (BU) وأشـارت نتائج هــذه الدراسة إلـى زيــادة معنويـة عنـد المستــوى (p≤ 0.01) فـي أنزيم الكبــد(ALT) لمجموعــة المعالجـة الثانيـة (T2) مقارنة بمجموعتـي المعالجة الأولـى (T1) والسيطـرة (C) ، بينمــا أشـــارت مستويات مصـل الـدم إلـى زيـادة فـي أنزيم (AST) لكلتــا مجموعتـي المعالجـــة (T1،T2) مقارنــة بمجموعـة السيطرة (C) عنـد مستـوى معنويـة ((p≤ 0.01 ، وبينـت مستويـات يوريـا الــدم زيــادة معنويـة فـي مجموعــة المعالجة ( (T2عنـد مستـوى معنويـة ((p≤ 0.01 مقارنـة بمجموعتي((T1 و(C) بينما لا توجد تغيرات معنوية بيـن مجموعتــي ((T1 و((C ، وأوضحـت النتائــج انـه لا توجــد تغيرات معنويــة فـي مستويات مصل الدم مـن الالكلاين فوسفتبزعند مستوى معنوية ((p≤ 0.05 بين كل من مجاميع المعالجة والسيطرة . وأظهرت الدراسة النسيجية المرضية لأكباد وكلى مجموعتـي المعالجـة والسيطـرة انحـلال غير حــاد أو معتـدل فـي منطقة نشــؤ الحويصـلات السايتوبلازمية في أكبـاد حيوانات مجموعـة المعالجـة ((T1 بينما حصـل مــوت موضعــي فـي مناطـق مـن خلايا أكبـاد حيوانـات مجموعة المعالجة ( . (T2 وبينت التغـيرات النسيجية المرضية لكلـى مجموعــة المعالجة ( (T2موت موضعي في بعض النبيبـات الكلويـة وحدوث منطقة نزف فيها .

Keywords


Article
Serum Uric Acid As A Predictor Of Short-term Mortality And Heart Failure In Acute Myocardial Infarction
حامض اليوريك عامل تكهني للوفاة والإصابة بعجز القلب للمصابين بإحتشاء العضلة

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to determine the association of SUA levels with short term ( in hospital ) outcome following acute myocardial infarction . The study included 100 patients presented with acute ST-elevation myocardial infarction (STEMI), serum uric acid (SUA) levels were measured within the 1st 12 hour of admission to coronary care unit. 13 patients had high serum uric acid(≥450 µmol/L) and 87 patients had normal SUA. 23% of patients with high serum uric acid died, while 2.3% of patients with normal serum uric acid died. 23% of patients with high serum uric acid developed heart failure (HF), while 6.8% of patients with normal serum uric acid developed heart failure. 40% of male patients with high SUA developed cardiac complications (HF and cardiac death)while 8.3% of male patients with normal SUA developed cardiac complications, 66.6% of female patients with high SUA developed cardiac complications ,while 11.1% of female patients with normal SUA developed cardiac complications .The differences were significant(P value < 0.05) The predictive value of SUA was significant in patients aged ≥ 60 years and in those aged < 60 years, as well as in smokers and non smokers, and in those with high BMI, and in patients with increased serum lipids and those with normal lipid profile . The predictive value of SUA was not significant in hypertensive patients, while it was significant in normotensive patients. 15.6% of patients not received thrombolytic therapy developed elevation of SUA, while non (0% ) of patients received thrombolytic therapy developed elevation of SUA. 18.5% of patients with multiple regions MI (by ECG localization) developed elevation of SUA, while 8.3% of patients with inferior MI developed elevation of SUA, while non (0% ) of patients with lateral MI developed elevation of SUA . By this study it appeared that high SUA levels was associated with higher risk of death and development of heart failure during the hospitalization period, and it may be considered as a prognostic marker for MI complications. هدفت هذه الدراسة لتحديد العلاقة بين مستويات حامض اليوريك في الدم مع ظهور المضاعفات للمرضى المصابين باحتشاء العضلة القلبية الحاد اثناء فترة رقودهم في المستشفى. ضمت الدراسة 100 مريض (70ذكور.30اناث) مصابين باحتشاء العضلة القلبية الحاد. تم قياس مستوى حامض اليوريك للمرضى خلال الـ ( 12) ساعة الاولى من دخولهم وحدة انعاش القلب . اظهرت الدراسة ارتفاع مستوى حامض اليوريك في 13 مريض . بينما 87 مريض كانوا ذوي مستويات طبيعية. 23% من المرضى ذوي المستويات العالية لحامض اليوريك فارقوا الحياة. بينما 2.3% من المرضى ذوي المستويات الطبيعية فارقوا الحياة. 23% من المرضى ذوي المستويات العالية لحامض اليوريك اصيبوا بعجز القلب. بينما 6.8% من المرضى ذوي المستويات الطبيعية اصيبوا بعجز القلب. القيمة التكهنية لحامض اليوريك كانت معنوية احصائيا في الذكور والاناث. 40% من الذكور ذوي المستويات العالية لحامض اليوريك ظهرت لديهم مضاعفات بينما 8.3% من الذكور ذوي المستويات الطبيعية لحامض اليوريك ظهرت لديهم مضاعفات. 66.6% من الاناث ذوات المستويات العالية لحامض اليوريك ظهرت لديهن مضاعفات . بينما 11.1% من الاناث ذوات المستويات الطبيعية ظهرت لديهن مضاعفات. القيمة التكهنية لحاض اليوريك كانت معنوية احصائيا للمرضى المصابين باحتشاء العضلة القلبية الذين كانت اعمارهم 60 سنة او اكثر وكذلك للذين اعمارهم اقل من 60 سنة . وكذلك عند المدخنين وغير المدخنين, وكذلك في المرضى المصابين بزيادة الوزن او السمنة (معدل كتلة الجسم لديهم 25 كغ/م2 او اكثر) و المرضى ذوي المستويات الطبيعية والعالية لنسبة الدهون في الدم . القيمة التكهنية لحامض اليوريك لم تكن معنوية احصائيا في المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم . بينما كنت معنوية احصائيا في المرضى ذوي ضغط الدم الطبيعي . 15.6% من المرضى الذين لم يتعاطوا العقار المذيب للخثرة ظهر لديهم ارتفاع مستوى حامض اليوريك. . بينما 0% من المرضى الذين تعاطوا هذا العقار كانت مستويات حامض اليوريك طبيعية لديهم. 18.5% من المرضى المصابين باحتشاء العضلة القلبية في مناطق متعددة (بالاعتماد على تخطيط القلب الكهربائي ) ظهر لديهم ارتفاع في مستويات حامض اليوريك. بينما 8.3% من المرضى المصابين باحتشاء العضلة القلبية السفلية ظهر لديهم ارتفاع في مستويات حامض اليوريك . بينما كانت مستويات حامض اليوريك طبيعية في كل المرضى المصابين باحتشاء العضلة القلبية الجانبية. اظهرت هذه الدراسة وجود علاقة بين المستويات العالية لحامض اليوريك وظهور المضاعفات في المرضى المصابين باحتشاء العضلة القلبية


Article
THE EFFECT OF HYPERTENSION ON GRADE OF LACENTAL MATURATION AND ITS RELATION TO NEONATAL WEIGHT

Authors: Dr. Saliha Ali Hussain
Pages: 419-425
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The effect of hypertension on the maturation process of the placenta which is detected by ultrasonography and the relation of different grades of placental maturity on the weight of newborn, was studded in a group of hypertensive pregnant ladies and was compared to a group of normotensive pregnant ladies as follow:- 1- 50 normotensive and 50 hypertensive women was examined by ultrasonography at three periods .First between 29-32 weeks gestation , second between 33-35 weeks ,and third after 36 weeks till 40 weeks gestation. 2- The weight of the infant after delivery was measured . We found that : 1. The hypertension not cause an acceleration of the placental maturation. 2. The grade of placental maturation after 36 weeks gestation is not correlated with newborn birth weight in hypertensive or normotensive pregnancies. 3. Early advance maturation can happen in normotensive and hypertensive pregnancies and associated with low birth weight .

Keywords


Article
Iron Indices are higher in Women with Polycystic Ovary Syndrome than Healthy Control.
مؤشرات الحديد اعلى لدى مرضى متلازمة المبيض المتعدد الاكياس بالمقارنة مع مجموعة السيطرة (الاصحاء)

Authors: Dr. Hussein Kadhem Al-Hakeim (PhD)*
Pages: 426-434
Loading...
Loading...
Abstract

Background: The prevalence of the metabolic syndrome in Poly Cystic Ovary Syndrome (PCOS) is approximately 43-47%, a rate 2-fold higher than that for women in the general population. The pathogenic link between the metabolic syndrome and PCOS is most likely insulin resistance that present in obese and non obese women. Increased body iron stores are associated with insulin resistance and type 2 diabetes. The aim of the present study is to evaluate the iron status parameters in PCOS patients as a possible cause of the associated features of PCOS. Patients and methods: 48 patients with PCOS diagnosed according to the Rotterdam revised consensus meeting in 2003 with matched control of 37 apparently healthy women were examined. Blood were aspirated from individuals in the morning and serum iron, total iron binding capacity TIBC, serum ferritin, estimated total iron body stores (ETIBS), Transferrrin, and Transferrrin saturation percentage (TSP) were determined. Result: There is a significant difference (p<0.05) in all iron indices of PCOS patients in comparing with healthy control group. All parameters are increased in PCOS patients except TIBC which decrease in these patients in comparing with healthy control group. there is no or very small correlation between ETIBS and each serum index in PCOS patients while there is a small positive correlation in ETIBS in comparing with both serum iron and TIBC. Conclusion: In addition to the laboratory tests that should be measured in PCOS women including lipid profile and fasting serum glucose (51), this study suggests estimation of serum ferittin as a possible important tool in the follow up of routine care. موطئة: يتراوح حدوث المتلازمة الايضية في متلازمة المبيض المتعدد الاكياس من 43-47 % اي بمعدل ضعفين اكثر مما هو عليه في النساء في المجتمع العام. ويعتبر الرابط المرضي بين المتلازمتين هو مقاومة الانسولين والتي هي موجودة في متلازمة المبيض المتعدد الاكياس سواء" في البدينات وغيرهن من النساء المصابات بالمرض, كما ان هناك زيادة في تخزين الجسم للحديد عند المصابين بمقاومة الانسولين ومرض السكري (النوع الثاني), لذلك فالغرض من هذه الدراسة هو تقييم حالة مؤشرات الحديد عند مرضى متلازمة المبيض المتعدد الاكياس واعتباره سبب ممكن للصفات المشاركة لمتلازمة المبيض المتعدد الاكياس. المرضى والطرق: تم فحص 48 مريضة مصابة بمتلازمة المبيض المتعدد الاكياس- شخصن طبقا" لاجتماع روتردام في عام 2003- مع 37 امراة بصحة جيدة ظاهريا". لقد تم سحب الدم من الاشخاص في الصباح وتم قياس كل من نسبة الحديد, مجموع قابلية ارتباط الحديد, نسبة الفرتين, مجموع خزين الجسم للحديد المقاس, نسبة الترانسفرين,و نسبة تشبع الترانسفرين. النتائج: هناك فرق مهم( 0.05 p ˂ ) في كل مؤشرات الحديد لمرضى متلازمة المبيض المتعدد الاكياس مقارنة بمجموعة السيطرة (الاصحاء)و كانت جميع المؤشرات في زيادة لدى مرضى متلازمة المبيض المتعدد الاكياس ماعدا مجموع قابلية ارتباط الحديد التي هي في نقصان مقارنة بمجموعة السيطرة (الاصحاء). كذلك لا توجد علاقة بين مجموع خزين الجسم للحديد المقدر ومؤشرات المصل لمرضى متلازمة المبيض المتعدد الاكياس, بينما هناك علاقة ايجابية صغيرة بين خزين الجسم للحديد المقدر مقارنة بمجموعة السيطرة (الاصحاء). الاستنتاج: هذه الدراسة تقترح قياس الفرتين في مصل الدم كأداة مهمة وممكنة في متابعة العناية الروتينية لمرضى متلازمة المبيض المتعدد الاكياس بالاضافة الى الفحوصات المختبرية الواجب قياسها في مرضى متلازمة المبيض المتعدد الاكياس والتي تشمل تقرير الدهون وقياس الكلوكوز في مصل الدم في حالة الصيام.

Keywords


Article
THE EFFECT OF INFANT GENDER ON THE QUALITY OF BREAST MILK
تأثير جنس الطفل الرضيع على نوعية حليب الام المرضع

Loading...
Loading...
Abstract

الملخص: الهدف:لكي نحدد الفرق في الوزن ,الوزن النوعي ,تركيز الصوديوم , البوتاسيوم ,الكالسيوم و الفوسفور بين حليب الام المرضع لولد ذكر وبين حليب الام المرضع لانثى . طريقة البحث :تم اخذ عينات من حليب الثدي لمائتي ام مرضع اللاتي ادخلن مع اطفالهن الى ردهات الاطفال والنسائيه في مستشفى بابل للنسائيه والاطفال التعليمي من كانون الثاني 2008الى حزيران 2008 كماتم ترقيم عينات الحليب وارسلت الى المختبر لغرض تحديد وزن احجام متساويه من الحليب (واحد مليليتر) وتحديد الوزن النوعي وكذلك تحديد تركيز الصوديوم ,البوتاسيوم ,الكالسيوم والفسفور في حليب الام ثم تحليل هذه النتائج احصائيا . النتائج : عند مقارنة معدل الاوزان لواحد مليليتر من حليب الام المرضع لطفل ذكر الى معدل الاوزان لواحد مليليتر من حليب الام المرضع لطفل انثى حيث وجد فرق معنوي واضح .كذلك وجد فرق ظاهري في الوزن النوعي ,تركيز البوتاسيوم ,حيث وجدا اكثر في حليب الام المرضع لذكر وكذلك هنالك فرق ظاهر في تركيز الصوديوم والكالسيوم حيث كانت نسبتهما اكثر في حليب الام المرضع الانثى . الخلاصه: حليب الام المرضع لطفل ذكر يكون أثقل من حليب الام المرضع لطفلة أنثى وكذلك الوزن النوعي ,تركيز البوتاسيوم والفوسفور اكثر في حليب الام المرضع لطفل ذكر.

Keywords


Article
Relationship between postprandial Hyperglycemia and macroalbuminuria in type 2 diabetics

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract : BackgroundWith the recent development of new methods to measure postprandial hyperglycemia and new treatment to modulate it ,investigations have questioned whether postprandial hyperglycemia causes diabetic complications such as nephropathy. Objectives The aim of our study was to assess the influence of postprandial hyperglycemia on the incidence of nephropathy in patients with type 2 diabetics) Patients and methods the study was between 9/1/2008 to 14/11/2008 .100 patients attending diabetic clinic in Al-Dewania teaching hospital fulfilled in the criteria of the study .The patients investigated for macroalbuminuria .the Patients divided into two groups according to the results of 2 successive measurements of post –challenge plasma glucose level (following 75 gm glucose solution )2 weeks apart. Results Of total 100 patients with mild –moderate type 2 diabetes for last 5-7 years ,about 68 patients (68%) had post prandial plasma glucose values >200 mg /dl,32 (32%) patients of them had macroalbuminuria ,whereas macroalbuminuria observed in 6 patients only (6% of total) in those with post prandial plasma glucose <200 (mg /dl total ).Macroalbuminuria reported in 7 patients (of the total 100 had normal F P G. These finding suggest that patient with postprandial plasma glucose level >200 mg/dl had more albumin excretion rate which is the predicator of nephrology . استهدفت الدراسة الوقوف على علاقة ارتفاع نسبة السكر في الدم بعد ساعتين من تناول 75غم كلوكوز مع الاعتلال الكلوي السكري (ارتفاع نسبة الزلال في الإدرار من علاماته المبكرة).كشفت الدراسة عن وجود علاقة وثيقة بين الاثنين بغض النظر عن نسبة السكر الصائم مما يثبت انه عامل مستقل ومن الضروري أخذه بنظر الاعتبار عند المعالجة.

Keywords


Article
CLINICAL AND ULTRA SOUND PARAMETERS TO PREDICT THE RISK OF CESAREAN DELIVERY AFTER INDUCTION OF LABOR

Authors: SALIHA ALI HUSSAIN
Pages: 447-455
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract OBJECTIVE: to evaluate whether factors in the maternal history and or ultrasound parameters are useful in predicting the risk of cesarean delivery after induction of labor DESIGN A randomized controlled trial based in hospital SETTING AL-Zahraa maternal and pediatric teaching hospital in AL Najaf PARTICIPANT 51 women who had undergone induction for labor for different causes 19 case end with caesarian section 37.2% . 32 case end by vaginal delivery . The age height weight and gravidity , gestational age by weeks . Vaginal examination , weight of the fetus estimated . Our study show that ,parity , gestational age cervical examination weight of the fetus had effecting the result of the induction as vaginal or caesarian delivery. Aim of study To evaluate whether factors in the maternal history and or ultrasound parameters are useful in predicting the risk of cesarean delivery after induction of labor. هدف البحث لإيجاد متغيرات من التاريخ المرضي للأم الحامل ومن الفحص للموجات فوق الصوتية يمكنها التنبؤ بحدوث عملية قيصرية بعد الولادة الاصطناعية. اجريت الدراسة في مستشفى الولادة والاطفال التعليمي للفترة من نيسان 2008 الى تشرين الاول 2008. عدد الحالات 51 حالة خضعن للولادة الاصطناعية . 19 حالة انتهت بعملية قيصرية (37.2%). 32 حالة انتهت بولادة طبيعية . تم تسجيل عمر الام ، طولها ، وزنها ، ولاداتها السابقة ، فترة الحمل (بالاسابيع) ، الفحص المهبلي ، كمية السائل الامنيوتي ، وضعية رأس الجنين ، وزن الجنين ، طول عنق الرحم . اظهرت الدراسة ان ولادات الأم السابقة وفترة الحمل بالاسابيع والفحص المهبلي للآم و وزن الطفل وطول عنق الرحم متغيرات لها علاقة مؤثرة احصائيا ً على نتيجة الولادة الاصطناعية الى ولادة مهبلية او عملية قيصرية.

Keywords


Article
The Effect of Pancuronium bromide on the pulse rate during induction of anesthesia

Authors: *Rana Talib Alnafakh
Pages: 456-461
Loading...
Loading...
Abstract

Summary:- This project is it study Pancuronium bromide on pulse rate during rapid endotracheal Intubation ,25 cases AsA type I , deferent surgeries, same anaesthetic technique, both sexes and these cases studied to know the effect of Pancuronium bromide on the heart rate during induction and endtracheal intubation , from this study we notice there is increase in the heart rate during induction and tracheal intubation with Pancuronium bromide as muscle relaxant . من خلال هذه الدراسة نلاحظ تأثير مرخي العضلات بانكيورونيوم برمايد على نبض القلب خلال عملية تبيت القصبة الهوائية 25 حالة مع حالة صحية جيدة ولمختلف العمليات الجراية بنفس طريقة التخدير ولكلا الجنسين . من هذه الدراسة نلاحظ زيادة في عدد ضربات القلب خلال عملية تنبيب القصبة الهوائية مع مرخي العضلات بانكيورونيوم برومايد.

Keywords


Article
Prevalence of Microalbuminuria

Authors: Assist. Prof. Safaa Ali Khudhair
Pages: 462-467
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Diabetic nephropathy accounts for a significant reduction in life expectancy of diabetic patients, approximately 80% of Type 1 diabetic patients and 30% of type 2 diabetic patients with microalbuminuria progress to overt nephropathy after 10–15 years. Objective: To determine the prevalence of micro- and macro-albuminuria in diabetic patients in AL-Najaf city and the predictive value of some risk factors. Method: Urinary albumin-creatinine ratio (ACR) in a spot early morning urine sample was used and the patients were categorized as normo-albuminuric when ACR<30 mg/g, micro-albuminuric when 300>ACR≥30 and macro-albuminuric when ACR≥300 mg/g. Results: Prevalence of albuminuria among Type1 patients was 4(67%) microalbuminuria, 0% macroalbuminuria, i.e. 67% had abnormal urinary albumin-creatinine ratio (ACR). The corresponding prevalence for Type 2 patients was 26(52%) micro-albuminuria, 4(8%) macro-albuminuria and total of 30(60%) for abnormal urinary albumin-creatinine ratio (ACR). Conclusion: The occurrence of microalbuminuria detected in this study was much higher than previously reported in other studies and the duration of diabetes was the strongest predictor.


Article
CALCIUM AND DIABETES MELLITUS TYPE TWO A PROSPECTIVE STUDY DONE ON PEOPLE WITH TYPE 2 DIABETES IN DIWANIYA TEACHING HOSPITAL

Authors: DR. ALI MOHAMMED HUSSEIN AL-YASSIN
Pages: 468-475
Loading...
Loading...
Abstract

Abstractz Background: Disturbance in mineral metabolism in diabetes is well-known for the last three decades. Calcium ion plays an important role in glycemic control by affecting the biosynthesis and release of insulin from the Beta cells of the pancreas. Objective: To examine the level of serum calcium in patients with diabetes type 2 of different ages in Diwaniya city. Methods : seventy patients with diabetes type 2 of different ages and both sexes with a mean age of ±SD 56.23 ± 8.25 years and seventy healthy controls of both sexes with a mean age of ± SD of 36.2+ 14.3 years were examined for serum calcium and glucose level in the fasting state and postprandial serum glucose level was done . Main outcome measures were serum calcium (scal), serum glucose (SGL) , serum cholesterol, and serum triglyceride level in fasting state . Results : Serum calcium level was significantly lower in patients with type 2 diabetes as compared to normal healthy control persons with normal blood sugar. Hypocalcaemia was seen in 43% of our patients with type 2 diabetes. Conclusion : Hypocalcaemia is significantly associated with uncontrolled hyperglycemia in patients with type 2 diabetes and should be looked for and corrected to have a better control of the blood sugar. الخلفية : الاختلال في ايض المعادن في مرض داء السكري معروف منذ أكثر من ثلاثة عقود. أيون الكالسيوم له أهمية في تنظيم نسبة السكري في الدم عن طريق تأثيره على صناعة وإفراز الأنسولين من الخلايا المعينة (خلايا بيتا ) في البنكرياس . الهدف : لفحص نسبة أيون الكالسيوم في المرضى المصابين بداء السكري النوع الثاني في مدينة الديوانية. الطريقة : سبعون مريض مصاب بداء السكري النوع الثاني من مختلف الأعمار وكلا الجنسين ,معدل الأعمار 23 , 56SD± وسبعون شخص أصحاء من كلا الجنسين وبمعدل عمر 36,2 ± 14,3 SD , تم فحص نسبة السكر وأيون الكالسيوم قبل الفطور وبعده , الحصيلة هي نسبة الكالسيوم , نسبة السكر , الكولسترول , والدهون الثلاثية في الدم . النتيجة : نسبة الكالسيوم وجدت منخفضة وبنسبة ملحوظة في المرضى المصابين بداء السكر مقارنة بأشخاص أصحاء ذو نسبة سكر طبيعية . انخفاض نسبة الكالسيوم وجدت بمعدل 43 % في مرضى داء السكري . الاستنتاج : انخفاض نسبة الكالسيوم وجد بنسبة ملحوظة في مرضى داء السكر الغير مسيطر عليه , لذا يجب البحث عن نسبة الكالسيوم في الدم وتصحيحها لغرض تنظيم نسبة السكر في الدم .


Article
Histopathological monitorring of cardioprotective effects of MgSO4, pioglitazone and omega-3 fatty acids in rabbits induced with myocardial infarction.
المراقبة النسيجية للتاثيرات الواقية للقلب لكل من سلفات المغنيسيوم والبايوكليتازون والاحماض الشحمية اوميكا-3 في الارانب المحدث فيها احتشاء العضلة القلبية

Authors: .Albayati N. Jalal
Pages: 476-481
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Myocardial infarction (MI) is one of the leading causes of morbidity and mortality all over the world. In a trial of developing more effective and safe management of this problematic form of ischemic heart disease, that has several cardioprotective mechanisms, pioglitazone, Omega-3, and magnesium sulfate have been assessed in a rabbit model of induced myocardial infarction (MI). A thirty local domestic adult male rabbits were divided into 5 groups include healthy control, induced untreated, pioglitazone treated, magnesium treated, Omega-3 treated group. These drugs were given in a dose of 1 mgkg , 2 mgkg and 2 mgkg respectively single per day for 60 days with clinical and histopathological assessment along the treatment course. All of the tested agents caused significant cardioprotective and cardioregenerative effects in comparism to the untreated group by improving the autopsy histopathological figure causing left graphic shift in regard to reducing the infarct thickness and inflammatory cells infiltration at the end of treatment course P<0.05. In this study omega-3 fatty acids have caused significant reduction in the mean infarct size from 2000 +/- 147 micrometer to 1400 +/- 35 micrometer at the end of treatment course in comparison with the control untreated group. In regard to anti-inflammatory reduction by these drugs, MgSO4 caused reduction in the mean PMN, MN cells and fibrocytes from 250 +/- 45 per high power field at start of treatment to 90 +/- 23 at the end of the treatment course. In conclusion, omega-3 fatty acids and MgSO4 had a promising cardioprotective effects that could be further evaluated as a supportive treatment for human myocardial infarction. يعتبر احتشاء العضلة القلبية من الاسباب الاساسية للوفيات والاعتلالات في العالم, وكمحاولة لتطوير علاج سليم وفعال لهذا المرض القلبي الخطير فقد تم اختبار الاثر الواقي للقلب لكل من الاحماض الشحمية الاوميكا-3 والبايكليتازون وكبريتات المغنيسيوم في نموذج احتشاء العضلة القلبية المحدث بالارانب. فقد تم 30 ارنبا من الذكور البالغة المحلية وقد قسمت الى خمسة مجاميع تضم مجموعة السيطرة القياسية ومجموعة احتشاء العضلة القلبية الغير معالجة ومجموعة البايوكليتازون1(ملغم/كغم) ومجموعة كبريتات المغنيسيوم 2(ملغم/كغم) ومجموعة الاوميكا-3( 2 ملغم/كغم). حيث استمر العلاج لمدة 60 يوم مع المراقبة السريرية خلال هذه الفترة ثم التقييم النسيجي بعد انتهاء مدة العلاج. لقد تسببت كل المواد التي تم اختبارها بتحسن معتد في الصورة النسيجية مقارنة بالمجموعة الغير معالجة حيث احدث كل من الاحماض الشحمية الاوميكا-3 والبايكليتازون وكبريتات المغنيسيوم انحرافا الى اليسار في شدة المخططات البيانية لنسيج العضلة القلبية من حيث انحسار قطر المنطقة المحتشية وانخفاض الخلايا الالتهابية فيها مع تفاوت ملحوظ في مقدار التحسن بين هذه المواد فقد احدث الاوميكا-3 تصغير معتد لمعدل قطر المنطقة المحتشية من 2000 مايكرومتر فبل العلاج الى 1400 مايكرومتر بعد 60 يوم من العلاج مقارنة بالمجموعة الغير معالجة .P< 0.05 واما تقييم الفاعلية المخفضة للخلايا الالتهابية فقد اظهرت كبريتات المغنيسيوم الشدة الاعلى في هذا المعيار حيث تسببت في خفض معدل الخلايا الالتهابية من 250 +/- 45 في الحقل الاعلى للمجهر فبل العلاج الى 90 +/- 23 بعد العلاج ومقارنة بالمجموعة الغير معالجة. ومن مجموع النتائج نستنتج ان هنالك تاثير واقي للعضلة القلبية معتد وواعد للاحماض الشحمية الاوميكا-3 وكبريتات المغنيسيوم ممكن ان يقيم اكثر في علاج احتشاء العضلة القلبية في الانسان.

Keywords


Article
DONOR SITE COMPLICATIONS AFTER HARVESTING BONE GRAFT FROM THE ANTERIOR ILIAC CREST IN ORAL AND MAXILLOFACIAL SURGERY

Loading...
Loading...
Abstract

SUMMARY. This prospective study of a donor site complications after harvesting bone grafts from the anterior iliac crest, 40 consecutive autogenous iliac crest bone grafts were performed by maxillofacial surgeons in the maxillofacial unit, 10th floor Specialized Surgeries hospital. Complications had been divided into two groups major, which include (Deep infection, extensive hematoma, pain lasting longer than 2months, sensory loss more than 2 months, subluxation, gait disturbance, herniations of the abdominal content, iliac wing fracture and vascular injury) and minor, which include (superficial infection, minor wound dehiscence, temporary sensory loss and transient pain less than 2 months). In this study 3types of approaches had been used superior- lateral approach, superior- medial approach and lateral approach. All patients were followed up for months by regular out patient visit every week following their discharge from the hospital.Nine patients represent (22.5%) of the total cases had donor site complications of (33.3%) major and (66%) minor, 2 patients (5%) had deep infection, 1 patients (2.5%) had extensive hematoma, 2 patients(5%) had temporary sensory loss, 1 patient (2.5%) had superficial infection, 1 patient (2.5%) had wound dehisces and 2 patients (5%) had transient donor site pain. Harvesting of iliac crest bone grafts might be associated with certain complications, however adequate preoperative planning and proper surgical technique, required to reduce the incidence of these complications. هذه دراسة مستقبلية لمضاعفات الموضع المانح بعد أخذ طعوم عظمية من العرف الحرقفي الأمامي، 40 طعم عظمي حرقفي ذاتي أجري بواسطة جراحي الوجه والفكين في وحدة جراحة الوجه والفكين، الطابق العاشر، مستشفى الجرحات التخصصية. في هذه الدراسة المضاعفات قسمت إلى مجموعتين، كبرى- الذي يتضمن: )التهاب عميق، ورم دموي كبير، الم يستمر أكثر من شهرين، فقدان أحساس لأكثر من شهرين، خلع جزئي، اضطراب المشي، فتق محتويات البطن، كسر الجناح الحرقفي، اصابة وعائية) وصغرى- الذي يتضمن (التهاب سطحي، تفرز الجرح، فقدان حسي وقتي والم عابر يستمر أقل من شهرين).في هذه الدراسة ثلاثة أنواع من الطرق استخدمت الطريقة العلوية- الجانبية، العلوية- الأنسية والجانبية. جميع المرضى تمت متابعتهم بصورة منتظمة في العيادة الخارجية اسبوعيا لمدة شهرين 9 مرضى (22,5%) نشاء لديهم مضاعفات في الموضع المانح، (33,3%) مضاعفات كبرى و (66%) صغرى. مريضين (5%) نشاء لديهم التهاب عميق، مريض واحد (2,5%) ورم دموي كبير، مريضين (5%) فقدان أحساس مؤقت، مريض واحد (2,5%) جرح ملتهب سطحي، مريض واحد (2,5%) تفرز الجرح ومريضين (5%) الم مؤقت في الموضع المانح. جني الطعوم العظمية الحرقفية يمكن أن يتصاحب مع مضاعفات، على أية حال التخطيط المناسب قبل العملية والأسلوب الجراحي اللائق، يمكن أن يقلل من وقوع هذه المضاعفات وهذا ما تم بحثه في هذه الدراسة. مضاعفات الموضع المانح بعد جني طعم عظمي من العرف الأمامي للعظم الحرقفي في جراح الوجه والفكين

Keywords


Article
Use of Simvastation as antioxidant drug significantly decreases lipid peroxidation by utilization of malondialdehyde (MAD) level assay as an indicator of spermatozoal oxidative stress in male infertile patient

Authors: Ahmed S. Al-Hilli, Med. MSc, ph.D *
Pages: 488-495
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: A randomized blind controlled study is carried out on a total of 55 patient with primary male factor infertility in Maternity and Childhood Teaching Hospital in Najaf Province between April 2005-June 2006. The distribution of patients in group I were classified into 8 subgroups according to pathological cause of infertility and group II consisted of 35 normal proven fertility volunteer men served as a control group. All patients were given simvastation tables at dose 20 mgt twice daily for a period of 3 months.Semen samples and spermatozoal malondialdehyde level (MDA) level were assessed in all infertile subgroup patients before administration and after termination of treatment while group II were assisted as a control group.The present results showed that there was a negative relation between malondialdehyde level (MDA) and active sperm motility % and positive relation between MDA and abnormal sperm morphology.This study suggests that simvastation might be administered as an antioxidant drug to reduce lipid peroxidation and the later as as an index of malondialdehyde (MDA) level assay in oxidatively stressed infertile patients. استعمال السمفستاتين كدواء مضاد للأكسدة يقلل معنويا أكسدة دهون الحيامن باستخدام قياس مستوى المالوندايالدهايدات كدليل على حالة وجود إجهاد الأكسدة الحيامن لدى مرضى العقم الذكور. احمد صادق الحلي – كلية الطب – جامعة الكوفة - العراق. نجاح رايش الموسوي – كلية الطب – جامعة الكوفة - العراق. علاء صادق علي – مستشفى الحكيم العام – دائرة صحة النجف – العراق. الخلاصة : لقد أصبح حديثا لحالة وجود الأكسدة قلق حقيقي بسبب أصناف الأوكسجين الفعالة و الناتجة بصورة عرضية من العمليات الايضية المستمرة لإنتاج الطاقة في الجسم, ولما تشكله من دق ناقوس الخطر على الحيامن في الخصية والبويضات في المبايض و الأجنة في الأرحام ومن المهم تقييم حالة إجهاد الأكسدة لكل من الجهاز الاخصابي الذكري و الأنثوي وذلك لأهمية النتيجة من الناحية التشخيصية والتنموية في تطوير الاستجابات العلاجية لحالات عقم الرجال. إن الدراسة الحالية وعلى ضوء ما تقدم من معطيات في تبني استعمال علاج السمفستاتين كمضاد للأكسدة لغشاء بلازما الحيمن وذلك بان تعمل على تخفيف مستوى المالوندايالدهايدات والتي تعتبر كدليل لأكسدة دهون الحيامن وبالتالي قياس إجهاد أكسدة الحيامن. وتشير نتائج الدراسة الحالية إلى ارتفاع إحصائي معنوي في معدلات قياسات الحيامن الوظيفية و التي تفسر في تقليل إجهاد أكسدة الحيامن مما يسبب في زيادة الكفاءة الاخصابية للرجال.

Table of content: volume:12 issue:1