Table of content

Mosoliya studies

دراسات موصلية

ISSN: 18158854
Publisher: Mosul University
Faculty: President of University or centers
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A quarterly magazine published every three months interest published research on the city of Mosul of all the scientific, cultural and people and heritage

Loading...
Contact info

009647481705925
unmomosc21@yahoo.com
almokhtar20042003@yahoo.com

Table of content: 2007 volume: issue:16

Article
Sheikh Bashir Ahmed Al – Saqal (1906-1986)
الشعر الديني في الموصل في القرن العشرين الشيخ بشير الصقال نموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

Bashir Al – Saqal was born in Mosul . He entered Al- Kutab and learnt writing and reading . He obtained the certificate from Sheikh Abdulla - Al Nia’ma . Al- Saqal was apoet and a preacher . He was ateacher at Al- Ahmadia Religious School in 1934 . He instructed at many mosques especially Al-Nabi Yonus . He was well – known for his role in confronting the British occupation . He supported Al-Kaylany’s movement in 1941 . He detained for three years . Also in 1948 , he was arrested for three months because he agitated the people against Portsmouth agreement . He was apreacher at the Nabi jirjis mosque on Monday and Thursday . He published the Al-Burhan newspaper . He adopted Mohemmad Abda’s style . He worked as a merchant after he dismissed from the job in 1948 . He established societies such as Al-Bir Islamic society , Al- Shuban Al- Muslimin society and abranch of Al- Hidaya Islamic society . He taught many students and he gave them the certificate . He wrote a religious and a patriot poetry . He was a famous preacher as well .ولد بشير الصقال في مدينة الموصل ودخل الكتاّب وتعلم القراءة والكتابة وأخذ الاجازة العالمية عن الشيخ عبد الله النعمة. وكان بشير الصقال شاعراً وخطيباً مارس التدريس في المدرسة الأحمدية الدينية عام 1353هـ/ وانتقل للتدريس في عدة جوامع منها جامع النبي يونس . وعُرف بشير الصقال بمقاومته للنفوذ البريطاني وتأييده لحركة رشيد عالي الكيلاني عام 1941 وأعتقل ثلاث سنوات . كما أعتقل مرةً ثانية عام 1948 لثلاثة أشهر إثر وقوفه ضد معاهدة (بورتسموث) وخطبه اللاهبة التي أثارت المصلين والشعب .
وجلس الصقال للوعظ في جامع النبي جرجيس عصر يومي الاثنين والخميس من كل اسبوع وأصدر جريدة (البرهان) واتبع فيها أسلوب محمد عبدة في الرد على المستشرقين .
إمتهن الصقال التجارة بعد فصله من الوظيفة عام 1948 ، وبذل جهداً في إنشاء الجمعيات مثل جمعية البر الاسلامية وجمعية الشبان المسلمين وفرع جمعية الهداية الاسلامية ودرس عليه عدد من الطلبة أخذوا عنه الاجازة العالمية . وشعره شعر ديني وشعر مناسبات وشعر وطني وفي نظره لا يمكن فصل الدين عن الدنيا ، وهو خطيب شهير لما يملكه من صوت قوي وفصاحة لغوية .


Article
Character in Imad Al Deen Khaleel’s Play The CaptivesAnalytic Study
الشخصية في مسرحية المأسورون لعماد الدين خليل : دراسة تحليلية

Loading...
Loading...
Abstract

The Muslawi writer, Dr. Imad Al Deen Khaleel’s poetry, professor of Islamic History at the College of Arts, Mosul University, is being examined in this study as his plays, in particular The Captives, have coherent artistic techniques expressing Islamic vision. They also present various and contrasted human models in their experiences through psychological conflict holding intellectual, spiritual and emotional dimensions. Dialogue among these various psychological models that disbelieve and faith could attract is an image for the twentieth century. The study is concerned with the play characters through analyzing texts and explaining their objective and artistic dimensions in addition to revealing significance. The study consists of an introduction and two sections where concept of drama character is reviewed in the introduction. Section one deals with patterns of drama character through protagonist, growing character, fixed character and symbolic character. Section two deals with dimensions of drama character through external, intellectual, psychological and social dimensions.تم اختيار الأديب الموصلي (الدكتور عماد الدين خليل : أستاذ التاريخ الإسلامي في كلية الآداب – جامعة الموصل) ميداناً للبحث لما تحمل مسرحياته ولاسيما (المأسورون) من تقنيات فنية متماسكة في التعبير عن الرؤية الإسلامية كما انها تقدم نماذج بشرية متنوعة ومتناقضة في تجاربها من خلال الصراع النفسي الذي يحمل الأبعاد الفكرية والروحية والوجدانية، لذا جاء هذا البحث ليجري دراسته على شخصيات المسرحية من خلال تحليل نصوصها وبيان أبعادها الموضوعية والفنية والكشف عن الدلالات التي تمخضت عنها بمدخل ومبحثين : تضمن المدخل تحديد مفهوم الشخصية المسرحية. واختص المبحث الأول بدراسة (أنماط الشخصية المسرحية) من حيث شخصية البطل، والشخصية النامية، والشخصية الثابتة، والشخصية الرمزية في حين درس المبحث الثاني (أبعاد الشخصية المسرحية) من حيث البعد الخارجي، والبعد الفكري، والبعد النفسي، والبعد الاجتماعي.


Article
Islamic literary contemporary - poet, ruled in favor of a model
الإسلامية الأدبية المعاصرة - الشاعر حكمت صالح أنموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

The research is a psychological study of the elements of sound sense and prayer movements. It tackles the poem within the analytic level from Hikmet Salih s collection : come to your Goodness .The poem is called "Takbeerat al Ihram". The research is entitled contemporary literary Islamism : Hikmet Salih s "Takbeerat al Ihram" as an Example. It is divided into two axes. The first axis is theoretical. It determines the concept of literary Islamism and the most important epistemological problem it encounters.Besides, it includes the poet s biography and his literary and critical achievements. The second axis is acritical analysis of the poetic text in which it excretes the poet s ability of depiction and skill of the poetic vision at picking what affects the level of meaning and signification سعينا منذ فترة ليست بالطويلة إلى قراءة الخطاب الأدبي الاسلامي قراءة نقدية جادة وموضوعية إلى حد ما عبر سلسلة من البحوث النظرية التي تطرقنا من خلالها إلى محاور معرفية متنوعة، فاستطعنا من خلالها أن ندرك أن هذا الخطاب يحتاج إلى مزيد من الفحص والمراجعات النقدية، إذ ما تزال الرؤى والتصورات الصادرة عنه غير مكتملة، وغير ناضجة إلى درجة الوضوح أو الصدق الفني، فضلاً عن أن التمثلات الفكرية والأدبية الناطقة بإسمه ما تزال إلى الآن تغالط نفسها على المستويين المفهومي والمنهجي. إن ما يكتنف هذا الخطاب من إشكالات معرفية ليس من السهولة تجاهله أو تجاوزه ما دامت اللغة الناطقة بإسمه ذات فحوى شعاري خطابي لا تؤسس لذاتها، وإنما لظرفها وللأيديولوجية التي توجهها، إن أهم ما يمكن فعله في تصحيح مسار العملية الانتاجية لهذا الأدب هو أن نتكلم بلغة تعي ذاتها وتتمثل المحمولات الذهنية والعاطفية التي تصوغها على شكل خطاب، بحيث يكون مجال التعبير والقصد زائداً مجال الدلالة محكوماً بالوعي الأدبي ومدعوماً بتوجه عقلاني يؤسس لمعرفة موثوقة، ومتداولة تنأى عن التعالي والمثالية، وتحاول إن تغور في أعماق الواقع الذي تعبر عنه، فهي بذلك تحترم وظيفتها الأدبية، وتحافظ على تماسكها البنياني والايديولوجي. كما أنها تقدر موقف القارئ فتشركه في عمليات تدعيم الفعل الإبداعي عبر تنويع مجالات القصد، والاتساع الدلالي، وانفساح الدليل عبر التأويل. ولعلنا في هذا البحث المعنون بـ "الاسلامية الأدبية المعاصرة - الشاعر حكمت صالح انموذجاً" حاولنا إخضاع الخطاب الأدبي الاسلامي - الخطاب الشعري تحديداً - إلى معالجة نقدية من نوع آخر إنها المعالجة التطبيقية، ولم نقتصر على المراجعة النقدية النظرية كما هو الحال في البحوث السابقة، فكانت قصيدة "تكبيرة الإحرام" إحدى قصائد "ديوان حي على الفلاح" للشاعر حكمت صالح تشكل منطلقاً، وحافزاً تحليلياً خصوصاً على المستوى النفسي والإحساسي، كونها تصعيد روحي وذوقي لعمل الحواس، واستجابتها للمؤثرات العبادية الصوتية تحديداً، والمتمثلة بنداء التكبير للصلاة، فضلاً عن الأداء الحركي المتمثل برفع الكفين. يبقى أن نقول أن الشاعر حكمت صالح غني عن التعريف، فقد شهد له الكثيرون - النقاد والأدباء - من العراق وخارجه بالبراعة الشعرية والقدرة الفنية على تمثيل المضامين الشعرية في صورة نماذج مؤثرة مختزلة متعددة الأشكال. وأتصور أن شعره يحتاج إلى مزيد من الاهتمام والدراسة، وأن لا تقتصر شهرته على الاوساط المثقفة فحسب.


Article
In praise of the Prophet's hairHassan Bazzaz Musli
المـديح النبوي في شعرحسن البزاز الموصلي

Loading...
Loading...
Abstract

Hassen Ben Hussein Ben Ali who is know as Mala Hassen Al-Bazaz (126H-130SH), aMoslawish Poet ,his poetry has emerged in the second half of the Nineteenth century .The poet is knomn with his a asceticism and God –fearing ,for he has been born in a family has been known as religious and scientific .Al-Bazaz has Iearnt reading, writing ,memorizing the Holy Koran and commmunicathong a primary communication with the religious sciences in the small religious schools. The prospective , religious and scientific atmosphere of Mousl city has participated in shaping the features of the poet and the completion of his poetic and Sufis attempt , for he affiliates to both approaches (Al-Rifaia) and (Al-Qadiria), the matter which interprets the domination of his religious tendency over most of his poetry. ولد حسن البزاز في أسرة معروفة بالزهد والتقوى، كما عرفت لها كرامات ظاهرة، وإشارات باهرة، ومما لاشك فيه أن المناخ الديني والعلمي المزدهر في مدينة الموصل التي نشأ فيها البزاز وترعرع وتعلم، كان له الأثر الكبير في ملادة تجربة البزاز الشعرية الدينية، وفي بلورة ثقافته، إذ نشأ محبا"للعلم والعلماء، ومن الملاحظ إن بدايات البزاز الشعرية كانت في مرحلة مبكرة من عمره، تميز شعره بالعذوبة والتصوير لأسمى وجدانياته ومعاناته في أدق ماينطوي قلبه المتعلق بالله عز وجل، وبرسوله الكريم، محمد صلى الله عليه وسلم.


Article
Technical eulogy and the religious perspective when Abi Tammam "opening Amuriyah model,"
فنية قصيدة المدح والرؤية الدينية عند أبي تمام"فتح عمورية نموذجاً"

Loading...
Loading...
Abstract

Through reading the gaze of the poem as a shorthand for the meanings of poetry, shows the functioning purpose (Almedhai) which comprises underneath religious purpose, within the text as a whole, Fqasidh (Fatah Amuriyah) is trying to work on the basic elements stand behind the effective receptive, a strategic elements can be detected through the relationships shape in the context textual mobility, which is taking place into reading, Valmenasph that were raised were the poem, which under a poetic purpose, does not exceed the trend in the speech. Daniel and this requires a change in the topic "(understanding) of (language) to (beyond the language); because space communication at the deep significance of the bilateral leaves dialing and significance to the research on the meanings of the poem that operate in the area of vision and give full transition, the form Anziahha aesthetic aesthetic response; they mobilize space founding of perspectives receptive the Nskih systems in the structure of disavowal of some items contained in the poem. and here representing the literacy profile of poetry in the rhythm of a picture made up of city pairs antibody that invested text Jmalith This obligation has yet to be fulfilled first cited in the research من خلال القراءة الفاحصة للقصيدة بوصفها بنية مختزلة للمعاني الشعرية، يتبين اشتغال الغرض (ألمدحي) الذي ينضوي تحته الغرض الديني، داخل النص ككل، فقصيدة (فتح عمورية) تحاول أن تشتغل على عناصر أساسية تقف وراء فاعلية التلقي، وهي عناصر إستراتيجية يمكن أن تكتشف من خلال العلاقات المتشكلة في حركية السياق النصي الذي يدور في حيز القراءة، فالمناسبة التي قيلت من أجلها القصيدة، والغرض الشعري الذي ينتظمها، لا تتعدى أن التوجه في الخطاب.
وهذا المنعرج يستلزم التحول في موضوع "(الفهم) من (اللغة) إلى (ما وراء اللغة)؛ لأن فضاء التواصل على المستوى العميق يخرج بالدلالة من ثنائية الدال والمدلول إلى البحث في مدلولات القصيدة التي تشتغل في مساحة الرؤية الممتلئة بالتحول والإيحاء، فقد شكل انزياحها الجمالي استجابة جمالية؛ لأنها تعبئ فضاءً مؤسساً لمنظورات التلقي على نسقية النظم في بنية التضاد الوارد في بعض مفردات القصيدة.
وهنا تُرتَسم الملامح القرائية للقصيدة في إيقاع تشكل الصورة المتكونة من الثنائيات الضدية التي أضفت على النص جماليته وهذا ما تناولته في المبحث الأول من البحث.


Article
Board riding BuraqIntertextuality in the study of the Qur'anIn the Office for horseback dismounted Buraq to Thanoon Atraqchi
اعتلاء صهوة البراق دراسة في التناص القرآني في ديوان الترجل عن صهوة البراق لذنون الاطرقجي

Loading...
Loading...
Abstract

This research tackles the kuranic intertextuality in: Dhannoon Al-Atrakji poetic collection: Al-tarajjul un sahwat Al-Buraq as the research shows the intertextual in fluences with the Glorious Kuran right from the semiotics of the title then it deals with the machinery of intertextuality and its laws found in the text of the collection and extend of its artistic success through the use of the machinery of intertextuality of the western criticism which made the researcher to conctains more intertextuality wirh the glorious kuran and is more in flwenced by it than any other poetic collection in the modern Moosuli poetry.يعد المؤثر الإسلامي واحدا من المؤثرات الثقافية البارزة في القصيدة الموصلية، وتقوم فكرة البحث على دراسة التناصات القرآنية في ديوان ((الترجل عن صهوة البراق)) لذنون الأطرقجي، فعلى الرغم من أن هذا الديوان يمثل برأي الدارسين مرحلة الابتعاد عن الدين في شعر الشاعر إلا إن الدراسة المتأنية وجدت عمق التأثير القرآني فيه. فدرس البحث التناصات القرآنية ابتداء من سيمياء العنوان للديوان والقصائد ثم عالج قوانين التناص وآلياته في المتن مستفيدا من منهج التلقي محاولا الخروج بدلالات ((المسكوت عنه)) في النص محاولا الوقوف عند المواضع التي حلّق فيها تناص الشاعرأوأخفق.


Article
Clarity and vagueness in modern Islamic Poetry:A study of three Islamic poems
الوضوح والغموض في الشعر الإسلامي المعاصر دراسة لثلاث قصائد إسلامية

Loading...
Loading...
Abstract

This study is considered an applied study from one side and it attempts to prove a major theoretical notion from the other. It has chosen three Islamic poems belong to three Mosuli poets; as it found that those poems published in this book have followed three styles. The first is represented by the artistic clarity style, which belongs to Salah Al-Deen Aziz entitled (fifty years). The second represented the artistic vagueness style, which is the poetic utterance or what is called the Prose Poem belong to Khalid Othman, entitled (Khalid Othman’s Confessions). The third embodied a middle style between vagueness and clarity belongs to Thanoon Younis Mustafa entitled (A Modern Burda). Poetry as a whole has oriented towards two styles: artistic clarity style and artistic vagueness style. Each style has its own criteria. Such criteria have been reflected on the whole Arab poetry in general and the Islamic poetry in particular. As we can see, modern Islamic poetry in Mosul – which is the subject of our study – has adopted all the criteria in its poetic experience. This is the main theoretical notion we are going to prove; as these poems - we have already analyzed - indicate that modern Islamic poetry is not necessarily characterized –as a whole - by straightforwardness and reportage feature and it does not restrict artistic styles and forms as well. Using such styles without opposing writing by means of poetic utterance manner – or what is called prose poem – to convey the Islamic point of view in an Islamic fashion, which indicates its wide horizon, humanity, openness and multiplicity تعد هذه الدراسة دراسة تطبيقية من جهة ثم إنها تسعى لإثبات فكرة نظرية رئيسة في من جهة أخرى في آنٍ واحد، فهي دراسة تطبيقية اختارت ثلاث قصائد إسلامية لثلاثة شعراء من مدينة الموصل، اختارتهم من (الكتاب الشعري) لملتقى البردة للأدب الإسلامي المقام في مدينة الموصل عام 2001، وتم هذا الاختيار على حسب معياري الوضوح والغموض، إذ وجدت أنّ قصائد شعراء الموصل المنشورة في هذا الكتاب سارت في ثلاثة أساليب، الأول وهو أسلوب الوضوح الفني واخترت من بين تلك القصائد التي سارت على وفق هذا الأسلوب قصيدة (خمسون عاما) للشاعر صلاح الدين عزيز، الثاني وهو أسلوب الغموض الفني واخترت من بين القصائد التي سارت وفقا لهذا الأسلوب القول الشعري -أو ما يسمى بقصيدة النثر- الموسوم (اعترافات خالد عثمان) للشاعر خالد عثمان، والثالث وهو الأسلوب الوسطي ما بين الوضوح والغموض واخترت من بينهم قصيدة (بردة عصرية) للشاعر ذنون يونس مصطفى.
إنّ الشعر في عمومه اتجه نحو أسلوبين في الكتابة هما: أسلوب الوضوح الفني وأسلوب الغموض الفني، ولكل أسلوب معاييره، فقد اجمع النقاد والبلاغيون العرب القدامى على أنّ وضوح المعنى وانكشافه من أبرز المعايير التي يتفاضل بها الكلام، سواء أكان شعرا أم نثرا، لأنّ الوظيفة الأساسية للكلام هي التبليغ والإفهام، ومن ثم فإنّ عدم وضوح المعنى وانكشافه أو قرب مأخذه يلغي تلك الوظيفة، وارتكزوا في ذلك على معايير عامود الشعر، في حين ذهب الشعراء والنقاد الحداثيون إلى أنّ أهم المعايير التي يتفاضل بها الكلام هي الغموض الفني الذي يؤدي إلى الغرابة والتفرد والجدة، وكسر توقع المتلقي، والوصول إلى الإدهاش والسحر، وذلك بهدم اللغة العادية وبنائها ثانية في أنساق تركيبية وعاطفية جديدة وإقامة علاقات جديدة بين الإنسان والأشياء، بلغة شعرية مكثفة، تستخدم كل ما تبيحه اللغة من إمكانات كالرمز والأسطورة والمفارقة والسخرية وتداخل النصوص والقناع...الخ.
وهذه المعايير انعكست على عموم الشعر العربي والشعر الإسلامي خصوصا، إذ نجد أنّ الشعر الإسلامي المعاصر في الموصل وهو موضوع دراستنا أخذ بالمعايير جميعها في تجربته الشعرية، وهذه هي الفكرة النظرية الرئيسة التي نسعى لإثباتها، إذ إنّ هذه القصائد التي حللناها تدل على أنّ الشعر الإسلامي المعاصر ليس من الضروري أن يتسم بمجمله بالمباشرة والطابع التقريري كما يصفه معارضوه من جهة، أو يتسم بالوضوح كما أصفه، كما أنه لا يشكل قيداً على الإبداع والأشكال والأساليب الفنية من جهة ثانية، بل هو باستخدامه لهذه الأساليب الثلاث، وعدم اعتراضه على الكتابة بنمط القول الشعري أو ما يسمى بقصيدة النثر لتوصيل الرؤية الإسلامية بثوب شعري، يدل على سعت أفقه وإنسانية رؤيته واتسامه بالانفتاح والتعددية.

Table of content: volume: issue: