Table of content

KUFA MEDICAL JOURNAL

مجلة الكوفة الطبية

ISSN: 1993517X
Publisher: University of Kufa
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

amedical and evaluted journalpuplished by the kufa college of medicine .
date of first issue (1989).
No.of issue (2).
No.of issue puplished between 1989-2012 (25) issue

Loading...
Contact info

med@uokufa.edu.iq
07810586808

Table of content: 2010 volume:13 issue:1

Article
Hypomagnesemia versus hypokalemia in Patients withcongestive heart failure: The effect of severity of the disease

Authors: Dr. Abdul- Aziz Ahmed Aziz*
Pages: 1-5
Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: The present study was designed to examine the incidence of hypomagnesemia and hypokalemia in patients with congestive heart failure (CHF) and to evaluate the effect of the severity of the disease on the plasma level of these cations. Methods: The present study was conducted on Fifty patients with CHF who were randomly selected from the patients admitted to medical words at Ibn-Sena Teaching Hospital/ Mosul, during the period from March 2005 to December 2005. They were divided into 4 groups depending on severity of heart failure. The also included 30 apparently healthy volunteers as a control group. Serum potassium (Sk), magnesium (Smg), and left ventricular ejection fraction (EF%) were measured for all the participant in the study. The difference in the mean of the studied parameters between different patient groups and between patients and control group was studied using ANOVA test. Results: The mean of SMg was significantly higher in control group than that in group I, group II, group III, and group IV (p<0.0001). It was also significantly higher in group I than that in group II, group III, and group IV (p<0.0001). The mean of Sk was significantly higher in control group than that of group I (p<0.05), group III (p<0.005) and group IV (p<0.0001). It was also significantly higher in group II than that of group IV (p<0.05). The mean of EF% was significantly higher in control group than that of group I, group II, group III, and group IV (p<0.0001). It was also significantly higher in group I than that of group III (p<0.05) and group IV (p<0.01). Conclusion: The results of this study revealed that hypokalemia and hypomagnesemia are a common finding in patients with CHF, especially in severe cases. الأهداف: دراسة نسب نقص البوتاسيوم و نقص المغنيسيوم لدى المرضى المصابين بقصور وظيفة القلب ولمعرفة مدى تأتير شدة المرض على مستوى هذين العنصرين في مصل الدم لدى هؤلاء المرضى الطريقة: أجريت الدراسة على 50 مريضا مصابا بقصور وظيفة القلب تم انتقائهم بصورة عشوائية من المرضى الذين ادخلوا الى الردهات الباطنية فى مستشفى إبن سينا التعليمى – الموصل/ العراق. خلال الفترة من آذار 2005 الى كانون الأول 2005، حيث تم تقسيمهم الى اربعة مجاميع بالاعتماد على وظيفة القلب. وعينة ضابطة مكونة من 30 شخصا من الاصحاء . تم قياس مستوى البوتاسيوم والمغنيسيوم في مصل الدم والقدف التجزيئي للبطين الايسر لجميع المشاركين في الدراسة.تمت مقارنة التغييرات الحا صلة فى ا لقياسات المذ كورة اعلاه باستعمال اختبار أنوفا. النتائج: أظهرت الدراسة وجود نقصان ذو قيمة إحصائية معنوية فى مستوى المغنيسيوم لدى مرضى المجموعة الأولى , المجموعة الثانية , المجموعة الثالثة , المجموعة الرابعة بالمقارنة مع العينة الضابطة (P<0.0001), كما لوحظ وجود نقصان ذو قيمة إحصائية معنوية فى مستوى المغنيسيوم لدى مرضى المجموعة الثانية , المجموعة الثالثة , المجموعة الرابعة بالمقارنة مع مرضى المجموعة الأولى (P<0.0001) . كما أظهرت الدراسة انخفاضا معنويا فى مستوى البوتاسيوم لدى مرضى المجموعة الأولى (p<0.05) , المجموعة الثالثة (p<0.005) , المجموعة الرابعة (p<0.0001) بالمقارنة مع العينة الضابطة . و لوحظ وجود نقصان ذو قيمة إحصائية معنوية فى مستوى البوتاسيوم لدى مرضى المجموعة الرابعة بالمقارنة مع مرضى المجموعة الثانية (P<0.05). كما تبين من نتائج الدراسة وجود زيادة إحصائية معنوية فى قيم القدف التجزيئي للبطين الأيسر لدى العينة الضابطة بالمقارنة مع مرضى المجموعة الأولى , المجموعة الثانية , المجموعة الثالثة , المجموعة الرابعة (p<0.0001) وأخيرا لوحظ وجود زيادة إحصائية معنوية فى قيم القدف التجزيئي للبطين الأيسر لدى مرضى المجموعة الأولى بالمقارنة مع مرضى المجموعة الثالثة (P<0.05), و المجموعة الرابعة (p<0.01) . الاستنتاج: يستدل من نتائج الدراسة أن نقص البوتاسيوم و نقص المغنيسيوم حالة مألوفة لدى المرضى المصابين بقصور وظيفة القلب وخاصة أولئك ا لذين يعانون من قصور شديد في وظيفة القلب.

Keywords


Article
Changes in Lung Function Tests in Patients with Bronchial Asthma in Response to 60 Degree Upright Tilting.

Loading...
Loading...
Abstract

This study was carried out to investigate the effect of 60° upright tilting on lung function test in patients with bronchial asthma. A-Effect of changing of posture to 60°upright tilting on normal (control) subjects indicates that the FVC, FEV1&PEFR were significantly higher in 60°upright tilting than that of supine values and no significant difference in FEV1%, and the differences between supine and 60°upright tilting values of FVC, FEV1&PEFR were significantly higher in asthmatic patients with no significant change in FEV1%. B- Effect of changing of posture to 60°upright tilting on all the asthmatic patients indicates that the FVC, FEV1&PEFR were significantly higher in 60°upright tilting than that of supine values, while there was no significant changes in FEV1 %. C- The effect of changing of posture to 60°upright tilting in both age groups i.e. group1(20-39year) and group2 (40-60year) indicates that there was significant increase in FVC, FEV1 and PEFR in 60°upright tilting with no significant change in FEV1%. On comparison between group1 &group2 in supine & 60°upright tilting FVC, FEV1& FEV1% were significantly higher in group1 than group2 but no significant difference was found in PEFR between group1& group2 in both supine and 60°upright tilting. D-The difference between the normal control subjects in this study and that of predicted values in both male and female of FVC, FEV1, and PEFR indicate that the predicted value in both male and female is slightly higher than that of the control values. أجريت هذه الدراسة لبيان تأثير تغيير وضع جسم الإنسان من وضع الاستلقاء إلى الوضع المائل (٦٠درجه) على وظائف الرئتين(FEV1, FVC و (FEV1 (السعة الحيوية القسرية و الحجم ألزفيري ألقسري في الثانية الأولى والنسبة المئوية للحجم ألزفيري ألقسري في الثانية الأولى إلى السعة الحيوية القسرية ) لمرضى الربو القصبي. أ - مقارنه بين الأصحاء والمصابين بالربو القصبي بسبب تغيير وضع جسم الإنسان إلى الوضع المائل بدرجه ٦٠ °. أظهرت النتائج وجود انخفاض معنوي لكل من( (FVC,FEV1,PEFR بسبب تغير وضع جسم الإنسان للوضع المائل بدرجه ٦٠ °عن المرضى المصابين بالربو القصبي ولا يوجد فرق معنوي في( .(FEV1% ب- أظهرت النتائج أن هناك زيادة معنوية في وظائف الرئتين((FVC,FEV1,PEFR بينما لا توجد زيادة معنوية في (FEV1% ) عند تغيير وضع جسم الإنسان للوضع المائل بدرجه ٦٠ °عند جميع مرضى الربو القصبي. د-الفرق بين القيمة التقديرية والقيمة المحسوبة لمجموعة السيطرة, أظهرت النتائج أن هناك زيادة معنوية في القيمة التقديرية لوظائف الرئتين((FVC, FEV1, PEFR عن القيمة المحسوبة لمجموعة السيطرة.

Keywords


Article
The Role of Zinc and Vitamin A Supplementation in Young Children with Persistent Diarrhea
دور إعطاء عنصر الزنك(الخارصين) وفيتامين A في علاج الأطفال المصابين بحالات الإسهال المتواصل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Zinc deficiency is prevalent in children in developing countries. Supplemental zinc and vitamin A provides therapeutic benefits in persistent diarrhea. Objective: To evaluate the effect of supplemental zinc given with vitamin A therapy in the management of persistent diarrhea. Design: The study was conducted in Karbala Teaching Hospital for Children. Children of the age 6-24 months with persistent diarrhea (diarrhea that last for at least 14 days with growth faltering)were enrolled in this study. The children randomly assigned to two groups; group A(n=59) received zinc supplement 3-5 mg/kg/day of elemental zinc sulfate in a single daily dose for 14 days and vitamin A 100000 units to children 6-12 months old and 200000 units to children above 12 months and control group (group B) (n=58).Both groups received nutritional support with a rice-lentil (Khitchri), yogurt and home available diets was initiated, Breastfeeding was continued as required and low osmolality oral rehydration solution was used also .Stool output, (consistency, frequency) and body weight were recorded daily during days of admission (3-5 days). Stature, occipito-frontal circumference, weight-for-age, stature-for-age percentile are defined on standard growth charts and weight for height SD were determined. These anthropometric measurements were repeated at days 7, 14, and 28 after discharge from hospital. Results: The baseline characteristics of the 2 study groups were comparable. The total diarrheal stool output, (consistency, frequency) among the 2 groups over 3-5 days were significantly different. The percentage of children who had clinical recovery (passage of soft stool was taken as recovery) within 5 days were significantly greater in the zinc and vitamin A group (86%) compared to the control group (48%). The net gain in the body weight over the 28day study period was significant only in the children receiving zinc and vitamin A group compared to the control group. Conclusion: Zinc and vitamin A supplementation in persistent diarrhoea reduces stool output along with frequency, and promotes earlier recovery. إن نقص عنصر الزنك و فيتامين A حالة شائعة عند الأطفال في العالم الثالث.المعروف أن إعطاء عنصر الزنك و فيتامين A ذا تأثير علاجي فعال في معالجة الأطفال المصابين بسوء التغذية و الإسهال المتواصل persistent diarrhea . الهدف من هذه الدراسة هو إثبات مدى تأثير إعطاء عنصر الزنك و فيتامين A للمرضى المصابين بسوء التغذية و الإسهال المتواصل persistent diarrhea . أجريت هذه الدراسة في مستشفى كربلاء التعليمي للأطفال على 117 طفلا مصابين بسوء التغذية و الإسهال المتواصل ( persistent diarrhea ) الذي يعرف بأنه ( الإسهال المتواصل لأسبوعين على الأقل و مصحوبا بتأثير سلبي على النمو) وبعمر 6- 24 شهرا .قسم الأطفال تحت الدراسة إلى مجموعتين : المجموعة ( أ ) العلاجية ( Zinc and vitamin A Group) وعددها 59 والمجموعة (ب) مجموعة المقارنة (control group) و عددها 58 . المجموعة ( أ ) قد أعطيت عنصر الزنك و فيتامين A إضافة للعلاج الغذائي والمجموعة (ب) مجموعة المقارنة أعطيت العلاج الغذائي فقط. قياسات الوزن و الطول وحسب جداول النمو إضافة لعلامات الاستجابة السريرية أخذت للمجموعتين لغرض المقارنة عند الدخول الى المستشفى وبعد 7 و 14 و 28 يوما على التوالي بعد خروج المريض من المستشفى. وكانت نتائج البحث كما يلي:كانت المعلومات الأولية عند الدخول مقارنة بين المجموعتين محل البحث ومعدل الاستجابة للعلاج و التحسن ألسريري كانت أعلى ( 86 %) في المجموعة ( أ) بالمقارنة مع المجموعة(ب) 48 %. النتيجة النهائية التراكمية لزيادة الوزن بعد 28 يوما من المعالجة كانت واضحة إحصائيا عند أطفال المجموعة( أ ). نتائج البحث دلت على إن إعطاء الزنك و فيتامين A تقلل من كمية و عدد مرات الخروج stool output‏ ‏ و تؤدي إلى استجابة و تحسن مبكر للحالة مما يعني لنا ضرورة جعل المادتين ضمن البرنامج المعتمد في معالجة الأطفال المصابين بسوء التغذية و الإسهال المتواصل.

Keywords


Article
The validity of electrocardiography in detection of left ventricular hypertrophy as comparing to echocardiography
حساسية تخطيط القلب الكهربائي في الكشف عن تضخم البطين الايسر بالمقارنة مع فحص القلب الامواج الصوتية(الايكو)

Authors: Dr. Ali S. Baay
Pages: 31-37
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Introduction: left ventricular hypertrophy (LVH) is a vital finding in hypertensive patients as its presence indicates high risk state & can be equal to ischemic heart dis. So it should be screened thoroughly by a valid, simple, non-invasive & cheap test. Aim of the study: to assess the role of ECG in detecting LVH as comparing to echocardiography & can we relay upon ECG as a screening test, beside screening for some related factors as gender ,age & the etiology. Pat. & method: 173 pat. Were involved by the study, all of them have LVH detected by echocardiography & ECG were done for them to detect LVH Result: ECG by different criteria can detect LVH in 52.6% only out of all pat. Have LVH by echocardiography Conclusion: as seen from the result it is difficult to depend on ECG as a screening tool for detection of LVH although it is easy non-invasive & cheap test الخلاصة: المقدمة: تضخم البطين الايسر يعد اكتشاف فعال لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم حيث ان وجوده يعتبر عامل خطورة وهو قد يكون معادل لامراض شرايين القلب التاجية. لذا يجب التحري عنة بفحص دقيق, بسيط,لا تداخلي و رخيص الغرض من الدراسة: لتقيم حساسية تخطيط القلب الكهربائي في الكشف عن تضخم البطين الايسر بالمقارنة مع فحص القلب الامواج الصوتية|(الايكو) و امكانية الاعتماد علية كفحص استكشافي مع دراسة تأثير كل من العمر,الجنس و السب في حساسية الفحوصات. طريقة العمل و المرضى: 173 مريض تم شمولهم بالدراسة,جميعهم لديهم تضخم البطين الايسر مشخص بفحص القلب بالامواج الصوتية(الايكو) وقد اجري فحص تخطيط القلب الكهربائي للجميع للتحري عن تضخم البطين الايسر. النتائج: تخطيط القلب الكهربائي بطرق متعددة يستطيع ان يكتشف فقط 52.6% من المرضى المصلبين بتضخم البطين الايسر المثبت بفحص القلب بالامواج الصوتية(الايكو) الاستنتاج: من الصعوبة الاعتماد على تخطيط القلب الكهربائي للتحري عن تضخم البطين الايسر على الرغم من كونة فحص دقيق, بسيط,لا تداخلي و رخيص

Keywords


Article
Incidence of Erythrocyte Glucose - 6 - Phosphate Dehydrogenase Deficiency in Male Neonatal Hyper - bilirubinemia in Kerbala Region : Iraq

Loading...
Loading...
Abstract

Newborn G6PD deficiency screening has been recognized as an essential component of public health care in most developed and some Mediterranean countries. However, such screening is yet to be widely embraced in Kerbala region of Iraq. The aim of the present study was to determine the normal values of G6PD and the percentage of incidence of this enzyme in male neonatal jaundice of Kerbala region. A total of 318 male neonates with normal and hyperbilirubinemic patients with abnormal TSB levels were included in the study. G6PD activity was firstly detected by fluorescent spot test , then its activity levels was quantitatively measured for those patients with G6PD-deficient. Normal mean values of G6PD activity in normal healthy male neonates were 10.4 ± 1.78 IU/g Hb and for moderate G6PD-deficient neonates with total serum bilirubin , TSB < 15 mg/dl were 3.39 ± 1.43 IU/g Hb, whereas the mean activity levels in severe G6PD-deficient neonates with TSB ≥ 15 mg/dl were decreased to 0.56 ± 0.32 IU/g Hb. The frequencies identified in severe and moderate G6PD-deficient male neonatal hyperbilirubinemic patients in this region of Iraq were 9.14% and 10.77% respectively. The percentage of incidence in moderate neonatal hyperbilirubinemia (TSB < 15 mg/dl) was observed in 20.44% and that found in severe hyperbilirubinemia (TSB ≥ 15 mg/dl) was 61.95% of the total full-term neonatal cases studied. The conjugated serum bilirubin, CSB levels was decreased in both moderate and severe neonatal hyperbilirubinemic patients as compared with normal neonates.إن أحد أهم أهداف ﻫﺬه الدراسة هو تحديد نسبة انتشار عوز نازعة هيدروجين الكلوكوز- 6- فوسفات الحاد لدى الأطفال اﻠﺬكور ﺬو النمو الجنيني المتكامل والمصابين بمرض اليرقان الولادي في مدينة كربلاء. تمت الدراسة باستعمال 318 عينة عشوائية من الأطفال اﻠﺬكور حديثي الولادة ومن الفترة من 1- تشرين الأول – 2007 ولغاية 12-تموز-2008 ولأعمار تراوحت ما بين 1 – 28 يوما. ولقد تمت تحديد مجاميع الدراسة إلى ثلاثة مجاميع اعتمادا على تركيز البيليروبين الكلي وكما يلي :- - المجموعة الأولى وهي مجموعة السيطرة والتي شملت 56 (17.61%) طفلا حديث الولادة وكان تركيز البيليروبين الكلي طبيعيا ولا يتجاوز اﻠـــــ 1 mg/dl TSB <. - المجموعة الثانية واتي شملت 65 (20.44%)طفلا حديث الولادة وكان تركيز البيليروبين الكلي مرتفعا ولا يتجاوز اﻠـــــ 15 mg / dl TSB < . وقد انخفض نشاط إنزيم بشكل متوسط في7 حالات من مرض اليرقان الولادي وكانت نسبة الانتشار هي (10.77%) وان معدل البيليروبين الكلي قد ارتفع وكان متوسط تركيزه هو 9.58 ± 1.48 mg/dl . - المجموعة الثالثة والتي شملت 197 (61.94%) طفلا حديث الولادة وكان تركيز البيليروبين الكلي قد ارتفع و تجاوز اﻠـــــ TSB ≥15 mg / dl . ولقد تمت ﻫﺬه الدراسة على الإنزيم بمتابعة تأثير العوز الحاد للإنزيم على بعض المتغيرات الكيموحيوية وخاصة على تركيز كل من البيليروبين الكلي والبيليروبين المقترن في بلازما الدم . لقد تم الكشف النوعي أولا عن نشاط الإنزيم ومن ثم قياسه كميا في الحالات الغير طبيعية ومقارنتها مع مجموعة السيطرة. ولقد وجد أن نشـــــــــــــاط إنزيم نازعة هيدروجين الكلوكوز – 6 – فوسفات قد انخفض معنويا ووصل إلى 0.56 ±0.32 U/g Hb مقارنة مع المعدل الطبيعي له 10.4 ± 1.78 U/g Hb وكان عدد الأطفال المصابين بالنقص الحاد لنشاط الإنزيم هو 18 طفلا وان معدل تركيز البيليروبين الكلي TSB قد ارتفع إلى 20.51 ± 4.34 mg/dl . وان نسبة انتشار النقص الحاد للإنزيم في أطفال المجموعة الثالثة هي 9.14% . بينما انخفض البيليروبين المقترن معنويا في مرض اليرقان الولادي الحاد والمتوسط.

Keywords


Article
Cardiac injuries Revision of local experience

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: The sequel of cardiac injuries varies from benign to catastrophic ends. In United state, traumatic injuries still the fifth cause of death (1). It has been observed that in the prehospital period, 20% of traumatic deaths are due to cardiac-related injuries (2). Over the last twenty years, the quick and right transportation of patients and early application of advanced life support have enabled more of injured people who were previously non-survived to arrive the hospital in a terminal shock state. The level of suspicion and early identification of the cardiac injury is quite important. Reliable detection, however is challenging, as there are still no diagnostic criteria for penetrating cardiac injury (3). The following review presents an evidencebased approach to the evaluation and management of the patient who presents with thoracic injury that may involve a cardiac injury. Patients and methods: Sixteen patients suffering from thoracic trauma and penetrating injury to the heart were retrospectively evaluated regarding the time of presentation state of presentation and the management that were done. The relation of prehospital and hospital variation and the faith of the victims was assessed thoroughly. Results: Of the 16 patients 4 (25%) were presented in a stable condition and 6 (37.5%) were in shock state, while 6 (37.5%) in terminal stage. The left ventricle was the injured part in 8 (50%), while right ventricle, left atrium, right atrium, and multiple site were 3 (18.75%), 2 (12.5%), 2 (12.5%) and 1 (6.25%) respectively. The pulmonary injuries is the most associated injured organ 13 (81.25%), with overall mortality of 6 (37.5%). Conclusions: Early transportation, early surgical intervention, and the site of inj


Article
The prevalence of dental caries among 12 years-old school children in An-Najaf governorate
نسبة انتشار تسوس الأسنان عند طلاب المدارس ذوي أعمار 12 سنة في محافظة الاشرف

Authors: Muhsin Hamza Khamis
Pages: 60-64
Loading...
Loading...
Abstract

The study describes a prevalence rate of dental caries in 12 years old school children in An-Najaf governorate. A total of 600 students, 307 males and 293 females in An-Najaf schools by age ,gender and residence(urban, periurban, rural) were examined according to the WHO survey methods .The rate of dental caries among children in urban by gender was 25.2% in permanent teeth and 31.8% in primary teeth of males while in females 31.2% in permanent teeth and 20.4% in primary teeth.Approximately 43% of the males are caries free while 48.4% of the females are caries free. In periurban area the rate of dental caries in males was 20.6% in permanent teeth and 51.5% in primary teeth ,while in females 19.5% in permanent teeth and 23% in primary teeth .It is found that 27.4% of males are caries free and 57.5% of females are caries free. In rural area the rate of dental caries in males was 25.8% of permanent teeth and 25% of primary teeth ,while in females 15.9% of permanent teeth and 19.5% of primary teeth . The caries free subjects were 49.2% of males and 64.6% of females. The prevalence of dental caries among 12 years-old school children in An-Najaf governorate was low according to the WHO criteria. الدراسة تصف نسبة انتشار تسوس الأسنان عند طلاب المدارس ذوي الأعمار 12 سنة في محافظة النجف الاشرف. مجموع 600 طالب 307 ذكور و 293 إناث في مدارس النجف الاشرف تم فحصهم استناداً إلى العمر والجنس والسكن (المدن, الضواحي, الريف) اعتماداً على وسائل منظمة الصحة العالمية . أظهرت الدراسة أن نسبة تسوس الأسنان بين الأطفال في المدنية وحسب الجنس كان 25,2% في الأسنان الدائمية و 31,8% في الأسنان اللبنية عند الذكور بينما عند الإناث 31,2% في الأسنان الدائمية و 20,4% في الأسنان اللبنية, إن نسبة الخالين من التسوس عند الذكور 43% بينما عند الإناث كانت النسبة 48,4% . بينما في الضواحي كانت نسبة تسوس الأسنان عند الذكور 20,6% في الأسنان الدائمية و 51,5% في الأسنان اللبنية بينما عند الإناث كانت النسبة 19,5% في الأسنان الدائمية و 23% في الأسنان اللبنية . وكانت نسبة الخاليين من التسوس عند الذكور 27,4% و 57,5% عند الإناث. وفي الأرياف كانت نسبة تسوس الأسنان عند الذكور 25,8% في الأسنان الدائمية و 25% في الأسنان اللبنية. بينما عند الإناث كانت النسبة 15,9% في الأسنان الدائمية و 19,5% في الأسنان اللبنية , وكانت نسبة الخاليين من التسوس تساوي 49,2% عند الذكور و 64,6% عند الإناث. إن نسبة انتشار تسوس الأسنان عند طلاب المدارس ذوي الأعمار 12 سنة في محافظة النجف الاشرف كانت منخفضة استناداً إلى وسائل منظمة الصحة العالمية.

Keywords


Article
Diabetes Mellitus and Thyroid Disorders

Authors: Mazin Z Al-Shibani* FIBMS-Med.
Pages: 65-74
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Diabetes mellitus (DM) and thyroid diseases are the most common endocrine disorders seen in adults. Insulin and thyroid hormones affect the actions of each other. DM may affect thyroid function test and there are many thyroid disorders that may present with DM. Objectives: To determine the influence of DM on thyroid state and to study: the frequency of thyroid disorders in diabetic patients and the relation between thyroid disorders and antidiabetic treatment. Methods: This study enrolled 415 diabetic patients who attend to the out patient clinic of DM at Al-Diwaniya Teaching Hospital, they were studied during the period from 1st of January 2009-30th of September 2009. All patients were assessed for thyroid state. Results: Abnormal thyroid morphology (ATM) was found in 16.86% of patients and thyroid dysfunction was found in 23.6% of patients (clinical, subclinical hyper or hypothyroidism and sick euothyroid syndrome-SES-, were 4.3%, 4.1%, 3.1%, 6.8% and 5.3% respectively). Conclusions: This study shows increase of thyroid disorders and increase of ATM in diabetic patients (mostly females) who were treated with oral antidiabetic (OAD). Routine screening for evidence of thyroid abnormalities in diabetic patients should be done.

Keywords


Article
Effect of antiandrogen flutamide on liver function and some blood parameter in mature albino male rats
تأثير مضاد ألأندروجين الفلوتامايد على وظيفة الكبد وبعض معايير الدم في ذكور الجرذان البيض البالغه

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This stuby was performed to determined the effects of antiandrogen flutamtde on liver function and blood parameter in albino mature male rats. The animals were divided into two groups, subcuntenous treatment group(sc) gives flutamide at 8(1 A) and 12mg/kg/day(1B) for 21 days, and control gives corn oil, and orally treatment group gives also flutamide 8mg(2A) and 12mg/kg/day(2B) for21days,and control gives corn oil.The results revealed a significant increase (p

Keywords


Article
The effect of spinal anesthesia on oxygen saturation

Loading...
Loading...
Abstract

Objective :my project study the effect of spinal anesthesia on oxygen saturation .Design: case series study .Setting:ALsader teaching hospital ,Najaf ,Iraq, during the period from 512009 to 172009.Patient and method: this project applied on 30 cases, give them the same dose of lidocaine isobaric 5% (75mg) in same anesthetic technique in different types of surgery in both sex. Result: from this project we see the effect of spinal anesthesia on oxygen saturation is little and in some cases not significant .Conclusion :from this project conclude the spinal anesthesia is anesthetic of choice in patient suffering from chronic respiratory disease and in any operations below the umbilicus. يتناول البحث تأثير التخدير النصفي على نسبة تشبع الأوكسجين بالدم حيث طبق هذا البحث على 30 مريض أعطوا نفس الجرعة من مادة الزايلوكين (5%) 75 ملغم وبنفس الطريقة لمختلف العمليات لكلا الجنسين في مستشفى الصدر التعليمي في النجف الاشرف . من خلال هذا البحث لاحظنا أن تأثير التخدير النصفي على تشبع الأوكسجين بالدم قليلة وفي بعض الحالات غير مؤثرة .من هذا البحث نستنتج أن التخدير النصفي هو الطريقة المفضلة للأشخاص الذين يعانون من أمراض جهاز التنفسي المزمنة وخاصة للعمليات التي تجرى تحت منطقة السرة.

Keywords


Article
Psycho-social and Clinical patterns of Suicide attempt by Burning
الأنماط النفسية والاجتماعية والسريرية لمحاولة الانتحار بطريقة الحرق

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: are to study the psychosocial characteristics and clinical patterns of patients with burn attempted suicide. Methods: 72 patients with burn attempted suicide out of a total of 912 patients admitted to the burn units of four centers in Baghdad from 15thMay 2008 to 31stDecember 2008 were studied. General Health Questionnaire (GHQ), Socio-demographic data and Diagnostic Statistical Manual 1V (DSM-IV) were used in the study. Results: Burn attempted suicide (BAS) represents 7.9% of all admissions and is more common among females (n=61) than males (n=11). Half of the cases were between 25 and 35 years of age with the mean age of 30 years , all males and the majority of females (66.7%) were married .The mortality rate was 69.4% and the median total body surface area (TBSA) burnt was 62.5% . 41.6% of patients (n=30) had previous attempt for burn attempted suicide (BAS).75% of subjects had a psychiatric diagnosis, of which the most common diagnosis was adjustment disorder (41.6%). while the other (25%) hadn’t mental illnesses. Conclusion: Burn attempted suicide are relatively common in burn units. الهدف:هو دراسة الأنماط النفسية والاجتماعية والسريرية لمحاولة الانتحار بطريقة الحرق.طريقة البحث: تم إجراء هذه الدراسة على 72 حالة محاولة انتحار بطريقة الحرق من أصل 912 حالة حرق ادخلت الى وحدات الحروق في اربع مراكز طبية للحروق في بغداد (الكرخ, الواسطي, الامام علي, الكندي ) من 15 مايس2008 حتى31 كانون الأول عام 2008 وقد تمت دراسة خصائصهم الاجتماعية والنفسية والسريرية النتائج: دلت نتائج الدراسة أن حالات محاولة الانتحار بطريقة الحرق تشكل 7.9% من مجموع حالات الحروق التي أدخلت مراكز الحروق في نفس الفترة الزمنية للدراسة , وأن المتوسط العمري لحالات محاولة الانتحار بطريقة الحرق هو 30 عام , وأن 50% من الحالات تتراوح أعمارهم مابين 35-25 عاما , وكانت الغالبية العظمى من النساء . وكان المتوسط الكلي لنسبة حرق الجسم هو 62.5% . ودلت النتائج كذلك أن 41.6% من المرضى كان لهم محاولات سابقة لحرق أنفسهم , وأن معدل الوفيات كان69.4% .وتظهر الدراسة أن 75% من الحالات كانوا يعانون من اضطرابات نفسية حيث أن أغلبيتهم شخصوا باضطراب سوء التكيف , وأن 25% من الحالات كانوا يعانون من مشاكل اجتماعية أو عائلية أو زوجية . هناك بعض التوصيات في هذه الدراسة للوقاية والحد من هذه الحالة.

Keywords


Article
The use of saliva samples for diagnosis and monitoring of systemic health conditions

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the present study was to evaluate the ability of using saliva samples for investigation and monitoring of some of the systemic disease condition. Seventy- five male were involved in this study, their age range from ( 43-56)years old, their body mass index (BMI) is less than 27%. They were arranged in four groups, group A are control group consist of fifteen individual who are clinically healthy, group B are patients with chronic obstructive pulmonary disease(COPD) consist of thirty individual , group C are patients with recently diagnose diabetes mellitus (DM) consist of fifteen individual and the last group is group D patients with coronary heart disease (CHD) consist of fifteen individual . A salivary and serum sample were taken to assess total protein (TP), total cholesterol(TC), triglyceride (TGL) and glucose concentration. Results shows a significantly higher (P<0.05) concentration of TC, TGL and glucose in patients (serum and saliva) more than control group (serum and saliva), while TP was significantly higher in control group. كان الهدف من هذه الدراسة هو تقييم نتائج التحاليل المعتمدة على اللعاب في تشخيص الحالات المرضية ومقارنتها بنتائج التحاليل المعتمدة على الدم ......... أشترك في هذا البحث خمسة و سبعين فرد من الذكور مقسمين الى أربع مجاميع المجموعة الاولى وتشمل خمسة عشر فرد من الاصحاء وتعرف بالمجموعة A والثانية وهي المجموعة B وتشتمل على ثلاثين فرد يعانون من أنسداد رئوي مزمن وقد قسمت هذه الفئة الى مجموعتين فرعييتين الاولى تشمل خمسة عشر مريض لايعانون من فقدان العضلات والمجموعة الثانية وتشمل خمسة عشر مريض يعانون من فقدان للعضلات , المجموعة الثالثة وهي المجموعة C وتشمل خمسة عشر فرد من مرضى السكر بينما تشمل المجموعة الاخيرة وهي المجموعة D على خمسة عشر مريض بالقلب......... تم أخذ عينات من اللعاب والدم لكل المشتركين وبعد اجراء التحاليل المختبرية الخاصة بكل مرض وجدت حالة من التقارب في النتائج بين عينيتي الدم واللعاب.

Keywords


Article
Carotid Doppler In Stroke Patients

Authors: Dr.Muhsin Muhammed Al-Najim
Pages: 105-112
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: 64 patients over 40years old had been studied with ischemic infarction, carotid Doppler was done for them .My study revealed 24 patients with normal Doppler findings and 40 patients showed carotid stenosis and from the later 20 patients had ≥ 50% stenosis with large infarction by CT-scan findings and accomplished the TOAST criteria for large artery atherosclerosis, while those 20 patients with <50% stenosis did not accomplish this criteria for lacunar infarction. On the other hand ,depending on the relation between plaque with the degree of stenosis ,14 patients with <50% stenosis showed heterogenous plaque ,while those with ≥50% stenosis showed equal proportion of the types of the plaques. So patients with more stenosis are at high risk of ischemic stroke and the importance of the heterogenous plaque is same as degree of stenosis,so those with less stenosis and heterogenous plaque are also at risk of ischemic stroke الخلاصة:لدراسة اهمية تضيق الشريان السباتي الداخلي ونوع اللويحة في مرضى السكتة الدماغية الاحتشائية ,64 مريضا اعمارهم فوق الاربعين درسوا دراسة مستقبلية ومنتخبة وكانت المعايير بان احتشاء الدماغ قد حصل في فروع الشريان السباتي حيث استخدم مفراس الدماغ للتشخيص. وكان فحص الشريان بجهاز الدوبلارقد اجري لكل المرضى لمعرفة نسبة درجة التضيق مع شكل اللويحة. وكانت النتائج ان 40 مريض لديهم تضيق الشريان السباتي منهم 20 مريض فوق 50% تضيق وكان فحص المفراس لهم يدل على حصول احتشاء من النوع الكبير وهؤلاء يتمموا معايير توست في تشخيص تصلب الشرايين الكبيرة بينما 20 لديهم اقل من50% تضيق وكانت نتائج المفراس تشير ان 10 لهم احتشاء كبير والعشرة الاخرون لهم احتشاء صغير وكلهم لا يتمموا معايير توست اللازمة لاحتشاء الدماغ الفجوي وقد يعود هذا الى نوع اللويحة لديهم. من جهة اخرى اعتمادا على نوع اللويحة ونسبة تضيق الشريان 20 مريض لديهم نسبة تضيق <50% ظهر ان 14 منهم لديه لويحة غير متجانسة و2 لديه لويحة متجانسة وعليه هؤلاء ال14 يتمموا تشخيص تصلب الشرايين الكبيرة المؤدي الى احتشاء الدماغ. اما اللذين لديهم تضيق الشريان >50% وعددهم 20 ظهر ان 8 منهم لديه لويحة متجانسة و8 لديه لويحة غير متجانسة وبالتالي فان اهمية تضيق الشريان السباتي عندما يكون اكثر من 50% هي كاهمية نوع اللويحة غير المتجانسة. لذا ان المرضى الذين لديهم تضيق اكثر من50% هم ذو خطر عالي للاصابة بجلطة الدماغ الاحتشائية ويكون نوع اللويحة غير المتجانسة كاهمية نسبة التضيق.

Keywords


Article
The influence of body mass index on glycosylated hemoglobin and lipid profile in diabetic patients.

Authors: AL-janabi, A. M.*
Pages: 113-120
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Obesity is a powerfull independent contributer to the onset of diabetes mellitus and risk is related to the degree of obesity. Objective: The study was desingend to investigate the influence of the body mass index on the levels of glycosylated hemoglobin and the parameters of serum lipid profile in patients with IDDM and NIDDM. Methods: A total of 100 diabetic patients 40 IDDM patients ( 20 males and 20 females) and 60 NIDDM patients ( 30 males and 30 females ) were randomly selected from AL-Hakeem diabetic center in AL-Sadder Hospital in Najaf in parallel with 50 healthy subjects as control group. 5 ml of venous blood were obtained from each healthy and diabetic subjects, 1 ml of blood put in EDTA tube for HbA1c determination using ion exchange HPLC instrument. Lipid profile parameters were evaluated using the Spainreact kits with standared methods. Results: The results revealed that the mean of body mass index was 27 ± 0.5 kg/m2 for males and 25± 0.5 for females 37.5% of the male patients were obese, while the obesity in females were found 72%. As well as the levels of serum total cholesterol, triglycerides are higher in females as compared with their males counterpart. Significant correlations were present between the body mass index and glycosylated hemoglobin ( r=0.58, p< 0.05 ) , serum total cholesterol ( r= 0.5, p< 0.05) in diabetic male patients, however in diabetic female patients showed a highly significant correlation between the body mass index and glycosylated hemoglobin ( r=0.7, p< 0.05 ) and serum total cholesterol ( r= 0.6, p< 0.05), serum triglycerides ( r=0.57, p< 0.05 ) , LDL-cholesterol ( r=0.51, p< 0.05 ) , VLDL-triglycerides ( r=0.52, p< 0.05 ) in type 2 diabetic male patients. While in type 2 diabetic female patients was found serum triglycerides ( r=0.56, p< 0.05 ) , LDL-cholesterol ( r=0.59, p< 0.05 ), VLDL-triglycerides ( r=0.85, p< 0.005 ). Conclusion: the highly positive correlations between the BMI and HbA1c, TC, S.Tg, LDL-cholesterol, VLDL- triglycerides suggest that the relationship between diabetes and lipid metabolism. الخلاصه:- المقدمه:- السمنه هي ليست العامل الوحيد لداء السكري. ولكن الخطوره تكمن في درجة السمنه. الهدف:- هدف الدراسه هو تقدير مدى تاثير عامل حجم الكتله على مستويات الهيموغلوبين الكلوكوزي ومستويات الدهون المصليه لدى مرضى السكري من النوعين المعتمد وغير المعتمد على الانسولين. طريقة العمل:- شملت الدراسه 100 مريض بداء السكري. 40 مريض منهم ( 20 ذكر و 20 انثى ) كان من النوع المعتمد على الانسولين و 60 مريض ( 30 ذكر و 30 انثى ) من النوع الغير المعتمد على الانسولين. تم جمع العينات بصوره عشوائيه من مركز الحكيم للسكري في مستشفى الصدر في النجف الاشرف. وهذه العينات من المرضى تم مقارنتهم باشخاص اصحاء عددهم 50 ( 25 ذكر و25 انثى ) كمجموعة سيطره. جمعت لكل عينه من المرضى والاصحاء 5 مللتر من الدم الوريدي, 1مللتر وضعت في انبوبه تحتوي على ماده مانعه للتخثر EDTA لغرض اجراء فحص HbA1c ( الهيموغلوبين الكلوكوزي ) بجهاز HPLC. اما بقية الدم فقد تم فصل المصل منه لتقدير مستوى الكوليستيرول والثلاثي الكليسيرايد والدهون المصليه الاخرى باستخدام الطريقه القياسيه. النتائج:- لقد اشارت النتائج الى ان معدل حجم الكتله للذكور هو 27± 0,05 كغم/ م 2 وللاناث كان المعدل 25± 0,05 كغم/ م 2 حيث ان الاشخاص الذين يكون لهم معدل اعلى من ذلك يعتبر سمينا. لقد وجد ان 37,5 % من الرجال كانوا مصابين بالسمنه بينما السمنه كانت عند الاناث بمعدل 72% بالاضافه الى ان مستويات الكوليستيرول الكلي والثلاثي الكليسيرايد كانت عاليه عند النساء عنها في الرجال. وجد ان هناك علاقه ارتباطيه بين معدل حجم الكتله و الهيموغلوبين الكلوكوزي ( 0,05, p<0,58 ( r=، الكولسترول الكلي (0,5, p<0,05 r= لدى الذكور المصابين بداءالسكري من النوع الثاني . بينما عند النساء المصابات بداء السكري وجد ان هنالك علاقه قويه بين معدل حجم الكتله والهيموغلوبين الكلوكوزي ( 0,05, p<0,7 ( r= و الكولسترول الكلي( 0,05, p<0,6 ( r=. بينما كانت قيم الثلاثي الكليسيرايد ( 0,05, p<0,57 ( r= , الكولسترول الواطيء الكثافه ( 0,05, p<0,51 ( r= , الكولستيرول الواطيء الكثافه جدا( 0,05, p<0,52 ( r= عند مرضى السكرالذكور من النوع الغير معتمد على الانسولين . بينما في اناث مرضى السكري من النوع الثاني وجد ان الثلاثي الكليسيرايد ( 0,05, p<0,56 ( r=, الكولسترول الواطيء الكثافه ( 0,05, p<0,59 ( r= , الكولستيرول الواطيء الكثافه جدا( 0,05, p<0,85 ( r= . وقد بينت الدراسه انه لا توجد علاقه بين معدل حجم الكتله والهيموغلوبين الكلوكوزي ومستويات الدهون لدى مرضى السكري من النوع المعتمد على الانسولين ولكلا الجنسين. الاستنتاج:- الارتباط القوي بين معامل حجم الكتله من جهه و الهيموغلوبين الكلوكوزي ومستويات الدهون من جهه اخرى تثبت ان هنالك علاقه وثيقه بين داء السكري ومستوى تأيض الدهون.

Keywords


Article
Effect of endometrial thickness on fertility

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The study involve measurement of endometrial thickness of infertile women using transvaginal ultrasound during day 2-5 of menstrual cycle and comparing it to that of fertile women . The results reveal that endometrial thickness is higher in fertile women than infertile women i.e low endometrial thickness is related to infertility. الخلاصة: دراسة اجريت لقياس ثخن بطانة الرحم لدى النساء العقيمات و غير العقيمات باستخدام جهاز السونار المهبلي خلال الايام 2-5 من الدورة الشهرية . النتائج اظهرت ان ثخن بطانة الرحم لدى النساء العقيمات هو اقل من ثخنه عند النساء الغير عقيمات أي ان قلة ثخن بطانة الرحم مرتبط بالعقم.

Keywords


Article
Endoscopic Fndings in Uraemic Patients With Dyspeptic Symptoms
المشاهدات التنظيرية عند المرضى المصابين بعجز الكليتين المزمن ولديهم عسر هضم

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: 1-To correlate the endoscopic findings with clinical diagnosis of patients with chronic renal failurein regard to the cause of their dyspeptic symptoms. 2-to find out the frequency of various mucosal lesions of upper gastrointestinal tract in these patients as shown by endoscopic examination in comparism to the findings in non renal failure duspeptic patients. Patients and methods:Aprospective study carried out between March 2007 to september 2007 on the admitted 25 uraemic patients with dyspeptic symptoms in AL-Sader teaching hospital and AL-Hakeem general hospital in AL-NAJAF city in IRAQ.(19 peritoneal dialysis and 6 patients on conservative treatment).History and clinical examination had done for each patients and clinical diagnosis of the dyspeptic symptoms was made before the endoscopic examination.Blood urea was measured in all patients and the patients are classified arbitrary in to four groups according to the level of the blood urea before endoscopic examination. Also the endoscopic results of 1000 dyspeptic non uraemic patients examined during the same period were also analyzed and compared with those of uraemic patients. Results: Clinical diagnosis depending on history and clinical examination was as follows. 4 patients highly suggestive of esophagitis ,9 patients highly suggestive of gastritis,12 patients highly suggestive of peptic ulceration. While the endoscopic results of the of the dyspeptic uraemic patients were 15 patients got dudenitis,12 patients got gastritis,7 patients got esophagitis,3 patients got esophageal hiatus hernia,3 patients with normal finding. Regarding the endoscopic the endoscopic findings of 1000 cases of non uraemic patients with dyspeptic symptoms were esophagitis in 115 of the cases,gastritis in 113 of the cases,gastric ulcer in 35 of the cases,dudenitis in 190 of the cases,dudenal ulcer in 313 of the cases,other normal findings and others in 277 of the cases. Conclusion: This study is clearly shown no peptic ulcer was detected in uraemic patients involved in our study, while there is increase in the frequency of mucosal lesions in the form of esophagitis, gastritis, and dudenitis in comparism with non uraemic patients with dyspeptic symptoms. الهدف من الدراسة: 1- لأيجاد علاقة بين المشاهدات التنظيرية وبين التشخيص السريري للمرضى المصابين بعجز الكليتين المزمن والذين يعانون من عسر الهضم. 2- لأيجاد نسبة الأصابات المختلفة في بطانة الجهاز الهضمي العلوي من خلال الفحص التنظيري للمرضى المصابين بعجز الكليتين المزمن ولديهم عسر هضم مقارنة مع المشاهدات التنظيرية للمرضى الغيرمصابين بعجز الكليتين ولديهم ايضا عسر هضم. المواد والطرق المستخدمة: دراسة مستقبلية اجريت مابين شهر أذار 2007 ولغاية شهر أيلول 2007 ,على المرضى الراقدين في مستشفى الصدر التعليمي ومستشفى الحكيم العام في محافظة النجف حيث تم أختيار 25 مريض مصاب بعجز الكليتين مع عسر الهضم (19 منهم كانواعلى الغسل البريتوني و6 منهم على العلاج التحفظي)حيث تم اجراء الفحص السريري لهم واجراء قياس نسبة اليوريا في الدم وقد تم تصنيف هؤلاء المرضى الى أربعة مجاميع حسب هذه النسبة قبل اجراء الفحص التنظيري لهم.كما تم تحليل النتائج التنظيرية للمرضى الغير مصابين بعجز الكليتين والذين لديهم عسر هضم وقد كان عددهم 1000 مريض خلال الفترة من أذار ولغاية أيلول 2007وقد تم اجراء المقارنة بين المجموعتين. النتائج كانت نتائج الفحص السريري للمرضى المصابين بعجز الكليتين كالاتي 4 منهم احتمالية وجود التهاب المريء 9 منهم احتماية وجود التهاب المعدة و12 منهم احتماليةوجود تقرحات في بطانة الجهاز الهضمي العلوي, بينما كانت نتائج الفحص التنظيري لهم كالاتي 15 منهم مصاب بالالتهاب الاثني عشر ,12 منهم مصاب بالتهاب المعدة ,7 منهم مصاب بالتهاب المريء,3 منهم مصاب بالفتق,3منهم طبيعي. اما نتائج الفحص التنظيري لألف من المرضى غير المصابين بعجز الكليتين فهي كالأتي 115 مريض مصاب بألتهاب المريء 113و مريض مصاب بالتهاب المعدة و35 مريض مصاب بقرحة المعدة و190 مريض مصاب بالتهاب الاثني عشر و313 مريض مصاب بقرحة الاثني عشر و277 مريض الفحص التنظيري لهم طبيعي. خاتمة هذه الدراسة توضح عدم وجود التقرحات في بطانة الجهاز الهضمي العلوي عند المرضى المشمولين بهذه الدراسة وهم من المصابين بعجز الكليتين المزمن, بينما كانت هناك زيادة في نسبة الاصابة بالتهاب المريء والمعدة والاثني عشر مع مقارنتهم بالمرضى غير المصابين بعجز الكليتين ولديهم عسر هضم.

Keywords

uraemic --- dyspepsia --- endoscopy


Article
A Study of Cerebral Vasoreactivity: Middle Cerebral Artery (MCA) Versus Ophthalmic Artery (OPA)

Authors: Akeel AM Hassn Zwain “ Ph.D U.K”
Pages: 132-143
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Recently, cerebral autoregulatory capacity in humans can be studied noninvasively by TCD. The degree of cerebral vasodilatation can be measured by the increased middle cerebral artery (MCA) blood flow in response to hypercapnea induced by either administration of 5% CO2 or I.V acetazolamide; few studies available on breath hold induced cerebral vasodilatation. Cerebral vasoconstriction can be measured by the decreased MCA blood flow in response to hypocapnea induced by hyperventilation. However, conflicting reports exist on the modulatory effect of hypercapnea (induced by breath holding) or hypocapnea (Induced by hyperventilation) on the Ophthalmic artery (OPA) blood flow. Objective: To demonstrate changes in MCA & OPA blood flow using physiological stimuli: Hypercapnea (induced by breath hold) and hypocapnea (induced by hyperventilation). Secondly, to investigate whether or not OPA would respond in a similar fashion to MCA, to the forementioned stimuli Methods: 30 healthy individuals were enrolled, .using a TCCD sonography; the MCA and OPA were insonated utilizing transtemporal and transorbital windows respectively. A mean of 10 cardiac cycles were used to estimate the base line control of Doppler derived spectral wave forms regarding mean flow velocities (MFV) and resistant indices (RI). The response of change of MCA flow or OPA flow to hypercapnea induced by breath hold (BH) was measured during the last 5 seconds and that to hypocapnea induced by hyperventilation (HV) was measured during 1.5min. Breath holding index (BHI) and full range of vasodilatation of both arteries were also calculated. Results: In 30 Middle cerebral arteries examined, during breath hold, the MFV(mca) was significantly increased from a mean of 41.15±2.00cm/s (range: 22- 54.33) to a mean of 55.22±2.66 cm/s(range: 27.33-84.42) (p<0.001). No significant increase of RI obtained (P>0.05).. When performing hyperventilation, the MFV(mca) significantly decreased from a mean of 41.15±2.00cm/s (range: 22- 54.33) to a mean of 26.72 ±1.72cm/s (range: 8.92- 53.33 ), (p<0.001). There was significant increase in RI from a mean of 0.54±0.011 (range 0.38-0.68) to a mean of 0.63±0.015 (range 0.38-0.8), (p<0.001). The calculated MCA full range of vasodilatation was of a mean of 60℅±3.51 (range 33℅-103℅). In 30 ophthalmic arteries examined, during breath hold, The MFV(opa) significantly decreased from a mean of 18.49±1.12cm/s (range: 7.33-32.33) to a mean of 14.55± 1.20cm/s (range: 7.67- 37.00), (p<0.001). No statistical significant decrease of RI during breath hold obtained. When performing hyperventilation, the MFV(opa) significantly increased from a mean of 18.49±1.12cm/s (range: 7.33-32.33) to a mean of 24.09±1.27cm/s (range: 8.67 -40.73), (p<0.001). There was no statistical increase of RI, (P: 0.05). The calculated OPA full range of vasodilatation was of a mean of 57.03%±4.53 (range: 22%-104%). Conclusion: Ophthalmic artery flow behaves in a different and opposite manner to that of MCA in response to Hypercapnea and hypocapnea. Key words: Middle cerebral artery, ophthalmic artery, cerebral vasoreactivity, breath hold, hyperventilation, Transcranial Doppler Abbreviations: MCA,middle cerebral artery, OPA, ophthalmic artery, CBF, cerebral blood flow,MFV, mean flow velocity,PSV, peaked systolic velocity, DV, diastolic velocity, RI, resistant index, BH, breath hold, BHI, breath hold index, HV, hyperventilation, TCD, Transcranial Doppler,TCCD, Transcranial Colored Doppler. الخلاصه: حديثا تم استخدام مسبار الدوبلار لفحص كفاءة شريين الدماغ لبيان مدى توسعها عند زيادة تركيز مادة ثاني اوكسيد الكاربون في الدم أو تضيقها عند نقصان تركيزه لكن البحوث في هذا المضمار اظهرت نتائج متباينه. أُجريت هذه الدراسه على ثلاثين شخص من الاصحاء , وتم استخدام مسبار الدوبلر لفحص ومقارنة جريان الدم في الشريان المخي الوسطي والشريان البصري عند قطع النفس(لزيادة تركيز ثاني اوكسيد الكاربون في الدم) وزيادة سرعة التنفس- اللهيث- بالشهيق والزفير القوي (لطرد ثاني اوكسيد الكاربون). وجد انه عند قطع النفس حصول زيدة ملحوظه في جريان دم الشريان المخي الوسطي ونقصان ملحوض في جريان دم الشريان البصري و عند زيادة سرعة التنفس بالشهيق والزفير القوي حصول نقصان ملحوض في جريان دم الشريان المخي الوسطي و زيادة ملحوظه في جريان دم الشريان البصري. يستخللص من هذه الدراسه ان كل من الشريان المخي الوسطي والشريان البصري يتصرفان بصوره عكسيه عند زيادة أو نقصان تركيز ثاني اوكسيد الكاربون في الدم..

Keywords


Article
Comparison Between Modified Amsel's Criteria and The Old Standard Methods in Diagnosis of Bacterial Viginosis
مقارنة طريقة أمسل ألمحوره مع الطرق القديمة في تشخيص التهاب المهبل الجرثومي

Authors: Kareem Thamir Mashkoor. *
Pages: 144-152
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract A cross sectional study was conducted to compare modified Amsel’s method with the old standard methods(Nugent’s system & Amsel’s method) in the diagnosis of bacterial vaginosis. Vaginal swabs were collected from 233 women who were complaining from one or more of vaginal symptoms including discharge, malodor, itching, burning, and dyspareunia, and attending Obstetric and Gynecologic Outpatient Clinic in Al-Zahra Maternity and Pediatric Teaching Hospital in Al-Najaf Governorate, during the period from November/2006 to the end of May/2007. modified Amsel’s method is depending on two out of four instead of three out of four Amsel’s criteria for diagnosing bacterial vaginosis and it was found that it is efficient and significantly applicable, without losing of sensitivity, specificity, and predictive values. أجريت دراسة مقطعيه) Cross sectional study لمقارنة طريقة أمسل المحورة مع الطرق التشخيصية القديمة والمعتمدة في تشخيص التهاب المهبل الجرثومي (Nugent’s system & Amsel’s method). جمعت المسحات المهبلية من 233 امرأة تشتكي من احد العوارض المهبلية (كالافرازات,الرائحة الغير محبببه,الحكه ,والحرقة) وذلك خلال زيارتهن للعيادة الاستشارية للنسائية و التوليد في مستشفى الزهراء للولادة والأطفال للفترة الزمنية من تشرين الأول/2006 ولغاية نهاية أيار/2007. إن طريقة أمسل المحورة (Modified Amsel’s method) تعتمد في التشخيص على صفتين بدلا من ثلاث من اصل أربع صفات سريريه (Amsel’s criteria) معتمده في تشخيص التهاب المهبل الجرثومي. وقد وجد أن هذه الطريقة كفوئه ودقيقه وذات حساسية عالية, وخصوصية, و قيم تنبؤيه جيده بالمقارنة مع الطرق القديمة ألمعتمده ويمكن تطبيقها سريريا في تشخيص التهاب المهبل الجرثومي بدون فقدان في قيم الحساسية والخصوصية وفي القيم التنبؤيه.

Keywords


Article
Evaluation of the treatment plans for 46 cases of ameloblastoma

Authors: Qais H,Mussa
Pages: 153-158
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The purpose of this study is to evaluate the treatment plans selection of different types of ameloblastoma & its effect on prognosis depend on fallow up for different periods This study represent the experience of author in treatment of 46 ameloblastoma cases in the period between January 2004 to August 2008 at AL-Hilla general teaching Hospital maxillofacial department & AL-Abass private Hospital. 46 patients are recorded in this study complainnig from different types of ameloblastoma, 28 were males constituting 61% while18 were females constituting 39%. The youngest patient was 13 years, while the oldest one was 55 years & the mean age was 34 years. 26 case conventional type (multilocular), 10 cases unilocular, 2 extraosseous & 8 malignant ameloblastoma All the conventional types were treated by resection with immediate reconstruction, unilocular cases by curettage, extraosseous by local resection & malignant ameloblastoma by resection with selective neck dissection. Successful treatment of ameloblastoma depends on correct selection of treatment plan. In this study the recurrence occurs only in the maxilla in cases treated by curettage may be due to nature of maxillary bone Therefore, local resection with immediate reconstruction is the preferred choice.

Keywords


Article
Dacryocystorhinostomy A Review of Personal Results

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract One cause of epiphora or abnormal tearing occurs due to blockage in the lacrimal drainage system, impairing normal tear channelling into the nose. Recurrent infection may also occur as a result of the stagnation. The dacryocystorhinostomy operation, which involves fistulisation of the lacrimal sac into the nasal cavity, may alleviate the symptoms. The operative approach to the sac may be external or nasendoscopic. Herein is presented the results on a series of 28 primary nasendoscopic operations. Given the significantly diminished morbidity for the patient and the relative facility of the technique for the surgeon, the endoscopic approach should enter the armamentarium of all trained in nasal endoscopic surgery. With the newer transcanalicular laser probes this operation has the potential to become a minor "office" surgical procedure. الخلاصة : إنّ من أهم أسباب جريان الدمع على الوجه هو انسداد المجرى الدمعي مسببا عدم جريان الدمع إلى الأنف ونتيجة لذلك تحدث التهابات متكررة في ملتحمة العين . إنّ عملية وصل القناة الدمعية تتضمن وصل الكيس الدمعي بالمجرى الأنفي مما ينتج عنه تحسن في أعراض الانسداد باختفاء حالة جريان الدمع على الوجه . إنّ طريقة إجراء العملية هو أما بإحداث جرح خارجي في الوجه أو باستخدام الناظور الأنفي بدون جرح خارجي لوصل كيس الدمع بالتجويف الأنفي . أجريت هذه الدراسة على ( 26 ) مريض كانوا مصابين بانسداد القناة الدمعية وأجريت لهم عملية وصل الكيس الدمعي بالتجويف الأنفي باستخدام الناظور وكانت نسبة النجاح ( 89%) . من فوائد هذه العملية هو اختصار وقت العملية ، عدم وجود ندبة جرح خارجي في الوجه كما إن نسبة حدوث النزف أثناء العملية تكاد تكون معدومة في هذه الطريقة مقارنة بالطريقة التقليدية .

Keywords


Article
Evaluation Of The Psychopharmacological Effects Of Loratadine With Concomitant Adminstration Of Erythromycin

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract In this study, the effect of a single oral dose (10 mg) of a 2nd generation antihistaminic agent – loratadine - administered alone or with a metabolic inhibitor – erythromycin - on psychomotor performance was investigated on 6 healthy volunteers. Recording of movement reaction time and assessment of subjective feeling of sedation was done before medication and hourly afterward for 3 hours. The results were analyzed statically by using “student’s t test” which showed that loratadine erythromycin combination induced a statically significant impairment of psychomotor performance demonstrated by prolongation of finger tip reaction time.

Keywords


Article
Estimation of malondialdehyde ( MDA) levels and the relationship with homocysteine and serum copper in beta-thalassemia patients

Authors: Talat T.K.
Pages: 168-177
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The study was designed to evaluate the medical relevance of hyperhomocysteinemia and copper levels with malondialdehyde in beta-thalassemia patients . Blood samples were taken from thalassemia departments of a ministry of healthy hospitals. Fifty children with thalassemia (study group) and fifty healthy controls (group control). We found that significantly increased lipid peroxidation, measured as MDA, was demonstrated in thalassemia (p> 0.01). The mean plasma homocysteine (tHcy) level in children with thalassemia was significantly higher than the control group(p> 0.02) In addition, the mean serum copper level in thalassemia patients was significantly higher than the control group (p> 0.03). Moreover, a positive correlation was also observed between homocysteine, copper with MDA levels in the patient group but not in the control group. الخلاصة صممت الدراسة على أساس تقييم العلاقة بين أرتفاع الحامض الأميني الهموسستين وعنصر نحاس المصل مع المالونداي الديهايد عند الأطفال الذين يعانون من فقر دم البحر المتوسط . اخذت عينات الدم من قسم الثلاسميا في المستشفيات الحكومية.وقد تضمنت الدراسة أختيارخمسون مريضاً يعانون من مرض الثلاسميا وخمسون أصحاء ووجدنا زيادة معنوية لبيروكسيد الشحوم المقاس كمالونداي الديهايد كونه سائد لمرضى الثلاسميا (p<0.01) . كان معدل مستوى هموسستين المصلي لمرضى الثلاسميا أعلى من الاصحاء (0.02>p) . بالاضافة الى ذلك كان معدل مستوىالنحاس المصلي لمرضى الثلاسميا أعلى من الاصحاء) p<0.03). علاوة على ذلك لوحظ أرتباط موجب بين أرتفاع الحامض الأميني الهموسستين وعنصرالنحاس مع مستوى المالونداي الديهايد في مجموعة المرضى ولم يلاحظ في مجموعة السيطرة

Keywords


Article
The Effect of Shade and Curing Time on Depth of Cure (DOC) in Two Types of Composites, Polymerized with a Halogen Light Cure System

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The aim of study was to determine the depth of cure DOC of different shades in light-activated composite polymerized with a halogen light cure unit with different curing times. 90 samples were prepared that divided into 18 groups of 5 samples for each group using a tube-like stainless steel mold utilizing two composite materials (SwissTEC and Composan LCM), three shades (Al, A2 and A3) cured for 20, 40 and 60 seconds. The cured samples removed from the mold and uncured material scrapped manually and remaining length of each sample measured by micrometer. 3-way ANOVA (at p ≥ 0.05) followed by Duncan multiple range test showed that DOC of SwissTEC is significantly higher than Composan LCM, lighter shade Al give more DOC than others followed by A2 and A3 successively, and 60s curing time resulted in better DOC than 40s and the latter was better than 20s.The conclusions of this study are that all materials, shades and cuing times passed the ISO 2000/4049 requirements, Darker shades had less DOC than lighter shades, but increasing the curing time can improve DOC of darker shades. The method used in this study may be used as one of the simple methods for checking the efficiency of halogen LCUs in dental clinics.


Article
A comparative study between intramedullary nail and plate and screws fixation of closed fracture shaft femur

Authors: Hussain J. Alkhatteib*
Pages: 197-204
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Fractures of the shaft of femur (FSF) are among the most common fractures encountered in orthopedic practice, 27 patients with closed fracture shaft of femur treated by open reduction and internal fixation some by intramedullary nail and others by plate and screws and the two methods compared in relation to time of surgery, length of incision, amount of blood loss, intra and postoperative complications and postoperative rehabilitation and return to function. We found that nailing is relatively safer operation with less complication rate than plating operation, and fracture healing was better and patient return to function earlier, and we recommend using intramedullary nail for treating fracture shaft of femur if it is technically and surgically feasible and when adequate experience and surgical skills are availabl Aim of study: This is to compare between open intramedullary nail (IMN) and plate and screws fixation of closed fracture shaft of femur in regard to time of operation, length of incision, amount of blood loss, intra and post operative complications and functional outcome. e. الخلاصه: كسور وتد عظم الفخذ هي من بين الكسور الاكثر شيوعآ التي نصادفها في ردهات جراحة العظام والمفاصل, 27 مريضآ ممن لديهم كسر مغلق في وتد عظم الفخذ تمت معالجتهم جراحيآ بالتثبيت الداخلي, البعض بواسطة الشيش داخل القناة العظمية والاخرين بواسطة البليت والبراغي وقد تمت مقارنة الطريقتين من حيث زمن العملية, طول جرح العملية, كمية الدم المفقودة خلال العملية, والمشكلات والعقابيل الحاصلة خلال وبعد العملية, وكذلك سرعة التآم الكسر وعودة المريض الى العمل. وقد وجدنا ان عملية التثبيت بواسطة الشيش داخل القناة العظمية هي نوعآ ما آمنة بعقابيل اقل والتآم افضل للعظم وعودة اسرع للمريض الى العمل. لذا نوصي بالقيام بهذه العملية لتثبيت كسور وتد عظم الفخذ المغلقه متى ما امكن من حيث توفر المواد والكفائة الجراحية اللازمة من قبل الجراح.

Keywords


Article
Intrarenal Hemodynamic Changes In Type 2 Diabetic Patients

Authors: Akeel AM Zwain, PhD (UK)
Pages: 205-213
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Back ground: A frequent and early manifestation of diabetic nephropathy is hyaline arteriolosclerosis, characterized by hyaline deposition in the arterioles. Measurement of the resistive index (RI) by Doppler sonography may be used as a noninvasive method for estimating the severity of arteriolosclerosis instead of invasive renal biopsy Objectives: To study the effect of type 2 DM on intrarenal hemodynamics. Methods: Nineteen patients with type 2 diabetes were included in this study (10 males, 9 females) aged 44±10 years, mean duration of DM was 7±5 years. The resistive index (RI) of interlobular renal arteries was used to assess the intrarenal hemodynamic changes in diabetic patients and compared to that of the normal subjects Results: Statistically there was significant intrarenal hemodynamic changes in type 2 diabetic patients compared to normal subjects as reflected by higher values of RI in the former. Also there was significant effect of the duration of DM on intrarenal hemodynamics. Conclusions: Type 2 diabetic patients have higher values of RI compared to non-diabetics, and this increment is proportional to the duration of DM.


Article
REVIEW OF NON – SURGICAL TREATMENT OF TENNIS ELBOW
استعراض الطرق غير الجراحية في علاج حالات مرفق التنس

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Back ground : some people suffer from pain & tenderness at the elbow joint ,Tennis elbow is the commonest cause of this disorder which usually occurs where the extensor muscle arises form the lateral epicondyle of humerus . Tennis elbow in addition to its occurrence in all levels of tennis players , can occur in other sports or may be occupational. In this study we did not record any Tennis player because this sport is so limited in Nasiriyah . Objective: To evaluate the effectiveness of the Non – surgical treatment to obtain relief form pain and tenderness in comparison with the surgical measures(least invasive & least expensive) Methods: Between December 1999 – December 2001 . 131 patients with tennis elbow were treated with non - surgical modalities at Nasiryyah general hospital in Thi – qar. All patients assessed for general examination with special consideration for the elbow joint. Results: 82 patients were male , 49 were female. 88 patients had affection of Right elbow ,38 of Left Elbow , 5 bilateral . Recovery was obtained in 15 cases were treated with rest and non steroidal anti Inflammatory drugs, while recovery in other 33 cases required the use of physical therapy(ultrasound) in addition to rest and non steroidal anti inflammatory drugs. Local injection of steroid was performed in 83 cases to relive pain and tenderness. Non surgical treatment failed to relive the symptoms in 5 elbows only Conclusion: Non – surgical modalities can successfully relive the symptoms of the tennis elbow in most of the patients . The success of Non surgical treatment required rest , proper use of non steroidal anti – inflammatory drugs in addition to cooperation of the patients. الخلاصه : تمهيد : يعاني البعض من الناس من الالم وحساسية الالم في منطقة المرفق ويشكل مرفق التنس المعاناة الاكثر بل المعاناة رقم واحد في اغلب الاحيان والتي عادة ماتحدث في منطقة اتصال العضلات الباسطه باللقمه الوحشية لعظم العضد . ان هذا المرض او المعاناة بالرغم من تسميتها ب ( مرفق التنس) لحدوثها عند لاعبي التنس الا انها يمكن ان تحدث نتيجة اي جهد وخصوصا الناس الذين تتطلب طبيعة عملهم استخدام المرفق بشكل مباشر وعنيف. لم تسجل في دراستنا اي حالة للاعب تنس لعدم انتشار هذه اللعبه في محافظتنا ( ذي قار ) بشكل واسع ان لم تكن معدومه . الاهداف : اجريت هذه الدراسه لتقييم الطرق غير الجراحية في علاج مرفق التنس وبيان قدرتها على تحقيق الشفاء من خلال اتباع برنامج متكامل للتعامل مع المرضى منذ لحظة استلامهم الى حين تحقيق الشفاء بالاضافة الى تشخيص القصور في تحقيق الشفاء لبعض المرضى بالرغم من قلة عددهم . الطرق : خلال الفتره ما بين 1999-2001 تمت دراسة 131 حالة في مستشفى الناصرية العام او محالين من مستشفيات الاقضيه وقد تم اجراء الفحص الطبي العام والتخصصي عليهم (فحص مفصل المرفق ) واخضاعهم لبرنامج العلاج غير الجراحي وتقيم استجابتهم . النتائج: تضمنت الدراسة 82 حالة للذكور و 49 حالة للاناث. 88 حالة كانت تعاني من آلام المرفق الايمن و38 حاله للمرفق الايسر فيما كانت 5 حالات تعاني من الام كلا المرفقين الايمن والايسر . الشفاء التام حصل في 15 حالة عولجت بالراحه والادويةالمضاده للاتهابات غير المحتوية على مادة الاستيرويد فيما تطلب الشفاء في 33 حاله اخرى استعمال العلاج الطبي الفيزباوي (الامواج فوق الصوتيه ) بالاضافه الى الراحه والادوية المضاده للاتهابات غير المحتويه على مادة الاستيرويد . الزرق الموضعي المكون من مادة الاستيرويد ومادة التخدير الموضعي استخدم في 83 حالة للحصول على الشفاء. العلاج غير الجراحي فشل في تحقيق الشفاء في خمس حالات فقط. الاستناجات : لقد نجح العلاج غير الجراحي في تحقيق الشفاء في معظم المرضى باستثناء نسبة قليلة. ان نجاج العلاج غير الجراحي تطلب تطبيق البرنامج ، كالراحة التامة لمفصل المرفق والالتزام بتناول الادوية بشكل منتظم وتجنب الجهد بالاضافة الى تعاون المريض. ان الدراسه تطمح في المستقبل الى توسيع افقها لتشمل متابعة وفهم العملية المرضية ( الباثالوجي ) والتطور الطبيعي للعملية لان فهمها من الناحية المرضية يسهم كثيرا في الحد من هذه المعاناة.

Table of content: volume:13 issue:1