Table of content

KUFA MEDICAL JOURNAL

مجلة الكوفة الطبية

ISSN: 1993517X
Publisher: University of Kufa
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

amedical and evaluted journalpuplished by the kufa college of medicine .
date of first issue (1989).
No.of issue (2).
No.of issue puplished between 1989-2012 (25) issue

Loading...
Contact info

med@uokufa.edu.iq
07810586808

Table of content: 2010 volume:13 issue:2

Article
Evaluation of APEL Digital Hemoglobin meter (HG-202) for the Measurement of Blood Hemoglobin Level.

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: This study was carried out on thirty normal subjects in order to evaluate (Apel Hemoglobin meter HG-202) for the estimation of blood hemoglobin level. Two processes where used for evaluation, the first is the systematic error to determine the accuracy of the device by comparison with the standard device (the Sahli's) and the second process is to test the random error or reproducibility of Apel. The results of this study indicate that values of Hb measured by Apel HG-202 were slightly higher than that measured by Sahli's method (p<0.005) And the result of random error test indicate that the Apel HG-202is reproducible device which is proved by using the statistical equation (2SD/mean x100%) to determine 95% tolerance limit of the device which indicate that the device is greatly reproducible. أجريت هذه الدراسة على ثلاثين شخصاً من الأصحاء لغرض تقييم جهازفحص نسبة الهيموغلوبين في الدم((Apel HG-202 وذلك بإتباع طريقتين:أولاً مقارنته بطريقة ((Sahli والتي تعتبر الطريقة القياسية في قياس مستوى الهيموغلوبين لمعرفة مدى دقة الجهاز المراد تقييمه.ثانياً لمعرفة دقة الجهاز أثناء القياسات المتكررة والتي أظهرت نتائجها بان القياسات المتتالية للجهاز متقاربة جداً في ألقيمه ولغرض البرهنة على دقة الجهاز استعملت ألمعادله الاحصائيه: 2SD/mean x100% والتي تؤكد على أن جهاز (HG-202 Apel) يعطي قراءات دقيقه ويمكن استعماله في البحوث الطبية والمستشفيات لغرض قياس مستوى الهيموغلوبين في الدم عند الأصحاء وعند المرضى.

Keywords


Article
The descriptive epidemiology of Pertussis In AL- Diwaniya governorate For the years 1990 through 2007
الوبئية الوصفية لمرض الشاهوق في محافظة الديوانية للسنين من 1990 ولغاية 2007

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract To study the descriptive epidemiology of pertussis, all recorded cases of the disease in Al-Diwaniya province for the years 1990 through 2007 were reviewed, rearranged and analyzed. Results showed that the disease occurred in an endemic state, previously with epidemics every five years till 2001, after which 1t showed continuous annual occurrence. Most of the cases occurred during May (23,43%) seconded by June (17,11%) then April (15,78%). Those under five are the mostly affected (75,29%), and no significant difference that could be detected between genders. الخلاصة تمت مراجعة أعداد الحالات المسجلة لمرض الشاهوق (السعال الديكي)في محافظة الديوانية للفترة من 1990ولغاية 2007 وذلك لغرض التعرف على الوبئية الوصفية للمرض وتحديد انسب التوقيتات لتنفيذ جرعات اللقاح المضاد للمرض باعتبارها الوسيلة الأنجع للوقاية. بوبت البيانات حسب الزمان والمكان والأشخاص وأجريت المقارنات حسب طرق الإحصاء الحيوي. أظهرت النتائج أن المرض متوطن مع حدوث موجات وبائية واضحة سنة 1996 ثم سنة 2001, بعدها استمر المرض بالحدوث سنويا. المرض أكثر حدوثا خلال شهر مايس مقارنة مع حدوثه خلال بقية أشهر السنة (23.43%) يليه حزيران (17.11%) ثم نيسان (15.78%) ، في حين ظهر أن المرض أقل حدوثا خلال شهر تشرين الأول (1.75%) الغالبية العظمى من الحالات سجلت في قطاع الديوانية (66.9%) وأقلها في الحمزة (5.08%) أظهرت النتائج أيضا أن الأطفال في الفئة العمرية دون الخمس سنوات هم الأكثر عرضة للإصابة بالمرض (75.29%). ولم يتبين وجود فرق معنوي للإصابات بين الذكور (50.85%) والإناث (49.15%).


Article
The relevance of serum complement C3 with fasting blood glucose levels in obese type 2 diabetics

Authors: Sura Muhsin Abood
Pages: 18-29
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The aim of the present study was to verify the relevance of complement, C3 & C4 with fasting blood glucose level (FBGL) in type 2 obese diabetics. To achieve this aim, 22 obese diabetic patients (12 females & 10 males) with ages of 45.23±13.83 and body mass index (BMI) of 34.52±2.15 Kg.m‾² were enrolled. To compare the results, 20 healthy individuals (10 females & 10 males) of ages 36.55± 5.36 were also included. Serum C3 and C4 levels were measured in the patients & the control group by a single immune-diffusion method. Fasting blood glucose level was estimated by the glucose-oxidase method. In the diabetic patients, serum C3 level was found to be significantly (P<0.01) elevated when compared with those of healthy individuals whereas C4 didn't show such variation. The linear regression analysis exhibited a significant positive correlation for C3 (r= 0.45, P< 0.05) with FBGL in diabetics but not in healthy subjects. Such correlation was also significant (r=0.60, P< 0.001) with the BMI values. In conclusion, C3 was found to direct the levels of FBGL in type 2 obese diabetic patients. صممت الدراسة الحالية للتحقق من العلاقة بين البروتينات C3 و C4 مع مستوى السكر الصيام في الدم (FBGL)لدى الذين يعانون من السمنة من مرضى السكري النوع الثاني. لانجاز هذا الغرض تم دراسة 22 من مرضى السكري ذوي البدانة (12اناث و 10ذكور) معدل اعمارهم 45.23±13.83 ومعدل معيار الكتلة الجسمية BMI لديهم .34.52±2.15 Kg.m‾² ولغرض المقارنة بين النتائج تضمنت الدراسة 20 شخصا صحيحاً (10اناث و 10ذكور) معدل اعمارهم36.55± 5.36 . قيست مستويات C3 وC4 بطريقة الانتشار المناعي المنفرد بينما قدر مستوى السكرالصيامي بالدم بطريقة. Glucose-oxidase بينت النتائج زيادة معنوية (P<0.01) في تركيز C3 عند مقارنته مع أمثاله في الأشخاص الأصحاء بينما لم يلاحظ مثل هذا التغيير في مستوى C4. اظهر تحليل الارتباط الخطي علاقات ارتباطيه معنوية بين مستوى ,P<0.05) C3 (r=0.45 مع FBGL في المصابين بالمرض. وكذلك مثل هذه العلاقة كانت واضحة معBMI اذ لوحظت علاقة معنوية موجبة (r=0.60, P<0.001) لمستوى C3مع BMI في مرضى السكري عند مقارنتهم بالأصحاء. تشير هذه النتائج إلى إن C3 يوجه مستوى FBG في مرض السكري النوع الثاني وبالأخص المصابين بالسمنة منهم.

Keywords

C3 --- C4 --- FBGL --- BMI --- Diabetes mellitus (DM)


Article
Uterine and ovarian blood flow in infertile and fertile women :A doppler study.

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Sixty two women have been recruited in the study , thirty one of them are infertile women whose ages range from 16-39 years , and thirty one are fertile women (regarded as control group) ,their age range from 16-39 years.Both groups are subjected to transvaginal Doppler ultrasound for measurement of blood flow indices : Peak systolic velocity PSV (V1) , Minimal diastolic velocity MDV (V2) and Resistive index (RI) of both ovaries and uterine myometrium and endometrium . This examination is done during the period which extends between day 2-5 of menstrual cycle . Measurement of serum concentration of follicular stimulating hormone FSH , lutenizing hormone LH,estrogen and progesterone is done in the same day of the cycle . The study reveals that there is a significant effect of polycystic ovarian syndrome on ovarian blood flow but not on uterine myometrial blood flow and in general the results show that ovarian blood flow indices V1 and V2 are significantly higher in infertile patient especially those with polycystic ovarian syndrome than in normal fertile women , but no significant effect was there on RI of ovarian blood flow .The results have shown that endometrial blood flow is significantly lower in infertile women with polycystic ovary than in infertile women with non polycystic ovary. مقدمة: إثنتان و ستون إمرأة تم أختيارها لهذه الدراسة ، واحدة و ثلاثون منهن عقيمات تتراوح أعمارهن بين ( 16 – 39 ) سنة ، و واحدة و ثلاثون منهن نساء غير عقيمات( أُعتُبرن مجموعة الضبط) . كلتا المجموعتين أُخضعتا لقياس متغيرات جريان الدم للرحم و المبيض بإستعمال جهاز الدوبلر عبر المهبلي . الفحص أُجري خلال الفترة بين اليوم الثاني و اليوم الخامس من الدورة الحيضية للنساء، و خلال نفس الفترة من الدورة الحيضية تم قياس معدل الهرمونات التناسلية الأنثوية في الدم. النتائج أظهرت وجود تأثير معنوي للمبيض المُتعدد الحويصلات على جريان الدم المبيضي و لكن ليس له تأثير معنوي على جريان الدم في عضلات الرحم . و بشكل عام وَجدت الدراسة أن جريان الدم المبيضي عند النساء العقيمات أكثر . كذلك وجدت الدراسة إن جريان الدم في بطانة الرحم أقل عند النساء العقيمات من النساء الغير عقيمات. لم تُثبت الدراسة وجود علاقة بين العمر أو الوزن و بين جريان الدم في الرحم و المبيض.

Keywords


Article
Comparative study between oral azithromycin and erythromycin in male patients with severe papulopustular acne.

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Back ground: Acne vulgaris is a common disorders affecting79-95% of the adolescent population . Azithromycin is one of systemic antibiotic that has been recently prescribed for treatment of acne. This nitrogen- containing macrolide is a methyl derivative of erythromycin. Aim of work: To compare between the effect of oral azithromycin and erythromycin in male patients with severe papulo pustular acne treated with topical benzoyl peroxide and erythromycin drugs. Patients and methods: Fourty male patients were divided into two equal groups, the first were given oral azithromycin and the second were given erythromycin , both groups were treated with a topical erythromycin and benzoyl peroxide gel .The patients responses evaluated in each visit at the end of 4, 8 and 12 weeks of treatment . Results: Although there was more reduction in the mean acne global score showed in the group 1 when compared with the group 2 , this difference was not a statistically significant, P>0.05. This study also showed that 85% of patients who completed the treatment had a positive response in a group 1 in a comparison to 75% in a group 2. Conclusion: There was a better clinical improvement in patients treated with azithromycin , but not to a statistically significant level. الخلاصة: حب الشباب من الأمراض الشائعة التي تصيب الشباب بنسبة 79-95% ويعتبرعقار لازيثرومايسين من العلاجات الحديثة المستعملة لهذا الغرض وهو مشتق من عقار لارثرومايسين و كلاهما من مجموعة الماكرولايد. تهدف الدراسة إلى المقارنة بين تأثير عقار لازيثرومايسين و عقار لارثرومايسين لدى المرضى الذكور المصابين بحب الشباب الشديد من النوع الحبيبي والمتقيح والمعالجون موضعيا بالبنزويل بيروكسايد والارثرومايسين. أنجزت الدراسة على أربعين مريضا تم تقسيمهم إلى مجموعتين متساويتين المجموعة الأولى أعطيت دواء الازيثرومايسين اما المجموعة الثانية فقد أعطيت دواء الارثرومايسين و كلتا المجموعتين عولجت موضعيا بالبنزويل بيروكسايد ولارثرومايسين (الجل) , تم تقيم استجابة المرضى خلال زيارتهم في نهاية الأسبوع الرابع, الثامن والثاني عشر من العلاج. أظهرت الدراسة و بالرغم من النقصان الكبير بمتوسط معدل الكلوبل لحب الشباب في المجموعة الأولى بالمقارنة مع المجموعة الثانية, لا يوجد أي فرق معنوي إحصائيا P> 0.05, وكما أظهرت النتائج أن 85% من المرضى في المجموعة الأولى الذين أكملوا العلاج كانت استجابتهم موجبه, بالمقارنة مع 75% في المجموعة الثانية. استنتجت الدراسة ان هناك تحسننا سريريا واضحا لدى المرضى الذين عولجوا بدواء الازيثرومايسين ولكن ليس إلى المستوى الإحصائي المعنوي


Article
Comparative study between oral azithromycin and erythromycin in male patients with severe papulopustular acne.

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Back ground: Acne vulgaris is a common disorders affecting79-95% of the adolescent population . Azithromycin is one of systemic antibiotic that has been recently prescribed for treatment of acne. This nitrogen- containing macrolide is a methyl derivative of erythromycin. Aim of work: To compare between the effect of oral azithromycin and erythromycin in male patients with severe papulo pustular acne treated with topical benzoyl peroxide and erythromycin drugs. Patients and methods: Fourty male patients were divided into two equal groups, the first were given oral azithromycin and the second were given erythromycin , both groups were treated with a topical erythromycin and benzoyl peroxide gel .The patients responses evaluated in each visit at the end of 4, 8 and 12 weeks of treatment . Results: Although there was more reduction in the mean acne global score showed in the group 1 when compared with the group 2 , this difference was not a statistically significant, P>0.05. This study also showed that 85% of patients who completed the treatment had a positive response in a group 1 in a comparison to 75% in a group 2. Conclusion: There was a better clinical improvement in patients treated with azithromycin , but not to a statistically significant level. الخلاصة: حب الشباب من الأمراض الشائعة التي تصيب الشباب بنسبة 79-95% ويعتبرعقار لازيثرومايسين من العلاجات الحديثة المستعملة لهذا الغرض وهو مشتق من عقار لارثرومايسين و كلاهما من مجموعة الماكرولايد. تهدف الدراسة إلى المقارنة بين تأثير عقار لازيثرومايسين و عقار لارثرومايسين لدى المرضى الذكور المصابين بحب الشباب الشديد من النوع الحبيبي والمتقيح والمعالجون موضعيا بالبنزويل بيروكسايد والارثرومايسين. أنجزت الدراسة على أربعين مريضا تم تقسيمهم إلى مجموعتين متساويتين المجموعة الأولى أعطيت دواء الازيثرومايسين اما المجموعة الثانية فقد أعطيت دواء الارثرومايسين و كلتا المجموعتين عولجت موضعيا بالبنزويل بيروكسايد ولارثرومايسين (الجل) , تم تقيم استجابة المرضى خلال زيارتهم في نهاية الأسبوع الرابع, الثامن والثاني عشر من العلاج. أظهرت الدراسة و بالرغم من النقصان الكبير بمتوسط معدل الكلوبل لحب الشباب في المجموعة الأولى بالمقارنة مع المجموعة الثانية, لا يوجد أي فرق معنوي إحصائيا P> 0.05, وكما أظهرت النتائج أن 85% من المرضى في المجموعة الأولى الذين أكملوا العلاج كانت استجابتهم موجبه, بالمقارنة مع 75% في المجموعة الثانية. استنتجت الدراسة ان هناك تحسننا سريريا واضحا لدى المرضى الذين عولجوا بدواء الازيثرومايسين ولكن ليس إلى المستوى الإحصائي المعنوي


Article
The feeding pattern of infants in Diwaniya

Authors: Dr.A'alan Hadi Al-zamili
Pages: 45-58
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: the value of breastfeeding is unquestionable for health and development of infant and in this country ,the frequency of breastfeeding is supposed to be high for cultural and religious causes. Objectives: to determine the frequency of different feeding patterns of infants in Diwaniya ,to assess the reasons behind practicing bottle feeding and to document the protective effects of breastfeeding against the most common infections. Materials and methods: during the periods of March 15th,2008 to April 20th,2009; 1000 mothers attending the maternity and children teaching hospital in Diwanyia were randomly chosen and interviewed .Information regarding the feeding pattern were collected. Results: six hunderd and forty seven mothers feed their infants from bottles(64.7%) compared to 353 infants (35.3%)who were breast fed.forty five percent of infants(237) below the age of six months were bottle fed .The frequency of hospitalization was three times more frequent among bottle fed infants. The most common causes of reliance upon bottle feeding were a thought of inadequete breast milk followed by busy mothers and then caesarain section delivery. Conclusion: the frequency of bottle feeding in the study population was surprisingly high and the causes are unjustifiable.

Keywords


Article
Ultrasonographic Survey For Developmental Dysplasia Of The Hip In Female Neonates In Al-Najaf City

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: This prospective study deals with 250 female neonates who were (1-28 days)old , they were admitted to the intensive care unite of neonates in AL-Zahraa teaching hospital in AL-Najaf city through the period from April to October 2008. We used gray scale sonography (Dynamic with stress technique ) as a screening tool for developmental dysplasia of the hip (DDH). The positive result from total number was three (1.2%).Two of them were delivered by normal vaginal delivery and one delivered by caesarian section ,in all the affected neonates the right hip joints were involved. الخلاصة تضمنت هذه الدراسة (250) أنثى حديثة الولادة تتراوح أعمارهن بين (1-28) يوم في مستشفى الزهراء للولادة و الأطفال في مدينة النجف في وحدة الخدج وحديثي الولادة للفترة من نيسان إلى تشرين الأول سنة 2008 مع عدم وجود تأريخ مرضي أو عوامل خطورة سريريه للخلع الولادي للحوض , واشتملت هذه الدراسة الفحص التشخيصي بالسونار للكشف المبكر عن حالة الخلع الولادي للحوض وكانت النتائج ثلاث حالات فقط. اثنان منهما كانت الولادة طبيعية والثالثة بواسطة العملية القيصرية وجميع الحالات كانت الجهة اليمنى هي الأكثر عرضه للإصابة

Keywords


Article
Closed reduction With percutaneous pinning versus Open reduction and internal fixation in the treatment of extension supracondylar humeral fractures
دراسة مقارنة في معالجة كسر فوق اللقمة للعضد الأطفال

Authors: Dr.Wejdi A. Al -Fatlawy
Pages: 67-75
Loading...
Loading...
Abstract

Background: - much attention has been paid to the problem of malreduction of supracondylar fractures of the humerus in children .in past, cubitus varus or cubitus valgus frequently thought to occur because of growth arrest of the distal humeral physis rather than because of malreduction of the fracture. Patient and methods: -We managed 72 patients with Gartlands type three supracondylar humeral fractures. fractures during the period between November 2006 and December 2008(with two years follow up)at al Sader and al Manathera hospitals .There were 36 cases treated by closed reduction with Percutaneous pinning method and 36 cases treated by open reduction and internal fixation method in five to twelve years old children. The results:-The results were assessed by using the modified scoring system of Flynn et al ,Regarding closed reduction and Percutaneous pinning method, the outcome was excellent in17( 47%), good in 12(33%), and fair in 6(17%)case, and poor in1(3%) but with the open reduction and internal fixation method the outcome was excellent in10(28%), good in10( 28%), fair in 11(30.5%) and poor in 5( 13.5%). Conclusions:-We concluded that the closed reduction and Percutaneous pinning method is superior to open reduction and internal fixation method in that it shortens the average time for healing and it offers a good functional factors with minimum risk of infection. The aim of the study The aim of this study is to determine whether closed reduction and Percutaneous pinning method results in a better outcomes at tow years follow up after the injury compared with those after open reduction and internal fixation. In the treatment of Gartlands type three posterior supracondylar humeral fractures in children. الكثير من الاهتمام انصب على مشاكل اعوجاج كسر فوق اللقمة للعضد في الاطفال .الاعوجاج الانسي والوحشي نسب في الماضي لانقباض النمو في الصفيحة العظمية السفلى للعضد أكثر من انتسابها لسوء التعديل . لقد عالجنا 72 حالة من كارتلاند 3 لكسر فوق اللقمة للعضد خلال الفترة من تشرين الثاني 2006 الى كانون الاول 2009 (متابعة لمدة سنتين ) في مستشفى المناذرة ,مستشفى الحكيم ومستشفى الصدر .36 حالة عولجت بالطريقة المغلقة وتثبيت الداخلي و36 حالة عولجت بالطريقة المفتوحة والتثبيت الداخلي للاطفال للفئة العمرية من 5 الى 12 سنة .وقد كانت النتائج في ما يتعلق بالطريقة المغلقة ممتازة في 17 حالة (47 %)وجيدة في 12 حالة (33%)ومقبولة في 6 حالات (17%)وضعيفة في حالة واحدة(3%) بينما كانت النتائج في الطريقة المفتوحة والتثبيت الداخلي ممتازة في 10 حالات (28%) وجيدة في 10 حالات (28%) ومقبولة في 11حالة (30.5%) وضعيفة في 5حالات (13.5%) .لقد استنتجنا ان الطريقة المغلقة هي افضل من الطريقة المفتوحة لانها تقلل وقت الشفاء وتعطي نتائج وضيفية مثلى مع احتمال ضعيف بلاصابة بالتهاب.

Keywords


Article
The Pattern Of Primary Malignant Bone Tumors In Nassyriha

Authors: Dr-Kareem Al zirkani
Pages: 76-90
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background .Bone is the supporting framework of the body. Most bones are hollow. The outer part of bones consists of a network of fibrous tissue called matrix .The soft tissue inside hollow bones is called bone marrow. The bone itself contains 2 kinds of cells. The osteoblast and the osteoclast.Although bone often looks like it doesn't change much, the truth is that it is very active, new bone is always forming while old bone is dissolving. The primary malignant bone tumors are tumors that start in the bone itself; these tumors that are true bone cancer are called sarcoma. There are several types of bone cancer .Their names are based on the area of bone that is affected and the kind of cells forming the tumor. Objective. To present the pattern of malignant bone tumors in Nassyriha province (south of Iraq), geographical distribution of these tumors, and compares with other series. Material and methods .Between October 2002 and 0ctober 2007, 101 patients with malignant bone tumors were collected .Clinical data concerning the age ,sex, the clinical presentations ,radiological features as well as gross appearance of affected bone were evaluated. Routine biochemical, haematological, and plain radiography was done for all patients. Bone scan, CAT scan ,and MRI were only performed some times. Results. The study included 67 males and 34 females with males to females ratio 1.97:1. The patients age ranged between 5 and 70 years .The second decade was the most common age group of occurrence accounted for 65 patients. Out of the total 101 patients, osteosarcoma constituted the most frequent cancer, accounted 35 (34.65%) followed by Ewing's sarcoma 24 (23.76%), chondrosarcoma 14 (13.86%), multiple myeloma 12 (11.88%), malignant giant cell tumors 9 (8.91%), fibrosarcoma 3(2.97%) ,and one case (0.99%) was chordoma . No clear-cut diagnosis was recorded in 3 (2.97%) cases. Conclusion. The results of the study suggest a rising incidence of primary malignant bone tumors. The peak incidence was in the second decade of life, and the male was more affected than female. تمهيد : تشكل العظام الجهاز الداعم في جسم الإنسان.إن معظم العظام تكون جوفاء يتكون الجزء الخارجي منها من شبكة من الانسجه الليفية تسمى نسيج مابين الخلايا بينما تسمى الانسجه الرخوة داخل التجاويف نخاع العظم و تحتوي العظام على نوعين من الخلايا يعملان بشكل متوازن تقوم احداهما بعملية البناء بينما تقوم الأخرى بعمليه الهدم والتقويم بحيث يبدو العظم وكأنه لا يتغير ولكن الحقيقة ان العظم في عملية تغير مستمر فعلى الدوام هناك تكوين لعظم جديد بينما يختفي العظم القديم نتيجة لعمل هذه الخلايا. ان العظام قد تصاب بالأورام السرطانية شأنها في ذلك شأن بقية أجزاء الجسم ، وتسمى الأورام السرطانية التي تنشأ في نفس العظم بسرطان العظم الأولي ، إما الأورام السرطانية التي تنتقل إلى العظام من أنسجة أخرى في الجسم فتسمى بسرطان العظم الثانوي أو المنتشر .هناك انواع عديدة ومختلفة من سرطان العظم الأولي وتسمى هذه الأنواع تبعا للمنطقة التي تنشأ فيها من العظم أو نوع الخلايا التي ينشا منها الورم السرطاني . ان الدراسة الحالية معنية بسرطان العظم الأولي ونأمل في المستقبل القريب إن يوفقنا الله في دراسة سرطان العظم الثانوي او المنتشر . الاهداف : لمعرفة مدى انتشار أورام العظم السرطانية الأولية في محافظتنا( الناصرية ) ورسم الخارطة الجغرافية لهذه الحالات ومقارنتها مع دراسات أخرى . الطرق خلال الفترة مابين تشرين الأول 2002 وتشرين الاول 2007 تمت دراسة (101) حالة لأورام العظم السرطانية الاولية ..... تم تصنيف الأورام حسب العمر ، الجنس ، ونسبة الإصابة بهذا الأورام وكذلك المنطقة الجغرافية . النتائج: تضمنت الدراسة (67) حالة للذكور ، و (34 ) حالة للإناث وكانت نسبة الذكور للإناث (1.97:1) تراوحت أعمار المرضى بين (70ـ 5) سنة وكان العقد الثاني من العمر هو الأكثر إصابة بهذه الأورام ومن مجموع (101) حالة ، كان عدد المرضى المصابين بـــ ( ورم عظمي لحمي "غرن عظمي") (35مريض ) بينما كان عدد المرضى المصابين بـ ( سرطان او ونك) (24 مريض ) والسرطان الغضروفي (14 مريض) وداء الأورام النقية المتعددة (12) والنخاعية الخبيثة (9) والسرطان الليفي (3 مريض ) والسرطان الحبلي ( مريض واحد ) في حين لم يثبت التشخيص بشكل قطعي في ثلاث حالات من المرضى. الاستناجات : تبين الدراسة زيادة نسبة الاصابة باورام العظم السرطانية الاولية في السنوات الاخيرة في المحافظة (الناصرية) وخاصة الجزء الغربي من المحافظة كما تبين الدراسة ان الرجل اكثر اصابة من المراة . والعقد الثاني من العمرهو الاكثر اصابة بهذه الاورام. ان دراسة هذه الحالات بشكل شامل وتفصيلي لا يزال يواجه بعض المعوقات التي نامل ونعمل على تجاوزها من اجل تقليل الاصابة بهذه الاورام او محاولة اكتشافها مبكرا ليتسنى لنا اجتثاثها ومعالجتها.


Article
Antiphospholipids antibodies in type II DM patients
المضادات المناعية للدهون المفسفرة لمرضى النوع الثاني من مرض السكري

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The Aims of the present study are to determine the presence of antiphospholipid antibodies (Lupus anticoagulant, IgM and IgG anticardiolipin antibodies) in a series of patients with type II diabetes mellitus and to assess any correlation between cardiovascular complication of diabetes mellitus and presence of antiphospholipid antibodies. Patients and methods: A total number of 84 patients who were known case of type II diabetes mellitus were studied during a period of 5 months extended from June 2009 to October 2009 while attending the out patient clinic in Karbala, Iraq. Forty two healthy volunteers of 56 years mean age served as a control group. Blood were aspirated from all patients and control group for lupus anticoagulant (Kaolin clotting time / Kaolin clotting time index) and anticardiolipin (IgM and IgG) antibodies estimation. Result: Total number of 84 studied patients with type II diabetes mellitus, 59 were females and 25 were males with mean age of 52 ± 4 years. Two diabetic patients have lupus anticoagulant positive result; in contrast no case in control healthy group had lupus anticoagulant positive result. One case of diabetics had positive anticardiolipin IgM and IgG antibody, in addition to another patient had anticardiolipin IgG antibody in contrast to single case of control group with IgG anticardiolipin positive result. The data obtained from those 84 cases showed no statistically significant parameters of antiphospholipid antibodies (Lupus anticoagulant, IgM and IgG anticardiolipin antibodies) between the control & patients groups and there was no significant correlation between cardiovascular complicated and uncomplicated groups regarding antiphospholipid antibodies. Conclusions: Presence of antiphospholipid antibodies is exceptional in patients with type II diabetes mellitus, and has no role in the pathogenesis of diabetic thrombotic complications. Further studies with high series of cases and follow-up should be elucidating the presence of antiphospholipid antibodies in type II diabetes mellitus and its macro and microvascular complications. الخلاصة ألهدف من الدراسة: الكشف عن وجود المضادات المناعية للدهون المفسفرة لمرضى السكري النوع الثاني والبحث عن وجود علاقة احصائية بين هذه المضادات والمضاعفات الخثرية لهؤلاء المرضى. المرضى والطرق: خلال فترة خمسة اشهر, اربع وثمانون مريض من النوع الثاني لمرض السكري تم دراستهم اثناء مراجعتهم لعيادة الطب الباطني في كربلاء- العراق. اثنا واربعون متبرع بمعدل اعمار 56 سنة استعملو كمجموعة السيطرة الاصحاء. تم سحب الدم الوريدي من جميع المرضى ومجموعة السيطرة الاصحاء وتم فحص ال(LA ) بالطرق الخثرية وال(aCL IgM, IgG ) بالطرق المناعية. النتائج: من مجموع اربع وثمانون مريض لمرض السكري, وجد تسع وخمسون انثى وخمس وعشرون ذكر وبمعدل اعمار كانت اثنان وخمسون سنة.حالتان فقط من المرضى وجدت موجبة لل(LA ) بالمقارنة لا توجد اي حالة موجبة لمجموعة السيطرة الاصحاء كما وجدت حالة واحدة من المرضى موجبة لل ( aCL IgM and IgG) وحالة واحدة اخرى موجبة لل(aCL IgG ) بالمقارنة لحالة واحدة موجبة لل(aCL IgG ) لمجموعة السيطرة الاصحاء. بينت المعلومات المستسقاة من المرضى ومجموعة السيطرة الاصحاء عدم وجود العلاقة الاحصائية للمضادات المناعية للدهون المفسفرة بين المرضى ومجموعة السيطرة بالاضافة الى عدم وجود مثل هذه العلاقة بين المرضى المصابين بالمضاعفات الخثرية من الذين لايملكون هذه المضاعفات. الاستنتاج: ايجابية وجود المضادات المناعية للدهون المفسفرة لمرضى السكري هي حالة استثنائية ولاتملك اي دور في المضاعفات الخثرية للمرضى. دراسات اخرى مع توسيع اعداد المرضى ومتابعة دقيقة قد تحدد احتمالية وجود دور لهذه المضادات مع المضاعفات الخثرية في الاوعية الدموية الدقيقة والكبيرة

Keywords


Article
Prevalence of Bacterial infections in subclavian double lumen catheter for haemodialysis in Najaf governorate, Iraq
انتشار اصابات جرثومة Aeromonas hydrophila لدى المرضى الخاضعين لغسل الدم باستخدام قسطرة الوريد تحت الترقوى

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background and objectives: The insertion of a subclavian dialysis catheter is a common invasive procedure used in patients with chronic renal failure in Iraqi hospital. our aim was to evaluate the risk factors for infection associated with insertion of a double lumen haemodailysis catheter. Patients and methods: 322 patients with chronic renal failure attending Alsader teaching Hospital in Najaf Governorate from January 2009 to January 2010. Patients divided into three groups the first group those with subclavain double lumen dialysis catheter inserted for the first time ,second group catheter inserted for the second time and third group those with the catheter inserted for third time. Culture was done from swab of skin around the catheter ,clot from catheter and blood. Also blood urea and serum creatinin was done to each patients. Results:130 isolates were recovered from different specimens the common bacterial isolates(51.5%) were Aeromonas hydrophila from skin of patients followed by Staphylococccus aerueus (30.7%), Staphylococccus epidermidis (22.3%) and Pseudomonas aeruginosa (9.2%). Conclusions: More frequent changing of subclavain double lumen dialysis catheter and advanced stage with chronic renal failure are common cause of increase infection in subclavian double lumen haemodialysis catheter. Aeromonas hydrophilia is the most common bacteria encountered in subclavian double lumen haemodialysis catheter. الخلاصة الموضوع وهدف الدراسة: ان استخدام قسطرة الوريد تحت الترقوى لغسل الدم من اكثر الطرق المستخدمة للمرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي المزمن في مستشفيات العراق. ان هدف الدراسة هو تقييم عوامل الخطورة لعلاقة الاصابة مع ادخال القسطرة الوريدية تحت الترقوى لغسل الدم . المرضى وطريقة العمل: شملت الدراسة 322 مريض لديهم فشل كلوي مزمن حضروا الى مستشفى الصدر التعليمي في محافظة النجف للفترة من كانون الثاني 2009 ولغاية كانون الثاني 2010 . تم تقسيم المرضى الى ثلاثة مجموعات المجموعة الاولى ضمت المرضى الذين خضعوا للقسطرة لاول مرة والمجموعة الثانية ضمت الذين خضعوا للقسطرة للمرة الثانية والمجموعة الثالثة ضمت المرضى الذين اجريت لهم القسطرة للمرة الثالثة. تم زرع العينات التي اخذت من مسحات الجلد المحيط بفتحة القسطرة , وتم زرع الخثرة المستخلصة من تجويف القسطرة وكذلك زرع الدم لكل مريض . تم اخذ عينة دم من كل مرض لاجراء فحص نسبة اليوريا في الدم ونسبة الكرياتينين في المصل . النتائج: تم عزل 130 عزلة بكتيرية من مختلف العينات حيث كانت اكثر الانواع البكتيرية المعزولة هي Aeromonas hydrophila بنسبة51.5 % واغلبها من مسحات الجلد . تليها جرثومة Staphylococcus aureus بنسبة 30.7% ثم جرثومة Staphylococcus epidermidis بنسبة 22.3% ومن ثم Pseudomonas aeruginosa بنسبة 9.2 %. الاستنتاجات: ان تكرار استخدام القسطرة لدى نفس المريض ووصول حالة المريض الذي يعاني عجز الكلى المزمن الى مراحل متفاقمة هي من الاسباب الشائعة في زيادة نسبة الاصابة الجرثومية باستخدام القسطرة الوريدية. تعد جرثومة Aeromonas hydrophila الاكثر شيوعا لدى المرضى الخاضعين للقسطرة الوريدية في محافظة النجف.


Article
Enzymatic Markers of Salivary Cell Injury in Saliva of Type 1 Diabetic Children

Authors: *Dr. Manal kamal Rasheed Ph.D.
Pages: 109-117
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Salivary components may suffer variations that can be detected by chemical determinations. The salivary glands may be additional target of the immunological attack mainly directed against pancreatic beta-cells resulting in type1daibetic children. Changes in enzymatic activity reflect metabolic changes in diabetic children and inflammation. Aim of the study: The work is devoted to prove the hypothesis that changes in glucose concentration, aminotransferases, lactate dehydrogenase can be used as indices of cellular injury in the whole saliva of diabetic children, and to determine the physical and biochemical characteristics of saliva of a group of diabetic children compared to a control group in relation to oral health indices. Subjects and methods: Twenty six diabetes children (5-19 years) and twenty control children (5-11 years) were included in this study. Glucose, aspartate and alanine aminotransferase (AST, ALT), and lactate dehydrogenase (LDH) were determined by enzymatic methods. Results: Obtained results had shown statistically significant increases of saliva glucose level and increase in the activity of AST, ALT and LDH in saliva from diabetic patients and control group. The results also demonstrated that acidic pH diminishes salivary flow rate and excess foam is usually present in saliva of diabetic children. Conclusion: These differences were confirmed by the discrimination test. Diabetic children have higher DFS (decayed filled surfaces) compared to those of control children. Some salivary components in addition to the diminished flow rate could be involved in the characterization of the oral health state of diabetic children.


Article
Substance dependence in Diwania province

Authors: Dr.Abdulzahra Mohammed Al-khafaji
Pages: 118-128
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Substance dependence refer to conditions arising from the misuse of alcohol, psychoactive drugs and other chemicals. Objectives: To detect the sociodemographic characteristics and the co morbidity of psychiatric disorders of drug abusers in Diwania province. Methods: 200 drug abusers were studied between the age of (15-40) years in Diwania province during the period from the lst of oct. 2007 to lst of July 2009, among whom the 10th version of international classification of disease (ICD 10) was used to detect the dependency criteria and the co morbidity psychiatric disorders .Information about sociodemograghic were taken from the subjects by constructed interview. Results: Distribution of the sample according to the age reveals that the age between(20-24) years constituted about half of the cases. Two third are single. Sixty percent are of low family income and70% living with one parents also the educational state of the sample shows that half have only primary level. The study shows that about 30.5% of the sample is dependent on Artane (benzhexol), and25.5% dependent on Rivotril (clonazepam). About half of the sample take the first drug with their friends. Co morbidity of other psychiatric disorders are so common among drug abusers. Conclusion: Substance abuse is common among young peoples. Being single and come from disrupted family are predisposing factors for drug abuse. Friends and availability of drug play important role in drug dependence. Accurate diagnosis and treatment of co morbidity psychiatric disorders play important role in outcome. الخلاصة : تمت الدراسة في مستشفى الديوانية التعليمي على (200) من الأشخاص المدمنين على الكحول والمواد المخدرة للفترة بين الأول من شهر تشرين الأول لسنة(2007)إلى الأول من تموز لسنة (2009) لدراسة الواقع الاجتماعي و الديموغرافي و الاضطرابات النفسية المصاحبة لحالة الإدمان لديهم و قد بينت الدراسة : 1-إن نصف هؤلاء المدمنين هم من الفئة العمرية (20-24)سنة. 2-أن ثلثي هؤلاء هم من العزاب ,60% من ذوي الدخل المتدني , 70% يعيشون مع أحد الأبوين و إن نصفهم لديهم تحصيل دراسي بسيط. 3-أوضحت الدراسة إن نسبة 30,5% منهم مدمنون على تناول مادة الأرتين و أن 25,5 منهم مدمنون على مادة الريفوتريل. 4- بينت الدراسة أن نصفهم بدأ تناول المادة المخدرة بتأثير صديق له. 5- الاضطرابات النفسية المصاحبة لحالة الإدمان منتشرة بشكل واضح بينهم.

Keywords


Article
A survey of urinary tract infection in febrile children under Two years old in AL-Diwania city

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background :UTIs in febrile children is still a problem that is frequently encountered by pediatric health care providers. Objective: To establish the prevalence of urinary tract infection in febrile children < two years old in outpatient clinic. Demographic and clinical parameters. Methods: A cross sectional study evolving 662 child their age < 2 years presenting to the outpatient clinic of Maternity and Teaching Hospital in AL-Diwania city with fever (≥38C) and did not have a definite source of infection and do not receiving antibiotics in the last 48 hr and not immunosuppressive . Results: overall prevalence of UTI(growth of >10 CFU/ml) was 8.9% with high prevalence rate among ,female uncircumcised male more liable to have infection than circumcised one. Infant less than 6 months of age often presented with little symptoms and more liable to had severe infection .32% of patients has previous history of UTI. And 40% have renal system abnormality on ultrasound assessment .gram –ve bacteria is the most causative agent that responsible for infection of the urinary tract. Conclusion: UTI is common cause of fever in febrile children under the age of 2 year especially in female, specific sign and symptoms of UTI are uncommon. الخلاصة العربية أجريت هذه الدراسة في مستشفى النسائية والأطفال التعليمي في مدينة الديوانية للفترة من الأول من شهر تشرين الثاني سنة 2008 ولغاية الأول من شهر آذار سنة 2009 وقد خصصت لدراسة حالات التهاب المجاري البولية لدى المرضى الذين يراجعون العيادة الاستشارية وتتراوح أعمارهم بين 1-24 شهر ويعانون من ارتفاع مفاجئ في درجة حرارة الجسم مع عدم وجود سبب واضح لهذا الارتفاع أثناء الفحص ألسريري. شملت هذه الدراسة 211 مريض, فحص البول وزرع البول اجري لكل المرضى المشمولين بهذه الدراسة وقد تبين ان التهاب المجاري مسؤول عن 8.9% من حالات الحمى وان نسبة الإصابة أكثر في الإناث من الذكور وفي الشهر الستة الأولى من العمر زكما بينت الدراسة إن في معظم المرضى تكون درجة الحرارة اقل من 39 درجة مئوية وان الحالة المرضية لأغلب المرضى مستقرة. كما اطهرت الدراسة إن معظم الذكور المصابين هم من الذين لم يختنوا بعد وان نسبة التشوهات الوراثية في الكليتين موجودة بعدد من المرضى وان مسؤولة عن 91.5% من حالات الالتهاب.

Keywords


Article
Persistent Left Superior Vena Cava Discovered During Permanent Pacemaker Implantation

Loading...
Loading...
Abstract

ملخص البحث ان الوريد الأجوف العلوي الأيسر المتبقي هو تغير خلقي وريدي يكتشف خلال قسطرة الوريد التحت الترقوة الأيسر لأدخال سلك ناظم القلب أو جهاز الرجة . نحن نصف حالتين للوريد الأجوف العلوي الأيسر المتبقي اكتشفا صدفة خلال زرع ناظم القلب الدائمي عندما قسطر الوريد تحت الترقوة الأيسر لأجل ادخال سلك ناظم القلب . في الحالة الأولى أجلنا العملية و استعملنا الجهة اليمنى حيث من خلال قسطرة الوريد التحت الترقوة الأيمن ادخل السلك بكل سلاسة . في الحالة الثانية نجحنا في ادخال السلك خلال الوريد الأجوف العلوي الأيسر المتبقي و دفع السلك الى البطين الأيمن وبسهولة الى مخرج البطين الأيمن حيث حصلنا على تحفيز قلبي سليم .ننصح عند اكتشاف الوريد الأجوف العلوي الأيسر المتبقي اثناء زرع ناظم القلب ان يوضع السلك من خلاله الى مخرج البطين الأيمن و لا يستدعي الذهاب الى الجهة اليمنى من اجل ادخال السلك

Keywords


Article
Magnetic Resonance Imaging of the lumbar spine in people without back pain
الرنين المغناطيسي للفقرات القطنية عند أناس غير مصابين بآلام الظهر

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background The relation between abnormalities in the lumbar spine and low back pain is controversial ,incidental findings might lead to additional testing & the potential for unnecessary intervention. Object We examined the prevalence of abnormal findings on magnetic resonance imaging (MRI) scans of the lumbar spine in people without back pain. Patients& Methods We performed MRI examinations on 200 asymptomatic people (130 females &70 males), ages range 20 -60 yrs. We used the following standardized terms to classify the five intervertebral disks in the lumbosacral spine: normal, bulge, protrusion, and extrusion. Results Thirty two percent of the 200 asymptomatic subjects had normal disks at all levels. Forty eight percent of the subjects had a bulge at least one level, 23 percent had a protrusion, and 2 percent had an extrusion. Forty percent had an abnormality of more than one intervertebral disk. The prevalence of bulges & protrusions increased with age. Conclusions On MRI examination of the lumbar spine, many people without back pain have disk bulges or protrusions but not extrusions. Clinical correlation is essential to determine the importance of disk abnormalities on magnetic resonance images. العلاقة بين آلام الظهر والتغيرات التي تطرأ على شكل الغضاريف القطنية علاقة مثيره للجدل والخلاف, تبرز أهميتها عند المرضى الذين يحتاجون إلى تداخل جراحي , فكان الهدف من الدراسة هو بيان مدى انتشار هذه التغيرات عند أناس لا يعانون من آلام الظهر. أجريت الدراسة في قسم الرنين المغناطيسي في م.الزهراء (ع) التعليمي في النجف الاشرف للفترة من كانون الثاني 2008 إلى شباط 2009 وقد تم فحص 200 شخص (130انثى70 ذكر) تراوحت أعمارهم بين 20 و60 سنه . أظهرت الدراسة أن 32% غضاريف طبيعيه تماما بينما 68 % غير طبيعيه منهم 40% بأكثر من مستوى , معظم التغيرات في شكل الغضروف كانت مابين انتفاخ ونتوء بسيط وليس نتوء معقد. إن ايجادات مثل هذه التغيرات في شكل الغضروف عند المرضى الذين يشكون آلام الظهر كثيرا ماتكون صدفه متزامنة وليس سببا رئيسيا لالآم الظهر فمقارنة نتائج فحص الرنين المغناطيسي مع ألحاله السريرية ضروريا للوصول إلى طرق ناجعة للعلاج.

Keywords


Article
Repair of inguinal hernia under local anaesthesia in high risk patient

Authors: Dr. Naseer K. Jawad Al Maleky
Pages: 146-151
Loading...
Loading...
Abstract

Inguinal hernia repair is a common operation in general surgery and can be performed under local, regional or general anaesthesia, The American Society of Anaesthesiologists (ASA) 3 and 4 patients are generally considered unsuitable for day case hernia repair, high risk for surgery under general or regional anaesthesia, so we study surgery under local anaesthesia for those high risk group. Aim: Aim of our study were to look at the high risk patient suitability for day-case repair of inguinal hernia under local anaesthesia(LA). Patient and method: Between January 2007 and January 2009, 75 patients with unilateral inguinal hernia ASA 3 and 4 underwent prospective study for repair of hernia under local anaesthesia by plug and patch of mesh. Result: 75 patients with inguinal hernia were operated on under local anaesthesia, median age 68 (range 40 to 102) years, 29 direct type, 43 indirect type ,3 direct and indirect type (pantaloon type) , the median body weight 53kg (ranged 45 to 105 kg). The duration of procedures were 30 to 80 minutes ( average 50 minutes ) . 3 of cases with big irreducible hernia perioperatively required IV diazepam 5 mg and one of them requires IV pethedine 50mg, 1 patient developed superficial wound infection, 3 patients developed subcutaneous seroma, 9 patients had ecchymosis at site of infiltration and operation, 3 patients developed scrotal haematoma , no one develop urinary retention ,and no recurrence during follow up period and no mortality. The median period of follow up 6 months (range 4- 15 months) ,Waiting time for our study 1 to 2 week compared to patient required GA 2-3 months. Conclusions: Repair of inguinal hernia under LA in high risk patient seems to be safe and feasible with an acceptable morbidity. Obesity in itself is not an absolute contra-indication for LA and the waiting times are acceptable and can be done as day case surgery. ان عمليات الفتق المغبني من اكثر عمليات الجراحه العامه ومن الممكن ان تجرى تحت النخدير العام او الموضعي والمرضى ذوي الحالات الخطره صنف 3 و 4 وفق الجمعيه الامريكيه للتخديربصوره عامه غير مؤهلين للعمليات تحت التخدير العام,ولكن الصورة تختلف اذا اجريت العمليه تحت التخدير الموضعي لذى قمنا بدراسه حول استخدام التخدير الموضعي للمرضى ذوي الحالات الخطره الهدف : دراسه مدى فعاليه استخدام التخديرالموضعي في الحالات الخطره للمصابين بالفتوقات المغبنيه وإمكانية اجراها كعمليه جراحيه يوميه. المرضى وطرق العمل : منذ شهر كانون الثاني 2007 الى كانون الثاني 2009 ,75 مريض مصابون بفتوقات مغبنيه ومصنفين كحالات خطره من حيث التخدير صنف 3 و 4 وتمت العمليات تحت التخدير الموضعي و باستخدام الشبكه في رتق الفتوقات النتائج : 75 مريض معدل اعمارهم 68 سنه (29 فتق مغبني نوع مباشر و 43 غير مباشر و 3 النوعين معا) ومعدل اوزانهم 53 كغم و متوسط وقت العمليه 50 دقيقه 3 من الحالات من نوع الفتوقات الكبيره غير الراجعه احتجنا الى استخدام 50 ملغم من الديازيبام بالوريد وحاله واحده احتجنا الى البثدين 50 ملغم . حاله واحده اصيبت بالتهاب سطحي في جرح العمليه و3 حالات اصبن بتجمع سوائل مصليه تحت الجلد و 3 حالات اصيبوا بتجمع دموي في كيس الصفن و 9 حالات نزف تحت الجلد لا توجد حالات من انحباس الادرار او رجوع الفتق او الوفات و الوقت الانتظار للعمليه 1-2 اسبوع مقارنه للعمليات تحت التخدير العام من 2 الى 3 شهر. وجدنا ان هذه الطريقه امينه وذات مشاكل مقبوله حتى في حالة المرضى ذوي الاوزان الثقيله ويمكن اجراءها كجراحه يوميه ويتم اخراج المريض في نفس اليوم الذي تمت فيه.


Article
Retinal detachment in ocular trauma

Loading...
Loading...
Abstract

Summary: Retinal detachment is the separation of the sensory retina from retinal pigment epithelium, it is a serious blinding condition, early diagnosis and treatment have important role in the visual outcome. Aim of the study: To ensure the importance of immediate and subsequent full ocular assessment for each patient with ocular trauma. Patients & Methods: Thirty patients with uniocular trauma were included in this study. All were fully assessed including doing fundoscopy immediately and after primary repair in cases of penetrating injuries.Whenever there was media opacity obscuring the view with direct and indirect opthalmoscopy ultrasonography was done. Results: Retinal detachment was a prevalent complication seen in (13)46% of cases after ocular trauma. It was found in (1)25% of patients with blunt trauma, (12)46% of patients with penetrating injuries. Most of eyes were with media opacities so just 4 of 13 cases were diagnosed by direct and indirect fundoscopy, others by B-scan ultrasonography. Cystic changes were more frequent in cases of long standing ocular trauma; more than one year. Higher frequency of traumatic retinal detachment was found in the 20-30 years age group. الخلاصة: انفصال الشبكية هو فصل الطبقة العصبية عن الطبقة الحرشفية الملونة للعين. وهو حالة خطيرة غالبا ما تؤدي الى العمى. للتشخيص والعلاج المبكرين دور هام في تحسين نتائج الرؤيا. الهدف من هذه الدراسة هو التأكيد على أهمية الفحص المتكامل حال وقوع أي اصابة للعين وبصورة دورية فيما بعد للتاكد من سلامة الشبكية. تم تقييم ثلاثين حالة من حالات الأصابة في العين بصورة متكاملة متضمنة تقييم الشبكية, واللجوء الى الفحص بالموجات فوق الصوتية في حالة وجود أي عتمة تعيق فحص الشبكية بواسطة الناظور المباشر او غير المباشر. تبين أن ثلاث عشرة حالة كانت تعاني من أنفصال الشبكية (43,3%). معظمهم تم تشخيصهم بواسطة الموجات فوق الصوتية. كما ظهر ان تكيسات وتليفات الشبكية تزداد كلما تأخرت المعالجة. أكثر الفئات العمرية عرضة للأصابة بأنفصال الشبكية الناتج عن الحوادث هي (20-30) سنة.


Article
The association of anticardiolipin antibody IgM with first trimester recurrent abortions
العلاقة بين الجسم المضاد للدهون من نوع آي جي آم والإسقاطات المتكررة خلال أول ثلاثة اشهر من الحمل

Authors: Dr. Mohammad Shnain Ali
Pages: 157-161
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Anticardiolipin antibody has a clearly documented association with recurrent abortions in patients with autoimmune diseases; however, the association of Anticardiolipin antibody with first trimester abortions is not clearly documented in patients with no evident autoimmune diseases. Aim: To estimate the prevalence of Anticardiolipin antibody IgM in patients with first trimester recurrent abortions and to find if there is any association between them. Materials and methods: A total number of 90 women were included, 45 had history of recurrent abortions(more than 2 abortions) and 45 were healthy control women with one or more than one delivery and no history of abortions. Blood samples from the 90 women were taken for investigations including blood group, blood sugar, blood urea, complete blood picture, ESR, general urine examination, TORCH test, VDRL test and Anticardiolipin antibody IgM by ELISA technique in which levels higher than 15 MCL unit are considered to be positive, while levels below 15 MCL unit are considered to be negative. Results: Out of 45 patients, 24.4%(n=11) had history of explained recurrent abortions, 9 of them due to toxoplasmosis and 2 of them were due to cytomegaloviral infection. while 75.6%(n=34) had no explained causes. Significantly raised levels of anticardiolipin antibody IgM was present in 11 out of 45 patients i.e 24.4% of patients while IgM levels were normal in 34 out of 45 patients i.e 75.6%. The total number of explained recurrent abortions was 11 (8 out of 11 had significantly high IgM antibody i.e 72.7% while 3 out of 11 had normal IgM levels i.e 27.3%). The total number of unexplained recurrent abortions was 34 ( 3 out of 34 had significantly high anticardiolipin antibody IgM i.e 8.8% while 31 out of 34 patients had normal levels i.e 91.2%) while the antibody was negative (normal) in the control group. Patients with significantly high levels of anticardiolipin antibody who had history of explained recurrent abortions are eight. Seven of them i.e 87.5% had positive antitoxoplasma antibody IgM and one of them i.e 12.5% had positive anticytomegalovirus antibody IgM. Conclusion: Anticardiolipin antibody IgM is not associated with first trimester recurrent abortions. الخلاصة الخلفية: للجسم المضاد للدهون علاقة مثبتة مع الاسقاطات المتكررة في حالة وجود الامراض المناعية المكتسبة مع ذلك فان العلاقة غير مثبتة في حالة عدم وجود الامراض المناعية المكتسبة. الغرض: معرفة وجود او عدم وجود علاقة بين الجسم المضاد للدهون من نوع آي جي ام والاسقاطات المتكررة خلال اول ثلاثة اشهر من الحمل. المواد والطرق: تمت دراسة 90 حالة(45 من النساء الحوامل ممن لهم اكثر من حالتين من الاسقاطات اول ثلاثة اشهر من الحمل و 45 من النساء ممن لهم اكثر من ولادة طبيعية وليس لديهم أي حالة اسقاط كمجموعة تتمتع بالصحة). تم جمع عينات الدم والادرار لاجراء التحليلات المرضية التالية: فصيلة الدم,نسبة السكر في الدم, يوريا الدم,صورة الدم الكاملة,نسبة ترسيب الكريات الحمراء,تحليل الادرار العام, اختبار تورج, اختبار السفلس, والجسم المضاد للدهون من نوع آي جي ام بطريقة اليزة وتم اعتبار المستوى الاعلى من 15 وحدة ايجابيا والمستوى الاقل او يساوي 15 سلبيا. النتائج: وجدت نسبة 24.4%(عدد 11) ممن لديهم اسقاطات متكررة مفسرة(9 منهم بسبب داء القطط و 2 منهم بسبب السايتوميجالوفايروس)بينما نسبة 75,6%(عدد 34) ممن ليس لديهم اسباب لتفسير الاسقاطات المتكررة. وجد ان مستويات الجسم المضاد للدهون من نوع آي جي ام بطريقة اليزة عالية احصائيا لدى 11 من مجموع 45 مريضة أي 24.4%(8 مرضى ممن لديهم اسقاطات متكررة أي 72.8% و 3 مرضى فقط ممن لديهم اسقاطات غير مفسرة الاسباب أي 8.8%) الاستنتاج: لا توجد علاقة بين الجسم المضاد للدهون من نوع آي جي ام والاسقاطات المتكررة خلال اول ثلاثة اشهر من الحمل في حالة عدم الاصابة بالامراض المناعية.


Article
Effect of Lisinopril versus amlodipine on QTc- dispersion among patients with stage I hypertension

Loading...
Loading...
Abstract

Summary: Background: QT dispersion is the difference between maximum QT and minimum QT across the 12 ECG leads, it represent ventricular repolarization variability and cardiovascular risk outcome stratification . Aim: To clarify the difference between lisinopril and amlodipine as anti-hypertensive drugs on QTc dispersion and thus the cardiovascular risk outcome stratification. Patients and Methods: A 50 patients consulted the private clinic with newly diagnosed stage I hypertension [ systolic BP = 140-159 mm ⁄ Hg and or diastolic BP = 90-99 mm ⁄ Hg] , 25 were males and 25 females with age mean was 38 years and body weight mean was 81 Kg . Patients were randomly divided into 2 groups , each group contained 25 patients . Group I received lisinopril 10 mg daily as a single dose , group II received amlodipine 5 mg daily as a single dose. Treatment continued for 12 weeks and at the end of the study , a 12 leads ECG was done for each patient and QTc dispersion was examined by measuring the difference between maximum and minimum QT interval and QT correction. Results: Calculation of QTcD for both lisinopril and Amlodipine treated group was -0.030 and -0.032 respectively with no significant difference [ P>0.05]. Conclusion : This study showed no significant difference between lisinopril and amlodipine in affecting QT dispersion among patients with stage I hypertension. الخلاصة: الخلفية: تفرق QT المصحح هو الفرق بين أعلى و أدنى QT في 12 قطب لتخطيط القلب الكهربائي يمثل الاختلافية في أعادة الاستقطابية لبطين القلب و لنتيجة الخطر القلبي الوعائي. الهدف: لتوضيح الاختلاف بين الليزينوبريل و الاملوديبين كعلاج لارتفاع ضغط الدم على تفرق QT المصحح وهكذا على نتيجة الخطر القلبي الوعائي. المرضى وطرق البحث: 50 مريض من المراجعين للعيادة الخاصة والذين لديهم ارتفاع معتدل في ضغط الدم (ضغط الدم الانقباضي 140-159 ملم زئبقي ) أو (ضغط الدم الانبساطي 90-99 ملم زئبقي) , 25 رجل و 25 امرأة مع متوسط عمر 38 سنة ومتوسط وزن 81 كلغم . تم تقسيم المرضى عشوائيا إلى مجموعتين, كل مجموعة تحتوي على 25 مريض .تم إجراء تخطيط القلب الكهربائي لكل مريض قبل وبعد إنهاء فترة العلاج . مرضى المجموعة الأولى استلموا عقار الليزينوبريل 10 ملغم يوميا كجرعة واحدة , مرضى المجموعة الثانية استلموا عقار الاملوديبين 5 ملغم يوميا كجرعة واحدة .العلاج استمر لمدة 12 أسبوع وتم حساب تفرق QT المصحح من خلال قياس أعلى و أدنى لفترة QT وتصحيحها. النتائج: حساب تفرق QT المصحح لعقاري الليزينوبريل و الاملوديبين كان -0,030 و 0,032 على التوالي وبدون فرق معنوي [p>0.05]. الاستنتاج: هذه الدراسة لم تبين فرق معنوي بين عقار الليزينوبريل وعقار الاملوديبين من حيث التأثير على تفرق QT المصحح لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم المعتدل

Keywords


Article
Biochemical changes in patients suffering from hyperthyroidism

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The present study was designed to investigate changes occurring in some hormonal and biochemical changes in subjects suffering from hyperthyroidism. A total number used was 170 patients and healthy subjects of both sexes, males and females. The total number of patients was 130; 100 females and 30 males, while the number of control subjects was 40. The ages of all subjects ranged between 20 years to 55 years. It was found that hyperthyroid subjects have a significant increase (P<0.01 )of triiodthyronine (T3)and tetraiodothyronine (T4) levels and a significant decrease (P<0.01) of thyroid stimulating hormone (TSH) levels when compared with those of control groups. Biochemical changes in serum, showed a significant decrease (P<0.01) in the levels of serum reduced glutathione (GSH) in hyperthyroid patients in comparison with healthy subjects. Levels of serum alkaline phosphates (ALP) showed a significant increase(P<0.01) in hyperthyroid subjects when compared with those control subjects. Levels of calcium in both serum and urine samples showed significant increase(P<0. 01)in hyperthyroid subjects. Values of phosphorus in serum and urine samples showed significant increase(P<0. 05 ) of hyperthyroid subjects when compared with those healthy subjects. Finally, trace elements results (serum copper and zinc) showed significant decrease(P<0.01) of copper levels and a significant increase (P<0.05) of zinc levels in hyperthyroid subjects when compared with those healthy control subjects. In view of the changes summarized, the increase or decrease in some biochemical parameters may be attributed to hyper metabolic state which arise due to higher production of thyroid hormones which, in turn, affect most of body tissues. تضمنت هذه الدراسة معرفة تأثير فرط إفراز هرمونات الغدة الدرقية على المتغيرات الكيميوحيوية. وشملت هذه الدراسة فحص (170) شخص من المصابين بفرط افرازهرمونات الغدة الدرقية وغير المصابين (الأصحاء) ومن كلا الجنسين الذكور والإناث . حيث كان عدد الإناث المصابات (100) أنثى وعدد الذكور المصابين (30) ذكراً أما أشخاص السيطرة (الأصحاء) فقد كان عدد الإناث الأصحاء (20) أنثى وعدد الذكور الأصحاء (20) ذكراً. حيث تراوحت أعمارهم بين (20) سنة إلى (55) سنة . تميز الأشخاص المصابين بفرط إفراز هرمونات الغدة الدرقية بارتفاع مستوى هرموني الثايرونين ثلاثي اليود (T3) والثايرونين رباعي اليود ( (T4بصورة معنوية بمستوى (P<0.01) وانخفاض مستوى الهرمون المحفز للدرقية (TSH) بصورة معنوية بمستوى (P<0.01) عند مقارنتها بالأشخاص الأصحاء.أما بخصوص التغييرات الكيموحيوية فقد لوحظ انخفاض الكلوتاثيون المختزل (GSH) بصورة معنوية بمستوى (P<0.01) بالمقارنة مع الأشخاص الأصحاء .لوحظ بان قيم خميرة الفوسفتاز القاعدي (ALP) قد سجلت ارتفاعاً معنوياً بمستوى (P<0.01) عند مقارنتها بالأشخاص غير المصابين . أما بخصوص قيم الكالسيوم (Ca+2) والفسفور (PO4-3) في عينات المصل والإدرار للأشخاص المصابين فقد لوحظ ارتفاعاً معنوياً بمستوى (P<0.01) في قيم الكالسيوم وارتفاع معنوي بمستوى (P<0.05) في قيم الفسفور عند مقارنتها بالأشخاص الأصحاء . أما بخصوص العناصر النادرة (Trace elements) فقد لوحظ ارتفاعاً معنوياً بمستوى (P<0.05) في قيم الزنك (zinc) وانخفاضاً معنوياً بمستوى (P<0.05) في قيم النحاس عند مقارنتها بالأشخاص الأصحاء .أن التغييرات الحاصلة في المعايير الدموية والكيموحيوية يمكن أعزاؤها بصورة رئيسة إلى ارتفاع معدل الايض.

Keywords


Article
Sensitivity of ultrasound in differentiation between complicated and uncomplicated hepatic hydatid cyst
حساسية الفحص بالأمواج فوق الصوتية في تحديد مضاعفات الأكياس المائية ألكبديه

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background Liver is the most common site of hydatid cyst and ultrasound (US) is the most commonly implied investigation ,complicated and uncomplicated hydatid cysts are considered different forms of the disease and evaluated differently. Aim of study: To determine the sensitivity of US in detecting liver hydatid cyst complications. Patients and method: This study conducted in AL-Diawanyia teaching hospital through the period from June 2007 to February 2010. A total of 54 patients( 20 males and 34female ) with a solitary hepatic hydatid cyst more than 4cm were included in this study . Patients who have hydatid cyst less than 4cm or have calcified hydatid cyst and patient who refused the operation were excluded from this study . Hepatic hydatid cysts were classified according to the US findings to complicated and uncomplicated hydatid cyst and these findings were compared with surgical findings . Results: Twenty seven cysts diagnosed as uncomplicated hydatid cyst according to US features, during surgery only 16 cyst found to be uncomplicated hydatid , most cases that diagnosed as complicated hydatid cyst were multilocular gravid hydatid cyst . Twenty seven cysts were diagnosed as complicated hydatid cyst by US & during surgery 25 cysts found to be complicated hydatid. Sensitivity of US in detection hydatid complication 69.4%, specificity 88%. Conclusion : US is a sensitive tool for diagnosing complicated hepatic hydatid cyst . الخلاصه المقدمه:الكبد هو أكثر عضو يصاب بالأكياس المائية والفحص بالأمواج فوق الصوتية هو أهم الفحوصات المستخدمة لهذا الغرض تختلف الأكياس التي فيها مضاعفات عن الأكياس بدون مضاعفات في التشخيص والعلاج لذا يجب أن تكتشف مبكرا. هدف الدراسة :تحديد حساسية الفحص بالأمواج فوق الصوتية في اكتشاف مضاعفات الأكياس المائية في الكبد اعتمادا على النتائج الجراحية. طريقة البحث : أجريت هذه الدراسة في مستشفى الديوانية التعليمي في الفترة من الأول من حزيران إلى الثلاثون من كانون الثاني تضمن البحث 54مريض فحصوا جميعهم بواسطة الامواج فوق الصوتية أجريت العملية لجميع المرضى المشمولين بالدراسة حيث كان لديهم أكياس مائية كبديه غير متكلسة اكبر من أربع سنتيمتر. النتائج: الأمواج فوق الصوتيه شخصت سبعه وعشرون كيس كبدي بدون مضاعفات في حين نتيجة الجراحة أثبتت وجود المضاعفات في 11 كيس.كما أظهرا لفحص بالأمواج فوق البنفسجية وجود المضاعفات في سبع وعشرون كيس وأثبتت نتائج الجراحة وجود المضاعفات في خمس وعشرون كيس . الاستنتاج: حساسية الأمواج فوق الصوتية في اكتشاف مضاعفات أكياس الكبد المائية 70% .

Keywords


Article
Microbiological Survey Of Orthopedic Theatre In Nassyriha

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: One of the cardinal principles of the hospital care is that it should cause no harm to the patients. Inspite of brief stay of the patients in the theatre, the environment of operating theatre plays a great role in the onset and spread of infection, so contamination of the operating theatre is a major cause of nosocomial infection. Bone and joint infection are considered as a major cause of morbidity, emotional stress, and enhanced mortality in addition to significant economic loss and so one could imagine the magnitude of this problem. Objective: To evaluate the incidence of bacterial contamination of the operating rooms of the orthopedic theatre, in Al Imam Hussein hospital in Nassyriha and to identify the contaminating agents and their distribution within different sites of the operating room. Methods: Between August 2008 and August 2009, 768 swabs collected from couch, floor, wall of operating room , suction apparatus, antiseptic solution ,anesthetic trolleys, gauze and surgical instruments of two operating rooms of orthopedic theatre. The swabs were cultured directly and standard methods of identification were used .The identification were confirmed by biochemical tests. Results: The incidence of positive cultures as a total was 21/ 768(2.73%) with high incidence were detected in those swabs obtained from couch 6/96 (6.25%) , the floor 5/96 (5.20%) and wall of operating rooms 5/96 (5.20%). Lower incidence were recorded from suction apparatus 2/96 (2.08%), antiseptic solution 2/96 (2.08%) and anesthetic trolleys 1/96 (1.04%). Staphylococci were the most common isolate from couch 4/6 (66.66%), while E coli from the floor 4/5 (80%) and the wall of the operating room 3/5 (60%). Conclusion: High incidence of positive cultures was detected from the couch, the floor, and the wall .The most common contaminant bacteria were Staphylococci and E coli. الخلاصة تمهيد :- ان واحدا من اهم المبادىء الاساسية في عملية تقديم العناية والخدمات الطبية في المستشفيات ان لا تكون باي شكل من الاشكال سببا في ايذاء المريض ‘ فبالرغم من قصر المدة التي يقضيها المريض في صالة العمليات مقارنة مع تلك التي يقضيها في ردهات المستشفى الا ان بيئة هذه الصالات قد تلعب دورا كبيرا في تفشي وانتقال التلوث الجرثومي وهكذا يعد تلوث غرف العمليات سببا هاما في حدوث عدوى المستشفيات ، ويمكن لنا ادراك حجم هذه المسالة اذا ما تصورنا النتائج المترتبة على حدوث التلوث الجرثومي في عمليات المفاصل والكسور وتاثيره على الفرد والمجتمع . الاهداف تهدف هذه الدراسة الى تقييم وقوع التلوث الجرثومي في غرف العمليات والتعرف على مصادر هذا التلوث الطرق بين اشهر اب 2008 واب 2009 تم اخذ 768 مسحة من مواقع مختلفة في صالة العمليات مثل ( سرير المريض ، ارضية الصالة ، جدران الصالة ، اجهزة سحب السوائل ، سوائل التعقيم ،اجهزة التخدير ,الشاش الطبي والاجهزه الجراحية ) بواقع مسحة واحدة من كل موقع اسبوعيا وعلى مدار السنة ومن غرفتي العمليات ( 1,2 ) في صالة الكسور في مستشفى الامام الحسين في مدينة الناصرية . تم زرع هذه المسحات طبقا للطرق المتبعة في الزرع الجرثومي وبعد ذلك تم قرائتها وتشخيصها لمعرفة المزارع الجرثومية الايجابية ومن ثم معرفة اكثر الجراثيم المستفردة . النتائج اظهرت النتائج ان نسبة المزارع الجرثومية الايجابيه هي (% 2.73 ) وكانت العنقودية البشروية هي اكثر الجراثيم المستفردة في المسحات الماخوذه من سرير صالة العمليات بينما كانت القولونيات هي الاكثر في مسحات ارضية وجدران الصالة . الاستنتاجات ان النسبة العالية من المزارع الجرثومية الايجابية سجلت في المسحات الماخوذه من سرير صالة العمليات وارضية وجدران الصالة وكانت العنقودية البشروية هي الاكثر في مسحات السرير بينما كانت القولونيات هي الاكثر في مسحات ارضية وجدران الصالة.


Article
Clinico- Pathological Features And Out Come Of Triple Negative Breast Cancer

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Triple-negative breast cancer is a distinct entity of breast cancer, which is associated with aggressive behavior and poor prognosis, and typically do not express hormone receptors (estrogen receptor-negative, progesterone receptor-negative) and negative HER-2 and characterized by high proliferation rate and BRCA1 gene dysfunction. Currently patients with this type of tumor cannot be managed with existing targeted treatments (trastuzumab and hormonal therapy). Aim of study: To evaluate the clinico-pathological features, and outcomes of women with triple-negative breast cancer and compared with other types of breast cancer. Method: A retrospective study was done in 2009 for all women with breast cancer treated at the Al-Sadder teaching hospital in AL-Najaf from January 2006 to December 2008, the pathological reports were reviewed, details about the age at diagnosis, tumor grade, lymph node status, pathologic tumor size in centimeters, the paraffin-embedded blocks was requested for antibody staining in the laboratory of Al-Sadder teaching hospital .The clinico-pathological features of tumor were compared with other groups using a t test for means and x2 statistic for frequencies. Results: From 232 women with breast cancer (12.5%) had triple-negative breast cancers and mostly are in the younger age groups, a high proportion of triple negative (86%) were found in Body mass index more than 30, and (62%) of them had positive lymph node, and according to the size of tumor (13.8%) of the triple-negative tumors were more than 5 cm, and (62%) of them had grade III tumors. A higher proportion of patients with triple negative had BRCA1 (20.68%), and (65.5%) of them had history of contraceptive pills, with higher proportion of distant recurrence (17.2%) and mainly to brain metastasis (10.2%), and there is no statistical significant in the local recurrence between triple negative breast cancer and others (6.8%) and (6.4%) respectively. Conclusions: Triple-negative breast cancers have a more aggressive clinical course than other forms of breast cancer.

Keywords


Article
Diabetic Retinopathy Predicts In-Hospital Outcome of Coronary Artery Disease
اعتلال الشبكية السكري يتنبأ بمصير مرض الشريان التاجي خلال فترة الرقود في المستشفى

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Coronary artery disease together with diabetic retinopathy is well known complications of diabetes mellitus (DM). Our aim is to study the correlation between the presence of diabetic retinopathy and the development of complications of coronary artery disease in the period of admission to the coronary care unit. Patients & method: Fifty patients with DM II were selected from coronary care unit attendants at Assadr Teaching Hospital in Najaf; 26 with evidence of diabetic retinopathy vs. 24 without. All were followed up for occurrence of complications of coronary artery disease. Results: Eighteen Out of the 26 patients with diabetic retinopathy developed complications of coronary artery disease vs. 10 out of the 24 patients without diabetic retinopathy; an association which appeared to be statistically significant (P value <0.05). Conclusion Diabetic retinopathy has significant association with, and can be used as predictor of, the occurrence of coronary artery disease complications during the period of admission to the coronary care unit. الخلاصة: خلفية الموضوع:مرض الشريان التاجي و اعتلال الشبكية السكري كلاهما من الاختلاطات المعروفة لمرض البول السكري. الهدف هو دراسة العلاقة بين وجود اعتلال الشبكية السكري و حصول اختلاطات مرض الشريان التاجي في فترة رقود المريض في وحدة العناية القلبية. المرضى والطرق: خمسون مريضا بداء السكري من النوع الثاني تم اختيارهم من بين المرضى الراقدين في وحدة العناية القلبية في مستشفى الصدر التعليمي في النجف, ستة و عشرون منهم لديهم دلائل اعتلال الشبكية السكري مقابل أربعة و عشرين ليس لديهم هكذا دلائل. تم تتبع ظهور اختلاطات مرض الشريان التاجي عند الجميع. النتائج: من اصل ستة وعشرين مريضا لديهم دلائل اعتلال الشبكية السكري, ثمانية عشر مريضا ظهرت عندهم اختلاطات مرض الشريان التاجي؛ مقابل عشرة مرضى من اصل أربعة وعشرين مريضا ليس لديهم دلائل اعتلال الشبكية السكري. هذه العلاقة ظهر بأنها مهمة إحصائيا ( قيمة P اقل من05‚0). الاستنتاج: الاعتلال الشبكي السكري يرتبط بعلاقة مهمة مع اختلاطات مرض الشريان التاجي و يمكن أن يستخدم لتوقع ظهورها خلال فترة رقود المريض في وحدة العناية القلبية.

Keywords


Article
Transcatheter Treatment For Native Aortic Coarctation In Adult

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objectives: We sought to investigate the result of transcatheter treatment for native aortic coarctation in adult and compare the success rate and early complication rate between balloon angioplasty and self expandable stent. Background: Surgical repair was considered the conventional treatment for native aortic coarctation while balloon angioplasty emerged recently as an alternative to surgical repair and considered the treatment of choice in recurrent postoperative coarctation but its use with or without endovascular stent implantation for native coarctation remains controversial . Method: Fifty one patients with native coarctation underwent transcatheter intervention in two different cardiac centers in Baghdad between January 2001 and July 2004 , 26 patients underwent balloon angioplasty alone while 25 patients had endovascular stenting for coarctation. Hemodynamic , angiographic and follow up data were reviewed and analyzed for each patient. Result: The procedure acutely reduced the transcoarctation systolic pressure gradient from 68±23 to 7.5±11 mmHg with increase in minimal luminal diameter of coarct segment more than two folds post intervention . The immediate success rate was comparable in stent and balloon group 88% versus 84% respectively .Nearly half of our patients become normotensive without antihypertensive medication before discharge. Minor complications found to be significantly higher among balloon group as compared to stent group 34% versus 28%.On six months follow up two patients in balloon group had significant increment in pressure gradient while those who underwent stent implantation only one patient had reintervention because of suboptimal initial result. Conclusion:balloon angioplasty with or without endovascular stenting is safe and effective nonsurgical approach for native aortic coarctation in adult. Large sample size and longer follow up is recommended to confirm this result. الخلاصة 1-أهداف البحث: التحري عن نتائج معالجة تخصر الشريان الابهر الاصيل في البالغين بواسطة التداخل القسطاري ومقارنة نسبة النجاح والمضاعفات بين استخدام البالون والشبكة ذات التوسع الذاتي. 2-خلفية البحث:يعتبر التداخل الجراحي هو العلاج التقليدي لتخصر الابهر الاصيل الا انه انبثق مؤخرا العلاج بواسطة التداخل القسطاري كبديل للتداخل الجراحي والذي يعتبر الان العلاج الامثل في حالة معاودة التخصر بعد العملية الجراحية .ان استعمال البالون مع او بدون استعمال الشبكة في حالات التخصر الاصيل يبقى بحاجة الى دراسات اعمق. 3-طرائق البحث:اجري لواحد وخمسين مريضا بالغا يعانون من تخصر الابهر الاصيل تداخلا قسطاريا وذلك في مركزين للقلب في بغداد للفترة بين كانون الثاني لسنة2001 وحزيران لسنة 2004 .اجري التداخل بواسطة البالون لستة وعشرين مريضا بينما تم استخدام الشبكة ذات التوسع الذاتي لخمسة وعشرين مريضا.تم مراجعة وتحليل المعلومات الخاصة بالتصوير الوعائي والمتابعة لكل مريض من هؤلاء المرضى. 4-النتائج :لقد خفض هذا الاجراء القسطاري فرق الضغط الجهازي عبر التخصر من 68 ملم زئبق الى 7.5 ملم زئبقي مع زيادة في قطر التجويف الداخلي للتخصر اكثر من ضعفين بعد التداخل. وكانت نسبة النجاح الفوري متقاربة في حالتي المجموعة التي استخدمت فيها الشبكة ومجموعة البالون(88%) مقابل (84%) على التوالي. لقد اصبح قرابة نصف عدد المرضى سويي الضغط الشرياني وبدون استخدام أي علاج مضاد لفرط ضغط الدم .لقد طرأت مضاعفات بسيطة وبصورة ملحوظة اكثر في مجموعة البالون مقارنة مع مجموعة الشبكة(34%) مقابل (28%) على التوالي. المعلومات المتوفرة بعد ستة اشهر من المتابعة اظهرت ان مريضين في مجموعة البالون كانت لديهم زيادة ملحوضة في فرق الضغط عبر التخصر ,بينما اولئك الذين اجري لهم زرع شبكة , كان مريضا واحدا منهم فقط قد احتاج الى تداخل قسطاري مرة اخرى بسبب النتائج الاولية الغير مثالية. 5-الاستنتاج: ان التداخل القسطاري بواسطة البالون او الشبكة ذات التوسع الذاتي هو اجراء امين وفعال لتخصر الشريان الابهر الاصيل في البالغين. ولكي نؤكد هذه النتائج نوصي بدراسة لعدد اكبر من المرضى ولفترة اطول من المتابعة.

Keywords


Article
Missed And Delayed Diagnosis Of Diaphragmatic Hernia: A Case Report

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
Aortic Diameter, Intima-media Thickness and Blood Flow Doppler Parameters of Aorta, Renal Artery and Intrarenal Arteries in Hyperlipidemic Male Rabbits

Authors: Akeel, AM., Hassan Zwain (PhD. UK)
Pages: 235-246
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cholesterol is a lipidic, waxy steroid found in the cell membranes and transported in the blood plasma of all animals. It is an essential component of mammalian cell membranes, where it is required to establish proper membrane permeability and fluidity. Abnormally high cholesterol levels (hypercholesterolemia); that is higher concentrations of LDL and lower concentrations of functional HDL are strongly associated with cardiovascular disease because these promote atheroma development in arteries (atherosclerosis). High cholesterol fed rabbits as an animal “model” has frequently been used to study atherosclerosis .However reports on Doppler study of atherosclerotic effects on blood flow of different size arteries in the rabbit are lacking. Objectives: to assess the effect of cholesterol enriched diet on aortic diameter and intima-media thickness and blood flow velocities of the aorta, renal artery and intra-renal arteries in male rabbits. Materials and methods: This study was conducted on 16 male rabbits. The animals were randomly divided into two groups (8 rabbits per group), Rabbits in the first group fed normal chow diet and those in the second group fed with 2% cholesterol enriched diet for 12 weeks.. Blood samples were collected for measurement of serum lipids profile at the start and at the end of the study. Aortic diameter , its intima- media thickness and aortic, renal artery and intra-renal artery blood flow velocities were also measured by a triplex Doppler machine throughout. Results & Conclusions: Feeding rabbits with 2 % cholesterol enriched diet for 12 weeks results in a significant increase (P<0.05) in serum level of TC, TG, HDL, LDL and VLDL. Also there was a significant increase (P<0.05) in aortic diameter , intima-media thickness, resistive index, pulsatality index, renal artery and intra-renal arteies peak systolic velocity, resistive and pulsatality indices and renal aortic ratio in comparison to the normal control group. There was no significant change (P>0.05) in aortic peak systolic velocity and aortic, renal artery and intra-renal arteries end diastolic velocities. It was concluded that cholesterol enriched diet increased the vascular resistance and caused development of renal artery stenosis as indicated by the increase in aortic, renal artery and intra-renal arteries resistive and pulsatility indices and increase in renal artery peak systolic velocity and renal /aortic ratio يعتبر تصلب الشرايين المرض القاتل الرئيس على مستوى العالم, أُجريت هذه الدراسة لمعرفة ثأثير تصلب سُمْكِ الطبقة الوسطية والداخلية للشريان الأبهر على سرعة جريان الدم في الشريان الأبهر والشريان الكلوي والشرايين الداخل كلوية في ذكور الارانب المعطاة غذاء عالي الدسم يحتوي 2% كولسترول لمدة اثني عشر أسبوعا .وجد زيادة معنوية (P<0.05) في مستوى الكولسترول الكلي والكلسيريدات الثلاثية والكولسترول واطئ الكثافة والكولسترول واطئ الكثافة جدا والكولسترول عالي الكثافة . كان هناك أيضا زيادة معنوية في عرض وسُمك الشريان الابهر ومقياس درجة مقاومتها ومقياس درجة الانقباضية والانبساطية فيها والسرعة الانقباضية العليا ومقياس درجة المقاومة ومقياس درجة الانقباضية والانبساطية في الشرايين الكلوية.


Article
Tracheobronchial Foreign Bodies Inhalation In Al-Anbar Government
الأجسام الغريبة في ألرغامي والقصبة الهوائية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Aspirated tracheobronchial foreign bodies in infants , children & adults occur throughout the world . Objective : To determine the type of foreign bodies , common site , procedure for removal of foreign bodies. Materials& methods: This is a descriptive study was done Over a period of 2 years in Al_Anbar government in the period of From January 2008 to December 2009, 100 case were referred to the department of thoracic & cardiovascular surgery of Al-Ramadi teaching hospital & Al-Fallujah General hospital in Al-Anbar government because of suspected aspiration of tracheobronchial foreign bodies. The data collected were included age ,gender , history of foreign bodies inhalation from the patients or from their relatives. In 75 instances, a definite history of foreign body inhalation was obtained & confirmed at bronchoscopic examination, the remaining 25 patients, about whom such information was unobtainable, where treated for some time as if they had a chest infection, at bronchoscopic study, however, a foreign body was found in 15 cases. Results: The youngest patient was 5 months old ,& the accident was most prevalent in children between the ages of 1-5 Years in 73 patients with or suspected foreign bodies inhalation in trachea or bronchus ,with nearly equal in female & male 51%,49% respectively. Metallic foreign bodies in 29% of cases & seeds in 28% ,67% of foreign bodies arrested at right main bronchus & watermelon in 35.8% in right bronchus . No radiological finding in 32 % ,& 64% without significant complication with rigid or flexible bronchoscopy, while laryngeal edema in 23% of complication treated conservative. Rigid bronchoscopy in 87 cases while flexible in 15 cases recently admitted to Al-Fallujha General hospital . Lastly 75 cases with history of foreign body inhalation & 25 cases with no clear history. Conclusion & Recommendation: 1. In Al-Anbar as other part of Iraq ,the prevalence of tracheobronchial aspiration of foreign bodies in children is high than adults. 2. The complication rate increases as the time to the diagnosis and extraction of the object exceeds 24 hours. 3. Bronchoscopy ( rigid & flexible ) can be both diagnostic & therapeutic . 4. Thoracic surgeons are familiar with both techniques , the rigid & the flexible types in diagnosis & therapy ,while chest physicians are allowed to practice flexible bronchoscopy for diagnostic procedure . 5. Bronchoscopy is a simple & safe procedure but when an accident occur ,serious complication may arise with devastating rapidity . 6. Theoretically ,the prevention of foreign bodies is simple ; in practice ,it is almost impossible . 7. Holding an infant's head downwards in the hope that it will come out should never be attempted ; for ,if the foreign body is free in trachea or one of the bronchi ,it is then apt to be displaced & become impacted in subglottic region resulting in asphyxia & sudden death . 8. Heimlich maneuver, may be successfully treated in acute choking, with respiratory failure associated with tracheal or laryngeal foreign body obstruction. الخلاصة الخلفية : دخول الأجسام الغريبة في ألرغامي والقصبة ألهوائيه في الأطفال والبالغين يحدث في كافة إنحاء العالم. الهدف: لمعرفة أنواع الأجسام الغريبة و مكان وجودها وطرق إزالة الأجسام الغريبة من ألرغامي والقصبة الهوائية. طريقة العمل: دراسة وصفية أجريت على 100 مريض أحيلوا إلى مستشفى الرمادي التعليمي ومستشفى الفلوجه العام في الفترة الزمنية من كانون الثاني 2008 لغاية كانون الأول 2009 مصاب بوجود أو اشتباه وجود جسم غريب في ألرغامي أو القصبة الهوائية . النتائج: كان اصغر مريض يبلغ عمره 5 أشهر وكانت أكثر حالات استنشاق الأجسام الغريبة بين 1-5 سنوات في70 مصاب بوجود أو اشتباه بوجود جسم غريب في ألرغامي أو القصبة الهوائية وبنسبة متساوية تقريبا بين الإناث والذكور 51% و 49% على التوالي , وكانت الأجسام الغريبة 29% معدنية و28% بذور (فاكهة الرقي والحبوب الأخرى) وكانت الأجسام الغريبة في القصبة الهوائية اليمنى الأعلى بنسبة 67% وكان حب الرقي منها بنسبة 35.8% في القصبة الهوائية اليمنى وكانت 32% من الحالات لا يوجد اثر في أشعة الصدر, وكانت 64% حالة بدون مضاعفات ما بعد إجراء ناظور القصبات سواء الصلب أو المرن بينما كانت وذمة الحنجرة تشكل 23% من المضاعفات عولجت تحفظيا مع مضاعفات أخرى بنسبة اقل, وكان ناظور القصبات الصلب في 87 حالة و15 حالة بواسطة ناظور القصبات المرن. وكان 75 حالة مع تاريخ مرضي باستنشاق جسم غريب و25 حالة بدون تاريخ مرضي واضح باستنشاق جسم غريب. الاستنتاج والتوصيات: 1. نسبة حدوث استنشاق الأجسام الغريبة في الانبار عالية في الأطفال من البالغين مماثلة لما موجود في باقي إنحاء العراق. 2. صعوبة رفع الأجسام الغريبة واختلاطات وجود الأجسام الغريبة تزداد بعد 24 ساعة من عدم رفع الأجسام الغريبة. 3. ناظور القصبات الصلب والمرن كلاهما يمكن أن يكون تشخيصي وعلاجي. 4. جراحي الصدر هم أفضل من يقوم بإجراء ناظور القصبات الصلب العلاجي ويمكن الاعتماد على أطباء الصدر في إجراء ناظور القصبات المرن التشخيصي. 5. ناظور القصبات أجراء بسيط وأمن ولكن عند حدوث حادث ممكن أن يودي إلى اختلاطات ربما تودي إلى الموت. 6. نظريا يمكن منع حدوث استنشاق الأجسام الغريبة بكل بساطة ولكنه شبة مستحيل عمليا. 7.مسك الطفل ورأسه إلى الأسفل على أمل إن الجسم الغريب يخرج من القصبة الهوائية أجراء خاطئ ربما ينزل الجسم الغريب إلى أسفل المزمار مما يودي إلى الاختناق والموت المفاجئ. 8. مناورة هملخ يمكن إن تعالج وبنجاح انسداد مجرى التنفس الناتج من انسداد القصبة الهوائية والحنجرة بالأجسام الغريبة.

Keywords

Foreign body --- inhalation --- AL-Anbar --- Iraq .


Article
Effect of Vitamin C on intraocular pressure: An experimental study in rabbits

Authors: Dr. Sinaa A. Kadhim MBChB, MSc
Pages: 262-267
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Glaucoma is the second leading cause of blindness, after cataract. Growing evidence suggested that the oxidative damage might be a relevant target for both glaucoma prevention and therapy. Objective: The present study was undertaken to clarify the Intraocular pressure (IOP) lowering effect of vitamine C topical application. Materials and methods: A total of 20 male of White New Zealand Rabbits were enrolled in the study. Ocular hypertension was induced (by hyroxymethyl cellulose) in the right eye of all rabbits and the animals randomized into four groups, five rabbits each. The animals then treated with eye drop of D.W (Group 1), timolol 0.5% (Group 2), vitamin C 0.5% (Group 3) and a combination of timolol 0.5% and vitamin C 0.5% (Group 4) three times daily for 10 days. IOP was measured before and after drug treatment. Results: Compared to group 1, Timolol 0.5% (15.66 ± 0.31 vs. 25.2 ± 0.29 mmHg,) and vitamin C 0.5% (17.57 ± 0.42 vs. 25.2 ± 0.29 mmHg) caused a significant (p < 0.05) decrease in IOP. Further, a combination of Timolol 0.5% and vitamin C 0.5% produced highly significant (P < 0.01) fall in IOP. Conclusion: We can concluded that vitamin C has a significant IOP lowering effect, possibly due to antioxidant properties الخلاصة: عشرون أرنبا (نوع الأبيض النيوزلندي) استخدمت في هذه الدراسة ثم رفع ضغط العين اليمنى للأرانب وبعد ذلك قسمت الأرانب عشوائيا إلى أربع مجاميع (5 كل مجموعة) ثم عولجت الحيوانات بالماء المقطر (المجموعة الأولى) لمدة عشرة أيام تم قياس ضغط جحر العين قبل وبعد استخدام الأدوية المذكورة وكانت النتائج كالأتي: بالمقارنة مع المجموعة الأولى أحدث التايمولول انخفاضا ملحوظا في ضغط العين وكذلك فيتامين (سي). وعند استخدام التايمولول مع فيتامين (سي) انخفض ضغط جحر العين انخفاضا ملحوظا جدا وأكثر من استخدام أي من الأدوية على حده ومن هنا نستنتج إن فيتامين (سي) لديه أهمية ملحوظة في خفض ضغط العين.


Article
Sero-Diagnosis of Toxoplasmosis among pregnant women and immunocompromised patients
دراسة مصلية لداء المقوسات بين النساء الحوامل والمرضى المثبطين مناعيا

Loading...
Loading...
Abstract

Summary The study is conducted to detect the prevalence of anti-Toxoplasma gondii antibodies among pregnant women as well as immuncocompromised patients like diabetic patients, leukemic, patients with malignancy and chronic renal failure, with Latex agglutination test (LAT), IgG & IgM Enzyme immunoassay, and IgG & IgM Dipstick dye immunoassay. The total number of positive cases of toxoplasmosis was 210 (52.2%), 79 (19.6%), 193 (48%), 87(31.9%) and 163(59.9%) by LAT, IgM-EIA, IgG-EIA, IgM-DDIA and IgG-DDIA respectively. Introduction: Toxoplasma gondii is globally distributed pathogen for human and most of the infected people being clinically asymptomatic, but it causes significant morbidity and mortality in developing fetuses and in immunocompromised patients(1,2) . Toxoplasma gondii is one of the major opportunistic infection agent in immunocompromised cases such as haemodialytic, leukemic, Hodgkin's and non-Hodgkin's disease and diabetic patients, (3). The effect of Toxoplasma infection may differ depending on such factors as individual genetic predisposition, the state of the immune system, the dose, and the virulent of the infecting strain (4). Clinical signs of toxoplasmosis are non specific and not sufficiently characteristic, so diagnosis of Toxoplasma gondii infection in human is made by biological, serological, histological and molecular methods (5). Latex Agglutination Test (LAT) is a rapid agglutination procedure for the qualitative and semiquantative determination of anti-Toxoplasma antibodies and it is made by specific agglutination of latex suspension for T. gondii antigens coated polystyrene with Toxoplasma antibodies(6). Enzyme Immune Assay (EIA) could be used in the detection of the isotype IgA, IgM, IgG (7). The fast dipstick dye Immuno assay (DDIA) is simple, cheap, sensitive and specific for the detection of anti- Toxoplasma IgG or IgM antibodies and generally agree closely with the results of EIA(8). The aim of the study is to investigate the prevalence of anti-Toxoplasma gondii antibodies among pregnant women as well as immunocompromised patients by LAT, IgG-EIA, IgM-EIA, IgG-DDIA and IgM-DDIA. الخلاصة أجريت الدراسة لاكتشاف انتشار أجسام المضادة لمقوس كوندي بين النِساء الحوامل بالإضافة إلى المرضى المثبطين مناعيا كمرضى السكريِ , ومرضى سرطان الدم ومرضى الأورام الخبيثة والفشلِ الكلوي المُزمن, وذلك باستخدام اختبار ألتراصي باللاتكس (LAT) واختبار تقييم الإنزيم المناعي IgG-EIA, IgM-EIA واختبارالشريط المناعي IgG-DDIA IgM-DDIA. كان العدد الكلي الحالات الايجابية 210 (52.2 %) و79 (19.6 %)، 193 (48 %),87 (31.9 %) و163 (59.9 %) باستعمال اختبار ألتراصي باللاتكسLAT اختبار تقييم الإنزيم المناعي-EIA IgG, IgM واختبارالشريط المناعي -DDIA IgG, IgMعلى التوالي.

Keywords


Article
Effect of Adiponectin Hormone on the Serum Testosterone Level in Male Rats

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Adiponectin is a newly discovered hormone released by adipocytes. This study has aimed to determine the effect of intraperitoneal administration of adiponectin hormone on the serum testosterone level in male rats. Daily injections of 20 microgram of adiponectin were given to 10 adult male rats for 20 successive days. Serum testosterone was measured on 21st of experiment by using VIDAS testosterone kit. Results gave a significant increase of serum testosterone level (p<0.05)in comparison with a control group. ألخلاصة: ألأدبونكتين احد الهرمونات التي يصنعها ويفرزها النسيج ألدهني في الجسم والتي تم اكتشافها في السنوات الأخيرة. الهدف من هذا البحث هو دراسة تأثير هرمون الأدبونكتين في مستوى هرمون التسوستيرون في مصل دم ذكور الجرذان, وذلك باستخدام عشرين جرذا ذكرا. قسمت الجرذان إلى مجموعتين متساويتين, وأسكنت في أقفاص خاصة معدة لهذا ألغرض. أعطي كل فرد من أفراد المجموعة الأولى (ألتجربة) جرعة يومية من الأدبونكتين مقدارها 20مايكروغراما مذابة في 0.2ملم من ألملح ألفسيولوجي (0.9) في ألغشاء البرتوني, ولعشرين يوما متتاليا. وفي نفس الوقت حقن كل فرد من المجموعة الثانية (ألسيطرة) بجرعة 0.2مل ملح فسيولوجي في الغشاء البرتوني, جرعة يومية, ولمدة عشرين يوما. في اليوم الحادي والعشرين, سحب الدم من الحيوانات وجرى قياس مستوى هرمون التستوستيرون في مصل الدم وتمت المقارنة إحصائيا بين المجموعتين. كان مستوى الهرمون أعلى في مجموعة الادبونكتين وبفارق معنوي p<0.05.

Keywords


Article
Effects of Type of Vehicles on The Dissolution Rate of A poorly Soluble Drug : Nitrofurantoin
تأثيرات نوع المحاليل (المواد السوارية) على معدل ذوبان الأدوية القليلة الذوبان: نايتروفيورانتين

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The dissolution rate of nitrofurantoin from different aqueous and oily suspensions containing different pharmaceutical excipients was investigated. Flask-stirrer method was used. The exposure of nitrofurantoin solutions (standard solutions and the solution in the dissolution flask, to light was minimized as far as possible. The time required for 50% of the drug to appear in solution, i.e t50% , calculated from individual dissolution rate curves for each formulation, was used as an index of the dissolution rate of nitrofurantoin. The results showed that significantly rapid release of nitrofurantoin (P<0.01) from aqueous vehicles compared with different oily vehicles (formulations). A complex pattern of release of nitrofurantoin was shown from the different oily formulations depending partly on the viscosity of the vehicle and/or partly on the presence of sucrose or Cab-o-sil. Possible reasons for these differences are discussed with particular reference to the Cab-o-sil or globules forming tendencies of sucrose containing oily formulations and the life times of these globules. الخلاصة تم بحث معدل سرعة تحرير النايتروفيورانتين من معلقات زيتية ومائية محتوية على مواد صيدلانية مختلفة. استخدمت في هذا البحث طريقة ال فلاسك ستيرر. تم تقليص مدة تعرض محاليل النايتروفيورانتين الى الضوء قدر الممكن. لقد اعتبر الوقت اللازم لظهور 50% من الدواء واذابته في المحلول, احتسب ذلك من الرسوم البيانية الفردية لمعدل تحرير الدواء لكل صيغة دوائية, كأداة لمعدل تحرير النايتروفيورانتين. دلّت النتائج بأن تحرير النايتروفيورانتين من المحاليل المائية هو اسرع وبدلالة احصائية مقارنة مع المحاليل (الصيغ) الزيتية المختلفة. نسق معقد لتحرير النايتروفيورانتين قد ظهر من المحاليل الزيتية المختلفة معتمدا على لزوجة المحلول كسبب و او على وجود السكروز او كاب او سيل كسبب اخر. الأسباب الممكنة لهذه الأختلافات مع التأكيد على الكاب او سيل او نزعة السكروز لتكوين الفقاعات في المحاليل الزيتية وطول عمر هذه الفقاعات قد نوقشت.


Article
Diagnosis of Intrauterine Neurological Anomalies by Ultrasound

Authors: Dr.Adil Ismail Nasir
Pages: 291-295
Loading...
Loading...
Abstract

This study included (41) cases of pregnant women with fetal neurological anomalies. The age of pregnant mothers varies from (16—43) year with different gestational age, mean value and stander deviation which was recorded in single 22.14+ 8.71 and in twin was 28+ 9.03 with anon significant difference at P> 0.05(P= level of significant). The cases were taken from Baghdad teaching hospital during the period from October 2007—2008 using Siemens Son line equipments Ultrasound with convex transducer of frequency sound wave (3.5) MHz’s. The history of pregnant women regarding administration of any medications during gestation or she had a previous congenital abnormal baby, advanced pregnant age, viral causes, chromosomal factor(Genetic),other factors that increase the risk of malformations include diabeties,vitamins decencies' or the pregnant women infected by Aids, Toxoplasmosis or rubella and their exposure to radiation during previous wares. From this study it was shown that anencephaly and encephalomeningocele are prominent at period of (16-19) year old, hydrocephaly is observed at the period of (16-23) a microcephaly is observed at the period of age (20-27).This showed that age factor recorded elder age with encephalomeningocele factor with mean stander deviation 24.86+ 7.56 then followed with hydrocephaly with 26+ 8.58 then followed similarly with micocephaly and anencephaly with 28.22+ 8.97 and 22.86+ 9.47 respectively which is agree with previous study.الخلاصة اشتملت هذة الدراسة على 41 حالة من النساء الحوامل ذات تشوهات خلقية دماغية للجنين. اعمار الامهات الحوامل تتراوح بين 16-43 سنة في فترات حمل مختلفة. وان القيمة الحسابية والانحراف القياسي سجلت في الحمل المفرد 22.14+ 8.71 وفي الحمل التوأم 28+9.03 بدون اختلاف عندما يكون P اكبر, حيث P = مستوى المعنوي . اخذت الحالات من مستشفى بغداد التعليمي للفترة من تشرين الاول 2007 ولغاية نيسان 2008 مستخدمين جهاز السونار نوع سمينس ذات مجس خطي بتردد (3.5 MHz). اخذين بنظر الاعتبار تناول بعض الامهات الحوامل للادوية ولهن في العائلة تشوهات دماغية أو الحامل لمتقدمة بالعمر أو الاصابة بالفايرس أو عوامل جينيةأو أوعوامل اخرى يزيد من خطورة الاصابة بالتشوهاة ومن هذة العوامل الداء السكري, نقص فيتامينات او الاصابة بالعوزالمناعي ,داء القطط ,الحصبة الالمانية او تعرضهن لجرعات شعاعية من الحروب التي مرت بها القطر.وكانت نتائج هذة الدراسة كالاتى: عديم الدماغ(anencephaly) وفتق الدماغ والسحايا (encephalomeningocele) هذه الحالتين اكثر ظهورا في الاعمار بين 16-19 سنة,استسقاء الراس (hydrocephalyاكثر ظهورا في الاعمار 16-23 سنة, صغير الرأ س(microcephaly) اكثر ظهورا في الاعمار 20-27 سنة.هذا يبين ان عامل العمر المسجلة عند الاعما الصغيرة في حالات فتق الدماغ والسحايا 24.86+7.56وتتبع استسقاع الرأس ب26+ 8.58 ايضا تتبع صغير الرأس وعديم الدماغ ب28.2+8.97 و22.86+ 9.47 بالتتابع والتي تتفق مع دراسات سابقة.

Keywords


Article
Effect of polycystic ovarian syndrome on hirsutism

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Study involve 100 women with hirsutism, from these women 65% presented with polycystic ovarian syndrome and 35% presented with normal ovaries. also measurment of testosterone hormone concentration in these women show that testosterone level is higher in women with polycystic ovary but this increment is non significant. الخلاصة: دراسة أجريت على 100 مريضة مصابة بنمو الشعر الزائد, من هذه المريضات 65% لديها متلازمة تكيس المبايض و 35% لديها مبايض طبيعية. كذلك الدراسة شملت قياس مستوى هرمون التيستوستيرون عند هذه النساء، النتائج أظهرت زيادة نسبة الهرمون عند النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبيض لكن هذه الزيادة غير معنوية.

Keywords


Article
A study of iron status in patients with chronic renal failure

Authors: Anwar Madlol Al- Janabi
Pages: 300-304
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Iron deficiency anemia is the depletion of iron stores to the point that red blood cell (RBCs) production is impaired. Individuals with kidney failure are well confirmed to develop anemia. This is because their kidneys cannot produce enough erythropoietin, as well as other factors. Objective: The study was designed to evaluate the iron status and investigate the changes of its related parameters in patients with chronic renal failure (CRF). Methods: Fifty patients with chronic renal failure as well as 40 apparently healthy individuals (control group) were enrolled. Further classification of the patients were carried out depending on the iron supplementation, i.e,25 patients treated with iron supplementation and 25 patients without such treatment. Hemoglobin, serum urea, creatinine, iron, total iron binding capacity (TIBC), and unsaturated iron binding capacity (UIBC) were determined in the patients and the control groups. Results: Significant (P<0.001) decreases of hemoglobin, serum iron, TIBC, UIBC, and significant (p<0.001) increases of serum urea and creatinine levels were obtained in the group of CRF patients when compared with those of the control group. The evaluation of the studied parameters in the two groups of CRF patients revealed significant (P<0.01) elevations of hemoglobin, serum iron, TIBC, and UIBC in the group of patients with iron supplementation when compared to those without such supplementation. Conclusion: The current study confirmed the need of iron supplementation for patients with CRF and demonstrate that such supplementation improve the iron status in this disease. الخلاصة: المقدمه: إن مرض فقر الدم يكون منتشرا لدى المرضى المصابين بالعجز الكلوي المزمن المعالجين بالديلزه وذلك لعدم قدرة الكليه على افراز هرمون الارثروبويتين ، الذي يقوم بتحفيز نخاع العظم لصنع الخلايا المولده لكريات الدم الحمراء. وفقا لذلك هؤلاء المرضى بحاجه الى العلاج بالحديد و هرمون الارثروبويتين لمنع حدوث فقر الدم لديهم. الهدف: يهدف البحث لتقدير نسبة الهيموغلوبين في الدم وكذلك تقديرالحديد وارتباطاته في البلازما لدى مرضى عجز الكليه المزمن بنوعيهم، الذين يستخدمون الحديد كعلاج لفقر الدم والنوع الاخر الذين لا يستخدمونه. طريقة العمل: شملت الدراسة خمسين مريضا من الذكور المصابين بعجز الكلية المزمن و أربعين ، المرضى انفسهم تم تقسيمهم الى مجموعتين حسب استخدامهم الحديد كعلاج لحالات فقر الدم إلى مجموعه اولى استخدمت الحديد كعلاج لفقر الدم وكان عددهم خمسه وعشرين مريض و مجموعه ثانيه لم تستخدم الحديد كعلاج لفقر الدم وكان عددهم خمسه وعشرين مريض ايضا. تم قياس نسبة الهيموغلوبين ، اليوريا و الكرياتنين والحديد وارتباطاته في الدم لجميع الاشخاص الذين شملتهم الدراسه وذلك باستخدام الطرق الكيميائيه السريريه . النتائج: اظهرت الدراسه ان هناك انخفاض معنوي (P<0.001) بمستويات نسبة الهيموغلوبين بالدم وكذلك الحديد ومرتبطاته، و ان هناك زياده معنوية (P<0.001) في مقدار اليوريا والكرياتينين لدى المرضى عند مقارنتهم مع الاشخاص الاصحاء. وكذلك اظهرت الدراسه انه عند مقارنة المرضى انفسهم باستخدام مجموعه منهم الحديد كعلاج لفقر الدم وعدم استخدام المجموعه الاخرى منهم الحديد، إن هنالك زيادة معنويه (P<0.01) بمستويات الهيموغلوبين والحديد ومرتبطاته لدى المرضى الذين استخدموا الحديد كعلاج عن النوع الاخر من المرضى الذين لم يستخدموا الحديد كعلاج. الاستنتاج: اظهرت الدراسه ان معظم مرضى العجز الكلوي المزمن بحاجه للحديد خلال فترة معالجتهم بالديلزه.

Keywords

Table of content: volume:13 issue:2