Table of content

Mosoliya studies

دراسات موصلية

ISSN: 18158854
Publisher: Mosul University
Faculty: President of University or centers
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A quarterly magazine published every three months interest published research on the city of Mosul of all the scientific, cultural and people and heritage

Loading...
Contact info

009647481705925
unmomosc21@yahoo.com
almokhtar20042003@yahoo.com

Table of content: 2007 volume: issue:17

Article
The Poem Entitled (Waiting for Bombarding)By: Bushra al-Bustani: A Reading in the Tribulation of WarDr. Batul Hamdi Al-Bustani
قصيدة (بانتظار القصف) للشاعرة بشرى البستاني قراءة في محنة الحرب

Loading...
Loading...
Abstract

This study represents a reading in the poem entitled (Waiting for Bombarding) by Bushra al-Bustani. The poet, motivated by poetic feelings, intends to reveal fear and depression which overwhelm the human being, especially when waiting for the oppression and destruction emanating from the tools of death invented by those who are interested in suppressing humanity. By fear it is meant that phenomenon which fragments to include what is alive and what is dead. After suffering from different gloomy experiences, resistance can achieve victory, the victory which emanates from the truthfulness of cause and man's determination to repress aggression. However the study concentrates on many techniques employed in the text including intertexuality, parallelism, and manipulation of language. يمثل هذا البحث قراءة في قصيدة (بانتظار القصف) للشاعرة بشرى البستاني، التي عمدت فيها الذات الشاعرة إلى الكشف عن الخوف والحزن اللذين يجتاحان النفس الإنسانية حينما تنتظر فعل القهر والدمار المنبعث من أدوات الموت التي يصنعها الآخرون من أجل استلاب الإنسانية..ذلك الخوف الذي يتشظى ليشمل كل ما هو حي أو غير حي، وليتمخض بعد ذلك عن فعل مقاومة يتحقق النصر بعدها لصدق القضية وحتمية انتصار الإنسان على العدوان...وقد ركّـــز البحث على دراسة تقنيات عديدة وظفت في النص منها التناص والتوازي واللعب باللغة.


Article
Story writers in Mosul
كاتبات القصة في الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The First Iraqi novel “ Al – riwaya Al – Iqahiya “ was written by Suleimen Al – Faidhi in 1919. However writing stories during this period was not desirable، Hence، women avoided wrting it. Even though، some young writers published many stories in Fata Al – Iraq journal in early 1960’s till Salma Salih has published her three fictional collections during 1961، 1963، 1975، when she issued her best stories in a collection of “ Tahawulat “. Safya Al – Doboni published “ Masalat Sharaf in Egypt. Shuhaila Al – Hussaini published her stories “ Al – Dafin Bila Thaman “ in 1968 and her novel “ Antum ya man hunak “ 1972 and Manal Al – Sheilkh “ Insiraf Al – Tawabit “ 1995. But the short story in Mosul was not crystalized yet only in the collection “ Ramleyat Modawara “ 1995 by Wijdan Al – khashab who stopped writing after the occupation in 2003. كتب سليمان فيضي الموصلي أول رواية عراقية (الرواية الايقاظية) عام 1919 ولم تكن كتابة القصة مستحبة طيلة تلك الفترة وهي بين رافض لها ومحبذ. لذا ابتعدت المرأة في الموصل عن كتابتها وقدمت قصص كتبتها فتيات على استحياء ونشرت في جريدة (فتى العراق) في أوائل الستينات، حتى أصدرت سالمة صالح ثلاث مجموعات قصصية في الأعوام 1961، 1963، 1975 عندما أصدرت أفضل قصصها في مجموعة (تحولات). وأصدرت صفية الدبوني مجموعتها (مسألة شرف) في مصر، وسهيلة الحسيني أصدرت مجموعتها (الدفن بلا ثمن) 1968 ورواية (أنتم يا من هناك) عام 1972 ومنال الشيخ (إنصراف التوابيت) 1995. ولم تتبلور القصة القصيرة لكاتبات القصة في الموصل إلا في مجموعة (رمليات مدورة) 1995 لوجدان الخشاب وإنحسرن عن الكتابة بعد الاحتلال عام 2003.


Article
he significance of symbolin Bushra Al- Bustani’s Poetic Discourse
دلالات الرمزفي خطاب بشرى البستاني الشعري

Loading...
Loading...
Abstract

Feminin litterature in viril societies is characterized by its distance from directness. It resorts other means of expressing emotion therefore , poetesses use symbols as an expressive means to enrich poetic composition. In fact , Bushra Al- Bustani is considered as one of the outstanding poetesses of Mosul who makes use of the exactness of symbol in the structure of poetry. The symbol takes two directions in her poetry namely the national and the natural symbols. The reader will immediately discover that symbol of homeland is dominating her poetry expressing comprehensive and longlive love. This style hides thing more than reveals. As for the natural symbol , it is taken from the creative nature of her country expressed in a way which fascinates the reader. She succeeds in changing the silent nature into a living creature with whom she dialogues. On the other hand , she treats time as a challenging element always revolting and relentless and never surrendering to dispair and loss يتسم الأدب النسوي في المجتمعات الذكورية المحافظة بالنأي عن المباشرة واللجوء الى أساليب اخرى للتعبير عن العواطف المغيبة ولذلك اتخذت الشواعر الرمز وسيلة تعبيرية لإثراء التشكيل الشعري.
وتعد الشاعرة بشرى البستاني من أبرز الشواعر الموصليات اللواتي أفدن من تقانة الرمز في بنية القصيدة. اتخذ الرمز في شعرها مسارين بارزين بين مسارات الرمز المتباينة هما الرمز الوطني والقومي والرمز الطبيعي ويتلمس قارئ دواوين الشاعرة بوضوح بروز رمز الوطن طاغياً معبراً عن الحب الشمولي البعيد الأمد الذي ينفلت من قيود العبارة ويحلّق في أجواء الشعرية المنسابة التي تكتم أضعاف ما تبوح.
أما الرمز الطبيعي في شعرها فقد وظّفت مكنونات الطبيعة بصورة رمزية لتبوح بمكنونات الحب والفرح وتفصح دون مواربة عن حبَّها لهذا الجزء من بلدها بطبيعته الخلابة ولتحول الطبيعة الصامتة الى كائن حي تحاوره وتبثه مكنونات ذاتها الشاعرة.
وقد تعاملت مع الزمن بوصفه زمناً مقاتلاً متحدياً رافضاً لا يهادن ولا يسلم نفسه بسهولة في لعبة اليأس والضياع.


Article
The Mosuli Woman and Child Care 1937
المراة الموصلية ورعاية الطفولة سنة 1937

Loading...
Loading...
Abstract

Child care association was established in 29 Jan. 1937، at a time in which epidemic diseases like diphteria, T. B, typhoid، whooping cough and measles were the most dangerous and widespread diseases among the children of Mosul. The association had its own efforts through committees of health، sewing، publications and propaganda by collecting contributions،visiting and providing mothers and their children with medicine، clothes، milk، and sterilized towels asking them to follow healthy methods in child care. The association also succeeded in establishing a health centre on the first of June،1937 to treat women and their children. The doctors volunteered to treat them freely. تاسست جمعية رعاية الاطفال فرع الموصل في 29 كانون الثاني 1937، في وقت انتشرت فيه الامراض السارية كالخناق والسل الرئوي والتيقوئيد وسعال الديكي والحصبة التي كانت اثر الامراض انتشارا وفتكا بين اطفال الموصل. فكان للجمعية جهودها عن طريق لجان الصحة والخياطة والدعاية والنشر بجمع التبرعات وزيارة المحلات بتزويد الامهات واطفالهن بالادوية والملابس والحليب والمناشف المعقمة. وتكليف الاطباء والطبيبات بالالقاء المحاضرات لارشاد الام باتباع الطرق الصحية في رعاية الطفولة.
ونجحت الجمعية في فتح مستوصف صحي في الاول من حزيران 1937 لمعالجة النساء واطفالهن بعد تبرع الاطباء في اجراء المعاينة الطبية فيه مجانا.


Article
The Mosuli Woman and Waqf (Endowment)
المرأة الموصلية والوقف

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims at highlighting the status and the importance of the woman with regard to the people of Mosuli, for she is an essential pillar in the Mosuli society. The study sheds light on the contribution of the Mosuli woman and her creativity in the philanthropic projects of endowment and her prominent role in the human field. Many of the noble Mosuli women have taken part in establishing a lot of philanthropic projects in relation of endowment such as mosques, religious schools, libraries, houses, orphanages, public baths, inns and others. This was manifest in the Ottoman era and continuous until now.يهدف البحث إلى إظهار مكانة ومنزلة المرأة الموصلية وأهميتها لدى سكان الموصل بوصفها ركيزة أساسية للمجتمع الموصلي ويسلط البحث الضوء على مساهمة المرأة الموصلية وإبداعاتها في المشاريع الخيرية الوقفية ودورها البارز في الحقل الإنساني حيث شاركت العديد من نساء الموصل الفاضلات في إقامة العديد من المشاريع الخيرية الوقفية من مساجد وجوامع ومدراس دينية ومكتبات ومساكن ودور للأيتام ومقاهي وحمامات وقيصريات وخانات وغيرها. وبرز ذلك جليا في العهد العثماني وشواهده شاخصة إلى يومنا هذا. وقد حاول البحث الوقوف على جل هذه الأعمال.


Article
The center values of mosulein women’s socialization
القيم المركزية في تنشئة المرأة الموصلية دراسة سيوسيوانثروبولوجية-

Loading...
Loading...
Abstract

This study try to show the nature of mosul city, and concentrated the concept and the most important values. Which dominated on the society of mosul, the study also recognized tow types of socialization. One’s related to the male’s and other to the female’s in the frame of social organization of mosul society. يتضج لنا مما تقدم بيانه من سمات التنشئة الاجتماعية واهدافها ووسائلها ومرتكزاتها من القيم والاعراف والنماذج السلوكية، مبلغ اهمية هذه العملية الاجتماعية في حياتنا، وفي تحديد ملامح الشخصية في جانبيها النفسي والسلوكي، فضلاً عن دورها في تحديد مسار حياتنا الاجتماعية من لحظة الولادة الى لحظة الممات، اذ ان هذه العملية لا ينتهي دورها عند فترة محدودة من عمر الانسان، انما هي عملية متواصلة تواكب الانسان في مختلف مراحل حياته.
ان البحث حاول تبيان طبيعة التنشئة الاجتماعية في مدينة الموصل بكل ابعادها ومدلولاتها ومفاهيمها، واهم القيم المركزية التي تركز عليها هذه العملية في سياق التنظيم الاجتماعي لهذا المجتمع.
كما تم التاكيد بوجود نسقين للتنشئة الاجتماعية احدهما خاص بالذكور وله سياقاته الاجتماعية والاخر خاص بالاناث وله سياقاته الاجتماعية واساليبه التربوية التي قد تلتقي في جوانب معينة وتختلف في جوانب اخرى.
وهذا ما حاولنا اثباته من خلال الاهداف المطروحة في هذه الدراسة. ونعتقد انها تحققت بقدر ما، وعلى المستويات المحددة في اطارها.


Article
Reading Islamic belief poetry:Mahmoud Al-malah’s poetry as ecemplification
قراءة في شعر العقـيدة الإسلامية(محمود الملاح انموذجا)

Loading...
Loading...
Abstract

Mahmoud Al- Malah is regarded as one of the most famous Mosul poets in the modern age because of his poetic talent and his artistic style. He began from the Islamic dogma. In this way he followed the Muslim poets who talked about certain subjects like universe, the world life and so forth. The research includes an introduction which deals with the poets life and the concept of Islamic dogma. It embraces study of the Islamic dogma from two sides: the divine discourse and monotheism. Actually the Islamic dogma constitutes the most important poetic implication in Al-Malah poetry because it derives itself from Sunna and from Quraan a matter which makes it universal. It begins with divinity and ends with good man such a dogma implants faith in heari and tongue to be reflected in action and behavior. يعد (محمود الملاح) من اغنى روافد الشعر الموصلي في العصر الحديث، لما يمتلكه من موهبة شعرية وفنية عالية. فقد انطلق (الملاح) – كالشعراء المسلمين منذ اللحظة الاولى في حديثهم عن الكون والعالم والحياة- من ميدان العقيدة الاسلامية.
تكوّن البحث من مقدمة، وتمهيد يعرض لحياة الشاعر ويقدم مفهوم العقيدة الاسلامية. وتضمن البحث دراسة العقيدة من جانبين:
الاول: الخطاب الالهي.
والثاني: التوحيد.
فقد شكلت العقيدة الاسلامية اهم المضامين الشعرية عند الملاح، لانها تستمد مشروعيتها من الكتاب والسنة. وهذا ما جعلها شاملة تبدأ بـ (الالوهية) لتنتهي بـ (الانسان) الملتزم. لانها ترسخ للايمان في (القلب واللسان) لينعكس في الفعل والسلوك.


Article
The Reflect of Present Conditions on the Family Relationships(Violence Against wife)Field Study in Mosul City
انعكاس الوضع الحالي على العلاقات الاسرية(العنف ضد الزوجة)بحث ميداني في مدينة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The violence is considered one of the human phenomena, it is not an emergency state, but its, affect in society appear to economical, sociological, and political situations facing any society, which affect negatively on the family relationships, and dead to violence against whom a weak in the social power series (mostly the wives). The aim of this study is to highlighted on such problem concentrating on using violence against wife and its types, and the period of this violence and the reasons stand behind the violence especially under the occupation extences of Iraq. The study also tries to compare the violence against wives before and after occupation of Iraq, by using comparative method and case study, as well as a questionnaire test, the study selected (12) cases as a quota sample from hospitals and courts to obtain the information regarding this study, and through serious, individually investigation, it showes that there is avoidance committed a giants wife, but this violence increased under the period of occupation, particularly, the way and means of violence, while such violence was in other means like abusing, now a days a body violence, like beating, so on, the study explored that the political factor came in the first reasons of violence against wife, where as this factor does not considered a matter earlier. Lastly the study put on a few suggestions regarding the avoids ness of violence against wives. يعد العنف أحد مظاهر الوجود الانساني فهو ليس حالة ظرفية او طارئة لكنه يبرز او يقلّ تأثيره في المجتمع انطلاقاً من الظروف التي يمر بها (اقتصادية، اجتماعية، سياسية، وغيرها) والتي قد تؤثر سلباً في العلاقات الاسرية وتقود للعنف ضد الفرد الاضعف في سلسلة السلطة الاجتماعية (الزوجة غالباً).
هدف البحث التعرف على مدى استخدام العنف ضد الزوجة ونوعه والمدى الزمني لاستخدامه والاسباب المؤدية اليه في ظل الوضع الحالي (وجود الاحتلال) عن طريق مقارنته بما سبقه (قبل الاحتلال) باستخدام المنهج المقارن ودراسة الحالة وتم اختيار العينة من المستشفيات والمحاكم وبطريقة قصدية وبواقع (12) حالة واستخدمت المقابلة المقننة عن طريق الاستبيان للحصول على المعلومات ومن خلال الدراسة المعمقة للحالات الفردية تبين وجود العنف ضد الزوجة مسبقاً الا ان الاحتلال لعب دوراً في تفاقمه وزيادة حدته بتراجع استخدام العنف اللفظي مقابل زيادة استخدام العنف الجسدي واحتلت الاسباب السياسية بالمرتبة الاولى ضمن مسببات استخدام العنف في حين لم يكن لها تأثير فيما سبقه.
وعلى وفق النتائج السابقة تم وضع بعض المقترحات لمنع تفاقم العنف وزيادة نسبته وللتقليل من حدته في ظل وجود الاحتلال.


Article
The al – Inshah 1953-1954 study its contents
جريدة الانشاء 1953-1954(دراسة في مضامينها)

Loading...
Loading...
Abstract

The paper is an attempt to study the al- Inshah news paper whish founded in Mosul in 1950. The news paper followed up the consecutive developmental processes in Mosul especially, in vital project, services, health, industry, administration and so on. Obviously, these processes reflected all important role which the Iraq government played increasingly in developing the different sectors in Mosul during that time.يسعى البحث الى دراسة مضامين إحدى الجرائد الموصلية التي تأسست في أوائل الخمسينات في الموصل وهي جريدة الانشاء التي تابعت التطورات التنموية المتلاحقة في مدينة الموصل وبخاصةً المشاريع الحيوية والخدمية والصحية والصناعية والادارية وغيرها، والتي عكست مدى الاهتمام المتزايد الذي أولته الدولة لتطوير القطاعات المختلفة في المدينة حينذاك.

Table of content: volume: issue: