Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2012 volume:54 issue:1

Article
Comparison of familial and sporadic multiple sclerosis in Iraqi patients
تقييم علامات الاضطرابات المناعية والايضية عند مرضى السكري أيجابي الاجسام المضادة لخلايا الجزر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Multiple sclerosis (MS) is one of the increasing prevalent neurologic disorders. Epidemiologic and family studies implicate genetic and environmental factors in determining susceptibility to MS. The exact effect of the former is intended for investigation in our study. Objectives: The objective of the study is to compare the demographic features, clinical presenting features, and clinical course between familial and sporadic cases of MS. Materials and Methods: this is a retrospective cohort study conducted in Multiple Sclerosis Center in the Medical City in Baghdad. The records of the MS center in Baghdad Teaching Hospital were surveyed, and data from 13 patients with positive family history of MS, and 13 patients with out family history of MS was analyzed. Results: Regarding the clinical presentation, for those with family history of MS the common presenting symptoms were sensory symptoms and transverse myelitis, and those without family history of MS was pyramidal, for those with family history of MS 11 patients had initial course of relapsing remitting MS ( 84.6%) ,of them 4 patients progressed into secondary progressive MS (36.4%); 2 patients had primary progressive MS as initial course, for those with negative family history of MS 12 patients had initial course of relapsing remitting MS, of them 5 patients progressed into Secondary progressive MS (41.6%); 1 patients had primary progressive MS as initial course (7.7 %.). No significant difference was found in the investigated parameters, except for the inverse relation between age of onset and lag time to diagnosis. Conclusion: Familial MS do not significantly differ from sporadic MS in terms of the demographic patterns and clinical course and presentation. This is not the case for the relationship between the age of disease onset and lag time to diagnosis. الخلفية: التصلب اللويحي واحد من الاضطرابات العصبية الواسع الانتشار بشكل متزايد. هناك دراسات للعوامل الوبائية والأسرية وتأثير العوامل الوراثية والبيئية في تحديد قابلية الاصابة بالمرض. هذه التاثيرات تم التحقق منها بدقة في دراستنا. الأهداف: الهدف من هذه الدراسة مقارنة الخصائص الديموغرافية، والاعراض السريرية، ومسار المرض بين الحالات ذات التاريخ الأسري والمتفرقة من المرض. المواد والطرق: هذه المجموعة من المرضى وبأثر رجعي درست في "مركز التصلب" في مدينة الطب في بغداد. تم مسح سجلات المركز في "مستشفى بغداد التعليمي"، وقد تم تحليل البيانات ل 13 مريضا لهم تاريخ أسري إيجابي من المرض. النتائج: فيما يتعلق بالاعراض السريرية لمن لديهم تاريخ عائلي من المرض , فأن أكثر الاعراض شيوعا هي الأعراض الحسية وأعتلال الحبل الشوكي، اما المرضى بدون تاريخ عائلي فان الاعراض الهرمية هي الاكثر شيوعا، لمن لديهم تاريخ عائلي للمرض 11 كان المسار المرضي هو الانتكاسة والتخفيف، و 4 مرضى للتدريجي الثانوي و 2 للتدريجي الأساسي لكن لذوي التاريخ العائلي السلبي 12 مريض كانو من الانتكاسة والتخفيف ، خمسة مرضى للتدريجي الثانوي وكان مريض واحد من النوع التدريجي الأساسي. لا اختلاف كبير في معالم التحقيق، باستثناء العلاقة العكسية بين سن البداية وتأخر وقت التشخيص. الاستنتاج: التاريخ الأسري ليس له تأثير كبير واختلاف من حيث الأنماط الديمغرافية والمسارات السريرية والاعراض الاولية. استثناءا هناك فرق بالنسبة للعلاقة بين سن المرض وقت بداية وتأخير للتشخيص.


Article
Neoadjuvant Chemotherapy in Nasopharyngeal Carcinoma
استخدام العلاج الكيمياوي في سرطان الفسحة خلف الانف

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: nasopharyngeal carcinoma is rare in Iraq and the treatment of this tumor is usually by radiotherapy and chemotherapy. Objectives: this study was conducted to estimate the effect of neoadjuvant chemotherapy in Iraqi patients with nasopharyngeal carcinoma Patients and methods: This study included sixty patients already diagnosed with nasopharyngeal tumors who attended the department of oncology in Baghdad teaching hospital during the period from January 2009 to December 2010,50 patients of them were treated by using combination chemotherapy in the form of Paclitaxel,5Flurouracil and cisplatinol for 4 courses prior to radiotherapy. Neoadjuvant chemotherapy was given due to advanced stage at presentation and due to long waiting list for radiotherapy which takes at least 6 months.10 patients were excluded from the study due to different reasons. Results: About half of the patients had partial response to neoadjuvant chemotherapy,only 8 patients (16%) had complete response, 12 patients (24%) did not show any response and 5 patients (10%) have progressive disease during the course of neo adjuvant chemotherapy. Conclusion: Neoadjuvant chemotherapy is beneficial in the management of Nasopharyngeal Cancer regarding local control and overall response rate.خلفية الدراسة : سرطان الفسحة خلف الانف من السرطانات النادرة في العراق والعلاج الاساسي لهذا السرطان هو العلاج الشعاعي. الغاية من الدراسة: هذه الدراسة لغرض بيان فائدة العلاج الكيمياوي لمرض سرطان الفسحة خلف الانف. طرق البحث: هذه الدراسة تشمل ستون مريض مصابين بهذا المرض تم تشخيصهم باخذ عينة من الفسحة خلف الانف وهم يراجعون في شعبة الاورام في دائرة مدينة الطب للفترة من كانون الثاني 2009 لغاية كانون الاول 2010. تم علاج خمسون مريض منهم بواسطة العقاقير الكيمياوية المضادة للاورام ولمدة 4 دورات والتي تستغرق حوالي ستة اشهر بسبب تقدم الحالة المرضية للمرض وطول فترة الانتظار للعلاج الاشعاعي. حوالي نصف المرضى حدثت لديهم استجابة جزئية للعلاج وثمانية مرضى (16%) حدثت استجابة كاملة للمرض وخمسة مرضى (10%) لم تحدث اي استجابة للعلاج الكيمياوي. الاستنتاج: العلاج الكيمياوي له فائدة فيما يخص السيطرة على المرض خاصة في مراحل المرض الاولى.


Article
Clinical and pathological staging of primary carcinoma of the larynx
تقييم علامات الاضطرابات المناعية والايضية عند مرضى السكري أيجابي الاجسام المضادة لخلايا الجزر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Staging of primary carcinoma of the larynx play an important role in surgical management of the disease .This staging depends on the clinical finding and radiological examination , supported by pathological assessment of the excised tumor Objectives: To evaluate the accuracy of clinical and radiological staging Patients’ and methods: Forty-two patients with laryngeal carcinoma were admitted to the ENT Department during the period from June 2009 through October 2010. Each patient was staged by clinical exami¬nation and computed tomography. Evaluation of the results compared to the final diagnosis of staging , based on the pathological staging of specimens of patients who underwent total laryngectomy and the highest T stage was obtained from clinical and CT staging for patients with early laryngeal carcinoma(T1-T2) . Results: The clinical staging of laryngeal carcinoma showed: high accuracy in staging was on glottic tumours (83.3%), especially T1 glottic tumours (100%),(small and superficial lesions), and lower accuracy in staging of supraglottic and transglottic tumors (61.9%) , (55.6% ) respectively.Underestimation of all tumors was 31.4% . The CT staging of laryngeal carcinoma showed: very high accuracy in staging transglottic and supraglottic tumours (100%), (85.7%) respectively in comparison to clinical staging and lower accuracy (75%) in staging glottic tumours. Underestimation of all tumours was 11.5 % of cases (especially small and superficial lesions). Conclusions: High accuracy rate based on clinical examination was found in glottic carcinoma and high accuracy rate based on radiological examination was found in supraglottic carcinoma. Clinical exami¬nation and CT scan are complementary for sraging of carcinoma of larynx .الخلفية: التصلب اللويحي واحد من الاضطرابات العصبية الواسع الانتشار بشكل متزايد. هناك دراسات للعوامل الوبائية والأسرية وتأثير العوامل الوراثية والبيئية في تحديد قابلية الاصابة بالمرض. هذه التاثيرات تم التحقق منها بدقة في دراستنا. الأهداف: الهدف من هذه الدراسة مقارنة الخصائص الديموغرافية، والاعراض السريرية، ومسار المرض بين الحالات ذات التاريخ الأسري والمتفرقة من المرض. المواد والطرق: هذه المجموعة من المرضى وبأثر رجعي درست في "مركز التصلب" في مدينة الطب في بغداد. تم مسح سجلات المركز في "مستشفى بغداد التعليمي"، وقد تم تحليل البيانات ل 13 مريضا لهم تاريخ أسري إيجابي من المرض. النتائج: فيما يتعلق بالاعراض السريرية لمن لديهم تاريخ عائلي من المرض , فأن أكثر الاعراض شيوعا هي الأعراض الحسية وأعتلال الحبل الشوكي، اما المرضى بدون تاريخ عائلي فان الاعراض الهرمية هي الاكثر شيوعا، لمن لديهم تاريخ عائلي للمرض 11 كان المسار المرضي هو الانتكاسة والتخفيف، و 4 مرضى للتدريجي الثانوي و 2 للتدريجي الأساسي لكن لذوي التاريخ العائلي السلبي 12 مريض كانو من الانتكاسة والتخفيف ، خمسة مرضى للتدريجي الثانوي وكان مريض واحد من النوع التدريجي الأساسي. لا اختلاف كبير في معالم التحقيق، باستثناء العلاقة العكسية بين سن البداية وتأخر وقت التشخيص. الاستنتاج: التاريخ الأسري ليس له تأثير كبير واختلاف من حيث الأنماط الديمغرافية والمسارات السريرية والاعراض الاولية. استثناءا هناك فرق بالنسبة للعلاقة بين سن المرض وقت بداية وتأخير للتشخيص.


Article
Evaluation of Serum (immunoglobulin G, M) in children with nephrotic syndrome relapse
تقيم المصل للغلوبينات المناعية G,M لدى الاطفال الذين يعانون من الانتكاس لمتلازمةالتناذر الكلوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Nephrotic syndrome is an immune mediated disorder of the kidney associated with T cell dysfunction and secondary disturbance of B cell with changes in levels of immunoglobulin. Objectives: The objectives of this study were to compare immunoglobulin levels in children with nephrotic syndrome in relapse and healthy children, and to assess relationship between the degree of albuminuria and the mean concentrations of immunoglobulin. Methods: We studied 60 children with nephrotic syndrome during January 2008 to January 2011 in the Pediatric Nephrology consultation clinic, Children Welfare Teaching Hospital –Baghdad Medical Complex –Iraq. Urine protein and blood samples were collected from the 60 patients, and serum levels of IgG, IgM were measured. Another 20 healthy children attending the clinic were enrolled as controls. Results: In the 60 relapse cases of steroid sensitive nephrotic syndrome, compared with healthy children, the IgG level was low, IgM level was high and a highly significant relationship was found between the degree of albuminuria and the mean concentration of immunoglobulin in sera of patients (p< 0.01) Conclusion: immunoglobulin abnormalities support growing evidence that functional glomerular changes in nephrotic syndrome may result from T-cell disturbance and B-cell involvement. Key words: خلفية: المتلازمة الكلوية هو اضطراب المناعة بوساطة الكلى المرتبطة بخلل الخلايا(T) و اضطراب ثانوي في الخلايا (B) مع التغييرات في مستويات الغلوبولين المناعي الأهداف: أهداف هذه الدراسة هي المقارنة بين مستويات الغلوبولين المناعي في الأطفال الذين يعانون من المتلازمة الكلوية في الانتكاس والأطفال الأصحاء، وتقييم العلاقة بين درجة بيلةالبروتين وتركيزات متوسط الغلوبين المناعي. طريفة العمل: لقد درسنا 60 طفلا مع متلازمةالتناذر الكلوية خلال شهر يناير 2008 الى يناير 2011 في العيادةالاستشاريةلأمراض الكلىللاطفال في مستشفى حماية الاطفال التعليمي مجمع مدينة الطب- بغداد -العراق .لقد تم جمع بروتين البول وعينات الدم من60 من المرضى ، وتم قياس مستويات المصل للغلوبين المناعي وتم تسجيل 20 طفلا آخر صحي حضروا العيادة كمجموعة سيطرة. النتائج: كان مستوى الغلوبولين المناعيG في حالات الانتكاس للاطفال من المتلازمة الكلوية الحساسة الستيرويد منخفضا، وكان هناك ارتفاعا في مستوى الغلوبولين المناعيM وعثر على علاقة كبيرة جدا بين درجة بيلة البروتين ومتوسط تركيز الغلوبولين المناعي في أمصال المرضى. الخلاصة: المتغيرات في الغلوبينات المناعية تدعم ألادلة المتزايدة على أن التغييرات الوظيفية في الكبيبات الكلوية للمرضى في متلازمة التناذر الكلوي قد تنجم عن اضطراب في خلايا TوخلاياB.


Article
Accuracy and safety of CT guided transthoracic needle biopsy
دقة وأمان عملية الخزعة النافذة في الصدر بمراقبة المفراس الحلزوني

Authors: Mustafa Nema مصطفى نعمة
Pages: 18-22
Loading...
Loading...
Abstract

Background:Image guided transthoracic needle biopsy (TTNB) has great diagnostic value for the definitive characterization of lung lesions and is an established primary procedure to diagnose pulmonary nodules. It is traditionally performed as an outpatient procedure. It is safe, accurate, sensitive, and can obviate surgical procedure. Objective: to assess the accuracy and safety of CT-guided TTNB in Baghdad Teaching Hospital Patients & Methods: From December 2009 to September 2011, we conducted a prospective study of 43 consecutive outpatient and inpatient lung biopsies. An informed consent was obtained from the patients. No sedation is required. All biopsies were performed using CT guidance without CT fluoroscopy and were performed under local anesthesia using a 16 gauge core biopsy needle with internal automated gun. A posteroanterior inspiratory CXR was obtained 30 minutes after biopsy. All complications were recorded. If there was no pneumothorax, the patient was discharged. If there was a small asymptomatic pneumothorax, serial radiographs has been performed, patients also were discharged if no change in size was noted. Results: A total of 43 patients underwent CT guided TTNB of peripheral lung lesions (mean age 60 years) and a male to female ratio of 28:15. The operation was successful in 40 out of 43 patients. The sample was adequate in 39 out of 43 patients. Complications were recorded in 4 patients (the most common complication was pneumothorax). No patient needed chest tube insertion. Conclusion: CT guided TTNB is safe and an accurate procedure and can be performed as an out-patient procedure under local anesthesia.المقدمة: تعد عملية الخزعة النافذة في الصدر بمراقبة الفحص الشعاعي ذات قيمة تشخيصية عالية لغرض التشخيص النهائي لبعض أمراض الرئتين كما انها من العمليات المعروفة لتشخيص عقد الرئتين. ومن المعروف ان هذه العملية تجرى للمرضى غير الراقدين , وتعد أيضا من العمليات الأمينة والدقيقة كما انها تنفي الحاجة للعمليات الجراحية المفتوحة. الغرض من الدراسة: دقة ومقدار سلامة فحص الخزعة النافذة في الصدر بمراقبة المفراس في مستشفى بغداد التعليمي حيث ان هذه العملية تجرى لأول مرة في مستشفياتنا. طريقة الدراسة: تم اجراء الدراسة ل 43 مريضا لديهم عتمة رئوية من الراقدين وغير الراقدين بعد أخذ موافقتهم الخطية وشرح طبيعة العملية ومضاعفاتها المتوقعة – في قسم الأشعة في مستشفى بغداد التعليمي للفترة من كانون الاول 2009 الى ايلول 2011. استخدم التخدير الموضعي ولم يعط أي نوع من المهدئات وتمت العمليات بمراقبة المفراس الحلزوني دون الفلوروسكوبي بأستعمال ابرة الخزعة التلقائية قياسها 16 . اجري الفحص الشعاعي السيني للصدر بعد نصف ساعة من اتمام العملية لتشخيص المضاعفات وفي حال عدم وجودها – بالأخص الاسترواح الجنبي – يخرج المريض من المستشفى , أما في حالة وجود الاسترواح , يبقى المريض تحت المراقبة وتؤخذ له رقائق شعاعية متعاقبة لحين التأكد من استقرار الاسترواح. النتائج: كان مجموع المرضى 43 ومعدل العمر60 سنة ونسبة الرجال الى النساء 1.8:1. تمت العملية بنجاح ل 40 مريضا وكانت العينات المأخوذة كافية للفحص النسيجي ل39 مريضا. ولم تظهر مضاعفات الا ل 4 مرضى وكان معظمها الاسترواح ولم يحتاج أي واحد منهم لانبوب بزل الصدر. الاستنتاج:أن عملية الخزعة النافذة في الصدر بمراقبة المفراس أمينة ودقيقة ويمكن اجراؤها للمرضى غير الراقدين تحت التخدير الموضعي.


Article
Maternal Serum Zinc level in pregnant women with second trimester induced abortion with anencephalic fetus
مستوى الزنك في مصل الامهات اللواتي انهين حملهن استحثاثيا في الفصل الثاني من الحمل نتيجة لوجود التشوه الخلقي )اللادماغية)في الاجنة.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Neural tube defects (NTD) are group of heterogeneous and complex congenital anomalies of the CNS. Commonly included in this group anencephaly, spina bifida and encephaloceles. Anencephaly is the most severe defect; it is always lethal and results in stillbirth or early neonatal demise, is characterized by absence of the brain and cranium above the base of the skull and orbits Objective: The objective of this study is to assess the relationship between maternal serum zinc level and anencephaly occurrence in women with second -trimester induced abortion due to anencephalic fetus. Study design and setting: This study is a case- control study, carried out in Baghdad teaching hospital throughout the period between November 2008- November 2009. Patients and method: This study involves 33 pregnant women whose pregnancies were terminated for anencephaly in the second-trimester that was diagnosed by ultrasound the control group consisted of 66 matched to demographic and obstetrical characteristics and had normal ultrasonographic findings in second-trimester with documented normal fetal outcome. Zinc level determination was made using flame atomic absorption spectrophotometer (AAS). Results: Medication consumption during the first trimester of pregnancy has a significant relation with the occurrence of NTDs with a p – value = 0.027. Low serum Zinc level was found in 18 (54.5%) of the cases and 5 (7.6%) of the controls with p- value = 0.0001. There was a highly significant relationship between the presence of NTDs and low serum zinc level. Conclusions: In this study there was a significant association between NTDs and low serum zinc levels, adding to the evidence about the importance of nutritional and maternal health factors in the etiology of this disease.الهدف: تقييم العلاقة بين مستوى الزنك في المصل و حدوث عيوب الانبوب العصبي في الامهات اللواتي انهين حملهن في الفصل الثاني من الحمل استحثاثيا نتيجة لوجود عيوب الانبوب العصبي في الاجنة0 مكان الدراسة : قسم امراض النساء و الولادة في مستشفى بغداد التعليمي – مجمع مدينة الطب ,بغداد,العراق0 وقت الدراسة : ابتداءآ من شهر تشرين الثاني 2008 و لغاية تشرين الثاني 02009 منهاج الدراسة : اشتملت الدراسة على 33 حامل من النساء الحوامل بأجنة مصابة بعيوب الانبوب العصبي و المشخصة بواسطة فحص الامواج الفوق صوتية ( السونار) و اللواتي انهين حملهن استحثاثيا في الفصل الثاني من الحمل و اللواتي تتراوح اعمارهن بين 18 –47 سنة و مقارنتهن ب 66 حامل من النساء الحوامل بأجنة اصحاء مشخصة بواسطة السونار و المؤكدة بولادة طفل كامل النمو, و قد كانت اعمارهن تتراوح بين 15 – 47 سنة. لقد تم قياس مستوى الزنك في الامصال بواسطة ال (AAS). النتائج :وجود مستوى منخفض للزنك في مصل الامهات في18 (54٫5 % ) من الحالات المرضية و5 (7٫6 %) من الشواهد بقيمة بي مساوية ل (0٫0001 ). كان وسطي مستوى الزنك في المصل في الحالات المرضية يبلغ 75٫45 مايكروغرام ديسيليتر(بانحراف معياري 6,14) وفي الشواهد 83,90 مايكروغرام/ ديسيليتر(بأنحراف معياري7 , 12). - وجود ترابط بين حدوث عيوب الانبوب العصبي في الاجنة ومستوى الزنك المنخفض في امصال الامهات - استهلاك الادوية اثناء الاشهر الثلاثة الاولى من الحمل كان ذا علاقة معنوية عالية مع حدوث عيوب الانبوب العصبي(قيمة بي = 0٫027 ). الاستنتاجات: اظهرت دراستنا هذه وجود ترابطا بين حدوث عيوب الانبوب العصبي وقلة مستويات الزنك في المصل, اضافة الى الدليل على اهمية العوامل الغذائية و الصحية للامهات في سبب حدوث هذه العيوب. اضافة الى اعطاء الامهات حامض الفولك اثناء الاشهر الثلاثة الاولى من الحمل, يجب التركيز على اعطاء الزنك لهن ايضا و ذلك لغرض تقليل نسبة حدوث و تكرار حدوث عيوب الانبوب العصبي.


Article
Prevalence of Celiac Disease in type 1 Diabetes Mellitus in children and adolescents attending Children Welfare Teaching Hospital
معدل انتشار مرض حساسية الحنطة عند الأطفال و المراهقين المصابين بداء السكري النوع الأول

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The association of celiac disease and type 1 diabetes mellitus is known worldwide due to shared auto immunological background, since celiac disease could present in diabetic patients with non specific symptoms or asymptomatically, periodic serological screening is necessary for early diagnosis. Objectives: To estimate the prevalence of celiac disease in children with type 1 diabetes. Patients and methods: A total of 152 children with type 1 diabetes attending the Children Welfare Teaching Hospital; 67 boys, 85 girls with mean age of 10.3 year± 3.7 and mean duration of diabetes 3.5years ±2.5, from May 2010 -May 2011 were screened for celiac disease using immunoglobulin A and G tissue transglutaminase (tTG) antibodies, immunoglobulin A endomysium antibody (EmA), and antiglutamic acid decarboxlase(Anti GAD) antibodies estimation. Results: Anti tissue transglutaminase antibody was positive in 25 patients, more in girls (68%), duodenal biopsy was done for 15 patients, 13 had histological changes of celiac disease, making the prevalence of celiac disease 8.6%. The classical presentation of the disease was lacking in most patients, but they presented with short stature which was below the third percentile in 79% of patient with celiac disease. In most cases Celiac disease was diagnosed within the first year of the diagnosis of diabetes. Conclusion: Annual autoantibody screening is recommended, for early diagnosis and management of patients with diabetes type 1. تمهيــد: العلاقة بين مرض حساسية الحنطة وداء السكري - النوع الاول من الحقائق المثبتة عالميا وذلك بسبب الخلفية المناعية المشتركة لهما. وقد لا تظهر الاعراض المرضية الخاصة بحساسية الحنطة بصورة واضحة عند معظم المصابين بحساسية الحنطة او تظهر اعراض عامة غير تابعة لمرض معين مما يؤكد اهمية الكشف المبكر عن حساسية الحنطة عن طريق المتابعة المختبرية المناعية الدورية. هدف البحث:معرفة معدل انتشار مرض حساسية الحنطة عند الاطفال المصابين بالنوع الاول من مرض السكري ومدى الاعراض السريرية واهمية المتابعة المختبرية والعامل المناعي (انتي كاد) طـــــريقة العمل: شملت الدراسة 152من الاطفال المصابين بالنوع الاول من داء السكري اللذين يراجعون العيادة الاستشارية في مستشفى حماية الاطفال / مدينة الطــب عدد الذكور 67 وعدد الاناث 85 وكان متوسط اعمارهم 3.7± 10.3سنة و متوسط فترة الاصابة بمرض السكري 2.5±3.5 سنة للفتره من ايار 2010 الى ايار 2011 فحصوا مختبريا بالفحص المناعي لمرض حساسية الحنطة مع الفحص المناعي (انتي كاد). النتـــــــــــــائج: وجد من هذه الدراسة إن الفحوص المناعية الخاصة لحساسية الحنطة موجبه عند 25 مريض من المجموع الكلي 152 وبمعدل 68% إناث و 32% ذكور . أجريت خزعه ألاثني عشر بواسطه الناظور المعدي لخمسة عشر منهم وكانت نتائج الفحص النسيجي موجبة لحساسية الحنطة عند 13مريض وسالبة عند اثنان منهم، فيكون معدل انتشار حساسيه الحنطه من حيث الفحص النسيجي المختبري 8.6% ,واغلب هؤلاء المرضى لم تظهر عليهم العلامات الـتقليدية لهذا المرض ولكن كان لديهم قصر القامه اعتمادا على ا لمنحنيات الخاصة بالطول وان المرض قد ظهر بعد فتره قصيرة من تشخيص مرض السكري وكان أكثر عند الإناث. الاستنتاج : اظهرت الدراسة اهمية التشخيص المبكر لحساسية الحنطة بين مرضى السكري عن طريق المتابعة الدورية السريرية و المختبرية.


Article
Social phobia among Al Qadissya medical student: prevalence, Academic performance and response to different treatments
دراسة مدى انتشار الرهاب الاجتماعي بين طلبة كليةالطب في القادسيه وتأثيره على الأداءالاكاديمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Social phobia (SP) is an inappropriate anxiety; experienced in social situations in which the person feels observed by others and could be criticized by them so he/she attempts to avoid such situations. Objectives: This study aims to identify the prevalence of (SP) among the medical students, as well as the socio- demographic characters will be investigated.The effect of (SP) on the students that is; their academic performance and the response to different type of treatments. Methods: Three hundred eighty students of both genders were selected randomly from Al-Qadissia Medical College in Al- Diwania city. These students were interviewed using the International Diagnostic Checklist of ICD.10 Social Phobia. The academic performance of subjects meeting a diagnosis of (SP) was studied. Their response to selective serotonin reuptake inhibitor (Fluoxetine) and comprehensive cognitive behavioral therapy were evaluated. Results: The result showed that the prevalence of (SP) among the medical student is (12.6 %). female students had higher rates than males (17.4%, 7.9%) respectively. positive family history of any psychiatric disorder was found more in students having (SP) . Eating or speaking in public appeared to be the most common feared situations avoided by the diagnosed students. (SP) appeared to have no effect on the students academic performance. Both treatment (Fluoxetine, Comprehensive Cognitive Behavioral Therapy) had good response (48%, 52.8%) respectively. Conclusions: Significant differences are found between the rate of SP and different sexes. SP appeared to have no effect on the students academic performance. Both active treatments had good response; in addition they have nearly equal result.خلفيه البحث:الرهاب الاجتماعي هو شعور بالخوف من واحده أو أكثر من المواقف الاجتماعية مصحوبه بأعراض القلق حيث يتجنب المريض هذه المواقف. أهداف البحث: يهدف البحث الى بيان معدل انتشار اضطراب الرهاب الاجتماعي لدى طلبه كليه الطب ,ودراسة الخصائص الاجتماعيةوالديموغرافية ,مع توضيح مدى تأثير الرهاب الاجتماعي غلى التحصيل الاكاديمي. كذلك يهدف البحث لدراسة استجابةالطلبة الذين يعانون من هذا الاضطراب لمختلف طرق العلاج. طرق البحث: تم انتقاء (380) طالب وطالبه من كليه الطب جامعه القادسية بطريقه الانتقاء العشوائي. ولهدف التشخيص تم استخدام نظام المقابلة الشبه المنظمة المستند على التصنيف الدولي العاشر للأمراض. ولغرض تقييم الاستجابة لطرق العلاج تم استخدام المقياس المختصر للرهاب الاجتماعي. النتائج: ان نسبه انتشار الرهاب الاجتماعي بين طلبه كليه الطب(12,6%) وان اصابه الاناث اكثر من الذكور. كما بينت الدراسة ان الطلبة الذين لديهم تاريخ عائلي لاحد الامراض النفسية هم اكثر عرضه للإصابة بالرهاب الاجتماعي. بخصوص العلاج تبين هناك استجابة ايجابيه لكلا الطريقتين المستخدمتين ( دواء الفلوكستين و العلاج السلوكي الادراكي). الاستنتاجات: هناك اختلاف واضح لنسبه الإصابة باضطراب الرهاب الاجتماعي لكلا الجنسين. كما بينت الدراسة بانه لا يوجدتأثير سلبي للرهاب الاجتماعي على التحصيل الاكاديمي للطلبة.ووضحت الدراسة ان كلا طريقتي العلاج(الفلوكستين, العلاج السلوكي الادراكي)لهما نفس التأثير الايجابي تقريبا.


Article
Urinary tract infection in Hemodialysis patients with renal failure
إلتهاب المجاري البولية للمرضى المصابين بعجز الكلى المزمن والخاضعين للديلزة الكلوية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Urinary tract infections (UTIs) are common in dialysis patients, are associated with increased rate of complications, and may be difficult to diagnose due to often subclinical presentation. Objectives: To examine theprevalence of urinary tract infections in hemodialysis patients with renal failure, and to evaluate the diagnostic accuracy of pyuria as a screening test in hemodialysis patients. Patients and Methods: A total of forty hemodialysis patients (27 males and 13 females) with renal failure were selected according to the study criteria. Clean-catch mid-stream urine specimens were obtained from study patients, their urinalysis and bacterial culture were performed according to standard techniques. Bacteriuria is defined as detection of  105 cfu/ml of a single microorganismin culture of urine specimens.Pyuria is defined as the presence of 10 neutrophils per high power field of voided mid-stream urine. Results: Urine from 25(62%) patients had no significant organism growth, whereasurine from 15(37%) patients grew  105 cfu/ml; 6 patients had been infected with E. coli, 5 patients with Klebsiella spp., one patient with Acinetobacter, one patient with α-hemolytic Streptococci, one patient with coagulase negative Staphylococci, and one patient with Proteus spp.. Fourteenout of 40 (35%) patients had pyuria and only 9 (64%) out of 14 patients had a positive urine culture for infection. The sensitivity and specificity of pyuria screening for UTI was 60% and 80%, respectively. The positive and negative predictive values are 64% and 77%, respectively. Conclusions: The result of this study demonstrates that pyuria was a good marker for significant bacteriuria in these patients. Cultural techniques are needed for susceptibility testing of bacterial isolates to guide antimicrobial therapy. The antimicrobial susceptibility tests in this study revealed that Amikacin, Gentamicin, Ceftazidime, Cefoxitin, and Imipenem act well on isolated bacteria.خلفية الدراسة : تعتبرأخماج الجهاز البولي من الحالات الشائعة لدى المرضى الخاضعين لغسل الكلية، فضلا عن ارتباطها بمضاعفات متزايدة ، وربما يكون من الصعب تشخيصها بسبب عدم ظهورها سريريا على المريض أهداف الدراسة : لمعرفة نسبة شيوع أخماج الجهاز البولي لدى المرضى المصابين بالعجز الكلوي والخاضعين لغسل الكلية ولغرض تقييم الدقة التشخيصية للإدرار القيحي كإختبار أولي للمرضى نفسهم . المرضى وطرائق العمل : تم اختيار 40 مريضا (27 ذكرا و13 انثى) مصابين بعجز كلوي وحسب معايير الدراسة . تم جمع عينات الإدرار الوسطي وتم إجراء التحليل الكامل مع الزرع البكتيري طبقا للمعايير البكتريولوجية . تم تعريف الإدرار الجرثومي بأنه تحديد أكثر من 105 cfu /ml لجرثومة واحدة في زرع عينات الأدرار . تم تعريف الإدرار القيحي بأنه وجود أكثر من 10 خلايا بيضاء متعادلة في قوة التكبير العالية للمجهر لعينة الإدرار . النتائج : نتائج فحص الإدرار من 25 (62%) مريض لم تظهر نموا جرثوميا مهما ، في حين أظهرت نتائج الزرع عند 15 (37%) وجود أكثر من 105 cfu/ml ، ستة من هؤلاء كانوا مصابين بجرثومة الأشرشيا القولونية ، وخمسة منهم كانوا مصابين بجرثومة الكلبسيلا ومريض واحد فقط بجرثومة أسينيتوباكتر والمكورات المسبحية نوع ألفا ، والكورات العنقودية السالبة لفحص الكوأكيوليز والبروتيوس . أظهرت النتائج كذلك بأن هناك 14 (35%) مريضا كان لديهم أدرارا قيحيا و9 (64%) من هؤلاء كان لديهم زرعا موجبا للإدرار . كانت القدرة التحسسية والتخصصية لفحص الإدرار القيحي في التحري عن أخماج الجهاز البولي 60% و80% على التوالي . كانت القيمة التنبؤية الموجبة والسالبة للفحص 64% و77% على التوالي . الإستنتاجات : يستنتج من هذه الدراسة أن فحص الإدرار القيحي يشكل علامة جيدة للإدرار الجرثومي لدى هؤلاء المرضى . أن طرق الزرع مطلوبة لمعرفة أختبار فحص حساسية المضاد الحيوي للعزلات الجرثومية . لقد أظهرت هذه الدراسة أن الميكاسين والجنتامايسين والسفتازيديم والسيفوكسيتين والإمبينيم تعمل بشكل جيد ضد هذه العزلات .


Article
Treatment Of Subclinical Epileptic Discharges Affects Cognitive Functions In Epileptic Patients
تاثير معالجة افرازات الدماغ الصرعية اللاسريرية على مستوى ذهنية المرضى المصابين بالصرع

Loading...
Loading...
Abstract

Background: EEG recording showed a definite relationship between epileptiform EEG discharges and cognitive impairments (transient cognitive impairment “TCI”), since interictal spikes, which correspond to a large intracellular depolarization with evoked action potentials, in many ways mimic a “miniseizure.” Interictal spikes can result in transitory cognitive impairment with the type of deficit dependent on where in the cortex the spike arises. The interictal spikes, particularly if frequent and widespread, can impair cognitive abilities, through interference with waking learning and memory, and memory consolidation during sleep. Objectives: the aim of this study is to evaluate the effect of subclinical epileptic discharges on cognitive function in patients with epilepsy. Patients & Methods: This is a prospective study conducted in Basra teaching hospital in the period from December 2009 to February 2011 in order to evaluate the effect of epileptic discharge on cognitive function. EEG exam and cognitive function test (P300) was done for each patient four times at three months interval period, and one time for control group. Two hundred twenty four (224) patients included in this study with age range from (12-40) years. the EEG obtained after 30 mints of recording was categorized in to three groups frequent, infrequent and normal EEG record. Results: we found that patients with frequent IEDs have high mean P300 latency when compared to patients with infrequent and normal EEG exam, also the mean p300 latency significantly reduced (more improvement in cognitive function) after treatment with AEDs. Conclusion: Treatment of patients with frequent epileptic discharge improve cognitive function in patients with epilepsy, and reduction of IEDs greatly improve cognitive abilities in epileptics.المقدمة : بين فحص تخطيط الدماغ أن هنالك علاقة مؤكدة بين إفرازات الدماغ الصرعية اللاسريرية ومستوى ذهنية المرضى المصابين بالصرع حيث أن هذه الإفرازات الصرعية تؤدي الى ما يسمى بحالة الشرود الذهني المؤقت والذي يشبه الى حد كبير نوبة صرعية مصغرة وهذه الإفرازات لاسيما اذا كانت متكررة ومنتشرة في عدة مناطق من الدماغ تؤثر وبشكل كبير على مستوى الذاكرة ,التعلم وذهنية وتركيز المرضى المصابين بالصرع .الهدف من الدراسة: لدراسة تاثير الافرازات الصرعية اللاسريرية على المستوى الذهني لمرضى الصرع واذا كان العلاج يحسن من مستوى ذهنية وتركيز هؤلاء المرضى. طريقة اجراء البحث: أجريت الدراسة في مستشفى الصدر التعليمي في البصرة للفترة من كانون الثاني 2009 ولغاية شباط 2011 وشملت (224) مريضا بالصرع تم فحصهم بجهاز تخطيط الدماغ وبقياس كمون الموجة(p300) والذي يقيم مستوى ذهنية المرضى.تمت إعادة هذه الفحوصات لكلك مريض اربع مرات خلال فترة الدراسة التي استمرت سنة كاملة. كما تم اختيار 91 شخصا من الأصحاء كمجموعة قياس وتم فحصهم بجهاز تخطيط الدماغ وجهاز قياس كمون الموجة (p300) لمرة واحدة . النتائج: لقد وجدنا ان المرضى اللذين لديهم إفرازات صرعية متكررة كان معدل قياس كمون الموجة(p300) عندهم اطول من المرضى الذين لديهم هذه الإفرازات قليلة وغير متكررة في تخطيط الدماغ او المرضى الذين كان تخطيط الدماغ عندهم طبيعيا . كما ان معدل كمون الموجة (p300) بدء يتحسن بعد فترة العلاج. الاستنتاج: معالجة المرضى الذين لديهم إفرازات دماغية صرعية متكررة يؤدي إلى تحسن مستوى ذهنية وتركيز هؤلاء المرضى ويطور قابليتهم الفكرية والذهنية.


Article
Serovalue of hydatid disease in Baghdad
التقييم المصلي لمرض الاكياس المائية في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Echinococcus granulosus is a one major species of medical and public health importance which causes cystic echinococcosis.Hydatid disease is able to modulate antiparasite immune responses, persist and flourish in humans. Objective: The main objective of this study is to diagnostic value for hydatidosis and to identify the prevalence in human in two different areas of Baghdad city which include urban and rural areas. Evaluating hydatid fluid antigen and hydatid cyst wall antigen for diagnosis of cystic echinococcosis(CE). preparation ELISA kit for detecting specific antibodies in patients and relative sera is considered as an important step in determining the recurrent case after surgical operation. Patients and Methods: Fifty patients infected with hydatidosis , One-hundred and seven relatives’ patients and Thirty patients’ follow-up. NAJAT-enzyme-linked immunosorbent assay(ELISA) and NAJAT-latex test for the Immunodiagnosis of cystic echinococcosis of human hydatid disease by detecting the specific antibodies in patients. Results: hydatidosis in females was the same as in the males. One-hundred and seven relatives’ patients. In rural area the seroprevalence were 12 male cases and 4 female cases ,While in urban area 5male cases,5 female cases,respectively. Thirty patients’ follow-up four patients developed recurrences at 3-7 months postoperatively. Conclusion: In relatives’ patients no statistically significant differences in the frequency between both sexes. But a highly statistically significant differences (p=0.05) were shown between hydatidosis infected persons in relation to area(urban area,rural area). There were no significant differences in the rates seropositive case for different occupations(p=0.05). NAJAT-enzyme-linked immunosorbent assay(ELISA) and NAJAT-latex test appeared to be a useful confirmatory tests with specific antigens represent good candidates for the Immunodiagnosis of cystic echinococcosis of human hydatid disease by detecting the specific antibodies in patients. الخلفية: مرض الاكياس المائية من الامراض المزمنة ومن الامراض المشتركة للانسان. ان مرض الاكياس المائية له القابلية في تنضيم الاستجابة المناعية ضد العامل المسبب للمرض واستمراره في داخل جسم الانسان .مرض الاكياس المائية يتطور بالدرجة الاساس في الاعضاء الداخلية (الكبد,الرئة) ككيس مثاني ممتليء بالسائل. الهدف: تقييم المصلي لمرضى الاكياس المائية في مدينة بغداد حيث تم تقسيم مدينة بغداد الى منطقتين منطقة ريفية ومنطقة حضرية.تقييم مستضدات جدار الكيس المائي ومستضدات سائل الكيس المائي.تحضيرعدة اليزا لتحديد الاضداد المتخصصة في المرضى واقاربهم كخطوة مهمة في تحديد الحالة الراجعة بعد العمليات الجراحية.تحضير عدة لاتكس. الطرق: شملت الدراسة ٥٠ مريض مصابا بالاكياس المائية من مستشفيات مختلفة في مدينة بغداد.جميع المرضى اثبتت اصابتهم بواسطة التشخيصات السريرية والشعاعية حيث تم تسجيل تفاصيل للمرضى الراقدين في المستشفيات تضمنت الاسم, الجنس ,العمر,المستوى العلمي,المهنة, العنوان,عادات الاكل,مصادر ماء الشرب,التلامس مع الكلاب ,التاريخ المرضي وشرح للحالة المرضية. النتائج: في هذه الدراسة جميع العينات البشرية فحصت بواسطة التشخيص المناعي بعدتين جديدتين هما تقنية نجاة –اليزا وتقنية اختبار نجاة - لاتكس والتي حضرت بنوعين مختلفين من الانتجينات التي تم الحصول عليها من كيس مائي في الرئة . انتجين سائل الكيس المائي البشري الخام و انتجين جدار الكيس المائي البشري اعطى اعلى خصوصية (١٠٠٪ ) واعطى اعلى حساسية ( ١٠٠٪ ) في كلا الفحصين المستخدمين في الكشف عن الاصابة. تقنية نجاة– اليزا وتقنية اختبار نجاة - لاتكس يعتبران من الاختبارات المحضرة المفيدة وبخصوصية انتيجينية عالية و مرشحة لان تكون من التشخيصات المناعية لمرض الاكياس المائية بتحديد الاجسام المضادة في المرضى. اظهرت هذه الدراسة ان نسبة حدوث المرض في كلا الجنسين كانت متساوية.فيما يتعلق في العمر كانت اصغر حالة مسجلة هي ٤ سنةواكبر حالة سجلت هي٦٧ سنة .اعلى فئة عمرية كانت بين (٢٤-٣٣)سنة .نسبة حدوث الاصابة في الاكياس المائية الكبدية(٤٤٪) هي اعلى نسبة عن باقي الاعضاء.معدل حجم الاكياس المائية بين(٣,٣×١سم الى ٣٣×١٤سم).المرضى المصابين باكياس كبيرة الحجم بلغ (٦٢٪) بينما بلغ المرضى المصابين باكياس صغيرة الحجم(٣٨٪) وكان المرضى المصابين بكيس احادي بنسبة(٨٨٪) بينما المرضى المصابين باكياس متعددة كانو بنسبة(١٢٪).معدل الخصوبة للاكياس المائية كانت ١٠٠٪.النسبة العالية لمرضى الاكياس المائية في المناطق المدنية(٦٤٪) بينما في المناطق الريفية بنسبة (٣٦٪). شملت الدراسة ايضا ١٠٧من اقارب المرضى(٣٨انثى و٦٩ذكر) معدل اعمارهم بين(٦-٦٥سنة) تم اختيارهم اعتمادا على تماسهم مع المرضى في نفس السكن. جميع اقارب المرضى كانو بدون اصابة مسبقة بمرض الاكياس المائية.في المناطق الريفية اظهرت المسوح السيرولوجية ١٢حالة اصابة من الذكور و ٤حالات من الاناث بينما في المناطق المدنية كانت نسبة المسح السيرولوجي بين ٥حالات اصابة من الذكور و٥حالات اصابة من الاناث.في المناطق الريفية ١٦حالة موجبة حيث كانت النسبة العالية هي ٧حالات اعمارهم بين (٣١-٤٠سنة).أقل نسبة للاصابة كانت حالة واحدة سجلت بعمر اقل من ٢٠سنة.في المناطق المدنية ٥حالات مرضية باعمار فوق ٥١ سنة. الاستنتاج: لايوجد فرق احصائي في معدلات التكرار بين الجنسين(0.05=p)اي لا توجد علاقة بين الجنس(ذكر,انثى) في النتائج السيرولوجية.ولكن يوجد فرق احصائي بين الاشخاص المصابين بمرض الاكياس المائية وعلاقته في المناطق الريفية والمدنية.من جانب اخر اختبار كاي اظهرعدم وجود فرق احصائي في تكرار بين الاعمار(0.05=p)اي لا توجد علاقة بين الجنس(ذكر,انثى) والنتائج السيرولوجية في المناطق الريفية والمدنية.


Article
The infection with HBV and HCV and their relationship to ABO blood group among blood donors
الاصابة بالتهاب الكبد الفايروسي C و B وعلاقته بفصائل الدم لدى المتبرعين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hepatitis B virus (HBV) and C virus (HCV) known to be transmitted through blood and blood products and has been implicated as a major cause of chronic liver disease and hepatocellular carcinoma worldwide. Objective: This study aim to detect the relationship between the HBV and HCV infections with ABO blood groups and age of blood donor in Al- Ramadi city. Patients & Methods: We conducted Hepatitis B surface antigen test strip (ACON Laboratories) (USA) and HCVAb, as step to detect the infections among blood donors at the laboratories for central blood bank in Alanbar health directory, M.O.H. The results of this study were analyzed statistically using the T-test to find the significance of probability level according to SPSS ver12 program. (P) Value < 0.05 were considered significant. Results: Among (430) volunteer blood donors, there were 71(16.511%) positive for HBs Ag and 12(2.790%) for HCVAb. Hepatitis B and C infections were significantly associated with blood group of the donors; percentage of HBs Ag and HCVAb were found to be higher in donors who has blood group O and lowest in blood group AB donors, while the distribution of Rh in hepatitis infected donors was higher among Rh positive donors. HCV infections show a high percentage at age group (26–35) years old, while the percentage of HBV infections increase with progress of age group among blood donors. Conclusion: There were a significant association between blood group of donors and hepatitis infections and the infections of HCV increase among (26-35) years old blood donors while the HBV infections increase with progress of age groups.خلفية الدراسة: يشكل فيروس التهاب الكبد "B" و " C" مشاكل صحية كبرى مثيرة للقلق وذلك لانتشاره الكبير بين مختلف فئات المجتمع. الهدف: هدف هذا البحث للتحقق من العلاقة بين نسبة الإصابة بهذا المرض وفصائل الدم في الأشخاص الواهبين للدم . المرضى وطرق العمل: تم استخدام طريقة تحليلية مناعية سريعة تتضمن استخدام شرائط فحص الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي في مختبر الصحة المركزي التابع لدائرة صحة الانبار.كما ان التحليل الإحصائي المستخدم في تحليل نتائج الدراسة هو اختبارT وذلك لإيجاد مستوى الاحتمالية اعتمادا على برنامج SPSS ver12 حيث إذا كانت قيمة P > 0.05 تعتبر الفروق معنوية . النتائج: من بين (430) واهب كان هناك 71 (16.511%) مصابين بفايروس التهاب الكبد نوع " B" و 12 (2.790%) مصابين بالنوع " C". لقد بينت النتائج ان الاشخاص الواهبين الذين يحملون صنف الدم O اكثر تعرضا لخطر الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي نوع B و Cبينما كانت اقل بسبة اصلبة في الاشخاص الواهبين الذين يحملون صنف الدم AB, وان اعلى نسبة اصابة تمثلت في الاشخاص الواهبين ذوي العامل الريسي الموجب. وكانت الفئة العمرية (26-35) سنة الاكثر تعرضا للاصابة بالتهاب الكبد الفيروسي نوع C, في حين الاصابة بالتهاب الكبد الفيروسي نوع B تزداد بتقدم العمر. الاستنتاجات: توجد علاقة احصائية معنوية بين فصيلة دم الواهبين والاصابة بالتهاب الكبد الفايروسي , كما ان الاصابة التهاب الكبد " C" تكون اكثر احتمالية في الفئة العمرية (26-35) سنة في حين الاصابة بالتهاب الكبد الفيروسي نوع B تزداد بتقدم العمر.


Article
Detection of Human papillomavirus in surface epithelial ovarian carcinoma using in situ hybridization technique
الكشف عن الفيروس الحليمي البشري في سرطان الخلايا الطلائية السطحية للمبيض بأستخدام تقنية التهجين الموضعي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The role of Human papillomaviruses (HPV) in the etiology of ovarian cancer remains unclear and the results are controversial. Several studies have verified the presence of HPV DNA in both malignant and benign ovarian tumors. Objectives: Determine the percentage of detection of HPV high (16&18) and low risk types (6&11) in surface epithelial ovarian carcinoma compared to benign and control groups. Materials And Methods: Molecular detection and genotyping of HPV DNA were performed in 76 ovarian tissue blocks by using in situ hybridization (ISH) technique for detecting and localization of high risk HPV (16 and 18) and low risk HPV (6&11) types. Results: The presence of ISH signals for HPV DNA in benign group (71%) was higher than that found in malignant group (64%). HPV 16 was the most predominant type followed by HPV18, 6, and 11 respectively in both malignant and benign groups. High risk HPV were presented with low score and high intensity in both malignant and benign tumors. Low risk HPV types were detected in high score and intensity in benign tumors which significantly differed from that with malignant tumors, which revealed low score and low intensity. The percentage of co-infection of low risk HPV6&11 in benign group was higher (16.9%) than malignant group (7.1%). Only significant difference was found in combination of both high and low risk HPV types. Conclusions: This finding reflects a possible role of HPV virus in the carcinogenesis of ovarian tumors. HPV infection may play a relative role in the pathogenesis of ovarian carcinomas or it could facilitate its progression.تمهيد: دور الفيروس الحليمي البشري كمسبب لسرطان المبيض ظل غير واضح والنتائج متناقضة. عدة دراسات اثبتت وجود الفيروس في اورام المبيض الحميدة والخبيثة. اهداف الدراسة: تحديد نسبة وجود الفيروس الحليمي البشري للانواع العالية الخطورة (16 و 18) والانواع الواطئة الخطورة (6 و 11) في سرطان الخلايا الطلائية السطحية للمبيض مقارنة بمجموعة الاورام الحميدة ومجموعة السيطرة. المواد وطرق العمل: الكشف الجزيئي لتحديد الانواع الجينية لدنا الفيروس الحليمي البشري قد انجز على 76 قطعة مبايض نسيجية باستخدام تقنية التهجين الموضعي للكشف عن موضع الانواع العالية الخطورة والواطئة الخطورة للفيروس الحليمي البشري. النتائج: نسبة وجود اشارة التهجين الموضعي لدنا الفيروس الحليمي البشري في مجموعة الاورام الحميدة (71%) اعلى من تلك النسبة في مجموعة الاورام الخبيثة (64%). الفيروس الحليمي البشري نوع 16 كان من اكثر الانواع سيادة ويليه نوع 18 و 6 و 11بالتتابع في كل من مجموعة الاورام الحميدة ومجموعة الاورام الخبثة. وجدت الانواع العالية الخطورة بدرجة واطئة وشدة عالية في كل من مجموعة الاورام الحميدة والخبيثة. الانواع الواطئة الخطورة للفيروس الحليمي البشري وجدت بدرجة وشدة عالية في مجموعة الاورام الحميدة والتي اظهرت فرق معنوي لدى مقارنتها بمجموعة الاورام الخبثة التي كانت بدرجة وشدة واطئة. نسبة الاصابات المشتركة للانواع الواطئة الخطورة (6و11) للفيروس الحليمي البشري في الاورام الحميدة كان اعلى (16.9%) من تلك التي تم تحديدها بالاورام الخبثة (7.1). الفرق المعنوي ظهر فقط عند وجود كل من الانواع العاليةالخطورة والواطئة الخطورة للفيروس الحليمي البشري سوية. الخلاصة: هذه النتائج ربما تعكس دور الفيروس الحليمي البشري في التسرطن باورام المبيض. الاصابة بالفيروس الحليمي البشري ربما تلعب دور نسبي في امراضية الاورام المبيض ولربما تتدخل بتقدم المرض.


Article
Evaluation of signs of immune or metabolic disturbances among diabetic patients with positive islet cell antibodies
تقييم علامات الاضطرابات المناعية والايضية عند مرضى السكري أيجابي الاجسام المضادة لخلايا الجزر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Autoantibodies to islet cell antigens are known predictors of type 1 diabetes and detected in latent autoimmune diabetes in adults. Objectives: This study aimed to identify the metabolic and immunological disturbances in diabetic patients with positive and negative islet cell antibodies (ICAs) Materials and methods: A total number of 235 known cases of diabetes mellitus type 1 (160) and type 2 diabetes (75) were admitted in the study. Serum ICA and immunoglobulins (IgA, IgM, IgG) as well lipid profile were measured. Results: Positive ICAs was found in 40 out of 120 T1D (33.3%) and 28 out of 75 T2D (37.3%). All the patients were poorly controlled diabetes with the evidence of significant high HbA1c%. There were no significant differences in the lipid profile or immunoglobulin levels between positive and negative ICAs in T1D and T2D. Conclusions: Autoimmunity in term of positive ICA does not play a role in metabolic or immunologic disturbances that associated with T1D and T2D. خلفية : تعد مضادات الاجسام الذاتية لمستضدات خلايا البنكرياس متنبأت الى مرض السكري نمط 1 ويكشف عنها في مرض السكري ذاتي المناعة المستتر في البالغين. هدف الدراسة: هدفت الدراسة الى تمييز الأضطرابات الأيضية والمناعية في مرضى السكري ذوي الاجسام الذاتية لمستضدات خلايا البنكرياس الموجبة والسالبة. مواد وطرائق العمل : عدد اجمالي 235 حالة مرض السكري نمط-1 (160) و نمط-2 (75) تم تعريفهم في الدراسة. تم قياس مضادات الاجسام الذاتية لمستضدات خلايا البنكرياس والكلوبينات المناعية (IgA, IgM, IgG) ومستويات الشحوم في المصل. النتائج: وجد أن 40 من أصل 120 (33،3%) حالة سكري نمط-1 و 28 من أصل 75 (37،5%) حالة سكري نمط-2 أظهرت ايجابية لمضادات الاجسام الذاتية لمستضدات خلايا البنكرياس. كان جميع المرضى يفتقرون السيطرة على المرض وذلك بدلالة مستويات عالية ذو دلالة نوعية لهيموغلوبين HbA1c % . لم يكن هناك اختلافات ذات دلالة نوعية متميزة في مستويات الشحوم أوالكلوبينات المناعية بين مرضى السكري ذوي ايجابية وسلبية لمضادات الاجسام الذاتية لمستضدات خلايا البنكرياس في نمط -1 و نمط-2. ألأستنتاج: لاتؤدي المناعة الذاتية المعرفة بأيجابية لمضادات الاجسام الذاتية لمستضدات خلايا البنكرياس في الأضطرابات الأيضية أو المناعية المصاحبة للسكري نمط-1 و نمط-2.


Article
The Role of Anti- Cathapsin G among Patients with Rheumatiod Arthritis
دور المضاد الكثبسين ج لدى المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Perinuclear Antineutrophil Cytoplasmic Autoantibodies (pANCA) have been found in patients with rheumatiod arthritis. Cathepsin G was the major target antigen.The present study was to investigate the unknown target antigen of ANCA (Cathapsin G ) in patients with rheumatiod arthritis Objective: This study is to investigate the prevalence of anti-Cathapsin G and rheumatoid factor in Iraqi patients with rheumatiod arthritis. Patienties&Methods: From1st January until 30 June of 2011 fourty five rheumatiod arthritis patients referred to the immunological department in the teaching laboratory of medical city and twenty five apparently healthy individual used as a control group were investeged to rheumatic factor IgG, IgM ,IgA isotypes and anti-Cathapsin G were measured by using enzyme immunoassay technique. Result: This study showed that the age of patients with rheumatiod arthritis ranged between eigthen years and sixty six years with mean age of (36.08) , while the mean level for RF screen, RF IgG, RF IgM, RF IgA isotypes and anti-Cathapsin G were (160.71, 91.7, 136.64, 95.03 and > 9.2 ) respectively. There were 17(37.8%) males and 28(62.2%) females of RA patients. Immunologically, this study revealed that the serum RF screen was found more than 25 U/ml in all rheumatiod arthritis patients (100%, P: 0.0001 HS). On the other hand RF isotypes IgG ,RF IgM and IgA level were elevated more than 20 U/ml and it was detected in 31 (68.9%, P: 0.0001 HS), 31 (68.9%, P : 0.0001 HS) ,and 32 (71.1%, P: 0.0001 HS) patients respectively, while the rheumatiod factors (IgG,IgM, and IgA)were normal in healthy control group . Statistically RF screen has a highly significant association with RF IgG, IgM, and IgA (P= 0.0001). Anti-Cathapsin G was found in 12(26.7%, P value: 0.019) of patients with rheumatic arthritis patients. This study showed a association between the positive result of anti-Cathapsin G with RF IgG and RF IgM (35.5%, P: 0.047) the results were the same for both, while no association found with RF IgA (25%, P: 0.692). Conclusion: A significant correlation was found between anti-Cathapsin G and patients with rheumatiod arthritis and has a significant association with RF IgG and RF IgM while RF IgA had no relation with anti-Cathapsin G. خلفية البحث : وجدت pANCA لدى المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي وكان الكثبسين ج هو المستضد المستهدف , وان نسبة علاقة مضاد ANCA مع مستضاداتها تحت الدراسة. الهدف من الدراسة : لمعرفة علاقة الكثبسين ج والعامل الرثوي لدى المرضى العراقيين المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي . المرضى وطرق العمل : خلال الفترة من الأول من كانون الثاني إلى 30 حزيران /2011 تم تحويل 45 مريض مصابين بالتهاب المفاصل الرثوي إلى قسم المناعة في المختبرات التعليمية في دائرة مدينة الطب لاخذ العينات مع 25 عينة من أشخاص أصحاء كمجموعة ضابطة ,وتم أجراء فحوصات العامل الرثوي الشامل,ونوع IgG,IgM,IgA مع مضاد الكثبسين ج باستعمال تقنية الامتزاز المناعي المرتبط بالإنزيم ( الاليزا). النتائج: في هذه الدراسة كانت أعمار المرضى تتراوح مابين 18 إلى 66 سنة وكان معدل العمر 36,08 بينما كان معدل المستويات للعامل الرثوي الشامل ونوع IgA,IgM,IgG , والمضاد للكثبسين ج هي (160,71 , 91,7 , 136,64 ,95,05) وأكثر من 9,2 على التوالي .في هذه الدراسة عدد المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي من الذكور 17(37,8% ) بينما عدد الاناث 28 (62,2 % ) . من الناحية المناعية كان تركيز العامل الرثوي الشامل أكثر من 25 وحدة /مل لدى جميع المرضى , ومن ناحية أخرى وجد لدى 31 مريضا العامل الرثوي نوع IgM,IgGووجد نوع IgA لدى 32 مريضا بتركيز < 20 وحدة/مل , ولم توجد إي نوع من هذه العوامل الرثوية لدى المجموعة الضابطة .ووجدت في هذه الدراسة إن هنالك علاقة معنوية بين العامل الرثوي الشامل والعوامل الرثوية نوع IgA,IgM,IgG ,. وجد مضاد الكثبسين ج لدى 12 مريض وبنسبة( 26,7 %) حيث كانت هنالك علاقة بين وجود هذا المضاد ووجود العامل الرثوي نوع IgM,IgG بينما لم توجد مثل هكذا علاقة مع العامل الرثوي نوع IgA . الاستنتاج : مضاد الكثبسين ج وجد لدى 26,7 % من المرضى المصابين بالالتهاب المفاصل الرثوي وبقيمة معنوية قدرها (0,019) ,وكانت هنالك علاقة معنوية مع العوامل الرثوية IgM,IgG .ولا توجد اي علاقة مع العامل الرثوي IgA .


Article
Genotyping of HLA-class-I and II by PCR-SSP of Patients with Recurrent Aphthous Stomatitis
التنميط الجيني لمستضدات الخلايا البيضاء البشرية الصنف الاول و الثاني بواسطة سلسلة تفاعل أنزيم البلمرة و بتقنية البادئ المعين لمرضى ألتهاب الفم القلاعي المتكرر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Recurrent aphthous stomatitis is a common condition characterised by recurrent episodes of oral ulceration. Genetic factors have been implicated by numerous studies on the association of recurrent aphthous stomatitis and the genetically determined HLA subtypes. Objectives: Current study was established to shed light on the possible association of HLA class I and II alleles with recurrent aphthous stomatitis in Iraqi patients. Subjects and Methods: The study included 55 subjects: 30 recurrent aphthous stomatitis patients and 25 apparently healthy subjects as control. Polymerase chain reaction-specific sequence primers (PCR- SSP) assay was conducted to assess HLA- typing. Results: The present study showed a significant association of HLA-Cw*12:02:01-and HLA-DQB1*02:01:01- alleles with recurrent aphthous stomatitis as compared with healthy control (P= 0.041and P=0.028 respectively). Another interesting finding in this study was the significant low frequency of HLA-DQB1*05:01:01- allele in patients when compared with healthy control (P=0.036). Conclusion: These findings demonstrated that HLA-Cw*12:02:01- and HLA-DQB1*02:01:01-alleles may play a role in the etiology of the disease. Whereas HLA-DQB1*05:01:01-05 may confer protective effects against recurrent aphthous stomatitis. الخلفية العلمية : التهاب الفم القلاعي المتكرر هو حالة شائعة تتميز بنوبات متكررة من تقرحات الفم. العوامل الوراثية قد تسبب هذا المرض وذلك من خلال دراسات عديدة بشأن ألأرتباط بين التهاب الفم القلاعي المتكرر وانواع من مستضدات الخلايا البيضاء البشرية المحددة وراثيا. أهداف الدراسة: صممت هذه الدراسة لإلقاء الضوء على وجود علاقة محتملة لبعض اليلات مستضدات الخلايا البيضاء البشرية الصنف الأول و الثاني مع التهاب الفم القلاعي المتكررفي المرضى العراقيين. الاشخاص وطرائق العمل : شملت الدراسة 55شخص: 30 مريض مصاب بالتهاب الفم القلاعي المتكرر و25من الاصحاء كمجموعة سيطرة. التنميط الجيني لاليلات مستضدات الخلايا البيضاء البشرية بطريقة سلسلة تفاعل أنزيم البلمرة و بتقنية البادئ المعين لسلسلة جينية PCR-SSP النتائج: أظهرت الدراسة الحالية وجود ارتباط معنوي بين الاليليين: HLA-DQB1*02:01:01و HLA-CW*12:02:01 مع المرضى وبقيمة احتمالية: (P= 0.041and P=0.028) على التوالي مقارنة بمجموعة السيطرة. نتيجة أخرى مهمة في هذه الدراسة هو انخفاض تكرار الاليل: في المرضى بالمقارنة مع مجموعة السيطرة و بقيمة أحتمالية: HLA-DQB1*05:01:01 (P=0.036). : الأستنتاجات: هذه النتائج أظهرت أن الأليلين HLA-DQB1*02:01:01و HLA-CW*12:02:01 قد يلعبا دورا في التسبب بهذا المرض. بينما الاليل: قد يضفي آثار وقائية ضد التهاب الفم القلاعي المتكرر. HLA-DQB1*05:01:01


Article
The levels of IFN-
مقارنات ال IFN

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The primary goal of this study is to perceive the immunological differences in mean level of IFN-الخلاصة: إن الهدف الرئيسي لهذا البحث هو معرفة الفروق المناعية في مستويات كل من انترفيرون كاما,وانترلوكين 12 عند الاشخاص الحاملين للاجسام المضادة لداء المقوسات مقارنة مع الاشخاص غير الحاملين لهذه الاجسام المضادة. اما الهدف الثانوي فهودراسة تاثير مستويات هرمون التستوستيرون على الاستجابة المناعية الخلوية وخصوصا انترلوكين 12 وانترفيرون كاما , هذه الدراسة تشمل ايضا ملاحظة تاثير طفيلي داء المقوسات على مستويات هرمون التستوستيرون عند الاشخاص المصابين به مقارنة مع الاشخاص الاصحاء. الغرض من الدراسة: دراسة العلاقة بين طفيلي داء المقوسات ومستويات الانترلوكين 12 وانترفيرون كاما وهرمون التستوستيرون عند الاشخاص الحاملين للجسام المضادة للطفيلي والذين لم تظهر عليهم اعراض المرض مقارنة مع الاشخاص الاصحاء , بالاضافة الى دراسة التداخل المناعي والهرموني عند هؤلاء الاشخاص. المرضى والمواد المستخدمة بالبحث: سبعة وسبعون شخص حاملين لمرض داء المقوسات شملو بهذا البحث بالاضافة الى 30 شخص غير حاملين للمرض , تم قياس مستوى الانترفيرون نوع كاما والانترلوكين 12 بالإضافة الى قياس مستوى هورمون التستوستيرون بطريقة الإليزا. النتائج: اظهرت النتائج وجود زيادات معنوية في مستوى الانترفيرون نوع كاما والانترلوكين 12 وهورمون التستوستيرون في المرضى المصابين بالمرض مقارنة بمجموعة السيطرة. كما أظهرت النتائج وجود علاقة بين زيادة مستوى هورمون التستوستيرون ومستوى الانترلوكين 12 بينما لم يكن لمستوى هورمون التستوستيرون تأثير على مستوى الانترفيرون نوع كاما في المرضى المصابين بالمرض الاستنتاجات: داء المقوسات يحفز الجهاز المناعي وذلك يتمثل بالزيادة المعنوية في مستوى الانترفيرون نوع كاما والانترلوكين 12 الحالة الهورمونية للمضيف تؤثر على الاستجابة المناعية عند الاصابة كما أن الطفيليات المسببة لهذا المرض تؤثر على الحالة الهورمونية للمريض.


Article
Prevalence of hyperuricemia and its correlation with cardiovascular risk factors in Iraqi subjects of karbalaa city.
إنتشار الارتفاع الحاصل في الحامض البولي وإرتباطه بعواملِ الخطرِ القلبية الوعائيةِ عند الاشخاص العراقيين مِنْ مدينةِ كربلاء.

Loading...
Loading...
Abstract

Background Uric acid an independent risk factor for cardiovascular mortality is still disputed as several studies have suggested that hyperuricemia is merely associated with cardiovascular diseases because of confounding factors such as obesity, dyslipidemia, hypertension, use of diuretics and insulin resistance .Moreover, there is still no well-established pathophysio-logical link between hyperuricemia and the development of cardiovascular complications Objectives: The purpose of the present study is to investigate the prevalence and the clinical correlation of hyperuricemia with cardiovascular risk factors in Karbalaa city in Iraq. Subjects and method: The investigations were performed between October 2009 and June 2010 on 130 subjects of different ages who attended the public clinic in AL- Hussainy teaching hospital in Karbala. Total cholesterol and triglycerides were determined enzymaticaly. High density lipoprotein-cholesterol was measured similarly after precipitation with magnesium phosphotungstate. Fasting blood glucose was obtained using enzymatic oxidation method. Uric acid was determined using enzymatic methods Results: 19% of the subjects had the elevated level of serum uric acid. In the current study, positive correlations was found between serum uric acid levels and body mass index, plasma glucose, total and low density lipoprotein - cholesterol and triglyceride levels but a negative correlation between uric acid level and high density lipoprotein -cholesterol level. Conclusion: In conclusion, these data show that hyperuricemia is closely linked to the various components of the metabolic syndrome and independently related to coronary artery disease.الارتفاع الغير طبيعي للحامض البولي هي حالة مرضية حاصلة نتيجة الانتاج المتزايد للحامض او قلة في طرح هذا الحامض عن طريق الجسم او بسبب كلتا الحالتين . الحامض البولي هو الناتج النهائي لل purine الموجود في الجسم . أثناء سنِ الرشد، يَزِيدُ تركيزَ بلازما الحامضِ البوليِ بشكل إضافي وهذه الزيادةِ تتفاوت حسب الاختلاف الحاصل بالطول ، وزن جسمِ، ضغط دمّ، وظيفة الكلى، استخدام الكحول والحميةَ الغذائية . . الحامض البولي عاملُ خطرِ مستقلِ للفناءِ القلبي الوعائيِ ما زالَ قيد البحث بينما إقترحتْ عِدّة دِراسات بأنّ ارتفاع الحامض البولي اُرتَبطُ بأمراض الأوعية القلبيةِ بصورة مجردة بسبب تَفنيد العواملِ الاخرى مثل السمنةِ , اختلال نسبة الدهون في جسم الانسان, إرتفاع ضغط الدم، مقاومةِ عمل الأنسولينَ في الجسم استعمال مدرّراتَ البول علاوة على ذلك، ما زالَتْ هنالك صلة غير واضحة و راسخة بين ارتفاع نسبة مصل الحامض البولي وتطوير التعقيداتِ القلبية الوعائيةِ الهدف:إنّ غرضَ الدراسةِ الحاليةِ هي التحري عن الإنتشارَ والإرتباطَ السريريَ لارتفاع مصل الحامض البولي و عواملِ الخطرِ القلبية الوعائيةِ في مدينةِ كربلاء في العراق، في محاولةِ للتَغَلُّب على مثل هذه العواملِ التي لَرُبَّمَا يَكُون لَهُ تأثير تدميري جماعي على الصحة العامةِ. المرضى والطرق: تم العمل بالبحث للفترة من أكتوبر/تشرين الأولِ 2009 - يونيو/حزيران 2010 في 130 مِنْ الاشخاص باعمارِ المختلفةِ التي حَضرتْ العيادةَ العامّةَ في مستشفى الحسيني التعليمي في كربلاء كولسترول وكولسترول عالي الكثافة تم قياسه بالاضافة الى قياس كولسترول HDL بالاضافة الى قياس مصل الحامض البولي, تمت قياس هذة التحاليل بعد قياس وحدة كتلة الجسم النَتائِج والمُناقشة:المسح نفّذَ بين سكانِ مدينةِ كربلاء يُظهر بأنّ بَعْض الاشخاص لَها قِيَمُ عاليةُ للبارامتراتِ إختبرتْ أَيّ تَجْعلُهم ضمن خطرِ المتلازمةِ الأيضيةِ المدعوةِ. 9 % من الاشخاص تظهر أَنْ يَكُونَ عِنْدَهُ تركيز عالي لمصل للحامضِ البوليِ وفي بَعْض الحالاتِ المرضية بنسب متشابهة تقريبا مما يجعل ارتفاع مصل الحامض البولي عامل خطرِ فعّالِ في الدراسةِ الحاليةِ، وُجِدَ إرتباطاتَ إيجابيةَ بين حامضِ المصلِ البوليِ و كتلة الجسم ، بلازما كلوكوز ، بالاضافة الى العلاقة الايجابية بين كولسترول وكولسترول عالي الكثافة وكولوستيرول LDL , اضافة الى ذللك هنالك إرتباط سلبي بين المستوى الحامضيِ البوليِ ومُستَوَى كُولِسترولِ HDL نتيجةً لذلك، اظهرت البياناتِ بأنّ ارتفاع مصل الحامض البولي مرتبط بشكل وثيق بالمكوّناتِ المُخْتَلِفةِ للمتلازمةِ الأيضيةِ وتَعلّقتْ بأمراضِ الشريانِ التاجيةِ بشكل مستقل


Article
Glycated haemoglobin as a dual biomarker Association between HbA1c and dyslipidemia in type 2 diabetic patients
استخدام الخضاب الكلوكوزي (HbA1C )كواصمه مزدوجه:ارتباط مستوى HbA1 واختلال نسبة الدهون في الدم لدى مرضى السكري من النوع الثاني

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diabetic patients with accompanied dyslipidemia are soft targets for cardiovascular diseases. An early intervention to normalize circulating lipids has been shown to reduce cardiovascular complications and mortality. Glycated hemoglobin (HbA1c) is a routinely used marker for long-term glycemic control. Objective: to investigate the role of HbA1c as a marker of circulating lipids in type 2 diabetic patients Subjects and Methods: A total of 450 type 2 diabetic patients (214 males and 236 females), mean age was 55.5 ± 9.35. who attended the National Diabetic Center, Al-Mustansiria university during the period from December 2010 to May 2011 were included in this study Fasting venous blood samples were collected from all the subjects. .HbA1c was estimated by high performance liquid chromatography The Serum was used for analyzing Fasting Blood Glucose (FBG), Total cholesterol (TC),HDL-cholesterol(HDL-C), Triglycerides(TG). Dyslipidemia was defined as per the National Cholesterol Education Program (NCEP) Adult Treatment Panel (ATP) III guidelines. Diabetes was defined as per American diabetes association criteria. The statistical analysis was done by SPSS statistical package version 17. Results: Statistically significant positive correlation was observed between HbA1C and Total Cholesterol (P=0.000), LDL-C (P=0.000), LDL-C/HDL-C ratio (P=0.001), Non-HDL-C (P=0.000) and Risk ratio (P=0.000). The correlation of HbA1c with triglycerides (TG) was positive and statistically significant (P=0.033). Patients with HbA1c value > 7.0 had significantly higher value of TC, TG, LDL-C, LDL-C/HDL-C ratio, non-HDL-C and risk ratio ( TC/HDL-C) as compared to the patients with HbA1c ≤ 7.0%. However, there was no significant difference in value of HDL-C between the two groups. Conclusion: HbA1c can be used as a potential biomarker for predicting dyslipidemia in type 2 diabetic patients in addition to glycemic control hence early diagnosis can be accomplished through relatively inexpensive blood testing.المقدمه:المرضى الذين يعانون من مرض السكري المترافق مع اختلال نسبة الدهون في الدم هم هدف سهل لامراض القلب والاوعيه الدمويه, التدخل المبكر لاعادة نسبة الدهون في الدم الى المستوى الطبيعي يساهم في التقليل من مخاطر امراض القلب والاوعيه الدمويه والوفيات الناتجه عنها, HbA1C يستخدم للمتابعه المديده لمستوى السكر في الدم. الهدف: لاستقصاء امكانية استخدام HbA1C كواصمه لنسبة الدهون في الدم لدى مرضى السكري. الاشخاص والطرق: شارك 450 مريض سكري من النوع الثاني في هذه الدراسه(214رجل و236 امراه) متوسط اعمارهم 55٫5±9٫35 سنه ممن يتلقون الرعايه الطبيه في المركز الوطني للسكري التابع للجامعه المستنصريه خلال الفتره بين كانون الاول 2010 وايار 2011. تم سحب عينات دم وريديه من المرضى وهم في حالة صيام وتم قياس مستوى السكر (FBS)والكوليسترول ((TC والشحوم الثلاثيه((TG والكوليسترول النافع في الدم((HDL-C. تم قياس HbA1C بواسطة جهاز HPLC. اختلال مستوى الدهون تم تعريفه بحسب NCEP-ATP III . التحليل الاحصائي تم ببرنامج 17 SPSS. النتائج : لوحظ وجود ارتباط خطي مهم احصائيا بين HbA1C ومستوى TC في الدم (P=0.000) وبين HbA1Cومستوى الكوليسترول الضار في الدم LDL-C (P=0.000) وكذلك مع LDL/HDL-C (P=0.001) ومع مستوى الكوليسترول غير النافع (P=0.000) ومع نسبة الخطوره (P=0.000) ومع مستوى الشحوم الثلاثيه ((P=0.03 مرضى السكري الذين يزداد مستوى HbA1C عن 7% كان لديهم مستوى اعلى ( مهم احصائيا ) من الكوليسترول،الشحوم الثلاثيه، الكوليسترول الضار،الكوليسترول غير النافع ،LDL/HDL-C، ونسبة الخطوره مقارنة مع مرضى السكري الذين يقل مستوى HbA1C عن 7% ، لم يظهر فرق احصائى مهم بين مستوى الكوليسترول النافع بين المجموعتين. الاستنتاج: يمكن الاستفاده من HbA1C كواصمه لاختلال مستوى الدهون لدى مرضى السكري من النوع الثاني بالاضافه الى استخدامه للمتابعه المديده لمستوى السكر في الدم.


Article
The relationship of Adiponctin / Leptin ratio with metabolic syndrome
العلاقة بين نسبة هرمون الاديبونكتين الى هرمون النحافة و متلازمة الايض

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Metabolic syndrome is a cluster of risk factors for atherosclerotic cardiovascular disease caused by abdominal obesity, such as hyperglycemia, hypertension, dyslipidemia, and insulin resistance.Adiponectin is a protein hormone that modulates a number of metabolic processes, including glucose regulation and fatty acidcatabolism. Adiponectin is exclusively secreted from adipose tissue into the bloodstream. Leptin, a hormone synthesized by fat tissue had been noted to regulate energy balance and metabolism.In this study investigated the relationships of adiponectin/leptin ratio with metabolic syndrome in apparently healthy Iraqi male adults. Objective: This study was designed to investigate the relationship of adiponectin/leptin ratio with metabolic syndrome in apparently healthy Iraqi male adults. Methods: Ninety male subjects were enrolled in study (mean age, 40.97 ± 7.94 years). Serum leptin level and adiponectin level were measured using an enzyme-linked immunosorbent assay. And the presence of metabolic syndrome was assessed. Results: Mean leptinlevel was significantly higher (7.29 ± 0.38 ng/ml), whileadiponectin andadiponectin/leptinratio was significantly lower(4.78 ± 0.24 µg/ml; 0.74 ± 0.07) respectively in subjects with MS. With increasingnumber of metabolic syndrome components, the mean values of leptinincreased and the adiponectin andadiponectin/leptindecreased. Conclusion: adiponectin/leptinratio correlated well with the presence and number of metabolic syndrome components in Iraqi male subjects.الخلفية : متلازمة الأيض هي مجموعة من عوامل الخطورة المسببة للأصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب التي تسببها السمنة ومنها زيادة مستوى السكر بالدم و أرتفاع ضغط الدم وأختلال الشحمانية ومقاومة الأنسولين. الأديبونكتين هو هرمون بروتيني ينظم عدد من المسارات الأيضية من ضمنها تنظيم الكلوكوز وتقويض الأحماض الدهنية . يفرز هرمون الاديبونكتين بصورة حصرية من الخلايا الشحمية الى مجرى الدم . هرمون النحافة هو هرمون يصنع بوساطة الخلايا الدهنية لوحظ انه ينظم توازن الطاقة والأيض . نتحرى في هذة الدراسة العلاقة بين نسبة هرمون الاديبونكتين / هرمون النحافة ومتلازمة الايض في الذكور العراقيين الاصحاء ظاهرياً. طرائق العمل : تضمنت الدراسة تسعون ذكر (بمعدل عمر 40.97 ± 7.94سنة( مستوى مصل هرمون النحافة وهرمون الأديبونكتين تم قياسها باستخدام تقنية الاليزا (ELISA) . وقد تم تحديد وجود متلازمة الأيض. النتائج : متوسط مستوى هرمون النحافة يظهر أرتباط معنوي أعلى (7.29 ± 0.38 ng/ml)بينما هرمون الأديبونكتين ونسبة هرمون الأديبونكتين /هورمون النحافة أظهرت أرتباط معنوي أقل (4.78 ± 0.24µg/ml; 0.74 ± 0.07)على التوالي,لدى الاشخاص المصابين بمتلازمة الايض. يزداد معدل قيم هرمون النحافة ويقل هرمون الأديبونكتين ونسبة هرمون الأديبونكتين /هرمون النحافة بزيادة عدد مكونات متلازمة الأيض. الاستنتاج:نسبة هرمون الأديبونكتين / هرمون النحافة تتناسب جيداً مع وجود وعدد مكونات متلازمة الأيض في الذكور العراقيين.


Article
Bacterial Isolates in Blood Culture of Children with Septicemia.
العزل البكتيري في مزرعة الدم للأطفال المصابين بتسمم الدم.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Septicemia is a common condition in children with a resultant high morbidity and mortality. It’s defined as the presence of bacteria in the blood and is often associated with severe infections, the alternative names (Blood poisoning, Bacteremia with sepsis, systemic inflammatory response syndrome). Objective: To study the etiological agents and antibiotics susceptibility of septicemia in children admitted to Central Teaching Hospitals of Pediatric. Patients and Methods: A total of 80 patients having signs and symptoms of Septicemia who were admitted to Central Teaching Hospital of Pediatric in Baghdad city. Samples were obtained during the period from the 1st January till the 30 th of February 2011. Bacteriological specimen (blood) collection, isolation and Identification of causative microorganism by colonial morphology, Gram stains, Biochemical tests and other tests used for further identification (Catalase, Coagulase, Oxidase test) and determining susceptibility of bacteria to antibiotics and chemotherapeutic agents. Results: The blood culture results showed that 20 (25.0 %) patients gave positive blood culture, 60 (75.0 %) patients gave negative blood culture. The microorganisms isolated from blood cultures of 20 patient gave positive blood culture with septicemia was Staphylococcus aureus 5 (25.0 %) Escherichia coli 5 (25.0 %), Klebsiella pneumonia 4 (20.0 %), Enterobacter spp 3 (15.0 %), Serreatia 2 (10.0 %), Pseudomonas spp 1 (5.0 %), and the frequency of septicemia in 20 case according to gender represented male 11 (55.0 %), female 9 (45.0 %). Conclusions: Positive blood cultures were obtained in 20 (25.0 %) of children. The commonest Gram positive bacterial isolate was Staphylococcus aureus and Gram negative bacterial isolate was Escherichia coli especially in males sex, in neonate age group who were delivered by cesarean section and preterm > 37 weeks gestational age. The antibiotics [Cefotaxime, Amoxicillin+ Clavulanic acid] are the most effective against Staphylococcus aureus and [Gentamycin, Amikacin, Imipenem] against Gram negative bacteria.خلفية : تسمم الدم هو حالة شائعة في الأطفال الذين يعانون أعتلال ناتجة معدلات وفيات عالية. وتعريفا على أنها وجود البكتريا في الدم وغالبا" ما يرتبط التهاب حاد ، وأسماء بديلة (تسمم الدم ، جرثم الدم ، الأنتئان، متلازمة الأستجابة الألتهابية الجهازية). الهدف: دراسة العوامل المسببة ،حساسية المضادات الحيوية وتحديد الجنس من تسمم الدم عند الأطفال الداخلين في مستشفى الطفل المركزي التعليمي. المرضى وطرق العمل: مجموعة من 80 مريضا بوجود علامات وأعراض تسمم الدم الذين نقلوا الى مستشفى الطفل المركزي التعليمي في بغداد. وتم الحصول على العينات خلال الفترة من الأول من كانون الثاني وحتى 30 شباط 2011.جمعت عينات (دم) بكتريولوجيا" وعزلت وشخصت الكائنات الحية الدقيقة المسببة عن طريق الأشكال المورفولوجية، وبصغة غرام والأختبارات الكيميائية الحيوية الأخرى المستخدمة لتحديد المزيد من (الكتاليز، أختبارات المتخثرة ،أوكسيديز) وتحديد حساسية الجراثيم للمضادات الحيوية وعوامل العلاج الكيميائي. النتائج: أظهرت نتائج مزرعة الدم الأيجابية الغرام 20 (0و25%) من المرضى ،أعطت مزرعة الدم السلبية الغرام60 (0و75%) من المرضى .المايكروبات المعزولة من مزرعة الدم الأيجابية الغرام من 20 مريض بتسمم الدم المكورات العنقودية الذهبية 5 (0و25 %) ،الأيشريكية القولونية 5(0و25 %)، الكلبسيلة الرئوية 4 (0و20 %)و، الأمعائية 3 (0و15 %)، الشرسة 2 (0و10 %)، الزائفة 1 (0و5 %)، ونسبة تسمم الدم في 20 حالة تبعا" لنوع الجنس من الذكور 11 ممثلة (0و55 %) والأناث 9 (0و45 %). ألأستنتاجات: تم الحصول على مزارع الدم الإيجابية في 20 (0و25%) من الأطفال. وكان عزل البكتيريا الشائع المكورات العنقودية إيجابية الغرام وسلبية الغرام البكتيريا القولونية وخصوصا جنس الذكور ،في الفئة العمرية االحديث الولادة با لولادة القيصرية والخدج > 37 أسبوعا من عمر الحمل. المضادات الحيوية [سيفوتاكسيم، أموكسيسيلين + حمض Clavulanic] هي الأكثر فعالية ضد المكورات العنقودية الذهبية، [الجنتاميسين، الأميكاسين والأميبنيم] ضد البكتيريا سلبية الغرام.


Article
The effect of inhibin B on ovarian response in subjects with polycystic ovary
تأثير هرمون الانهبين ب على استجابة المبايض لدى الاشخاص المصابين بمتلازمة تكيس المبايض

Authors: Affan E. Hassan عفان عزت حسن
Pages: 100-105
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Inhibin B hormone is one of the indicative parameters in measuring ovarian reserve ,which is important to be evaluated, since it is one of the markers of the female reproductive potential especially in polycystic ovary patients (PCOS) which is a common cause of anovulatory infertility. Patients and methods: Ninty four infertile polycystic ovaries women, attending the infertility clinic at Baghdad teaching hospital, during the period of October 2005 to December 2006, were compared to 62 control group women who have unexplained infertility. After exact history and examination, inhibin level measurement was done in cycle day 3, the patients are divided according to age into 2 groups (more than 35 years and less than 35 years) .Ovarian stimulation by one of 3 protocols (clomiphene citrate (CC), CC + gonadotropins, goadotropins alone) was applied. Then the ovarian response is measured after that. Results: It was found that inhibin is significantly higher in PCOS patients as compared to control [201.1 ±122.40 vs 71.81 ± 40.63 pg/ml] (P=0.0003).After treatment with ovulation induction drugs, those who are less than 35 years with inhibin level less than 75 pg/ml, have no significant difference in response between the 3 protocols, while in those with inhibin more than 75 pg/ml the response was significantly high to protocol 1(CC only). In more than 35 years patients with inhibin level less than 75 pg/ml ,there was no significant difference in response between protocols while in those with inhibin more than 75 pg/ml the response was significantly higher to protocol 2 (CC+ Gonadotropins). Conclusion: Polycystic ovary patients have significantly higher concentration of inhibin B. Young patients less than 35 years with inhibin level less than 75 pg/ml showed no difference in response between the 3 protocols (CC, CC+ Gonadotropins, and Gonadotropins), while those with higher inhibin level ,the response was significantly higher to protocol 1. In older patients with inhibin more than 75 pg/ml there is no significant difference in response among the 3 protocols.الخلفية البحث:هرمون الانهبين ب هو احد مؤشرات قياس احتياطي المبيض والذي من المهم تقييمه لمعرفة مؤشرات القدرة التكاثرية لدى مرضى تكيس المبايض و الذي يعتبر من اكثر الاسباب شيوعا للعقم . المرضى و طريقة العمل: اربعة و تسعون امرأة مصابة بتكيس المبايض تراجع في عيادة العقم التابعة لمستشفى بغداد التعليمي خلال الفترة من شهر تشرين الاول عام2005 لغاية شهر كانون الاول من عام 2006 تمت مقارنتهن مع اثنان وستون من النساء الصحيحات الواتي يعانين من العقم غير المعروف الاسباب بعد اخذ التاريخ المرضي و اجراء الفحص الطبي عليهن. تم قياس مستوى الانهبين في اليوم الثالث للدورة الشهرية و تم تقسيم المرضى الى مجموعتين على اساس العمر (اكثر و اقل من 35 سنة) . جرى تحفيز المبايض بالاعتماد على احد الاعراف الثلاثة وهي (الكلومفين ,الكلومفين و الكونادوتروبين , الكونادوتروبين لوحده) .ثم تم قياس استجابة المبايض. النتائج: اظهرت النتائج ان مستوى الانهبين ازداد زيادة معتدة احصائيا لدى مرضى تكيس المبايض مقارنة بالاصحاء .بعد العلاج بمحفزات المبايض لدى المريضات ذوات العمر الاقل من 35 سنة لايوجد اختلاف احصائي بين الاعراف الثلاثة بينما لدى المريضات ذوات العمر الاكثر من 35 سنة لايوجد اختلاف معتد به احصائيا اللواتي لديهن مستوى الانهبين اكثر من 75 بيكو غرام/مل. الاستنتاج: مريضات تكيس المبايض لديهن مستوى عالي من الانهبين ب . المريضات الاقل عمرا من 35 سنة و اللواتي لديهن مستوى منخفض من الانهبين لم يظهر لديهن اختلاف في استجابة المبايض للتحفيز بالاعتماد على الاعراف الثلاثة.


Article
Anthropometric study on the nasofrontal angle in human skulls
دراسة انثروبومترية للزاوية الجبهية – الانفية في الجمجمة البشرية

Authors: Nawfal K. Yas نوفل خضير ياس
Pages: 106-109
Loading...
Loading...
Abstract

Background: The nasofrontal angle is the angle between the forehead & dorsum of the nose, it is of prime importance in giving the shape of the nose in relation to face. Workers studied this angle in living individuals, in this work, the angle was measured on dry human skulls, in addition, its value was statistically correlated with certain facial parameters. Objectives: Determination of the value of nasofrontal angle in human skulls & correlation of this value to other facial parameters, namely; length of nasal bone, nasion height & midfacial length as these parameters are important for surgeons working in rhinoplasty. Methods: The nasofrontal angle & other facial parameters were measured carefully on dry human skulls, their values were recorded & statistical correlation between them was performed. Results: Nasal bone length showed a strong correlation with the values of nasofrontal angle, nasion height & midfacial length. Conclusion: Nasal bone length may play an important role in determination of other facial parameters & may play a role in the indications for rhinoplasty.خلفية البحث: تقع الزاوية الجبهية – الانفية بين الجبهة وسطح الأنف، وهي ذات اهمية قصوى في تحديد شكل الانف بالنسبة الى الوجه. درس الباحثون هذه الزاوية في الاشخاص بكثرة، لكن في هذا البحث تمت دراسة هذه الزاوية في الجماجم البشرية كما تمت مقارنتها احصائيا مع بعض معالم الوجه. الأهداف: تعيين درجة الزاوية الجبهية – الانفية في الجماجم البشرية مع مقارنتها مع بعض معالم الوجه، تحديدا: طول عظم الانف، ارتفاع الانيف وطول منتصف الوجه حيث ان هذه المعالم مهمة لجراحي تجميل الانف. الوسائل البحثية: تم قياس الزاوية الجبهية – الانفية مع بقية المعالم في البحث بصورة دقيقة وتم ربط بعضها بالبعض الآخر ودونت العلاقات احصائيا. النتائج: كانت هناك علاقة وثيقة احصائيا بين طول عظم الانف و الزاوية الجبهية – الانفية، ارتفاع الانيف وطول منتصف الوجه. الاستنتاج: ان طول عظم الأنف قد يلعب دورا مهما في تحديد بقية معالم الوجه وقد يكون مهما في تحديد الحاجة الى عملية تجميل الانف.


Article
Effects of high and low dose of cadmium chloride on male Reproductive system in mice
تأثيرات التجريع العالي والواطئ لكلوريد الكادميوم على الجهاز التكاثري الذكري في الفئران

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cadmium is highly toxic and carcinogenic environmental contaminant exposure to cadmium has been reported to reduce male fertility and there are several hypotheses that suggest how reduced male fertility may result from incorporation of cadmium. The purpose of this study was to determined the role of testicular ascorbic acid level in cadmium mediated oxidative damage on mice testis. Objectives:To know the extent of toxicity of cadmium chloride and its adverse effects on male reproductive system in mice . Methods:Fifteen adult albino male mice were divided into three groups, group one control and two experimental groups (low dose and high dose ).the experimental groups were injected with single dose of (0.14mg/BW) cadmium chloride in low dose and with (0.28mg/BW) cadmium chloride in high dose group ,intraperitoneally (ip) . The control group has given normal saline (0.9%) only .Animals were sacrificed after 15 days.The epididiymal sperm count, sperm abnormalities, tissue level of lipid peroxidation and testicular ascorbic acid level were estimated. Results:Exposure of mice to different doses of cadmium showed a decrease in the testicular weight (0.219±0.03), sperm count (124.6±0.2), ascorbic acid level (0.023±0.04), and increase in the testicular level of lipid peroxidation (0.49±0.1) and in the incidence of abnormal sperms. Exposure to high dose of cadmium showed a significant decrease in testicular weight (0.140±0.03), sperm count, (83.8±0.5) and increase in lipid peroxidation (0.79±2.1) compared to low dose group. Ascorbic acid level decreased significantly in high dose group compared to low dose group. Conclusion: Therefore the present study suggests that cadmium has deleterious effect on spermatogenesis and one of the possible mechanism in cadmium induced oxidative damage on mice testis cell might be mediated through its effect on reducing ascorbic acid level. خلفية البحث: يعتبرالكادميوم من الملوثات البيئية العالية السمية والمسرطنة , وهناك العديد من الفرضيات التي تشير إلى ان انخفاض خصوبة الذكور تكون ناجمة عن التعرض للكادميوم. الغرض من هذه الدراسة هو تاثير الكادميوم في مستوى حمض الاسكوربيك في خصيه الفئران ومعرفة نسبة الضرر في الخصى . الاهداف: لمعرفة مدى سمية كلوريد الكادميوم واَثاره السلبية على النظام التناسلي لذكورالفئران. طرائق العمل : استخدمت في هذه الدراسة 15 فأراً بالغاً قسمت الى ثلاث مجاميع ، المجموعة الاولى هي مجموعة السيطرة تم تجريعها بالملح الفسيولوجي (0,9٪) والمجموعة الثانية تم تجريعها بجرعة واطئة من كلوريد الكادميوم (0,14ملغم/وزن الجسم) والمجموعة الثالثة تم تجريعها بجرعة عالية من كلوريد الكادميوم (0,28ملغم /وزن الجسم) وبعد 15 يوم من التجريع تم تشريح الفئران والحصول على الاعضاء التناسلية الذكرية . قدرت تشوهات الحيوانات المنوية، ومستوى بيروكسيد الدهون من الأنسجة ومستوى حمض الاسكوربيك في الخصى. النتائج : اظهرت النتائج حصول نقصان معنوي في وزن الخصى (0,219± 0,03) ونقصان معنوي في عدد الحيامن (124,6± 0,2) ونقص معنوي في مستوى حامض الاسكوربيك (0,023± 0,04) وكذالك حصول زيادة معنويه في اكاسيد الدهون (0,49±0,1) في المجموعة الثانية مقارنة بمجموعة السيطره كذالك تم الحصول على نقصان معنوي في وزن الخصى (0,140± 0,03 ) ونقصان معنوي في عدد الحيامن (83,8 ±0,5 ) ونقص معنوي في مستوى حامض الاسكوربيك (0,015± 0,01 ) وكذالك حصول زيادة معنويه في اكاسيد الدهون (0,79± 2,1) في المجموعة الثالثة مقارنة بمجموعة السيطرة . الاستنتاجات: الدراسة الحالية تشير إلى أن الكادميوم له تأثير ضار على الحيوانات المنوية ومن احدى الاليات التي يسببها هو الضررالتأكسدي لخلايا خصية الفئران من خلال تأثيره على خفض مستوى حامض الاسكوربيك في الخصية .

Table of content: volume:54 issue:1