Table of content

KUFA MEDICAL JOURNAL

مجلة الكوفة الطبية

ISSN: 1993517X
Publisher: University of Kufa
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

amedical and evaluted journalpuplished by the kufa college of medicine .
date of first issue (1989).
No.of issue (2).
No.of issue puplished between 1989-2012 (25) issue

Loading...
Contact info

med@uokufa.edu.iq
07810586808

Table of content: 2011 volume:14 issue:2

Article
Comparative study of median nerve compression following colle's fracture Reduction anesthesia

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Aim of the study: This is a prospective randomized comparative study to investigate whether or not injection of local anesthesia into the fracture Hematoma on reduction of Collie's fracture increases the risk of carpal tunnel syndrome in comparison to other traditional method of reduction under anesthesia or analgesia. Patients and methods: 60 patients were diagnosed with colle's Fracture and randomized into two groups. Each of 30 patients of collie's Fracture, patients in the first group was reduced under Heamatoma bloke anesthesia, while the second group was reduced under general anaesthesia or analgesia. All of these patients were reduced and immobilized in the same way and examined for symptoms and sign of median nerve compression, pre-reduction examination, immediately after reduction, after two days, 1week and every two weeks for 6 successive weeks and sent for electromyography (EMG) and nerve conduction study (NCS). Results: The incidence of CTS (Carpal tunnel syndrome) was (26.6% ) in group one and (6.6% ) in group two. Conclusion : It is suggested to limit the use of hematoma block anaesthesia in reduction of Coles fracture unless there is special contraindication to other method. هدف الدراسة: الدراسة مسبقة الإعداد,عشوائية ومقارنة لمعرفة فيما اذا كان زرق المخدر الموضعي في خثرة منطقة كسر كوليز للرسغ عند ارجاعة يؤدي الى زيادة خطر حدوث متلازمة الضغط على العصب الاوسط مقارنة بالطرق التقليدية لارجاع الكسر بواسطة استعمال المخدر العام او استعمال المهدئات. المرضى وطرق البحث: تم دراسة ستون حالة عشوائية التقسيم الى مجموعتين متساويتي العدد كل واحدة تشمل ثلاثون مريضا. تم ارجاع الكسر في المجموعة الاولى تحت المخدر الموضعي مقارنتا بالمجموعة الثانية والتي استعمل التخدير العام او مهدئ الالم في عملية الارجاع. اتبعت نفس طريقة العلاج في ارجاع الكسر واسناده بالجبسونة ومتابعة المرضى بالفحوص اللازمة للكشف المبكر عن ظهور علامات ضغط العصب الاوسط والتئام الكسر,مباشرة قبل ارجاع الكسر وبعد يومين وبعد اسبوع وبعد كل اسبوعين ولمدة ستة اسابيع متوالية. النتائج: كانت نسبة حدوث متلازمة انضغاط للعصب الاوسط في المجموعة الاولى هي (26.6%), بينما كانت النسبة في المجموعة الثانية هي (6.6%). العبرة المستخلصة: يستحسن استعمال المخدر العام او استعمال المهدئ في ارجاع كسر كوليز وان لاتستعمل طريقة التخدير الموضعي الا في الضرورة القصوى عند وجود مانع ما.


Article
Does the Increase of Body Mass Index (BMI) or Waist to Hip Ratio (WHR) Affect Left Ventricular Myocardial Performance Index (MPI) in Normal Men?
هل تؤثر زيادة مؤشر كتلة الجسم أو نسبة الخصر إلى الورك على مؤشر كفاءة البطين الأيسر في الرجال الطبيعيين؟

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Despite its clinical use as a sensitive measure of left ventricular performance, little is known about whether MPI is influenced by increasing BMI or WHR. Aim: The present study is targeted at investigating the impact of different grades of BMI and WHR on left ventricular myocardial performance index in normal men. Method: 82 normal male subjects were involved in this study. The subjects were divided as per BMI groups into group Ia (BMI= 20-24.9, n=34, mean age 32.315±10.179 as a control group) and group IIa (BMI= >24.9, n=44, mean age 38.181±11.501); as well as, by dividing the subjects in to two groups according to Waist-Hip ratio, group Ib (WHR <0.8-0.9, n=45, mean age 31.8±8.91) and group IIb (WHR >0.9, n=37, age 39.918±12.239). MPI was determined in all these subjects using the formula proposed by Tie as MPI=IVCT+IVRT/ET. Results: There were statistically no significant variations in MPI with increased BMI (p>0.05) or WHR (p>0.05). There was no linear correlation between MPI and BMI (r= 0.0023), and MPI and WHR (r=0.0007). Conclusion: MPI is a simple and accurate tool for quantitative assessment of left ventricular functions and because of easy application, cost effectiveness, and reproducibility; it could be regarded as an important measurement in a comprehensive hemodynamic study, especially in those with increased BMI or WHR, in whom the increased BMI or WHR was found to have no effect on MPI. خلفية الدراسة: على الرغم من استعمال مؤشر كفاءة البطين الأيسر كقياس حساس لمعرفة كفاءة البطين الأيسر,القليل من المعلومات متوفرة فيما إذا كان هذا المؤشر يتأثر بزيادة مؤشر كتلة الجسم أو زيادة نسبة الخصر إلى الورك. الهدف من الدراسة: تحرّت الدراسة الحالية عن تأثير الدرجات المختلفة لمؤشر كتلة الجسم ونسبة الخصر إلى الورك على مؤشر كفاءة البطين الأيسر في الرجال الطبيعيين. الطريقة: الدراسة تضمنت 82 متبرع من الذكور الطبيعيين, قسّموا حسب دليل كتلة الجسم إلى مجموعتين, مجموعة 1أ (مؤشر كتلة الجسم 20-24,9, العدد=34, متوسط العمر=32,315±10,179) ومجموعة 2أ (مؤشر كتلة الجسم أكثر من 24,9, العدد= 44, متوسط العمر=38,181±11,501). كذلك قسموا إلى مجموعتين حسب نسبة الخصر إلى الورك, مجموعة 1ب (نسبة الخصر إلى الورك= اقل من 0,8 إلى 0,9, العدد=45, متوسط العمر=31,8±8,91 ) و مجموعة 2ب (نسبة الخصر إلى الورك= اكثرمن0,9, العدد=37, متوسط العمر=39,918±12,239). النتائج: إحصائيا لا توجد هناك اختلافات معنوية بين مؤشر كفاءة البطين الأيسر مع زيادة مؤشر كتلة الجسم أو نسبة الورك إلى الخصر. كذلك لاتوجد هناك علاقة خطية بين مؤشر كفاءة البطين الأيسر مع مؤشر كتلة الجسم أو نسبة الورك إلى الخصر. الاستنتاج: مؤشر كفاءة القلب أداة بسيطة ودقيقة للتقييم الكمي لوظائف البطين الأيسر,وبسبب التطبيق السهل لهذا المؤشر لذا يمكن استخدامه في دراسات جهاز الدوران الشاملة خصوصا أولئك الذين لديهم زيادة في مؤشر كتلة الجسم أو نسبة الورك إلى الخصر حيث إن هذه الزيادة لا تؤثر بشكل ملحوظ عليه.


Article
The effects of cold stress on Nerve Conduction Study parameters of Normal hands and hands with carpal tunnel syndrome
تأثيرات إجهاد ألبروده على قياسات تخطيط الأعصاب والعضلات الكهربي للأيادي السليمة والأيادي ألمصابه بمتلازمة نفق الرسغ

Loading...
Loading...
Abstract

Carpal tunnel syndrome (CTS) is a significant cause of hand paresthesia and responsible for loss of jobs, attack the women more. Recent Investigations evaluated the blood flow and emphasized the vascular cause of CTS in addition to median nerve compression. For all the study sample had been done after physical examination, a first Nerve Conduction Study (NCS), then further second NCS which carried out under Cold stress test with cooling the hands, showed significant high latencies (p<0.001) and low velocities (p<0.001) of motor and sensory median nerve in cooled CTS hands as compare to cooled Normal hands consequently the cold stress test is worst and positive with CTS hands, therefore the cold stress can induce detectable variations in NCS parameters of CTS hands, which was calculated significantly higher motor and sensory latencies (p<0.006) and lower velocities (p<0.04) than that before cold stress, whereas in Normal hands no significant differences after cold stress. إن متلازمة نفق الرسغ تسبب الم و خدر اليد, وتعطل الإعمال اليدوية, يصيب النساء. غالبا" لا يوجد سبب محدد, بل تصاحبه عدة حالات تستدعي الدراسة, كتقصي جريان الدم, فنقصان ألترويه ألدمويه تشارك مع انضغاط العصب الوسطي في إحداث متلازمة نفق الرسغ. الأشخاص في هذه الدراسة, اجري لهم بعد الفحص ألسريري تخطيط الأعصاب الأولي, ثم اجري تخطيط الأعصاب الثاني ولكن تحت إجهاد البرودة بعد تبريد اليدين فأظهر تغيرات ملحوظة بشكل مميز (قيمه ألاحتماليه اقل من 0.001) في كفاءة العصب الوسطي خاصة بالأيادي المصابة مقارنه مع الأيادي السليمة, وكمقارنه ما قبل و ما بعد إجهاد البرودة على كفاءة العصب تم تسجيل طول في الكمون و بطء في التوصيل الحسي والحركي بالأيادي المصابة بشكل مؤثر غير قابل للصدفة (قيمه ألاحتماليه اقل من 0.001) فالأيادي المصابة بمتلازمة نفق الرسغ تأثرت بالبرودة أكثر من الأيادي السليمة (بمقدار احتماليه اقل من 60.00) في الكمون و (قيمه ألاحتماليه اقل من 0.04) في بطء التوصيل الحسي والحركي للعصب الوسطي.

Keywords


Article
Knowledge of Women about Using of Family Planning Devices in Najaf Province

Loading...
Loading...
Abstract

A ross-sectional study was carried out to identify the women's knowledge about using the modern family planning devices, in order to give her an opportunity for proper choice. The study sample consisted of 120 women, using family planning devices. Visiting interview format applied from March 1st to May 1st , 2008, to collect the data randomly. The data analyzed through frequencies and percentages. The main results of the study were the highest percentage (70%) of women who participated in the study using tablets; (32.5%) using Intra-Uterine Devices (IUD); (2.5%) using Condom. The majority of users (32.5%) was between (30-40) years of age. (55%) of women were primary school graduate. The highest percentages were for using contraceptives to stop conceiving and economical factors; while the lowest percentage to consume breast feeding. The majority of women stated that hormonal contraceptive was very active to prevent conception but it causes headache. Women using IUD reveals it was expensive; and it did not cause bleeding. It was not increased uterine contraction during the period; and had never been pregnant after fixation, but it interrupted coitus. The side effect of IUD was for heavy and painful period. The study recommended the necessity of giving comprehensive idea to women visiting family planning centers about family planning devices, in addition to the role of mass media to increase women's knowledge and to assist the family health. دراسة مقطعية تهدف إلى التعرف على مدى معرفة المرأة لاستخدام وسائل تنظيم الأسرة ليتسنى لها ألاختيار ألمناسب لموانع ألحمل وتنظيم ألأسرة. شملت ألعينة 120 امرأة ممن يراجعن مركز تنظيم الأسرة في مستشفى ألزهراء ألتعليمي في ألنجف, للفترة من أول آذار إلى أول أيار 2008. جمعت ألعينات بطريقة عشوائية و طبق أسلوب ألمقابلة مع استمارة استبيانيه مصممه لهذا ألغرض. تم تحليل ألبيانات باستخدام ألتوزيع ألتكراري وألنسبة ألمئوية. من أهم ألنتائج التي أبرزتها ألدراسة كانت نسبة استخدام موانع ألحمل ألهرمونية تشكل (70% ) من أفراد ألعينة, بينما كانت نسب استخدام أللولب تشكل (27,5%), واستخدام ألواقي ألذكري تشكل (2,5 %). كما إن أعلى نسبة (32,5 %) من مستخدمي وسائل تنظيم ألآسرة من ألفئة ألعمرية (30-40) سنة. و (55%) منهن خريجات ألدراسة ألابتدائية. من أهم أسباب استخدام وسائل تنظيم ألآسرة, كان للتوقف عن الإنجاب والعوامل ألاقتصادية, بينما كانت أقل نسبة هي لفرص الرضاعة. أما بالنسبة لفوائد استخدام حبوب منع ألحمل فكانت فعالة جدا لمنع ألحمل. أما بالنسبة لآثارها ألجانبية فكانت أعلى نسبة تؤدي إلى ألصداع. أما نسبة أللولب فكانت أعلى نسبة تشير إلى أنه مكلف. لا يسبب نزف, لا يزيد ألتقلصات ألرحمية خلال ألدورة ألشهرية, ولا يحصل ألحمل بعد تثبيته لكنه يتعارض مع ألجماع. كانت له أثار جانبية في زيادة كمية و ألم ألدورة ألشهرية. أوصت ألدراسة بضرورة إعطاء فكرة شاملة للمرأة بمراجعة مراكز تنظيم ألأسرة, بالإضافة إلى دور وسائل ألإعلام في ألتعريف عن هذه ألوسائل ودعم ألصحة ألإنجابية.


Article
Oxidative stress in schizophrenia

Loading...
Loading...
Abstract

The present study was conducted to verify the oxidative stress status in schizophrenia. Malondialdehyde, reduce glutathione, superoxide dismutase, and vitamin C levels were measured in sera of seventy schizophrenic patients and thirty healthy individuals. The statistical analysis (student`s t-test) showed a significant (p<0.005) increase of malondialdehyde (MDA) while a significant (p<0.005) decrease in reduce glutathione (GSH) also a significant (p<0.005) decrease in superoxide dismutase and a significant (p<0.005) decrease in vitamin C levels in schizophrenic patients when compared with those of the control group. The evaluation of sex differences effect on oxidative stress in schizophrenic patients show a significant (p<0.025) increase in MDA but a significant (p<0.005) decrease in GSH and a significant (p<0.025) decrease in SOD in female in comparison to male groups. According to the symptoms of schizophrenia show there are a significant (p<0.05) increase in MDA in positive symptom when compare to negative symptoms while a significant (p<0.005) decrease in SOD and GSH in negative symptom when compare to positive symptoms The results indicate that schizophrenia is associated with oxidative stress. And it appears that when the case gets worse the oxidative stress parameters will dependently changes. So schizophrenia is a sever psychiatric disorder and since there is an evidence that an excessive free radicals production or oxidative stress may be involved in the pathophysiology of schizophrenic patient. So that the excess quantities of ROS that are produced by schizophrenic patients may overcome the host antioxidant defenses and cause oxidative stress. تم تصميم الدراسة الحالية لتقصي التغيرات في حالات الإجهاد التأكسدي عند مرضى الفصام . فقد تم تقدير مستويات (MDA, SOD, GSH and vitamin C) في أمصال المرضى ومجموعة السيطرة . أظهر التحليل الإحصائي باستعمال ( student`s t-test) وجد زيادة ملحوظة (p<0.005) في مستوى MDA)) مع نقصان ملحوظ p<0.005)) في مستويات GSH, SOD and vitamin C)) لدى مرضى الفصام عند مقارنتها مع مثيلاتها في مجموعة السيطرة. ولتقييم اختلاف الجنس وتأثيره على حالة الإجهاد التأكسدي على مرضى الفصام فقد أظهرت النتائج زيادة ملحوظة(p<0.025) في (MDA)و لكن هنالك نقصان ملحوظ (p<0.005) في (GSH) و نقصان ملحوظ(<0.025) في (SOD) في الإناث مقارنة بالذكور. إما بالنسبة لعلاقة الإجهاد التأكسدي بأعراض المرض أظهرت النتائج زيادة ملحوظة (p<0.05) في (MDA), بالنسبة للمرضى (positive symptoms) مقارنة بالمرضى (negative symptoms) بينما هنالك نقصان ملحوظ(p<0.05) في (SOD) و(GSH) بالنسبة للمرضى (negative symptoms) مقارنة بالمرضى (positive symptoms) . النتائج توضح إن هناك دور لمرض الفصام في زيادة حالة الإجهاد التأكسدي. و انه بازدياد حالة الفصام سوء فان متغيرات الجهاد التاكسدي تتغير تبعا لذلك.


Article
The evaluation of sonographic image resolution after barium upper G.I.T. Examination
تقييم وضوح فحص السونار عقب فحوصات الباريوم

Loading...
Loading...
Abstract

The presence of barium in the GIT after barium studies of the stomach & colon is thought to interfere with the performance of abdominal sonography. This concept result in delay in diagnosis & scheduling in conveniences when both studies are indicated at the same time. To determine if this belief is true, we prospectively obtained sonograms before & after biphasic upper GIT examination in 68 patients for 11 months period. The 136 sonograms were randomized & interpreted by the author & blindly by other radiologist & we used a scale from 0-4 to rate the appearance of six anatomical areas (gall bladder, pancreas, aorta, porta hepatis & RT & LT lobes of the liver). The results showed no degradation of the images of these structures on the sonograms obtained after the barium meal compared with the prebarium sonograms. We concluded that barium doesn't interfere with sonography performed immediately after an upper GIT examination. Consequently when both studies are needed, a sonogram can be scheduled after an upper GIT examination. كان سابقا الاعتقاد سائدا بان وجود الباريوم في المعدة والامعاء يؤثر سلبيا على وضوح الصورة في السونار اذا كان الفحص مباشرة بعد فحوصات الباريوم مما يؤدي ذلك الى تأخر تشخيص المرض وبالتالى تأخر علاجه في حال تطلب اجراء الفحصين في نفس الوقت . لهذا الغرض اجريت هذه الدراسة بحيث قمنا بفحص السونار قبل وبعد فحوصات الباريوم للمعدة والامعاء وشملت الدراسة 68 مريض لمدة 11 شهرا. لذا اصبحت 136 فحص سونار من قبل الباحث واخر اختصاصي سونار من قبل الباحث واخر اختصاصي سونار . استخدمنا مقياس يقيم وضوح صورة السونار يتراوح بين الصفر والاربعة لستة مناطق تشريحية (المرارة, البنكرياس, الشريان الاورتي, بوابة الكبد, فصي الكبد الأيمن والأيسر). نتيجة البحث كانت عدم تشوه صورة السونار اذا اجري الفحص مباشرة بعد الباريوم.

Keywords


Article
Prevalence of Peripheral Neuropathy in Type 2 Diabetic Patients
مدى انتشار التهاب الأعصاب المحيطية عند مرضى السكري نوع ٢

Loading...
Loading...
Abstract

• In order to assess the prevalence of diabetic peripheral neuropathy in diabetic patients 105 type 2 diabetic patients aged (52 ± 7.8) years, 54 males and 51 females were investigated. • This study considered the diagnosis of peripheral neuropathy and it was made when two or more of the following three abnormalities: diabetic neuropathy symptom, diabetic neuropathy examination and nerve conduction studies were present. • Prevalence of peripheral neuropathy in diabetic patients was 76.19 % • It has been found that age, HbA1c % and duration of diabetes mellitus (DM) significantly effect the prevalence of peripheral neuropathy (P < 0.05), while gender, body mass index, therapeutic regimen of DM and lipid profile (total serum cholesterol, high density lipoprotein, low density lipoprotein and fasting triglyceride) not effect the prevalence of peripheral neuropathy (P > 0.05). ● من أجل تقييم مدى انتشار اعتلال الأعصاب المحيطية لدى مرضى السكري, فحص 105 من مرضى السكري الذين كانت أعمارهم (52 ± 7.8) سنة، 54 من الذكور و51 من الإناث. ● دراستنا اعتبرت إمكانية تشخيص الاعتلال العصبي المحيطي عند وجود اثنين أو أكثر من شذوذ ثلاثة: أعراض الاعتلال العصبي السكري، وفحص الأعصاب سريريا ودراسات التوصيل العصبي. ● كان انتشار الاعتلال العصبي المحيطي في مرضى السكري 76.19 ٪ ● وجد أن العمر, نسبة الهيموغلوبين السكري وأمد الإصابة بالسكري له أثر في انتشار الاعتلال العصبي المحيطي (P < 0.05) في حين الجنس، مؤشر كتلة الجسم، نوع العلاج، لمحة الدهون (الكولسترول الكلي في الدم، دهون عالية الكثافة، دهون منخفضة الكثافة، الدهون الثلاثية عند الصيام) لم تؤثر على انتشار الاعتلال العصبي المحيطي (P > 0.05).


Article
Folic acid Deficiency and risk of Prematurity

Authors: Alaa Mohammad Sadiq.
Pages: 65-70
Loading...
Loading...
Abstract

The objective of this study was to determine the association between folic acid deficiency and prematurity and it's magnitude in women in their third trimester of pregnancy the study was done at Gynecology & Obestetric department, Al_Zahra'a teaching hospital ,Al_Najaf, Iraq. sixty women were randomly selected and sub grouped in to 1st group preterm delivery(<37week of gestation at delivery) were defined as study group (n=30), while 2nd group defined as term pregnancy (between 37 _42/52) weeks of gestation as a control group, (n=30). The study shows that women in preterm labor (56.6%) have Hb concentration between 10.9_8 gm/dl while 40% in term pregnancy have the same Hb &most women in term pregnancy (53.3%) have Hb concentration >or=11gm/dl. Also the study showd significant differences between s. folate in two the groups (p<0.01) &mean s. folate in preterm group 16.6± 1.2 nmol/l while in control group mean s.folate 22.1±1.4nmol. According with these results, there is a risk of prematurity in pregnant women with folic acid deficiency, therefore,the consumption of this micronutrient during the pregnancy is important to reduce complication of prematurity. لتحديد أو اثبات وجود علاقة بين نقص الفولك اسد وخطر الولادة المسبقة. تم إجراء الدراسة في مستشفى الزهراء للولادة والأطفال في النجف للفترة ما بين كانون الثاني 2007ولغاية تشرين الأول 2007. تم اختيار ستون مريضة بطريقة عشوائية وتم تقسيمهم إلى مجموعتين تضم المجموعة الأولى 30 مريضة في حالة ولادة مسبقة أي اقل من 37 أسبوع للحمل بينما تضم المجموعة الثانية 30 مريضة ولكن بفترة حمل كاملة بين 37-42 أسبوع للحمل. تم تعريف حالات فقر الدم بحسب تعريف منظمة الصحة العالمية بان تكون نسبة الهيموغلوبين في الدم اقل من 11غمدل وايضا تعتبر المريضة مصابة بفقردم نقص الفولك اسد عندما تكون نسبته في الدم اقل من 11 نانومولل. أظهرت النتائج ان من بين النساء اللواتي لديهن حالة ولادة مسبقة فان 56.6 %لديهن نسبة هيموغلوبين في الدم تتراوح بين 10.9-8 بينما المريضات في حالة الحمل التام فان 40% منهن فقط لديهن نسبة الهيموغلوبين تتراوح بين 80- 10.9. كما أظهرت الدراسة ان اغلب حالات الحمل الكامل 53.3 %لديهن نسبة الهيموغلوبين في الدم مساوية او اكثر من 11غمدل. كما اظهرت الدراسة وجود فرق كبير في نسبة الفولك اسد في الدم بين المجموعتين. بينت الدراسة أيضا ان معدل الفولك اسد في الدم في المجموعة الأولى هو 16.6 +_1.2 بينما في المجموعة الثانية فان معدل الفولك اسد هو 22.1 +_ .4 نانومولل. نستنتج من هذه الدراسة بان هناك زيادة في حدوث الولادة المسبقة عند النساء الحوامل اللواتي يعانين من نقص الفولك اسد في الدم لذلك ينصح بتناول هذه المادة خلال فترة الحمل.

Keywords


Article
Acute Lung Injury following Hemorrhagic Shock is governed by macrophage related factors that acts through neutrophils infiltration in a Hemorrhagic Shock rat model
الضرر الرئوي الحاد نتيجة صدمة كلومية يحدد من قبل عوامل تتعلق بالخلايا البالعة الكبرى والتي تؤدي الى ترشيح الخلايا البالعة المتعادلة لدى نموذج فئران مصابة بصدمة كلومية

Loading...
Loading...
Abstract

Background:- Adult respiratory distress syndrome in hemorrhagic shock is characterized by acute lung injury with a high mortality rate and yet its mechanism is poorly understood. Hemorrhagic shock followed by resuscitation induces a systemic inflammatory response syndrome that results in acute lung injury and other organ dysfunction. This study was designed to assess the possible protective effect of macrophage depletion in hemorrhagic shock-induced acute lung injury. Methods:- 28 adult Albino rats were divided into four groups each containing seven rats: sham group, control group, macrophage depleted group and their vehicle control group. Rats underwent hemorrhagic shock (HS) for 1hr then resuscitated with Ringer’s lactate (1hr) (induced untreated group, HS); The macrophages depletion is done using clodronate disodium carried on liposome as a vehicle, the drug is administered intravenously in dose of 10 units for each 10 g of rat weight, this macrophage depleting agent is given in two doses two days apart and the surgery is done after two days from the second dose, the liposome is administered alone. The lungs were harvested, excised and was fixed in 10% formalin for histological examination. Lung injury was assessed histopathological and neutrophil was stained using immunoflurouscent technique. Results:- There was statistically significant difference between induced untreated (HS) group and sham group (P< 0.05). 100% of the sham group had normal lung injury while 71% of the control group had severe lung injury d up to 85% of macrophage depleted group has only mild lung injury. There is an increase in PMN sequestration in the shock animals and a decrease in the macrophage depleted groups. Shock rat had a 10-fold increase in PMN recruitment vs. sham animals, p<0.05. Rat receiving clodronate had a significant decrease in recruitment vs. control p<0.05. Conclusions:- The current study advances our understanding another level by demonstrating the essential role of the macrophage as initial mediator in secretion an elements that recruits neutrophils in lung during hemorrhagic shock, that will exert their injurious effect through leukotrienes. الخلاصة المقدمة:تتميز متلازمة الاعتلال الرئوي الحاد في الصدمة الكلومية بضرر رئوي حاد مع معدل وفيات عالي ومع ذلك لاتزال آليته غير مفهومة. الصدمة الكلومية ومايتبعها من انتعاش يؤدي الى متلازمة استجابة التهابية جهازية والتي بدورها تفضي الى ضرر رئوي حاد بالاضافة الى اختلال وظيفي في الاعضاء الاخرى , هذه الدراسة تهدف الى تقييم التاثير الوقائي المحتمل لنقص الخلايا البالعة الكبيرة في الفئران المصابة بضرر رئوي حاد نتيجة الصدمة الكلومية. الطريقة:تم تقسيم 28فارا بالغا امهق اللون الى اربع مجاميع كل مجموعة احتوت على سبعة فئران وهي مجموعة الزيف ومجموعة الضبط غير المعالجة ومجموعة الفئران المعالجة بمادة مثبطة ومجموعة الضبط مع وسيلة النقل فقط بدون مادة مثبطة . لقد تم تعريض الفئران الى صدمة كلومية لمدة ساعة واحدة ومن ثم تم انعاشها بمحلول ملحي نوع (رنكر) لمدة ساعة واحدة. استنفاد الخلايا البالعة الكبيرة تم باستخدام مادة كلودرونيت ثنائي الصوديوم والمحمولة عن طريق الليبوسوم كوسيلة نقل المادة تم اعطائها وريديا بجرعة 10 وحدات لكل 10غم من وزن الفار وهذا المحلول اعطي بشكل جرعتين بينهما يومان كاملان وتمت الجراحة بعد مرور يومين من اخر جرعة. المجموعة الاخيرة اعطيت فقط الليبوسوم بدون المادة المثبطلة. تم استئصال الرئتان جراحيا وثبتتا في محلول10% فورمالين لغرض الفحص النسيجي والتلف الرئوي تم تقييمه باستخدام الفحص النسيجي المرضي. الخلايا البالعة المتعادلة تم صبغها باستخدام تقنية المناعة اللاصقة او الفلورية. النتائج :- هذه الدراسة بينت وجود فرق احصائي هام بين مجموعة الزيف ومجموعة الضبط غير المعالجة (P<0.05) كما ان 100% من مجموعة الزيف كانت لديها اصابة رئوية طبيعية بينما 71% من مجموعة الضبط غير المعالجة وجدت لديها اصابة رئوية شديدة في حين 85% من مجموعة الفئران المعالجة بمادة مثبطة كانت لديها فقط اصابة رئوية بسيطة كانت هنالك زيادة في انعزال الخلايا البالعة المتعادلة في الفئران التي تعرضت لصدمة كلومية في حين انها انخفضت في الفئران المعالجة بمادة مثبطة . الفئران ذات الصدمة الكلومية وجد لديها زيادة بعشرة اضعاف في عدد الخلايا البالعة المتعادلة المتجددة بالمقارنة مع مجموعة الزيف(p<0.05) الفئران التي اعطيت كلودورنيت كان لديها انخفاض في الخلايا المتجددة بالمقارنة مع مجموعة الضبط (p<0.05). الاستنتاج: الدراسة الحالية ترفع فهمنا الى مستوى جديد حيث انها تظهر بوضوح الدور الاساسي للخلايا البالعة الكبرى كوسيط اولي في افراز مواد تؤدي الى تجديد الخلايا البالعة المتعادلة في الرئة خلال الصدمة الكلومية هذه الاخيرة تمارس دورها الضار من خلال افراز اللوكوترايين.


Article
Helicobacter Pylori positivity in Children with Recurrent Abdominal Pain and possible Risk factors

Loading...
Loading...
Abstract

OBJECTIVE: To assses the association of H -pylori infection and recurrent abdominaal pain in children. Material and methods: The association of H -pylori infection and recurrent abdominal pain were studied in 44 children, aged 4-12 yrs. Using stool antigen test (HpSA) and serlogical identification of IgG by ELISA. 26 children without RAP were subject for HP identification also as acontrol group. Cases with specific causes for abdominal pain were excluded from the study.Information about demographic ,socioeconomic, envirometal living state were obtained to lable possible risk factors. High percentage (85%) of HpSA and sero positive children with abdominal pain had complete symptomatic relief after eradication of organism. Results: High percentage (64%) of children with recurrent abdominal pain show positivite result for H-pylori stool antigen test and IgG identification in comporism with asymptometc children (46%). Conclusion: There is apossible association of H –pylori infection and recurrent abdominaal pain in children and these patients should be consider for H –pylori eradication. هدف الدراسة : لتقييم علاقة الاصابة بالجرثومة الحلزونية وألام البطن المتكررة عند الاطفال . طريقة العمل: تم فحص 44 طفلا يعانون من الام البطن المتكررة وخاصة في المنطقة الشرسوفية و26 لا يعانون من نفس الاعراض (كونترول) أعمارهم مابين ال4 سنوات وال12 سنة وخلال فترة 9 أشهر, تم الفحص بواسطة البحث عن المضادات الخاصة بالجرثومة الحلزونية في مصل الدم والمستضد في الخروج, دونت معلومات عن هؤلاء الاطفال تخص الحالة الاجتماعية والاقتصادية ومعلومات تخص السكن والعمر والجنس والازدحام في السكن. النتائج: أوضحت الدراسة ان نسبة الاطفال الذين يعانون من امراض البطن المتكررة والمصابون بالجرثومة الحلزونية (64%) بينما النسبة في الاطفال الذين لا يعانون من الام البطن هي (46 %) , وان انتشار هذه الجرثومة يتأثر عكسيا مع الحالة الاقتصادية والاجتماعية بينما تزداد نسبة الاصابة مع العمر . الاستنتاجات: أوضحت الدراسة ان هناك احتمال علاقة بين الام البطن المتكررة عند الاطفال والاصابة بالجرثومة الحلزونية وهؤلاء الاطفال يجب ان يعرضون للبحث عن الاصابة بالجرثومة الحلزونية ومن ثم اعطاء العلاج اللازم لاستئصالها الكلمة المرجعية: الجرثومة الحلزونية, والام البطن المتكررة


Article
Clinical and Etiological Study of Skin Drug Eruptions in Mid Euphrates Region of Iraq

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cutaneous drug eruptions have become very common in recent times. They are the most common adverse reactions attributed to drugs. Objective: To verify the clinical pictures of allergic skin cases and the identifying the causative drugs. Methods: A study of 50 cases of skin drug eruption resulting from drug administration who attended the consultation clinic of dermatology in The Teaching Hospital in Najaf for the period from January 2008 to January 2010 .The diagnosis depended on the full history and clinical examination including standard case criteria . The diagnosis was confirmed by withdrawal of the drug and notifying the disappearance of the skin eruptions and clinical picture of the skin allergy that was resulted from the drug administration. Results: The study included fifty patients; 28 males and 22 females. Most of cases were found in age group 41-50. The most frequent skin allergic reaction was the fixed drug eruption (30% of cases). The drugs which frequently caused eruptions included non steroidal anti inflammatory drugs (21%), and cotrimoxazol (14%) of total cases. Conclusion: All drugs may cause drug eruptions and have to be considered when prescribed to the patients. الخلاصة: مقدمة الدراسة: تعتبر الحساسية الدوائية الجلدية من الحالات المهمة في الوقت الحاضر وتعتبر التأثيرات الجلدية من أهم الأعراض الجلدية المصاحبة لاستخدام الأدوية المختلفة. هدف الدراسة : نظمت هذه الدراسة لاستكشاف الأشكال السريرية لحالات الحساسية الجلدية الدوائية ومعرفة الأدوية المسببة لها. طرائق الدراسة: تمت دراسة خمسين حالة من الحساسية الجلدية المختلفة والناتجة عن استخدام الأدوية من مراجعي استشارية الأمراض الجلدية في المستشفى التعليمي للفترة من كانون الثاني 2008 إلى كانون الثاني 2010 في مدينة النجف. اعتمد التشخيص على سرد تاريخ المرض والفحص السريري المفصل للحالات وتم التأكد منها بعد ان كان إيقاف استخدام هذه الأدوية مصحوبا باختفاء تام للأعراض السريرية الناتجة عن استخدامها. نتائج الدراسة : تضمنت الدراسة خمسون مريضا (28 ذكرا و 22 انثى) وكانت الفئة العمرية الغالبة بين 41 إلى 50 سنة ثم تتبعها الفئتين بين 21 إلى 30 سنة و 31 الى 40 سنة. كانت اكثر الحساسيات الجلدية شيوعا هي الحساسية الدوائية الثابتة في 30% من المرضى إضافة الى حساسيات الشري الجلدي والوذمة الجلدية والحساسية شبيهة الحصبة والحكة الجلدية. كانت الأدوية الأكثر تسببا في الحساسية الجلدية هي المضادات الالتهابية الغير ستيرويدية في 21% ودواء الكوتريموكساسول في 14% من الحالات. الاستنتاج: يمكن ان تتسبب كافة الادوية في حدوث حساسيات جلدية مختلفة وهذا يجب ان يؤخذ بنظر الاعتبار عند تقييم المفعول العلاجي لاي دواء.


Article
Correlation of HER-2/neu Oncogene Expression And Grades of Transitional Cell Carcinoma of Bladder

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted to estimate the overexpression of HER-2 eu oncoprotein in human transitional cell carcinoma of bladder and to show its possible correlation to the specific pathological parameters like grade of tumor. We evaluated the available tissue blocks of 50 patients with transitional cell carcinoma who had referred to Al-diwaniya Hospital/ department of pathology in a period between January 2006 and December 2010, 32 cases were male and 18 cases were female. The mean age of the patients was 57.5 years (range from 33 to 82 years). The cases were classified according to the grading system into grade I, II, and III in 9, 24 and 17 cases respectively. From 50 cases of TCC, A total of 19 (38%) patients were positive for overexpression of HER- 2/neu oncogene, 12 (63.2%) cases of them with predominant membranous and cytoplasmic staining and 7 (36.8%) cases of them with cytoplasmic staining , there was no pure membranous staining. High histological grades of the TCC were associated with increased expression of HER-2/neu, There was 1 (11%) case of HER-2/neu-positive with a grade I tumor, 7 (29%) with grade II, and 11 (63.7%) with grade III (P =.002) There was a significant relationship in HER-2/neu over expression with high grade of TCC. Aim of the study: The aim of this study was to evaluate the relationship between HER-2/neu oncogene expression and grade of transitional cell carcinoma (TCC) of the bladder. البحث عن التعبير المناعي النسيجي الكيميائي لجين أل HER-2/neu في خلايا سرطان المثانة الانتقالي ومعرفة ترابط هذا التغير مع درجة تمايز الورم. تمت دراسة 50 عينة من سرطان المثانة الانتقالي في مختبرات مستشفى الديوانية التعليمي للفترة منذ بداية كانون الثاني 2006 وحتى كانون الأول 2010, تراوحت أعمارهم بين 33 و82 سنه مع معدل عمر 57.5 سنه،32 ذكر و18 أنثى, صنفت العينات حسب درجة التمايز إلى 9 عينات من الدرجة الأولى 24 عينة من الدرجة الثانية و17 عينة من الدرجة الثالثة على التوالي. أظهرت الدراسة المناعية النسيجية أن تعبير أل- HER-2/neu كان موجبا في 19 عينة (38%) من سرطان المثانة الانتقالي, وكان أكثر في العينات ذات التمايز الضعيف (الدرجة الثالثة) عنه في العينات ذات التمايز القوي والمتوسط (الدرجة الأولى والثانية). كما انه توجد علاقة واضحة لتعبير ا لHER-2/neu مع درجة التمايز (قيمة ألفا < 0.05). مما يدل على أن جين أل-HER-2/neu يلعب دور أساسي في تقييم حالة سرطان المثانة الانتقالي المستقبلية وانتشاره وتحديد أهمية الاستجابة للعلاج.


Article
Efficiency of nursing action in reduction of early deaths among patients referred to coronary care unit in Al-Saddr Teaching Hospital in Najaf, Iraq
كفاءة الخدمات التمريضية في خفض الوفيات المبكر لدى المرضى المحالين إلى ردهات إنعاش القلب في مستشفى الصدر التعليمي في مدينة النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction: Myocardial infarction is one of most serious fatal disease of the acute coronary syndromes .These disease necessitate a rapid medical and nursing intervention both before and after hospital arrival. Deaths rate from the disease is still high in hospitals of the Najaf governorate mainly from fatal arrhythmias . Objective: to verify the association between the provision of nursing services and reduction of mortality from acute coronary syndromes especially myocardial infarction. Design: comparable cross sectional study. Methods: A convenient sample of 493 patients with acute coronary syndrome referred to Al Sadder Hospital in Najaf from which 183 patients had diagnostic criteria of acute ST elevation myocardial infarction (SEMI) during the period from 1st January 2009 and 30th June 2009. The case fatality rate from STEMI of study sample was compared with mortality rate in a previous study (test) conducted during the last four months of the year 2008. The death rate was compared in relation to the presence or absence of nurse contact at admission to hospital during the first 24 hours. Results: The case fatality rate was 7.7% for patients with STEMI in the proper study (retet) period versus 19.2% among patients of the same disease in the previous study (test) (P<0.05). This death rate was associated with provision nursing actions for 53% of patients in the current study (retest) versus 35.8% for the comparable study (P<0.05).. Conclusion: The provision of qualified nursing services through the rapid intervention to patients with acute MI was associated with significant reduction in mortality. ان احتشاء العضلة القلبية هو من أمراض شرايين القلب المميتة. وتحتاج هذه الأمراض إلى التدخل الطبي التمريضي السريع قبل وبعد الوصول إلى المستشفى. ولا تزال منها عالية في المستشفيات من عدم انتظام القلب بشكل رئيسي. الهدف: تهدف الدراسة إلى بيان أهمية الخدمات التمريضية وكفاءتها في خفض الوفيات المبكر من متلازمة الشرايين الإكليلية وحتشاء العضلة القلبية بشكل خاص. الطريقة: تم أجراء دراسة المقطع العرضي اختيار عينة مناسبة من 493 مريض مصابين بأمراض الشرايين التاجية للقلب المحالين إلى مستشفى الصدر التعليمي في النجف الاشرف منهم 183 مصاب باحتشاء العضلة القلبية للفترة من الأول من كانون الثاني 2009 واغاية الثلاثين من حزيران 2009. وقد تم حساب معدل ألاماته من المرضى (الوفيات المبكرة من المرضى الحالين) ومقارنتها مع معدلات الإماتة لدراسة تجريبية أجراها فريق العمل في عام 2008. النتائج: ان معدل الإماتة ( نسبة الوفيات من مجموع المرضى الحالين) من المصابين باحتشاء العضلة القلبية بتوفر الخدمات التمريضية كان 7.7% في الدراسة الحالية مقارنة بمعدل الإماتة 19.2% في الدراسة التجريبية لعام 2008 بفرق معنوي (0.05 < P ). الاستنتاجات: ان تقديم الخدمات التمريضية خلال التدخل السريع لمرضى احتشاء العضلة القلبية الحاد كانت له علاقة بانخفاض معنوي في نسبة الوفيات من المرض.-

Keywords


Article
Pathological study of colonic cancer by application of human epidermal growth factor receptor type II (Her-2 neu)
(دراسة مرضية لسرطان القولون بتطبيق عامل النمو البشري النوع الثاني (Her-2 eu

Authors: Liwaa H. Al-Kelabi, FIBMS (Path.)
Pages: 113-120
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: This study aimed to assess the significance of human epidermal growth factor (HER-2/neu) protein overexpression and its possible correlation with clinicopathological parameters of patients with colonic cancer. Methods: FFPE (Formalin fixed, paraffin-embedded blocks) from 40 patients with colorectal carcinoma were included in this study. A group of 10 patients with benign lesions (polyp) were included as a comparative group and 10 normal colonic tissue sections were included as control group. Formalin fixed, paraffin-embedded blocks from 40 patients with colorectal cancer were included in this study. HER-2/ neu immunohistochemistry was performed using the HercepTest Kit (Dako, Glostrup, Denmark) according to the manufacturer's recommendations. Results: A total of 40 malignant cases were included.HER2/neu was considered as positive in(26 cases) 65% of colorectal carcinoma and a total of 10 benign colorectal lesions it was considered as positive in (7 cases)70% of it. So there is no significant difference from that of malignant cases (P>0.05). We did not find any significant difference between overexpression of HER-2/neu in relation to age and tumor stage (P>0.05), but there was significant difference in relation to tumor stage (P<0.05). Conclusion: Based upon the findings of this study, it can be concluded that HER-2/neu overexpression was observed in both colorectal cancer and benign colorectal lesions(polyps),no significant association with age, gender, tumor stage with significant difference in relation to tumor differentiation ,that mean HER-2/neu overexpression play an important role in the pathogenesis of colorectal cancer , which improve that the blocking of HER-2/neu may be a target for blocking the evolution and progression and hence improving the efficacy of anti-cancer therapy against this cancer. الخلاصة الخلفية:هذه الدراسة تهدف الى تقييم مغزى التعبير المفرط لعامل النمو البشري HER-2/neu)) في سرطان القولون بواسطة دراسة الصبغة المناعية النسيجية الكيميائية وعلاقته بعوامل التكهن وعوامل تقدم الورم المرضية والسريرية. الطريقة:تم الحصول على 40 عينة مثبتة بالفورمالين ومطمورة بالبارافين لمرضى مصابين بسرطان القولون. مجموعة من 10 حالات حميدة استخدمت للمقارنة. كذلك استخدمت 10 عينة لنسيج القولون الطبيعي كمجوعة قياسية. استخدمت طريقةLSAB لتحديد التعبير المناعي النسيجي لـ(HER-2/neu) النتائج: تضمنت هذه الدراسة أربعين حالة مرضية لسرطان القولون,كانت أعمار المرضى تتراوح بين 21-70 سنة وكان المعدل العمري 48.8 سنة . أثبتت الدراسة أن هناك فرق ذا مغزى بين التعبير الزائد ل (HER-2/neu ) و بين درجة تمايزالورم (0.05>(p value.كما لم يثبت وجود أي علاقة بين التعبير الزائد ل(HER-2/neu ) وبقية العوامل المرضية السريرية ألاخرى (عمر المريض, مرحلة الورم) (0.05< value (p. كما لم تثبت الدراسة أن هناك فرق ذا مغزى بين التعبير الزائد ل(HER-2/neu) للحالات الحميدة بالمقارنة مع الحالات السرطانية (0.05<(p value. الاستنتاج : بالاعتماد على نتائج هذه الدراسة نستنتج ان التعبير الزائد ل (HER-2/neu) كان موجودا في كل من الحالات الحميدة والحالات السرطانية كما لا يوجد فرق ذا مغزى للتعبير الزائد ل (HER-2/neu ) بالنسبة لعمر المريض ومرحلة الخبيث بينما يوجد فرق ذا مغزى بالمقارنة مع درجة تمايز الورم, وبالتالي يمكن لنا أن نستنتج أن HER-2/neu يلعب دور مهم في تولد نشأة خبيث القولون. ويمكن ألتوجيه بأن تعطيلHER-2/neu ربما يكون هدف لإعاقة عملية تطور السرطان وبالتالي يطور فعالية العلاج المضاد للسرطان.

Keywords


Article
The assessment of proliferative activity in transitional cell carcinoma of the urinary bladder by using Ki67 overexpression and its effects on prognosis of the tumor in correlation to prognostic markers (staging and grading); (immuno-histochemical study)
دراسة درجة الانقسام في سرطان المثانة باستخدام Ki67 ودراسة تأثيره على عواقب هذا المرض و ايجاد علاقته مع درجة الورم السرطانية ومراحل وصوله (دراسة مناعية نسيجية)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Urinary bladder carcinoma is one of the most common cancer worldwide with higher incidence in the industrialized countries. The purpose of this study is to correlate ki67 overexpression which is a marker of proliferation with prognostic parameters (grading and staging) and thereby determine its impact on tumor prognosis and clinical outcome. Findings: Forty nine specimens of formalin-fixed , paraffin –embedded bladder cancer tissues were collected from bladder cancer patients were included in this study. Labeled streptavidin-biotin (LSAB+) complex method was employed for immunohistochemical detection of Ki67. Ki67 overexpression score were correlated well with prognostic markers (stage and grade) of transitional cell carcinoma of the bladder. (P<0.05). Conclusion: Proliferative activity of transitional cell carcinoma which was assessed here by using Ki67 overexpression as proliferative marker was correlated well with prognostic biomarkers which are grading and staging and therefore affect the prognosis adversely and indicate aggressive clinical behavior. تمهيد: تعتبر سرطانات المثانة واحدة من اكثر انواع السرطان شيوعا في العالم وبالأخص في الدول المتقدمة. ان الغرض من هذه الدراسة هو ايجاد العلاقة بين اظهار المعلم النسيجي Ki67 مع الدرجة السرطانية و مراحل تقدم المرض وبالتالي ايجاد تأثيره على عواقب المرض ونتائجه المتوقعة. النتائج: اجريت هذه الدراسة باستخدام عينات مأخوذة من 49 مريضا مصابين بمرض سرطان المثانة مثبتة في الفورمالين ومطمورة في شمع البارافين وصبغت باستخدام المعلمات النسيجية لــ Ki67 ، ودرست علاقة اظهار الـــ Ki67 مع درجة الورم السرطانية و مرحلة وصوله باستخدام التحليل الاحصائي. الاستنتاج: ان درجة الانقسام والتكاثر للمرض والمقاسة هنا باستخدام الـــ Ki67 لها علاقة طردية مع دلائل المرض التي تتعلق بعواقبه وبالتالي لها تأثير سلبي على درجة سرطانية المرض من الناحية السريرية.

Keywords


Article
REVIEW OF ACUTE ABDOMEN IN PEDIATRICS AGE GROUP
بحث الحالات البطنية الحادة في فئات الاطفال المراجعين لمستشفى الصدر التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background:- Acute Abdominal pain in children presents a diagnostic dilemma, although many causes of acute Abdominal pain are benign, some require rapid diagnosis and treatment to minimize morbidity.Numerous disorders can cause abdominal pain. The most common medical cause is gastro-enteritis, and the most common surgical cause is appendicitis. This study evaluates the different cause of the acute abdomen in the pediatric age group in our hospital, including medical and surgical causes. Methods: - This is a prospective study over a period of six months (from March 15th to September 15th of 2007), a total of 200 kids were included in this study that presented to our hospital with the acute abdomen.Those kids divided into four groups depending on their age,as following:(1.those who are less than one year,2.from one to five years,3.from five to ten years,4.from ten to fifteen years old) and after careful clinical evaluation supplemented by laboratory and radiological investigations, those kids divided into (2) entities (medical and surgical). The result: - 200 kids suffering from acute abdominal pain were included in this study, 124 male and 76 female. From the total, 80 kids were diagnosed as medical where 120 kids undergone a surgical operation, 82 kids (44 male and 38 female) undergone appendicectomy. Seven kids from them had generalized peritonitis due to perforated appendices, 36 kids with intestinal obstruction (23 kids below one year and 13 above one year, the remaining two kids with torsion of an undescended testis). Conclusion: - Appendicitis is the most common surgical cause of the acute abdomen in the children and next common surgical cause is intestinal obstruction. Any child with an acute abdomen should be examined carefully and repeated examination done by the same surgeon. الخلاصة: مقدمة: تعتبر الحالات البطنية الحادة من الصعوبات التشخيصية والتي تستوجب التشخيص السريع والعلاج وتندرج الحالات البطنية الحادة في شعبتين وهي الجراحية والغير جراحية ويعتبر التهاب الأمعاء من أكثر الحالات الغير جراحية شيوعا. الطريقة: هذه دراسة لـ200 طفل مصاب بحالة بطنية حادة تم فحصهم في ردهة طوارئ مستشفانا, قسمت هذه الحالات الى أربع مجاميع حسب أعمارهم وهذه المجاميع هي: 1. الأطفال دون عمر السنة 2. من سنة الى خمس سنوات 3. من خمس الى عشر سنوات 4. من عشر الى خمس عشرة سنة. النتائج: وجد ان من بين هؤلاء الأطفال 124 ذكر و76 أنثى من مجموع 200 وجدت 80 حالة غير جراحية و120 حالة تحتاج تداخل جراحي من الحالات الجراحية 82 مصابة بالالتهاب الزائدة الدودية 36 حالة مصابة بانسداد الأمعاء, 23 دون السنة من العمر و 13 اكثر من سنة 7 حالات مصابة بالتهاب غشاء البريتون حالتين مصابة بالتواء الخصية غير النازلة المحصلة: الذكور المصابين بهذه الحالات أكثر من الإناث التهاب الزائدة الدودية أكثر الحالات البطنية الجراحية الفحص المتكرر السريع يقلل من تفاقم الحالات البطنية ويقلل من حالات الوفاة.

Keywords

Acute abdomen --- Pediatrics.


Article
Predictive Value of Peripheral Neuropathy for the presence of Ischemic Heart Disease in Diabetic Patients
القيمة التنبؤية لالتهاب الأعصاب المحيطية في وجود مرض جلطة القلب لمرضى السكري

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: • In order to assess the prevalence of ischemic heart disease (IHD) in diabetic patients with peripheral neuropathy, 105 type 2 diabetic patients aged (52 ± 7.8) years, 54 males and 51 females were investigated. • Prevalence of ischemic heart disease in diabetic patients with peripheral neuropath was 58.75 % • Hypertension highly effects the prevalence of peripheral neuropathy (P < 0.001) while smoking, blood group and Rh system not effect the prevalence of peripheral neuropathy (P > 0.05). • Impotence significantly (P < 0.05) and IHD have highly significantly (P < 0.001) association with diabetic peripheral neuropathy while overt proteinurea, serum creatinine and retinopathy do not have any association with diabetic peripheral neuropathy. الخلاصة: • من أجل تقييم مدى انتشار مرض قصور الشرايين التاجية للقلب في مرضى السكري المصابين باعتلال الأعصاب المحيطية, فحص 105 من مرضى السكري الذين كانت أعمارهم (52 ± 7.8) سنة، 54 من الذكور و51 من الإناث. • كان معدل انتشار مرض قصور الشرايين التاجية للقلب في مرضى السكري المصابين باعتلال الأعصاب المحيطية 58.75 ٪. • إن ارتفاع ضغط الدم له اثر بشكل ملحوظ للغاية على انتشار الاعتلال العصبي المحيطي (P < 0.001)، في حين التدخين، فصائل الدم ونظام Rh لن تؤثر على انتشار الاعتلال العصبي المحيطي (P > 0.05). • العجز الجنسي كان له اثر (P < 0.05) و قصور الشرايين التاجية للقلب كان له اثر بشكل ملحوظ للغاية (P < 0.001) بالاشتراك مع اعتلال الأعصاب المحيطي السكري.


Article
URINARY STONE ANALYSIS: A COMPARATIVE STUDY WITH CLINICAL AND BIOCHEMICAL ASSESSMENT
تحليل حصاة المجاري البولية: دراسة مقارنة للحالة السريرية والكيمياحيوية

Loading...
Loading...
Abstract

Background : One hundred patients suffered from urinary stones underwent this prospective study, which was carried out in Al-Najaf Teaching Hospital for the period from (October, 1997– October 1998), according to their clinical signs and symptoms. Objective : The purpose of this study is to do chemical analysis of urinary stones and to assess the clinical and biochemical state of the patients. Methods : 1. Chemical analysis of the stone. 2. Biochemical Examination : a. Serum calcium. b. Serum uric acid. 3. Renal Function Test. a. Blood urea b. Serum creatinine 4. General urine examination and culture & sensitivity of urine. 5. Radiological Examination : a. Plain X-ray. b. IVU (as indicated). c. Ultrasound (US). Results : The results had showed that the average age of the patients was between (30-40) years and the male to female ratio was 4:1. It had been observed that the most significant clinical symptoms were frequency of micturition and hemacturia. Chemical analysis of the stones showed that almost all the stones contain calcium and phosphate in their composition while the uric acid found in 56% of their structure. The biochemical examination showed normal value of serum calcium in all the patients while serum uric acid was high in 20%. The radiological examination revealed the close relationship between the congenital anomalies like (unilateral agenesis of the kidney, partial bifid of the ureter, and pelvic kidney) and urinary tract stone formation. Conclusion : All stones in the current study were composed of calcium phosphate. This result is higher than other studies in Iraq. Further work is still needed on renal stones to substantiate these observations. الخلاصة خلفية الدراسة: خضع لهذه الدراسة (100) مائة مريض يشكون من حصاة المجاري البولية ادخلوا إلى المستشفى التعليمي في النجف للفترة من( تشرين الأول 1997- تشرين الأول1998)، بعد أن توفرت علامات سريرية تؤكد ذلك. هدف الدراسة : معرفة التركيب الكيميائي لحصاة المجاري البولية ودراسة الحالة السريرية والفحوصات الكيمياحيوية للمرضى . طريقة الدراسة : 1. إجراء تحليل كيميائي للحصى . 2. إجراء تحليل الدم : ‌أ. نسبة الكالسيوم في الدم . ‌ب. نسبة حامض البوليك في الدم . 3. فحص وظائف الكلية : ‌أ. نسبة يوريا الدم . ‌ب. نسبة الكرياتينين في الدم . 4. فحص الإدرار العام وزرع الإدرار . 5. الفحوصات الشعاعية : ‌أ. الأشعة الاعتيادية . ‌ب. الأشعة الملونة (وحسب الحاجة). ‌ج. فحص الموجات فوقق الصوتية (السونار). النتائج : أظهرت النتائج ان معدل أعمار المرضى المصابين بحصاة المجاري البولية يتراوح بين (40-30) سنة وان نسبة إصابة الذكور إلى الإناث هي (4/1)، كما أظهرت الدراسة ان أكثر الأعراض السريرية حدوثاً هي سلس التبول والتبول الدموي. أما تحليل الحصى كيميائياً فأظهر ان جميع أنواع الحصى تحوي مادتي الكالسيوم والفوسفات، بينما نسبة مادة حامض البوليك هو 56% في تركيبها. أظهرت تحاليل الدم الحيوية ان نسبة الكالسيوم في الدم عند جميع المرضى ضمن الحدود الطبيعية ، في حين ان نسبة حامض البوليك مرتفعة عن الحد الأعلى الطبيعي في 20% من المرضى . أظهرت الفحوصات الشعاعية العلاقة القوية بين التشوهات الخلقية في الكليتين مثل (فقدان إحدى الكليتين الولادي، انشطار الحالب الجزئي والكلية الحوضية) والإصابة بحصاة المجاري البولية .


Article
The Effect of Olmesartan on Inflammation and Oxidative Stress in Animal Model of Hypertension

Loading...
Loading...
Abstract

Hypertension is one of the most common cardiovascular disease ; it is now widely accepted as a chronic inflammatory process. Low-grade inflammation, enhanced oxidant stress and lipid peroxidation play important roles in hypertension. Olmesartan exert a potent anti inflammatory activity by inhibition of inflammatory cytokines also it have anti oxidant effects.. The objective of present study was to assess the effect of olmesartan on hypertension via interfering with inflammatory and oxidative pathways Twenty Four white laboratory female Wistar rats were assigned to three groups (Eight rats ) in each group. Two groups of these three groups were induced with hypertension by giving intraperetonial injections of synthetic ACTH (0.5mg/kg/day) for Fifteen days. One of these tow induced groups were Olmesartan treated group: The other one was control untreated. Blood samples were collected at the end of induction of hypertension (2ed week) and after 8 weeks of treatment for measurement of serum (hsCRP, IL6, TNF-α ,malondialdehyde (MDA), and reduced glutathione (GSH) At the end of the eight weeks the hearts were removed for assessment the histopathological changes. Compared with the control normal group, levels of hscRP, IL6, TNF-α ,MDA, and Blood pressure were increased and reduced GSH was decreased in hypertensive animals (P<0.05). Histologically, all induced- untreated rats showed no significant changing (P>0.05). Olmesartan decreased the levels in hsCRP, IL6, TNF-α, MDA significantly compared with hypertensive untreated group (P<0.05), It also caused significant decrease in blood pressure and significant increase in GSH (P<0.05), it didn’t show significant histological changing compared with induced untreated group p>0.05. Olmesartan possess antihypertensive effects in experimentally induced hypertensive rats via interfering with inflammatory and oxidative pathways. الخلاصة: ارتفاع ضغط الدم هو أحد أهم عوامل الخطورة في أمراض القلب و الأوعية الدموية, وهو يعد الآن عملية التهاب مزمنة حيث إن كلا من الالتهاب و زيادة الإجهاد ألتأكسدي وما يسببه من تأكسد الدهون تساهم وبشكل أساسي في ارتفاع ضغط الدم. الاولميسارتان يعتبرمن الأدوية المضادة للالتهاب عن طريق تثبيط عوامل الالتهاب الأساسية وكذلك له خصائص مضادة للأكسدة. وعليه إن هذه الدراسة اجريت لتقييم تأثير دواء الاولميسارتان على ارتفاع ضغط الدم المحدث في الحيوانات من خلال تثبيط الالتهاب والإجهاد التاكسدي الطريقة: اربعة وعشرون جرذ أنثوي استخدموا في الدراسة وتم توزيعهم على ثلاثة مجاميع: المجموعة الأولى هي مجموعة السيطرة الطبيعية و أعطيت غذاء جرذان قياسي طبيعي فقط و عددها ثمانية جرذان. المجموعة الثانية هي مجموعة السيطرة ذات ارتفاع الضغط المحدث أعطيت حقن الكورتيكوتروفين الصناعي بجرعة (0.5 مغ/ كغم/ يوم) لمدة خمسة عشر يوم و عددها ثمانية. المجموعة الثالثة أعطيت حقن الكورتيكوتروفين الصناعي بجرعة(0.5مغ/ كغم/ يوم) لمدة خمسة عشر يوم ثم أعطيت دواء الاولميسارتان بجرعة (8 مغ/ كغم/ يوم) عن طريق الفم لمدة ثمانية أسابيع و عددها ثمانية جرذان. تم اخذ نماذج من الدم بعد إحداث ارتفاع ضغط الدم قبل إعطاء العلاج وبعد ثمانية أسابيع من العلاج وتم قياس مستوى عوامل الالتهاب الأساسية (CRP,IL6,TNF-α) وقياس مستوى عامل التأكسد المالون ثنائي الالديهايد وكذالك مستوى الكلوتوثايون المختزل في الدم .وفي نهاية الدراسة بعد ثمانية أسابيع تم اخذ القلب وفحص التغيرات النسيجية فيه. النتائج: مقارنة مع مجموعة السيطرة الطبيعية مستوى كل من (hsERP, IL6, TNF-α ,MDA وضغط الدم) ارتفعت ارتفاعا معنويا (P<0.05) في الحيوانات ذات الضغط المرتفع المحدث بينما انخفض مستوى الكلوتاثايون المختزل .ولم تظهر تغيرات نسيجية على المستوى النسيجي. ان العلاج بالاولميسارتان اظهر تاثيرا معنويا (P < 0.05) على كل من عوامل الالتهاب وعلى الاجهاد التاكسدي الاستنتاج: نتائج دراستنا اظهرت الاولميسارتان خفض ارتفاع الضغط في الحيوانات ذات الضغط المرتفع المحدث من خلال تثبيط الالتهاب والاجهاد التاكسدي.


Article
The value of ultrasound as a primary imaging modality in detection of ileocecal Crohn's disease
أهمية استخدام السونار كفحص أولي في اكتشاف متلازمة كرونز في الأمعاء

Authors: Dr. Eaman Muhsin Ali, FICMS.
Pages: 165-173
Loading...
Loading...
Abstract

Ultrasound (US) is used as an initial screening procedure in all patients with abdominal symptoms. The purpose of this study is to assess the use of this policy in the detection of ileocecal Crohn's disease. We retrospectively studied all patients with a new diagnosis of ileocecal Crohn's disease over the period from 2000-2006. The final diagnosis was based on clinical follow-up and pathological, surgical, US, and other radiological findings. We noted who referred the patient to the radiology department, what the initial clinical diagnosis was, and what the first imaging study was. US diagnosis was determined from the initial US report and US findings were registered from the images. There were a total of 47 patients (20 male, 27 female) with a mean age of 30 years and a median age of 27 years (range 17-70 years). In all patients the initial imaging study was an abdominal US. Using US, a confident diagnosis of ileocecal Crohn's disease was made in 35 of the 47 patients, Crohn's disease was suggested among the differential diagnosis in 10, and an incorrect diagnosis was made in 2 patients. In 28 of 47 patients, the referring physician did not consider Crohn's disease when requesting the initial US examination. In eight patients with appendicitis-like symptoms, the US findings strongly influenced the decision to refrain from operation at that time. US, when used as a low-threshold diagnostic procedure, is a reliable and noninvasive means for making an early diagnosis of ileocecal Crohn's disease in patients who present with atypical symptoms. It may prevent both unnecessary therapeutic delay as well as unnecessary surgery. غالبا يستخدم السونار كفحص شامل أولي في كل المرضى الذين يشكون من علامات أمراض البطن. الغرض من هذه الدراسة هي تقييم هذه الإمكانية في الاكتشاف المبكر لمرض كرونز الأمعاء في منطقة أللفائفي والأعور. استرجاعيا, قمنا بدراسة كل المرضى المشخصين بمتلازمة كرونز خلال الفترة ما بين سنة 2000-2006. التشخيص النهائي كان يعتمد على المتابعة السريرية, الزرع النسيجي, الجراحة, والسونار والفحوصات التصويرية الأخرى. تم تسجيل الإحالات, وما هي الاحتمالات السريرية الأولية, وما هو أول فحص تصويري قد تم. كما تم اخذ المعلومات من أول سونار للمريض, تم تسجيل المعلومات أيضا المسجلة على صور السونار المأخوذة للمريض. العدد الكلي للمرضى 47 مريض (20 عدد الذكور و27 عدد الإناث) المدى العمري كان 17-70 سنة. في كل المرضى كان أول فحص تصويري هو السونار. بالاعتماد على السونار فقط تم التشخيص النهائي لمرض كرونز في أللفائفي والأعور في 35 مريض من 47, عشرة من العدد الكلي كان تشخيص كرونز احتمالي فقط , بينما باقي الاثنان من العدد الإجمالي كان فيها التشخيص خاطئ. في 28 من المرضى كان الطبيب المرسل لم يذكر مرض كرونز عند طلبه السونار, ثمانية منهم لهم علامات مشابهة لالتهاب الزائدة الدودية فكان التشخيص في السونار قد منعت من إجراء عملية غير ضرورية للمريض. في حال استخدام السونار كأول فحص تشخيصي تصويري في كل مرضى الآم البطن الغير نموذجية لاسيما تلك التي تماثل التهاب الزائدة الدودية, يعتبر فحص معتمد ومقبول لتشخيص متلازمة كرونز, لأنه يمكن أن يمنع كل من العملية الغير ضرورية ويمنع التأخير في علاج المريض الذي لا يحتاج إلى تداخل جراحي.


Article
The Cold hands prone to develop Carpal Tunnel syndrome
الأيادي الباردة معرضه للإصابة بمتلازمة نفق الرسغ

Loading...
Loading...
Abstract

Carpal tunnel syndrome (CTS) is commonest cause of hand paresthesia, usually idiopathic, occurs during middle or advanced age and attack the women more. Recent Investigations evaluated the blood flow and emphasized the vascular cause of CTS in addition to median nerve compression. Thermal imaging is a diagnostic technique for measuring blood flow in CTS hands by determining the probable temperature changes and how these are affected by cold. For all the study sample had been done a physical examination, Nerve Conduction Study (NCS), cold stress test, Thermal imaging, Doppler study. 31 % (44 of 142) study sample having constantly primary Cold hands, as 27% (18 of 66) CTS hands group, 4% (1 of 27) Normal hands group and 51% (25 of 49) hands having normal NCS but with complain (NWC) hands group. Affected mostly the female at younger age, specially in NWC group, and this is maybe the early sings and symptoms of CTS, or due to different underling pathology, even that both groups with similar hand complain. Recovery period (which is the real time of recovery from coldness stress confirmed by thermal imaging), of Normal hands were significantly lower (p<0.005) than that of cold hands probably because of hand vasomotor changes, suggested sympathetic neural pathology in CTS, this confirmed by Doppler study which indicated that the cold hands shows significant reduction (p<0.05) of peck systolic blood flow of the ulnar artery, and the radial artery which supplies the median nerve territory nervation area, as compare to corresponding Normal hands. إن متلازمة نفق الرسغ من أشهر و أهم مسببات الم و خدر اليد, يصيب متوسطي العمر والكبار, وبالأخص النساء. حديثا البحوث تنصب على تقصي جريان الدم, فنقصان ألترويه ألدمويه تشارك مع انضغاط العصب الوسطي في إحداث متلازمة نفق الرسغ. إن التصوير الحراري طريقه تشخيصيه لقياس تباين انبعاث الحرارة باختلاف جريان الدم في اليد المصابة. الأشخاص في هذه الدراسة, اجري لهم الفحص ألسريري, تخطيط الأعصاب , فحص إجهاد البرودة المعزز بالتصوير الحراري,ثم فحص الدوبلر. تبين أن هناك % 31 أي 44 من 142 شخص لديهم أيادي باردة أصلا ، النساء أكثر ست مرات من الرجال، موزعين على 27% من مجموعه المصابين بمتلازمة نفق الرسغ ،و شخص واحد فقط طبيعي لايشتكي و الاكثريه من الأيادي الباردة 51% من مجموعه الذين يشكون من أعراض متلازمة نفق الرسغ مع نتائجهم ألسلبيه لتخطيط العصب الكهربي، وذلك لاحتمال كون ألبروده من بوادر المتلازمة أو لوجود مسببات باثولوجية أخرى غير انضغاط العصب الوسطي في هذه الدراسة, كانت نتائج إجهاد البرودة التي تؤثر سلبا على ألدوره ألدمويه في اليد, وتبين أن فترة الخلاص (وهي الفترة الزمنية للوصول للحظه التخلص من وطأة البرودة مؤيداً بمتابعه التصوير الحراري) في الأيادي الباردة فترة أطول منها في الأيادي السليمة وهذا دلاله على ضرر في أداء عصب ألاوعيه الدموية, إضافة لذلك, كل هذا مدعم ومعزز بفحص الدوبلر حيث أظهرت أن الأيادي الباردة تعاني بشكل غير خاضع للشك (قيمه ألاحتماليه اقل من 0.05) انخفاض في التدفق الدموي ألتقلصي لشرايين اليد وخصوصا الشريان الكعبري الذي يغذي مساحه انتشار العصب الوسطي.

Keywords


Article
Effect of clopidogrel on bleeding time: A comparison of different pharmaceutical forms

Loading...
Loading...
Abstract

The current study was designed to prove or disprove the superiority of the expensive clopidogrel HS over the cheap one & the clopidogrel besylate by comparing their effect on bleeding time among the users Results: The study revealed that there was no significant difference of bleeding time among patients using the expensive clopidogrel HS & those using the cheap one or those using clopidogrel besylate. Conclusions: The expensive drug not necessarily means that this drug is superior & probably we might have cheap but effective drug so the superiority of the expensive drug is not reality. في ظل انفتاح السوق العراقيه عموما والدوائيه خصوصا ودخول الادويه من مختلف المناشئ فوجد ما يعرف بالدواء الاصلي المنتج من شركات رصينه ويباع بسعر عالي جدا كما وجد الدواء الرخيص وهو منتج من شركات غير ذائعة الشهرة, ترى اي دواء نختار لمرضانا? وإذا كان الرخيص بنفس فاعلية الغالي لماذا يدفع الفرق وهو ليس بالفارق الهين خصوصا لمرضى عليهم تعاطيه لما تبقى من حياتهم. اشترط ان يكون الدواء منتج من قبل شركه مسجله بوزارة الصحه العراقيه. أجريت هذه الدراسة ابتداء من الاول من كانون الثاني 2010 وحتى الثلاثين من شباط 2011 واشتملت على 161 مريضا (92 رجل و69 امراه) من مراجعي استشارية الأمراض الباطنيه ومراجعي استشارية أمراض القلب وقسطرة الشرايين في مستشفى الديوانيه التعليمي, حيث قسم المرضى الى ثلاثة مجاميع حسب الكلوبيدوكريل الذي يتعاطونه كما شكلت مجموعه رابعه من الذين لا يتعاطون اي مثبط للصفائح الزرقاء واعتبرت مجموعه ضابطه (كان تشكيل المجموعه الضابطه من اصعب المهام لندرة من لايتعاطون المثبطات وهم بنفس صفات المجاميع الأخرى) اجري فحص قياس سيولة الدم لكل المرضى وأظهرت النتائج ان لا فروق معنويه بين من يتعاطون الكلوبيدوكريل هايدروجين سلفيت الغالي والرخيص والكلوبيدوكريل بيسيليت من ناحية التاثير على سيولة الدم.


Article
Effect of sitagliptin on lipid profile, Inflammation and Oxidative Stress in high cholesterol –fed male rabbits

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Atherosclerosis is the major world wide killing disease. The most common risk factors are hyperlipidemia, diabetes, and ather factors like chronic infection and inflammation. Objective: This study was undertaken to assess the effect of sitagliptin on atherosclerosis via interfering with lipid parameter, inflammatory and oxidative pathways Method: 18 local domestic male rabbits were included in this study. The animals were randomly divided into three groups: Group I rabbits fed normal chow (oxiod) diet for 12 weeks. Group II rabbits fed 1% cholesterol enriched diet. Group III rabbits fed with cholesterol enriched diet for 6 weeks, and then continued on cholesterol enriched diet and treated with Sitaglipin 125mg/kg/day orally for the next 6 weeks. Results: Treatment of rabbits with sitagliptin for 6 weeks results in a significant reduction (P<0.05) in serum level of TC, TG, hsCRP and TNFα and a significant increase (P<0.05) in serum HDL level. There was a significant reduction (P<0.05) in aortic MDA and intima-media thickness, in comparison to the rabbits in the induced untreated control group.sitagliptin treatment cause increment in aortic GSH in comparison to induced untreated group. يعتبر تصلب الشرايين المرض القاتل الرئيس على مستوى العالم. إن من أهم عوامل الخطورة لهذا المرض هي ارتفاع مستوى الدهون بالدم ومرض السكري وعوامل اخرى مثل الالتهابات المزمنه هدف الدراسة: لتقييم تأثير السيتاكلبتين على تقليل مستوى الدهون بالدم والالتهابات وعوامل التاكسد وثأثيرها على سُمْكِ الطبقة الوسطية والداخلية للشريان الأبهر. الطريقة: أدخلت في هذه الدراسة 18 أرنبا محليا تم توزيع هذه الأرانب بصورة عشوائية إلى أربعة مجاميع المجموعة الأولى هي مجموعة السيطرة الطبيعية والمجموعة الثانية أعطيت غذاء عالي الدسم يحتوي1% كولسترول. المجموعة الثالثة أعطيت غذاء عالي الدسم لمدة ستة أسابيع, بعد ذلك أعطيت عقار السيتاكلبتيين 125ملم/ كغم لكل يوم عن طريق الفم. النتائج: سبب تغذية الأرانب بالغذاء عالي الدسم الذي يحتوي1% كولسترول لمدة أثني عشر أسبوعاً في زيادة معنوية (P<0.05) في مستوى الكولسترول الكلي والكلسيريدات الثلاثية ومستوى البروتين المتفاعل نوع C وعامل الالتهاب α-TNF في الدم و ومقياس درجة التصلب وزياده في عامل التاكسد مالونيلداي الديهايد(MDA) وانخفاضا في عامل التاكسد كلوتاثاييون GSH)) في الانسجه. سبب معالجة الارانب بعقار السيتاكلبتيين لمدة ستة أسابيع انخفاضا معنويا (P<0.05) في الكولسترول الكلي ,الكلسيريدات الثلاثية,مستوى البروتين المتفاعل نوع C وعامل الالتهاب α-TNF في الدم ومقياس درجة التصلب. بينما سبب زيادة معنوية (P<0.05) في مستوى الكولسترول عالي الكثافة في الدم وانخفاض في عامل التاكسد (MDA) وزياده في عامل التاكسد GSH))و سبب انخفاضا معنويا (P<0.05) في سمك الطبقه الداخليه والوسطى للشريان الابهر.


Article
Study of some biochemical parameters in patients With polycystic ovarian syndrome In Al-Najaf Al-Ashraf province

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Polycystic ovarian syndrome(PCOS) is a common syndrome affecting 5-10% of women in reproductive age (12-45 years), though its pathogenesis is still unclear, but the probability of pathogenesis might be due to the hormonal disorders in the ovarian and pituitary gland, insulin resistance, and recently chronic inflammation may be associated . The objective: To shed light on some biochemical parameters in patients with PCOS to reach some aspects of its pathogenesis through a comparison with normal women as control. Patients and methods: One hundred and six infertile Iraqi women; aged (15-45) years in addition to 35 normal women as a control group were included in this study. The medical history was taken and body mass index (BMI) was calculated. Blood samples were aspirated from all subjects from day(2 – 6) of menstrual cycle in fasting state. The levels of fasting plasma glucose (FPG) and lipid profile were measured by spectrophotometer while hormones were measured by ELISA. Patients were divided into three groups according to age , 51 (No.1) aged (15-25 ), 41(No.2) aged (26-35) and 14(No.3) aged (36-45 )years .The control group were divided in to similar categories. The study was conducted at Al-Hakeem and Al-Furat Hospitals in Al- Najaf Al-Ashraf province between October /2009 and March /2010. الموضوع: متلازمة ألمبيض متعدد الكيسات ((PCOS هي من الأمراض الشائعة الانتشار بين الإناث خلال سن الإنجاب (12-45) سنه حيث تشكل نسبة الإصابة بهذا المرض من(5 - 10%) ومع ذلك فان تكون المرض غير واضح وقد يعزى نشوؤه الى بعض الاضطرابات الهرمونية في المبايض أو الغدة النخامية, مقاومة الأنسولين وأخيرا فان وجود الالتهابات المزمنةchronic inflammation)) قد تكون مرتبطة بحصول المرض. الهدف من الدراسة: تسليط الضوء على بعض التغييرات الكيموحيويه للمصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات للوصول إلى النتائج المتعلقة بالية تكوين المرض من خلال مقارنتها مع مجموعه من النساء غير المصابات كمجموعة ضبط ((Control. المرضى وطرق العمل: شملت الدراسة جمع مائة وست عينات من المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات والتي تراوحت أعمارهن بين (15-45 سنه) إضافة الى (35) امرأة من غير المصابات انضموا للدراسة كمجموعة ضبط .تم أخذ التأريخ الطبي للمريضات والسليمات, وزن الجسم والطول و تم جمع عينات الدم منهن خلال الأيام من (2-6) من الدورة الشهرية في حالة الصيام. تم قياس مستوى السكر ونسبة الدهون بجهاز المطياف الضوئي في حين تم قياس الهرمونات بجهاز الأيلايزا. قسمت النساء المصابات إلى ثلاث مجموعاتِ أعتمادآ على العمر: (ن1) 51 مريضه بعُمرَ(15- 25سنه)، (ن (2 41مريضه بعُمرَ (26- 35سنه) و (ن3) 14 مريضه بعُمرَ (36- 45سنه). تم أجراء الفحوصات المختبريه و مقَارنتْها بمجموعة السيطرةِ (35) من النساء الأصحاء بنفس المدى من العمر. تم تشخيص المصابات (بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات) طبقاً للجمعية الأوربية للتكاثر البشري وعلم الأجنَّةِ European society of human reproduction and embryology (ESHRE) والجمعية الأمريكية لمعاييرِ الطبِّ والتكاثرAmerican society for reproductive medicine Criteria (ASRM) إن وجدت هناك أيّ اثنين مِنْ المعايير الآتية : 1. وجود أكياس في المبيض في فحصِ الأمواج فوق ألصوتيه Sound(U/S) .PCOS in Ultra 2. اضطرابات الدورة الشهرية. 3. فرط هرمون الاندروجين ((Hyperandrogenism. أجريت الدراسة في مستشفى الحكيم العام ومستشفى الفرات الأوسط في محافظة النجف الاشرف للفترة بين تشرين الأولِ/ 2009 وآذار/2010 .

Keywords


Article
Correlation between BCL2 protein expression and clinicopathological parameters of colorectal carcinoma

Authors: Dr.Shoroq Mohamed Abas Al-Temimi
Pages: 206-213
Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted to estimate the expression of BCL2 oncoprotein in human colorectal carcinoma and to show its possible correlation to the clinic-pathological parameters. 50 patients of colorectal carcinoma studied in Diwania teaching hospital , out of 50 cases there were only 14 cases positive for bcl2 expression, (10%) of them with strong positive staining pattern, (12%) of them with moderate positive and (6%) with weak positive. Grade I showed (66.7) strong positive staining pattern, while Grade III showed (100%) weak positive staining pattern, also this study showed high expression of BCL2 in stage A,B than stage C,D which were with negative result. Aim of the study The aim of our study was to estimate possible correlations between the Bcl-2 expression and some clinicopathological parameters in colorectal carcinoma البحث عن التعبير المناعي النسيجي الكيميائي لجين أل bcl-2 كمؤشر للتغييرات الطارئة في الخلايا السرطانية لأورام القولون والمستقيم. تمت دراسة50عينة من سرطان القولون في مختبرات مستشفى الديوانية التعليمي. أظهرت الدراسة وجود ترابط في التعبير النسيجي لجين أل- bcl-2 مع مجموعات تمايز المرض ودرجة انتشاره وكان التعبير أكثر في العينات ذات التمايز القوي (الدرجة الأولى) والمجموعة غير المنتشرة ضمن جدار القولون والمستقيم عنه في العينات ذات التمايز الضعيف (الدرجة الثالثة) والمنتشرة خارج جدار القولون والمستقيم مما يدل على أن لهذا ألجين دورا اساسيآ في تقيم سرطان القولون والمستقيم المستقبلية وانتشاره وتحديد أهمية استجابته للعلاج.


Article
Assessment of functional range of movement after total knee arthroplasty for osteoarthritis

Authors: Mahmood S. Wahab F.I.C.M.S. (Orth)
Pages: 214-218
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Total Knee Arthroplasty (T.K.A) is a standard treatment of knee osteoarthritis, to relieve pain and improve range of movement. (R.O.M.) Aim of the study: Is to assess the functional .(R.O.M.) before and after sugery. Patients and methods: 59 (T.K.A) of 53 patients performed at Nursing Home Hospital, Teaching Medical City - Baghdad, the implant used was cemented NexGen PS-Flex (Zimmer) design. Patient devided in to three groups according to pre-operative range of flexion. group1 (>1100). group2 (900-1100), group 3 (<90). with pre-operative flexion contracture ≤ 150. and tibiofemoral angle ≤ 150. Results: there was significant increase in the range of flexion and extension in group 3. while there was no deference in the range before and after operation in group 2. while in group1 there was loss in flexion and gain in extension at one year follow- up after surgery . Conclusion: the pre-operative R.O.M. of arthritic knee predicted the pos-operative R.O.M.


Article
Reconstruction of scrotum in Fournier`s gangrene

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Fournier`s gangrene is a rare but a serious form of scrotal gangrene secondary to a synergistic bacterial infection .It is a life threatening condition if not well managed. Objectives: our study is to evaluate that early diagnosis and treatment will reduce the mortality rate and to review the different types of surgical reconstructive procedures of the scrotum and which is the preferable method. Methods: a prospective study was done on ten patients with Fournier`s gangrene and we evaluated them according to their age, etiology, prodromal period and predisposing factors, type of surgical reconstruction of scrotum and post operative complications. Results: Our study shows the youngest age was 35 years old, 80% had identifiable risk factors, 80%had polymicrobial infection, and 60% of patients secondary suturing of scrotum was performed. Conclusion: Fournier`s gangrene is a serious disease which needs early diagnosis and treatment. Direct secondary suturing of scrotal defect is the best method of reconstruction. مرض موات فورنير من الأنواع النادرة والخطرة جداً والذي يصيب كيس الصفن والذي يحدث مصاحب للالتهابات البكتيرية, وتكون الفترة الزمنية لبداية المرض سريعة ومتفاقمة جداً. ان التشخيص والعلاج المبكر يعتبر ضروري جداً لمنع الوفاة والذي يشتمل على استئصال وتصريف جميع الأنسجة الميتة مع استخدام المضادات الحيوية ومن ثم تقويم المنطقة المصابة. في هذه الدراسة تم الاعتماد على عشرة مرضى مصابين بمرض موات فورنير في كل من مستشفى مدينة الطب التعليمي ومستشفى الواسطي التعليمي ومستشفى الكاظمية التعليمي, في كل من أقسام الجراحة التقويمية وقسم الجراحة البولية وباستخدام ثلاث عمليات تقويمية مختلفة لكيس الصفن. ولوحظ ان الطريقة المثلى هي عملية الخياطة الثانوية المباشرة مقارنة بالطرق الأخرى والتي تشتمل على الترقيع الجلدي وعمل سدلة لتقويم المنطقة المصابة. هدف البحث هو لتقييم أن التشخيص والعلاج المبكر ضروري لتقليل نسبة الوفيات للحالات المصابة ولاستعراض مختلف أنواع العمليات التقويمية المتوفرة وإيجاد الطريقة الأمثل والأكثر سهولة مقارنةً بالطرق الأخرى.


Article
Toward more objective teaching Assessment of medical student

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords

Table of content: volume:14 issue:2