Table of content

Regional Studies

دراسات اقليمية

ISSN: 18134610
Publisher: Mosul University
Faculty: President of University or centers
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Regional Studies:is a scientific,quarterly,academic and refereed journal; issued by Regional Studies Center. The first issue of it was in 2004; it publishes 4 issues yearly; it aims at publishing Studies concerning affairs and relations of Iraq and neighboring states in political, economic,historical , cultural, geographical and law aspects.

Loading...
Contact info

Email:regionalstudies2003@yahoo.com
Phone Number:07481705878

Table of content: 2011 volume: issue:24

Article
Regional Studies Center,s Participations ln writing the History and Heritage of Turkomanstan
إسهامات مركز الدراسات الإقليمية في كتابة تاريخ وتراث تركمانستان

Loading...
Loading...
Abstract

Since its foundation on August, 24,1985, Regional Studies Center (Turkish previously) at Mosul University had been deeply interested in studying Islamic Republics of Central Asia, its Culture, attitudes from international affairs its internal developments and foreign policy. The book entitled,"Republics of Central Asia and Caucasus, Historical Roots and Regional Relations" issued by the Center in 1993 Was one of the most Significant books in the field. The Republics of Central Asia have been emerged after the dissolution of USSR, among of which is Turkomanstan in the beginning of 1990’s, a number of professors and researchers like prof.Dr. Ibrahim KhaliL Al – Alaff, prof. Dr. KhaliL Ali Murad, prof. Dr. Adbul-Jabar Abed Mustafa, prof. Dr. Sayar Kawkab Al- Jameel, prof. Dr. Adbul- Munam Rashad, prof Dr. Shafik Abdul- Razak Al-Samraee, Dr. Salah Al-Din Amain Taha, Dr. Nabeel Mohammed Saleem, Prof. Dr. Aoni Alssabawi and Dr. Talal Younis Al- Jalelee to compose this book. Regional Studies Center had adopted the publication of this book. It contains the historical geography of these republics and the adminstrstion of both Arabs and Moslems to these regions during middle Ages as well as the relation between Arabs and Turks, the Turkish- Iranian struggle, the Armenian Question, the independent republics and the dimension of the regional changes. Iraqi researchers who participated in this book and most of them worked at Mosul and Baghdad universities. Turkomanstan is an area in which Moslems adhere to Islam and their Soviet domain keeping their values inspite of many difficulties. The Turkoman community stayed organized in groups and kept to certain extent the independence in opinion and freedom the Soviet anthorities couldn't be able to make any change it did in other places. The Turkoman community was able to keep the national identity and deserved respect. This book was the prime of so many studies and papers in this field and the writer of these lines is happy to inform the participants of the conference that he had shared in this book and supervised M.A thesis submitted to the council of college of Arts, University of Mosul in 2000 entitled "Turkey and Islamic Republics of Central Asia 1923-1993". مستخلص البحث
منذ تأسيسه في 24 آب- أغسطس سنة 1985 ومركز الدراسات الإقليمية (التركية سابقا) في جامعة الموصل يحث الخطى لدراسة جمهوريات أسيا الوسطى الإسلامية وتراثها ومواقفها من القضايا الدولية وتطوراتها الداخلية وسياستها الخارجية.. ولعل كتاب "جمهوريات أسيا الوسطى وقفقاسيا: الجذور التاريخية والعلاقات الإقليمية" الذي أصدره المركز سنة 1993-1413هـ) من ابرز ما قدمه المركز في هذا المجال. وقصة هذا الإنجاز ترجع إلى انه حين تفكك الاتحاد السوفيتي السابق وظهرت جمهوريات أسيا الوسطى ومنه تركمانسان في أوائل التسعينات في القرن الماضي تنادىٰ عدد من الأساتذة الباحثين وهم الأستاذ الدكتور إبراهيم خليل العلاف والأستاذ الدكتور خليل علي مراد والأستاذ الدكتور عبدالجبار عبد مصطفى والأستاذ الدكتور سيار كوكب الجميل والأستاذ الدكتور عبدالمنعم رشاد والأستاذ الدكتور شفيق عبدالرزاق السامرائي والاستاذ الدكتور عوني عبدالرحمن السبعاوي والدكتور صلاح الدين أمين طه والدكتور نبيل محمد سليم والدكتور طلال يونس ألجليلي لتأليف كتاب يحمل عنوان ((جمهوريات أسيا الوسطى وقفقاسيا: الجذور التاريخية والعلاقات الإقليمية)).. وقد تبنى مركز الدراسات الإقليمية نشره.. وكان من مباحث الكتاب الجغرافية التاريخية لجمهوريات أسيا الوسطى، وإدارة العرب والمسلمين لهذه المناطق في العصور الوسطى والعلاقة بين العرب والترك والصراع التركي- الإيراني والقضية الأرمنية والجمهوريات المستقلة وأَبعاد المتغيرات الإقليمية ..


Article
The Position of Scientific Research Sector in the Arab Homeland and Promoting Requirements to improve the Economic Performance with indicating to the Case of Algeria.
واقع قطاع البحث العلمي في الوطن العربي ومتطلبات ترقيته لتحسين الأداء الاقتصادي بالإشارة إلى حالة الجزائـر

Authors: Mohammad Zeidan محمد زيدان
Pages: 21-48
Loading...
Loading...
Abstract

Nowadays, most of the countries throughout the world give great importance to the scientific research as one of the fundamental pillars for the development of their economies, especially at the present time where competition is becoming very strong in the different areas. As a result these countries sought to update the various academic programs and curricula on the basis of seeking the scientific developments by making available all the financial means, mand human potential in the belief that scientific research is the basis for progress and prosperity of any country. Some developing countries have realized in the recent decades that the contribution of the scientific research in the economic growth under different dimensions achieving impressive results in this area, Malaysia was one of those countries, the Arab countries including Algeria has tried in recent years, the renew and reform of higher education and scientific research through several reforms dealing especially with the organizational and structural aspects, but so far they have not reached the level of developed countries. تولىٰ الكثير من البلدان في الوقت الراهن أهمية كبيرة للبحث العلمي باعتباره من الدعائم الأساسية للنهوض باقتصادياتها، خاصة في المرحلة الراهنة التي تشهد منافسة حادة في جميع المجالات، إذ سعت هذه البلدان إلى تحديث مختلف البرامج والمناهج التعليمية على أسس تتماشى مع التطورات العلمية، وذلك بتسخير كل الإمكانيات المالية و المادية والبشرية الممكنة، إيماناً منها بأن البحث العلمي هو أساس التقدم و الازدهار لأي بلد.
ولقد أدركت بعض البلدان التي كانت تعتبر متخلفة في العقود الأخيرة مدى مساهمة البحث العلمي في التنمية بمختلف أبعادها محققة نتائج باهرة في هذا المجال وعلى رأسها ماليزيا، أما البلدان العربية ومن بينها الجزائر فقد حاولت في السنوات الأخيرة تجديد وإصلاح قطاع التعليم العالي والبحث العلمي من خلال مجموعة من الإصلاحات مست جوانبه التنظيمية والهيكلية، ولكن لم ترق لحد الآن إلى مصاف البلدان المتطورة.


Article
Discussion around the Civilization Conflict and parallel to the Krishaam Law in Economics that there is a reality globalization / Theoretical study
حوار ومناقشة حول صراع الحضارات وموازاته لقانون كريشام في الاقتصاد الذي يمثل واقع العولمة / دراسة نظرية

Loading...
Loading...
Abstract

The current research is depend on the idea that there is an economic, political, educational and ideological conflict, like the civilization conflict that means globalization which also means (lonely and unconstancy) that converse to wide world which means comfortable and business changing. so as are searcher I can connect between the idea of krishaam law in Economic with the idea of American civilization which regarded as a bad coin that impeads the good coin like the original Islamic civilizations from the universal dictionary and called them as a terrorism. At last I give some findings and suggestion that deals with this problem which have an Economic, political, educational and ideological dimentions. †¹ †¹يعتمد البحث على فكرة وجود صراع اقتصادي، سياسي، تربوي، وعقائدي مثل صراع الحضارات الذي يقصد به العولمة التي تعني (الانفراد والانفلات كنقيض للعالمية وهي الوئام وتبادل المصالح). عليه تم الربط ما بين فكرة قانون كريشام في الاقتصاد مع فكرة الحضارة الأمريكية كونها وفقا لهذا القانون كعملة رديئة تطرد العملة الجيدة وهي الحضارات الأصلية الإسلامية من قاموس الحضارات العالمية وتنعتهم بالإرهاب. وفي الختام تم ذكر بعض من النتائج والمقترحات التي تصب في المعالجة لمثل هكذا مشكلة عالمية لها أبعادها الاقتصادية والسياسية والتربوية والعقائدية.


Article
PKK Problem and its Implications on Turkish-U.S Relations
مشكلة حزب العمال الكردستاني وانعكاساتها على العلاقات التركية الأمريكية 2002 - 2010

Loading...
Loading...
Abstract

The research deals with the development of PKK problem in Turkey and its implications on Turkish-U.S relations during the years of ruling Justice and Development party (AKP), especially after the U.S occupation of Iraq in 2003, as the United States became a close to the consequences of this problem by virtue of its military occupation of Iraq, and control it, and launching attacks of this party in Turkey from camps in northern Iraq, and thus become more interested than before in dealing with this problem and to cooperate with Turkey in this area.يتناول هذا البحث مشكلة حزب العمال الكردستاني وتأثيرها في العلاقات التركية-الأمريكية خلال السنوات (2002-2010) أي منذ مجيء حزب العدالة والتنمية إلى السلطة عام 2002. ويتضمن البحث مدخلا يتناول الجذور التاريخية لمشكلة حزب العمال الكردستاني وبداية المواجهة العسكرية بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني، وصولا إلى سياسة حزب العدالة والتنمية تجاه هذه المشكلة خاصة بعد الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003 وموقف الولايات المتحدة من تواجد عناصر حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، وانعكاسات هذه المشكلة على العلاقات التركية-الأمريكية.


Article
Turkish Proposal for Providing Libya with Manavgats' Water
المقترح التركي لتزويد ليبيا بمياه نهر منافغات

Loading...
Loading...
Abstract

Turkey is trying to establish the principle of selling water to some countries that in need of water in the Middle East region through completing water foundations on the river of Manavgat in Antalya on the Mediterranean for selling water to countries such Greek Islands, Palestine, Egypt , and finally Libya which agreed on the project for providing it by (3-4) water tanker to transport it to Libyan city of Tobruk, and then to reservoirs which is considered as a unique experience .تحاول تركيا ترسيخ مبدأ بيع المياه لبعض الدول الفقيرة مائياً في منطقة الشرق الأوسط ، وذلك عن طريق إكمالها للمنشآت المائية الواقعة على نهر منافغات في مدينة أنطاليا المطلة على البحر المتوسط ، من أجل بيع المياه إلى عددٍ من البلدان المطلة على هذا البحر كالجزر اليونانية وفلسطين والأردن ومصر وأخيراً ليبيا، التي وافقت على مشروعٍ لتزويدها بالمياه بواسطة استخدام (3-4) ناقلات تتولى عملية نقلها إلى مدينة طبرق الليبية، ومنها إلى الخزانات التي ستحتفظ بهذه المياه في تجربةٍ تعّد فريدةً من نوعها في هذا المجال .


Article
Economic Intelligence Applications In Electronic Commerce In Frame of Knowledge- Based Economy
تطبيقات الذكاء الاقتصادي في التجارة الالكترونية في إطار الاقتصاد المبني على المعرفة

Loading...
Loading...
Abstract

Economic Intelligence has become a new source for economic units in getting competitive advantage and achieving profit through functioning technologies to get the accurate information with high quality value and reliability. Treatment and diffusion of information in order to reduce uncertainty in the process of making strategic decisions. One of the most significant fields in applying economic intelligence is the field of electronic commerce for the marketspace are considered a source for value added and a fertile place in getting information and using these information in rational way. Also knowing the type of competitors, the essence of new digital and physical services and products that can be marketing, and searching for new investments, knowing the sort of present and propable customers, their needs and wants, knowing more profitable services and products. Also the competent planning of advertising campaigns in order to increase the opportunities of promotion the sales and providing new channels of sales, supplying services and products, improving and distributing them, and decreasing cycle time in reaching these products & services to the consumers. In other words, the economic intelligence applications in the field of electronic commerce is considered a fertile field to achieve morerevenues in the light of knowledge –based economy, which is considered the most expanded, competitive and profitale economyأضحى الذكاء الاقتصادي مصدراً جديداً للوحدات الاقتصادية في إمتلاك المزية التنافسية وتحقيق الربح, من خلال توظيف تقنيات الحصول على المعلومات الدقيقة, ذات القيمة النوعية والإعتمادية العالية, ومعالجة المعلومات, ونشرها, بغية إقلال عدم التوكد في عملية صنع القرارات الستراتيجية. ولعل واحدة من أبرز مجالات تطبيق الذكاء الاقتصادي هي حقل التجارة الالكترونية, ذلكم أن الأسواق الالكترونية, تعد موئلاً للقيمة المضافة, ومرتعاً خصباً في الحصول على المعلومات وإستخدامها بشكل عقلاني, فضلاً عن معرفة نوع المنافسين, وماهية الخدمات والمنتجات الرقمية والمادية الجديدة التي يمكن تسويقها, والبحث عن إستثمارات جديدة, ومعرفة نوع المستهلكين الحاليين والمحتملين وحاجاتهم ورغباتهم, ومعرفة أكثر الخدمات والمنتجات ربحية, ناهيك عن التخطيط الكفء للحملات الاعلانية, بهدف


Article
Iraqi-Turkish Relations, The Historical Depth and Mechanisms of Persistence
العلاقات العراقية-التركية العمق التاريخي وآليات تفعيل التواصل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Iraq-Turkish relations are considered as deeper and more distinctive than other Turkish relations with Arab countries and that is because of the geographical location and the economic cultural strategic considerations. In the current study a light was shed on the on the following pivots; the first one talked about the positive historical depth of the Iraqi- Turkish relations, while the second one talked about the factors of strength and success of these relations in accordance with considerations of geographical neighboring, strategic considerations, mutual religious historical ties addition to the ethnic overlap, the cultural inheritance , and the economic factor, The third pivot talked put forth a mechanism for the sake of building permanent and parallel relations through the following points : 1. The problem of waters. 2. The relation with Isreal . 3. Non interference in internal affairsتعد العلاقات العراقية– التركية أكثر تميزا وعمقا من علاقات تركيا بالدول العربية الأخرى بحكم الموقع الجغرافي والاعتبارات الإستراتيجية والاقتصادية والثقافية، وفي هذا البحث والذي تكون من مقدمة وخاتمة وثلاث محاور، تحدث المحور الاول عن العمق التاريخي الايجابي للعلاقات العراقية– التركية بينما درس المحور الثاني عوامل قوة ونجاح هذه العلاقات وفق اعتبارات الجوار الجغرافي وللاعتبارات الاستراتيجية والروابط الدينية والتاريخية المشتركة فضلاً عن التداخل الاثني، والارث الثقافي، والعامل الاقتصادي، اما المحور الثالث فقد وضع آلية لبناء علاقات ثابتة ومتوازنة من خلال النقاط التالية:
1. مشكلة المياه . 2- العلاقة مع اسرائيل 3-عدم التدخل في الشؤون الداخلية.


Article
U.S.A. Attitude From Nuclear program of Iran 2002-2010
موقف الولايات المتحدة الأمريكية من البرنامج النووي الإيراني2002-2010

Loading...
Loading...
Abstract

The crisis of nuclear program of Iran represented the most significant circle in American-Iranian relations during the past decade. Since transforming the nuclear program to Security Council on February 2006, the American side had become a direct party in negotiations Known (5+1) i.e. permanent members of Security Council with Germany.The American changed their strategy towards that program. When they were seeing that Iran should not gain nuclear technology, they started declaring the possibility of Iran's gaining that technology on the condition that it should not use it for military use, has become a firm U.S. position toward the Iranian nuclear program, Regardless of the U.S. president was a Republican or Democratمثلت أزمة البرنامج النووي الإيراني الحلقة الأبرز من حلقات العلاقات الأمريكية- الإيرانية خلال العقد المنصرم، ومنذ إحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن في شباط/ فبراير 2006 أصبح الجانب الأمريكي طرفاً مباشراً في المفاوضات المعروفة بـ (5+1) أي (أعضاء مجلس الأمن الدائمين مع المانيا). وقد غير الأمريكيون إستراتيجيتهم تجاه البرنامج النووي الإيراني، فبعد إن كانوا يرون أن إيران يجب أن لا تمتلك التقنية النووية، اخذوا يصرحون بإمكانية امتلاك إيران للتقنية النووية بشرط عدم الاستخدام العسكري، وقد أصبح موقف الولايات المتحدة ثابتا تجاه البرنامج النووي الإيراني، بغض النظر عن الرئيس الأمريكي إن كان جمهوريا او ديمقراطيا.


Article
. Policies of food security in selected developing countries
سياسات الأمن الغذائي في بلدان نامية مختارة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract It has became the climate polices of food security implications of the changing on the size and stability of world food markets and thelikely level of prices prevailing view "because developed countries usually offer subsidies to their agricultural sectors while imposing developing countries taxes in most cases, therefore, the impact of Reform policies on the global markets are almost non- effective. has resulted in policies related to dignifying stability on the overall economy in many developing countries to a severe increase in food prices due to correct the exchange rates and reduce subsidies for food and clear from the analysis of high relative importance of foreign aid and reserves inventories and government taxes that they were the same impact significant positive balances in the value of commodity grains. so must re-examine the policies supported by the International Monetary Fund should be the rationalization of public finances and improve the financial policies and the transfer of tax breaks to a flat tax appropriate to the type of foreign investment with the economic gains achieved byلقد أصبح لمناخ سياسات الأمن الغذائي المتغير انعكاسات على حجم واستقرار أسواق الأغذية العالمية والمستويات المحتملة للأسعار السائدة، نظرا" لان البلدان المتقدمة تقدم عادة إعانات لقطاعاتها الزراعية في حين تفرض البلدان النامية ضرائب عليها في اغلب الأحيان، لذا فان تأثير إصلاحات السياسات في الأسواق العالمية تكاد تكون غير فعالة. وقد أدت السياسات المرتبطة بإضفاء الاستقرار على الاقتصاد الكلي في العديد من البلدان النامية الى حدوث ارتفاع شديد في أسعار الأغذية بسبب تصحيح معدلات اسعار الصرف وخفض الإعانات المقدمة للأغذية واتضح من التحليل ارتفاع الأهمية النسبية لكل من المعونات الخارجية واحتياطيات الخزين والضرائب الحكومية اذ كانت ذات تأثير معنوي ايجابي في قيمة الموازين السلعية للحبوب. لذلك لابد من إعادة النظر في السياسات التي يدعمها صندوق النقد الدولي ولابد من ترشيد المالية العامة وتحسين السياسات المالية وتحويل الإعفاءات الضريبية إلى ضريبة ثابتة ملائمة لنمط الاستثمارات الأجنبية مع المكاسب الاقتصادية التي تحققها.


Article
Trade of oil and impact in the Arabic Gulf pollution
تجارة النفط وأثرها في تلوث الخليج العربي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Area is Arabic Gulf of the most important centers for the production of oil and stocks strategic global, making it one of the most polluted areas in the world, as the cause of this pollution raised the toll in human and animal, and I have been addressing this pollution by using several techniques, as well as legislation of laws to reduce pollution but that the factors contaminated, most notably water leakage through the balance will lead to the outbreak of serious risks, especially with the presence of more than 57% of the world's proven oil reserves in the countries of the Arabic Gulf.†¹ †¹تعد منطقة الخليج العربي من أهم المراكز لإنتاج النفط وخزين ستراتيجي عالمي، مما جعلها من أكثر المناطق تلوثا في العالم، إذ يسبب هذا التلوث أثار فادحة في الإنسان والحيوان، ولقد تم التصدي لهذا التلوث باستخدام أساليب عدة فضلاً عن تشريع القوانين للحد من التلوث إلا أن العوامل الملوثة وأبرزها التسرب عن طريق مياه التوازن سيؤدي إلى نشوب مخاطر جمة وخاصة مع وجود أكثر من %57 من احتياطي النفط للعالم في بلدان الخليج العربي.


Article
Trends in the evolution of Turkish foreign trade and its impact on economic growth for the period (1990 - 2009)
اتجاهات تطور التجارة الخارجية التركية وأثرها في النمو الاقتصادي للمدة (1990- 2009)

Loading...
Loading...
Abstract

Foreign trade is the base engine for economic growth for countries in the world, whether developed or developing, it has expanded among those countries, especially ‡مafter the emergence of economic blocs and the World Trade Organization, where you can not be isolated from each other in two essential aspects: first, export the surplus production of capital goods, intermediate and primary and consumer goods to other countries, and import of capital goods and intermediate to contribute to the economic growth of the Section of them, as well as ‡مthe importation of consumer goods for the needs of the growing domestic demand, including especially the developing countries, as the research aims to identify trends in the evolution of Turkish foreign trade and economic growth during the period (1990 - 2009), based on the research hypothesis that there is evolution in the foreign trade total Turkish as well as ‡مon the evolution of components of the Commodity Structure of Foreign Trade of Turkey as a structure exports, particularly manufactured goods and the structure of imports particularly of capital goods and agricultural and industrial, has been the adoption of the method of analysis of descriptive and quantitative through the collection and tabulation of data and information on Turkish foreign trade by relying on official sources.تعد التجارة الخارجية المحرك الأساس للنمو الاقتصادي لدول العالم المتقدمة منها والنامية، إذ توسعت فيما بين تلك الدول خاصةً بعد نشوء التكتلات الاقتصادية ومنظمة التجارة العالمية، إذ لا يمكن عزل بعضها عن البعض الأخر في جانبين أساسيين أولاهما: تصدير الفائض الإنتاجي من السلع الرأسمالية والوسيطة والأولية والاستهلاكية إلى الدول الأخرى، وثانيهما استيراد السلع الرأسمالية والوسيطة لتسهم في عملية النمو الاقتصادي لقسم منها، فضلاً عن استيراد السلع الاستهلاكية لسد حاجة الطلب المحلي المتزايدة خاصة الدول النامية، ويهدف البحث التعرف على اتجاهات تطور التجارة الخارجية التركية وأثرها في النمو الاقتصـادي للمـدة (1990- 2009 ). ويستند البحث إلى فرضية مفادها أن هناك تطوراً في التجارة الخارجية الإجمالية التركية فضلاً عن تطور في مكونات الهيكل السلعي لها كهيكل الصادرات ولاسيما السلع المصنعة وهيكل الاستيرادات للسلع الرأسمالية والزراعية والصناعية، وقد تم اعتماد أسلوب التحليل الوصفي والكمي من خلال جمع وتبويب البيانات والمعلومات الخاصة بالتجارة الخارجية التركية بالاعتماد على المصادر الرسمية.
الكلمات المفتاحية: التجارة الخارجية، النمو الاقتصادي، الصادرات، الاستيرادات، الناتج المحلي الإجمالي.


Article
The Sustainable Human Development and the Rational Governance
التنمية البشرية المستدامة والحكم الصالح

Loading...
Loading...
Abstract

The economic development concept passed in many developments and the capitalism economic development ideology was concerned in how to generate the increasing of national income. After that anotherconcept appeared which is the basic needs concept, but the application of this concept requires high economic cost under the pressure of population growth in the developing countries, add to that the increasing pressure by international institutions on these countries to apply the economic reforms policy and structural adjustment which led to reduce the public expenditure that increased the difficulty of application of the basic needs concept, the matter which led to find a new concept for development interested in economic resources and preserving the environment. The attainment of this kind of economic development requires many things that concern the state role that is named "The sustainable human development concept and rational governance" which include the prevalence of democracy, law governance and the people contribution in making decisions which concerns their life. The last concept included all that because it contains a number of constituents such as equity, productivity, sustainability, and contribution and these are basic constituents for sustainable development. This study aims to explain the implication of this concept and to know its ability to meet the needs of the developing countries. This concept springs from a hypothesis saying "that the sustainable human development might not help to achieve the goals of developing countries unless it was part of comprehensive strategy". The result which reached through this study came to be consistent with the researcher's hypothesis. †¹مر مفهوم التنمية بتطورات عديدة وقد اهتم ذكر اقتصاد التنمية الرأسمالي بكيفية زيادة الدخل القومي ثم ظهر بعد ذلك مفهوم أخر هو مفهوم الحاجات الأساسية ولكن تطبيق هذا المفهوم يتطلب كلفة اقتصادية عالية في ظل ضغط النمو السكاني في البلدان النامية أضف الى ذلك الضغوط المتزايدة من قبل المؤسسات الدولية على هذه البلدان لتطبيق سياسة الإصلاح الاقتصادي والتكيف الهيكلي التي أدت الى تخفيض الإنفاق العام مما زاد في صعوبة تطبيق مفهوم الحاجات الأساسية الأمر الذي أدى الى إيجاد مفهوم جديد للتنمية يهتم بالموارد الاقتصادية والمحافظة على البيئة.
إن تخفيض هذا النوع من التنمية الاقتصادية يتطلب أموراً عديدة تتعلق بدور الدولة وهو ما يطلق عليه بـ "مفهوم التنمية البشرية المستدامة والحكم الصالح" الذي يتضمن سيادة الديمقراطية وحكم القانون ومشاركة الناس في صنع القرارات التي تتعلق بحياتهم، وقد استوعب المفهوم الأخير كل ذلك إذ انه ينطوي على عدد من المكونات، منها العدل والإنتاجية والاستدامة والمشاركة وهي مكونات أساسية للتنمية المستدامة.
تهدف الدراسة إلى تحليل مضمون هذا المفهوم ومعرفة مدى قدرته على تلبية حاجات شعوب البلدان النامية. وينطلق من فرضية مفادها "التنمية البشرية المستدامة قد لا تساعد على تحقيق أهداف البلدان النامية إلا إذا كانت جزءاً من إستراتيجية شاملة".
إن النتيجة التي توصلت إليها الدراسية جاءت متفقة مع فرضية البحث.

Table of content: volume: issue:24