Table of content

Al- Anbar Medical Journal

مجلة الأنبار الطبية

ISSN: PISSN: 27066207 / EISSN: 26643154
Publisher: University of Anbar
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Al-Anbar Medical Journal (AMJ) is an international peer-reviewed journal published biannually by the College of Medicine, University of Anbar. The Journal provides a suitable media of communication for biomedical researchers all over the world. The Journal welcomes original articles, review articles, case reports, images in clinical practice and short communications in all fields relevant to medicine. The Journal is open access for both researchers and readers.

Loading...
Contact info

E-mail: anbarmedj@uoanbar.edu.iq
Phone: +9647711699289
Postal Address: P.O. Box 55, College of Medicine, Ramadi, Anbar, Iraq

Table of content: 2012 volume:Vol.10 issue:1

Article
Common Rota Virus Gastroenteritis in Children under 5 Years in Maternity and Children Teaching Hospital, western Iraq
دور فايروس الروتا كمسبب للإسهال لدى الأطفال تحت سن الخامسة من العمر في مستشفى النسائية و الأطفال التعليمي في الرمادي

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: This study was designed to find out the incidence of rotavirus as an etiological agent in diarrheal patients under 5 years of age admitted to Al-Ramadi Maternity and Children Teaching Hospital. Methods: Over a period of one year, from the 1st of January 2009 to the 1st of January 2010. 420 stool samples were collected from patients with diarrhea and sent directly to the hospital laboratory for detection of rotavirus antigen using rapid immunochromatographic assay. Results: Out of 420 stool samples, rotavirus was detected in 165 (39.26%).The majorities of cases were reported in first year of age. Conclusion: It appears that artificial feeding, living in rural areas and low mother education all are important factors that increase percentage of infection with this virus. Also it appears that the infection can happen in all seasons but mostly in summer. The study conclude that Gastroenteritis due to rotavirus is an important problem of diarrhea in Al-Ramadi city and recommended that the mothers need to be encouraged for breast feeding as a prophylactic measures for all types of diarrhea and also sterilization of water. factors that increase the percentage of infection by this virus. Infection occurred in all seasons but predominantly in summer. Key Words: Gasteroenteritis, Children, Rotavirs, Ramadi. الأهداف: أجريت هذه الدراسة بهدف الكشف عن دور فايروس الروتا كمسبب للإسهال عند الأطفال الذين احتاجوا الدخول إلى مستشفى النسائية و الأطفال التعليمي في الرمادي خلال سنة كاملة للفترة من الأول كانون الثاني /2009 لغاية الأول كانون الثاني /2010 . المواد وطرق العمل : تم جمع 420 نموذج براز من المرضى الذين يعانون من الإسهال وأرسلت النماذج مباشرة إلى مختبر المستشفى للكشف عن مستضدات فايروس الروتا بطريقة الكروماتوغرافيا المناعية السريعة. النتائج: من مجموع 420 نموذج براز تم الكشف عن مستضدات فايروس الروتا في 165 نموذج (39.62 بالمائة) تبين أن غالبية الحالات تحدث خلال السنة الأولى من العمر. الاستنتاج: تبين أن الرضاعة الصناعية والسكن في لأرياف وكون المستوى التعليمي للأمهات واطئ كلها عوامل مهمة تساعد على زيادة نسبة حدوث الإصابة بهذا الفايروس، تبين أيضا أن الإصابة تحدث في كل فصول السنة ولكن الغالبية تحدث في فصل الصيف. استنتجت الدراسة أن التهاب المعدة والأمعاء الذي يسببه فايروس الروتا يعد من المشاكل المهمة في مدينة الرمادي. وأوصت الدراسة بضرورة تشجيع الأمهات لاستخدام الرضاعة الطبيعية كطريقة وقائية لكل أنواع الإسهال.

Keywords

Gasteroenteritis --- Children --- Rotavirs --- Ramadi.


Article
Management of Pediatric Facial Trauma by Pyriform Suspension
المعالجة الجراحية لكسور عظام الوجه عند الأطفال

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Surgical treatment of pediatric maxillofacial region is a complex and challenging task to maxillofacial surgeons. Incorrect and inappropriate treatment of trauma will end with secondary deformity that is very difficult to correct. Objectives: This study discusses types of pediatric maxillofacial injuries and evaluates the management of child patients with injuries to the maxillofacial region using pyriform suspension in Anbar Province, Iraq. Materials & Methods: Twenty-eight child patients with maxillofacial trauma were seen at Maxillofacial Surgery Department at Ramadi Teaching Hospital during the period from December 2009 till November 2010; including 21(75%) boys and 7(25%) girls. Age, sex, etiology, associated injuries, pattern of fractures and treatments were reviewed. Results: Road traffic accident was the most common cause for pediatric facial trauma, mandibular trauma was found in 13 children while Midfacial trauma was found in 15 children. Conclusions: Significant advances have been made in the management of these injuries, decreasing the incidence of secondary deformities. خلفية البحث: التداخل الجراحي في منطقة الوجه والفكين عند الأطفال هو عملية معقدة وتمثل تحدي كبير للجراحين, والمعالجة الغير سليمة تؤدي الى مضاعفات ومشاكل من الصحب معالجتها في المستقبل. الغرض من البحث: مناقشة إصابات الوجه والفكين عن الأطفال وتقديم المعالجة الجراحية لهم باستخدام طريقة التعليق بالأسلاك المعدنية. طرق البحث: تمت المعالجة الجراحية لــ 28 مريضا" يعانون من إصابات في منطقة الوجه والفكين في شعبة جراحة الوجه والفكين في مستشفى الرمادي التعليمي. النتائج : وجد ان حوادث الطرق من السيارات والدرجات النارية تمثل نسبة عالية من أسباب الإصابة عن الأطفال وان نسبة إصابة الفك الأسفل كانت 13 مريض بينما نسبة إصابة عظام الوجه والفك الأعلى كانت 15 مريضا". الاستنتاجات: تطور كبير وملحوظ تم الحصول عليه من خلال التداخل الجراحي لإصابات الوجه الفكين عند الأطفال باستخدام طريقة التعليق باستعمال الأسلاك المعدنية.


Article
Honey depots phagocytosis in vitro
العسل ينشط البلعمة في المختبر

Loading...
Loading...
Abstract

Background and Objectives: Honey is an important unique food product containing bioactive compounds derived from bees and plants. The medicinal properties of honey were known since ancients, it was mentioned by different nations and cultures and there is renewed interest in honey therapeutics . This study aimed to show the effect of honey on phagocytic activity in vitro. Methods: The phagocytic activity of isolated human neutrophils was studied in vitro using Nitro Blue Tetrazolium test (NBT ). These cells were exposed to different concentrations of crude Eucalyptus local Iraqi honey (0%, 5%, 10%, and 15% honey concentrations in normal saline) for 15 minutes at 37C before challenging with yeast cells . Results: It was found that, 70% of tested cells showed positive NBT on exposure to 5% honey and 85% on exposure to 10% honey . While cells incubated with 15% honey showed 20% positive reaction which was less than the control group results. Within the control treatments , cells were not exposed to honey concentrations and 55% of cells were showing positive NBT. Conclusion: The study concluded that honey prexposure of Neutrophils can depot or increase phagocytic activity of isolated Neutrophils at certain concentrations in vitro. خلفية علمية : العسل غذاء مهم ومتجانس يحتوى على مركبات فعالة بيولوجيا مشتقة من النحل والنباتات . عرفت الخصائص العلاجية للعسل منذ القدم وذكرت من قبل الكثير من الشعوب الحضارات ولازالت هناك رغبة متجددة في التعرف على أهمية العسل العلاجية. هدف الدراسة : هدفت هذه الدراسة لبيان تأثير العسل على فعالية البلعمة للخلايا العدلة المعزولة من دم الإنسان في المختبر. طرائق العمل: درست فعالية البلعمة لخلايا العدلة المعزولة من دم في المختبر باستخدام اختبار نايتروبلوتترازوليوم إذ تم تعريض هذه الخلايا إلى تراكيز مختلفة من العسل الطبيعي العراقي والذي تمت تغذية النحل على نبات الكالبتوس ( Eucalyptus )في المحلول الملحي الفسلجى بتركيز 0%,05 , 10% ,15% لمدة خمسة عشر دقيقة بدرجة 37 م قبل التعرض لاختبار التحدي بتعريضها إلى خلايا الخميرة المجهزة لهذا الغرض. النتائج: لوحظ من خلال هذه التجارب أن تعرض الخلايا العدلة إلى العسل يزيد من نشاط البعلمة لهذه الخلايا. لوحظ أن 85%من الخلايا المعرضة إلى تركيز10 % من العسل نشطة وموجبة لاختبار نايتروبلوتترازوليوم ( NBT ) في حين أن 70% من الخلايا العدلة المعرضة إلى 5% موجبة لاختبار البلعمة . تبين أن 15%من الخلايا المعرضة إلى 15% من العسل موجبة لاختبار البلعمة المذكور وهى نسبة اقل من نتيجة مجموعة خلايا السيطرة التي تعرضت إلى تركيز 0% من العسل وان 55% من الخلايا قيد الدراسة للمجموعة الضابطة موجبة لا اختبار البلعمة . الاستنتاج: يمكن أن نستنتج من ذلك أن تعرض الخلايا العدلة إلى تركيز معين من العسل يزيد من نشاط هذه الخلايا خارج المختبر .

Keywords

Honey --- phagocytosis --- NBT.


Article
A Spectrum Estimation and Clinical Evaluation of Low Back Pain in General Practice
تقدير طيفي و تقييم سريري لألم اسفل الظهر لدى العموم

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: The primary purpose of this study is to look for the magnitude of the low back pain {LBP} amongst the referred cases and to identify its relation to the underlying conditions in patients presenting to Rheumatology Outpatient Clinic. Methods: One thousand patients who were complaining of LBP were enrolled in this cross-sectional study they consulted Rheumatology outpatient Clinic of Al-Ramadi Teaching Hospital ,Ramadi City, Iraq , from 2 January 2009 to 1 August 2009 . Pregnant women, Patients below 18 years of age and Fibromyalgia syndrome were excluded from the study. When primary diagnosis of LBP of any duration {acute ,subacute and chronic} was confirmed by historical and physical examination ,clinical decision was made to request either conventional X-Ray(for spondylolysis/spondylolisthesis, lumber spondylosis , Ankylosing spondylitis ,Psoriasis and Sacralization ) or MR Imaging (for Intervertebral disc prolapse, spinal canal stenosis , infectious discitis , spondylitis or infiltrative disorders ) .Data obtained from plain X-Ray and MRI were interpreted by consultant Radiologists .The radiological findings and clinical evaluations were assessed ,investigated and analyzed . Results : Out of 1000 patients enrolled in this study with mean age 46 +16 year ,738 (73.8%) were females and 262 (26.2%) were males .Female gender is significantly higher than males with predominance of 40-61 age groups . LBP of Inflammatory causes was reported in 518 (51.8%) patients with predominance of 29-39 (29.9%) ,40-50 (27.9%) age groups , while 482 (48.2%) patients were of mechanical causes predominated in 51-61(29%) and 29-39(17.2%) age groups .inflammatory subtype of LBP was experienced in higher rate among 438 (84.5%) female individuals than that of male individuals 80 (15.4%) ,while mechanical subtype occurred in male patients more than in female patients ,300 (62.3%) and 182 (37.7%) respectively .As mentioned, the commonest causes were disc prolapse and spinal stenosis in 105 males(43.3%) ,90 females (37.9%) ,followed by muscular spasm affecting 70 males(29.1%) and 70 females(28.9%) . The causes of Inflammatory subtype of LBP were distributed in 300 females (74%) due to Reactive arthritis and Pelvic Inflammatory Diseases { PID} , 80 females(19.7%) and 75 males(64.6%) due to Rheumatic disorders (Ankylosing spondylitis ,Psoriasis ) ,40 males(35.3%) and 25 females(6.17%) due to infectious agents (Brucellosis ,T B) .Our data illustrate the relation between Reactive arthritis and PID with Birth control method used females ,out of 300 diseased females, 200 were reported to use of Birth control .Intrauterine device(IUD) in 120 females(60%) ,contraception's (oral and injectable) in 40 females(13.3%) ,and tubal ligation in 40 females(13.3%) .The difference was statistically significant (p<0.05) . Conclusion : Our findings demonstrate that LBP is a common problem results from the reviews can be considered relevant for general population . There were inconsistent findings with respect to categories of LBP ,Inflammatory subtype reported significantly more in female individuals of 40-61 years of age .The issue of Birth control methods are clearly relevant to the concept of LBP which were implicated as potent risk factors .Although no acceptable evidence was found for therapeutic aspects ,misuse of systemic corticosteroids was reported in 144 cases with advers effects and osteoporotic features ,mostly were of iatrogenic in nature . الأهداف: تهدف الدراسة الى النظر لحجم مشكلة الم اسفل الظهر لدى المرضى مع معرفة العلاقة بينها وبين الأسباب والحالات المؤدية لها عند المراجعين الى العيادة الأستشارية – قسم امراض المفاصل. الطريقة : أجريت هذه الدراسة العرضية على مرضى أحيلوا أو راجعوا العيادة الأستشارية – قسم امراض المفاصل في مستشفى الأنبار التعليمي – محافظة الأنبار-العراق للفترة من 2/1/2009 و لغاية 1/8/2009 وبعد التشخيص الأولي لألم اسفل الظهر بواسطة تاريخ المرض واجراء الفحوص السريرية والمخبرية اللازمة ويتم ارسال المريض وحسب نوع التشخيص الى اجراء الأشعة السينية او الى فحص الرنين المغناطيسي ,و تفسر من قبل اختصاصي الأشعة دون علمهم بحالة المريض السريرية , وبعدها يجرى تقييم شامل لكل حاله و تطابقها للنتائج الشعاعية والمخبرية مع تحليل هذه النتائج . النتائج : كان متوسط عمر المرضى ( 46 ± 16 عام ) وشملت ( 1000 ) حاله , منهم (738)حاله من الأناث (73.8%) و (262) حاله من الذكور (26.2%),وكان معدل اصابة الأناث اكثر من الذكور وخاصه للأعمار(40 الى 61) عام .ألم اسفل الظهر ذو المنشأ الألتهابي والمتسبب بالتهابات روماتيزمية و جرثوميه و غيرها هو الأكثر شيوعا من ألم اسفل الظهر ميكانيكي المنشأ, (518) حاله (51.8%)و(482)حاله (48.2%) على التوالي . وكذلك اوضحت الدراسة ان الم اسفل الظهر التهابي المنشأ كانت نسبته اعلى لدى الأناث منه عند الذكور ,(438)(84.5%) (180) حالة (15.8%) على التوالي .أما ميكانيكي المنشأ هو الأكثر لدى الذكور منه عند الأناث(300)حاله (67.2 %) و ( 182) حاله (37.7 %) على التوالي .واهم اسبابه هو الانزلاق الغضروفي مع تضيق القناة الشوكية يليه التشنج العضلي ,اما الم الظهر التهابي المنشأ فتوزعت اسبابه الى التهاب الحوض لدى النساء يليه التهابات روماتيزمية ثم التهابات جرثوميه .وقد بينت الدراسة العلاقة بين التهاب الحوض المصاحب لألم اسفل الظهر واستعمال موانع الحمل فكانت اعلى نسبه لدى النساء المستخدمات للولب الرحمي . الخاتمة : ألم اسفل الظهر مشكله شائعه عالميا ,اظهرت الدراسة شيوع ألم اسفل الظهر التهابي المنشأ وخاصه لدى النساء في سن الأنجاب, وان استخدام موانع الحمل وخصوصا اللولب الرحمي ربما له علاقه وطيده ومباشره بتسبب الم اسفل الظهر ,وكذلك بينت الدراسة الاستخدام السيء واللامسؤول لعقار الكورتيزون ,كونه علاج مسكن ,ولكن اظهرت الدراسة حالات كثيره من المضاعفات كهشاشة العظام وغيرها بسبب صرف العلاج من قبل بعض الأطباء او بسبب تعاطي المريض من تلقاء نفسه.


Article
Cranioplasty: Comparison Between Utilizing Titanium Mesh, Prefabricated Polymethyl methacrylate and Autograft Bone.
تقويم القحف: دراسة مقارنة بين استخدام شبكة التيتانيم ومادة البولي مثيل ميثا اكريليت المعدة مسبقا والعظم ذاتي الطعم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A Cranioplasty is the term for any operation in which a defect of the skull bone is repaired. A traumatic injury is often the reason , but there are other reasons including previous tumour surgery or surgery for some forms of stroke. Aim Of Study: The aim of this study is to compare between the using of titanium mish, polymethylmethacrylate (PMMA), and Autograft bone in cranioplasty. Material And Method: In our study 20 patients , 12 males (60%) and 8 females (40%), ages ranged for 15-45 years, were subjected to cranioplasty that were performed to achieve morphological and functional rehabilitation of the cranial vault using ;polymethylmethacrylate ,titanium mish and autograft bone. Our patients underwent elective delayed cranioplasty in Al-Ramadi Teaching Hospital during the period from December 2006 to December 2010. Results: Although the use of titanium may cause artifact on computed tomography (CT scans) ,which can limit follow –up imaging studies, but our study proved that the use of titanium is remarkable. Prefabricated PMMA prostheses are effective for cranioplasty, so reduced surgical time, reduced surgical blood loss and technical simplicity. The infection rate associated with use of prefabricated PMMA prostheses is lower than that for autograft bone flaps. All patients were highly satisfied with the cosmetic appearance ,Cranioplasty was carried out with no major complication except in two cases. Conclusion: The use of titanium mesh for cranioplasty is a good alternative in spite of the disadvantages, causing an artifact on CT and magnetic resonance imaging (MRI) , and it's expensiveness. Prefabricated PMMA prostheses are effective for cranioplasty in respect to reduced surgical time, reduced surgical blood loss and technical simplicity. The infection rate associated with use of prefabricated PMMA prostheses is lower than that for autograft bone flaps. تقويم القحف, هي العملية التي يتم بها معالجة العيب الحاصل بعظم الجمجمة جراحيا , وعادة ما تكون الجروح الكلومية السبب في مثل هكذا عيوب, الا انه هناك اسباب اخرى منها عمليات الاورام السرطانية السابقة , والعمليات اللازمة لبعض حالات السكتة الدماغية. الهدف من هذه الدراسة, هو المقارنة بين استخدام شبكة التيتانيم ومادة البولي مثيل- ميثا اكريليت المعدة مسبقا والعظم ذاتي الطعم في عمليات تقويم القحف. طريقة العمل: في هذه الدراسة تم معالجة عشرين مريضا, اثنا عشر من الذكور(60%),وثمانية من الاناث(40%) وبمعدل عمري ما بين 15-45 سنة, باستخدام هذه المواد الثلاثة من اجل اعادة تأهيل الجمجمة وضيفيا وشكليا. جميع هؤلاء المرضى قد خضعوا لعمليات اختيارية مؤجلة لتقويم القحف في مستشفى الرمادي التعليمي خلال الفترة من (كانون الاول 2006-كانون الاول 2010). النتائج: تم تقسيم المرضى الى ثلاثة مجاميع بالاعتماد على المادة المستخدمة لتقويم القحف. المجموعة الاولى تضمنت المرضى المعالجين باستخدام العظم ذاتي الطعم, المجموعة الثانية وتضمنت المرضى المعالجين باستخدام شبكة التيتانيوم, المجموعة الثالثة وتضمنت المرضى المعالجين باستخدام مادة البولي مثيل-ميثا اكريليت. على الرغم من الصورة المخادعة التي تكونها مادة شبكة التيتانيم عند اجراء فحص المفراس الحلزوني والتي من شأنها اعاقة متابعة المريض صوريا باستخدام المفراس الحلزوني, الا ان هذه الدراسة قد اثبتت الاستخدام الرائع للشبكة في عمليات التقويم. كما ان استخدام مادة البولي مثيل-ميثا اكريليت كان فاعلا ايضا من خلال سهولة العملية وقلة الدم المفقود خلالها, وكذلك من حيث التقليل من وقت اجراء العملية. اضف الى ذلك ان الالتهابات الخمجية المصاحبة لمثل هذه العمليات هي اقل مما هو عليه في استخدام مادة العظم ذاتي الطعم. جميع النتائج كانت مرضية للمرضى من الناحية الجمالية والوظيفية , ولم تكن هناك اية مضاعفات كبرا مصاحبة للعمليات , عدا حالتان. الاستنتاجات: ان استخدام شبكة التيتانيوم في معالجة تقويم القحف هي طريقة جيدة على الرغم من الصور المخادعة التي تسببها في فحوصات المفراس, وكونها غالية الثمن. اما بالنسبة لمادة البولي مثيل-ميثا اكريليت فهي مجدية في هكذا عمليات من خلال سهولة العملية وقلة الدم المفقود خلالها, وكذلك من حيث التقليل من وقت اجراء العملية اضف الى ذلك ان الالتهابات الخمجية المصاحبة لمثل هذه العمليات هي اقل مما هو عليه في استخدام مادة العظم ذاتي الطعم.


Article
Dental Anxiety and it's Relation to Serum Cortisol Level Before

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Dental anxiety is still prevalent, despite advances in treatment methods, and it affects the utilization of health does not only decrease the pain threshold, but actually leads to the perception of painless stimuli as painful. services. Cortisol is an important hormone in the body, secreted by the adrenal glands and involved in many functions. Objectives: To evaluate the relation between the level of serum cortisol and increase anxiety in dental patients before minor oral surgery. Materials and Method: Sixty patients were included in this study were attended Alkatana Specialized Dental Center from October/4/2010 till December/1/2010, their age ranged from (16-54 years) 27 patients were females and 33 were males. They were divided into two groups, 30 of them as controls (they didn't need any dental surgery) who match the other 30 patients study group in age, sex and their general health status but they needed minor oral surgery. Blood samples were collected from all patients between 10-11 Am., and about 5 minutes before surgery to the patients of the study group. Serum cortisol level was measured by using radioimmunoassay analysis. Results: A total of 60 patients were enrolled in this study. Regarding the control group 15 were females and 15 were males while for the study group patients12 were females and 18 were males. Serum cortisol level was significantly different between two groups the mean was13.05 ±6.51 for control patients and 23.62 ±10.12 respectively and the Coefficient correlation (r)between serum cortisol level and pulse rate in both groups were 0.16 (p>0.05) for the control patients and 0.58 (p<0.01) for the study group patients. When serum cortisol concentrations in study group were distributed according to the age of the sample, there was a highly significant positive correlation between these variables (r=0.36, p< 0.05). Also pulse rat in study group was found highly positive association with age (r=0.55, p < 0.01). Conclusions: It is concluded that the study group patients exhibited significantly higher levels of serum cortisol and pulse rate than that of the control group. This deference is suggested to be due to phobia from dental surgical work. As recommendation we suggest giving patient 5 mg of diazepam at the night before the operation. القلق النفسي لدى مرضى الاسنان وعلاقة هرمون الكورتيزول قبل عمليات الاسنان الصغرى


Article
Kala-azar in Al-Anbar Governorate, Western Iraq
الحمى السوداء في محافظة الانبار, غرب العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives : To study the clinical presentation, epidemiology, and the therapeutic response of visceral leishmaniasis (Kala-azar) in Al-Anbar Governorate, western Iraq. Methods : All cases suspected of Kala-azar admitted to AL-Ramadi Maternity and Children Hospital from the 1stof November 2001 to the 1stof April 2002 were investigated to look for Kala-azar disease. The diagnosis depended on the clinical presentation, immunofluorescent antibody test (IFAT) and the bone marrow examination (BM) test. The collected data includes the patient’s name, age, sex, residence, presence of water irrigation areas, sand flies (Hermes), dogs & Jackals, and the poultry farms in their residence areas. Data was analyzed and compared with other studies. Results : The majority (75%) of the cases were found under 2 years age, more in males than females, and in rural than urban areas. More than 68% of the recorded cases were from Al-Fallujah district peripheries. The major presenting clinical manifestations were; fever (100%), hepatosplenomegaly (100%), anemia (96.9%), abdominal distention and anorexia (84.4%). The IFAT test results were positive in 93.8% and the BM examination in 51.1% of the studied cases. All cases (except one) responded to Pentostam (Sodium Stibogluconate) treatment in a dose of 15mg/kg/day for 21 days. Conclusion : Kala-azar was found as a public health problem in Al-Fallujah and Al-Ramadi, the largest two districts of Al-Anbar governorate, affecting mainly the infants and children below 3 years age. The use of insecticides, Larvicides and reservoir control, the use of fine window sieves, and the medico-social education about the mode of transmission and role of sand flies, Jackals, dogs, slaughters and poultry farms in the transmission of the disease and their control are important measures for the reduction of the prevalence of this treatable morbid and mortal disease.الأهداف: دراسة الخصائص الوبائية والعلامات السريرية والاستجابة الدوائية لمرض الحمى السوداء في محافظه الانبار. الطرق: كافه المرضى المشتبه بإصابتهم بالحمى السوداء والذين دخلوا مستشفى الرمادي للنسائية والأطفال للفترة من الأول من شهر تشرين الثاني 2001ولغاية الأول من شهر نيسان 2002 أجريت لهم تحاليل عامه والتحليل المصلي (ايفات) ورشف نقي العظام لتشخيص المرض. المعلومات التي جمعت تشتمل اسم الطفل وعمره وجنسه ومحل السكن للعائلة ونوع مياه الشرب في منطقه السكن وهل توجد الكلاب السائبة وابن آوى ومناطق اروائية وحقول الدواجن ومجازر قريبه لذبح الخراف والدواجن. المعلومات التي جمعت تم تحليلها ومقارنتها مع نتائج البحوث الأخرى. النتائج: أظهرت النتائج أن %75 من حالات الحمى السوداء كانت بين الأطفال الرضع ودون سن السنتين, وان أكثر من %68 منها كانت من محيط مدينه الفلوجة, وان غالبيه المرضى هم من الأرياف, وان الحمى وتضخم الكبد والطحال كانت موجودة في كافه المرضى المشمولين بالبحث, والشحوب في %96.6 وانتفاخ البطن وفقدان الشهية في %84.4 والسعال في %75 من الحالات. اختبار ارتشاف نقي العظم كان ايجابيا في %53.1 من الحالات وتحليل )ايفات( كان ايجابيا في %93.8 من الحالات. كافه المرضى عدى طفل واحد استجابوا لعلاج البنتوستام (ستيبوكلوكانات الصوديوم) بجرعة 15 ملغرام لكل كيلوغرام من وزن الطفل يوميا ولمده 21 يوما. الاستنتاج: الحمى السوداء هي مشكله صحية في محافظه الانبار وخصوصا الأرياف المحيطة بمدينتي الفلوجة والرمادي وأكثر انتشارا بين الأطفال الرضع والأطفال دون سن الثلاث سنوات. استخدام المبيدات لأباده حشره ذبابه الرمل (الحرمس) واستخدام العازل الغربالي للشبابيك والتثقيف الصحي حول طبيعة وخطورة المرض ودور الكلاب وابن آوى وحقول الدواجن والمجازر القريبة من المناطق السكنية من اجل معالجتها سيساعد في خفض معدل انتشار هذا المرض القاتل بدون علاج.

Keywords

kala azar


Article
Outcome of Surgical intervention in vascular injuries inAl-Fallujah General Hospital 2010
نتائج التداخل الجراحي في إصابات الأوعية الدموية في مستشفى الفلوجة العام عام 2010

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Vascular trauma is one of the most challenging aspects in the care of the injured patient, presenting a unique array of problems in diagnosis , decision – making & surgical technique (1).The focus of contemporary trauma surgery is the need to maintain correct priorities , the first of which is to save the patient's life ( 1 ). Objective & Aim: To focus on the incident, mechanism of injury, management & outcome of vascular injury. Materials & Methods: This is a descriptive study of 56 cases presented with vascular trauma referred to thoracic & vascular ward in Al-Fallujah General Hospital (FGH), over a period of one year (1st of January 2010- last day of same year). In the diagnosis of vascular injury we depended mostly on physical examination because the site of injury was usually obvious, and in doubtful cases, specific investigations were not available. Some of the patients were stable at presentation, and others were presented with severe bleeding and in shock state .All of patients were resuscitated in the casualty unit that includes control of hemorrhage and volume replacement. All of them were explored at the operative theatre, when vascular injury was dealt with, either by simple or complicated procedures. Results: Out of the 56 patients operated upon. The most common mechanism of injury seen was penetrating in 51 (90.9%). Non-penetrating in 5 (9.1%) patients. The surgical intervention within 6 hrs in 41 (73.21%) patients. 43 ( 68.25 %) cases were associated with extremities vessel as 24 ( 38.09%) cases with upper limbs including radial artery most vessel injured ,then brachial & ulnar artery. 19 (30.15%) cases with lower limbs were the femoral artery most vessel injured. While truncal vessel in 20 (31.74%) cases & intercostal vessel more injured. The vascular intervention includes ligation in 34 procedures (53.96%) to save life rather than to save limb as a priority especially in non-end artery , end to end anastomosis in 14(22.22%) , graft interposition in 8 (12.69%) cases & lateral repair in 7(11.11%) cases (7 patients had 2 vascular injuries) . The results of surgical intervention were good. Thoracotomy was needed in 7 (12.5%) patients , Intercostal arteries injury was found in all .Only 2 ( 3.57%) patient dead. Two (3.57%) cases ended with above knee amputation due to delay presentation after injury. الأهداف : التركيز على نسبة والية حدوث الإصابات وطرق العلاج ونتائج التداخل الجراحي في إصابات الأوعية الدموية . المرضى وطرق العمل : دراسة وصفية أجريت على 56 مصابا بضرر الأوعية الدموية تم استقبالهم من منطقة الفلوجة وأطرافها وبعض الحالات المحالة من مناطق محافظة الانبار بضمنها مركز ألمحافظة ادخل المصابون على مدار سنة واحدة إلى وحدة جراحة الصدر والأوعية الدموية في مستشفى الفلوجة العام للفترة الواقعة بين الأول من كانون الثاني لسنة 2010 حتى نهاية شهر كانون الأول لنفس العام . لقد كان تشخيص إصابات الأوعية الدموية يعتمد كليا على الفحص السريري لان موقع الإصابة كان واضحا وحتى عند الشك كانت لا تتوفر الفحوصات المطلوبة مثل الدوبلر أو تلوين الشرايين و البعض من المرضى كانت حالته العامة مستقرة والبعض كانوا في حالة نزف حاد وفي وضع الصدمة الوعائية تم إنعاشهم في وحدة الطوارئ من خلال السيطرة على النزف وإعطاء السوائل والدم ومن ثم ادخلوا صالة العمليات واجري لهم التداخل الجراحي المناسب . النتائج : تضمنت الدراسة 56 حالة. وكانت الجروح النافذة في 51 حالة (90.9%). والجروح غير النافذة 5 حالات (9.1%) . كان التداخل الجراحي في 41 ( 73.21%) حالة ضمن فترة زمنية اقل من 6 ساعات من الإصابة. كان عدد الإصابات في الأوعية الدموية في الإطراف 43 (68.25%) إصابة , منها 24 ( 38.09%) في الإطراف العليا وكان الشريان الكعبري أكثر الشرايين تضررا ثم يليه الشريان العضدي والزندي , و 19 (30.15%) إصابة في الإطراف السفلى وكان الشريان الفخذي أكثر الشرايين تضررا. وكانت هنالك 20 (31.74%) إصابة في الأوعية المركزية وكان الشريان بين الاضلاع الأكثر تضررا. تضمن التداخل الجراحي عقد الشريان في 34 حالة ( 60.71% ) وتوصيل الشريان نهاية بنهاية في 14حالة (25%) وتوصيل الوعاء الدموي بواسطة استخدام الوريد أو الشريان الصناعي في 8 حالات (14.28%) أو تصليح الوعاء الدموي بواسطة الخياطة الجانبية البسيطة في 7 حالات ( 12.5%) وكانت هنالك 7 حالات تتضمن إصابة أكثر من وعاء دموية في الحالة الواحدة و كانت نتائج التداخل الجراحي جيدة. تم إجراء فتح صدر في 7 (12.5%) و كان في جميعها هنالك إصابة الشريان بين الاضلاع. فقط مات منهم مريضان ( 3.57%). حالتان (3.57%) ببتر الساق فوق الركبة بسبب تأخر وصول المريض بعد الإصابة. وانتهت الاستنتاج والتوصيات : 1. إصابات الاطلاقات النارية كانت السبب الشائع لحدوث الجروح النافذة. . 2. يمكن الاعتماد على الفحص السريري في كثير من الإصابات وفحص الدوبلر في بعض الأحيان 3. في كثير من الحالات تم ربط إصابات الأوردة العميقة بسلامة بدون مضاعفات تذكر 4. تم استخدام الهيبارين بواسطة الزرق في الوعاء الدموي وفي حالات أخرى يستخدم الهيبارين المخفف موضعيا . 5 . التصليح الوعائي لَهُ الأولويةُ على تثبيت الكسر في حالة إصابات الأوعية المتأخرة .


Article
Inhibition of Uropathogenic Citrobacter Adhesion by Biosurfactants Extracted from Vaginal Lactobacillus acidophilus
تثبيط التصاق بكتريا Citrobacter المسببة للالتهابات المجاري البولية باستخدام محلول Biosurfactants المستخلص من Lactobacillus acidophilus

Loading...
Loading...
Abstract

Background and Objective: A study was conducted to determine the role of biosurfactants solution that was extracted from Lactobacillus acidophilus in the adhesion of uropathogenic Citrobacter on uroepithelial cells. Methods: A total of 53 isolates of uropathogenic Citrobacter were isolated from female inpatients in Ramadi Maternity and Children Hospital, suffering from urinary tract infections. The age of patients ranges from 15 to 45 years. Lactobacillus acidophilus was isolated from healthy woman by vaginal swab and the biosurfactants were extracted from it. The adhesion of uropathogenic Citrobacter on uroepithelial cells were made as control. Another adhesion experiments was made in presence of biosurfactants solution or Lactobacillus acidophilus whole cells in the test tubes. Results: The mean of uropathogenic Citrobacter adherent on uroepithelial cells in control tubes was 255.2 per 10 urpepithelial cells while the mean of uropathogenic Citrobacter adherent on uroepithelial cells in presence of L. acidophilus was 145.067 per 10 urpepithelial cells and the mean of uropathogenic Citrobacter adherent on uroepithelial cells in presence of Biosurfactants solution was 70.778 per 10 urpepithelial cells. There was significant decreasing in numbers of uropathogenic Citrobacter which adhere on uroepithelial cells in presence of biosurfactants in the test solution, and the Lactobacillus acidophilus as whole bacteria can decrease the adhering number of uropathogenic Citrobacter in the test tubes Conclusion: The biosurfactants solution has a potential effect to prevent the adhesion of uropathogenic Citrobacter on uroepithelial cells. Key words: Biosurfactants, Lactobacillus acidophilus, Citrobacter, Adhesion ان الهدف من هذه الدراسة هو تحديد دور محلول Biosurfactants المستخلص من بكتريا Lactobacillus acidophilus في عملية التصاق بكتريا Citrobacter المسببة لالتهابات المجاري البولية على الخلايا الطلائية المبطنة للمجاري البولية. تم عزل 53 عزلة من بكتريا Citrobacter من نساء راقدات في مستشفى النسائية والاطفال في الرمادي, يعانين من التهابات المجاري البولية تتراوح اعمارهن من 15 الى 45 سنة , كما وعزلت بكتريا Lactobacillus acidophilus من مسحات مهلبية ماخوذة من نساء سليمات واستخلص محلول Biosurfactants من بكتريا Lactobacillus acidophilus المعزولة. تم قياس قدرة بكتريا Citrobacterعلى الاتصاق بالخلايا الطلائية للمجاري البولية واعتمدت النتائج كسيطرة للدراسة. اجريت تجارب التصاق اخرى بوجود محلولBiosurfactants مرة وLactobacillus acidophilus في انابيب الاختبار مرة اخرى. اظهرت نتائج الدراسة ان متوسط عدد بكتريا Citrobacter الملتصقة على الخلايا الطلائية في انبوب السيطرة كان 255.2 بينما متوسط عدد بكتريا Citrobacter الملتصقة على الخلايا الطلائية بوجود Lactobacillus acidophilus كان145.067 في حين وصل هذا التوسط الى 70.778 بوجود محلولBiosurfactants في انيوي الاختبار. كان هناك انخفاضا ً معنويا ً في اعداد بكتريا Citrobacter الملتصقة على الخلايا الطلائية للمجاري البولية بتاثير محلول Biosurfactants في انبوب الاختبار . كما وجد ان لبكتريا Lactobacillus acidophilus كخلايا كاملة حية قدرة على خفض اعداد بكتريا Citrobacter الملتصقة على الخلايا الطلائية للمجاري البولية مقارنة بانبوب السيطرة .


Article
Prevalence of Oesophago - Gastroduodenal Illnesses Among Dyspeptic Children in Al-Anbar Governorate
مدى انتشار امراض المريء والمعدة والاثني عشري بين الاطفال المصابين بسوء الهضم في محافظة الانبار ، غرب العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To determine the prevalence of Oesophago-gastroduodenal diseases among dyspeptic children in Al-Anbar Governorate. Patients and Methods: A cross-sectional study conducted at Gastroendoscopy Unit of Al-Ramadi Teaching Hospital from 1 May 2002 -30 August 2007, and included two hundred seventy dyspeptic children subjected to Oesophago-gastroduodenoscopy (OGD) after direct complete medical history and clinical examination was taken from each child or from his parents. Results: According to OGD findings, a higher significant prevalence of negative endoscoping findings (normal dyspeptic children) (62.2%) than those with positive cases (37.8%) were detected (p<0.5). Among those with positive endoscopic findings, duodenal ulcer was detected in 67.6% followed in order by gastritis in 11.4%, gastric ulcer in 9.5%, and oesophagitis in 6.7% and duodenitis in 4.8 %. The frequency distribution of positive endoscopic findings was slightly higher among male dyspeptic children than in females. The frequency of positive endoscopic findings was decreased with increasing age groups in dyspeptic children. Conclusions: OGD diseases were slightly more common among boys than girls with dyspepsia. OGD cases are higher in younger age group (<5 years) than those of older age groups. The parents are strongly advised to take care for their children regarding nutritional habits, stress and other socio-cultural factors that may play role in increasing the risk of development of OGD diseases among dyspeptic children in our province. الاهداف : لتحديد معدل الاصابة بأمراض المريء والمعدة والاثني عشري بين الاطفال الذين يعانون من الألم المنطقة المعدية في محافظة الانبار . طريقة العمل : دراسة مقطعية اجريت في وحدة ناظور الجهاز الهضمي في مستشفى الرمادي التعليمي للفترة من شهر مايس 2002 الى شهر أب 2007 ، وتضمنت دراسة 270 طفلاً مريضاً ، اجري لهم فحص الناظور بعد أخذ معلومات عن التأريخ المرضي والفحص السريري لكل مريض . النتائج : اعتماداً على نتائج الناظور المعدي تبين وجود معدل الحالات السالبة ( 62.6 % ) عما عليه في الحالات الموجبة ( 37.8 % ) . في الحالات الموجبة تبين ان قرحة الاثني عشري موجودة بنسبة ( 67.6 % ) اما التهاب المعدة ( 11.4 % ) ، قرحة المعدة ( 9.5 % ) التهاب المريء ( 6.7 % ) والتهاب الاثني عشري ( 4.8 % ) . التوزيع التكراري للحالات الموجبة كانت اعلى قليلاَ لدى الذكور . معدل تكرار الحالات الموجبة تتناقص مع زيادة العمر لدى المرضى . الاستنتاجات : امراض المريء والمعدة والاثني عشري كانت اكثر شيوعاً نسبيا بين الذكور . حالات الاصابة بأمراض المريء والمعدة والاثني عشري كانت اكثر في الفئة العمرية الاقل من 5 سنوات. نوصي الاباء والامهات بالاهتمام بأطفالهم فيما يخص التغذية والشد النفسي وعدم التعرض للعوامل الاجتماعية والثقافية التي تلعب دور رئيسي في الاصابة بهذه الامراض في محافظتنا .


Article
A Comparison of Arch Width in Adults with Normal Class I Occlusion and Adults with Class II Division1 Malocclusion in Ramadi City
مقارنة عرض القوس السني للبالغين من ذوي الإطباق من الصنف الأول مع ذوي سوء الإطباق من الصنف الثاني . النموذج الأول في مدينة الرمادي

Loading...
Loading...
Abstract

Aim: The purpose of this study is to compare the arch width between normal class I occlusion and class II div 1 malocclusion in males and females in Ramadi city Methods and Materials: Fifty-six pairs of study models samples were selected from Ramadi secondary school. The mean age of this group is 18.3±0.7 years. The 56pairs of study are divided into two groups. The first group consists of 28 study models of Class I occlusion. The samples were divided evenly between the genders (14 females and 14 males). The second group consists of 28 study models of Class lI division1 malocclusion who were equally divided between the genders (14 males and 14 females) Measurements were made directly on upper and lower dental casts with an electronic digital caliper with sharpened tips. The dental arch width was recorded by measure intercanine width, intermolar width and interalveolar width to compare the two groups, the student’s t-test was used with 95% confidence interval. Results: The present study showed the maxillary intercanine and intermolar width were significant narrower in Class II Division 1 than that in Class I normal occlusion. The maxillary interalveolar widths showed no difference between the two groups. These results suggested that transverse discrepancy in Class II division 1 patients originated from upper posterior teeth and not from the maxillary alveolar base. On the other hand, the mandibular intercanine width was significant larger in Class II, Division 1 than that in Class I normal occlusion . The mandibular intermolar and Interalveolar width were significant larger in Class I normal occlusion subjects. Conclusion: The arch widths were smaller in Class II, Division 1 malocclusion compared to Class I normal occlusion except mandibular intercanine width and the arch widths were larger in males than that of females. الهدف: من الدراسة مقارنة عرض القوس السني بين فئتين من ذوي الأطباق من الصنف الأول والصنف الثاني النموذج الأول من سوء الإطباق في الإناث والذكور في مدينة الرمادي . طريقة العمل : (56) زوج من قوالب سنية أخذت العينة من طلاب المدارس الثانوية في مدينة الرمادي ومعدل أعمارهم (18.3 ± 0.7) سنة هذه القوالب قسمت إلى قسمين القسم الأول يتكون من (28) قالب لعينة من ذوي الإطباق من الصنف الأول وبالتالي قسمت إلى قسمين (14 ذكور – 14 إناث) . والقسم الثاني يتكون من (28) قالب لعينة من ذوي سوء الإطباق من الصنف الثاني النموذج الأول وقسمت بالتساوي (14 ذكور – 14 إناث) تم استخدام مقياس ثخانة اليكتروني لقياس عرض القوس السني . النتائج: أظهرت النتائج أن المسافة بين الانياب والرحى العلوية هي اقل في ذوي سوء الإطباق من الصنف الثاني النموذج الأول منهم في ذوي الأطباق من الصنف الأول و بين الانياب السفلية هي اكثر في ذوي سوء الإطباق من الصنف الثاني النموذج الأول منهم في ذوي الأطباق من الصنف الاول و أن المسافة بين الرحى السفلية هي اكثر في ذوي الإطباق من الصنف الاول من ذوي سوء الإطباق من الصنف الثاني النموذج الأول الاستنتاجات: القوس السني في ذوي الإطباق من الصنف الثاني النموذج الأول هو أصغر منهم من ذوي الإطباق من الصنف الأول . وان عرض القوس السني أكبر في الذكور منه في الإناث .


Article
Case Report: Scrotal Gigantism
كيس الصفن العملاق - تسجيل حالة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Scrotal lymph edema is rare outside endemic filariasis regions in Africa and Asia, and of variable causes. Case presentation: In this report we describe a rare case of penoscrotal lymphedema in Iraq , and surgical technique for correction. We discuss also its etiology and therapeutic approaches. Radical excision of elephantoid tissues and reconstruction with scrotal flaps was performed. Good cosmetic and functional results were obtained with one stage procedure. Conclusion: Surgery can be successful even in giant scrotal elephantiasis with good cosmetic and functional outcome. وذمة كيس الصفن اللمفاوية حالة نادرة خارج المناطق الموبوءة بمرض الفيلريازيز في افريقيا واسيا وبأسباب مختلفة . في هذا البحث نصف حالة نادرة للوذمة اللمفاوية في القضيب وكيس الصفن من العراق والتداخل الجراحي لتقويمها ،مع مناقشة أسبابها وطرق المعالجة الممكنة لها . اجريت للمريض عملية استئصال جذري للأنسجة الفيلية وتقويم كيس الصفن باستخدام خفقات جلدية . تم الحصول على نتائج جمالية ووظيفية جيدة بتداخل جراحي من مرحلة واحدة . نستنتج من ذلك ان التداخل الجراحي ناجحا حتى في حالات داء الفيل العملاقة لكيس الصفن مع نتائج جمالية ووظيفية جيدة 0

Table of content: volume:Vol.10 issue:1