Table of content

Journal of Basra researches for Human Sciences

مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية

ISSN: 18172695
Publisher: Basrah University
Faculty: Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Refereed and indexed Journal. A biannual from 1993-2010.Quarterly from 2011-until now.publised by the College of Education for Human Sciences ,University of Basra. Date of first issue 1993.

-The magazine has a coefficient of Arab influence (AIF) degree of influence (0.94).

-The magazine participated in (UDL EDGE) (Kuala Lumpur Malaysia).

Loading...
Contact info

-Phone Number= +964 07736024869
-Email:magazinbasrah@gmail.com

Table of content: 2006 volume:30 issue:2-B

Article
The present Tense in narrative Discourse: Modes and Thematic Functions
المضارع في الخطاب السردي: طرق وظائف الوضعية

Loading...
Loading...
Abstract

The present study focuses on the use of the present tense in narrative discourse, it's varieties, and functions. The study surveys the occurrence of the present tense along the different discourse types in order to compare and consequently draw distinctions. It is observed that there are at least four varieties of the present tense constructions used without narrative text performing a number of functions. It is used as the standard narrative tense in case of historic present where the whole or a large portion of the narrative is conducted in the present, which is here timeless in reference. It also sets clearly descriptions of place characters props and the surrounding. Setting, which is one manifestation of expository discourse, at times deviates from the narrative tense, i.e. past and adopts the more neutral tense of the present. Evaluations and author's comments appear in narrative discourse, sometimes in the from of genomic present for which narrative have special preference. Finely, the present tense is one of the obvious distinctions of interior monologues where the inner thoughts contemplation and speculation of a character are portrayed. The present tense is trailed in about 14 lengthy narrative texts. i.e novels in order to investigate all possibilities of occurrence and arrive at some general statements pertinent to its narrative function. يعتبر الماضي البسيط الزمن السردي التقليدي في اللغة الانكليزية، ومع هذا غالباً ما يجأ الراوي في الخطاب السردي إلى توظيف أزماناً اخرا في النص ومن ضمنها الزمن المضارع. عندما يختار الراوي كسر الزمن التقليدي في النص أي الماضي البسيط، فهو عندها إنما يسخر الزمن أو الأزمان الجديدة لأداء وظائف محددة تنعكس على بناء النص وتخدم موضوعاته. تناولت الدراسة الحالية أشكال الزمن مضارع ووظائفه السردية في (14) نصاً روائياً بين الحديث والكلاسيكي. فجاءت النتائج لتبين وجود أربع أشكال من الزمن المضارع في الخطاب السردي عموماً والرواية على وجه الخصوص. أولاً، يظهر الزمن المضارع على شكل المضارع التاريخي الذي يحتمل استخدامه بصفته زمناً بسيطا عن الماضي البسيط. ثانياً، يحدث أيضاً أن يوظف الزمن المضارع لأغراض ايضاحية/ شرحية في وصف المكان/ الزمان والشخصيات والأشياء المتواجدة في المحيط السردي. ثالثاً، يلجأ الراوي أو الكاتب (حقيقي أو ضمني) إلى استخدام المضارع لنقل تعليقاته وآرائه التي يقيم بها الموقف السردية المختلفة. وأخيراً، يميز الزمن المضارع ما يسمى بالحوار الداخلي وتيار الوعي الذي يسبر أغوار الشخصيات ويغوص عميقاً في أفكارها وتأملاتها.


Article
Further Evidence for the Separation Hypothesis:
أدلة اضافية لاثيات فرضية الانفصال

Loading...
Loading...
Abstract

In this study two hypotheses are tested, the first of which is concerned with the relation between Flynn and Martohardjono's (1994) the Separation Hypothesis and 1.2 .acquisition, the second on the other hand, is concerned with the constraining process imposed by UG on grammars constructed by 1.2 learners. The conclusions derived from the study show that, among other things these two hypotheses are only hypothesis among the existing ones has explanatory adequacy. أختيرت فرضيتان في الدراسة الحالية: أولهما تربط بين فرضية الانفصال لفان ومارتوهاردجويس 1994، وعملية تعلم لغة ثانية أو أجنبية. أما الثانية فتعنى بالشروط التي تفرضها النظرية اللغوية الكونية على الأنظمة اللغوية التي يكونها متعلمو اللغات الثانية أو الأجنبية، وقد وضحت نتائج هذه الدراسة قبول هاتين الفرضيتين وان فرضية الانفصال هي الفرضية الوحيدة بين الفرضية الأخرى التي يمكن اعتبارها ذات قوة تكسيرية.


Article
A phonological Study of some Iraqi Arabic tongue-Slips
دراسة صوتية لبعض زلات اللسان في اللهجة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة انكليزي Tongue-slips are classified into seven types three of which have a phonological nature. The latter are : regressive assimilation progressive assimilation and metathesis. These three types of tongue-slips are available in spoken Iraqi Arabic. The conclusion of this study show that consonants are more liable to be slipped than vowels and this usually occurs in similar stylistic constituents. Moreover it is found that sameness may include more one type of tongue-slips. تصنف زلات اللسان إلى سبعة أنواع، ثلاثة منها طبيعية صوتية، وهي: التماثل المتقدم والتماثل المتأخر والقلب المكاني. هذه الأنواع الثلاثة من زلات اللسان موجودة في اللهجة العراقية، من بين الاستنتاجات التي خرجت بها الدراسة الحالية هي ان الأصوات الصحيحة عرضة للزلل اللساني أكثر من أصوات اللين وهذا ما يحدث في أجزاء مقطعية متماثلة.. كما وان من الممكن أن تحتوي جملة واحدة على أكثر من نوع واحد من هذه الزلات اللسانية.


Article
Fictional Dialogues Reported by BenjaminIn Faulkner's The Sound and The Fury: A Taxonomical Stylistic Study
حوارات خيالية لفوكنربنجامين الصخب والعنف :دراسة اسلوبيية تصنيفية

Loading...
Loading...
Abstract

The dialogues reported by Benjaruin, the mentally-retarded narrator of the first section in Faulkner's the sound and the Fury draw attention as to their structuring patterns. Thus they are analyzed according to a repartee taxonomy proposed and elaborated on by Robert F. Long acre (1996).The taxonomy outlines many types of dialogue paragraphs including simple complex abeyance caution/stimulus-response and compound. Upon applying the taxonomy to Ben's dialogues, results crop up supporting the exactness and precision of Ben's reports. Handicapped himself and unable to speak ,Ben shows mastery over the task of the adequate reporting of dialogues he happens to overhear involuntarily. The dialogues filtered through his damaged consciousness are copied with nether modification nor distortion. The detailed analysis of the internal structure of sample dialogues displays the variety and complexity of the dialogues reported. An array of dialogue types and almost all sub-branches appear in the text. The minute analysis strikes one for the prevalence of compound dialogues where Ben could handle long stretches of speech with many speakers conversing with each other and on various topics. Ben asserts himself as the objective narrator who records machine like and furtively what is said before him without any intrusion on his partتسترعي الحوارات والأحاديث التي ينقلها بينجامين كومبسون الراوي المتخلف عقلياً في القسم الأول من رواية وليام فولكنر "الصخب والعنف" الكثير من الاهتمام فيما يتعلق بأنماطها التركيبية. ولهذا تسعى الدراسة الحالية الى البحث في أنماط تلك الحوارات وفق أنموذجاً تحليلياً اقترحه روبرت لونغكر عام 1996. يصنف هذا النموذج الحوار بشكل رئيسي إلى بسيط ومعقد ومركب وتنفيذي وغيرها. وبعد تطبيق النموذج، جاءت النتائج لتبرهن على دقة وأمانة نقل بينجامين معاق عقلياً وهو أبكم للحوارات التي حدث أن استمع لها سواء بارادته أم بغيرها. ورغم ان بينجامين معاق عقلياً ولغوياً، فقد أظهر اتقاناً في تسجيل الحوارات التي حدث أن سمعها عرضياً إذ لم تتعرض أي منها إلى أي ضرر أو تحريف أو تعديل بعدما تمت معالجتها وحفظها في عقل معتوه مثل بينجامين. بل على العكس من ذلك، أظهر التحليل الدقيق لتلك الحوارات قدرة بينجامين على التعامل مع ومعالجة حوارات وأحاديث في غاية الطول والتعقيد. فبينجامين كراوي للجزء الأول نقل كما لو كان جهاز تسجيل مسترجعته ذاكرته التي لا تشوبها شائبة مما يدل ويؤكد على ان فولكنر قد صمم هذه الشخصية ووظفها لخدمة أغراض سردية ونصية.

Table of content: volume:30 issue:2-B