Table of content

Rafidain journal of science

مجلة علوم الرافدين

ISSN: 16089391
Publisher: Mosul University
Faculty: Science
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A Scientific and evaluated journal published by the college of Science, University of Mosul,
Date of first issue (1976)
No. of Issue per year (4)issues till the end of 2012 and 6 issue from 2013.
No. of paper per Issue (~250)
No. of Issue published between 1976-2012 (69)

Loading...
Contact info

Phone number: 07703325996
e. mail: rafjoursci@alrafidensciencejournal.com

Table of content: 2011 volume:22 issue:4A

Article
Isolation and Diagnosis of Lipoteichoic acid Isolated from some Gram Positive Bacteria
عزل وتشخيص حامض التيكويك الدهني Lipoteichoic acid من بعض الجراثيم الموجبة لصبغة كرام

Loading...
Loading...
Abstract

In this study, Locally isolated Staphylococcus aureus and Streptococcus viridans are used as a source of Lipoteichoicacid (LTA) which was isolated by Affinity Chromatography. Some diagnostic tests were done to detect the presence and purity of LTA after measuring the absorbance of the samples using 200-400 nm wavelength. LTA samples were diagnosed qualitatively by thin layer chromatography (TLC) by measuring the rate of flow which reached 0.68, then were diagnosed by high performance liquid chromatography (HPLC) by calculating the retention time, which reached 2.03 minutes for S. aureus - LTA and 1.96 minutes for St. viridans- LTA . أُستخدمت في هذه الدراسة جرثومتا Staphylococcus aureus و Streptococcus viridans المعزولتان محليا وَعُدَتا مصدرا لحامض التيكويك الدهني Lipoteichoicacid ((LTA الذي عزل بتقنية استشراب الالفة Affinity chromatography. أُجريت عدد من الفحوصات التشخيصية للتحري عن وجود LTA وتحديد نقاوته بقياس الامتصاصية للعينات بمدى من الطول الموجي تراوح بين 200-400 نانوميتر، وجرى التشخيص النوعي لعينات LTA بتقنية استشراب الطبقة الرقيقة Thin Layer Chromatography (TLC)وتحديد قيمة مسافة الجريان Rate of flow (Rf) التي بلغت 0.68. كما شخصت بتقنية استشراب السائل ذي الأداء العالي High Performance Liquid Chromatography (HPLC) وحُسب زمن الاحتباس Retention time الذي بلغ 2.03 دقيقة لـ S.aureus - LTAو 1.96 دقيقة لـ St. viridans - LTA .


Article
Isolation and Diagnosis of Antagonistic Substances Against Potato Virus Y (PVY)
عزل وتشخيص مواد مناعية تضادية لفايروس البطاطا واي

Loading...
Loading...
Abstract

Potato virus Y (PVY) which isolated from potato leaves, was diagnosed by ELISA test and by Chenopodium amaranticolor as indicator plant which respond locally to this virus known by its resistance to it, so phenolic compounds were isolated from its leaves and detected spectrometrically at wavelength ranged 200-300 nm, recorded absorbency peaks at wavelength 210 nm for phenols and 280 nm for antagonistic proteins, isolated by acetone, centrifugation and precipitation by ammonium sulphate, these compounds not present in healthy leaves. This result has been assured by inhibition test of the virus in vitro by mixing sap of infected plant with equal amounts of infected C. amaranticolor crude sap and proteinecious solution of that extraction which decreased the number of local lesions on inoculated leaves of C. amaranticolor compared to leaves inoculated by untreated sap. These results assured that this plant was resistant to PVY.أظهرت نتائج التشخيص باستعمال اختبار الاليزا أن فايروس البطاطا واي (PVY) هو الفايروس المعزول من أوراق البطاطا المصابة والذي اختير لإجراء هذه الدراسة، وقد تم تأكيد التشخيص بالاختبار الحيوي وذلك بظهور البقع الموضعية المصفرة على أوراق نبات الزربيح وهو النبات الكاشف الكمي لهذا الفايروس. تم الكشف عن مركبات فينولية وعزل بروتينات مناعية من مستخلص أوراق الزربيح التي ظهرت عليها البقع الموضعية بوصفه نباتا مقاوما لهذا الفايروس، وكشف عن هذه المركبات طيفيا عند المدى الموجي 300-200 نانومتر وقد أعطت ذروتين امتصاصيتين عند الطول الموجي 210 نانومتر للفينولات و280 نانومتر للبروتينات إذ عزلت الأخيرة بالأسيتون والانتباذ والترسيب بكبريتات الامونيوم. ولم تظهر هذه المركبات المناعية في مستخلصي أوراق البطاطا السليمة والمصابة بالفايروس. وقد أكد الاختبار التثبيطي للفايروس PVY هذه النتيجة فقد ثبطت فاعليته خارج النسيج الحي عند مزج عصير النبات المصاب بكميات متساوية من المستخلص الخام لأوراق الزربيح المصابة ولمحلول الراسب البروتيني المعزول من ذلك المستخلص فانخفض كثيرا عدد البقع الموضعية على أوراق نباتات الزربيح الملقحة 7.8)بقعة/ورقة) مقارنة بعددها على الأوراق الملقحة بالعصير غير المعامل (29.1 بقعة/ورقة)، وهذا يؤكد وجود الفينولات والبروتينات المناعية في المستخلص الخام لأوراق الزربيح مما يدل على مقاومته للفايروس PVY.

Keywords


Article
Motility Types for Pseudomonas aeruginosa Isolated from Respiratory Tract Infections
أنماط الحركة في عزلات جرثومة Pseudomonas aeruginosa المعزولة من إصابات الجهاز التنفسي

Loading...
Loading...
Abstract

Motility types of Pseudomonas aeruginosa (P.aeruginosa) have been studied and the detection on twitching motility was done by using stabbing with 1% agar to Luria-burtani (LB) broth medium. P. aeruginosa isolates revealed the ability to twitching motility which was characterized by extension of growth between agar and Petri dish, In addition to various degree of swarming after induction by using different amino acids and different agar concentrations lower than 0.7%. Cell morphology was examined from the center and margins of swarmed cells, cells from center seemed normal in morphology while the marginal cells appear elongated. Also swimming motility was observed by the wet mount preparation. The elongated cells were showed from LB broth by using transmission electron microscope. The bacterium succeeded in swimming motility in minimal media with 3% agarدرسـت أنماط حركة جرثومة Pseudomonas aeruginosa (P. aeruginosa) وتم التحـري عـن الحركـة الارتعاشـيةTwitching motility باستخدام طريقة الزرع بالطعن وبإضافة 1 % اكار إلى وسط مرق Luria-burtani (LB) وأظهرت الجرثومة قابليتها على أداء الحركة الارتعاشية التي بدت من خلال ظهور النمو تحت طبقة الاكار، كما أبدت الجرثومة قدرتها على أداء حركة العج Swarming motility عن طريق حثها بالأحماض الامينية بدرجات متفاوتة اعتماداً على اختلاف الحامض الاميني فضلا عن أداء حركة العج باستخدام تراكيز من الاكار اقل من0.7 %.تم التحري عن شكل الخلايا من مركز حركة العج وحافته وبدا شكلها طبيعيا من المركز ومتطاولا من الحافات، ولوحظت حركة السباحة Swimming motility السريعة للجرثومة بطريقة الشريحة الرطبة، كما لوحظ الشكل الخلوي المتطاول للجراثيم السابحة في وسط مرق LB باستخدام المجهر الالكتروني فضلا عن أداء حركة السباحة في أطباق الوسط الغذائي الأدنى الحاوي على 0.3 % اكار.


Article
Genetic Study on Ampicillin Resistant Streptococcus pneumoniae Isolated from Suppurative Otitis Media
دراسة وراثية على جرثومة Streptococcus pneumoniae المقاومة للامبيسلين والمعزولة من التهاب الاذن الوسطى القيحي

Loading...
Loading...
Abstract

A total of 217 ear swabs were collected from patients infected with suppurative otitis media through their visit to ENT unit of Al-Zahrawi Hospital in Mosul city. Isolation and identification of microorganism from all specimens were done, the role of Streptococcus pneumoniae as a causative agent of the disease is shown; finally we examined plasmid existence in Streptococcus pneumoniae and it's role in ampicillin resistance. The result showed that this bacterium is one of the main causative agents of otitis media.Plasmids have been prepared from Streptococcus pneumoniae and calculated their quality; the results also showed that the gene responsible for this bacterium resistance to ampicillin is located on chromosomal DNA, and plasmids have no role in this reistsance. Finally these genes were transferred from resistant strain to a sensitive one by transformation processجمعت 217 مسحة اذن للمرضى المصابين بمرض التهاب الاذن الوسطى القيحي اثناء مراجعتهم لوحدة الانف والاذن والحنجرة (ENT) بمستشفى الزهراوي في مدينة الموصل. تم عزل وتشخيص الاحياء المجهرية من جميع العينات ولوحظ دور الجرثومة Streptococcus pneumoniae في احداث الاصابة بالمرض، كما تم التحري عن وجود البلازميدات في هذه الجرثومة ودورها في المقاومة للامبيسلين. تبين من الدراسة ان لجرثومة Streptococcus pneumoniae دوراً رئيسياً في إحداث الإصابة بمرض التهاب الاذن الوسطى، كذلك امكن عزل البلازميدات من جرثومة Streptococcus pneumoniae وتقدير كميتها وملاحظة ان الجين المسؤول عن مقاومة هذه الجرثومة للامبيسلين يقع على الدنا الكروموسومي وليس للبلازميدات دور في هذه المقاومة، فضلاً عن ذلك فقد تبين انه بالامكان نقل هذا الجين من السلالة المقاومة الى الحساسة بعملية التبدل الوراثي المجراة مختبرياً.


Article
Evaluation of Genetic Parameters of Milk Yield and some of its Composition with Wool Yield and some of its Physical Traits in Two Breeds of Iraqi Sheep
تقويم المعالم الوراثية لمنتوج الحليب وبعض مكوناته ومنتوج الصوف وبعض صفاته الفيزيائية في سلالتين من الأغنام العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted on two flocks of Awassi (100) and Hamdani (70) ewes during 2009 and 2010 seasons to estimate the genetic parameters for the two breeds, productivity of each breed, heritability, genetic and phenotypic correlation of milk yield and its composition by monthly intervals 15 days post-lambing for 5-6 months, wool yield and some of its physical traits within these two seasons. The results revealed a highly significant effects (p≤ 0.01) for breed on daily milk yield (DMY), greasy fleece weight (GFW), fiber diameter (FD), while the effect of breed was significant (p≤ 0.05) on staple length (SL) only. Heritability estimates for (DMY) and its composition were low for both breeds ranged from (0.11-0.23), while they were low to high for wool yield and traits ranged from (0.15-0.51). Genetic correlation values for milk and wool traits for both breeds were all highly significant (p≤ 0.01) between positive and negative. Phenotypic correlation values for both breeds were highly significant (p≤ 0.01) for (DMY) with both (GFW) and clean fleece weight (CFW) 0.10,0.15 and 0.11,0.16 for Awassi and Hamdani ewe flocks respectively. While the rest of the values were negative or non significantأجريت هذه الدراسة على قطيعين من النعاج العواسية (100) والحمدانية (70) خلال الموسمين 2009و2010 لتقدير المعالم الوراثية للسلالتين وهي إنتاجية كل سلالة و المكافيْ الوراثي والارتباط الوراثي والمظهري لإنتاج الحليب وبعض مكوناته على شكل فحوصات شهرية دورية من بعد الولادة بـ 15 يوماً ولمدة 5-6 أشهر، كما تمت دراسة إنتاج الصوف وبعض صفاته الفيزيائية خلال هذين الموسمين. وأظهرت النتائج وجود تأثيرات عالية المعنوية (أ≤ 0.01) للسلالة في إنتاج الحليب اليومي ووزن الجزة الخام وقطر الليفة، في حين كان تأثير السلالة معنويا (أ≤ 0.05) في صفة طول الخصلة فقط. تقديرات المكافيْ الوراثي لإنتاج الحليب ومكوناته كانت منخفضة لكلتا السلالتين وتراوحت مابين (0.11 – 0.23) بينما كانت منخفضة إلى مرتفعة (0.15- 0.51) لإنتاج وصفات الصوف. قيم الارتباط الوراثي لصفات الحليب والصوف في كلتا السلالتين كانت جميعها عالية المعنوية (أ≤ 0.01) بين موجبة وسالبة. وكانت قيم الارتباط المظهري لكلتا السلالتين عالية المعنوية (أ≤ 0.01) لصفتي إنتاج الحليب مع كل من وزن الجزة الخام والنظيف إذ بلغت 0.10 و0.15، 0.11 و0.16 ولقطيعي النعاج العواسية والحمدانية على التوالي. في حين كانت بقية القيم سالبة أو غير معنوية.


Article
Isolation and Morphological Identification of Oral Treponema from Infected Periodontal Pockets
عزل جراثيم Treponema الفم من جيوب ما حول الاسنان المصابة وتشخيصها مظهريا

Loading...
Loading...
Abstract

The study included the relying of some phenotypic tests to investigate the possibility of isolation and identification of oral Treponema from infected periodontal pocket samples. These phenotypic tests included the examination of fixed smears prepared from the bacterial isolates and staining them with gram and modified gram's stain and with Fontana stain under light microscope where the distinct spiral forms of germs were seen. The oral Treponemes also identified by the observation of their actively motile spiral cells in wet smears using phase contrast microscope. The isolation and identification of these bacteria also proved after their interaction with specific antibody and cell clarifying by greenish spiral form when illuminated with U.V. light using fluorescence microscope. Further, the isolation and identification of oral Treponema was continued by the removal of their outer membrane (O.M.) using Triton X-100 and releasing their flagella and staining with specific flagella stain. تضمنت الدراسة اعتماد بعض الاختبارات التشخيصية المظهرية للتحري عن امكانية عزل جراثيم Treponema الفم من عينات جيوب ما حول الاسنان المصابة، شملت هذه الاختبارات فحص مسحات مثبتة محضرة من العزلات الجرثومية وصبغها بصبغة كرام وكرام المحورة وصبغة فونتانا تحت المجهر الضوئي حيث لوحظت الاشكال الحلزونية المميزة للجراثيم. كما شخصت Treponema الفم بملاحظة خلاياها الحلزونية المتحركة بنشاط في المسحات الرطبة باستخدام مجهر الطور المتباين. هذا وتم تأكيد عزل وتشخيص هذه الجراثيم بعد مفاعلتها مع الاجسام المضادة المتخصصة ووضوح خلاياها الحلزونية باللون الأخضر البراق عند تسليط ضوء UV عليها باستخدام المجهر المتألق، اضافة الى اننا تمكنا من ازالة الغلاف الخارجي (O.M.) باستخدام مادة Triton X-100 وتحرير اسواطها وصبغها بصبغة السوط الخاصة.


Article
Studying of Metallo Endopeptidase and its Relation with Chronic Renal Failure
دراسة إنزيم ميتالوإندوببتايديز وعلاقته بمرض العجز الكلوي المزمن

Loading...
Loading...
Abstract

The research includes a biochemical study of metalloendopeptidase in the blood, which is divided into two parts: The first part includes purification of metallo endopeptidase from plasma. It has been found that the specific activity and the number of purification is (5.07U/mg) and (33.13) respectively for the aqueous solution of the ammonium sulphate precipitation of the plasma (peakA) using gel filtration technique. In addition to that, It has been found that the enzyme has approximate molecular weight (86000±1000) dalton using the same technique. It has been demonstrated that metallo endopeptidase contains zinc and calcium elements, which is a kind of glycoproteins .The optimal conditions to analyze the casein substrate in one minute and pH optimum (6) using citrate buffer at (40ºC) and a substrate concentration of (0.25mM). Maximum velocity and Mich-menten were determined and found to be (0.4U/ml) (0.04mM)respectively. The enzyme activity was studied using gramicidin S and insulin as a substrate which showed high activity, while the activity was decreased by bovine serum albumin compared with casein. The enzyme activity decreased when EDTA and manganese acetate were used. The second part includes a clinical study of metallo endopeptidase in the serum of individuals and patients with chronic renal failure. It has been shown that the normal value of metallo endopeptidase is (14.19±0.36)U/ml of the control group for both sexes, their ages ranged between (20-70) year. There was a significant increase in the enzyme activity (17.53±0.53)U/ml in the serum of the patients affected by chronic renal failure from both sexes. It was also obvious that enzyme activity was not effected in control and patients group by age, sex and smoking while the increase of activity was demonstrated with the increase of the disease's period as well as there was a significant increase in the enzyme activity in the patients affected by diabetes mellitus and hypertension and diabetes mellitus or heart diseases, aside from chronic renal failure . A significant increase has been shown at urea, magnesium and potassium levels, while there was a significant decrease of total protein, albumin, calcium, zinc and sodium levels. However, no significant difference was noticed at globulin and copper levels for patient group compared with the control group. Finally a linear correlation coefficient between the activity and each of the total protein, albumin, globulin, potassium and copper in the control group was observed, and a significant correlation between the activity and each of the total protein, globulin, zinc and copper in the patients group تضمن البحث دراسة كيموحياتية لإنزيم ميتالوإندوببتايديز في الدم، إذ قسمت الدراسة على قسمين: القسم الأول: تنقية إنزيم ميتالوإندوببتايديز من بلازما الدم من شخص سليم ووجد أن الفعالية النوعية وعدد مرات التنقية هي (5.07 U/mg) و(33.13) مرة على التوالي للمحلول المائي لراسب كبريتات الأمونيوم بتشبع (75%) لبلازما الدم (الحزمةA) بتقنية الترشيح الهلامي ، كما وجد أن للإنزيم وزناً جزيئياً تقريبياً (86000 ± 1000 دالتون) باستخدام نفس التقنية وتبين أن إنزيم ميتالوإندوببتايديز يحتوي على عنصري الخارصين والكالسيوم ، وهو من نوع البروتينات السكرية، ويعمل بظروف مثلى لتحليل مادة الأساس الكازئين عند الدقيقة الأولى وأس هيدروجيني (pH=6) باستخدام المحلول المنظم الستريت ودرجة حرارة (40ºC) وتركيز مادة أساس ((0.25mM، وبلغت قيمة السرعة القصوى (0.4 U/ml) Vmax وقيمة ثابت ميكيلس-منتنKm (0.04 mM)، ولوحظ أن للإنزيم المعزول القابلية على تحليل العديد من المواد الببتيدية والبروتينية، وكانت أعلى فعالية باستخدام كرامسدين إس والإنسولين، في حين أن أقل فعالية باستخدام ألبومين مصل البقر مقارنة بالكازئين، وتبين أن مادة رباعي حامض الخليك أثيلين ثنائي الأمين وخلات المنغنيز تعمل على تثبيط فعالية إلانزيم. القسم الثاني: دراسة سريرية لإنزيم ميتالوإندوببتايديز في مصل دم الأصحاء ومرضى العجز الكلوي المزمن، إذ ظهر أن المعدل الطبيعي لفعالية الإنزيم (14.19±0.36)U/ml لمجموعة السيطرة لكلا الجنسين وبفئات عمرية (20-70) year، كما وجد ارتفاع معنوي في فعالية الإنزيم (17.53±0.53)U/ml في مصل دم مجموعة المرضى المصابين بالعجز الكلوي المزمن من كلا الجنسين وبفئات عمرية (20-80) year مقارنة بمجموعة السيطرة، وتبين عدم تأثر فعالية الإنزيم في مجموعة السيطرة والمرضى بالعمر والجنس والتدخين، في حين لوحظ ارتفاع الفعالية مع زيادة مدة المرض وكذلك لوحظ ارتفاع الفعالية للمرضى المصابين بداء السكر و المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم وداء السكر أو أمراض القلب، فضلا عن العجز الكلوي المزمن. كما وجد ارتفاع معنوي لدى مجموعة المرضى مقارنة بمجموعة السيطرة في مستوى كل من اليوريا والمغنيسيوم والبوتاسيوم، في حين ظهر انخفاض معنوي في مستوى كل من البروتين الكلـــــي والألبومين والكالسيوم والخارصين والصوديوم، ولم يلحظ فرق معنوي في مستوى الكلوبيولين والنحاس. وأخيرا تم إيجاد معامل الارتباط الخطي وتبين ظهور علاقة طردية معنوية بين فعالية الإنزيم ومستوى كل من البروتين الكلي والألبومين والكلوبيولين والبوتاسيوم والنحاس في مجموعة السيطرة، وعلاقة طردية معنوية بين فعالية الإنزيم ومستوى كل من البروتين الكلي والكلوبيولين والخارصين والنحاس في مجموعة المرضى.


Article
Follow-up Oxidative Stress in Pregnant Women
متابعة الكرب ألتأكسدي لدى النساء الحوامل

Loading...
Loading...
Abstract

The research included a study of oxidative stress in healthy and hypertension pregnant women in Ninawa governorate through measuring (18) biochemical parameters. The study was carried out on (228) women (age 14 – 40 year). The normal pregnant women (186) divided into four groups (depending on weeks gestation 1-40 weeks) and (42) pregnant women complicated by hypertension at last period (31-40 weeks). Non pregnant women (29) were included in the study as control with similar age. The group of normal pregnant women showed significant decrease concentrations of vitamin C, vitamin E, folic acid, glutathione, uric acid, total bilirubin, zinc and iron, compared to the non-pregnant women. While there was a significant increase of : ceruloplasmin, peroxynitrite, malondialdehyde, and the activity of glutathione S-transferase. The research also included a study of the effect of gestation period on the biochemical parameters for normal pregnancy. The results showed significant decrease with increase of gestation period of vitamin C, vitamin E, folic acid, glucose, albumin, iron, calcium and glutathione while there was significant increase of malondialdehyde, copper ceruloplasmin, and glutathione S-transferrase. The results also showed that the level of oxidative stress waere high in the last gestation period (31-40 week). Moreover, the study showed the effect of the number of children on some biochemical parameters for normal pregnancy at last gestation period. The results reveald that there were direct correlation between the number of children and the concentrations of peroxynitrite and inverse correlation with the concentrations of calcium and the activity of superoxide dismutase. On the other hand, the group of women pregnant which have complication with hypertension had significant decrease concentrations of vitamin C, vitamin E, folic acid, glutathione, zinc and the activity of superoxide dismutase, and significant increase in the concentrations of uric acid, copper, peroxynitrite and in the activity of glutathione S-transferase compared to normal pregnant women تضمن البحث دراسة الكرب ألتأكسدي للنساء الحوامل في الحالة الطبيعية وكذلك المصحوبة بارتفاع ضغط الدم في محافظة نينوى عن طريق قياس (18) متغيراً من المتغيرات الكيموحيوية، إذ أجريت هذه الدراسة على 228 من النساء تراوحت أعمارهُنّ بين 14- 40 سنة وشملت على (186) حاملاً والتي قسمت الى اربع مجاميع بالاعتماد على مدة الحمل وكذلك (42) من النساء الحوامل المصابة بارتفاع ضغط الدم واختيرت من المدة الأخيرة للحمل (31-40 أسبوعاً). فضلا عن ذلك استخدمت (29) عينة من النساء غير الحوامل بوصفها مجموعة سيطرة من الأعمار نفسها. أظهرت الدراسة وجود انخفاض معنوي في المتغيرات: فيتامين C، فيتامين E، حامض الفوليك، حامض اليوريك، البليروبين الكلي، الالبومين، الكلوتاثايون، الخارصين، النحاس والحديد في النساء الحوامل في الحالة الطبيعية عند مقارنتها مع مجموعة السيطرة وزيادة معنوية في المتغيرات: السليروبلازمين، المالوندايالديهايد، بيروكسي نيتريت وفعالية إنزيم كلوتاثايون S- ترانسفيريز. وعند دراسة تأثير مدة الحمل للنساء في الحالة الطبيعية على المتغيرات الكيموحيوية، أظهرت النتائج وجود انخفاض معنوي عند زيادة مدة الحمل في المتغيرات: فيتامين C، فيتامين E، حامض الفوليك، الكلوكوز، الألبومين، الكلوتاثايون، الحديد والكالسيوم، وزيادة معنوية في المتغيرات: السليروبلازمين، المالوندايالديهايد، النحاس وفعالية إنزيم كلوتاثايون S- ترانسفيريز. وأوضحت النتائج بأن شدة الكرب ألتأكسدي لدى النساء الحوامل يكون في المدة الأخيرة من الحمل الواقعة بين 31-40 أسبوعاً. علاوة على ذلك، تمت دراسة تأثير عدد الأولاد على المتغيرات الكيموحيوية في المدة الأخيرة من الحمل وتبين وجود علاقة طردية بين عدد الأولاد وتركيز بيروكسي نيتريت وعلاقة عكسية مع فعالية إنزيم سوبر أوكسيد ديسميوتيز وتركيز الكالسيوم. أوضحت النتائج أيضا وجود انخفاض معنوي في المتغيرات: فيتامين C، فيتامين E، حامض الفوليك، الكلوتاثايون والخارصين وفعالية إنزيم سوبر أوكسيد ديسميوتيز للنساء الحوامل المصابة بارتفاع في الضغط عند مقارنتها مع النساء الحوامل في الحالة الطبيعية وزيادة معنوية في المتغيرات: حامض اليوريك، النحاس، بيروكسي نيتريت وفعالية إنزيم كلوتاثايون S- ترانسفيريز.


Article
The Effect of Coating on Alloy AISI 304 at High Temperature on Fatigue Resistance
دراسة تأثير طلاء سبيكة AISI 304 بدرجات الحرارة العالية على مقاومتها للكلال

Loading...
Loading...
Abstract

In This research the effect of metallic coating namely, aluminizing and chromizing on fatigue resistance of austinitic alloy AISI 304 has been studied. The metallic coating were conducted using a cementation method at 1000°C such coatings are used to protect the alloys in severe corrosion environments. The results obtained showed some small reduction in fatigue life of aluminized alloy when compared to a bare alloy, this reduction could be attributed to formation of intermetallic compound Fe- Al and Ni-AI on the surface of aluminized specimens. The intermetallic compound could be suffer a phase transformation when treated at 1050°C, as a result of rediffusion processes, that can be promoting the fatigue resistance. However a significant deteration in fatigue life were accounted for chromizing corresponds to formation of a brittle FeCr and NiCr solid solution on the specimens surface, although some small increases in fatigue life was also detected after heat treatments at 1050°C, this is could be belong to the rediffusion of chromium element down word through the specimen. Generally, both types of coatings leads to a phase transformation of the base alloy itself from austenite to ferrite, this transformation could be occurred either because of Ni depletion to contribute in the formation of surface layer ( coating matrix ), as in case of aluminizing, or because of significant increases of chromium concentration in the base alloy, as in the case of chromizing, which can also leads to formation of intergranular chromium carbides, the formation of chromium carbides can increases the brittleuess, as well as, can offards an easy way for crack propagation in fatigue test. However, the results proved that the best fatigue resistance was obtained, when a base alloy itself treated at 1050°C the slowly cooled to obtain a single form of austenitic phase .في هذا البحث تم دراسة تأثير الطلاء بالألمنيوم والكروم وبطريقة السمنتة وما يرافقها من درجات الحرارة العالية على مقاومة الكلال لسبيكة أوستينايتية نوع AISI 304، إذ أن أهمية هذين الطلائين تكمن في كونهما يستخدمان صناعيا" لمقاومة التآكل في درجات الحرارة وفي الظروف البيئية شديدة القساوة مثل التأكسد والتكبرت. لقد أثبتت النتائج أن مقاومة الكلال لهذه السبيكة يتراجع قليلا" بعد طلائها بالألمنيوم بدرجة حرارية 1000°C بسبب تكون أطوار حديد - ألمنيوم غنية بالألمنيوم وقليلة المطيلية على السطح، إلا أن هذه الأطوار تتحول الى أطوار من الحديد – ألمنيوم غنية بالحديد أو المتوازنة( أكثر مطيلية ) بعد المعاملة الحرارية للطلاء بدرجة 1050°C مما يؤدي الى تحسن مقاومة الكلال. بينما ثبت أن الطلاء بالكروم بنفس الدرجة يؤدي إلى تراجع مقاومة الكلال بشكل ملحوظ بسبب تكون أطوار المحاليل الصلبة لعناصر السبيكة على السطح خاصة FeCr, NiCr وهما من الأطوار الصلدة ولكنها هشة، إلا أن إعادة انتشار الكروم نحو عمق السبيكة بعد المعاملة الحرارية بدرجة 1050°C وتناقص تركيزه عند السطح يسمح بتكون أطوار المحاليل الصلبة لعناصر السبيكة بتركيز أعلى للحديد وأكثر مطيلية مما يؤدي إلى تحسن محسوس في عمر الكلال، وعموما وفي كلا النوعين من الطلاءات فأن أساس السبيكة الأوستينايتية يتحول إلى الطور الفيرايتي إما بسبب استنفاد النيكل من السبيكة لتكوين الأطوار السطحية كما هو الحال في طلاء الألمنيوم أو زيادة تركيز الكروم في أساس السبيكة كما هو الحال في طلاء الكروم الذي يسهم أيضا في ترسيب وفرة من كاربيدات الكروم بين حبيبات السبيكة فتجعل السبيكة أكثر هشاشة كما توفر ممرات سهلة لانتشار التشقق عند فحص الكلال . كما أثبتت نتائج البحث أن أفضل أداء لمقاومة الكلال يمكن الحصول عليه هو بمعاملة السبيكة غير المطلية بدرجة 1050°C وتبريدها ببطء داخل الفرن إلى درجة حرارة الغرفة لنحصل على طور اوستينايتي منفرد.

Keywords


Article
Study of Spatial Variation of Total Solar Radiation Falling on Horizontal Surface in Iraq
دراسة التباين المكاني للإشعاع الشمسي الكلي الساقط على السطح الأفقي في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Due to lack of studies concerning the spatial variation of total solar radiation falling on horizontal surface in Iraq , this give an importance to perform this research. A mathematical model was found in this study to estimate global solar radiation on plane surface as a function of relative humidity, mean air temperature and sun shine ratio, the model give a high accuracy on application . Figures concerning the spatial variation of total solar radiation were found during the winter, spring, summer and autum months by using 17 meteorological stations spread over the whole Iraq . Mean monthly values of total solar radiation over Iraq were in the range of (2307, 6842) W.d/m² during the months of the year . Annual spatial variation of total radiation in Iraq show a gradually increase of total solar radiation from the north toward the south of Iraq. بسبب قلة الدراسات المتعلقة بدراسة التباين المكاني للإشعاع الشمسي الكلي الساقط على السطح الأفقي في العراق تبرز اهمية القيام بهذا البحث. تم استنباط أنموذج رياضي لتخمين الإشعاع الشمسي الكلي الساقط على السطح الأفقي بوصفه دالة لكل من الرطوبة النسبية ، معدل درجات الحرارة ونسبة السطوع وقد اعطى الأنموذج دقة عالية لدى التطبيق. تم إيجاد مخططات التباين المكاني للإشعاع الشمسي الكلي خلال أشهر الشتاء والربيع والخريف والصيف في العراق من خلال 17 محطة انوائية موزعة على مختلف مناطق القطر. المعدلات الشهرية للإشعاع الشمسي الكلي الساقط على السطح الأفقي لعموم العراق تراوحت بين (2307 , 6842)W.d/m² خلال أشهر السنة . التباين المكاني السنوي للإشعاع الشمسي الكلي في العراق أوضح الزيادة التدريجية في قيم الإشعاع الشمسي الكلي كلما اتجهنا من الشمال إلى الجنوب

Keywords

Table of content: volume:22 issue:4A