Table of content

Basrah Journal of Agricultural Sciences

مجلة البصرة للعلوم الزراعية

ISSN: 18175868
Publisher: Basrah University
Faculty: Agriculture
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Scientific journal issued by the College of Agriculture, University of Basrah, which publishes the results of original research and articles published papers in both Arabic and English in the fields of Animal Resources, Fisheries and Marine Resources, Food Science, Horticulture and Landscaping, plant protection, Soil and Water Sciences, Field Crops, Agricultural Machinery, Biology.

Loading...
Contact info

Phone Number:07801155940
Email: j.agrisci@yahoo.com

Table of content: 2007 volume:20 issue:1

Article
EFFECT OF NUMBERS FLOWER INFLORESCENSE ON SOME CHARACTERISTICS FOR
تاثير عدد النورات الزهرية في بعض صفات ثمار نخيل التمر

Loading...
Loading...
Abstract

SUMMARY An investigation was carried out during the growing season of 2004 from the fruits of date palm cv.Hallawi , with objective of having some in sight the best more of numbers of flower inflorescence to give better the fruits in physical, chemical and rate of ripening The result showed the treatment with seven flower inflorescence were best more nine and eleven flower inflorescence with ,percentage in weight, length ,diameter, total and reducing sugars , total soluble solid and rate of fruits ripening , whereas the sucrose , titratable acids and water content was the lowest . اجري هذا البحث خلال موسم النمو2004على ثمار نخيل التمر صنف الحلاوي أوضحت نتائج الدراسة أن المعاملة التي تركت فيها سبع نورات زهرية على الشجرة أعطت أفضل النتائج من حيث وزن الثمرة ولحمها والبذرة وطول الثمرة وقطرها والسكريات الكلية والمختزلة والمواد الصلبة الذائبة الكلية ,كذلك في نسبة النضج مقارنة مع الأشجار التي ترك عليها تسع أواحد عشرة نوة زهرية , فيما كانت نسبة السكريات مرتفعة داخل الثمار الموجودة على الأشجار التي ترك عليها احد عشرة نورة زهرية والحموضة الكلية القابلة للتعادل فضلا عن ارتفاع محتواها المائي مقارنة بالأشجار التي ترك عليها سبع نورات زهرية .


Article
FORMATION OF SOMATIC EMBRYOS FROM FLOWER BUDS OF DATE PALM
تكوين الأجنة الخضرية من البراعم الزهرية

Loading...
Loading...
Abstract

Results showed that the female flowers of date palms cultured in vitro were able to form callus from its meristimatic cells. Flowers which were taken at first(influences are complete but still not seen in the axial of leaves) and second stage (influences started to release out of leave axial) were superior in callus formation and quality of callus compared with that taken at third stage( Complete influences and grown out of leave axial but not opened and ready for pollination) . Results also showed no significant differences between 50 and 100mg/L of 2,4-D in their effect on percentage of callus induction and quality of callus producted. Whereas, NAA at 30mg/L has more significant effect than 15mg/L on callus induction and quality of callus producted. Primary callus which were produced from first and second stages were developed to nodular callus which was a primordia of somatic and cylinderical embryos. بينت نتائج الدراسة أن الأزهار الأنثوية لنخيل التمر المزروعة داخل المختبر لديها المقدرة على تكوين الكالس من خلاياها المرستيمية وان الأزهار المأخوذة من الطلع في المرحلتين الأولى (طلع مكتمل النمولم يخرج من آباط السعف) والثانية(طلع في بداية خروجه من آباط السعف) قد تفوقت في تكوين الكالس على المرحلة الثالثة(طلع مكتمل النمو وخارج من السعف غير متفتح مهيأ للتلقيح ) وأوضحت نتائج الدراسة ايضاً عن عدم وجود فرق معنوي بين التركيزين 50 و 100 ملغم/لتر من الاوكسين 2,4-D في النسبة المئوية لاستحثاث الكالس في حين تفوق التركيز 30 ملغم/لتر من الاوكسين NAA على التركيز 15 ملغم/لتر منه في النسبة ذاتها. وبينت نتائج الدراسة ايضاً تفوق التركيز 50ملغم/لتر من الاوكسين 2,4-D على التركيز 100 ملغم/لتر منه في كمية الكالس المتكونة مع عدم وجود فرق معنوي بينهما. كما تفوق التركيز 30ملغم/لتر NAA وبفارق معنوي عن التركيز 15ملغم/لتر منه في كمية الكالس المتكونة في حين تفوقت المرحلة الأولى معنوياً عن المرحلتين الاخرتين باستخدام الاوكسينين 2,4-D و NAA في كمية الكالس المتكونة، وعند تجزئة الكالس الأولي تطور الى كالس عقدي هش محبب ومن ثم الى اجنة خضرية اسطوانية في المرحلتين الاولى والثانية فقط.


Article
THE EFFECT OF IRRIGATION WATER SALINITY ON GROWTH AND CONCENTRATION OF NPK IN SOUR ORANGE CITRUS AURANTIUML. SEEDLING
تأثير ملوحة ماء الري في النمو وتركيز بعض العناصر المعدنية في شتلات النارنج . Citrus aurantium L صنف المحلي

Loading...
Loading...
Abstract

The present experiment was under taken in agriculture collage/ Basrah university during the growing season of 2003-2004 with objective of studying the effect on irrigation water salinity on absorption macro mineral N.P.K. of sour orang transplanting. The experiment included the effect of four levels of irrigation water salinity (o,4,8,12 ds/m). The result showed that irrigation water salinity at the level of (0,4,8 ds/m) caused no significant on leaf area and plant length but there are significant effect in level (12ds/m). The sodium concentration increase with the salinity level. The nitrogen and phosphor concentration not appear significant different for any level. Potassium level decrease in leaf with increase salt concentration. اجري البحث الحالي في كلية الزراعة /جامعة البصرة خلال الموسم الزراعي 2003-2004 بهدف دراسة تاثير ملوحة ماء الري في النمو وتركيز العناصر الكبرى NPK في شتلات النارنج صنف المحلي ، وقد تضمن البحث التجربة دراسة تاثير اربعة مستويات من ملوحة ماء الري (0 و4 و8 و12) ديسيسمنز /م . اوضحت النتائج في عدم وجود فروقا معنوية واضحة في المساحة الورقية ومعدل ارتفاع النبات خلال التراكيز الملحية (0 , 4 , 8 ) ديسيسمنز/م في حين كان هناك انخفاض معنوي في المساحة الورقية ومعدل ارتفاع النبات عند تركيز 12 ديسيسمنز/م . ان مستويات تركيزالصوديوم اخذت بالازدياد مع زيادة التركيز الملحي والتي لم تلاحظ فروقا معنوية لها عند تركيزي (0 و 4 ) ديسيسمنز /م بينما كانت هناك فروقا معنوية مع تركيزي (8 و 12) ) ديسيسمنز /م ،ان النتروجين والفسفور اخذت تراكيزهما بالتذبذب مع التراكيز الملحية المختلفة ولم تلاحظ لها فروقا معنوية واضحة ، في حين كانت هنالك فروق معنوية واضحة في التاثير على امتصاص البوتاسيوم التي انخفضت مستوياتة في اوراق الشتلات مع زيادة التراكيز الملحية في مياة الري .


Article
EFFECT OF PLASTIC COVERING METHOD ON THE INFECTION OF SOME CULTIVAR OF TOMATO ( Lycopersicon esculentum Mill ) TO EARLY BLIGHT DISEASE CAUSED BY Alternaria solani AT DESERT AREA OF BASRAH CITY
تأثير طريقة التغطية بالبلاستيك الزراعي في إصابة بعض أصناف الطماطة Lycopersicon esculentum Mill. بمرض اللفحة المبكرة المتسبب

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted under desert conditions at Al-Basrah city/Iraq during the winter season of 2005/2006. The aim of the experiment was to study the influence of cultivars and plastic covering method on infection of tomatoes plant in early blight disease. Experiment included 9 treatments resulting from the interaction between three cultivars ( "Douna"," Hatouf" and "Saria") and three methods of plastic covering ( Double layers air space between them, Double layers without air space and Single layer ).. Randomized Complete Block Design was used with three replicates. R.L.S.D. test was used at probability of 5% to compare mean variations. Results can be summarized as follows:- Results showed that highest decreasing percentage of productivity was 20.11% due to the incidence of early blight disease was at planting "Hatouf" cultivar plant under double layers of plastic covering without air space, whereas the least was 6.37% from "Saria" cultivar under single layer, which gave the highest damage factor 93.6% and least economic loses percentage about 5.99%, whereas the expected will gave the least yield (3279.8 g. plant-1) in the absence of the disease and therefore it gave the lowest economic loses in its yield about 196.5 g. plant-1 regarding with "Douna" cultivar planting under the double layers covering without air space which gave the lowest damage factor 76.2% and the highest economic loses percentage 18.14% and the expected yield (3457.1 g. plant-1) in the absence of the disease, whereas it gave 2830.0 g. plant and therefore it gave the highest economic loses in its yield 627.1 g. plant-1. أجريت الدراسة خلال الموسم الشتوي 2005/2006 تحت ظروف الزراعة الصحراوية جنوبي البصرة/ العراق، حيث استهدفت تأثير الصنف وطريقة التغطية بالبلاستيك لإصابة نباتات الطماطة Lycopersicon esculentum Mill بمرض اللفحة المبكرة المتسبب عن الفطر Alternaria solani في المنطقة الصحراوية لمحافظة البصرة. تضمنت الدراسة 9 معاملات عبارة عن التوافق بين عاملين هما ثلاثة أصــناف ( "دنى" و"هتوف" و"ساريا") والتغطية بالبلاستيك الزراعي باستخدام ( طبقتان بينهما وسادة هوائية وطبقتان بدون وسادة هوائية وطبقة واحدة). استخدم تصميم القطاعات العشوائية الكاملة بتجربة عاملية وبثلاث مكررات، كما تم استخدام اختبار اقل فرق معنوي لمقارنة المتوسطات عند مستوى احتمال 5%. وفيما يأتي أهم النتائج التي تم الحصول عليها من الدراسة أن النسبة المئوية لانخفاض الإنتاجية بسبب الإصابة بمرض اللفحة المبكرة كانت على أشدها عند زراعة نباتات الصنف "هتوف" تحت الغطاء المزدوج بدون وسادة هوائية إذ بلغت 20.11%، بينما أقل نسبة لها كانت 6.37% نتجت من الصنف " ساريا" وبالتغطية الاعتيادية والتي أعطت أعلى معامل للضرر 93.6 وأقل نسبة مئوية للخسارة الاقتصادية بلغت 5.99% حيث كان من المتوقع أن تعطي أقل ناتج للنبات في غياب المرض هو3279.8 غم.نبات-1 في حين كان إنتاجه الحقيقي هو 3083.3 غم.نبات-1 وبذلك يكون قد أعطى أقل خسارة اقتصادية للنبات الواحد بلغت 196.5 غم مقارنة مع نباتات الصنف "دنى" والمزروع تحت التغطية المزدوجة بدون وسادة هوائية التي أعطت أقل معامل للضرر 76.2 وأعلى نسبة مئوية للخسارة الاقتصادية 18.14% وكان إنتاجه المتوقع عند غياب المرض 3457.1 غم.نبات-1، في حين كان إنتاجه الحقيقي 2830.0 غم.نبات-1 وبذلك يكون قد أعطى أعلى خسارة اقتصادية للنبات الواحد بلغت 627.1 غم.نبات-1


Article
EFFECT OF CULTIVAR, SOWING DATE AND PLASTIC COVER SORT ON THE RESIST OF FLOWERING GROWTH AND YIELD OF TOMATO ( Lycopersicon esculentum Mill ) TO LOW TEMPERATURE
تأثير الصنف وموعد الزراعة ونوع الغطاء البلاستيكي في مقاومة أزهار وحاصل نباتات الطماطة Lycopersicon esculentum Mill. لأضرار البرودة

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted under desert conditions at Al-Basrah city during the winter season of 2004/2005. The aim of the experiment was to study the influence of low temperature on flowering growth behaviors and yield of three tomato cultivars. Experiment included (24) treatments resulting from the interaction between three cultivars ( "Douna"," Hatouf" and "Super Marmande"), two sowing dates (1/9 and 1/10) and four sorts of plastic cover ( 1. New plastic G.E.P.I. production 2. Old plastic G.E.P.I. production 3. Yellow plastic Yugoslavia production 4. Commercial plastic Lebanon production). Randomized Complete Block Design was used with three replicates. L.S.D. test was used at probability of 5% to compare mean variations. Results can be summarized as follows:- It was found that sowing date of 1/9 gave a significant increase in the damage percentage of fruits comparing with 1/10 as well as inflorescence and fruit number after 90 and 180 days from sowing and yield per plant,(2.571kg ), early yield (2.437ton.donum-1) and total yield(13.845 ton.donum-1). "Super Marmand" cultivar gave a significant increase in percentage of damage comparing with " Hatouf" and " Douna". Inflorescences and fruits number "Douna" and "Hatouf" cultivars gave a significant increases after 90 and 180 days from sowing as well as yield per plant,(2.506 and 2.716kg respectably ) and total yield(13.506 and 14.693 ton.donum-1 respectably). " Hatouf " gave a significant increase in inflorescence number after 90 day and fruits number after 90 and 180 days comparing with " Douna" as well as yield per plant and total yield . Plastic covers, the commercial one gave heights percentage of damage, than new plastic G.E.P.I , old plastic G.E.P.I lastly the yellow one they were 28.5%, 20.5%, 11.5% and 5.2% respectably. Regarding growth vigor plants sowing under the yellow one gave significant increases in inflorescence and fruit number after 90 and 180 days as well as yield per plant, early yield and total yield(2.504 kg, 2.591 and 13.541 ton.donum-1 especially. comparing with other covers. Interaction between the three factors gave a significant increases in damage percentage as well plant yield. أجريت الدراسة خلال الموسم الشتوي2004/2005 تحت ظروف الزراعة الصحراوية لمحافظة البصرة، حيث استهدفت تأثير أضرار البرودة في ســلوك التزهير وحاصل ثلاثة أصناف من الطماطة. تضمنت الدراسة 24 معاملة عبارة عن التوافق بين ثلاثة عوامل هي ثلاثة أصــناف ( "دنى" و"هتوف" بالإضافة إلى الصنف الشائع استخداما في المنطقة "سوبرماريموند") وموعدي زراعة هما (1/9 و 1/10 ) وأربع أنواع من الأغطية البلاستيكية(1. بلاستيك من إنتاج الشركة العامة للصناعات البتروكيمياوية جديد 2. بلاستيك من إنتاج الشركة العامة للصناعات البتروكيمياوية قديم 3. بلاستيك أصفر يوغسلافي الصنع 4. بلاستيك تجاري لبناني الصنع) .استخدم تصميم القطاعات العشوائية الكاملة بتجربة عاملية وبثلاث مكررات، كما تم استخدام اختبار اقل فرق معنوي لمقارنة المتوسطات على مستوى احتمال 5% .وفيما يأتي أهم النتائج التي تم الحصول عليها من الدراسة: أدت الزراعة بالموعد 1/9 إلى زيادة معنوية في النسبة المئوية للضرر في الثمار مقارنة بالموعد 1/10 والى تفوقه في عدد النورات الزهرية والثمار بعد 90 و 180 يوما" من الزراعة وحاصل النبات الكلي والحاصل المبكر والإنتاجية إذ بلغ 2.571 كغم.نبات-1 و 2.437 طن.دونم-1 و 13.845 طن.دونم-1 على التوالي . وتفوق الصنف "سوبرماريموند" معنويا" في النسبة المئوية للضرر مقارنة بالصنفين "دنى" و "هتوف" واللذان لم يختلفا معنويا" فيما بينهما. أما بالنسبة لعدد النورات الزهرية والثمار فقد تفوق الصنفان "دنى"و "هتوف" معنويا" مقارنة بالصنف "سوبرماريموند" بعد 90 و180يوما من الزراعة، كما تفوقا في حاصل النبات الكلي اذ بلغ 2.506 و 2.716 كغم.نبات-1 على التوالي وفي الإنتاجية إذ بلغت 13.506 و 14.693 طن.دونم-1 على التوالي، وتفوق الصنف "هتوف معنويا" مقارنة بالصنف " دنى" في عدد النورات الزهرية بعد 90 يوما وفي عدد الثمار بعد 90 و180 يوما" من الزراعة وفي حاصل النبات الكلي والإنتاجية. أما بالنسبة للغطاء البلاستيكي، فقد كانت النسبة المئوية للضرر أعلى في الغطاء التجاري ويليه البترو الجديد ثم البترو القديم وكان الأفضل هو الغطاء الأصفر إذ بلغت 28.5% و 20.5% و 11.5% و 5.2%، على التوالي. أما بالنسبة لقوة نمو النباتات فتفوقت النباتات المزروعة تحت الغطاء الأصفر في عدد النورات الزهرية والثمار بعد 90 و 180 يوم من الزراعة وفي حاصل النبات الكلي والحاصل المبكر والإنتاجية إذ بلغ 2.504 كغم.نبات-1 و 2.591 طن.دونم-1 و13.541 طن.دونم-1، على التوالي ويليه البترو القديم فالجديد والتجاري. أما بالنسبة للتداخلات الثنائية والثلاثية لعوامل الدراسة فكان لها تأثير معنوي في النسبة المئوية للضرر وفي حاصل النبات الكلي


Article
EFFECT OF CULTIVAR, SOWING DATE AND PLASTIC COVER SORT ON THE RESIST OF THE VEGETATIVE GROWTH OF TOMATO ( Lycopersicon esculentum Mill ) TO LOW TEMPERATURE
تأثير الصنف وموعد الزراعة ونوع الغطاء البلاستيكي في مقاومة المجموع الخضري لنبات الطماطة Lycopersicon esculentum Mill. أضرار البرودة

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted under desert conditions at Al-Basrah city during the winter season of 2004/2005. The aim of the experiment was to study the influence of low temperature on vegetative growth behaviors of three tomato cultivars.Experiment included (24) treatments resulting from the interaction between three cultivars ( "Douna"," Hatouf" and "Super Marmande"), two sowing dates (1/9 and 1/10) and four sorts of plastic cover ( 1. New plastic G.E.P.I. production 2. Old plastic G.E.P.I. production 3. Yellow plastic Yugoslavia production 4. Commercial plastic Lebanon production). Randomized Complete Block Design was used with three replicates. L.S.D. test was used at probability of 5% to compare mean variations. Results can be summarized as follows: It was found that sowing date of 1/9 gave a significant increase in the damage percentage of vegetative growth comparing with 1/10 as well as plant height and leaves number after 90 and 180 days from sowing and branches number after 180 days, whereas their were not differ at damage intensity. "Super Marmand" cultivar gave a significant increase in both percentage and intensity of damage comparing with " Hatouf" and " Douna" and than "Hatouf". Regarding growth vigor "Douna" "Hatouf" cultivars gave a significant increases in plant height and leaves number after 90 and 180 days from sowing and branches number after 180 days, and "Douna" gave a significant increase in leaves number after 180 day comparing with " Hatouf". Plastic covers, the commercial one gave heights percentage and intensity of damage, than new plastic G.E.P.I , old plastic G.E.P.I lastly the yellow one they were (51.6%, 19.1), (43.0%,15.1), (30.9%, 10.7) and (17.7%, 5.2) respectably. Regarding growth vigor plants sowing under the yellow one gave significant increases in plant height and leaves number after 90 and 180 days, and branching number after 180 days after sowing comparing with other covers. Most interaction between the three factors gave a significant increases in damage percentage as well as plant height أجريت الدراسة خلال الموسم الشتوي2004/2005 تحت ظروف الزراعة الصحراوية في البصرة، حيث استهدفت تأثير أضرار البرودة في ســلوك النمو الخضري لثلاثة أصناف من الطماطة تضمنت الدراسة 24 معاملة عبارة عن التوافق بين ثلاثة عوامل هي ثلاثة أصــناف ( "دنى" و"هتوف" بالإضافة إلى الصنف الشائع استخداما في المنطقة "سوبرماريموند") وموعدي زراعة هما (1/9 و 1/10 ) وأربع أنواع من الأغطية البلاستيكية(1. بلاستيك من إنتاج الشركة العامة للصناعات البتروكيمياوية جديد 2. بلاستيك من إنتاج الشركة العامة للصناعات البتروكيمياوية قديم 3. بلاستيك أصفر يوغسلافي الصنع 4. بلاستيك تجاري لبناني الصنع) .استخدم تصميم القطاعات العشوائية الكاملة بتجربة عاملية وبثلاث مكررات، كما تم استخدام اختبار اقل فرق معنوي لمقارنة المتوسطات على مستوى احتمال 5% .وفيما يأتي أهم النتائج التي تم الحصول عليها من الدراسة أدت الزراعة بالموعد 1/9 إلى زيادة معنوية في النسبة المئوية للضرر في المجموع الخضري مقارنة بالموعد 1/10 والى تفوقه في ارتفاع النبات وعدد الأوراق الكلي بعد 90 و 180 يوما" من الزراعة وفي عدد التفرعات بعد 180 يوما" فقط، في حين لم يختلفا في شدة الضرر. وكان الصنف "سوبرماريموند" أكثر تأثرا" معنويا" في النسبة المئوية للضرر وشدة الضرر لمجموعه الخضري مقارنة بالصنفين الآخرين، ثم يليه الصنف "هتوف" الذي كان أكثر تأثرا" مقارنة بالصنف "دنى". أما بالنسبة للقوة النمو، فتفوق الصنفان "دنى"و "هتوف" معنويا" مقارنة بالصنف "سوبرماريموند" في ارتفاع النبات وعدد الأوراق الكلي بعد 90 و180يوما من الزراعة وفي عدد التفرعات بعد 180 يوما" فقط، ولم يختلفا معنويا" فيما بينهما في ارتفاع النبات وعدد التفرعات، بينما تفوق الصنف "دنى" معنويا" مقارنة بالصنف "هتوف" في عدد الأوراق الكلي بعد 180 يوما، في حين تفوق الصنف "هتوف في هذه الصفة مقارنة بالصنف "دنى" بعد 90 يوما" من الزراعة. أما بالنسبة للغطاء البلاستيكي، فقد كانت النسبة المئوية للضرر وشدته أعلى في الغطاء التجاري ويليه البترو الجديد ثم البترو القديم وكان الأفضل هو الغطاء الأصفر إذ بلغتا( 51.6%و 19.1 )و (43.0%و 15.1) و (30.9% و10.7) و (17.7% و 5.2) على التوالي. أما بالنسبة لقوة نمو النباتات فتفوقت النباتات المزروعة تحت الغطاء الأصفر في الارتفاع وعدد الأوراق بعد 90 و 180 يوم من الزراعة وفي عدد التفرعات بعد 180 يوما". مقارنة ببقية الأغطية ويليه البترو القديم فالجديد. أما بالنسبة للتداخلات الثنائية والثلاثية لعوامل الدراسة فكان لمعظمها تأثير معنوي في النسبة المئوية للضرر وفي ارتفاع النبات.


Article
THE EFFECT OF PERIOD OF SEEDLING CONDITIONING WITH SALINE WATER AND DATE OF SOWING IN GROWTH AND YIELD ON TOMATO IN BARJESEUIA AREA OF BASRAH
تأثير مدة تكييف الشتلات بمياه مالحة وموعد الزراعة على نمو وحاصل الطماطة في منطقة البرجسية في محافظة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

This experiment was conducted during winter season of 2004-2005 at Barjeseuia Research Station at the desert area, Basrah. The aim was to study the effect of period of seedling conditioning by using saline water (4 ds.m-1) for (0 , 4 , 8 and 12 days) before transplanting and date of sowing ( 10/9 and 10/10 ) of tomato hybrids Hatouf . Results showed that seedling conditioning for (8 days) gave a significant increase in leaf number , plant length after 60 and 120 days of sowing and number of branches per plant , number of trusses per plant after 120 days of sowing . Increased in both early and total yield at a ratio 46.6 and 34.2 % respectively , comparing with control . Seedling conditioning period had no significant effect on number of flowers abortion, average fruit weight and fruits chemical constitutions ( total soluble solid , total titratable acidity and ascorbic acid ) . The first date sowing increased significant comparing with the second sowing date in leaf number after 60 and 120 days of sowing, plant length after 60 days of sowing , number of trusses per plant, decreased in percentage of flowers abortion , increased in both early and total yield and average fruit weight at a ratio 49.7 , 14.5 , 10.5 % respectively comparing with second sowing. No significant effects on number of branches per plant and number of flowers per inflorescence . second date sowing increased significant on fruits chemical constitutions ( total soluble solid, total titratable acidity and ascorbic acid ) . أجريت التجربة خلال الموسم الزراعي 2004-2005 في محطة بحوث البرجسية التي تقع في الجزء الصحراوي لمحافظة البصرة . تضمنت التجربة تأثير مدة تكييف الشتلات وذلك بريها بمياه ذات ملوحة (4 ديسيسمنز/م) لمدة ( 0 ، 4 ، 8 ، 12 يوم ) قبل نقلها إلى الحقل الدائم الذي يمتاز بمياه ري مالحة (9.5 ديسيسمنز/م) ، وموعدي زراعة ( 10/9 و10/10 ) في نمو وحاصل صنف الطماطة الهجينة هتوف. تبين من نتائج التجربة إن عملية تكييف الشتلات بمياه مالحة لمدة (8 يوم ) أدت إلى تفوق معنوي في عدد الأوراق للنبات وارتفاع النبات بعد 60 و 120 يوم من الزراعة وفي عدد التفرعات للنبات وعدد النورات الزهرية للنبات بعد 120 يوم من الزراعة ، ولم يتأثر عدد الأزهار للنورة الواحدة ونسبة الأزهار المجهضة مقارنة بمعاملة المقارنة .وأدت عملية تكييف الشتلات لمدة (8 يوم) إلى زيادة كمية الحاصل المبكر والكلي بنسبة 46.6 % و 34.2 % مقارنة بمعاملة المقارنة . ولم تؤثر عملية تكييف الشتلات بوزن الثمرة ومحتوى الثمار من نسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية ،فيتامين ج ونسبة الحموضة. واتضح إن موعد الزراعة الأول قد تفوق معنوياً مقارنة بالموعد الثاني في عدد الأوراق للنبات بعد 60 و 120 يوم من الزراعة وارتفاع النبات بعد 60 يوم من الزراعة ، ولم يتأثر معنوياً عدد التفرعات للنبات . وتفوق أيضا الموعد الأول في عدد النورات الزهرية للنبات وفي انخفاض نسبة الأزهار المجهضة ولم يوجد فرق معنوي في معدل عدد الأزهار للنورة . وتفوق الموعد الأول معنوياً في كمية الحاصل المبكر والكلي ووزن الثمرة بنسبة زيادة مقدارها 49.7 ، 14.5 ، 10.5 % على التوالي مقارنة بالموعد الثاني . إلا أن الموعد الثاني قد تفوق في صفات الثمار الكيميائية (نسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية،فيتامين ج ونسبة الحموضة ). أما التداخل بين عاملي الدراسة فلم تكن هناك فروق معنوية إلا في صفة ارتفاع النبات بعد 60 يوم من الزراعة حيث تفوقت النباتات الناتجة من التداخل بين عملية تكييف الشتلات لمدة ( 8 يوم ) وفي الموعد الأول .


Article
A STUDY OF STORABILITY OF FIVE CULTIVARS OF TOMATO FRUITS GROWN IN BASRAH
دراسة القابلية الخزنية لخمسة أصناف من الطماطة المزروعة في محافظة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

An investigation was carried out to study the storability of five cvs. of tomato fruits grown in Basrah (Hatouf F1,Douna F1,Rio F1,Super Marmande and Primato F1) . Results showed that tomato fruits could be stored for 30 days at 5±2ºc, after packing in polyethylene bags. Results also showed that primato cv. and super marmande were superior to others in decreasing the loss of weight and total soluble solids of fruits during storage. In additions, primato cv. was the best in controlling decay as compared with others. General condition of primato and super marmande fruits after 30 days of storage was very good in apperance and good in test, while the apperance of other cvs. was good and a test was accepted at the end of storage . أجريت دراسة حول القابلية الخزنية لخمسة أصناف من الطماطة المزروعة في البرجسية بمحافظة البصرة والأصناف هي Hatouf F1 و Rio F1و Douna F1و Super Marmandeو Primato F1.ولقد أوضحت نتائج الدراسة أنه يمكن خزن ثمار الطماطة للأصناف المذكورة لمدة 30 يوماً بدرجة حرارة 5±2 ºم بعد تعبأتها بأكياس البولي أثيلين . كما أوضحت نتائج الدراسة تفوق الصنفين Super Marmande و Primato F1 على بقية الأصناف في أنخفاض نسبة الفقد الطبيعي في وزن الثمار وكذلك الفقد بالمواد الصلبة الذائبة الكلية خلال فترات الخزن المختلفة. كما تفوق الصنف Primato F1 على بقية الأصناف في انخفاض نسبة تلف الثمار . ومن دراسة نتائج التقييم الحسي للثمار يلاحظ بأن الصنفين Super Marmande و , Primato F1 احتفظا بمظهر خارجي جيد جداً وطعم جيد نهاية فترة الخزن ، في حين كان المظهر الخارجي لبقية الأصناف جيداً وطعمها مقبول .


Article
EFFECT OF NICKEL NITRATE SPRAYING ON GROWTH AND SOME TRACE ELEMENTS LEVELS OF TOMATO PLANT Lycopersicon esculantum Mill.
تأثير الـرش بنتـرات النيكــل في نمو نبات الطماطـة Lycopersicon esculentum Mill. ومحتواه من العناصر النزرة.

Loading...
Loading...
Abstract

The present work was conducted to study the effect of different concentrations of nickel nitrate(0-50 mg/L) on the growth and content of some trace elements (Cu,Zn,Fe,Mn,Co,Cd) of tomato plant. Results showed that treating tomato plants with (10mg/L) gave a significant increase in plant height and chlorophyll concentration, as well as the content of (Cu,Zn,Fe,Mn,Co,Cd),while the plants which treated with nickel nitrate(25mg/L) caused a significant reduce of plant height and chlorophyll concentration and some trace elements content. The plants which treated with(50mg/L) of nickel nitrate was highly toxic and caused the death of plants. اجريت هذه الدراسة لمعرفة تأثير تراكيز مختلفة من عنصر النيكل ()ملغم لترعلى نمو نبات الطماطة وامتصاصية بعض العناصر النزرة الاخرى (Cu,Zn,Fe,Mn,Co,Cd). واظهرت النتائج ان معاملة النباتات بنترات النيكل( ملغم لتر) ادى الى زيادة معنوية واضحة في ارتفاع النبات وكذلك محتواه من الكلوروفيل وبعض العناصر النزرة ومتفوقة بذلك على عينات السيطرة ،اما معاملة النباتات بنترات النيكل (ملغم لتر) فقد ادى الى انخفاض معنوي فيها ،اما النباتات التي عوملت بنترات النيكل (ملغم لتر)فقد تضررت وماتت .


Article
EFFICIENCY OF FOLIAR FERTILIZER WITH N AND K ON YIELD AND YIELD COMPONENT OF RICE ( Oryza sative L. (
تأثيرالتسميد الورقي بالنتروجين والبوتاسيوم في الحاصل وبعض مكونات محصول الرز (Oryza sative L.

Authors: Ali H. Faraj علي حسن فرج
Pages: 144-165
Loading...
Loading...
Abstract

To study the best combination foliar fertilizers application N and K on yield and some yield component of rice cv .Anbar - 33 , a field experiment was conducted at the Agric . Res. Station Mishkhab , during 1995-1996 seasons, the design of the experiment was according to RCBD with 3 replications. There were 17 treatments, one of these was the check treatment (soil application ) was a combination of 160) N40 + P +120 K ) Kg .ha-1 and the other 16 treatments was applied as foliar treatments as well as added 1/4 from the check treatment N and K quantities with 60 Kg P .ha-1 to the all foliar treatments in which there were four levels of N (0 , 10 , 17.5 , 25 ) Kg .ha-1 and P ( 0 , 10 , 15 , 20 ) ) Kg . ha-1 . The results showed that the suitable N- foliar fertilization treatment was 17.5 kg N.ha-1 (N2) which caused significant differences in biological rice yield and grain yield of the two seasons .The mean increased to about 14.3 and 20.7 % for biological rice yield and 11.0 and 22.5 % for grain yield compared with the water foliar (N0 ) and N1 (10) kg N. ha-1- respectively.Using K- foliar fertilization treatment ( K2 ) caused significant differences in biological yield ,and grain yield the mean increased to about 9.5 and 14.6 % for biological yield and grain yield to about 9.8 and 20.0 % compared to the water foliar (K0) and 10 Kg K.ha-1- (K2) respectively. The application of (17.5 N + 20 K ) kg.ha-1 significantly increased biological yield 12432 Kg/ha , rice grains yield 4138 Kg/ha , Number of panicles 236 and Number of grains 180 compared with the other foliar treatment, While no significant differences recorded in the other plant parameters ,this treatment also had increased effects compared with the soil application treatment. لغرض دراسة ايجاد افضل توليفة سمادية لرش كل من NوK على محصول الرز صنف عنبر 33 , أجريت تجربة حقلية خلال الموسمين 1995 و 1996 في محطة البحوث الزراعية في المشخاب وفق تصميم القطاعات ا لكاملة المعشاة وبثلاث مكررات تضمنت الدراسة ( 17 ) معاملة مؤلفة من معاملة واحدة للإضافة الأرضية ( 160 N + 40 P + 120 K ) كغم.هـ-1 ومعاملات مكونة من إضافة 4/1 كمية الإضافة الأرضية للأسمدة النتروجينية والبوتاسية مع كامل إضافة السماد الفوسفاتي لجميع معاملات الرش المؤلفة من أربعة مستويات لكل من النتروجين ( صفر و10 و 17.5 و 25 ) كغم N.هـ-1 والبوتاسيوم ( صفر و 10 و 15 و 20 ) كغمK هـ-1 . اوضحت النتائج أن افضل معاملة لرش النتروجين 2N( 17.5 كغم N.هـ-1) لمتوسط الموسمين لتحقيقها فروق معنوية بنسب زيادة 20.7 و14.3 % لمعدل حاصل الرز البايولوجي و22.5 و 11.0 % لمعدل حاصل حبوب الرز قياسا الى معاملتي الرش بالماء 0 Nومعاملة الرش بالنتروجن 1 N( 10 كغم N.هـ-1) بالتتابع .وحققت معاملة الرش2K ( 15 كغم K.هـ-1) فروق معنوية بنسب زيادة 14.6 و9.5 % لمعدل لحاصل الرز البايولوجي و 20.0 و9.8 % لمعدل حاصل حبوب الرز قياسـا الى معاملتي الرش بالماء 0 K ومعاملة الرش بالبوتاسيوم 1 K ( 10 كغم K هـ-1 ) بالتتابع ، ولم تظهر فروق معنوية في هذه الصفتين عند زيادة مستوى الرش الى 25 كغم N.هـ-1 و 20 كغم K.هـ-1 . واوضحت النتائج أن معاملة الرش (17.5 كغم N + 20 كغم K ).هـ-1 أعطت اعلى متوسط لحاصل الرز البايولوجي بلغ 12432 كغم.هـ-1 ولمعدل حاصل حبوب الرز 4138 كغم.هـ-1 ولمعدل عدد الفروع 236 ولعدد الحبوب في الدالية بلغ 180 في حين لاتوجد فروق معنوية في وزن الف حبة. وتفوقت هذه المعاملة على معاملة الاضافة الارضية في جميع الصفات المدروسة ولكلا موسمي الدراسة بفروق غير معنوية.

Keywords


Article
ISOLATED BACTERIA FROM CONTAMINATED CALLUS AND HEALTHY DATE PALM OFFSETS
البكتريا المعزولة من الكالس المشوب ومن فسائل نخل التمر السليمة

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted to determine types of bacteria contaminating three types of callus of date palm cultivars: Al – Barhee , Al- Khudrawi & Al- Hillawi ; in addition to shoot tips of offsets of date palm grown in Murashige – Skoog tissue culture medium . Six genera of bacteria were identified from contamination detected 24 –48 h. after growing cultures ( External contamination ) . These are : Bacillus (33.5%) , Staphylococcus (28.8%) , Agrobacterium (14.4%) , Pseudomonas (12.8%) , Serratia (6.7%) & Proteus (3.6%) . Bacillus was found axenically in 22% of cultures and Staphylococcus was also found axenically but in 15% of them ; these two genera were never isolated together from the same sample . Bacillus was the only genus isolated from contamination detected 4-8 weeks after growing cultures ( Internal contamination ) . Identification of the genus Bacillus showed the prevalence of the two species : B.subtilis & B. brevis from external contamination , and the species B . circulans from internal contamination . Intensity of internal bacteria has markedly increased in shoot tips of offsets of date palm with the increase of lawyer thickness adjacent to merrshimic shoot tips. استهدفت الدراسة تشخيص الأجناس البكتيرية المسببة للتشوب المتمثل بظهور نمو ابيـض على وحول ثلاث أنواع من عينات الكالـس : البرحـي والخضراوي والحلاوي وكذلك على القمم النامية لفسائـل نخيل التمر السليمـة عند إنمائها في وسـط الزراعة النسيجية موراشيجي _ و سكوك . تم تشخيص ستة أجناس بكتيرية من التشوب الخارجي ، والمتمثل بظهور النمو البكتيري بعد مرور 24-48 ساعة من إنماء العينات ، وهذه الأجناس هي :Staphylococcus (28.8%) , Bacillus (33.5%) Proteus ( 3. 6 % ) , Serratia ( 6.7 % ) Pseudomonas ( 12.8 %) , Agrobacterium (14.4%) . عزل جنس الـ Bacillus لوحده في 22% من العينات وجنس Staphylococcus أيضاً لوحده في 15% منها ولم يتواجد الاثنان سوية في أي من العينات . عزل الجنس Bacillus فقط من التشوب الداخلي ، والمتمثل بظهور النمو البكتيري بعد مرور 4-8 أسابيع من إنماء العينات . عند تشخيص أنواع ألـ Bacillus وجد انه يعود للنوعين B.brevis , B. subtilis في التشوب الخارجي وللنوع B.circulans في التشوب الداخلي كما لوحظ زيادة شدة ظهور البكتريا الداخلية في القمم النامية لفسائل نخيل التمر بزيادة سمك طبقة الجمار المحاذية للمرستيم القمي .

Keywords


Article
EFFECT OF SPRAYING CACL2 ON SOME PHYSICAL CHARACTERS OF ZIZIPHUS MILL. AND ITS RELATION TO FRUITS CRACKING
تأثير رش كلوريد الكالسيوم في بعض الصفات الفيزيائية لثمار السدر Ziziphus Mill. و علاقته في تشقق الثمار

Loading...
Loading...
Abstract

The present work was conducted over growing seasons (5/9/2004- 20/4/2005) in a private orchard, at Abu- Al- Khaseeb- Basrah- Iraq to study the effect of CaCl2 ( 0, 1000 , 2000 ) mg.L-1 by spraying on some physical characters of Ziziphus Mill. and its relation to fruits cracking. The results showed that spraying trees with CaCl2 concentration ( 2000 ) mg.L-1 had to decrease the percentage, length, and width of cracking in both cultivars Zaytoni and Bambawi which reached ( 8 & 4 ) % & ( 1.85 & 1.44) cm , ( 1.77 & 2.37 ) mm in Zaytoni and Bambawi respectively , while it reached ( 13.33 & 7.33 ) % , ( 2.34 & 2.12 ) cm and ( 3.63 & 3.73 ) mm in the treatment without CaCl2 spraying in both cultivars, but no significant effect of CaCl2 in number of cracking in the fruit in both cultivars . Spraying of CaCl2 cause to increase the length, diameter and volume of fruits compared with control treatment ( without CaCl2) in both cultivars. High percentage and length of cracking was shown in Zaytoni cultivar which reached ( 10.22 ) % compared with Bambawi cultivar ( 5.56% ). A negative correlation was noticed between percentage of cracking and length, diameter and volume of fruits and between cracking length and the length and volume of fruits in both cultivars . This relationship caused by CaCl2 on this characters . Positive correlation was shown between percentage of cracking and length and width of cracking and length and volume of fruit in both cultivars Zaytoni and Bamba اجريت الدراسة الحالية في موسم النمو ( 5/9/2004 – 20/4/2005 ) في احد البساتين الاهلية في ابي الخصيب – البصرة - العراق . لغرض معرفة تأثير رش كلوريد الكالسيوم تركيز ( 0 , 1000 , 2000 ) ملغم . لتر-1 في بعض الصفات الفيزيائية لثمار السدر صنفي الزيتوني والبمباوي و علاقته في تشقق الثمار وقد بينت نتائج الدراسة بان رش كلوريد الكالسيوم بتركيز ( 2000 ) ملغم. لتر -1 ادى الى انخفاض معنوي في النسبة المئوية للتشقق و طول وعرض الشق في كلا الصنفين اذ بلغت النسبة المئوية للتشقق ( 8 و 4 )% ومعدل طول الشق ( 1.85 و 1.44 ) سم وعرض الشق ( 1.77 و 2.30 ) ملم في صنفي الزيتوني و البمباوي على التوالي في حين بلغت نسبة التشقق ( 13.33 و 7.33 )% و طول الشق ( 2.34 و 2.12 )سم و عرض الشق ( 3.63 و 3.73 )ملم في صنف الزيتوني و البمباوي في معاملة المقارنة ( عدم رش الكالسيوم ) ولم يكن له تأثير معنوي في عدد التشققات في الثمرة في كلا الصنفين ايضا وادى الى زيادة معنوية في معدل كل من طول وقطر وحجم الثمرة ( السليمة و المتشققة ) مقارنة مع معاملة عدم رش الكالسيوم في كلا الصنفين كما وجد ان لشكل الثمرة و المتمثل في (طول و قطر و حجم) الثمرة تأثيرا مباشر في حدوث ضرر التشقق و في كلا الصنفين الا ان نسبة الضرر قد اختلفت فيما بينهما حيث تفوق معنويا صنف الزيتوني في نسبة التشقق ( 10.22 )% مقارنة مع صنف البمباوي ( 5.65 ) % . و لوحظ وجود علاقة ارتباط سالبة بين النسبة المئوية للتشقق وكل من طول وقطر وحجم الثمرة وكذلك بين طول الشق و طول وحجم الثمرة و في كلا الصنفين وان هذه العلاقة ناتجة عن تأثير رش كلوريد الكالسيوم في الصفات المذكورة , كما وجدت علاقة ارتباط موجبة بين النسبة المئوية للتشقق وكل من طول وعرض الشق وطول الثمرة وحجمها وفي كلا الصنفين

Keywords

Ziziphus --- Cracking --- Fruit --- Calcium


Article
SPECTROFLUOROMETRIC DETERMINION OF FENVALERATE RESIDUAL IN TOMOTO FIELDS
التقدير المطيافي بالتفلور لبقايا مبيد الفنفالريت في حقول الطماطة

Loading...
Loading...
Abstract

Aspectrofluorometric method used for the analysis of fenvalerate residue in samples of soil leaves and tomato fruit after extraction. Percentage recoveries were estimated to be 58. 26, 77 and 72.4 % for soil, leaves and fruits respectively. The variance of coefficient were (1.6 - 12.7), (0.8 – 11.8) and (3.8 – 24.2) respectively. Spray of fenvalerate concentrations 0.5 and 1 m 1/1 for times in 15 day intervals indicated that fenvalerate residue increased in the soil after the 5th spraying time. After 15 days from the 1st spray the residue were 0.699 and 0.75 mg /kg for 0.5 mg/ kg to both concentrations respectively. The residue in the leaves after I st spraying were 1.107 and 1.951 mg/kg while the residue decrease after 5th spraying were 0.584 and 0.701mg/kg to both concentrations respectively. The fenvalerate residue in tomoto fruit reached 2.036 and 8.79 mg/kg after fifteen days the value of residues reached 0.550 and 0.610 mg/kg to the same concentrations respectively. استخدمت تقنية التفلور لتقدير بقايا مبيد الفنفالريت في التربة والأوراق وثمار الطماطة الناضجة بعد استخلاصها. قدرت النسب المئوية للاسترجاع فكانت قيمتها 58.26 % و77 % و72.4 % على التوالي أما قيم معامل الاختلاف تراوحت بين (1.6 – 12.7) و (0.8 – 11.8) و(3.8 –24.2) لكل من التربة و الاوراق و ثمار الطماطا على التوالي. استخدم مبيد الفنفالريت بتركيزين 0.5 و1 مل/ لتر ماء بواقع5 رشات يفصل بين رشة و اخرى 15 يوم. وقد وجد زيادة في تركيز المبيد بعد الرشة الخامسة مقارنة بالرشات الاخرى حيث لوحظ بعد 15 يوم من الرشة الأولى كانت متبقيات المبيد بحدود 0.699 و0.750 ملغم/كغم، للتركيزين 0.5 و 1 مل/لتر ماء على التوالي بينما اصبحت بعد الرشة الخامسة 1.055 و1.205 ملغم /كغم لكلا التركيزين في التربة . وأيضا وجد كمية المبيد في الأوراق بعد الرشة الأولى 1.107 و1.951 ملغم/كغم في حين اصبح اقل بعد الرشة الخامسة إذ تصل 0.584 و 0.701 ملغم/ كغم لكلا التركيزين. وفي حالة ثمار الطماطة فان متبقيات المبيد تكون بحدود 2.036 و 8.790 ملغم/كغم تتناقص بعد 15 يوم إلى قيم 0.550 و 0.610 ملغم /كغم للتركيزين 0.5 و 1 مل/لتر ماء

Keywords


Article
ENZYME ACTIVITY OF LIPASE OF SOME FUNGI ISOLATED FROM SHATT AL–ARAB RIVER AND STUDY THE EFFECT OF DIFFERENT NACL CONCENTRATION OF ITS ENZYME ACTIVITY
فعالية أنزيم اللايبيز لبعض الفطريات المعزولة من مياه شط العرب وتأثير تراكيز مختلفة من كلوريد الصوديوم عليها

Loading...
Loading...
Abstract

The present study has been investigate the fungal species which lived in Shatt Al –Arab River, and the ability of some of them to produce lipase, as well as the effect of salinity on the activity of lipase production. Different species of fungi were isolated from water at the sites: Al-Faw , Abu - Floos Port and Ashar during the period 3/3 -29/9/2005.True aquatic fungi belong to Saprolegniaceae were isolated from Abu- Floos Port and Ashar during March and April, with no sign of their occurrence in Al- Faw. A lot of different fungal species which belong to Deuteromycetes, few of Ascomycetes, and very few belong to Zygomycetes were isolated. The activity of ten species were investigated for production of lipase . It is appeared that seven species have the ability to produce this enzyme. The most active fungi was Alternaria chlamydospora followed by Aspergillus candidus and Fusarium sp. and the lowest activity was the fungi Stachybotrys sp. and Scytalidium lignicola. The effect of salinity on the lipase activity of seven fungal species was examined at salty concentration 15 , 20 , 25 , 30 , 35 and 40 ppt, they have show significant effect in the reduce of redial growth and the lipase production by these fungi. أجريت الدراسة الحالية لمعرفة الأنواع الفطرية التي تعيش في مياه شط العرب وفعالية البعض منها في إنتاج أنزيم اللايبيز وتأثير الملوحة في هذه الفعالية.حيث عزلت عدة أنواع من الفطريات من مناطق الفاو وميناء أبو فلوس والعشار للفترة من 3/3–29/9/2005 ، تم عزل فطريات ماء حقيقية تعود إلى عائلة Saprolegniaceae من موقع ميناء أبو فلوس والعشار خلال شهري آذار ونيسان ولم يظهر أي من أنواعها في موقع الفاو، وعزلت العديد من الأنواع الفطرية التي تعود إلى مجموعة الفطريات الناقصة Deuteromycetes والقليل من الفطريات الكيسيةAscomycetes والقليل جداً من الفطريات اللاقحية Zygomycetes. أختبرت فعالية عشرة أنواع منها على إنتاج أنزيم اللايبيز Lipase وتبين أن لسبعة منها القدرة على إنتاج هذا الأنزيم وكان أكثرها فعالية هو الفطر Alternaria chlamydospora، يليه الفطرين Aspergillus candidus و Fusarium sp.،وأقلها فعالية كان الفطر Stachybotrys sp. فالفطرScytalidium lignicola . أختبرتأثيرالملوحة Salinity في فعالية سبعة أنواع من الفطريات المنتجة لأنزيم اللايبيز عند التراكيز الملحية 15-20-25-30-35-40 جزء بالألف (ppt) وكان لها تأثير معنوي في أختزال النمو الشعاعي والفعالية الأنزيمية للفطريات المختبرة.

Keywords

Fungi --- Lipase --- Salinity


Article
BIOACTIVITY OF PROPOLIS ON EUROPEAN FOUL-BROOD BACTERIA ON HONEYBEE COLONIES APIS MELLIFERA L.
فعالية الحيوية لمادة البروبولس ضد الانواع البكتيرية المسببة لمرض تعفن الحضنة الاوربي في طوائف نحل العسل Apis mellifera L.

Loading...
Loading...
Abstract

Laboratory experiments had been carried out in Technical college Al- Mussiab / Babylon during year 2005 to study bioactivity for different concentration form (aquneous ,alcohol and hexanic ) extracts of propolis material collected from three areas in Iraq ( Kerbala , Babylon and Wasit ) which were different in their plant covering against some of bacterial types which cause European Full –brood ( Millisococcus pluton , Bacillus alvei and B. letrosporus ) which had been isolated from infected arched with disease and from same areas .Two methods of diffusion were used digging and paper discs methods . Results showed that diffusion method by digging was more efficient in test of bacterial inhibition which lead to increase the activity of both propolis extracts and honey toxin in bacterial growth prevention .And alcoholic propolis extracts appeared high efficacy generally in bacteria ( M. pluton , B. alvei and B. letrosporus ) with diameters average reached 17.18 , 17. 35 and 19.7 mm respectively in the regions (Kerbala , Babylon and Wasit) respectively too . While aqueous extracts was the less efficacy in bacterial growth . Propolis played a role in its efficacy by increasing active compounds which it contains in respect plant types which had been collected from . Kerbala area propolis had exceeded areas of Babylon and wasit in effect of bacterial types. On the other hand 40 % con. appeared high effect compare with other con. While 1 % con. the less effective in these bacteria . في دراسه مختبريه اجريت في الكليه ألتقنيه/ المسيب في محافظة بابل عام 2005 لتقييم الفعاليه الحيويه لتراكيز مختلفه من المستخلصات المائيه والكحوليه والهكسانيه لمادة البروبولس التي جمعت من مناحل مختلفه من ثلاث محافظات مختلفه في غطائها النباتي (كربلاء , بابل , واسط) وبأستعمال طريقتيالأنتشار الحفر و الاقراص الورقيه ضد بكتريا Melissoccus pluton المسبب الرئيس لمرض تعفن الحضنه الاوربي وبكتريا Bacillus alvei و B. letrosporus المسببات الثانويه للمرض . اوضحت النتائج ان طريقة الانتشار بالحفر كانت ذات كفاءة عالية في تثبيط النمو البكتيري والذي انعكس على فعالية البروبولس في منعه للنمو البكتيري مقارنة بطريقة الاقراص الورقية . وان البروبولس بشكل عام ذو كفاءه عاليه في تثبيط النمو البكتيري وان المستخلص الكحولي كان الاكثر فعالية في التاثير وبمعدلات عامه لأقطار منع النمو بلغت 17.18 ، 17.35 و 19.70 ملم لكل من البكتريا M. pluton ، B. alvei وB. Letrosporus على التوالي . وفي مناطق جمع البروبولس الثلاث اعلاه على التوالي ايضا بينما كان المستخلص المائي الاقل فعالية في التاثير في نمو الانواع البكتيرية ايضا واظهر التركيز 40 % لمستخلص البروبولس فعالية عالية في التاثير في نمو البكتريا مقارنة بالتراكيز الاخرى والتي كان التركيز 1 % اقلهما فعالية وتاثيرا. وكان للمستخلص الكحولي وبتركيز 40 % وبطريقة الانتشار بالحفر التاثير الافضل في منع النمو البكتيري عند تداخل نوع المستخلص والتركيز وطريقة الانتشار. ابدت مناطق جمع البروبولس دورا مهما في التأثيرفي كفاءة مستخلص البروبولس من خلال زيادة فعالية المركبات الفعاله التي يحتويها وحسب نوع النبات المجموع منه وقد تفوق بروبولس منطقة كربلاء على على بروبولس مناطق بابل وواسط في التأثيرفي الانواع البكتيريه .

Keywords


Article
PRIMARY PRODUCTION OF PHYTOPLANKTON IN NORTHERN PART OF SHATT AL-ARAB RIVER-IRAQ
إلانتاجية الأولية للهائمات النباتية ضمن الجزء الشمالي من نهر شط العرب – جنوب العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Seasonal variation in primary production of phytoplankton at the northern part of shatt Al-Arab River along with impact of related ecological factors were investigated. Three stations were selected; first represent Al-Dare area, second nearby the factory of paper and third nearby the thermal energy station in Al-Harthah, water and phytoplankton samples were collected on monthly basis from July, 1998 to June 1999. The study revealed seasonal variation in ecological factors that were usually exceeded those recorded at pervious studies, with minor exceptions. Monthly changes in chlorophyll-a content of the phytoplankton were noted with one distinct peak at each station. The highest (11.60 mg.m-3) was recorded at station three during April. One distinct maxima in primary production were also detected in all station. The highest was encountered during spring. Values ranged between 28.2 – 92.0 mg C/m3 / day. Correlation coefficient between various combinations of ecological factors and between primary production and related conditions were discussed. درست التغيرات الفصلية للإنتاجية الأولية للهائمات النباتية في الجزء الشمالي من نهر شط العرب وتأثير بعض العوامل الفيزيائية والكيميائية. اختيرت ثلاث محطات للدراسة ،الأولى منطقة الدير والثانية قرب معمل الورق إما الثالثة قرب محطة الطاقة الحرارية في الهارثة. جمعت عينات الماء والهائمات النباتية على أساس شهري اعتبارا من تموز 1998 ولغاية حزيران 1999 . أظهرت الدراسة اختلافات فصلية في قيم العوامل الفيزيائية والكيميائية وفاقت مديات القيم المسجلة عن تلك المسجلة في الدراسات السابقة على نفس البيئة مع استثناءات بسيطة ولوحظت اختلافات شهرية في محتوى الكلوروفيل للهائمات النباتية وتم تمييز ذروة واحدة في كل محطة منتخبة ، إذ كانت القيمة الأعلى 11.60 ملغم/م3 في المحطة الثالثة خلال نيسان . سجلت قمة مميزة للإنتاجية الأولية في المحطات الثلاث خلال الربيع إذ تراوحت القيم بين 28.2-92.0 ملغم كاربون/م3/يوم . حسب معامل الارتباط بين العديد من العوامل البيئية والإنتاجية الأولية .

Keywords


Article
EFFECT OF HEATING ON QUALITATIVE AND MICROBIOLOGICAL PROPERTIES OF WHITE CHEESE THAT RETAILED IN BASRAH MARKETS
تأثير المعاملة الحرارية على الصفات النوعية والمايكروبية للجبن الأبيض الطري المعروض في أسواق البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The study aimed to determine the effect of heating treatments on the white soft cheese samples that retailed in Basrah city. The treatments were: 60ﻩC/min., 60ﻩC/5min., 70ﻩC/min., 70ﻩC/5min., 80ﻩC/min., 80ﻩC/5min. respectively. The effect of these treatments on the chemical composition, the microbial content, and sensory properties of 30 samples of the white soft cheese had shown and compared with the control. The control samples were differ from the standard specification in the chemical composition, the microbial content, but the treatments 70ﻩC/min.and 70 ﻩC/5 min. were affected in increasing the protein percentage and decreasing the fat percentage of the white soft cheese samples, and they were: 21.97%, 22.20%, and 21.5% respectively. The results were somewhat similar to the standard specification.The effect of the heating treatments was clear in decreasing the number of microorganisms but still over than that in the standard specification. The number of microorganisms in the white soft cheese samples which treated with 70ﻩC/min.and 70ﻩC/5min were: 28x104, 23x104 cfu /g for total count, 100×102, 91×102 cfu /g for proteolytic bacteria, 28×103, 21×103 cfu /g for lipolytic bacteria , 36x103, 32x103 cfu /g for total coliform bacteria, 60,less than 10 cfu /g for Staphylococcus aureus, no growth and no growth cfu /g for the yeasts and moulds respectively. The results of the sensory evaluation of the treatments70ﻩC/min.and 70ﻩC/5min were somewhat similar to other treatments but from the microbiological view, these two treatments still the best in the reduction of microbial countsهدفت الدراسة إلى إجراء معاملات حرارية لنماذج من الجبن الأبيض المعروض في أسواق محافظة البصرة وكانت المعاملات هي 60ﻩم/ دقيقة واحدة و60ﻩم/5 دقائق و70ﻩم/ دقيقة واحدة و70ﻩم/5 دقائق و80ﻩم/ دقيقة واحدة و 80ﻩم/ 5دقائق على التوالي. وقد لوحظ تأثير هذه المعاملات على التركيب الكيميائي والحمل الميكروبي والصفات الحسية على 30نموذج من الجبن الطري ومقارنتها مع النماذج غير المعاملة حرارياً (السيطرة), وأظهرت النتائج الأولية لمعظم النماذج اختلاف التركيب الكيميائي والحمل المايكروبي عن المواصفات القياسية في حين أظهرت المعاملتان 70ﻩم/ دقيقة واحدة و70ﻩم/ 5دقائق تأثيراً واضحاً في ارتفاع نسبة البروتين وانخفاض نسبة الدهن لعينات الجبن الطري وهي %21.97، 22.20%, 22.50%, 21.80% للمعاملتين السابقتين على التوالي وكانتا مقاربتين للمواصفة القياسية والبالغة 22.50%و21.60% للبروتين والدهن على التوالي. أظهر تأثير المعاملات الحرارية انخفاضا"واضحاً في أعداد الأحياء المجهرية لعينات الجبن الطري على الرغم من عدم وصولها إلى مستويات أعدادها في المواصفة القياسية،إذ كانت أعداد الأحياء المجهرية للمعاملتين70ﻩم/ دقيقة واحدة و70ﻩم/5 دقائق هي28×104, 23×104 و.ت.م /غم للعد الكلي للبكتريا و91×102,100×102 و.ت.م /غم للبكتريا المحللة للبروتين و,28×103 32×103 و.ت.م /غم للبكتريا المحللة للدهن و 36×103و21×103 و.ت.م /غم لبكتريا القولون و60, >10 و.ت.م /غم للمكورات العنقودية الذهبية على التوالي في حين لم يحصل نمو لكل من الاعفان والخمائر. وقد أوضحت نتائج التقييم الحسي لعينات الجبن الطري أن تأثير المعاملتين السابقتين كان ذو نتائج مقاربة للمعاملات الأخرى من ناحية الخواص الحسية ولكن من الناحية الميكروبية تبقى هاتان المعاملتان هما الأفضل في اختزال وتقليل الحمل الميكروبي.


Article
Preparation of Maillard Reaction Mixtures and Study of Factors effecting the formation of antioxidative Productions
تحضير خلطات لتفاعلات ميلارد ودراسة العوامل المؤثرة في تكوين نواتـجها المضادة للأكسدة

Loading...
Loading...
Abstract

Six mixtures of amino acids and sugars were prepared . Factors effecting the formation of antioxidative Maillard Reaction Products (MRPs) ; types of amino acids and sugars , heating treatment , molar concentration , temperature and pH were studied by measuring color density , fluorescence , reducing power and antioxidative activity Mixtures contained xylose showed higher color development and fluorescence density ,in comparison with mixtures contained glucose and fructose . Mixtures of (Arg-Xyl) and (Arg-Fru) showed maximum reduction power and highest antioxidative activity .Color development increased with molar concentration (sugar : amino acid) .Mixture of (Arg-Fru) showed higher increase in brown color development in comparison with that of mixture (Arg-Xyl). Maximum fluorescence density was at molar concentration (5:1) for (Arg-Xyl) and at (2:1) for (Arg-Fru) mixture . حضـرت ست خلطـات مـن الحامضين الأمينيين هستيدين و آرجنين وثلاثة سكريات احادية كلوكوز وفركتوز وزايلوز و درس تأثير نوع الحامض الأميني و السكر، مدة التسخين ، التركيز المولاري ، درجة الحرارة و الأس الهيدروجيني في احـداث وتكـوين نواتـج تفاعلات ميلارد Maillard Reaction Products (MRPs) المضادة للأكسدة المحضرة بتقدير اللون البني الناتج ، شدة التفلور ، قياس قوة الأختزال ، قياس الفعالية المضادة للأكسدة. اظهرت الخلطات المحتوية على سكر الزايلوز تطورا" لونيا" وزيادة في شدة التفلور بشكل اكبر مقارنة بالخلطات المحتوية على الكلوكوز والفركتوز ، و اظهر الخليطان آرجنين-زايلوز و آرجنين- فركتوز أقصى قوة اختزال و أعلى فعالية مضادة للأكسدة . ازداد التطور اللوني بشكل اكبر بزيادة التركيز المولاري للسكر . كما اظهر خليط آرجنين- زايلوز زيادة في تطور اللون البني بشكل اكبر مقارنة بخليط آرجنين- فركتوز . بلغت أقصى شدة تفلور عند التركيز المولاري 1: 5 لخليط آرجنين- زايلوز وعند التركيز المولاري 1: 2 لخليط آرجنين- فركتوز . اظهر التركيز 2: 1 أعلى قـوة اختـزال لكـلا الخليطيـن. بلغت أقصى فعالية مضادة للأكسدة بتركيز 2: 1 بدرجة حرارة 80مْ واس هيدروجيني 9 لخليط آرجنين- زايلوز ، وبتركيز 2: 1 ودرجة حرارة 100مْ وعند الأس الهيدروجيني 7 لخليط آرجنين- فركتوز.

Keywords


Article
EFFECT OF SUBSTITUTION OF DIFFERENT LEVELS OF DURUM WHEAT ON BISCUIT QUALITY
تأثير استبدال نسب مختلفة من الحنطة الخشنة في نوعية البسكت

Loading...
Loading...
Abstract

The present investigation was undertaken to study chemical content of two local durum wheat varieties ( Um-Al-Rabee/5 , Al-Ibrahimia). The effect of substitution of wheat flour by durum wheat flour at levels of (25, 50, 75, 100)% on biscuit quality were studied. Chemical analysis showed that moisture content in Um-Al-Rabee/5 and Al-Ibrahimia which reached (13.45, 11.95)% respectively. Al-Ibrahimia had the highest content of protein, ash, values of wet and dry gluten which reached (15.37, 0.72, 40.15, 14.05)% respectively. Durum wheat flour were found to cause an increase in the flour water absorption and improve the biscuit spread factor. No significant difference were found in colour, texture, flavour and appearance when 75% of flour in the biscuit formula were replaced by durum. The results of biscuit firmness tests as a function of storage during 28 days at 25Co showed an increase in firmness for all treatments. تـم دراسـة التركيب الكيميائـي لصنفين من أصناف الحنطة الخشنة المحلية وهما أم الربيع/5 والإبراهيمية فضلاً عن دراسة تأثير استبدال طحين الحنطة الاعتيادية بطحين الحنطة الخشنة وبنسب (25، 50، 75، 100)% على الصفات النوعية للبسكت، أشارت نتائج التركيب الكيميائي الى إن نسبة الرطوبة في أم الربيع/5 والإبراهيمية قد بلغت (13.45 و 11.95)% على التوالي في حين تفوق صنف الإبراهيمية في نسب البروتين والرماد والكلوتين الرطب والجاف إذ بلغت النسب (15.37 و 0.72 و 40.15 و 14.05)% على التوالي. كما أشارت النتائج الى زيادة في نسبة امتصاص الماء بواسطة الخلطات وزيادة معامل انتشار البسكت، ولم تلاحظ فروقات معنوية في اللون والقوام والنكهة والمظهر للبسكت المصنع عند استبدال الحنطة الاعتيادية بالحنطة الخشنة ولغاية مستوى استبدال 75% اما نتائج فحص الصلابة للبسكت المصنع فقد أظهرت زيادة في الصلابة عند الخزن لمدة 28 يوم في درجة حرارة 25مْ ولجميع المعاملات.


Article
FIRST RECORD OF THREE HOSTS INFECTED BY THE PLEROCERCOID OF OTOBOTHRIUM PENETRANS LINTON, 1907 (CESTODA: TRYPANORHYNCHA) IN KHOR UMMIA, ARABIAN GULF
تسجيل اول لثلاثة مضائف جديدة بيرقة الدودة الشريطية Otobothrium penetrans Linton, 1907 في خور العمية- الخليج العربي

Loading...
Loading...
Abstract

Three different stages in the development of the plerocercoid larvae of the trypanorhynch cestode Otobothrium penetrans Linton, 1907(two plerocerci and one post larva) were described from the various sites of needlefishes. First and second stages of plerocercoid found in the muscle, body cavity, gas bladder, kidney and some time in the heart of the yellow spot tail needlefish Strongylura strongylura, banded needlefish Strongylura leiura hound needlefish, Tylosurus crocodilus and flat needlefish Ablennes hians, while the post larva found only in intestine of S. leiura. All needlefishes except T. crocodilus consider new hosts record to Otobothrium penetrans in the world. No monthly pattern was observed either in prevalence of infection or mean of intensity except clear peak in mean intensity of infection in S. leiura during July (77) and T. crocodilus during October (75). Both the prevalence of infection and mean of intensity were increased from smallest fish length less than 200 mm until 500 mm and then the infection was decreased in the largest fish length more than 500 mm of S. strongylura. وصفت ثلاثة مراحل يرقية للدودة الشريطية Otobothrium penetrans Linton, 1907(مرحلتين من اليرقة المتقدمة ومرحلة اليرقة المتأخرة) من مختلف مناطق جسم اسماك المخيط. المرحلة الاولى من اليرقة وجدت في العظلات، التجويف الجسمي، الكيس الغازي، الكلية واحياناً القلب للمخيط ذي البقعة اصفر الذنب Strongylura strongylura، المخيط المطوق Strongylura leiura، مخيط كلب الحراسة Tylosurus crocodilusو المخيط المسطح Ablennes hians بينما وجدت اليرقة المتأخرة في امعاء المخيط المطوق فقط ،جميع انواع الاربعة ما عدا المخيط كلب الحراسة اعتبرت مضائف جديدة للدودة الشريطية. لم تظهر تغيرات شهرية في كال من نسبة الاصابة ومعدل شدة الاصابة بيرقة الدودة الشريطية بأستثناء الارتفاع الواضح في معدل شدة الاصابة في المخيط المطوق خلال تموز اذ بلغت77 وفي المخيط كلب الحراسة في تشرين الاول اذ وصلت الى 75 . ازدادت كل من نسبة الاصابة ومعدل شدتها مع زيادة طول اسماك المخيط ذي البقعة اصفر الذنب من 200 حتى 500 ملم وانخفظت الاصابة في مجموعة الطول الاخيرة الاكبر من 500 ملم.

Keywords


Article
The Antioxidative Action of Monoterpene From Loranthus europaeus L.seeds
التأثير المضاد للأكسدة للتربينات الأحادية المعزولة من بذور نبات الدبق

Loading...
Loading...
Abstract

The Oils of Loranthus europaeus L.seeds had been extracted with n-hexane. A number of qualitative chemical analysis were carried to the extract using different techniques such as: Thin Layer Chromatography (TLC), UV/ visible and IR. The results revealed that the isolated oily extract is monoterpenoid fraction consist of five glucoside compounds. In an attempt to assess the possible antioxidant activity for monoterpene extract of Loranthus europaeus L.seed, several assays were conducted. We found that the extract had the most potent antioxidative effect toward linoleic acid model system. The extract possessed strong reducing power ability and exhibited ferrous ion chelating capability. The extract act as retardation agent effective of corn oil oxidation. أستخلص زيت بذور نبات حب الدبق Loranthus europaeus L. seeds باستخدام مذيب الهكسان وشخصت هويته الكيميائية باستخدام تحاليل كيميائية نوعية بعدة تقنيات منها : كروموتوكرافيا الطبقة الرقيقة ، مطيافية الأشعة تحت الحمراء ومطيافية الأشعة فوق البنفسجية . أظهرت النتائج احتواء الزيت على خمسة مركبات كيميائية عائدة إلى عائلة التربينات الأحادية وان جميعها تمتلك مركبات سكرية بشكل كلوكوسيدات كما تم دراسة الفعالية المضادة للأكسدة لمستخلص التربينات الأحادية المعزولة من بذور نبات حب الدبق باستخدام اختبارات متعددة ، إذ أظهر المستخلص فعالية مضادة لأكسدة حامض اللينوليك في النظام النموذجي. و امتلك قابلية اختزال قوية وقدرة لاقتناص أيون الحديدوز وكذلك اظهر المستخلص فعالية جيدة لأعاقة أكسدة زيت الذرة.

Keywords

Table of content: volume:20 issue:1