Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2012 volume:25 issue:1

Article
Let the Nature Help your Nasal Problem Sea water Nasal Application
دع الطبيعة تساعدك على علاج مشاكل الأنف باستعمال ماء البحر

Authors: Ihsan H. Musa
Pages: 1-3
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
Risk Factors for Breast Cancer in a Sample of Women
عوامل الاختطار لسرطان الثدي في عينة من النساء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objective: To evaluate the role of certain variables (reproductive characteristics, family history) as risk factors for breast cancer Methodology: a case control study was conducted during the period between Jan 2009 and Jan 2010 in Nuclear Medicine, Medical City and Alkhadumia Teaching Hospitals. Results: It was found that the mean age of disease onset was 46.42 years with SD 9.49 years. The highest frequency of patients 43% had their disease onset at 40-49 year of age. Higher frequencies 25% of the studied cases were illiterate & 20.7% primary school level. The majority 69% of patients were unemployed housewives. The frequency of first full term pregnancy under 20 years of age was 20% , 23.7% in cases and controls respectively, and the frequency over 30 years of age was11.3%, 10% for cases and controls respectively with no significant differences. The cases which had three or more abortions comprised 11.4% in comparison with 6.7% of the controls; odd ratio was 2.21 with significant differences p. value 0.001. The risk of having breast cancer in first degree relatives was higher than the risk of second degree relatives, odd ratio of first degree relatives was 8.4 (3.55-20.81) versus 4.36(2.15-9.01) for the second degree relatives. Recommendations: Education campaign for self examination of the breast to increase the level of awareness of women.الهدف من الد ا رسة: تهدف الد ا رسة الى تقدیر نسبة عوامل اختطار معروفة ومختارة لسرطان الثدي. طریقة البحث: أجریت د ا رسة حالات و عینة ضابطة للفت رة من كانون الثاني ٢٠٠٩ لغایة كانون الثاني ٢٠١٠ في مستشفى الطب والإشعاع النووي ومدینة الطب ومستشفى الكاظمیة التعلیمي. وتم جمع المعلومات بعد اخذ موافقتهن للاشت ا رك في الد ا رسة باستخدام ورقة استبیان والمقابلة المباشرة النتائج : تحلیل البیانات اظهر ان متوسط العمر عند بدء الإصابة 49.44 سنة وبانح ا رف معیاري 9.4 سنة ٤٩ سنة . أظهرت الد ا رسة نسبة عالیة % 45.7 من المرضى - وكانت أعلى نسبة % 43 في عمر ٤٠ ذو تعلیم واطئ (أمیات ود ا رسة ابتدائیة) وكان ٦٩ % من المصابات من ربات البیوت وكانت نسبة الولادة الأولى بفترة حمل كاملة لعمر قبل العشرین سنة ٢٠ % للحالات و % 23.7 للشواهد. ولعمر أكثر من ٣٠ سنة % 11.3 و% 10 للحالات والشواهد بالتتابع وبدون فروقات معنویة الاستنتاج: وكاستنتاج لهذه الد ا رسة شكلت المریضات اللواتي عانین من سوابق الأسقاط ثلاث م ا رت % 11.4 مقارنة بالشواهد % 6.7 مع وجود فروقات معنویة. ان خطورة الأصابة في القریبات من الدرجة الأولى اكثر منها في القریبات من الدرجة الثانیة. التوصیات: أوصت الد ا رسة الأتي: التثفیف الصحي حول عوامل اختطار سرطان الثدي


Article
Socio-demographic Background of Pregnant Women with Newborns' Adverse Pregnancy Outcomes: Case – Control Study
البیانات الاجتماعیة للحوامل اللائي ولدن اطفال: عینة مقارنة بین الاسویاء وغیرھم

Authors: Rasha A. Azooz رشا عزوز
Pages: 9-14
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Adverse pregnancy outcomes regarding newborns, such as preterm birth, post-term birth, low birth weight, macrosomia, still birth and congenital anomalies are found to be associated with several socio-demographic factors such as certain level of education, household crowding and some social class. In this study, all adverse pregnancy outcomes regarding infants were analyzed with the most scientific social etiology of diseases and others. Objectives: To examine the association of different socio-demographic factors among women with abnormal perinatal outcomes & to compare the results with that of women delivering healthy newborns as a control group. Patients & Methods: A Retrospective Case-control study, where 100 pregnant women with newborns having adverse pregnancy outcomes were selected as cases. Another 100 women without adverse outcome among newborns were selected as control group. Data collection tools include assessment of socio-demographic features in relation to personal characteristics, life events and social context. In addition, age, parity and education. Social class identification according to occupational social classification then was obtained. Results: Regarding socio-demographic factors, low educational level of mothers appeared to be significantly associated with the development of adverse pregnancy outcomes (P=0.05). Concerning social context, household overcrowding was significantly associated with the occurrence of such outcomes (P=0.007). About social class, class III appeared to have a protective effect (P=0.02) whereas class V have a significant risk with the development of these adverse outcomes (P=0.01). Conclusion: Women with low educational level, household overcrowding and Social class V have significant association with the development of adverse pregnancy outcome of newborns.


Article
Maternal and Neonatal Outcomes in Diabetic and Non-Diabetic Women with Macrosomic Births
تضخم الجسم عند حدیثي الولادة:حصیلة الأم وحدیث الولادة في أمھات مصابات بالسكر وغیر مصابات بالسكر

Authors: Tala Anwar Al-Awqati
Pages: 15-18
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Macrosomia is generally defined as birth weight of least 4000 g. Macrosomia increases the frequency of obstetric complications such as shoulder dystocia, perineal laceration or cesarean section and the risk of brachial plexus palsy, asphyxia and cerebral hemorrhage in newborn. Objective: The aim of this retrospective study is to examine the maternal and neonatal outcomes of macrosomic babies at Al -Yarmok Teaching Hospital, and to compare the outcomes in infants of diabetic and non-diabetic mothers Patients and methods: At Al-Yarmouk Teaching Hospital, gynecology and obstetric department, in cooperation with special care baby unit (SCBU) a retrospective analysis was conducted in a one-year period (from November 2009 to November 2010). The study group was all live born, singleton neonates with a birth weight of equal or more than 4000 g. The information was taken from the medical records of the mother and the infant The data analysis was performed with Medcalc statistical software. Statistical significance was set at p<0.05. The outcomes were compared between the diabetic and non-diabetic groups using Fisher exact test. Results: During the study period, there were 8254 deliveries. Macrosomic infants were 165, representing 2%. The mean birth weight (standard deviation) of all macrosomic infants was 4363g (325g.) Of the165 macrosomic infants, 112(67.9%) born to non-diabetic mothers, while 53(32.1%) born to diabetic mothers. Seventy two infants of the total group (43.6%) were above 4500g, fifty three of them in the non-diabetic mothers(47.3% of the this group) . The diabetic mothers were significantly older than non- diabetic mothers (p<0.03). The mean gestational age at delivery(standard deviation) were 39.58weeks(SD0.87), 39.58weeks(SD 1.11) in the non-diabetic and diabetic mothers respectively, however, the difference was statistically not significant (p>0.58).Seventy percent of the non-diabetic group delivered by caesarean section, and 80% of the diabetic group delivered by caesarean section (p>0.14). After vaginal deliveries, there were four cases of vaginal tear, all of them seen in the non-diabetic mothers. Episiotomy was significantly higher in non-diabetic group (p=0.028). Hypoglycemia was significantly higher in the non-diabetic mothers (p=0.02), while the duration of hospitalization more than three days was significantly higher in the infant of diabetic mothers (p=0.05). Respiratory distress was seen in about quarter of the infants of diabetic mothers, in spite of 15% only of non-diabetic mothers had this complication, but this difference was not significant when evaluated by t-test(p=0.19). Birth trauma including shoulder dystocia, Bells palsy and fracture clavicle were seen in 4 infants, 2 in each group. The heavier infants were delivered by caesarean section more than those below4500g. Conclusion: Macrosomic infants represent a risk group for adverse neonatal outcome and maternal morbidities, regardless the diabetic status of the mother. In studied group, the hypoglycemia was higher in the infant of non-diabetic mothers than those of diabetic mothers. Our macrosomic infants tend to be heavier than what found in the literatures.الخلاصة: تضخم الجسم یعرف بأنه الوزن الولادي أكثر من ٤٠٠٠ غ ا رم. وهذا یؤدي الى زیادة التعقیدات الولادیة أمثال تعسر ولادة الكتف، تمزق المنطقة العجانیة، زیادة نسبة العملیات القیصریة ونسبة شلل الظفیرة الخیشومیة، الاختناق والنزف داخل الدماغ. الهدف من الد ا رسة: الد ا رسة الاسترجاعیة هدفها هو فحص حصیلة الأم وحدیث الولادة بعد ولادة طفل ضخم الجسم في مستشفى الیرموك التعلیمي ومقارنة حدیثي الولادة في أمهات مصابات بالسكر وأمهات غیر مصابات بالسكر. الطریقة:- في مستشفى الیرموك التعلیمي وبالتعاون بین قسم النسائیة والتولید مع قسم رعایة حدیثي الولادة، قمنا بد ا رسة استرجاعیة خلال سنة حیث تم الرجوع إلى سجلات المرضى الذین هم أكثر من ٤٠٠٠ غ ا رم كوزن ولادي وتم تحلیل النماذج باستعمال ب رنامج مدكالك وتم استعمال فحص فشر. النتائج : - خلال فترة الد ا رسة كان هنالك ٨٢٤٥ ولادة، منهم ١٦٥ حدیث ولادة ذات حجم متضخم ٦٧.٩ %) ولدوا من أم غیر مصابة ) ٣٢٥ غ ا رم، ١١٢ ± ویمثلون ٢% معدل الوزن كان ٤٣٦٣ ٣٢ %) ولدوا من ام مصابة بالسكر، كان معدل عمر الأمهات المصابات ) بالسكر، بینما ٥٣ بالسكر أعلى من الغیر مصابات بالسكري. ٦٨ % من الأمهات الغیر مصابات بالسكر تمت الولادة عن طریق عملیة قیصیریة في حین كانت هذة النسبة ٧٩.٣ % في الأمهات المصابات بالسكري. كانت هنالك أربع حالات تمزق عجانیة. نسبة هبوط السكر كانت أعلى في المجموعة غیر المصابة بالسكر وبدرجة ذات قیمة إحصائیة. حالات الإصابة المیكانیكیة وتشمل تعسر ولادة الكتف،شلل الظفیرة الخیشومیة، شلل العصب السابع المؤقت وكسر عظم الترقوة كانت موجودة في أربعة حالات اثنان في كل مجموعة. الاستنتاج :- حدیثو الولادة المصابون بتضخم الجسم یمثلون مجموعة قابلة لنتائج خطیرة من حیث الأم والرضیع وبغض النظر كون الأم مصابة بالسكر أو غیر مصابة.


Article
TYPES OF ANEMIA IN PATIENTS WITH CHRONIC MYELOID LEUKEMIA-CHRONIC PHASE ON IMATINIB MESYLATE
نوع فقر الدم في المرضى المصابین بایضاض الدم المزمن المایلویدي وتحت العقار ایماتینب مسلیت

Authors: Abdulsalam H Mohammed
Pages: 19-22
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chronic myeloid leukemia (CML) is a clonal myeloproliferative disorder of pluripotent hemopoietic stem cells, resulting from t(9;22)(q34;q11) producing Bcr-Abl1 fusion transcript. Imatinib mesylate is a specific Bcr-Abl tyrosine kinase inhibitor which is well tolerated but may cause a myelosuppression which results in treatment interruptions and poor outcome. Aim of the study: To evaluate the types of anemia in patients with CML-chronic phase on imatinib mesylate. Patients and methods: This is a cohort prospective study which included 200 patients with CML-chronic phase attending the National Center for Hematology from October 2009 to April 2010. These patients are already on imatinib mesylate and having documented normal hemoglobin (Hb) concentration and/or packed cell volume (PCV) % at time of diagnosis. Results: Male:female ratios are 1:2, 1:1 and 1.04:1 for iron deficiency anemia, megaloblastic anemia and anemia of chronic disorder respectively, Out of the total 200 patients enrolled in this study, 59 patients (29.5%) were having anemia, 43 patients (21.5%) with anemia of chronic disorder and 16 patients (8%) with nutritional anemia divided into 12 patients (6%) with iron deficiency anemia and 4 patients (2%) with megaloblastic anemia, Forty two patients were having mild anemia, 13 patients with moderate anemia and only 4 patients were facing severe anemia There was non-significant difference in the degree of anemia, evaluated by Hb concentration and PCV % with p-value 0.294 and 0.712 respectively, between iron deficiency anemia, megaloblastic anemia and anemia of chronic disorder. Conclusions: Incidence of anemia in CML patients is not affected by sex, except for iron deficiency anemia which is more prevalent in menstruating females. The incidence of anemia of chronic disorder is expectedly high because its preventive and therapeutic measure which is the administration of erythropoietin is usually not available. The incidence of both types of nutritional anemia, iron deficiency and megaloblastic, are unacceptable due to the facts that the treatment is available and these patients are already under close follow up, so early diagnosis and treatment of this anemia should be an easy routine. The percentage of severe anemia is within the accepted limits.الخلفیة: سرطان الدم النقیاني المزمن هو مرض تكاثر نقیي نسیلي للخلایا الجذعیة المحفزة، ینتج من هو مانع للأنزیم المحفز Imatinib mesylate . كنص أندماجي Bcr-Abl منتجا t(9;22)(q34;q11) وهو یتحمل بصورة جیدة ولكن قد یحدث كبح لنخاع العظم ینتج عنه Bcr-Abl للتایروسین مخصص ل أنقطاع العلاج و تكهن سئ. هدف الد ا رسة: لتقییم أنواع فقر الدم لدى مرضى سرطان الدم النقیاني المزمن- في مرحلته المزمنة مع علاج .Imatinib mesylate المرضى والطرق: هذه د ا رسة جماعة مستقبلیة شملت ٢٠٠ مریض بسرطان الدم النقیاني المزمن-في مرحلته المزمنة ی ا رجعون المركز الوطني لأم ا رض الدم للفترة من تشرین الأول ٢٠٠٩ و لغایة نیسان ٢٠١٠ . هؤلاء ولدیهم توثیق لتركیز الهیموغلوبین ونسبة مكداس الدم عند Imatinib mesylate المرضى یستخدمون علاج التشخیص. ١:١ و ١:١.٠٤ لفقر دم نقص الحدید وفقردم میجالوبلاست وفقر ، النتائج: نسبة الذكور للأناث كانت ٢:١ دم الأم ا رض المزمنة على التوالي. ٢١.٥ %) مریض ) ٢٩.٥ %) مریض لدیهم فقر دم، ٤٣ ) من مجموع ٢٠٠ مریض شملتهم الد ا رسة، ٥٩ ٦%) مریض ) ٨%) مریض لدیهم فقر دم التغذیة مقسمین على ١٢ ) لدیهم فقر دم المرض الزمن و ١٦ ٢%) مرضى لدیهم فقر دم میجالوبلاست. ) لدیهم فقر دم نقص الحدید و ٤ ٤٢ مریض لدیهم فقر دم بسیط، ١٣ مریض لدیهم فقر دم متوسط وفقط ٤ مرضى لدیهم فقر دم شدید. كان هناك فرقا غیر مهم بدرجة فقر الدم المقیم بواسطة تركیز الهیموغلوبین ونسبة مكداس الدم مع قیمة أحتمالیة ٠.٢٩٤ و ٠.٧١٢ على التوالي ما بین فقر دم نقص الحدید وفقر دم میجالوبلاست وفقر دم الأم ا رض المزمنة. الاستنتاجات: احتمالیة حدوث فقر الدم لدى مرضى سرطان الدم النقیاني المزمن لا تتأثر بالجنس، فقط لفقر دم نقص الحدید والذي هو أكثر شیوعا لدى الإناث في مرحلة الطمث. احتمالیة حدوث فقر دم الأم ا رض المزمنة عالیة بصورة متوقعة لأن الوسیلة الوقائیة والعلاجیة والتي هي أخذ علاج هورمون المولد للكریات الحم ا رء المركب عادة غیر متوفر للمرضى. احتمالیة حدوث كلا من نوعي فقر دم التغذیة، فقر دم نقص الحدید و فقر دم میجالوبلاست هو غیر مقبول بسبب أن علاج التعویض الفموي متوفر بصورة وافیة وأن هؤلاء المرضى هم أصلا تحت م ا رقبة كثیفة لذلك فأن تشخیص وعلاج هذا النوع من فق ا رلدم یجب أن یكون نمطا بسیطا. أن نسبة فقر الدم الشدید في هذه الد ا رسة هو ضمن الحدود المقبولة.

Keywords


Article
Hydatid Disease: A Retrospective Study of Three Hospitals in Baghdad during 2003-2008
مرض الأكیاس المائیة: مراجعة للمرض في ثلاث مستشفیات في بغداد خلال الأعوام ٢٠٠3-2008 .

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hydatid disease is an infection caused by the larval stage of several species of the genus Echinococcus. It is one of the most important parasitic diseases, especially in the under-developed and developing countries, as man and wide range of vertebrates act as intermediate hosts; dogs, wolves and foxes being the final hosts. The disease is considered as a major public health and economic problem in many countries. The disease epidemiology is lacking and few studies on the rate of infection were recorded from patients admitted to major hospitals in Baghdad. Objectives: This Study was carried out to assess the seriousness of this disease in Baghdad and to study the distribution of the disease according to age, sex, residency, occupation, organ affected, diameter of the cyst, single or multiple and clinical manifestations. Materials and Methods: Three major hospitals in Baghdad were chosen for this study; AL-Kadhmyia Teaching Hospital, Baghdad Teaching Hospital and AL-Yarmouk Teaching Hospital. These hospitals are the largest in Iraq with a capacity of about 2062 beds. The recording system in these hospitals is very good, allowing for retrospective study. The records of patients admitted for surgery of these three hospitals were studied for a period of five years (2003-2008). From each patient record, the following information were recorded: age, sex, residence, occupation, organ affected, diameter of the cyst, single or multiple and clinical manifestations. Results: Hydatid disease was found to be still one of the major health problems. The total number of surgically proved cases of Hydatid cysts was 855; 460 cases from AL-Yarmouk Teaching Hospital, 263 cases from Baghdad Teaching Hospital and 132 cases from Al-Kadhmyia Teaching Hospital. The total numbers of surgically proved hydatid disease were 855, with a yearly average of 171 cases. The disease affected all age groups, but the majority was between the ages of 20-29 years. The number of females infected was more than males. Generally the high percentage of infection was found in the lung, and then the liver. In the females, the liver was more frequently infected than the males, while the lung was more frequently infected in the male than the females. The highest size of hydatid cysts was found in the liver (more than 20 cm.), while the lowest size found in the lung (less than 5 cm). The highest number of infected patients was farmers. Also this study indicated that, from the lung infected patients 226, 201 liver infected cases and 31 infected in other sites were asymptomatic. Conclusion: It need to plan a program and an effective control, prevention and finally if possible eradication of the disease. A nation wide study should be conducted to determine the incidence and prevalence of the disease in human, as well as in animals. Finally new methods for disease diagnosis should be introduced.خلفیة البحث: یعتبر هذا المرض . Echinococcus إن مرض الأكیاس المائیة ناتج عن الإصابة بالطور الیرقي لأنواع متعددة من جنس احد الأم ا رض الطفیلیة المهمة خاصة في البلدان النامیة و البلدان غیر النامیة، حیث یلعب الإنسان و عدد كبیر من الفقریات دور المضیف الوسطي له. اما الكلاب و الذئاب و الثعالب فهي المضیف النهائي للطفیلي. یعتبر المرض من المشاكل الصحیة و الاجتماعیة ال رئیسیة في عدة بلدان، كما ان المعلومات المتوفرة عن وبائیة المرض ناقصة. كما إن هنالك عدد قلیل من الد ا رسات التي تناولت نسبة حدوث الإصابة في المرضى الداخلین الى المستشفیات الرئیسة في بغداد. هدف البحث: أجریت هذه الد ا رسة لتحدید خطورة مرض الأكیاس المائیة في ثلاث مستشفیات رئیسة في بغداد. كذلك د ا رسة حجم و نسبة انتشار المرض حسب العمر و الجنس و محل الإقامة و الوظیفة و العضو المصاب و قطر الكیس و نوع الكیس إذا كان منفرد آو متعدد و الأع ا رض السریریة و مقارنة النتائج مع الد ا رسات الأخرى. طریقة البحث: لإج ا رء هذه الد ا رسة تم اختیار ثلاث مستشفیات رئیسة في بغداد هي: مستشفى الكاظمیة التعلیمي و مستشفى بغداد التعلیمي و مستشفى الیرموك التعلیمي.تم د ا رسة سجلات المرضة الداخلین لأجل الج ا رحة في هذه المستشفیات الثلاث خلال فترة ٢٠٠٨ ). حیث سجل لكل مریض أثبتت إصابته بالاكیاس المائیة ج ا رحیا المعلومات التالیة : – خمس سنوات ( ٢٠٠٣ العمر و الجنس و محل الإقامة و الوظیفة و العضو المصاب و قطر الكیس و نوع الكیس اذا كان منفرد آو متعدد و الأع ا رض السریریة. النتائج: وجدت الد ا رسة أن مرض الأكیاس المائیة ما ا زل یشكل مشكلة صحیة رئیسیة حیث كان العدد الكلي للمرضى المصابین ٤٦٠ حالة من مستشفى الیرموك التعلیمي و ٢٦٣ حالة من مستشفى بغداد التعلیمي و : والمثبتة أصابتهم ج ا رحیا هو ٨٥٥ ١٣٢ حالة من مستشفى الكاظمیة التعلیمي بمعدل ١٧١ إصابة سنویا . وان المرض یؤثر في كل المجامیع العمریة لكن ٢٩ سنة . وان عدد الإناث المصابات أكثر من عدد الرجال، كما – أعلى نسبة للم رض كانت في المجموعة العمریة ٢٠ وان أعلى نسبة مئویة لحصول المرض كانت في الرئة ثم الكبد حیث كان عدد إصابات الكبد أكثر في الإناث بینما كان عدد إصابات الرئة أكثر في الرجال. وجدت الد ا رسة ان اكبر حجم للكیس كان في الكبد (اكثر من ٢٠ سم) و ان اقل حجم للكیس كان في الرئة (اقل من ٥ سم). و إن اكبر عدد للمرضى كان بین الفلاحین. كما و بینت هذه الد ا رسة انه من ضمن ٢٢٦ إصابة للرئة و ٢٠١ للكبد و ٣١ إصابة في مناطق أخرى كانت بدون أع ا رض مرضیة. الاستنتاجات:وجد ان هناك حاجة لعمل د ا رسة وبائیة متكاملة لد ا رسة المرض ووضع برنامج سیطرة مؤثر و وقائي للقضاء على هذا المرض . كما و یجب عمل د ا رسة على مستوى البلد لتحدید نسبة حدوث وانتشار المرض في الانسان بالاضافة الى الحیوان . واخی ا رً یجب استخدام وسائل جدیدة في تشخیص المرض .


Article
Correlation of Serum Concentration of Cystatin C & β-2-microglobulin in Pediatric Malignancy
ارتباط تركیز مصل الدم للغلوبیولین المصغ رّوالسیستاتین سي في أورام الأطفال الخبیثة

Authors: Faisal Gh. Al-Rubaye
Pages: 28-31
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Malignant disease is the second most frequent cause of death between the ages of 1 and 15 years. Childhood tumors are relatively more malignant, disseminating early and responding poorly to treatment, Beta2-microglobulin, a Major Histo-compatibility (MHC) class I subunit, is found to act as a prototypical oncogenic factor capable of stimulating growth and progression of various cancers. Cysteine proteases are proteolytic enzymes involved in many pathological processes such as tumor invasion and metastatic processes. Aim: to assess the status of Beta2-microglobulin, cystatin C and the effects of chemotherapy on these markers in patients with various malignant diseases. Materials and methods: the present study is a case-control study done at Al-Kadhimiya Teaching Hospital in 2010. Includes measurement of serum Beta2-microglobulin and Cystatin C in 60 patients with different malignant conditions who were divided into two groups: o Patients with newly diagnosed malignant tumor G1: (n=30). o Patients with definitely diagnosed malignant tumor G2: (n=30,), The results were compared with another 30 malignancy-free children who were included as disease-unrelated controls: o Patients complaining from diseases other than malignancy (G3): (n=30). Results: showed a significant increase in serum Beta2-microglobulin and Cystatin C in patients with malignant tumors as compared with the controls (p<0.001) Moreover, these markers were significantly high in patients on no treatment G1 compared with patients on chemotherapy G2. Additionally, a significant (P<0.05) positive correlation was found between these markers in the studied groups. Conclusion, pediatric patients with various malignant tumors (but normal renal function) have high level of serum Beta2-microglobulin and cystatin C when compared with controls; for Beta2-microglobulin, this can be explained on the fact that the presence of Beta2-microglobulin on the surface of the numerous tumour cell lines identifies it with the notion of tumour mass; for Cystatin C this can be explained on genetic basis due to the fact that Cys-C gene is one of the most highly up-regulated genes in cancer. The above results were supported by the significant high level of s. Beta2-microglobulin and cystatin C; which can be used as a tumor marker although not specific.الخلفیة: الأوا رم الخبیثة هو السبب الثاني للوفیات في الأطفال من عمر ١ الى ١٥ سنة، الأوا رم في مرحلة الطفولة تكون خبیثة ویعتبر عامل سرطاني (MHC) غالبا وتنتشر مبك ا ر، الغلوبیولین المصغر هو احد أصناف نظام تطابق الأنسجة ال ا رئد نموذجي قادر على ت حَفیز نمو وتعاقبِأ م ا رضِ السرطان الُمخْت لَ فِةِ . إنزیمات السیستاتین سي البروتینیة تعتب إ رنزیماتَ مكسرة للبروتین إشتركتْ في العدید مِنْ العملیاتِ الباثولوجیةِ مثل احتلال الورمِ وانتشاره. الهدف: ل ت قَییم منزلةِ الغلوبیولین المصغّر والسیستاتین سي وتاثیر العلاج الكیمیاوي على السیستاتین سي لدى المرضى المصابین بانماط مختلفة من الاوا رم الخبیثة. الموضوع والطرق:إ نّ الد ا رسة الحالیة هي د ا رسة عینة ضابطة (لسنة ١٠١٠ ) في مستشفى الكاظمیة التعلیمي. یَتضّمُن قیاسُ الغلوبیولین المصغّروالسیستاتین سي فيِ المصلِ لدى 60 مریضِ (ة) مصابین بأنماط مختلفة من الأوا رم السرطانیة وتم تصنیفهم الى مجموعتینِ : مرضى مصابین بانماط مختلفة من الاو ا رم الخبیثة تم تشخیصهم حدیثا بدون علاج كیمیاويِ العدد 30 مریض(ة). o مرضى مصابین بانماط مختلفة من الاو ا رم الخبیثة تم تشخیصهم قطعیا ویستلمون علاج كیمیاويِ العدد 30 مریض(ة). o الَنتائ جِ ق رُنتْ مع 30 مرضى(ات) یعانون من ام ا رض اخرى غیر الأوا رم (مجموعة السیطرة). النتائج: أظهرت ارتفاعا معنویا" في مستوى الغلوبیولین المصغّر والسیستاتین سي في مصل المرضى مصابین بانماط مختلفة من الاوا رم الخبیثة بالمقارنة مع مجموعة السیطرة المناظرة ؛ كما یوجد ارتفاع معنوي في مستوى الغلوبیولین المصغّر والسیستاتین سي لدى المرضى المصابین بانماط مختلفة من الاو ا رم الخبیثة وبدون علاج كیمیاوي عند مقارنتهم مع المرضى المتلقین للعلاج الكیمیاويِ . اضافة لذلك فقد ظهر ارتباط معنوي بین الغلوبیولین المصغّر والسیستاتین سي في كل المجامیع الخاضعة للد ا رسة. الأستنتاج: المرضى المصابون بانماط مختلفة من الأوا رم الخبیثة یعانون من ارتفاع في مستوى الغلوبیولین المصغّر والسیستاتین سي في مصل الدم وتم دعم هذه الحقیقة من خلال الارتفاع المعنوي في هذه المادة عند مقارنتهم بمجموعة السیطرة ویعزى هذا الارتفاع بالنسبة الغلوبیولین المصغّر لوجود هذه العلامة على سطح الخلایا السرطانیة والذي یدل على وجود الورم السرطاني؛ ویعزى هذا الارتفاع بالنسبة للسیستاتین سي لعوامل وا رثیة كون جین السیستاتین سي یكون عالي التنظیم في السرطان، وتم دعم هذه الحقیقة من خلال الارتفاع المعنوي في مستوى الغلوبیولین المصغّروالسیستاتین سي في المصل والذي یْدعو إلى استعمال هذه الدلائل كعلامة للأوا رم. الكلمات المفتاحیة: الغلوبیولین المصغّر، السیستاتین سي، الأم ا رض الخبیثة.


Article
Childhood Intussusception: A Study of 55 Cases
تداخل الأمعاء عند الأطفال: دراسة ل ٥٥ حالة مرضیة

Authors: Basil Hanoudi باسل ھنودي
Pages: 32-39
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Intussusception occurs when a portion of the alimentary tract is telescoped into an adjacent segment. It is the most common cause of intestinal obstruction between 3months and 6years of age. The majority of cases in children are idiopathic. Objective: To study the importance of different presenting clinical signs and symptoms, outcome, and to evaluate the efficacy of imaging procedures in diagnosis. Methods: Prospective study of patients aged (4-48months) with signs and symptoms consistent with intussusception were studied during the period from the 1st of Feb. to the 31st of July 2009. History was taken including; name, sex, age, duration of illness, clinical manifestation, examination, erect plain abdominal X-ray and abdominal ultrasound and CT scan of abdomen was done in selected cases. Data were collected to evaluate abdominal X-ray, ultrasound and CT scan as guidance for diagnosis of intussusceptions in children. All patients were treated by surgical reduction and notes were taken regarding type of intussusceptions and the presence of underlying pathology. Results: Fifty five patients were studied; their mean age was of 12±3 months. Males were more than females with a male:female ratio of 1.6:1. Most of patients presented with vomiting, blood in stool and abdominal pain. Pain, fever, constipation, diarrhea and intestinal prolapse through anus were less frequent presentations of the study group. During examination an abdominal mass was found in 63.6% of cases, while current jelly by per-rectal examination was found in 38.2%. We found that most common sign detected by abdominal ultrasound was the presence of abdominal mass (67.3%), further more ultrasound can be used to detect peritonitis and detect the presence of underlying pathology. X-ray was also helpful in making diagnosis, while CT scan was used in 2 cases suspected to have lymphoma. Surgical reduction was done to all cases. Six of cases had bowel ischemia who were presented after 48 hours. Conclusion: Intussusceptions is more common in boys than in girls. Vomiting, bleeding in stool and abdominal pain were the commonest presenting symptoms and the characteristic abdominal mass and red current jelly stool is not always present. X-ray, ultrasound of abdomen are useful methods in the diagnosis, while CT scan which is highly sensitive is not routinely used الخلفیة: یحدث تداخل الأمعاء عندما یحتبس جزء من الأمعاء داخل جزء أخر مجاور له ویعد السبب الأكثر شیوعا لانسداد الأمعاء بین ثلاثة أشهر وست سنوات من العمر. أغلبیة الحالات في الأطفال لیس لها سبب واضح. الهدف: لد ا رسة أهمیة العلامات والإع ا رض ألسریریه المختلفة ولد ا رسة أهمیة الأشعة السینیة والسونار والمف ا رس لتشخیص تداخل الأمعاء. الطرق: د ا رسة مقطعیة للفترة منذ الأول من شباط إلى الحادي والثلاثون من تموز ٢٠٠٩ للأطفال ذوي ٤٨ شهر. تم اخذ معلومات تتضمن: الاسم، الجنس، العمر، مدة المرض، الأع ا رض - الاعمار ٤ السریریة، ثم اجري فحص المرضى تبع بإج ا رء الأشعة السینیة البسیطة للبطن والأشعة الفوق السمعیة (السونار) كما اجري المف ا رس لعدد من الحالات المختارة وسخرت هذه الادوات للمساعدة في تشخیص تداخل الأمعاء عند الأطفال. كل المرضى عولجوا بالتخفیض الج ا رحي ثم أخذت الملاحظات من الج ا رحین بخصوص نوع تداخل الأمعاء ووجود سبب واضح أدى إلى تداخل الأمعاء. ٣أشهر. الذكور كانوا ± النتائج: تم د ا رسة خمس وخمسون مریض خلال فترة الد ا رسه بمتوسط عمر ١٢ أكثر من الإناث. أغلب المرضى قدموا بتقیؤ، دم في المقعد ،الم في البطن بینما كان الإمساك، الإسهال، والهبوط الشرجي أع ا رض اقل تك ا ر ا ر. أثناء الفحص وجدت كتلة بطنیة في ٦٣,٦ % من الحالات، بینما وجد دم هلامي الشكل احمر اللون في ٣٨,٢ % منهم عند إج ا رء فحص المخرج. (% كما وجدنا إن العلامة الأكثر شیوعا عند إج ا رء السونار كانت حضور الكتلة البطنیة ( ٦٧,٣ كذلك یمكن استخدام السونار لاكتشاف التهاب البریتون والأم ا رض التي قد تسببت في حدوث تداخل الأمعاء وقد استعمل المف ا رس في حالتین شك الأطباء أن یكون عندهما ورم الغدد اللمفاویة. بعد التشخیص تم علاج جمیع المرضى ج ا رحیا. ست من هذه الحالات كانت تعاني من المضاعفات عند إج ا رء الج ا رحة علما ان جمیع تلك الحالات قدمت للعنایة الطبیة بعد یومین من بدء الأع ا رض. الاستنتاج: ان تداخل الأمعاء أكثر شیوعا في الذكور من الإناث، وان أهم الأع ا رض السریریة هي التقیؤ والنزف من المقعد والالم البطني في حین ان الكتلة البطنیة الممیزة والهلام الأحمر عند فحص الشرج لیسا موجودان دائما عند كل المرضى . ویمكن استخدام الأشعة السینیة ، السونار في التشخیص ، بینما لا یستخدم المف ا رس بشكل دوري.

Keywords


Article
Management of Intussusception in Children
عـــــــلاج تداخـــــــــــل الأمعـــــــــــاء عند الأطفـــــــــــــــال

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Intussusception is an invagination of one segment of intestine (the intussusceptum) into another segment of intestine (the intussuscipiens) , commonly in a proximal to distal direction. The commonest area to be affected is the ileum intussuscepting into the cecum and ascending colon. Intussusception is a frequent cause of bowel obstruction in infants & children. Aims of the study: To describe the clinical presentation & management of intussusception cases admitted to the Central Teaching Hospital of Pediatric in Baghdad for the period from January 2008 to January 2010. Patients & methods: This study was conducted by patient's relative interview in Central Teaching Hospital of Pediatric in Baghdad for the period from January 2008 to January 2010 .All patients were under (12) years old who were admitted and underwent surgical interference & followed up under the study group, This study for analyzing (80) infants & children. Results: Intussusception was rank as a second most common surgical emergency in pediatric age group (20%) coming after acute appendicitis (35%) among total admission of 400 cases as emergency to our pediatric surgical unit during a period of our study. The peak incidence was between 6 months to 2 years of age & occurred in 55 patients (68.75%), also there was a seasonal variation with increased incidence in spring & winter which correlated with increased episodes of respiratory tract infection & viral gastroenteritis. Thirty-five patients (43.75%) have had duration of symptoms less than 24 hours while forty-one patients (51.25%) had duration of symptoms from one day to one week. Male affected more than the female (50 male: 30 female patients) in ratio of male to female (1.7 : 1). Conclusions: Intussusception is the second common surgical emergency in pediatric age group especially between 6 month – 2 year (which is the typical age group for intussusception).idiopathic type was the commonest type while Meckel's diverticulum considered as the commonest pathological lead point for secondary intussusception which required surgical resection. Recommendations: Early diagnosis and surgical interference are vital in management of intussusception to preserve the bowel & decrease morbidity & mortality. Keywords: Intussusception, Currant jelly stool, Meckel's diverticulum.خلفية الدراسة : تداخل الأمعاء احد أكثر أسباب انسداد الأمعاء في الأطفال ويعتبر بول بار بيت أول من قام بوصف المرض عام 1670 م.يعتبر لاد أول من نشر صوره أشعة تشخيصية لتداخل الأمعاء. الهدف من الدراسة لوصف التمثيل ألسريري لمرضى تداخل الأمعاء وطريقة علاجهم . طريقة العمل هذه الدراسة تمت في مستشفى الطفل المركزي التعليمي في بغداد خلال الفترة من كانون الثاني 2008 إلى كانون الثاني2010 وكان كل المرضى تحت عمر(12) سنه وقد ادخلوا المستشفى وتمت متابعتهم من قبل مجموعة الدراسة.هذه الدراسة لتحليل (80) طفل مصاب بتداخل الأمعاء. وكان عدد الذكور المصابين بهذا المرض (50) بينما كان عدد الإناث (۳0) وبنسبة (۱٫٧:۱). النتائـــــج: تداخل الأمعاء يعتبر من الأسباب الشائعة للحالات الطارئة التي تدخل ردهة جراحة الأطفال وتأتي بالترتيب الثاني وبنسبة (20%) وذلك بعد التهاب الزائدة الدودية( 35%) من بين 400 حاله مرضيه طارئة أدخلت إلى المستشفى خلال فترة الدراسة.كان تداخل الأمعاء أكثر تكرارا بين عمر 6 أشهر وسنتين حيث حدث المرض ل(55) طفل وبنسبة( 68.75%) مع وجود اختلاف موسمي واضح حيث كانت أكثر الحالات حدوثا في الربيع والشتاء وسببه زيادة حالات التهاب المجاري التنفسية والتهاب الأمعاء الفايروسي في هذين الفصلين.خمسة وثلاثون مريض تم تشخيصهم خلال 24 ساعة من بداية المرض وواحد أربعون مريض تم تشخيصهم خلال الفترة مابين الفترة 1-7 أيام من بداية المرض. الاستنتاجات: يعتبر تداخل الأمعاء من أكثر الحالات الجراحية الطارئة في الأطفال بعد التهاب الزائدة الدودية ويحدث بشكل رئيسي مابين عمر 6 أشهر وسنتان.يعتبر تداخل الأمعاء الأولي هو الأكثر شيوعا وتعتبر زائدة ميكل من أكثر الأسباب لتداخل الأمعاء الثانوي. النصائح: التشخيص والتداخل الجراحي المبكر يعتبران عنصرا هاما في علاج تداخل الأمعاء وتقليل المضاعفات التي تحدث نتيجة تأخر التشخيص. .


Article
Developmental Hip Dysplasia and Delayed Walking
تأخر المشي عند الأطفال المصابين بداء الحثل الولادي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Most children are able to walk alone by 11 to 15 months but the rate of development is very variable. Some children will fall outside the expected range and yet still be fine in the end. Walking is considered to be delayed if it has not been achieved by 18 months. Delay in walking may be simply variation of normal. Other common causes include, (1) Delay in motor maturation, (2) Abnormalities in muscle tone and power, (3) Environmental factors. Aim: To determine the Odds’ ratio (OR) of the risk factors. To demonstrate differences between cases of DDH and their controls in respect to walking state. Study design: Case control study in outpatient of Al-Jumhorei teaching hospital. Consisted of 754 (377 cases of DDH, 377 controls), have been examined (295 males and 459 females), ages varies between 12 -208 months average (around 15.06 months Study period: 1st Jan 2010-1st Jan 2011. Methodology: The sample of control was selected according to the method of individual matching, (MacMahon and Pugh, 1970; Gordis, 1996). For each patient with DDH one control was chosen. Results: Reveals that DDH is not a risk factor for delayed walking, moreover it has been found that it is a protective factor, Odd ratio (0.293) with highly significant association , P <0.002. Conclusion: DDH had no effect on delayed walking. Key word: Developmental hip dysplasia, Delayed walking.


Article
Infant Mortality Rate from 2007-2009 in Falluja City, Western Iraq
معدل وفيات الأطفال الرضع من العام 2007 الى 2009 في مدينة الفلوجة ,غرب العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Infant mortality is considered one of the most sensitive indicators of the health status of a community. Fallujah lacks accurate information on mortality and related indicators. Reporting of infant deaths is defective. Causes of death in general are grossly misrepresented in death certificates. Objectives: Estimating the IMR in Fallujah city, Al-Anbar governorate, Iraq , during the years 2007, 2008, & 2009. Patients & methods: This is a review of hospital records involving all live births & deaths occurring from the beginning of January 2007 to 31 December 2009. The data were collected from files of patients admitted to the neonatal & children hospital wards during the studied years, from birth & death certificates recorded in the hospital & Fallujah health vital statistics center. Data collected included name, age, sex, residence, place & date of death. Results: The IMR was 75/1000 live births in 2007, 67.4/1000 live births in 2008, & 65.9/1000 live births in 2009. About 83.8% of deaths occur during the neonatal period, & 16.2% in the postneonatal period, the male IMR (89/1000 live births) was higher than female IMR (50.4/1000 live births). The studied dead infants were 52.8% in the rural & 47.2% in the urban areas. Conclusion: IMR didn't show much difference during the 3 studied years this may reflect the fact that there was no much improvement in the social, health economic in addition to the security situation during the studied years. Key words: Infant, mortality rate, Fallujah, Iraq.الخلاصة: الهدف من هذه الدراسة هو تحديد معدل وفيات الأطفال الرضع للفترة بين بداية عام 2007 وحتى نهاية عام 2009 .ولغرض ذلك تم شمول كافة الولادات الحية والوفيات التي وقعت في مدينة الفلوجة للأعوام الثلاثة ,والتي تم جمع معلوماتها خلال الفترة من 10 شباط الى 20 نيسان 2010 من سجلات المرضى الراقدين في مستشفى الفلوجة ,ومن سجلات الولادات والوفيات في مركز الأحصاء الصحي والحياتي في مدينة الفلوجة. المعلومات الخاصة بالمشمولين تضمنت الأسم , العمر ,محل السكن , مكان وتاريخ الوفاة. معدل وفياة الرضع كانت 75 لكل 1000 ولادة حية عام 2007 , 67.4 لكل 1000 ولادة حية عام 2008 و65,9 لكل 1000 ولادة حية عام 2009. أظهرت النتائج أن 83.8% من الوفيات حدثت في ال 27 يوم الأولى من العمر و16.2% من 28 يوم الى عمر سنة. كما أن معدل الوفيات أعلى قليلا في الريف عنها في المدينة . نستنتج من النتائج أعلاه أنه لا يوجد تغيير كبير في معدل وفيات الرضع من عام 2007 والى نهاية 2009 وذلك يعكس عدم وجود تحسن كبير في الظروف الأجتماعية و المعاشية والصحية والأمنية في المدينة خلال الأعوام الثلاثة.

Keywords

Infant --- mortality rate --- Fallujah --- Iraq.


Article
Gender Differences of Placental Dysfunction in Severe Prematurity
علاقة اختلافات الجنس واعتلال المشيمة بالولادات المبكرة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Several obstetric complications have been reported to be related to fetal gender such as prematurity, preeclampsia and placental abruption. Objective: To investigate whether a sex difference exists in findings at placental histology of extreme prematurity. Design: Cross-sectional. Setting: Gynecology and Obstetrics department, Al-Kadhimyia Teaching Hospital, Baghdad, Iraq Patients and Methods: Fifty deliveries before 32 weeks of gestation of singleton, liveborn, non-anomalous infants were included in the study. Placental histological findings were compared between male (n=25) and female (n=25) neonates. Results: Male fetuses had distributions rate of nulliparity, maternal age , gestational age at delivery as female fetuses , but higher birth weight centiles ([55.09±11.3] vs. [43.09±8.2]). Placental histology showed no association between fetal gender and lesion of acute inflammation (p=0.09) , intraplacental vascular pathology (p=0.2) or uteroplacental vascular pathology (p=0.5).However ,lesion of chronic inflammation had a significantly higher score in male than in female fetuses (p=0.01).when we examined the distribution of chronic placental inflammation ,significantly more severe lesions were noted in male than in female fetuses at the implantation site (i.e the area of interstitial trophoblast invasion of the maternal decidua and maternal endovascular trophoblast remodeling ),than within the placental villi (chronic villitis) or in the amniochorionic membranes (where interstitial trophoblast invasion is minimal). Conclusion: In premature deliveries at <32 weeks ,male fetal gender is associated with placental lesions suggestive of a maternal immune response against the invading interstitial trophoblast .The immunological basis of these findings deserves further studies. Key wards: Gender difference, prematurity, placental histology. هدف الدراسة: أعدت هذه الدراسة لبيان تأثير اختلاف الجنس في الفحص النسيجي للمشيمة وتأثيره في الولادة المبكرة. تصميم الدراسة: دراسة مقطعية. مكان الدراسة: أجريت هذه الدراسة في قسم النسائيات والتوليد في مستشفى الكاظمية التعليمي. طريقة العمل: شملت الدراسة خمسون خديجا تمت ولادته قبل الأسبوع ٣٢ , تم فحص الخدج والفحص النسيجي للمشيمة لخمسة وعشرون من الذكور وخمسة وعشرون من الإناث. النتائج: الذكور الخدج كان لديهم معدل التوزيع للبكريات وعمر الأم وأسابيع الحمل عند الولادة ووزن المشيمة ومعدل وزن الطفل للمشيمة كما هو لدى الإناث الخدج . لكن الذكور الخدج كانوا أكثر وزنا.الفحص النسيجي للمشيمة اظهر عدم ارتباط بين جنس الطفل و الالتهابات الحادة للمشيمة, لكن الالتهابات المزمنة كان لها نسب عالية و علاقة مع جنس الطفل (الذكر أكثر من الأنثى) .عند دراسة الالتهابات المزمنة في المشيمة , أكثر الالتهابات كانت في موقع انغراس البويضة في بطانة الرحم أكثر مما في زغابات المشيمة أو الغشاء ما بين الجنين والمشيمة . الاستنتاج: في الولادات المبكرة قبل ٢-٣ أسبوعا ,الذكور لديهم حالات التهابات في المشيمة أكثر من الإناث مما يدل على أن جهاز المناعة الامومي يتحسس أكثر تجاه مشيمة الأطفال الذكور . العلاقة المناعية لهذه الصلة تحتاج دراسة أوفر .


Article
Evaluation of physical parameters in mitral valve stenosis by using Doppler Ultrasound
تقييم العوامل الفيزياوية لتضيق الصمام الأكليلي بأستخدام الدوبلر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Mitral valve stenosis is a condition in which the hearts mitral valve is narrowed (stenosis), This narrowing blocks the valve from opening properly obstructing blood flow through the heart and the rest of the body and this causes changes in physical parameters (resistance and conductance). Aim of the study: To assess the changes in the physical parameters in mitral valve stenosis disease in different gender and age by using Doppler ultrasound. Methods : The examination of patients at the Division of Echo - at the Iraqi Center for Heart Disease in Medical City for surgery specialist - Baghdad - Iraq, during(February2009 till November2010). The current study included fifty eight cases containing (27 males and 31 females) ages ranging between (16- 82) and is divided between 29 people from healthy people (I) which contain (13 males and 16 females) ages ranging between (16- 82) and a standard deviation of 22.6. Twenty nine of patients with mitral valve stenosis were divided into group (II) contains (6 males and 8 females) ages ranging between (28-76) and the standard deviation of 17.8, group (III) contains (5 males and 4 females) ages ranging between (40-71) and the standard deviation of 16.1 and group (IV) contain (3 male and 3 female) ages ranging between (56-72) and the standard deviation of 17.9. Studying changes developments in physical factors resulting from mitral valve stenosis and depending on these factors were calculated to change the resistance and conductivity and studying the relationship of the change in area and the change of physical factors. Results: The flow rate and area of mitral valve was significantly less in group IV than other groups, but pressure gradient, max velocity, pressure half time, max pressure were higher and more significantly in group IV. Resistance is significantly increases and it is higher in group IV compared with other groups. Conductance is higher in group I but more significant in group II. Conclusion: There is a strong correlation between the pressure half time and area of mitral valve. Resistance was significantly increased and it is higher in sever mitral stenosis. Conductance is high in mild mitral stenosis. The increase in mitral pressure gradient is frequently compensated by a decreased conductance. Age was highly influential but sex exerts less influence to change the physical parameters. Key word: Mitral valve stenosis, Area, Resistance, Conductance, Doppler US.الخلفية : تضيق الصمام التاجي هو التضيق الحاصل في صمام القلب وهذا التضيق يمنع من فتح بشكل صحيح ويعرقل تدفق الدم عبر القلب وبقية الجسم وهذا يسبب تغيرات في العوامل الفيزياوية (المقاومة والحث). الأهداف: تقييم التغيير الحاصل في العوامل الفيزياوية الناتج من التضيق الحاصل في الصمام الأكليلي في الأعمار والأجناس المختلفة بواسطة استخدام جهاز الدوبلر . الطريقة: تم أجراء الفحص على المرضى المراجعين لشعبة الأيكو – في المركز العراقي لأمراض القلب في مدينة الطب للجراحة التخصصية – بغداد – العراق، خلال عام 2009 م. الدراسة الحالية تضمنت 58 حالة تحتوي على (27 من الذكور و31 من الإناث) بأعمار تتراوح بين (16 –82) ومقسمة بين 29 شخصا من الأصحاء (I) وتحتوي على (13 من الذكور و16من الإناث ( بأعمار تتراوح بين (16 – 82) وانحراف معياري 22.6 و 29 من المرضى الذين يعانون من التضيق في الصمام الأكليلي تم تقسيم المرضى الى مجاميع : المجموعة ((II وتحتوي على (6 من الذكور و8 من الإناث) بأعمار تتراوح بين (28 – 76) وبأنحراف معياري 17.8والمجموعة (III) تحتوي على (5 من الذكور و 4 من الإناث) بأعمار تتراوح بين (40 – 71 ) وبأنحراف معياري 16.1 والمجموعة (IV) وتحتوي على (3 من الذكور و3 من الإناث) بأعمار تتراوح بين (56 – 72) وبإنحراف معياري 17.9. تم دراسة التغييرات الحاصلة في العوامل الفيزياوية الناتجة من الإصابة بالتضيق الحاصل في الصمام الأكليلي وبالاعتماد على هذه العوامل تم حساب تغيير المقاومة والتوصيلية ودراسة علاقة تغيير مساحة الصمام بتغيير العوامل الفيزياوية للصمام. النتائج: وجد ان هناك علاقة بين تغيير مساحة الصمام وتغيير الضغط والعوامل الفيزياوية الأخرى حيث ان المعدل الحسابي للجريان في المجموعة (I) اكبر من المجموعة ((II ، والمجموعة ((III، والمجموعة (IV) وهذا التغيير ناتج من تغيير المساحة وقد صاحب هذه التغييرات المعتمدة إحصائياً تغيير في سرعة الجريان والمعدل الحسابي لمقاومة الأذين الأيسر للمجموعة (IV) اكبر من المجموعة (I) وهذا ناتج من العلاقة العكسية بين تغيير المساحة والمقاومة بينما تسلك التوصيلية سلوك مغاير لسلوك المقاومة وقد صاحب هذا تغيير في انحدار الجهد . وقد وجدت الدراسة ان عامل العمر ذو تأثير واضح ولكن الجنس ذو ثأثير ضعيف على تغيير هذه العوامل الفيزياوية. الاستنتاجات : هنالك علاقة بين معدل الضغط والمساحة .التضييق الحاصل في الصمام الإكليلي له تأثير مباشر على مقاومة الجريان والتوصيلية وهذا ناتج من تغيير مساحة الصمام . وزيادة انحدار الضغط يسبب نقصان في التوصيلية .


Article
Estimation of Fetal Body Weight in Twins: A New Mathematical Model
تقدير وزن جسم الجنين في التوأم: صيغة رياضية جديدة

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: Evaluation of a new mathematical formula (FEMUR 4) derived from twin population to estimate fetal weight in twins using ultrasound. Design: retrospective analysis of ultrasonic measurements of 103 twins from 30 – 40 wks of gestation born within 3 days of ultrasonic examination. Setting: Al Yarmouk Teaching Hospital, Baghdad, Iraq. Methods: Between Sep. 2004 and Dec. 2005 at the Obstetric and Gynecological department in Al- Yarmouk Teaching Hospital a cross-sectional ultrasonic measures obtained from 107 twin pregnancies, estimated fetal weight was calculated using mathematical model of Campbell, Shepard, and Hadlock, the calculations were repeated for the model Femur 4, all models were compared against Femur 4. Results: Femur 4 had been found to have positive correlation with actual birth weight with coefficient of determination of linear regression value of 0.859. It had the percent of estimation of fetuses within 10 percent of their actual BW (87.9 percent). It had the mean percentage error of 0.03 (6.52) compared to singleton derived formulae. In fetal growth deviation it had been found to have accuracy rate in detecting those below their 10th centile for gestational age of (90.8 percent) and (96.1 percent) in disclosing those who were growth discordant twins. Conclusion: Femur 4 seems to be more reliable than singletone derived formulae in estimating fetal weight in twins, and in general, American population designed formulae are probably still applicable on our Iraqi people. Key Words: twin pregnancy• new formula• estimated body weight• ultrasoundان الهدف من هذه الدراسة هو تقييم قابلية صيغة رياضية جديدة تسمى (عظم الفخذ 4) المشتقة من التوائم في تقدير وزن الجنين في التوائم باستعمال الامواج فوق الصوتية مقارنه بقابلية الصيغ الرياضية المشتقة من الحمل المفرد في ذلك مع مقارنة النتائج الحاصلة من دراستنا مع دراسة مسبقة. اجريت الدراسة على (103) توأم مدة الحمل بهم تتراوح بين (30 الى 39) اسبوع جميعهم ولدوا خلال ثلاثة ايام من اجراء الفحص بالامواج فوق الصوتية في مستشفى اليرموك التعليمي. تم تقدير اوزان الاجنه بالطرق التقليدية لكل من (كامبل , شيبارد و هادلوك) واعيد حساب الاوزان بواسطة عظم الفخذ 4 فكانت النتائج كالاتي: كان للصيغة الرياضية عظم الفخذ 4 اقوى علاقة موجبة مع وزن الجسم الحقيقي بمعامل علاقة = 0.859 كما احرزت اعلى نسبة مئوية في تقدير الوزن ضمن 10% من الوزن الحقيقي 87.9% وكان لها اصغر معدل نسبة خطأ 0.03 (6.52) مقارنة مع الصيغ الرياضية المشتقة من الحمل المفرد. يبدو من ذلك ان هذه المعادلة الرياضية يمكن الاعتماد عليها اكثر من الصيغ الرياضية المشتقة في تقدير وزن الجنين التوأم.


Article
Effect of Dialysis Duration on the Immunochemical Changes
تأثير فترة الديلزة على المتغيرات الكيمومناعية

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To study the effect of dialysis on the immunochemical changes of some interleukins and other biochemical parameters. Design setting: A total of 25 patients with end stage renal disease (mal and female) underwent dialysis with different duration were included in this study. Their age ranged from (22-75).The patients were divided according to the duration, the first group who received dialysis less than one year and the second group who received dialysis more than one year Healthy control group were sex, ethnic, matched and semimatched in age with patients group were selected. Results: Using ELISA technique, serum IL-1α and IL-8 were estimated for dialyzed patients when divided in to two groups (less than one year and more than one year). Also Serum FT3 and albumin were also measured for the above two groups compared with healthy controls. All the above parameters showed different pattern. Conclusion: Hemodialysis duration was influenced serum levels of interleukins and other biochemical parameters. Key words: End stage renal disease, Dialysis, Interleukins. الغــــــرض: دراسة تأثير الديلزه على المتغيرات الكيمومناعيه والكيميائيه الحياتيه وبعض الانترلوكينات. التصميـــــــــــم: تضمنت الدراسة (25) عينه ذكور وإناث تراوحت أعمارهم بين ( 22-75) سنه من مرضى في الحالات المتأخرة من إمراض الكلى الخاضعين للديلزه في أوقات مختلفة. تم تقسيم المرضى اعتمادا على فترة الديلزه حيث تضمنت المجموعة الأولى الديلزه لأقل من سنه بينما كانت المجموعة الثانية لأكثر من سنه والتي قورنت مع الأصحاء. النتائـــــــــــج: باستخدام تقنية ELISA)) تم قياس الانترلوكين IL-8) و α IL-1) في مصل الدم لكلا المجموعتين أعلاه , تضمنت الدراسة كذلك دراسة هرمون الغدة الدرقية الحر والالبومين وكانت كل المتغيرات قد أظهرت منحى متغير مقارنة بالأصحاء. الخلاصـــــــــة: إن فترة الديلزه قد أظهرت تأثيرا على الانترلوكينات والمتغيرات الكيميائية الحياتية.


Article
Leptin Level in Type I diabetic patients
مستوى الليبتين عند مرضى السكري النوع الأول

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Serum leptin levels reflect the amount of body fat. However several studies suggest that insulin may also regulate serum leptin levels, especially those newly diagnosed patient with type 1diabetes (treated with insulin). Aim of the study: The aim of the study was to test the leptin level in newly diagnosed children with type 1diabetes and its level after institution of insulin therapy. Subjects and Materials: Thirty children with new onset type I diabetes were studied. Serum leptin levels (ELIZA) were measured at presentation before insulin therapy was started and at 3 months of follow-up. Those patients were compared. with thirty healthy children match for age and body mass index. Results: The results showed significantly low levels of serum leptin for the diabetic patients before insulin in comparison to its level for both diabetic patients (3 months of insulin therapy) and the control group. [(4.1 ± 0.5), (6.0 ± 0.4), (6.9 ± 0.2) ng/ml) P<0.005, 0.05 respectively)]. In addition to a significant increase in body wt. and BMI for the diabetic patients after insulin therapy (3 months) in comparison to their results before initiation of insulin therapy [(39.7 ± 3.1), (35.2 ± 2.9) kg], [(20.1 ± 0.8),(17.7 ± 0.4) kg/m2)] (P<0.005. 0.05) respectively. The study shows also a positive correlation between serum leptin level and BMI for those patients after 3 months post treatment (r=0.6, p=0.04). Conclusion: Serum leptin levels are low in newly diagnosed children with type I diabetes, after 3 months of insulin therapy circulating levels increase and became comparable to levels found in healthy control subjects. It remains to be determined whether this is solely due to insulinization or is also the result of nutritional replenishment and changes in fat cells metabolism. Key words: Leptin, HbA1c, insulin dependent diabetes mellitus (Type 1). خلفية البحث: نسب هرمون الليبتين في مصل الدم يعكس كمية الدهون في الجسم على أي حال عدة دراسات أكدت على أن هرمون الانسولين يمكن أن ينظم نسب هرمون الليبتين، خصوصا عندالمرضى الحديثي التشخيص بداء السكري النوع الاول والذين يتم علاجهم بالانسولين. الغاية من البحث: دراسة نسب هرمون اللبتين في مصل الاطفال الحديثي التشخيص بداء السكري النوع الاول ومستواه بعد ثلاثة اشهر من العلاج بالانسولين. طريقة البحث: أجريت الدراسة على ثلاثين (30) طفلا حديثي التشخيص بداء السكري النوع الاول وتمت قياس نسبة هرمون الليبتين في أمصالهم بطريقة (.ELIZA) قبل البدء بعلاجهم بالانسولين وبعد ثلاثة أشهر من العلاج. هؤلاء المرضى تمت مقارنتهم بثلاثين (.30) طفلا من الاطفال الاصحاء ضمن نفس مدى العمر ودليل كتلة الجسم . النتائـــــــج: أظهرت النتائج نقص احصائي في مستوى هرمون الليبتين في مصل دم مرضى السكري قبل العلاج عند مقارنة مستواه بعد العلاج والاصحاء (4.1 ± 0.5) (6.0 ± 0.4) (6.9 ± 0.2) نانكوغرام / مل) (P< 0.005, 0.05) بالاضافة الى ذلك أظهرت الدراسة وجود زيادة في وزن ودليل كتلة الجسم لدى مرضى السكري بعد العلاج بالانسولين بثلاث أشهر (39.7 ± 3.1)، (35.2 ± 2.9) كيلوغرام (20.1 ± 0.7)، (17.7 ± 0.4) كيلوغرام / متر2) . كذلك اظهرت الدراسة وجود علاقة ايجابية بين مستوى هرمون الليبتين ودليل كتلة الجسم عند المرضى بعد ثلاث أشهر من العلاج (r=0.6 p= 0.04). الاستنتاج: تزداد نسب هرمون الليبيتين في مصل دم الأطفال ألحديثي التشخيص بداء السكري النوع الأول بعد ثلاثة أشهر من العلاج بالأنسولين لتصل مستويات مقاربة لتلك الموجودة لدى الأطفال الأصحاء. يبقى الإقرار بهذه الزيادة، سواء كانت بسبب العلاج بالانسولين لوحده أو نتيجة التعويض الغذائي والتغيرات في تفاعلات الخلية الدهنية.


Article
Indication of Adult Tonsillectomy & Postoperative Complication According to Indications
دواعي استئصال اللوزتين عند البالغين والمضاعفات الحاصلة حسب دواعي العملية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Tonsillectomy remains the most common surgical procedure in field of otolaryngology, and it has a wide range of techniques, indications and complications. Aim of the study: To determine the indications of adult tonsillectomy and the postoperative complications in relation to each indication. Patients and methods: A prospective study of 180 adult patients aged 18-70 years underwent tonsillectomy kept under close observation for analysis. Results: In the study, the most common indication of surgery was acute recurrent tonsillitis (74%), upper airway obstruction (11.1%), suspected neoplasm (8.8) and post-quinsy (5.5%) respectively. The incidence of complications varies according to the indication, patients underwent tonsillectomy for acute recurrent tonsillitis had increased incidence of postoperative bleeding and uvular edema, while patients underwent tonsillectomy for upper airway obstruction had increased incidence of prolonged hospitalization and dyspnea. Key words: Tonsillectomy, tonsillitis, adult tonsillectomy الخلفية: عملية استئصال اللوزتين هي من أكثر العمليات شيوعاً في حقل جراحة الأنف والإذن والحنجرة، وتتعدد طرق إجراء هذه العملية ودواعيها ومضاعفاتها . أهداف الدراسة: تحديد دواعي استئصال اللوزتين عند البالغين وتحديد مضاعفات العملية ونسبتها لكل داع من دواعي العملية. المرضى وطرق العمل : دراسة تتابعيه أجريت ل 180 مريض تراوحت أعمارهم من 18 الى 70 سنه أجريت لهم عمليه استئصال اللوزتين وتمت مراقبتهم بدقه من أجل التحليل البحثي. النتائج : تبين من الدراسة ان أكثر دواعي العملية هو التهاب اللوزتين المتكرر (74%) تليها انسداد المجاري التنفسية العليا نتيجة تضخم اللوزتين (11,1%) تليها أورام اللوزتين (8,8%) ثم خراج اللوزتين (5,5%). نسبة حدوث المضاعفات تعتمد على دواعي العملية، تبين إن المرضى الذين أجريت العملية لهم بداعي التهاب اللوزتين المتكرر ووذمة اللهاة بينما المرضى الذين أجريت العملية لهم بداعي انسداد الملك التنفسي العلوي هم الاكثر عرضه للرقود المطول في المستشفى والضيق التنفسي.


Article
Study of Dried Apricot Effect on Type 2 Diabetic Patients as a Hypoglycemic Material
دراسة الخوخ المجفف وتاثيره على اداء السكر النوع الثاني كعامل خافض لمستوى السكر في الدم

Loading...
Loading...
Abstract

Background & objectives: apricot has constituents with antioxidant activity and some of them had been studied and showed good results against diabetes. Dried apricot is available during the year and its constituents are concentrated as well as apricot is desirable fruit and very safe. Therefore the aim of this work is to study the ability of apricot (Prunus armeniaca L.) in decreasing glucose concentration in patients with type 2 diabetes. Methods: this study was undertaken on 67 patients with type 2 diabetes mellitus, (39-67 years old) with mean ± SE (49.313 ± 1.2968). The healthy control group consisted of 75 individuals which did not suffer from any problem, (19-69 years old) with mean ± SE (48.65 ± 2.15). The patients did not have other interfering health problems. Blood glucose concentrations were determined using enzymatic colorimetric method ENDPOINT for all subjects at beginning and the concentration labeled as (time 0). Directly after blood withdrawing, all subjects had 18 grams of dried apricot. The second time labeled as (time 30) which mean the concentration of glucose after 30 minutes of eating the apricot. After eating the apricot, another sample of blood was collected from every subject to determine the glucose concentration and this time the concentration called (time 60). Results: the results showed that the apricot decrease glucose in blood of patients of type2 diabetes not healthy control and there is significant differences (p< 0.01). There are three expectation equations to estimate glucose level in experiment conditions. Interpretation & conclusions: apricot is good food for diabetic patients. It is safe, desirable, it decrease glucose concentration, and it reduce the risk of diabetes complications. Apricots do all this activities because it has constituents with antioxidant activity and other compounds with hypoglycemic activity like anthocyanin, procyanidin, cartenoids, and others. Keywords: apricot, type 2 diabetes, Prunus armeniaca L.


Article
Adenoid enlargement assessment by plain X-ray & Nasoendoscopy
تضخم الغدانه تقييم بواسطة الاشعه السينية البسيطة والناظور الأنفي

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: The adenoid is a mass of lymphoid tissue embedded in the mucosal membrane of the nasopharynx. The aim: The aim of the study was to clarify the accuracy of both lateral post nasal space X - ray and nasoendoscope in evaluation of the adenoid size. Patients and Methods: This study included (150) patients with symptoms of upper airway obstruction. All of them evaluated clinically, by lateral plain X-ray of the soft tissue of nasopharynx and nasoendoscope to determine the size of the adenoid, All patients were seen and examined in the outpatient clinic of E.N.T Department of Al-Yarmouk Teaching Hospital from January 2009-January 2010. Results: The highest incidence of large adenoid was seen in 3-5 years old patients (60%) while the lowest incidence was seen in 9-12 years old patients (18%) with male: female ratio as 1.1:1. Conclusions and Recommendations: Evaluation by endoscope was highly accurate than evaluation by X – ray. Hence, children with classical symptoms of upper respiratory tract obstruction, even without adenoid hypertrophy revealed by X - ray, suggested to be submitted to nasoendoscope for diagnostic accuracy, which is greatly relevant especially for more secure indication of adenoidectomy and help in avoiding unnecessary operation. Key words: Adenoid hypertrophy. X-ray of the nasopharynx. Nasoendoscope. الخلفية تشكل الغدانه مجموعه من الانسجة اللمفاوية والموجودة في البلعوم الأنفي. الهدف من الدراسة لتقييم دقة كل من الاشعة السينية البسيطة والناظور الأنفي في تقدير حجم الغدانه طريقة العمل تضمنت هذه الدراسة المنظورة 150 مريضا يعاني جميعهم من أعراض انسداد المجاري التنفسية العليا. تم تقييم المرضى سريريا وبواسطة الأشعة السينية البسيطة للفسحة خلف الأنف وبواسطة الناظور الأنفي لتقدير حجم الغدانه. أجريت الدراسة في العيادة الاستشارية لجراحة الأنف والإذن والحنجرة في مستشفى اليرموك التعليمي للفترة من كانون الثاني 2009 إلى كانون الثاني 2010. النتائج تبين من الدراسة إن أعلى نسبه لحدوث تضخم الغدانه وجد عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3-5 سنه (60%) بينما اقل نسبه لحدوث تضخم الغدانه وجد عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9–12 سنه (18%). تبين إن نسبه الذكور إلى الإناث هي كنسبة 1.1 : 1. الاستنتاجات والتوصيات أن تقييم حجم الغدانه بالناظور الأنفي كان إلى حد كبير أدق من تقيمها بواسطة الأشعة السينية. لذلك يفضل إجراء الناظور الأنفي للأطفال الذين يعانون من أعراض انسداد المجاري التنفسية العليا بوجود أو عدم وجود تضخم الغدانه المكتشف بواسطة الاشعه السينية حيث تبرز أهمية هذا الموضوع في دواعي إجراء أو عدم أجراء عملية رفع الغدانه.

Table of content: volume:25 issue:1