Table of content

JOURNAL OF EDUCATION AND SCIENCE

مجلة التربية والعلم

ISSN: 1812125X
Publisher: Mosul University
Faculty: Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Difining summary about the Journal Education and science magazine
The first volume of the magazine was published in 1979 including papers on both pure sciences and human sciences. Then in 1987 the magazine started to publish papers in two independent volumes: one for pure sciences and the other one was for human sciences. The magazine stoped being published from 1981 to 1987 because of the Iraqi-Irania war and also in 1992 due to the sanctions imposed on iraq. The magazine is well-known inside and outside iraq in that 30 scientific establishments were publishing their papers in it. Now adays,the magazine volumer are distributed limitedly on the university libraries because of fanancial reasons.
Yet the magazine sends from time to time letters to some governmental establishment urging them to buy the scientific and human volumes of the magazine.
Since 2010, the editor in chief started to offer some free copier of the scientific and human volumes to some scientific establishments in Iraqi universites and also outside Iraq and the magazine is ready to supply it to those concerned costing 30000 Iraqi dinars.

Loading...
Contact info

education_journal@yahoo.com

Table of content: 2009 volume:16 issue:38

Article
A Contrastive Study of Conjuncts in English and Arabic

Authors: Lubna Zuhair Mahmood
Pages: 1-19
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This research is a contrastive study of “conjuncts” in English and Arabic. It deals with their form, function, position as well as their relation to the whole relevance and their semantics in both languages. The research is organized along three parts; the first and the second analyze “conjuncts” in English and Arabic respectively. The third is kept to deal with aspects of similarity and difference of “conjuncts”, if any, in both languages. المستخلص يتناول البحث مقارنة لأدوات العطف في اللغتين الإنكليزية والعربية. إذ يبحث في شكل تلك الأدوات ووظائفها وموقعها، بالإضافة إلى علاقتها مع مكونات الجمل، ومعانيها في كل من اللغتين. يقع البحث في ثلاثة أقسام رئيسية. يحلل القسمان الأول والثاني هذه الأدوات في الإنكليزية والعربية على التوالي، في حين يتناول القسم الثالث أوجه التشابه والاختلاف إن وجدت بين اللغتين فيما يخص الموضوع قيد البحث.

Keywords


Article
جريدة كُردستان وروسيا القيصرية 1898-1902 دراسة في موقف جريدة الكُرد الأولى (كُردستان) من روسيا القيصرية

Authors: هوكَر طاهر توفيق
Pages: 1-22
Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRUCT This research is about the general situation of the first Kurdish newspaper Kurdistan1898- 1902 one of the biggest nations at that time ,that had a high voice on the world, And its bounds touched Kurds land, Kurdistan from thenorth and eastern north from the second half of 19th century we mean the caesarean Russia. Kurdistan news paper that had published from it 31 issues from 1898-1902 by the brothers Miqdad Midhat Badrkhan and Abdulrahman Badrkhan acts the only Kurdish opinion from the events that went by Kurds and their land Kurdistan. Kurdistan newspaper showed its opinion about her: the policy of the great force and specially Russia toward Kurds and Kurdistan and the newspaper showed that in that time there were an expand general opinion Kurdish against Russia and its policy, and the most important is that Kurdistan newspaper specially in the last issues the reasons behind this Kurdish situation. الخلاصة: يتناول هذا البحث الموقف العام للجريدة الكردية الأولى )كردستان( 1898-1902 من إحدى الدول الكبرى آنذاك، والتي كان لها صوت عالٍ على المستوى الدولي، ولامست حدودها أراضي كردستان من جهة الشمال والشمال الشرقي منذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر ونقصد بها روسيا القيصرية. كانت جريدة (كردستان) التي صدر منها واحد وثلاثون عدداً ما بين 22 نيسان 1898- 14 نيسان 1902 في عدة مدن مثل القاهرة وجنيف ولندن، من قبل الأخوان: مقداد مدحت بدرخان وعبد الرحمن بدرخان تمثل الرأي الكردي الوحيد إلى حد ما من الأحداث التي كان يمر بها الكرد وكردستان آنذاك. ومن ضمن ما بينت جريدة كردستان رأيها فيه هي: سياسة القوى العظمى وبشكل خاص روسيا القيصرية تجاه الكرد وكردستان. وأظهرت الجريدة أنه في تلك المدة كان يوجد رأي عام كردي واسع معارض لروسيا وسياستها في المنطقة. والاهم من ذلك أن جريدة كردستان قد بينت وخاصة في الأعداد الأخيرة منها الأسباب الكامنة وراء هذا الموقف الكردي المعارض. وقبل الدخول في تفاصيل الدراسة تجدر الإشارة إلى انه تم تقسيم الموضوع فضلاً عن المقدمة والخاتمة إلى مبحثين، تناولت المقدمة باختصار أسباب الاهتمام الروسي بكردستان منذ بداية القرن التاسع عشر، وموقف جريدة كردستان من بريطانيا وفرنسا . كرس المبحث الأول لموقف جريدة كردستان من روسيا القيصرية في عهد مؤسسها مقداد مدحت بدرخان وكيف كانت نظرته إليها في الأعداد الخمسة الأولى التي أصدرها بنفسه. أما المبحث الثاني فبحث في نظرة جريدة كردستان إلى روسيا في عهد عبدالرحمن بدرخان، واهم الأسباب التي أدت إلى ظهور موقف كردي معارض لروسيا القيصرية وسياستها في المنطقة آنذاك. وتناولت الخاتمة أهم الاستنتاجات والملاحظات التي تم التوصل إليها. وأخيراً من الجدير بالذكر ان تواريخ أعداد جريدة كردستان قد دونت كلها في الهوامش ولم تدون في المتـن وذلك لكثرتها ولعدم تكرارها في المتـن والهامش. كما انه في حالات الترجمة من الكردية والتركية العثمانية إلى العربية حاولنا قدر المستطاع أن تكون الترجمة حرفية ولا تخرج عن المعنى الأصلي، وهذا ما أدى إلى أن تكون الترجمة في عدة أماكن ركيكة.

Keywords


Article
Love, Murder and Suffering in William Wordsworth's "The Thorn"

Authors: Muhammed F. Rasheed --- Essam M. Mahmooud
Pages: 20-256
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The present paper simply explores and goes through some rushing emotional human tendencies which result in conditions extremely harmful and tragic to a young lady who is swindled by a fickle lover. These conditions are adultery, murder and misery which are juxtaposed to each other, so that feelings of frustration, bewilderment and suffering are produced and then focused on. المستخلص أن الهدف الرئيس من هذا البحث هو التركيز على بعض الميول الإنسانية والتي تتسم بالتهور وتؤدي بالضرورة إلى مهاو ثلاث لفتاة بريئة لم توفق في اختيار الشخص المناسب لها ألا وهي ارتكاب الفاحشة، القتل ومن ثم تعاظم المعاناة. تتفاعل هذه العوامل مع بعضها البعض مما سبب لها الشعور بالإحباط الشديد والحيرة ومن ثم المعاناة الأبدية.

Keywords


Article
مدينة مرو في المصادر الجغرافية العربية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Marow (Marry) was considered the most important in Khurasan province. One of the seven kings settled in this city during the Sasaned Empire. Marry was also considered one of the fourth quarters of Khurasan, after Nisapor, Balakh and Heart. The Ummayed ruler (Waley) settled in this town, and ruled Khurasan during the Ummayed period except for a short time, during the rule of Assad Ibn Abed Allah Al-Qasry. The geography sources payed more attention to this city and spoke about its planning, position, conquering, its mosques, agricultural and industrial products, trade, and other activities of this city. ملخص البحث تعد مدينة مرو إحدى أهم المدن في إقليم خراسان، وكان يقطنها قبل الإسلام احد الشاهات السبعة المؤلفة منهم الإمبراطورية الساسانية، كما انها احد أرباع خراسان، بعد بلخ ونيسابور وهراة، وكانت مقر الإدارة الأموية على طول الوقت، خلا مدة قصيرة لا تتجاوز الثلاث سنوات تقريباً، وقد اهتمت المصادر الجغرافية العربية بهذه المدينة الإسلامية حالها حال المدن الأخرى، لكنها لعظمها ومكانتها بين مدن المشرق، اقتضت الضرورة دراستها، وقد تطرق الجغرافيون العرب إلى ذكر المدينة وتخطيطها وفتحها ومكانتها ومساجدها وإنتاجها الزراعي والصناعي وتجاراتها وغير ذلك مما يقتضيه الحديث عن مدينة إسلامية في ذلك العهد.

Keywords


Article
Students' Command of Transcription

Authors: Umayya Idrees Younis --- Abbas Jawdat Rahim
Pages: 26-36
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This study investigates the problems that face the Iraqi students who study English as a foreign language and the errors they make in transcription. The errors are classified into: consonantal and vocalic errors, stress placement errors and errors related to the weak–form words. As for consonantal errors, the most serious one is in transcribing "nk" and "ng". Vocalic errors, on the other hand, appear in transcribing triphthongs. Stressing the second syllable in polysyllabic words is the third problem that faces students. They also face difficulties in transcribing some weak–form words. This study tries to specify these problems and trace their causes and then to suggest solutions. الملخــص تبحث هذه الدراسة في المشكلات التي تواجه الطلبة العراقيين الذين يدرسون اللغة الإنكليزية كلغة أجنبية والأخطاء التي يرتكبونها في الكتابة الصوتية ويمكن تصنيف هذه الأخطاء إلى أخطاء خاصة بالأصوات الساكنة وأخرى بالمعتلة وثالثة بموقع التشديد ورابعة تتعلق في كلمات الصيغ الضعيفة. فبالنسبة للأخطاء في الأصوات الساكنة تبرز مشكلة الكتابة الصوتية لـ"ng" و"nk". أما الأخطاء الخاصة بالأصوات المعتلة فتبرز في الكتابة الصوتية الخاصة بأصوات العلة الثلاثية. والمشكلة الثالثة التي يواجهها الطلبة تظهر في موقع التشديد على المقطع الثاني في الكلمات المتعددة المقاطع. ويواجه الطلاب مشكلة إضافية في الكتابة الصوتية لبعض الكلمات ذات الصيغ الضعيفة. وتحاول هذه الدراسة أن تحدد هذه المشكلات وأسبابها وتقترح حلولا لها.

Keywords


Article
معطيات رحلة الوادي آشي (ت 749 هـ/1348 م) العلمية إلى مدينة دمشق من خلال برنامجه

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Scientific journey from Andulosia or Morocco to East was considered a standard Scientific tradition to be made by learners. This is specially true for learners of Hadeeth in all its branches. Al_wadi ashi was no exception, he went to East twice and Damascus was an important part in both journeys. Dus to the importamce of his journey in his scientific career Al_wadi ashi wrote a program for his most out standing teachers and their most important works following this way the traditions of Hadeeth tellers because many of them wrote treatise for their teachers and Damascus teachers played a great role in his life. Out of two hundard eighty seven treatise, Damascus teachers had an eight one treanslations. the value of these translations are because they belong to contemporary persons for Al_wadi ashi. thus Al_wadi ashi was an eye_witness. by reviewing the publications men tioned by Al_wadi ashi in his program we can narrow the most prominent publications in the specialisation of Al_wadi ashi prevailed at then in Damascus. الملخص عدت الرحلة العلمية من الأندلس او المغرب إلى المشرق تقليداً علمياً ثابتاً حرص عليه اغلب طلاب العلم فيهما، ويتجلى ذلك بوضوح لطلاب علم الحديث النبوي الشريف بمختلف فروعه. وكان للوادي اشي الطموح نفسه بالرحلة إلى المشرق والانتهال من علمه فرحل إليه مرتين، وكانت دمشق محوراً مهما في رحلتيه تلك ولأهمية رحلته تلك فيما يخص مشواره العلمي كتب الوادي اشي برنامجا لأبرز شيوخه واهم المؤلفات التي أخذها عنهم، وذلك حسب تقاليد المحدثين فقد حرص كثير منهم على تدوين تراجم لشيوخهم. وكان لعلماء دمشق فيه دور واضح، فمن بين مئتين وسبع وثمانين ترجمة لشيوخه كان لعلماء دمشق إحدى وثمانون ترجمة. وتكمن قيمة تلك التراجم انها جميعاً لأشخاص كانوا معاصرين للوادي اشي أي ان اغلب معلوماته كانت بصفته شاهد عيان ، ومن خلال المؤلفات التي أوردها الوادي اشي في برنامجه يمكننا ان نحدد أبرز المؤلفات في مجال اختصاص الوادي اشي التي كانت منتشرة في دمشق في تلك المدة.

Keywords


Article
Diversification of Feedback Sources (Practicum Supervision) and its Effect on the Performance of English Language Student-Teachers

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This study aimed at investigating the effectiveness of feedback sources (practicum supervision) on the performance of English language trainee-teachers through adepting three models of practicum supervision and practicum teaching. The population includes all fourth year English trainee-teachers in the Dept. of English College of Education for the academic year 20072008. A sample of (48) male and female students were chosen randomly and equally distributed among three groups each represents a definite method of practicum supervision. The results showed that the multi-supervisors and multi-cooperating teachers method was the best one to improve performance of English trainee-teachers in their teaching. In the light of findings, the researchers recommend the (MSMCT model) to the practicum teaching period. الخلاصة هدفت الدراسة إلى استقصاء مدى فاعلية تنوع مصادر التغذية الراجعة (الإشراف العملي) في أداء الطلبة المدرسين في قسم اللغة الإنكليزية وذلك من خلال إخضاع عينة البحث إلى ثلاث نماذج من مصادر التغذية الرجعة خلال فترة تدريبهم في المدارس. تكون مجتمع البحث من جميع طلبة الصف الرابع في قسم اللغة الإنكليزية/كلية التربية/ جامعة الموصل للعام الدراسي 20072008. وقد أخذت عينة عشوائية منهم بلغت (48) طالب وطالبة توزعوا بالتساوي على ثلاث مجاميع مثلت كل منهم طريقة في الإشراف العملي. أظهرت النتائج أن طريقة الإشراف العملي المتعدد من أكثر من مشرف ومع أكثر من مدرس متعاون كانت الأفضل في تحسين أداء الطلبة المدرسين في تدريس مادة اللغة الإنكليزية. واعتمادا على هذه النتائج أوصى الباحثان باعتماد طريقة الإشراف العملي المتعدد إثناء فترة التطبيق التي يمر بها الطلبة - المدرسين في قسم اللغة الإنكليزية.

Keywords


Article
الأوضاع السياسية والاقتصادية أواخر المملكة الآشورية إبان حكم الملك آشور– إيتل-إيلاني (626-621 ق.م)

Authors: خالد علي خطاب
Pages: 67-79
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The knowledge that we have about the rule of Ashur-Etel-Elani is very scanty and is derived from signs that are scattered in a limited number of uniform texts. One of such texts is a text about the memories of an old women, the mother of king Nabu-Naeed, the laot chauldean King; (some dated economic documents; texts about royal divided lands; sealed marble) text pieces and finally the legend passed from one generation to another which were recorded by Greek writers about the end of Assyrians. All these things were collected to let reader and the researcher make use of them about the king's life, and to know the accompanying the events and divisions which that took place in his kingdom until its fall in (614 B.C). الملخص إن ما لدينا من معلومات عن سنوات حكم الملك آشور– ايتل-ايلاني قليلة ومستمدة من بعض الإشارات المبعثرة في عدد محدود من النصوص المسمارية، منها نص خاص بذكريات امرأة مسنة هي أدد-كوبي والدة الملك نبونائيد وأخر الملوك الكلديين (1)، وبعض الوثائق الاقتصادية المؤرخة أو نصوص خاصة بأراضي ملكية مقطعة كما يمكن الإفادة من بعض الآجر المختوم وكسر نصوص بنائية وأخيراً الروايات المتوارثة التي دونها بعض الكتاب الإغريق عن نهاية الآشوريين، حيث قمنا بجمعها لكي يستطيع القارئ والباحث معرفة حياة هذا الملك والتطلع عليها للإفادة منها لمعرفة مجريات الأحداث وما رافقها من الاضطرابات والانقسامات التي حلت في مملكته ثم سقوطها عام (614 ق.م).

Keywords


Article
اقطاي أمير المماليك البحرية

Authors: سالم يونس محمد
Pages: 80-100
Loading...
Loading...
Abstract

Introduction In the middle of the conflicts that challenged Ayobi state and their failure to continue the historical role that resulted in their state to confront the crusaders of ter they preferred to conclude a truce with them to devote themselves to their internal disputes the events and facts suggested an emergence of a new power that had effective political and military properties represented by the knights of Mamalik. It was a newly invented power whose emergence led to settle many issues that challenged the Ayobi state starting from their act of disposing the just King П and crowning Najm Al-deen Ayob the good King, and conspiring to kill him later, and to fairly control the political and military arena ouer the Ayobi state during that period of time. This power had proved its ability to face the challenges at that time represented by the 7th Crusade as well as repelling the danger off Egypt and Islamic Arab world. Consequently, this added an extra power to the Mamalik to overthrow Turanshah-the last sultan of the Ayobi state, and to end the Ayobi authority in Egypt to from anew state whose existence was based on a well–trained military class of its chivalry and good readiness. The personnel of this class had usually been brought from the slave-selling market as they were young to subject to on educational cultural process through which they received lessons in Arabic language as well as Islamic education. Then they subjected to a clear-cut systematic training through some stages they usually could not pass without strict requirements inside classes. This lift its impact on the integrity of this class as well as on the strength of its violence and oppression and its lacking for mercy and humanity through its moral and treatment. The naval Mamalik division comprised one of the pillarson which the Mamalik state had stood, It was established by 0ne of the most prominent sultans of the Ayobi state, Najm Al-Deen Ayob–the good king in (638 -647 A.H /1240 -1249 .A D) in Egypt. It settled in Al-Roadah for tress the chose, and it became the military pillar for the strength of his state. Thereafter, its star started to shine and its in flounce extended and nothing could stand against its ambition that overthrew. Turanshah the last Ayobi kings, to end the Ayobi state and start the naval Mamaliki state in (648 A.H / 1250 A .D) of my over view of the historical went, I see that the history used to shed light upon kings, presidents and some religious men, whereas many figures had been left among the fohds of the pages of books, albeit they were incentive and effective power in the event of that period of time. One of these Figures I tackled in my simple research was prince Aqtai–one of the staffs of the naval division who had an effective role in the emergence of the naval state of Mamalik. His star had shone to become the first man of Egypt and the operator of many events. He managed to creat a different reality characterized by bloody conflicts, successive actions and the ambition against which nothing could ever stand. At last, he ended up head thrown owner its walls rolled on the streads of Cairo, with his fellows unaware of themselves to end up in the middle of the desert and Al-sham lands. المقدمة في خضم الصراعات التي واجهت الدولة الأيوبية، وفشلهم في استكمال الدور التاريخي الذي افرز دولتهم في التصدي للصليبين بعد ان اثروا سياسة المهادنة مع الصليبين حتى يتفرغوا لمنازعتهم الداخلية، حيث كانت الأحداث والوقائع توحي بظهور قوة جديدة ذات مميزات سياسية وعسكرية مؤثرة، هي فرسان المماليك، وهي قوة فتية أدت بروزها إلى حسم كثير من القضايا التي واجهت الدولة الأيوبية ابتدأت بعزلهم للملك العادل الثاني وتنصيب الملك الصالح نجم الدين أيوب، ثم التآمر على قتله، والتحكم نوعاً ما بالساحة السياسية والعسكرية خلال تلك الحقبة الزمنية على ساحة الدولة الأيوبية حيث أثبتت قدرتها على مواجهة التحديات آنذاك، والتي تمثلت بالجملة الصليبية السابعة ودرء الخطر عن مصر والعالم العربي الإسلامي مما أعطى للمماليك قوة إضافية للإطاحة بأخر سلاطين الدولة الأيوبية الملك تورانشاه وإنهاء السلطة الأيوبية في مصر مكونة دولة فتية استندت في وجودها إلى طبقة عسكرية متدربة تدريباً ممتازاً، عرفت بفروسيتها وحسن استمدادها وكان يؤتى بأفرادها من سواقة النخاسة وهم صغار يخضعون إلى عملية تربوية تثقيفية، يتلقوا من خلالها دروساً في تعلم اللغة العربية والإسلامية بعدها يخضعون لتدريب منظم محدد المعالم يتم عبر مراحل لا يتجاوزونها عادة إلا عبر مستلزمات صارمة داخل الأطباق، مما ترك أثره في تماسك هذه الطبقة وقوة عنفها وبطشها وفقدانها للرحمة والإنسانية في أخلاقيتها وتعاملها.

Keywords


Article
منهج الروذراوري المتوفى (488هـ/1095م) في التدوين التاريخي من خلال كتابه (ذيل تجارب الأمم)

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The historical studies that interested in the historian studies and their methodical are the most of value in supporting the methodical of the new scientific researches, and for acquainted their sources, information and their importance while they considered the main support, because of their experiences in the historical events. The care of the studies of the Arab historian and their methodical in historic writing at last years for, became very important step for bringing out the civilized sides and explaining what the Islamic Arabic intellectual made, in different science and scientific fields, the studies took included different scientific researches to speeded now as clear in most of the Arabic universities which had been shoulder to redispatch the oriental heritage to our nation to uncover the civilizational character of the Arabic nation and it's experience in it's multi sides creation the valuable intellectual and here we find the importance of this research (Al-Rudhrawari manner in recording the history by his book – the nations probation tail) (D 488TH/1095AD). الملخص تعد الدراسات التاريخية المهتمة بدراسة المؤرخين ومناهجهم من أكثر الدراسات قيمة في دعم مناهج البحث العلمي الحديث، وذلك من اجل التعرف على مصادرها ومعلوماتها وأهميتها إذ انها تشكل الدعامة الأساسية لمعرفتها بالوقائع التاريخية حيث أصبحت العناية بدراسة المؤرخين العرب ومناهجهم في كتابة التاريخ في السنوات الأخيرة مهمة في إبراز الجوانب الحضارية والكشف عما أنتجه الفكر العربي الإسلامي في مختلف ميادين المعرفة والعلوم، إذ أخذت هذه الدراسات أبعاداً شملت بحوثاً علمية واسعة ومتعددة انتشرت الآن على نحو واضح في مختلف الجامعات العربية التي أخذت على عاتقها بعث التراث المشرق لامتنا من جديد وإحيائه والكشف عن الشخصية الحضارية للأمة العربية وتجربتها عبر التاريخ في مختلف جوانب الإبداع الحضاري والقيم الفكرية التي زخرت بها حضارة هذه الأمة عبر عصور نهضتها وازدهارها. ومما تقدم تكمن أهمية هذا البحث الموسوم (منهج الروذراوري المتوفي (488هـ/1095م) في التدوين التاريخي من خلال كتابه ذيل تجارب الأمم) تضمن البحث منهج الروذراوري في التدوين التاريخي، من حيث خطة كتاب ذيل تجارب الأمم، ودوافع التأليف الذاتي والموضوعي والأسلوب وفكرة التاريخ في منهجه، والمقاصد الأخلاقية، واستشهاده بالشعر، واستخدامه للأمثال، والغرائب في منهجه، وإيمانه بالقضاء والقدر، والأحكام النقدية الايجابية والسلبية والمتناقضة، والوفيات، ومصادر الكتاب المكتوبة والشفوية.

Keywords


Article
القيادة في الفكر الإسلامي

Authors: حسين علي أحمد
Pages: 124-143
Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The serious whole search in the world of Islamic leader-ship. is a religious necessity and dynamic and vital case. Because that leader-ship becomes server unsolvable crisis for many reasons for example internal and external attacks. So we must think of right and fixed solutions to treat that server reality and a contribution in describing the suitable drug for illness. The life must be rebuilt again and repeated the confidence of Islam and Muslims. Contains : 1st unit : Definition of leader-ship : language and meaning. 2nd unit : conditions of successful leader-ship and impends. 3rd unit : factors of leader-ship success. 4th unit : Aspects of successful leader-ship. 5th unit : Aspects of leading behaviors. Theme : the most important recommendations and conclusions. ملخص البحث إن البحث الجاد والشامل في قضية القيادة في العالم الإسلامي ضرورة دينية حيوية بل ومصيرية ... لأن هذه القيادة أضحت في أزمة حادة ومستعصية لأسباب كثيرة؛ داخلية وخارجية. فلا بد من التفكير بحلٍّ صحيح ثابت يكون علاجاً لهذا الواقع المؤلم، وإسهاماً في وضع خطة مستقبلية محكمة تبني الحياة من جديد، وتعيد الثقة في الإسلام والمسلمين .. كان هذا البحث.

Keywords


Article
المعرب في الحديث الشريف دراسة في كتاب اللؤلؤ والمرجان فيما اتفق عليه الشيخان

Authors: أحمد صالح يونس
Pages: 144-166
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The present research aims at studying the foreign utterances that exist in the Prophet’s Hadiths in al – lulu wal marjan “by Muhammad Fuaad Abdul Bagi. It traces such utterances in an attempt to find the ancestor of each utterance. The research is introduced by: a word on Parsing “followed by studying those utterances – 44 words – according to the thernatic classification as follows: nouns, names of cities and countries, surnames the names of tools and clothes and finally separated names which cannot by put under any previous titles. It has been found that most of these utterances are of Persion origin; a common phencmenon in Arabic as a result of being neighbours In addition, there are other utterances which are said to be Persian, but the research proved that they are Arabic utterances due to their linguistic derivation as well as linguist’s rush judgement that they are Persian in origin. The research is inclined to consider them Arabic one depending on scholars’ statements. الملخص يهدف هذا البحث إلى دراسة الألفاظ المعربة الواردة في الأحاديث الشريفة في كتاب (اللؤلؤ والمرجان فيما اتفق عليه الشيخان) لواضعه محمد فؤاد عبد الباقي. ويقوم البحث على تمهيد بعنوان (كلمة في التعريب)، ثم دراسة الألفاظ وعددها إحدى وثلاثون لفظة وفق التقسيم الموضوعي، وعلى النحو الآتي: أسماء الأعلام وأسماء المدن والبلدان والألقاب والأواني والملابس، وأخيراً أسماء متفرقة وهي التي لا يمكن وضعها تحت عنوان من العناوين السابقة. ويتعرض البحث بالاستقراء والرصد لهذه الألفاظ لمعرفة أصولها وإرجاع كل لفظة إلى لغتها التي جاءت منها، بعد بيان معناها، ووجد البحث أن أكثر هذه الألفاظ ترجع إلى أصول فارسية، وهي ظاهرة شائعة في اللغة العربية عامة بحكم الجوار والمساس مع الفرس، كما أن هناك ألفاظاً قيل إنها أعجمية، إلا أن البحث أثبت عربيتها، وذلك بالنظر إلى الاشتقاق اللغوي، فضلاً عن تسرع عدد من اللغويين في الحكم بأعجمية طائفة من الألفاظ، غير أن البحث والتقصي يرشدان إلى إمكانية القول بعربيتها، ويعتمد البحث في كل ذلك على أقوال العلماء واللغويين.

Keywords


Article
المكان في نقائض جرير والفرزدق الطلل أنموذجاً*

Authors: رافعة السراج
Pages: 167-198
Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The Arabic genius appeared in their beautiful language which showed their ability on creation, derivations, and semantics. Here the importance of this study appeared cause it aims to specify the idiom to root the depth and semantic (remains) as a place in Jarer's and Farazdaq's antithesis through searching in the circumstances of the these remains and searching about the Amoian poet's vision for place. And revealing the relation beauty secret between the psychological readers and the general poeme's situations. And by this the remains is a key to search more deep into the mood of poet's antithesis in these texts. الملخص: تبرز عبقرية العرب في لغتهم الجميلة التي أظهرت قدرتهم على التوليد والإشتقاق والدلالات. وهنا تكمن أهمية هذه الدراسة لأنها تهدف إلى تحديد المصطلح لتؤهل عمق ودلالة (الطلل) مكاناً في نقائض جرير والفرزدق من خلال البحث في أجواء هذه الأطلال عن رؤية الشاعر الأموي للمكان والكشف عن سر جمال العلاقة بين المطالع النفسية وجو القصيدة العام وبذلك يكون الطلل مفتاحاً للولوج إلى نفسية شاعر النقائض في هذه النصوص.

Keywords


Article
مآخذ السَّمّين الحلبي النحوية على الكوفيين في كتابه: الدر المصون في علوم الكتاب المكنون

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The syntactic argument appeared very small since the beginning of the Arabic grammar, whenever the grammar grows more, the matters of argument became more wide among the grammarians. The beginning of this argument appeared clearly between Abdullah bin Abi Ishaq Al-Hadrami and his student Esa bin Amro bin Abi Al-Al’a, and not only among the Basrah people themselves, but also among the Basrah and Kufi peoples, and this is due to the inconsistency of hearing, comparison, justification, interpretation and assumption. We have seen that more clearly between Abdullah bin Abi Ishaq Al-Hadrami and his student Esa bin Amro bin Abi Al-Al’a, and then it became more clearly between Younis and Al-Khalil and their followers. That who contemplate the book of Al-Sameen Al-Halbi, he finds with his responses to Kufis and his tendency to the Basrah ideology, but he was not bigoted to his opinions but he was with a clear personality and a wise opinion, and we see that through his presentation for the Kufis performance in more than one case and his approval to them, and let us contemplate his speech during his interpretation for the word (يُدْخِلْهُ)( ) where he says: ((while the kufis particularize and they say: if the adjective puts into the genitive: and the pronoun became unclear, it is necessary to present the pronoun as it for the Basrah ideology, for example: (زيدٌ عمروٌ ضاربهُ هو) this is if the beating was made by Zaid on Omer, and if it was not unclear, it is not necessary to present the pronoun, for example: (زيدٌ هنـدٌ ضاربها), and if this is to be decided, then Al-Zojaj ideology in this verse goes with the Kufis opinon and it is a fair ideology))( ), where he does not only mentioned the Kufi ideology but he declared his acceptance to it. ملخص البحث : إنّ الخلاف النحوي بدأ صغيراً منذ نشوء النحو العربي، وكلّما نما النحو وأتسع تفرعت مسائل الخلاف بين النحاة، وإنّ بداية الخلاف ظهرت واضحة عند عبد الله بن أبي إسحق الحضرمي(117هـ) وتلميذه عيسى بن عمرو بن العلاء (149هـ)، ليس بين البصريين أنفسهم فحسب بل بين البصريين والكوفيين، والسبب يعود إلى تباين مواقفهم من السماع والقياس والتعليل والتأويل والافتراض ولمسنا هذا عند عبد الله بن أبي إسحق وتلميذه ثم تكامل عند يونس بن حبيب (118 هـ) والخليل بن احمد الفراهيدي (175 هـ) ومن تبعهما بشكل واضح وتام. إنّ المتأمل في كتاب الدر المصون يجد مع ردوده على الكوفيين وميله إلى المذهب البصري الا أنه لم يكن متعصباً في آرائه إنّما كانَ ذا شخصية واِضحَةٍ ورأيٍ حَصِيفٍ ويدلنا على ذلك تقديمه لأراء الكوفيين في أكثَرِ من موضِعٍ وموافقته لهم، ولنتأمل كلامه عند وقوفه على قوله تعالى: يُدْخِلْهُ( ) إذ يقول: ((وأمّا الكوفيون فيفصِّلون فيقولون إذا جرت الصِّفَةُ على غير مَنْ هي له: فإنْ ألبس وجب إبراز الضمير كما هو مذهب البصريين نحو: ((زيدٌ عمروٌ ضاربُه هو)) إذا كان الضربُ واقعاً من زيد على عمرو، وإن لم يُلبس لم يجب الإبرازُ نحو: ((زيدٌ هندٌ ضاربُها))، إذا تقرَّر هذا فمذهب الزجاج في الآية إنّما يتمشى على رأي الكوفيين وهو مذهب حَسَن))( ) فهو لم يكتف بإيراد المذهب الكوفيِّ إنّما صَرَّح باستحسانه له.

Keywords


Article
الشخصية المغتربة في رواية (خراب العاشق) لحمد صالح

Authors: بيداء حازم سعدون
Pages: 211-225
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The alienated Personality in (Khraab AL.Ashiq) Novel for Hamad Saleh. This research aims to study (The Emigration) Phenomenon in describe the personality in Novel of (Khraab AL.Ashiq) for Hamad Saleh. One of new novelists in discover about the many styles and various technicalities that describe the novelists personality. الملخص يهدف هذا البحث إلى دراسة الشخصية المغتربة في رواية ((خِراب العاشق)) لحمد صالح احد الروائيين العراقيين الجدد في العالم العربي ولعل أهميته تكمن في طموحة إلى الكشف عن الأساليب المتعددة والتقنات المتنوعة التي ترُسم من خلالها الشخصية الروائية.

Keywords


Article
صناعة الصورة التشبيهية في شعر ابن حزم الاندلسي طوق الحمامة أُنموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The study deals with the assimilative image in Ibn Hazm poetyas part of his literary style "Tawq Al-Hamama as a sample" – as he possessed, since he was young, he factors for constituting tools of the literary technique because he raised up in a medium full of love, poetry and beauty. And we preferred to choose the simile image because the trend towards studying the image means the tendency toward the spirit of poetry. In addition to that the encyclopedic nature Ibn Hazm had implies to us that constructing the image for his represent the key stone of his poetry. As simile is an important fundamental of rhetoric, complementing of meanings with it doubles their strength in shifting soul toward the intended purpose. And simile is an apparatus to convey poetry with all genuine shapes and colors. The study used a methodology constructed on objective and realistic bases, and this methodology deals with the text as it is and makes use of all the meanings, ideas and images conveyed by the words of the text. We didn't intend to overdo the study with useless partition, so the study was very cohesive, covering the most important types of simile, relying on the principle of selection from Ibn Hazm poetry as this poetry contains the great number of simile. Our source was Ibn Hazm's book "Tawq Al-Hamama" and other text from other sources which were concerned with his translation or brought forward some of his literary works. Simile occupied a huge portion of Ibn Hazm poetry and his images were many to show us the ability of this poet in the failed of poetry. So, we find that he is an erudite poet who made use of the best of the old poetries and ornamented his poetry with an Andalusian feature that makes the soul wander amongst the corners of the image of assimilation. His poetry was simple with scarce complication or ambiguity. In his art, Ibn Hazm writes using the eyes, heart, thought, emotions and feeling and he didn't confined his poetry to what is seen by the eyes only. His assimilative image was represented by artistic unity as it is manifested in short passages and those images included visual, acoustic, psychological and imaginary images. His images involved several types of assimilation and he introduced nature widely in his assimilation. He seemed to be influenced by the poetry pioneers by means of using their vocabularies, their styles, their rhythm and their meters. He also employed verbal ornamentation a lot in his assimilation. الملخص يتناول البحث الصورة التشبيهية في شعر ابن حزم الأندلسي بوصفها جزءاً من صناعتهِ الأدبية وهو الذي امتلكَ منذ صغرهِ عوامل تكوين أدوات تلك الصناعة نتيجةً لنشأته الشعرية في وسطٍ يزخر بالحب والشعر والجمال، وآثرنا اختيار الصورة التشبيهية لأنَّ الاتجاه إلى دراسة الصورة يعني الاتجاه إلى روح الشعر، فضلا عن أن الموسوعية التي عرفت عن ابن حزم أوحت إلينا بأنّ صناعة الصورة لديه تشكل ركناً أساسياً في شعره، أما التشبيه فلأنه أصل مهم من أصول البلاغة، فتعقيب المعاني به يُضاعف قواها في تحريك النفوس إلى المقصود وهو وسيلة نقل الشعر بالأشكال والألوان. واعتمد البحث منهجاً يقوم على أسس موضوعية تعتمد النص وحده منطلقة من بنيته لتبحث فيها، ولم نشأ أن نُغرق البحث بتقسيمات لا جدوى منها، بل جاء متواصلا بلـُحمة واحدة تضّم أهمّ أنواع التشبيه، معتمدين مبدأ الانتقاء من شعر ابن حزم لكثرة التشبيهات فيه وكان مصدرنا كتابه (طوق الحمامة) وبعض النصوص من المصادر الأخرى التي ترجمت له أو أوردت شيئاً من أدبه. لقد أخذ التشبيه حيّزاً واسعاً من شعرهِ، وتعدّدتْ صُورهُ لتقدم لنا جانباً من قدرة الشاعر على صِناعة الأدب شعراً، فنجده شاعراً متمكناً نهلَ من قديم الشعر أرصنه، والبسه ثوباً أندلسياً يجعل النفس تجول بنظرها بين أركان الصورة التشبيهية، وجاء شعره سهلاً يسيراً لا تعقيد فيه ولا غموض إلاّ ما ندَر وكان أبن حزم في صناعته يرسم بالعين والقلب والفكر والعواطف والأحاسيس على اختلافها فهو لم يقف أمام ما يراه بالعين فقط. وتميزت صوره التشبيهية بالوحدة الفنية ذلك أنها وردت بمقطوعات قصيرة وتنوعت تلك الصور بين بصرية وسمعية ونفسية وتوزعت على أنواع عديدة من أنواع التشبيه وأنه أدخل الطبيعة بشكل واسع في تشبيهاته، وبدأ متأثراً بالفحول إذ استخدم بعض مفرداتهم وقوالب شعرهم وأساليبهم واستخدم الصنعة والمحسّنات اللفظية بكثرة في تشبيهاته.

Keywords


Article
أثر استخدام خريطة المفاهيم في إكساب طلبة قسم القرآن الكريم بكلية التربية لمفاهيم علم الحديث واستبقائهم لها

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The study aims to identify the effects of concepts plan on the retaining and acquirement of the student of Al-Quran Al-Kareem Dept. of Hadith Science. To achieve this aims the researcher put two Null hypotheses, choosing students from AL-Quran Al-Kareem and Islamic Education depts. At the College of Education as experimental group (15 students) studied according to concepts plan method, and students from Religion Principles dept. as control group (15 students) studied according to the common (traditional) method, thus total samples chosen becomes 30 students. The researcher employed trail design method with two equivalent group (control and experimental and dimensional test, and used the parameters: age, sixth grade/secondary school Islamic education mark, total average at sixth grade/secondary school and admittance test. The researcher used to appropriate statistical methods, and reached the following conclusions: 1- There is no statistical difference between mean mark average of experimental group studied using concepts plan and mean mark average of control group studied using common (traditional) method in relation acquirement. 2- There is statistical difference between mean mark average of experimental group studies using concepts plan and mean mark average of control group studied using common (traditional) method in relation to acquirement in relation to retaining. ملخص البحث يهدف البحث إلى التعرف على اثر استخدام خريطة المفاهيم في إكساب طلبة قسم القرآن الكريم بكلية التربية لمفاهيم علم الحديث واستبقائهم لها ولتحقيق هدف البحث وضع الباحث فرضيتين صفريتين اخضعهما للتجريب واختار عينة بحثه قصدياً من طلبة قسم القرآن الكريم والتربية الإسلامية في كلية التربية بوصفها مجموعة تجريبية درست وفق استخدام خريطة المفاهيم وبواقع (15) طالباً وطالبة؛ وطلبة قسم أصول الدين في كلية العلوم الإسلامية بوصفها مجموعة ضابطة درست وفق الطريقة الاعتيادية (التقليدية) وبواقع (15) طالباً وطالبة وبذلك يصبح حجم العينة (30) طالباً وطالبة. واختار الباحث لبحثه التصميم التجريبي ذا المجموعتين المتكافئتين (التجريبية والضابطة) والاختبار البعدي وكافأ بينهما في العمر الزمني للطلبة بالأشهر ودرجة التربية الإسلامية في السادس الإعدادي والمعدل العام للصف السادس الإعدادي والاختبار القبلي واستخدم الوسائل الإحصائية المناسبة لتحقيق هدف البحث وتوصل إلى النتيجتين الآتيتين: 1- لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسط درجات المجموعة التجريبية التي درست وفق استخدام خريطة المفاهيم ومتوسط درجات المجموعة الضابطة التي درست وفق الطريقة الاعتيادية (التقليدية) في الإكساب. 2- يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسط درجات المجموعة التجريبية التي درست وفق استخدام خريطة المفاهيم ومتوسط درجات المجموعة الضابطة التي درست وفق الطريقة الاعتيادية (التقليدية) في الاستبقاء ولصالح المجموعة التجريبية. وفي ضوء نتائج البحث قدم الباحث جملة من الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات.

Keywords


Article
مستوى الوعي البيئي لدى طلبة كلية التربية في ضوء بعض المتغيرات

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The present research aims at identifying the level of environmental consciousness among students in the Educational College in all departments and its relation to other variables, namely gender and type of department. The sample of research has consisted of (456) students (273 females and 183 males) during the academic year (2006_2007). To bring about the aims of the research, the researcher prepared the scale of the environmental consciousness which consists of (64) items. The present research aim at measuring the level of environmental consciousness among the male and female students in the scientific and human departments in the college of education and its relation to other variables, namely gender and type of department. The instrument of the research has been the scale of the environmental consciousness put by (AL Badrany, 2004) that depends on the scale of (AL Dakhil, 2000) which consists of (64) item distributed on two level of them: environmental information including (30) items chosen from four alternative, the environment which contains (34) items; for each item five reports according to the method of Likert . After applying the research’s instrument on the students, gathering the data and assessing it using the statistical means(the Z_test of the percentage related to the mathematic averages of the students answers and on the measurement of the environmental consciousness. The results have indicated a decrease in the general level of the environmental consciousness among the students in the college of education measured by the hypothetical style (70%)by the cooperation among the departments. There have not been any differences according to the variable of sex (male and females) and the scientific specialty. ملخص البحث: استهدف البحث الحالي قياس الوعي البيئي لدى طلبة كلية التربية ولجميـع الأقسام (علمي وإنساني) (ذكوراً وإناثاً). وبلغت عينة البحث (456) طالباً وطالبة من مجتمع كلية التربية في الدراسة الصباحية للعام الدراسي (2006_2007). أما أداة البحث فقد وقع الاختيار على مقياس الوعي البيئي الذي أستخدمه (الدخيل، 2000) والذي تكوّن من (64) فقـرة موزعة على بعدين أولهما: معلومات بيئية تضمن (30) فقرة من نوع (الاختيار من متعدد رباعي البدائل)، وثانيهما: الاتجاه نحو البيئة وتضمن (34) فقرة لكل فقرة خمسـة تقديرات حسب طريقة ليكرت. وتم إيجاد معامل الصدق والثبات ليصبح المقياس جاهزا للتطبيق على عينة البحث. بعد إجراءات تطبيق أداة البحث على الطلبة وجمع البيانات ومعاملتها إحصائياً باستخدام الوسائل الإحصائية (الاختبار الزائي للنسب المئوية) أشارت النتائج تدني المستوى العام للوعي البيئي لدى طلبة كلية التربية. حيث بلغت النسبة المئوية للمعدل العام (63.5%) قياساً بالمحك الفرضي (70%) مع حصول تباين من قسم إلى آخر. ولم يظهر فروقاٌ ذات دلالة إحصائية تبعاً لمتغير الجنس (ذكوراً وإناثاً) ولا وفق التخصص (علمي وإنساني).

Keywords


Article
اثر استخدام العصف الذهني في تحصيل طالبات الصف الثاني المتوسط في مادة الجغرافية وتنمية تفكيرهّن الاستدلالي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The currant study aims at expounding the use of brainstorming on academic attainments and deduction thinking of second grade female students in the subject of geography. The study period extended from October 1st 2006 to December 10th 2006 during the study year 2006-2007. The Qadisya intermediate school was deliberately selected among intermediate schools and high schools in the city Mosul. The class divisions were randomly selected in which class (C) consisted of (30) female students representing the experimental group and class (B) consisted of (31) female students representing the control group. To achieve the study objectives, the researchers devised a teaching plan and prepared two tools: The first is a test of academic attainment consisting in its final form of (25) items while the second is a test for deduction thinking consisting in its final form of (20) items, the researchers verified the reliability and validity of both tools. Homogeneity was achieved between the two groups concerning a number of variables. The post experiment tests included the attainment test and the deduction thinking test after which the data were statistically analyzed and processed and showed that the experimental group was superior to the control group in academic attainment and developing deduction thinking. The researchers concluded the effectiveness of brainstorming in both academic attainment and developing deduction thinking. Based on the results, the researchers recommended a number of recommendations and suggest conducting complementary studies to the current one. ملخص البحث يستهدف البحث الحالي إلى التعرف على اثر استخدام العصف الذهني في تحصيل طالبات الصف الثاني المتوسط وتنمية تفكيرهن الاستدلالي في مادة الجغرافية. تم تطبيق التجربة في العام الدراسي 2006-2007 وبدأت التجربة من 1/10/2006 إلى 10/12/2006. اختيرت ثانوية القادسية للبنات قصدياً من بين المدارس الثانوية والمتوسطة في مدينة الموصل، وتكونت عينة البحث من (61) طالبة من طالبات الصف الثاني المتوسط، اختيرت الشعب عشوائيا شعبة (ج) المكونة من (30) طالبة لتمثل المجموعة التجريبية وشعبة (ب) المكونة من (31) طالبة لتمثل المجموعة الضابطة، وتم إجراء التكافؤ بين المجموعتين في عدد من المتغيرات. ولتحقيق هدف البحث أعدت الباحثتان أداتين: الأولى اختبارا تحصيلياً مكونا بشكله النهائي من (25) فقرة، والثانية اختباراً للتفكير الاستدلالي يكون بشكله النهائي من (20) فقرة وتأكدت الباحثتان من صدق وثبات الأداتين. وبعد الانتهاء من تطبيق التجربة طبقت الباحثتان الاختبار ألتحصيلي ثم اختبار التفكير الاستدلالي، وحُللت البيانات وعُولجت إحصائياً وأظهرت النتائج تفوق المجموعة التجريبية على المجموعة الضابطة في تحصيل الطالبات في مادة الجغرافية وتنمية تفكيرهن الاستدلالي وتوصلت الباحثتان من خلال هذه النتيجة إلى فاعلية استراتيجية العصف الذهني في التحصيل والتفكير الاستدلالي. وبناءً عليه قدمت الباحثتان عددا من التوصيات واقترحتا دراسات مكملة للبحث الحالي.

Keywords


Article
الندم الموقفي وعلاقته ببعض سمات الشخصية لدى طلبة جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Remorse feeling is strongly related with individual’s senses, feelings and passions. Also, it is clearly related with guilt feeling, which is the product of psychological constructing of personality. Subsequently, the interaction of these psychological aspects creates a construction whose features may appear through the traits of their personalities. This research aims at answering the following questions: 1) What is the level of situational remorse among the students of Mosul University? 2) Is there any statistical correlation between the situational remorse and some personality traits (guilt, embarrassment, shyness and conscientiousness)? 3) Is there any statistical correlation between the situational remorse and some personality traits according to the following variables: (sex, school grade (first – forth), specialization (scientific – literary). A class random sample was chosen. This sample included (918) students of first and forth classes for the year 2004-2005 distributed upon seven colleges in Mosul University. The researcher has adopted two tools: situational remorse scale (prepared by Al-Ansari, 2001) and scale of some personality traits. Face validity of the two scales was checked, by presenting these scales to some experts. Also, reliability of situational remorse scale. The researchers used statistically treated by using T-Test, Person Correlation Coefficient, Z-Test. Results showed the following: The students of university of two sexes have a high level of situational remorse. It was obvious that the situational remorse is closely related to trait of guilt and total personality traits. Also, the results indicated that situational remorse is slightly related to traits of embarrassment, consciousness and shyness. There are significant differences in the relation of situational remorse with some personality traits of two sexes in favor of males with regard to (traits of embarrassment, consciousness and total personality traits). It was obvious that there are significant differences between the two classes (first-forth) in favor of forth class with regard to (trait of guilt). There are statistical differences of specialization variable (scientific – literary) with regard to (trait of shyness and consciousness) in favor of literary specialization. ملخص البحث ان الشعور بالندم على علاقة وثيقة بأحاسيس الفرد ووجدانه وانفعالاته ويرتبط ارتباطاً واضحاً بمشاعر الذنب والإثم التي هي نتاج البناء النفسي للشخصية، وبالتالي فان تفاعل هذه الجوانب النفسية يشكل لنا تركيبة قد تتضح ملامحها من خلال سمات شخصياتهم. وقد هدف البحث إلى الإجابة عن الأسئلة الآتية: 1) ما مستوى الندم الموقفي لدى طلبة جامعة الموصل؟ 2) هل هناك علاقة دالة إحصائياً بين الندم الموقفي وبعض سمات الشخصية (الذنب، والحرج، والخجل، ويقظة الضمير)؟ 3) هل هناك علاقة دالة إحصائياً بين الندم الموقفي وبعض سمات الشخصية وفقاً للمتغيرات الآتية: الجنس، المرحلة الدراسية (الأولى – الرابعة)، التخصص (العلمي – الأدبي). وقد أختيرت عينة عشوائية طبقية بلغت (918) طالباً وطالبة من جامعة الموصل. واعتمد الباحثان على أداتين هما مقياس الندم الموقفي إعداد الأنصاري (2001) ومقياس لبعض سمات الشخصية وتم التحقق من صدق وثبات المقياسين و استخدم الباحثان الوسائل الإحصائية التي تتناسب وأهداف البحث. وأظهرت النتائج ما يأتي: - ان طلبة المرحلة الجامعية من الجنسين لديهم مستوى عال من الندم الموقفي. - اتضح ارتباط الندم الموقفي ارتباطاً عالياً بسمة الذنب وبالسمات الشخصية الكلية، ودلت النتائج بارتباطه المتدني بكل من سمات (الحرج والضمير والخجل). - وجود فروق معنوية في علاقة الندم الموقفي وبعض سمات الشخصية بين الجنسين لصالح الذكور في كل من (سمة الحرج ويقظة الضمير ومجموع السمات الشخصية)، كما اتضح وجود فروق معنوية بين المرحلتين (الأولى – الرابعة) لصالح المرحلة الرابعة في (سمة الذنب)، ووجود فروق دالة إحصائياً لمتغير التخصص (العلمي – الأدبي) في كل من (سمة الخجل ويقظة الضمير) ولصالح التخصص الأدبي.

Keywords

Table of content: volume:16 issue:38