Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2011 volume:24 issue:1

Article
Low Concentrations of Pomegranate Rind Extract Influence: Proliferation, Cytotoxicity and Apoptosis in Cancer Cell Lines
تراكيز قليلة من مستخلص قشور نبات الرمان تؤثر على نمو وسمية وحدوث الموت المبرمج ضد خطوط الخلايا السرطانية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Pomegranate (punica granatum) fruits are widely consumed as juice. The potent antioxidant and anti-atherosclerotic activities of pomegranate are attributed to its polyphenols including in it. Aim: Pomegranate extract were evaluated for in vitro antiproliferative, cytotoxicity and apoptosis activities against Hep2 (Human larynx epidermal carcinoma) and Hela (cervical human carcinoma) cell lines. Methods: aqueous extraction of pomegranate was prepared and in vitro cytotoxicity was evaluated on two cancer cell lines Hep2 (Human larynx epidermal carcinoma) and Hela (cervical human carcinoma) cell lines. Results: the study showed that the pomegranate extract has greatest antiproliferative activity against the two cell lines used by inhibition proliferation from 13% to 73.9%. At 10 µg/ml, the extract showed inhibitory effect on Hep-2 cell line at 24 hr period of exposure gives 73.9% while the inhibitory effect on Hela cell line at 24 hr was 57.7%. Conclusions: we concluded that pomegranate extract showed an in vitro antiproliferative activity, indicating its potential usefulness to treat different cancer types. Key words: pomegranate extract, cytotoxicity, cancer cell lines.الملخص: السياق: ثمرة الرمان (punica granatum) شائع استخدامها كشراب. اهميتها تكمن بامتلاكها فعالية ضد التاكسد و ضد تصلب الشرايين وهذه الفعاليات سببها احتوائها على فينولات متعددة. الهدف: مستخلص الرمان قيم فعاليته (داخل الزجاج) ضد نمو الخلايا, سميته و فعاليته للاحداث الموت المبرمج ضد نوعين من الخلايا السرطانية ( خط سرطان الحنجرة وخط سرطان الرحم). الطرق: تم عمل مستخلص مائي لقشور الرمان وتم قياس سميته ضد نوعين من الخطوط السرطانية ( خط سرطان الحنجرة وخط سرطان الرحم). النتائج: اظهرت الدراسة بان مستخلص الرمان له فعاليته الكبيرة ضد نمو نوعين من الخلايا السرطانية المستخدمة باحداث تثبيط لنموها من 13%- 73,9%. عند التركيز 10 ماكو غرام/ مل, اظهر المستخلص تاثيره التثبيطي على خط سرطان الحنجرة في الساعة ال 24 الاولى من فترة التعريض والذي اعطى 73,9 % بينما التاثير التثبيطي على خط سرطان الرحم في الساعة ال 24 كان 57,7 %. الخاتمة: نستنتج من الدراسة بان مستخلص الرمان اظهر سميته ضد نمو الخلايا السرطانية ( داخل الزجاج), إشارة إلى فائدتها المحتملة لمُعَالَجَة مختلف انواع السرطانات.


Article
Assessment of Abdominal Ultra Sonography (U/S) with Urine Cytology in the Follow up of Bladder Tumor Patients
متابعة مرضى سرطان المثانة بواسطة فحص السونار وفحص الادرار الخلوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cancer of bladder is a common disease characterized by its high recurrence and progression. Objective: To measure the sensitivity of transabdominal U/S in conjunction with urine cytology in follow up of patients with carcinoma of the bladder. Patients and Methods: The study was carried out for total number of 21patients the age of those patients ranged from 40-77 years with mean age of 60 years. All those patients have already been diagnosed as bladder carcinoma through previous cystourethroscop and histopathological results and followed up by transabdominal U/S and urine cytology and then all were examined by cystoscopy. The value of diagnostic test lies in its ability to detect patient with disease (its sensitivity). Result: Twenty (21) patients were examined ultrasonically with urine cytology for 2 times. The following in each patient cystoscopic examination detected that all patients had recurrent tumors, (100% Out of 21) the 42 transabdominal ultrasonic examination, 29 revealed positive results. The sensitivity is 69%).On urine cytology examinations 21examinations were positive. The (sensitivity is 50%). The combination of transabdominal U/S with urine cytology examination increases the (sensitivity up to 78.5%. Conclusion: The combination of transabdominal U/S with urine cytology in diagnosis of recurrent bladder cancer are non-invasive investigations which can be repeated as much as required and used to dictate the need for cystoscopic examination and considered as convenient mode in the follow up patients. In addition, it's easy to perform, cheap and not troublesome to the patients. Because of high sensitivity rate we believe that the combination of transabdominal U/S with urine cytology should be the first choice examinations for selected patients who are suspected of having recurrent bladder cancer. Key Words: Trans Abdominal Ultra Sonography, Urine Cytology, Cysto Urethroscopy الملخص: اجريت هذه الدراسة في مستشفى الكندي التعليمي شعبة الجراحة البولية ما بين تشرين الثاني 2008 وتشرين الثاني 2009م الخلفية: سرطان المثانة يمتاز بنسبة عالية من الرجوع ولحساب حساسية فحص السونار مع فحص الادار الخلوي في متابعة مرضى سرطان المثانة الراجع. المرضى والطرق: تم اجراء الدراسة على 21 مريض بعمر 40-77 سنة 60 سنة كلهم مشخصين سابقا بالاصابة بسرطان المثانة بواسطة الناظور والفحص النسيجي وتمت متابعتهم بالسونار والفحص الخلوي للادرار. حساسية التشخيص تعتمد على قابلية تشخيص المريض المصاب بسرطان المثانة الراجع. النتائج: 21 مريض اجري عليهم فحص السونار والفحص الخلوي للادرار بمعدل 42 مرة. متابعة الفحص بالناظور اثنتت ان جميع المرضى لديهم سرطان المثانة الراجع(100%). ومن بين 42 فحص سونار 29 منهم نتيجة ايجابية فحساسية الفحص تكون 69% وبفحص الادار الخلوي كان 21 فحص ايجابي فتكون حساسية الفحص 50%. دمج فحص السونار مع فحص الادرار الخلوي تزداد حساسية التشخيص الى 78.5%. الاستنتاج: دمج فحص السونار مع فحص الادرار الخلوي في تشخيص حالات السرطان الراجع للمثانة هي فحوصات بسيطة ممكن اعادتها قدر الامكان وحسب الحاجة وبذلك نستطيع تقليل فحص الناطور بالاضافة الى ان اجراؤها سهل وغير مكلف ولا يزعج المريض.


Article
Prevalence of Tinea capitis among Primary School Children in Baghdad Governorate, Iraq
انتشار داء القرع للراس بين تلاميذ المدارس في بغداد العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Tinea capitis is most common of all cutaneous mycoses in children in developed and undeveloped regions Objectives: to describe the prevalence of Tinea capitis among primary school children in Baghdad governorate in relation to certain socio-demographic characteristics Methods: A total of 2160 school children were randomly selected from 30 primary schools in both urban and rural areas of Baghdad. Data collection was extended from 10th of Feb. to the 26th of April, 2004. A self administered questionnaire form was distributed to each selected student to be filled by his parents. Wood’s light was used confirm the diagnosis of Tinea capitis. Results: The prevalence of Tinea capitis 0.1%. Cases of Tinea capitis were diagnosed among male children only, living in rural areas, among children living in crowded conditions. Their families with low educational level of fathers and mothers Conclusion: prevalence rate reflect the improvement in hygienic and socio- economic status in Baghdad, Iraq. Keywords: Tinea capitis, Hygiene, Baghdad, school

Keywords

Tinea capitis --- Hygiene --- Baghdad --- school


Article
Frequency of Metabolic Syndrome in a Sample of Adult Diabetics in Baghdad
نسبة انتشار المتلازمة الايضية في عينة مرضى السكر البالغين في مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: The metabolic syndrome (MS) which is characterized by risk of developing diabetes mellitus and cardiovascular disease (CVD) is becoming an increasingly recognized disorder with an age- adjusted prevalence of 23.7%. In Iraq, there is little data concerning metabolic syndrome hence this study come to add some information about MS and to find the frequency of metabolic syndrome among Iraqi sample of patients with type 2 diabetes attending National Diabetes Centre of Al-Mustansiriya University. Method: This is a cross sectional study on 400 cases of diabetes mellitus who attended the National Diabetic centre/ Al-Mustansiriya university for a period of 6 months. All cases were examined by a consultant physician. All the patients were interviewed and blood pressure is examined, BMI was calculated and lipid profile measuring TG and HDL was done. Results: The prevalence of MS among diabetics in this study was 38.7%. The main factor of metabolic syndrome was diabetes followed by hypertension, obesity and dyslipidemia. Females in this study were more prone to have metabolic syndrome; male: female ratio 1:2. Those in the age group 60-69 had the highest frequency of metabolic syndrome. Those with BMI 30-40 had the highest frequency of metabolic syndrome. Conclusion: This study concludes that early diagnosis and aggressive treatment is needed for metabolic syndrome to avoid cardiovascular complications. Key word: DM, metabolic syndrome.الملخص: الخلفية: المتلازمة الايضية والتي تتميز باضطراب السكري وامراض القلب و جهاز الدوران اصبحت مرضا معروفا بازدياده مع نسبة انتشار تصل الى 23.7% . في العراق هناك القليل من المعلومات حول المتلازمة الايضية ولهذا هذه الدراسة وجدت لاضافة معلومات حول المتلازمة الايضية وايجاد نسبة انتشارها في عينة من المصابين البالغين بمرضى السكري. طريقة العمل: دراسة مقطعية تمت على 400 حالة من المصابين البالغين بمرضى السكري والذين كانوا يراجعون المركز الوطني لعلاج السكري – الجامعة المستنصرية لمدة 6 أشهر. جميع الحالات تم فحصهم من قبل الاختصاصي، وتم مقابلة جميع المرضى، وتم قياس ضغط الدم الشرياني، وتم حساب دليل كتلة الجسم، وتم قياس نسبة الدهون لدى جميع المرضى. النتائج: كانت نسبة انتشار المتلازمة الايضية في هذه العينة 38,7%. كان اضطراب السكري في الدم متبوعا بارتفاع ضغط الدم متبوعا بالسمنة وزيادة الدهون في الدم اكثر شيوعا في هذه المتلازمة. كانت النساء اكثر عرضة للاصابة بالمتلازمة الايضية حيث كانت نسبة الذكور : الاناث =2:1. كان المرضى ضمن عمر 60-69 هم الاكثر في هذه المتلازمة الايضية. وكان حلول الكتلة الجسمية 30-40 ممن لديهم المتلازمة الايضية الاكثر انتشارا. الاستنتاج: تخلص هذه الدراسة الى ضرورة التشخيص المبكر والعلاج الشديد لحالة المتلازمة الايضية لتجنب المضاعفات على جهاز الدورة الدموية.

Keywords

DM --- metabolic syndrome.


Article
The incidence of Entamoeba histolytica & Giardia Lamblia associated with diarrhea among children in lbn Al-Balady Hospital in Baghdad
انتشار الجيارديا والانتاميبا المصاحبة للاسهال في الاطفال المراجعين لمستشفى ابن البلدي في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The high incidence contradicts convention and wisdom that amebiasis is a very frequent cause of childhood diarrhea or dysentry in developing countries. Giardisis occur worldwide but is more prevalent in area within adequate sanitary conditions and where water treatment facilities and procedure are subber. It is conceder to be a major cause of diarrheal out breaks from contaminated water supply, it’s affected by much the same socioeconomic factors that influence the distribution of E. histolytica. Materials and Methods: A total of 2177 stools specimens were collected from children attending the outpatient clinic of lbn Al-Balady Hospital in Baghdad suffering from diarrhea, This study carried out during the period from January to June 2009. Samples were collected and examined by the direct wet amount method. Results: Three hundred and seventy seven (17.3%) cases were positive to Entamoeba histolytica, the highest rate of infection was in June (21.9%) followed by May (21.4%). The incidence of the female (45.4%) is lower than male (54.6%) while the infection with Giardia lamblia was very low (1.1%) and the incidence is higher in March (3.3%) , the female show that high infection rate (52%) more than male (48%). Conclusions: Entamoeba histolytica is prominent etiology of childhood dysentery in lbn Al-Balady hospital in Baghdad. Key Words:- Entamoeba histolytica, Giardia lamblia, enteritis, children. الخلفية: النسب العالية لحدوث الاسهال بسب Entamoeba histolytica تتناقض مع نقل المعرفة ان المسبب الاساسي للاسهال غالبا ما يكون بسب اميبا الزحاء في الاطفال في الدول المتقدمة.Giardia lamblia عالمية الانتشار لكنها تنتشر اكثر في المناطق الغير ملائمة صحيا وسهولة اجراءات معالجة المياه الصحية معدومة .الاسباب الرئيسة لحدوث حالات اصاباتالاسهال هي نتيجة تلوث المياه والعوامل الاجتماعية والاقتصادية المؤثرة على توزيع Entamoeba histolytica . المواد وطرق العمل: المجموع الكلي لـ 2177 نموذج خروج جمعت من الأطفال المراجعين إلى مستشفى ابن البلدي في بغداد والمصابين بالتهاب الأمعاء. هذه الدراسات تمت من شهر كانون الثاني ولغاية حزيران (2009). النماذج جمعت وفحصت من خلال الفحص المباشر الرطب. النتائج : ثلاثمائة وسبعة وسبعين (3,17%) نموذج موجب لاميبيا الزحار .اعلى نسبة كانت في شهر حزيران (9,21 %) ويتبعها شهر ايار بنسبة 4,45% وكانت نسبة حدوث الاصابة في الاناث (45.4%) اقل من نسبة الاصابة في الذكور (6,54%) بينما نسبة الإصابة بالجيارديا لامبليا قليلة جدا (1,1%) و اعلى نسبة اصابة كانت بشهر اذار (3,3%). الاناث اعلى نسبة اصابة (52%) من الذكور (48%). الخاتمة: ان طفيلي اميبيا الزحار هو الطفيلي الاساسي المصاحب للاسهال لمراجعي مستشفى ابن البلدي في بغداد.


Article
Ocular Manifestations in Atopic Dermatitis Patients and their relation to disease severity
المظاهر العينية لدى مرضى التهاب الجلد التأتبي وعلاقتها بخطورة المرض

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Atopic dermatitis is a common chronic relapsing skin disease that affects all ages and both sexes, ocular manifestations appear in patients with atopic dermatitis like cataract, blepharitis, keratoconjunctivitis and corneal ulcers and some of these changes are related to disease severity which is measured by many measures including SCORAD index which means scoring atopic dermatitis. Objectives: To evaluate the ocular manifestations in Iraqi patients with atopic dermatitis and to see the relationship between these manifestations and the severity of atopic dermatitis. Patients and Methods: One hundred forty six patients were included in this study, Eighty (54.8%) of them were females and 66 (45.2%) were males with ages between 3 months and 46 years and a mean age of 18.2 ± 8.4 years. The study was conducted from January 2005 till January 2007 in the Department of Dermatology of Al-Kadhymia teaching hospital in Baghdad. Full history, examination including dermatological as well as ophthalmological examinations was done for all patients and SCORAD index was measured for all patients. Results: Ninety four (64.4%) of all patients had ocular manifestations and some of them had more than one manifestation, the commonest manifestations in those 94 patients were blepharitis in 58 (61.7%) patients, followed by keratoconjunctivitis in 22 (23.4%) patients then allergic conjunctivitis in 16 (17%) patients. The ocular manifestations in general were not related to chronicity, age and disease severity except cataract and retinal detachment. Conclusion: Ocular manifestations seem to be common in Iraqi patients with atopic dermatitis including blepharitis, different types of conjunctivitis, corneal ulcers and many other manifestations and these complications (apart from cataract and retinal detachment) were unrelated to chronicity, age and disease severity. Keywords: Atopic Dermatitis, Ocular, Severity الخلفية: ان مرض التهاب الجلد التأتبي هو مرض جلدي مزمن شائع انتكاسي يصيب كل الاعمار والجنسين معا، المظاهر العينية تظهرعند مرضى التهاب الجلد التأتبي مثل الساد،التهاب الجفن،التهاب القرنية والملتحمة،تقرحات القرنية وغيرها وبعض هذه المظاهر متعلقة بخطورة مرض التهاب الجلد التأتبي وهذه الخطورة تقاس بعدة قياسات ومنها منسب سكوراد ومعناه تسجيل مرض التهاب الجلد التأتبي. الأهداف: هي تقييم المظاهر العينية لدى المرضى العراقيين المصابين بالتهاب الجلد التأتبي ورؤية العلاقة بين هذه المظاهر وبين خطورة الالتهاب الجلد التأتبي. المرضى والطرق: مئة وستة وأربعون مريضا شملتهم هذه الدراسة والتي أجريت في شعبة الامراض الجلدية في مستشفى الكاظمية التعليمي ببغداد في الفترة مابين كانون الثاني 2005 وكانون الثاني 2007، ومن هؤلاء المرضى 80 (54.8%) من الاناث و66 (45.2%) من الذكور،وقد تراوحت أعمار المرضى بين ثلاثة أشهر و46 عاما وبمعدل 18.2 ± 8.4 عاما،وقد تم أخذ التاريخ المرضي الكامل للمرضى كافة كما تم فحص كافة المرضى فحصا جلديا وفحصا عينيا تامين،كما تم قياس منسب سكوراد لكافة المرضى المشمولين بهذا البحث. النتائج: أظهر البحث ان 94 (64.4%) من كل مرضى التهاب الجلد التأتبي عانوا من مظاهر عينية ومن اكثر هذه المظاهر شيوعا لدى هؤلاء الأربعة وتسعين مريضا هي التهاب الجفن عند 58 (61.7%) من المرضى يليه التهاب القرنية والملتحمة لدى 22 (23.4%) مريضا ثم التهاب الملتحمة التحسسي لدى 16 (17%) من المرضى. كما أظهرهذا البحث أن المظاهر العينية بصورة عامة ليست لها علاقة مباشرة بعمر المريض أو بتكرار المرض أو بخطورة المرض باستثناء الساد وانفصال الشبكية. الاستنتاج: المظاهر العينية تبدو شائعة لدى المرضى العراقيين المصابين بالتهاب الجلد التأتبي والتي تشمل التهاب الجفن والأنواع المختلفة من التهابات الملتحمة وتقرحات القرنية وغيرها،وهذه المظاهر العينية (وباستثناء الساد وانفصال الشبكية) ليست لها علاقة مباشرة بعمر المرضى أو بتكرار المرض أو بخطورة المرض.


Article
Factor XII level in patients with acute Myocardial Infarction
مستوى العامل الثاني عشر عند مرضى احتشاء العضلة القلبية الحاد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Acute myocardial infarction (AMI) is one of the most common diagnoses in hospitalized patients in industrialized countries. Factor XII is one of the contact activation factors. Hageman factor (FXII) activates coagulation through the intrinsic pathway. It concurrently activates the fibrinolytic system. This mechanism exists to limit clotting by cleaving fibrin, thereby solubilizing the fibrin clot. Aims of the study: To study the level of intrinsic coagulation factor (FXII: C) in patients with acute myocardial infarction. Subjects, Materials and Methods: Thirty patients were included in this study (9 female, 21 male) that were just admitted to the Coronary Care Unit in Al-Yermouk Teaching Hospital and diagnosed as having acute myocardial infarction. Blood samples were taken from these patients. Their age range is 48-68 years. Thirty healthy subjects (9 female, 21 male) age and sex matched with the patients were included as a control group. FXII: C activity was assayed for both patients and control groups. Statistical Methods: The student T-test and correlation study were used for statistical tests. Results Mean FXII: C (71.03±11.46) is significantly (P value <0.001) lower in acute myocardial infarction group than control group (119.00%±8.52). Conclusion FXII: C level was significantly lower in patients with acute myocardial infarction than control group. Key words: acute MI, factor XII assayخلفية البحث: يعد إحتشاء عضلة القلب الحاد من الحالات المشخصة الشائعة لدى المرضى الراقدين في المستشفيات. لقد لوحظت زيادة في العلامات الخثرية في حالة إحتشاء عضلة القلب الحاد مما يدل على تنشيط جهاز التخثر لدى هؤلاء المرضى. الهدف من الدراسة: قياس مستوى العامل الثاني عشر عند مرضى إحتشاء عضلة القلب الحاد. العينات وطرق العمل:أجريت هذه الدراسة في مستشفى اليرموك التعليمي للفترة مابين تشرين الاول 2008 وآذار 2009 وخلال هذه الفترة جمعت ثلاثون حالة من المرضى المصابين بإحتشاء عضلة القلب الحاد في وحدة إنعاش القلب وسحبت عينات دم من هؤلاء المرضى وفحصت في مختبرات المستشفى المذكورة أعلاه وقد تضمنت الفحوصات المجراة قياس مستوى عامل التخثر الثاني عشر في بلازما الدم. سحبت عينات دم لعشرين من الاشخاص الاصحاء بأعمار وأجناس متوافقة مع المرضى كمجموعة سيطرة لأغراض المقارنة وأجريت عليها نفس الفحوصات المختبرية المجراة على عينات دم المرضى. النتائج:ان هناك نقصان ملحوظ (P value 0.0001) في نسبة عامل التخثرالثاني شر(71.03±11.46) لدى مرضى احتشاء عضلة القلب الحاد وبين المجموعة السيطرة(119.00%±8.52).

Keywords

acute MI --- factor XII assay


Article
Predictors of Letrezole success in ovulation induction among women with polycystic ovary syndrome resistant to clomiphene citrate
عوامل التنبأ للأستجابة لعقار ليترزول المستعمل لتحفيز التبويض عند النساء المصابات بتكيس المبيض المقاوم لعقار كلومفين سيتريت

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Clomiphen citrate is still the traditional therapy used for inducing ovulation in polycystic ovary syndrome. 20-25% of patients with this syndrome does not respond to clomiphen citrate and fail to develop follicles of desirable size. Letrozol, an aromatase inhibitor, is increasingly used for induction of ovulation in women in whom clomiphen citrate was unsuccessful. Methods: In a prospective study, during the period from October 2008 to the end of December 2009, in infertility clinic in Al-Yarmouk Teaching hospital, fifty one infertile women were diagnosed as having polycystic ovary syndrome according to the Rotterdam criteria; all patients had previously received clomiphene citrate and were diagnosed as having resistance to this drug. Those patients were assigned to receive an aromatase inhibitor, letrizole, in a dose of 2.5 mg, increased to 5 mg in subsequent cycles, given orally from the third day of a spontaneous bleeding or progesterone-induced withdrawal bleeding for 5 days. The primary outcome measures were number of growing and mature follicles and endometrial thickness. Secondary outcome measures were the occurrence of pregnancy and miscarriage. Results: With 51 patients and 122 cycles of letrezole therapy, we had 84 (69.2%) ovulatory cycle and 18 pregnancies (15.4%). This study has showed that the body mass index is significantly different between the two groups and the cut off point for it is equal to or more than 26 (sensitivity 60.71% and specificity 78.26%). The mean cycle day of human chorionic gonadotrophine (h CG) administration was 13.4±1.67.The mean number of mature follicles (more than 18 mm in size) on the day of h CG administration was 1.21(range 1-2) and the mean endometrial thickness on same day was 10.2±1.31mm.Letrezole was well tolerated with no reported side effects Conclusion: Induction of ovulation with letrezole in clomiphene citrate-resistant polycystic ovary syndrome patients is associated with limited number of mature follicles without adverse effect on endometrial thickness. The rates of ovulation and pregnancy are encouraging. One of notable finding is the association of high body mass index with high response rate to letrezole. Keyword: Aromatase inhibitors (letrezole), Polycystic Ovarian Syndromeالتقديم: يعتبر عقار كلومفين ستريت هو العلاج التقليدي لتحفيز التبويض في النساء اللواتي يعانين من العقم بسبب متلازمة تكيس المبيض،20-25% من النساء لايستجيبن لهذا العقار لذلك برز استعمال مثبطات أنزيم العطرين لتحفيز التبويض عند النساء اللواتي يعانين من العقم بسبب متلازمة تكيس المبيض بعد عدم استجابتهن لعقار كلومفين ستريت. طريقة البحث: دراسة مستقبلية أجريت للنساء العقيمات بسبب متلازمة تكيس المبيض واللواتي لم تظهر عندهن استجابه لعقار كلومفين ستريت وذلك في عيادة العقم في مستشفى اليرموك التعليمي للفترة ما بين تشرين الأول 2008 ولغاية كانون الأول 2009 . احدى وخمسون مريضه يعانين من متلازمة تكيس المبيض ,الجميع استلمن علاج كلومفين ولم تظهر اي استجابة (حالات مقاومة للكلومفين).تم اعطاء هؤلاء المرضى عقار ليتريزول ,احد المثبطات لإنزيم العطرين, وبجرعة 2.5 ملغرام وتصل إلى 5 ملغرام في الدوره العلاجية الثانية او الثالثة وذلك في اليوم الثالث من النزف . نقاط التقويم النهائية الأولية كانت عدد الحويصلات النامية وسمك بطانة الرحم ,بينما كان ظهور الحمل او الاسقاط هما نقاط التقويم النهائية الثانوية. النتائج: مع51 مريض و 122 دورة علاج مع عقار ليتريزول(أحد مثبطات أنزيم العطرين) تم الحصول على 84 (69.2 %) دورة تبويضية وثمانية عشر حمل(15.4 %),لم تسجل فروقات مهمة بين المرضى اللواتي استجبن للعلاج واللواتي لم يستجبن في معظم المتغيرات فيما عدا متغير واحد هو معامل الكتلة الجسدية ,حيث أظهر البحث أن نسبة الاستجابة تزداد كلما أزدادت هذه المعامل,وكانت معامل الكتلة الجسدية ألاكبر من أو تساوي 26 هي نقطة الفارق وبدرجة من الحساسية تبلغ 60.7 % ودرجة من التخصصية تبلغ 78.2 %. الأستنتاج:تحفيز التبويض في مرضى متلازمة تكيس المبيض المعنت لعلاج كلومفين يتضمن عددا محدودا من الحويصلات ولكن بدون أثر سلبي على سمك بطانة الرحم.نسبة الأستجابة وكذلك نسبة الحمل مشجعة.أظهر البحث علاقة ايجابية بين زيادة معامل الكتلة الجسدية ونسبة الاستجابة.


Article
Effect of Rosiglitazone on Insulin Resistance, Ovulation and Pregnancy in Women with Polycystic Ovarian Syndrome
تأثير عقار روزكلاتيزون على حساسية الانسولين ووظائف المبيض والحمل للنساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الاكياس

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To evaluate the effects of rosiglitazone on insulin resistance, reproductive disturbance in women with polycystic ovarian syndrome (PCOS). Design: prospective study. Setting: women with PCOS attending as out patients of private clinic and Baghdad teaching hospital. Patient & Methods: this study included thirty obese PCOS women with an age ranging from (18-37) years old. The body mass index and waist/ hip ratio of patients were calculated before and after 3-6 months of rosiglitazone therapy. Venous blood sample for fasting glucose, fasting insulin, fasting insulin/ fasting glucose ratio, HbA1C, LH, SHBG, DHEA-S, total and free testosterone were evaluated before and after 3-6 months of 4mg daily treatment with rosiglitazone. In addition, Transvaginal ultrasound was done at mid cycle to demonstrate dominate follicle. Midluteal progesterone was also measured to detect ovulation. Result: A significant decrease was observed in serum fasting insulin, fasting glucose/ insulin ratio, DHEA-S, total and free testosterone and waist / hip ratio after 3-6months of rosiglitazone therapy. -BMI (body mass index) remained unchanged. -Six of thirty patients studied reverted regular ovulatory cycle after 3months of treatment while other sixteen patients reverted ovulation after 6 months of treatment. Conclusion: rosiglitazone is a promising insulin sensitizer increase ovulatory frequency and ameliorate hyperandrogemia in obese women with PCOS. Key wards: polycystic ovary syndrome insulin resistance rosiglitazone, ovulation, pregnancy.غاية الدراسة: ان الغاية الاساسية من اجراء هذه الدراسة هو لتقييم تأثير عقار روزكلاتيزون على حساسية الانسولين ووضائف المبيض والحمل للنساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الاكياس. الطريقة المتبعة: لقد اشتملت الدراسة على ثلاثين مريضة تتراوح اعمارهن بين(18-37) سنة مصابات بمتلازمة المبيض المتعدد الاكياس ولكن يعانين من العقم الاولي والثانوي واضطرابات الدورة الشهرية بالاضافة الى اعراض اخرى متفرقة. نماذج الدم سحبت من المريضات الصائمات على الاقل لمدة (12) ساعة. هذه النماذج اخذت قبل العلاج وبعد (3-6) اشهر من العلاج مع عقار روزكلاتيزون وتشتمل:- الهرمون اللوتيني في المصل, الهرمون الدكري (تيستيستيرون) في المصل, نسبة السكر في المصل, نسبة الانسولين في المصل. بالاضافة الى ما سبق تم قياس دليل كتلة الجسم ونسبة الخصر الى الورك قبل العلاج وبعده, بالاضافة الى الفحص بالامواج فوق السمعية (سونار مهبلي) في اليوم الحادي عشر من الدورة الشهرية لاكتشاف الجريبات الناضجة ومن ثم اجراء هرمون البروجستيرون في المصل من اليوم العشرين الى اليوم الرابع والعشرين من الدورة الشهرية لاكتشاف التبيض. النتائج: ان مستوى القيم لدليل كتلة الجسم لم تتغير, اما نسبة الخصر الى الورك فقد تناقصت بعد العلاج بعقار روزكلاتيزون. اظهرت الدراسة تناقض مستويات الانسولين ونسبة الانسولين الى السكر بعد العلاج بعقار روزكلاتيزون, اما بالنسبة الى الهرمون الدكري (تيستيستيرون) فقد تناقصت خلال فترة العلاج. ان الفحص بالامواج فوق السمعية (السونار) قد استعمل لتوضيح اكتساب الجريبات الناضجة بعد العلاج(ستة مريضات اظهرن الجريبات الناضجة بعد ثلاثة اشهر من العلاج, وستة عشر اخريات بعد ستة اشهر من العلاج). الاستنتاج: ادى عقار روزكلاتيزون الى زيادة التبيض وقلل من الهرمونان الدكرية عند المريضات المصابات بمتلازمة المبيض المتعدد الاكياس.


Article
Botulinum Toxin Type A for Treatment of Children with Spastic Cerebral Palsy
علاج الأطفال المصابين بالشلل الدماغي التشنجي بسم البوجلينيم العصبي نوع / أ

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To evaluate safety and effectiveness of Botulinum Neurotoxin A in the treatment of children with spastic cerebral palsy. PATIENTS AND METHOD: Hundred children with spastic cerebral palsy, age from 1-14 years, studied from 1st Oct. 2008 to 1st Oct. 2009. All patients with dynamic deformities received Botulinum Neurotoxin/A injections as a part of rehabilitation program; they were assessed clinically by special parameter for effect of Botulinum Neurotoxin. Results: The peak effect was noticed after 2-3 weeks in the majority of patients, the effect lasted for 3-10 months; most of children experience significant improvements in ambulatory status, MAS, PRS, TAS and GAS scores, the improvement of statistical significance, P < 0.05. Patients’ functional status was improved, no serious side effect detected except mild transient pain at injection site and flue like illness in few patients. Conclusions: The treatment by Botulinum Neurotoxin/A is safe and effective and produces a sustained structural modification of the lower limb. It is useful as adjunctive therapy as complementary to stretching exercises and orthotics therapy to ameliorating spasticity in children with cerebral palsy especially for the younger children. Key words: Botulinum Neurotoxin, cerebral palsyالأهداف: تَقييم الأمانِ وتأثيرِ استخدام سم البوجلينيم في معالجةِ الأطفالِ المصابين بالشلل الدماغي التشنجي. طريقة البحث: تم دراسة 100 طفل مصاب بالشلل الدماغي التشنجي، عُمرهم 1-14 سَنَة، للفترة من 1 أكتوبر/تشرين الأولِ 2008 إلى 1 أكتوبر/تشرين الأولِ 2009. كُلّ المرضى المصابين بعاهاتِ حركية تم حُقَنَهم بالسم العصبي البوجلينيم نوع (أ ) كجزء من برنامجِ إعادةِ التأهيل؛ بعدها تم تقُيّيمهم سريرياً بالمعايير الخاصِّة بتأثيرِ سم البوجلينيم العصبي. النَتائِج: لوحظَ حصول التأثير بعد أسابيعِ 2-3 في أغلبيةِ المرضى، ودام التأثير 3-10 شهور؛ أغلب الأطفالِ تتحسين حالتهمَ على القابلية الحركية والمعايير الخاصة بقياس التحسن للمرضى المصابين بالشلل الدماغي التشنجي، الفرو قات ذات قيمة إحصائية. تحسنت حالة الأداء الوظيفي العضوي عند المرضى، والآثار الجانبية كانت بسيطة على شكل الم بسيط في محل الحقن أو أعراض مشابهة للأنفلونزا. الاستنتاجات: إنّ المعالجةَ بسم البوجلينيم نوع (أ) نتج عنها تحسن هيكلي في أداء الأطراف السفلى. سم البوجلينيم نوع (أ) علاج مفيد يؤدي إلى تَحسين حالة التشنج في الأطفالِ المصابين بالشلل الدماغي التشنجي خصوصاً للأطفالِ الأصغرِ سناَ.


Article
Immunosuppression of B-rosette formation by I-Hydroxyphenazine pigment against experimental hydatidosis
ألتثبيط المناعي لصبغة 1-هيدروكسيفينازين في التشكل الزهري البائي ضد الخمج التجريبي بالاكياس العدرية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hydatidosis is a widespread chronic zoonotic disease caused by helminthic larval stage of tapeworm Echinococcus granulosus. It has a serious medical and public health problems because it is asymptomatic disease and appears after the cyst grows and well developed in the local area. So, recently many substances are used to activate and modulate the immune system of the host in order to control the cyst growth and development. Objective: To study the effect of this phenazine pigment 1-Hydroxyphenazine (1-HP), which is generated by Pseudomonas aeruginosa, on one of the specific immune B-cell- reactions against experimental hydatidosis in vivo and the possible effect on the infectivity of the protoscolices? Methods: Four groups of male balb/c mice were used for experimental hydatidosis against intraperitoneally (I.P.) inoculated four purified concentrations (25, 50, 75 and 100μm/ml) of 1-HP in comparison with sterile P.B.S. used as a negative control group and the sixth group was inoculated with 100μg/ml Phytohaemagglutinin (P.H.A.) and received the challenge dose of 2000 protoscolices/ml P.B.S. and used as a positive control group. Results: The results showed that the higher purified concentration 75, 100 mole/ml of this pigment had suppressive effect on this specific immune response B-cells (B-Rosette formation). This effect was highly significant in comparison with the positive and with the negative control groups. Conclusion: 1-HP is a dose dependant toxic pigment causing suppression of B-cells activity, especially at higher concentration which allows protoscolices to develop and grow. Keywords: 1-hydroxyphenazine, B cell, Rosette formation, Hydatid, Cystالخلفية: يعد داء الاكياس العدرية من الامراض واسعة الانتشار المزمنة و الانتقالية بين الانسان والحيوان والتي تسببه يرقة طفيلي المشوكة الحبيبية وله أهمية صحية وبائية خطيرة وذلك لكونه لايظهر اعراضآ مرضية واضحة الا بعد تطور الخمج وزياده حجم الكيس العدري، لذا ازداد في الاونه الاخيرة استعمال بعض المواد لتعديل وتفعيل مسار الجهاز المناعي للثوي من اجل السيطرة على نمو وتطور الكيس العدري. الهدف: لمعرفه تأثير الصباغ 1-هيدروكسيفينازين النقية والمعزولة من بكتريا الزوائف الزنجارية في أحد اوجه الاستجابة المناعية المتخصصة للخلايا البائية داخل جسم الفئران البيض ضد الخمج التجريبي بالرؤيسات الاولية للاكياس العدرية ومعرفة تاثير ذلك في خمجية هذه الرؤيسات. طرائق العمل: أستعملت اربع مجموعات من الفئران البيض الذكور للخمج التجريبي بالرؤيسات الاولية للأكياس العدرية كجرعة تحدي ضد اربعة تراكيز لصبغة(1-هيدروكسيفينازين ) مقارنة مع مجموعة سيطرة سالبة(المحلول الملحي ألفسلجي الدارئ)ومجموعة سيطرةموجبة(مشطر لانوعي ). ألنتائج: اظهرت النتائج أن التراكيز ألمستعمله قيد ألبحث ولاسيما العالية للصبغة (75,100)مايكرومول/مل لها تأثيرمثبط وبمعنويه عاليه في التشكل الزهري للخلايا البائية مقارنة مع مجموعة السيطرة السالبة والموجبة. ألاستنتاجات: تعد 1-هيدروكسيفينازين( واعتمادآ على التركيز المستعمل) أحدى مشتقات الفينازين السامه والمنتجه من بكتريا ألزوائف الزنجارية التي سببت تثبيطآ لفعالية التشكل الزهري للخلايا البائية لاسيما في التراكيز العاليه مما تسببت في نمو وتطور الرؤيسات الأولية.


Article
Caries-experience, dental wearing and enamel developmental defect among autistic children aged 4-6 years
صحة الفم والاسنان عند مرضى التوحد للاعمار من 4 – 16

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Autism is developmental disorders characterized by severe defects in social interaction and communication. A wide spectrum of medical and behavioral symptoms is exhibited by children with autism, which make routine dental care very difficult in them. Aims of this study: This study conducted to investigate the caries-experience, tooth wearing, in addition to developmental deformity of enamel among autistic children, in comparison to normal non autistic children. Subjects, materials & methods: The study group included 43 autistic children, with an age range of 4-16 years. They were with confirmed diagnosis of autism. Children were divided into three groups according to the severity of the disease. The control group included 43 children matching with age and gender. Assessment and recording of caries — experience were through the application of decayed. Missing and filled teeth index (DMTT&dmft) WHO (1987), tooth wearing was recording according to Smith index (1984), and developmental deformity of enamel was recorded according to Modified Developmental Defect of Enamel index (DDE) (1989). Results: A low level of dental caries was seen among autistic groups compared to the control, with differences were statistically highly significant in primary and permanent dentition. High mean values were recorded concerning teeth wearing (both dentition) among the severe autistic group compared with non autistic children with statistically highly significant difference. No developmental deformity of enamel was recorded among autistic and normal children. Conclusions: Increase values of teeth wearing with low level of caries - experience was recorded among autistic children compared to healthy children. Key words: Autism, dental caries, teeth wearing, enamel developmental defect.الهدف: التوحد يتصف باضطرابات النمو مع صعوبة التفاعت الاجتماعي. ايضا يتصف بمدى واسع باعراض طبية وسلوكية خاصة , مما يجعت العناية والفحص للفم والاسنان شديدة الصعوبة. ان اهداف هذه الدراسة تحديد شدة التسوس مع شدة احتكاك سطح السن , بالاضافة الى تحديد خلل نمو طبقة المينا عند اطفال التوحد مع مقارنتهم باطفال اصحاء .تم فحص 43 طفت يعانون من اضطرابات التوحد للاعمار من 4 – 16 سنة , قسموا الى مجموعتين استنادا شدة المرض , مع مقارنتهم باطفال اصحاء مطابقين لهم بالعمر والجنس .تم تحديد شدة التسوس من خلال المقياس (dmfs, DMFS) , مع قياس هحتكاك اسطح الاسنان , بالاضافة الى قياس خلل نمو طبقة المينا. النتائج: اظهرت النتائج ان التسوس كان قليلا عند اطفال مرضى التوحد مقارنة مع الاطفال الاصحاء المفحوصين, مع وجود علاقة معنوية عالية .سجلت النتائج قيمة معنوية عالية عند اطغال التوحد (شديدي التوحد) بما يتعلق بشدة احتكاك اسطح الاسنان مقارنة مع الاصحاء , مع وجود علاقة معنوية عالية . لم تظهر النتائج اي خلل في نمو طبقة المينا عند جميع الاطفال المفحوصين . الاستنتاج: للحصول على نتائج اوسع بما يتعلق بصحة الفم والاسنان وما يتعلق بشدة النمو والتسوس , نحتاج الى عينات اكبر من المصابين , مع الحصول على نتائج تحليلية للعاب.


Article
Comparative study of irradiation of blood by MS9 and Try pan blue methods on blood storage
دراسة مقارنة لتشعيع الدم بطريقتين لحفظ الدم باستعمال MS9 او باستعمال Tray Pan blue

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Transfusion-associated graft-versus-host disease (TA-GVHD) is a rare, but usually fatal, complication of transfusion. The risk associated with an individual transfusion depends on the number and viability of contaminating lymphocytes, the susceptibility of the patient's immune system to their engraftment and the degree of immunological disparity between donor and patient. The mainstay of prevention is gamma irradiation, which inactivates T lymphocytes whilst preserving the function of other blood cells. Objective: Comparison between the two methods of assay of MS9 and Try Pan blue assay to study the effect of radiation on blood storage Materials & Methods: Nine pints of blood had been taken from Notional Center for blood transfusion. From these pints, 255 samples were taken for test, 156 samples of blood exposed to high doses of gamma radiation of 15, 18, 20, 22, 24, 26, 28, and 30Gy. This radiation, obtained from 60Co available in Hospital of Radiotherapy and Nuclear Medicine in Baghdad, and the other 99 samples were used as a control. Blood Components are count by try pan blue in a way that nine pints of blood were utilized and from each pint several samples were used, eight of them were exposed to radiation of doses 15, 18, 20, 22, 24, 26, 28, and 30Gy, assay of try pan blue was used for counting the No. of red blood cells & lymphocyte cells whenever testing. The other pint used as a control sample before and after irradiation immediately. Results: From the results the assays by Try pan blue to count the viability of (lymphocyte cells and RBCs) was more accurate than assay by heamocounter MS9 (Haemocounter MS9 was used for automatic counts of blood cells) to know the period of the blood storage. Keywords: Irradiation, MS9, Try pan blue, Blood storage


Article
Is Adenoidectomy Enough as a Surgical Treatment for Otitis Media with Effusion Caused by Adenoid Hypertrophy?
هل يكفي استئصال غدة الأدينويد كعلاج جراحي لانصباب الأذن الوسطى الناتج عن تضخم غدة الأدينويد

Loading...
Loading...
Abstract

Background :- Adenoid diseases are one of the major ENT problems in pediatrics that require surgery in high incidence of children especially in primary school as it affects the school performance due to recurrent otitis media & otitis media with effusion with resultant hearing loss. Objectives :-Comparison between adenoidectomy (As) alone & adenoidectomy with myringotomy (Ms) & grommet insertion (Gs) in children with otitis media with effusion ( OME)due to adenoid hypertrophy (AH) describing the results & postoperative complications of each operation in order to get the best helpful surgical method to treat this disease & prevent further episodes. Patients & Methods: - Fourty primary school children enrolled in this study who were attended department of otolaryngology in Al – Yermouk teaching hospital in a period from February 2007 to December 2008. All children have bilateral OME & hearing loss due to AH , they were divided into two groups each with 20 children ( i.e. 40 ears ) & underwent surgery ( the 1st group with As alone & the 2nd one with AsMsGs ) with postoperative follow up for one year by clinical evaluation of the results & postoperative complications. Results :- Postoperative clinical evaluation of both 1st & 2nd groups revealed improvement in 15 (37.5%) & 38 (95%) ears respectively, unilateral improvement encountered in 9 (22.5%) & 18 (45%) ears respectively , while bilateral improvement seen in 6 (15%) & 20 (50%) ears respectively. On the other hand recurrence & failure was seen in 25 (62.5%) & 2 (5%) ears respectively , this recurrence was unilateral in 13(32.5%) & 2(5%) ears respectively & bilateral in 12(30%) & 0 (0%) ears respectively .Recurrence was challenged mainly within 3 months in the 1st group (i.e. short term benefit ) & within 6 months in the 2nd group with longer lasting improvement because the operation include AsMsGs which achieve drainage & ventilation of the middle ear. Postoperative complications are encountered only in the 2nd group with AsMsGs as it utilized MsGs, but these complications are not associated with remote sequelae. Conclusions :- As alone seems to have no postoperative morbidity but with less beneficial results , whereas AsMsGs showed better improvement of hearing & the recurrence rate decreased remarkably as compared with As alone. However, despite Gs had relatively more complications, AsMsGs is strongly advisable than As alone for treating OME due to AH & prevention of its recurrence. Key words: - Adenoidectomy, Otitis Media with Effusion الخلفية :- تعتبر امراض غدة الادينويد من المشاكل المهمة في الاطفال والتي تحتاج الى تداخل جراحي خاصة في اطفال المدارس الابتدائية كونها تؤثر على الاداء المدرسي للطفل بسبب الالتهابات المتكررة للاذن الوسطى و انصباب الاذن الوسطى مع فقدان السمع . الهدف :- الغاية من البحث هو المقارنة بين استئصال غدة الادينويد لوحدها وبين استئصال الادينويد مع بزل طبلة الاذن الوسطى مع وضع انبوب التهوية للاطفال المصابين بأنصباب الاذن الوسطى بسبب تضخم غدة الادينويد حصريا لايجاد افضل طريقة جراحية لعلاج المرض ومنع تكراره . طريقة البحث :- هذا البحث هو دراسة مستقبلية أجريت في مستشفى اليرموك التعليمي للفترة الممتدة من شباط 2007 وحتى كانون الاول 2008 , وقد شمل البحث 40 طفلا بأعمار 6 – 12 عاما . لقد اختير الاطفال المصابون بأنصباب الأذن الوسطى في كلا الاذنين الناتج عن تضخم غدة الادينويد , وتم تقسيمهم الى مجموعتين من 20 طفلا (40 اذنا ) وكل مجموعة اجريت لها احدى العمليات موضوع الدراسة . تم دراسة المجموعتين من خلال متابعة النتائج والمضاعفات مابعد العملية . النتائج :- اظهر لنا التقييم السريري بعد العملية للمجموعتين وجود تحسن كبير في السمع بنسبة 5,37 % و 95% على التوالي , بينما تبين ان ضعف السمع قد تكرر بنسبة 5,62 % و 5% على التوالي . كما ان نسبة الفشل ظهرت بشكل رئيسي خلال 3 اشهر في المجموعة الاولى وخلال 6 أشهر في المجموعة الثانية . اما المضاعفات مابعد العملية فقد ظهرت في المجموعة الثانية فقط ولكنها لم تؤدي الى مشاكل مستقبلية . الاستنتاج :- بعد دراسة النتائج استطعنا الأستنتاج بأنه برغم الوجود النسبي للمضاعفات بعد العملية في المجموعة الثانية الا ان نتائج العملية كانت جيدة جدا بالمقارنة مع المجموعة الأولى فيما يخص ضعف السمع وهو السبب الذي من اجله تم اقرار العملية . كما لوحظ ان بعض هذه المضاعفات بسيطة ويمكن معالجتها وبعضها الاخر لايمكن التنبؤ بحدوثه فيما لم تحصل اطلاقا اية مضاعفات خطيرة ومؤثرة , لذلك كانت التوصية بالعملية الثانية لأن الجراح يتمكن من تلافي الكثير من هذه المضاعفات غير الخطرة للحصول على النتائج المنشودة .


Article
Evaluation of New Reduction Technique for Anterior Shoulder Dislocation
تقييم طريقة جديدة لارجاع خلع مفصل الكتف

Loading...
Loading...
Abstract

Traumatic shoulder dislocation is a relatively common & serious injury in sports activities, because of its inherent anatomy & biomechanics. Shoulder joint is one of the most unstable & frequently dislocated joints in the body, accounting for about 50% of all dislocations . Aim of study:-to evaluate efficacy of newly developed simple & gentle method of reduction technique for anterior shoulder dislocation. Material & Methods:-Thirty patients were evaluated & treated by using this method, in a study done within 18 months period in outpatient clinic & emergency department of Al-Kahdymia teaching hospital in Baghdad through 2006 - 2007. Twenty six patients were male and only four patients were female, their age ranging from 18 – 55 years. Reduction technique represent gentle & slow abduction of the extended arm up to 90o , with the same physician’s hand gentle axial traction applied, then horizontal adduction of extended arm of dislocated shoulder and thumb of other hand placed against humeral head to assist a reduction while the patient in supine position Results:-Twenty-four cases which represent 80% from thirty cases of dislocations were reduced successfully from first trail of reduction without using any anesthesia or assistance. Only six cases were failed to reduced by using this method, which represent 20% failure rate. Conclusion :-Still we can say that, this method have superiority to other methods of reduction , due to its simplicity, efficiency, painlessness , and without reported complications in spite of its limited percentage of failure . Keywords:- New, Reduction , Shoulder, Dislocation , تعتبر حالات خلع مفصل الكتف شائعة نسبيا , ويعتبر مفصل الكتف واحد من اكثر مفاصل الجسم الغير مستقرة نسبيا ايضا , وغالبا ما يتعرض الى الخلع , والتي تشكل حالات خلعه حوالي... 50% من حالات خلع مفاصل الجسم الاخرى ؟؟ تهدف الدراسة الى تقييم كفاءة طريقة جديدة لارجاع الخلع الامامي الحاد لمفصل الكتف, شملت الدراسة 30 مريضا اصيبوا بحالات الخلع الامامي الحاد لمفصل الكتف... حيث كان عدد المرضى الذكور 26 مريضا وعدد الاناث 4 فقط , وتتراوح اعمارهم مابين 18 – 55 سنة , تمت معالجتهم في قسم الطؤارى في كلا من مستشفى الكاظمية التعليمي ومستشفى اليرموك التعليمي خلال فترة 18 شهرا" من عام 2006 – 2008 , باستخدام هذه الطريقة والتي تعتمد على سحب الذراع بطريقة معينة...( Abduction –Horizontal Adduction). اظهرت نتائج الدراسة بان 24 مريضا من اصل ثلاثون مريضا والذين يمثلون ما نسبتهم ( 80% ) من حالات عينة الدراسة , تمت معالجتهم بنجاح تام ومن المحاولة الاولى لارجاع الخلع, وبدون اعطاء المريض اية مواد مخدرة , ودون الحاجة الى مساعدة شخص اخر في عملية ارجاع الخلع كما هو الحال في حالات ارجاع الخلع بالطرق المتبعة الاخرى ؟ اخيرا ... يمكن القول بان هذه الطريقة لها افضلية على الطرق الاخرى المتبعة حاليا, وذلك لبساطة تطبيقها وكفائتها ودون الحاجة لاعطاء المريض ادوية تخدير , حيث يمكن اجراؤها في وقت حدوثها وفي مكان الاصابة من قبل الطبيب المرافق في النشاطات والمسابقات الرياضية .

Keywords

- New --- Reduction --- Shoulder --- Dislocation


Article
الخدمات الصحية الصديقة للشباب مسح لعينة من شباب بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

خلفية: الرعاية الصحية الأولية في العراق وبضمنها الخدمات الصحية المقدمة لليافعين والشباب مازالت تشكو ضعفا رغم بعض التحسن خلال السنوات الأخيرة، وقد يعود ذلك إلى نقص الخدمات العلاجية والوقائية وقلة تجهيزات الأدوية والمعدات الطبية واهمال جانب التوعية الصحية الشبابية. طرق المسح: لقد تم بناء أدوات الدراسة من خلال الإستبانة المعدة للمفحوصين حيث اشتملت الأسئلة على نوعين من المعلومات (ديموغرافية وعامة). وإحتوت الاستبانة على أسئلة مغلقة النهاية وأخرى مفتوحة النهاية تم اختيارها بعناية ودقة من قبل أطباء واختصاصيين واستشاريين نفسيين لهم خبرة طويلة في هذا المجال. وقد تم جمع المعلومات من خلال المقابلة المباشرة وطريقة نقاش المجموعة بفتح مواضيع معينة للنقاش وترك المجال لهم للمحاورة وابداء آرائهم. تم إختيارعينة الدراسة بالطريقة العشوائية البسيطة من الفئات العمرية (13–24 سنة) من طلبة الجامعات والمدارس الثانوية ومن االيافعين واليافعات من سكنة المدينة والريف الذين هم خارج الوسط الدراسي. كان اجمالي حجم العينة (100) شاباً وشابة مقسمين على عشر مجاميع بطريقة عشوائية بسيطة تتكون الواحدة منها من 8-12 فردا. الأستنتاجات: تبين من خلال الدراسة أن المشاكل النفسية تمثل النسبة الأكبر من المشاكل الصحية لشريحة الشباب. وهم بشكل عام غير راضين عن كفاءة و كفاية الخدمات الصحية المقدمة لهم، كما تبين أن دور خدمات الصحة المدرسية غير واضح وغير كافي لتلبية احتياجات طلاب المرحلة الثانوية, والحال نفسه بالنسبة للجامعات. وان هناك حاجة ماسة للأهتمام بهذه الشريحة وتقديم الدعم الصحي والنفسي لها، كما لوحظ أن هناك ترحيبا من قبل الشباب لفتح مراكز صحية- نفسية- اجتماعية خاصة بهم مع استعدادهم للمشاركة فيها. التوصيات: 1-توفير مراكز صحية ونفسية واجتماعية متكاملة خاصة بالشباب. 2-تحسين المراكزالمتوفرة في الجامعات وتفعيلها لرفع مستوى الخدمات الصحية لطلبة الجامعات ونشر المفاهيم الصحية باعطاء محاضرات حول المشاكل الصحية والنفسية والجنسية الشائعة. 3-تفعيل دور الصحة المدرسية بحيث تغطي احتياجات الرعاية الصحية لطلاب المدارس. 4-تفعيل دور مراكز الاستشارات النفسية في (أوقرب) المدارس والجامعات والمستشفيات و المراكز الصحية أوالمناطق السكنية والريفية وبأشراف نفسانيين مختصين. 5-التركيز على الايتام من اليافعين و الشباب لانهم يعتبرون من الفئات المعرضة للخطورة اذ أنهم معرضون اكثر من غيرهم الى الأهمال والانحراف.

Keywords

Table of content: volume:24 issue:1