Table of content

JOURNAL OF EDUCATION AND SCIENCE

مجلة التربية والعلم

ISSN: 1812125X
Publisher: Mosul University
Faculty: Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Difining summary about the Journal Education and science magazine
The first volume of the magazine was published in 1979 including papers on both pure sciences and human sciences. Then in 1987 the magazine started to publish papers in two independent volumes: one for pure sciences and the other one was for human sciences. The magazine stoped being published from 1981 to 1987 because of the Iraqi-Irania war and also in 1992 due to the sanctions imposed on iraq. The magazine is well-known inside and outside iraq in that 30 scientific establishments were publishing their papers in it. Now adays,the magazine volumer are distributed limitedly on the university libraries because of fanancial reasons.
Yet the magazine sends from time to time letters to some governmental establishment urging them to buy the scientific and human volumes of the magazine.
Since 2010, the editor in chief started to offer some free copier of the scientific and human volumes to some scientific establishments in Iraqi universites and also outside Iraq and the magazine is ready to supply it to those concerned costing 30000 Iraqi dinars.

Loading...
Contact info

education_journal@yahoo.com

Table of content: 2012 volume:19 issue:58

Article
المظاهر الاقتصادية والاجتماعية للأزمات الاقتصادية في الأندلس من الفتح حتى سقوط غرناطة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: During the Islamic Arab rule (92-897 / 711-1492) Andalosian witnessed many of economic arises which have varies in their shapes and were different in their reasons in spite of all the flovish and prosperity which the country was known. These crises, especially the severe ones, made adirect influence in the human life and performed in many of their cases adirect threaten on human survive without looking on their canses whether natural or the human ones. The study of economic and social aspeets for the economic crises in andalosian should study many things like the appearance and repetition of famines, poverty spread m need and the migration from the country P in addition to the spread of diseases which controlled the society especially plague and caused alack in the population which in its role led to lack in the effective population of working hands and gone with enormous number which were at some times unable to count the victims especially those which came with the famines arise, starvation high prices. ملخص البحث: شهدت الأندلس خلال الحكم العربي الإسلامي (92-897هـ/711-1492م) العديد من الأزمات الاقتصادية التي تنوعت أشكالها واختلفت أسبابها بالرغم من كل ما عرفت به البلاد من سعة ورخاء. لقد أحدثت الأزمات الاقتصادية ولاسيما الشديدة منها أثراً مباشراً بالغاً في حياة البشر وشكلت في كثير من حالاتها تهديداً مباشراً على بقاء الناس بغض النظر عن مسبباتها سواء الطبيعية منها او البشرية. ان دراسة المظاهر الاقتصادية والاجتماعية للأزمات الاقتصادية في الأندلس يقتضي دراسة أمور عديدة منها ظهور المجاعة وتكررها وانتشار الفقر والحاجة والهجرة من البلاد وترك المناطق فضلاً عن انتشار الأوبئة والأمراض، لقد سببت الأمراض البشرية التي اجتاحت المجتمع ولاسيما الطاعون منها نقصاً واضحاً في أعداد السكان فكانت الأمراض سبباً في فقدان القوى البشرية العاملة والمنتجة وأذهبت بأعداد كبيرة عجز في بعض منها إحصاء الضحايا خاصة تلك التي ترافقت مع وقوع القحط او المجاعة او الغلاء.

Keywords


Article
كتاب الاحكام السلطانية للماوردي بين نقد القدامى والمحدثين

Authors: نوفل محمد نوري
Pages: 51-69
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The present study is concerned with evaluating a book which became famous in the fifth Hijra Century. The book is Al Ahkam Al Sultaniya (The rules of caliphate) by the judge Abi al -Hasan Al Mawardi. A considerable amount of controversy has been found around the book concerning its topic and methodology scored by those of his own generating and contemporary writers. The present research aims at pursuing the criticisms directed to the book through ages and analyzing them to find out the historical conditions that govern the critieizers starting from the scholars of his generation during the seljuuqi and mamluki eras. The researcher accounted for the reactions of the scholars during Othmani era, then a discussion of the reformers (Arabs and Oriantalists) who have various attitudes towards the book which are reflected in their writings. The objective reasons that underlie their criticisms and the role of judicial and intellectual schools which this or that writer represents. Most of these writers, in fact, were only concerned with the approach or style of the book and deliberate choice of specific chapters without acknowledging him or making cross reference to his book. The research is restricted to investigate the criticism directed to Al Mawardi and his book Al Ahkam Al Sultaniya leaving a side those who praised him and acknowledged him in their writings. الخلاصة تناولت الدراسة مسألة تتعلق بتقييم مؤلف مهم اشتهر منذ القرن الخامس للهجرة، ذلك هو كتاب الاحكام السلطانية للقاضي ابي الحسن الماوردي (ت:450هـ/1058م)، والذي كثر النقاش والجدل من قبل العلماء القدامى والمحدثين حول الكتاب، على الرغم من ان سمة المحاكاة للكتاب لمختلف من كتب؛ او ردٌ عليه في هذا المجال على مستوى المنهج والموضوع ظل قائما، ولاسيما من ابناء جيله من العلماء؛ واستمر ذلك التقييم للكتاب طيلة قرون من الزمان، والذي غلب عليه النقد، لذا حاولت الدراسة تتبع تلك الانتقادات عبر العصور المختلفة محاولة في تحليلها والوقوف على الارضية الثقافية والظروف التاريخية للفقهاء او العلماء او الباحثين، ابتداء من ابناء جيله مرورا بالعلماء في العصر السلجوقي، ثم المملوكي، ليقف الباحث على ردود افعال العلماء ابان حكم الدولة العثمانية، ثم الوقوف على اراء المصلحين، فالمحدثين من عرب ومستشرقين، والذين كان لهم موقف من الكتاب، تبع تنوع مشاربهم مما انعكس على طبيعة نقدهم، والوقوف على الاسباب الموضوعية التي كانت تقف وراء تلك الردود، ومعرفة دور المدارس الفقهية والفكرية التي مثلها هذا الفقيه اوذاك العالم، والذين لم يستطيعوا في العديد من المواقف الخروج من دائرة طروحات ومنهج اواسلوب الكتاب؛ وانتقائهم للعديد منها، مع عدم اشارتهم الى الاخذ من صاحبها، او ذكر سبقه غيره في هذا المجال، لذا ركزت الدراسة على تلك المواقف والتعليقات التي وردت على طروحات الكتاب، دون الوقوف على أراء العلماء او الباحثين ممن اثنوا عليه وعلى مؤلفه من خلال كثرة استشهاداتهم بنصوصه او تأكيدها في مؤلفاتهم.

Keywords


Article
انتساب سَليِط إلى عبد الله بن عباس (رضي الله عنهما) بين الحقيقة والادعاء

Authors: نضال مؤيد مال الله
Pages: 70-106
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This paper deals with a problem in the Islamic history which is related to the personality of Abdullah Bin Abbas (may Allah be pleased with him) who was ascribed by a son of one of his bondwoman, his name is Sulaitt. Abdullah Bin Abbas had denied that son when he was a live. Thus, Sulaitt claimed that after Bin Abbas died. This matter has left a group of associations relating the prerogatives that were obtained by his sons after him as they described as the caliphs of the Abbasid State, in addition to the problematic matters between the Umayyad and the Abbasid relation. When Al-Waleed Bin Abdul-Malek was the caliph, the Umayyad abused this question to belittle the high position that the Abdullah's sons were gotten, especially the position of his son (Ali) in the society. Throughout studying the available narrations, we have observed that they were weak narrations with the serials of their tracing back. Also, the results which we have obtained confirm the claim is false and the political motives were the cause of that historical question. We also concluded that the claim of Abu Muslim Al-Kharasani about his lineage to the Abbasid by Sulaitt was false. ملخص البحث يعالج هذا البحث إشكالية في التأريخ الإسلامي، ارتبطت بشخصية عبدالله بن عباس (رضي الله عنهما)، اذا نسب إليه ولداً من إحدى جواريه اسمه سَليِط، وقد انكر عبدالله بن عباس (رضي الله عنهما) ذلك الولد في حياته، لكن سليط ادعى ذلك الامر بعد وفاة عبدالله بن عباس (رضي الله عنهما). وهذا الأمر ترك جملة تداعيات ارتبطت بالمكانة التي تمتع بها ابناؤه من بعده بوصفهم خلفاء الدولة العباسية، فقد استغل الأمويون على عهد الخليفة الوليد بن عبد الملك هذه المسألة للنيل من المكانة الرفيعة التي احتلها أبناء عبد الله آنذاك في المجتمع، ولاسيما مكانة ابنه علي، فقد دعم الخليفة الوليد بن عبد الملك سليطاً في ادعائه الانتساب لعبدالله بن عباس (رضي الله عنهما) حيث عمل على اظهار هذا الادعاء والحكم لسليط بأنه ولد لعبدالله بن عباس (رضي الله عنهما) وقد تناقلت المصادر العربية الأولية هذه المسألة وكثر التأليف بشأنها، اذ تركت ظلالها على الكتابة التاريخية، وفي هذا البحث سعينا الى عرض مختلف الروايات المتعلقة بالموضوع ومناقشتها من أجل تسليط الضوء على هذه الإشكالية التاريخية والمساهمة في إِجلائها.

Keywords


Article
المياه في الأمثال والحِكَمْ العراقية القديمة

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The Iraqi ancient proverbs and wisdoms are regarded as one of the most important literary production lefty by the Mesopotamians, and some of those productions written down in Sumerian and Akkadian languages what indicates that waters were forming an important aspect in phrasing the oral expressions of many proverbs and wisdoms through which Mesopotamians extracted the lessons and morals which clarity their mode of thinking and the ways which they used to treat many matters which form basic part of their daily life. Until today we find in our popular proverbs currently used among people what correspond some of those proverbs and sayings although they differed from them in phrasing and study, they come near as to the essence of idea and basic intention in the presentation of proverb that points out to the important of the civilization left by Mesopotamians in this field. The research has included three axes as following: The first axis dealt with the meaning of proverbs and wisdoms in Arabic linguistically and terminologically, also some of naming and derivations in the cuneiform texts written down in Sumerian and Akkadian languages. The second axis deals laconically with the importance of proverbs and wisdoms in the daily life. The third axis, the basic one in this research, has concentrated on selected samples of proverbs and wisdoms relevant to waters. الخلاصة تعد الأمثال والحِكَمْ العراقية القديمة واحدة من أهم النتاجات الأدبية التي خلفها سكان بلاد الرافدين وعكست بعض تلك النتاجات المدونة باللغتين السومرية والأكدية إلى أن المياه كانت تشكل جانباً مهماً في صياغة التعابير اللفظية للعديد من الأمثال والحِكَمْ والتي من خلالها استنبط سكان بلاد الرافدين الدروس والعِبَر التي توضح أسلوب تفكيرهم وطرق معالجتهم للكثير من القضايا التي كانت تشكل جزءً أساسياً من حياتهم اليومية، وإلى يومنا هذا نجد في أمثالنا الشعبية المتداولة بين الناس ما يماثل بعض تلك الأمثال والأقوال وإن اختلفت معها من حيث الصياغة والأسلوب بحكم البُعد الزمني، إلا أنها تتقارب من حيث جوهر الفكرة والغاية الأساسية من ضرب المثل مما يؤشر أهمية الموروث الحضاري لسكان بلاد الرافدين في هذا المجال، وإلى ذلك فقد تضمن البحث ثلاثة محاور، تناول المحور الأول الأمثال والحِكَمْ في اللغة العربية لغةً واصطلاحاً في اللغة العربية، وكذلك بعض ما ورد عنها من تسميات واشتقاقات في النصوص المسمارية مدونةً باللغتين السومرية والأكدية، فيما تطرق المحور الثاني وبشكل مقتضب إلى أهمية الأمثال والحِكَمْ في الحياة اليومية، أما المحور الثالث والأساس في هذا البحث فقد تركز على نماذج منتخبة من الأمثال والحِكَمْ ذات العلاقة بالمياه.

Keywords


Article
الشرفات في مساجد مدينة الموصل خلال العصور الإسلامية

Authors: فيان موفق النعيمي
Pages: 125-154
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Battlement are one of the characteristics of defensive architecture- familiar at ancient times till the Islamic era-defined as a number of closely-adjacent stones installed at the top of walls, towers and castles through which defenders can shield themselves and launch arrows at their enemies. It is worth mentioning that the archeological and architectural studies have tackled the concept of Battlement in general. The dissertation of Dr. Nusaiba Mohammed Al-Hashimi entitled "Battlement, its Emergence and Development Till the Year656AH/ 1258 AD-" can be cited in this context as one of those studies that illustrated the concept of Battlement according to historical references and archeological architecture. However, the present paper tackles in particular the subject of Battlement in Mosul city mosques during Islamic eras, and in order to highlight the right concept to which the title refers, it is indispensable to mention that the Prophetic traditions ban the installation of Battlement in mosques. Hence, the present paper aims at shedding the light on Battlement executed by the artist as it represent a decorative element not an architectural one for reasons and considerations the paper shall explain. The paper tackles the following: as well as the commitment the Mosuly architecture has made regarding the ban of installing Battlement at mosques. It also concentrated on the types of Battlement of which the architectural elements of mosques were characterized by in addition to its environmental and structural significance. The paper ends up with a conclusion encompasses a number of key findings. Field studies and photographs pertaining to the present paper were adopted in addition to a number of relevant resources and references through which a number of analyses where reached. ملخص البحث الشرفات تشكيل عماري دفاعي تعلو الأسوار وجدران الحصون والأبراج والقلاع، يحتمي بها المدافعون ويشرفون على من يهاجمهم ويطلقون عليهم السهام وهو عنصر ألفته العمارة منذ العصور القديمة، وفي العصور الإسلامية أصبح يؤدي غرضا دفاعيا وفنيا في آن واحد. والدراسات الاثارية والعمارية لم تغفل التعرض لهذا العنصر العماري والفني ومنها اطروحة الدكتورة نسيبة محمد الهاشمي الموسومة (الشرفات، ظهورها وتطورها حتى سنة 656هـ/ 1258م) كدراسة عامة، والتي وضحت الشرفات حسبما ذكرتها المصادر التاريخية وما اطلعتنا عليه العمائر الاثرية، الا ان بحثنا خص (الشرفات في مساجد مدينة الموصل خلال العصور الاسلامية) ولكي نتوصل الى المفهوم الصحيح لعنوانه لا بد من ذكر ميزة اساسية تفرد بها العنوان عن غيره من الدراسات فالأحاديث النبوية الشريفة نهت عن بناء هذا العنصر في المساجد ومن هذا المنطلق جاء هدف البحث والذي تمثل بابراز الشرفات التي نفذها الفنان وجعل منها عنصرا زخرفيا على العناصر العمارية في مساجد الموصل وابتعد عن جعلها عنصرا عماريا في بناءها وذلك لاسباب واعتبارات ستوضحها تفاصيل البحث. وقبل البدء بالتفاصيل لا بد من بيان المعنى اللغوي والاصطلاحي للشرفات، والتحقق مما اوردته الأحاديث النبوية الشريفة بخصوصها وما جاءت به من نهي عن بناءها في المساجد والذي سيتم من خلاله توضيح مدى التزام المعمار الموصلي بما جاءت به السنة النبوية الشريفة ثم ركز البحث بعد ذلك على انواع الشرفات التي سادت العناصر العمارية في المساجد والمتمثلة غالبا في محاريبها ومنابرها، والتطرق الى اهميتها من الناحية الإنشائية والبيئية لكونها من العناصر المؤثرة على الشكل العماري. كما انتهى البحث بخاتمة تضم ابرز النتائج التي توصل اليها. اعتمد البحث بالدرجة الاولى على الدراسة الميدانية وتوثيق النماذج التي تخص البحث بالتخطيط والصور الفوتوغرافية، فضلا عن الاعتماد على عدد من المصادر والمراجع ذات الصلة بالموضوع والتي تم من خلالها التوصل الى التحليلات المثبتة في متن البحث.

Keywords


Article
لقب أبُ abu في المصادر المسمارية

Authors: هيفاء أحمد عبد
Pages: 155-171
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Titles have always been used to express peoples status. The term has many social, economic, political, cultural, and even religions denotations. Each Title has had specific significance both for family and social levels. The current study is conducted to investigate the Title "abu" as it plays a vital role in family, society, and the nature of life style of a specific country. The study is also know to trace back the roots of using it in ancient periods and the evolution of its linguistic denotations and derivations. The study has come up with the following conclusions: 1. The Title "abu" could be traced back to the age of "Early Dynastic period", Entimina reign, king of Lagaš in particular. The Title appeared in the form "É.DA.DA" which means the house of the father. 2. The Title "abu" also appeared in various forms in Sumerian language such as "AD, AB.DA, AD, A, A.BA". All of them have one meaning in Akkadian: Father. The Title, father, is derived from "fatherhood" which was also used in Akkadian in the form of "abbūtu" 3. The term "abu" is also used to denote a "relative relationship" as it was used in the form of "A.A" in Sumerian language whose Akkadian synonym is "ab-abi" to mean a grandfather or ancestor. 4. In ancient Iraq, the Title "abu" was used in compound names of persons, kings and gods such as the god "Abu". 5. The Title "abu" was also used in the compound names of crafts such as "headmaster" in Sumerian language "AD.E.DUB.BA" and also in Akkadian "ab-bit-tuppāti", or even the store employee "abūsu". 6. The Titles was used in the letters of kings and their dependant rulers as the lower side used "abu" when writing to the higher one. 7. In some texts, the Title appeared in the form of "abbu URU" to mean a chief of city. 8. The Title "abu" was a abundantly used in some legal texts and codes to appreciate the status of father in both family and society such as the Hamurabi code and "ana ittišu, series" المقدمة: كانت الألقاب من أكثر الظواهر التي استخدمها العراقيون القدماء في حياتهم العامة والاجتماعية بخاصة للتميز والتعبير عن مدلولات ومفاهيم معينة، إذ يتضح من دراسة النصوص المسمارية ذات العلاقة أن ظاهرة استخدام الألقاب كان مألوفاً وربما استخدمت منذ وقت مبكر من تاريخ العراق القديم. ولأهمية لقب أبُ abu تحديداً في الحياة الاجتماعية وقع اختياري لبحث هذا الموضوع ومدلولاته وفق ما أشير إليه في النصوص، إذ تم توظيفها لعرض المدلولات والمفاهيم الخاصة بالمنزلة الاجتماعية ضمن نطاق الأسرة والمجتمع قسمت هذه الدراسة إلى محورين: تناول الأول منه الإشارات التي وردت عن لقب أبُ abu في النصوص من أقدم العصور والمفاهيم ذات العلاقة. أما المحور الثاني: تضمن دراسة اللقب (تعريفه ومعناه) في الحياة الاجتماعية وخصوصاً دور الأب في الأسرة.

Keywords


Article
الهدايا المنقولة عند الآشوريين

Authors: نسرين أحمد عبد
Pages: 172-196
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Gifts have always been significant in peoples life no matter how priviliged or primitive societies they live in. The types of gifts are also differently conceptualised which may give an image about lifestyle and relationships in a certain society. The current study is conducted to investigate the topic of the carried gifts with Assyrian society to shed light on the concepts prevalent at that period and how people conceptualise gifts-exchange. The study has come in three axes: The first axis has tackled how the Assyrian presented as sacrifices to their gods in temples. The second one has focused on the diplomatic concept of gifts as they had considerations related to mutual respect, appreciation, and enhancing cooperation among ancient Kingdome; while the third axis has focused attention to gifts of social nature presented in various occasions such as marriage gifts. Additionally, gifts enjoyed abundance in names which, some of them, are given to many personal compound name. المقدمة: كان للهدايا ولا زال أهميتها الواضحة عند الأفراد في أي مجتمع مهما بلغت درجة بدائيته وتطوره، وكان لأنواعها المقدمة بين الأفراد مفاهيمها الخاصة، وقد تعطي تصوراً عن طبيعة الحياة والعلاقات القائمة في مجتمع ما. وقد أرتأينا في هذه الدراسة تناول موضوع الهدايا المنقولة عند الآشوريين لإلقاء الضوء على المفاهيم التي كانت سائدة لديهم ونظرتهم في تبادل الهدايا. وقسم البحث إلى ثلاثة محاور تناول المحور الأول الهدايا المقدمة من الآشوريين إلى معبوداتهم في المعابد. أما المحور الثاني فقد عالجنا فيه المفهوم الدبلوماسي للهدايا بما لها من اعتبارات تخص الاحترام والتقدير المتبادل وتوطيد الصلات بين الممالك القديمة. أما المحور الثالث فقد خصص للهدايا الاجتماعية المقدمة في مناسبات متعددة ومنها هدايا الزواج وتضم أنواعاً متعددة منها فضلاً عن استخدام مصطلحات الهدايا في العديد من تركيب الأسماء الشخصية.

Keywords


Article
قراءة بلاغية في آيات المعبودات من دون الله تعالى في القرآن الكريم المعبودات العاطفية أنموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The research aimed at explaining the worshipped entities other than Allah, while conducting a detailed linguistic analysis on Quran verses related to these entities. The research dealt with entities worshipped in order to legalize what Allah had forbidden and to forbid what Allah has permitted. These entities were (metaphoric entities) in this study to distinguish these from entities that were thought to have powers, like sympathetic entities, the present life, human desires, and whimsies. ملخص البحث لقد ذكر القرآن الكريم كثيراً من المعبودات الشركية وتناولها في آيات كثيرة جاوزت المئتين والعشرين آية، وقد ذكرت فيها هذه المعبودات بسياقات مختلفة تنوعت فيها الفنون البلاغية تنوعاً إعجازياً يتناسب مع طبيعة هذا المعبود وعابديه. وكان من بين هذه المعبودات من عُبِد عبادة مباشرة من دون الله تعالى، أي انها اتخذت الهاً بيده الخير والشر كالأصنام والأوثان وعزير والمسيح (عليهما السلام)، ومنها من لم تعبد على الحقيقة ولم تتخذ آلهة، ولكن في انشغالهم بها واستمتاعهم بملذاتها واغترارهم بزينتها عُدّت عبادة غير مباشرة لها، ومن هذه المعبودات التي اسميناها في هذا البحث بالمعبودات العاطفية، الحياة الدنيا، الشهوات، الهوى، التي تم قراءتها بلاغياً في سياقاتها في هذا المبحث.

Keywords


Article
الجُملة الصُّغرى في النحو العربي ـ مفهوماً ونشأة وأحكاماًـ(*)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Clause in Arabic-Definition, Origin and Structure The present study investigation the notion of clause in Arabic. It traces it back to its origin, exposes its denotations and the different terminology used by the grammarians before Ibn Hisham al-Ansari (761AH) to refer to it. Ibn Hisham al-Ansari is the first to use the notion of al-Jumla al-Sughra (Clause) to refer to that Clause which function as a predicate. The Study tackles as well the conjunction subordinate suggested by grammarians to link Clause to sentence. It also shows the controversy as to the possibility of using subordinate Clause as a predicate. الملخص يسعى البحث الموسوم بـ(الجُملة الصُّغرى في النحو العربي ـ مفهوماً ونشأة وأحكاماًـ) إلى الكشف عن مصطلح الجملة الصُّغرى، وتعقُّب ظهوره ومدلولاته واستخدام النحويين المتقدمين لما ناظره من المصطلحات قبل ابن هشام الأنصاري (ت761هـ)، الذي يعدُّ أوّل من نادى به وخصّ استخدامه في الجملة الواقعة خبراً عن المبتدأ أو ما أصله المبتدأ والخبر، وعني البحث أيضاً بالكشف عن الروابط اللفظية التي فرضها النحاة لربط الجملة الصغرى بالمبتدأ، فضلاً عن عرض الخلاف النحوي في الجملة المختلف في وقوعها خبراً بين المانع والمجيز.

Keywords


Article
العلاقات السياقية في بناء الجملة القرآنية سورة الأحقاف أنموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The research includes discussing a group of relationships that connect the special meanings to be suitable when they are structured to illustrate their purpose. Thus, the Arabic sentence is governed by a group of relationships mixed in well-structured tissue. The syntactical contexts reveal those relationships that support in determining the syntactical meaning as predication which is the relationship connecting subject and predicate or verb and subject,… etc. The significant contexts are important in connecting the sentence parts for the sentence depends, in cohering its context, the harmony of its structuring style, constructing its words, and determining the syntactical meaning of words, on those contexts. Thus, the significant contexts have an influence on the text, its harmony, and displaying vocabularies the sentence. ملخص البحث يتضمن البحث الحديث عن مجموعة العلاقات التي تربط بين المعاني الخاصة حتى تكون صالحة عند تركيبها لبيان المراد منها، لذا تحكم الجملة العربية مجموعة من العلاقات المتشابكة في نسيج متلاحم، والقرائن النحوية هي التي تكشف هذه العلاقات التي تفيد في تحديد المعنى النحوي كالإسناد مثلاً وهي العلاقة الرابطة بين المبتدأ والخبر أو بين الفعل والفاعل وغيرها من العلاقات. وتعد القرائن المعنوية من القرائن المهمة التي تربط بين أجزاء الجملة، لأن الجملة تعتمد عليها في ربط سياقها وإتساق طريقة تركيبها، ورصف الكلمات فيها، وتفيد تحديد المعنى النحوي للكلمة. فالقرائن المعنوية لها أثر في ورود النص وإنسياقه وإبراز الألفاظ في الجملة.

Keywords


Article
الخطاب الصوفي (دراسة في إشكاليات التلقي)

Loading...
Loading...
Abstract

Summary Sofian oratory forms – thoughtfully and technically- a great historical turning in the Islamic and Arabic culture, due to what it found both differences and paradoxes in the critical thought visions which it goes round in both religious and philosophic sides. It is an authority which choose its pronunciation through an attitude, but not its pronunciation choose its meanings, that which makes it a moment text or special situation which is full of implied meanings, undeclared, but that doesn’t mean we prefer meanings to pronunciation or on the contrary or differenciate between them, pronunciation remains an outer aesthetic receptacle, and its inner value is in the value of the meanings which it contains. The value of the pronunciation lies in its meaning and the value of its meaning lies in the pronunciation it performs. As for the technical level, we can see that Sofian oratory didn’t separate from its thoughtful level, actually it added new dimensions that gave it a familiarity level that many Arab and western critics had refered to. Such turning and others on both technical and thoughtful levels pushed us to re-read and do search in the Sofian oratory, through various and different functional readings which may be distributed among constructing, countenance, recitation and communicative that all, with there differences, aim to reach to conclude the outcome of this oratory and to react with it. The mechanism of this reading centered in four pivots:- 1. Duality of action and the inconsistent in the reading of Sofian oratory. 2. The Sofian oratory …… countenance reading. 3. The Sofian oratory……. The reading and experiment. 4. The Sofian oratory as a reading in the communication problems. الملخص يشكل الخطاب الصوفي – فكرياً وفنياً - منعطفاً تأريخياً كبيراً في الثقافتين العربية والإسلامية، وذلك لما أوجده من إشكالات واختلافات في الرؤى النقدية الفكرية التي دارت حوله من الناحيتين الدينية والفلسفية. فهو سلطة تختار ألفاظها من خلال موقف، وليست الألفاظ هي التي تختار معانيها، وهذا ما جعله نص لحظة أو حالة خاصة يزخر بالمعاني الكامنة، غير المعلنة، ولكن لا يعني هذا أننا نفاضل المعاني على الألفاظ أو العكس أو نمايز بينهما، فالألفاظ تبقى وعاء خارجياً جمالياً، ومكنونها في قيمة المعاني التي تحويها، فقيمة اللفظ في معناه وقيمة معناه في لفظه الذي يؤديه. أما على المستوى الفني، فإننا نرى أن الخطاب الصوفي لم ينفصل عن مستواه الفكري، وإنما أضاف له أبعاداً جديدة منحته مستويات معرفية أشار إليها نقاد عرب وغربيون كثيرون. إن مثل هذه الالتفاتات وغيرها على المستويين الفكري والفني، دفعنا لإعادة القراءة والبحث في الخطاب الصوفي، من خلال قراءات وظيفية متنوعة ومختلفة تتوزع بين البنيوية والسيميائية والقرائية والتواصلية، تهدف جميعها مع اختلافها محاولة الوصول إلى استكناه معرفية هذا الخطاب، والتفاعل معه. ومن هنا كانت آلية هذه القراءة تتمحور في أربعة محاور: 1. ثنائية الفعل والمغايرة في قراءة الخطاب الصوفي. 2. الخطاب الصوفي.. قراءة سيميائية. 3. الخطاب الصوفي.. القراءة والتجربة. 4. الخطاب الصوفي قراءة في مشكلات الاتصال.

Keywords


Article
(رؤيا التضاد) بين ارتهانات الواقع، وسلطة المتخيل قراءة في رواية "رحلة ابن فطومة" للروائي نجيب محفوظ

Authors: جودي فارس البطاينة
Pages: 316-332
Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The present study investigates the vision of paradox upon which the Arab novelist Naguib Mahfouz built his novel Rihlat Ibn Fattoma- The Journey of Ibn Fatouma. The paper views the paradox as being carried out in this novel through the paradox made between reality and imagination. Reality was pictured throughout the novel as an image that contradicts the religious values and ideas, virtually an image of truth and honesty, which were differently dealt with in reality. Mahfouz’s imagination thus comes to serve as a container to express the vision of paradox. ملخَص البحث يأتي هذا البحث لبيان رؤيا التضاد، التي قامت عليها رواية "رحلة ابن فطومة" للروائي العربي الكبير نجيب محفوظ، حيث ترى هذه الدراسة، أن الرواية حملت حالة التضاد بين (الواقع، والممكن)، وأن الواقع بكل معطياته، صورة متضادة مع القيم، والأفكار الدينيَة، التي في أصلها صورة للصدق، لكنَ تعامل الواقع معها مختلف؛ ولهذا يأتي المتخيَل عند نجيب محفوظ ليشكَل حاضنة لرؤيا التضاد.

Keywords


Article
عتبات النص الروائي، عنوانات رواية خلاصات النزف لأحمد العرود أنموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Pretexts represent the starting point to the understanding of any text. They are the inlet by which we start our recognition of the text as it is impossible to begin understanding a text from the zero point. "Title" is an example of these pretexts. The present study has found that pretexts would enlighten the body of the text from within, open up its prospects, and help the addressee to understand the text itself. The study has also found that there should be a creative vision which is behind the novelist's ideology and his view of the world, a point that would be thoroughly investigated throughout the present paper. الملخص شكلت النصوص الموازية (العتبات) ((Pretexts نقطة الانطلاق إلى النص وفهمه، فهي المدخل إليه، حيث إننا لا ندخله من درجة الصفر، ومن أهمها العنوان الذي يفتقر في أولوياتها إلى المرجعية التي يتسلح بها بداية، ويستند فيها إلى المتن، فلا يمكن استقراء العنوان بمعزل عن نصه بصفته العاكس لهواجسه، فضلاً عن أنه يشي بإماءات وتجليات لغوية .فكلما كانت النصوص الموازية ثرية مكثفة غدت أكثر شعرية. إنها عتبات الرواية، جاءت معرفة بالنص ومتعالقة معه بتشابكية وطيدة، ومثورة المرسل إليه بأسئلة الوجود والحلم والألم القادم. لقد وجدت هذه الدراسة أن النصوص الموازية في الرواية قد أضاءت المتن من الداخل، وثوّرت عوالمه، وجعلت المرسل إليه يخوض غمار الاستقراء وفهمه، كما أنها تكشفت عن رؤية إبداعية أبانت إيديولوجية الرواية، وجسدت بعناويينها وطروحاتها العلاقة الجدلية بين الأدب واللغة، والأسطورة والفن والتاريخ والسرد، مستفيدة من الرمزية، وهذا ما ستقدمه الدراسة.

Keywords


Article
التصنيف الكمي لظاهرة الهمز في العربية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Is the phenomenon of insults phenomena linguistic task that had a big role in determining the theoretical linguistic because it involves the important institutions that contribute to the appointment as the recipient and its impact in guiding many of the Arab regimes audio and Srvia, it was to prod influential role in guiding the readings, these readings, which responded much with the echo of this phenomenon, especially to readers of the environment of Hijaz that known to the facility and the readers of the Iraqi environment such as Ibn Katheer in the Hijaz, Hasan al-Basri in Iraq, and that the phenomenon of insults importance of evolutionary study of the dialects of the tribes by standing on the development of verbal with the speaker in the Arab and the recipient of the tone to the other, thus the impact of the consolidation and the establishment of the first building block of the Dictionary of the Arab and developing Oqaysth as this research was entirely on the concept of receiving and inherently in thought the Arabic language, as the receiving modest language customary set by the language and imposed on their children claiming Alastfsah which was generated by the feeling of being biased to the language of the desert and set ranges displacement between the deviation and standard environments, Arabic taken from the tone of this phenomenon, Tamim and that all this would not have been without taking into account the common language of the parties to a message, and the receiver الملخص تعد ظاهرة الهمز من الظواهر اللغوية المهمة التي كان لها دور كبير في تحديد النظرية اللغوية لاشتمالها على مؤسسات مهمة تسهم في تعيين دور المتلقي وأثره في توجيه كثير من النظم العربية صوتيا وصرفيا، فقد كان للهمز دوره المؤثر في توجيه القراءات القرآنية، هذه القراءات التي تجاوبت كثيرا مع صدى هذه الظاهرة، وبخاصة لدى قرّاء البيئة الحجازية التي عُرف عنها التسهيل وقرّاء البيئة العراقية كابن كثير في الحجاز والحسن البصري في العراق، ثم إن لظاهرة الهمز أهمية تطورية في دراسة لهجات القبائل من خلال الوقوف على التطور اللفظي لدى متكلم العربية ومتلقيها من لهجة إلى أخرى، مما أثّر في ترسيخ وتأسيس اللبنة الأولى للمعجم العربي ووضع أقيسته كما أن هذا البحث جاء بكليته على مفهوم التلقي وتأصيله في الفكر اللغوي العربي، إذ إنّ التلقي تواضع لغوي عرفي وضعته اللغة وفرضته على أبنائها بدعوى الاستفصاح الذي كان يولده الشعور بالانحياز إلى لغة البادية ويحدد مديات الانحراف والانزياح بين البيئتين فالعربية الموحدة أخذت من لهجة تميم هذه الظاهرة وإن كل هذا لم يكن ليتم لولا مراعاة اللغة الموحدة لأحد أطراف الرسالة وهو المتلقي.

Keywords


Article
الإمامة العظمى عند الإمام النووي في شرحه على صحيح الإمام مسلم

Authors: زكي يحيى احمد
Pages: 373-396
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The great Imamat is one of the most important issues in Islamic legislation (Shari'a) because it is the guard of this religion, and the means to spread and defend it. As the people's interests are centered on the five principles, there should be some one that leads the Moslem community to establish justice and abolish injustice. This Imam should be agreed upon by all people. This is called the great Imamat. Because of the significance of this issue, I have chosen Imam Al-Nawawi whose explanation has been based on (Imam Moslem's Sahih). The paper has been divided into: an introduction, six sections and a conclusion. The first section is a definition of Imamat and the second is an biography of Imam Al-Nawawi. The third section deals with two issues related to the great Imamat. The fourth section discusses the conditions of Imam, while the fifth tackles the duties of Imam. Whereas the sixth centers on the rights of Imam. Finally, the conclusion is concerned with the most important findings. الملخص إن موضوع الإمامة العظمى هي من أهم الأمور في الشريعة الإسلامية لأنها الحارس لهذا الدين، واليد الطولى لنشره والذود عن حماة من عبث العابثين، ولما كانت أمور الناس ومصالحهم تدور رحاها حول الضرورات الخمس كان لزاماً أن يكون للمجتمع المسلم رأس يجتمعون عليه لتقييم الحق فيهم ويزهق الباطل يجتمعون بالبيعة الشرعية على إمامته وولايته لأمرهم وهذا ما يسمى بالإمامة العظمى ولأهمية هذا الموضوع، كان اختياري الإمام النووي وشرحه على صحيح الإمام مسلم وقسمت البحث إلى مقدمة وست مباحث وخاتمة فكان الأول: تعريف للإمامة والثاني في سيرة الإمام النووي أما الثالث: فتناولت فيه مسألتين تتعلق بالإمامة العظمى والرابع شروط الإمام وكان الخامس الحديث عن واجبات الإمام والسادس عن حقوقه. وأما الخاتمة فبينت فيها أهم النتائج.

Keywords


Article
التعرف على الفروقات في عامل التدريس باتجاهين من خلال تحليل التباين متعدد المتغيرات ثنائي التقسيم

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: In this research we will see one of modern way to know the effect of treatment of teacher through dividing the population to eight cell and this division takes two side, Main side is year and secondary side are courses of study which take first and second courses, We applied treatment of teacher at cell by using two-way of MANOVA to answer this equation: 1. is there any different between treatments of teacher in the four year during first courses and second courses. 2. is there different between treatment of teacher between first courses and second courses. 3. is there are different between treatment of teacher between four years in our study. in the answer of three questions above through statistical analysis we will choose best way to know the different between treatment of teacher throwing ever case along or two case together. المستخلص: في متن هذا البحث سيتم التعرف على احد الأساليب الحديثة في التعرف على تأثير عامل التدريس من خلال تقسيم المجتمع الى ثمان خلايا وكان التقسيم باتجاهين، تقسيم رئيس اشتمل على السنوات، وتقسيم فرعي اشتمل على الفصليين الدراسيين الأول والثاني، تم تطبيق عامل التدريس على الخلايا باستخدام أسلوب جدول تحليل التباين ألعاملي للإجابة على الأسئلة الآتية: 1. هل ثمة فرق في عامل التدريس بين السنوات الأربعة من خلال الفصلين الدراسيين الأول والثاني؟ 2. هل ثمة فرق في عامل التدريس بين الفصلين الدراسيين الأول الثاني؟ 3. هل ثمة فرق في عامل التدريس بين السنوات الأربعة قيد الدراسة؟ ومن خلال الإجابة على الأسئلة الثلاثة السابقة إحصائيا يتم اختيار أفضل الطرائق للتعرف على الفروقات في عامل التدريس من خلال كل حالة على حدى او الحالتين معاً.

Keywords


Article
تطوير نظام عنونة قياسي لمدينة الموصل باستخدام نظم المعلومات الجغرافية

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT As long as the world is witnessing a rapid development and the expansion of city areas which has made the identification of a location inside the urban structure difficult, the planners and the decision makers have been motivated to find an addressing system that helps in identifying any functional unit easily. The addressing systems dealt with in the past witnessed development by including the techniques of Geographical Information Systems in preparing the certain maps of those systems. The aim of the paper has been preparing a unified addressing system serving the process of numbering the streets and buildings of Mosul. The sample adopted is (the community of Al Thaqafa by using one of the geographical information system programs Arc GIS is ver. 9.2. During its capability of linking the special tables with the maps containing the stages of the numbering since the number of the governarate in Iraq till the numbering of the parcel inside the alley according to the system of enumerating dealt with nowadays as well as including certain related improvements by numbering the alley and the parcel to achieve accuracy in identifying the required address in number and location which will participate in the activity of consolidating and facilitating the job of many serving offices and institutes in Mosul City. الخلاصة نظرا للتحضر السريع الذي شهده العالم والاتساع المساحي للمدن والحواضر المختلفة التي جعلت من الصعوبة تحديد موقع ما داخل المركب الحضري، فقد دفع ذلك المخططين ومتخذي القرار الى ايجاد نظام عنونة يسهم في الإعانة على تحديد موقع اي وحدة وظيفية بسهولة ويسر، وقد طرأت تطورات بأنظمة العنونة المعمول بها في السابق من خلال ادخال تقانات نظم المعلومات الجغرافية في اعداد الخرائط الخاصة بتلك الانظمة، فكان هدف البحث اعداد نظام عنونة موحد يخدم عملية ترقيم الشوارع والمباني لحالة مدينة الموصل كنموذج له (حي الثقافة) باستخدام احدى برامجيات نظم المعلومات الجغرافية Arc GIS ver. 9.2 ومن خلال امكانياته في ربط الجداول الخاصة بالخرائط المتضمنة مراحل الترقيم بدءأ من رقم المحافظة من العراق وصولا الى ترقيم القطعة داخل الزقاق وفق نظام العنونة المعمول به حاليا مع ادخال بعض التعديلات المتعلقة بترقيم الزقاق والقطعة بهدف بلوغ الدقة في تحديد العنوان المطلوب رقما وموقعا مما سيساهم بفعالية تعزيز وتسهيل عمل الكثير من الدوائر والمؤسسات الخدمية في مدينة الموصل.

Keywords

Table of content: volume:19 issue:58