Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2010 volume:23 issue:3

Article
Molecular diagnosis of bcr-abl fusion gene in CML patients using Multiplex-Reverse Transcreptase-Polymerase Chain Reaction
الكشف الوراثي الجزيئي لجين BCR-ABL في مرضى ابيضاض الدم النخاعيني المزمن باستخدام تقنية تفاعل الاستنساخ الرجعي لجينات متعددة – التفاعل المتسلسل لانزيم بلمرة الدنا

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chronic myeloid leukemia (CML) is a stem cell disorder results from chromosomal abnormality, Philadelphia chromosome (Ph), which arises from the reciprocal translocation of part of long arm of chromosome 9, in which proto-oncogene ABL gene (ablson) is located, to long arm of chromosome 22, in which BCR gene (break point cluster region) is located forming BCR-ABL fusion gene, a molecular marker of CML. The BCR-ABL gene can be detected using several molecular methods, including southern blotting, fluorescence in situ hybridization (FISH) and Reverse Transcreptase-Polymerase Chain Reaction (RT-PCR). For its simplicity, rapidity, and sensitivity, RT-PCR is one of the most common techniques used for analyzing whether a target gene is being expressed or not. Objective: This study was designed as a try to apply molecular techniques as conformational diagnosis of BCR-ABL gene and its variants in CML patients. Patients & Methods: Venous blood sample from 34 CML patients, 12 ALL patients, 1 AML patients, 1 CMML patient and 2 healthy individuals were collected. RNA was extracted from these samples using specific kit for this purpose. Molecular screening for the presence of bcr-abl in those samples was done using Multiplex-Single Step-Reverse Transcriptase-Polymerase Chain Reaction (M-SS-RT-PCR). Amplified products were electrophoresid in 1.5% agarose gel. Results: The results showed that all CML patients were positive for bcr-abl while all the others were negative for this gene. Conclusion: qualitative molecular diagnosis of bcr-abl using M-SS-RT-PCR considered as Conformational diagnosis for CML patients before starting treatment. Key Word: CML - BCR/ABL -Multiplex Reverse Transcreptase Polymerase Chain Reaction.خلفية الدراسة: سرطان الدم المايلودي المزمن ناجم عن اختلال كروموسومي كروموسوم فيلادلفيا والناجم عن انقلاب غير توافقي في جزء من الذراع الطويل للكروموسوم رقم 9 وفيها البوتوجين يسقط فوق الذراع الطويل للكروموسوم رقم 22 وهناك علامات وجود مؤشر جزيئي لسرطان الدم المايلويدي. هذه الاصابة في الجين ممكن كشفه بعدة طرق اسهلها هو باسعمالتفاعل السلسلة البوليمريه أهداف الدراسة: طريقه سريعه وخفيفه للكشف عن الجين الجزيئي المصاب ب(RT-PCR) وتشخيص سرطان الدم المايلودي المزمن طريقة العمل: تم جمع عينات من دم المرضى المصابين بسرطان الدم سرطان الدم المايلودي المزمن34و, سرطان الدم اللمفاوي12 الحاد, سرطان الدم المايلويدي الحاد 1 الميلوما المتعدد 1 واثنا اصحاء. تم استخلاص الحمض النووي RNA باستعمال الطريقة الجديدة للكشف عن الجين وفحص جميع العينات النتائج: ان جميع المصابين بسرطان الدم المايلويدي المزمن كان موجبي الفحص باستعمال PCRبينما جميع المرضى الاخرين والاصحاء كانت سالبه الاستنتاجات: استعمال الطريقة الجديدة هي الامثل لتشخيص المرض قبل البدء بالعلاج


Article
The Effects of Chelating Therapy on the Levels of Serum Ferritin, Zinc, Copper & its relation with Malondialdehyde in Patients with B-Thalassemia Major
تأثيرات الأدوية الخالبة على مستويات الفريتيين, الخارصين, النحاس وعلاقته بمستوى المالوندايالدهايد في مصل دم المرضى المصابين بفقر دم البحر الأبيض المتوسط

Loading...
Loading...
Abstract

Background: ß-Thalassemia is a hereditary hemolytic anemia, which needs to be treated by repeated and regular blood transfusions. Multiple transfusions could result in iron overload which is treated by chelating agents. This chelating agent chelates iron and may also chelates zinc and copper which are important components of antioxidant enzymes system. Objectives: Evaluating the effects of chelating therapy on the serum levels of ferritin, Zinc and Cu in B-thalassemia patients and correlate such effects on the antioxidant activity by determining the levels of malondialdehyde (MDA). Patients & Methods: This study was performed during the period from 1st of June to 31st of August 2008. A total of 50 B-thalassemia patients were enrolled in the current study. Patients were from the thalassemia center in Sulaimani city & 50 healthy children consulting Shaheed Hersh Health Center for different reasons were taken as a control group. The blood samples were collected from 50 patients, 25 males and 25 females with different ages, ranging from (2 - 15) years, 37 (74%) of them were taking regular blood transfusions and chelating agent therapies, and 13 (26%) were not taking chelating agent therapies (poor compliance). The determination of the serum levels of copper, zinc, MDA was determined by spectrophotometer method &the level of serum ferritin levels was determined by enzyme immunoassay. Results: Analysis of the data obtained from the 50 ß-thalassemia patients showed that the mean concentration of serum ferritin and MDA was significantly higher, and the mean concentration of serum zinc and copper was significantly lower with respect to the data obtained from the 50 control children. Further analysis of the data were obtained to study the effects of chelating therapy, age, sex and history of splenectomy on the serum levels of ferritin, zinc, copper and MDA among the ß-thalassemic patients which demonstrated that there were no significant differences in the levels of the parameters investigated between those receiving chelating therapy and those not receiving chelating therapy, between different age groups, between males and females and between those with positive history of splenectomy and those without splenectomy, except in the level of MDA in relation to the sex of patients, which was significantly higher in male compared to female ß-thalassemic patients. Conclusion: Significantly low levels of serum zinc and copper were demonstrated among B-thalassemia patients as compared to their levels in normal children. In contrast the serum levels of ferritin and MDA in ß-thalassemia patients were significantly higher with respect to their levels in controls. And this further confirms that oxidative stress may be an important feature of ß-thalassemia patients. Key Words: Thalassemia, Chelating agents, Serum zinc, Copper, Malondialdehyde.خلفية الدراسة: إن فقر دم البحر الأبيض المتوسط من نوع بيتا(ß-thalassemia) هو مرض وراثي. يعتمد علاجه على عمليات متكررة لنقل الدم. وأن نقل الدم المتكرر ممكن أن يؤدى إلى زيادة كمية الحديد في الدم والأنسجة الأخرى والتي يمكن علاجه باستعمال الأدوية الخالبة للحديد (chelating therapy). والتخلص منها عن طريق الإدرار و المادة الصفراء. أن هذه الأدوية يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على مستوى معادن أخرى مثل خار صين و نحاس والتي يمكن ا أن يكون لها تأثير سلبي على مضادات الأكسدة فى الجسم. أهداف الدراسة: لدراسة تأثير الأدوية الخالبة للحديد (chelating therapy) على مستوى الخارصين و النحاس في مرضى فقر دم البحر الأبيض المتوسط من نوع بيتا(ß-thalassemia). تأثير علاقة الخارصين والنحاس على فعالية مضادات الأكسدة في الجسم بواسطة تحديد مستوى المالوندايالديهايد في مرضى فقر الدم البحر الأبيض المتوسط. طريقة العمل: تتضمن هذه الدراسة 50 طفلا من المصابين بمرض فقردم البحر الأبيض المتوسط الشديد من نوع بيتا(ß-thalassaemia) في مستشفى هيوا مركزالثلاسيما في مدينة السليمانية في الفترة من الأول من شهر حزيران إلى الحادي والثلاثين من شهر أب 2008. وقد تم جمع المعلومات الشخصية والطبية باستخدام ملفات المرضى. كما تتضمن الدراسة 50 طفلا كعينة ضابطة مأخوذة في المركز الصحي الشهيد هيرش (راجعوا المركز لأسباب أخرى وغير مصابين بالمرض). عينات الدم أخذت من 50 طفلا مريضا 25 (%50) منهم ذكور و25 (%50) منهم إناث بأعمار مختلفة تتراوح بين (2-15) سنة, 37 (%74) منهم جرت لهم عملية نقل الدم متكرر مع أخذ علاج (chelating agent) , وأخذت عينات الدم من 50 طفلا من غير المصابين ,25 (%50) منهم ذكور و25 (%50) منهم إناث. وتم تحديد مستوى الخارصين والنحاس و المالوندايالديهايد في المصل باستعمال طريقة امتصاص الضوء كما حصلنا على نتائج فحص الفيرتين من ملفات المرضى الموجودة في وحدة ثالاسيما. النتائج :تم قياس مستوى الفيرتين و الخارصين و النحاس و المالونداالديهايد في مصل الدم لدى 50 مريضا مصابا بفقر الدم البحرالابيض نوع بيتا وتم مقارنة النتائج مع النتائج المستحصلة من 50 طفلا من الأ صحاء , وقد أظهرت الدراسة أن مستوى الفيرتين و المالونداالديهايد في مصل الدم لدى مرضى فقر الدم البحرالابيض هو أعلى وذو فرق إحصائي معنوي من مستواه‌ لدى الأطفال الأصحاء و بالعكس من ذلك أن مستوى الخارصين و النحاس في مصل الدم كان أوطئ وذو فرق إحصائي معنوي لدى المرضى المصابين بفقر الدم البحري عند مقارنتهم بالعينة الضابطة . لهم تظهر الدراسة وجود تأثير مهم للعلاج بالأدوية الخالبة للحديد (Iron chelating therapy) ,العمر,الجنس واستئصال الطحال على مستوى الفيرتين و النحاس و الخارصين و المالوندايالديهايد لدى مرضى فقر الدم البحري فقط كان مستوى المالوندايالدهايد في مصل الدم هو أعلى عند الذكور عن مستواه عند الإناث. الاستنتاجات: كان مستوى الخارصين والنحاس لدى مرضى فقر الدم البحري أوطئ من مستواه في العينة الضابطة وذو فرق أحصائى معنوي , وبعكس من ذلك كان مستوى الفيرتين والمالوندايالديهايد في مصل الدم لدى المرضى المصابين بفقر الدم البحري أعلى من مستواه في العينة الضابطة وذو فرق إحصائي معنوي وهذا يؤكد ابعد بان إجهاد الأكسدة قد يكون ميزة مهمة عند مرضى فقر دم البحر الأبيض المتوسط.


Article
Serum Iron level and other Associated Factors in Children with Breath Holding Spells
مستوى الحديد في الدم والعوامل الاخرى المؤثرة على فاصلة قطع التنفس في الأطفال

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breath-holding spell (BHS) is an episode in which the child stops breathing and loses consciousness for a short period immediately after a frightening or emotionally upsetting event. They occur most commonly within the first 12 months of life and virtually all breath-holders experience their initial spell by the age of 2years. Objectives: Evaluation of clinical presentation of breath holding spells and relation of this condition with serum iron levels. Material & Method: A case control study was performed in Erbil Raparren children hospital, it included fifty three children aged 6months-3years (27 male and 26 female) with a history of breath holding spells .They were compared with 71child as a control group with the same range of age and gender. The study was performed from first of January to the end of April 2008. To obtain all relevant data a specifically designed questionnaire requiring information on: age of onset of spells, gender, types of spells, frequency of the attack, family history, milestone, scolding, painful experience& convulsion. Laboratory evaluation of hemoglobin, blood film, serum iron and iron binding capacity were performed for all cases and controls. Results: The higher age onset of breath holding spells ranged between 6-12month, 39cases(73.6%), the cyanotic spell was detected in 34cases (64.2%),pallid type in 7 cases(13%), mixed type in 12 cases(22.6%). scolding was found in 39cases(73.6%), painful experience in 38cases (71.7%), convulsion in 6 cases(11.3%),and delayed milestone was only seen in one case (1.9%) The hemoglobin level was low in 27cases (50.9%) with breath holding spells in comparison to 14 cases (19.7%) with low hemoglobin level in the control group. The serum Iron level was decreased in 36cases (67.9%) in comparison with 30 cases (42.3%) in the control group, 38 cases (71.6%) of cases were hypochromic anemia in blood film in comparison to 28 cases (39.43%) of controls and regarding total iron binding capacity it is increased in 13 cases (24.5%)of cases of breath holding spells , and only in 4 cases (3.2%) of control group . Conclusions: It has been concluded that children with breath holding spells had lower hemoglobin and serum iron and elevated total iron binding capacity levels than normal children. Key words: breath-holding, pallid spells, cyanotic spells, serum iron.الملخص الخلفية: نوبات توقف التنفس هي نوبات يكررها الطفل بوقف التنفس وفقدان الوعي لفترة قصيرة مباشرة بعد خوف, ضرب وعدم تلبية الاحتياجات . وهو شائع الحدوث خلال الفترة من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات من العمر. الغرض من الدراسة: هو تقييم مواصفات نوبات قطع النفس مع مستوى الحديد في مصل الدم, والعوامل الأخرى المؤثرة على هذه الحالة . طريقة البحث:شملت الدراسة ثلاثة وخمسون طفلا (27 ذكر و 26 انثى ) ترواحت اعمارهم بين ستة اشهر و ثلاثة سنوات ممن لديهم نوبات سابقة من قطع النفس .أجريت الدراسة من الأول من كانون الثاني لغاية نهاية نيسان2008. للحصول على البيانات المتعلقة بالدراسة تم وضع استبيان دقيق يتضمن : العمر الذي بدأت فيه الفاصلة لاول مرة , الجنس , نوع الفاصلة , تواتر النوبات , التأريخ العائلي , معدل النمو, التوبيخ , الخبرة المؤلمة , الاختلاجات , اضافة الى محددات خضاب الدم ( الهيموغلوبين ) ومستويات الحديد الكلية في مصل الدم بين المصابين وبين الشواهد اللذين اللذين تم اختيارهم بنفس العدد والمجال العمري وعدد الجنس للمصابين . النتائج: اظهرت نتائج الدراسة ان عمرالأكثرشيوعا للنوبات تراوح بين ستة اشهرواثنى عشر شهرا, 39حالة(73,6%) النوع الزراقي وجد في أربعه وثلاثون حالة (64.2 %), النوع ألشاحبي في سبع حالات (13.2%) , والنوع الممزوج في اثني عشر حالة (22.6%) . تاخر بدأ النمو اكتشف في حالة واحدة فقط (1,9%) , التوبيخ في 39 حالة (73.6%) , الخبرة المؤلمة في38 حالة(71.7%) , والاختلاجات في 6حالة (11.3%) .مستوى خضاب الدم ( الهيموغلوبين ) كان منخفض في 27 حالة (50.9%) للمصابين بفاصلة قطع النفس مقارنة مع 14حالة (19.7%) للشواهد. مستويات الحديد الكلية في مصل الدم كانت ناقصة في 36حالة (67.9%) للمصابين بفاصلة قطع النفس مقارنة مع30حالة (42.3%) للشواهد . الأستنتاجات والتوصيات: من دراستنا هذه توصلنا الى ان الاطفال المصابين بفاصلة قطع النفس لديهم مستويات خضاب الدم (الهيموغلوبين) و مستويات الحديد الكلية في مصل الدم اقل من الاطفال الطبيعيين .


Article
The Effect of Aging on Human Thyroid Gland: (Anatomical and Histological Study)
تأثير تقدم العمر على الغدة الدرقية في الأنسان: دراسة تشريحية ونسيجية

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To study the effect of aging on human thyroid gland this was investigated anatomically and histologically. Methods: Twenty thyroid glands from twenty normal male cadavers were examined and divided into five groups each group includes four cadavers: Group (A) aged from 20-29 years, Group (B) from 30-39 years, Group (C) from 40-49 years, Group (D) from 50-59 years, Group (E) from 60-70 years. Results: Anatomically a negative correlation between process of aging, weight and length of thyroid lobes was found and the peak of weight and length of thyroid lobes present at group B. Histologically, the present study showed a significant negative correlation between age and number of thyroid follicles, follicular and parafollicular cells, while strong positive correlation was found between age and the number of squamous cells of follicular epithelial lining. The basement membrane, the thickness of interstitial tissue also showed a positive correlation with aging. Conclusions: The weight, length of thyroid gland decreased in approximately proportional level with age. Numbers of thyroid follicles, cuboidal and parafollicular cells are decreased with progressive increase of age. In contrast, the squamous cells are increased with aging process. Key words: thyroid gland, aging, anatomy of thyroid.الأهداف: لدِراسَة تأثيرِ الشَيْخُوخَة على الغدّةِ الدرقّيةِ في الانسان التي تَحرّتْ بشكل تشريحي ونسيجي. الطرق: عشرون غدّة درقّية أخذت مِنْ عشرون جثه من جنس ذكر فُحِصَت وقُسّمَت إلى خمس مجموعاتِ كُلّ مجموعة تَتضمّنُ أربعة جثث مجموعة (أ) بعمرِ مِنْ 20-29 سَنَوات، مجموعة (ب) مِنْ 30-39 سَنَوات، مجموعة (ج) مِنْ 40-49 سَنَوات، مجموعة (د) مِنْ 50-59 سَنَوات، مجموعة (ي) مِنْ 60-70 سَنَوات. النَتائِج: تشريحيا وجد إرتباط سلبي بين عمليةِ الشَيْخُوخَة وكُلّ مِنْ الوزنِ وطولِ فصوص الغده الدرقّيةِ.وفي هذه الدراسة وجد ان ذروة الوزنَ وطولَ فصوص الغدة الدرقّيةِ كَانَ في المجموعة (ب). اما نسيجيا فهذه الدراسة اظهرت ارتباط سلبي جيد بين العُمرِ وعددِ جريبات الدرقّيه والخلايا الجريبه وجنب الجريبيه, بينما إرتباط إيجابي قوي وُجِدَ بين العُمرِ وعددِ الخلايا الحرشفيه لبطانةِ الجريبات الطلائية. الغشاء القاعديوسمك الانسجه البينية أظهرت علاقه ايجابيه مع العمر. الإستنتاجات: لوزن و طول الغدّةِ الدرقّيةِ يقل معتقدم العمر, كذلك الخلايا الجريبيه المكعبه وجنب الجريبيه تقل مع تقدم العمر مقارنه بازدياد الخلايا الجريبيه المسطحه مع تقدم.


Article
Unconjugated Neonatal Hyperbilirubinemia: Evaluation and Treatment
تَقْييم و مُعالَجَة فَرْطُ بِيِلِيروبينِ الدَّمِ اللامُقْتَرِن الولادي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: neonatal jaundice is a common problem with a lot of mistakes that happen during its management, requiring the doctors and medical staff to follow a certain guidelines for dealing with this disease to obtain the best results. Objective: (1) to study some of the causes of neonatal unconjugated hyperbilirubinemia. 2) To discuss the causes and proper line of therapy. (3) To discuss the complications associated with the management of this problem. Methods: The study included 100 neonates aged 0-14 days with hyperbilirubinemia who were admitted to the Central Teaching Hospital for Children in Baghdad during the period from 1st of February – 1st of June2008. Term infants with TSB ≥ 22mg/dl were treated by exchange transfusion and phototherapy (Group A, 38 patients). Those with TSB level from 13-22mg/dl were treated by phototherapy only (Group B, 62 patients). These decisions were taken mostly according to the TSB level, gestational age and body weight. Results: Twenty five percent of cases had hemolytic cause (Rh-isoimmunization, 13%; ABO-incompatibility, 10%; G6PD-deficiency, 2%). Other causes include: pretermaturty, 33%; sepsis, 8%; congenital CMV infection, 1%; and there were 33 (33%) infants had no evidence of hemolysis or other serious problems. There were 2 deaths in our study after exchange transfusion due to septicemia. The mortality rate after exchange transfusion in the study was 4.4% (from total number of exchange transfusion processes). Conclusions: There appears to be lack of a protocol for the management of cases of neonatal unconjugated hyperbilirubinemia. The cause of hyperbilirubinemia is usually overlooked. Key words: Neonate, hyperbilirubinemia, Jaundice.خلفية: اليرقان الولادي هو مشكلة شائعة مع الكثير من الأخطاء التي تحدث أثناء العلاج مما يتطلب من الأطباء والكادر التمريضي تتبع دلائل ارشادية خاصة لغرض التعامل مع هذا المرض للحصول على أحسن النتائج. الهدف:(1) هو لدراسة بعض اسباب اليرقان الولادي اللامقترن في مستشفياتنا. (2) لمناقشة الخط الصحيح للعلاج. (3) لمناقشة الممارسة اليومية في مستشفيات الأطفال , والمضاعفات المترافقة مع التعامل مع هذه المشكلة. الطريقة: دراسة استباقية شملت100 وليد مصابين باليرقان الولادي كانت أعمارهم بين 0-14 يوما ادخلوا إلى مستشفى الطفل المركزي التعليمي في بغداد.الولدان الناضجين والذين تبلغ نسبة البيليروبين لديهم أكثر من أو يساوي 22ملغم/100 مل عولجوا بعملية تبديل الدم مع علاج ضوئي ( 38 مريض).أولئك الأطفال ألكاملي النمو والذين تراوحت النسبة لديهم من 13-22ملغم/100 مل عولجوا بالعلاج الضوئي فقط(62 مريض). أخذت هذه القرارات على الأغلب بالاعتماد على نسبة البيليروبين,العمر ألحملي للجنين,والوزن. النتائج: 25٪ من الحالات كانوا يعانون من تحلل الدم (تَمْنيعٌ راهائيٌّ إِسْوِيّ13%, تَنافُرُ الزُّمَرِ الدَّمَوِيَّةِ10% ونقص إنزيم الباقلاء2%).والأسباب الأخرى تشمل أنتان دموي 8٪, الخداج 33٪, والتهابات خلقية ( ولادية) 1٪ , و كان هناك 33 (33%) رضيع لا توجد ليهم أي علامة تدل على وجود تحلل في الدم أو أية مشاكل أخرى.كانت الوفيات في دراستنا 2 بعد عملية تبديل الدم نتيجة الأنتان الدموي.بلغت نسبة الوفيات بعد تبديل الدم في دراستنا 4.4٪ (من العدد الكلي لعمليات تبديل الدم). الاستنتاج: يبدو أن هناك فقدان لسياسة منتظمة و قياسية في علاج حالات اليرقان الولادي اللا المقترن. إن سبب اليرقان عادة يتغافل عنه.


Article
Correlation between genuine stress incontinence in women and bladder neck mobility as assessed by inter labial ultrasound scan
العلاقة بين سلس البول عند النساء و حركية عنق المثانة عن طريق الفحص بالامواج فوق الصوتية المهبلي

Authors: Wisam Akram د. وسام اكرم
Pages: 169-172
Loading...
Loading...
Abstract

Background; genuine stress incontinence is one of the most common disorders among women which is caused by bladder neck hyper mobility. Vaginal ultrasound scan has been used increasingly in predicting women with incontinence by visualization of bladder neck. Aim of the study; is to assess whether distance between bladder neck to pubic symphsis BN-SP correlate significantly with symptoms of genuine stress incontinence as assessed by inter labial ultrasound scan. Methods; a total 20 patient with genuine stress incontinence and 23 continent females have bee recruited to study by inter labial ultrasound. All women with genuine stress incontinence have been diagnosed by urodynamic study. For all patients inter labial ultrasound has been done to measure the distance between bladder neck and symphsis pubis. Results; all continent women have significantly longer bladder neck- symphysis pubis distance than women with genuine stress incontinence; 25.0435+2.0108 versus 20.2000+1.1517 mm; P < 0.0001. All continent women had significantly lower number of births and body mass index Conclusions; measurement of bladder neck- symphysis pubis distance may be helpful in predicting women with genuine stress incontinence as assessed by inter labial ultrasound. Key words; vaginal ultrasound, perineal ultrasound, genuine urinary incontinence الخلفية؛ يعتبر سلس الإدرار الناتج عن ضعف العضلة القابضة واحد من أكثر الإمراض شيوعا لدى النساء. تم في السنوات الأخيرة اعتماد الفحص بالأمواج فوق الصوتية المهبلي كطريقة جديدة لتشخيص الحالة. الهدف من الدراسة؛ لتحديد فيما إذا كانت هنالك علاقة مميزة إحصائيا بين المسافة من عنق المثانة من جهة و سطح عظم العانة السفلي والتي تم قياسها عن طريق السونار المهبلي مع سلس الإدرار الناتج عن ضعف العضلة القابضة. طريقة البحث؛ تم اختيار 20 امراة مصابة بسلس الادرارالناتج عن ضعف العضلة القابظة و 23 امراة سليمة. تم تأكيد تشخيص سلس الادرار بواسطة الفحوص الديناميكية للمثانة للنساء المصابات بسلس الادرار. تم اخضاع كافة النساء للفحص بالامواج الصوتية عن طريق المهبل. تم قياس المسافة بين عنق المثانة و عظم العانة لكافة النساء النتائج؛ وجد ان هنالك اختلاف احصائي مميز بين طول المسافة بين عنق المثانة و عظم العانة بين النساء المصابات بسلس الادرار و النساء السليمات , حيث ان المسافة كانت اقصر بشكل مميز احصائي في النساء المصابات بسلس الادرار عن النساء في المجموعة الضابطة. كما ان عدد الولادات لدى النساء المصابات بسلس الادرار و معامل كتلة الجسم كان اكثر و بشكل احصائي مميز من النساء في المجموعة الضابطة الاستنتاج: فحص النساء المصابات بسلس الادرار عن طريق الامكواج الصوتية من خلال المهبل قد يساعد في تشخيص اعتلال العضلة القابضة للمثانة


Article
Comparative Analysis of Microorganisms Acquired by the Newborns
التحليل المقارن للجراثيم ألمكتسبه في الأطفال حديثي الولاده

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Microorganisms were detected in four sites like; nose, skin, ear and umbilicus of normal delivery newborns, at birth. All sites revealed a highest incidence of Enterobacter spp., followed by Escherichia coli, while other isolates like ; Klebsiella, Providencia, Aeromonas spp. and Pseudomonas aeruginosa were lower in incidence in all sites. Bacterial isolates from caesarean section delivery newborns from various sites at different intervals after delivery. Our results revealed that Enterobacter spp. showed the highest isolates in all sites during the first 3 days, started to decrease at 7th day after birth, whereas, other isolates were at variable rates in all sites. Objectives: To determine the microorganisms, that acquires various neonatal sites at different intervals after delivery (at birth, 3days and 7days after birth). Methods: Four hundred and twenty four swabs were collected from various sites at different intervals after birth from 62 newborns admitted to Al-Yermouk Teaching Hospital from August 2008-September2009.All isolates were diagnosed according to well known bacteriological and biochemical standard methods. Confirmatory tests were performed by API 20E system. Results: Gram-negative bacteria were isolated from four sites like; nose, skin , ear and umbilicus of 40 normal delivery newborns , at birth ; All sites, revealed a highest incidence of Enterobacter spp. with a range of (54.8 - 86.3%) , followed by E. coli (25.0-48.3%) ,while other isolates(Klebsiella, Providencia, Aeromonas spp. and Pseudomonas aeruginosa) were lower in incidence in all sites. Bacterial isolates from 22 newborns after caesarean section delivery, showed that Enterobacter spp. had high incidence (27.2-70.2%)at birth, which increased to (44.4-84.6%)at 3rd day, started to decrease to (23.5-56.2%) at 7th day after birth. The Klebsiella and Providencia spp. showed an increase rates in all sites during 7 days after birth, followed by E. coli, while other isolates as Aeromonas spp. and Pseudomonas aeruginosa had a variable rates in all sites. Conclusions: Acquisition pattern, as expressed by incidence and frequency was significantly affected by conditions associated to type of delivery. Pseudomonas aeruginosa among the early acquired and appearance in the skin only, related to the postnatal contamination. Key words: Analysis, Microorganisms, Acquired Newborns ألخلفيه: حددت الكائنات ألحيه ألمجهريه في أربعه مواقع : الأنف, الجلد ، الأذن و ألسره لمواليد جدد ولادتهم طبيعيه،عند الولاده.جميع المواقع أظهرت ألEnterobacter spp. الأعلى نسبه ، تليها ال Escherichia coli ، بينما العزلات الأخرى ( spp. , Klebsiella Pseudomonas aeruginosa, Aeromonas spp., Providencia spp. )كانت الأدنى في النسبه في جميع المواقع .العزلات البكتيرية من مواليد جدد ولادتهم قيصريه ومن المواقع المختلفة عند فترات مختلفة بعد الولاده .نتائجنا أظهرت بان Enterobacter spp.شوهدت عزلاتها الأعلى في جميع المواقع خلال ثلاثة أيام الأولى ،بدأت تقل عند اليوم السابع بعد الولاده، بينما العزلات الأخرى كانت مختلفة المعدلات في جميع المواقع . الأهداف:لتحديد الجراثيم التي تكتسبها مواقع حديثي الولاده المختلفة عند فترات مختلفة بعد الولاده، (عند الولاده,3 أيام و7 أيام بعد الولاده). الطرق:اربعمائه وأربعه وعشرون مسحه جمعت من المواقع المختلفة عند فترات مختلفة بعد الولاده من 62 مولود جديد في مستشفى اليرموك التعليمي من آب 2008-أيلول 2009 , جميع العزلات شخصت طبقا" للطرق ألقياسيه البكتريولوجيه والكيمياء ألحياتيه. الفحوصات التاكيديه أنجزت بواسطة API 20E system . النتائج: البكتريا سالبه الكرام عزلت من أربعه مواقع : الأنف ،الجلد ،الأذن،ألسره ل40 مولود جديد ولادتهم طبيعيه،عند الولاده. جميع المواقع أظهرت ألEnterobacter spp. الأعلى نسبه مع معدل (54.8 %86.3-) ، تليها ال E. coli (25.0 %48.3-) ، بينما العزلات الأخرى Pseudomonas aeruginosa, Aeromonas spp., Providencia, Klebsiella)) كانت الأدنى في ألنسبه في جميع المواقع. العزلات البكتيرية من 22 مولود جديد بعد ولادتهم ألقيصريه, شوهدت تلك الEnterobacter spp. الأعلى نسبه ) %70.2-27.2) عند الولاده والتي أزدادت إلى %84.6-44.4)) عند اليوم الثالث ، بدأت لتقل إلى (56.2-23.5 (% عند اليوم السابع بعد الولاده. ال Providencia spp.وKlebsiella spp. يزداد معدلهما في جميع المواقع خلال 7 ايام بعد الولاده ،تليها ال E. coli، بينما العزلات الاخرى (Aeromonas spp. Aeruginosa and. Pseudomonas) كانت معدلاتهما مختلفة في جميع المواقع. الاستنتاجات:أنماط الاكتساب، كما ظهرت بواسطة النسب والتكرار كانت ذو أهميه لتأثرها بالظروف ألمصاحبه لطريقه الولاده. أن الاكتساب المبكر للPseudomonas aeruginosa وظهورها في الجلد فقط , يعود إلى التلوث بعد الولاده .


Article
Specific Dermatoses of Pregnancy among Iraqi Pregnant Women
الأمراض الجلدية الخاصة بالحمل عند النساء العراقيات

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The specific dermatoses of pregnancy are a problem that has not been investigated among Iraqi pregnant women before. Objective: To evaluate the frequency & the clinical characteristics of specific dermatoses of pregnancy among Iraqi pregnant women Patients & Methods: This is a prospective case series multicentric study. Clinical data of 318 patients with specific dermatoses of pregnancy were recorded during 5 years study period (Jan.2003- Jan. 2008) at 2 hospitals & 2 private dermatological clinics in Basra, southern Iraq. Results: Polymorphic eruption of pregnancy (PEP) was diagnosed in 29.5% of patients, 78.4% were primigravidae & multiple pregnancies in 11%. Atopic eruption of pregnancy (AEP) was seen in 19.7%, majority in their first half of pregnancy, atopic diathesis was recorded in 10%.Intrahepatic cholestasis of pregnancy (ICP) in 14.7%, mostly started in late pregnancy & jaundice was not observed. Pemphigoid gestationis (PG) in 2.2%, majority of patients were multiparous with postpartum flare-up. Erythema-multiforme (EM) like eruption with widespread targetoid lesions was noticed in 2.2%. Generalized pustular psoriasis of pregnancy (GPPP) in 4 (1.4%). Conclusion: The specific dermatoses of pregnancy are frequent problems among Iraqi pregnant women. Key words: Specific, Dermatoses, Pregnancy, اساس البحث: الامراض الجلدية عند النساء الحوامل ليست نادرة ولم تتم دراستها في العراق الأهداف: دراسة نسبة و الخصائص السريرية للأمراض الجلدية الخاصة بالحمل عند النساء العراقيات طريقة العمل: تمت دراسة 318 حالة للأمراض الجلدية الخاصة بالحمل عند النساء العراقيات لمدة 5 سنوات اعتبارا من كانون الثاني 2003 ولغاية كانون الثاني 2008 في شعبة الإمراض الجلدية في اثنين من المستشفيات الرئيسية والعيادات الخاصة في مدينة البصرة جنوب العراق. النتائج: أظهرت الدراسة أن الطفح المتعدد الأشكال هو الأكثر شيوعا(29,5%) , 78,4% من المرضى كانوا حوامل بكر و 11% متعددات الولأده. الطفح الأستشرائي سجل في 19.7% من المرضى , معظمهن كانوا في النصف الأول من الحمل. الركود الصفراوي داخل الكبد الخاص بالحمل في 14,7% , معظم الحالات كانت في أواخر فترة الحمل ولكن لم يلاحظ ظهور اليرقان. داء الفقاع الخاص بالحمل لوحظ في 2,2%, معظم المرضى كانوا متعددي الولادات مع زيادة في حدة المرض بعد الولادة.الصدفية القيحية العمومية المتعلقة بالحمل سجلت عند 4 مرضى (1,4%) الاستنتاج: يمكن اعتبار الأمراض الجلدية الخاصة بالحمل مشكلة صحية هامة عند النساء العراقيات الحوامل

Keywords

Specific --- Dermatoses --- Pregnancy


Article
The relationship between Coronary Angiography and Class of Angina
العلاقة بين تلوين الشرايين ألتاجيه ودرجه الذبحة الصدرية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Coronary heart disease is the most common form of heart disease and the single most important cause of death worldwide. Coronary arteriography provides detailed anatomical information about the extent and nature of coronary artery disease. A system of grading the severity of angina pectoris proposed by the Canadian Cardiovascular Society has gained widespread acceptance. Aim of the study: To study the relationship between coronary angiography and class of angina in patients with coronary heart disease. Methods: Seventy three patients with chest pain underwent coronary angiography in Iraqi Heart Center, for the period extended between July and December 2003. 68.6% were males, 31.4% were females, and the age was between 30-80 years. Coronary angiography was done through the right or left femoral arteries under local anesthesia. Class of angina depends on Canadian Cardiovascular Society classification. Results: Of the seventy three patients who underwent coronary angiography, 35.6% had angina class II, 30.1% had angina class III, while the rest had angina class IV. Of these patients, 48.0% had single vessel disease, 30.0% had two vessels disease, and 22.0% had three vessels disease. Conclusion: There is generally little relation between coronary artery disease and the CCS classification of effort angina. Presence or absence of angina rather than the Canadian Cardiovascular Society classification should indicate the need for coronary angiography. Key words; Coronary artery diseases, angiography, angina class ألمقدمه: يعتبر قصور الشرايين التاجية واحد من أكثر أمراض القلب شيوعا واهم الأسباب المؤدية إلى الوفاة في أنحاء العالم. ويقدم فحص تلوين الشرايين التاجية معلومات مفصله عن درجة وطبيعة إصابة الشرايين. ويقوم التصنيف المعتمد على جمعية أطباء القلب الكندية إلى تقسيم شدة الإصابة إلى أربعة أصناف. طريقه العمل: ثلاثة وسبعون مريضا مصابون بالذبحة الصدرية اجري لهم فحص تلوين الشرايين التاجية في المركز العراقي لأمراض القلب/مدينة الطب لفترة من تموز – كانون الأول عام 2003. 68.6% من الرجال و 31.4% من النساء وتتراوح أعمارهم بين 30 – 80 عاما. وتم الفحص من خلال الشريان الفخذي الأيمن أو الأيسر وتحت التخدير الموضعي. وتم تصنيف درجة وشدة الذبحة الصدرية بالاعتماد على تصنيف جمعية أطباء القلب الكندية من 1 – 4. النتائج: من مجموع المرضى هناك 35.6% لديهم ذبحة صدرية من الدرجة الثانية، 30.1% من الدرجة الثالثة، والباقين من الدرجة الرابعة: من هؤلاء 48% لديهم شريان واحد مصاب، 30% لديهم شريانين مصابين، و 22% لديهم إصابة بثلاثة شرايين. الاستنتاج: هنالك علاقة ضعيفة بين شدة درجة الذبحة الصدرية وعدد الشرايين المصابة بالتضييق، ولذلك يجب اعتماد وجود أو عدم وجود الذبحة الصدرية كمقياس للحاجة الى تلوين الشرايين بدلا من الاعتماد على التصنيف الكندي.


Article
Isolation and Identification of Fungi Associated with Otomycosis
عزل وتشخيص الفطريات الملازمة لالتهاب الاذن الخارجية

Loading...
Loading...
Abstract

Objective and Background: Laboratory diagnosis of predisposing factors of otomycosis which represent a significant percentage of clinical external otitis and is usually caused by Candida, Aspergillus; penicillium, clinical symptoms such as otorrhea, erythematic and stenosis of the external auditory canal. Patients: Seventy-five patients were included in this study suffering from symptoms indicating otitis externa in Al-Yermouk teaching hospital, E.N.T. department during the period from November 2007 to April 2008. Methods: The specimens were taken by sterile cotton swabs from bony portion of the external ear. All specimens were cultured on sabouraud Dextrose Agar with chloramphenical (0.05mg/ml). Mycological Cultures were incubated at (25-27) ċ for 2-3 weeks and examined microscopically every 3 days. Results: In this study 75 patients (44 Female and 31 male) with symptomatic otomycosis were confirmed by direct microscopy and cultures. Results revealed that (45) 60% of patients (38 female and 7 male) showed association of fungi and Candida albicans. Female susceptibility to fungal infection was more than male 82.23%. The most common fungal pathogens isolated from ear were Aspergillus niger (44.44%) followed by Candida albicans (33.33%), and penicillium spp. (22.22%). Conclusion: In clinical finding of otitis externa, mycological examination could be very important in setting accurate diagnosis and appropriate therapy can be decided. In this study we found that otomycosis is common in female than male and A. niger is the major etiologic agent in ear infection. Keywords: Otomycosis, Aspergillus, Candida albicans, penicillium. الهدف: هو التشخيص المختبري للفطريات المسببة لالتهاب الاذن والذي يشكل نسبة مهمة من التهاب الاذن الخارجية والمتسببة عن الفطريات وهي المبيضات المرضية Candida وAspergillus وPenicillium والاعراض السريرية بشكل عام وهي قيح جاري من الاذن واحمرار وانسداد الاذن الخارجية. طرق العمل : تضمنت الدراسة 75 مريض يعانون من اعراض تشير الى التهاب الاذن الخارجية في مستشفى اليرموك التعليمي وحدة الانف والاذن والحنجرة وفي الفترة من تشرين الثاني 2007 الى نيسان 2008. تم اخذ العينات بأستخدام مسحات قطنية معقمة من افرازات وقيح الاذن الخارجية وتم تنمية العينات على وسط Sabourad Dextrose Agar مع اضافة المضاد الحيوي البكتيري الكلورامفينكول وبتركيز (0.05 ملغم امل)و تم حضن المزارع الفطرية بدرجة (25-27)م ولفترة 2-3 اسابيع وتم فحصها مجهريا كل ثلاثة ايام. النتائج: في هذه الدراسة اثبت التشخيص المجهري والزرعي ول75 مريض اصابتهم بأعراض التهاب الاذن الفطري. لقد اظهرت النتائج ان 45( مريض بنسبة 60%) (38 اناث و7 ذكور) وملازمة واضحة للاصابة بالفطريات و(المبيضات المرضية Candida albicans ). كانت حساسية الاناث للاصابة بالفطريات اكثر من الذكور.Aspergillus niger كان اكثر الفطريا الممرضة شيوعا وعزل بنسبة 44,44% يليها (Candida albicans) بنسبة 33,33% ثم Penicillium spp (22,22%). الاستنتاج: ان التشخيص السريري للاتهاب الاذن الفطري يحتاج الى التأكيد بالتشخيص المختبري للفطريات مما يعطينا تشخيص دقيق ويساعد على تقرير العلاج المناسب. في هذه الدراسة وجد ان التهاب الاذن الفطري في النساء اكثر من الرجال وان A. niger هو من المسببات الرئيسة لالتهاب الاذن الفطري.


Article
Peptic Ulcer in a Group of Iraqi Diabetic Patients
القرح الهضميه لدى مجموعه من المرضى العراقيين المصابين بداء السكري

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Both acute and chronic hyperglycemia can lead to specific gastrointestinal (GI) complication.H.pylori infection is well established cause of dyspepsia, although all the three factors; lifestyle, digestive fluids, and H.pylori infections may play a role in ulcer development. Objective:-This study attempts to determine the role of some factors like lifestyle, duration of dyspeptic symptoms, state of diabetic control and H.pylori infection in diabetic patients. Methods:-The study was carried in the endoscopy unit of Al-Yarmook Teaching hospital. The total blood samples of 178 subjects with 80 antral biopsies obtained from four groups; 30 diabetic with peptic ulcer (P.U) as patients group and control groups involving 54 non diabetic with no peptic ulcer, 50 non diabetic with peptic ulcer and 44 diabetic with no peptic ulcer. All participants answered a special questionnaire, and every gastric biopsy specimen was subjected to cultural, histology, rapid urease test for H.pylori diagnosis in addition to blood samples for enzyme- linked immunesorbent assay ( ELISA) as a serologic study and to estimate plasma glucose level. Results: Some dietary factors such as spicy foods 60% and smoking 54% had more influence on the incidence of H.pylori infection with peptic ulcer disease (PUD). Some dyspeptic symptoms (nausea/ vomiting 93.3%, loss of weight 80%, hematemesis /N-melaena 67%) are seen more in diabetic with P.U.D(patients group) when compared with the other control groups. ELISA test for diagnosis of H.pylori infection revealed that there is no significant difference (P>0.05) to the incidence of H.pylori infection in diabetes either with PU 40% or with no PU 59%. The H.pylori infection was positive in diabetic with P.U (patients group) 73.3% who have dyspeptic symptoms <1year, when compared with (control group) non diabetic with P.U 34% (P<0.01). Conclusion: Some dietary factors and smoking increased the incidence of P.U.D. Poor glycemic control was not associated with significant increase in the incidence of P.U.D. Duration of dyspeptic symptoms < 1 years with positive result for H.pylori infection was higher in diabetic patients with P.U.D Keyword: H.pylori, peptic ulcer, diabetes mellitus. الخلفيه:يؤدي ارتفاع نسبه السكر بالدم سواء الحاد منه او المزمن الى حصول اختلاطات معدّيه معويه ،حيث ثبت ان الاصابه بجرثومه الملويه البوابيه يسبب عسر الهضم ،على الرغم من ان العوامل الثلاثه وهي :طريقه المعيشه ،السوائل الهاضمه والاصابه بجرثومه الملويه البوابيه بمجموعها تلعب دورافي تطور القرح الهضميه. الهدف:تهدف الدراسه لتحديد دور عده عوامل منها :طريقه المعيشه ،ارتفاع نسبه السكر بالدم، المده الزمنيه اللازمه لظهوراعراض عسر الهضم وغيرها والتي تعد كعوامل مؤثره في امكانيه حدوث امراض القرح الهضميه وبالتالي تشخيص الاصابه بجرثومه الملويه البوابيه لدى المرضى المصابين بداء السكري. طريقه البحث:اجريت الدراسه بوحده الناظور/مستشفى اليرموك التعليمي،و تضمنت الدراسه 178 عينه دم و80 خزعه نسيجيه والتي اخذت من الغار المعدّي ،حيث شملت الدراسه 30 من المرضى المصابين بداء السكري والقرح الهضميه ومجاميع السيطره المتضمنه 54 غير مصابين بداء السكري ولا القرح الهضميه و50 مصابين بالقرح الهضميه فقط و44 مصابين بداء السكري فقط. لقد اجاب المشاركين علىالاسئله الخاصه بنموذج الاستطلاع ،كما واخضعت عينات الخزع النسيجيه التي اخذت من الغار المعدّي لكل مريض يعاني من القرح الهضميه سواء أكان مصابا او غير مصابا بداء السكري الى الزرع البكتريولوجي ،الفحص النسيجي وتحليل اليوريز السريع لتشخيص جرثومه الملويه البوابيه كما وشخصت باستخدام طريقه مقايسه الممتز المناعي المرتبط بالانزيم والتي اجريت على مصول كل من مجاميع المرضى والسيطره والذين تم فحص مستوى السكر بالدم لديهم. النتائج:اوضحت النتائج ان هناك بعض العوامل المرتبطه بعادات الغذاء كالتوابل وبنسبه60% والتدخين وبنسبه54% تكون ذات تاثير اكبر على المرضى المصابين بالقرح الهضميه. لوحظ ان بعض اعراض عسر الهضم ( كالغثيان والتقيء 93.3 % ، وفقدان الوزن 80% ،وقيئ الدم 67%) كانت بنسبه اعلى عند المرضى المصابين بداء السكري والقرح الهضميه (مجموعه المرضى) مقارنه بمجاميع السيطره،وان 59% من مرضى السكري والمصابين بالقرح الهضميه( مجموعه المرضى) و40% من المصابين بالسكري فقط( مجموعه السيطره)قد اعطوا نتائج ايجابيه لجرثومه الملويه البوابيه باستخدام طريقه مقايسه الممتز المناعي المرتبط بالانزيم والتي اجريت على مصولهم حيث لم تكن النتائج ذات تاثير مقبول معنويا،كما واعطت التنائج الخاصه بتشخيص جرثومه الملويه البوابيه نسبه 73.3% لدى المرضى المصابين بداء السكري والقرح الهضميه( مجموعه المرضى) واللذين يعانون من ظهور اعراض عسرالهضم(<1سنه) مقارنه بالمرضى المصابين بالقرح الهضميه فقط (مجموعه السيطره)34% حيث كانت النتائج مقبوله احصائياP<0.05. الاستنتاجات: ان لبعض العادات الغذائيه والتدخين تاثير في زياده نسبه الاصابه بالقرح الهضميه لدى المرضى المصابين بداء السكري كما وان عدم او ضعف السيطره على نسبه السكر بالدم لا يعد من العوامل التي تزيد من نسبه الاصابه بالقرح الهضميه وان وجود اعراض عسر الهضم لمده تقل عن السنه واللذين اعطوا نتائج ايجابيه لجرثومه الملويه البوابيه كانت بنسبه اعلى لدى المرضى المصابين بداء السكري والقرح الهضميه.


Article
Oxidative Stress and the Antioxidant Mechanisms in a Sample of Iraqi Patients with Polycystic Ovary Syndrome (POS)
الإجهاد التاكسدي وآليات مضادات َ الأكسدة في عينة من المرضى العراقيينِ المصابين بمتلازمةِ تكيس المبايض المتعدد

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The aim of this study was to investigate the levels of non enzymatic antioxidants glutathione (GSH), vitamin C and vitamin E and enzymatic antioxidants glutathione peroxidase (GPx), glutathione reductase (GRx), superoxide dismutase (SOD), catalase (CAT), glutathione s- transferase (GST) in patients with polycystic ovary syndrome. Patients & Methods: Fifty women with PCOS and fifty healthy, age and body mass index (BMI) matched controls were evaluated in this controlled clinical study. Erythrocyte GSH, plasma vitamin C, vitamin E, and activities of antioxidant enzyme SOD, GPx, GRx, catalase and GST were estimated. Oxidant status was evaluated by determination of erythrocyte malondialdehyde (MDA) concentration. Results: The women with PCOS had significant increase in the erythrocyte MDA levels compared to controls (P < 0.05). The activities of erythrocyte antioxidant enzymes SOD, GPx, GRX and plasma GST were significantly increased in PCOS patients compared to healthy subjects, while levels of erythrocyte GSH, Vitamin C, vitamin E and catalase activity were significantly decreased in patients with PCOS compared to healthy subjects. Conclusion: An increase in oxidant status was found in women with PCOS.The results of this study suggest higher oxygen free radical production, evidenced by increased a marker of lipid peroxidation (MDA) and decreased GSH, vitamin C & E, and catalase activity, support to the oxidative stress in PCOS patients. The increased activities of antioxidant enzymes may be a complementary regulation in response to increased oxidative stress. Keyword: antioxidant / PCOS / MDA / enzymatic and non enzymatic antioxidant الهدف: تهدف هذه الدراسةِ إلى التحري عن مستويات مضادات الأكسدة غير الأنزيمية مثل فيتامين C وفيتامين E والكلوتاثايون GSH ومضادات الأكسدة الإنزيمية مثل السوبردايميوتيز((SOD والكلوتاثايون بيروكسديزGPx)) والكلوتاثايون ردكتيز (GRX) والكلوتاثايون ترانسفيريزGST)) والكتيليز في المرضى المصابين بمتلازمة تكيس المبايض المتعدد . المرضى والطرق : تمت الدراسة على عينات الدم لخمسين امرأة مصابة بمتلازمة تكيس المبايض المتعدد تراوحت أعمارهن 25—45 سنة مقارنة بنفس العدد من النساء السليمات متطابقين من حيث العمر ومؤشر كتلة الجسم . تم قياس مستويات الأكسدة الأنزيمية وغير الأنزيمية بالإضافة إلى قياس المالونالديهايد MDA كمؤشر لحالة الأكسدة. النَتائِج : بينت النتائج إن هنالك زيادة معنوية في مستويات المالونالديهايد ونشاط إنزيمات السوبردايميوتيز((SOD والكلوتاثايون بيروكسديز GPx)) والكلوتاثايون ردكتيز (GRX) والكلوتاثايون ترانسفيريزGST)) والكتيليز في المرضى المصابين بمتلازمة تكبس المبايض مقارنة بالأصحاء , في حين إن مستويات كل من الكلوتاثايون و فيتامين C وفيتامين E ونشاط إنزيم والكتيليز قد انخفضت بشكل ملحوظ في المرضى اللذين يعانون من متلازمة تكيس المبايض المتعدد مقارنة بالمجموعة الضابطة . الاستنتاج : حصول زيادة في حالة الأكسدة لدى المرضى المصابين بمتلازمة تكيس المبايض المتعدد. ويعزى ذلك إلى ارتفاع إنتاج جذور الأوكسجين الحرة وان الزيادة في أنشطة الأنزيمات المضادة للأكسدة قد تكون كتعويض استجابة لزيادة الأكسدة


Article
Treatment of Moderate Acne Vulgaris with 20 mg Isotretinoin/Day in Iraqi Patients
علاج العد الشائع المتوسط الحدة بواسطة عقار الايزوتريتينون بجرعة 20 ملغرام يوميا عند المرضى العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The efficacy of isotretinoin at 0.5-1 mg/kg per day in the treatment of acne is well established and considered safe, although it is sometimes not easily tolerated because of its side effects. Objective: To determine the effect of treatment of moderate acne with a lowest dose of isotretinoin for a shorter period than the standard higher dose. Patients &Methods: Open label therapeutic study. A total of 34 patients with moderate papulopustular acne were examined in the Department of Dermatology and Venereology, Ramadi Teaching Hospital, Anbar, Iraq from July 2007 to June 2008. Detailed history and clinical examination were performed for all patients, and a thorough laboratory tests were done before and after therapy. Patients were treated with a dosage of 20 mg/ day of isotretinoin for four months. And evaluation was done at each month. Then treatment was stopped and Patients were followed up every two months for another 4 months regarding both clinical and laboratory findings. Results: Thirty patients completed the study. Four dropped out for unknown reasons. There were 24 males and 6 females with male to female ratio of 4:1. Their age ranged between 15 -27 (20.3±3.7) years. Complete improvement was achieved in 28(93.5%) patients at the end of two months. Within four months there were two (6.5%) relapses. The most common side effects were mild cheilitis in all patients beginning with the first week of treatment, Mild xerosis in 20(66.5%) patients and epistaxis in 4(13%) patients. No increase in liver enzymes, serum triglyceride or serum cholesterol. Conclusion: Acne vulgaris can be treated with four months regimen of isotretinon 20 mg once daily with lower cost and less severe side effects than standard higher doses. Keyword: Isotretinoin, Moderate acne, Iraqi patients الخلفية: فعالية علاج عقار الايزوتريتينون بجرعة 0,5-1 ملغرام/ يوميا للعد الشائع تم إثباتها وتعتبر سليمة بالرغم من آثاره الجانبية. الأهداف: لتحديد فعالية علاج الايزوتريتينون في مرض العد الشائع المتوسط الحدة بأقل جرعة واقل فترة ممكنة. الطريقة: أجريت دراسة علاجية مفتوحة ل34 مريضا يعانون من العد الشائع المتوسط الحدة في شعبة الأمراض الجلدية والزهرية في مستشفى الرمادي التعليمي للفترة من تموز 2007 إلى حزيران 2008, وأجري فحص سريري والمختبري للمرضى لجمع معلومات عن كل مايتعلق بالمرض. تم معاجلة المرضى بجرعة عشرون ملغرام من عقار الايزوترتينوين مرة واحدة يوميا ولمدة 4 أشهر, وتمت المراجعة شهريا, وبعد انتهاء فترة العلاج يتابع المريض كل شهرين لمدة 4 شهور أخرى من حيث المشاهدات السريرية والمختبرية. النتائج: 30 مريضا اكملو هذه الدراسة, تراوحت أعمارهم ما بين 15 – 27 سنة, بمعدل( 20,3±3,7) سنة, تراوحت نسبة الذكور للإناث 1:4. في نهاية شهرين من العلاج, 28(93,5%) مريضا حصلوا على استجابة كاملة, 2(6,5%) منهم انتكسوا في فترة المتابعة. الآثار الجانبية الشائعة هي الالتهاب البسيط للشفتين لجميع المرضى خلال الأسبوع الأول, تيبس بسيط في سطح الجلد في20 (66,5 %) مريضا, رعاف في 4 (13%)مريضى. ولم يتم تسجيل أي ارتفاع في مستوى إنزيمات الكبد أو نسبة الكولسترول والدهون في الدم. خاتمة : العد المتوسط الحدة يمكن معالجته بواسطة الايزوتريتينون وبجرعة 20 ملغم مرة واحدة يوميا خلال أربعة أشهر مع اقل كلفة واقل حدة للآثار الجانبية من المألوف لدى مستخدمي الجرعة الكلاسيكية العالية.


Article
Infiltrative Technique in Post-Tonsillectomy Pain Reduction with 0.5% Bupivacaine & 1/200000 Adrenaline
طريقةارتشاح البيوبيفاكين 0.5% مع الادرينالين 1/200000 في تقليل الالم الناتج من عملية استئصال اللوزتين

Loading...
Loading...
Abstract

Background Tonsillectomy is one of the commonly performed surgical procedures in otolaryngology. Postoperative morbidity, including pain, bleeding, inadequate oral intake and dehydration can create problems. Pain after tonsillectomy still remains to be a frequent problem. In an effort to reduce post-tonsillectomy morbidity, numerous modifications and adjuncts to standard surgical technique have been proposed. Objective: To determine the effectiveness of 0.5% bupivacaine and 1/200000 adrenaline in post tonsillectomy pain using an intra-individual design. Methods: 47 patients aged 8-35 years were included in a prospective study, diagnosed clinically as chronic tonsillitis in Karama teaching hospital. Patients received a local infiltration of 0.5% bupivacaine and 1/200000 adrenaline solution on the right tonsillar bed, and received a local infiltration of normal saline on the left tonsillar bed as control, at the end of the operation in the theatre. Postoperative pain was assessed with a visual analog scale at 4,6,8,12,24 hours after the procedure. Result: According to visual analog scale results, the severity of pain was less in the site infiltrated with 0.5 bupivacaine and 1/200000 adrenaline than the site infiltrated the normal saline. Conclusion: local 0.5% bupivacaine and 1/200000 adrenaline infiltration in tonsillar bed can reduce post tonsillectomy pain. Key ward: Bupivacaine, Tonsillectomy Pain, Local anesthesia. خلفية البحث:تعتبر عملية استئصال اللوزتين من اكثر العمليات التي تجرى في قسم الانف والاذن والحنجرة.ان العواقب ما بعد العملية هي : الالم , النزف , صعوبة تناول السوائل عن طريق الفم و فقدان سوائل الجسم.هناك جهد كبير من اجل تقليل عواقب الالم ما بعد العملية وتحويرات كثيرة في عمليات استئصال اللوزتين. الهدف:تحديد فعالية البيوبيفاكين 0.5% مع الادرينالين 1/ 200000 في التاثير على الالم ما بعد استئصال اللوزتين. الطريقة:اجري البحث على 47 مريضا, اعمارهم ما بين (8-35) سنة , دراسة تطلعية في مستشفى الكرامة التعليمي على مرضى يعانون من التهاب اللوزتين المزمن و تم علاجهم بعملية استئصال اللوزتين, تم اعطائهم البيوبيفاكين 0.5% مع الادرينالين 1/ 200000 في الجهة اليمنى من موقع اللوزتين , والمحلول المتعادل الملوحة في الجهة اليسرى من موقع اللوزتين عند نهاية العملية. تم تقييم الالم بعد العملية بواسطة مقياس التدرج المماثل البصري في24,12,8,6,4 ساعة. النتائج:استنادا الى نتائج مقياس التدرج المماثل البصري شدة الالم كان اقل في جهة الارتشاح بالبيوبيفاكين 0.5% مع الادرينالين 1/ 200000 عن الجهة التي تم وضع المحلول المتعادل الملوحة. الاستنتاجات:الزرق الموضعي بالبيوبيفاكين 0.5% مع الادرينالين 1/ 200000 بواسطة الارتشاح في موضع اللوزتين يقلل الالم بعد العملية.


Article
An Epidemiological Study of Abortion among Sample of Patients Attending Two Teaching Hospitals in Baghdad
دراسة وبائية عن الإجهاض بين عينة من المريضات المراجعات لاثنين من مستشفيات بغداد التعليمية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Abortion is expulsion or attempted expulsion of an embryo or fetus before viability. This is generally considered at 24 weeks gestation. Spontaneous abortion is a common cause of maternal anemia and illegal abortion is the fifth most common cause of maternal death worldwide. In developing countries, there is few if any data on abortion. The aim of this study was to find the size of this problem and to highlight on some risk factors of abortion in Baghdad through the study of a convenient sample of 257 patients. Patients & Methods: The study was a descriptive cross sectional study done in the period between 1/2 - 31/5 in 2009 in Al- Elwyia maternity teaching hospital and Al-Yarmouk general teaching hospital. The data were collected through direct interviews by the researcher with the patients using a special questionnaire form, in addition to the results of examination and investigation. Results: Abortion constituted 14.3 % of the total obstetric / gynecological admissions with a rate of 177.7 per 1000 pregnancy and a ratio of 0.2 to other pregnancy outcomes. Unplanned pregnancy constituted 29.4% of the total spontaneous and illegal abortions, three fifths of them didn’t use any contraceptive method. The highest percentage of patients in all types of abortion was married before 25 years (71.2%) and had no antenatal care (80.9%). The highest percentage of patients with spontaneous abortion were para 3 and more ( 43%), had less than one year interpregnancy interval (40.1%) and more than one third(37.2%) were married to cousin relatives. The highest percentage of patients with illegal abortion had between 1-6 years of education( 38.2%), had three and more children (59.2% ),in 25% of the cases the pregnancy was unwanted and in 43.4 % of them induction was at 13 weeks of gestation & above. Recommendation: The study recommended to, increase knowledge attitude and practice surveys on abortion, establish a minimum age for marriage, provide quality antenatal care services, include comprehensive family planning program in primary health care and post abortion care, limit the discharge of abortifacient drugs to medical prescription and involve private sectors in reporting and community nongovernmental organizations in education of women about family planning and antenatal care services in addition to the risks of unsafe abortion. Keywords: Epidemiology, Abortion, Teaching hospitals الخلفية: الإجهاض هو انتهاء الحمل إخراجا أو استخراجا للمضغة أو الجنين قبل المقدرة على العيش خارج الرحم وهو عادة ما يكون قبل مرور 24 أسبوع على الحمل. إن الإجهاض التلقائي احد أهم أسباب فقر الدم في الأمهات , و إن الإجهاض المحرض يحتل المرتبة الخامسة في العالم بين أسبـــــاب وفيات الأمهات .في الدول النامية التي تعاني من ضعف التسجيل الصحي، هناك قلة في البيانات . تهدف هذه الدراسة إلى أيجاد حجم مشكلة الإجهاض،إضافة إلى تسليط الضوء على بعض عوامل الخطورة من خلال دراسة عينة مناسبة مكونة من 257 مريضة. المرضى وطريقة العمل: كانت الدراسة مقطعية وصفية للفترة من 1/2- 31/5 لسنة 2009 في مستشفى العلوية التعليمي للولادة و مستشفى اليرموك التعليمي العام, وقد تم استخدام استمارة استبيانيه مع المقابلة الشخصية من قبل الباحثين مع المريضات, بالإضافة إلى اعتماد نتائج الفحص السريري والفحص والتحلبلات . النتائج: أظهرت الدراسة أن نسبة رقود حالات الإجهاض إلى حالات الولادة و النسائية 3, 14%, بمعدل 177.7 لكل 1000 حامل وبنسبة0.2 إلى نواتج الحمل الأخرى. شكل الحمل الغير مقصود29.4 % من الإجهاض التلقائي ولإجهاض المحرض. ثلاثة أخماس من المريضات ذوات الحمل الغير مقصود لم تستخدم أي طريقة لمنع الحمل قبل حدوثه. أظهرت الدراسة أيضا إن النسبة الأعلى في جميع أنواع الإجهاض (71.2%) تزوجن قبل عمر الخامسة والعشرون، وما كَانَ عِنْدَهُن عنايةُ قبل الولادةُ (80.9 %). النسبة المئوية الأعلى للمريضات بالإجهاضِ التلقائيِ كَانتْ َلديها 3 وأكثرَ ولادة (43 %)، 40.1% لديهن اقل من سنة مباعدة بين الحمل وأكثر مِنْ ثُلث (37.2 %) كَانتْ متزوّجة مِنْ إبنِ عم الأقرباءِ. النسبة المئوية الأعلى للمرضى بالإجهاضِ الغير شرعيِ بسَنَواتِ 1-6 مِنْ التعليمِ (38.2 %)، كَانَ عِنْدَهُ ثلاثة أطفالُ وأكثرُ (59.2 %)، 25 % كَانتْ حملَ غير مرغوبَ و43.4 % منهن اجهضن في 13 إسبوعِ وأكثرِ. التوصية: أوصت الدراسة , بزيادة المسوح حول الإجهاض لمعارف, مواقف وممارسات النساء, تحديد أدنى سن للزواج ، تقديم خدمات رعاية حوامل عالية الجودة تتضمن برنامج شامل لخدمات تنظيم الأسرة الى خدمات الرعاية الصحية الأولية وخدمات علاج ما بعد الإجهاض في المستشفيات, قصر صرف الأدوية المجهضة على وصفات اللجان الطبية المختصة وإشراك القطاع الخاص في التسجيل ومنظمات المجتمع المدني في التوعية الصحية بخدمات الرعاية و خدمات تنظيم الأسرة بالإضافة إلى مخاطر الإجهاض غير الآمن.


Article
Predictors of letrezole success in ovulation induction among women with polycystic ovary syndrome resistant to clomiphene citrate
عوامل التنبأ للأستجابة لعقار ليترزول المستعمل لتحفيز التبويض عند النساء المصابات بتكيس المبيض المقاوم لعقار كلومفين سيتريت

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Clomiphen citrate is still the traditional therapy used for inducing ovulation in polycystic ovary syndrome. Between 20-25% of patients with this syndrome does not respond to clomiphen citrate and fail to develop follicles of desirable size. Letrozol, an aromatase inhibitor, is increasingly used for induction of ovulation in women in whom clomiphene citrate was unsuccessful. Methods: In a prospective study, during the period from October 2008 to the end of December 2009, in the infertility clinic in Al-Yarmouk Teaching hospital, fifty one infertile women were diagnosed as having polycystic ovary syndrome according to the Rotterdam criteria; all patients had previously received clomiphene citrate and were diagnosed as having resistance to this drug. Those patients were assigned to receive an aromatase inhibitor, letrezole, in a dose of 2.5 mg, increased to 5 mg in subsequent cycles, given orally from the third day of a spontaneous bleeding or progesterone-induced withdrawal bleeding for 5 days. The primary outcome measures were the number of growing and mature follicles and endometrial thickness. Secondary outcome measures were the occurrence of pregnancy and miscarriage. Results: With 51 patients and 122 cycles of letrezole therapy, we had 84 (69.2%) ovulatory cycle and 18 pregnancies (15.4%). This study has showed that the body mass index is significantly different between the two groups and the cut off point for it is equal to or more than 26 (sensitivity 60.71% and specificity 78.26%). The mean cycle day of human chorionic gonadotrophine (h CG) administration was 13.4±1.67.The mean number of mature follicles (more than 18 mm in size) on the day of h CG administration was 1.21(range 1-2) and the mean endometrial thickness on the same day was 10.2±1.31mm.Letrezole was well tolerated with no reported side effects Conclusion: Induction of ovulation with letrezole in clomiphene citrate-resistant polycystic ovary syndrome patients is associated with limited number of mature follicles without adverse effect on endometrial thickness. The rates of ovulation and pregnancy are encouraging. One of notable findings is the association of high body mass index with high response rate to letrezole. Key word: Aromatase inhibitors (letrezole), polycystic ovary syndrome الملخص: التقديم: يعتبر عقار كلومفين ستريت هو العلاج التقليدي لتحفيز التبويض في النساء اللواتي يعانين من العقم بسبب متلازمة تكيس المبيض،20-25% من النساء لايستجيبن لهذا العقار لذلك برز استعمال مثبطات أنزيم العطرين لتحفيز التبويض عند النساء اللواتي يعانين من العقم بسبب متلازمة تكيس المبيض بعد عدم استجابتهن لعقار كلومفين ستريت. طريقة البحث: دراسة مستقبلية أجريت للنساء العقيمات بسبب متلازمة تكيس المبيض واللواتي لم تظهر عندهن استجابه لعقار كلومفين ستريت وذلك في عيادة العقم في مستشفى اليرموك التعليمي للفترة ما بين تشرين الأول 2008 ولغاية كانون الأول 2009 . احدى وخمسون مريضه يعانين من متلازمة تكيس المبيض ,الجميع استلمن علاج كلومفين ولم تظهر اي استجابة (حالات مقاومة للكلومفين).تم اعطاء هؤلاء المرضى عقار ليتريزول ,احد المثبطات لإنزيم العطرين, وبجرعة 2.5 ملغرام وتصل إلى 5 ملغرام في الدوره العلاجية الثانية او الثالثة وذلك في اليوم الثالث من النزف . نقاط التقويم النهائية الأولية كانت عدد الحويصلات النامية وسمك بطانة الرحم ,بينما كان ظهور الحمل او الاسقاط هما نقاط التقويم النهائية الثانوية. النتائج: مع51 مريض و 122 دورة علاج مع عقار ليتريزول(أحد مثبطات أنزيم العطرين) تم الحصول على 84 (69.2 %) دورة تبويضية وثمانية عشر حمل(15.4 %),لم تسجل فروقات مهمة بين المرضى اللواتي استجبن للعلاج واللواتي لم يستجبن في معظم المتغيرات فيما عدا متغير واحد هو معامل الكتلة الجسدية ,حيث أظهر البحث أن نسبة الاستجابة تزداد كلما أزدادت هذه المعامل,وكانت معامل الكتلة الجسدية ألاكبر من أو تساوي 26 هي نقطة الفارق وبدرجة من الحساسية تبلغ 60.7 % ودرجة من التخصصية تبلغ 78.2 %. الأستنتاج: تحفيز التبويض في مرضى متلازمة تكيس المبيض المعنت لعلاج كلومفين يتضمن عددا محدودا من الحويصلات ولكن بدون أثر سلبي على سمك بطانة الرحم.نسبة الأستجابة وكذلك نسبة الحمل مشجعة.أظهر البحث علاقة ايجابية بين زيادة معامل الكتلة الجسدية ونسبة الاستجابة.

Table of content: volume:23 issue:3